عشرات القتلى والجرحى نتيجة انفجار سيارة في ريف دمشق

تعارض مواقف الحكومة والمعارضة حيال مرجعية القوى الأمنية في أي إتفاق مرتقب

طرابلس اللبنانية تشهد انفلاتاً أمنياً خطيراً والمعارك مستمرة بين باب التبانة وجبل محسن

لبنان ينتظر دعوته للمشاركة في مؤتمر جنيف 2

تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على القيادي الإخواني الهارب عصام العريان بعد العثور على مكان اختبائه في إحدى المناطق في القاهرة الجديدة .

وفي الساعات الأولى من صباح الاربعاء تم استهداف العريان بمأمورية من قوة قطاع الأمن العام والأمن الوطني ومديرية أمن القاهرة مدعومة بقوات الأمن المركزي وتم ضبطه، فيما توالي الأجهزة الأمنية جهودها لملاحقة وضبط العناصر المطلوبة لجهات التحقيق . وصرح مصدر أمني بأن عملية القبض على العريان جاءت بناء على قرارات ضبط وإحضار من النيابة العامة لتورطه في عمليات تحريض على العنف في أحداث الحرس الجمهوري وغيرها، إضافة إلى اتهامه بالضلوع في عمليات تعذيب في رابعة العدوية أثناء فترة الاعتصام . فيما أمر المستشار هشام بركات النائب العام بحبس العريان .

وتم توقيف العريان في فيللا بالحي الأول بالتجمع الخامس مملوكة لأحد عناصر جماعة الإخوان يدعى المهندس أحمد هلال بالقرب من منزل الرئيس المعزول محمد مرسي وعثر معه على العديد من الأوراق، وتم نقلها إلى جهاز الأمن الوطني في سيارة للشرطة ومصفحة تتقدمهما دراجة بخارية لفتح الطريق نتيجة وجود لجان عسكرية بسبب حظر التجوال، وتم إبلاغ نقاط التمركز للتأمين وهي نقطة القطامية وأسفل الدائري والأوتوستراد وتقاطع دجلة ومدخل المزرعة ثم اقتيد إلى سجن طرة حيث تم التحقيق معه في الاتهامات الموجهة إليه، ومنها قتل المتظاهرين في أحداث الاتحادية والتحريض على أحداث العنف الأخيرة وتعذيب المتظاهرين السلميين بميدان رابعة العدوية والتحريض على أحداث الحرس الجمهوري والتحريض والتخطيط والإعداد لقطع الطريق الزراعي السريع في قليوب، وتخريب وإتلاف الممتلكات وتعطيل المواصلات العامة ودعم الإرهاب والتحريض على العنف وتشويه صورة القوات المسلحة المصرية وتكدير الأمن العام والسلم الاجتماعي وترويع المواطنين والدعوة لنشر الفوضى والإضرار بالمصلحة العامة وتحريض أنصار مرسي على ترويع المواطنين بأن طالبهم في خطاب مسجل له تم بثه على قناة “الجزيرة” الفضائية بالتظاهر ضد القوات المسلحة، وحرض طلاب الجامعات على استمرار تظاهرهم لحين إسقاط النظام الحالي وإعادة مرسي إلى منصب رئيس الجمهورية .

كما صدر ضد العريان العديد من أوامر الضبط والإحضار من النيابة العامة بناء على البلاغات المقدمة ضده والاتهامات الموجهة إليه .

وكانت معلومات وردت إلى أجهزة الأمن بتواجد العريان في منطقة التجمع الخامس، فتوجهت القوات وتم عمل طوق أمني والقبض عليه تنفيذاً لأوامر الضبط والإحضار الصادرة في حقه على ذمة اتهامه في أحداث عنف وقعت منذ الإطاحة بالرئيس المعزول في 3 يوليو/تموز الماضي .

وقررت النيابة العامة المصرية حبس العريان 15 يوماً احتياطياً (مرتين أي 30 يوماً) على ذمة التحقيقات التي تجرى معه بمعرفة النيابة في قضية اتهامه وآخرين من قيادات “الإخوان المسلمين”، بالتحريض على أحداث العنف والقتل التي جرت في محيط مسجد الاستقامة ومنطقة بين السرايات بمحافظة الجيزة (جنوب العاصمة القاهرة).

هذا وواصل طلاب جماعة الإخوان المسلمين إثارة العديد من مظاهر الفوضى داخل الجامعات المصرية، التي بلغت ذروتها في جامعة الأزهر إثر اقتحامهم المبنى الإداري، واحتجازهم رئيس الجامعة د .أسامة العبد وعدداً من نوابه داخل المبنى، وقيامهم بإشعال النيران في مكتب نائب رئيس الجامعة عبر قنابل المولوتوف . وأدت هذه التطورات إلى قيام العبد باستدعاء أجهزة الأمن التي دخلت الحرم الجامعي للسيطرة على الموقف، وإعادة الهدوء إلى مبنى الجامعة، وتوقيف عدد من الطلبة المشاغبين، فيما أثارت مواقف طلبة الإخوان بالجامعة استياء بين طلابها . وأشاع المقتحمون حالة من الفوضى وإثارة الذعر بين العاملين الذين أكدوا إتلاف فوضويي “الإخوان” أجهزة حاسوب ومستندات مهمة داخل المبنى .

وعقد مجلس جامعة الأزهر اجتماعاً طارئاً، وقال العبد إنه لا تهاون في التعامل مع هذه البلطجة الإخوانية غير المسبوقة في الجامعة منذ بدء العام الدراسي، لافتاً إلى اتفاق مجلس الجامعة على ضرورة التعامل مع هذا العنف الإخواني بالقانون وإحالة الطلاب المشاغبين إلى مجالس تأديب فورية . وأضاف أنه “لن تفرض جماعة الإخوان إرادتها على الجامعة والعاملين فيها والدارسين بها، ونحن مستعدون لمواجهتهم ووقف عنفهم بالقانون” .

وأكد د . إبراهيم هدهد نائب رئيس الجامعة أنه “تم اتخاذ قرارات إدارية بفصل 44 طالباً مشاغباً من الذين قاموا بأحداث عنف داخل الجامعة خلال الأيام الماضية، بعد أن تم التحقيق معهم من جانب الجامعة وثبت تورطهم في عمليات تخريبية” . وقال د . أحمد حسني نائب رئيس الجامعة إن كبار المسؤولين في الجامعة تدارسوا، عودة الحرس الجامعي إلى داخل الجامعة خاصة بعد ضبط عناصر إخوانية لا علاقة لها بالجامعة وبحوزتهم أسلحة بيضاء ومواد مشتعلة حيث كانوا يستعدون لارتكاب مذبحة داخل حرم الجامعة . ولفت إلى أن “الجامعة تعيش ظروفاً استثنائية في ظل تركيز “الإخوان” على إثارة الشغب بها أكثر من غيرها، ولابد من اتخاذ وسائل حماية وإنقاذ للجامعة والعاملين بها من إجرامهم” .

في غضون ذلك، توجه عدد من طلاب وعناصر الجماعة إلى مشيخة الأزهر محاولين اقتحام مكتب شيخ الأزهر، د . أحمد الطيب، وتصدى لهم العاملون في مبنى المشيخة، ما دفعهم إلى التوجه إلى مبنى مكتبة الأزهر في محاولة لاقتحامها وإحراقها، غير أن العاملين في المكتبة تصدوا لهم بمساعدة بعض قوات الأمن والمواطنين .

ولم تكن بقية الجامعات المصرية بمعزل عن تظاهرات وعبث طلاب الجماعة، إذ شهدت جامعات القاهرة وعين شمس والمنوفية وأسيوط والمنيا وقناة السويس والمنصورة وبعض المعاهد الأزهرية تظاهرات مماثلة .

وشهد حرم جامعة المنصورة أحداثاً مؤسفة، حيث وقعت اشتباكات عنيفة بالطوب والحجارة بين مئات الطلاب المنتمين لتنظيم “الإخوان” وطلاب آخرين مؤيدين لقوى سياسية مختلفة داخل حرم الجامعة، وذلك في المنطقة المحيطة بمبنى كلية الهندسة، ما أدى إلى وقوع إصابات .

وفي جامعة المنوفية قرر مجلس الجامعة في اجتماعه الطارئ إحالة 16 من أعضاء هيئة التدريس المنتمين ل “الإخوان” للتحقيق وإيقافهم عن العمل، لحين انتهاء التحقيق معهم بعد محاولتهم اقتحام مكتب رئيس الجامعة وممارسة الشغب داخل حرم الجامعة . وقال د . صبحي غنيم رئيس الجامعة إن هذه القرارات الحاسمة والسريعة رسالة إلى كل العناصر الإخوانية في الجامعة من أساتذة وطلاب، من أجل الحفاظ على هيبة الجامعات المصرية .

وحذر طلاب ينتمون إلى قوى سياسية متفاوتة طلاب الجماعة من خطورة أن تؤدي ممارساتهم داخل الجامعات المصرية إلى إعادة سيناريو “أمن الدولة” بالجامعات، أو الحرس الجامعي، التابع لوزارة الداخلية، الذي تم إلغاؤه والاستعاضة عنه بأمن إداري .

واستنكر مكتب طلاب التيار الشعبي الأفعال الهمجية لطلاب “الإخوان” في مختلف الجامعات المصرية، وإثارة الذعر وإشاعة الفوضى وتخريب الممتلكات الخاصة والعامة، ما يؤدي إلى انتشار الذعر بين الطلبة وتذبذب الحالة الدراسية في الجامعات .

ودعا مكتب طلاب التيار الشعبي طلاب الإخوان إلى عدم الاستمرار في تلك التصرفات “حتى لا نجد أنفسنا مرة أخرى تحت وطأة حرس جامعي يحرم الطلبة من أبسط حقوق حرية الرأي والتعبير”، لافتاً إلى إعلان احترام طلابه لحرية الرأي والتعبير السلمي إيماناً بأن حرية الفرد تنتهي عند حدود حرية الآخرين .

 

ومن جانبه، شدد د .حازم الببلاوي، رئيس الوزراء، على ضرورة عودة الاستقرار والأمن إلى الجامعات، داعياً إدارات الجامعات إلى التعاون مع الحكومة في هذا الشأن .

وطالبت الحكومة المصرية بضرورة عودة الأمن والاستقرار إلى الجامعات تحت أي اسم، سواء حرس جامعي أو غير ذلك، وقال رئيس مجلس الوزراء الدكتور حازم الببلاوي إن الأساس هو توفير الأمن بالجامعات، وإن إدارة الجامعات عليها أن تتعاون مع الحكومة في هذا الشأن .
على جانب آخر، تباشر النيابة العامة التحقيق مع 25 متهما من طلاب «الإخوان » المتهمين بالتعدي على أفراد الشرطة وإثارة الشغب وقطع الطريق وحيازة أسلحة، عندما اندلعت اشتباكات بين قوات الأمن وطلاب الأزهر قبل أسبوع، وأسفرت عن سقوط ثمانية مصابين بينهم ضابط شرطة، بعد أن حاول الطلاب كسر الطوق الأمني المفروض في محيط الجامعة والتوجه إلى ميدان رابعة العدوية، الذي بات يمثل رمزية خاصة لدى الجماعة ومناصريها بعدما فضت السلطات في أغسطس (آب) الماضي اعتصاما فيه استمر لنحو 47 يوما .
وكانت الدراسة في جامعة الأزهر تأجلت نحو شهر خشية مواجهات بين طلابها وقوات الأمن. وتنظم جماعة الإخوان منذ عزل مرسي مظاهرات في عدة مدن مصرية، مما اضطر السلطات لفرض حالة الطوارئ وحظر التجوال في 14 محافظة لساعات محددة ليلا. وقامت السلطات الأمنية بضبط العشرات من طلاب «الإخوان» في الكليات التابعة لجامعة الأزهر بالقاهرة والمحافظات .
وتضم جامعة الأزهر نحو 400 ألف طالب وطالبة يمثلون نحو خمس طلاب التعليم العالي بمصر، وقال الدكتور أسامة العبد رئيس الجامعة، إنه «سيجري التعامل بمنتهي الشدة وبحزم مع أي طالب يخرج عن إطار الشرعية » ، مؤكدا أنه لن يجري تعطيل الدارسة بالجامعة مهما حدث، بينما قالت مصادر في جامعة الأزهر إن «العديد من قيادات الجامعة طالبوا الحكومة بضرورة عودة الحرس الجامعي للجامعة وللجامعات المصرية من جديد، وأرسلوا بذلك لرئيس الوزراء المصري». وكشفت المصادر عن أن الجامعة رصدت جميع تحركات الطلاب ، وأنه سيجري فصل من ثبت أنه تورط في أعمال العنف من الجامعة نهائيا .
وكانت محكمة القضاء الإداري في مصر قد قضت في 23 أكتوبر (تشرين الأول) عام 2010 بإبعاد الحرس الجامعي التابع لوزارة الداخلية عن الجامعات، أعقبه قرار بإنشاء الأمن الإداري لتأمين الحرم الجامعي، وهو جهاز مدني تتعاقد خلاله الجامعات مع شركات خاصة للأمن .
وظلت الجامعات في التاريخ المصري مصدر إزعاج للسلطات منذ أيام الاحتلال الإنجليزي لمصر، مرورا بسياسات الرئيس الراحل أنور السادات، وخلفه حسني مبارك. ويبلغ عدد الجامعات الحكومية في مصر حاليا نحو 26 جامعة، ونحو 27 جامعة خاصة، تضم جميعها مئات الكليات التي يدرس فيها أكثر من مليوني طالب . وشهدت الجامعات في عهد الرئيس المعزول حوادث عنف وبلطجة واشتباكات ومعارك بالأسلحة البيضاء بين الطلاب .
وبينما تطالب الأوساط الجامعية والسياسية بمنح الضبطية القضائية لرجال الشرطة وعودتهم مرة أخرى للحرم الجامعي، مدللين على ذلك بأنه سوف ينعكس بالإيجاب لتحقيق الاستقرار والهدوء بالجامعات ومنع الفوضى بين الطلاب، قال آخرون إن ذلك «يكرس لعودة البوليس السري وجهاز أمن الدولة والقضاء على العمل السياسي بالجامعات نهائيا ».
في مجال آخر أجرى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح والرئيس المصري المؤقت المستشار عدلي منصور، محادثات بالعاصمة الكويتية، تناولت سبل تطوير وتوثيق العلاقات، بمناسبة زيارته الرسمية الأولى للبلاد والتي امتدت لعدة ساعات، قبل أن يغادر إلى الإمارات لإجراء محادثات مماثلة .
وحضر المباحثات ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الأحمد الصباح ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح وكبار المسؤولين بالدولة، فيما ترأس الجانب المصري الرئيس المؤقت المستشار عدلي منصور وكبار المسؤولين في حكومة مصر ومن بينهم وزير الخارجية نبيل فهمي ورئيس ديوان رئيس الجمهورية اللواء أركان حرب عبد المؤمن فودة .
ومن جانبه، أكد نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح في بيان رسمي أن المباحثات تناولت تقوية أواصر العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين وتعزيزها وسبل دعم الأمن والاستقرار بجمهورية مصر، معبرين عن ثقتهم التامة على قدرة الشعب المصري في تحقيق تطلعاته وآماله. كما تم الطرق إلى أهم القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، مشيرا إلى أن المباحثات سادها جو ودي عكس روح الأخوة التي تتميز بها العلاقة التاريخية بين البلدين .
وسبق للسفارة المصرية لدى الكويت أن بينت بأن زيارة الرئيس المستشار عدلي منصور للكويت، وهي أول زيارة رسمية له للبلاد منذ توليه منصبه في يوليو (تموز) الماضي، تأتي للإعراب عن تقدير وامتنان مصر، حكومة وشعبا للموقف الكويتي الداعم لمصر على كل الأصعدة في المرحلة الدقيقة التي تمر بها، مما يعكس عمق العلاقات الأخوية الوطيدة والراسخة بين البلدين .
وعقب جولة المباحثات أقام أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح مأدبة غداء بقصر بيان على شرف الرئيس المصري المؤقت والوفد المرافق له .
إلى ذلك وصل المستشار الرئيس المصري عدلي منصور إلى الإمارات في زيارة رسمية للبلاد تستغرق يومين يجري خلالها مباحثات رسمية مع الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وكان في استقبال الرئيس المصري والوفد الرسمي المرافق له لدى وصوله مطار الرئاسة بأبوظبي، الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .
وترافق الرئيس المصري بعثة شرف برئاسة الدكتور هادف بن جوعان الظاهري وزير العدل .
السفارة المصرية في أبوظبي أكدت أن زيارة الرئيس منصور الى الامارات تأتي تعبيرا عما تكنه مصر حكومة وشعبا من شكر وتقدير للموقف التاريخي للقيادة الإماراتية الداعم سياسيا واقتصاديا لمصر وهي تؤسس لأطر استراتيجية ثابتة بين البلدين .
هذا وافتتح الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور والفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، عدداً من مشروعات إنشاء وتطوير الطرق التي قامت بإنشائها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة . وشمل الافتتاح مشروع تطوير وتوسعة طريق القاهرة  الإسماعيلية الصحراوي والقوس الشرقي للطريق الدائري الإقليمي، والذي يربط طريقي القاهرة  الإسماعيلية والقاهرة  السويس وطريق اللواء جمال محمد علي في مدينة نصر .

واستمع منصور والسيسي إلى شرح من اللواء طاهر طه رئيس الهيئة الهندسية تضمن مراحل العمل بالطرق الجديدة . وتم عرض فيلم تسجيلي في نادي الجلاء للقوات المسلحة تضمن إسهامات الهيئة الهندسية في دعم مقومات التنمية الشاملة على أرض مصر وعقب ذلك قدم رئيس الهيئة الهندسية المصحف الشريف هدية تذكارية للرئيس منصور .

وتفقد منصور والسيسي طريق القاهرة  الإسماعيلية الصحراوي الذي انتهت عناصر المهندسين العسكريين من تطوير المرحلة الأولى منه وتحويله إلى طريق حر من مدينة السلام حتى مدينة العاشر من رمضان بطول 30 كيلومتراً . كما تم إنشاء ثلاثة جسور دوران لتحويل الطريق إلى طريق حر وآمن خالٍ من التقاطعات، وهي “الهايكستب” و”المستقبل” و”المركز الطبي العالمي” . وتفقد منصور والسيسي المرحلة الثانية للطريق الدائري والإقليمي لربط طريق السويس بطريق الإسماعيلية الصحراوي بطول 20 كيلومتراً، كما تم افتتاح طريق اللواء جمال محمد علي الذي يربط بين الطريق الدائري وشارع الميثاق .
من جانبه أكد د .حازم الببلاوي، رئيس الوزراء المصري، أن الاهتمام بمياه النيل هو جزء من الاهتمام بروح مصر . وأضاف في مؤتمر صحفي عقب اجتماع اللجنة العليا لمياه النيل أن الاجتماع الذي عقد، يعد تمهيداً لاجتماع اللجنة الثلاثية المقرر عقده بمشاركة مصر والسودان وإثيوبيا . وأضاف الببلاوي ان مصر في عالم كبير متداخل وأن الحكومة ترى أن سد النهضة يمكن أن يكون مصدرا لرخاء الدول المحيطة خصوصاً أن إثيوبيا لديها فائض من المياه . وتابع أن مصر في عالم كبير متداخل، وأي دولة لابد أن تكون منفتحة على العالم .
من جهتها أكدت مديرة العمليات عن منطقة جنوب وشرق المتوسط بالبنك الأوروبي هيلدجارد جاسيك أن البنك الدولي يتطلع للعمل مع الحكومة المصرية لدعم خطط وسياسات الإصلاح الاقتصادي بما يسهم في مساعدة الاقتصاد المصري في المرحلة القادمة وخلق المزيد من فرص العمل .
واستعرضت جاسيك خلال لقائها نائب رئيس الوزراء المصري وزير التعاون الدولي زياد بهاء الدين بالقاهرة محفظة التعاون المستقبلية بين مصر والبنك والتي تضم عددًا من المشروعات في قطاعات الكهرباء والمياه والصرف الصحي والنقل ويأتي في مقدمتها مشروعان في قطاع الكهرباء والطاقة .
هذا وأكد وزير الخارجية المصري، نبيل فهمي، أن مصر قوة إقليمية كبرى والولايات المتحدة قوة عالمية كبرى، مضيفاً أن العلاقات بينهما سوف تتواصل لأن “من مصلحة الطرفين أن تكون هناك علاقة جيدة بينهما، وأن تُدار هذه العلاقات بما يحقق مصالحهما المشتركة” . وقال أمام غرفة التجارة الأمريكية في القاهرة “إن العلاقات بين البلدين تمر بحالة من الاضطراب في الوقت الراهن، وهو ما يرجع إلى أن الجانبين أساءا التقدير حين اعتبرا أن المساعدات هي محور العلاقة بينهما” .

وحول العلاقات بين مصر وكل من قطر وتركيا، أوضح فهمي أن القاهرة تجمعها مع قطر هوية عربية مشتركة “وهو ما يجعلنا نتطلع إلى علاقات جيدة معها، وإنما من الواضح أن قطر لديها مشكلة حقيقية مع مصر ومع أغلب دول العالم العربي، وبما يتجاوز قناة “الجزيرة”، وأن على قطر تقدير الموقف جيداً واتخاذ قرار استراتيجي تجاه موقفها فيما بيننا” .

وأشار إلى أن السفير المصري في تركيا باقٍ في القاهرة، ولن يعود إلى أنقرة في المستقبل القريب، مشدداً على أنه يتعين على الجانب التركي احترام إرادة الشعب المصري وعدم التدخل في شؤون مصر الداخلية، مستدركاً بأنه من مصلحة البلدين على المدى البعيد أن تكون علاقتهما جيدة . وأكد أن الحكومة الانتقالية الحالية تشكلت بعد ظرف تاريخي وثورتين، وأن الشعب المصري استيقظ وأصبح يملك قراره ومصيره ولن يفرط في ذلك، وأنه يسير في اتجاه بناء ديمقراطيته الحديثة التي خرج للشارع من أجلها .

وقال “إن مصر تتحرك بفاعلية على الساحة الدولية شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً للتعبير عن صوت الشعب وتطلعاته ومصالحه، وأننا لا نسعى لاستبدال أي طرف بآخر، وإنما تنويع وتعدد البدائل والخيارات حتى تكون هناك حرية في اتخاذ القرارات” .

وتطرق فهمي لعلاقات مصر مع إفريقيا، فأشار إلى أن القاهرة تتفهم الاحتياجات التنموية لدول حوض النيل “إلا أن تلبية تلك الاحتياجات لا يجب أن تكون على حساب الحقوق الثابتة لمصر في مياه النيل”، مؤكداً أن قضية مياه النيل لا يجب التعامل معها كمعادلة صفرية يربح أحد أطرافها ويخسر الآخر، وشدد على أنه لا بديل عن التعاون بين جميع دول حوض النيل لتحقيق مصالحها المشتركة .

وأشار إلى أن مصر تقدر الجهود الأمريكية الحثيثة للتوصل لحل نهائي فلسطيني- “إسرائيلي” خلال فترة لا تتجاوز 9 شهور، وإنما اعتبر أن استمرار النشاط الاستيطاني والممارسات “الإسرائيلية” في منطقة الحرم القدسي، سيقضي على فرص التوصل إلى تسوية شاملة تفضي إلى إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة على أساس حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية . وأكد تمسك مصر بتحقيق الأمن المتساوي لجميع دول المنطقة من دون تمييز أو استثناء ل”إسرائيل” أو غيرها، وطالب بإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل النووية والكيميائية والبيولوجية .

وقالت مصادر عربية ان الزيارة الحالية لمدير المخابرات العسكرية الروسية، الجنرال فيكسلاف كوندراسكو، للقاهرة، أثارت التساؤلات حول مغزاها ودلالاتها في هذا التوقيت الذي تمر فيه العلاقات الأميركية - المصرية بحالة من التوتر جراء دعم واشنطن لجماعة الإخوان المسلمين، وتردد إدارة أوباما في الاعتراف ب ثورة 30 يونيو ووقف إمداد مصر بصفقة طائرات ودبابات وصواريخ أميركية كانت مقررة سلفاً .

وفي سياق متصل، أبدى عدد من نواب الكونغرس الأميركي في جلسة الثلاثاء قلقاً متزايداً من دخول روسيا على خط العلاقات المتدهور مع مصر، ومحاولة موسكو توظيف الأزمة لصالحها وتنمية علاقاتها بمصر على حساب الولايات المتحدة ما يكبّد الأخيرة خسائر استراتيجية بالمنطقة .

وكان الجنرال كوندراسكو قد وصل القاهرة قادماً من موسكو على رأس وفد عسكري وأمني في زيارة لافتة لمصر تستغرق عدة أيام، يلتقي خلالها عدداً من القادة العسكريين والأمنيين وعلى رأسهم وزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة المصرية الفريق أول عبدالفتاح السيسي لبحث سبل دعم علاقات التعاون بين البلدين في مجالات التدريب والتسليح وتبادل المعلومات، حسب مصادر مطلعة .

وأوضح الخبير العسكري اللواء حسام سويلم، المدير الأسبق لمركز الأبحاث الاستراتيجية للقوات المسلحة المصرية، أن زيارة الجنرال الروسي هي للوقوف على مطالب مصر بخصوص التسليح واستكشاف الاحتياجات المصرية من السلاح الروسي لسد الفراغ الناجم عن التنصل الأميركي من إمداد مصر بالسلاح ووقف المعونات العسكرية .

وتابع أن الزيارة تهدف أيضاً إلى تمهيد الأجواء إلى زيارة مرتقبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى مصر. وأضاف أنه يتوقع قدوم لجان روسية ومسؤولين آخرين ضمن جهود الإعداد لزيارة بوتين .

وقال إن هذه الزيارة مثّلت إزعاجاً للولايات المتحدة الأميركية وعليه قررت إيفاد وزير خارجيتها جون كيري لزيارة مصر لاحقاً في محاولة منها لاحتواء تبعات أزمة قطع الإمدادات العسكرية والتأكيد على أنه قطع مؤقت وتفويت الفرصة على الروس للحلول مكانها .

وأشاد سويلم بهذا المسلك المصري بالتوجه نحو الشرق الروسي باعتبار أن من شأنه إحداث توازن في علاقات مصر الدولية، وتوفير فرص أفضل للتعاون التسليحي ومجالات أخرى عديدة، بدلاً من إلقاء كل الأوراق على الطاولة الأميركية .
وكان مشرعون اميركيون أعلنوا انهم غير سعداء بالتخفيضات في المساعدات الاميركية لمصر التي أعلن عنها في وقت سابق هذا الشهر .

وقال أعضاء في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إن خفض المساعدات قد يؤثر على العلاقات الوثيقة مع الدولة المهمة من الناحية الاستراتيجية وبها قناة السويس، بالاضافة الى انها أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان .

وقال رئيس اللجنة إد رويس عضو مجلس النواب عن ولاية كاليفورنيا في جلسة استماع بشأن مصر أؤيد علاقة عسكرية قوية ومستمرة مع مصر .

وعبر أيضا بعض الديمقراطيين في اللجنة من أعضاء حزب الرئيس الاميركي اوباما عن قلقهم وتساءلوا عما اذا كان البيت الأبيض تشاور مع اسرائيل -التي أبرمت اتفاقية سلام مع مصر- قبل اتخاذه القرار .

وقال نائب نيويورك ايليوت انجيل، وهو أرفع عضو ديمقراطي في اللجنة، إن تعليق المساعدات يمكن أن يعرض للخطر عقودا من التعاون الوثيق مع الجيش المصري. وأضاف هذه الأفعال تجعل تأثيرنا عليهم أمرا أصعب وليس أسهل لأنني أرى انه اذا كنت تساعد سيكون لك بعض النفوذ. اذا كنت... تبتعد فسيكون موقفهم حينئذ.. هو..حسنا لماذا يتعين علينا ان ننصت لكم؟

أمنياً قتل ضابط في الشرطة المصرية، برصاص مسلحين شمال القاهرة . ونقلت “يو بي آي” عن مصدر أمني أن “ضابط الشرطة يعمل في مركز شرطة الخانكة التابعة لمحافظة القليوبية (شمال القاهرة)، كان متوجهاً إلى مقر عمله حينما هاجم المسلحون سيارة يستقلها في شارع الشعراوي الرئيسي في منطقة شبرا الخيمة وأطلقوا النار عليه فقتل على الفور” . واستشهد ثلاثة أفراد شرطة، في هجوم إرهابي على كمين أمني في المنصورة، ولاذ الجناة بالفرار، وتم تشكيل فريق بحث للتوصل إليهم، وعثر أفراد المعمل الجنائي على فوارغ طلقات في موقع الجريمة .

وكشفت مصادر مصرية مطلعة أن أجهزة الأمن تمكنت من إحباط مخطط إرهابي كبير استهدف اغتيال سياسيين وعسكريين، مشيرة إلى أنه تم إلقاء القبض على 45 شخصاً بتهمة الانتماء إلى هذا التنظيم الذي يقف خلف محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم والهجوم على كنيسة العذراء بالوراق الأسبوع الماضي .

وذكرت صحيفة “المصري اليوم” على موقعها الإلكتروني أن أجهزة الأمن ألقت القبض على 45 شخصاً ينتمون ل “تنظيم إرهابي دولي”، ، في ست محافظات، وبعض العناصر الأجنبية، بتهمة الاشتراك في محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، وأحداث كنيسة العذراء بمنطقة الوراق، بينهم تسعة ألقي القبض عليهم في القليوبية، وعثر بحوزتهم على أسلحة وذخائر ومواد تستخدم في صنع المتفجرات .

 

وبدأ قطاع الأمن الوطني استجوابهم وأحال 15 منهم إلى نيابة أمن الدولة العليا، فيما تكثف أجهزة الأمن جهودها لضبط اثنين من العناصر التكفيرية، لضلوعهما في محاولة الاغتيال . وكشفت أجهزة الأمن عن وجود مخطط لتفجير مطار أنشاص العسكري، واستهداف بعض الشخصيات السياسية، والعسكرية، والدينية، ومنشآت شرطية، وعسكرية .

واطلع وزير الداخلية الرئيس عدلي منصور ووزير الدفاع عبدالفتاح السيسي على تفاصيل القبض على أعضاء التنظيم خلال اجتماع بينهم، في مقر رئاسة الجمهورية، فيما أكد منصور ضرورة فرض الأمن لكونه الأولوية الرئيسية في هذه المرحلة، ووجه بضرورة مراجعة إجراءات تأمين المنشآت الحيوية، وتفعيل التواجد بالشارع، ومواجهة الخارجين على القانون، كما ناقش الاجتماع إجراءات تأمين محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى .

في الأثناء، أعلنت القوات المسلحة ضبط مجموعة من الأسلحة على الحدود الغربية، وذلك قبل محاولة تهريبها إلى داخل البلاد . وقال المتحدث العسكري الرسمي، العقيد أحمد محمد علي إن عناصر حرس الحدود في المنطقة الغربية العسكرية تمكنت من ضبط 3 أكياس كبيرة الحجم عثر داخلها على كمية من الأسلحة . كما تمكنت من ضبط 3 سيارات من دون لوحات معدنية، بالإضافة إلى سيارة ميكروباص عثر داخلها على كميات من نبات مخدر .

في سياق آخر، قال علي إن قوات الجيش الثاني الميداني العاملة على تأمين مدينة رفح نجحت في توقيف شخص يرتدي زي سيدة منقّبة، وذلك أثناء مراقبته لأوضاع أحد الكمائن الأمنية بمدينة رفح، و”لاحظت قوة التأمين تواجد السيدة المدعوة في محيط الكمين وتتحرك بطريقة مريبة وبمحاولة استيقافها لسؤالها عن سبب تواجدها في محيط الكمين حاولت الفرار وتحركت بسرعة لا تتناسب مع كونها سيدة” . وقال إنه على إثر ذلك قام أفراد الكمين بمطاردتها وإلقاء القبض عليها، “حيث تبين أنها رجل يتنكر في زي منقبة لمراقبة أوضاع القوات ونقل تلك المعلومات إلى العناصر الإرهابية والجهات الخارجة عن القانون”، لافتاً إلى أنه تم عرض هذا الشخص على النيابة المختصة واتخاذ جميع الإجراءات القانونية حيال المذكور .

وأعلنت مصادر أمنية، أن السلطات المصرية ألقت القبض على متشدد كان سجن في قضية اغتيال الرئيس أنور السادات، واتهمته بالتآمر لشن هجمات بالقنابل لحساب تنظيم “القاعدة” منذ الإفراج عنه العام الماضي .

وكان نبيل المغربي ضابط مخابرات في سلاح البحرية المصري، وقالت المصادر الأمنية إنه عضو بارز في “القاعدة”، وإن السلطات ألقت القبض عليه يوم الأحد، وأضافت أن صلات ربطته بضابط جيش سابق برتبة رائد حاول اغتيال وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم في سبتمبر/ أيلول الماضي .

وألقي القبض على المغربي في محافظة القليوبية التي تجاور القاهرة من الشمال . وأوضح مصدر، ألقي القبض عليه لكونه جزءاً من منظمة إرهابية ولأنه خطط لهجمات بالقنابل في البلاد .         

وذكرت حملة “تمرد” أنها دخلت رسمياً في تحالف انتخابي مع التيار الشعبي المصري لمؤسسه المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي . وأضافت الحملة في بيان، أن اجتماعاً مطولاً، مع عدد من قيادات التيار للاتفاق حول التنسيق الانتخابي الكامل، وأن التحالف الانتخابي المرتقب سيكون مفتوحاً لجميع القوى الوطنية ليكون معبراً عن القوى المنتمية للثورة ويعبر عن مشروع الحرية والعدالة الاجتماعية والاستقلال الوطني، على أن يقدم مرشحين يعبرون عن هذا المعسكر في الانتخابات البرلمانية المقبلة .

وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس عاطف حلمي، إن المكالمات الهاتفية المصرية مؤمنة تماماً من عمليات التجسس الخارجية، لكنه أشار إلى رصد محاولات لم تنجح لاختراق مواقع مصرية . وقال للصحفيين على هامش مؤتمر للوزارة، إن الحكومة رصدت منذ فترات طويلة محاولات عدة لاختراق بعض المواقع، “إلا أنها تعاملت معها باحترافية شديدة” لكنه لم يحدد المواقع التي تمت محاولة اختراقها .

وكان موقع مؤسسة (كريبتوم) وهي مكتبة رقمية أمريكية مستقلة للمستندات السرية، نشر، بداية الأسبوع الحالي، ما قال إنه وثائق حول تجسس وكالة الاستخبارات الأمريكية على نحو 125 مليار اتصال هاتفي، ورسائل نصية أغلبيتها على دول في منطقة الشرق الأوسط .

وقالت المؤسسة إن عدد عمليات التجسس على مصر وصل إلى 9 .1 مليار اتصال .    
ورحلت سلطات مطار القاهرة الدولي، 15 عراقياً إلى بلادهم بعد رفض دخولهم القاهرة رغم حصولهم على تأشيرات دخول مسبقة، وذلك لعدم وجود موافقات أمنية مسبقة .

وقالت مصادر أمنية بمطار القاهرة إنه أثناء إنهاء إجراءات ركاب الطائرة المصرية المقبلة من بغداد تبين وجود 15 راكباً عراقياً يحملون تأشيرات دخول من دون موافقات أمنية مسبقة، طبقاً لقواعد دخول العراقيين فتم رفض دخولهم وترحيلهم من حيث أتوا .

وأضافت المصادر أن موافقات الأمن على دخول جنسيات عدة كالسوريين والعراقيين والفلسطينيين مهمة جداً لمنع تسلل بعض العناصر المنتمية لجماعات تكفيرية وجهادية من دخول البلاد، خاصة بعد ثورة يناير/كانون الثاني وإعلان تنظيم القاعدة إرسال بعض كوادره إلى مصر .         

وأثار ممثل حزب النور السلفي جدلاً داخل لجنة تعديل الدستور، المعروفة إعلامياً بلجنة الخمسين، بشأن المواد المتعلقة بالهوية، إذ أعلن تمسكه بضرورة أن يضع الأزهر الشريف تعريفاً لعبارة مبادئ الشريعة مقابل حذف نص المادة 219 من الدستور المعطل والموضحة لمعنى مبادئ الشريعة . بالمقابل تمسك عدد من أعضاء اللجنة بضرورة الأخذ بتغيير المحكمة الدستورية العليا لتلك العبارة، ما دفع رئيس اللجنة عمرو موسى إلى عقد اجتماع مطول مع ممثل الحزب باللجنة صلاح عبدالمقصود .

وقال نصار إن الاجتماع شهد جدلاً كبيراً حول تفسير مبادئ الشريعة الإسلامية . واعترف ممثل الحزب في اللجنة صلاح عبدالمقصود بفشل الاجتماع، وقال إن الخلاف حول مواد الهوية لم يحسم حتى الآن، وأن هناك مساعي من جميع الأطراف لطرح بدائل للوصول إلى صيغة توافقية .

واستنكرت الجماعة الإسلامية ما وصفته ب “سرية” عمل لجنة تعديل الدستور وقالت، في بيان، إن إصرار اللجنة على سرية جلساتها يثير علامات الاستفهام وينتقص من الشفافية ويعد مخالفة لحرية تداول المعلومات .

ونشب خلاف داخل اجتماع لجنة نظام الحكم بسبب قيام لجنة الصياغة بإلغاء مواد مجلس الشيوخ “الشورى”، التي كانت أقرتها في وقت سابق، وقال عضو اللجنة السيد البدوي إنه ليس من حق لجنة الصياغة أن تلغي مجلس الشيوخ من دون العودة إلى اللجنة .

في حين قال رئيس لجنة نظام الحكم د . عمرو الشوبكي إنه لا فائدة من وجود هذا المجلس، فيما قال المقرر المساعد للجنة محمد عبدالعزيز إنه لا بد من الإبقاء على المجلس ووضع اختصاصات محددة له .