من جعبة الأسبوع :

استمرار ملاحقة عناصر القاعدة في اليمن ومقتل 55 في شبوة

مسلحون يسيطرون على قاعدة تدريب أميركية في ليبيا

الجسم الاعلامي اللبناني يستنكر قرار المحكمة الدولية بمحاكمة اعلاميين لبنانيين

أوباما يصف كوريا الشمالية بأنها دولة منبوذة وضعيفة

خفض الدعم الحكومي يرفع أسعار البنزين في إيران

ملك أسبانيا يزور سلطنة عمان والبحرين يوم الثلاثاء المقبل

السيسي يشرح برنامجه الرئاسي للإعلام

الشيخ محمد بن راشد يبحث مع رئيسة شيلي الأوضاع الثنائية والدولية

الجيش الروسي يقترب من حدود أوكرانيا

اليمن :
قتل 30 من تنظيم القاعدة، بغارات استهدفت معسكراً للتنظيم في المنطقة الواقعة بين محافظتي أبين وشبوة في اليمن، ورجحت مصادر قبلية أن يكون من بين القتلى علي علوي البركان، الرجل الثاني في التنظيم بعد ناصر الوحيشي، وكذلك القيادي في التنظيم عادل الحردبة. في وقت أفادت تقارير إعلامية يمنية بوجود قوات أميركية للتدخل السريع في صنعاء مكونة من 900 جندي من قوات المارينز. وقالت مصادر أمنية ومحلية في جنوب اليمن، إن 30 على الأقل من عناصر تنظيم القاعدة قتلوا في غارات استهدفت معسكراً للتنظيم في المنطقة الواقعة بين محافظتي أبين وشبوة. وأفادت مصادر أمنية أن عناصر التنظيم قتلوا «في غارات جوية شنتها طائرات أميركية من دون طيار على معسكر في المنطقة الجبلية الممتدة بين مديرية المحفد بمحافظة أبين ومديرية عزان في محافظة شبوة». وأردفت أن الغارات «استهدفت هذه المنطقة التي تعد من المعاقل الرئيسية للقاعدة في جنوب اليمن بعد إنهاء سيطرته على محافظة أبين في 2012 بعد يوم على توزيع القاعدة منشورات في مدينة عزان تحذر السكان من الانخراط في اللجان الشعبية التي تسعى السلطات لتشكيلها لمواجهة القاعدة على غرار ما حدث في محافظة أبين». في غضون ذلك، نسبت صحيفة «الشارع» اليمنية المستقلة إلى مصدر عسكري وصفته بـ«الرفيع» تأكيده وجود قوات أميركية للتدخل السريع في صنعاء مكونة من 900 جندي من قوات المارينز. وقال المصدر إن «لدى الجيش الأميركي قوة تدخل سريع في العاصمة صنعاء مكونة من نخبة عسكرية من جنود المارينز». وأوضح أن «هناك أكثر من 900 جندي يتمركزون في السفارة الأميركية وفندق شيراتون في صنعاء»، مشيراً إلى أنهم «يمثلون قوة عسكرية سريعة قد تستخدمهم واشنطن في أي وقت من الأوقات». وقال المصدر إن «جنوداً أميركيين وسلاح طيران يتواجدون في جزء من قاعدة العند العسكرية الواقعة في محافظة لحج جنوب البلاد». وتابع: «لدى الأميركيين منظومة تنصت كاملة تتنصت وتسجل المكالمات الهاتفية في صنعاء ومدن أخرى». هذا ونفذت قوات مكافحة الإرهاب في اليمن عملية نوعية في محافظة شبوة، تمكنت خلالها من القاء القبض وقتل عناصر مهمة جدا في تنظيم القاعدة، في حين ارتفعت حصيلة قتلى الغارات التي شنتها طائرات حربية يمنية واميركية بدون طيار على معسكرات التنظيم في ابين الى 55 قتيلا، بينهم قيادات بارزة، بينما قتل ضابط رفيع، في الاستخبارات، بهجوم مسلح لعناصر «القاعدة»، وسط صنعاء، تزامناً مع مقتل ثلاثة جنود ومسلح في اشتباكات بين الجيش ومسلحين في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت. وقال مسؤول يمني ان «قوات مكافحة الإرهاب نفذت عملية نوعية ، وهاجمت سيارة لعناصر القاعدة في منطقة ظلمين بمديرية مرخة في محافظة شبوة، وقامت هذه الوحدات بعملية انزال جوي تمكنت خلالها من انتشال جثث الضحايا وآخرين كانوا على قيد الحياة وتم نقلهم الى صنعاء». و ذكرت وزارة الداخلية اليمنية ان حصيلة قتلى الغارات الجوية على معسكرات القاعدة في ابين ارتفعت الى 55 قتيلاً. واضافت ان «الأجهزة الأمنية اوضحت ان الضربات الجوية التي استمرت لعدة ساعات قتلت حوالي 55 عنصراً إرهابياً من تنظيم القاعدة، بينهم ثلاثة قياديين في التنظيم، هم الإرهابي محمد سالم عبدربه المشيبي، من أبناء مديرية لودر بمحافظة أبين، يسكن في منطقة الممدارة بمحافظة عدن، الإرهابي فواز حسين المحراك من أبناء مديرية المحفد أبين، والإرهابي صالح سعيد محراك». ووفقا لما ذكرته الوزارة فإن من بين قتلى القاعدة في الضربات الجوية التي استهدفت عددا من مواقعهم في مديرية المحفد عناصر إرهابية من جنسيات عربية وأجنبية مازالت الإجراءات متواصلة لمعرفة هوياتهم. مؤكدة بأن الضربات الجوية المكثفة التي تلقتها العناصر الإرهابية في المحفد هي الأقسى من نوعها بعد معركة تحرير محافظة ابين من سيطرة التنظيم في العام 2012.
السودان :
اطلقت السلطات في جنوب السودان سراح أربعة من القادة السياسيين المتهمين ب محاولة قلب نظام الحكم في منتصف كانون الأول الماضي. وجاءت الخطوة بعد إعلان حكومة جنوب السودان التي يرأسها سلفا كير ميارديت إيقاف محاكمة ١١ من قادة الحركة الشعبية - الحزب الحاكم وقيادات حكومية أخرى. وكان وزير العدل في حكومة جنوب السودان باولينو صرح أن الوزارة أمرت المحكمة بإيقاف المحاكمة فورا. وأضاف أن القرار جاء للمصلحة العامة وفتح الطريق أمام المصالحة الوطنية في جنوب السودان. وأوضح الوزير أن القرار لا يشمل نائب الرئيس السابق رياك مشار وتعبان دينق ولادو غور الذين يقودون تمردا عنيفا ضد حكومة سلفا كير. وقال الأمين العام السابق للحركة الشعبية باقان أموم فور الإفراج عنه انه سيبدأ اتصالات مع طرفي النزاع في الجنوب بهدف الوصول إلى سلام، واصفا قرار الإفراج عنهم بالانتصار للعدالة. وكان مشار قال، في تصريحات صحافية في كانون الثاني الماضي، إن احتجاز خصوم سياسيين حيلة تهدف الى تخريب محادثات السلام لكن دبلوماسيين شككوا في مدى التزام الجانبين بحل الأزمة. ومن المقرر أن تستأنف المحادثات في 28 نيسان بعد تكرر إرجائها. ويأتي استئناف المفاوضات بعد تنامي الغضب الدولي بسبب أعمال العنف التي يتزايد الطابع القبلي لها وتصاعد الحديث بين المانحين في الأمم المتحدة عن فرض عقوبات. وتتوجه المفوضة العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي إلى جنوب السودان المضطرب الاثنين المقبل بعد موجة المجازر ضد المدنيين هناك، بحسب ما أعلن مكتبها. وقالت المتحدثة باسم المفوضية التابعة للأمم المتحدة سيسيل بويى للصحافيين انه في أعقاب عمليات القتل التي جرت مؤخرا في بنتيو وبور في جنوب السودان، فان المفوضة العليا ستتوجه إلى جوبا وستصل إليها الاثنين، وستقوم بيلاي بمهمة مشتركة مع اداما دينغ المبعوثة الدولية الخاصة لمنع عمليات الإبادة. وأوضحت المتحدثة ان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون طلب من بيلاي ودينغ التوجه إلى جنوب السودان في إطار جهود المنظمة الدولية لوقف النزاع في البلد المضطرب.
ليبيا :
أعلنت وزارة الخارجية الليبية عن نقل الليبي محمد الدرسي المعتقل في السجون الاردنية، تمهيدا لمبادلته بالسفير الاردني المختطف في ليبيا فواز العيطان. وتواردت انباء عن وصول السفير العيطان الى الاراضي الاردنية بعد الافراج عنه خلال مدة اقصاها 24 ساعة. ويذكر ان الدرسي كان محكوماً بالسجن المؤبد بعد محاولته تفجير مطار الملكة علياء الدولي قبل 9 سنوات، وتم القبض عليه بعد محاولته الهروب الى العراق. وقال محامي التنظيمات الاسلامية في الاردن موسى العبداللات، ان السجين محمد الدرسي تم نقله الى ليبيا وقد وصل الى الاراضي الليبية، وذلك لإتمام إجراءات صفقة التبادل بين السفير الاردني المختطف العيطان والدرسي. وأضاف العبداللات انه سيتم وصول السفير الاردني العيطان الى الاردن خلال 24 ساعة بعد وصول الدرسي الى ليبيا. ومن جهة اخرى، قال علي الحاسي المتحدث باسم مكتب إقليم برقة الذي يسيطر على مرفأي رأس لانوف والسدر إن الحكومة لم تف بأي من بنود الاتفاق الذي أبرم في السادس من الشهر الحالي. وأضاف في حديث ل راديو سوا أن الحكومة الليبية لم تدفع أجور المحتجين الذين كانوا يعملون في قوة حراسة المنشآت النفطية. وأشار الحاسي إلى أن مكتب الإقليم قد يضطر إلى العودة للسيطرة على المرافئ إن لم تف الحكومة ببنود الاتفاق. وقال إن الاتفاق كان صريحا وعلنيا، وإن الدول الكبرى رحبت به وطالبت الطرفين بالالتزام بتنفيذه، ونحن من جهتنا نفذنا ما يتوجب علينا. وأضاف الجميع يعلم أن ناقلة بحرية إيطالية غادرت الميناء بحمولة تبلغ 900 ألف برميل لكن الحكومة لم تقدم أي خطوة للأمام في حلحلة الموضوع لذلك سنضطر لإعادة النظر في كل شيء. الى ذلك، نجحت مجموعة جهاديين، يتزعمها القيادي إبراهيم علي أبو بكر تنتوش، في فرض سيطرتها على قاعدة تدريب سرّية سبق أن أنشأتها قوات العمليات الخاصة الأميركية على الساحل الليبي للمساعدة على مطاردة المسلحين الأصوليين. هذه المعلومات أوردتها صحيفة ذا دايلي بيست نقلًا عن العديد من التقارير الإعلامية المحلية والمنتديات الإلكترونية الجهادية، وكذلك بعض المسؤولين الأميركيين. وذكرت الصحيفة في هذا الصدد أن ذلك المعسكر، الذي يعرف باسم معسكر 27، ويقع على الطريق بين طرابلس وتونس، يخضع الآن لقيادة تنتوش، وهو واحد من القادة الجهاديين، وكان واحدًا من أبرز معاوني زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن. بات تنتوش يتحكم الآن في ذلك المعسكر التدريبي، الذي سبق أن أنشأته الحكومتان الأميركية والليبية، على أمل استخدامه في تدريب قوات العمليات الخاصة الليبية على ملاحقة المسلحين الإسلاميين المتشددين من أمثال تنتوش. وفي حديث له مع الصحيفة، أشار أحد مسؤولي وزارة الدفاع الأميركية إلى أن تلك التقارير الإعلامية تتماشى بالفعل مع المعلومات الاستخباراتية الأميركية الواردة من ليبيا. فيما أوضح مسؤول أميركي آخر في واشنطن أن المحللين الاستخباراتيين كانوا على علم بتلك التقارير، لكنهم لم يتأكدوا منها بعد. ورفض ناطق باسم قيادة أفريقيا في الجيش الأميركي التعليق على تلك التفاصيل، التي تحمل بين طياتها كثيرًا من الأمور. رغم ذلك، أكد تنتوش نفسه في مقابلة أجراها مع التلفزيون الليبي أنه متواجد في ليبيا، لكن لا تربطه أية علاقة مباشرة أو غير مباشرة بذلك المعسكر. وأكد أيضًا في المقابلة نفسها أنه لم يسبق له أن شارك في أية هجمات إرهابية نفذتها القاعدة.
لبنان :
نفذ عدد من الاعلاميين اعتصاماً أمام مبنى وزارة الاعلام مقابل مصرف لبنان، تضامناً مع قناة الجديد وجريدة الاخبار، ورفضا لقرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان استدعاءهما بجرم التحقير وعرقلة سير العدالة. وشارك في الاعتصام عضو تكتل التغيير والاصلاح عباس هاشم والنواب السابقون: اسماعيل سكرية، عصام نعمان وناصر قنديل، الزميلان خياط والامين وممثلون عن قوى 8 آذار وعدد من الاعلاميين. وتقرر عقد لقاء تضامني في نقابة الصحافة ظهر يوم الاثنين المقبل. وكان النائب وليد جنبلاط استغرب ان تصل المحكمة الدولية الى مستوى اصدار اتهام للاعلام، مشيراً الى ان هذا الامر مستهجن. ورفض جنبلاط في حديث لقناة الجديد المساس بحرية الصحافة والرأي. وقد أصدرت نقابة محرري الصحافة اللبنانية، البيان الآتي: تعليقا على إتهام المحكمة الدولية للزميلين ابراهيم الامين وكرمى الخياط وجريدة الاخبار وتلفزيون الجديد، يهم النقابة ومن دون الدخول في طبيعة عمل المحكمة والدعم الدولي واللبناني الرسمي لها، ان تؤكد: - اولاً: استغرابها الشديد لهذا الادعاء المستند الى ما نشر من معلومات اعتبرتها سرية، متجاهلة ما نشرته مؤسسات اعلامية دولية وعربية حول هذا الموضوع، ما يشكل إزدواجية غير مبررة في المعايير. - ثانياً: ان مرجعية الصحافة والاعلام في لبنان محصورة بمحكمة المطبوعات من دون سواها. وهذا الامر تحقق نتيجة نضال نقابتي الصحافة والمحررين ونتمسك به رافضين التنازل عنه بأي ثمن. - ثالثاً: ان مسؤولية الحفاظ على سرية المعلومات هي مسؤولية الجهة التي تملكها. وأي تسريب لها يرفع عن الاعلام تبعات نشرها، واذا كان هناك من إدعاء وتحقيق عن هذا التسريب، فيجب ان يطاول المسؤولين عنه لدى الجهة المعنية. - رابعاً: سيتولى نقيب المحررين الاتصال بنقيب الصحافة ورئيس المجلس الوطني للاعلام لعقد اجتماع مشترك الاسبوع المقبل لبحث هذا الموضوع.
سيول :
عمد الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى التقليل من أهمية تهديدات كوريا الشمالية، إذ عد خلال زيارته إلى سيول، أن بيونغ يانغ لن تحقق «أي شيء» من إطلاق التهديدات، ملوحا بمزيد من العقوبات في حال قيامها بتجربة نووية رابعة. وتتزامن زيارة أوباما إلى كوريا الجنوبية، في إطار رحلته الآسيوية، مع معلومات حول سعي بيونغ يانغ للقيام بتجربة نووية جديدة. وأكد الرئيس الأميركي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته الكورية الجنوبية بارك غوين – هاي، أن «الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تقفان جنبا إلى جنب في رفض تجربة نووية تقوم بها كوريا الشمالية». ووفق أوباما، فإن «التهديدات لن تقدم أي شيء لكوريا الشمالية إلا المزيد من العزلة». وشدد أيضا على أن «الصين بدأت تدرك أن كوريا الشمالية ليست مجرد مصدر للإزعاج، بل هي مشكلة فعلية لأمنها». وطالما طلبت كل من واشنطن وسيول من بكين استخدام نفوذها لإقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي، الأمر الذي لم يحصل حتى اليوم. وردا على سؤال حول موقف المجتمع الدولي في حال عمدت بيونغ يانغ إلى إطلاق تجربة نووية جديدة، قال أوباما إنه بالطبع سيجري النظر في «إجراءات جديدة» لزيادة الضغط على كوريا الشمالية، بينها «فرض المزيد من العقوبات» التي قد «تلدغ» أكثر. ووصف الرئيس الأميركي باراك أوباما في خطاب أمام جنوده في العاصمة الكورية الجنوبية سـول، كوريا الشمالية بأنها “دولة منبوذة” وضعيفة.. معتبرا أن حدودها الشديدة التحصين عسكريا مع جارتها الجنوبية تمثل “حدود الحرية”. وأضاف أن ما يحدد الفرق بين الكوريتين هو الحد الفاصل بين “ديموقراطية تتعاظم ودولة منبوذة تجوع شعبها بدلا من أن تغذي آماله وأحلامه”. وأكد الرئيس الأميركي أن مواصلة بيونغ يانغ برنامجها النووي العسكري لن يعود عليها إلا بمزيد من العزلة. وبعيد وصول اوباما إلى سـول، محطته الثانية في جولته الاسيوية، أعلنت السلطات الكورية الشمالية أنها اعتقلت مواطنا أميركيا بسبب “سلوكه المتهور” لدى دخوله البلاد قبل اسبوعين.
نيويورك :
كشف دبلوماسي أوروبي في الأمم المتحدة أن المبعوث الدولي إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي، استقال من مهمته الرامية إلى إنهاء الحرب الأهلية التي مضى عليها أكثر من 3 سنوات. إلا أن المصدر، الذي رفص الافصاح عن هويته، أكد على أن استقالة الإبراهيمي، الذي كان قد تولى هذه المهمة في آب 2012 خلفا لكوفي أنان، لم يعلن عنها رسميا بعد، بحسب ما ورد في سكاي نيوز عربية. وكان الإبراهيمي حذر في آذار الماضي من أن إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا في ظل استمرار النزاع سيضر العملية السياسية ويعرقل احتمالات التوصل إلى حل سياسي.
إيران :
قفزت اسعار البنزين في ايران بما يصل الى 75 بالمئة مع خفض الدعم الحكومي للوقود في خطوة محفوفة بمخاطر يأمل الرئيس حسن روحاني أن تساعد في تحسين اقتصاد انهكته العقوبات الغربية. وستكون زيادات الاسعار اختبارا للتأييد لروحاني بين شعب سئم التضخم المرتفع الذي تعهد بخفضه بينما يواصل المحادثات مع القوى العالمية والرامية الى انهاء العقوبات التي فرضت على ايران بسبب برنامجها النووي. وتدافع الايرانيون على محطات الوقود لملء خزانات سياراتهم قبل ارتفاع الاسعار لكن لم ترد تقارير فورية عن اضطرابات على عكس ما حدث في 2007 عندما وقعت احداث شغب في بعض محطات الوقود مع بدء توزيع الوقود الرخيص بكوبونات للمرة الاولى. وفي وقت سابق نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي قوله نستعد منذ شهرين لتنفيذ تلك الخطط في الأقاليم والمدن والمناطق القروية. ومن المتوقع انها ستنفذ بدون أي مشاكل او استياء من الناس. وارتفع سعر البنزين المدعوم المتاح بكميات محدودة لكل سائق سيارة من 4000 ريال 0.16 دولار حسب سعر الصرف الرسمي للبنك المركزي للتر الى 7000 ريال 0.28 دولار. وقفز سعر البنزين الذي يباع خارج نظام الحصص من 7000 ريال إلى 10 آلاف ريال. وزادت ايضا اسعار وقود الديزل والغاز الطبيعي المضغوط. ومع هذا فان اسعار وقود السيارات في ايران من بين الارخص في العالم لكن زيادات الاسعار لن تلقى ترحيبا في بلد تنتشر فيه البطالة بين الشبان.
ليبيا :
قفزت الأوضاع في ليبيا خطوة جديدة نحو مزيد التعقيد لا بسبب تزايد حدّة الانفلات الأمني، وإنما ظهور "موجة إرهاب جديدة" باستهداف السفارات وخطف الدبلوماسيين، ويبدو أيضاً أن الحلول أصبحت تتقلص يوماً بعد يوم نظراً لخلط الأوراق سببها توغل شرائح كثيرة في صناعة القرار السياسي بصحبتهم السلاح الضارب عرض الحائط فكرة الحوار. ومنذ أن وضعت العمليات العسكرية الكبرى أوزارها بسقوط طرابلس في قبضة ثوار 17 فبراير خريف العام 2011 وليبيا تحولت مسرحاً لعمليات خطف متتالية شملت قطاعات متنوعة من النشطاء المحليين والأجانب، بينهم العسكريون ورجال الأمن والإعلاميون على مختلف توجهاتهم الفكرية بل وصل الأمر حد اختطاف رئيس المؤتمر الوطني نوري أبو سهمين واقتياد رئيس الوزراء السابق علي زيدان في ملابس النوم إلى مكان مجهول ثم الإفراج عنه. انهيار المنظومة الأمنية للحكم في ليبيا واضح ليس على مستوى الاعتداءات والفلتان الأمني، بل على مستوى فشل مؤسسة الحكم في حماية أعضائها ومؤسساتها والسفارات الأجنبية فيها، وعمليات خطف السفراء والدبلوماسيين والاعتداءات على السفارات صارت أمراً مألوفاً، يعكس ما يجري على الأرض، والذي سيتجاوز قريباً حدودها ليهدد الأمن في حوض المتوسط.
أسبانيا :
أعلنت إسبانيا أن الملك خوان كارلوس سيقوم بزيارة إلى سلطنة عمان والبحرين ابتداء من الثلاثاء المقبل، يرافقه وفد يضم العديد من الوزراء بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي بين إسبانيا ودول مجلس التعاون الخليجي. وذكرت وزارة الخارجية الإسبانية أن العاهل الإسباني سيزور السعودية ثم قطر خلال الشهور القليلة المقبلة.
مصر :
تداخلت احتفالات المصريين بذكرى تحرير سيناء، مع التخريب الذي أحدثه أنصار الإخوان المسلمين، حيث أودى العنف الذي تم تنظيمه لتخريب الذكرى، بحياة ثلاثة أشخاص من بينهم امرأة، فيما نجحت قوات الأمن في السيطرة على زمام الأمور في العاصمة القاهرة استخدمت خلالها الغاز المسيل للدموع، وقامت قوات الأمن بتأمين مداخل القاهرة والميادين الرئيسية، وتأمين الاحتفالات الشعبية، في وقت ذكرت تقارير عن تعاون حركة «6 أبريل» مع جماعة الإخوان في التظاهرات. وشهدت القاهرة مسيرات محدودة متفرقة لعناصر جماعة الإخوان المسلمين، ومؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي في عددٍ من المناطق المتفرقة في المحافظات، وذلك أثناء ذكرى تحرير سيناء، بينما دخل المتظاهرون في اشتباكات مع قوات الأمن بعددٍ من المناطق، قامت خلالها القوات بإلقاء الغاز المسيل للدموع؛ لتفريق المتظاهرين. فيما وقعت عددٌ من الإصابات في صفوف المتظاهرين والأمن، على خلفية تلك الاشتباكات، في الوقت الذي قامت فيه قوات الأمن المصرية بإلقاء القبض على عددٍ من المتظاهرين الإخوان بمناطق متفرقة. واستقبلت مشرحة مستشفى الفيوم العام جثة سيدة مصرية سقطت قتيلة في الاشتباكات التي وقعت بين قوات الشرطة وجماعة الإخوان، بعدما أصيبت بطلق خرطوش في البطن. كما استقبل المستشفى جثة رجل في الخمسينات بعدما عثر عليه ملقى على الأرض بمنطقة السهراية بمدينة الفيوم، أثناء الاشتباكات التي أشعلها أنصار الاخوان. وأفادت الأنباء بسقوط قتيل ثالث قرب إحدى التظاهرات العنيفة لـ«الاخوان». وتوزعت تظاهرات أنصار الرئيس السابق وجماعة الإخوان الإرهابية في مناطق متفرقة بالقاهرة والجيزة وأكتوبر وحلوان والمرج وأمام جامعتي الأزهر والقاهرة، وسط تعزيزات أمنية مشددة، سيطرت على المشهد في القاهرة منذ الصباح الباكر، قامت على خلفيتها عناصر الأمن بتأمين مداخل ومخارج القاهرة، وكذلك الميادين الرئيسية، والانتشار في محيط المنشآت الحيوية والرئيسية. وبدأت مسيرات الإخوان عقب انتهاء أداء صلاة الجمعة، بتجمع عناصر الجماعة الإرهابية أمام مسجد السلام بحي مدينة نصر، مرددين هتافات مناهضة لقيادات الجيش ووزارة الداخلية، بينما توزعت مسيرات الجماعة في مناطق أخرى، في الوقت الذي أصيب فيه مجند في الاشتباكات التي دارت بين شباب الجماعة والأمن بمدينة نصر، كما ظهرت مسيرات إخوانية كذلك أمام جامعة القاهرة، وبمناطق الهرم والطالبية بالجيزة. وأكد مصدر مسؤول بحملة المشير عبدالفتاح السيسي، المرشح للرئاسة المصرية، أن المشير سيعقد لقاء موسعا مع رؤساء تحرير الصحف المصرية. بالإضافة إلى مديري مكاتب الصحف العربية والعالمية، ووكالات الأنباء بالقاهرة، وذلك بعد فتح باب الدعاية الذي حددته اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية التي تبدأ رسميا يوم 3 ايار المقبل. وقال المصدر في تصريحات لجريدة الأهرام، إن اللقاء سيتناول شرحا من المشير لأهم البنود في برنامجه الانتخابي ورؤيته لإدارته البلاد إذا حالفه التوفيق وفاز بالانتخابات الرئاسية. وأكد المصدر أن السيسي يستمع جيدا في لقاءاته مع مختلف الشخصيات لكل اقتراحاتهم وآرائهم في كل ما يخدم مصر في الفترة القادمة، مشيرا إلى أنه وجّه بأخذ مقترحات المهندس العالمي هاني عازر وتضمينها في برنامجه. وقد توجه المشير السيسي بالتهنئة الى الشعب المصري بمناسبة ذكرى تحرير سيناء، كما تقدم بالتهنئة لرجال القوات المسلحة البواسل، الذين ضحوا بأرواحهم لتحرير تلك البقعة الغالية من تراب الوطن. وقال إنهم لا يزالون يقدمون التضحيات لتطهير سيناء من الإرهاب الأسود والجماعات الظلامية، التي تحاول زعزعة أمنها واستقرارها وإثارة الفزع في نفوس مواطنيها الشرفاء.
تشيلي :
أجرى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في العاصمة الشيلية سانتياغو مباحثات مع ميشيل باتشيليه رئيسة جمهورية شيلي، حيث وصل إليها سموه ، في إطار جولته في عدد من دول أميركا اللاتينية. وتناولت المباحثات التي حضرها الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، عدداً من المواضيع والقضايا الدولية والثنائية ذات الاهتمام المشترك، وسبل توسيع آفاق التعاون وعلاقات الصداقة بين الإمارات وجمهورية شيلي، لا سيما في الميادين الاقتصادية والثقافية والنقل الجوي، وما إلى ذلك. وأعرب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن تفاؤله بالنتائج التي ستسفر عنها زيارة سموه لشيلي، خاصة على صعيد التبادل الثقافي والسياحي، وبناء شراكات استثمارية متنوعة بين الجانبين، مؤكداً على دور القطاع الخاص في هذا الشأن، وتوفير التسهيلات اللازمة للشركات العامة والخاصة من قبل حكومتي البلدين والجهات المعنية فيهما، من أجل الوصول إلى الأهداف المشتركة، وتحقيق التقارب بين الشعبين الصديقين في شتى الاتجاهات والقطاعات، خاصة الثقافية منها والسياحية. ورحبت الرئيسة ميشيل باتشيليه بزيارة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على رأس وفد رفيع إلى بلادها، ووصفت الزيارة بالتاريخية، كونها تفتح الأبواب بين المسؤولين في البلدين، ورجال الأعمال والشركات لبناء وإقامة استثمارات مشتركة، تحقق للطرفين فوائد اقتصادية وبناء علاقات إنسانية وثقافية تعزز العلاقات التجارية والاستثمارية وغيرها. وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والوفد المرافق، قد وصل إلى قصر لامونيذا الرئاسي في سانتياغو، وكانت في استقبال سموه رئيسة الجمهورية وعدد من أركان حكومتها ومساعديها. من جهة آخرى، شهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والرئيسة ميشيل باتشيليه، مراسم حفل التوقيع على اتفاقية ثنائية بين البلدين، تتصل بتجنب الازدواج الضريبي في ما يتعلق بالضرائب على الدخل ورأس المال لشركات النقل الجوي والشحن الدولي، وكذا التوقيع على مذكرة تفاهم بين البلدين، خاصة في العلاقات الثقافية، وتعزيز التبادل الثقافي بين الحكومتين، والتعاون في هذا المجال، مع التأكيد على أهمية تطوير وسائل الحوار بين مختلف الثقافات الدولية، والمساهمة في بناء جسور التواصل الثقافي بين الشعوب من أجل السلام والتعايش والاستقرار. وقد وقع على الاتفاقية والمذكرة الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، فيما وقعها عن الحكومة الشيلية إيرالدو مونيوز وزير الخارجية الشيلي.
أوكرانيا :
هددت الدول الغربية بفرض عقوبات جديدة على روسيا التي اتهمتها كييف بالسعي إلى «حرب عالمية ثالثة» عبر دعمها للانفصاليين في شرق البلاد، وسط استمرار تأزم الأوضاع ميدانيا في أوكرانيا. وبينما يعكس توتر الدول الأوروبية على خلفية الأزمة الأوكرانية، قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيريه الفرنسي لوران فابيوس والتونسي المنجي حامدي في العاصمة التونسية، إنه «ليس هناك الكثير من الوقت لوضع حد لهذا الجنون». وفي وقت لاحق من يوم الجمعة «تطرق» الرئيسان الأميركي باراك أوباما والفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيسا الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والإيطالي ماتيو رنزي، إلى إمكانية فرض عقوبات جديدة ضد موسكو. وجاء في بيان للرئاسة الفرنسية حول الاتصال الهاتفي الذي جمع القادة الخمسة أنهم طلبوا من روسيا «الامتناع عن التصريحات الاستفزازية أو مناورات التخويف». ولا يقف التوتر عند حدود الحرب الكلامية بين روسيا والغرب إذ إن الوضع على الأرض يبدو أكثر تأزما. وأصيبت مروحية للجيش الأوكراني بإطلاق نار من قاذفة صواريخ بينما كانت رابضة في مطار كراماتورسك في الشرق الانفصالي وجرح قائدها، كما أعلنت السلطات الأوكرانية. وبلدة كراماتورسك المجاورة هي من المدن الكثيرة التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا في شرق أوكرانيا. أما مدينة سلافيانسك، معقل الحراك الانفصالي، فتعيش حصارا جزئيا بعد العملية الواسعة والقصيرة للقوات الأوكرانية الخميس. وتحدثت مصادر إعلامية عن مشاهدة عسكريين مدججين بالسلاح عند حاجز على بعد 30 كلم عن المدينة، كما تحدث شهود عن مشاهدتهم لمدرعات في الشرق. وشرحت الرئاسة الأوكرانية أن الهدف هو «محاصرة سلافيانسك» من أجل منع وصول التعزيزات للقوات الموالية لروسيا، ولكنها أكدت على عدم شن هجوم إضافي لتفادي وقوع ضحايا مدنيين. وأكد زعيم الانفصاليين في المدينة فياتشيسلاف بونوماريف: «لن نسلم المدينة. سنقاوم في حدود الممكن».
تونس :
أعرب لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي، وفرانك فالتر شتاينماير وزير الخارجية الألماني، عن دعمهما للمبادرة التونسية لتنظيم حوار وطني في ليبيا تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة. وقالا في ندوة إعلامية مشتركة عقداها على أثر انتهاء زيارتهما إلى تونس، إن فرنسا وألمانيا ستعبئان جهودهما في كل الميادين لمحاربة الإرهابيين ومحاصرة الأنشطة الإرهابية. وقالا إن الإرهاب يهدد تونس ويحاصر انتعاشتها الاقتصادية، خاصة مع تواصل تفجر الأوضاع الأمنية في ليبيا. وبشأن نتائج الزيارة التي قاما بها إلى تونس يومي 24 و25 أبريل (نيسان) الجاري، لخص الوزيران الأمر في كلمتين فقط تمثلان مفتاح هذه الزيارة، وهما على حد قولهما، «الثقة والتعبئة». وقال فابيوس وزير الخارجية الفرنسي إن التعبير عن الثقة في تونس تترجمه عدة إنجازات، من بينها نجاح البلاد في إنجاز دستور تقدمي والاقتراب من التصديق على القانون الانتخابي في انتظار إجراء ثاني انتخابات بعد الثورة. وأضاف قائلا: «إن النجاح السياسي لا بد أن يترجم عبر النجاحات الاقتصادية». وأشار إلى تخصيص فرنسا مبلغ 500 مليون يورو لدعم تونس، بالإضافة إلى تقديم فرنسا مبلغ 150 مليون يورو لتهيئة مجموعة من الأحياء الشعبية. وأعلن عن وجود مشروع اتفاق بين تونس وفرنسا لتحويل مبلغ 60 مليون يورو من قروض إلى استثمارات. وأعرب عن تشجيع الحكومة الفرنسية للاستثمار في تونس لأنه، على حد قوله، «استثمار في الديمقراطية». وقال إن الحوار بين فرنسا وتونس سيتواصل خلال زيارة جمعة إلى باريس مطلع الأسبوع المقبل. وأشار فرانك فالتر شتاينماير وزير الخارجية الألماني خلال الندوة الصحافية إلى أن الزيارة ليست من قبيل الصدفة، بل تأتي ضمن الإصرار المشترك من ألمانيا وفرنسا على دعم مسار الانتقال الديمقراطي في تونس التي تعد تجربة انتقال نموذجية. وقال إن ما يحدث في تونس يحظى بالاهتمام، وعبر عن أسفه لفشل تجارب الانتقال الديمقراطي في بلدان أخرى. وأكد أن الأمن في البلدان المجاورة له أهمية كبرى على نجاح التجربة التونسية. وقال في نهاية كلمته: «إننا سعداء باستقبال رئيس الحكومة التونسية في ألمانيا خلال شهر يونيو (حزيران) المقبل»، في إشارة إلى الدعوة التي وجهتها أنجيلا ميركل للمهدي جمعة لزيارة ألمانيا. ووصف المنجي الحامدي وزير الخارجية التونسي الزيارة بالحدث غير المسبوق الذي جاء لدعم مجهودات الحكومة التونسية في المجال الاقتصادي ومن ثم الإعداد لإجراء الانتخابات. وقال: «إن الزيارة تعد إشارة قوية من دولتين من أكبر دول الاتحاد الأوروبي لما حققته تونس من قفزة نوعية ستؤسس لعلاقات استراتيجية متطورة»، على حد تعبيره.
المملكة العربية السعودية :
صدر أمر ملكي في السعودية يقضي بإعفاء الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز من منصبه وزيرا للدولة وعضوا لمجلس الوزراء، وتعيين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز وزير دولة وعضوا في مجلس الوزراء إضافة إلى عمله رئيسا لديوان ولي العهد والمستشار الخاص له. وفي ما يلي نص القرار الملكي الذي صدر: بسم الله الرحمن الرحيم الرقم: أ - 106 التاريخ: 25-6-1435هـ بعون الله تعالى نحن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية بعد الاطلاع على المادة السابعة والخمسين من النظام الأساسي للحكم الصادر بالأمر الملكي رقم أ - 90 بتاريخ 27-8-1412هـ. وبعد الاطلاع على المادة الثامنة من نظام مجلس الوزراء الصادر بالأمر الملكي رقم أ - 13 بتاريخ 3-3-1414هـ. أمرنا بما هو آت: أولا: يُعفى صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء من منصبه بناء على طلبه. ثانيا: يُعين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز رئيس ديوان سمو ولي العهد والمستشار الخاص لسموه وزير دولة وعضوا في مجلس الوزراء بالإضافة إلى عمله. ثالثا: يبلغ أمرنا هذا للجهات المختصة لاعتماده وتنفيذه. عبد الله بن عبد العزيز