السلطان قابوس بن سعيد يبحث مع حاكم رأس الخيمة تطوير التعاون

رسالة خطية من السلطان قابوس إلى رئيسة جمهورية البرازيل

السلطنة رابع وجهة استثمارية في الشرق الأوسط وأفريقيا

سوق مسقط تطلق أول مؤشر إسلامي من 31 شركة متوافقة مع الشريعة

انتخاب السلطنة عضواً باللجنة الكشفية العربية في الجزائر

استقبل السلطان قابوس بن سعيد ببيت البركة الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات العربية المتحدة حاكم إمارة رأس الخيمة والوفد المرافق .

تم خلال المقابلة تبادل الأحاديث الودية، وبحث التعاون القائم بين الجانبين في العديد من المجالات بما يخدم مصالح الشعبين العُماني والإماراتي الشقيقين في ضوء العلاقات الأخوية المتينة التي تربط السلطنة ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة .

حضر المقابلة السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني والفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني ونصر بن حمود الكندي أمين عام شؤون البلاط السلطاني و الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة والوفد المرافق لسمو الضيف .

وقد أقام السلطان قابوس بن سعيد مأدبة غداء خاصة تكريما للشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى لدولة الامارات العربية المتحدة حاكم إمارة رأس الخيمة والوفد المرافق لسموه وذلك بمناسبة زيارته للسلطنة .

وتفضل السلطان قابوس بن سعيد فمنح وسام النعمان من الدرجة الأولى لريتشارد ميور سفير المملكة المتحدة الأسبق لدى السلطنة تقديراً للجهود التي قام بها خلال فترة عمله في خدمة العلاقات الطيبة التي تربط البلدين الصديقين .

قام بتسليمه الوسام السيد هيثم بن طارق آل سعيد خلال استقبال سموه له بمكتبه .

وتلقت ديلما روسيف رئيسة جمهورية البرازيل الاتحادية رسالة خطية من السلطان قابوس بن سعيد .

تسلم الرسالة نيابة عن فخامتها الدكتور ميشيل تامر نائب رئيسة جمهورية البرازيل وذلك خلال استقباله للدكتور خالد الجرادي سفير السلطنة لدى جمهورية البرازيل الاتحادية .

وقد نقل السفير خلال المقابلة تحيات السلطان قابوس بن سعيد إلى الرئيسة ولمعاليه وتمنياته لهما بدوام الصحة والسعادة وللشعب البرازيلي باطراد التطور والازدهار .

كما عبر نائب رئيسة جمهورية البرازيل عن سروره البالغ بزيارته للسلطنة وتشرفه بلقاء السلطان واصفاً إياها بأنها أنجح زيارة خارجية قام بها منذ تسلمه لمهام عمله ومؤكداً على حرص الجانب البرازيلي على توطيد أواصر العلاقات في مختلف المجالات التي تهم البلدين .

ومن جانبه عبر السفير الدكتور خالد الجرادي عن اعتزاز حكومة السلطنة بالزيارة التي قام بها نائب رئيسة جمهورية البرازيل للسلطنة وما تمخضت عنها من نتائج مثمرة. مؤكدا أن السلطان يولي اهتماما كبيرا بتطوير علاقات الصداقة مع البرازيل وأن حكومة السلطنة تحرص على تعزيزها في مختلف الأصعدة وبما يحقق شراكة اقتصادية تعود بالنفع والفائدة على الشعبين الصديقين .

وتم خلال المقابلة استعراض الجهود المشتركة التي يبذلها الجانبان في هذا الإطار.. مؤكدين على أن تبادل الزيارات الثنائية بين المسؤولين وتفعيل ما نصت عليه الاتفاقيات التي وقعها الطرفان هما خير وسيلة لتحقيق هذا الهدف المشترك .

وفي ختام المقابلة حمّل نائب رئيسة جمهورية البرازيل الدكتور سفير السلطنة لدى جمهورية البرازيل تحياته وتحيات رئيسة جمهورية البرازيل إلى السلطان وتمنياتها لجلالته بوافر الصحة والسعادة وللشعب العماني بمزيد من الرخاء والازدهار في ظل قيادة جلالته الحكيمة .

حضر المقابلة من الجانب البرازيلي السفير فردي أرودا رئيس مكتب نائب الرئيسة وعدد من المسؤولين بشؤون الرئاسة ووزارة العلاقات الخارجية البرازيلية ومن الجانب العماني السكرتير الأول عمر بن سعيد الكثيري نائب رئيس بعثة السلطنة في البرازيل .

واستقبل السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بمكتبه بمعسكر بيت الفلج الفريق أول السير بيتر وول رئيس الأركان العامة للجيش البريطاني .

تم خلال اللقاء استعراض مجالات التعاون العسكري القائم بين السلطنة والمملكة المتحدة، كما تم بحث عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين .
كما استقبله اللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني بمكتبه بمعسكر المرتفعة .

تم خلال المقابلة مناقشة عدد من الموضوعات ذات العلاقة وتبادل وجهات النظر في الأمور العسكرية ذات الاهتمام المشترك .

حضر المقابلتان عدد من كبار الضباط بقيادة الجيش السلطاني العماني، وملحق الدفاع البريطاني بسفارة المملكة المتحدة بمسقط، والوفد المرافق للضيف .

وعقد مجلس جامعة السلطان قابوس اجتماعه الرابع برئاسة الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي، وبحضور أعضاء المجلس
وقد تضمن جدول الأعمال العديد من الموضوعات التي اتخذ بشأنها القرارات المناسبة. فقد تم اعتماد محضر الاجتماع الثالث للمجلس للعام الاكاديمي 2012/2013م، المنعقد بتاريخ 20 جمادى الأولى 1434هـ الموافق 1 إبريل 2013م . كما تم استعراض تقرير متابعة تنفيذ قرارات المجلس للاجتماع الثالث للعام الأكاديمي 2012/2013م. حيث بارك المجلس الجهود المبذولة من قبل لجنة دراسة احتياجات سوق العمل ومواءمتها مع مخرجات التعليم العالي، وأكد على أهمية الانتهاء من المشروع مع نهاية عام 2013م .

كما بارك المجلس دخول الجامعة كشريك في مشروع مركز التقنية الحيوية للبحوث والتجارة وتوفيرها لقطعة الأرض التي سيقام عليها المشروع، علماً بأن فريق العمل المشكل من مجلس الجامعة يواصل اجتماعاته لدراسة المشروع .
وفي إطار تواصل سعي الجامعة لحصول كلياتها على الاعتماد الأكاديمي بارك المجلس الخطوات المتخذة من الجامعة بشأن موضوع الاعتماد الاكاديمي والجهود المبذولة من قسم السياحة بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية لاعتماد برنامج السياحة لمدة عامين من قبل منظمة السياحة العالمية كأول برنامج أكاديمي معتمد في منطقة الشرق الأوسط .

وتجدر الاشارة إلى أن مجلس الجامعة قد وافق على طرح برنامج البكالوريوس في العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية اعتباراً من العام 2013/2014م. كما تمت الموافقة على إعادة هيكلة برنامج الماجستير في الإدارة التربوية في كلية التربية، واعتماد مقترح تنفيذ برنامج التأهيل الداخلي لخريجي التمريض. كما اطلع المجلس على تفاصيل الموازنة المقترحة للجامعة ومستشفى الجامعة للعام المالي 2014م، وتم اعتماد المقترح. من ناحية أخرى اعتمد المجلس الموقر قوائم خريجي منتصف العام الأكاديمي 2012/2013م. ووافق على إنشاء مركز أبحاث علوم الأرض في جامعة السلطان قابوس، وسوف يتم تشغيل المركز وفقاً للخطة الموضوعة اعتبارا من العام الاكاديمي 2013/2014م .

 

على صعيد آخر استعرض الشيخ ناصر بن هلال المعولي رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة – وبحضور الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة – أمام أعضاء مجلس الدولة مسيرة جهاز الرقابة منذ إنشائه ومستوى الانجاز الذي قطعه من خلال المهام والمسؤوليات الملقاة على عاتقة، معززا هذا الانجاز بالتأسيس القانوني من خلال استكمال الأطر التشريعية، ومنها صدور قانون الرقابة المالية والإدارية، وقانون حماية المال العام وتضارب المصالح التي تكفل للجهاز السير قدما نحو توظيف الصلاحيات المنوطة اليه، في اطار التنسيق القائم بين مجلس الدولة، والجهات المعنية في الدولة .

وقال رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة “ان الهدف من الرقابة هو حماية الأموال العامة والأموال الخاصة التي تديرها او تشرف عليها الوحدات التي تخضع للجهاز وهي وحدات الجهاز الإداري للدولة، والهيئات العامة، وصناديق الاستثمار، والشركات الممولة للدولة، او تلك التي لها أسهم فيها، موضحا ان عدد الجهات التي يشرف عليها حتى الآن قد وصلت الى (160) وحدة حكومية بين هذه الجهات كلها، متدرجا في التغطية من (25%) في عام 2011م، مستشرفا الوصول
الى (80%) في عام 2015م، متطرقا معاليه الى أنواع الرقابة، والاختصاصات المنوطة بالجهاز، ومبينا في الوقت نفسه استحداث دائرة متخصصة باستقبال الشكاوى من قبل الأفراد والتواصل المجتمعي .

وأكد رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة ان الجهاز يتمتع بالاستقلالية الإدارية والمالية ويخضع للإشراف المباشر للسلطان قابوس بن سعيد  ويرفع تقاريره الى المقام السامي، ومجلس الوزراء، والى مجلسي الدولة والشورى، حيث يعمل في مناخ ملائم للارتقاء بالدور المنوط به، وعضو الجهاز الموظف” يتمتع بالحصانة الكاملة وصفة الضبطية القضائية، وله حق الحصول على المعلومات التي يحتاجها في أثناء ممارسته للوظيفة او المهمة التي يقوم بها موضحا ان الجهاز يحرص على استقطاب الكفاءات المهنية علما وتدريبا، ويحظى بالسمعة الطيبة والسلوك الحسن، والحيادية والموضوعية .

وأوضح ان التقرير السنوي الذي يرفعه يتضمن توصيات ومقترحات، وتجنب المخالفات، وكذلك تصحيح الأخطاء، بالإضافة الى إجراء التصويبات اللازمة لعمل وحدات الجهاز الإداري للدولة، مؤكدا في الوقت نفسه ان الجهاز لا يسعى الى تصيد الأخطاء، واصفا دوره بـ “رقابة داعمة” لا تشكل قيدا على الهياكل الإدارية للدولة، وصولا الى توفير الاجراءات المناسبة لرقابة فاعلة، طامحا الى بناء جسور من الثقة مع المجتمع ككل وليس فقط مع وحدات الجهاز الاداري للدولة، وذلك لترسيخ وتعزيز ثقة المواطنين في هذا الجهاز وفاعليته في المحافظة على المال العام، واضعا نصب عينيه تكثيف التوعية بهذا الدور وايضاح هذه الصورة مع المتلقي، ولذلك حرص على تنفيذ (22) ندوة خلال العامين الماضيين لتحقيق اهداف التنمية المستدامة .


وقد ثمن مستوى التعاون القائم بين مجلس الدولة وجهاز الرقابة المالية والادارية للدولة، منوها انها علاقة وطيدة، تكاملية آملا ان تتعزز هذه العلاقة اكثر، والدفع بجهود الجهاز الى ما هو مأمول منه للنجاح في الدور المنوط عليه، موضحا في نهاية هذا الاستعراض ان الرقابة ليست من مهام الجهاز فقط، وانما يجب ان تكون اجندة عمل لدى جميع المؤسسات في الدولة وذلك حفاظا على مكتسبات التنمية الشاملة التي تنجز اليوم اكثر من اربعة عقود من العمل الجاد والمتواصل .

حضر العرض نائبي رئيس مجلس الدولة، وعدد من المكرمين الاعضاء، والدكتور خالد بن سالم السعيدي الامين العام لمجلس الدولة، وعدد من مسؤولي جهاز الرقابة المالية والادارية للدولة .

وعقد مكتب مجلس الشورى اجتماعه الدوري الخامس والعشرين لدور الانعقاد السنوي الثاني «2012 / 2013» من الفترة السابعة للمجلس برئاسة الشيخ خالد بن هلال المعولي رئيس المجلس. ونظر المكتب في عدة رسائل وردت للمكتب من أهمها رسالة رئيس لجنة الشباب والموارد البشرية حول مشروع عمل بعنوان (مرتكزات إدارة المعرفة لإيجاد بيئة عمل محفزة للموارد البشرية في القطاع العام)، والرغبة التي أبداها سلام بن سقاط الجنيبي حول موضوع توحيد إدارة قطاع المياه تحت مظلة واحدة، وقرر إحالتها إلى لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية للدراسة .

كما اطلع الاجتماع على بعض طلبات الإحاطة المقدمة منها طلبا حميد بن علي الناصري حول عدد الموظفين المتضررين من الترقيات للأعوام 1993،1992،1991، لوزارتي التربية والتعليم والصحة .

وقد أجاز المكتب عددا من الأسئلة الواردة إليه من بعض الأعضاء والموجهة إلى بعض أصحاب المعالي الوزراء .

وناقش المكتب الرسائل الواردة من بعض المواطنين واتخذ بشأنها الإجراءات اللازمة، واستعرض التقرير السنوي لوزارة الإسكان لعام 2012، والتقرير السنوي لوزارة الشؤون الرياضية لعام 2012، وقرر إحالتهما إلى اللجان المختصة .

واطلع الاجتماع على رسالة الأمانة العامة لمجلس الوزراء حول موعد تقديم الدكتور وزير النفط والغاز للعرض المرئي لقطاع النفط والغاز في السلطنة، ورسالة الدكتورة وزيرة التعليم العالي حول موضوع مقابلات أعضاء المجلس، ورد الشيخ وزير القوى العاملة على طلب الإحاطة المقدم من سالم بن محمد المعشني حول موضوع بيانات القوى العاملة الوطنية والوافدة، كما استعرض الاجتماع تقرير وفد المجلس المشارك في الدورة الـ128 للاتحاد البرلماني الدولي المنعقدة بالإكوادور خلال الفترة من 22 إلى 27 مارس 2013 .

من جانبها ناقشت اللجنة التشريعية والقانونية بمجلس الشورى في اجتماعها برئاسة سعيد بن غانم المقبالي رئيس اللجنة، موضوع توحيد رواتب وصناديق التقاعد للعاملين بالقطاع المدني بالدولة، وقد تطرق الأعضاء إلى عدد من المقترحات والجوانب المتعلقة بالموضوع والتي من أبرزها أهمية الاستفادة من تجارب الدول المقدمة والمجاورة والإطلاع على الأنظمة والقوانين المنظمة للصناديق فيها، كما ارتأت اللجنة مواصلة اجتماعاتها مع الجهات ذات الصلة بالموضوع وذلك للحصول على مقترحاتهم ومرئياتهم حول موضوع الدراسة .

كما ناقشت اللجنة بعض الجوانب المتعلقة بدراسة مشروع اقتراح تعديل قانون الإجراءات الجزائية والذي قطعت اللجنة شوطا كبيرا في دراسته من خلال عقد اجتماعات ولقاءات مستفيضة مع المختصين في عدد من المؤسسات الحكومية .

هذا ويعقد مجلس الشورى جلسته الخامسة والعشرين لدور الانعقاد السنوي الحالي للفترة السابعة والتي يستضيف خلالها الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات الذي سيقدم أمام المجلس عرضا مرئيا حول موضوع تحويل ميناء السلطان قابوس إلى ميناء سياحي بهدف تعريف أعضاء المجلس بالكيفية التي سيتم من خلالها تنفيذ المشروع وتكلفته المالية والخطة الزمنية لتنفيذه .

كما سيناقش المجلس مشروعات الاتفاقيات كمشروع الاتفاقية الموحدة لاستثمار رؤوس الأموال العربية في الدول العربية، ومسودة اتفاقية الشروط الأساسية للتعاون بين حكومة السلطنة وصندوق الأمم المتحدة للسكان .

وسيستمع المجلس إلى رد وزير السياحة حول موضوعي الدراسات البيئية لمشروع جبل السيفة بولاية مسقط، وموضوع إنشاء ميناء حلة الحراثي بولاية مسقط، كما سيطلع على رد الدكتور وزير الزراعة والثروة السمكية حول موضوع طلبات تغيير استخدام الأراضي الزراعية إلى الاستخدامات الأخرى، وموضوع دعم مربي المواشي وإزاحة المراعي، وكذلك رد وزير البيئة والشؤون المناخية حول موضوع خيران منطقة شاع وحفريات المشروعات في سهل ظفار. ويناقش كذلك مقترح تشكيل لجنة تقصي الحقائق حول موضوع الخدمات التي تقدمها الهيئة العامة للكهرباء والمياه .
وصنف تقرير «أف دي آي انتليجانس» أحد أهم التقارير العالمية المتخصصة في رصد الاستثمارات الأجنبية المباشرة، السلطنة رابع وجهة استثمارية في قائمة الوجهات الاستثمارية العشر الأكثر استقطاباً للاستثمارات الأجنبية المباشرة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا خلال عام 2012 ، باستقطابها نحو 73 مشروعا استثماريا .
وجاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في أول القائمة ثم جنوب إفريقيا في المرتبة الثانية باستقطابها نحو 147 مشروعاً استثمارياً، ثم المملكة العربية السعودية بنحو 107 مشروعات ثم السلطنة ثم مصر بنحو 54 مشروعا، ونيجيريا بعدد مشروعات بلغت 54 مشروعا، وقطر بنحو 54 مشروعا ثم كينيا بنحو 50 مشروعاً، والمغرب بنحو 48 مشروعا، والبحرين بنحو 37 مشروعاً، فيما توزعت بقية المشروعات على البلدان الأخرى بالمنطقة .
وتؤكد بيانات السجل التجاري بوزارة التجارة والصناعة أن عدد الشركات الخاضعة لقانون رأس المال الأجنبي في السلطنة بلغ أكثر من 8500 شركة في مختلف محافظات السلطنة وانه تم تسجيل 85 شركة ذات استثمار أجنبي منذ بداية هذا العام حتى 28 مايو 2013م .
ووفقا لتقرير تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر 2013 الصادر عن (فورين دايركت انفستمنتس انتلجانس) اللندنية التابعة لـ(الفاينانشيال تايمز) فإن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا كانت أفضل أداء في المعدل العالمي في 2012، رغم معاناته من تراجع بنسبة 11.78% في مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر .
فقد حققت عدة قطاعات في المنطقة نموا كان أسرعه في قطاع النقل، والتخزين، وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، والمعدات الصناعية، والمحركات، والتوربينات، وقطاعي العقارات والسياحة .
يأتي ذلك في الوقت الذي أظهر تقرير التكامل الإقليمي والاستثمار الأجنبي المباشر في الاقتصادات النامية والانتقالية الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، أن رصيد الاستثمار الأجنبي المباشر ارتفع في الدول الخليجية بمقدار عشرة أمثال خلال عقد واحد، وذلك إثر توجه معظم رصيد الاستثمارات إلى المملكة العربية السعودية، ثم دولة الإمارات العربية المتحدة .
وكشف التقرير أن هناك زيادات كبيرة في تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر بين دول مجلس التعاون الخليجي وإليها منذ عام 2003، موضحا أن سياسات دول المجلس الجديدة، بالإضافة إلى الفرص التجارية الجديدة التي أتاحتها الطفرة في عائدات النفط، ساهمت في ارتفاع الاستثمارات من مليار دولار سنوياً في المتوسط بين عامي 1990 و2000، لتصل إلى مستوى قياسي قدر بـ 60 ملياراً في عام 2006. وفي التصنيف العالمي جاءت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الأولى بنحو 1671 مشروعاً، بينما حلت الصين في المرتبة الثالثة بنحو 944 مشروعاً وبريطانيا بـ812 مشروعاً والهند بـ704 مشروعات، والبرازيل بنحو 432 مشروعاً وألمانيا بـ410 مشروعات وسنغافورة بـ348 مشروعاً، وأستراليا التي جاءت في المرتبة الثامنة بنحو 307 مشروعات .
وأشار التقرير إلى أن عدد مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر التي استقطبتها منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا انخفض خلال العام الماضي، بنسبة 11,78%، ليصل إلى 1370 مشروعاً، مما انعكس على قيمة الاستثمارات الأجنبية الرأسمالية لهذه المشروعات بنسبة 43,3% مقارنة بعام 2011، وكذلك على فرص الوظائف التي توفرها هذه الاستثمارات التي هبطت بنسبة تقدر بنحو 23,3%.
ولفت التقرير إلى أن قائمة الدول العشر الأكثر استقطاباً للاستثمار الأجنبي في المنطقة التي جاءت السلطنة في المركز الرابع فيها، استحوذت على ما يزيد عن 66,7% من هذه المشروعات. ويعتبر تقرير «أف دي آي انتليجانس» أحد أهم التقارير العالمية المتخصصة في رصد الاستثمارات الأجنبية المباشرة .
وقال التقرير: «إن عام 2012 كان مليئاً بالتحديات الاقتصادية والسياسية التي ألقت بظلالها على تعافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر، وذلك بتراجع عدد المشروعات الاستثمارية المباشرة على مستوى العالم ليصل إلى 11789 مشروعاً، بنسبة انخفاض بلغت 16,3%، بالمقارنة بارتفاع قدره 8,54% في عام 2011 عن عام 2010 .
وقدر التقرير إجمالي رؤوس أموال الاستثمارات الأجنبية المباشرة في العالم خلال عام 2012، بنحو 565 مليار دولار، مقارنة مع 858 مليار دولار لعام 2011 ، بانخفاض قدره 34%، وذلك بالمقارنة مع نمو طفيف في عام 2011 قدره 0,45%. .
وعزا التقرير هذا الانخفاض بشكل رئيسي إلى التباطؤ في نمو الاقتصاد الصيني والذي قلص من شهية الشركات نحو الإقبال على الاستثمارات الرأسمالية الضخمة، لافتاً إلى أنه في حين شهدت كافة مناطق العالم تراجعاً ملحوظاً في التدفقات الاستثمارية الأجنبية المباشرة خلال 2012، إلا أن قارة إفريقيا سجلت أدنى نسبة تراجع مع ارتفاع حصتها من المشروعات الاستثمارية العالمية بنحو 6 %.
وأشار التقرير إلى تأثر سوق الوظائف بانخفاض التدفقات الاستثمارية الأجنبية خلال العام الماضي، حيث تراجعت الفرص الوظيفية التي توفرها هذه المشروعات بنسبة 28,8%، لتصل إلى 1,62 مليون وظيفة، مقارنة مع توفير 2,26 مليون فرصة عمل في عام 2011 .
ووفقا للتصنيف القطاعي، استحوذ قطاع التجارة والخدمات المالية على النصيب الأعلى من الاستثمارات المتدفقة على المنطقة بنحو 468 مشروعاً، تليه تكنولوجيا الاتصالات والمعومات بنحو 226 مشروعاً، ثم قطاع المحركات والمعدات الصناعية بنحو 91 مشروعاً، وقطاع العقارات والفنادق بنحو 83 مشروعاً، والنقل والتخزين بنحو 73 مشروعاً، وتوزعت بقية المشروعات الأخرى البالغة 429 مشروعاً على قطاعات أخرى مختلفة .
وكان آخر تقرير لشركة «إرنست ويونج» عن تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى دول المنطقة الصادر في عام 2012 أشار إلى ارتفاع استثمارات رأس المال الأجنبي المباشر في السلطنة بنسبة 89.1% عام 2011، مع زيادة 65.9٪ في عدد المشروعات .
وكان ملتقى عمان للاستثمار قد كشف أن الفرص الاستثمارية المطروحة أمام رؤوس الأموال العالمية، خلال الفترة من 2013 – 2015، ستزيد من جاذبية الاقتصاد الوطني على الصعيد الإقليمي، حيث تقدر الحكومة حجم الاستثمار في العامين المقبلين بما يقارب 34 مليار دولار حتى 2014 .
هذا وتوّج كتاب "أبهة الصحراء: الخيالة السلطانية" بجائزة كتاب الناشرين المستقلين بالولايات المتحدة الأمريكية خلال الحفل الذي تم تنظيمه لتسليم الجوائز للفائزين في هذه المسابقة ، حيث حصل الكتاب على الميدالية الذهبية بعد تنافسه مع خمسة آلاف كتاب من مختلف دول العالم، وقد تسلَّم الجائزة العميد عبدالرزاق بن عبدالقادر الشهورزي قائد الخيالة السلطانية ممثلاً لشؤون البلاط السلطاني في هذا الحفل كما حضر الحفل أيضا هنري دلال مصور ومؤلف الكتاب .

وقد حصل الكتاب على هذه الجائزة لما اشتمل عليه من محتوى أبهر المتابعين ونظراً لجودة التصميم والاخراج الفني الذي امتاز به مما جعله ينافس ويتأهل للحصول على هذه الجائزة القيمة .

وفي بيانها لمنح كتاب أبهة الصحراء الميدالية الذهبية لأفضل تصميم كتاب، ذكرت جمعية الناشرين المستقلين الأمريكية بأن الكتاب تميز بتصميم ابتكاري و بصور أخاذة وإخراج فني جعله يصل إلى هذه المرتبة .

وعقب تسلّم الجائزة قال العميد عبدالرزاق بن عبدالقادر الشهورزي: "لقد سعدنا بفوز كتاب أبهة الصحراء بالميدالية الذهبية لأفضل تصميم كتاب من جمعية الناشرين المستقلين الأمريكية ، ولا يساورنا شك بأن هذا الإنجاز العالمي سيكون له دور كبير في نشر ثقافة وتراث السلطنة وجذب العالم الغربي للتعرف عن قرب عليها و الاطلاع على المواقع السياحية والأثرية فيها ، كما سيعزز من مكانة السلطنة وسمعتها بالاهتمام بالخيل .

يذكر أن الكتاب قد تفضل السلطان قابوس بتدشينه مطلع العام الجاري عقب رعاية جلالته للمهرجان السلطاني السنوي لسباق الخيل حيث جاء شاملاً لما يمتاز به عالم الفروسية في السلطنة .

وقد حرص شؤون البلاط السلطاني ممثلاً بالخيالة السلطانية طوال مرحلة إعداد الكتاب على أن يتضمن في محتوياته ما يعكس ثراء الثقافة العُمانية وتراثها وتقاليدها؛ بدءًا من طبيعة الحياة مروراً بسباقات الخيل التي تنظمها الخيالة السلطانية وانتهاء بالمشاركات الدولية التي تُمثّل الخيالة السلطانية فيها السلطنة وتطرق الكتاب إلى تطور الفروسية في سلطنة عمان نتيجة لفكر السلطان قابوس بن سعيد وحرص جلالته منذ بزوغ النهضة المباركة على غرس حب وتقدير الثقافة والتراث العُماني في نفوس العمانيين؛ ومن بينها: علاقتهم مع الخيل المعقود على نواصيها الخير .

الكتاب يقع في 352 صفحة وقد استغرق العمل فيه ست سنوات لتصوير الخيالة السلطانية وخيول السلطنة بشكل عام، وبعد جمع الصور تم انتقاء أفضلها، وطُبعت بمعايير عالية الجودة، لتضاهي الصور الحقيقية .

يُذكر بأن جمعية الناشرين المستقلين الأمريكية تقدم جوائز منذ عام 1996 لأفضل الكتب التي تتميز بالتجديد والإبداع في عالم النشر ضمن فئات مثل أكثر الكتب اهتماما بالمحافظة على الكرة الأرضية وأفضلها تصميما وأكثر الكتب احترافية من الناحية الفنية .

في مجال آخر ترأس سلطان بن سالم بن سعيد الحبسي الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للإحصاء والمعلومات الاجتماع الأول لمجلس إدارة المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، والذي عقد بقاعة الاجتماعات الكبرى بمبنى المجلس الأعلى للتخطيط .

حيث ناقش الاجتماع عددا من الموضوعات المتعلقة برؤية ومهام المركز والهيكل التنظيمي، بالإضافة إلى الاختصاصات والأنشطة والمتطلبات الحالية للمركز على ضوء المرسوم السلطاني رقم (2012/31) القاضي بإنشاء المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، كما اتخذ الاجتماع عددا من القرارات المناسبة، وذلك لتعزيز العمل الإحصائي والمعلوماتي في السلطنة .

وشارك في الاجتماع اللواء سليمان بن محمد الحارثي مساعد المفتش العام للشؤون الإدارية والمالية، ومحمد بن جواد بن حسن القائم بأعمال وكيل وزارة المالية، كما شارك الدكتور خليفة بن عبدالله البرواني القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات، ومرتضى بن حسن علي عضو اللجنة الاقتصادية بغرفة تجارة وصناعة عمان ممثل الغرفة بالمجلس، والدكتور سالم بن زويد الهاشمي مدير دائرة التخطيط والإحصاء ممثل جامعة السلطان قابوس .

من جانبه أكد المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل أن الوزارة أنجزت التصاميم النهائية لـ15 نفقا على طريق الباطنة الحالي وسيتم خلال الشهر الجاري طرح 6 أنفاق من المرحلة الثالثة فيما سيتم طرح 9 أنفاق من المرحلة الرابعة تباعا .

وأضاف في تصريح خاص لـ«$»: إن المرحلة الثالثة تشمل 6 أنفاق احدها في ولاية الخابورة «قصبية البوسعيد » وآخر في ولاية صحم ويقع بين الردة وديل آل عبدالسلام والنفق الثالث في مخيليف بولاية صحم و3 أنفاق ما بين ولايتي لوى وشناص مشيرا إلى أن الأنفاق ستنفذ بمواصفات عالمية حيث سيكون كل نفق به حارتان لكل اتجاه بعرض 3.65 لكل حارة وكتف داخلي وخارجي بعرض 60 سم وممر مشاة في كل اتجاه بعرض مترين وجزيرة وسطية بعرض 1.5 وارتفاع النفق 5.5 متر مع إشارات ضوئية وطرق خدمة .

وأشار إلى أن الأنفاق التسعة الأخيرة سيتم توزيعها على ولايات المصنعة والسويق والخابورة وصحم ولوى وشناص .

وأوضح أن الوزارة تنفذ الآن عددا من الجسور الالتفافية على طريق الباطنة وسيتم افتتاحها تباعا في الأشهر القادمة كما يتم الآن تنفيذ جسر على دوار بركاء وقد قطع العمل به شوطا كبيرا وسيتم فتحه أمام الحركة المرورية خلال سبتمبر المقبل .

على الصعيد المالى اطلقت سوق مسقط للأوراق المالية مؤشر الشركات المتوافقة مع الشريعة الاسلامية والذي سيبدأ احتسابه مطلع الشهر القادم في خطوة جديدة من شأنها ان تدفع شريحة اخرى من المستثمرين للدخول الى السوق والاستثمار فيه .

وتتضمن عينة المؤشر الجديد 31 شركة مدرجة بسوق مسقط حيث يقيس اسهم الشركات التي تتوافق انشطتها وسلوكها المالي مع متطلبات الشريعة الاسلامية وفقا لمعايير الشرعية التي اصدرتها هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية .

ووصف احمد المرهون مدير عام سوق مسقط اطلاق مؤشر الشركات المتوافقة مع الشريعة الاسلامية انه خطوة مهمة بعد ان اتجهت السلطنة الى قطاع الصيرفة الاسلامية والتأمين التكافلي الامر الذي من شأنه ان يستقطب مستثمرين جددا للاستثمار في سوق الاوراق المالية للاستثمار في هذا النوع من الشركات .

وقال: ان اطلاق هذا المؤشر سيمهد لإصدار مؤشرات أخرى لخدمة أدوات مالية جديدة كالصكوك وصناديق الاستثمار المتداولة وبالتالي ستكون هناك خيارات استثمارية اسلامية متعددة ويزيد من عمق السوق .

وتشمل معايير التوافق مع الشريعة الإسلامية حسب هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية على مستويين يجب توفرهما في أي شركة حتى تكون متوافقة مع متطلبات الشريعة تتمثل في معايير الأنشطة التجارية والمعايير المالية .

وقال مدير عام سوق مسقط: ان الشركات التي تضمنتها عينة المؤشر تخضع للمراقبة كل 3 اشهر من خلال جهة مستقلة تم التعاقد معها وهي التي تحدد ما اذا كانت اعمالها تتوافق مع الشريعة الاسلامية من عدمه .

واوضح ان سوق مسقط قامت بالاتفاق مع شركة ايديال راتينج من اجل تحديد الشركات التي تتوافق مع متطلبات الشريعة الاسلامية اعتمادا على المعايير الشرعية التي اصدرتها هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية وتحديدا المعيار الشرعي رقم 21 الذي يعنى بالأوراق المالية .

وتتلخص معايير التوافق مع الشريعة الاسلامية حسب هيئة المحاسبة والمراجعة المعتمدة في ستة معايير حيث يجب التخلص مما يخص السهم من ايرادات الانشطة المخالفة للشريعة الذي خالط عوائد تلك الشركات من ايراد الانشطة المخالفة للشريعة سواء كان ناتجا من النشاط او التملك المحرم او من الفوائد على من كان مالكا للاسهم سواء أكان مستثمرا أم متاجرا حين نهاية الفترة المالية ولو وجب الاداء عند صدور القوائم المالية النهائية سواء اكانت ربعية ام سنوية ام غيره،

وعليه لا يلزم من باع الاسهم قبل نهاية الفترة المالية التخلص من تلك الايرادات .
واوضحت المعايير ان محل التخلص هو ما يخص السهم من ايراد الانشطة المخالقة للشريعة سواء وزعت الارباح ام لم توزع وسواء ربحت الشركة ام خسرت، كما انه لا يلزم الوسيط او الوكيل او المدير التخلص من جزء من عمولته او اجرته التي هي حق لهم نظير ما قاموا به من عمل .

ويتم التوصل الى ما يجب على المتعامل التخلص منه بقسمة مجموع الايرادات من الانشطة المخالفة للشريعة للشركة المتعامل في اسهمها على عدد اسهم تلك الشركة فيخرج ما يخص كل سهم ثم يضرب الناتج في عدد الاسهم المملوكة لذلك وما نتج عنه فهو مقدار ما يجب التخلص منه .

ومن المعايير ايضا ان مسؤولية التخلص من ايراد الانشطة المخالفة للشريعة لصالح وجوه الخير تقع على المؤسسة في حال تعاملها لنفسها او في حال ادارتها، اما في حالة وساطتها فعليها ان تخبر المتعامل بالية التخلص من ايرادات الانشطة المخالفة للشريعة حتى يقوم بها بنفسه، وللمؤسسة ان تقدم هذه الخدمة باجر او بدون اجر لمن يرغب من المتعاملين .

وتطبق المؤسسة الضوابط المذكورة سواء اقامت بنفسها بذلك ام بواسطة غيرها وسواء اكان التعامل لنفسها ام لغيرها على سبيل التوسط او الادارة للأموال كالصناديق او على سبيل المثال الوكالة عن الغير .

ومن المعايير انه يجب استمرار مراعاة هذه الضوابط طوال فترة الاسهام او التعامل فاذا اختلت الضوابط وجب الخروج من هذا الاستثمار .

وتضم عينة مؤشر الشركات المتوافقة مع الشريعة الاسلامية العمانية للاتصالات وريسوت للإسمنت والنورس واسمنت عمان وشل العمانية وبنك نزوى والمها للتسويق والنفط العمانية وعمان للمرطبات وبنك العز الاسلامي والانوار للسيراميك والمطاحن العمانية والصفاء للأغذية ومؤسسة خدمات الموانئ وعمان كلورين والجزيرة للخدمات ومسقط للغازات والعمانية التعليمية وفولتامب للطاقة والوطنية للمنظفات وزجاج مجان والكروم العمانية والخليجية للفطر والعمانية للتغليف والوطنية العقارية ودواجن ظفار وصناعة مواد البناء وظفار للمرطبات والخليجية للكيماويات ومحاجر الخليج والباطنة للتنمية والاستثمار .

من جهة اخرى اعلنت سوق مسقط العينة الجديدة لمؤشر مسقط 30 بعد ان تم تعديل الشركات فيها والتي شملت شركات من القطاعات الرئيسية الثلاثة المالي والخدمات والصناعة وسيبدأ العمل بالعينة في الاول من يوليو المقبل .

وتصدر الشركات المدرجة بعينة المؤشر 30 بنك مسقط، والعمانية للاتصالات والخليجية لخدمات الاستثمار .

كما ضمت العينة ريسوت للإسمنت وبنك صحار والنورس وعمان للاستثمارات والتمويل والبنك الوطني العماني وبنك اتش اس بي سي عمان وصناعة الكابلات العمانية وبنك ظفار واسمنت عمان واومنفيست وشل العمانية للتسويق وجلفار للهندسة والمقاولات والمها لتسويق المنتجات النفطية وعبر الخليج للاستثمارات والبنك الاهلي والنهضة للخدمات والدولية للاستثمارات المالية والوطنية لمنتجات الالمنيوم والجزيرة للخدمات والانوار لبلاط السيراميك واونك القابضة وبنك نزوى وعمان والامارات القابضة والحسن الهندسية والعمانية المتحدة للتأمين وظفار الدولية للتنمية والاستثمار .

وتم اخراج 5 شركات كانت موجودة ضمن عينة المؤشر 30 وهي عمان للمرطبات والنفط العمانية للتسويق والجزيرة للمنتجات الحديدية والاسماك العمانية والخليجية الدولية للكيماويات.
من الجزائر انتخب المؤتمر الكشفي العربي السلطنة عضوا في اللجنة الكشفية العربية في الانتخابات التي أقيمت على هامش أعمال المؤتمر الكشفي العربي الـ 27 الذي يقام بقصر المؤتمرات بالجزائر العاصمة تحت شعار (الكشفية والمواطنة الفاعلة) ويستمرحتى 30 من شهر مايو 2013 ، بحضور سكوت تيري أمين عام المنظمة الكشفية العالمية والدكتور عاطف عبدالمجيد أمين عام المنظمة الكشفية العربية ويوسف خداج رئيس اللجنة الكشفية العربية وعدد من ممثلي الجمعيات الكشفية العربية ، ووفود كشفية من الأمانة العامة للمنظمة الكشفية العربية وممثلي المكتب الكشفي العالمي والأقاليم الكشفية وممثلي عدد من المنظمات الدولية المتعاونة مع الكشافة ، وتواصلت أمس جلسات ومناقشات المؤتمر الكشفي لليوم الثاني على التوالي وسط نقاشات ساخنة تخدم تطوير منظومة العمل الكشفي في الوطن العربي .
المؤتمر بدأت جلساته في اليوم الثاني باستعراض أنشطة المنظمة الكشفية العربية للثلاثة أعوام القادمة وتاريخ انعقادها، حيث استعرضت السلطة استعداداتها لاستضافة اللقاء الكشفي الدولي السادس عشر لتبادل الثقافات والتعرف على الحضارات الذي تنظمه السلطنة خلال الفترة من 4 الى 14 من سبتمبر 2013 قدم العرض خالد بن علي العادي مدير دائرة الكشافة والتي تناول فيها التعريف باللقاء , حيث قال: هو نشاط دوري ينظمه الإقليم الكشفي العربي للمنظمة الكشفية العالمية ضمن خطته السنوية ، تحت مسمى اللقاء الكشفي الدولي لتبادل الثقافات والتعرف على الحضارات وقد بدأ عقده عام 1997 وحتى الآن .
وأضاف: إنه من بين الأنشطة المميزة التي تقيمها المنظمة بمشاركة قيادات شابة من مختلف الأقاليم الكشفية في العالم، ويصل الدول المشاركة فيه إلى قرابة خمسين دولة في كل لقاء ، مؤكدا أن تنظيم كشافة ومرشدات السلطنة لهذا الحدث يأتي تتويجا للتوجيهات السامية من السلطان قابوس بن سعيد بشأن تفعيل الدور الحضاري للسلطنة في التواصل بين الحضارات والثقافات وتفعيل دور الشباب في السلام العالمي إلى جانب دور هذه اللقاءات من فوائد في تعزيز الروابط الأخوية بين كشافي العالم ، وتبادل الخبرات والتعريف بالموروث الحضاري للسلطنة في كافة المجالات .
وأضاف: إن البيئة العمانية وطبيعتها المتنوعة تساهم مساهمة كبيرة في نجاح مثل هذه النوعية من اللقاءات بما تتضمنه من تنوع بيولوجي وبيئي وحضاري وثقافي يعدها لتتبوأ مكانة مرموقة في هذا الجانب العالمي، يجعلها جديرة بتلك المكانة ورائدة فيها ، مشيرا إلى أهمية اللقاء وقال يساهم اللقاء في تفعيل توصيات البرامج المنفذة من قبل الجهات المختصة والمنظمات الدولية الخاصة بالاحتفال بالعام الدولي للتقارب بين الثقافات خلال عام 2013م ، كما يتوافق مع مبادرات الحوار العربي الأوروبي للشباب ، وكذلك مع مذكرة التعاون الموقعة بين وزارة التربية والتعليم ومنظمة اليونسكو في يناير 2011م ، على هامش مؤتمر التربية من أجل البيئة المستدامة لدعم التنوع الثقافي والبيولوجي والتي ركزت على دعم قضايا التنوع الثقافي .
وقال خالد بن علي العادي مدير دائرة الكشافة: إن اللقاء الكشفي الدولي السادس عشر لتبادل الثقافات والتعرف على الحضارات يقام في السلطنة تحت شعار (تراثنا .. جسور للتفاهم وبناء للمستقبل)، وسينفذ برنامج المشاركين في محافظات مسقط والداخلية وجنوب الشرقية وظفار ومسندم مما يتيح للمشاركين فرصا اكبر للتعرف على مختلف البيئات العمانية، موضحا أن تنظيم اللقاء كشافة ومرشدات عمان يأتي بالتعاون مع الإقليم العربي للمنظمة الكشفية العالمية، واللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم .
وتناول في عرضه أهداف اللقاء حيث قال: يهدف اللقاء إلى تحقيق جملة من الأهداف تأتي في مقدمتها توطيد أواصر الصداقة والتعارف بين شباب العالم من أعضاء الحركة الكشفية، وتعزيز القيم الأخلاقية والمبادئ الإنسانية والتعريف بالتراث العماني المسجل على قائمة التراث العالمي ، وتبادل الثقافات والتعرف على الحضارات المختلفة بين المشاركين ، والترويج السياحي للسلطنة ومعالمها الحضارية القديمة والحديثة ، والتعرف على التنوع الثقافي والبيولوجي الذي تذخر به السلطنة، ونشر ثقافة السلام والتفاهم المتبادل بين الشباب المشاركين .
ثم تناول خالد العادي الإطار العام لبرنامج اللقاء حيث يتضمن ثلاث مراحل على النحو التالي, المرحلة الأولى تبدأ من 4 إلى 6 سبتمبر المقبل ويتم خلالها استقبال المشاركين في مسقط يوم الأربعاء الموافق 4 سبتمبر المقبل، وفي اليوم الثاني الخميس يقام حفل الافتتاح على مسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية، وتنطلق المرحلة الثانية من 6 إلى 8 سبتمبر المقبل ويتم خلالها تقسيم المشاركين إلى أربع مجموعات تتوجه كل واحدة منهما إلى واحدة من المحافظات التالية (مسقط والداخلية وجنوب الشرقية ومسندم)، وخلال هذين اليومين تقوم كل مجموعة بزيارة عدد من المعالم الثقافية والحضارية والمواقع المسجلة على قائمة التراث العالمي لدى منظمة اليونسكو في تلك المحافظات , وفي يوم الأحد الموافق 8 سبتمبر المقبل تقوم كافة المجموعات بالتوجه بالحافلات إلى محافظة ظفار .
وتنطلق المرحلة الثالثة من 8 - 12 سبتمبر المقبل ويتم خلالها:استقبال المشاركين صباح يوم الاثنين الموافق: 9 سبتمبر المقبل في المخيم الكشفي الدائم بسهل جبل آشور بمحافظة ظفار، وتنظيم برنامج لمدة أربعة أيام في محافظة ظفار خلال الفترة من 9 الى12 سبتمبر المقبل ويتم خلالها زيارة عدد من المعالم الثقافية والحضارية والمعالم المسجلة على قائمة التراث العالمي لدى منظمة اليونسكو في الولايات التابعة لمحافظة ظفار، وعقد جلسة لاستعراض تقارير المجموعات حول زياراتها للمحافظات في المرحلة الثانية من البرنامج، المدعمة بالصور والأفلام التي قاموا بتسجيلها، وتنظيم محاضرات وندوات ثقافية، وعقد ندوة حول التنوع البيئي والبيولوجي لمدة يوم واحد بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، وعقد أنشطة ترفيهية ورياضية متنوعة، وتنظيم الأمسية الدولية (بمشاركة الوفود لاستعراض الفلكلور الشعبي المتنوع للدول المشاركة لمدة يوم واحد بمقر المخيم)، وإقامة معرض للدول المشاركة بمقر المخيم، يتضمن الجوانب السياحية والثقافية والكشفية، وعقد حفلات سمر داخل المخيم .
بعدها تحدث عن الخدمات التي توفرها كشافة ومرشدات عمان للمشاركين والتي تأتي في مقدمتها الإعفاء من رسوم المشاركة وتوفير وسائل النقل البري للمشاركين لكافة المحافظات المستهدف زيارتها في البرنامج، وتوفير التغذية للمشاركين طوال فترة اللقاء، وتقديم تسهيلات للحصول على تأشيرات الدخول للسلطنة، وتحمل نفقات رسوم دخول كافة المواقع الأثرية التي سيتم زيارتها للمشاركين، وتوفير الترجمة باللغتين (العربية، والإنجليزية) . كما تواصلت العروض بتقديم جانب من الأنشطة العربية والعالمية حيث عرضت ممثلة اليابان السيدة ماكانوا استعدادات اليابان لاستضافة المخيم الكشفي العالي الذي سيقام في عام 2015، وأهداف المخيم وبرنامجه وفعالياته ورسوم الاشتراك في المخيم، كما تم استعراض الاستعدادات لإقامة المؤتمر الكشفي العالمي الـ 40 بسلوفينيا ولقاء الجوالة العالمي 41 بكندا والمؤتمر الأكاديمي الأول بهونج كونج 2013، كما تم استعراض جانب من أنشطة الإقليم العربي للمرشدات وأنشطة الاتحاد العربي للكشاف المسلم .
وانتخب المؤتمر الكشفي العربي ممثل السلطنة خميس بن سالم الراسبي مدير عام الكشافة والمرشدات عضوا في اللجنة الكشفية العربية، حيث يأتي هذا الاختيار تتويجا للانجازات الكشفية التي حققتها الكشافة العمانية ودورها الرائد في دعم الأنشطة الكشفية العربية، ومشاركاتها وتفاعلها الإيجابي مع كافة الأنشطة العربية والدولية .
اليوم الثالث من المؤتمر تضمن عددا من الجلسات تبدأ بتوزيع الدول المشاركة إلى مجموعات عمل لمناقشة عدد من المواضيع منها الشباب والمهارات الحياتية والمسار الاستراتيجي للحركة الكشفية والدعم الدولي والقيادة الملائمة للقرن الحادي والعشرين ورسل السلام، وسيتم مناقشة نتائج الجلسات والحلقات، وستركز الجلسات على مناقشة خطة استراتيجية تنمية الحركة الكشفية في الوطن العربي للأعوام من 2014 إلى 2016 والتنمية الكشفية والتنمية المؤسسية والتنمية التنظيمية وتنمية التواصل والتسويق .
وتم استعراض أربع أوراق عمل تناقش موضوع المؤتمر الرئيسي (الكشفية والمواطنة الفاعلة) إضافة إلى مناقشة توصيات الندوة الكشفية الثانية للشباب، ، كما سيتم استعراض الأحداث الكشفية العربية القادمة حتى 2020، وجلسة عامة لعرض توصيات المؤتمر الكشفي العربي 27، وسيتخلل المؤتمر تكريم عدد من القيادات الكشفية البارزة قلادة الكشاف العربي وبـوسام الهدهد للتميز الكشفي اللذان تمنحهما المنظمة الكشفية العربية للقادة الكشفيين الذين ساهموا في تفعيل ودعم برامج وأنشطة الكشافة بالوطن العربي، حيث سيتم تكريم محمد بن حمود الوهيبي مرشح المديرية العامة للكشافة والمرشدات لنيل قلادة الكشاف العربي حيث سيكون ضمن المقلدين العرب في المؤتمر .