جانب من آخر التطورات خلال الأسبوع الحالى

دولة المقاومة العربية المتحدة تقرر الانتقال من الحكومة الألكترونية إلى الذكية

سلطنة عمان تسند مناقصات بأكثر من 155 مليون ريال لإنشاء مبنى المعارض الجديد

وزير خارجية اميركا : استمرار الاستيطان غير بناء ويجب أن يتوقف

وزير الدفاع اليمنى يتهم أطرافاً سياسية بالاعتداء على النفط والغاز

اقرار خطة لمواجهة التحديات الأمنية فى تونس

إيران تعدم اثنين اتهما بالتجسس لصالح اسرائيل واميركا

مسلحون هاجموا مجمعاً نفطياً فى ليبيا

أوروبا تحذر من حرب أهلية فى العراق

تركيا تقرر بناء جدارين على الحدود مع سوريا

دوله الامارات العربية المتحدة :

أعلنت حكومة الإمارات عن إطلاق مشروع «الحكومة الذكية»، والذي يهدف توفير كل الخدمات الحكومية على الهواتف المتحركة وتسهيل وصولها للمتعاملين في أي مكان وزمان، لتنتقل بذلك إلى مرحلة ما بعد الحكومة الإلكترونية والتي كانت قد أطلقتها في عام 2001 .
وتهدف المبادرة التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وذلك لتقديم حلول جديدة في مجال تطبيقات الهواتف والأجهزة الجوالة والرسائل النصية، وبما يضمن الحصول على الخدمات الحكومية على مدار الساعة بإجراءات سهلة ومبسطة وكفاءة عالية وشفافية تلبي احتياجات وتوقعات المتعاملين، وتشعرهم في الوقت نفسه بأهمية التواصل معهم في أي مكان وزمان، بما ينسجم مع توجهات الحكومة في تطوير الخدمات الحكومية وتحقيق السعادة وجودة حياة عالية لمواطني البلاد والمقيمين على أرضها .
وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: «هدف المبادرة هو أن ننقل مراكز الخدمات واستقبال المعاملات الحكومية إلى كل جهاز متحرك في يد أي متعامل، وبما يمكنه من تقديم طلبه للحكومة من هاتفه حيثما كان ودون أي انتظار، فالحكومة الناجحة هي التي تصل بخدماتها للناس ولا تنتظرهم ليأتوا إليها ».
وأضاف: «دورنا كحكومة أن نسهل حياة الناس ونحقق لهم السعادة، وواجبنا أن نصل لكافة شرائح المجتمع على اختلاف مستوياتهم وثقافتهم الإلكترونية ونقدم لهم أفضل الخدمات الحكومية ».
وجاء الإعلان عن مبادرة الشيخ محمد بن راشد بإطلاق «الحكومة الذكية» خلال لقاء نظمته حكومة دولة الإمارات بمشاركة أكثر من 1000 مسؤول حكومي، وذلك في أعقاب توجيهات الشيخ محمد في القمة الحكومية التي عقدت في دبي مؤخرا، والتي أكد فيها على ضرورة تطوير الخدمات الحكومية والارتقاء بها، وجعلها قريبة من المواطنين .
وتهدف ندوة الحكومة المتنقلة إلى رفع وتعزيز الوعي لدى الجهات الحكومية للاستفادة من خدمات الهاتف المتنقل وتطبيق أفضل التقنيات في مجال الخدمات لتقديم أفضل ما لديها وتحفزيها للارتقاء بخدماتها إلى أرفع المستويات استنادا إلى عوامل الإبداع والابتكار وانطلاقا من فهم واضح لاحتياجات المواطنين وكل المتعاملين بما يواكب طموحهم ويلبي رغباتهم، وتقديم خدمات تضاهي بجودتها تلك المتاحة في القطاع الخاص من خلال تبادل الخبرات مع الجهات المتميزة في تطبيقات الأجهزة الجوالة حول العالم، تشجيعا للجهات الحكومية في الإمارات على تطبيق مبادرة الحكومة الذكية .
وتشكل مبادرة «الحكومة الذكية» آلية مبتكرة للتواصل مع المتعاملين، مستفيدة من الانتشار الكبير للهواتف المتحركة والأجهزة الذكية، حيث تمتلك الإمارات نحو 14 مليون مشترك أي بمعدل هاتفي جوال لكل شخص، وحققت الدولة المركز السابع في خدمات الحكومة الإلكترونية على مستوى العالم، واليوم تعزز ريادتها بإطلاق وتبني الحكومة الذكية الأكثر تطورا .
وذكر نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أنه اجتمع مع 1000 مسؤول حكومي من الصف الأول والثاني والثالث وأعلن عن رؤيته لحكومة المستقبل، مشيرا إلى أن حكومة المستقبل لا تنام وتعمل 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الأسبوع و365 يوما في السنة، واصفا الحكومة بالسريعة في المعاملات والقوية في الإجراءات .
كما أشار إلى أن الحكومة الذكية هي المرحلة التي تأتي ما بعد الحكومة الإلكترونية، وقال: «نريدها أن تصل للناس لا أن يصلوا إلينا، وسنصلهم عبر هواتفهم الذكية»، مشيرا إلى أنه تم إعطاء مهلة سنتين لتنفيذ مشروع الحكومة الذكية، وتم وعد المسؤولين الذين لا يحققون الهدف أن تقام لهم حفل وداع بنهاية هذه المدة، في إشارة إلى حرص الشيخ محمد بن راشد على تنفيذ المشروع في الوقت المحدد له. إلى ذلك، أعلن صندوق الاتصالات ونظم المعلومات عن تخصيص 200 مليون درهم (54.4 مليون دولار) كمبادرة لتمويل تطبيقات الخدمات الهاتفية للجهات الحكومية في الإمارات. وتشمل مبادرة الصندوق تقديم الدعم الفني والاستشاري للجهات الحكومية ما يساعدها على تطوير خدماتها والوصول بها إلى المتعاملين من كل شرائح المجتمع في دولة الإمارات عبر الهاتف المتحرك بكل سهولة ويسر وفي أي زمان ومكان على مدار الساعة .
مصر :
                                                                   
واصلت حملة “تمرد” جمع توقيعات المصريين بسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي والمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وسط انتقادات قيادات إسلامية . وقالت الحملة في بيان لها الجمعة إنها أكدت عدم استلامها استمارات تحمل شعارات حزبية، وأنه سيتم استبعاد تلك الاستمارات . وأعلنت عن إعدادها قاعدة بيانات لجمع التوقيعات بحيث لا يتم قبول سوى توقيع واحد فقط للشخص، وناشدت الحملة المواطنين والمتطوعين في الحملة تسليم الاستمارات الموقعة إلى مقار القوى والأحزاب السياسية الداعمة لها . وواصلت الحملة نشاطها في المحافظات المصرية والقاهرة، لاسيما في القرى والنجوع والكفور والأحياء الشعبية، بهدف جمع أكبر عدد من التوقيعات . وأشارت مصادر إلى أن الحملة قاربت على الانتهاء من جمع 7 ملايين توقيع، ما اعتبره المصدر معدلا جيدا لجهود المتطوعين لاسيما أن الحملة لم يمض على عملها أكثر من 15 يوماً .

وقال القيادي بالدعوة السلفية زين العابدين كامل، إن ما تفعله حملة “تمرد” ناتج عن فراغ سياسي وانخفاض في مستوى الثقافة السياسية، لافتاً إلى أن الدستور نظم طريقة تغيير رئيس البلاد ووضع آليات محددة للتغبير، وأن التغيير يأتي عبر صناديق الانتخابات لا بتوقيعات سحب الثقة . واعتبر الرئيس السابق لحزب الأصالة، عادل عفيفي، ان الحملة مجرد تنفيس سياسي لشباب الثورة، وأنها لن تثمر عن أي نتائج من شأنها الإطاحة بالرئيس المنتخب، ودعا أعضاء الحملة إلى ادخار جهدهم للانتخابات البرلمانية لاسيما أن الحملة غير قانونية، حسب قوله .

من جهة أخرى، دعت رابطة ضحايا حكم الإخوان المسلمين (التي تأسست قبل أيام) جموع الشعب المصري إلى الاحتشاد في ميدان التحرير (الجمعة) تحت مسمى “جمعة القصاص للشهداء” . وناشدت الرابطة جميع الأحزاب والقوى السياسية المشاركة في التظاهرة للقصاص لدماء الشهداء والمطالبة بإجراء محاكمات عادلة . وقالت إنها ستعلن قائمة بأسماء شركات ومنتجات جماعة الإخوان المسلمين وحلفائها، وذلك لحث المواطنين على مقاطعتها في إطار حملة شعبية ستنظمها الرابطة تحت عنوان “قاطع” . واعتبرت أن حملة “قاطع” تستهدف تكبيد جماعة الإخوان خسائر اقتصادية واسعة إزاء ما تقوم به من استبداد في حق الشعب المصري .

هذا واحتشد المئات من المتظاهرين في ميدان التحرير بالقاهرة عقب أداء صلاة الجمعة في إطار فاعليات مليونية القصاص للشهيد التي دعت إليها حركة ضحايا حكم الإخوان للمطالبة بالقصاص للشهداء، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وتعديل الدستور، وإقالة حكومة الدكتور هشام قنديل، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني من شخصيات وطنية .

وقد اندلعت اشتباكات محدودة بين قوات الامن المركزي وعدد من المتظاهرين في محيط شارع الشيخ ريحان وشارع قصر العيني، فيما انطلقت مسيرة تأبين ضحايا احداث مدينة الخصوص ومقر الكاتدرائية بالعباسية، وتعالت الهتافات المطالبة باسقاط النظام من المتظاهرين في التحرير .

ورشق المتظاهرون القوات بالحجارة فيما اطلقت قوات الامن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين ومنعهم من محاولات هدم الجدار العازل بالمنطقة .

وردد المشاركون هتافات طول ما الدم المصري رخيص يسقط يسقط أي رئيس، والشعب يريد إسقاط النظام، واصحى يا مرسي وصحى النوم 30 يونيه آخر يوم .

وحمل المتظاهرون صوراً للزعيم الراحل جمال عبد الناصر ولافتات كتبوا عليها مطالبهم منها الشعب أسقط شرعيتك يا مرسي، مطالبنا القصاص، أين حق الشهداء، ارحل، زي ما هيه زي ماهيه مش هنسيبها للإخوانجية .

قال جمعة محمد علي، خطيب ميدان التحرير، إن الثوار لن يسمحوا لجماعة الإخوان المسلمين بالتمكن من أخونة مفاصل الدولة والهيمنة عليها كما فعل نظام مبارك والحزب الوطني المنحل. واضاف أن الإخوان هم امتداد لحكم الرئيس المخلوع مبارك، ويتاجرون بالدين ويتلاعبون بمشاعر وأحلام الشعب على حسب قوله .

ودعا جمعة الشعب المصري لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة قبل يوم 30 /6 المقبل حقنا للدماء والحفاظ على أمن الوطن واقتصاده وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح وعدم أخونة الانتخابات الرئاسية كما يحدث الآن على حد قوله . وأشار على إلى أن جماعة الإخوان المسلمين لن يتركوا السلطة والكرسي لأنهم لن تتاح لهم هذه الفرصة مرة ثانية .

وناشد جميع أطياف الشعب المصري وأحزابه السياسية النزول يوم ٣٠ حزيران في جميع الميادين والشوارع المصرية حتى إسقاط حكم جماعة الإخوان المسلمين ورحيل الرئيس محمد مرسي .
في الوقت ذاته، انطلقت مسيرة تضم عشرات الأقباط من دوار شبرا إلى ماسبيرو، لإحياء ذكرى الأربعين لضحايا بلدة الخصوص، والمطالبة بالقصاص لهم .

ورفع المشاركون في المسيرة التي دعا إليها اتحاد ماسبيرو، لافتات كتب عليها:

نحن شعب واحد، فيما بثت مكبرات الصوت الترانيم والشعائر الدينية، فضلا عن رفع الصلبان في طريقهم إلى مبنى الإذاعة والتليفزيون .

يُذكر أن اتحاد شباب ماسبيرو دعا إلى مسيرات تنطلق من دوار شبرا؛ لتأبين ضحايا حادث مدينة الخصوص والكاتدرائية المرقسية بالعباسية، والمطالبة بسرعة القصاص للشهداء .

اليمن :

وصف وزير الدفاع اليمني اللواء محمد ناصر أحمد أعمال التخريب التي تطال أنابيب النفط وأبراج الكهرباء في اليمن بأنها أعمال خطط لها لتستهدف الأمن والاستقرار وتسعى إلى إبقاء اليمن تحت طائلة الأزمات .

وأتهم، وفقًا لما أورده موقع الجيش اليمني ((سبتمبر نت))، جهات لم يسمها بالوقوف خلف هذه الأعمال أو من يوعز بتنفيذها وهي ذات سمة سياسية تستهدف دفع المؤسسة الدفاعية والأمنية إلى الاصطدام بالمجتمعات المحلية وبالتالي تستمر وتوظف سياسيًا وإعلاميًا في محاولة لشق الالتحام والشراكة بين المؤسسة الدفاعية وبين مكونات المجتمع .

وكشفت السلطات اليمنية، عن مخطط لأحد أفرع تنظيم القاعدة بالاستيلاء على إحدى مناطق محافظة حضرموت في جنوب شرقي البلاد، في وقت قام مسلحون قبليون بتفجير أنبوب النفط الرئيسي في البلاد، في إطار العمليات التخريبية التي تشهدها المصالح الحيوية في اليمن .
وقالت وزارة الداخلية اليمنية، في بيان إن عناصر تنظيم أنصار الشريعة التابع لتنظيم القاعدة يسعون إلى الاستيلاء على مديرية غيل باوزير في محافظة حضرموت والتي تقع على مسافة قريبة من مدينة المكلا، التي تعد الميناء الرئيسي في المحافظة النفطية الهامة وأكبر المحافظات اليمنية من حيث المساحة .
ووصف بيان الداخلية اليمنية المخطط بالإرهابي، وقال: إنه يسعى إلى تحول غيل باوزير إلى إمارة إسلامية، وإن هذا المخطط «المحكوم عليه بالفشل يعكس تمسك ما يسمى بأنصار الشريعة بأحلامهم المريضة التي منيت بفشل ذريع في محافظات أبين، شبوة ورداع بمحافظة البيضاء»، وأكدت الوزارة أن «مثل هذه المخططات هي أضغاث أحلام تدلل عن حالة الإفلاس والعزلة التي وصل إليها هذا التنظيم الإرهابي والذي أصبح دون سند شعبي ومعزولا ومطاردا من مختلف محافظات الجمهورية وأينما وجد ».
وشهدت مديرية غيل باوزير في الأشهر الأخير، سلسلة من عمليات الاغتيالات التي استهدفت عددا من خيرة ضباط جهاز الأمن السياسي (المخابرات (.
وطالت تلك الاغتيالات بعض أبناء أولئك الضباط، ضمن سلسلة اغتيالات في عدد من المحافظات اليمنية وبالأخص الجنوبية تطال ضباط الجيش وأجهزة الأمن والمخابرات، ولم تعلن السلطات اليمنية نتائج التحقيق بشأن المتورطين في هذه العمليات، غير أن أصابع الاتهام، في الغالب، تشير إلى تورط تنظيم القاعدة وفرعه المحلي باليمن «أنصار الشريعة ».
سوريا :

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي جون كيري الوضع في سورية, حسب ما أعلن مصدر في وزارة الخارجية الروسية .

وقال المصدر إن "الحديث تناول الوضع في سورية من منظار التمهيد للمؤتمر الدولي حول التسوية السياسة للأزمة في هذا البلد ".

وكان مصدر في الخارجية الروسية قد أعلن أن الوزيرين الروسي والأمريكي سيلتقيان في باريس في السابع والعشرين من مايو الجاري, للبحث حول الأزمة السورية، وخاصة آفاق عقد المؤتمر الدولي حول سورية .

وقالت مصادر عربية ان خلافات خيّمت على الاجتماع الطارئ للجنة الوزارية العربية المكلفة متابعة الملف السوري الذي انعقد في ما مقر الجامعة العربية بالقاهرة .

وذكرت المصادر ان فريقا يرى ان هناك تراجعا عربيا ودوليا في التعامل مع الأزمة وتراجعا دوليا تجاه رحيل النظام السوري، وان هناك تغيرا في موقف الأمين العام للجامعة نبيل العربي يتماشى مع موقف المبعوث العربي - الدولي الأخضر الابراهيمي، الذي يقول انه لن يتم حسم المعركة عسكريا، ومهما طالت فإنه لا بد من حلّها سياسيا. وهو طرح تؤيده الجزائر والعراق، وتدعمان مشاركة الدول العربية ومشاركة النظام السوري في مؤتمر جنيف - ٢ .

وأكدت المصادر العربية ان الاجتماع لم يستغرق سوى نصف ساعة ولم يعقبه مؤتمر صحافي كالمعتاد، وان خلافات برزت بين المجتمعين، ما أدى باللجنة الى الطلب من العربي الدعوة الى اجتماع مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية بشكل طارئ في الخامس من حزيران المقبل، وقبيل انطلاق المؤتمر الدولي، للتوصل الى موقف موحّد .

وأوضحت المصادر ان الخلاف تركّز على قانونية اصدار اللجنة لقرارات، وإنما توصيات ترفع الى مجلس الجامعة على المستوى الوزاري، وإصرار العراق والجزائر على تأكيد دعم المؤتمر الدولي من دون ضغوط وشروط واعترضت الدولتان على التوجه الى مجلس الأمن واستباق نتائج المؤتمر الدولي .

تونس :

نظر المجلس الوطني للأمن الذي اجتمع في قصر قرطاج في مجموعة من الملفات وقرر وضع خطة لمواجهة التحديات الأمنية أساسها مواصلة التضييق على التيارات المتشددة التي تعتمد أساليب العنف في معاملاتها، ومراقبة الحدود ومقاومة التهريب والتجارة الموازية وتعزيز الحضور الأمني في محيط المحاكم التونسية بعد صدور تحذير من استهدافها بعمليات إرهابية. وينظر المجلس في ملفات تتعلق بميادين الدفاع والأمن والسياسة الخارجية .
كما دعا المجلس حسب مصادر في رئاسة الجمهورية إلى وضع خطة لتحييد المساجد وتشجيع الخطاب الديني المعتدل. وبشأن حالة الطوارئ التي لا تزال تحكم تونس، رجحت مصادر من وزارة الدفاع الوطني أن يتواصل العمل بها لوجود «تحديات أمنية ».
وسجلت جلسة المجلس الوطني للأمن حضور الرؤساء الثلاثة (رئيس الدولة ورئيس الحكومة ورئيس المجلس التأسيسي) إلى جانب كل من وزير العدل ووزير المالية ووزير الشؤون الدينية ووزير الدفاع ورئيس أركان الجيوش ومدير الأمن الرئاسي والمديرين العامين للأمن الوطني وترأسه المنصف المرزوقي الرئيس التونسي . وعقد المجلس الوطني للأمن اجتماعه الأول للأمن يوم 19 أبريل (نيسان ).
ويهتم المجلس الوطني للأمن في تونس بدراسة وتحليل وتقييم جميع المعلومات والمعطيات الأمنية التي تتعلق بالأمن الوطني داخليا وخارجيا. ويتولى حسم الاختيارات الأساسية في مجال الأمن والخطة الأمنية الوطنية. كما تعهد إليه مهمة تقييم التحديات الداخلية والخارجية وتوجيه الأبحاث في ميدان الاستعلامات إضافة إلى تنسيق العلاقات الخارجية في مجال الأمن الوطني .
ايران :
أعدمت السلطات الإيرانية رجلين أدينا بالتجسس لصالح جهاز المخابرات الإسرائيلية والأميركية. وبدورها نددت منظمة حقوق الإنسان في إيران بتنفيذ الإعدام وحملت المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي المسؤولية .
وأعلنت النيابة العامة في طهران ببيان أن محمد حيدري أدين بتهمة «تزويد معلومات حول الأمن وأسرار البلاد إلى الموساد مقابل المال ».
والمحكوم الآخر كوروش أحمدي «قدم معلومات إلى وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) » كما أضافت: «النيابة دون إعطاء تفاصيل أخرى ».
وأصدرت محكمة طهران الثورية الحكم عليهما بالإعدام وأيدته المحكمة العليا في البلاد، حسب وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية، إلا أنها لم تذكر تفاصيل أكثر حول متى ألقي القبض عليهما أو وقت محاكمتهما؟
وأدانت منظمة حقوق الإنسان في إيران بإعدام المتهمين أحمدي وحيدري، ودعا محمود أمر - مقدم، المتحدث باسم المنظمة، المجتمع الدولي إلى إدانة تنفيذ الإعدام، وقال: «إعدامات اليوم جزء من محاولات النظام لمنع التظاهرات قبيل الانتخابات الرئاسية المقبلة في يونيو (حزيران)»، وأضاف: أن «المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي يعلم جيدا أن أي مظاهرات جديدة ستؤدي إلى سقوط ديكتاتوريته ».
وأضاف أميرى - مقدم في بيان أن هناك الكثير من السجناء السياسيين في دائرة الخطر خشية إعدامهم في السجون الإيرانية، وأنه على المجتمع الدولي التدخل لإيقاف تلك الإعدامات .
وأعلنت السلطات الإيرانية في أوقات سابقة نجاحها في رصد وضبط شبكات تجسس تعمل داخل البلاد، بعد أن ألقت باللوم في اغتيال عدد من علمائها المرتبطين ببرنامجها النووي على أجهزة مخابرات غربية وبخاصة الموساد .
وبينما تنفي الولايات المتحدة ضلوعها في أي حادث اغتيال لم تعلق إسرائيل .
روسيا :

أفشلت الاستخبارات الروسية (أف أس بي) مخططًا إرهابيًا كان يخطط له ثلاثة مسلحين في موسكو, حيث أسفرت العملية عن مقتل اثنين من المسلحين .
وأفادت اللجنة الروسية لمكافحة الإرهاب بأن المسلحين قد رصدوا في منزل بمدينة اوريخفو-زويفو في منطقة موسكو, مضيفة أن "قوات الأمن أفشلت محاولة اعتداء في العاصمة الروسية موسكو ".

وقالت اللجنة أن المسلحين فتحوا النار بعد أن طلب ممثلو القوات الخاصة منهم الاستسلام, ما أسفر عن مقتل اثنين من المسلحين في مواجهة سريعة جرى خلالها اعتقال مسلح ثالث وإصابة عنصر في القوات الخاصة بجروح طفيفة .

ولم تحدد السلطات الروسية بعد طبيعة الاعتداء الذي كان يخطط له .

السودان :

أعرب الرئيس السوداني عمر البشير عن ثقته في انتصار القوات المسلحة في كل الجبهات، مؤكد أن المؤامرات التي تحاك ضد بلاده لن تزيدها إلا قوة ومنعة، ودعا الجيش والمجاهدين لأن “يرموا قدام” .

وتفقد كل من الفريق أول ركن مهندس عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع والفريق أول محمد عطا مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني الأوضاع الأمنية بمدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور وما حولها من مناطق .

وقال وزير الدفاع إن الزيارة تأتي في إطار الاطمئنان على الأوضاع الأمنية في نيالا وما حولها وعلى الترتيب والتنسيق الكامل بين الجيش والشرطة وجهاز الامن والمخابرات لترتيب الأوضاع داخل نيالا . وأشار حسين إلى أن الأوضاع داخل المدينة مستقرة علاوة على أن حركة المواطنين تسير بصورة مطمئنة والأوضاع الأمنية في الولاية تسير في تحسن مستمر .

من جانب آخر، تداولت أنباء عن تغيير وزاري وشيك، ظل يتردد منذ فترة، وسيطال كافة القيادات، غير أن هذه المرة  أشار إلى مغادرة النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان طه إلى رئاسة الحزب، وأضافت الأنباء أنه سيجري عقب استكمال العمليات العسكرية وتحرير (أبوكرشولا) تحديداً . وأشارت إلى أن الرئيس البشير لايزال على موقفه الرافض للترشح لولاية رئاسية أخرى رغم الضغوط الكبيرة التي تمارس عليه بضرورة العدول عن قرار عدم الترشح لولاية رئاسية جديدة نسبة للتحديات الجسام التي يمر بها الوطن .

وتبدأ مؤسسة الرئاسة خلال الأيام المقبلة في إقامة ندوات في ميادين مفتوحة لعامة الشعب، تتناول حقائق الأوضاع في البلاد، وذلك في إطار برنامج تعبوي تنويري ينفذه حزب (المؤتمر الوطني) بولاية الخرطوم . ويشارك في هذه الندوات علي عثمان محمد طه النائب الأول لرئيس الجمهورية والدكتور الحاج آدم يوسف نائب رئيس الجمهورية والدكتور نافع علي نافع مساعد الرئيس .

ليبيا  :

هاجمت مجموعة ليبية مسلّحة، الاثنين، أكبر مجمع نفطي لتصدير الغاز إلى أوروبا غرب العاصمة طرابلس، واستولت على 20 مركبة تابعة له، فيما كشف رئيس الوزراء علي زيدان عن نيته إجراء تعديل وزاري يشمل بعض الوزارات سواءً كانت سيادية أو غير سيادية .

وقالت رئاسة أركان الجيش الليبي في بيان، إن مجموعة ليبية مسلّحة هاجمت المجمع الصناعي للنفط في مليتة 160 كلم غرب طرابلس، والذي تديره شركة (إيني) الإيطالية، واعتدت على كتيبة الحراسة الخاصة به، ما أدّى إلى إصابة آمر الكتيبة وأحد أفراد الحراسة بجروح . وأوضح البيان أن المسلّحين استولوا على 20 مركبة آلية تابعة للشركة .

وذكرت رئاسة الأركان في بيانها أنها أصدرت الأوامر لسلاح الجو بالتحرّك وتمشيط المنطقة لملاحقة الجناة، والقيام بعمليات استطلاعية، والتعامل مع أي هدف مشبوه .

وأوضحت أن القوة المكلفة بحماية المجمع تجنّبت التعامل المسلّح المباشر مع المجموعة المعتدية تفادياً لوقوع أضرار بالمجمع الصناعي، وبالمنطقة وسكانها .

ويقع المجمع على بعد 22 كيلومتراً شرق مدنية زوراة، وتبلغ مساحته نحو 355 هكتاراً تضم مرافق معالجة النفط والغاز، وكذلك خزانات لتخزين النفط الخام والمنتجات السائلة الأخرى، فضلاً عن مرافق التصدير .ويقوم المجمع بمعالجة الغاز والمكثفات المنتجة، وتصل طاقته الإجمالية إلى 695 مليون قدم مكعبة من الغاز القابل للتصدير، و000 .31 برميل من المكثفات والغاز السائل، و450 طناً مترياً من مادة الكبريت الصلب .

وكان الموقع في مارس/ آذار الماضي مسرحاً لاشتباكات بين مجموعتين مسلحتين من مدينتي الزنتان وزوارة في الغرب الليبي، ما تسبب آنذاك بتوقف الصادرات خلال أيام عدة . وأفاد مصدر من الجيش إن هجوم الاثنين شنته إحدى هاتين المجموعتين.

العراق :

أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن الحكومة بصدد إجراء تغييرات في مواقع المسؤولين عن الأمن في البلاد وفي الخطط الأمنية بعد تزايد وتيرة العنف في الاسابيع الأخيرة .

وقال المالكي في مؤتمر صحافي في بغداد برفقة عدد من الوزراء والمسؤولين الحكوميين بعد صباح دام قتل وأصيب فيه العشرات في هجمات متفرقة “نحن بصدد إجراء تغييرات بالمواقع العليا والمتوسطة والخطط الأمنية” . وأضاف أن الحكومة ستبحث هذه المسألة في جلستها الأسبوعية “لاتخاذ قرارات” .

واعتبر المالكي أن العراق يشهد “عدم استقرار مجتمعي بسبب الفتنة الطائفية التي ارتبطت هذه المرة بمعطيات خارج الحدود وبصراعات طائفية في العراق أدخلها المفسدون والسيئون من الطائفيين” . وتابع: “اطمئن الشعب العراقي بأنهم لن يتمكنوا من إعادة أجواء الحرب الطائفية” إلى البلاد التي عاشت بين عامي 2006 و2008 نزاعاً طائفياً دامياً قتل فيه الآلاف .   

من جانبه دعا رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف واضح تجاه مايجري في العراق . وقال النجيفي أثناء استقباله القائم بأعمال السفارة البريطانية في العراق روبرت دين: “لابد من موقف واضح من المجتمع الدولي تجاه مايجري في البلاد” . وأضاف “لابد من إيجاد مشتركات بين الفعاليات السياسية للوصول الى حلول للأزمة الحالية كونها أثرت بشكل كبير في أمن واستقرار المواطنين” .

وعبر الدبلوماسي البريطاني عن قلق بلاده “حول مايحدث في العراق من استهداف للجوامع والحسينيات ومراكز العبادة والرموز الدينية وأنها أخذت تتصاعد بشكل كبير وخطير” .

واتهم رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي رئيس الحكومة نوري المالكي بالتمرد على الدستور بعد رفضه حضور جلسة لمناقشة التدهور الأمني، ملوحا بمقاضاته، فيما أعلن عن نيّته الدعوة إلى عقد مؤتمر وطني للخروج من الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد . .

وقال النجيفي في مؤتمر صحافي في مقر مجلس النواب ان المالكي “أثبت في تمرده على الدستور هذا اليوم، الثلاثاء، وتحريضه نواب الشعب على عدم ممارسة سلطاتهم الدستورية في مناقشة الانهيار الأمني، انه ماض بالاستخفاف بالدماء الزكية” .

وأضاف ان “امتناع السيد رئيس الوزراء عن الحضور انتهاك واضح للدستور وتعالٍ على مجلس النواب” . وتابع “كنا نتمنى عليه ان يكون على مستوى عال من الشجاعة ليقف أمام أبناء الشعب ممثلا بمجلس النواب ليشرح مكامن إخفاق حكومته وفشلها في الحد من الموت الجماعي على يد الإرهاب لا أن يكون محرضاً على خرق الدستور والقوانين” .

هذا ودانت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون بشدة أعمال العنف التي شهدها العراق في الأيام الأخيرة وأوقعت عشرات القتلى، فيما حذرت الحكومة الكندية من خطر اندلاع حرب أهلية في هذا البلد .

وحثت آشتون القادة السياسيين في العراق إلى الحوار من أجل تخطي المأزق الحالي، مشيرة إلى أن “مثل هذا العنف حيال مدنيين أبرياء بمن فيهم مؤمنون يؤدون الصلاة، أمر مروع تماماً وعلى المسؤولين أن يحاسبوا على جرائمهم” .

من جانبها حذرت كندا من خطر “غرق العراق في حرب أهلية طائفية” وذلك بعد موجة أعمال العنف الأخيرة التي “يبدو أنها من تدبير قوى خارجية” .

سلطنة عمان :

عقد مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة اجتماعه الثاني لهذا العام برئاسة معالي درويش بن إسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية نائب رئيس مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة بحضور أعضاء المجلس .

تم خلال الاجتماع مناقشة التقرير المعد من قبل وزارة المالية حول النتائج المالية الفعلية للسنة المالية المنتهية في 31 /12 /2012م على ضوء الحسابات الختامية والتي توضح جملة الايرادات الحكومية وجملة الانفاق العام والدين العام والاحتياطيات المالية .

واستعرض المجلس التقرير الذي أعدته وزارة المالية عن المركز المالي للدولة ونتائج الحسابات الحكومية كما هو في 30 إبريل 2013 م .

وناقش المجلس عددا من التقارير المتعلقة بأنشطة صندوق الاحتياطي العام للدولة وعوائد استثماراته وكذلك التقارير المتعلقة بأنشطة الصندوق العماني للاستثمار بالإضافة إلى عدد من الموضوعات الأخرى وقد اتخذ المجلس بشأنها القرارات المناسبة .

وناقشت اللجنة الاقتصادية والمالية بمجلس الشورى في اجتماعها برئاسة سليم بن علي الحكماني رئيس اللجنة اتفاقية الشروط الاساسية للتعاون بين حكومة السلطنة ومكتب الامم المتحدة ، المحالة من مجلس الوزراء .

حيث ناقشت اللجنة مع بعض المختصين من المجلس الاعلى للتخطيط العديد من الموضوعات المهمة المتعلقة بالاتفاقية بعد ان اطلعت على العرض المرئي الذي قدمه أحمد بن عوض اليعقوبي مدير الدراسات الاجتماعية بالمجلس الاعلى للتخطيط والذي تضمن جملة من البنود شملت التعاون الفني بين السلطنة وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وإنشاء المكتب شبه الإقليمي للصندوق، وبرنامج التعاون بين المكتب شبه الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان وحكومة السلطنة، وأنشطة المكتب مع دول مجلس التعاون الخليجي .

كما شمل العرض اهداف إنشاء الصندوق في السلطنة والتي تتركز على دعم القدرات الوطنية لدمج قضايا السكان والشباب في عملية التنمية وفي كافة السياسات التنموية بما يتماشى مع قرارات المؤتمر الدولي للسكان والتنمية وأهداف الألفية الثالثة ، كذلك زيادة القدرات الوطنية لدول مجلس التعاون الخليجي في مجالات الإحصاء والسكان وتحليل المؤشرات السكانية بغرض توفير المعلومات المناسبة في الوقت الملائم لصانعي القرار بالوزارات وأجهزة الدولة المختلفة في كل ما يتعلق بالسكان والتنمية، وتطوير خدمات الصحة الإنجابية للأزواج وتوفير المعلومات اللازمة حول أنظمة الرعاية الصحة الأولية .

وأسند مجلس المناقصات مشروعات جديدة بأكثر من 155.6 مليون ريال عماني، أبرزها إنشاء مبنى مركز المعارض ومبنى مواقف السيارات ومبنى الخدمات بمشروع مركز عمان للمؤتمرات والمعارض (الحزمة الثانية) بأكثر من 78.4 مليون ريال عماني، ومشروع إنشاء منظومة الحماية من مخاطر الفيضانات بولايـــة صـــــور (سد الفليج للحماية وتأهيل مجرى وادي الرفصة) (المرحلة الثانية) بأكثر من 46.3 مليون ريال عماني، بالإضافة إلى أعمال التجهيزات الداخلية لمشروع المتحف الوطني بحوالي 9 ملايين ريال عماني .

ومن المشروعات الأخرى التي تم إسنادها، الأعمال الإضافية لمشروع إزدواجية طريق نزوى/عبري (المرحلة الثانية) جبرين/عبري (للجزءين الأول والثاني) بأكثر من 3.7 مليون ريال عماني، والأعمال الإضافية لتقديم خدمات التغذية لطلاب جامعة السلطان قابوس بأكثر من 2.6 مليون ريال عماني .

كذلك تم إسناد مشروع إنشاء محطة محولات كهرباء سعة (2×20م.ف.أ) بولاية نخل بمحافظة جنوب الباطنة وأعمال صيانة الأجهزة والمعدات بالمستشفيات والوحدات الصحية بمحافظة الداخلية، بالإضافة إلى الأعمال الإضافية لمشروع إنشاء شبكة الصرف الصحي في الخوير بولاية بوشر بمحافظة مسقط (المرحلة الثالثة).

فلسطين :

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن استمرار الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية غير بناء ويجب أن يتوقف .

وشدد كيري - خلال مؤتمر صحفي عقده في القدس المحتلة - على إصرار الولايات المتحدة واستمرار جهودها لوقف الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مشدداً على حق الفلسطينيين بنيل استقلالهم وتقرير مصيرهم بإقامة دولتهم المستقلة على حدود عام 1967م .

ورفض كيري سياسة إسرائيل الاستيطانية وإعلانها الأخير شرعنة بؤر استيطانية في الأراضي الفلسطينية، مؤكداً وجوب تقديم تنازلات في ظل الأوضاع الموجودة على الأرض من أجل تحقيق السلام في المنطقة .

ولفت إلى أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن دورها بتحريك عملية السلام وتقريب وجهات النظر، وذلك تجلى بزيارة الرئيس باراك اوباما السابقة، في ولايته الجديدة، إلى المنطقة، ومتابعة هذه العملية والجهود المبذولة تحقيقاً لعملية السلام .

تركيا :

تعتزم تركيا بناء جدارين بطول 2.5 كيلومتر عند معبر حدودي مع سوريا لتشديد الإجراءات الأمنية على الحدود بعد ثلاثة تفجيرات دامية وقعت العام الحالي .

وقالت وزارة الجمارك التركية في بيان إن من المقرر بناء الجدارين على جانبي الطريق الواصل بين الجانب التركي من المعبر في جيلوه جوزو إلى بوابة الحدود السورية على أن تعلوهما أسلاك شائكة .

وشهد معبر جيلوه جوزو تفجيرا في شباط أسفر عن مقتل 14 شخصا بينما لقي 51 شخصا حتفهم هذا الشهر عندما انفجرت سيارتان ملغومتان في بلدة ريحانلي المجاورة .

ومنذ تموز لا يسمح للمركبات التركية بالعبور من بوابة جيلوه جوزو لأسباب أمنية ولكنها ظلت مفتوحة للسماح بدخول اللاجئين السوريين وعبور المساعدات الإنسانية من تركيا. ويسمح حاليا للمركبات التركية بالدخول إلى المنطقة الفاصلة غير المأهولة بين البوابتين التركية والسورية بعد حصولها على الموافقة لتفريغ السلع قبل عودتها .

وسيطر المعارضون الذين يقاتلون للإطاحة بالنظام السوري على بوابة باب الهوى على الجانب السوري من الحدود. ووقع انفجار فبراير داخل المنطقة الفاصلة على مسافة قريبة للغاية من البوابة التركية .

وقالت وزارة الجمارك إن من المقرر أيضا وضع أجهزة مسح ضوئي للمركبات وأجهزة فحص بأشعة اكس إلى جانب سياج من الأسلاك وإضاءة إضافية وكاميرات مراقبة أمنية .

بريطانيا :

دعت سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة المواطنين إلى اتخاذ الحيطة والابتعاد عن الأماكن والتجمعات المشبوهة .

وقال بيان أصدرته السفارة " نظرًا للتداعيات السلبية التي أعقبت الجريمة البشعة في منطقة وولتش في مدينة لندن يوم الأربعاء وبناًء على توجيه الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة فإن السفارة تدعو جميع المواطنين في المملكة المتحدة إلى اتخاذ الحيطة والحذر والابتعاد عن الأماكن والتجمعات المشبوهة وعدم الاستجابة لأية استفزازات محتملة ".

وأوضحت " أنه في حالة تعرض أحد المواطنين لأي حادث لا سمح الله فعليه الاتصال على السفارة على الرقم 02079173000 ".

كوريا الشمالية :

أطلقت كوريا الشمالية ثلاثة صواريخ قصيرة المدى باتجاه بحر اليابان فيما يبدو أنه جزء من مناورات عسكرية. وجاء إطلاق الصواريخ هذه فيما أنهى موفد ياباني كبير زيارة مثيرة للجدل إلى بيونغ يانغ قال إنه طالب خلالها السلطات هناك بالتحرك بسرعة لحل قضية رعايا يابانيين كانوا خطفوا في الماضي .
وقال ناطق باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين موجهين صباح (السبت) وصاروخا آخر بعد الظهر قبالة ساحلها الشرقي . وأضاف «في حال حدوث أي استفزاز فإن الوزارة ستستمر في متابعة الموقف وستظل في حالة تأهب». وبدوره قال مصدر حكومي ياباني إن أيا من الصواريخ الثلاثة لم يسقط في المياه الإقليمية اليابانية .
وتراقب كوريا الجنوبية عن كثب إطلاق صواريخ من جارتها الشمالية ما يشمل في بعض الأحيان إطلاق صواريخ قصيرة المدى في مناوراتها العسكرية. وأطلقت بيونغ يانغ صاروخا طويل المدى بنجاح في ديسمبر (كانون الأول) الماضي قائلة إن هدفه كان إرسال قمر صناعي إلى مداره، وشجبت الولايات المتحدة وحلفاؤها ذلك واصفة إياه بتجربة لتكنولوجيا يمكنها ذات يوم إطلاق رأس حربي نووي .
في غضون ذلك، عاد إيساو إيجيما المستشار الكبير لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى بلاده بعد زيارة مثيرة للجدل إلى كوريا الشمالية. وقال إيجيما إنه أبلغ كبار المسؤولين الكوريين الشماليين بأن طوكيو تريد عودة الرعايا اليابانيين الذين خطفهم عملاء كوريون شماليون في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، على الفور، بحسب ما أوردت وكالة «جيجي برس». وأضاف إيجيما في تقريره إلى سكرتير الحكومة يوشيهيدي سوغا في أحد فنادق طوكيو أنه طلب من بيونغ يانغ كشف الحقيقة حول عمليات الخطف وتسليم المسؤولين عنها كما أضافت وكالة جيجي .
وأثارت زيارة إيجيما تكهنات بأن كوريا الشمالية تحاول تحسين علاقاتها مع اليابان في وقت تشهد فيها علاقاتها مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية توترا شديدا بعد التجارب النووية والصاروخية. واعتبرت كوريا الجنوبية الزيارة «غير مفيدة» للجهود الدولية الهادفة لتشكيل جبهة موحدة ضد بيونغ يانغ فيما قالت الولايات المتحدة إنها فوجئت بها .
وقد كثفت الولايات المتحدة، مع حليفيها الآسيويين، ضغوطها على بيونغ يانغ لكي تتخلى عن طموحاتها النووية والانضمام إلى صفوف الأسرة الدولية. وبثت وسائل الإعلام الكورية الشمالية هذا الأسبوع مشاهد لإيجيما يجري محادثات الخميس مع كيم يونغ نام رئيس برلمان كوريا الشمالية .
وإيجيما كان مساعدا كبيرا لرئيس الوزراء الياباني السابق جونيشيرو كويزومي، ومعروف أنه لعب دورا في تنظيم رحلاته إلى بيونغ يانغ في 2002 و2004 لإجراء محادثات مع الزعيم الكوري الشمالي آنذاك كيم جونغ - إيل. وقد رافق ابي كويزومي خلال زيارته عام 2002 .
وحين زار كويزومي بيونغ يانغ في 2002، أقرت كوريا الشمالية بأن عملاءها خطفوا رعايا يابانيين في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي لتدريب جواسيس على اللغة اليابانية والعادات. وقد عاد بعض هؤلاء إلى اليابان مع أولادهم الذين أبصروا النور في كوريا الشمالية، لكن بيونغ يانغ قالت إن الباقين منهم توفوا. إلا أن كثيرين في اليابان يعتقدون أن كوريا الشمالية لا تزال تحتجز بعضهم. وقال آبي للصحافيين إن «قضية الخطف هي ما يجب أن يحل تحت إدارتي. إن مهمتي لن تكتمل إلا عند عودة كل الضحايا إلى عائلاتهم