الشيخ محمد بن راشد يبحث مع رؤساء الأرجنتين والبرازيل والمكسيك سبل تعزيز العلاقات والأوضاع العامة

توقيع اتفاقيات تعاون اقتصادى مع دول أميركا الجنوبية

محمد بن راشد : العالم ساحة تنافس حافلة بالفرص

الشيخ محمد بن زايد : انسان الامارات أساس الخطط الانمائية المستقبلية

      
      شهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والرئيسة الأرجنتينية كريستينا فيرنانديز في بيونس ايرس مراسم التوقيع على مذكرة تعاون في مجال الطاقة النووية السلمية.
وقع المذكرة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية فيما وقعها عن الجانب الأرجنتيني جوليو دي فيدو وزير التخطيط والاستثمار والأشغال العامة.
وأعرب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن ارتياحه لتوقيع المذكرة التي اعتبرها باكورة التعاون الثنائي بين البلدين وثمرة طيبة تمخضت عن زيارة سموه للأرجنتين الغنية بتراثها وثرواتها الطبيعية وعقول أبنائها وقيادتها الساعية إلى بناء شراكات جديدة على المستوى الدولي من أجل تعاون مثمر يعود على بلادها والأطراف الأخرى بالخير، منوهاً بأنه لمس رغبة صادقة لدى تباحثه مع الرئيسة فيرنانديز لمد جسور قوية ومتفرعة بين بلادها ودولة الإمارات لاسيما في قطاع الاستثمار المتبادل والمشترك وتعزيز الزيارات المتبادلة.
من جهتها أكدت رئيسة جمهورية الأرجنتين أن زيارة سموه لبلادها تعني لها وللشعب الأرجنتيني الكثير، وهي مهتمة بنتائج هذه الزيارة التاريخية التي وصفتها بالخطوة الأولى، خاصة بعد التوقيع على مذكرة تعاون في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية، وأعربت عن سعادتها بتلقيها دعوة من سموه لزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة واعدة بأن تكون هذه الدعوة على رأس أجندة أولوياتها في المستقبل القريب.
حضر حفل التوقيع الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات و محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء و ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة ومحمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان حاكم دبي والفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وعبدالخالق علي اليافعي سفير الدولة لدى الأرجنتين إلى جانب عدد من الوزراء والمسؤولين الأرجنتينيين.
وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التقى في بيونس ايرس الرئيسة كريستينا فيرنانديز رئيسة جمهورية الأرجنتين، التي كان قد وصل إليها والوفد المرافق ، وذلك في إطار جولة سموه في عدد من دول الأميركتين.
ولدى وصول الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى قصر الرئاسة، استعرض ثلة من حرس الشرف الذي اصطف لأداء التحية لسموه ثم صافح الرئيسة فيرنانديز التي كانت في الاستقبال مع عدد من وزرائها مرحبة بزيارة سموه إلى الأرجنتين على رأس وفد رفيع ومتمنية لسموه طيب الإقامة والنجاح، وفي الأثناء عزفت الموسيقى بالسلامين الوطنيين لدولة الإمارات والأرجنتين.
وقد استعرض الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بحضور الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية مع الرئيسة الأرجنتينية خلال الاجتماع الذي عقد بينهما في القصر الرئاسي سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وتوسيع قنوات التعاون التجاري والسياحي والثقافي القائم بين الجانبين؛ وذلك كي يشمل قطاعات أخرى كالاستثمار المشترك بين شركات القطاع الخاص في كلا البلدين والالتقاء وتبادل الخبرات والإمكانات، وصولاً إلى بناء شراكات مفيدة في شتى القطاعات وتحقيق المنفعة المشتركة للجميع في ظل دعم حكومتي البلدين لمثل هذه الخطوات التي تساهم في مد جسور جديدة للتواصل بين الشعبين الصديقين.
إلى ذلك وضع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إكليلاً من الزهور على النصب التذكاري لرئيس بيرو الأول الراحل خوسيه سان مارتين، الذي يشار إليه «برمز التحرير والحرية» في الأرجنتين وشيلي وبيرو وكان الرئيس الأول لبيرو في العامين 1821 و 1822 بعد تحريرها وإسهامه في تحرير بلاده الأصلية الأرجنتين في العام 1821 وثم شيلي.
وقد استعرض لدى وصوله موقع النصب في وسط العاصمة بيونس ايرس ثلة من حرس الشرف، الذي اصطف لتحية ضيف الأرجنتين ثم قام حسب المراسم المتبعة في وضع الإكليل على النصب التذكاري بحضور أعضاء الوفد المرافق لسموه.
وأجرى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، جولة من المحادثات مع الرئيسة ديلما روسيف رئيسة جمهورية البرازيل الاتحادية التي كان قد وصل إليها سموه والوفد المرافق .
وتناولت محادثات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والرئيسة ديلما روسيف - التي حضرها الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والوفد المرافق - العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والبرازيل وسبل إيجاد قنوات جديدة لتعاون أوسع فيما بينهما لتشمل الاستثمار وقطاعات السياحة والتجارة والاقتصاد وصولاً الى بناء شراكة قوية تتيح للبلدين توظيف طاقاتهما من أجل تحقيق المصالح المشتركة لشعبيهما الصديقين.
وأعرب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خلال اللقاء - الذي تم في قصر الرئاسة في العاصمة البرازيلية برازيليا - عن سعادته بزيارة بلد عريق وصديق ويتمتع باحترام دولي واسع وبتنوع ثقافي واقتصادي، ما جعله من الاقتصادات العالمية الواعدة .
ومن جهتها رحبت رئيسة البرازيل بزيارة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الى بلادها على رأس وفد رفيع، معربة عن ثقتها بأن الزيارة ستفتح آفاقا جديدة لتعاون أفضل وأكبر بين البرازيل ودولة الإمارات بما يعود بالخير والمنفعة المشتركة على شعبيهما
وفي وقت آخر التقى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في مبنى وزارة الخارجية البرازيلية بالعاصمة برازيليا، بحضور الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ميشال تامر نائب الرئيسة البرازيلية وتجاذب معه أطراف الحديث حول سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، خاصة في المجالات الاستثمارية والسياحية والثقافية وغيرها من المجالات التي تسهم في تقريب المسافات بين الشعبين الصديقين.
هذا وقد شهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وتامر حفل التوقيع على اتفاقية تعاون عسكري بين دولة الإمارات والبرازيل تختص بتبادل الخبرات والتدريب المشترك وغيرها من مجالات وأنشطة التعاون العسكري بين الطرفين.
وقع الاتفاقية الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، فيما وقعها عن الجانب البرازيلي وزير الدفاع سيلسوا مورام. حضر مراسم التوقيع الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، ومحمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة، ومحمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان حاكم دبي، والفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي، وسلطان راشد الكيتوب سفير الدولة لدى جمهورية البرازيل الاتحادية إلى جانب عدد من الوزراء والمسؤولين البرازيليين.
وأعرب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن سعادته بلقاء الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف، حيث أجرى معها مباحثات اقتصادية بناءة لتطوير علاقات متميزة بين البلدين. ورد ذلك في تدوين لسموه على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، حيث كتب: "سعدت اليوم بلقاء الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف.. أجرينا مباحثات اقتصادية بناءة لتطوير علاقات متميزة بين البلدين".

هذا واكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن العالم ساحة كبيرة للتنافس والإنجاز، مشيرا إلى أن الأمم الناجحة هي التي تمد يدها للجميع لتحقيق مصالح وخير شعوبها.
ورد ذلك في تدوين لسموه على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تعقيبا على زيارته إلى أربع دول من أميركا اللاتينية بدأت بوصوله إلى مطار مكسيكو سيتي في زيارة للولايات المتحدة المكسيكية ..
وكان في استقبال سموه والوفد المرافق كارلوس دي كاسا مساعد وزير الخارجية المكسيكي وعدد من كبار المسؤولين في رئاسة الجمهورية إلى جانب فرانسيسكو جافيير إسكوبار السفير المكسيكي لدى الدولة.
ويرافق نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وفد رفيع يضم الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات ومحمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة ومحمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان حاكم دبي والفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي وسعيد راشد عبيد الزعابي سفير الدولة لدى الولايات المتحدة المكسيكية وعددا من المسؤولين المرافقين.
ودون الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على صفحته في تويتر: "سنبدأ بعون الله اليوم جولة مهمة لأربع دول في أميركا اللاتينية .. هي المكسيك والبرازيل وشيلي والأرجنتين .. نسأل الله التوفيق والسداد، هذه الدول أرسلت العديد من الوفود التجارية والاستثمارية أخيرا للإمارات لتعزيز تواجدها في أسواق الشرق الأوسط .. واليوم نريد تعزيز هذه العلاقة.
لدينا استثمارات في هذه الدول .. وفتحنا خطوط طيران .. وزدنا تبادلنا التجاري معهم .. واليوم نريد ربطهم مع أقصى الشرق عن طريق الإمارات..العالم مليء بالفرص في أركانه الأربعة .. وهو ساحة كبيرة للتنافس والإنجاز .. والأمم الناجحة هي التي تمد يدها للجميع لتحقيق مصالح وخير شعوبها.
وأجرى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي جولة مباحثات مع الرئيس المكسيكي إنريكي بينيانييتو تناولت عددا من القضايا والمواضيع السياسية والاقتصادية الدولية وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين من خلال بناء شراكة استراتيجية في شتى القطاعات الاقتصادية والاستثمارية القائمة على المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين. 

وشدد الشيخ محمد والرئيس المكسيكي التوقيع على إتفاقية حماية وتشجيع الاستثمارات بين البلدين وقّعها الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وإيليفونسو جواياردو فيلا ريل وزير الاقتصاد المكسيكي.


وقد أهدى الشيخ محمد بن راشد في ختام اللقاء الرئيس المكسيكي نسخة من كتابه ومضات من فكر باللغة إلاسبانية. وقبله الرئيس شاكرا واعدا بقراءته والتعرف إلى أفكار ورؤى حاكم دبي. 

وكان الشيخ محمد وضع بحضور الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية إكليلا من الزهور على النصب التذكاري للطلاب الأبطال الذين سقطوا ضحايا معركة تشابول تيبيك الشهيرة التي دارت رحاها في العام 1847 بين المكسيك والولايات المتحدة الأميركية وذهب ضحيتها مئات الطلاب والأطفال المكسيكيين. 

كما زار مدينة تيوتيواكان الأثرية التي يعود تاريخها لمائة عام قبل الميلاد وغير معروف من بناها أو حتى من أمر ببنائها.
في مجال آخر أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن معرض الإمارات للوظائف محطة مثالية للمواطنين المقدمين على أولى خطواتهم المهنية، وذلك عبر تمكينهم من الاطلاع على الوظائف الموجودة في سوق العمل ليسهل عليهم اختيار الوظيفة، وكذلك باستطاعة الموظفين الراغبين في إحراز تقدم في مهنهم أن يستفيدوا من تواجد الشركات العارضة في المعرض.
وأعرب في رسالة له في كتيب المعرض عن ترحيبه بالمشاركين والحضور في المعرض الذي يعتبر أحد أهم الأحداث في الإمارة قلب التجارة والأعمال في دولة الإمارات، مؤكداً أن من الأسباب الجوهرية الكامنة وراء نجاح الشركات تعيين الشخص المناسب في الوظيفة الملائمة، وهذا بالفعل ما يوفره المعرض للعارضين من الشركات العاملة، سواء في القطاعين الخاص والحكومي، فهو يتيح الفرصة أمامها لاختيار أفضل نخبة من الكوادر الوطنية.
ووجه الشكر لجميع العارضين لاستغلالهم الفرصة التي يتيحها المعرض، متمنياً لهم الحصول على أفضل الخبرات والكفاءات التي يبحثون عنها الى جانب توجيه الشكر الى جميع زوار الحدث، معرباً عن أمله أن يجدوا لأنفسهم في المعرض المهنة التي يطمحون إليها.
وأشاد الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، بالبرامج التدريبية التي تعلن عنها الجهات المشاركة في معرض الإمارات للوظائف، والتي وصفها بأنها تشحذ همم الشباب وتصقل مواهبهم وتثري معارفهم ودراستهم المدرسية والجامعية، حيث إن الشهادة الدراسية تحتاج إلى خبرة وتدريب وتأهيل كي يخوض الشباب غمار الحياة العملية بكفاءة واقتدار.
وأعرب عن سعادته بهذا الحدث السنوي الذي يضم عشرات الجهات الوطنية الحكومية منها والخاصة للتعريف بالإمكانات المتوفرة لديها وإتاحة الفرصة للشباب للتعرف على هذه الإمكانات تحت سقف واحد ودون أي عناء أو هدر للوقت والجهد، متمنيا للجميع التوفيق وتحقيق الغايات الوطنية التي ترسمها لنا قيادتنا الرشيدة من أجل إسعاد مواطنينا على امتداد رقعة الوطن.
وكان قد افتتح، معرض الإمارات للوظائف الذي ينظمه مركز دبي التجاري العالمي للسنة الرابعة عشرة على التوالي من أجل إتاحة الفرصة للشباب المواطن من الجنسين للتعرف على فرص العمل والتدريب المتاحة والمتوفرة لدى الجهات الحكومية والخاصة في الدولة.
وقام يرافقه عدد من رؤساء ومديري الجهات المشاركة في الحدث عقب قص الشريط التقليدي بجولة تفقدية في ردهات المعرض الذي غص بزواره والباحثين عن وظائف تتناسب وتخصصاتهم الدراسية وقدراتهم ومواهبهم.
وقد استهل الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم جولته بالتعرف إلى برنامج "موانئ دبي العالمية" التدريبي للمواطنين في مجال التشغيل الإلكتروني عن بعد في ميناء جبل علي المشروع الرائد على مستوى المنطقة الخاص بتحميل وتنزيل الحاويات من على بعد "بواسطة الريموت كونترول".
كما توقف عند جناح القيادة العامة للقوات المسلحة واطلع من الضباط القائمين على الجناح إلى برامج قواتنا المسلحة التدريبية والتأهيلية الخاصة بشباب الوطن الذين يرغبون في الانخراط في مختلف قطاعاتها البرية والجوية والبحرية.
واطلع على البرامج التدريبية وفرص العمل المتاحة في مختلف الجهات الحكومية المحلية في دبي من خلال دائرة الموارد البشرية التي تشارك في المعرض بجناح يضم تحت سقفه عددا من الدوائر الحكومية.
وفي جناح شركة نخيل استمع الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم إلى تفاصيل مشروع تدريب المواطنين خاصة المهندسين الذي يستمر لمدة سنة ونصف السنة.
وشملت جولة مختلف الأجنحة والمنصات المشاركة والبالغ عددها أكثر من تسعين جهة حكومية وخاصة، وتوقف عند منصات هيئة الصحة في دبي ومجموعة الرستماني وهيئة الطرق والمواصلات، حيث اطلع على مجسم لمشروع قطار الاتحاد الواعد وبنوك وطنية وموارد للتمويل ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية ومركز خدمات دبي للإسعاف ومركز دبي التجاري العالمي وهيئة كهرباء ومياه دبي التي توفر 250 وظيفة سنويا للشباب وقيادة شرطة دبي وبلدية دبي التي تبحث عن مهندسين وفنيين مواطنين لتدريبهم وتأهيلهم ومن ثم توظيفهم، والنيابة العامة في دبي ومجموعة جمعة الماجد وشركة دبي للألمنيوم "دوبال" ودائرة السياحة والتسويق التجاري ومجموعة جميرا وشركة أبوظبي الوطنية للبترول "أدنوك" وماجد الفطيم واتصالات وطيران الإمارات التي توفر برامج تدريبية خاصة بالطيارين ومهندسي الطيران للشباب المواطن.
واصل نائب حاكم دبي جولته في المعرض يرافقه عبدالله بن محمد سعيد غباش وزير دولة والمهندس مطر محمد الطاير رئيس مجلس الإدارة المدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات، وحسين لوتاه مدير عام بلدية دبي، وأحمد بن حميدان نائب مدير عام ديوان حاكم دبي، وهلال سعيد المري الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، واللواء طارش عيد المنصوري مدير محاكم دبي، حيث توقف سموه ومرافقوه عند جناح هيئة دبي للطيران ومدينة دبي للخدمات الإنسانية والمكتب الإعلامي لحكومة دبي ومبادرة "أبشر" والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي وشركة الاتصالات المتكاملة "دو" والسوق الحرة في مطار دبي وغيرها من الأجنحة الوطنية التي توفر وظائف عدة للشباب من خلال برامج تدريبية متخصصة.
في أبو ظبي أكد الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال ترجمة رؤيتها التنموية الشاملة على أرض الواقع تستهدف الإنسان الإماراتي انطلاقاً من ايمان راسخ بأنه الثروة والركيزة الأساسية لنجاح أي خطط تنموية مستقبلية.
مضيفا أن القيادة الحكيمة تولي جيل الشباب المتسلح بالعلم والمعرفة والمهارات اهتماماً كبيراً لتمكنه من مواجهة مختلف التحديات وبناء مستقبل مشرق وأن ما يتم بناؤه وتطويره من مشاريع تنموية يسهم إسهاما كبيرا في تمهيد الطريق له لممارسة دوره بفعالية أكبر.
جاء ذلك خلال ترؤس الاجتماع الأول للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بتشكيلته الجديدة الذي عقد في ديوان ولي العهد وتم خلاله بحث آخر التطورات المتعلقة بمختلف قطاعات العمل ومدى إسهامها في تعزيز مسيرة التنمية إضافة إلى مناقشة الخطط والمشاريع الجديدة والمستمرة والأهداف المراد تحقيقها.
وقال ولي عهد أبوظبي «إن الاستمرار في بناء وتطوير أجيال من المواطنين قادرين على مواصلة المسيرة هو أساس رؤية أبوظبي».
وأضاف متوجها إلى أعضاء المجلس التنفيذي «إن أمامنا مهمات ومسؤوليات جسيمة لمواصلة مسيرة التنمية والازدهار الأمر الذي يتطلب أن نكون على قدر المسؤولية والثقة التي وضعها فينا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله محققين تطلعات المواطنين في العيش الكريم وضمان مستقبل زاهر لهم ولأبنائهم».
وضمن اعتمادها 330 مليار درهم مخصصات للمشاريع الرأسمالية خلال السنوات الخمس 2013 - 2017 اعتمدت حكومة أبوظبي 37.3 مليار درهم مخصصات مالية لمشاريع رأسمالية في مختلف قطاعات العمل الحكومي للعام الجاري.
وتضمن هذا الاعتماد ضخ 12.7 مليار درهم للإسكان والمرافق الاجتماعية و11.9 مليار درهم للإدارة الحكومية و3.1 مليارات للشؤون الاقتصادية و2.5 مليار درهم لمشاريع قطاع الصحة و2.4 مليار درهم لقطاع التعليم.
وأكد المجلس أن هذه الاعتمادات تعزز مسيرة الإمارة في خططها لتنمية اقتصادها بما يرسخ ريادتها وتفردها ويدعم مشاركة القطاع الخاص في مسيرة التنمية ومساهمته في تحقيق استدامة المناخ الاقتصادي بوصفه شريكاً رئيسياً في نهضة الإمارة بما يدعم تحقيق أهداف رؤية أبوظبي 2030.
وتنفيذاً لتوجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة في بذل وتسخير كل ما من شأنه دعم المواطنين بما يكفل استقرارهم وتوفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم اعتمد المجلس التنفيذي 26.6 مليار درهم مخصصات مالية في عدد من القطاعات وذلك للعام 2014 حيث بلغت قيمة الدعم الحكومي في قطاع الماء والكهرباء 17.5 مليار درهم و568 مليون درهم دعماً للسلع الغذائية.
واعتمد المجلس التنفيذي الميزانية التطويرية والتنفيذية لأعمال البناء والبنية التحتية لمشروعي مجمع الشويب ومجمع الشعيبة السكنيين في المنطقة الشرقية من الإمارة بـ348 وحدة سكنية على المقاولين بقيمة إجمالية 637.2 مليون درهم.
وتبلغ مساحة مجمع الشويب السكني 390 ألف متر مربع تتضمن 186 وحدة سكنية وبتكلفة تقدر بـ333.9 مليون درهم أما مشروع الشعيبة فتبلغ مساحته الكلية 420 ألف متر مربع تشمل 162 وحدة سكنية وبقيمة تقدر بـ303.3 ملايين درهم.
واعتمد المجلس التنفيذي ميزانية حزمة من أعمال الطرق والبنية التحتية في عدد من المناطق في الإمارة ستوفر أفضل خدمات البنية التحتية التي تتضمن شبكات الكهرباء وتصريف مياه الامطار والصرف الصحي والاتصالات والمواقف وممرات المشاة لـ4458 قسيمة سكنية وطرقا بطول 161 كيلومترا وبتكلفة إجمالية تبلغ 1.205 مليار درهم.
فقد اعتمد المجلس التنفيذي أعمال الطرق والبنية التحتية لمنطقة الخرير بالمنطقة الشرقية من إمارة أبوظبي والتي تتضمن انشاء طرق بطول 112 كيلو مترا تخدم 3023 قسيمة سكنية وبقيمة إجمالية 515 مليون درهم. كما اعتمد المجلس مشروع الطرق الداخلية والخدمات في مدينة الرحبة والذي يتضمن إنشاء طرق بطول 29 كيلومترا وأعمال البنية التحتية المرتبطة بالخدمات لـ1181 قسيمة سكنية بتكلفة 463 مليون درهم على أن يقسم المشروع على عقدين وذلك لاختصار مدة التنفيذ.
واعتمد المجلس مشروع تصميم وانشاء بنية التحتية وشبكة طرق بطول 20 كيلومترا في مدينة محمد بن زايد بقطاعات أم أي 3 إلى 7 والذي سيوفر خدمات لـ254 قسيمة سكنية وعدد من القسائم الحكومية الأخرى بتكلفة 237 مليون درهم.
واعتمد المجلس التنفيذي تكليف المقاول تنفيذ أعمال مشروع شبكة الطرق والتقاطع العلوي لمطار أبوظبي الدولي والذي سيوفر ربطاً مباشراً بين الطريق الرئيسي أبوظبي - الشهامة ومبنى المطار بالإضافة إلى شبكة الطرق الفرعية والتي توفر منفذاً بين المطار ومنطقة مواقف السيارات ومنطقة التطوير المستقبلية بقيمة 638.6 مليون درهم.
وضمن برنامج تطوير وتوسعة مطار أبوظبي الدولي اعتمد المجلس مشاريع إنشاء مواقف جديدة لتسع طائرات والنظام الآلي لنقل المسافرين وإنشاء نفق سفلي تحت المدرج الجنوبي للمطار والتي سيتم تنفيذها على عدة مراحل وبقيمة إجمالية تبلغ 1.645 مليار درهم.
وتهدف هذه المشاريع إلى تلبية الاحتياجات المتزايدة في حركة النقل والمسافرين ورفع مستوى جاهزية البنية التحتية للتوسعات الحالية في مطار أبوظبي الدولي ومبنى المطار الجديد المزمع تدشينه في الربع الثالث من العام 2017.
 واعتمد المجلس التنفيذي ترسية وتكليف المقاول لإنشاء مبنى المركز الوطني للتأهيل والذي سيتضمن مركزاً لعلاج الإدمان من المخدرات والكحول والذي يهدف إلى تقديم الخدمة المجتمعية لتوعية الأسر عن خطر الإدمان على الفرد والمجتمع والقضاء على ظاهرة الإدمان من خلال نشر التوعية وإعادة تأهيل المرضى وذويهم ضماناً لعدم الوقوع أسرى لهذه الآفة.
 ويتكون المشروع من عدد من المباني ومناطق خدمية وإدارية وتبلغ مساحة المركز الاجمالية 45 ألف متر مربع وبتكلفة 285 مليون درهم.
على صعيد آخر اعتمد مجلس إدارة برنامج زايد للإسكان خلال اجتماعه برئاسة الدكتور المهندس عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي رئيس مجلس إدارة البرنامج اسماء 476 مواطنا ومواطنة، وتبلغ التكلفة الاجمالية للمساعدات السكنية 283 مليون درهم، بينها 310 موافقات نهائية من فئة المنح والقروض بقيمة 200 مليون درهم و166 مستفيدا من الحالات المستحقة بقيمة تصل لما يقارب 83 مليون درهم، حيث استوفت القائمة المعلنة والمعتمدة الشروط والمعايير التي تم تحديدها من قبل اللجنة المختصة بدراسة الطلبات وتتوزع المساعدات بين انشاء مسكن، وصيانة، ومسكن متكامل في المجمع السكني، وذلك في إطار توجيهات الحكومة الرشيدة لتحقيق الاستقرار الأسري والحياة الكريمة وإسعاد المواطنين واستكمالا لخطط التنمية البشرية المستدامة.
وأكد الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي خلال ترؤسه لاجتماع مجلس إدارة البرنامج، أن الآلية الجديدة المتبعة والتي أوكلت للجنة الفنية المختصة بدراسة طلبات الإسكان تتم وفق معايير محددة متكاملة العناصر مرتكزة بشكل رئيسي على احتياج المستفيدين من المساعدات السكنية التي تحدد آليتها المتبعة قيمة الدعم المادي بناء على عدد أفراد الأسرة ومتوسط دخل الفرد في الأسرة والراتب الإجمالي إلى جانب نوع المساعدة السكنية التي تتنوع ما بين إنشاء أو صيانة أو بناء مسكن جديد او ضمن مجمع سكني عصري كامل الخدمات والمرافق والتي دخلت مؤخرا ضمن المشاريع المستحدثة التي أطلقها البرنامج وتأتي ضمن سياق فئتي المنح والقروض.
ونوه بلحيف النعيمي بأن المعايير المتبعة تحدد حسب الاحتياج السكني للمستفيدين وذلك بعد استيفاء الشروط المطبقة التي تحدد قيمة المساعدة السكنية المقدمة .
واستعرض المجلس تقارير سير العمل في مشاريع البرنامج الجاري تنفيذها حاليا والدعم الذي حظيت به المجمعات السكنية للبرنامج من قبل لجنة مبادرات رئيس الدولة التي تكفلت بإنشاء شبكات الطرق الداخلية وبعض مكملات البنى الرئيسية التحتية خاصة في مجمع الاتحاد السكني الذي تسلمت اللجنة الفنية التابعة للبرنامج المرحلة الأولى منه استلاما مبدئيا لعدد 102 مسكن حيث تسير خطط الإنجاز في المشروع وفق ما هو مخطط لها مع مشاريع مد وتعبيد الطرق الداخلية. كما تم الاطلاع على سير العمل في مشروع مجمع خليفة السكني في منطقة دبا الفجيرة والذي تم استلام المرحلة الاولى منه لعدد 118 مسكنا.
وأشاد رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان بالشراكة والدعم الذي قدمته لجنة مبادرات رئيس الدولة للمجمعات السكنية وكذلك مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية التي دخلت في مبادرة مشتركة مع البرنامج حيث تكفلت المؤسسة مشكورة بتأثيث عدد من مساكن المواطنين.
وقالت جميلة الفندي مدير عام برنامج زايد للإسكان إن من بين المساعدات التي تم اعتمادها 41 موافقة نهائية للمنح و25 قرضا بقيمة 800 الف درهم لكل مساعدة منها، مشيرة إلى أن جميع المساعدات السكنية في هذه الدفعة اعتمدت وفقا للمعايير الجديدة للحصول على المساعدة السكنية والتي اقرها مؤخرا مجلس إدارة البرنامج وتتضمن آلية تحدد قيمة المساعدة بناء على عدد أفراد الأسرة، ومتوسط دخل الفرد في الأسرة، والراتب الاجمالي.
وأوضحت الفندي أن المعلمين يتم اعطاؤهم أولوية في سرعة البت في طلباتهم، لافتة إلى أنه تم طرح مناقصة كل من مشروعي مجمع عجمان السكني ومجمع أم القيوين السكني.
ودعما لتوجيه الحكومة في إسعاد الناس من خلال توفير الخدمات للمتعاملين بسرعة وجودة وكفاءة سيتم الإعلان عن قوائم المستفيدين عبر حزمة الخدمات الذكية من خلال اخطار المستفيدين بالموافقة على المساعدة السكنية اعتبارا من يوم الخميس الموافق 24/04/2014 برسائل نصية عبر الهاتف المحمول حيث يمكن للمستفيدين الحصول على نسخة من قرار المساعدة السكنية عن طريق الموقع الإلكتروني للبرنامج www.szhp.gov.ae من خلال أجهزة الهواتف الذكية في الوقت الذي يتم فيه تطبيق ذكي مبتكر "ساس بيتك" والذي يعد بمثابة الخبير الهندسي المتاح للجميع على مدار الساعة بحيث يوفر الخيارات الأمثل لتصميم المسكن ويوفر خيارات متعددة من خلال خاصية البحث عن طريق الميزانية وعدد أفراد الأسرة مما يسهم في مساعدة المستخدمين ويوفر عليهم الجهد والوقت.
وفر البرنامج 30 خدمة حكومية ذكية مختلفة منها 18 خدمة لمقدمي الطلبات و12 خدمة لفئة الاستشاريين و3 خدمات للمقاولين. وتنقسم الخدمات إلى 15 خدمة فورية يحصل عليها المتعاملين فور تقديمها كخدمة تحديث بيانات طلب المساعدة وخدمة تقديم طلب جديد وخدمة استقبال الوثائق والبيانات للموافقات المبدئية وخدمة طلب النماذج الإلكترونية، إضافة إلى خدمة الاستفسار عن طلب وخدمة إلغاء طلب مساعدة سكنية وخدمة طلب شهادة لمن يهمة الأمر وخدمة تسليم رسائل الموافقات.
فى مجال آخر استقبل الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، في مكتبه بالديوان الأميري، بحضور الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، علي رضا بهرامي بارسا، قنصل عام الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دبي، الذي قدم للسلام على سموه، بمناسبة استلامه مهام منصبه قنصلاً لبلاده لدى الدولة.
ورحب حاكم عجمان بالقنصل، متمنياً له التوفيق في خدمة العلاقات القائمة بين دولة الإمارات وإيران، والعمل على تطويرها لما فيه مصلحة شعبي البلدين، وسعياً نحو تعميق أواصر علاقات الصداقة بين البلدين.
حضر اللقاء الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية، والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط، والشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان الحاكم، وحمد راشد النعيمي مدير الديوان، وعدد من المسؤولين.