رئيس دولة الامار ات العربية المتحدة يمنح السفير المصرى وسام الاستقلال من الدرجة الاولى

الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة : على الجميع حماية ثروة الدولة من المياه والكهرباء

الشيخ محمد بن راشد ولى عهد أبو ظبى يؤكد على أهمية تحقيق الانجازات الوطنية

منح الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وسام الاستقلال من الدرجة الأولى لتامر منصور سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة وذلك تقديراً للجهود التي بذلها خلال فترة عمله بالدولة ما أسهم في تطوير وتعزيز علاقات الأخوة والتعاون بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية في مختلف المجالات .

وقام الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بتقليد الوسام للسفير المصري خلال استقباله له بمكتبه بوزارة الخارجية .

وهنأ السفير بحصوله على الوسام الذي يعد أرفع وسام يمنح للسفراء متمنياً له التوفيق في مهامه المستقبلية .

من جهته أعرب السفير المصري عن شكره وتقديره لرئيس الدولة على منحه هذا الوسام الرفيع، مشيداً بالسياسة الحكيمة لسموه والدور البارز الذي يلعبه اقليمياً ودولياً .وأعرب السفير عن شكره للمسؤولين في الدولة بصفة عامة ووزارة الخارجية بصفة خاصة على ما لقيه من تعاون خلال فترة عمله مما أسهم في إنجاح مهمته .

فى مجال آخر أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن المرحلة المقبلة من النمو في دولة الإمارات تتطلب فكراً جديداً في الإدارة، نظراً لاختلاف التحديات واتساع الطموحات وارتفاع سقف التوقعات .

جاء ذلك خلال ترؤس سموه لجلسة عصف ذهني مع فريق عمله، بمكتبه في أبراج الإمارات، بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي .

وأضاف “إننا بحاجة لأدوات جديدة وطرق مختلفة وإبداع مستمر للاستمرار في بيئة تنافسية عالمية تزداد قوة يوماً بعد يوم” .

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال الجلسة التي تم طرح العديد من الأفكار والمبادرات والمشاريع خلالها، إن التفكير بشكل جماعي والحوار المفتوح مع فرق العمل يولّد أفكاراً أفضل وأقرب دائماً للنجاح .

وخاطب فرق عمله بقوله “وظيفتي كقائد هي استخراج أفضل الأفكار من فرق العمل وتحويلها إلى واقع يسهم في تحسين حياة الناس، وجعل الإمارات مكاناً أفضل لنا جميعاً” .

كما ناقش الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال جلسة العصف الذهني، موقع دولة الإمارات في مختلف التقارير الدولية المحايدة مؤكداً أن كل مشاريعنا القادمة في الإمارات لا بد أن تحمل مواصفات ومعايير تتوافق مع تنافسية الإمارات العالمية وسمعتها الدولية وتعزز في الوقت نفسه من رفاهية المواطنين واستفادتهم من مختلف التطورات الاقتصادية والاجتماعية التي تجري في الدولة .

حضر اللقاء محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء ورئيس المكتب التنفيذي للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ونجلاء العور الأمين العام لمجلس الوزراء، وعهود الرومي المدير العام لمكتب رئاسة مجلس الوزراء، وعبدالله البسطي مدير عام المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وعبدالله لوتاه الأمين العام لمجلس الإمارات للتنافسية .

الى ذلك، قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على “تويتر”: ترأست جلسة عصف ذهني مع فريق عملي لمناقشة مشاريعنا خلال الفترة المقبلة .

أضاف: التفكير بشكل جماعي والحوار المفتوح مع فرق العمل يولدان أفكاراً أفضل وأقرب دائماً للنجاح، ووظيفتي كقائد هي استخراج أفضل الأفكار وتحويلها لواقع .

وقال: نحن بحاجة لأدوات مختلفة وفكر جديد في الإدارة الحكومية وإبداع مستمر للاستمرار في بيئة تنافسية عالمية . مشاريعنا القادمة لا بد أن تحمل معايير تتوافق مع تنافسية الإمارات العالمية وتعزز في الوقت نفسه رفاهية المواطنين واستفادتهم من مختلف التطورات .     

وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تعليقاً على نتائج المسح الثاني للأمم المتحدة لمؤشرات السعادة والرضا بين الشعوب، والتي جاءت دولة الإمارات فيها في المركز الأول عربياً، وفي المركز الـ 14 على مستوى شعوب العالم، أن تحقيق سعادة المواطنين كان نهج الآباء المؤسسين لهذه الدولة، وهو رؤية للحكومة بجميع قطاعاتها ومؤسساتها ومستوياتها، ومنهج عمل يحكم جميع سياساتنا وقراراتنا .

وأضاف الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بهذه المناسبة: “إن الشغل الشاغل للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، هو إسعاد المواطنين وتحقيق الرفاهية لهم، وتوفير الحياة الكريمة لأبنائهم وأسرهم” .

كما أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: “أنه لم يكن من الممكن تحقيق هذا الهدف من دون الرجال المخلصين، وفرق العمل المتميزة، والتنسيق والتكامل بين جميع القطاعات الحكومية الاتحادية والمحلية” .

وأضاف أن “تحقيق السعادة للناس هي غايتنا، وخدمتهم هدفنا، ورضاهم هو مقياس نجاحنا، وأن جميع الخطط التنموية التي اعتمدناها، والمبادرات التي أطلقناها، وجميع السياسات والقوانين الحكومية، تشترك في غاية واحدة نسعى لها، وهي تحقيق السعادة لمواطنينا، وما تحقق خلال الفترة السابقة ما هو إلا مرحلة أولى سيتبعها المزيد من العمل والإنجاز، وصولاً لأن نكون من أفضل دول العالم إن شاء الله” .

وأضاف: “لا يعمر الأوطان ويشيد الأمجاد إلا شعوب يملأ نفوسها الرضا والسعادة، وبأن سعادة الفرد هو البداية لمجتمع مستقر مطمئن ومنتج، ولذلك بدأت المنظمات الدولية المعنية بالتنمية مراجعة المقاييس الحقيقية التي تقيس بها نجاح الحكومات لتركز بشكل متزايد على قياس مشاعر الرضا والسعادة التي تتمتع بها الشعوب كمدخل أساسي لتحقيق تنمية مستدامة” .

كما أكد أهمية اعتماد هذا المقياس من قبل جميع المسؤولين الحكوميين حيث قال: “وجّهنا جميع الفرق الحكومية خلال القمة الحكومية الأخيرة بأن تكون قراراتهم وسياساتهم مبنية على هدف واحد وهو تحقيق السعادة للمجتمع، ولا شك في أن السعادة والرضا هما شيء داخلي في كل إنسان، ولكن وظيفة الحكومة هو توفير العيش الكريم والرفاهية لمواطنيها، وتسهيل حياتهم، وخلق الفرص لهم ليحققوا السعادة لأنفسهم ولأسرهم، وكل ذلك يتطلب تضافر الجهود، ووضع السياسات والقوانين المناسبة للمجتمع، وتحقيق الأمن والعدل والسلامة، والاهتمام بالفئات الضعيفة، والتطوير المستمر للبنية التحتية، وغير ذلك، وكل ذلك لا يمكن تحقيقه من دون خطط واضحة وفرق عمل متميزة، واستغلال أمثل للموارد التي بين أيدينا” .

وأكد في ختام تعليقه على مسح الأمم المتحدة “نحن ماضون في خدمة أوطاننا، وتحقيق السعادة لأبنائنا، واستثمار كل ما نملكه من أجل بناء إنسان هذا الوطن . . الإنسان القادر، القوي، صاحب المهارات والقادر على تحقيق النجاحات، وأقول لجميع أبناء الوطن، كونوا متفائلين لأننا جميعاً تغلبنا على الكثير من التحديات في الماضي، وحاضرنا مملوء بالإنجازات ومستقبلنا واعد ومبني على أعلى الطموحات” .

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على “تويتر” في تقرير السعادة العالمي الذي تصدره الأمم المتحدة للسنة الثانية على التوالي جاءت الإمارات في المرتبة الأولى عربياً والرابع عشر عالمياً، كانت الإمارات في المركز السابع عشر عالمياً في 2012 وتقدمت 3 مراتب خلال عام واحد وهدفنا أن تزيد سعادة شعبنا عاماً بعد عام .

 

وبين “لا أستغرب هذه النتائج لأن الشغل الشاغل لأخي رئيس الدولة، ، هو إسعاد الناس وتحقيق الرفاهية للمواطنين” .

وأضاف “تحقيق السعادة للناس هي غايتنا، وخدمتهم هدفنا، ورضاهم هو مقياس نجاحنا، وجميع خططنا ومشاريعنا وقوانينا تشترك لتحقيق هذه الغاية” .

وختم بالقول “وظيفة الحكومة هي توفير العيش الكريم والرفاهية لمواطنيها، وتسهيل حياتهم، وخلق الفرص لهم ليحققوا السعادة لأنفسهم ولأسرهم” .

ويصدر التقرير عن معهد الأرض من جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة، وكان أول إصدار له عام 2012 ويغطي 156 دولة، ويوضح التقرير أنه يمكن قياس السعادة بمدى شعور الأفراد بالسعادة والرضا في حياتهم، والدول الأكثر سعادة غالباً ما تكون الدول الأكثر ثراء إلى مدى معين . إضافة إلى عوامل أخرى مساعدة مثل الدخل الإضافي والدعم الاجتماعي، وغياب الفساد ومستوى الحرية التي يتمتع بها الأفراد، ونشر التقرير الأولي عام 2011 من قبل الجمعية العمومية للأمم المتحدة وتمت دعوة الدول الأعضاء لقياس سعادة شعوبها، وأعقب ذلك اجتماع رفيع المستوى للأمم المتحدة لمناقشة مؤشرات السعادة عام 2012 برئاسة رئيس وزراء مملكة بوتان وتم في ذلك الوقت نشر أول تقرير للسعادة العالمي، تتم رعاية هذا التقرير من قبل شبكة حلول التنمية المستدامة التي أنشأها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون .

ويستند ترتيب الدول على مسح غالوب العالمي (Gallup World Poll ) الذي يستطلع رأي الأفراد في تقييمه لمستوى المعيشة والرضا عن الحياة من درجة صفر (الأقل سعادة) إلى 10 (في غاية السعادة)، ويُعرف هذا السؤال اقتصادياً بنتيجة سلم كانتريل لمعرفة ترتيب الدول، وتقوم مؤسسة غالوب العالمية بطرح أسئلة أخرى تتعلق بالرفاهية وجودة الحياة، يحدد التقرير عناصر أخرى في الحياة ترتبط بالسعادة مثل مستوى الدخل الاقتصادي للفرد (الناتج المحلي الإجمالي للواحد) ومتوسط العمر المتوقع عند الولادة، إضافة إلى مؤشرات أخرى مثل الدعم الاجتماعي، حرية تقرير خيارات الفرد في الحياة والسخاء المعيشي ومستويات الفساد .

ويتم تقييم جميع مؤشرات سعادة الفرد (يتم التقييم حسابياً باستخدام منهجية سلم كانتريل) كل دولة على حدة للوصول إلى نتيجة إحصائية تربط جميع المؤشرات .

ويُظهر التقرير أن الدخل الاقتصادي، ومتوسط العمر الصحي المتوقع، والدعم الاجتماعي، والرفاهية المعيشية، وغياب الفساد هي من أكثر جوانب الحياة التي تجعل الفرد أكثر سعادة .

وأكدت فعاليات رسمية ومجتمعية أن الجهود الجبارة التي تبذلها القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة أوصلت الدولة ومواطنيها لأعلى المراتب وحلقت بهم في أعلى القمم، وأشادت الفعاليات بما حققته دولة الإمارات من مركز متقدم عربياً وعالمياً في مستويات السعادة والرضا بين الشعوب مؤكدة أن القيادة الرشيدة هي اليد الحانية التي ترعى كل مواطن في الدولة وتسهر على راحته بجهودها وتطلعاتها وسعيها نحو مستقبل مشرق لكل أبناء الوطن .

وقال يعقوب الزرعوني مدير إدارة المشاريع في بلدية الشارقة: إن المراكز المتقدمة التي حققتها الدولة في مستويات السعادة بين الشعوب تعكس الاهتمام البالغ من القيادة الرشيدة براحة المواطنين وسعادتهم، مؤكداً أنها لا تدخر جهداً في سبيل إدخال السرور والحبور على قلب كل مواطن في أي بقعة ممتدة على خريطة هذا الوطن دونما تمييز بين فرد وآخر، في معاملة عادلة تساوي بين المواطنين وتؤمن لهم متطلبات الحياة الكريمة كافة .

وقال حمد الشامسي، إن السياسة الحكيمة لقيادتنا الرشيدة برئاسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة تقود دولة الإمارات يوماً تلو الآخر نحو التميز والتفرد وتحقيق الريادة عربياً وإقليمياً ودولياً، وهو ما يتجلى بوضوح عبر المؤشرات العالمية التي تثبت تفرد دولة الإمارات وتحقيقها الإنجازات في ربوعها كافة ما يضمن الحياة الكريمة لمواطنيها .

وأضاف الشامسي، أن حصول دولة الإمارات على هذا المركز المتقدم هو نتاج جهد مخلص وعمل مثمر من قيادة الدولة وتشجيعها لأبناء الوطن على التميز لتحقيق الرفعة والتقدم والازدهار لدولتنا الحبيبة، ولينعم جميع أبنائها بالعيش الرغيد والحياة السعيدة الهانئة .

وقال حامد المنهالي، إن ما حققته دولة الإمارات من مركز متقدم عربياً وعالمياً في مستويات السعادة والرضا بين الشعوب، يعكس مدى الاهتمام الذي توليه قيادتنا الرشيدة لتحقيق التميز والتفرد في شتى المجالات، وحرصها الدائم على توفير أقصى درجات الراحة والاستقرار للمواطنين، وتأمين سبل العيش الكريم لهم، والحرص على تلبية كافة احتياجاتهم ومتطلباتهم، بما يضمن لهم الحياة الهانئة المستقرة .

وأضاف أن الإنجازات التي تحققها دولة الإمارات على الصعد كافة، وما تناله من مراكز متقدمة عربياً وإقليمياً ودولياً، يعد مصدر فخر واعتزاز لكل أبناء الوطن وكل من يعيش على أرض هذه الدولة الطيبة التي ينعم فيها الجميع بالخير والرخاء والاستقرار، وهو ما يظهر جلياً من تلك النتائج التي تظهر مدى الرضا والسعادة لدى أبناء هذا الوطن .

وأعرب محمد علي ماجد رئيس قسم الأنشطة والبيئة المدرسية في منطقة الشارقة التعليمية، عن شديد اعتزازه بالقيادة الرشيدة، وعلى رأسها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، لما توليه من رعاية خاصة لرفاه المواطن وسعادته وتذليل العقبات التي تعترض حياته، سواء الشخصية أو الاجتماعية، إضافة إلى مدى الاهتمام البالغ من الحكومة برئاسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حيث تخطى بما يطرحه من أفكار ومبادرات مبدعة حدود الزمان والمكان من أجل إسعاد شعب الإمارات العربية المتحدة، ويأتي ضمن هذه المبادرات التحول من الحكومة الإلكترونية إلى الحكومة الذكية التي من شأنها أن تيسر حياة المواطن في تخليص معاملاته .

وأضاف: ومما يدعو للفخر أن الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وضع المواطن على اختلاف مراحل عمره نصب عينيه وفي خاطره وتفكيره، فأطلق العديد من المبادرات الرائدة لإعلاء شأن هذا المواطن وضمان حياة كريمة وآمنة ومستقرة له، ولا أدل على ذلك من مبادرة الشارقة مدينة صحية التي تهتم بصحة المواطنين، إضافة إلى مبادرات سموه المتعددة في مجال التعليم، كمبادرة الوجبة الصحية، وإنشاء صالات رياضية وصالات طعام للطلبة في المدارس، وإنشاء الحضانات، وتعيين أمناء مصادر تعلم وممرضين بالمدارس، وغيرها الكثير .

وقال عبدالله السويدي: تصدرت الإمارات كثيراً من المؤشرات والتقارير العالمية التي تتناول مختلف مجالات التنمية، متقدمة في أحيان كثيرة على العديد من الدول المتطورة، وحاجزة لنفسها مكانة مرموقة على الخريطة العالمية، مشيراً إلى أن تصدر الإمارات الشعوب العربية في السعادة والشعور بالرضا، ووجودها في هذا المركز عالمياً، طبقاً لنتائج أول مسح دولي شامل عن السعادة تجريه الأمم المتحدة يعكس حالة الرضا التي يعيشها أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين على حد سواء تجاه السياسات العامة التي تستهدف الارتقاء بجودة الحياة للجميع .

وذكر أن حالة السعادة والرضا التي يشعر بها شعب دولة الإمارات لم تأت من فراغ، وإنما نتيجة لمجموعة متكاملة من المقومات التي كان لها عظيم الأثر في تكريس هذا الإحساس الإيجابي، وفي مقدمتها وجود قيادة رشيدة مخلصة تتفاعل بشكل متواصل مع احتياجات شعبها، وتعمل على توجيه موارد الدولة كافة من أجل إسعاده، وتضع ضمن أولوياتها الرئيسة العمل على رفاهية المواطن، ورفع مستوى معيشته، وتحسين حياته، من منطلق إيمانها بأن الثروة البشرية هي أغلى ثروات الوطن .

وقام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بزيارة تفقدية لمبنى هيئة دبي للكهرباء والمياه في منطقة القوز بدبي والذي أنشئ ضمن المباني الخضراء في الإمارة كأول مبنى حكومي مستدام على مستوى الدولة وأكبر مبنى حكومي على مستوى العالم حاصل على التصنيف البلاتيني الخاص بالمباني الخضراء بتكلفة بلغت أكثر من خمسة وسبعين مليون درهم ويغطي مساحة من الأرض تناهز ثلاثمائة وأربعين ألف قدم مربعة .

وقد تجول الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يرافقه الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي داخل أقسام وردهات المبنى واستمع من المهندس سعيد محمد الطاير عضو مجلس الإدارة المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي إلى شرح تفصيلي حول مكونات المبنى الحديث ومواصفاته من الناحية الهندسية ولجهة استخدامه الطاقة الشمسية لتوليد طاقة كهربائية بقدرة تصل إلى 660 كيلوواط وإسهامه في ترشيد الطاقة بنسبة 66 في المئة وترشيد المياه بنسبة 48 في المائة .

وشاهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال جولته في ردهات المبنى مجسماً ضخماً للمبنى المستدام ثم شاهد فيلماً وثائقياً قصيراً تضمن تفاصيل ومكونات المبنى وعرضاً إلكترونياً خاصاً بمبادرات ومشاريع هيئة كهرباء ومياه دبي الخاصة بتطوير قطاع الكهرباء والمياه وترشيد الاستهلاك وتحقيق رؤية الاقتصاد الأخضر في الدولة للوصول إلى تنمية مستدامة .

ثم اطلع على آلية تسديد فواتير الكهرباء والمياه بالطريقة الإلكترونية والتي بلغت نسبتها نحو 60 في المئة و40 في المئة يتم تسديدها بالطرق التقليدية .

كما تفقد الأجهزة الإلكترونية التي يستخدمها الجمهور للتسهيل عليهم لجهة الاستفسار عن الفواتير وكيفية الدفع وما إلى ذلك من خدمات الكترونية توفرها الهيئة لعملائها على كافة المستويات . وتجول بين “الكاونترات” واطمأن إلى الإجراءات والتسهيلات التي يقدمها موظفو الهيئة للمراجعين ومن خلال مكتب خدمة العملاء .

واطلع نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي من خلال الخرائط الهندسية والتصاميم المعروضة في ردهات المبنى على باقة من مشاريع هيئة كهرباء ومياه دبي ومن أهمها مشروع توسعة محطة توليد الكهرباء وتحلية المياه “إم” التي تبلغ طاقتها الانتاجية ما يناهز 140 مليون غالون مياه محلاة يومياً و2060 ميغاواط من الكهرباء وتصل تكلفتها إلى أكثر من عشرة مليارات درهم وتكلفة استثمارية لعمليات التوسعة في هذه المحطة “إم” قد تصل إلى ما يزيد على مليار و200 مليون درهم وذلك بهدف زيادة القدرة الانتاجية بنحو 400 ميغاواط ورفع مستوى الكفاءة الحرارية إلى 90 في المئة .

ووفقا للشرح الذي قدمه سعيد الطاير أمام سموه ومرافقيه فإن قدرة تخزين المحطة “إم” من المياه تصل إلى 320 ألف متر مكعب في حين تصل كفاءتها الحرارية الحالية إلى أكثر من 82 في المئة .

كما اطلع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مجمل مشاريع الهيئة وأهمها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي يجري تنفيذه في منطقة سيح الدحل في دبي بتكلفة مالية تزيد على إثني عشر مليار درهم وبطاقة إنتاجية مقدرة بألف ميجاواط من الكهرباء . ويضم المشروع مراكز للابتكار والبحوث والدراسات ومتحفاً تقنياً ومعارض تساعد الطلبة والدارسين على التدرب والتعرف إلى مكونات المشروع الأضخم والأول من نوعه على مستوى المنطقة .

وشملت المشاريع التي إطلع عليها نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي مشروع إنشاء محطة توليد الطاقة الكهربائية باستخدام تقنية الفحم النظيف بنظام المنتج المستقل والذي طرح مناقصة . وسوف تكون “محطة حصيان” المستقبلية لإنتاج الطاقة بتقنيات الفحم النظيف الأولى من نوعها في المنطقة وذلك حرصاً من الهيئة ومجلس دبي الأعلى للطاقة لخفض انبعاث الكربون والغازات الدفيئة، ومن المتوقع ان تصل الطاقة الإنتاجية للمشروع الواعد بحدود 1200 ميجاواط من الكهرباء في مرحلته الأولى والوحدة الثانية قبل صيف عام 2021 بنفس القدرة الإنتاجية .

واستمع كذلك إلى شرح حول سير العمل في البرنامج الزمني للمرحلة الأولى للدراسة الهيدروجيولوجية التي تنفذها الهيئة بغرض تحديد أحواض المياه الجوفية في إمارة دبي من خلال دراسة علمية متكاملة يعدها استشاري عالمي متخصص ودراسة إمكانية إعادة حقن تلك الأحواض بالفائض من مياه الشرب لتخزينها ومن ثم إعادة ضخها إلى شبكة المياه عند الحاجة خاصة في حالة الطوارئ .

وأفاد المهندس الطاير أنه من المتوقع الانتهاء من إعداد الدراسة الخاصة بهذا المشروع الحيوي الرائد نهاية العام الجاري . ومن مبادرات الهيئة الهادفة لتخفيض الطلب على الطاقة وتطبيق أفضل الممارسات في مجال مواصفات ومقاييس المباني الخضراء قامت الهيئة باستبدال أكثر من خمسة آلاف وحدة إنارة في محطات إنتاج وتحويل الطاقة والمكاتب وخلافه بتكلفة بلغت خمسة ملايين درهم .

وقامت الهيئة كذلك بدراسة مستفيضة لعدد من المكاتب الخاصة والمباني من أجل إدخال التعديلات الممكنة عليها كي تتوافق ومعايير المباني الخضراء بتكلفة تقديرية تصل إلى ستة عشر مليون درهم . ومن بين المبادرات أيضا تقديم الهيئة للمتعاملين خدمة مراجعة كفاءة استهلاك الكهرباء والمياه في مبانيهم وتتضمن في مرحلتها الأولى فحص نظم الإضاءة والتكييف والمياه بغرض البحث عن فرص ترشيد ورفع كفاءة الاستهلاك وتقديم التوصيات بالإجراءات اللازمة لتحقيق الفرص في هذه المباني وفي المرحلة الثانية ستقوم الهيئة بمراقبة استهلاك المباني التي تم مراجعة كفاءة الاستهلاك فيها وذلك للتحقق من تنفيذ المتعاملين للإجراءات الموصى بها لترشيد الاستهلاك .

وأفاد الطاير خلال الشرح الذي قدمه أمام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن الكفاءة الإنتاجية للكهرباء والمياه ارتفعت في العام الماضي 2012 إلى ما نسبته 26 في المائة مقارنة بعام 2006 وتمكنت من رفع انتاجها بمقدار450 ميجاواط كهرباء دون استخدام وقود إضافي أو تركيب وحدات انتاجية جديدة وحققت تخفيضات في التكاليف المالية الاجمالية تجاوزت مليارا و400 مليون درهم .

وتنفيذا لمبادرة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الخاصة بالحكومة الذكية أطلقت الهيئة تطبيقات الشبكات الذكية على شبكتها الكهربائية . ووفرت الهيئة الخدمات الحكومية على الهواتف والأجهزة المحمولة للمتعاملين وقطعت بذلك شوطاً كبيراً في التحول من الحكومة الإلكترونية إلى الحكومة الذكية من خلال اعتمادها أحدث الحلول والتطبيقات التقنية التي ساهمت بتلبية متطلبات متعامليها بالاضافة إلى تبسيط الاجراءات وتسهيلها . وعرج نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي يرافقه الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم وسعيد محمد الطاير وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي وعدد من المسؤولين والمهندسين في الهيئة على سطح المبنى حيث شاهد سموه الزراعة الخضراء التي تغطي السطح .

مشيداً بهذه الخطوة التي تشجع على نشر المباني الخضراء في الإمارة لحماية البيئة والحفاظ عليها نظيفة دائما . ثم زار المكتبة الإلكترونية بالكامل ومركز الاتصال الذي يعمل على مدار الساعة لخدمة الجمهور وتلقي استفساراتهم وشكاواهم وتلبية طلباتهم بشكل فوري .

واختتم زيارته التفقدية لمبنى هيئة الكهرباء والمياه المستدام بزيارة حضانة أطفال موظفات المبنى والصالة الرياضية الخاصة بالموظفين والتقطت لسموه الصور التذكارية مع الموظفات والموظفين قبيل مغادرته المبنى بمثل ما استقبل به من حفاوة وتقدير . الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أثنى على مبادرة الهيئة واعتبرها رائدة وتصب في خدمة الناس والمجتمع وتسهم بشكل إيجابي في توفير الطاقة الكهربائية ومياه الشرب لسكان إمارة دبي دون نقص أو قصور في هذين القطاعين الحيويين للحياة والنمو والازدهار والاستقرار .

وأكد في ختام زيارته التفقدية لمبنى الهيئة في القوز أن الكهرباء والماء هما عصب حياة الإنسان وبقائه واستمراره في العيش الكريم والتطور والرخاء من هنا “ نؤكد أهمية تطوير هذه العنصرين الرئيسيين والحفاظ عليهما وحمايتهما من الهدر والاستنزاف باعتبارهما ثروة وطنية وإنسانية وعلى الجميع مراعاة ذلك كي تظل ثروتنا من الكهرباء والمياه تمد أجيالنا المتلاحقة بالحياة وهي نعمة من الله سبحانه وتعالى يجب حمايتها من الزوال والنضوب والشح .

على صعيد آخر استقبل الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بأبوظبي وفد أعضاء الكونغرس الأمريكي الذي يزور البلاد حالياً برئاسة النائب دانا روراباتشر رئيس لجنة الشؤون الخارجية والعلوم والفضاء والتكنولوجيا .

ورحب بزيارة وفد الكونغرس الأمريكي، وبحث معهم العلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية، وحرص قيادتي البلدين الصديقين على تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة منوها بأهمية الزيارات المتبادلة على مختلف المستويات والتي من شأنها ان تعزز اوجه التعاون والعمل المشترك بين البلدين .

واطلع ولي عهد ابوظبي خلال اللقاء وفد الكونغرس الأمريكي على رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، في تحقيق النهضة الشاملة، وأكد أن طموحاتنا كبيرة ومتواصلة لتحقيق المزيد من الإنجازات والمكتسبات الوطنية الرائدة في مختلف المجالات .

وتبادل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع وفد الكونغرس وجهات النظر حول آخر التطورات والمستجدات على الساحة الإقليمية والدولية واستعراض المبادرات والجهود الدولية المبذولة لتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة، وأهمية التعاون المشترك بين البلدين في تعزيز فرص السلام وترسيخ الاستقرار ودفع جهود التنمية في المنطقة .

وأكد رئيس وفد الكونغرس، حرص الولايات المتحدة الأمريكية على مد جسور الصداقة والتعاون مع دولة الإمارات لافتاً إلى أهمية مواصلة الزيارات التي من خلالها يمكننا التعرف عن قرب على مستويات التطور والازدهار والتقدم الذي تتمتع به دولة الإمارات .

حضر اللقاء الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي ومايكل كوربن السفير الأمريكي لدى الدولة .

هذا وأكد الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن رؤية دولة الإمارات في التنمية الشاملة والمستدامة قائمة على أن الإنسان الإماراتي هو ركيزة التطور والتقدم وأن الشباب المؤهل علمياً وثقافياً هو أساس مسيرة بناء الوطن يحفظ مكتسباته ويصون مقدراته .

جاء ذلك خلال استقبالة مجموعة من الشباب والشابات الإماراتيين الذين أنهوا زيارة قاموا بها إلى الصين وكوريا الجنوبية وذلك ضمن برنامج سفراء شباب الإمارات الذي ينظم برعاية ديوان ولي عهد أبوظبي ويهدف إلى تطوير إمكانات ومهارات الطلبة الجامعيين العلمية والثقافية والقيادية .

وقال الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن توجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة تؤكد ضرورة دعم الشباب الإماراتي ورعايته وتطوير معرفته ومهارته وتمكينه من مواصلة التعليم والتدريب استناداً إلى القناعة الراسخة بأن الشباب هم مستقبل وعماد هذا الوطن .

وأضاف “إننا على يقين بأن لدينا جيلاً قادماً نعول عليه له رؤية واضحة استمدها من تجاربه التي مر بها ومن خلال خبرات الآخرين التي استفاد منها وهو قادر على تحمل المسؤوليات الوطنية ومواجهة التحديات”  .

واطلع الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان من المشاركين في البرنامج على الأنشطة والبرامج والأعمال التي قاموا بها خلال الزيارتين وأهم المعالم والجهات التي زاروها والمشاريع التي تم تنفيذها أثناء رحلتهم العلمية والنتائج والفوائد التي خرجوا بها من هذه التجربة .

وشاهد مادة مصورة عن برنامج الزيارات التي قام بها الطلبة وأهم المواقع والمعالم الصناعية والثقافية التي قاموا بزيارتها وتعرفوا من خلالها على المستوى الحضاري والصناعي المتقدم للدولتين .

وقال ولي عهد أبوظبي إن الآباء والأجداد ضحوا بالكثير وقدموا أرواحهم حتى نصل إلى ما نحن عليه اليوم من خير ورفعة وعزة، وواجب علينا أن نستلهم العبر منهم ونبذل جهوداً مضاعفة وفاء لذلك العطاء وتلك التضحيات حتى يستمر أبناؤنا وأحفادنا وأجيالنا القادمة بالعيش في عزة وأمن واستقرار ونهضة وازدهار .

ووجه حديثه لأبنائه وبناته قائلاً: “إننا نراهن في المرحلة المقبلة على العقول الخلاقة والمبدعة والمبتكرة التي تمتلك زمام المبادرة لمواصلة مسيرة الإنجازات والنجاحات، وهذا الجيل وغيره هو من سيستلم الراية، هذه هي سنة الحياة، جيل يسلم الراية لجيل” .

وقال الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن العالم برحابته كان عالما شاسعاً غير ان التطور والتكنولوجيا في السنوات الأخيرة جعلت منه قرية صغيرة، ونحن بيت في هذه القرية الصغيرة ولكننا لسنا بيتاً على هامش هذه القرية فنحن جزء فاعل ومؤثر يملك رسالة سامية ومميزة في التسامح والسلام والتعاون والعطاء الإنساني .

وأوضح أن هناك العديد من الدول المتقدمة كانت قبل 40 سنة تمتلك قاعدة بشرية وعلمية ساهمت في تقدمها بخلاف ما كانت عليه منطقتنا في تلك الفترة غير أننا وبفضل من الله عز وجل قطعنا أشواطاً متقدمة لمواكبة التطور والتقدم ونحن قادرون على أن نصل إلى ما وصلت اليه تلك الدول” .

وتحدث عن الأوضاع في المنطقة التي تشهد اضطرابا وعدم استقرار منذ حوالي 40 عاماً وما زالت تعيش هذه الأوضاع، وقال “إننا ننتمي إلى عالمنا العربي والإسلامي ونحن فخورون بهذا الانتماء وأن تلك الأوضاع المحيطة تحتم علينا قراءة الواقع برؤية واعية تستشرف الأخطار المحتملة والتحديات الماثلة وأن نعمل على مواجهتها بكل جاهزية وكفاءة وأن تكون الإمارات قدوة حسنة للآخرين وهي مهمتنا جميعا على هذه الأرض المعطاء” .

وأشار إلى أهمية التواصل مع الثقافات والحضارات المختلفة والاستفادة من الخبرات والأعمال الريادية التي حققتها المجتمعات الأخرى كون هذا التواصل يسهم بشكل رئيسي ببناء جسور الصداقة والتعاون ويعزز بناء علاقات إنسانية قائمة على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة .

ودعا في ختام لقائه بالطلبة إلى مواصلة العمل وبذل المزيد من الجهود لاستكمال مسيرتهم العلمية والاطلاع باستمرار على التطورات العلمية والاختراعات الجديدة والمشاركة الإيجابية والفعالة في كل ما من شأنه تطوير وتعزيز الأبحاث العلمية والصناعات المتقدمة .

حضر اللقاء عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد وكيل وزارة الخارجية ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي وجبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي وعدد من المسؤولين .

من جانبهم أعرب المشاركون في برنامج سفراء شباب الإمارات عن سعادتهم بلقاء ولي عهد أبوظبي وقدموا شكرهم وتقديرهم لدعمه للمبادرات العلمية التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى الطلاب الثقافي والعلمي .

وأكد المشاركون في البرنامج أن الزيارة التي قاموا بها كانت إيجابية وحققت أهدافها من كافة الجوانب الشخصية والعلمية، وأعربوا عن شكرهم وامتنانهم للقيادة الحكيمة التي وفرت لهم الفرص في التعليم والتدريب والاطلاع عن قرب لتجارب ونماذج عالمية ناجحة وهو ما عزز قدراتهم وأفكارهم ومهاراتهم العملية والعلمية حيث أصبح لديهم تراكم في الخبرات والممارسات ستساعدهم على القيام بمهام ومسؤوليات تخدم وطنهم ومستقبلهم، مشيرين إلى أنهم تلمسوا نهضة هذه الدول ومدى تقدمها والأنظمة الإدارية والتعليمية التي تقف وراء هذه النهضة .

وأوضحوا أن برنامج سفراء شباب الإمارات وفر لهم فرصة تعريف الشعوب الأخرى بثقافة وهوية دولة الإمارات والمستويات الحضارية المتقدمة التي وصلت إليها في المجالات كافة، كما ساهم هذا البرنامج في توثيق أواصر العلاقات مع الشعوب الأخرى مما سيساهم ببناء علاقة مستدامة تسمح بالتواصل المستمر والقوي مع تلك الشعوب في المستقبل .

وكان برنامج زيارة سفراء شباب الإمارات إلى الصين وكوريا الجنوبية الذي نظم خلال فترة الصيف الماضي قد استمر لمدة ثلاثة أسابيع وخضع المشاركون فيه لتدريبات على اللغتين الصينية والكورية قبل بداية البرنامج إضافة إلى تعريفهم بالثقافة والقيم والعادات الكورية والصينية .

وشملت الزيارات التي قام بها الطلبة المواقع الثقافية والمعالم الحضارية والتاريخية المهمة والبارزة في أهم المدن الكورية والصينية وجولة استكشافية في الهيئات والمؤسسات الحكومية الكورية والصينية إلى جانب زيارة المعالم التاريخية والقطاعات الصناعية البارزة إضافة إلى الاطلاع على أنظمة عدد من الجامعات والمعاهد العلمية والالتقاء بمجموعة من المتحدثين الرسميين بهدف تعريف الطلاب على الأدوار الرئيسية لأهم المؤسسات الحكومية في كوريا والصين وتعريفهم كذلك بالصناعات وقطاع الأعمال لفهم القدرات والتطورات الاستراتيجية للبلدين في هذا المجال .

وتم تقسيم الطلاب إلى مجموعتين زارت الأولى كوريا الجنوبية والأخرى جمهورية الصين ، وشملت زيارة كوريا الجنوبية دورة تدريبية مكثفة في اللغة الكورية لدى جامعة سيؤول الوطنية بعدها زيارة الإدارات الحكومية ومنها مكتب الرئيس ووزارتا المالية والاستراتيجية والشؤون الخارجية وبلدية حكومة جانجنام الصينية .

وتضمنت الزيارة كذلك أهم المصانع والشركات الكورية ومنها مفاعل كيبكو النووي وشركة سامسونغ للإلكترونيات وشركة بوسكو للصلب وصناعات دوسان الثقيلة إضافة إلى أنشطة علمية وثقافية أخرى .

وحضر المشاركون في كوريا جلسات لمتحدثين رئيسيين منهم دك سو هان رئيس مجلس إدارة جمعية كوريا للتجارة الدولية ورئيس الوزراء السابق لكوريا وجونغ هون كيم عضو في الجمعية الوطنية ووزير التجارة السابق ومن هوا لي أستاذ في المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا .

وتضمنت زيارة الصين دورة مكثفة في اللغة الصينية لدى جامعة بيكنج في بكين إضافة إلى زيارة كلية تشيونغ كونغ للدراسات العليا في إدارة الأعمال وجامعة بكين للدراسات الأجنبية وقاعة معارض دائرة شنغهاي للتخطيط العمراني وشركة النفط الوطنية الصينية والتلفزيون الصيني المركزي وشركة الصين لبناء السكك الحديدية وشركة بروج للصناعات البلاستيكية، إضافة إلى جولات علمية وثقافية أخرى ساعدت الطلبة على اكتشاف المنهجية الاستراتيجية التي تعتمدها الحكومة الصينية في تطوير قطاعي الصناعة والأعمال .

وإلتقى المشاركون في رحلة الصين متحدثين في المجالات الإدارية والصناعية منهم تشانج تشي جيون السفير الصيني السابق في دولة الإمارات والدكتور راي يب مدير برنامج الصين بمؤسسة بيل وميليندا جيتس للأعمال الإنسانية والبروفيسور سيمون مينج محاضر في جامعة بكين رئيس المحللين الاقتصادين في شركة الصين لاستشارات الاستثمار والبروفيسور وانج فوشونج مدير الجمعية الصينية للاقتصاد العالمي .