الإعلان عن نهاية الخلاف حول جنيف 2 بين الإئتلاف والجيش الحر

الرئيس الأسد يتهم اردوغان بالكذب ويحذر تركيا من خطر دعم الارهاب

صحيفة بريطانية : حزب الله يخفض عدد مقاتليه فى سوريا

المسؤولون اللبنانيون يصعدون التحذير من التورط فى صراعات الآخرين

سحب المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر، فتيل التصادم مع الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية، بإعلانه تمسكه بالائتلاف «كسلطة مدنية تمثل الشعب السوري»، خلال اجتماع عقده رئيس الائتلاف أحمد الجربا مع القادة العسكريين في إسطنبول. وأنهى هذا الإعلان تهديد 13 فصيلا عسكريا بسحب تأييدهم للائتلاف كممثل سياسي لهم، قبل أن تبرز تحديات أخرى في الداخل، على خلفية «سوء فهم» لموقف الائتلاف من المشاركة في «جنيف 2 ».
ونفى المتحدث باسم الائتلاف، لؤي صافي، في تصريحات وجود خلاف في الأساس حول المشاركة، مؤكدا أن ما حصل كان ناتجا عن «سوء فهم » لمواقف الائتلاف، فضلا عن «عدم دقة في صياغة بيان الكتائب العسكرية الـ13 التي أصدرت بيانها الأسبوع الماضي»، مشددا على أنه «لم تكن هناك نية لسحب اعترافهم بالائتلاف كممثل لقوى المعارضة السورية ».
ووصف صافي شعور الكتائب المقاتلة بـ«الإحباط»، على خلفية «عدم توفر الاحتياجات العسكرية المتطورة لهم»، مشيرا إلى أن العسكريين الذين اجتمعوا مع الجربا «طالبوا بشكل واضح برفع مستوى التنسيق وتطوير آليات التوافق » ، مشددا على أن «هذا ما نسعى إليه ».
ولفت صافي إلى أن الاجتماع «جاء للاستماع للقادة الميدانيين، وتوضيح مواقف الائتلاف في نيويورك من القضايا المطروحة حيال الثورة السورية، أبرزها قضية المشاركة في لقاء (جنيف 2)»، مشيرا إلى أن «الجميع يشعر بثقل المسؤولية وأهمية التعاون لتحقيق النصر على النظام وإرغامه على تسليم السلطة ».
وجاء اللقاء بين الجربا مع هيئة أركان الجيش السوري الحر على خلفية رفضهم لمؤتمر جنيف 2. وأوضح الجربا موقف الائتلاف من المشاركة في هذا المؤتمر المزمع عقده في توقيت لم يحدد بعد .
وقال صافي إن الجربا أوضح لهم الموقف من المشاركة، الذي تقاطع مع موقف القادة العسكريين. وأضاف: «لم يتخذ قرار نهائي بعد، إذ ستطرح المشاركة في هذا المؤتمر على التصويت في الهيئة العامة للائتلاف التي تتمثل فيها هيئة أركان الجيش الحر»، مشيرا إلى أن «الائتلاف يرحب بالحل السياسي إذا كان عازما على نقل السلطة وتشكيل حكومة انتقالية بكامل الصلاحيات العسكرية والأمنية، يكون فيها (الرئيس السوري بشار) الأسد وفريقه الأمني والسياسي خارجها». وأكد أن هذه التطورات والمواقف «نقلت إلى القادة العسكريين، وجرى التأكيد لهم أن هناك قرارا يجب أن يتخذ من الهيئة العامة التي ستصوت بالأغلبية على الذهاب إلى جنيف أو عدمه ».
وكان الائتلاف الوطني أصدر بيانا أشار فيه إلى أن قادة المجلس أكدوا تمسكهم بالائتلاف كسلطة مدنية تمثل الشعب السوري وتسعى لتحقيق تطلعاته في بناء دولة العدالة والحريات، وشددوا على التزامهم الكامل بمبادئ الثورة السورية وقيمها السامية .
ولفت البيان إلى أن الجربا ناقش في المحادثات المطولة التي أجراها مع المجلس المكون من 30 قائدا عسكريا يمثلون ألوية وكتائب تقاتل النظام السوري على مختلف الجبهات؛ آخر التطورات الميدانية على الجبهات الخمس، واستمع إلى طروحاتهم وبرامجهم المتعلقة بتأمين وحماية البنى التحتية في المناطق المحررة، وإلى خططهم العسكرية الحالية في تحرير مزيد من المناطق الرازحة تحت الحصار أو المحتلة من قبل النظام .
وتزامن هذا الإعلان مع بروز تحد جديد من الداخل، حيث أصدرت القوى الثورية في محافظة حماه بيانا ذكرت فيه بـ«ثوابت الثورة»، وأولها إسقاط النظام، محذرة أن من «يخالف هذه الثوابت ويجلس مع النظام للتفاوض سواء في جنيف أو غيرها لا يمثل الشعب السوري». وحمل البيان توقيع 27 قوة ثورية وعسكرية، منها: كتلة أحرار حماه، مجلس قيادة الثورة في حماه، تجمع ألوية أبناء حماه، الفرقة العاشرة .
ورأى صافي، في تصريحاته أن «كل المجالس العسكرية والقوى الثورية ممثلة بالائتلاف»، وبالتالي «يعبر هؤلاء القادة عن موقف جميع الفصائل في الداخل»، معتبرا أن هذا البيان «ناتج عن سوء فهم لموقف الائتلاف حيال المشاركة في (جنيف 2) ويحتاج إلى مزيد من الإيضاحات والتواصل ».
ومن المعلوم أن مختلف الفصائل المعارضة التي تقاتل النظام السوري في سوريا، ممثلة في المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر، باستثناء تنظيمي «جبهة النصرة» و«الدولة الإسلامية في العراق والشام» المقربين من تنظيم القاعدة، وسائر التنظيمات الموالية لـ«القاعدة ».
وكان بيان القوى الثورية في حماه أعلن 6 ثوابت يتمسك بها، بينها «إسقاط النظام بكافة رموزه وأركانه»، و«استقلالية القرار السوري عن أي تدخل أجنبي»، وتأكيده أن «لا تفاوض مع النظام، لأنه لا تفاوض مع الإرهاب». وختم البيان بالقول: «من يخالف هذه الثوابت ويجلس مع النظام للتفاوض، سواء كان في جنيف أو غيرها، لا يمثل الشعب السوري». ويعد هذا البيان من أوضح البيانات الثورية الرافضة للمحادثات المزمعة في جنيف، حيث إنه رفض المشاركة كلية بغض النظر عن ربطها برحيل النظام أو تشكيل حكومة انتقالية ذات صلاحيات كاملة .
من جهة ثانية اعتبر الرئيس السوري بشار الاسد في مقابلة مع محطة تلفزيون تركية ان تركيا ستدفع غاليا ثمن دعمها “الارهابيين” .

وقال الأسد لمحطة التلفزيون "هالك تي في" المعارضة ان "لهؤلاء الارهابيين تأثيراً فى تركيا فى المستقبل القريب " ولأضاف أنه ليس من الممكن استخدام الارهاب كورقه لتلعب بها ثم تضعها فى جيبك لان الارهاب هو مثل العقرب الذى لا يتردد فى لدغك عندما يحين الوقت.

وهاجم الرئيس السورى رئيس الوزراء التركى رجب طيب اردوغان وقال أن " كل ما يقوله عن سوريا وشعبها حفنه أكاذيب، فيما لا يقوم سوى بدعم الارهابيين " وأكد انه سيلتزم بقرار الأمم المتحدة حول الاسلحة الكيميائية الذي اعتمد في 28 أيلول (سبتمبر) لكنه نفى شن اي هجوم كيميائي ضد شعبه .

وردا على سؤال حول المروحية السورية التي اسقطها الطيران التركي في 16 سبتمبر / ايلول بعدما دخلت المجال الجوي التركي، اقر الاسد بان هذه المروحية خرقت المجال الجوي التركي. واشار الى ان هذه الطائرة كانت تعمل لمنع “تسلل عدد كبير من الإرهابيين ”. ولفت الرئيس الاسد إلى أن “المسلّحين قاموا بالتمثيل بجثتي الطيارَين السوريَين".
هذا وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان يوم الجمعة بأن الطيران الحربي شن غارتين جويتين على مناطق في مدينة درعا جنوب سوريا.
وذكر المرصد في بيان أن  الغارتين ترافقتا مع « قصف صاروخي، فيما لم ترد معلومات عن حجم الخسائر ». وقال إن القوات النظامية قصفت مناطق في مدينة درعا وبلدة «داعل»  كما تعرضت مناطق في بلدة «عتمان» للقصف كما قصفت القوات النظامية بلدة «المسيفرة» بدرعا مما أدى لسقوط جرحى .
ودارت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في محيط بلدة "الصمدانية" الشرقية بالقنيطرة جنوب غرب سوريا في محاولة من القوات النظامية اقتحام البلدة وسط قصف على مناطق فيها.
وتعرضت مناطق في مدينة "داريا" وبلدتي "بيت جن" و"السبينة" بمحافظة ريف دمشق منتصف ليل الخميس/ الجمعة للقصف من قبل القوات النظامية دون أنباء عن إصابات .
وبعد معضمية الشام فى ريف دمشق ومدينة حمص (وسط) اطلق الائتلاف السوري المعارض "نداء عاجلا الى المجتمع الدولي حذر فيه من قيام الاسد بارتكاب مجازر فى منطقة الحولة حمص، اضافة الى وقوع كارثة انسانية فيها نتيجة الحصار، فى ظل محاولات النظام المستمر منذ أسبوع لاحتلال قريتى برج قاعى والسمعليل الاستراتيجيتين.
وكان المرصد أفاد أن 93 مواطنا سوريا قتلوا في أنحاء متفرقة من البلاد الخميس، وذكر في بيان له: "أن عدد القتلى ارتفع إلى 41 وأن ما لا يقل عن 23 من القوات النظامية قتلوا في اشتباكات وقصف لمراكز وحواجز واستهداف آليات بعبوات ناسفة وصواريخ في محافظات عدة من بينهما حلب ودرعا ودمشق وريفها والقنيطرة وحمص ".
وأوضح أن 11 عنصرا من قوات جيش الدفاع الوطني قتلوا خلال اشتباكات وتفجير عبوات ناسفة في عدة مدن وبلدات وقرى سورية. وذكر أن ما لا يقل عن 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة لقوا حتفهم بريف محافظة الحسكة وريف مدينة عفرين بمحافظة حلب خلال اشتباكات مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي .
وجددت جامعة الدول العربية، الجمعة تمسكها بالمسار السياسي لحل الأزمة السورية، وطالبت المعارضة السورية بالتوحد لانعقاد مؤتمر جنيف، وتشكيل حكومة انتقالية تجنباً لانهيار الدولة السورية .

وقال أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربى فى بيان إن "الحل فى سوريا يجب ان يكون سياسيا، مؤكدا ضرورة أن "تتوصل المعارضة السياسية الى موقف موحد للمشاركة فى مؤتمر جنيف2".

وأضاف العربى أن "كثيرين داخل المعارضة السورية لا يزالون مقتنعين بأن الحل لا يكون الا سياسيا:، موضحا ان "هدف مؤتمر جنيف 2، هو تشكيل هئية حكومية للمرحلة الانتقالية، تجنبا لانهيار الدولة السورية حتى لا يصبح "دولة فاشلة".

وأكد ان "هناك اتفاقا بين الجميع على أن الصلاحيات الكاملة للهيئة الحكومية الانتقالية ستشمل الجيش والاستخبارات".

ونقلت وكالة "يوناتيد برس انترناشونال" عن هئية الاذاعة والتلفزيون اليابانية ان  كيشيدا وكيرى اتفقا خلال لقائهما فى طوكيو، اثر محادثات جمعت بين وزراء خارجية ودفاع امريكا واليابان، على التعاون حول المساعدات الانسانية وتفكيك الاسلحة الكيماوية بغية حل الازمة السورية.

ورحب كيشيدا بتبنى مجلس الامن الدولى قرارا يدعو سوريا للتخلى عن ترسانتها الكيماوية، واكد ان اليابان ستسهم فى تحسين الظروف الانسانية وتفكيك المخزون الكيماوي فى سوريا.

من جهته اكد كيرى ان واشنطن وطوكيو ستعملان معا لضمان استقرار الوضع فى سوريا

على الصعيد اللبناني ذكرت مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى أن حزب الله اللبناني بدأ في سحب بعض مقاتليه، الذين يحاربون الى جانب قوات الرئيس بشار الأسد في سوريا .

ونقلت صحيفة "التايمز" اللندنية، عن المصادر قولها إن هذه الخطوة تأتي وسط ضغط من الحكومة اللبنانية، واستجابة أيضاً لضغط الشارع العربي، والقلق من أن تصرفات الحزب، التي تتسبب في تباعد العالم العربي عن لبنان .

وأضافت المصادر: "كان هناك قرابة 10 آلاف مقاتل لحزب الله في سوريا، ولكن العدد الموجود هناك حالياً أقل من ذلك حيث يقدر بآلاف قليلة".

وجدد رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان الدعوة الى عدم تعريض المناطق اللبنانية المحاذية للحدود مع سوريا للقصف المباشر او نتيجة الاشتباكات بين افرقاء الصراع كما حصل في بلدة حكر جنين في عكار وأدى الى اضرار مادية جسيمة .

وفي حديث الى العدد الاول من مجلة الامن العام تناول سلسلة الاستحقاقات السياسية والأمنية والدستورية، فأكد أن الافرقاء يحاذرون الانزلاق الى لعبة الامن التي سترتد على الجميع بلا استثناء، معتبرا ان انخراط الافرقاء اللبنانيين في الصراعات الدائرة في محيطنا وتسلل عناصر من المجموعات الارهابية جعلت الاعباء الامنية تتزايد على الجيش والقوى الامنية. ولاحظ ان الوضع السياسي الداخلي متعثر وصعب، لكنه ليس مستحيل الحل .

وكرر رئيس الجمهورية مطالبته ب حكومة جامعة تضم الجميع على قاعدة التساوي، وب ابقاء الساحة الداخلية في منأى عن صراعات الآخرين، وعدم التورط فيها، داعيا الى العودة إلى الحوار واستئناف البحث في الاستراتيجية الوطنية للدفاع والافادة من قدرات المقاومة لمواجهة اي عدوان اسرائيلي والدفاع حصراً عن لبنان. وقال ان التورط اللبناني في سوريا انعكس توترا بين الطوائف والمذاهب اللبنانية .

واكد الرئيس سليمان ان للدستور آليات لانتخاب رئيس للجمهورية، ولا مبرر للكلام عن التمديد، محذرا من تكرار تجربة الفراغ الرئاسي وتعطيل النصاب القانوني لانتخاب الرئيس. لكنه ابدى ثقته بان ذلك لن يحصل. وشدّد على ضرورة محاربة التطرّف الديني والمذهبي بتعزيز دور المعتدلين داخل كل طائفة، وليس محاربته .

ولفت إلى ان لجوء السياسيين الى حل المشكلات والازمات بالامن او الحرب امر خطير، وهم يستسهلون حلّ المعضلات السياسية بالامن والحرب بسبب عجزهم عن التوصل الى حلول لها، في حين يطلب العسكريون دائما اخراجهم من الحرب والأمن معاً عبر ايجاد الحل السياسي الناجع للمشكلات المطروحة .


وأكد انه لا يمكن الاداة العسكرية والامنية حل معضلة سياسية. لذلك نادينا مرارا بان ابعدوا عن الجيش واخرجوه من الشارع بسبب الخلافات السياسية، ودعوا له مهمة مواجهة العدو الاسرائيلي. لا تزال هذه الازدواجية، ويا للاسف،قائمة في لبنان. وشدد على ايجاد حل لبعض الاشكالات الدستورية في الممارسة والصلاحيات. هذه المسائل تفترض حلها حتما .

وذكر رئيس الجمهورية أن موقفه الدائم والمبدئي هو رفض العنف في سوريا وإيجاد حل سياسي للازمة السورية يحفظ وحدتها ومكونات شعبها، بعيدا من التدخل العسكري الخارجي. قلنا مرارا ولا نزال نحض على الحوار الوطني وايجاد تسوية مسالمة للنزاع الداخلي وتحقيق الاصلاحات التي تتطلع الشعوب اليها باستمرار.

وقال: ينبغي محاربة التطرّف الديني والمذهبي بتعزيز دور المعتدلين داخل كل طائفة، وليس محاربته.

واستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة، في حضور المستشار الاعلامي علي حمدان، مديرة الشرق الاوسط وافريقيا وغرب آسيا في البنك الدولي انغر اندرسن ومدير الادارة للبنك في الشرق الاوسط فريد بلحاج، وتسلم منها تقرير البنك الدولي عن الانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية للازمة السورية على لبنان، واستمع الى عرض للخطط المنشودة من أجل المساعدة في هذا المجال .

ونوّه بري بتضافر الجهود الدولية للحفاظ على استقرار لبنان وكيفية مساعدته في إغاثة النازحين السوريين، مؤكدا في الوقت نفسه أن هذه الجهود غير كافية، وان المطلوب العمل من أجل انعقاد جنيف- 2 لتحقيق الحل السياسي للازمة السورية، لما يوفره من نتائج جمة ومنها المساعدة على عودة النازحين .

وقال إن لبنان يقوم بدوره وبكل إمكاناته لمساعدة النازحين السوريين، رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها، متسائلا هل يستوي الحرص على استقرار لبنان وإسعافه مع الاجراءات المتشددة التي يتعرض لها على صعيد السياحة او القطاع المصرفي؟

ثم استقبل بري سفيرة الاتحاد الاوروبي انجلينا ايخهورست، في حضور المستشار الاعلامي علي حمدان، وعرض معها التطورات .

وبعد اللقاء قالت ايخهورست: كان اللقاء جيدا مع دولة الرئيس بري، وعرضنا التطورات في لبنان. إن الاتحاد الاوروبي شريك قوي للبنان في كل جهوده، لعزله عما يجري في سوريا من سفك للدماء، وللمحافظة على أمنه واعادة تعزيز مؤسسات الدولة. واليوم هو الوقت الملائم لتقديم الدعم الدولي الواسع للبنان .

أضافت: إن الاتحاد الاوروبي والدول الاعضاء ضاعفت في الآونة الاخيرة انخراطها في معالجة الحالة السياسية الحادة والتحديات الاقتصادية والاجتماعية، وعملت ايضا على مضاعفة الدعم المالي على كل الصعد، للتدليل على الوقوف مع لبنان في ظل هذه الظروف الصعبة .

ورحبت بكل الجهود المبذولة من الشركاء الدوليين لدعم لبنان، والآن هو الوقت المناسب لتلقي لبنان الدعم الدولي الواسع. ونحن في الاتحاد الاوروبي نضاعف مشاركتنا مع اللبنانيين في شأن حاجتهم الى العمل والآفاق الاقتصادية، والديموقراطية، والشرعية، والشفافية والتغيير الإيجابي .

وختمت: بحثت مع دولة الرئيس بري في مبادرته الاخيرة وكيف يشدد على العمل من أجل إنجاز قانون جديد للانتخاب، ووجوب إقرار المجلس للقوانين التي تحقق المزيد من الاصلاحات لمصلحة الشعب اللبناني. وتبادلنا الآراء في التطورات الاخيرة في المنطقة، ولا سيما التطورات المهمة، وشكرت دولته على هذا البحث .

ثم استقبل بري السفير الايراني غضنفر ركن آبادي الذي قال بعد اللقاء : تشرفت بلقاء الرئيس بري، وتحدثنا عن آخر التطورات الدولية والاقليمية، والعلاقات اللبنانية - الايرانية. وشرحت لدولته آخر التطورات في شأن الملف النووي الايراني في ضوء اللقاءات والزيارات على هامش الجمعية العمومية للامم المتحدة في نيويورك، اضافة الى الملفات الاقليمية الاخرى. وأكدنا مرة اخرى ان ايران الى جانب كل اللبنانيين والى جانب لبنان بجيشه وشعبه ومقاومته، وأكدنا تعزيز الوحدة الوطنية والاستقرار في لبنان .
وجدد الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون" تأكيد الالتزام بسيادة لبنان ووحدة أراضيه وبدعمه في كافة المجالات، ".
وشدد في خلال إستقباله رئيس الحكومة نجيب ميقاتي "على أنه سيتابع ما تم التوصل اليه من نتائج في خلال اجتماع "المجموعة الدولية لدعم لبنان" الذي عقد الاسبوع الفائت من اجل العمل على تنفيذها".ونوه ب"سياسة النأي بالنفس التي اعتمدها لبنان في مقاربة الازمة السورية" معتبرا " انها الخيار الأفضل لابعاد لبنان عن تداعيات هذه الأزمة ومخاطرها ".
وكان كي مون إستقبل الرئيس ميقاتي في مقر الأمانة العامة للامم المتحدة في نيويورك في حضور مندوب لبنان لدى الامم المتحدة السفير نواف سلام .
وخلال اللقاء شكر ميقاتي كي مون" على الجهود الكبيرة من اجل عقد اجتماع "المجموعة الدولية لدعم لبنان" على هامش الاجتماع السنوي للجمعية العمومية لا سيما ما تم التوصل اليه من دعم سياسي لاستقرار لبنان في هذه المرحلة الخطيرة".
وتمنى ميقاتي "ان يصار الى استكمال نتائج الاجتماع بسلسلة خطوات عملية لدعم لبنان، لا سيما في مواجهة التحديات الاقتصادية التي يعاني منها ودعم الجيش اللبناني لتطوير قدراته، والاهم في هذه المرحلة مساعدته على مواجهة التحديات الاقتصادية والانسانية الناجمة عن أزمة النازحين السوريين في لبنان ".
واستقبل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور، في مكتبه السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين الذي قال انه جرى البحث في موضوع تنفيذ القرار 2118 الصادر عن مجلس الأمن الذي يؤكد على ان جميع الدول الأعضاء في الامم المتحدة تمتنع عن تقديم اي شكل من أشكال الدعم لجهات غير الدول او التي تحاول استخدام أسلحة كيميائية او صنعها او حيازتها او نقلها او امتلاكها، وندعو الجميع وخصوصا الدول المجاورة لسوريا الى ابلاغ مجلس الأمن على الفور بأي انتهاكات في هذا المجال. وهذا يعني انه يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع الاستيلاء على الأسلحة الكيميائية من قبل المعارضة السورية وضمان عدم استخدام أراضي الدول المجاورة لسوريا لتزويد المسلحين بالأسلحة الكيميائية .

واستقبل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور، في مكتبه السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين الذي قال انه جرى البحث في موضوع تنفيذ القرار 2118 الصادر عن مجلس الأمن الذي يؤكد على ان جميع الدول الأعضاء في الامم المتحدة تمتنع عن تقديم اي شكل من أشكال الدعم لجهات غير الدول او التي تحاول استخدام أسلحة كيميائية او صنعها او حيازتها او نقلها او امتلاكها، وندعو الجميع وخصوصا الدول المجاورة لسوريا الى ابلاغ مجلس الأمن على الفور بأي انتهاكات في هذا المجال. وهذا يعني انه يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع الاستيلاء على الأسلحة الكيميائية من قبل المعارضة السورية وضمان عدم استخدام أراضي الدول المجاورة لسوريا لتزويد المسلحين بالأسلحة الكيميائية .
واشار الى مسؤولية الدول التي تدعم المعارضة المسلحة في سوريا، محذرا من محاولات استخدام الأسلحة الكيميائية بهدف إفشال التحضير لانعقاد مؤتمر جنيف 2 والعودة الى سيناريو التدخل العسكري الخارجي ونعتمد على القرار 2118 للتعاون البناء مع الأطراف المعنية في سبيل الانتقال الى خريطة تسوية سياسية في سوريا .
ثم التقى منصور السفيرة الكندية هيلاري آدامز التي قالت: انها بحثت مع الوزير منصور في نتائج زيارته الى نيويورك واطلعت على الأجواء التي واكبت المشاورات بشأن سوريا والاجتماع الدولي لدعم لبنان فيما يخص استضافة اللاجئين لا سيما وان الوزير كان موجودا في نيويورك اثناء صدور القرار 2118 المتعلق بنزع الأسلحة الكيميائية في سوريا .
ثم التقى منصور السفير الايراني غضنفر ركن آبادي، الذي قال بعد اللقاء : سررنا بلقاء الوزير منصور وتحدثنا خلال هذه الزيارة عن اخر التطورات على الساحة الدولية والاقليمية واللبنانية وعلى العلاقات الثنائية بين البلدين . كما تطرقنا الى اخر المستجدات في الملف النووي الايراني في ضوء الاجتماعات التي عقدت في نيويورك ولقاء مجموعة الخمسة زائد واحد مع الجمهورية الاسلامية الإيرانية والخطوات التي اتخذت خلال هذه المرحلة .
وأضاف ابادي: قمنا بتقديم التعازي لوفاة مجموعة اخوة من اللبنانيين واللبنانيات في حادثة عبارة اندونيسيا. وأشرنا الى ان الجمهورية الاسلامية الإيرانية مستعدة استعدادا كاملا لتقديم اي مساعدة في هذا المجال، اذا طلب منا اي شي رغم المتابعة الجدية للمسؤولين اللبنانيين في هذا المجال .
وتابع: قمنا في هذا اللقاء بتسليم منشور تحت اسم التقنية الإيرانية في خدمة السلامة وإسعاد البشرية، فهذا المؤلف الذي يوجز آخر المستجدات والتطورات والتقدم العلمي والصناعي والتقني في كل المجالات حتى هذه اللحظة .