بان كي مون يعرب للرئيس اللبناني عن أمله بتحقيق المصالحة في لبنان من خلال الحوار

رئيس مجلس النواب يحاور القوى النيابية بحثاً عن التوافق محتفظاً لنفسه بحق تحديد موعد الجلسة النيابية

نواب 8 آذار يطالبون بالتصويت على المشروع الارثوذكسي ونواب 14 آذار يطالبون بقانون يمدد للقادة الأمنيين

وزير الداخلية يطالب بتأجيل الانتخابات

إسرائيل تستعد لشن عدوان واسع على لبنان

أجرى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اتصالا هاتفيا بالرئيس اللبناني ميشال سليمان .
وأكد بان كي مون خلال الاتصال عن دعمه القوي لقيادة الرئيس اللبناني في الحفاظ على أمن واستقرار بلاده ، معربا عن الأمل في أن تتواصل جميع الأطراف بشكل مسؤول مع الرئيس سليمان وأن تعمل معه من خلال الحوار لإيجاد سبيل للتحرك قدما على مسار المصالح الوطنية اللبنانية .
كما أبدى بان كي مون تضامنه مع لبنان في جهوده لمساعدة العدد المتزايد من اللاجئين الفارين من العنف في سوريا، مطالبا الرئيس اللبناني بأن يواصل حث المجتمع الدولي على فعل المزيد لمساعدة لبنان في التعامل مع هذا الوضع الإنساني الخطير .
هذا وأكد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أنه بعد مرور أكثر من تسعة شهور على صدور إعلان بعبدا، أصبح في حاجة الى تحصين داخلي وإقليمي ملح، في ضوء عدم التزام بعض الأطراف المتعارضة مضمونه وما دعا إليه من تحييد وعدم استعمال لبنان مقرا أو ممرا أو منطلقا لتهريب السلاح والمسلحين على طرفي الحدود اللبنانية - السورية. وقال إن واجب التزام إعلان بعبدا والمحافظة على استقرار لبنان ووحدته وسلمه الأهلي مسؤولية لبنانية قبل كل شيء، إلا أنها من منطلق الأخوة والتضامن، مسؤولية لبنانية عربية مشتركة .
وأكد أن سياسة الدولة اللبنانية، المتمثلة برئيسها هنا، حريصة كل الحرص على المحافظة على افضل العلاقات مع الدول العربية الشقيقة هذا الموضوع، على قاعدة الأخوة والتضامن، ورفض اي تدخل في شؤونها الداخلية .

وقد التقى سليمان، على هامش القمة، رئيس الحكومة الليبية الموقتة علي زيدان وتم عرض العلاقات الثنائية من جوانبها كافة، وسبل تعزيز التعاون بين البلدين، وامكان حل القضايا العالقة لاعادة تفعيل التعاون وتعزيزه، وفي مقدمها كشف مصير الامام موسى الصدر ورفيقيه فاستفسر الرئيس سليمان عن آخر تطورات، مطالبا بالاسراع في اجلاء ملابساته .
وبحث الرئيس سليمان مع الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي الاوضاع في المنطقة، ودور لبنان في الجامعة العربية، وطلب الرئيس سليمان بذل جهود حثيثة من قبل الجامعة لاعطاء قضية النازحين من سوريا الى الدول المجاورة حقها، وطرحها على المحافل الاقليمية والدولية لمساعدة الدول التي تستضيف النازحين، وخصوصا منها لبنان الذي لا يزال ينتظر المساعدات التي اقرتها قمة الكويت في هذا الاطار .
كما التقى امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وبحث معه العلاقات الثنائية، شاكرا له الجهود التي قامت بها دولة الكويت خلال استضافتها مؤتمر دعم النازحين السوريين. وجدد الرئيس سليمان تأكيده في هذا المجال على وجوب عدم توفير اي جهد من قبل الدول كافة، لمساعدة النازحين والدول التي فتحت ابوابها لهم، مشددا على مسألة تقاسم الاعباء والاعداد نظرا الى مخاطر استمرار تدفق النازحين يوما بعد يوم وخصوصا على لبنان القائم على توازنات دقيقة .
وتناول الرئيس سليمان مع العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين، العلاقات الثنائية والمواضيع ذات الاهتمام المشترك، كما تم بحث قضية النازحين السوريين، وهي مسألة تطال لبنان كالاردن تماما الذي يستضيف على ارضه ايضا عددا كبيرا من النازحين من سوريا. وكان الرأي متفقا على وجوب العمل على اتخاذ خطوات من شأنها المساعدة على توزيع النازحين على دول اخرى ومساعدة الدول التي تستضيفهم حاليا ومنها لبنان والاردن .
كما بحث مع ولي العهد السعودي الامير سلمان بن عبد العزيز العلاقات بين لبنان والمملكة العربية السعودية وسبل تطويرها، واوضاع اللبنانيين في المملكة بشكل خاص وفي الدول الخليجية بشكل عام، مجددا حرص لبنان على الابقاء على افضل العلاقات مع الدول العربية الشقيقة. كما تم عرض اوضاع النازحين السوريين والمشاكل التي يعاني منها لبنان في هذا الخصوص، نظرا الى عدم قدرته على تلبية حاجات النازحين الذين يزداد عددهم بشكل مضطرد يوميا .
وعرض رئيس الجمهورية مع وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن احمد بن محمد آل خليفة اوضاع الجالية اللبنانية في البحرين والدور الذي تقوم به، واوضاع اللبنانيين في دول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام. كما تم عرض العلاقات الثنائية، فشدد الرئيس سيلمان على اعتماد لبنان سياسة عدم التدخل في شؤون الدول العربية الشقيقة الداخلية، والاستمرار في اقامة افضل العلاقات معها .

وعرض الرئيس سليمان مع الوزير الاول الجزائري عبد المالك سلال، العلاقات الثنائية وسبل تفعيلها في المجالات كافة. وتم الاتفاق في هذا السياق على تبادل الزيارات بين وزراء البلدين تجسيدا للرغبة المشتركة لدى الجانبين اللبناني والجزائري لتعميق التعاون وتحضير اتفاقات في شتى المجالات. وكرر الرئيس سليمان شكره للجمهورية الجزائرية على الاستقبال الذي حظي به خلال توقفه في الجزائر في طريقه الى جولته الافريقية، وحمل الوزير سلال تحياته الى الرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقة .
وكان سليمان التقى نائب رئيس الامارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد كما التقى وزير خارجية تركيا احمد داود اوغلو وتناول مع كل منهما العلاقات والتطورات العربية وسبل تفعيل العمل العربي المشترك .
ونقل اوغلو الى الرئيس سليمان تحيات الرئيس التركي عبد الله غول ورئيس الوزراء رجب طيب اردوغان، مشدداً على اهمية لبنان ودوره، مبدياً الحرص على الاستقرار فيه واستعداد انقرة تلبية كل ما يطلبه. كما نقل اوغلو التقدير الكبير لكل من الرئيس غول ورئيس الوزراء اردوغان لما يقوم به الرئيس سليمان من جهد للحفاظ على الامن والاستقرار في لبنان في هذه الظروف .
وخلال اللقاء، طلب الرئيس سليمان من الوزير اوغلو ان تمارس انقرة وبإلحاح نفوذها الى اقصى الدرجات والضغوط اللازمة والضرورية للمساعدة على اطلاق المخطوفين اللبنانيين في منطقة اعزاز السورية. كذلك طلب رئيس الجمهورية المساعدة في مسالة النازحين من سوريا، مشيراً الى انه سيطالب بعقد مؤتمر دولي لبحث هذا الامر من زاوية توزيع الاعداد والاعباء. كما حمّل الرئيس سليمان وزير الخارجية التركي، تحياته الى الرئيس غول ورئيس الوزراء اردوغان .
من جانبه تسلم رئيس مجلس النواب نبيه بري من وفد نواب ١٤ آذار عريضة لطلب تعيين جلسة عامة سريعة لبت التمديد للقيادات الامنية، خصوصا بعد استقالة الحكومة ومنعاً لترك البلد من دون مؤسسات امنية وقيادات لها .
وجاء في نص الرسالة العريضة: جانب دولة رئيس المجلس النيابي الموقر الأستاذ نبيه بري، تحية طيبة وبعد،
لما كان قد جرى تقديم اقتراح قانون مكرر معجل يرمي إلى تعديل سن التقاعد القانوني لرؤساء الأجهزة الأمنية وقد تسجل الاقتراح لدى الامانة العامة في مجلس النواب تحت الرقم 926/2013 تاريخ 13/3/2013،
ولما كان الاستقرار في البلد يقضي بمعالجة هذا الموضوع بالسرعة الممكنة للحؤول دون حدوث أي فراغ في قيادة المؤسسات الأمنية، نتيجة التجاذب السياسي الحاصل في البلد، جئنا نلتمس من دولتكم أن يصار إلى تحديد جلسة للهيئة العامة في المجلس النيابي قبل نهاية الشهر الحالي، وفي أقرب وقت ممكن للنظر في خلالها باقتراح القانون المقدم .
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام .
فقد استقبل الرئيس بري في عين التينة، وفدا من 14 آذار ضم النواب : سمير الجسر، عمار حوري، امين وهبه، سامر سعادة، شانت جنجنيان، هادي حبيش .
وبعد اللقاء قال الجسر: سبق لبعض الزملاء من قوى 14 آذار أن تقدموا باقتراح قانون لتمديد السن التقاعدية لبعض ضباط القيادة في كل القوى الامنية، واليوم جئنا باسم قوى 14 آذار وتقدمنا بعريضة لطلب تعيين جلسة سريعة لبت هذا الامر، وقد فهمنا من دولة الرئيس بري أنه بالمبدأ مع تمديد السن القانونية، ولكن يترك لنفسه موعد تعيين الجلسة .
- هل شارك معكم نواب آخرون في توقيع العريضة؟
الرئيس نجيب ميقاتي كان آخر من وقع العريضة .
- هل لمستم من دولة الرئيس بري أن هناك توجها لتحديد موعد للجلسة؟
 - يترك لنفسه موعد تحديدها .
- هل سيطرح موضوع اقتراح اللقاء الارثوذكسي مع التمديد؟
  - الحقيقة ان هيئة مكتب المجلس هي التي تحدد جدول اعمال الجلسة الذي يمكن أن يتناول هذا الأمر أولا، وقد يقتصر على اقتراحات القوانين المعجلة المكررة .
- هل الاولوية في رأيكم للتمديد لسن التقاعد أو لقانون الانتخاب الجديد؟
 -لا، نحن مع قانون انتخاب جديد، ولكن هناك أيضا أولوية امنية، فعندما قدم هذا الاقتراح قدم في ظل حكومة لم تكن تستطيع أن تعين أي مدير عام لا في قوى الامن الداخلي ولا في غيرها، كان هناك مشكلة كبيرة في كل الادارات وفي التعيينات الادارية، واليوم في ظل فراغ بعد استقالة الحكومة، صار الموضوع اولوية، إذ لا يجوز ترك البلد من دون مؤسسات أمنية ومن دون قيادات لهذه المؤسسات .
وعقدت قيادات قوى 14 آذار اجتماعا تشاوريا، في بيت الوسط، بحثت خلاله حسب بيان صدر في مرحلة ما بعد استقالة الحكومة والخطوات الواجب اتخاذها من أجل تشكيل حكومة جديدة .
اضاف البيان ان الاجتماع يأتي تأكيدا لوحدة مكونات قوى 14 آذار في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان، وأهمية تنسيق المواقف في كل المواضيع المطروحة، وخصوصا في موضوع تسمية رئيس الحكومة وشكل الحكومة وقانون الانتخاب، والتأكيد على وجوب إجراء الانتخابات في موعدها الدستوري .
هذا، وأعلن عضو كتلة المستقبل النائب عمار حوري أننا في كتلة المستقبل وفي قوى ١٤ آذار في مرحلة تشاور، ولم نتخذ قرارا نهائيا بعد بالشكل الذي نريده للحكومة العتيدة، ولكن علينا ان نستخلص العبر من تجارب كثيرة سيئة مررنا بها وادت الى تعطيل البلد وانعكست سلبا على المواطن .
واوضح، حين نتحدث عن حكومة انقاذية حيادية لا نعني ان تكون من غير السياسيين، ولكن نقصد ان تكون مشكلة من اسماء ليست منغمسة انغماسا قاسيا في الانقسام العمودي الحاد الموجود في البلد، ولبنان يذخر بالكثير من الطاقات. ورأى أن موضوع الحكومة الجديدة يرتبط بعدد من المحطات اولاها رئيسها الذي سيكلف نتيجة الاستشارات الملزمة. وثانيها هل ستكون استشارات التكليف ميسرة ام كالعادة وكما عودنا الفريق الآخر على الكثير من الشروط تضع العثرات في وجه التشكيل. وثالثها الفترة الزمنية التي ستشكل بها هذه الحكومة .
وناشد نواب الأكثرية رئيس مجلس النواب نبيه بري الدعوة الى عقد جلسة للهيئة العامة للمجلس حصرا لاقرار اقتراح قانون اللقاء الأرثوذكسي .
فقد عقد نواب التيار الوطني الحر، حركة أمل وحزب الله اجتماعا في مجلس النواب حضره النواب: ابراهيم كنعان، علي فياض، علي عمار، نوار الساحلي، نواف الموسوي، هاني قبيسي، أيوب حميد، اسطفان الدويهي، هاغوب بقردونيان، غازي زعيتر، علي بزي، حسن فضل الله، الان عون وسيمون أبي رميا .
واثر الاجتماع قال النائب ابراهيم كنعان: اجتمع ممثلو كتل التنمية والتحرير والتيار الوطني الحر والوفاء للمقاومة والطاشناق والمردة. ان هذه الكتل وانطلاقا من حرصها على اجراء الانتخابات في مواعيدها على أساس قانون غير قانون الستين انسجاما مع الارادة الوطنية الجامعة لذلك، فإنها تناشد مجلس النواب نبيه بري الدعوة لعقد جلسة للهيئة حصرا لاقرار اقتراح قانون معجل مكرر المعروف باسم اللقاء الارثوذكسي والذي اقرته اللجان المشتركة، هذا ما صدر عن اجتماع الاكثرية اليوم لتحديد موقف واضح بموضوع قانون الانتخاب بموضوع تداول السلطة، بموضوع النظام الديموقراطي البرلماني القائم على اجراء الانتخابات وفقا لقانون دستوري، قانون حظي على اكثرية في المسار التشريعي البرلماني الديمقراطي لمجلس النواب .
وأبلغ وزير الداخلية والبلديات اللبناني العميد مروان شربل رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي أن ثمة صعوبة وعوائق أساسية تحول دون إجراء الانتخابات في الموعد المحدد، وأنه سيترجم موقفه الشفهي بكتاب خطي يرفعه اليهما في 3 إبريل/ نيسان المقبل يضمنه عرضاً مفصلاً عن المعوقات والأسباب التي تجعل الوزارة غير قادرة على تطبيق قانون الانتخاب المعمول به (الستين)، كما على إجراء الانتخابات وفقاً للقانون استناداً إلى مجموعة عوامل من بينها عدم تأمين الاعتمادات المالية المطلوبة لتغطية النفقات للعملية الانتخابية والبالغة قيمتها 20 مليون دولار وعدم تشكيل هيئة الإشراف على الانتخابات لتحديد سقف الإنفاق الانتخابي .

وأشارت المعلومات إلى أن الوزير شربل يجري مشاورات مع عدد من القانونيين في ما يتصل بإرجاء الانتخابات التي سبق وحدد موعدها في 9 يونيو/ حزيران المقبل قبل رفع الكتاب المشار إليه .

إلى ذلك، أكد ميقاتي المحافظة على مفتي الجمهورية محمد رشيد قباني شخصياً وعلى مقام دار الفتوى، وذلك خلال اسقباله، وفداً من مجلس الأمناء في جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية برئاسة أمين محمد الداعوق .

من جانبه قال رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي إن استقالة الحكومة كانت لإحداث صدمة إيجابية في ظل الظروف الصعبة، وهذا الأمر بدا واضحا من خلال إعادة الحديث عن الحوار .

وأوضح أن قرار الإستقالة جاء بعد إقرار سلسلة الرتب والرواتب كي لا يقال إنني تهربت من المسؤولية، وقال: تضمنت السلسلة الكثير من الأمور الأساسية للدولة وسأحولها إلى مجلس النواب ليرى الجميع كيف حافظت على الإصلاحات والإمكانات في آن .

أضاف ان الإستقالة هي لفتح ثغرة للحوار بين اللبنانيين، ولا شروط لإعادة تكليفي تشكيل حكومة، ودعا الى البحث في ظروف نجاح الحكومة المقبلة قبل البحث في تشكيلها .

وعن الأوضاع في طرابلس، اشار الى أن الأمور في المدينة تذهب نحو الأفضل، مؤكدا أن الجيش يقوم بواجباته كاملة. وعما يقوله البعض عن ربط الاستقالة باعتبارات خارجية لا سيما بزيارة الرئيس الأميركي للمنطقة، رأى ان هذا الكلام غير صحيح وهو من باب التحليلات الصحافية ليس الا، فقد اتخذت القرار بنفسي بناء على معطيات تكونت لدي حول إستحالة استمرار الأمور كما كانت عليه .

وفي لقاء شعبي عقده في بيت الفن التابع لجمعية العزم والسعادة الاجتماعية في مدينة الميناء، القى ميقاتي كلمة قال فيها: قرار استقالتي هو لفتح ثغرة في هذا الحائط السياسي المسدود، وقد فتحت هذه الثغرة، وبدأنا نتحدث عن الاستشارات النيابية والحوار، والموضوع الطبيعي وهو السياسة الدفاعية التي تعني الامن الذي يجب ان يتخذ فيه قرار ونبدأ بسحب السلاح من كل المناطق، على ان يواكب الجيش الموضوع .

أضاف: لا يمكن تشكيل حكومة جديدة من دون معرفة عنوان المرحلة المقبلة، وعنوان الحكومة الجديدة يجب أن يكون الانقاذ وتمثيل الجميع، لان البلد يهم الجميع بالتساوي، وكلنا سنكون يدا واحدة وسنشبك ايدينا ايضا هنا في طرابلس .

وختم: الوطن هو الاساس والمطلوب تحقيق وحدته والسلام لجميع اللبنانيين . باذن الله ستسير الأمور نحو الفضل وسينهض البلد بارادتنا جميعا .

ورأت كتلة المستقبل النيابية ان استقالة الحكومة فتحت أبوابا ونوافذ واعدة يجب الافادة منها وتثميرها لمصلحة اللبنانيين، مشيرة الى ان الحقبة التي سيطرت فيها هذه الحكومة على مقدرات البلاد سجلت أكبر نسبة من ثقافة السمسرة والتنفيعات بشكل لم يسبق له مثيل. ونوّهت بانعقاد القمة العربية وبافساح المجال أمام المعارضة السورية لتمثيل الجمهورية العربية السورية لطرح وجهة نظرها وتطلعاتها .
فقد عقدت كتلة المستقبل اجتماعها الاسبوعي في بيت الوسط، برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، وعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة وأصدرت على الاثر بيانا تلاه النائب زياد القادري توقفت فيه الكتلة أمام التطور الهام والايجابي المتمثل باستقالة الرئيس نجيب ميقاتي والنتائج التي ولدتها هذه الاستقالة، وشددت على ان هذه الاستقالة كان يجب ان تحدث منذ فترة طويلة لان الظروف والملابسات التي رافقت قيام هذه الحكومة شكلت انتهاكا لارادة اللبنانيين الذين كانوا قد عبروا عن قرارهم في صناديق الاقتراع فأتت تلك الحكومة عبر انقلاب اسود اطاح بوكالة الناخبين وبآمالهم .
ولقد فاقمت الحكومة من تدهور الاوضاع في البلاد عبر ممارساتها الكيدية السياسية منها والامنية، والتي أدت إلى تخريب علاقات لبنان العربية والدولية ولا سيما الانقلاب على الدستور في اداء وزير الخارجية غير المسبوق في التمرد من جهة على توجيهات رئيس الجمهورية والحكومة والسكوت من جهة ثانية على الخروقات على السيادة اللبنانية وتبريرها مما ادى الى فلتان الحدود وتهديد مباشر لامن المواطنين .
ورأت ان هذه الحكومة سمحت لقوى الامر الواقع والميليشيات بالنمو والتضخم على حساب الدولة وهيبتها واحترامها لذاتها وسيادتها على ارضها وعممت ثقافة الاستقواء على القانون والمؤسسات الرسمية عبر التغاضي عن الممارسات والتجاوزات الامنية والاعتداءات ضد الوطن والمواطنين ولقمة عيشهم. كما ان هذه الحكومة تسببت، عبر ضعفها وعدم مبادرتها وسوء ادارتها، بتفشي مظاهر وتشوهات وانتشار ظواهر وصنوف فساد جديدة ان عبر انتشار صناعة وترويج المخدرات وحبوب الكابتغون والادوية المزورة والصيدليات المخالفة واللحوم الفاسدة والمازوت الاحمر المدعوم والمهرب والهدر المنظم لعائدات خزينة الدولة او عبر التهريب والتهرب من دفع الرسوم والضرائب على المعابر الشرعية وتنامي التهريب عبر المعابر غير الشرعية، إضافة إلى السكوت عن الجمارك السائبة والمباريات الرياضية المباعة إلى غيرها من الفضائح التي تزكم الأنوف، بالاضافة إلى الاداء المتردي في قطاعي الكهرباء والاتصالات والامعان في مخالفة القوانين وعدم تطبيق بنودها الملزمة .
واعتبرت ان الحقبة التي سيطرت فيها هذه الحكومة على مقدرات البلاد سجلت اكبر نسبة من ثقافة السمسرة والتنفيعات وذلك بشكل لم يسبق له مثيل في لبنان وخاصة في مجال الطاقة المهدورة والاتصالات الفاشلة التي تراجعت بشكل مخيف، فيما يجري ارهاق اللبنانيين بفواتير وتكاليف لا مقابل لها الا زيادة ثروات بعض المنتفعين المحسوبين على وزراء هذه الحكومة. كما رعت هذه الحكومة مرحلة التدهور والتراجع في المستوى الاقتصادي عبر ضرب النمو والقطاعات المنتجة واهدار فرص الاستثمار الجديدة، وساهمت في تردي قطاعات السياحة والتجارة والتبادل التجاري مع الدول العربية مما ينذر بتهديد مصالح اللبنانيين وأرزاقهم في تلك الدول .
ولفتت الى ان مما يؤدي الى مفاقمة الامور ان هذه الحكومة كادت أن تكون الاداة لاطباق الانقلابيين بشكل كامل على كل النظام السياسي وتحويله نظاما شموليا او بلدا تنطلق منه رسميا الحروب المذهبية والطائفية .
وأشارت الكتلة الى استغرابها الكبير امام تزايد ظاهرة الخطف، مبدية هولها مما وصلت اليه الامور في هذا الشأن، مستنكرة كل انواع الخطف في أي منطقة من لبنان، من أي طرف أتى وخاصة ما حصل ويحصل في منطقة البقاع الشمالي، مناشدة جميع العقلاء من ابناء المنطقة بكل اطيافها التمسك بالعيش الواحد المشترك والعمل على تجنب الفتنة، مطالبة الاجهزة الامنية المختصة العمل بأقصى طاقاتها لحل هذه القضية والعمل على نشر القوات العسكرية والامنية فورا وبصورة فعالة، مجددة مطالبتها ب الافراج الفوري عن جميع المخطوفين اللبنانيين في سوريا وعودتهم الآمنة الى ذويهم .
ونوهت ب انعقاد القمة العربية في الدوحة وبالتطور الهام القاضي بإفساح المجال امام المعارضة السورية لتمثيل الجمهورية العربية السورية ولطرح وجهة نظرها وتطلعاتها امام اهم واكبر اجتماع عربي، معتبرة هذه الخطوة مع ما سبقها من خطوات ومؤتمرات لمكونات سورية معارضة اخرى، ومنها المؤتمر الذي انعقد في القاهرة مرحلة جديدة على طريق الانتقال بسوريا نحو المستقبل القائم على نظام ديمقراطي مدني يعبر عن تطلعات جميع السوريين .
في سياق متصل رفض رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون القول ان التكتل هو الخاسر الأكبر باستقالة الحكومة معتبرا انه لم يكترث يوما للعمل بل للجودة والنموذج في ممارسة الحكم .
وقال بعد ترؤسه الاجتماع الأسبوعي للتكتل في الرابية ان هناك إجماعا لدى كل الأطراف والدستوريين على إمكانية التشريع في ظلّ حكومة مستقيلة، لافتاً الى أن هناك سوابق في هذا الشأن. وشدّد على أن الاستحقاقات والمهل تفرض إعطاء الأولوية لقانون الانتخاب .
ورد على القائلين إن التيار هو الخاسر الأكبر باستقالة الحكومة مذكّراً إياهم بأن التيار لم يكترث يوماً للعدد بل همّه كان دائماً الجودة والنموذج في ممارسة الحكم، ومشدداً على أن الموقف والمبادئ أهم بكثير من عدد الوزراء .
في الشأن الانتخابي، لفت الى أن قانون اللقاء الأرثوذكسي هو القانون الشرعي الوحيد الموجود حتى الآن، وناشد النواب المسيحيين عدم تفويت الفرصة الوحيدة التي يمكن أن توفّر التمثيل الصحيح لجميع الطوائف المسيحية كما للطوائف الأخرى كما نصت المادة 24 من الدستور ووثيقة الطائف .

العماد عون ختم بتوجيه الشكر الى الرئيس ميقاتي الذي أعطى أقصى ما يمكنه وأمِل أن يلتقي معه بعد الانتخابات .
هذا وأعلن المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله حسين الخليل ان الجلسات مع رئيس مجلس النواب نبيه بري لم تظهر أي تباينات، بل على العكس نحن ضد قانون الستين ونعتبره بحكم الملغى، وهناك توافق على أن يكون اللقاء الأرثوذكسي بنداً أولاً في جلسة مجلس الوزراء .
فقد إستقبل رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون في دارته في الرابية، وفدا من حزب الطاشناق ضم الأمين العام للحزب هوفيك مخيتاريان والنائب آغوب بقرادونيان .
كذلك، إستقبل المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله الخليل، ورئيس لجنة الارتباط والتنسيق في الحزب وفيق صفا، في حضور وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال المهندس جبران باسيل .
بعد اللقاء قال الخليل: نحن اليوم في مرحلة ما قبل الإستشارات النيابية الملزمة، وقد تشرفنا بلقاء العماد عون للبحث في موضوع الإنتخابات وما ستؤول إليه الأمور كما بحثنا في قضية تشكيل الحكومة .
وردا على سؤال عما قيل عن انعقاد جلسة عامة لمجلس النواب، قال: الرئيس بري يقوم بالمشاورات اللازمة مع جميع الأفرقاء، وترتيب الجلسة متروك له .
- هل هناك تباينات بين أقطاب 8 آذار والتيار الوطني على خلفية عدم إدراج قانون اللقاء الأرثوذكسي في جدول جلسة مجلس النواب العامة، وخصوصا أن التيار الوطني الحر متمسك بهذا الموضوع؟
- الجلسات مع الرئيس بري لم تظهر أي تباينات، بل على العكس. نحن ضد قانون الستين ونعتبره بحكم الملغى، وهناك مواد قانونية تؤكد ذلك. كما أن هناك توافقا تاما على أن يكون اللقاء الأرثوذكسي بندا أولا في جلسة مجلس النواب .
وردا على سؤال عن الحكومة ومن يرشحون لرئاستها، قال: لا يمكن الإفصاح عن كل المداولات، لكن هناك أمورا لا يمكن القبول بها، كما أن هناك أمورا مفتوحة للنقاش .
- ما هي مطالبكم؟
- لا يزال الوقت مبكرا للكلام في هذا الموضوع .

أمنياً وحتى يوم الاربعاء لا تزال قضية الخطف المتبادل بين أهالي عرسال وآل جعفر رهن الإتصالات، التي يجريها المعنيون في هذا الشأن، خصوصا بعد اختطاف شخصين من عرسال على طريق القبيات - البقاع، والافراج بعدها عن أحد المخطوفين من آل ياسين من زبود في البقاع، والابقاء على وليد زعرور من بلدة عرسال التي إرتفع عدد المخطوفين منها الى 10 خصوصا بعد العثور على بيك أب عائد إلى المخطوف خالد عز الدين في خراج بلدة إيعات على طريق دير الاحمر .
وعلم هنا ان الاتصالات تتركز على وقف الجانبين اعمال الخطف والاستهداف ومن ثم الاستمرار في التواصل المباشر لاحقا لوضع الامور في نصابها والافراج عن المخطوفين .
الى ذلك، عقدت فاعليات عرسال إجتماعا موسعا حضره رئيس البلدية علي الحجيري وأعضاء مجلس البلدية ومخاتير البلدة ومشايخها تم خلاله البحث في المستجدات بعد عملية الخطف التي تعرض لها المواطن حسين كامل جعفر في جرود البلدة وما تلاها من ردود فعل ولا سيما إطلاق النار على سيارة إسعاف وجرح من فيها وخطف سائقها .
واعتبر المجتمعون في بيان تلاه الحجيري ان السلم الاهلي مسؤولية الجميع وهم أحرص الناس مع آل جعفر للمحافظة عليه وتأكيد الروابط الاجتماعية والتاريخية القائمة بينهم كما هي سائدة في المنطقة بأكملها. واكدوا أن الخطف باشكاله كافة عمل مدان وهو إساءة لعرسال وإستهدافا لها بالدرجة الاولى. واشاروا الى ان عرسال هي أراض لبنانية وأهلها مواطنون لبنانيون يتمتعون بكامل حقوق المواطنية ومنها حق التنقل على الاراضي اللبنانية كافة، وإن حماية هذة الحقوق هي مسؤولية الدولة اللبنانية وعلى رأسها المؤسسات الامنية لا سيما أن جميع المختطفين من أبناء البلدة تم اختطافهم في مناطق انتشار الجيش اللبناني. واكدوا إن أهالي عرسال لا يؤمنون غطاء للمخلين بالأمن والمعتدين على الحريات الشخصية كائنا من كانوا. وطالبوا آل جعفر وأهالي المنطقة بالعمل على إطلاق سراح المخطوفين والمساعدة بما لديهم من معلومات وإيداعها لدى الاجهزة الامنية، مبدين إستعدادهم الكامل للمساعدة حتى كشف مصير حسين كامل جعفر .
ودعوا الجميع خصوصا آل جعفر الى تجنب الوقوع في مخططات الفتنة التي ربما تحاك لعرسال والمنطقة عموما. مناشدين الدولة بكافة مؤسساتها وأجهزتها التدخل وبشكل حاسم للمساعدة في إطلاق المخطوفين وإنزال أشد العقوبات بالمرتكبين. كما أهابوا بوسائل الاعلام توخي الدقة والحذر والتعامل مع هذا الحادث بمسؤولية وعدم نشر أخبار تؤدي الى البلبلة وتوتير الاجواء .
من جهته، اكد احد كبار وجهاء عشيرة جعفر ياسين جعفر ان لا جديد حتى الان في حادث خطف الشاب حسين جعفر، رافضا كل اعمال الخطف والخطف المضاد التي تسيء الى عادات العشيرة وتقاليدها .
وردا على سؤال عن صحة ما تردد عن ان حسين جعفر قتل قال: لا معلومات عندنا في هذا الشأن. ولا نزال نعوّل على العقلاء عند ابناء عرسال ونحن ابناء منطقة واحدة وسنستمر في العيش معا، وعلى الدولة والاجهزة الامنية ان تأخذ دورها .

وفي حين لم يشأ جعفر التحدث عن العرساليين المخطوفين لديهم، أكدت مصادر العائلة انهم في صحة جيدة والتعامل معهم وفق التقاليد العشائرية العربية . وهم ورقة ضغط لا اكثر ولا اقل على امل الافراج عن حسين .
على صعيد آخر دنس مستوطنون، المسجد الأقصى بحراسة مشددة من جيش الاحتلال الذي فرض طوقاً “أمنياً على الضفة وغزة، ويجري تدريبات على عدوان ضد لبنان . وقالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، في بيان، “إن مجموعات من المستوطنين بدأت باقتحام المسجد برفقة عدد من الحاخامات اليهود، محاولين أداء بعض الطقوس التلمودية” . وذكر البيان أن “الكثير من المصلين وطلاب العلم الفلسطينيين تجمعوا داخل المسجد الأقصى إلا أن جيش الاحتلال حاصرهم ومنعهم من التصدي للمستوطنين .
وفرضت قوات الاحتلال طوقاً “أمنياً” على المناطق الفلسطينية حتى منتصف ليلة الثلاثاء/الأربعاء بذريعة الأعياد اليهودية، فيما تواصل “إسرائيل” لليوم السادس على التوالي إغلاق معابر غزة .

في غضون ذلك، قال ضابط “إسرائيلي” كبير إن جيش الكيان يجري تدريبات تحاكي حرباً محتملة ضد حزب الله في لبنان، ولهذا الغرض خضعت ألوية عسكرية لتدريبات كهذه علماً أنها كانت تتدرب طوال الثلاثين عاماً الماضية على الحرب ضد سوريا .

ونقلت صحيفة “هآرتس” الصهيونية، عن الضابط الكبير في هيئة الأركان العامة قوله، خلال مناورة جرت الأسبوع الماضي، “نستعد بشكل كبير لاحتمال الحرب مع لبنان” .

وقالت الصحيفة إنه تم تجنيد جنود في الاحتياط للمناورة بشكل مطابق تقريبا للطريقة التي يتوقع جيش الاحتلال أن يجند من خلالها جنود الاحتياط في الحرب المقبلة، وتتمثل بإجراء اتصال أوتوماتيكي مع الجنود واستدعائهم إلى وحداتهم العسكرية، وبعد ذلك يتوجهون إلى مستودعات الطوارئ تحت القصف وإطلاق النار المتواصل ومن ثم الانتقال إلى القتال .

وقال الضابط إن “حزب الله عدو نشط وجدي، لكن لدينا كل الأدوات التي تمكن من إلحاق أذى بالغ به، ونحن نعتزم القيام بذلك”، وأشارت الصحيفة إلى أن جيش الاحتلال يغيّر في هذه  الأثناء قسماً من غايات عدد من فرقه العسكرية في الجبهة الشمالية، مثل فرقة جنود الاحتياط، التي ينتمي إليها لواء مدرعات شارك في المناورة الأسبوع الفائت . وأضافت الصحيفة أنه لأول مرة تدرب، الأسبوع الماضي، لواء مدرعات ولواء مشاة على القتال في لبنان، بعد سنوات طويلة تدرب فيها اللواءان على القتال في سوريا .

 

وقال قائد اللواء، العقيد أوهاد نجمة، إن “اللواء كان يعلم على مدى 30 عاماً أن مهمته هي سوريا، وهذه المرة الأولى التي يكون فيها لبنان هو العدو” .

ولفتت الصحيفة إلى أن طبيعة القتال تغيرت بالنسبة للجنود في لواء المدرعات، إذ كانوا يتدربون في الماضي على هجوم دبابات ضد دبابات جيش نظامي، بينما يتدربون الآن على مواجهة القذائف المضادة للمدرعات التي تشير التقديرات “الإسرائيلية” إلى أن بحوزة حزب الله الآلاف منها، والتي وصفها الجيش “الإسرائيلي” بأنها “تشكل تهديداً على وتيرة ومدة الحرب المقبلة” . وقال الضابط ايتان لافي قائد سرية الجوالة في لواء المدرعات إن “العدو لم يعد كما عرفناه، وإنما هو مجموعات أنصار، فهذا ليس جيشاً وإنما منظمة”، فيما شرح العميد وجدي سرحان، للجنود الفرق بين القتال مقابل قوات نظامية والقتال ضد مجموعات أنصار وداخل مناطق مأهولة بالسكان .

ووفقاً للصحيفة فإن الجيش “الإسرائيلي” يسعى إلى التقليل من شأن “الهالة” التي نشأت حول حزب الله في حرب لبنان الثانية، في 2006 . ونقلت الصحيفة في هذا السياق عن قائد ما تسمى الجبهة الشمالية اللواء يائير جولان قوله مؤخراً خلال محاضرة في جامعة بار إيلان، إنه يريد “جعل هذا التهديد (أي حزب الله) طبيعياً، فهناك ميْل إلى التعامل بصورة خيالية تتجاوز حدود العقل، وبإمكان حزب الله أن يزعج الجيش “الإسرائيلي” لكنه لا يستطيع وقف الجيش “الإسرائيلي”” .

وقالت الصحيفة إن الحل لمواجهة حزب الله في حال نشوب حرب هو الدمج بين اجتياح بري للبنان تشارك فيه فرق عسكرية عدة، إلى جانب إطلاق نار مكثف من الجو والبر والبحر، وعلى هذا النحو تم بناء المناورة التي جرت الأسبوع الماضي، والتي شملت توغلاً في مجسمات لقرى لبنانية . وقال الضابط في هيئة الأركان العامة “نحن كبرنا هناك” في إشارة إلى فترة احتلال جنوب لبنان . . أعتقد أنه بالإمكان أن نفعل ضد حزب الله الشيء ذاته الذي فعلناه في الضفة الغربية، وإذا أردت أن تستخدم كلمة ردع فأنت ملزم بتنفيذ اجتياح بري” .