جانب من تطورات الاسبوع الحالى :

إتهام جهات فى اليمن بالعمل على إفشال مؤتمر الحوار الوطنى

إسرائيل بدأت بتطبيق التقسيم الزمانى للمسجد الأقصى

وفد وزارى عربى يزور واشنطن لشرح المبادره العربية

رئيس دوله الامارات يزور بريطانيا فى آخر إبريل تلبية لدعوة الملكة اليزابيث

الرئيس اللبنانى يحدد مواعيد الاستشارات النيابية لتسمية رئيس جديد للحكومة

العراق يستكمل ترتيبات الانتخابات المحلية

الرئيس الكورى الشمالى يأمر بتجهيز الصواريخ الاستراتيجية لضرب كوريا الجنوبية وأمريكا

اليمن :


اتهم نائب رئيس هيئة مؤتمر الحوار الوطني ياسين سعيد نعمان أطرافاً سياسية عدة بالسعي لمحاولة إفشال المؤتمر، رافضاً في الوقت نفسه الاستفزازات التي تقوم بها بعض الأجهزة الأمنية في قمع المتظاهرين السلميين، وذلك بعد الجدل والفوضى التي عمت جلسة الحوار صباح الاربعاء بسبب إحداث عدد من أنصار الحراك الجنوبي المشاركين في المؤتمر فوضى في الجلسة الصباحية التي رأسها ممثل الحراك الجنوبي أحمد بن فريد الصريمة .
                                                                              
وأشار نعمان إلى أن هناك أطرافاً تريد إفشال مؤتمر الحوار، لكنه طالب الأجهزة الحكومية بضرورة العمل على إنجاح المؤتمر أو عدم التعرض لأي مسيرات سلمية تجرى في أية منطقة يمنية . وذكر أن مؤتمر الحوار طلب من وزيري الداخلية والدفاع تقديم تقرير تفصيلي عن الأحداث التي شهدتها عدن الأربعاء وأدت إلى جرح ثلاثة أشخاص بينهم امرأة .

وبخصوص المطالب التي تقدم بها أنصار الحراك الجنوبي بإقالة محافظ ورؤساء الأجهزة الأمنية في عدن، تم الاتفاق على أن تتولى هيئة الرئاسة التواصل مع الرئيس عبد ربه منصور هادي لعرض القضية عليه، على أن يتم تقديم نتائج هذا التواصل على أعضاء المؤتمر .

إلى جانب ذلك، أكد شهود عيان في مدينة عدن أن مدرعات تتبع الجيش أقدمت على فتح طرق عدة رئيسة في المدينة بالقوة لإزالة الحواجز التي اعتاد متظاهرون ينتمون للحراك الجنوبي إقامتها احتجاجاً على استمرار اعتقال عدد من نشطاء الحراك، ورفضاً للمظاهر المسلحة في المدينة، وتعبيراً عن رفضهم لمؤتمر الحوار الوطني الذي انطلق في صنعاء . وقال هؤلاء إن جرحى سقطوا بفعل استخدام القوات العسكرية للنيران وان حملة اعتقالات عشوائية تعرض لها مواطنون في المدينة، إلا أن أياً من المصادر الرسمية لم يعترف بذلك، مشيرين إلى أن ابرز الصدامات كانت في حيي المنصورة والمعلا، حيث لجأت مدرعات الجيش إلى إطلاق النار الكثيف أثناء إزالتها للحجارة والاطارات المحترقة التي وضعها شباب الحراك الجنوبي، تنفيذاً لفرض العصيان الذي دعا إلى استئنافه الفصيل الانفصالي في الحراك الجنوبي، والذي يقوده نائب الرئيس الاسبق علي سالم البيض، المنفي خارج البلاد .

وكانت محاولات فرض العصيان بالقوة في مدينة عدن شهدت انحساراً ملحوظاً في الأسبوع الأخير واقتصر فرض العصيان الذي تقف وراءه عناصر الحراك الانفصالي على طريقين رئيسين في المدينة في المنصورة والمعلا، فيما برز خلاف بين فريقين في الفصيل نفسه أحدهما يطالب بتعليق العصيان الذي رأى أنه بات يؤثر في المواطنين في المدينة أكثر مما يؤثر في الحكومة، في حين لا يزال فريق آخر يصر على استمرار فرض العصيان بالقوة، بغض النظر عن اية نتائج، في سبيل إحراج الحكومة خاصة عند سقوط ضحايا .

وكانت أعمال مؤتمر الحوار الوطني قد تواصلت في اليمن للأسبوع الثاني على التوالي، حيث توزع الأعضاء إلى 9 لجان بموجب النظام الداخلي للمؤتمر .

وأكدت مصادر أن نحو 80% من الأعضاء قدموا الاستمارات التي تتضمن اختياراتهم بشأن الانضمام إلى فرق العمل التسع تمهيداً للدخول في مناقشة المرحلة الأصعب في الحوار وتقديم التصورات بشأنها، وأبرزها القضية الجنوبية وقضية صعدة وبناء الدولة والحكم الرشيد .

ودان المؤتمر محاولة الاغتيال التي تعرض لها الاثنين الماضي بصنعاء، رئيس الهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني، عبدالله عبيد سالم الفضلي، ووصف البيان الذي تلاه نائب رئيس المؤتمر ياسين سعيد نعمان، هذا العمل ب”الشرير الذي يستهدف الأمن والسكينة وإشاعة الفوضى في هذا الظرف التاريخي الذي تمر به البلاد” .

كما جدد المؤتمر في البيان إدانته لمحاولة الاغتيال التي تعرض لها عضو المؤتمر عن قائمة الحوثيين عبدالواحد أبو راس في صنعاء السبت الماضي .


فلسطين:

حذر مستشار ديوان الرئاسة لشؤون القدس أحمد الرويضي من بدء سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالتقسيم الزمني للمسجد الأقصى المبارك .

وذكّر الرويضي في تصريح له بتصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قبل الانتخابات التي طالب فيها بتقسيم المسجد الأقصى بشكل زماني يتبعه تقسيم مكاني على غرار ما حصل للحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل .

وأوضح أن شرطة الاحتلال بدأت فعلياً بالتقسيم الزماني من خلال إعطاء الضوء الأخضر للجمعيات الاستيطانية للوصول إلى المسجد الأقصى واستباحة باحاته ومرافقه بأعداد كبيرة خاصة في الفترة الصباحية وتشديد الإجراءات على المواطنين الفلسطينيين والتضييق عليهم لدى دخولهم إلى الأقصى .

وأضاف الرويضي : اليوم ترجمت شرطة الاحتلال هذا الأمر من خلال محاولة نائب رئيس الكنيست الإسرائيلية موشيه فيجلن اقتحام الأقصى المبارك .

وأكد مستشار ديوان الرئاسة لشؤون القدس أن أفضل الآليات الممكنة لمواجهة هذا الخطر تكمن في دعم وتمكين الإنسان الفلسطيني في القدس المحتلة وترجمة القرارات العربية إلى حقائق ملموسة على الأرض.

هذا وأكدت مصادر أميركية في تل أبيب، أن وزير الخارجية الأميركية، جون كيري، بدأ مشاورات مع الإسرائيليين والفلسطينيين، وكذلك مع أطراف عربية في المنطقة، من أجل استئناف المفاوضات للتسوية في غضون شهرين أو ثلاثة، وأنه يسعى إلى توسيع نطاق هذه المحادثات لتتم تحت غطاء عربي، وأنه سيأتي إلى المنطقة مرات عدة، خلال هذه الفترة، ليقنع الإسرائيليين والفلسطينيين بضرورة القيام بمبادرات لإظهار حسن النية .
وقالت هذه المصادر لصحيفة «هآرتس» الإسرائيلية إن كيري «سيحاول استثمار النتائج الإيجابية لزيارة الرئيس باراك أوباما للمنطقة، ومحادثاته الناجعة مع قادتها، من أجل تحريك عجلات عملية السلام المعطلة ».
وأشارت الصحيفة إلى أن الأميركيين طلبوا أن تتركز المفاوضات حال استئنافها على الحدود والترتيبات الأمنية، وهو الأمر الذي يطلبه أيضا الفلسطينيون . وهم يطالبون الفلسطينيين بالتنازل عن شرطهم المسبق بوقف الاستيطان، وفي الوقت نفسه يطالب الأميركيون إسرائيل بأن تمتنع عن استفزاز الفلسطينيين بأي نشاطات استيطانية، خصوصا في المنطقة «إي 1» شمال شرقي القدس. وفي حين طلب كيري من السلطة الفلسطينية أن تمتنع عن اتخاذ خطوات أحادية الجانب، مثل التوجه إلى المحكمة الدولية لجرائم الحرب ضد الممارسات الإسرائيلية، وعن استكمال إجراءات الحصول على دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة، ومكافحة التحريض على إسرائيل في وسائل الإعلام الفلسطينية الرسمية، فإنه يطالب إسرائيل بتقديم بوادر حسن نية، والتجاوب مع طلب السلطة الفلسطينية الإفراج عن الأسرى الذين اعتقلوا قبل توقيع اتفاقيات أوسلو والبالغ عددهم 120 أسيرا، ومجموعات من الأسرى الآخرين، والسماح لها بالبناء في المنطقة «سي » في الضفة الغربية، علما بأن هذه المنطقة تشكل ما يعادل 60 في المائة من مساحة الضفة، وتقع تحت السيطرة الإسرائيلية إداريا وأمنيا، وغيرها من المطالب التي تتعلق بإزالة حواجز عسكرية، والامتناع عن عرقلة الحياة الاقتصادية للمواطنين، وعمل كل ما يمكن عمله لتقوية السلطة الفلسطينية .
ومنعت شرطة الاحتلال، نائب رئيس “الكنيست” الإرهابي موشيه فيغلين من اقتحام المسجد الأقصى، تحسباً من ردود فعل شديدة وغاضبة من الفلسطينيين . وكان فيغلين دعا قبل أيام أنصار ما يسمى اليمين المتطرف إلى مشاركته في اقتحام المسجد الأقصى، لتقديم ما أسماه قرابين لمناسبة عيد الفصح العبري في باحات المسجد .

واصطف المصلون في حاجز بشري قبالة باب المغاربة - داخل المسجد الأقصى - للتصدي للإرهابي فيغلين في حال اقتحم المسجد، الأمر الذي دفع شرطة الاحتلال إلى منعه من الدخول وإبعاده عن البوابة .

في الوقت نفسه، اقتحمت مجموعات صغيرة من المستوطنين المسجد المبارك من جهة باب المغاربة برفقة حراسات مشددة، في حين أفرغت الشرطة المسجد القبلي من المصلين رغم وجود عدد من طلبة مدارس القدس وحلقات العلم، وما تزال شرطة الاحتلال تفرض قيوداً وفي معظم الأحيان حظراً على دخول المصلين للمسجد الأقصى .

وفي وقت لاحق، اعتقلت قوات الاحتلال شابين على الأقل، خلال التجمهر الشعبي حول بوابات المسجد الأقصى .

ووقعت مواجهات محدودة في باحة باب العامود (أحد أشهر بوابات القدس القديمة) وفي شارع الواد بين شبان مقدسيين وقوات الاحتلال التي تدخلت لصالح مستوطنين استفزوا المواطنين .

وقالت وزارة الخارجية، في بيان  إن التصعيد الاستيطاني، وتنامي العنصرية في “إسرائيل” ومواصلة استهداف المسجد الأقصى ودور العبادة في دولة فلسطين، يعبر عن خطط وبرامج الحكومة “الإسرائيلية” الرامية إلى توتير الأجواء، وإفشال المحاولات الأمريكية والدولية الهادفة لإحياء عملية السلام والمفاوضات الجادة .

وطالب الأزهر القيادات السياسية في العالمين العربي والإسلامي بالتدخل بقوة من أجل إنقاذ المقدسات الإسلامية في فلسطين من الغزوة الصهيونية الجديدة ضد كل ما هو إسلامي في فلسطين المحتلة، وعجز الشعب الفلسطيني الأعزل عن الصمود في وجه الآلة العسكرية “الإسرائيلية” .

وقال، في بيان له، إن الاستنكار لم يعد كافياً للرد على ما تقوم به السلطات “الإسرائيلية” الغاشمة تجاه مقدساتنا، وآخر ممارساتها ما قامت به سلطات الاحتلال من غلق الحرم الإبراهيمي أمام المصلين المسلمين، وفتحه أمام المستوطنين بحجة احتفالات اليهود بما يسمى “عيد الفصح” .

وأكد الأزهر، أن الحرم الإبراهيمي هو مسجد إسلامي خالص بكامل مساحاته، وجميع أجزائه، ولا علاقة لليهود به، وله حرمة لا يمكن المساس بها بأي حال من الأحوال، محذراً من تصاعد هذه الانتهاكات والمخططات العدوانية التي تستفز مشاعر مليار ونصف المليار مسلم .

في غضون ذلك اعتقل جيش الاحتلال، نائباً في المجلس التشريعي الفلسطيني و4 قياديين من حركة “حماس” بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية . ونقلت (يو .بي .آي) عن  مصدر أمني قوله إن قوات الاحتلال اعتقلت النائب محمد جمال النتشة بعد أن أفرج عنه قبل حوالي شهرين، والقيادي في “حماس” عبدالخالق النتشة بعد أشهر قليلة من الإفراج عنه . كما داهم جيش الاحتلال منازل بالخليل واعتقل محمد تحسين شاور، وأمجد الحموري وجواد الجعبري وهم من قادة حماس بالمدينة .

وأطلقت سلطات الاحتلال، سراح النائب في “التشريعي” نايف الرجوب بعد اعتقال إداري دام 28 شهراً . وقال مصدر برلماني فلسطيني إن جيش الاحتلال أفرج عن الرجوب بعد أن أنهى مدة الاعتقال المقررة .
من جانبه أكد صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية مسؤول ملف المفاوضات مع المحتل الإسرائيلي أن وفداً وزارياً عربياً برئاسة قطر سيتوجه الى واشنطن لشرح مبادرة السلام العربية للادارة الأميركية الجديدة .
وذكرت وكالة "معا" الاخبارية الفلسطينية المستقلة أن الوفد يضم وزراء خارجية فلسطين وقطر ومصر والأردن .
وأضاف عريقات في تصريح قبل أن يغادر قطر "إن الهدف لاعلان موقف مشترك من عملية السلام حتى تدرك أميركا أن الملفات النهائية في المفاوضات ليست شأناً فلسطينياً فحسب وإنما عربية واسلامية أيضاً ".
وتابع "لا موعد للقمة المصغرة في القاهرة للمصالحة بين "حماس" و"فتح" والتي ستحضرها الفصائل الأخرى ". .


دولة الامارات العربية المتحدة :


يقوم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة بزيارة رسمية للمملكة المتحدة خلال الفترة من 30 أبريل إلى الأول من مايو المقبلين وذلك تلبية لدعوة من الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا .
وتعد هذه الزيارة الرسمية الأولى التي يقوم بها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للمملكة المتحدة منذ زيارة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في العام 1989 .
وكانت الملكة إليزابيث الثانية وزوجها دوق أدنبرة قد قاما بزيارتين رسميتين لدولة الإمارات الأولى في العام 1979 والثانية في العام 2010 .
وترأس الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه وفد الدولة للمشاركة في الجلسة الحوارية التي انعقدت في مقر الامم المتحدة بنيويورك، ضمن فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للمياه وتحت شعار السنة الدولية للتعاون في مجال المياه وللتباحث وتطوير الرؤى للتعاون الدولي في مجال المياه . وتؤكد المشاركة أهمية استعراض الدور الريادي للدولة في هذا المجال .

ويأتي انعقاد هذه الجلسة بهدف مناقشة التحديات المتعلقة بالمياه وتحديد المواضيع التي تحتاج إلى دعم سياسي وتعاون دولي أكبر، واستكشاف استراتيجيات ملموسة وحلول عملية للتغلب على تحديات المياه، ومناقشة أدوار أصحاب العلاقة بما فيها منظومة الأمم المتحدة .

وقد أوضح ابن فهد في كلمته خلال الجلسة أنه بالرغم من التحسن الملحوظ الذي تحقق في السنوات الماضية في العديد من المناطق، خاصة في ما يتعلق ببلوغ الأهداف التنموية للألفية ذات الصلة بمياه الشرب المأمونة، إلا أنه مازالت هناك العديد من الهواجس المثيرة للقلق، والتي تتمثل في الوصول إلى حدود الاستدامة أو تجاوزها في العديد من أقاليم العالم، حسب تقرير توقعات البيئة العالمية الخامس .

ونوه ابن فهد بأن الضغوط والتحديات التي تواجهها الموارد المائية، كالتزايد السكاني وارتفاع مستويات النمو وتغير المناخ وتغير أنماط الاستهلاك، تتصاعد بصورة ملحوظة بما يحتم إيجاد وتطبيق الحلول المناسبة لمواجهتها والحد من تأثيراتها السلبية، سواء على المستوى الوطني أو الإقليمي أو الدولي .

وذكر وزير البيئة والمياه في كلمته أن دولة الامارات تقع في المنطقة القاحلة التي تتميز بقلة معدلات سقوط الأمطار وبانعدام المجاري المائية الدائمة فيها، ويشكل ذلك عبئاً على مخزون المياه الجوفية لتوفير المتطلبات المتزايدة على المياه للأغراض كافة، في ظل النهضة التنموية التي تشهدها الإمارات، والتي ترافقت مع زيادة كبيرة في عدد السكان، مؤكداً اتباع حكومة الإمارات نهجاً متكاملاً لمراعاة وإدارة العلاقات المتداخلة والمتبادلة بين قضايا المياه والقضايا التنموية والاجتماعية الأخرى كالزراعة، والأمن الغذائي، والتنوع البيولوجي، وتغير المناخ، والطاقة، والصحة وأنماط الاستهلاك وفق مبادئ الإدارة المتكاملة للموارد المائية .

وصرح بأن الدولة تبنت كذلك خيار الطاقة المتجددة والطاقة النووية للأغراض السلمية في إنتاج مياه التحلية ومعالجة المياه العادمة لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري .

كما أشار إلى جهود الدولة في تعزيز كفاءة استخدام المياه عن طريق استخدام التقنيات الحديثة في الري، والتي تغطي الآن نحو 95% من المناطق المزروعة، وتبني سياسة زراعية تستهدف تحقيق أقصى قدر من التوازن بين الأمنين المائي والغذائي، وإدماج قضايا تعزيز كفاءة المياه في كافة السياسات والاستراتيجيات التنموية للدولة مثل: الاقتصاد الأخضر والعمارة الخضراء والبصمة البيئية، إضافة إلى ترشيد استهلاك المياه والتصدي لأنماط الاستهلاك غير المستدام لموارد المياه، وذلك عن طريق الدمج بين الآليات الاقتصادية واستخدام التقنيات الحديثة المُرشِدة للاستهلاك والتوعية بأهمية المحافظة على الموارد المائية وحمايتها من التلوث . مشيراً إلى أن دولة الإمارات استضافت في شهر يناير/كانون الثاني الماضي الدورة الأولى للقمة العالمية للمياه ضمن اسبوع أبوظبي للاستدامة والتي جمعت نخبة مهمة من القادة والخبراء وواضعي السياسات لمناقشة القضايا ذات الصلة باستدامة الموارد المائية في المناطق القاحلة، وقد أعلنت الدولة خلال القمة عزمها على دخول مسار استكشافي مهم يرتكز على تطوير تقنيات متقدمة ومستدامة وذات كفاءة عالية في استهلاك الطاقة لتحلية المياه، تضمن تلبية الطلب المستقبلي .

وحسب الوزير فإن الأهداف بعيدة المدى تتمثل في إنشاء محطات لتحلية المياه باستخدام الطاقة المتجددة في الإمارات على نطاق تجاري بحلول عام 2020 . ونوه وزير البيئة والمياه بمساعي الدولة لاستضافة المنتدى العالمي للمياه في عام 2018 والمؤتمر العالمي لتحلية المياه في عام 2015 . كما صرح بأن الإمارات ستستضيف اجتماع عالي المستوى في إطار الشراكة مع رئيس الجمعية العامة لمناقشة مواضيع عن المياه والطاقة والمناخ وذلك في مايو/أيار من هذا العام .
العراق:
دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي العراقيين إلى وحدة الصف والعمل معا من أجل بناء الدولة وتعزيز مؤسساتها والاحتكام للدستور والقانون، محذرا من مخاطر أمنية وسياسية بسبب الثقافات الأحادية والمتطرفة . وخلال استقباله في بغداد، البطريرك مارلويس رافائيل الأول ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، والبطريرك مارأدي الثاني بطريرك الكنيسة القديمة في العراق والعالم، دعا المالكي إلى “وحدة الصف والتمسك بالمشتركات والعمل معاً من أجل بناء الدولة وتعزيز مؤسساتها والاحتكام للدستور والقانون” . وأشاد “بتمسك أبناء الطائفة المسيحية بوطنهم ومساهمتهم الفعالة في بنائه مع بقية أبناء الشعب العراقي ” .
وأعلن مسؤولون في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق استكمال جميع الاستعدادات لإجراء انتخابات مجالس المحافظات بمشاركة 17 مليون ناخب في جميع المدن العراقية في 20 إبريل/نيسان المقبل، رغم قرار الحكومة بتأجيل إجرائها في مدينتي الأنبار والموصل لدواع أمنية .

ويتنافس أكثر من 8100 مرشح لشغل 447 مقعداً منها 117 مقعداً مخصصة للنساء في جميع المحافظات في الانتخابات التي تعد الثالثة منذ الإطاحة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين عام 2003 .

وتتوقع مصادر عراقية أن تتراجع الحكومة العراقية عن قرار تأجيل الانتخابات في مدينتي الموصل والأنبار، خاصة بعد أن قوبل هذا القرار برفض أمريكي وأممي وشعبي ومن جميع الكيانات السياسية .

وأنجزت مفوضية الانتخابات افتتاح مراكز ومحطات الاقتراع في جميع المحافظات وقال سرور الهيتاوي عضو مجلس المفوضين إن “المفوضية بصدد افتتاح قرابة 7000 مركز اقتراع في عموم المحافظات التي ستجرى فيها الانتخابات تضم أكثر من 40 ألف محطة اقتراع” . وأضاف “استكملت المفوضية توزيع موظفي الاقتراع بعد أن تم تعيين أكثر من 250 ألف موظف من خلال القرعة الإلكترونية التي جرت أمام أنظار وسائل الإعلام وممثلي الكيانات السياسية ومنظم .  وأوضح أن “قانون انتخاب مجالس المحافظات خصص مقاعد المكونات ضمن مقاعد مجالس المحافظات، أربعة مقاعد لكل من المسيحيين والصابئة المندائيين والكرد الفيليين والتركمان في بغداد، وثلاثة مقاعد لكل من المسيحيين والإيزيديين والشبك في نينوى، ومقعد للمسيحيين في البصرة، ومقعد واحد للكرد الفيليين في واسط” .     
لبنان:
حدد الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان يومي 5 و 6 ابريل موعدا للإستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة المكلف لتشكيل الحكومة الجديدة .
واوضح البيان الذي صدر عن المديرية العامة لرئاسة الجمهورية اللبنانية انه عطفا على البند 2 من المادة 53 من الدستور المتعلق بالإستشارات النيابية الملزمة وتسمية رئيس الحكومة المكلف يجري فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الإستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة الذي سيكلف تشكيل الحكومة الجديدة يوم الجمعة الموافق 5/4/2013 ويوم السبت 6/4/2013 في القصر الجمهوري في بعبدا وفق الجدول المحدد .
الامم المتحدة:
اقتربت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة من التوصل لاتفاق بشأن أول معاهدة دولية تنظم التجارة العالمية للأسلحة التقليدية التي يصل حجمها الى 70 مليار دولار رغم أن بعض المندوبين وجماعات حقوق الإنسان قالوا إن الهند وإيران أو غيرهما يمكن أن تعرقلا الاتفاقية .
ويقول بعض المدافعين عن مراقبة الأسلحة وجماعات حقوق الإنسان إن شخصا يلقى حتفه كل دقيقة على مستوى العالم نتيجة للعنف المسلح وإن هناك حاجة إلى معاهدة لوقف التدفق الكبير للأسلحة والذخيرة التي يقولون إنها تذكي الحروب والأعمال الوحشية وانتهاكات حقوق الانسان .
وبدأت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الاجتماع الأسبوع الماضي في محاولة أخيرة لاستكمال مناقشات استمرت سنوات لإعداد معاهدة دولية ملزمة تنظم عمليات بيع الأسلحة التقليدية بين الدول .
وتلقت الدول الأعضاء وعددها 193 دولة المراجعة النهائية لمسودة المعاهدة قبل اليوم الأخير من مؤتمر صياغة هذه المعاهدة الخميس .
وقال دبلوماسي أوروبي لرويترز طلب عدم ذكر اسمه "ربما لا تزال الهند وسوريا وإيران تسبب مشكلة... لكني أراهن على أن المعاهدة ستنال الموافقة بالإجماع."ويقول دبلوماسيون إن إيران التي تفرض عليها الأمم المتحدة حظر أسلحة بسبب برنامجها النووي حريصة على ضمان عدم الحد من وارداتها وصادراتها من الأسلحة. وأضافوا أن سوريا تشهد حربا أهلية دخلت عامها الثالث وتأمل في استمرار تدفق الأسلحة الروسية والإيرانية إليها .
لكن المبعوثين قالوا إن البلدين تخضعان لضغط للموافقة على المسودة .
ورفض مسؤول أمريكي طلب عدم ذكر اسمه القول ما إذا كانت واشنطن ستؤيد مسودة المعاهدة .
وقال "ما زلنا نراجع النص مع الأخذ في الاعتبار ضمان أنه يلبي جميع أهدافنا بما فيها حماية الحق السيادي للدول في ممارسة تجارة الأسلحة المشروعة وأنه بالطبع لا ينتهك الحق الدستوري لمواطنينا في حمل السلاح ."
وتوقع دبلوماسيون بالأمم المتحدة أن توافق واشنطن على المسودة .
وقال دبلوماسيون إن عددا آخر من الدول الكبرى المصنعة للأسلحة مثل روسيا والصين اللتين عارضتا المعاهدة في البداية مع ألمانيا وفرنسا وبريطانيا يتوقع أن توافق على المسودة .
كوريا الشمالية:
أصدر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون أوامر بوضع الصواريخ الإستراتيجية التي تستهدف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على أهبة الاستعداد في الوقت الذي تصاعدت فيه التوترات العسكرية في شبه الجزيرة الكورية .
وأفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب" نقلاً عن وكالة الأنباء المركزية في كوريا الشمالية قولها, أن كيم عقد اجتماعاً عاجلاً للعمليات العسكرية لوحدة الصواريخ الإستراتيجية للجيش الشعبي .
وأضافت ان الزعيم الكوري الشمالي وقع على خطة الاستعدادات الفنية للصواريخ الإستراتيجية للجيش الشعبي الكوري، وطلب من الجنود أن يكونوا على أهبة الاستعداد لإطلاق النار في أي وقت على أراضي الولايات المتحدة، وقواعدها العسكرية في المحيط الهادئ، بما في ذلك هاواي وغوام إلى جانب قواعدها في كوريا الجنوبية .
وجاء القرار بعد يوم واحد من قيام طائرة الشبح الأميركية من طراز B-2 بأول تدريبات لها فوق أجواء شبه الجزيرة الكورية في رسالة تحذير قوية إلى كوريا الشمالية التي هددت بهجوم نووي استباقي على الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية .
واعلنت كوريا الشمالية، يوم الثلاثاء حالة تأهب قصوى، ووجهت صواريخها نحو قواعد أمريكية في جزيرتيّ هاواي وغوام والبرّ الأمريكي وأخرى في المحيط الهادئ.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية “يونهاب” أن القيادة العليا في الجيش الشعبي الكوري في الشمال أصدرت بياناً بثته وكالة الأنباء المركزية جاء فيه “ابتداءً من هذه اللحظة، تضع القيادة العليا كلّ وحداتها المدفعية بما فيها وحدات الصواريخ الإستراتيجية ووحدات مدفعية الصواريخ بعيدة المدى في حالة التأهب القتالية رقم واحد” .

وأضاف البيان أن وحدات المدفعية تستهدف البر الأمريكي، وهاواي وغوام وغيرها من القواعد العسكرية الأمريكية في المحيط الهادئ، إضافة إلى كوريا الجنوبية .

وحثت الرئيسة الكورية الجنوبية بارك كون هيه الشمال على التخلي عن أسلحته النووية وسلوك مسار التغيير لأن هذه هي الطريقة الوحيدة لضمان بقائه . ونقلت “يونهاب” عن بارك قولها، في كلمة ألقتها أمام المقبرة الوطنية بمدينة ديجون في الذكرى الثالثة لغرق السفينة الحربية “تشونان”، “فيما نحيي الذكرى الثالثة لغرق تشونان، أحث كوريا الشمالية بقوة على التغيير” .

وأضافت بارك “على كوريا الشمالية أن تتخلى فوراً عن تفكيرها بأن الأسلحة النووية ستحمي نظامها” . وشددت على ان “الطريقة الوحيدة لبقاء كوريا الشمالية هي بإلقائها طوعاً أسلحتها النووية وصواريخها، وتخليها عن استفزازاتها وتهديداتها، فتتحول إلى عضو مسؤول في المجتمع الدولي” .