الرئيس اليمني مرشح الأغلبية للرئاسة والقربى يتوقع ميلاد اليمن الجديد

بريطانيا تستضيف اجتماع أصدقاء اليمن في آخر الشهر الجاري

القاعدة تهدد من اليمن أميركا بالعمليات الارهابية

اشتباكات بين القبائل اليمنية إثر احتجاجات اللجان الشعبية

       
        أعلن بيان صدر عن الخارجية البريطانية مشاركة حكومات المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية واليمن، برئاسة اجتماع أصدقاء اليمن الذي يعقد في لندن يوم 29 أبريل (نيسان) الحالي وكانت مجموعة أصدقاء اليمن قد تشكلت عام 2010 لتنسيق الدعم الدولي المقدم لليمن، وهي تضم 39 دولة ومنظمة.
وباختتام مؤتمر الحوار الوطني في وقت سابق من العام الحالي، دخل اليمن مرحلة جديدة في انتقاله نحو إجراء الاستفتاء الدستوري والانتخابات. ومن المتوقع أن يصادق هذا الاجتماع على اقتراح وزير الخارجية اليمني بتغيير هيكل مجموعة أصدقاء اليمن بحيث يكون دعمها لليمن موجها أكثر.
وأوضح البيان أن وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ سيدشن الاجتماع، ثم يشاركه في رئاسته وزير شؤون الشرق الأوسط هيو روبرتسون، ووزير شؤون التنمية الدولية آلان دنكان، ووكيل الوزارة للشؤون الاقتصادية والثقافية الدكتور يوسف السعدون، ووزير الخارجية اليمني د. أبو بكر القربي. كما سيلقي كلمات في هذا الاجتماع ممثلون عن مجلس التعاون الخليجي والأمم المتحدة والمكتب التنفيذي اليمني الذي يحدد المشاريع التي ستوجه إليها تعهدات الدول المانحة.
وإلى جانب تغير هيكل المجموعة، تتضمن أولويات هذا الاجتماع تقييم ما تحقق من تقدم في الأهداف السياسية والاقتصادية والأمنية التي حددها اجتماع أصدقاء اليمن السابق الذي عقد في نيويورك في 2013، وضمان عمل الدول المانحة عن قرب مع المكتب التنفيذي بهدف ضمان أن الأموال التي تعهدت بها لمساعدة مستقبل اليمن سوف تنفق بفعالية.

هذا وقال مسؤول أمني إن مسلحين يشتبه في أنهم ينتمون لتنظيم القاعدة قتلوا وكيل محافظة البيضاء بوسط اليمن. 

وقال عادل الأصبحي مدير أمن محافظة البيضاء على موقع وزارة الدفاع على الإنترنت إن مسلحين فتحوا النار على حسين ديان وهو يغادر منزله. وقال مسؤولون بالمحافظة إن المسلحين لاذوا بالفرار على دراجات نارية. وقال المسؤولون إنهم يعتقدون أن المهاجمين يرتبطون بتنظيم القاعدة وإن قوات الأمن تتعقب الجناة. 

واغتال مسلحون مجهولون ضابطا في الجيش اليمني وسط العاصمة اليمنية صنعاء. 
وقال شهود ان ضابطا في الجيش اليمني يدعى صادق السماوي اغتاله مسلحون بينما كان يسير في وسط شارع الأمانة بالعاصمة اليمنية صنعاء، قبل ان يلوذوا بالفرار. وذكر مصدر عسكري يمني ان السماوي ضابط في اللواء 72 مشاة. واتى الحادث بعد ساعات من اغتيال عناصر مسلحة لوكيل محافظة البيضاء. 

وقتل جندي بالجيش اليمني، برصاص مجهولين، بالعاصمة صنعاء، بحسب مصدر أمني. 

وأفاد المصدر، أن المسلحين استقلا دارجة بخارية، وأطلقا منها الرصاص على الجندي، فقتل على الفور، وأشار المصدر إلى أن قوات الأمن تحاصر مكان الواقعة؛ بحثا عن الجناة. وفي الوقت الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، لم يصدر تعقيب فوري من السلطات اليمنية حول الواقعة. 

واندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحي الحوثي، وقبائل آل الشلالي، في مديرية الرضمة محافظة إب وسط اليمن، وتحدثت أنباء عن سقوط قتلى وجرحى. 

وأكدت مصادر إن الاشتباكات جاءت بعد قيام عناصر الحوثيين، من قرية الذاري باستحداث نقطة تابعة لهم، وتقطعوا على آل الشلالي، واحتجزوا وايت ماء تابع لهم، مشيرة الى أن القيادي المؤتمري شيخ آل الشلالي الدعام، حشد مقاتليه وهاجم الحوثيين، واندلعت اشتباكات، لازالت مستمرة حتى لحظة كتابة الخبر. وأوضحت المصادر أن الرئيس السابق علي عبد الله صالح رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام، اتصل في وقت سابق بالشيخ، طالبا منه التعاون مع الحوثيين، الامر الذي قوبل من بالرفض القاطع من قبل القيادي المؤتمر، مؤكدة أن الشيخ الدعام رد على صالح بالقول: مستعد ان اضحي بنفسي من أجلك، لكن الحوثيين خط احمر بالنسبة لي، ولن أتراجع عن قتالهم. 

وأشارت الى إن وساطة محلية، تدخلت في البداية لنزع فتيل التوتر بين الطرفين الا انها فشلت ما ادى الى اندلاع اشتباكات عنيفة بين الطرفين استخدمت فيها الاسلحة المتوسطة والخفيفه بينها قاذفات الآر بي جي، لافتة الى ان الاشتباكات، ادت الى جرح عددا من المسلحين من الطرفين، وأنباء عن سقوط قتلى، تسببت بأضرار مادية لعدد من المنازل. وشهدت الرضمة اشتباكات سابقة بين الحوثيين والقبائل اسفرت عن سقوط قتلى وعدد من الجرحى، وتدخلت وحدات من الجيش والامن لوضع حد لتلك الاشتباكات. 

وشب حريق هائل في مستودع لبيع مادة الغاز المنزلي في مدينة مشرافة مديرية وصاب السافل محافظة ذمار وسط اليمن، أسفر عن إنفجار المئات منها. 

وحسب مصادر محلية فإن الحريق الذي شب في مخزن يحوى قرابة 2000 إسطوانة غاز، والعاب نارية ومواد بترولية، قدرت خسائره بأكثر من مائة مليون ريال. من جانبها قالت وكالة سبأ الرسمية، أن محافظ ذمار يحيى العمري اطلع، على أضرار الحريق الذي شب في مستودع اسطوانات غاز بمنطقة مشرافة في وصاب السافل خلف ثلاث إصابات بحروق متفاوتة مع اتلاف محتوياته ومحال ومبان سكنية مجاورة. وذكرت أن المحافظ بنقل المصابين للعلاج في صنعاء وتشكيل لجنة من جهات الاختصاص لحصر أضرار المستودع والمحال المتأثرة. 

وقالت وزارة الدفاع اليمنية إن قيادياً عسكرياً برفقة جنود تصدوا لهجوم مسلح استهدف موكبهم في محافظة حضرموت جنوب اليمن. 

وذكر موقع 26 سبتمبر نت بأن رئيس عمليات اللواء 37 مدرع العقيد الركن خالد الآنسي ومرافقوه تصدوا لهجوم صباح الثلاثاء في منطقة دوار حوطة شبام سيئون. ونقل الموقع عن مصدر عسكري في اللواء قوله: إن انفجارا عنيفا وقع أثناء مرور الآنسي ومرافقيه بسيارتهم أعقبه إطلاق نار كثيف على السيارة من قبل عناصر وصفها المصدر ب الإجرامية. 

وأضاف المصدر: تم التصدي لهم وجرح عدد منهم وأجبر البقية على الفرار، فيما أصيب أحد مرافقي الآنسي إصابة طفيفة في يده.

من جانبه أكد وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي أن الهجمات التي تحدث من وقت لآخر على الحدود اليمنية ـ السعودية، وآخرها مقتل عدد من الجنود السعوديين برصاص من داخل الأراضي اليمنية، هي «إشكالية تعاني منها اليمن مثلما تعاني منها السعودية»، مشيرا إلى وجود تنسيق عال بين صنعاء والرياض لضبط الحدود ومنع عمليات التسلل والتهريب.
وقال القربي بأن ما حدث أخيرا، من عمليات إطلاق نار، هي عمليات يقوم بها مهربون. ولقي جنديان سعوديان مصرعهما أثناء أداء واجبهما على الحدود اليمنية في التاسع من أبريل (نيسان) الحالي، حيث تعرضا لإطلاق نار كثيف من داخل الأراضي اليمنية، مما أدى إلى مقتلهما. كما تعرضت دورية يمنية لإطلاق نار من مجهولين داخل الأراضي اليمنية الاثنين الماضي مما أدى إلى مقتل جندي آخر. وقال القربي بأن «الجانب الأمني من التحديات الرئيسية التي يواجهها اليمن»، داعيا السعودية ودول الخليج إلى المساهمة في تأسيس ودعم وبناء الأجهزة الأمنية اليمنية.
وأكد الوزير اليمني أن بلاده تعول كثيرا على مؤتمر أصدقاء اليمن الذي سيعقد في العاصمة البريطانية لندن في التاسع والعشرين من الشهر الحالي، من أجل تقديم الدعم المادي واللوجستي لبناء الجيش اليمني والأجهزة الأمنية الأخرى. وقال: «أصدقاء اليمن سيبحثون تقديم الدعم المادي واللوجستي لبناء القوات المسلحة اليمنية على أساس وطني ومن جميع أبناء اليمن لكي تقوم بعملها في حفظ الأمن في كل أنحاء البلاد». وأضاف: «نعول على السعودية كثيرا بحكم أنها الجارة الأقرب والأكبر بأن يكون لها دور في هذا الجانب».
وكانت الخارجية البريطانية أعلنت قبل أيام مشاركة عدد كبير من الدول في مقدمتها المملكة المتحدة والسعودية واليمن، في اجتماع أصدقاء اليمن الذي يعقد في لندن يوم 29 أبريل الحالي. وكانت هذه المجموعة قد تشكلت عام 2010 لتنسيق الدعم الدولي المقدم لليمن، وهي تضم 39 دولة ومنظمة. ومن المتوقع أن يصادق هذا الاجتماع على اقتراح وزير الخارجية اليمني بتغيير هيكل مجموعة أصدقاء اليمن بحيث يكون دعمها لليمن موجها أكثر.
وقال القربي بأن الاقتصاد سيكون من أهم القضايا التي سيناقشها مؤتمر لندن: «فهو «العصب الرئيسي للاستقرار في كل بلد»، موضحا أن «عناصر الإرهاب تستغل تدهور الأوضاع الاقتصادية وتردي الأحوال المعيشية، لكي تقوم بعمليات مسلحة تهدد النسيج المجتمعي». وأضاف: «نحن نعول كثيرا على مؤتمر لندن أن يبحث موضوع إطلاق أموال المانحين التي جرى تقديمها في السابق لليمن لمساعدته في مواجهة التحديات الأمنية والسياسية.. وتقدر بنحو ثمانية مليارات دولار». وقال القربي بأن مجموعة أصدقاء اليمن اشترطت في السابق تشكيل هيئة تنفيذية مهمتها التنسيق بين المانحين واليمن، وقد جرى تأسيس هذه الهيئة بموافقة الدول الصديقة.. والمطلوب الآن البدء في تسريع صرف تلك الأموال المعتمدة. وقال: إن «هذا الإجراء سيساهم كثيرا في تسريع عجلة الاقتصاد اليمني، وهي الجزء الأهم الذي يمكن أن يخرج به مؤتمر لندن».
وعلى الجانب السياسي أكد القربي أن بلاده قدمت نموذجا يحتذى في الحل السياسي، مشير إلى أن هذا العام سيشهد ميلاد اليمن الجديد، بعد اكتمال خطوات المبادرة الخليجية. وأكد أن لجنة صياغة الدستور، تقوم بجهود حثيثة لإتمام الدستور وتضمين مخرجات الحوار الوطني فيه، بما فيها مقترح الدولة الاتحادية بأقاليمها الستة وتأسيس نظام رئاسي ديمقراطي تحت مظلة الوحدة اليمنية. وقال: إنه بعد الفراغ من عملية صياغة الدستور سيعرض على اليمنيين للاستفتاء، ثم تليه الدعوة لإجراء انتخابات عامة «تشريعية ورئاسية» لاختيار الشعب لممثليه. «ومن المؤمل أن تنفذ كل هذه الخطوات مع نهاية هذا العام.. وبها يكون اكتملت خطوات المبادرة الخليجية بتشكيل حكومة يمنية تمثل الشعب اليمني واختيار رئيس جديد، سواء كان الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي باعتباره مرشح الغالبية العظمى أو أي أحد غيره.. بعدها ستبدأ الحكومة الجديدة رسم سياسات جديدة لليمن الجديد». وتوقع القربي دعما خليجيا غير محدود لليمن في الفترة المقبلة، وخاصة من السعودية التي عدها الشريك الأهم في مرحلة الحل السياسي في بلاده.
وشهد اليمن اضطرابات منذ الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية التي أجبرت الرئيس السابق علي عبد الله صالح على التنحي في عام 2011 بعد 33 عاما في السلطة. وتبذل السلطات جهودا مضنية لكبح جماح الفصائل السياسية والقبائل المتناحرة والانفصاليين في الجنوب والمسلحين القبليين. وكثف متشددو «القاعدة» من هجماتهم على مسؤولي الأمن والحكومة في الأشهر الأخيرة، ما أدى إلى مقتل عشرات الجنود.
وينشط تنظيم القاعدة خصوصا في الجنوب، ويكثف هجماته في البلاد بشكل عام وقد أعلن مسؤوليته أخيرا عن هجوم استهدف في ديسمبر (كانون الأول) 2013 مقار وزارة الدفاع اليمنية موقعا 52 قتيلا. واستفاد التنظيم من ضعف السلطة المركزية لا سيما خلال حركة الاحتجاج الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح في 2011. لتعزيز سيطرته وخصوصا في جنوب اليمن وشرقه.
هذا وذكرت مصادر مطلعة بأن عناصر مسلحة شنت هجوما بعدة قذائف آر بي جي على مبنى الشعبة والمحكمة والنيابة الجزائية المتخصصة في محافظة حضرموت. 

وحسب هذه المصادر فأن المهاجمين استهدفوا في هجومهم المسلح عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل بصورة مباشرة مبنى الشعبة والمحكمة والنيابة الجزائية المتخصصة بثلاث قذائف آر بي جي منها قذيفتان أطلقت الأولى باتجاه أفراد الحراسة وانفجرت بمكان قريب منهم، فيما استهدفت الأخرى سكن ومكتب رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة القاضي / عبده علي العواضي وانفجرت بأحد السواتر الخرسانية المواجهة لسكن ومكتب القاضي. 

ولم تستبعد تلك المصادر ضلوع عناصر ارهابية وتخريبية في هذا الهجوم المسلح مشيرة إلى أن المهاجمين لاذوا بالفرار بعد اطلاقهم قذائف آر بي جي ولم يتم القبض على أحد منهم. 

وأفادت تلك المصادر أن الهجوم المسلح الأخير لم يسفر عن وقوع أية أصابات بشرية إلا إنه الحق اضراراً طفيفة في المباني وأثار الهلع والرعب في نفوس الساكنين المجاورين لمبنى الجزائية المتخصصة الواقع وسط منطقة مأهولة بالسكان بحي أكتوبر بمدينة المكلا وسمع دوي انفجاراته على بعد كليومترات كما أن بقايا مخلفات قذائفه ما زالت شاهدة على جسامة هذا الحادث الإرهابي. 
وأفاد تقرير يمني بأن انفجاراً عنيفاً، وقع فجرا، بالقرب من شرطة مديرية جبل رأس، التابعة لمحافظة الحديدة، غرب اليمن. 

وقال شهود عيان لموقع المشهد اليمني الإلكتروني إنه سمع دوي إطلاق نار كثيف عقب الانفجار مباشرة، قبيل آذان الفجر، ولا يزال مستمراً حتى هذه اللحظة. 

وتوجهت حملة عسكرية من قوات المنطقة العسكرية الثالثة إلى مديرية صرواح بمحافظة مأرب، شرق اليمن، بتوجيهات من قيادة الجيش ومتابعة وزارة الداخلية للضغط على خاطفين من رجال القبائل للإفراج عن أجانب رهائن لديهم. 

وأكدت مصادر محلية في محافظة مأرب ان حملة عسكرية من قوات المنطقة العسكرية الثالثة توجهت الى منطقة الزور بمديرية صرواح وفرضت حصاراً محكماً عليها للضغط على خاطفي الطبيب الاوزبكي للإفراج عنه. وقالت المصادر أن هذه القوات ستقتحم المكان اذا لم يرضخ الخاطفون للامر. 

وكان الطبيب الاوزبكي ساليف مؤمن جون البالغ من العمر 57 عاما والذي يعمل في وظيفة أخصائي تخدير في هيئة مستشفى مأرب قد أُختطف قبل أيام من قبل مجموعة مسلحة، بحسب بيان لوزارة الداخلية. وعلى نفس الصعيد يسعى وسطاء قبليون منذ يومين إلى الإفراج عن المختطف الألماني روجرز فيديس والذي اختطف قبل شهرين من منطقة حدة بالعاصمة صنعاء. 

ونظم عشرات من النشطاء اليمنيين، وقفة احتجاجية أمام مبنى الأمم المتحدة في العاصمة صنعاء طالبوا خلالها بإيقاف ما أسموه انتهاك السيادة الوطنية من قبل الولايات المتحدة الأميركية التي تنفذ غارات بطائرات من دون طيار تستهدف الأراضي اليمنية. 

واستنكر المشاركون في الوقفة التي دعت إليها الحملة الشعبية لرفض الوصاية تحت عنوان أوقفوا الحرب غير المعلنة على اليمن. ولفت رئيس الحملة الشريف عبدالله الضيمن في تصريح إلى أن هذه الوقفة أتت استنكاراً لما يواجهه اليمن من انتهاك للسيادة من قبل الولايات المتحدة وحلفائها، مضيفاً أنهم يطالبون واشنطن بإيقاف غارات طائرات من دون طيار التي تقوم بها تحت حجج وذرائع واهية منها الحرب على الإرهاب. 

في سياقٍ منفصل، اختطف مسلحون مجهولون، جندياً تابعاً لوزارة الداخلية اليمنية في محافظة شبوة جنوب البلاد، بحسب مصدر أمني. وقال المصدر إن مجهولين اختطفوا الجندي محمد مرجان، من أمام مقر عمله بفرع مصلحة الهجرة والجوازات بمدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، قبل أن يقتادوه إلى جهة مجهولة. 

ورجّح المصدر أن يكون الخاطفون الذين لم تتم معرفة هوياتهم حتى الآن، قاموا بعملية الاختطاف للضغط على الجهات الرسمية في المحافظة من أجل إطلاق سجناء. 

في وقت لم تعلن أي جهة مسؤليتها عن عملية الاختطاف، لم يصدر أي تعقيب رسمي من السلطات اليمنية حول الواقعة حتى الساعة. 

واحيت بلدة الحبيلين بردفان العريقة باليمن الجنوبي الذكرى الثالثة لاستشهاد الشاب أيمن صالح محسن علي الردفاني بفعالية جماهيرية تزامنت مع فعالية يوم الاسير الجنوبي الذي دأب الجنوبيون على إحيائه كل يوم خميس للتضامن مع اسرى تعتقل السلطات اليمنية على خلفية نشاطهم السياسي المنادي باستعادة دولتهم السابقة. 


واحتضنت بلدة الحبيلين بردفان العريقة والمرتبطة بالثورة على الوجود البريطاني، ذكرى استشهاد الشاب ايمن الردفاني. 

وعبرت وزارة الخارجية الأميركية عن رفضها للفيديو الذي ظهر فيه زعيم جناح تنظيم القاعدة في اليمن في تجمع لأعضاء من التنظيم وهم يحتفلون بهروب جماعي لمقاتلين من أحد السجون. ولم يتسن التحقق بشكل مستقل من صحة التسجيل المصور المؤرخ في آذار 2014. 

وظهر في الفيديو ومدته 15 دقيقة رجل أوضحت اللقطات انه أبو بصير ناصر الوحيشي زعيم جناح تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يتعهد بمهاجمة الولايات المتحدة. وبث الفيديو على موقع يستخدمه إسلاميون على الانترنت. 

وقال الوحيشي العدو الصليبي لا زالت لديه أوراق يحركها. فلا بد ايها الاخوة أن نتذكر أننا دائما نقاتل العدو الأكبر. وأضاف الوحيشي لا بد أن نزيل الصليب الذي ممسكه حامل الصليب أميركا. 

وقالت ماري هارف المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية في تعليق على الفيديو ليس خبرا جديدا على الاطلاق لكنها أوضحت انه يشير الى دور أكبر للوحيشي زعيم جناح تنظيم القاعدة في جزيرة العرب باعتباره الرجل الثاني في التنظيم الأساسي. وأضافت انه الرجل الثاني الآن في التنظيم الأساسي للقاعدة الذي يتحدث بشأن بعض النقاط التي تحدثنا عنها فيما يتعلق بالتنظيم الأساسي.. انهم يتجهون نحو اللامركزية بشكل متزايد.

ويواصل الحوثيون مواجهاتهم المسلحة في عدد من المناطق اليمنية، في حين هدد تنظيم القاعدة في اليمن الولايات المتحدة بعمليات وصفها بالإرهابية.
وقالت مصادر خاصة في محافظة عمران إن مفاوضات تجري بين الحوثيين ولجنة الرئاسية الخاصة بحل مشكلة الحرب في عمران وإن الحوثيين يطالبون بنقل اللواء العسكري 310 مدرع من المحافظة، وذلك عقب المعارك التي خاضها الطرفان خلال الأشهر الماضية، أثناء محاولة الحوثيين اجتياح محافظة عمران وبالأخص عاصمة المحافظة، وتشير مصادر قبلية إلى أن جماعة الحوثي «مصممة على اجتياح مدينة عمران وبسط نفوذها عليها في طريق إلى اجتياح العاصمة صنعاء»، حسبما تشير المصادر المحلية.
ويخوض الحوثيون حروبا متعددة في محافظات كثيرة ضد القبائل والإخوان المسلمين وضد الجيش، وأدت هذه الحروب إلى مقتل آلاف العسكريين والمدنيين وإلى تشريد عشرات آلاف من الأسر من محافظة صعدة ومحافظات أخرى، في حين فتح الحوثيون جبهات قتال جديدة في محافظات أخرى في وسط البلاد، في الوقت الذي يسعون فيه إلى السيطرة على منافذ في البحر الأحمر.
ونقلت وسائل إعلام دولية شريطا مصورا لزعيم تنظيم القاعدة، ناصر الوحيشي، تعهد فيه بمهاجمة الولايات المتحدة في فيديو أظهر تجمعا لأعضاء من التنظيم وهم يحتفلون بهروب جماعي لمقاتلين من أحد السجون، وهو الهروب الذي جرى في فبراير (شباط) الماضي من السجن المركزي في العاصمة صنعاء، عقب هجوم مسلح استهدف أحد أهم معاقل وزارة الداخلية اليمنية والذي أعقبه إقالة عدد من المسؤولين الأمنيين والعسكريين، بعد فرار 29 سجينا على ذمة قضايا الإرهاب، وحسب وكالة «رويترز» فقد «ظهر في الفيديو ومدته 15 دقيقة رجال ملثمون يلوحون بعلم (القاعدة) ويحتفلون بوصول السجناء بعد هروبهم. وبث الفيديو المؤرخ في مارس (آذار) على موقع يستخدمه إسلاميون على الإنترنت».
وحسب التسجيل المصور الذي بث على الإنترنت، فقد ظهر فيه زعيم «القاعدة» ناصر الوحيشي (أبو بصير)، وقد هاجم الوحيشي الولايات المتحدة وقال إنها «العدو الصليبي، ما زالت لديه أوراق يحركها، فلا بد أيها الإخوة أن نتذكر أننا دائما نقاتل العدو الأكبر». كما تضمن الفيديو الذي يحمل عنوان «مشاهد من استقبال الأسرى المحررين من السجن المركزي بصنعاء» شهادات لمقاتلين شاركوا في اقتحام السجن، وأظهر الشريط «رجالا يصلون على شاحنات صغيرة بيضاء ».
وفي شباط شن مسلحون هجوما بالقنابل اليدوية والبنادق على السجن المركزي في صنعاء مما أسفر عن هروب 29 سجينا بينهم 19 سجنوا في جرائم تتعلق بالإرهاب. 
وأظهر فيديو مدته 15 دقيقة بتاريخ 29 آذار 2014 نشر على موقع يستخدمه إسلاميون على الإنترنت رجالا ملثمين يلوحون بعلم القاعدة ويحتفلون بوصول السجناء بعد هروبهم. 
وضم الفيديو الذي يحمل عنوان مشاهد من استقبال الأسرى المحررين من السجن المركزي بصنعاء شهادات لمقاتلين شاركوا في اقتحام السجن. وقال رجل يعرف باسم منير البوني رتبنا اننا نحتاج عشر قنابل يدوية. وأظهر شريط الفيديو رجالا يصلون على شاحنات صغيرة بيضاء وآخرين يلقون التحية على الوحيشي. وحمل آخرون بنادق وجلس بعضهم على الأرض لاحتساء العصائر. 
وقال علي الصراري المستشار السياسي لرئيس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوة القاعدة تزداد قوة في ظل استمرار الانقسام وضعف الاداء الأمني. وأضاف الظهور الأخير ينبئ بأن اليمن يواجه تحديا خطيرا. إذا استمر الاداء الأمني بهذه الحالة فإن اليمن سيواجه فشلا أكبر مما كان عليه في الاعوام السابقة. 
وقال منير البوني أحد أعضاء تنظيم القاعدة الفارين من السجن المركزي بصنعاء أن عملية الهجوم والهرب من السجن استغرقت 3 دقائق فقط، مشيرا إلى أن قيام أحد السجناء بمهمة تصنيع 10 قنابل يدوية في غرفته بالسجن، وعبوة ناسفة أخرى مركزة -للأحتياط- بحسب تعبيره، ذات تفجير كبير. وقال منير البوني، أحد أعضاء تنظيم القاعدة الفارين، أن عملية الهجوم والهروب استغرقت فقط 3 دقائق وليس وقتاً طويلاً بحسب ماذكرته السلطات الأمنية ووسائل الإعلام. 
وأضاف البوني في حديثه في الفيديو، أن العملية كانت سريعة جداً، وان سبب استمرار اطلاق النار والإشتباكات حول السجن كانت بين العسكر فقط. وكشف البوني أن التخطيط للهروب في السجن جاء بعد نقله من سجن الأمن السياسي وبمشاركة زملائه في السجن صالح الشاوش، مبارك الشبواني ومنصور الدليل الذين ايضاً تم نقلهم مؤخراً للسجن المركزي وبدأت عملية التخطيط والترتيب للعملية بإدخال اغراض، قامت عناصر خارجية بإدخالها للسجناء. 
وبحسب البوني، فقد قام السجين صالح الشاوش بمهمة تصنيع 10 قنابل يدوية في غرفته بالسجن، وعبوة ناسفة أخرى مركزة للأحتياط بحسب تعبيره، ذات تفجير كبير. وأضاف صالح الشاوش، في حديثه عن عملية الهروب، أنه وبعد بدأ الإشتباكات خارج أسوار السجن، قام أحد عناصر التنظيم في السجن ويدعى محمد برمي عدد من القنابل التي صُنعت في السجن على سطوح المباني الأخرى حول السجن والجدران. 
وقام خاطفو طبيب اوزبكي في محافظة مأرب شمال شرق اليمن بالتهديد ببيعة لتنظيم القاعدة. وأوضح إن قوات عسكرية من اللواء 13 مشاة و312 مدرع تحاصر منطقة صرواح محافظة مأرب، في محاولة للضغط على خاطفي الطبيب الاوزبكي، مشيرا إلى أن القوات العسكرية تهدد من جانبها باقتحام منزل الخاطف الرئيس في حال لم يتم الافراج عن الطبيب والذي يعمل في وظيفة أخصائي تخدير في هيئة مستشفى مأرب. وأوضحت المصادر بان الخاطفين أعربوا عن نيتهم في بيع الطبيب لتنظيم القاعدة مقابل 500 ألف دولار. 
وقال مصدر محلي في محافظة أبين جنوب اليمن، إن اطلاق نار وقع، في مديرية رصد، عقب خلافات على مرتبات للجان الشعبية. 
وأوضح المصدر إن اطلاق نار وقع عقب خلافات بين اللجان الشعبية هناك على خلفية مستحقات مالية، مشيراً إلى أن محلات تجارية أغلقت بفعل اطلاق النار العشوائي في الهواء. وذكر مصدر مسؤول في المحافظة إن اللجان الشعبية في المحافظة تشهد تشققات بفعل محاولة مسؤولين في المحافظة إخضاعها لسياسة الإخوان المسلمين، مشيراً إلى أن المجلس التأسيسي للجان الشعبية في لودر انسحب من اجتماع، عُقد الاثنين، عقب خلافات بين قيادات موالية لجماعة الإخوان وقيادات مقربة من الرئيس هادي بعد زيارة قام بها القياديان أسعد غرامة ونزار جعفر إلى العاصمة صنعاء والإلتقاء بالرئيس هادي. بحسب خبر للأنباء. 

وقال المصدر إن مكوث غرامة وجعفر في صنعاء قد زاد على المدة المحددة لهما بالزيارة والعلاج هناك، وهو ما اضطر اللجان إلى تنصيب الدكتور مداح عوض وعلي عيدة بديلاً عنهما كقيادات للجان.