من حقيبة تطورات الأسبوع :

دبي تستضيف المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي في العام المقبل

مجلس وزراء سلطنة عمان يقر نظام الدقم

الرئيس اليمني يأمر الجيش بمنع توسع حرب صعدة"

الرئيس الأميركي يطالب المالكي بلجم العنف الطائفي

مقتل زعيم طالبان الباكستانية وعدد من أتباعه

اعتقال عشرات الأخوان قبل بدء محاكمة مرسي في مصر

إسرائيل تقرر بناء 5 آلاف وحدة استيطانية في الضفة

ضربات إرهابية ضد مؤسسات سياحية في تونس

دبي :

أعلن في العاصمة البريطانية لندن عن فوز مدينة دبي باستضافة الدورة العاشرة لـ«المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي»، التي سيجري تنظيمها في عام 2014، حيث يتزامن هذا الإعلان مع إطلاق دبي أخيرا خطة استراتيجية من شأنها تعزيز مكانتها كعاصمة عالمية جديدة للاقتصاد الإسلامي .
وجاء الكشف عن فوز دبي باستضافة المنتدى خلال افتتاح دورته التاسعة المقامة حاليا في لندن، ويشارك فيه وفد من حكومة دبي برئاسة محمد القرقاوي، رئيس المكتب التنفيذي للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي يشغل منصب رئيس اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي في دبي .
وأكد القرقاوي أن استضافة المنتدى الذي يعد أبرز المحافل العالمية المعنية بتبادل الخبرات والمعرفة في مجال الاقتصاد الإسلامي، تعكس مدى التقدير الذي يوليه العالم للإمارات، والثقة التي يضعها مجتمع الأعمال الدولي في دبي كوجهة قادرة على تنظيم هذا الحدث الكبير بما يحمله من أهمية. وقال: «إن إطلاق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مبادرة (دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي ) شكل منهاجا واضحا للعمل، حيث وضعت المبادرة الخيوط العريضة لاستراتيجية طموحة، وهذا الفوز يعكس التزامنا بتحقيق الريادة العالمية خاصة ضمن قطاع الاقتصاد الإسلامي، ونحن قادرون على تنظيم دورة ناجحة بكل المقاييس تعكس إمكانات دولة الإمارات وحضورها على الساحة العالمية». ويعتبر «المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي» أبرز تجمع دولي لتبادل الخبرات والمعرفة حول الاقتصاد الإسلامي منذ إطلاقه عام 2004، بما يستقطبه سنويا من مشاركة واسعة من رؤساء حكومات وصناع القرار وواضعي السياسات والخبراء الاقتصاديين والأكاديميين والمعنيين وأكثر من 2500 مشارك من مختلف أنحاء العالم، ويعد أهم منصة لمناقشة سبل الاستفادة من نمو الاقتصاد الإسلامي في ضوء تزايد الطلب العالمي على منتجاته .
سلطنة عمان :

أكد مجلس الوزراء على على أهمية الارتقاء بمهنة التدريس وتهيئة المناخ المناسب لها باعتبارها عنصرا أساسيا في العملية التعليمية لأجيال الحاضر والمستقبل .
جاء ذلك في البيان الذي أصدره بشأن نتائج اجتماعاته خلال شهري سبتمبر وأكتوبر 2013م متناولا بعض الجوانب التي تصب في تعزيز الجهود المبذولة في هذا المضمار في ظل الاهتمام السامي المتواصل بالمسيرة التعليمية ودعم خططها وبرامجها .

وأقر مجلس الوزراء نظام هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والتي يعول عليها بأن تصبح مركزا محوريا مهما للتجارة والصناعة وجذب الاستثمارات إقليميا وعالميا لما تتمتع به من موقع استراتيجي مميز سيساعد على إنشاء عدد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وفتح آفاق جديدة لتوظيف الكوادر العمانية وقد تم إعداد نظام الهيئة وفق أكثر التجارب نجاحا في العالم .

كذلك تم تقديم عرض مرئي لمجلس الوزراء حول واقع الاتصالات في السلطنة والاستراتيجية الوطنية للنطاق العريض والتي من أهدافها تمكين جميع محافظات السلطنة من استخدام التطبيقات والخدمات التي ترتبط بذلك النطاق .

ومتابعة لتنمية وتطوير قطاع السياحة توصل مجلس الوزراء إلى أهمية تقييم تجربة هذا القطاع ومنجزاته وتحدياته وذلك لتمكينه من الاضطلاع بدوره في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد كما تابع المجلس الإجراءات المتخذة لمعالجة متطلبات موسم الخريف في محافظة ظفار وفق رؤية متكاملة للتنمية وتطوير الخدمات وتحسين المواقع السياحية بالمحافظة .

ومحافظة على مخزون السلطنة الناتج عن الظواهر الجيولوجية التي تزخر بها عُمان على مر العصور أقر مجلس الوزراء تشكيل لجنة من الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات الاحترازية لحماية هذا الإرث كما استعرض استمرار التحسين البيئي لميناء صحار الصناعي وفق خطة يتم تنفيذها من قبل الجهات المعنية وأقر إنشاء مكتب فني متخصص للبدء في مشروع بناء الوحدات السكنية المخصصة لنقل أهالي القرى المتأثرة بأنشطة ميناء صحار الصناعي .

كما أقر مجلس الوزراء إقامة ملتقى الإبداع والمبادرات الشبابية خلال العام المقبل بمشيئة الله وسوف يتم التركيز من خلاله على دعم المبتكرين المبدعين وعرض منتجاتهم وتسليط الضوء فيه على إبداعات الشباب ومبادراتهم كذلك استعرض مجلس الوزراء مشروع الميزانية العامة للدولة للسنة المالية 2014م حيث تمت تمت إحالة مشروع الموازنة الى مجلس عمان .

اليمن :

وجه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بإعادة تشكيل اللجنة الرئاسية المكلفة حل النزاع وإنهاء التوتر بمنطقة دماج بمحافظة صعدة، وذلك خوفاً من تمدد المواجهات المسلحة بين الحوثيين والسلفيين إلى مناطق مجاورة لها، والتي بدأت باندلاع مواجهات بين القبائل والحوثيين في منطقة عمران .

وبحسب مصادر رسمية فإن التوجيه قضى بأن تشكل اللجنة من فريقين بحيث يتوجه كل فريق مدعوم بكتيبة من القوات المسلحة إلى طرف من طرفي النزاع بدماج لإيقاف إطلاق النار وتثبيته وإيقاف سفك الدماء وإخلاء المواقع والنقاط المستحدثة وإحلال وحدات عسكرية بدلا عنها .

وكانت اللجنة الرئاسية التي يرأسها يحيى منصور أبو أصبع قد عجزت عن إيقاف المواجهات المسلحة بين الحوثيين والسلفيين، التي تطورت خلال اليومين الماضيين بشكل كبير وأسفرت عن 40 قتيلاً، خاصة بعد استخدام الحوثيين السلاح الثقيل لقصف مناطق دماج ومحاصرتها من أكثر من جهة بحجة طرد الأجانب الموجودين فيها .

هذا ولقي عشرات المواطنين في شمال اليمن مصرعهم في هجمات متواصلة يشنها الحوثيون على الجماعات السلفية في تلك المنطقة بعد سقوط الهدنة التي توصلت إليها لجنة رئاسية الشهر مطلع الشهر الحالي، في الوقت الذي يواصل مؤتمر الحوار الوطني الشامل أعماله في ظل مقاطعة القوى الجنوبية لأعمال المؤتمر .
وأكدت مصادر محلية في منطقة دماج بمحافظة صعدة أن عشرات الأشخاص سقطوا قتلى وجرحى في عملية القصف المستمرة التي ينفذها الحوثيون على المنطقة التي يقطنها السلفيون وفيها معهد دماج السلفي الذي أسسه الشيخ الراحل مقبل الوادعي .
وقالت المصادر إن الحوثيين قاموا بقصف مسجد سكن طلاب معهد دماج السلفي، الأمر الذي أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، ويأتي هذا القصف في ظل وجود أعضاء لجنة الوساطة الرئاسية في منطقة دماج، في محاولة لتثبيت هدنة وقف إطلاق النار، وتتهم بعض القوى جماعة الحوثي بخرق الهدنة التي توصلت إليها الشهر الماضي .

واشنطن :
يأتي اجتماع الرئيس الأميركي باراك أوباما مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالبيت الأبيض في وقت أظهرت التقارير تزايد مستويات العنف في العراق إلى أسوأ مستوى منذ عام 2008 دون بوادر لتهدئة الأوضاع قبل إجراء الانتخابات البرلمانية المقرر عقدها في أبريل (نيسان) 2014 .
وخلال زيارة المالكي لواشنطن التي امتدت أربعة أيام اجتمع رئيس الوزراء العراقي مع عدد كبير من المسؤولين في البيت الأبيض والخارجية الأميركية والبنتاغون، إضافة إلى اجتماعه مع عدد من المشرعين في الكونغرس، من أبرزهم السيناتور جون ماكين والسيناتور كارل ليفين، الأربعاء الماضي، من أجل الحصول على موافقتهم لصفقة عسكرية للعراق تشمل طائرات هليكوبتر هجومية من طراز أباتشي، مشددا أنها ضرورية لمواجهة الأسلحة الثقيلة من مقاتلي «القاعدة ».
وقد اصطدم المالكي بانتقادات شديدة من أعضاء الكونغرس الأميركي الذين أبدوا قلقهم من تصاعد العنف الطائفي وأسلوب المالكي في مواجهة المعارضة السنية وطالبوا المالكي باستراتيجية توافقية مع الأقلية السنية تعتمد على تقاسم السلطة وإنهاء السياسات العقابية مقابل الحصول على الدعم العسكري الأميركي الذي يرغب فيه. ووجه أعضاء الكونغرس انتقادات للنفوذ الإيراني داخل حكومة المالكي وتجاهل المالكي لدعوات الولايات المتحدة لمنع إيران من استخدام الأجواء العراقية لمساندة نظام بشار الأسد في سوريا. وقد أجاب المالكي بشكل غير مباشر على انتقادات المشرعين الأميركيين في خطابه أمام معهد الولايات المتحدة للسلام مشددا أن العراق حافظ على الحياد في الصراع السوري .
وقد التقى المالكي بوزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل ورئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مارتن ديمبسي مساء الخميس، وخلال الاجتماع الذي استمر لساعة استعرض المالكي الوضع السياسي والأمني في العراق وأهمية الأسلحة الأميركية في تعزيز قدرة العراق على ملاحقة الإرهابيين، فيما أكد هيغل على التزام الولايات المتحدة بدعم العراق وتعزيز العلاقات الأمنية بين البلدين وأهمية الدور الذي يقوم به العراق للحفاظ على الاستقرار الإقليمي .
وقد تعهدت واشنطن بمساعدة العراق في مكافحة الجماعات الإرهابية في العراق وتعهد نائب الرئيس الأميركي جو بايدن بالتزام بلاده بمساندة العراق لكن المالكي شدد أن بغداد في حاجة إلى استراتيجية أوسع لا تستند فقط على تعزيز الترسانة العسكرية بدبابات وطائرات أباتشي .
وتشير تقديرات خدمة الأبحاث في الكونغرس أن الولايات المتحدة أنفقت أكثر من 800 مليار دولار على الحرب في العراق. ويقول مسؤولون أميركيون أن المالكي أهدر الكثير من المساعدات التي قدمتها الولايات المتحدة له ومنها الجيش العراقي الذي تم تدريبه بشكل جيد باعتماده على ميليشيات مدعومة من إيران كجزء من قوات الأمن العراقي، وهي خطوة يؤكد بعض المسؤولين الأميركيين أنها تعزز من نفوذ طهران داخل العراق .
وقد نفى السفير العراقي لدي الولايات المتحدة لقمان عبد الرحيم الفيلي تلك الادعاءات نافيا بشكل قاطع سعي الحكومة العراقية لدعم إيراني وقال: «هناك أسباب كثيرة للعنف المتزايد في العراق ومن تلك الأسباب التوتر الطائفي المتزايد في منطقة الشرق الأوسط والذي تعمل الجماعات الإرهابية على إذكائه وإشعال فتيل العنف بين الطوائف المختلفة، وهي قضية متعددة الأبعاد، ومنها أيضا أن انتشار العنف من سوريا إلى خارجها، وهو يؤثر على العراق وعلى منطقة الشرق الأوسط بأكملها». وشدد الفيلي أن حكومة المالكي اتخذت خطوات كثيرة للتواصل مع السنة والاستجابة لمخاوفها .
من جانب آخر نقلت صحيفة «وول ستريت» تصريحات قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال لويد أوستن الذي أبدى قلقا متزايدا من ظهور «القاعدة » بشكل كبير في العراق وسوريا وقدراتها على توفير ملاذ آمن لها في المنطقة التي تمتد غرب العراق إلى سوريا. وقال الجنرال أوستن «لو ترك العراق دون مساعدة فإننا سنجد أنفسنا وسط صراع طائفي إقليمي قد يستمر لعشر سنوات ».
باكستان :

أكدت مصادر متطابقة مقتل زعيم حركة طالبان الباكستانية حكيم الله محسود، في هجوم شنته طائرة أميركية من دون طيار (درون)، في أحدث ضربة للجماعة المتشددة والأكثر خطورة في باكستان .
وكانت تقارير تحدثت عن مقتل محسود، الذي يعتقد أنه في منتصف الثلاثينات من العمر، عدة مرات من قبل، لكن عدة مصادر من المخابرات والجيش والمتشددين في باكستان أكدت أن الرجل قتل بالفعل هذه المرة في غارة شنت على منطقة وزيرستان الشمالية التي تفتقر إلى حكم القانون. ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول أمني رفيع قوله: «يمكننا أن نؤكد أن حكيم الله محسود قتل في غارة بطائرة من دون طيار ».
وأكد أربعة من مسؤولي الأمن مقتل محسود، مشيرين إلى أن حارسه الشخصي وسائقه قتلا أيضا. وقال مصدر في المخابرات: «من بين القتلى الذين كانوا بأعداد كبيرة طارق محسود الحارس الشخصي لحكيم الله محسود وسائقه عبد الله محسود، وهما من أقرب الناس إليه». وأضاف أن ما لا يقل عن 25 شخصا قتلوا في الهجوم . كما أكد قائد كبير في طالبان مقتل محسود .
وذكر مصدر أمني أنه «تقرر إقامة جنازة حكيم الله محسود في الثالثة عصر السبت في ميرانشاه» في إشارة إلى المدينة الرئيسية الواقعة في الإقليم. ولم يصدر على الفور أي تعليق رسمي من الحكومة الباكستانية .
وذكرت مصادر إقليمية في وقت سابق أن طائرات من دون طيار أطلقت أربعة صواريخ على مجمع مبان في قرية دندا دربا خيل التي تقع على بعد خمسة كيلومترات من ميرانشاه عاصمة منطقة وزيرستان الشمالية فقتلت أربعة أشخاص على الأقل .
مصر :

اعتقلت سلطات الأمن المصرية نحو 45 متظاهرا بينهم نساء من أنصار الرئيس السابق محمد مرسي في الإسكندرية الجمعة، عقب اشتباكات استخدمت فيها السلطات قنابل الغاز لتفريق متظاهرين في منطقة سيدي بشر بثاني أكبر مدن البلاد، كما أعلنت السلطات عن توقيف 22 امرأة من جماعة الإخوان المسلمين .
وبينما توقع المصريون مظاهرات حاشدة لأنصار مرسي، قبل أيام من بدء محاكمته بتهمة قتل متظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي نهاية العام الماضي، جاءت الفعاليات الاحتجاجية لتكرر مشهدا بات مألوفا في أيام الجمع منذ فضت السلطات الأمنية اعتصامين لأنصار مرسي أغسطس (آب) الماضي في ميداني رابعة العدوية (شرق القاهرة)، ونهضة مصر (غرب) .
ووسط إجراءات أمنية مشددة وانتشار أمني كثيف لعناصر الجيش والشرطة على امتداد البلاد، تظاهر ألوف من جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها في عدد من المحافظات المصرية، وهيمنت إشارة رابعة العدوية (كف سوداء طويت إبهامها على خلفية صفراء)، على مظاهرات يوم الجمعة، على الرغم من أنها خرجت تحت شعار «رفض محاكمة مرسي ».
وترفض جماعة الإخوان المسلمين عزل مرسي وما ترتب عليه من إجراءات سياسية، وتطالب بعودته إلى السلطة. ودعت الجماعة إلى التظاهر رفضا لمثول مرسي في قفص الاتهام «الاثنين»، في أولى جلسات محاكمته .
وتعهد أنصار لمرسي بعرقلة بدء إجراءات محاكمته، التي يرون فيها بداية لتغيير وضعه كـ«رئيس شرعي للبلاد»، الأمر الذي أدى لتنامي القلق لدى المواطنين من مواجهات عنيفة خلال اليومين المقبلين بين الشرطة وأنصار جماعة الإخوان .
وبدت أعنف المواجهات في الإسكندرية، حيث استخدمت الشرطة قنابل الغاز لتفريق مظاهرة إخوانية في منطقة سيدي بشر، بعد أن أعلنت السلطات الأمنية عن اعتقال 22 امرأة من أعضاء جماعة الإخوان المحافظة .
وقال مسؤول أمني إن قوات الأمن أوقفت 22 امرأة يوم الخميس الماضي من أعضاء الإخوان في الإسكندرية. وعلى الرغم من توقيف فتيات من قبل خلال مواجهات مع الشرطة في ميدان رمسيس عقب أسبوع من فض اعتصام رابعة العدوية، فإنها تعد المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات الأمنية عن اعتقال نساء بعيدا عن المواجهات المباشرة على الأرض، ما قد يدفع لمزيد من الاحتقان والغضب في أوساط الإسلاميين .
وقال مصدر قضائي في الإسكندرية إن الموقوفات الـ22 يواجهن اتهامات التجمهر وقطع الطريق ومحاولة الاعتداء على الممتلكات خلال مظاهرات بالمدينة الساحلية، بالإضافة إلى تهمة الانتماء لجماعة تعتبرها السلطات جماعة محظورة، لافتا إلى أن أعمارهن تتراوح بين 15 و25 عاما. وألقت قوات الأمن القبض على المئات من قيادات وكوادر جماعة الإخوان على رأسهم المرشد العام للجماعة محمد بديع، ونائبيه خيرت الشاطر ورشاد البيومي، وعدد كبير من قيادات الجماعة في المحافظات .
وقال شهود عيان في الإسكندرية إن قوات الأمن ألقت القبض على عدد من المتظاهرين ، وأشار عضو في جماعة الإخوان المسلمين إلى أن قوات الأمن اعتقلت في مواجهات الجمعة نحو 45 متظاهرا بينهم فتيات، فيما أصيب نحو 103 آخرين .
وأظهر مقطع مصور بثته مواقع مناصرة لجماعة الإخوان المسلمين على الإنترنت لحظة القبض على أحد متظاهري الإسكندرية، حيث ظهر شاب محاطا بعدد من ضباط الشرطة أحدهم بزي رسمي وهو يتعرض للضرب، قبل وضعه في إحدى حافلات الشرطة المخصصة لنقل السجناء .
ويقول أنصار الإخوان وعدد من القوى الثورية المناوئة للجماعة إن الشرطة عادت لممارساتها التي وصفوها بـ«القمعية»، والتي كانت أحد الأسباب الرئيسة لاندلاع ثورة 25 يناير عام 2011 التي خرجت يوم احتفال الشرطة بعيدها الرسمي .
وفي مؤشر على تنامي الغضب من ممارسات وزارة الداخلية في البلاد التي تعاني من اضطرابات سياسية منذ نحو ثلاثة أعوام، نظمت رابطة «أولتراس ثورجي » المحسوبة على القوى الشبابية الثورية مسيرة لإحياء ذكرى مواجهات دامية بين الشرطة والرابطة في شارع محمد محمود في محيط وزارة الداخلية .
ورفع المتظاهرون في مسيرة أولتراس ثورجي صورا للشاب جابر صلاح الشهير بـ«جيكا» الذي قتل برصاص الأمن خلال إحياء الذكرى الأولى لأحداث دامية في شارع محمد محمود عام 2011 .
ويرى مراقبون أن نواة حركة مناهضة للإخوان والقيادة السياسية الجديدة في البلاد بدأت تتبلور في الشارع المصري، وتدعو لمسيرات ومظاهرات احتجاجية، وهو ما يؤثر بالسلب على الإجماع الذي حظيت به خارطة المستقبل التي أعلنت عقب عزل مرسي، من غالبية الشعب .
وفي مشهد متكرر أيضا، اشتبك أنصار مرسي مع مواطنين مؤيدين للجيش في القاهرة وعدة مدن بدلتا النيل؛ الدقهلية والمنوفية والشرقية. واتجهت مظاهرات الإخوان أيضا إلى أماكن حيوية في القاهرة خاصة في محيط قصر الاتحادية الرئاسي وسط تكثيف أمني .
ولا يزال من غير المعروف ما إذا كانت السلطات المصرية ستسمح بنقل وقائع محاكمة مرسي على الهواء مباشرة أم لا، لكن محامين من فريق الدفاع عن مرسي قالوا إنه يرفض المحاكمة ما قد يدفعه لرفض المثول أمام القاضي، والغياب عن جلسة محاكمته .
ودعت جماعة الإخوان أنصارها إلى الاحتشاد يوم الاثنين المقبل خارج معهد أمناء الشرطة القريب من سجن طرة (جنوب القاهرة) حيث تنعقد محاكمة مرسي، وهو ما يثير مخاوف من موجة عنف جديدة في البلاد
وكانت محكمة القضاء الإداري في مصر قد قضت في 23 أكتوبر (تشرين الأول) عام 2010 بإبعاد الحرس الجامعي التابع لوزارة الداخلية عن الجامعات، أعقبه قرار بإنشاء الأمن الإداري لتأمين الحرم الجامعي، وهو جهاز مدني تتعاقد خلاله الجامعات مع شركات خاصة للأمن .
وظلت الجامعات في التاريخ المصري مصدر إزعاج للسلطات منذ أيام الاحتلال الإنجليزي لمصر، مرورا بسياسات الرئيس الراحل أنور السادات، وخلفه حسني مبارك. ويبلغ عدد الجامعات الحكومية في مصر حاليا نحو 26 جامعة، ونحو 27 جامعة خاصة، تضم جميعها مئات الكليات التي يدرس فيها أكثر من مليوني طالب . وشهدت الجامعات في عهد الرئيس المعزول حوادث عنف وبلطجة واشتباكات ومعارك بالأسلحة البيضاء بين الطلاب .
وبينما تطالب الأوساط الجامعية والسياسية بمنح الضبطية القضائية لرجال الشرطة وعودتهم مرة أخرى للحرم الجامعي، مدللين على ذلك بأنه سوف ينعكس بالإيجاب لتحقيق الاستقرار والهدوء بالجامعات ومنع الفوضى بين الطلاب، قال آخرون إن ذلك «يكرس لعودة البوليس السري وجهاز أمن الدولة والقضاء على العمل السياسي بالجامعات نهائيا ».

دولة الامارات العربية المتحدة :

أدى الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية الشقيقة، والفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع جموع المصلين ، صلاة الجمعة بجامع الشيخ زايد الكبير بأبوظبي .

وألقى فضيلة الشيخ عمر الدرعي الخطبة التي تركزت على الهجرة النبوية الشريفة واستقبال المسلمين لعام هجري جديد، سائلاً الله العلي القدير أن يجعله عاماً سعيداً تعم فيه الخيرات والبركات على دولتنا الحبيبة قيادة وشعباً وعلى شعوب العالم أجمع.

وأضاف أن المسلمين اهتموا بالهجرة النبوية عبر تاريخهم وأجمعوا على اختيارها حدثاً عظيماً يؤرخون به، لكونها محطة فارقة وعلامة بارزة حملت رسالة الإسلام بحقيقته الناصعة ومبادئه السمحة وكلمته الهادية وصورته الحضارية إلى الإنسانية كافة .

وقال: “إن بهجرة النبي صلى الله عليه وسلم انتشرت فضائل الدين وعمت محاسن الإسلام التي أولت الإنسان عظيم العناية وكريم السعادة في حياته كلها فقد أرسى النبي صلى الله عليه وسلم فور وصوله إلى المدينة المنورة ثوابت الدين، وأوضح للناس أهم المفاهيم فبين لهم أن الإسلام رسالة أمن وسلام وعطاء وإنعام وصلة ووئام وصلاة وقيام” .

وأشار إلى أن الخطاب النبوي الكريم جاء بالسلام في وقت أحوج ما يكون الناس إليه، فبالسلام تسود المحبة بين المسلمين ويأمن الناس على أموالهم وأعراضهم ويتحقق التسامح والتعايش بين المسلمين وغيرهم فيغدو المجتمع متماسك البنيان متآلفاً بعيداً عن التفرق والتحزبات الموصلة إلى الخراب والشتات .

وذكر الخطيب أن من أعظم مبادئ الإسلام التي عمت وانتشرت بهجرة النبي صلى الله عليه وسلم العناية بالعلم، فقد جاءت الهجرة مركزة على العلم والتعليم .

وقال: “اهتم النبي صلى الله عليه وسلم بعد هجرته بأفراد المجتمع على اختلاف مستوياتهم ومنازلهم فأولى ضعفاء المجتمع منهم اهتماماً بالغاً ورغب في رعايتهم، وأمر بالإحسان إليهم وجعل البر في النظر إلى مصالحهم” .

وأوضح أن النبي صلى الله عليه وسلم حرص على تحقيق التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع، فأكد على وجوب البر بالوالدين وحض على رعاية الأيتام والمساكين وحسن التعامل مع الجيران من دون تمييز لجنس أو دين، مشيراً إلى أن المرأة كان لها أوفر الحظ والنصيب فأخذت حقوقها بعد أن كانت مسلوبة الحياة والإرادة لا يسر والدها إذا بشر بها، فنزل القرآن الكريم بتأكيد حقها في الحياة لتتذكر المرأة هذا على الدوام، ويعرف الناس جميعاً كيف كانت وكيف صارت بنعمة الإسلام وها هي بعد الهجرة النبوية وانتشار هدي الإسلام يخصص لها النبي صلى الله عليه وسلم أوقاتاً من نفسه لتعليمها ليرفع من قدرها حتى تصبح قادرة على ممارسة حياتها والقيام بواجبها وتحمل مسؤولياتها، وها هي اليوم تعمل مع الرجل في بناء وطنها ورفعة مجتمعها .

واختتم فضيلة الشيخ عمر الدرعي خطبته بالدعاء أن يرحم الله المسلمين والمسلمات وأن يتغمد الفقيد المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يحفظ دولة الإمارات من الفتن، وأن يديم عليها الأمن والأمان وسائر بلاد المسلمين، وأن يوفق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لكل ما فيه خير البلاد والعباد .

وقام العاهل المغربي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان عقب أداء صلاة الجمعة بزيارة ضريح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، يرافقهما عدد من الشيوخ والمسؤولين .

وقرأ الجميع “الفاتحة” على روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، داعين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته على ما قدمه لوطنه وشعبه وأمته من خير وأعمال جليلة .

فلسطين:

حذّر الرئيس السابق لمخابرات الاحتلال يوفال ديسكين من صحوة الجماهير الفلسطينية، من جرّاء تراكم التوتر والإحباط لديها بسبب استمرار سلب أراضيهم وبناء المستوطنات واعتداءات المستوطنين .

وفي حديث مطول لموقع “واينت” الإخباري قال ديسكين إن تراكم الإحباط ينبع أيضاً من أزمة اقتصادية وتغذيه مشاعر الاضطهاد والظلم . وأضاف “علمتني التجربة أن الأخطر هو شعور الفلسطينيين بعدم وجود مستقبل إنما ماض فقط” .

ديسكين الذي دعا لإقامة دولة فلسطينية فور إنهاء مهامه كرئيس للمخابرات، باعتبارها صلحة “إسرائيلية”، نبّه إلى أن التحولات الاجتماعية العميقة تتم ببطئ عادة بعيداً عن “رادار” أجهزة المخابرات والدراسات، مشيراً إلى أن 70% من الفلسطينيين هم من دون جيل ال30 عاماً وينظرون ل”الربيع العربي” بإعجاب، وأردف أن “كثيراً منهم أكاديميون وعاطلون عن العمل ويشعرون بحالة الخناق الاقتصادي في ظل الاحتلال، هكذا ولد وترعرع جيل فلسطيني جديد تحت الاحتلال، تملأه مشاعر المرارة والغضب وفقدان الأمل ويبحثون عن هدف لتفريغ غضبهم” .

كما حذّر ديسكين من تزامن ذلك مع حالة توترات تسود العلاقات بين فلسطينيي ال48 وبين “الإسرائيليين” في الكيان، منبها لإمكانية تأثر هؤلاء بسهولة بما يتعرض له شعبهم في الضفة الغربية وقطاع غزة .

وأوضح أن كل ذلك ينتج أجواءً مشبعة بالوقود ويجعلها عرضة لانفجار كبير من جراء أي شرارة صغيرة كحادثة سير على غرار الانتفاضة الأولى في 1987 أو حادثة إطلاق النار من قبل جندي بلا تجربة، أو حتى نتيجة شائعة .

هذا وأعلنت القيادة الفلسطينية، مساء الخميس، أنها ستتخذ “خطوات” في الأيام المقبلة رداً على توسع الاستيطان “الإسرائيلي” في الأراضي المحتلة، في وقت يصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى الضفة الغربية، الثلاثاء المقبل، في محاولة لاحتواء الأزمة في المفاوضات الناتجة عن الاستيطان .

وقالت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عقب اجتماعها برئاسة الرئيس محمود عباس في رام الله إن “القيادة الفلسطينية سوف تقوم بعدد من الخطوات خلال الأيام المقبلة لمواجهة الهجمة الاستيطانية ولحماية المصالح الوطنية ومنع تحول العملية السياسية إلى مسيرة متعثرة وعاجزة عن تحقيق أهدافها” .

ودانت اللجنة “قيام رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بالإعلان عن آلاف الوحدات الاستيطانية في القدس وباقي أرجاء الضفة الغربية بالترافق مع بعض المشاريع داخل مدينة القدس لتبرير المزيد من التهويد والاستيلاء على المزيد من الأرض الفلسطينية” .

وعبرت عن “تقديرها لموقف الاتحاد الأوروبي بشأن مقاطعة المستوطنات ومنتجاتها، ودعت دول العالم كافة للاقتداء بهذا الموقف الذي ينطلق من الشرعية الدولية ومن الحرص على حل الدولتين وباعتبار أن الاستيطان بأكمله هو خروج عن القانون الدولي” .

ونفى مسؤول فلسطيني كبير ما أشيع عن استقالة فريق المفاوضين الفلسطينيين احتجاجاً على ما يحصل .

وكشفت صحيفة هآرتس، أن “إسرائيل” ستبني 5000 وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، وذلك نقلاً عن نائب في حزب “ليكود” الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، فيما أعلنت السلطة الفلسطينية أنها تدرس التوجه للمحاكم والمنظمات الدولية المختصة ورفع الشكاوى القانونية اللازمة لوقف الاستيطان . وتوالت ردود الفعل العربية والدولية المنددة بالاستيطان .

وقالت الصحيفة إن “حكومة نتنياهو ستبدأ بتقديم سلسلة خطط بناء في القدس الشرقية والضفة الغربية في محاولة لتعويض إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين” .

وهذا الرقم يشمل بناء 1500 وحدة جديدة في شرقي القدس المحتلة التي أعلنت صباح الاربعاء بالتزامن مع إطلاق 26 اسيراً فلسطينياً .

وأشارت هآرتس إلى أن هناك مشاريع إضافية لبناء 3360 وحدة إضافية في مراحل مختلفة من التخطيط .

وسيتم بناء بعض الوحدات في الكتل الاستيطانية الكبرى التي ترغب “إسرائيل” بالاحتفاظ بها في إطار أي اتفاق تسوية مع الفلسطينيين بينما سيتم بناء الوحدات الأخرى في مستوطنات منعزلة في الضفة .

العراق :

أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن العراق يشن حرباً شرسة ضد قوى الإرهاب التي تحاول النيل من العملية الديمقراطية والنجاحات التي تحققت خلال السنوات القليلة، فيما دعا “ائتلاف متحدون” الذي يتزعمه رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي الولايات المتحدة للاستماع إلى جميع الإطراف في العراق وليس من طرف واحد، يعده الكثير من العراقيين انه الخصم والحكم في آن .

وقال المالكي في كلمة ألقاها في معهد السلام الأمريكي بالعاصمة الامريكية، إن القاعدة تستهدف العراقيين جميعاً ولا تفرق بين مكون وآخر، وهدفها هو إحلال الخراب بدلاً من البناء والعمران . ولفت إلى أنها كالعاصفة التي تحمل الأوساخ وتريد نشرها في المجتمع . ورأى المالكي أن معاناة العراقيين الحالية سببها أعداء الإنسانية من قوى التكفير ومرتدي الأحزمة الناسفة والسيارات المفخخة الذين يفجرون مجالس العزاء والمقاهي والتجمعات الشعبية .

وشدد رئيس الوزراء على أن الانتصار على الإرهاب لا يتحقق بالقوة العسكرية وحدها، وإنما يحتاج إلى بنية مجتمعية سليمة . مبيناً أن هذا ما عمل عليه العراق الذي أوضح انه يعيش حالياً في حالة اقتصادية مستقرة . وأشار المالكي إلى أن الاستراتيجية التي تتبعها حكومته في مواجهة الإرهاب، تعتمد سياسة الحشد الشعبي وتفعيل الجهد الاستخباري، حيث إن جميع العشائر العراقية قد انتفضت على القاعدة ووقفت إلى جانب القوات المسلحة في مواجهة المجاميع الإرهابية والقضاء عليها .

وأكد المالكي أن العراق يجد أن ملاحقة قوى الإرهاب وخوض حرباً عالمية ثالثة سيسهم في الحد من عمليات القتل وإزهاق الأرواح التي تعمد القاعدة والتنظيمات الإرهابية الأخرى على تنفيذها بالعراق وباقي دول العالم . وكشف المالكي رغبة العراق في احتضان مؤتمر عالمي ضد الإرهاب باعتباره الدولة الأولى التي واجهته بشكل كبير .

وأشار إلى أن تفجر الأوضاع في سوريا قد أعاد الإرهاب إلى العراق والمنطقة بشكل خطير . مبيناً أن العراق يقف بشكل محايد من جميع الأطراف في سوريا، وأن حكومته لا تدعم الحكومة السورية ولا المعارضة، وإنما تدعم خيارات الشعب السوري وتطلعاته إلى الديمقراطية والسلام .

وحول تأثير علاقات العراق المتطورة مع إيران في علاقاته بدول عربية عدة ومنها مصر، أوضح المالكي أن السياسة العراقية الحالية قائمة على أساس الانفتاح على جميع دول المنطقة والعالم وتجنب الخلافات مع أية دولة . مؤكداً رفض العراق إقامة علاقة جيدة مع أي دولة على حساب تخريب علاقاته مع دولة أخرى .

من جانب آخر قال عضو ائتلاف متحدون في البرلمان العراقي النائب وليد المحمدي في بيان: إن ما نسمعه من رئيس الوزراء نوري المالكي من تصريحات في واشنطن يثير الدهشة والاستغراب، خصوصاً في ما يتعلق بتطبيق الدستور بحذافيره . وشدد المحمدي على أن الجميع يعلم أن الدستور لا يطبق اليوم في العراق، وإنما يؤخذ به عندما يتطابق مع مصالح ومتطلبات الحكومة، وما لا يتوافق معها يضرب به عرض الحائط . داعياً الكونغرس الأمريكي إلى الاستماع إلى كل الأطراف في العراق كي تصل الحقائق كما هي وتتضح الصورة لا أن تغلب وجهة نظر واحدة على كل المجتمع العراقي .

تونس :

ضرب الارهاب معقلي السياحة فى تونس، حيث فجر انتحاري تونسي نفسه في شاطئ سياحي بمدينة سوسة الواقعة على بعد 140 كلم جنوب العاصمة التونسية دون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا .
وأفادت مصادر أمنية في سوسة أن شابا أسمر اللون حاول اقتحام أحد النزل الشهيرة في المدينة في حدود التاسعة صباحا، ولكن عناصر الأمن منعته من الدخول للاشتباه في هيئته، وعند رجوعه سمع دوي انفجار عنيفا نتيجة انفجار الحزام الناسف الذي كان يرتديه.
وسارعت قوات أمنية مختصة إلى تمشيط المنطقة المحيطة بالنزل خشية وجود مواد متفجرة أو انتحاريين قريبا منه. وتوجهت على الفور تعزيزات أمنية كثيفة إلى مدينتي سوسة والمنستير .
وفي مدينة المنستير المجاورة (20كلم عن مدينة سوسة)، أبطلت قوات الأمن مفعول مواد متفجرة تعطلت لدى أحد الانتحاريين بالقرب من مقبرة الزعيم التونسي الحبيب بورقيبة. وصرح هشام الغربي، المتحدث باسم نقابة الأمن الرئاسي أن الشاب الذي حاول تفجير «روضة آل بورقيبة» لا يزيد عمره عن 18 سنة، وهو أصيل منطقة زغوان (60 كلم شمال شرقي تونس)، وقال إنه من ذوي السوابق العدلية وقد صدرت في حقه أربع مذكرات اعتقال .
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الداخلية التونسية إيقاف «خمسة عناصر إرهابية » قالت إن لهم «علاقة مباشرة» بانتحاري سوسة، وآخر حاول استهداف ضريح الرئيس الراحل بورقيبة في المنستير .
وأوضح بيان للداخلية أن الحادثين من فعل تونسيين من «السلفيين التكفيريين» أحدهما «أسمر البشرة» والآخر عائد من بلد مجاور من دون أن يحدد إذا كان يعني ليبيا أو الجزائر المحاذيتين لتونس .
فرنسا :

جددت فرنسا، طلبها توضيحات من السلطات الأمريكية بشأن برنامج التجسس الكبير الذي مارسته وكالة الأمن القومي الأمريكية في فرنسا لكن بدون رغبة في “التصعيد”، فيما أعرب الرئيس المكسيكي السابق فيليبي كالديرون عن “احتجاجه الشديد” على التجسس الذي تعرض له من قبل الولايات المتحدة، معتبراً أنه “هجوم على المؤسسات المكسيكية” .

وطلب وزير الخارجية لوران فابيوس مجدداً، من نظيره الأمريكي جون كيري “إيضاحات” بشأن “ممارسات التجسس غير المقبولة بين شركاء والتي يجب أن تتوقف”، وذلك خلال لقاء بينهما في مقر الوزارة بباريس . وقالت الخارجية إن “ممارسات التجسس غير مقبولة بتاتاً بين الشركاء ويجب أن تتوقف” . وحاول كيري، طمأنة فرنسا التي قال إنها “حليفة قديمة” للولايات المتحدة . وقال إن “الولايات المتحدة تراجع حالياً طريقتها في جمع المعلومات، وهدفنا محاولة التوصل إلى توازن بين حماية الحياة الخاصة وأمن مواطنينا” . وأضاف “سنجري مباحثات ثنائية مع شركائنا الفرنسيين أيضاً لتسوية هذه المسائل”، مشدداً على أن “حماية أمن مواطنينا في عالم اليوم أمر معقد جداً وتحد كبير” .

وصعّد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ، لهجته معبراً عن “استيائه العميق” من “الممارسات غير المقبولة بتاتاً” من حليفته، وذلك في مكالمة هاتفية مع نظيره الأمريكي باراك أوباما . وحاول أوباما تهدئة فرنسا مؤكداً أن “بعض” ما كشفته وسائل الإعلام “حرف” نشاطات “إن إس إيه” في حين “تطرح مسائل أخرى قضايا مشروعة بالنسبة إلى أصدقائنا وحلفائنا حول الطريقة التي استعملت فيها إمكانات (المراقبة)” . وقالت الرئاسة الفرنسية إن أوباما وهولاند “اتفقا على العمل معاً للتأكد من الوقائع وبعض نشاطات التجسس التي كشفتها “لوموند”” . ولكن بعد التعبير عن الاستياء لا تنوي فرنسا “التصعيد” حيال حليفتها القوية . وقالت الناطقة باسم الحكومة الفرنسية نجاة فالو بلقاسم: “لا أظن أن التصعيد سيكون ضرورياً”، و”الأهم هو العمل الجاري على الصعيد الأوروبي من أجل إعداد توجيهات حول حماية المعطيات الشخصية”، وأن يحصل الاتحاد “على إيضاحات مفيدة من الولايات المتحدة” . وأضافت: “يجب أن تقوم علاقتنا كشركاء على الاحترام، لاسيما بين حلفاء تربطهم علاقة وثيقة وخاصة” . وشاطرتها الرأي فيفيان ريدينغ نائبة رئيس المفوضية الأوروبية التي دعت القادة الأوروبيين إلى الانتقال من الأقوال إلى “الأفعال” خلال قمتهم نهاية الأسبوع من أجل حماية معطيات المواطنين ومعاقبة مخالفات عمالقة الإنترنت . وقالت إن “المواطنين رأوا ما جرى بشأن حماية معطياتهم الشخصية” عبر برنامج بريزم الأمريكي، مؤكدة أنه بعد “الفضيحة” التي كشفت في فرنسا يجب توقع كشف أمور أخرى .