محادثات مثمرة أجراها الرئيس المصري مع رئيس دولة الامارات العربية المتحدة

رئيس دولة الامارات وكبار المسؤوليين يبحثون مع أمير قطر مسار العلاقات الثنائية وتطورات المنطقة

الشيخ محمد بن راشد : دول الخليج شعب واحد وإرادة واحدة ومصير واحد

استقبل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات، في قصر الروضة في مدينة العين، الرئيس المستشار عدلي منصور رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة الذي يقوم بزيارة رسمية للدولة، وذلك بحضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل رئيس الدولة .

وقد رحب رئيس الدولة بالرئيس المصري والوفد المرافق، متمنياً للعلاقات الأخوية التي تربط البلدين دوام التقدم بما يعود بالنفع والخير على الشعبين الشقيقين.

وأطلع الرئيس المصري، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على برنامج تنفيذ خارطة الطريق لتحقيق الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي في مصر .

وأعرب الرئيس المصري عدلي منصور عن اعتزازه بالتطورات الكبيرة التي تشهدها دولة الإمارات التي تشكل نموذجاً مهماً للتطور والنمو .

وتمنى رئيس الدولة لمصر دوام التقدم والأمن والاستقرار، مؤكداً أن مصر بثقلها الحضاري والسياسي تمثل ركيزة أساسية من ركائز الاستقرار في المنطقة .

حضر اللقاء الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، والشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والشيخ خالد بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس إدارة طيران الاتحاد والشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار رئيس الدولة، والدكتور هادف بن جوعان الظاهري وزير العدل رئيس بعثة الشرف المرافقة للرئيس المصري، وأحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة، والفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين في الدولة، ومحمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية وأعضاء الوفد المرافق للرئيس المصري الذي يضم نبيل فهمي وزير الخارجية المصري وعدداً من كبار المسؤولين المرافقين لضيف البلاد، وإيهاب حمودة سفير جمهورية مصر العربية المعين لدى الدولة .   

والتقى الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الرئيس المستشار عدلي منصور رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة المؤقت الذي قام بزيارة رسمية للدولة .

ورحب ولي عهد أبوظبي في بداية اللقاء بالرئيس المصري في بلده الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة، مبدياً سعادته بهذه الزيارة التي تأتي في إطار تعزيز علاقات التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية .

وأعرب عن تمنياته بأن تشهد مصر في المرحلة المقبلة مزيدًا من النمو والتطور والتقدم وبما يحقق الاستقرار والأمن ويدفع بوتيرة العمل التنموي إلى الأمام .

وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين وسبل تطويرها وتنميتها في مختلف المجالات إلى آفاق أرحب بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين .

وأقام الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مأدبة غداء تكريماً للرئيس المستشار عدلي منصور والوفد الرسمي المرافق له .

حضر اللقاء والمأدبة الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والدكتور هادف بن جوعان الظاهري وزير العدل رئيس بعثة الشرف المرافقة للرئيس المصري ومحمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية، وعدد من المسؤولين في الدولة، ومن الجانب المصري نبيل فهمي وزير الخارجية واللواء أركان حرب عبدالمؤمن فودة رئيس ديوان رئيس الجمهورية وإيهاب حمودة سفير جمهورية مصر العربية المعين لدى الدولة .

وغادر البلاد الرئيس المستشار عدلي منصور رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة المؤقت بعد زيارة رسمية أجرى خلالها مباحثات مع الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

وكان في وداع منصور والوفد الرسمي المرافق له لدى مغادرته مطار الرئاسة بأبوظبي الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي .

 

كما كان في وداعه الدكتور هادف بن جوعان الظاهري وزير العدل ومحمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية وعدد من المسؤولين .

واستقبل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، في قصر الروضة في مدينة العين ، أخاه الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة الذي يزور البلاد في إطار جولة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بحضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل رئيس الدولة، والفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وفي بداية اللقاء رحب رئيس الدولة بأمير قطر والوفد المرافق، متمنياً له التوفيق والنجاح في قيادة بلاده نحو مزيد من التقدم والازدهار .

وجرى خلال اللقاء بحث آفاق علاقات التعاون وتطورها بين دولتي الإمارات وقطر لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين .

وتناول اللقاء السبل الكفيلة بتعزيز مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية وآخر التطورات والمستجدات الراهنة في المنطقة .

من جانبه، أعرب أمير دولة قطر عن سعادته لزيارة دولة الإمارات، ولقاء أخيه رئيس الدولة واعتزازه بالعلاقات الأخوية المتينة والتطورات التي تشهدها العلاقات بين الإمارات وقطر في إطار مسيرة مجلس التعاون المباركة وبما يخدم مصالح الأشقاء في دول المجلس .

وأكد ضرورة تحقيق مزيد من التعاون والتنسيق بين دول المجلس لمواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة .

وأعرب الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني عن إعجابه وتقديره للتجربة التنموية والحضارية التي حققتها دولة الإمارات بقيادة أخيه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، متمنياً لدولة الإمارات مزيداً من التقدم والازدهار .

وأكد رئيس الدولة وأمير دولة قطر في ختام اللقاء، أهمية استمرار اللقاءات والتشاور والتنسيق بين البلدين وبين دول المجلس بما يسهم في تدعيم الأمن والاستقرار في المنطقة . ومنح رئيس الدولة “وسام زايد” إلى أمير قطر، تجسيداً لعمق العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين .

وأعرب أمير قطر عن شكره وتقديره لرئيس الدولة على منحه الوسام وما حظي به والوفد المرافق من حفاوة الاستقبال والضيافة، متمنياً لرئيس الدولة موفور الصحة والسعادة ولدولة الإمارات مزيداً من التقدم والرخاء في ظل القيادة الحكيمة لسموه .
حضر اللقاء، الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، والشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والشيخ خالد بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس إدارة طيران الاتحاد، والشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار رئيس الدولة .

كما حضر اللقاء، عبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية رئيس بعثة الشرف المرافقة لأمير قطر، وأحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة، والفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين في الدولة، وجمعة راشد سيف الظاهري سفير الدولة لدى دولة قطر، وأعضاء الوفد المرافق لأمير قطر الذي يضم الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني رئيس المؤسسة القطرية للإعلام، والدكتور خالد بن محمد العطية وزير الخارجية، والسيد صلاح بن غانم العلي وزير الشباب والرياضة، والشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة، والشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني مدير مكتب أمير قطر، والشيخ محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني مساعد مدير مكتب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الدولية، وعبدالله بن محمد العثمان سفير دولة قطر لدى الدولة، ومحمد بن ناصر الفهيد الهاجري مدير إدارة الدراسات والبحوث في الديوان الأميري .

وغادر البلاد الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة والوفد المرافق لسموه، بعد زيارة رسمية للدولة استغرقت يومين أجرى خلالها مباحثات رسمية مع الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وكان في مقدمة مودعي سموه لدى مغادرته مطار العين الدولي، الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان . كما كان في وداع أمير قطر، الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وعبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية رئيس بعثة الشرف المرافقة لأمير قطر، وجمعة راشد سيف الظاهري سفير الدولة لدى دولة قطر، وعبدالله بن محمد العثمان سفير دولة قطر لدى الدولة وعدد من المسؤولين .               

وتلقى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، برقية شكر من الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة في ختام زيارته للدولة فيما يلي نصها:

“حضرة صاحب السمو الأخ العزيز الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . يسعدني لدى مغادرتي والوفد المرافق لبلدنا الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة أن أبعث لسموكم بخالص الشكر والتقدير على ما لقيناه من حفاوة وكرم ضيافة بالغتين أثناء زيارتنا التي أتاحت لنا فرصة طيبة للقائكم والتشاور معكم حول القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل توطيد الأواصر الأخوية المتينة بين بلدينا لما فيه خير شعبينا الشقيقين .

وإنني إذ أعرب عن أطيب تمنياتي لسموكم بموفور الصحة والعافية لأرجو لبلدكم الشقيق وشعبه العزيز موصول التقدم والرفعة والازدهار في ظل قيادتكم الحكيمة .

مع خالص تحياتي وأسمى اعتباري وتقديري الأخوي.

واستقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في قصر سموه في زعبيل ، الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر والوفد المرافق .

ورحب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بزيارة أمير قطر إلى الدولة، مؤكداً عمق العلاقات الأخوية التي تجمع الشعبين الشقيقين، والصلات الاجتماعية والثقافية التي تربط بينهما، في إطار القيم والعادات والتاريخ المشترك .

وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الأخوية بين دولتي الإمارات وقطر وسبل تعزيزها في الميادين كافة، وعلى مختلف الصعد بما يعود بالخير على الشعبين الشقيقين، وشعوب دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية .

وقال في تغريدات على “تويتر”: “سعدت بلقاء الأخ العزيز تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، زيارة الأمير تتوج علاقة شعبية وأسرية وأخوية عميقة بين البلدين” .

أضاف: “لَمست في أخي الشيخ تميم حرصاً كبيراً على تعزيز علاقاتنا في المجالات كافة، ورؤية تنموية متفردة، وطموحات كبيرة لبلده ولشعبه، تمنياتي لشعب قطر الكريم كل التقدم والازدهار والسعادة، هم منا ونحن منهم، وخير بلدهم لنا، وخير بلدنا لهم” .

وختم: “دول الخليج كلها يد واحدة، وشعب واحد، ومصير واحد، يوحدنا التاريخ والقرابة والنسب وقبل ذلك الدين، ومصلحة شعوبنا الكبرى هي في تقاربنا” .

حضر اللقاء الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، والشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، والشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، ومحمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، والشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومحمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان حاكم دبي، والفريق ضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، والفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، إلى جانب عدد من الوزراء وأعيان البلاد وكبار المسؤولين في الدولة من مدنيين وعسكريين، وجمعة راشد سيف الظاهري سفير الدولة لدى دولة قطر .

كما حضر اللقاء الوفد المرافق لأمير قطر ويضم، الشيخ محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني مساعد مدير مكتب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الدولية، والدكتور خالد بن محمد العطية وزير الخارجية، والشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة، وصلاح بن غانم العلي وزير الشباب والرياضة، وعبدالله بن محمد العثمان سفير دولة قطر لدى الدولة .

وأقام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مأدبة غداء تكريماً لضيف البلاد والوفد المرافق، حضرها عدد من الشيوخ والوزراء وأعيان البلاد وكبار المسؤولين .

من جهته بحث الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة العلاقات الاخوية الثنائية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين وآفاق التعاون المشترك في ضوء الحرص المتبادل على تنميتها وتطويرها في كافة المجالات .

جاء ذلك خلال استقبال ولي عهد أبوظبي بقصر الإمارات أمير قطر والوفد المرافق.

ورحب ولي عهد أبوظبي في بداية اللقاء بأمير قطر في بلده الثاني دولة الإمارات وبين أهله، وأعرب عن سعادته بهذه الزيارة التي تأتي في إطار توثيق العلاقات وتعزيز التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر متمنياً لقطر مزيداً من التقدم ولشعبها كل رفعة وعزة وازدهار .

وتناول اللقاء استعراض العلاقات الثنائية وبحث سبل تفعيل آليات التعاون بين البلدين الشقيقين وتنميتها ودفعها الى آفاق أرحب وأوسع من التعاون المثمر والبناء تحقيقاً لتطلعات الشعبين الشقيقين وبما يعود بالخير والازدهار على دولة الإمارات وقطر ويخدم مصالحهما المشتركة في اطار المسيرة الخيرة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية .

وأكد الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن العلاقات بين أبناء ودول الخليج العربية متأصلة ووثيقة ومتينة تستمد قوتها من الجذور العميقة للإرث التاريخي المشترك وقيم الاخوة والعادات العربية الأصيلة، مؤكداً أنها ستظل كذلك وستزداد قوة بحكمة قادتها وتعاونهم وبما حبا الله عز وجل شعوبها من وشائج القربى والمحبة .

 

وقال ان المستوى العالي من التنسيق والتكامل ضرورة قصوى في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة بما يحقق للإمارات وقطر وسائر دول الخليج العربية الاستقرار والتنمية المنشودين . كما أكد متانة العلاقات الأخوية المتميزة القائمة بين دولة الإمارات وقطر، مشيراً إلى أن هذه العلاقات تسودها روح الأخوة والمحبة والتعاون .

كما جرى خلال اللقاء التشاور وتبادل الرأي حول أبرز القضايا وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية .

وأبدى أمير قطر سعادته بهذه الزيارة، معرباً عن خالص مشاعره الأخوية وتقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعباً، متمنياً لها مزيداً من العزة والتقدم والازدهار في ظل قيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

وأكد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني العلاقات الأخوية وصلات القربى التي تربط بين الشعب القطري والشعب الإماراتي، وعبر سموه عن إيمانه وقناعته بالمصير الواحد لدول الخليج العربية مما يقتضي المزيد من التعاون والتواصل والتنسيق المشترك .

حضر اللقاء الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة والدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وعبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية رئيس بعثة الشرف المرافقة لأمير قطر وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد ابوظبي وجمعة راشد سيف الظاهري سفير الدولة لدى دولة قطر .

كما حضره من الجانب القطري الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني رئيس المؤسسة القطرية للإعلام والدكتور خالد بن محمد العطية وزير الخارجية وصلاح بن غانم العلي وزير الشباب والرياضة والشيخ احمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة والشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني مدير مكتب أمير قطر والشيخ محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني مساعد مدير مكتب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الدولية وعبدالله بن محمد العثمان سفير دولة قطر لدى الدولة ومحمد بن ناصر الفهيد الهاجري مدير إدارة الدراسات والبحوث بالديوان الأميري .

هذا وأكد السفير بدر عبد العاطي المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية أن السفير المصري في تركيا باق في القاهرة وأنه من غير المنتظر عودته في القريب العاجل . وقال في مؤتمر صحفى الخميس، إن هناك مطلباً مصرياً واضحاً وهو احترام إرادة الشعب المصري وعدم التدخل في شؤونه الداخلية .

وذكر بيان للخارجية، إن تصريحات المتحدث الرسمي جاءت ردا على سؤال حول المحاولات التي تقوم بها تركيا من أجل إعادة العلاقات لطبيعتها مع مصر من خلال رسائل تهدئة تركية تظهر في الإعلام مؤخراً . ورداً على سؤال حول زيارة الرئيس عدلى منصور لكل من الكويت والإمارات قال المتحدث الرسمي إنها زيارة شكر للأشقاء، مؤكداً أن العلاقات بين مصر وكلتا الدولتين متميزة في شتى المجالات . وأعلن أن مصر اتخذت خطوة بالإعلان عن دعمها لاستضافة دبي لمعرض إكسبو2020 .

وحول ما أعلن عن زيارة قادمة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري لمصر ووزراء خارجية آخرين مهمين، قال عبد العاطي إن هناك بالفعل زيارات مهمة قادمة لمصر .

وفيما يتعلق بما نشر عن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمصر قال إنه ''ليس لديه علم بذلك'' .

وحول العلاقات المصرية الأمريكية أشار عبدالعاطي إلى أنها علاقات بين دولة إقليمية بحجم مصر ودولة عالمية بحجم الولايات المتحدة وتقوم على عدة مبادئ منها الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والمصالح المشتركة . وقال إن هناك اتصالات مستمرة بين وزيري الدفاع والخارجية ونظيريهما الأمريكيين في شأن “المساعدات”، مشيراً إلى ما ورد في بيان للخارجية الأمريكية حول تأجيل تسليم بعض أنواع المساعدات والذي أكد أن القرار وقتي يتعلق باستمرار تأجيل تسليم بعض أنواع المساعدات وأنه سيخضع للمراجعة المستمرة .

في مجال آخر عبّر كبار المسؤولين بالأزهر عن غضبهم واستنكارهم لأعمال العنف والبلطجة التي شهدتها جامعة الأزهر خلال الأيام الماضية على يد عناصر إخوانية غير مسؤولة، وأعلنوا وقوف الأزهر صفاً واحداً ضد بلطجة الإخوان في الأزهر وتطبيق القانون بكل حزم على كل من يتورط في أعمال عنف وتخريب وتعطيل للدراسة وخروج على القيم الجامعية ومساس بمنشآت الأزهر التعليمية ومراكزه العلمية .

وأكد د .أسامة العبد، رئيس الجامعة، أن إدارة الجامعة لن تتردد في فصل العناصر المشاغبة، وأنه تم بالفعل فصل عدد من الطلاب بعد ثبوت تورطهم في أعمال عنف، ويجرى حالياً التحقيق مع عدد آخر من الطلاب لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم .

وجدد العبد تأكيده أن الدراسة مستمرة ولن تتوقف ولن يتخذ الأزهر إجراءات استثنائية ولن يُصادر حرية طلابه الذين يعبرون عن آرائهم بطرق سلمية، لكنه سيقف بكل قوة وحزم في وجه المخربين والفوضويين .

واستنكر مفتي مصر، د .شوقي علام، ما قامت به بعض العناصر التخريبية من أعمال شغب واقتحام لمباني الجامعة وتكسير محتوياتها واحتجاز رئيس الجامعة في مكتبه ومحاولة اقتحام مبنى مشيخة الأزهر . وأكد، في بيان، ضرورة ألا يصبح حرم الجامعة وقاعات العلم فيها محلاً للنزاعات وتصفية الحسابات السياسية والتخريب والاعتداءات على العاملين بها .

ووصف د .محمد مهنا، مستشار شيخ الأزهر، طريقة احتجاجات طلاب الإخوان في الجامعات المصرية ب”غير الأخلاقية”، داعياً إلى التفرقة بين الاحتجاجات والتعبير عن الرأي بصورة حضارية وبين التصرفات التي ليست لها علاقة بالعلم أو الأدب .

وقال حامد أبو طالب، المستشار القانوني لجامعة الأزهر، إنه تم تحويل 70 طالباً ممن تورطوا في اقتحام المبنى الإداري للجامعة وحطموا محتوياته إلى مجلس تأديب وسينظر في أمرهم خلال الاجتماع القادم لمجلس الجامعة المقرر عقده الأسبوع المقبل .

وفي سياق متصل، نظم العشرات من موظفي جامعة الأزهر وقفة أمام المبنى الإداري للجامعة لإعلان تأييدهم وتضامنهم الكامل مع شيخ الأزهر، د . أحمد الطيب، ورئيس الجامعة ضد العدوان الغاشم الذي يشنه طلاب “الإخوان” على الأزهر ومؤسساته .

وقرر مجلس الوزراء المصري عودة قوات الشرطة إلى الجامعات، لكنه اشترط وجود هذه القوات “خارج بوابات وأسوار الجامعة”، من أجل مساعدة الأمن المدني على ضبط حركة الدخول إلى الجامعات والتحقق من هويات المترددين عليها، من أجل ضمان عدم تسلل أي عناصر مشاغبة إلى ساحات الجامعات المختلفة .

ومنحت الحكومة رؤساء الجامعات الحق في طلب تدخل الشرطة، في حالة حدوث أي تهديد من شأنه أن يطال الطلاب أو أفراد الأمن المدنيين أو المنشآت، كما منحت قوات الشرطة الحق في التدخل، إذا ما رأت أن الأمور خلف أسوار الجامعة خرجت عن السيطرة، لكنه قيد هذا الحق بالحصول على إذن من النيابة العامة . وأكد رئيس الوزراء حازم الببلاوي في مؤتمر صحفي، عزم الحكومة على التصدي بكل قوة، للمحاولات اليائسة التي تقوم بها مجموعات من المنتمين لجماعة الإخوان .

ودشن رجال أعمال مصريون مبادرة جديدة لإصلاح وإعادة بناء دور العبادة من مساجد وكنائس، تعرضت إما للتدمير أو التشويه خلال أحداث الفترة الماضية بعد ثورة 30 يونيو . وأكد رجال دين وأعمال في مؤتمر صحفي، أنهم يستهدفون جمع قرابة 300 مليون جنيه لتطوير دور العبادة المختلفة، وانه تم جمع 75 مليون جنيه منها حتى الآن، وأن المبادرة تشهد إقبالاً لافتاً من رجال الأعمال، حيث أبدى نحو 12 رجل أعمال استعدادهم للمشاركة في المبادرة .

وقال د . علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، إن هذه المبادرة تتم بالتعاون مع القوات المسلحة المصرية، وإنه جرى فتح حساب لها تحت رقم (0011111) لحث المصريين على التبرع لهذا المشروع الكبير، لافتاً إلى أن رقم الحساب بما يحمله من رقم واحد كانت له دلالة كبيرة في أن جميع المصريين يعبدون إلهاً واحداً .

وقال محمد الأمين، رجل أعمال، إن فكرة المبادرة نبعت من رجل الأعمال نجيب ساويرس، وإنه بعرضها على شيخ الأزهر والبابا تواضروس الثاني تمت الموافقة عليها على الفور .