الكويت تدعو رئيس دولة الامارات لحضور القمة العربية – الافريقية

محمد بن زايد يبحث العلاقات الثنائية وتطورات المنطقة مع وزير الدفاع الفرنسي

دولة الامارات تشارك في الاحتفال العالمي للعمل الانساني في القاهرة

استراليا تشيد بالنظام التعليمي في دولة الامارات

البحث في تعزيز علاقات الامارات بالولايات المتحدة وألمانيا واليابان وسنغافورة

بعث الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات،  برقية تهنئة إلى المعتصم بالله محب الدين توانكو الحاج عبدالحليم معظم شاه ابن المرحوم سلطان بادلي شاه ملك ماليزيا وذلك بمناسبة العيد الوطني لبلاده .

كما بعث الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، برقية تهنئة مماثلة إلى المعتصم بالله محب الدين توانكو الحاج عبدالحليم معظم شاه ابن المرحوم سلطان بادلي شاه ملك ماليزيا .

كما بعث الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة برقية تهنئة مماثلة إلى المعتصم بالله محب الدين توانكو الحاج عبدالحليم معظم شاه ابن المرحوم سلطان بادلي شاه ملك ماليزيا .    

وتسلم الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رسالة خطية للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، من أخيه الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة تتضمن دعوة سموه لحضور القمة العربية - الإفريقية الثالثة التي ستنعقد في الكويت خلال الفترة من 18-20 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل تحت شعار “شركاء في التنمية والاستثمار ” .

جاء ذلك خلال استقبال ولي عهد أبوظبي في قصر البحر بأبوظبي صلاح محمد البعيجان سفير دولة الكويت لدى الدولة الذي سلم سموه الرسالة .

وعبر ولي عهد أبوظبي عن تمنياته بنجاح القمة العربية - الإفريقية المقبلة وأن تسفر عن نتائج مثمرة تحقق آمال وتطلعات الشعوب العربية والإفريقية .

حضر اللقاء الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية والشيخ سعيد بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي والشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين.

والتقى الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في أبوظبي، جان إيف لو دريان وزير الدفاع الفرنسي الذي يزور البلاد في اطار جولة له في المنطقة .

ورحب ولي عهد أبوظبي بوزير الدفاع الفرنسي والوفد المرافق له واستعرض مع الوزير الفرنسي علاقات الصداقة المتميزة التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا، وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين . كما جرى خلال اللقاء بحث آفاق التعاون بين البلدين، خاصة في ما يتعلق بالشؤون العسكرية والدفاعية وتطلع الجانبين إلى تدعيم وتنمية التعاون المشترك بينهما بما يحقق المصالح المتبادلة .

واستعرض الجانبان وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر التطورات والمستجدات في المنطقة والعالم .

حضر اللقاء خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، واللواء الركن عيسى سيف بن عبلان المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي .

فى مجال آخر شاركت دولة الإمارات في الاحتفالية التي اقامتها جامعة الدول العربية بمقرها في القاهرة للاحتفال باليوم العالمي للعمل الإنساني الذي نظمته الجامعة بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “اوتشا” .

حضر الاحتفالية السفيرة فائقة الصالح الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية ومحمد دياب المدير الأقليمي لبرنامج الأغذية العالمي، فضلاً عن مشاركة العديد من العاملين بمجال الإغاثة الإنسانية وذلك لرفع مستوى الوعي بأنشطتهم وبحث التحديات التي تواجه المنطقة في مجال الإغاثة والمساعدات الإنسانية، ومثل دولة الإمارات محمد الشحي سكرتير ثالث بسفارة الدولة في القاهرة .

وقالت السفيرة فائقة الصالح في كلمتها أمام الجلسة الافتتاحية للاحتفالية: إن اليوم العالمي للمساعدات الإنسانية يعد مناسبة مهمة من أجل تسليط الضوء على قيمة العمل الإنساني وأهمية حماية العاملين في هذا المجال، مشددة على أن الجامعة العربية تولي اهتماماً كبيراً بالعمل الإنساني من خلال التنسيق مع كل المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة ومنظمات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال الحيوي، خاصة في ظل الاوضاع الإنسانية الصعبة التي تواجهها المنطقة العربية التي تصل إلى الحد المأساوي في كثير من الاحيان .

وطالبت بضرورة تضافر كافة الجهود بين جميع الشركاء في هذا المجال لمواجهة التحديات الإنسانية التي تواجهها المنطقة والدفع بدوره الفعال وهدفه السامي وضرورة دعمه في الدول العربية من خلال القطاعات المعنية كافة، خاصة التعليم والصحة وذلك بالترافق مع عمل منظمات المجتمع المدني النشطة والفاعلة في هذا المجال .

على صعيد آخر عبرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن بالغ شكرها وتقديرها للجهود الدؤوبة التي بذلتها، ولا تزال تبذلها حملة “القلب الكبير” للأطفال اللاجئين السوريين، وبتوجيهات من قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المناصرة البارزة للمفوضية، من خلال سرعة الاستجابة لنداء الأطفال من اللاجئين السوريين في الأردن، وتقديم تبرع بقيمة 200 ألف دولار أمريكي لتوفير متطلبات الحياة الأساسية للأطفال السوريين وأسرهم .

وتتزامن هذه المباردة مع إعلان المفوضية وصول إجمالي عدد الأطفال من اللاجئين السوريين إلى المليون، وذلك في بيان مشترك وزعته المفوضية واليونيسيف يوم الجمعة الماضي، يسلط الضوء على الحاجة لتقديم مساعدات عاجلة تساهم في عودة هؤلاء الأطفال إلى فصول الدراسة وفي تحسين أوضاعهم المعيشية .

وثمن عمران رضا الممثل الإقليمي للمفوضية لدول مجلس التعاون الخليجي، الدور الذي تقوم به الشيخة جواهر بدعم اللاجئين السوريين الأطفال وقال:”يشكل الأطفال أكثر من نصف عدد اللاجئين السوريين، ويعيش معظمهم ظروفاً قاسية للغاية، والأسوأ من ذلك أن مستقبلهم أصبح يكتنفه الغموض . وقد جاء هذا التبرع السخي لسمو الشيخة جواهر في الوقت المناسب من أجل مساعدتنا في مساعينا الهادفة لتلبية الاحتياجات الأساسية للأطفال اللاجئين السوريين وأسرهم بصورة كافية” .

وأضاف: “نأمل أن ينضم الجميع إلى الشيخة جواهر في تضامنها مع اللاجئين السوريين، خاصة في ظل العجز في ميزانية المفوضية الخاصة بخطة الاستجابة الإقليمية” .

وتأتي هذه المبادرة ضمن حملة “القلب الكبير” التي أطلقتها الشيخة جواهر القاسمي في 20 يونيو الماضي، والتي تزامنت مع احتفالات المفوضية بيوم اللاجئ العالمي، والهادفة لدعم الأطفال من اللاجئين السورين وتخفيف معاناتهم . كما قامت بحشد قدر كبير من الاهتمام والدعم في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي .

هذا وبحث الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان حاكم عجمان بمكتبه بالديوان الأميري ، مع المستشارة نبيلة مكرم نائبة قنصل عام جمهورية مصر العربية سبل تعزيز العلاقات القائمة بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات .

وأكد الشيخ الدكتور ماجد النعيمي خلال اللقاء حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على تنمية وتطوير العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين الشقيقين وبذل المزيد من الجهود للارتقاء بها بما يعود بالنفع والخير على شعبيهما الشقيقين .

ونوّه بأهمية دور مصر الريادي فهي ذات مواقف تاريخية مشهودة على الصعيدين العربي والدولي، مشدداً على اهتمام الدولة بتطوير علاقلاتها مع الشقيقة مصر .

وأعرب عن تطلعه إلى أن تشهد جمهورية مصر العربية خلال الفترة المقبلة، مزيداً من الاستقرار الذي يدفع باتجاه مواصلة العمل على طريق التنمية، متمنياً للعلاقات بين الإمارات ومصر المزيد من التقدم والازدهار .

من جانبها أشادت المستشارة نبيلة مكرم بما وصلت إليه العلاقات الاماراتية المصرية من تطور ونماء، مشيرة إلى أن البلدين يتمتعان بعمق تاريخي وترابط قوي أسهم في تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين .

وأعربت عن سعادتها البالغة بعملها في الدولة وعن مدى التطور الحضاري الذي وصلت إليه دولة الإمارات العربية المتحدة خلال فترة وجيزة من الزمن، حتى أصبحت تمثل منافساً قوياً لأكبر الدول المتطورة .

في سياق آخر تسلم سفير الدولة بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، محمد بن نخيرة الظاهري، خطاب شكر للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، من محافظ الجيزة، الدكتور علي عبدالرحمن، إذ أشاد المحافظ بالمواقف الشجاعة والنبيلة للدول العربية الشقيقة تجاه المصريين في هذه الفترة المهمة من تاريخ مصر .

وأكد المحافظ أن هذه المواقف النبيلة ليست غريبة من أشقائنا في “الإمارات والسعودية والكويت والبحرين والأردن”، وأن هذه المواقف هي انعكاس طبيعي للعلاقات التاريخية والمشرفة التي تدل على عمق العلاقات القوية بين الشعوب العربية .

جاء ذلك خلال استقبال سفير الإمارات للمحافظ بمقر السفارة بمحافظة الجيزة، وقدم خلالها المحافظ الشكر والتقدير لحاكم الشارقة على الموقف النبيل تجاه المصريين، وتبرعه بمبلغ 4 ملايين دولار لإعادة إصلاح وتأهيل الأضرار التي تعرضت لها كلية الهندسة  جامعة القاهرة، إضافة إلى المساهمة في تطوير إحدى المناطق العشوائية بالجيزة .

 

كما تسلم سفير الدولة نيابة عن حاكم الشارقة خطاب الشكر من المحافظ، الذي أكد فيه المحافظ نيابة عن المجلس التنفيذي للمحافظة الذي يضم الأجهزة والقيادات التنفيذية للمحافظة عن خالص الشكر والعرفان على هذه اللمسة الكريمة التي تضاف إلى مواقف الأخوة الأشقاء من الإمارات .

ونقل المحافظ تقدير مواطني المحافظة وشكرهم العميق لدولة الإمارات على هذه المواقف الشجاعة .

من جانبه أكد محمد بن نخيرة الظاهري، أن ما قام به حاكم الشارقة واجب تمليه عليه عروبته والتي تظهر أوقات المحن، مشيراً إلى أن العلاقات التاريخية بين الشعبين المصري والإماراتي علاقات ناصعة البياض .

والتقى الدكتور طارق الهيدان مساعد وزير الخارجية  للشؤون السياسية بمكتبه بديوان عام الوزارة وفداً من مجلس النواب الأمريكي .

تم خلال اللقاء مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها والتعاون من أجل إعادة الإعمار وإرساء الأمن والاستقرار في أفغانستان .

حضر اللقاء مايكل كوربين سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى الدولة .

كما التقى الدكتور طارق أحمد الهيدان مساعد الوزير للشؤون السياسية بمكتبه بديوان عام وزارة الخارجية السيدة سارة برناردي مستشارة الشؤون السياسية والمراسم بسفارة ألمانيا لدى الدولة .

وتم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها بمختلف المجالات، إضافة إلى مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك .

كما التقى الدكتور طارق أحمد الهيدان بديوان عام الوزارة جيرو كوديرا سفير اليابان لدى المملكة العربية السعودية .

وتم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها بمختلف المجالات إضافة إلى مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك .

وقام وفد من دولة الإمارات العربية المتحدة برئاسة الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير الدولة ويضم الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان مدير إدارة شرق آسيا والباسيفيك في وزارة الخارجية وممثلين من وزارة الخارجية وسفارة الدولة لدى سنغافورة و”مصدر” بزيارة إلى جمهورية سنغافورة (يومي 26 و27 أغسطس) حيث استقبلهم جوه تشوك تونغ كبير الوزراء الفخري، وتهدف الزيارة إلى تعزيز وتوثيق العلاقات الثنائية بين البلدبن في مختلف القطاعات وخاصة في مجالات اقتصاد المعرفة والطاقة النظيفة والمياه والأبحاث والتطوير والتدريب وتطوير الكوادر الدبلوماسية .

تأتي هذه الزيارة تلبية للدعوة التي وجهها كيه شانموجام وزير الشؤون الخارجية والعدل السنغافوري إلى الدكتور سلطان أحمد الجابر للانضمام إلى عضوية “برنامج إس آر ناثان” الذي يركز على دعوة شخصيات فكرية رفيعة المستوى إلى الحوار وتبادل وجهات النظر والخبرات والمعارف مع المسؤولين السنغافوريين بشأن التحديات الراهنة والمستقبلية لتعزيز التعاون مع المجتمع الدولي .

ويحمل البرنامج اسم سيلابان راما ناثان الرئيس السابق لجمهورية سنغافورة وذلك تكريماً للجهود الكبيرة التي بذلها خلال فترة عمله وزيراً للخارجية ومن ثم رئيساً لولايتين متتاليتين والتي ساهمت في تعزيز العلاقات الدولية لسنغافورة . وشملت زيارة الوفد لقاءات مع تيو تشي هيان نائب رئيس الوزراء ومنسق الأمن الوطني ووزير الداخلية وكيه شانموجام وزير الشؤون الخارجية والعدل السنغافوري وجوه تشوك تونغ كبير الوزراء الفخري لجمهورية سنغافورة وفيفيان بالا كريشنان وزيرة البيئة والمياه وماساجوس زولكيفلي وزير الدولة الأول للشؤون الخارجية والداخلية إضافة إلى اجتماعات مع هيئة الزراعة والأمن الغذائي ومعهد أبحاث الطاقة الشمسية والمؤسسة الوطنية للبحوث وجهاز حكومة سنغافورة للتعاون الاستثماري.

وقام الوفد بجولات ميدانية إلى كل من جامعة سنغافورة الوطنية وإلى معهد بحوث الطاقة الشمسية ومركز “مارينا باراج” لإدارة استراتيجية المياه، كما عقد الوفد الإماراتي اجتماعاً مع المدير العام للمعهد الدبلوماسي السنغافوري جرى خلاله الاطلاع على تجربة سنغافورة في هذا المجال .

ونقل الوفد تحيات قيادة وشعب دولة الإمارات بمناسبة العيد الوطني ال 48 لسنغافورة الذي صادف التاسع من أغسطس/آب ، وجرى خلال اللقاءات استعراض أهم الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز التعاون وتوطيد العلاقات وتوسيع آفاقها في مختلف المجالات بين دولة الإمارات وجمهورية سنغافورة لتحقيق المصلحة المشتركة للبلدين والتركيز على أهمية تقوية ودعم العلاقات الاقتصادية وتعزيز الاستثمارات المشتركة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية .

وخلال اللقاء مع وزير الخارجية السنغافوري جرى استعراض آخر مستجدات المنطقة كما تم التطرق إلى أبرز الفرص والحوافز التي توفرها حكومتا البلدين لجذب المزيد من الاستثمارات وتعزيز النشاط التجاري بينهما .

وشكر الدكتور سلطان أحمد الجابر الجانب السنغافوري على الدعوة التي تعكس عمق وأهمية العلاقات بين دولة الإمارات وسنغافورة مؤكداً أهمية تعزيز التعاون بين البلدين الصديقين . وأشار إلى أن الزيارة استهدفت الوقوف على التجربة الاقتصادية لسنغافورة التي تعد من أنجح التجارب العالمية ولها العديد من قصص النجاح والدروس المستفادة في مختلف مراحل التنمية .

كما أكد أهمية تعزيز الاستثمار في مجالات الأبحاث والتطوير معرباً عن تطلعه لبحث التعاون مع سنغافورة في مشاريع مشتركة في قطاع الطاقة المتجددة لما لها من انعكاسات إيجابية على صعيد التنمية المستدامة وضمان أمن الطاقة والمحافظة على البيئة .  ومن جانبه قال وزير الخارجية السنغافوري إن علاقات الصداقة القائمة بين سنغافورة والإمارات تعد نموذجاً يحتذى به للشراكة الاستراتيجية التي تقوم على أسس التعاون البناء في كافة المجالات لما فيه المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين .  

في سياق آخر أكد علي ميحد السويدي وكيل وزارة التربية والتعليم بالإنابة، حرص الوزارة على تطوير العملية التعليمية بما يتوافق والمعايير العالمية المعمول بها، ووفق ما حددته استراتيجية تطوير التعليم 2010  ،2020 لافتاً إلى أن التربية لا تدخر وسعاً في تطبيق أفضل النظم التربوية، والاستفادة من التجارب الناجحة في الدول المتقدمة .

جاء ذلك خلال استقباله وزير التعليم في حكومة فيكتوريا الأسترالية مارتن ديكسون والوفد المرافق له، بحضور فوزية حسن غريب الوكيل المساعد للعمليات التربوية، والدكتور تيسير النعيمي المستشار التربوي لوزير التربية والتعليم، والشيخة خلود القاسمي مديرة إدارة المناهج، وكنيز العبدولي مديرة إدارة الإرشاد الطلابي، وفاطمة غانم المري مديرة إدارة التقويم والامتحانات .

وقال السويدي إن ثمة علاقة وثيقة بين دولة الإمارات وأستراليا في الجانب التربوي، كما أن هناك تعاوناً بناءً بين وزارتي التربية والتعليم في البلدين، مشيراً إلى ما تحظى به أستراليا، وخاصة حكومة فيكتوريا من مكانة متقدمة في التعليم على مستوى التنافسية العالمية، وأن ذلك من شأنه أن يعزز تبادل الأفكار والممارسات البناءة بين الوزارتين، فضلاً عن فتح آفاق واسعة للاستفادة من التجارب الأسترالية المميزة دولياً .

وكان وكيل وزارة التربية والتعليم قد نقل في البداية تحيات حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم، للوزير الاسترالي والوفد المرافق له، وأوضح اهتمام الوزارة وتوجهاتها الرامية إلى إحداث الطفرة النوعية المطلوبة في مدارس الإمارات، كما قدم خلال اللقاء نبذة عن تطور التعليم في الدولة، وما تحظى به مسيرة التعليم من اهتمام بالغ من لدن قيادتنا الرشيدة .

واستعرض ملامح من استراتيجية التعليم، وما تم إنجازه من أهداف خلال الفترة الماضية، ولاسيما على جانب التعلم الرقمي والمدارس الذكية، وما يصاحبها من تطور ملحوظ في مجموعة الخدمات التربوية والتعليمية الإلكترونية التي توفرها الوزارة للطلبة وأولياء الأمور وجمهور المتعاملين، وتطرق سعادته في الحديث إلى ما وصلت إليه المناهج والمقررات الدراسية من تقدم، وكذلك نظم التقويم والامتحانات، وغيرها من الأمور والعناصر التربوية الأساسية .

من جانبه أشاد الوزير الأسترالي بالتطور اللافت الذي وصلت إليه دولة الإمارات على الصعد كافة، وما حققته الدولة من مكانة عالمية مرموقة، كما أثنى على المنهجية المتطورة التي تدير بها الوزارة أعمال التحديث والارتقاء بالنظام التعليمي، في الوقت نفسه ثمن التحول الكبير الذي شهدته وتشهده المدارس الإماراتية، واتجاهها إلى تقديم نموذج تعليمي متطور يحتذى به .

وأعرب عن تقدير وزارة التعليم في حكومة فيكتوريا، لكل الجهود التي تبذلها وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات، من أجل الوصول إلى أفضل النظم التعليمية، كما أبدى حرصه الشديد على تعزيز سبل التعاون بين الوزارتين، وتوثيق العلاقات، بما يمكن من تحقيق الاستفادة المثلى من التجارب التعليمية الناجحة .

من جانبه أفاد الدكتور أمين حسين الأميري، وكيل وزارة الصحة المساعد للممارسات الطبية والتراخيص، رئيس اللجنة الوطنية العليا لخدمات نقل الدم، أن الوزارة أعدت مشروع قانون التراخيص الطبية، وتم رفعه إلى مجلس الوزراء، ومن المتوقع أن يتم اعتماده خلال الأسبوعين المقبلين، لافتاً إلى أن أهم ملامح مشروع القانون أن يتم ترخيص المنشآت الطبية حسب المعايير الدولية، كما ينص على توحيد كل من المعايير على مستوى الدولة، ومعايير الكوادر الطبية، والرسوم الخاصة بالهيئات الحكومية المحلية والاتحادية، والجزاءات التأديبية، ومعايير برامج التطوير المهني والتعليم الطبي المستمر، ومعايير أساسية لتأهيل المنشآت الطبية الخاصة للاعتماد الصحي العالمي، وتيسير المعلومات للمرضى .

جاء ذلك على هامش المؤتمر الذي نظمه قطاع الممارسات الطبية والتراخيص، في الشارقة، بهدف تعريف أصحاب ومديري المنشآت الطبية الخاصة، من مستشفيات اليوم الواحد، ومستشفيات عامة، ومراكز صحية، وعيادات، ومراكز تأهيل، بمشروع القانون الجديد الذي جاء محصلة لجهد وزارة الصحة وهيئتي الصحة في أبوظبي ودبي، حسب الأميري .

وأضاف أن مشروع القانون جاء انطلاقاً من حرص الحكومة على دعم الخدمات الصحية بقطاعيها العام والخاص، واستناداً إلى التطورات الجديدة التي طرأت في الحقل الطبي، ورغبة من الحكومة في دعم الاستثمار الطبي الخاص، وتشجيع السياحة العلاجية، لافتاً إلى أن دعوة أصحاب ومديري المنشآت الصحية الخاصة للمشاركة في هذا المؤتمر يأتي تطبيقاً لمبدأ الشراكة الاستراتيجية التي تتبناها وزارة الصحة .

وكشف الدكتور أمين الأميري أنه تم ترخيص 11 مصنعاً بشكل مبدئي، وهي في طور التنفيذ حالياً، مشيراً إلى وجود 11 مصنعاً تعمل حالياً بشكل فعلي في الدولة، منها 7 مصانع تنتج أكثر من 700 صنف دوائي .

وذكر أن هناك قرابة 4 آلاف منشأة طبية خاصة تعمل داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، منها المستشفيات العامة، ومستشفيات اليوم الواحد، والمراكز الصحية التخصصية، والعيادات، منوهاً بوجود قرابة 2200 صيدلية خاصة مرخصة من قبل وزارة الصحة والهيئات الصحية في الدولة .