سلطنة عمان تستضيف المؤتمر الوزاري سلسلة مؤتمرات دولية لتطوير الثروات الغذائية

ندوة زنجبار بمشاركة وزير الإعلام العماني تبرز دور السلطنة في الحضارة الاسلامية في شرق أفريقيا

سلطنة عمان تخطط لتوسيع الاقبال على السياحة العائلية
وكيلة وزارة السياحة تلتقي بأعضاء قافلة المركز العربي للإعلام السياحي

توقيع مذكرة تفاهم بين معهد العلوم الشرعية وجامعة الإسكندرية

تنظم هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في سلطنة عمان خلال يومي 9 و10 سبتمبر الجاري حملة ترويجية في سنغافورة تحت شعار (الدقم تدعوكم) بمشاركة عدد من الجهات والشركات العاملة والمستثمرة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم .

يترأس وفد السلطنة يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، ويضم الوفد في عضويته عددا من المسؤولين من الهيئة، ووزارة الزراعة والثروة السمكية، والهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات، وشركة عمان للحوض الجاف، وشركة ميناء الدقم، والشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران)، وشركة النفط العمانية، وشركة تكامل للاستثمار .

وتهدف الحملة الترويجية الى استعراض المشاريع والفرص الاستثمارية والحوافز والاعفاءات الضريبية التي تقدمها الهيئة للمستثمرين في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، حيث سيتم التطرق الى الفرص المتاحة في مجالات متعددة مثل الخدمات اللوجستية والمشاريع السياحية ومجمّع الصناعات السمكية ومجمّع الصناعات النفطية والبتروكيماوية، كما سيتم خلال الحملة توضيح المزايا والحوافز المقدمة الى المستثمرين واستعراض مناخ الاستثمار في السلطنة بشكل عام .
وستتيح الحملة الترويجية لمختلف رجال الأعمال في سنغافورة التعرف عن قرب على الفرص الاستثمارية في العديد من المشروعات في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، وذلك ضمن جهود الهيئة لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية وبما يؤدي الى تحقيق أهداف الهيئة في جعل المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم واحة للاستثمارات المحلية والأجنبية .

وتتضمن الحملة الترويجية لقاءات ثنائية بين مسؤولي الهيئة والجهات والشركات المشاركة ورجال الأعمال في سنغافورة حيث سيتم خلال هذه اللقاءات الإجابة على مختلف الاستفسارات المتعلقة بالفرص الاستثمارية والحوافز الضريبية وغير الضريبية ومناخ الاستثمار في السلطنة وما يتعلق بنسب التملك الاجنبي وغيرها من الاستفسارات .

ويتضمن برنامج الحملة الترويجية أيضا زيارة الى ميناء سنغافورة والمناطق الصناعية والاقتصادية للاطلاع على ما أحرزته سنغافورة في هذه المجالات وإمكانيات الاستفادة من تجربتها بما يؤدي الى زيادة العوائد الاقتصادية من المشروعات التي يتم تنفيذها في الدقم .

وتعتبر سنغافورة التي تقع في جنوب شرقي آسيا عند الطرف الجنوبي من شبه جزيرة ملايو رابع أهم مركز مالي في العالم ومدينة عالمية تلعب دورا مهما في الاقتصاد العالمي فيما يعد ميناء سنغافورة ضمن أكثر الموانئ العالمية نشاطا .
وتشير الإحصائيات الى ارتفاع حجم الصادرات العمانية الى سنغافورة العام الماضي الى (710.4) مليون ريال عماني مقابل (167.5) مليون ريال عماني في عام 2011، فيما ارتفع حجم الواردات من حوالي (39.3) مليون ريال عماني الى (51.6) مليون ريال عماني، ويعتبر النفط الخام من أهم الصادرات العمانية الى سنغافورة، فقد تم العام الماضي تصدير (19.6) مليون برميل أي بنسبة (7)% من إجمالي صادرات السلطنة من النفط الخام، وقد احتلت سنغافورة في عام 2012م المرتبة الرابعة بين الدول المستوردة للنفط العماني بعد الصين واليابان وتايوان .

وترتبط السلطنة مع سنغافورة بعدد من الاتفاقيات من أبرزها: اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي بالنسبة للضرائب التي تم التصديق عليها بموجب المرسوم السلطاني رقم (96/2003م ) الصادر في 21 ديسمبر 2003م، واتفاقية التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات التي تم التوقيع عليها في 10 ديسمبر 2007م وتمت المصادقة عليها بالمرسوم السلطاني رقم (101/2008) الصادر في 1 سبتمبر2008م .

وتأتي الحملة الترويجية في سنغافورة بعد النجاح الذي حققته الحملة الترويجية التي نظمتها هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في مدينة اسطنبول التركية في شهر مايو الماضي .

وبدأت بفندق لجيما بزنجبار أعمال الندوة الدولية “تاريخ الحضارة الاسلامية في شرق أفريقيا” التي تنظمها هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بالتعاون مع مركز الابحاث للتاريخ والفنون والثقافة الاسلامية بإسطنبول ارسيكا” ووزارة الخارجية بالسلطنة، وجامعة زنجبار بجمهورية تنزانيا، وذلك خلال الفترة من 2 إلى 4 من هذا الشهر .

رعى افتتاح الندوة الدكتور علي محمد شين رئيس زنجبار بحضور الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الاعلام، و الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، وعدد من الوزراء والدبلوماسيين، والشخصيات ،وعدد من الدارسين، والباحثين، المهتمين بالحضارة في شرق أفريقيا .

وقد ألقى الدكتور رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية كلمة أكد خلالها أن التراث العماني مرتبط بالتراث العربي الإسلامي المعروف بالشمولية وهو زاخر بالآثار الإسلامية والمعالم الحضارية الدالة على عراقة هذا التراث وجذوره الراسخة في أعماق التاريخ العربي مبيناً أنه يحظى بالاهتمام والرعاية السامية من لدن السلطان قابوس بن سعيد مستجيباً لمطالب التطور وانسجام الإنسان العماني وعصره . وأوضح أن ذلك ينطلق من رؤية جلالته بأن التاريخ العماني غني بالمواقف المشرفة ،والوقائع الخالدة، والأعلام البارزة، والعلوم النافعة .

وبين أن الاعداد والتنظيم لندوة الحضارة الإسلامية في شرق أفريقيا بالتعاون مع مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية بإسطنبول يأتي لمد يد المحبة والسلام ونشر الثقافة والاهتمام والعناية بالجوانب الحضارية والتاريخية. وأشار الى أن زنجبار كانت محط الاختيار لهذا الحدث المهم بفضل ما حظيت به من دعم واهتمام من قبل الرئيس الزنجباري، وللتعاون الإيجابي من قبل أعضاء اللجنة المشتركة، والتنسيق الذي صاحب الإعداد مع جامعة زنجبارالحكومية مما كان له الأثر الطيب في اقامة الندوة .


وتهدف الندوة إلى الاطلاع على تاريخ الحضارة الإسلامية في شرق أفريقيا وإبراز الجوانب الحضارية والإنسانية لها اذ تُشكّل الحياة الاجتماعية والسياسية والخصائص الجغرافية والبيئية للمنطقة مع طبيعة التعايش السكاني خصوصية مكنت شرق أفريقيا من أن تلعب دوراً فاعلاً في التواصل الحضاري الذي أصبحت بموجبه زنجبار مركزا مهماً في رسم مسار العلاقات مع العالم الخارجي بفضل ما تملكه من إمكانات اقتصادية وثقافية وموقعاً جغرافياً مهماً في شرق أفريقيا. وتناقش الندوة مختلف الأبعاد والجوانب الحضارية والإسلامية التي مكنت شرق أفريقيا من الإسهام في الحضارة الإنسانية عبر 42 ورقة عمل تبرز مكانة الحضارة الاسلامية واسهامات العمانيين فيها بشرق أفريقيا والدور العماني في شرق أفريقيا. كما تتناول الندوة دور العمانيون في نشر الثقافة والاسلام في البقعة من العالم وإسهاماتهم في مختلف جوانب الحياة السياسة والاقتصادية والاجتماعية والاعلامية بشرق أفريقيا .

على صعيد آخر أكد الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية على أهمية استضافة السلطنة للمؤتمر الوزاري لإقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا والدول الخمس البرازيل واندونيسيا وايطاليا والنرويج واسبانيا واجتماع الجهات المانحة للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة وفعاليات الاجتماع الخامس للجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة في إثراء حالة التنوع الإحيائي بشكل عام والموارد الوراثية النباتية بشكل خاص .

وقال وزير الزراعة والثروة السمكية في المؤتمر الصحفي الذي عقد بقاعة النخيل بديوان عام وزارة الزراعة والثروة السمكية ان استضافة السلطنة لهذه الاجتماعات يعد حدثا هاما في إثراء حالة التنوع الإحيائي بشكل عام والموارد الوراثية النباتية بشكل خاص لدول إقليم الشرق الأدنى وشمال إفريقيا وبقية الدول الأعضاء في المعاهدة، حيث تتضمن أجندة الفعاليات عدد من الموضوعات الدولية الهامة خصوصاً تلك المرتبطة بالقرارات والإجراءات التي اتخذتها أمانة المعاهدة بشأن حفظ واستخدام وتبادل الموارد الوراثية النباتية وتقاسم المنافع المشتركة بين الدول لمواجهة التحديات الخاصة بالأمن الغذائي في ظل التغيرات المناخية الحالية والتي تسود معظم مناطق العالم وخاصة إقليم الشرق الأدنى وشمال إفريقيا .

وأضاف بأن عقد أعمال المؤتمر الوزاري لإقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا والدول الخمس البرازيل واندونيسيا وايطاليا ةالنرويج واسبانيا واجتماع الجهات المانحة للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة سيكون يوم السبت 21 سبتمبر 2013 م بفندق قصر البستان بمسقط، وستستضيف فعاليات الاجتماع الخامس للجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة خلال الفترة من 24 الى 28 سبتمبر 2013م، حيث سيتم على هامش هذه الفعالية العالمية الهامة عقد عدد من الاجتماعات التنسيقية والتشاورية للأقاليم بمسقط خلال الفترة 22 إلى 23 من سبتمبر 2013م .

وأشار أن المؤتمر الوزاري سيتطرق للقضايا ذات الطابع الاستراتيجي للقطاع الزراعي وعلى رأسها قضية توفير المياه من حيث الكم والجودة وتأثرها بموجات الجفاف وارتفاع درجات الحرارة وملوحة المياه والتربة، أو المرتبطة بظهور أمراض وآفات جديدة وخاصة تلك التي تم تسجيلها على أهم المحاصيل الزراعية ومنها على سبيل المثال لا الحصر نخيل التمر، نخيل النارجيل وبعض الحمضيات وأهمها الليمون العماني و محصول القمح .

وقال ان السلطنة تربط بعلاقات وثيقة مع مختلف المنظمات الإقليمية والدولية ذات العلاقة بالتنوع الإحيائي، بالإضافة إلى توقيع السلطنة على العديد من المعاهدات الثنائية المرتبطة بالاهتمام وتبادل المنافع المشتركة، وقيام وزارة الزراعة والثروة السمكية ووزارة البيئة والشؤون المناخية والجهات الحكومية ذات العلاقة بإنشاء بنوك الجينات والموائل الطبيعية والحديقة النباتية في محافظات السلطنة ومناطقها الجغرافية، والمناخية المختلفة لما لهذه المنشآت من أهمية في الحفاظ على البيئة العمانية والحد من التصحر.ويمكن إدخال هذه الموارد الوراثية النباتية في برامج التربية والتحسين لتطوير إنتاجيتها وتحسين نوعيتها فيما يخص احتياجاتها المائية وتحملها للجفاف والملوحة ومقاومتها للآفات والأمراض .

وأكد الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية على أهمية التوجيهات التي تفضل بها المقام السامي حول إنشاء مركز الموارد الوراثية الحيوانية والنباتية الذي ألحقت تبعيته لمجلس البحث العلمي.. مشيرا بانه سيكون له دور بارز في دعم جهود السلطنة للحفاظ على هذه الموارد بالسلطنة وتطويرها مستقبلا بما يساهم في تعزيز منظومة الأمن الغذائي للسلطنة .

الجدير بالذكر أن السلطنة قامت بالتصديق على انضمامها للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة بموجب المرسوم السلطاني رقم 57/2004 .

ونظمت سفارة السلطنة بجمهورية كوريا الجنوبية بالتعاون مع بلدية العاصمة سؤول برنامج اليوم المفتوح الذي ضم مجموعة من المواطنين الكوريين يمثلون مختلف شرائح المجتمع الكوري من طلبة مدارس وطلبة جامعات وفنانين وغيرهم والذين تم اختيارهم من قبل مكتب عمدة سؤول للمشاركة في اليوم المفتوح .
وقد تم اختيار سفارة السلطنة من قبل مكتب عمدة سؤول من بين السفارات الأجنبية المعتمدة في كوريا لتنظيم البرنامج وذلك لما يتميز به المبنى من هندسة معمارية فريدة من نوعها في كوريا بجانب ما تتميز به السلطنة من موروث تاريخي وثقافي وحضاري .

ويأتي تنظيم مكتب عمدة سؤول لهذا البرنامج لتعريف المجتمع الكوري بثقافة وحضارة الشعوب بهدف التعارف والتقارب بين الشعوب والحضارات ضمن سلسلة من الفعاليات والبرامج الثقافية التي يقوم بها المكتب على مدار العام .

وتأتي مشاركة السفارة في مثل هذه البرامج الثقافية في إطار البرنامج الدوري للسفارة " اكتشف عمان " حيث يتم توظيف هذه المناسبات لتوسيع معارف مختلف شرائح المجتمع في كوريا عن السلطنة، وما تتميز به من إرث حضاري وتراث تاريخي وتنوع بيئي وحداثة عصرية، كما تهدف السفارة من خلال هذه الفعاليات الثقافية إلى إبراز المقومات السياحية والترويج للفرص الاستثمارية والتقريب ما بين الثقافتين العمانية والكورية، والمستوى المتميز من التعاون الذي وصلت إليه علاقات البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها .

وقد اكد السفير محمد بن سالم الحارثي سفير السلطنة المعتمد لدى كوريا الجنوبية حرص السلطنة ممثلا في سفارتها للعمل على كل ما من شأنه تعزيز العلاقات العمانية الكورية ، وقد تم تقديم عرضا توضيحيا مرئيا حول السلطنة تاريخا وحضارة وملامح من النهضة الحديثة والمقومات السياحية. واخر بعنوان "أهلا بكم في بلادي" والذي يتضمن لمحات مختصرة عن أبرز المعالم الطبيعية والحضارية والعصرية في السلطنة علاوة على تقديم عروض فنية للأزياء العمانية، والتي تهدف في مجملها إلى زيادة مساحة التعريف بالسلطنة في أذهان المواطنين الكوريين .

واشتمل الحفل على التعريف بالضيافة العمانية المتميزة برائحة اللبان وتناول التمور والحلوى والقهوة العمانية وبعد ذلك تم أخذ الحضور في مجموعات في جولة تعريفية لبعض أقسام مبنى سفارة السلطنة والمعرض التراثي المصغر ببهو السفارة، والذي حظي بإعجاب الضيوف وبمابتميز بتصاميمه الداخلية والخارجية، والتي تعكس ثراء التراث المعماري في السلطنة، وفي ختام الحفل تم توجيه أسئلة عامة للمشاركين حول السلطنة وتقديم الهدايا التراثية للفائزين بالإجابات الصحيحة وذلك لترسيخ اسم عمان في أذهان المشاركين. هذا وغادر المشاركين المكان محملين بذكريات جميلة وإعجاب شديد وإشادة حول البرنامج وما تتميز به السلطنةمن موروث تاريخي وحضاري وثقافي والذي أبهر الجميع .

وعقد المركز العربي للإعلام السياحي مؤتمرا صحفيا بفندق الإنتركونتيننتال وذلك بالتعاون مع بلدية ظفار وشركة عمران، وبرعاية ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة، وحضور عدد من الإعلاميين من الدول العربية .

وأشارت وكيلة السياحة إلى أن نسبة الأعداد الزائرة للسلطنة في توسع سنويا، وذلك لما لها من مقومات سياحية جاذبة، حيث تزداد نسبة الزوار لمحافظة ظفار خاصة في فصل الخريف، وتعمل الوزارة للترويج للمحافظة بشكل عام لما تتميز به المحافظة من مقومات سياحية ليس فقط في فصل الخريف وإنما على مستوى عام كامل، ومن ناحية الترويج للمهرجان فهناك تغطية إعلامية ولها أهداف واستراتيجية وتم التنسيق مع قافلة تسويقية، وتم التنسيق مع وزارة السياحة .

وأشارت إلى أن أعداد السياح لهذا العام قد ارتفعت بنسبة 16 في المائة مقارنة بالعام الماضي، كما أن نسبة التشغيل بفنادق 4 و5 نجوم أكبر في زيادة بنسبة 7 في المائة مقارنة بالعام الماضي، كما أن نسبة الزائرين قد ارتفعت بنسبة 37 في المائة مقارنة بالعام الماضي، كما زاد عدد السياح الخليجين في الربع الأول من هذا العام بنسبة 9 في المائة مقارنة بالعام الماضي .

وأوضحت أن هناك تعاونا بين وزارة السياحة والجهات المختصة بالنقل وتعمل وفق خطة واستراتيجية واضحة لتوسع الناقلة الوطنية وفق الاستراتيجيات التابعة للوزارة والوزارات الأخرى المعنية في الاقتصاد، مبينة أنه تم التنسيق في الفترة الحالية مع الجهات المعنية وكل الخطوط في مدينتي مسقط وصلالة وهذا يعتمد على خطوط الطيران للجهات الأخرى وآلية تشغيلها، موضحة دور الطيران العماني والذي عمل على تعزيز الرحلات من مسقط إلى صلالة بنسبة كبيرة، كما دشنت رحلات مباشرة إلى المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، موضحة أنه في فترة الخريف يتم تدشين عدد أكبر من الرحلات إلى محافظة ظفار، حيث إن التوسع الحالي بمطار صلالة سيسهم في استقطاب عدد رحلات أكثر، وفي الفترة الأخيرة قبل بدء الخريف تم تدشين رحلة مباشرة من السلطنة إلى مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية .

وبيّنت أن القطاع السياحي بالسلطنة يقوم بدور كبير في الدخل القومي، حيث بلغت النسبة في عام 2012 حوالي 2.4 في المائة بالنسبة للدخل القومي، وترى الوزارة أن ترفع النسبة مستقبلا إلى 3 في المائة على الأقل في عام 2015، وقد وضعت الكثير من البنى الأساسية لتفعيل القطاع السياحي في السلطنة، حيث إن عدد المنشآت في زيادة على حسب المعايير الموضوعة، كما أن البنى الأساسية ووسائل النقل تمت دراستها وتعزيزها في الفترات الأخيرة، حيث إن أكثر الدول يقوم اقتصادها على مساهمة في القطاع السياحي للدخل القومي، بالإضافة إلى أن القطاع يسهم في إيجاد فرص العمل، موضحة أن الوزارة تنظر لهذه الأمور وفق خطة ورؤى مدروسة .

من جانبها أشارت سعادة وكيلة السياحة إلى أن الاستثمار في القطاع السياحي مهم جدا، حيث يعد عنصر جذب الاستثمار السياحي من ضمن أحد أهداف الوزارة، حيث وضعت خططا لذلك وتم خلال الفترات السابقة العمل بعدد من المشروعات الضخمة، بالإضافة إلى أن شركة عمران تمثل الذراع الأيمن للوزارة لتنمية القطاع، وهناك الكثير من الحوافز الجاذبة للمستثمرين، سواء كان من الخليج أو الدول العربية أو المهتمين بالاستثمار في هذا القطاع، حيث تقدم الوزارة في هذا المجال حوافز بالتنسيق مع الجهات الأخرى، وهناك تعاون كبير بين الوزارة وهيئة الاستثمار في جذب الاستثمار السياحي سواء كان في مشروعات سياحية متكاملة أو مشروعات تطوير القطاع، حيث يسهم مجال النقل والطيران في تطوير القطاع، كما تقدم الوزارة الإعفاء الضريبي لمدة 5 سنوات من أي رسوم .

وأشارت إلى أن الوزارة تقوم بتقييم أنواع السياحة التي من الممكن استقطابها كالسياحة العائلية والتي قد وضعت لها خطة مسبقة، حيث تركز السلطنة على البنى الأساسية وجميع الخطط والمشروعات تحافظ على السياحة العائلية، وبين فترة وأخرى يتم التقييم من قبل الوزارة، كما تقوم الوزارة بدراسة استراتيجيات في كيفية استقطاب المقومات السياحية الأخرى، بالإضافة إلى وضع خطة لبناء البنى الأساسية المطلوبة، حيث تم التركيز خلال الفترة الاخيرة على السياحة العائلية وسياحة المغامرات وهناك مقومات سياحية بحرية والتي تعد من ضمن التوجيهات بالقطاع، ويأتي تطوير السياحة البحرية عن طريق السفن والبواخر السياحية أو تطوير بعض الشواطئ من بعض المكونات السياحية وبناء بعض المنتجعات بالسواحل، مشيرة إلى أن الوزارة تسعى لتحقيق السياحة المستدامة في البنى الأساسية لثلاثة مقومات اقتصادية واجتماعية وبيئية، حيث تم تطوير العديد من المقومات يجب دراسته وتوضع لها خطة واضحة لتطوير القطاع .

وأكدت أن دور الوزارة في تأهيل وتدريب الكوادر العمانية سواء العمل في القطاع أو الاستثمار به عن طريق شركات الاستثمار الكبيرة أو الشركات الصغيرة والمتوسطة .
وأشارت إلى أنه خلال العام القادم سيتم تدشين فندق 5 نجوم وبعض الغرف الإيوائية .

يذكر أن السلطنة احتضنت في الأول من الشهر الجاري وحتى 7 منه أول قافلة للمركز العربي للإعلام السياحي، ويأتي تنظيم هذه التظاهرة الإعلامية التي يشارك بها أكثر من 25 إعلاميا وصحفيا وإذاعيا عربيا يمثلون عددا من وسائل الإعلام العربية المتخصصة في مجال الإعلام السياحي في إطار ما يقوم به المركز العربي للإعلام السياحي من جهود للتعريف بالمقومات السياحية والحضارية في مختلف الدول العربية، وبالتالي فإنّ اختيار السلطنة لتنظيم هذه الفعالية ينبع من منطلق ما تمتلكه السلطنة من مقومات تاريخية وحضارية وسياحية فريدة قلما تجدها في دولة أخرى .

ويأتي تنظيم هذه التظاهرة الإعلامية على هامش مهرجان خريف صلالة السياحي وذلك بما يتيح الفرصة أمام مختلف الوسائل الإعلامية المشاركة نقل الصورة الجميلة عن المقومات السياحية التي تزخر بها السلطنة في كل محافظاتها .

وعقد مجلس المناقصات اجتماعه الثالث والعشرين لعـام 2013م برئاسة الدكتور رشيد بن الصافي بن خميس الحريبي رئيس مجلس المناقصات .

وبلغت قيمة المناقصات التي أسندها المجلس خلال اجتماعه 798ر359ر5 ر.ع خمسة ملايين وثلاثمائة وتسعة وخمسين ألفاً وسبعمائة وثمانية وتسعن ريالاً عمانيا .

ووافق المجلس على اسناد المشاريع التالية : توريد الزيوت لمحطات إنتاج الكهرباء التابعة لشركة كهرباء المناطق الريفية بمبلغ 682ر628ر1 مليون ريال عماني ومشروع إنشاء فصول دراسية إضافية بالكلية التقنية بالمصنعة بمبلغ 014ر104ر1 مليون ريال عماني ودراسة وتطوير الاستراتيجية الوطنية للطاقة بمبلغ 970ر056ر1 مليون ريال عماني وتوريد وتركيب وتكامل واختبار وتشغيل نظام تحليل المعلومات التجارية بمبلغ 394ر002ر1 مليون ريال عماني وتجديد عقد استئجار البناية المستأجرة لإسكان طلاب معهد العلوم الشرعية بمبلغ 000ر340 ألف ريال عماني والأعمال الإضافية لمشروع تصميم وإنشاء الطرق الداخلية بطول (000 ر30) متر وعرض (6) أمتار بالإضافة إلى أكتاف مسفلتة واحد متر من كل جانب بمخطط لوى الجديدة بمحافظة شمال الباطنة بمبلغ 738ر59 ألف ريال عماني والأعمال الإضافية لمشروع إنشاء عدد (300) وحدة سكنية مع الطرق الداخلية والإنارة بولاية صحار بمحافظة شمال الباطنة 000ر168 ألف ريال عماني .

ووقع معهد العلوم الشرعية على مذكرة تفاهم مع جامعة الاسكندرية وذلك بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية .

وقد وقع المذكرة من جانب المعهد الشيخ عيسى بن يوسف البوسعيدي مدير عام معهد العلوم الشرعية ومن جانب الجامعة الاستاذ الدكتور محمد باهي أبي يونس عميد كلية الحقوق بجامعة الاسكندرية .

وتشتمل المذكرة على تبادل الزيارات وتوثيق الروابط العلمية بين معهد العلوم الشرعية وكلية الحقوق بجامعة الاسكندرية إضافة إلى ارسال بعثات من المعهد للجامعة للدراسات العليا وكذلك إقامة الدورات التدريبية الدينية والقانونية .

حضر توقيع مذكرة التفاهم عدد من المسؤولين بوزارة الأوقاف والشؤون
الدينية .

يذكر أن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية قد أبرمت العديد من مذكرات التفاهم بين معهد العلوم الشرعية ومختلف الجامعات العربية والإسلامية وذلك لصنع الأطر الدينية الواعية المتميزة ذات الكفاءة في الجانبين العلمي والعملي.

ووقعت شركة صلالة للميثانول بفندق كراون بلازا صلالة 11 اتفاقية مع كل من وزارة التعليم العالي وجمعيات المرأة العمانية بمحافظة ظفار تتمثل في منح دراسية ودعم وتمويل برامج تدريبية .

وقع الاتفاقيات عوض بن حسن الشنفري الرئيس التنفيذي للشركة صلالة للميثانول و حمد بن حمود البلوشي مدير عام البعثات بوزارة التعليم العالي ورئيسات جمعيات المرأة بمحافظة ظفار .

وتقضي الاتفاقية الاولى بأن تقوم الشركة بتمويل 10 منح دراسية كاملة لأبناء المحافظة في الجامعة الالمانية في التخصصات الهندسية .

وتقضي باقي الاتفاقيات بأن تقوم الشركة بدعم وتمويل برامج تدريبية ووسائل تعليمية لجمعيات المرأة العمانية بالمحافظة.وقد اشادت رئيسات جمعيات المرأة بمساهمة شركة صلالة للميثانول ودعمها للجمعيات والمرأة العمانية في مجال التدريب والتطوير .

من جانبه قال عوض بن حسن الشنفري الرئيس التنفيذي بان الشركة تساهم فيما يخدم المجتمع المحلي من خلال تمويله للعديد من البرامج التي تنعكس ايجابا على الفرد مشيرا الى اهتمام الشركة بدعم المرأة وتأهيلها لتكون شريكا في خدمة المجتمع ومؤكدا بان الشركة مستمرة في دعم المجتمع المحلي بما في ذلك التعليم والتدريب .