أحداث أمنية في جمعة مظاهرات الأخوان في القاهرة والمحافظات

تقلص أعداد المتظاهرين ووقوع جرحى وقتلى في بعض المدن والشوارع

الجيش والشرطة يسيطران على الوضع الأمني

الأزهر يؤكد حرمة قتل النفس وضرورة الحفاظ على المال والعرض والممتلكات

استمرار حبس البلتاجي ورفاقه بعد إلقاء القبض عليهم

المؤسسة العسكرية تحذر جماعات العنف المسلح من إرتداء الزى العسكري

فشلت جماعة الإخوان المسلمين يوم الجمعة في السيطرة على عدد من الميادين والطرق الرئيسة في القاهرة مثل ميداني رمسيس ومصطفى محمود، ما اعتبره مراقبون بمثابة انسحاب لافت للقواعد الشعبية للجماعة من المشاركة في ما اسمته “جمعة الطوفان”، وأن الجماعة فقدت قدرتها على الحشد، بعدما لفظها الشارع المصري، وفقد تعاطفه معها .     

وتصدى المصريون لأنصار الجماعة ما اضطر قوات الجيش والشرطة للتدخل لإنقاذ المتظاهرين من نقمة الأهالي، وكشف “الإخوان” عن طبيعتهم الإرهابية، حيث صرعوا بالرصاص شرطيين ومجنداً في مركزي شرطة النزهة الجديدة وفي العبور بالعريش، وعاشت منطقة “الكيت كات” في حي إمبابة ساعات عصيبة في أعقاب اكتشاف الأهالي وجود قنبلة شديدة الانفجار داخل صندوق بميدان رئيس في الحي . وضبطت قذائف “آر بي جي” مخزنة بمسجد في مغاغة بمحافظة المنيا، وألقي القبض على قناص في الشيخ زويد بشمال سيناء .

وكانت أكبر مظاهرات “الإخوان” في ضاحية مدينة نصر بالقاهرة، في وقت شهد عدد من المحافظات مسيرات قليلة العدد تخللها اشتباكات بين مؤيدي الرئيس المعزول والأهالي، وبخاصة في محافظات الإسكندرية والغربية والإسماعيلية ودمنهور والشرقية، أسفرت عن سقوط مصابين من الجانبين . وشددت قوات الجيش والشرطة من قبضتها الأمنية على الميادين والمنشآت والطرق الحيوية في مصر، تحسباً لاندلاع أي أعمال عنف . وشهدت الطرق الرئيسة المؤدية إلى القاهرة والإسكندرية انتشاراً مكثفاً لقوات الجيش التي فرضت إجراءات أمنية مشددة، شملت تفتيش السيارات العامة والخاصة، في حين شهدت المناطق الحيوية بالقاهرة والإسكندرية انتشاراً مكثفاً لقوات الشرطة والجيش . وأغلقت قوات الجيش ميدان التحرير أمام السيارات، فيما تولت الشرطة إغلاق جسر قصر النيل وميدان سيمون بوليفار وشارع محمد محمود المؤدي إلى وزارة الداخلية، ومنطقة باب اللوق، وأعلن مصدر أمني مقتل 6 أشخاص وإصابة نحو 50 شخصاً واعتقال أكثر من 20 من جماعة الاخوان .

وتزامنت مسيرات “الإخوان” مع مغادرة “مرشدتهم” السفيرة الأمريكية آن باترسون القاهرة، بعد انتهاء فترة عملها التي استمرت لنحو 26 شهراً، في أقصر مدة قضتها سفيرة لبلادها في الخارج .

من جهة أخرى قررت نيابة مصر الجديدة حبس القيادي الإخواني محمد البلتاجي، في اتهامات جديدة تتعلق بارتكابه جرائم الاشتراك بطريق التحريض على قتل والشروع في قتل المتظاهرين السلميين، والقبض على بعضهم واحتجازهم وتعذيبهم بجوار سور قصر الاتحادية الرئاسي، والانضمام إلى عصابة تعمل على خلاف أحكام القانون، بغرض تعطيل العمل بالقوانين، فضلاً عن التحريض على أعمال العنف والحريق العمد وتخريب المنشآت العامة والخاصة، وتعطيل وسائل المواصلات وتعريض سلامتها للخطر وإحراز أسلحة نارية وإطلاق الأعيرة النارية والتعدي على رجال القوات المسلحة والشرطة وعلى حريات المواطنين . وأصدرت نيابة الجيزة قرارات بضبط وإحضار 8 متهمين هاربين من قيادات الجماعة، وهم عصام العريان (نائب رئيس حزب الحرية والعدالة) وعاصم عبد الماجد (عضو شورى الجماعة الإسلامية)، وباسم عودة (وزير التموين السابق) وعزب مصطفى (عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة) وأنور حسن علي شلتوت (قيادي الجماعة بالجيزة) وأبو الذهب ناصف (نائب رئيس حزب الحرية والعدالة وعضو الهيئة العليا للحزب) ومحمد طلحة (القيادي الإخواني) وعزت صبري (قيادي الجماعة بالجيزة) .

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أعلنت القبض على القيادي الإخواني الهارب محمد البلتاجي، كما تعهدت بالتصدي لأي محاولة للخروج على القانون، مشددة على حقها في استخدام الذخيرة الحية وفقا لضوابط القانون.. وذلك بالتوازي مع دعوات حشد جديدة لجماعة الإخوان المسلمين، فيما قررت السلطات المصرية وقف بث قناة «الجزيرة مباشر مصر» نهائيا في البلاد، نظرا لما تشكله من خطر يهدد الأمن القومي .
وأكد اللواء أحمد حلمي، مساعد وزير الداخلية للأمن العام، إلقاء القبض على القيادي الإخواني محمد البلتاجي في قرية بمحافظة الجيزة، كما ضبط 3 آخرون من قيادات الجماعة معه، من بينهم خالد الأزهري، وزير القوى العاملة السابق، وجمال العشري، أحد قيادات الجماعة .
ويواجه البلتاجي عدة اتهامات بالتحريض على العنف والقتل والإرهاب في أحداث فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر وكذلك أحداث بين السرايات .
وكشف مصدر أمني أن قوات الأمن رصدت البلتاجي منذ يومين، إلا أن تحركاته حالت دون القبض عليه، مشيرا إلى أنه تم نصب كمين ، ومحاصرة المبنى الذي كان مختبئا به وتم القبض عليه من دون مقاومة. ويرى مراقبون أن القبض على البلتاجي يعد ضربة قاصمة لجماعة الإخوان المسلمين، فهو أحد القيادات التي تتمتع بديناميكية قوية على أرض الواقع، واستطاع أن يحشد لاعتصام «رابعة العدوية»، وأن يحافظ على استمراره وتوسيع فعاليته على مدى شهر ونصف الشهر قبل أن يتم فضه على يد قوات الأمن المصري .
من ناحية أخرى، أنكر أسامة ياسين، القيادي بجماعة الإخوان ووزير الشباب الإخواني، أمام نيابة جنوب القاهرة الكلية، معرفته بوجود أسلحة داخل مقر مكتب الإرشاد في حي المقطم (جنوب القاهرة)، وتدريب شباب الإخوان عليها، مؤكدًا أنه منذ توليه وزارة الشباب، وهو يعمل أكثر من 12 ساعة يوميا، ولا يوجد وقت لديه للاهتمام بأمور الجماعة أو حضور اجتماعات بمقر مكتب الإرشاد .
وأحالت النيابة العامة كلا من محمد بديع مرشد الإخوان وخيرت الشاطر نائب المرشد العام ومحمد رشاد بيومي نائب المرشد إلى محكمة الجنايات على خلفية نفس القضية. والتي اشتملت التحريض على ارتكاب جرائم القتل والشروع فيه، بغرض الإرهاب ضد المتظاهرين، في ضوء الأحداث التي وقعت أمام مقر مكتب إرشاد الجماعة بضاحية المقطم مؤخرا .
في غضون ذلك، قررت السلطات المصرية وقف بث قناة «الجزيرة مباشر مصر» نهائيا في البلاد، نظرا لما تشكله من خطر يهدد الأمن القومي. وأكد وزراء الاستثمار والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والإعلام، أنهم «يعتبرون قناة الجزيرة مباشر مصر قناةً تعمل بلا سند قانوني أو معايير مهنية سليمة، وغير مصرح لها بالعمل في مصر». وقالوا في بيان لهم إنه «ثبت أنها لم تحصل على أي من التراخيص والتصاريح الواجب الحصول عليها مقدما لممارسة عملها على الأراضي المصرية، وأنها تستخدم في ذلك معدات للبث الفضائي لم يرخص لها باستخدامها ».
وداهمت قوات الأمن المصرية، الجمعة، مجموعة مواقع تضم سيارات تُستخدم في بث قناة “الجزيرة مباشر مصر” الفضائية، ومقر فضائية “الميادين”، وأغلقت مكتب وكالة الأناضول التركية للأنباء .

وقال مصدر أمني مصري، إن الأجهزة الأمنية المعنية بوزارة الداخلية، شنَّت حملة موسعة لضبط أجهزة البث المباشر لفضائية “الجزيرة مباشر- مصر” على خلفية قرار مجلس الوزراء المصري باعتبار الفضائية “تعمل من دون سند قانوني أو معايير مهنية وغير مصرح لها بالعمل في مصر” . وأوضح أن الحملة أسفرت عن ضبط سيارة بداخل معرض لبيع السيارات في حي “العجوزة” جنوب القاهرة فيها جهازي بث مباشر وجهازي شحن بطاريات و3 ميكروفونات، وضبط سيارة داخل مرآب بحي “إمبابة” جنوب القاهرة .

وفي سياق متصل أشار المصدر إلى أن الضباط المشاركين في الحملة داهموا مقر قناة “الميادين” الفضائية بالقاهرة في حي “الدقي”، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات .

وأغلقت السلطات المصرية مكتب وكالة الأنباء التركية “أناضول” لأسباب إدارية، حيث إنها ليست لديها تراخيص بمزاولة المهنة في مصر، في وقت وجهت فيه النيابة العامة للقائمين على الوكالة اتهامات تتعلق بنشر أخبار مغلوطة، تستهدف تكدير السلم الاجتماعي في البلاد . وألقت السلطات القبض على المدير المسؤول وأحالته إلى نيابة قصر النيل للتحقيق معه، بشأن مخالفات إدارية وتحريرية .

هذا وأهاب مجلس الوزراء المصري بالمشاركين في مسيرات الجمعة التحلي بالسلمية ورفع قيم الوحدة الوطنية واحترام حالة الطوارئ وعدم الخروج عليها .

وأكد رئيس الوزراء المصري الدكتور حازم الببلاوي في تصريح له أن الحكومة والشرطة والجيش والشعب المصري يدًا واحدة في مواجهة أي مخططات تستهدف وحدة وأمن مصر ، مشددًا على أنه سيتصدى للعناصر الإرهابية والخارجة عن القانون التي تريد العبث بالأمن.

وقال رئيس الوزراء المصري إن مصر دولة ذات سيادة تحترم القانون الذي يسري على الجميع وأن الحكومة لا تقبل بأي حال أية اعتداءات تعمل
على ترويع الآمنين ، معربًا عن أسفه لما ترتب من خروج البعض عن السلمية جراء هذه الأحداث وأدى لإراقة الدم المصري .

وأكد خطيب الجامع الأزهر الشيخ زكريا مرزوق حرمة قتل النفس البشرية والحفاظ على المال والعرض والنفس والممتلكات العامة والخاصة ، مبينًا أن الأمة تقوم على الحفاظ على تلك الكليات من نفس ومال وعرض والعقل والدين لتنهض ويتقدم شعبها .

وأوضح الشيخ مرزوق في خطبة الجمعة في الجامع الأزهر أن الإسلام عظم من حرمة قتل النفس التي حرم الله قتلها لأن حق الحياة مكفول للجميع وأن الله هو الذي يحاسب الجميع ، مبينًا أن الإسلام جعل من الممنوع في الإسلام رفع السلاح على المسلم حتى لمجرد التهويش .

وشدد على أن الأمة تقوم على الحفاظ على نفسها ومالها وعرضها وعقلها ودينها وإذا غاب الدين فلا أمن للأمة على النفس والمال والعرض والعقل وإذا غابت الكليات التي يقوم عليها الإسلام فلا أمان على الأمة ، وخاصة إذا غاب الإسلام فلا أمان إلا بدين الله على البشرية .

كما شدد على ضرورة البعد عن الإضرار بالدولة أو الأشخاص ، لافتًا الانتباه إلى أن مصر تحتاج إلى الرجال المخلصين الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه للعمل الدؤوب وهي بلد الخير الآمنة كما ذكرها القرآن .

وسجل التقرير الأمنى يوم الجمعة الأحداث التالية :
- بدأت قوات الأمن المصرية بفض تجمع لأنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بمحيط مسجد مصطفى محمود بمنطقة المهندسين بمحافظة الجيزة وذلك لمخالفتهم قرار حظر التجول .

وأطلقت قوات الأمن الأعيرة النارية التحذيرية وقنابل الغاز لتفريق المتظاهرين مما أدى إلى فرارهم إلى الشوارع الجانبية بعد تمكنهم من إشعال بعض إطارات السيارات والمقاعد الخشبية في منتصف شارع جامعة الدول العربية لإعاقة تقدم قوات الأمن نحوهم .

- عاود أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي التجمع مرة أخرى بمحيط مسجد مصطفى محمود في شارع جامعة الدول العربية بالمهندسين رغم بدء سريان حظر التجوال.

وناشدت قوات الجيش والشرطة أنصار الرئيس المعزول المغادرة وتحذيرهم من كسر حظر التجوال وأنه سيتم فض تجمعهم بقوة القانون إلا أنهم رفضوا الانصراف .

- تمكنت قوات الجيش والشرطة المصرية من فض الاشتباكات التي اندلعت الجمعة بين أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وأهالي شارع وادي النيل بالمهندسين وسط القاهرة خلال مظاهرات الجمعة التي دعا لها أنصار مرسي للاعتصام بميدان مصطفى محمود .

وتبادل أنصار المعزول والأهالي التراشق بالزجاجات الفارغة والحجارة قبل أن تطلق قوات الأمن والجيش قنابل الغاز المسيلة للدموع والطلقات التحذيرية في الهواء لتفريق المتظاهرين .

- وصلت مسيرة تضم المئات من أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي مساء الجمعة إلى الأسوار الشائكة التي أقامتها قوات الأمن المصرية في محيط قصر الاتحادية .

وتظاهر أنصار مرسي حاملين شعار "رمز رابعة" مرددين الهتافات المناهضة لعزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي وهتافات مسيئة للقوات المسلحة والشرطة المصرية فيما التزمت قوات الشرطة والجيش المتواجدة خلف الأسلاك الشائكة ضبط النفس .

ولم تقع أي اشتباكات بين الجانبين رغم قرب المسافة بينهما .

- أغلقت قوات الجيش المصري الشوارع المؤدية إلى ميدان رابعة أمام حركة المرور قبيل ساعات من بدء المسيرات التي دعا إليها تنظيم الإخوان تحت شعار (جمعة الحسم).


وقامت قوات الجيش بنشر 4 مدرعات من بداية شارع الطيران ونصبت الحواجز المعدنية المعززة بالأسلاك الشائكة أمامها المواجهة لمبنى التأمين الصحي و 3 مدرعات أخرى وسيارة إطفاء وكذلك 3 مدرعات أخرى بطريق النصر في الاتجاه القادم من شارع عباس العقاد إلى ميدان رابعة العدوية .

كما قامت المدرعات العسكرية بغلق شارع يوسف عباس في الاتجاه المؤدى إلى طريق النصر المواجهة لبوابة نادي الزهور، ووضع حواجز الأسلاك الشائكة أمامها لمنع مرور السيارات أو المشاة .

- حذرت المؤسسة العسكرية المصرية من أية محاولات لانتحال الصفة العسكرية أو ارتداء الزي العسكري دون وجه حق وذلك قبيل فعاليات جمعة اليوم التي دعا إليها أنصار تنظيم جماعة الإخوان .

وأكدت المؤسسة العسكرية في بيان لها أن القيام بمثل هذه الأعمال الخارجة عن القانون سيتم التعامل معه بكل حسم وقوة وفقًا لمقتضيات القانون الصارم في ذات الشأن .

وأشارت إلى أنه في إطار اعتزام بعض عناصر جماعات العنف المسلح ارتداء الزي العسكري لتكدير السلم المجتمعي والاعتداء على المصريين وإحداث الوقيعة بين الجيش والشعب فإن عناصر التأمين التابعة للقوات المسلحة بالشارع المصري تتمركز أساسًا في أماكن ثابتة ولا يتحركون خارج هذه الأماكن إلا بأوامر من القيادة العامة للقوات المسلحة في حال استدعاء الموقف تدخلها .

وأهابت المؤسسة العسكرية المصريين بأهمية توخي المصريين في أنحاء الجمهورية والحيطة والحذر من اقتراب أية أفراد يرتدون الزي العسكري وأهمية التحقق من شخصيتهم قبل التعامل معهم .

- شهد مطار القاهرة الدولي إجراءات أمنية مشددة على مداخل المطار والطرق المؤدية إليه لمواجهة أية محاولات للتسلل إليه والمساس بأمن وسلامة الركاب والمنشآت تزامنا مع دعوة جماعة الإخوان للتظاهر .

وقالت مصادر أمنية في المطار إن مداخل ومخارج المطار مؤمنة تمامًا بالتنسيق بين الشرطة والقوات المسلحة، مشيرة إلى أن هناك كمائن مرورية على كل المداخل والمخارج بخلاف التأمين الكامل للمراكز الحيوية كبرج المراقبة الجوية ومركز الملاحة والعمليات الجوية ووزارة الطيران المدني ومواقف انتظار السيارات وصالة المودعين والمستقبلين المزودة في الأصل بأجهزة كشف عن الأسلحة والمفرقعات وأي ممنوعات تخل بالأمن .

- أغلقت قوات الجيش والشرطة المصرية كافة المداخل والمحاور المرورية المؤدية إلى ميدان مصطفى محمود في المهندسين وذلك استعدادًا للمسيرات التي دعا إليها تنظيم الإخوان تحت شعار (جمعة الحسم).

وتمركز عشرات الآليات العسكرية وسيارات ومدرعات الأمن المركزي في شارعي جامعة الدول العربية وأحمد عبدالعزيز ونصب حواجز الأسلاك الشائكة أمامها لمنع حركة مرور السيارات والمشاة باتجاه ميدان مصطفى محمود .

من جهة أخرى شهد محيط الجامع الأزهر في منطقة الحسين تواجدًا أمنيًا مكثفًا حيث دفع بعدد من سيارات الأمن المركزي قبيل بدء صلاة الجمعة مباشرة .

- تظاهرت مجموعة من أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي أمام مسجد الإيمان في شارع مكرم عبيد في مدينة نصر بعد صلاة الجمعة .

وأدى أنصار المعزول صلاة الجمعة في الشارع أمام المسجد المغلق بسبب ترميمات تجري به منذ فض اعتصام أنصار مرسي به قبل نحو أسبوعين .

ورفع أنصار مرسي لافتات تطالب بعودته لمنصبه مرتدين قمصانا بيضاء عليها شعار "رمز رابعة" باللون الأصفر ، مرددون هتافات مناهضة للقوات المسلحة والشرطة .

كما تظاهرت مجموعة أخرى من أنصار مرسي في ميدان تريومف في مصر الجديدة بعد صلاة الجمعة رافعين لافتات تدعو لعودة مرسي لمنصبه ، وأخرى تطالب بالقصاص لقتلى الأحداث الأخيرة .

- وقعت اشتباكات في الإسكندرية بين مسيرة تضم أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وأهالي منطقة رشدي تبادل فيها الطرفان التراشق بالحجارة وإطلاق الأعيرة النارية .

وقد تمكنت قوة مشتركة من الجيش والشرطة المصرية من إنهاء الاشتباكات - بعد أطلاق عدة أعيرة نارية في الهواء لتفريق الطرفين فيما واصل أنصار المصري المعزول مسيرتهم باتجاه شرق الإسكندرية .

- لقي شخص مصرعه وأصيب 18 آخرون إثر اشتباكات اندلعت خلال المسيرات التي نظمها أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في شوارع بورسعيد وتحفظ عليها الأهالي .

وأوضح وكيل وزارة الصحة ببورسعيد حلمي العفنى في تصريح له أن شاب في العقد الرابع من عمره لقي مصرعه متأثرا بإصابته بطلق ناري خلال اشتباكات إضافة إلى إصابة 18 آخرين بينهم ثلاث حالات إصابتها خطرة .

- لقي مجند شرطة مصري مصرعه فيما أصيب اثنان آخران بكمين بنطاق دائرة الضواحي بمحافظة بورسعيد إثر قيام ملثمين يقودون دراجات بخارية بإطلاق النيران عليهم .

وارتفعت حصيلة اشتباكات الجمعة بين مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي وأهالي بورسعيد إلى 24 مصابًا ثلاثة منهم في حالة خطرة تم نقلهم جميعًا إلى مستشفى الجامعة بالإسماعيلية, فيما توفي رجل في العقد الرابع من عمرة بطلق ناري .