رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة يدعو المجلس الوطني للانعقاد ومحمد بن راشد يفتتح أعمال المجلس يوم الاثنين

رئيس الدولة يبحث آخر التطورات مع الأمير سعود الفيصل

محمد بن راشد : علمنا رمز وحدتنا خلف خليفة

محمد بن زايد : مصر نقطة توازن في المنطقة ونحرص على تعزيز علاقاتنا مع الدول الأفريقية

أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات، المرسوم الاتحادي رقم 146 لسنة 2013 بدعوة المجلس الوطني الاتحادي إلى الانعقاد في الدور العادي الثالث من الفصل التشريعي الخامس عشر، وذلك يوم الاثنين المقبل الموافق الحادي عشر من الشهر الجاري .

وسيفتتح أعمال المجلس في دورته الجديدة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فيما توقعت أوساط حكومية ونيابية موسماً خصباً للعمل المشترك بين الحكومة والمجلس الوطني .

وقال الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي إن محصلة التعاون في دور الانعقاد الماضي بين مجلس الوزراء والمجلس الوطني كانت جيدة، لكن المطلوب دائماً المزيد، مؤكداً أن الطرفين يذهبان إلى ما هو أبعد، وينطلقان من حرص رئيس مجلس الوزراء على استمرار العلاقة المتميزة بين الحكومة والمجلس على أرضية صلبة من الدينامية والإيجابية .

وكشف قرقاش عن اجتماع تنسيقي تم عقده يوم الخميس الماضي في مقر المجلس الوطني في دبي، وحضره من جانب المجلس رئيسه محمد بن أحمد المر، وكل من النائب الأول للرئيس، وهيئة المكتب، والأمين العام، والأمناء المساعدون، ومن جانب وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي الوزير وكل من الوكيل والوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني، وتم في خلاله الاتفاق على خطة تهدف إلى تكريس وتنمية روح التعاون، عبر إطار من التخطيط والتنظيم، بما في ذلك العمل على وضع جدول لحضور الوزراء لمناقشة المواضيع العامة أو مشاريع القوانين أو الإجابة عن أسئلة الأعضاء بمواعيد محددة، بحيث يكون الحضور أولوية مع مراعاة ارتباطات الطرفين المسبقة والطارئة بطبيعة الحال، مؤملاً أن يتحول ذلك إلى تقليد وعرف جديد في عمل المجلس .

وقال قرقاش: “مازلنا نسعى إلى تنظيم أفضل”، وأضاف: وضع الإطار الزمني يضمن عدم التأخير في عرض القضايا، وفي الوقت نفسه ينعكس إيجابياً على العلاقة المتبادلة بين المجلسين، خصوصاً لجهة ردود الحكومة على توصيات المجلس الوطني .

واختتم تصريحه قائلاً: من مصلحتنا جميعاً كمجلس وحكومة ومجتمع نجاح المجلس الوطني فهو أحد أهم مؤسساتنا الوطنية، وهو السلطة الثالثة بقوة الدستور .

ودعا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال كلمة وجهها إلى شعب دولة الإمارات، إلى بدء حملة وطنية وشعبية شاملة ومستمرة احتفالاً ب”يوم العلم “ الذي يصادف الثالث من شهر نوفمبر/تشرين الثاني، ذكرى تولي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان،  رئاسة الدولة .

ودعا أبناء وبنات الإمارات كافة إلى رفع العلم ومشاركة الجميع هذه اللحظات . كما وجّه الجهات والدوائر والوزارات الاتحادية عبر مبانيها كافة إلى رفع علم الدولة بشكل متزامن يوم الأربعاء الموافق السادس من شهر نوفمبر/تشرين الثاني في تمام الساعة 12 ظهراً، كإشارة لتوحيد علم دولة الإمارات عبر أراضيها ومبانيها كافة .

وأصدر مجلس الوزراء بهذه المناسبة، دليلاً إجرائياً وإرشادياً متكاملاً حول استخدامات علم الدولة، تضمن شرحاً تفصيلياً حول التعامل مع علم الدولة في الأحوال كافة بما يوحد استخداماته ويحفظ هيبته من العبث ويحافظ عليه رمزاً للوطن وشعاراً لشعب الإمارات .

وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في كلمته التي وجهها إلى شعب الإمارات “أن علم الدولة يمثل اتحاد إرادتنا وعزيمتنا . . واتحاد قدراتنا . . ووحدة بيتنا ورؤيتنا ومستقبلنا . . ويوحد قلوبنا على عشق تراب وطننا . . ويوحد طاقاتنا وإمكاناتنا لصنع مستقبل بلدنا” .

وأضاف في كلمته بمناسبة “يوم العلم”: “إننا في هذا اليوم نستذكر الأيادي الطاهرة للمؤسسين التي رفعت العلم أول مرة قبل 42 عاماً ونستحضر التضحيات التي أبقته مرفوعاً خفاقاً عالياً على مر أربعة عقود ماضية، ونتذكر المنجزات والمكتسبات التي رسخت مكانته بين دول العالم وحجزت له مكاناً متقدماً بين الأمم والشعوب” .

ودعا الجميع للاحتفاء بالعلم ورفعه عالياً خفاقاً في كل مكان ومشاركة الجميع هذه الصور عبر وسائل الإعلام والاتصال كافة، لأنه رمز عزة هذا الشعب وسر قوته ومصدر فخره واحترامه . .

وفيما يلي نص كلمة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بهذه المناسبة:

“الأخوة والأخوات المواطنين . . أبناء وبنات الإمارات المخلصين . . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . .

سلام الله ورحمته على هذه الأرض الطيبة . . وسلام الله ورحمته على أبنائها المخلصين وما ضمته صدورهم من محبة . . وسلام الله على كل من ضحى وتفانى . . وقدم وبذل في سبيل هذا الوطن ورفعته . .

وبعد . . فإن لكل أمة راية ولكل شعب شعاراً وعنواناً ولكل وطن علماً وعلامة . .

ولنا في دولة الإمارات علم . .لنا علم يمثل شعار طموحاتنا وعنوان تضحياتنا وراية عزنا وفخرنا . . لنا في دولة الإمارات علم يمثّل اتحاد إرادتنا وعزيمتنا واتحاد قدراتنا ووحدة بيتنا ووحدة رؤيتنا ومستقبلنا . . لنا أيها الأخوة في دولة الإمارات علم يمثل توحدنا خلف قائدنا الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وحبنا له وقسم الشعب على طاعته والولاء له رئيساً وقائداً وزعيماً لدولة الإمارات العربية المتحدة . . هو علم يوحّد قلوبنا على عشق تراب الوطن . . ويوحد طاقاتنا وإمكاناتنا لصنع مستقبل بلدنا . .

نحتفل اليوم يا أبناء وبنات الإمارات بهذا العلم . .علم دولة الإمارات . . نستذكر الأيادي الطاهرة للمؤسسين التي رفعته أول مرة قبل 42 عاماً . . ونستحضر التضحيات التي أبقته مرفوعاً خفاقاً عالياً على مر الأربعة عقود الماضية، ونتذكر المنجزات والمكتسبات التي رسخت مكانته بين دول العالم وحجزت له مكاناً متقدماً بين الأمم والشعوب  . .

علم دولة الإمارات ليس راية مرسومة أو قماشاً ملوّناً أو رمزاً أو علامة . . بل هو قلب ينبض في صدورنا وحب محفور في أعماقنا واستعداد للتضحية في سبيله بدمائنا وعزة ورفعة وكرامة نرخص في سبيلها أرواحنا . .

نحتفل يا أبناء وبنات الوطن بهذا العلم . . نرفعه عالياً على قدر رفعة حبه في قلوبنا . . خفاقاً نريده على مبانينا ومرافقنا ومؤسساتنا . . فيه قوة وطاقة وحركة تغير الزمن وتصنع الإنجاز . . وتلهم الأبناء والبنات وتغرسه في أعماق وجدانهم . .

في هذا اليوم الثالث من نوفمبر ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئاسة الدولة نبدأ أيها الأخوة والأخوات حملة وطنية شاملة مستمرة نرفع فيها علم دولة الإمارات عالياً، نعبّر فيه عن عشقنا لوطننا وامتناننا لمؤسسي دولتنا والتحامنا مع بعضنا وعهدنا ووعدنا ببذل الغالي والنفيس من أجل الحفاظ على اتحادنا . .

علمنا هو رمز عزة هذا الشعب وسر قوته ومصدر فخره واحترامه . . فلنحافظ عليه مرفوعاً عالياً خفاقاً ملهماً في كل مكان وزمان . .

وفقنا الله وإياكم لما فيه رفعة الوطن . . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 من جهته استقبل الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في قصر البحر الرئيس ألفا كوندي رئيس جمهورية غينيا .

ورحب ولي عهد أبوظبي بالرئيس الغيني وبحث معه علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وغينيا وسبل تطويرها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين .

وأكد الشيخ محمد بن زايد حرص دولة الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، على دعم علاقاتها الثنائية مع الدول الإفريقية الصديقة والتأكيد على أهمية تعزيزها وتنميتها من أجل تحقيق المصالح المتبادلة منوهاً بان دولة الإمارات وجمهورية غينيا تجمعهما علاقات طيبة ومتميزة .

وتناول اللقاء الذي حضره الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية استعراض العلاقات الثنائية وأهمية دعمها في كافة المجالات خاصة في جوانب الاقتصاد والاستثمار بما يعود بالفائدة على البلدين .

كما جرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول المستجدات الإقليمية والدولية وتطورات الأحداث في المنطقة إضافة الى عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

من جانبه، أبدى الرئيس الغيني سعادته بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة ولقائه ولي عهد أبوظبي مؤكداً حرص بلاده على تنمية علاقاتها الثنائية مع الإمارات.

والتقى الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في فندق ياس الوفد الشعبي المصري الذي يمثل القوى السياسية والثقافية والاجتماعية والإعلامية والفنية الذي قدم الشكر وثمن لدولة الإمارات قيادة وشعباً مواقفهما الأصيلة والداعمة لمصر وشعبها .

  وقال في بداية اللقاء خلال معرض ترحيبه بالوفد المصري: “نبادلكم المحبة والأخوة، وليس بين الأشقاء شكر، وهذا الذي نؤديه واجب واستكمال لمواقفنا العربية وإن شاء الله نكون عند حسن الظن” .

وأكد قائلاً: “إن وقفة دولة الإمارات مع مصر وقفة أخ لأخيه، وهي نابعة من محبتنا لمصر وليس كرهاً في أحد،  مصر غالية علينا،  مصر مهمة لنا جميعاً، وهي نقطة اتزان في العالم العربي، ومهمتنا ومهمة إخواننا وأشقائنا بل ومهمة العاقل في العالم العربي هي الحفاظ على هذا البلد” .

وتمنى خلال اللقاء أن تصل إرادة الشعب المصري إلى غاياتها ويحقق أبناء الشعب المصري الشقيق تطلعاته نحو الأمن والاستقرار والتقدم .

وقال: إن المرحلة المقبلة تتطلب تكاتف والتفاف جميع أطياف الشعب المصري نحو العمل سوياً أكثر من أي وقت مضى من أجل التنمية الشاملة في مصر من خلال دعم الجهود الحكومية والبرامج الوطنية، مؤكداً أن تضافر جهود أبناء مصر كافة هو الكفيل بمواجهة التحديات وبتجاوز مصر لأوضاعها الحالية نحو استقرار البلاد وبناء وتنمية مصر المستقبل .

وأعرب عن شكره لهذه المبادرة الشعبية التي تنم عن أصالة وعراقة الشعب المصري وروحه الأخوية تجاه شعب الإمارات مشيراً إلى أن الشعبين الإماراتي والمصري يرتبطان بعلاقات أخوية راسخة .

بدوره حمل الوفد المصري الزائر خلال اللقاء مشاعر المحبة والتقدير والعرفان من قلوب جميع المصريين إلى دولة الإمارات وشعبها مؤكدين أن كلمة الشكر وحدها لا تكفي، مثمنين غالياً مواقف الإمارات الداعمة لمصر .

وقال مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين الأسبق نيابة عن الوفد: “شكراً لكم ولترحابكم وشكراً لشعب الإمارات الذي حمل هذه الروح الأصيلة والممتدة التي تصل إلى روح الشيخ زايد، رحمه الله،  وشكراً لأنكم أتحتم لنا الفرصة كي نجدد حبنا لبلد جميل ونعبر عن إعجابنا ببلدكم الذي صنع بعناية، صنعه الشيخ زايد بدقة وبإخلاص وبحب وأجمل ما صنع فيه أنه صنع أخلاق هذه الأمة الطيبة ووفاءها واحترامها، مضيفاً: “لا يوجد قطر عربي إلا تجد فيه فيه أثراً من آثار خير الشيخ زايد” .

وعدد الأستاذ مكرم مناقب ومواقف الشيخ زايد في تاريخ مصر بدءاً من  موقفه  في  حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973 مروراً بدعوته إلى وقف المقاطعة العربية لمصر وصولاً إلى فيض مساعداته ومبادراته للشعب المصري التي تصل مباشرة إلى البسطاء والفقراء وإقامته للمشاريع التنموية التي تخدم كل فئات المجتمع .

وقال: “الشيخ زايد أيقونة في قلب كل مصري وأنا أعبر عن حقيقة واقعة في نفوس ووجدان الشعب المصري . وقد ازددنا حباً في الفقيد الشيخ زايد بعد أن ورث حب مصر لأبنائه وشعبه” .

وأردف قائلاً: “أهم ما أدهشنا أن الدعم الإماراتي لمصر مساند بقوة من الشعب وهذا دلالة على أن الشعب يحب قيادته وأن القيادة والشعب الإماراتي يقفون سنداً لشقيقتهم مصر” .

وأكد أثناء حديثة أهمية تحصين الأجيال الحالية والقادمة من الأفكار المتطرفة من خلال تضافر جهود الدول العربية جميعاً لأن الخطر ليس مرتبطاً بدولة واحدة وإنما كل الدول العربية قد تتأثر بهذا الخطر وإذا لم نواجهه جميعاً فإن الخطر سينتشر .

حضر اللقاء الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، ومحمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وإيهاب حمودة السفير المصري المعين لدى الدولة .  

وزار الوفد الشعبي المصري لدولة الإمارات مقر قناة سكاي نيوز عربية في أبوظبي، في اليوم الثاني لزيارته للدولة، بغرض تقديم الشكر لشعب ودولة الإمارات “على موقفهم الداعم للشعب المصري في ثورته الثانية” .

وأعرب الوفد خلال تفقده ستوديوهات وغرف أخبار سكاي نيوز عربية، عن تقديره لمهنية القناة العالية وحرفيتها الإعلامية في تغطية الأحداث الجارية .

يضم الوفد الشعبي المصري قيادات سياسية وحزبية وشخصيات عامة وفنانين وكتاباً، منهم رئيس حزب الوفد السيد البدوي، والفنانون يسرا وإلهام شاهين وهاني رمزي، ونقيب الصحفيين المصريين السابق مكرم محمد أحمد .

وكرر أعضاء الوفد، خلال زيارتهم لسكاي نيوز عربية، ما أعلنوه منذ وصولهم إلى أبو ظبي عن شكرهم لموقف الإمارات “النابع من التزامها العربي الأصيل” .

وقال الفنان هاني رمزي: “لا نستطيع أن ننكر فضل الإمارات في دعم الثورة المصرية عامة، وخاصة في 30 يونيو” .

وعن زيارة الوفد لدولة الإمارات قال مكرم محمد أحمد: “جئنا لنشكر الإمارات حكومة وشعباً على وقوفها بجانب مصر، جئنا لنقول إن التطرف هو عدونا المشترك وأن شباب العرب بحاجة لمن يحميه من التيارات المتطرفة” .

وجاءت زيارة الوفد ضمن جولاته على مدى يومين والتي شملت زيارة مدينة ومصدر للطاقة النظيفة ومضمار فورمولا 1 في جزيرة ياس وغيرها من معالم البلاد، إضافة إلى لقاءاتهم بالمسؤولين والبرلمانيين والكتاب والصحفيين .

على صعيد آخر استقبل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارت، في قصر الروضة في مدينة العين بحضور الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الأمير سعود الفيصل وزير خارجية المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين والسبل الكفيلة بتعزيزها لتحقيق مزيد من الإنجازات، في إطار التواصل والتنسيق المشترك بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على الأصعدة كافة، إضافة إلى بحث أبرز المستجدات والقضايا على المستويين الإقليمي والدولي ذات الاهتمام المشترك .

ونقل الفيصل خلال اللقاء تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة وتمنياته لرئيس الدولة، موفور الصحة والعافية .

بدوره حمل رئيس الدولة وزير الخارجية السعودي تحياته إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين، متمنياً له موفور الصحة والعافية وللشعب السعودي الشقيق دوام التقدم .

حضر اللقاء الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، والشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والشيخ خالد بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس إدارة طيران الاتحاد، والشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار رئيس الدولة، والشيخ هزاع بن طحنون آل نهيان وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، وأحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة، وعدد من كبار المسؤولين في الدولة، وإبراهيم السعد البراهيم سفير المملكة العربية السعودية لدى الدولة، وأعضاء الوفد المرافق للأمير سعود الفيصل .