الرئيس اللبناني يتابع الأوضاع في مدينة صيدا ساعة بساعة

الحكومة اللبنانية تبادر إلى إزالة آثار ونتائج الاشتباكات في صيدا وترميم المنازل والمحال التجارية

وزير الداخلية ينفي توسطه مع قيادة الجيش حول الحادث وقائد الجيش يتفقد العسكريين الجرحى

تواصل المداهمات في صيدا وتعقب اتصالات الأسير

فاعليات صيدا ترفض الملاحقات غير القانونية

تابع رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان مسار الاوضاع في منطقة عبرا والخطوات التي يقوم بها الجيش لتنظيف المنطقة من مخلفات العملية العسكرية التي قام بها وبدء العمل على مسح الاضرار تمهيدا لعودة السكان الى منازلهم واستئناف حياتهم الطبيعية بعد عودة الاستقرار .

واستقبل الرئيس سليمان نائب رئيس المجلس اللبناني - البرازيلي طوني ضاهر الذي نقل تأييد المجلس للخطوات التي يقوم بها رئيس الجمهورية من اجل الحفاظ على الاستقرار، لافتا الى رغبة المغتربين في تعزيز التواصل وتفعيله مع الوطن الام ومتابعة اليوميات اللبنانية خصوصا وان ابناء الهجرة الجديدة الى المغتربات شديدو الاهتمام بهذا الشأن .

وعرض رئيس الجمهورية مع النائب السابق انطوان حداد للتطورات السياسية والامنية السائدة راهنا على الساحة الداخلية .

واستقبل الرئيس سليمان سفير لبنان لدى سوريا ميشال خوري واطلع منه على الاوضاع القائمة وظروف عمل السفارة في هذه الفترة، فسفير لبنان المعين حديثا لدى المانيا مصطفى اديب .

وزار بعبدا الرسام اللبناني الدولي نبيل نحاس الذي قدم الى الرئيس سليمان كتابا يتضمن ابرز لوحاته التي عرضها في لبنان والخارج. ونوه رئيس الجمهورية بمسيرة الفنان نحاس على صعيد الرسم ومنحه درع رئاسة الجمهورية تقديرا لعطاءاته .

واطلع الرئيس سليمان من مسير اعمال مجلس الخدمة المدنية انطوان جبران على عمل المجلس في هذه المرحلة خصوصا في التحضير لإطلاق تعيينات جديدة وفق آلية التعيين بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

وكان رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان قد رأس في القصر الجمهوري في بعبدا اجتماعا وزاريا أمنيا تم في خلاله الاطلاع على الوضع في منطقة عبرا ومحيطها .

وبعد الاجتماع صدر البيان الاتي: اطلع المجتمعون من قائد الجيش والاجهزة الامنية على سير العملية العسكرية التي تنفذها قوى الجيش بعد الاعتداء الذي تعرض له حاجز الجيش وادى الى استشهاد وجرح عدد من العسكريين. كما اطلعوا على احتياجات قوى الجيش لتمكينها من القيام بمهامها .

وفي بداية الاجتماع طلب الرئيس سليمان الوقوف دقيقة صمت عن ارواح الشهداء العسكريين. وبعد ذلك تداول المجتمعون في الواقع العسكري واشادوا بالجهد الذي تقوم به القوى العسكرية الشرعية بهدف اعادة الامن الى مدينة صيدا ومنطقة عبرا .

واكد المجتمعون وجوب استمرار قوى الجيش، تؤازرها باقي القوى العسكرية والامنية، في تنفيذ اجراءاتها حتى الانتهاء من منع المظاهر المسلحة وازالة المربع الامني وتوقيف المعتدين والمحرضين على الجيش .

كما طلب المجتمعون من قيادة الجيش اتخاذ الاجراءات التي تسمح باجلاء المدنيين من منطقة العمليات العسكرية للحفاظ على سلامتهم وعلى سير العملية العسكرية .

وعرض رئيس الجمهورية مع كل من سفراء ايطاليا جيوسيبي مورابيتو، ومصر اشرف حمدي والنروج سفين آس العلاقات الثنائية مع كل من دولهم ولبنان، إضافة الى الاوضاع في المنطقة .

واستقبل المجلس الجديد لنقابة اطباء لبنان برئاسة الدكتور انطوان بستاني، متمنيا لهم التوفيق والنجاح في ولايتهم الجديدة .

وتسلم سليمان من وفد الرهبنة اللبنانية المارونية برئاسة الآباتي طنوس نعمة، دعوة الى قداس عيد مار شربل الذي يقام في 21 تموز المقبل في دير مار مارون عنايا .

وتلقى رئيس الجمهورية اتصالا هاتفيا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اعلن فيه تأييده للخطوات التي تتخذها الدولة اللبنانية لمنع الفتنة والحفاظ على الامن والاستقرار، مشددا على ان الفصائل الفلسطينية لا تقبل على الاطلاق التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية ولا ضد الدولة اللبنانية، في التدابير الامنية التي تتخذها .

 

هذا وقد بدأت الحياة تعود الى طبيعتها في عاصمة الجنوب وبدت الاجواء أكثر هدوءا والحركة أقوى في المدينة وفتحت المحال التجارية أبوابها، مع انتشار الجيش بكثافة في المدينة وتسييره دوريات في كافة أرجائها. وأخلى الجيش اللبناني شارع عبرا بالكامل وواصل تمشيطه محيط مسجد بلال بن رباح، فيما استمر البحث عن الالغام وتفجيرها من قبل المتخصصين، وفي هذا الاطار فجّر الجيش عبوة تزن 12 كيلوغراماً، ومنع دخول الاهالي الذين حضروا لتفقد ممتلكاتهم، حفاظا على سلامتهم. كما أقام حاجزا عند نقطة الاولي وفتش السيارات والمارة بدقة .

وفي السياق، لم تنته مداهمات الجيش، فيما يخضع الموقوفون لتحقيقات دقيقة جدا، كما تعدت مهمات الجيش المربع الامني، تحسبا لوجود مسلحين خارج هذا النطاق .

وتم العثور على كميات كبيرة من المتفجرات ومخازن الاسلحة في مجمّع الاسير .

الى ذلك، أفاد مصدر صيداوي أن تعقب امام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الاسير متواصل من خلال الاتصالات الهاتفية، وتبين انه يحمل رقما دوليا، من دون استبعاد فرضية وجوده داخل صيدا .

لكن مصادر أمنية نفت هذه المعلومات، وأكدت أن الاسير لم يستعمل الهاتف الخلوي منذ اليوم الاول للهجوم .

وأفاد شهود عيان أن الاسير غادر أرض المعركة في عبرا مساء الاحد الفائت بعد أن طلب من مناصريه مواصلة القتال .

ورأس محافظ لبنان الجنوبي نقولا بو ضاهر اجتماعا في مكتبه في مبنى السراي الحكومي في صيدا، وقال على الاثر: ان القيام بأعمال التأهيل والترميم هو امر حيوي يجب ان يصار الى البدء به بشكل سريع وفوري بغية تمكين اهالي المنطقة والابنية التي تعرضت للقصف والتدمير من العودة الامنة الى منازلهم وشققهم، وهذا يتطلب تضافر جهود كافة الفاعليات السياسية والامنية بالاضافة الى المراجع الادارية في الدولة لاعداد خطة سريعة وعملية من اجل اتمام هذا العمل بشكل يسير ضمن آلية محددة ودقيقة .

اضاف: توصل المجتمعون الى تحديد بعض النقاط الاساسية التي يجب العمل الفوري على معالجتها نظرا لكونها بنودا حيوية: البدء الفوري بمعالجة موضوع الردميات الناجمة عن آثار التدمير بعد اتمام عملية التمشيط التي يجريها الجيش اللبناني بما يقارب اليومين كحد اقصى، والقيام بتنظيف الشوارع الرئيسية والايعاز الى الفرق الفنية التابعة للادارات وخاصة فرق الكهرباء والاشغال العامة ومؤسسة مياه لبنان الجنوبي والهاتف بإجراء مسح ميداني عاجل لتقدير الاضرار من اجل البدء بالمعالجة كل ضمن نطاقه واختصاصه. كما تم تكليف مراقب الاشغال العامة في اتحاد بلديات صيدا الزهراني معالجة موضوع الردميات بالمساعدة مع فوج الهندسة التابع لقيادة الجيش اللبناني. كما تم تشكيل لجنة للمسح الميداني من اجل تأمين الخدمات العامة الحيوية التي تتعلق بالكهرباء والمياه والهاتف، وايضا الاتصال بالهيئة العليا للاغاثة للمساعدة في مسح الاضرار تمهيدا للبدء بالتعويضات المادية للسكان المتضررين .

أخيرا تم تشكيل لجنة محلية برئاسة المحافظ وعضوية رئيس الدائرة الادارية مع المحافظة السيدة رحاب مشورب وكل من رؤساء البلديات المعنية حصرا، اضافة الى كل من رئيس الدائرة المالية في اتحاد بلديات صيدا الزهراني الانسة زهرة الدرزي ورئيسة التنظيم المدني المهندسة آية الزين والمدير الاقليمي للاشغال العامة علي حب الله ورؤساء الوحدات الاقليمية في مؤسسة كهرباء لبنان ومصلحة مياه صيدا، اضافة الى مراقب الاشغال العامة في الاتحاد مصطفى ارناؤوط للاتصال مع هيئات المجتمع المدني من جمعيات خيرية وسواها بهدف تقديم ما امكن من مساعدات عينية او نقدية في سبيل رفع الاضرار بالسرعة القصوى، وابقى المجتمعون اجتماعاتهم مفتوحة لمعالجة أي طارئ يستجد .

واستقبل الامين العام للتنظيم الشعبي الناصري اسامة سعد في مكتبه في صيدا رئيس بلدية عبرا وليد مشنتف على رأس وفد، وتم التداول بالأحداث الأخيرة، وطالب المجتمعون الدولة ومؤسساتها بتسريع العمل لإزالة آثار الاشتباكات وإصلاح الأضرار التي أصابت البنية التحتية، والمباشرة بدفع التعويضات للمتضررين لكي يتمكنوا من ترميم منازلهم ومحلاتهم .

ودعا الدكتور عبد الرحمن البزري، في بيان، الى تقدير دقة المرحلة ومضاعفة الجهود من أجل مساعدة صيدا وأهلها على تجاوز الأزمة التي عاشتها المدينة وتخطي المحنة .

أضاف ان انتهاء الأعمال العسكرية لا يعني بالضرورة اختفاء عناصر الأزمة كافة، فمثل هذه المشكلة لا نستطيع تجنب تبعاتها ومسبباتها، ونختصرها بمواجهة عسكرية أمنية مهما عظمت التضحيات وكبرت الخسائر، معتبرا ان من حق الجيش وواجبه ملاحقة كل من أطلق عليه النار وشارك في الأعمال الحربية ضده .

وتمنى البزري على المؤسسة العسكرية المعروف عنها حكمتها وشجاعتها وحسن تقديرها للمعطيات والظروف أن تأخذ بعين الاعتبار ضرورة التمييز بين المصلين في مسجد بلال بن رباح والمترددين عليه والمشاركين في بعض التحركات السلمية، وبين من كان وراء الأحداث الأمنية والإشكالات العسكرية والتعديات المتكررة على الجيش اللبناني والقوى الأمنية .

وأمل أن تحمل الأيام المقبلة لصيدا والوطن تباشير الحلول السياسية والاجتماعية والأمنية لإخراج لبنان من دوامة الأزمات الداخلية والعجز المؤسساتي السياسي والفراغ الاداري الذي يعطل الدولة ومصالح المواطنين .

وجال المدير العام ل اوجيرو عبد المنعم يوسف في منطقة عبرا مطلعا على الاضرار التي نتجت عن الاحداث الاخيرة .

سبق الجولة، لقاء مع محافظ لبنان الجنوبي نقولا بو ضاهر، في مكتبه، في السراي الحكومي في صيدا .

وبعد الجولة مع المحافظ ابو ضاهر، قال يوسف: جولتنا مع محافظ الجنوب مع مدراء اوجيرو المعنيين كافة للاطلاع على الاضرار التي نتجت عن المعارك التي حصلت في عبرا وتقييمها، مشيرا الى ان اصلاح الاعطال سيبدأ في الابنية والشوارع، اضافة الى إيقاف فوترة لجنة الخدمات الهاتفية لكل المنازل المتضررة والمشتركين المتضررين او الغائبين عن منازلهم .

وقررت وكالة الاونروا تمديد مهلة التسجيل للقادمين الجدد من سوريا يوما واحدا على ان تتم التوزيعة النقدية للمستفيدين يوم الثلاثاء 2 تموز المقبل، في جميع المناطق بدلا من يوم الجمعة 28 الجاري، وذلك نتيجة للظروف الامنية الصعبة التي مرت بها مدينة صيدا خلال الايام القليلة الماضية .

يذكر ان المستفيدين من توزيعة الملحق المقبلة هم اللاجئون الذين قاموا بتدوين معلوماتهم في الفترة ما بين 12 و 25 الجاري في جميع المناطق، باستثناء منطقة صيدا التي تزيد يوما واحدا .

وعقد رئيس مجلس ادارة مركز الرحمة في منطقة عبرا والمسؤول التنظيمي
ل الجماعة الاسلامية احمد الجردلي مؤتمرا صحافيا، حضره ممثلو المجتمع المدني في صيدا والمؤسسات الاهلية عرض فيه فيلما مصورا عن حجم الاضرار التي لحقت بالمركز، وقال: اثر المعركة التي حصلت بين الجيش وجماعة الاسير في منطقة عبرا، قامت مجموعات مسلحة بقصف مركز الرحمة بشتى انواع الرشاشات والمدافع والقذائف الصاروخية ما الحق به دمارا كبيرا .

واضاف: لم يكتف المسلحون بهذا الحد، فقد اقتحموا المركز مساء الاحد وخلعوا ابوابه الرئيسية ودخلوا وعاثوا تخريبا وتدميرا بمحتوياته وقاموا بتكسير اجهزة الكومبيوتر، الاثاث، الات التصوير، الشاشات، المكتبات والانارة وقطعوا الاسلاك الكهربائية وغيرها، وخرجوا منه فجر الاثنين حاملين مسروقات من داخله .

وقدر التكلفة التقديرية للاضرار بما يفوق ال 150 الف دولار اميركي.

من جهته اعتبر وزير الداخلية والبلديات مروان شربل أن هذا البلد يعيش على التشويه والحقد والضغينة والمصالح الشخصية والسياسية على حساب المصلحة الوطنية، لافتا إلى أن الحملة التي يتعرض لها هي لأن نجاحه لا يعجب البعض أو لأن هناك من هو مستاء منه لأنه لم يلب طلباته، قائلا :

يريدون وزيرا يجلس وراء مكتبه ولا يتحرك، مضيفا: أنا ضابط قبل أن أكون وزيرا وستبقى وزارة الداخلية شوكة بعين هؤلاء .

وشدد في حديث إذاعي على أنه لا يعرف أحمد الأسير ولم يره إلا على شاشات التلفزيون، لافتا إلى أنه يوم نصب الخيمة في منطقة صيدا طلب من الحكومة إزالتها ولكنها رفضت ويومها كان الوضع حساس جدا من الناحية الطائفية بين السنة والشيعة، والحكومة كانت تظن أن الخيمة ستبقى لمدة 3 أو 4 أيام ولكن تطور الموضوع ومن انتقد وزير الداخلية وجب عليه إعطاء الجيش غطاء سياسيا بالسابق، موضحا أنه طلب منه مجلس الوزراء التفاوض مع الأسير لإزالة الخيمة وهو ذهب إلى صيدا وعرض نفسه للخطر ليبرهن أنه لا يخاف .

ونفى المكتب الاعلامي للوزير شربل بشدة المعلومات التي أوردتها بعض وسائل الاعلام من ان الوزير شربل حاول التوسط للشيخ احمد الاسير لدى قيادة الجيش لوقف اطلاق النار، مؤكدا ان قرار الاجتماع الوزاري - الامني الذي عقد برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في بعبدا قضى باستكمال المعركة مهما بلغت التضحيات، ولا يمكن لوزير الداخلية ان يتفرد برأيه ويطلب مفاوضة المسلحين الذين استهدفوا الجيش اللبناني الشقيق الاكبر للمؤسسات الامنية التي تشكل العمود الفقري للدولة اللبنانية، موضحا ان قناعته تامة بوجوب انهاء تلك الحالة التي هددت باغتيال الوطن من خلال استهداف المؤسسة العسكرية، مشددا على ان أحدا لا يمكنه المزايدة على حرص المشاركين في اجتماع بعبدا على الجيش اللبناني ودماء شهدائه .

ولفت الى ان الزيارة التي قام بها الوزير شربل الى صيدا ليست الاولى ليتم ادراجها في اطار قطف ثمار الانتصار وهو انتصار للبنان وسلمه الاهلي، بل أتت في اطار مؤازرة الجيش انطلاقا من الشراكة المتكاملة بين المؤسسات الامنية حيث يتطلب الوضع تضافر الجهود لانقاذ البلد .

واعتبر ان طلب وزير الداخلية جعل صيدا منطقة عسكرية ليس تهربا من مسؤولية قوى الامن الداخلي والاجهزة الامنية الاخرى، بل لوضع القوى الامنية كافة بأمرة الجيش توحيدا للقرار الامني.

وتفقد قائد الجيش العماد جان قهوجي ، العسكريين الجرحى في المستشفى العسكري المركزي في بدارو، الذين أصيبوا خلال العمليات العسكرية الأخيرة في منطقة صيدا، حيث اطلع على أوضاعهم الصحية وشؤونهم المختلفة، والمعالجات الطبية الجارية لهم، منوها بتضحياتهم الجسام وتفانيهم في أداء الواجب، ومتمنيا لهم الشفاء العاجل .

واستقبل قائد الجيش في مكتبه في اليرزة، وزير الداخلية والبلديات مروان شربل، وزير الدولة بانوس مانجيان والنائب ميشال فرعون، مقدمين التعازي باستشهاد العسكريين، وبحثوا معه في الأوضاع العامة في البلاد والتطورات الأمنية الأخيرة في منطقة صيدا .

واستقبل قهوجي، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، وتناول البحث شؤونا قضائية .

كما استقبل رئيس مكتب التعاون الدفاعي الأميركي العقيد دايفيد برينر، وجرى البحث في علاقات التعاون بين جيشي البلدين.

هذا وما زال مكان وجود الشيخ أحمد الأسير والفنان المعتزل فضل شاكر وعدد من أعوانهما مجهولا، وذلك بعد مرور يومين على انتهاء اشتباكات محلة عبرا، في مدينة صيدا جنوب لبنان .
وفيما رجحت معطيات أمنية أن الأسير، وبحسب رصد اتصالات يجريها من خلال رقم دولي، لا يزال في مدينة صيدا ومحيطها، أوردت إحدى الصفحات الخاصة بأخبار الأسير على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» بيانا جاء فيه إن «الأخبار التي تتحدث عن إصابة الشيخ الأسير عارية عن الصحة تماما». وأكدت أن «الأسير ومن معه بخير ويتمتعون بعزيمة قوية وهمة عالية على مواصلة تحرير لبنان»، مبررة التأخر في نشر البيان بـ«دواع أمنية ».
في موازاة ذلك، أحكم الجيش اللبناني سيطرته على محيط مجمع الأسير بالكامل، من دون أن يسمح للأهالي من العودة إلى شققهم وممتلكاتهم المجاورة بسبب انفجارات تدوي بين الحين والآخر ناجمة عن تفجير عبوات كانت مزروعة في المكان، وعدم انتهائه من تمشيط المنطقة بالكامل». وسير الجيش اللبناني دوريات عسكرية متواصلة في شوارع المدينة ومحيطها، كما أخضع الداخلين والخارجين من صيدا لعملية تفتيش دقيقة .
وفي حين تابع الرئيس اللبناني ميشال سليمان مسار الأوضاع في منطقة عبرا والخطوات التي يقوم بها الجيش لتنظيف المنطقة من مخلفات العملية العسكرية التي قام بها، وتفقد قائد الجيش العماد جان قهوجي العسكريين الجرحى في المستشفى العسكري المركزي في بدارو، الذين أصيبوا في صيدا، واطلع على أوضاعهم الصحية، منوها بتضحياتهم الجسام وتفانيهم في أداء الواجب. ونفى وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل «نفيا قاطعا المعلومات عن محاولته التوسط للشيخ الأسير لدى قيادة الجيش لوقف إطلاق النار»، مؤكدا أن «قرار الاجتماع الوزاري - الأمني الذي عقد برئاسة سليمان في بعبدا قضى باستكمال المعركة مهما بلغت التضحيات، ولا يمكن لوزير الداخلية أن يتفرد برأيه ويطلب مفاوضة المسلحين الذين استهدفوا الجيش اللبناني الشقيق الأكبر للمؤسسات الأمنية التي تشكل العمود الفقري للدولة اللبنانية ».
وفي موقف لافت، تساءلت هيئة العلماء المسلمين في صيدا عن «دور حزب الله ومداهماته في المناطق التي وقعت تحت سيطرته، مما يتوافق مع شهادات العشرات من أبناء عبرا عن مشاركته في القتال». واعتبرت، في مؤتمر صحافي في صيدا أن «استباحة المدينة والتعدي على حرمات الناس من قبل (حزب الله) ضربة لهيبة الجيش ».
وأشارت إلى أن «اشتباكات صيدا استخدمت فيها كل أنواع الأسلحة إلا سلاح العقل والمنطق»، مطالبة بـ«الإسراع بالكشف عن الأضرار التي تعرضت لها عبرا، ودفع التعويضات للمواطنين المتضررين». وفي الإطار عينه، قال النائب في كتلة المستقبل محمد كبارة من مدينة طرابلس، شمال لبنان، إن «ما كشفته وعرضته شاشات التلفزة بين أن عناصر حزب السلاح كانت مشاركة في المعركة (عبرا) وهو ما لا نقبله ولا نرتضيه لأننا نرفضه بالمبدأ، ونرفضه في التطبيق والأكثر أهمية هو أنه لا يبشر بأي دور متوازن للجيش في مهامه الأمنية، ولا يبشر بأن الجيش سيعمل على إخراج قوات حزب السلاح من مدننا وبلداتنا ومناطقنا ».
وطالب كبارة بلجنة تحقيق قضائية مستقلة «للنظر في مسار تلك المعركة من لحظة انطلاق الرصاصة الأولى إلى لحظة إطلاق الرصاصة الأخيرة التي نأمل ألا تكون قد أطلقت في صدر الوطن ونخلق الفتنة». وقال: «ببساطة وصراحة ووضوح نريد أن نعرف ما إذا كان حزب السلاح شارك إلى جانب الجيش اللبناني في معركة عبرا، وهذا حقنا خصوصا في ظل بعض الصور والمعلومات التي تم تداولها والتي يجب على قيادة الجيش قبل غيرها أن ترد عليها بلجنة التحقيق القضائية »
ودعا رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري إلى عقد جلسة تشريعية عامة تبدأ صباح الاثنين المقبل، على أن تستمر يومي الثلاثاء والأربعاء، لدرس مجموعة من مشاريع واقتراحات القوانين المدرجة في جدول الأعمال وإقرارها .
وشدد بري، خلال لقاء نيابي  حضره عدد من النواب، على «ضرورة تأليف الحكومة في أسرع وقت ممكن، لا سيما في ظل هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد»، مشيرا إلى أنه أبلغ «هذا الموقف لرئيس الحكومة المكلف تمام سلام في لقائهما الأخير في عين التينة ».
وأكد بري نيته «تفعيل عمل المجلس النيابي قبل شهر رمضان»، فيما نقل النواب عنه أن هناك «نحو 50 مشروعا واقتراح قانون منجزة ومهيأة للدرس والإقرار في الهيئة العامة»، مشيرين إلى توجهه لتعديل لجنة التواصل النيابية المتعلقة بدرس قانون الانتخاب، بحيث تضم نوابا ووزراء، بعد أن كانت عضويتها تقتصر على نواب يمثلون الكتل الأساسية في البرلمان .
وكان بري قد ترأس الاجتماع المشترك لهيئة مكتب المجلس ورؤساء ومقرري اللجان، في حضور عدد من النواب من مختلف الكتل ونائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، الذي أشار إلى أن مكتب المجلس أقر جدول أعمال الجلسة العامة بكامله. وذكر مكاري أن «هناك مشاريع قوانين واقتراحات قوانين كثيرة ومتعددة، منها مشاريع تتعلق بقانون الإيجارات الذي نعرف مدى أهميته، وهناك موضوع تمديد سن التقاعد للقيادات العسكرية». ويستفيد من هذا القانون، في حال إقراره، قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي، الذي تنتهي ولايته مطلع شهر سبتمبر (أيلول) المقبل. وعما إذا كان التمديد لقائد الجيش سيطرح في الجلسة، أجاب مكاري: «المشروع لا يذكر أسماء، بل يذكر تمديد سن تقاعد القيادات العسكرية»، لافتا إلى أن «كل مشاريع القوانين مدروسة سابقا في اللجان، وفيها ما هو معجل مكرر، ولكن تم درسه في اللجان »
وأجرى الرئيس سعد الحريري سلسلة اتصالات هاتفية شملت كلا من رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، رئيس المجلس النيابي نبيه بري، الرئيس فؤاد السنيورة، النائبة بهية الحريري وقائد الجيش العماد جان قهوجي تناولت الاوضاع في صيدا بعد الاحداث الاخيرة وسبل ضبط الوضع الامني هناك .
كما اتصل الرئيس الحريري برئيس الحكومة المكلف تمام سلام وبحث معه المساعي المبذولة لتشكيل الحكومة الجديدة .
وكان الرئيس الحريري استقبل في دارته في جدة وزير الشؤون الاجتماعية في الحكومة المستقيلة وائل ابو فاعور موفدا من رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط. وتم البحث خلال اللقاء في اخر المستجدات ولا سيما منها الاحداث الامنية التي شهدتها مدينة صيدا مؤخرا والجهود المبذولة لتشكيل الحكومة الجديدة .

وعاد الوزير أبو فاعور ليلا الى بيروت .

وأبرق الرئيس الحريري إلى أمير دولة قطر الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مهنئا بتوليه مهمات الحكم، وسائلا الله أن يسدد خطاه للانتقال بدولة قطر نحو مزيد من التحديث والتقدم والازدهار والتفاعل مع الدول العربية الشقيقة وتعزيز التضامن في ما بينها .
وقال: اسمحوا لي بداية أن أتقدم من سموكم ومن الشعب القطري الشقيق بأحر التهاني وأصدق التمنيات لمناسبة توليكم إمارة دولة قطر، سائلا الله العلي القدير أن يسدد خطاكم ويعينكم على الانتقال بدولة قطر نحو مزيد من التحديث والتقدم والازدهار والتفاعل مع سائر الدول العربية الشقيقة في سبيل الدفاع عن القضايا المشتركة وتعزيز أواصر التضامن في هذه المرحلة الاستثنائية من حياة أمتنا .
وأضاف: لقد وقفت دولة قطر مع لبنان دائما وواكبته في أصعب الظروف بكل أشكال الدعم السياسي والمعنوي والمادي، كما كانت حاضنة باستمرار لآلاف اللبنانيين الذين لهم الفخر بالمساهمة في النهضة القطرية، وهم سيبقون على وفائهم لها ولقيادتها، ولن يؤثر على هذا الوفاء تنكر البعض لموقفكم التاريخي إلى جانب لبنان، دولة وشعبا ومؤسسات .
إن قرار والدكم صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بالتنحي وتسليمكم الحكم، لهو خير دليل على الثقة الكبيرة التي تحظون بها لدى الشعب القطري، وإننا نتطلع إلى جهودكم في سبيل تقدم قطر ودفعها قدما على درب التطور والازدهار وصولا إلى أهدافكم المنشودة، بما لديكم من خبرة واسعة وسيرة حافلة بالانجازات والنجاحات .
كذلك أبرق الرئيس الحريري إلى رئيس مجلس الوزراء الجديد في دولة قطر الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني مهنئا إياه بمنصبه الجديد ومتمنيا له النجاح والتوفيق في مهماته.
واستقبل رئيس كتلة المستقبل النيابية فؤاد السنيورة وفدا من وجهاء وفاعليات ومحامي صيدا برئاسة المفتي سليم سوسان في دارته في بلس، حيث جرى بحث في اخر المستجدات، في حضور منسق عام تيار المستقبل في صيدا والجنوب ناصر حمود، رئيس المحكمة الشرعية القاضي محمد أبو زيد، وعدنان الزيباوي، ومحامين .

وقال المفتي سوسان بعد اللقاء: تشرفنا بزيارة الرئيس فؤاد السنيورة بشكل مستعجل نظرا للظروف التي تمر بها مدينتنا، إذا كنا قد رفضنا الإعتداء على الجيش، ضمانة السلم الأهلي والوفاق الوطني والعيش المشترك، وحرصت صيدا وضحت وقدمت من أجل وحدة لبنان بأرضه وشعبه ومؤسساته لا تكافأ صيدا اليوم بمثل ما يحصل اليوم في مدينتنا .
وتساءل: لا أدري أين نصل من خلال ما يحصل اليوم في صيدا من مداهمات واعتقالات وملاحقات، مؤكدا أن صيدا التي راهنت على الدولة القوية العادلة وراهنت على الجيش اللبناني ضمانة لفرض النظام وفرض السلطة، ليس بهذه الطريقة تبادل، صيدا اليوم ترفض رفضا قاطعا ما يحدث فيها وهي تطالب بأن يسود النظام وأن يسود العدل .
وإذ اعتبر أن الإعتداء على مدينة صيدا هو اعتداء على كل الوطن، قال : نحن لا نرفض معاقبة المذنب ولكننا نرفض تماما ان تكون هناك ملاحقات غير قانونية وغير شرعية وأن تؤخذ الأمور بهذه الطريقة، ومن قوى غير شرعية تتصرف على هواها متروكة في المدينة.
من جانبه أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي فياض أن لا خطوط حمراء أمام الجيش ويجب ان يتحرّك في كل المناطق ويعالج كل البؤر الأمنية التي تحاول إثارة الإضطرابات والفتنة .

وفي حديث الى وكالة أخبار اليوم، قال فياض : الضاحية وغير الضاحية مفتوحة أمام الجيش دون أي تحفّظ لضبط الأمن، والدليل ما حصل في الليلكي .

وعن إمكانية إحياء لجنة التواصل النيابية بشأن قانون الإنتخابات، أيّد فياض إعادة عملها، ولكن اللجنة الماضية تحتاج الى تقويم لمعرفة كيفية تحريك الأمور للوصول الى نتيجة، كي لا تتكرر التجربة السابقة التي لم توصل الى نتيجة .

ورداً على سؤال حول نجاح لجنة التواصل الجديدة، في ظل غياب أي نقاط تجمع بين الطرفين في العديد من الملفات الداخلية والأزمة السورية، أوضح فياض أن لا ترابط بين هذه الملفات، مذكّراً أننا كنا قد أكدنا مراراً اولوية الإستقرار على المستوى الداخلي، داعياً الى تشكيل حكومة شراكة تنهض بالوضع .

ولفت الى أن إمكانية لملمة وضبط الخلاف وتنظيمه معزول عن الأزمة السورية، وعن الملفات الخلافية. وأضاف: موضوع قانون الإنتخابات وتشكيل الحكومة يحتاجان للبت بمعزل عن أي شيء آخر .

ورداً على سؤال حول ارتباط البعض بأطراف خارجية، أجاب فياض: على كل طرف أن يتحمّل مسؤولية مواقفه وارتباطاته، ولكن إذا أخذنا مصلحة البلد والحاجة الى الإستقرار، علينا ان نستفيد مما حصل في صيدا وأن نبني عليه، وبالتالي نحن بحاجة الى احترام دور الجيش والمؤسسات وتشكيل حكومة شراكة وطنية، وايضاً الى قانون جديد تجري على أساسه الإنتخابات .

وأضاف: قد نختلف في الملف السوري او في ملف آخر، فإن هذا الخلاف يجب ألا يكون مدخلاً للإطاحة بالمؤسسات والإنتخابات او الإستقرار في البلد .

وعن إصرار الرئيس المكلف تمام سلام تشكيل حكومة على أساس 8- 8- - 8 ورفض فريق 14 آذار مشاركة حزب الله في الحكومة، وعما إذا كان حزب الله يمكن ان يخفّض سقف شروطه، أجاب فياض: نريد حكومة شراكة، ونقطة على السطر .

وأضاف: لا يجوز ان يعاني البلد هذا الحجم من التحديات والتوجه الى تشكيل حكومة ضعيفة، بل المطلوب حكومة شراكة .

وتابع: التجربة اللبنانية تؤكد على أن الأطراف الأساسية الكبرى الممثلة في البلد يجب ان تتحمل مسؤولية مباشرة من داخل الحكومة.

هذا ونظمت الاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية لقاء تضامنيا مع الجيش اللبناني، في مقر نقابة الصحافة، في حضور النائب السابق اميل اميل لحود ممثلا الرئيس اميل لحود، النائب عاصم قانصوه، النائب السابق فيصل الداود، رؤساء وممثلين للاحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية .

بعد النشيد الوطني ونشيد الجيش، القى امين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون العميد مصطفى حمدان كلمة اكد فيها ان هذا اللقاء الوطني هو بدعوة من الجميع وليس من حزب او اي هيئة، وقال: نؤكد تاييدنا المطلق لهذا الجيش الوطني اللبناني لانه يمثل كرامة وعزة هذا الوطن، فهو يكافح العنف المسلح المتنقل داخل الوطن، يجب علينا ان ندعمه ونساعده في مهامه بعدم زجه في دوائر المفاهيم السياسية المتداولة اليوم، وابقاؤه محصنا قويا فوق كل التجاذبات المذهبية والطائفية .

ثم القى نقيب الصحافة محمد البعلبكي كلمة اكد فيها الاخلاص للوطن وللبنان، وسأل: من منا لا يكون مخلصا لوطنه ولجيشه الضامن لسلامة الوطن؟ . وقال: نتقدم باسمى آيات التعزية بالشهداء الذين سقطوا امس على مذبح سلامة ووحدة الشعب البناني ليبقى الشعب كتلة واحدة لا تفرقه الاهواء، على كل لبناني ان يفكر كما يشاء شرط ان لا يتعرض لوحدة وسلامة لبنان وسيادته . اللقاء اليوم دليل كبير على اننا لن نفقد الامل بالخلاص. وكلنا نعمل يدا واحدة في سبيل خلاص لبنان ورسالته من المتربصين به شرا ايا كانت عقيدتهم وهدفهم .
بعدها القى حيان حيدر كلمة الرئيس سليم الحص فقال: نحن مع الجيش اللبناني مظلوما كما هو دائما، ولكن نريد من الجميع ان يكون مع الجيش ولو كان ظالما في بعض الاحيان، مع تاكيدنا على ضرورة اجراء التحقيقات اللازمة في جميع الاعتداءات التي تعرض لها الجيش اللبناني منذ زمن بعيد. اضاف: اننا وبدون استباق نتائج التحقيق لا يمكن ان نتصور ان هناك اي تبرير لقتل عسكري مهما كانت اسباب الاشكال الاولي الذي حصل، لذلك نقول لاصحاب التصريحات الملتبسة حول ما حصل، بدعمهم للجيش اللبناني هذا هو الحصن الاخير للبنان، لبنان الواحد ولبنان الذي نريد ان نعود اليه، لبنان العيش المشترك .

ثم القى الشيخ نزار جو خدار كلمة دار الفتوى قال فيها: عندما يتفشى الكذب تتفشى الضلالة باسم الدين، هنالك اشخاص يخافون من السلطان اكثر مما يخافون من القران والخطاب الالهي، حري بنا اليوم ان ندعم تلك المؤسسة التي هي السلطان .

اما النائب مروان فارس فقال: اتقدم بجليل التعازي للشهداء الذين سقطوا دفاعا عن لبنان، شهداء الجيش الذين يتساقطون من كل المناطق اللبنانية من كل الطوائف والمذاهب دفاعا عن وحدة هذه المؤسسة. لبنان الذي يعاني من المشكلة الطائفية بحاجة الى نموذج كالجيش اللبناني. ولفت الى ان ما وجد في صيدا من اسلحة وذخائر يشبه ما وجد في القصير. لبنان لا ينقذه الا النموذج غير الطائفي، نموذج الجيش اللبناني رغم الاصوات الملتبسة التي هي اصوات غير لبنانية، وتذهب مذاهب اخرى .

من جهته، قال رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا: اننا نتمسك بوحدة الجيش الوطني المعادي للعدو الصهيوني، ونعتبره عنوانا للوحدة الوطنية والحامي الامين للسلم الاهلي، اذا كان مشروع امركة الطائفة السنية قد فشل فلن ينجح مشروع التطرف المسلح في تحويل السنة عن دينهم وطبيعتهم وتوجهاتهم الوطنية الوحدوية .

اضاف: ان احداث صيدا برهنت مدى تمسك اللبنانيين بالجيش الذي يمثل اليوم العمود الفقري لوحدة لبنان. اننا نؤكد رفضنا للفتنة المذهبية والطائفية ونرفض الاقتتال الاسلامي والفتاوى بجهاد المسلم ضد المسلم، فالجهاد موجه ضد العدو المحتل وهذا هو صحيح الدين، ونطالب دار الفتوى بسحب غطائها عن اي مجموعة تعمل للفتنة والاقتتال، كما نطالب بتعزيز قدرات الجيش اللبناني ودعم وحدته وتماسكه. ونحيي المنظمات الفلسطينية لانضباطه والدرجة العالية من الوعي التي تتحلى بها .

ثم القى الوزير السابق كريم بقرادوني كلمة قال فيها: ان انتصار الجيش اللبناني انتصار لامن واستقرار اللبنانيين، وكل محاولة لشقه هي حركة تنتهي الى الفوضى وحرب اهلية، شهداء الجيش هم شهداؤنا، ولولاه لاستبيحت ارضنا وشعبنا من خلال تدخلات عديدة مدفوعة او مسمومة، وكلها تصب في صالح اسرائيل . ان خيارنا واضح جدا، او مع الاسير وامثاله من اصحاب الفتن التي تصب في خانة اسرائيل واما مع الجيش اللبناني والدولة .
بدوره، قال الوزير السابق بشاره مرهج: اننا امام مجموعة متطرفة لاعلاقة لها بالسلف الصالح، ولديها منظومة فكرية تريد فرضها على محيطها وعلى بلد قام على التوازن بين مكوناته الاهلية ومرتبط بميثاق وطني لا يمكن التفريط به او الفكاك منه، وقد قالت هذه المجموعة بصراحة ان من لا يخضع لمنطقها يستحق الابعاد والاقصاء واحيانا الالغاء كما افصح عن ذلك حادث عبرا المريع حيث سقط شهداء للجيش ابرار وجرحى نتمنى لهم الشفاء .

اضاف: اليوم لا بد من حوار بين مختلف الاطراف يكون واسعا وحقيقيا بين القوى التي تؤيد المقاومة وتتمسك بالشرعية ووحدة الدولة والمجتمع، لانه في غياب الحوار والحكمة تحضر الفتنة وذهنية الاقصاء .

والقى رئيس رابطة الشغيلة زاهر الخطيب كلمة قال فيها: ارفع اسمى ايات التبريك والاجلال لشهدائنا في الجيش اللبناني المقاتل والمعادي للعدو الصهيوني، متسائلا هل يحق لنا ان نستغرب ان يكون ثمة رابط بين ما اخذ من قرارات سرية في مؤتمر الدوحة؟. نحن نرفض من الان وصاعدا المساواة بين سلاح مقاوم ضد العدو الصهيوني وسلاح موجه للجيش المقاوم للعدو الصهيوني، كما نرفض من الان وصاعدا من يحكى عن مداخلات لايجاد وساطات ومخارج يجري فيها حماية وتهريب هؤلاء الذين يعملون ضد الجيش والوطن. الجيش والشعب والمقاومة هي المعادلة التي ننتصر بها على العدو الصهيوني .

وقال النائب قاسم هاشم: لكم جميعا تحية الوفاء، نقف اليوم للتضامن مع المؤسسة الوطنية لانها تمثل الكرامة الوطنية والتضحية والوفاء على مساحة هذا الوطن. بوركت دماء الجيش التي روت ارض صيدا في مواجهة مشروع الفتنة المذهبية والطائفية دفاعا عن الوطن، الوفاء يقتضي الاسراع في كشف المؤامرة، وفي هذه الحال الشاذة التي كادت ان تودي بالوطن، نطالب بكشف من خطط، ومول وسلح وحرض، وهكذا يكون الوفاء للمؤسسة الوطنية ولهذا الوطن .

والقى الوزير السابق عصام نعمان كلمة قال فيها: يجب الا يغيب عن اذهاننا ابدا ان ظاهرة الاسير التكفيرية في صيدا هي تجسيد محلي للهجمة الاميركية - الصهيونية التي تتناول المنطقة برمتها وبذلك يحيي العدو الصهيوني مذهبه العسكري القائم على اساس نقل الحرب الى اراضينا. ان ردنا كقوى وطنية حية يكون بمجابهة العدو ومشاريعه التفتيتية، لا ان ننتظر ان يأتي الينا لنقوم بواجبنا في مقاومته. ومن الان فصاعدا نحن في مواجهة العدو اينما يكون .

وفي الختام، القى رئيس اللقاء الاسلامي الوحدوي عمر غندور كلمة قال فيها: السلاح موجود في لبنان قبل وجود المقاومة، عندما يتحدثون عن السلاح غير الشرعي يتحدثون عن سلاح المقاومة، نحن مع نزع كل سلاح غير شرعي يستخدم لقتل جيشنا ويهدد السلم الاهلي، لكن سلاح المقاومة هو من دافع عن وطننا، وظاهرة الاسير وغيرها هو مشروع يختلف تماما عن مشروع المقاومة، انهم يتناسون ان 7 ايار كانت ردة فعل على 5 ايار، نحن نعتز ان لبنان لن يقوم ولن ينتصر على اعدائه الا بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة .

وأصدرت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والشؤون الأمنية كاثرين آشتون البيان التالي: أتقدم بأحر التعازي من عائلات الضحايا والجيش اللبناني وأعرب عن تعاطفي العميق مع جميع من عانوا من العنف خلال المواجهات في صيدا. ان الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه بالسلم في لبنان ووحدته وسيادته واستقلاله، ويدعم بقوة جميع المؤسسات الوطنية في جهودها للمحافظة على السلم والأمن. كما يدعم الاتحاد الأوروبي القضاء في مكافحة الإفلات من العقاب ومحاسبة جميع من يلجأ إلى العنف .

اضافت: وخلال زيارتي للبنان في 17 و18 حزيران الجاري، ذكرت بدعم الاتحاد الأوروبي لسياسة النأي بالنفس التي يعتمدها لبنان حيال النزاع في سوريا. وأحث اليوم مرة أخرى جميع الأطراف على ضبط النفس والتقيد الكامل بالالتزامات التي نص عليها إعلان بعبدا. وأنا أدعم جميع من يعمل على التخفيف من حدة الاضطرابات من خلال الحوار والوسائل السلمية.

على صعيد آخر أصيب 4 سوريين، على الأقل، بجروح ناتجة عن طعنات بالسكاكين والضرب من قبل ملثمين اعترضوا حافلة ركاب كانت تقلهم في منطقة سوق الأحد (شرق بيروت) أثناء توجههم لتسجيل أغانٍ تراثية سورية في برنامج تلفزيوني يشاركون فيه .
وفيما قال مصدر أمني لبناني إن «3 سيارات بزجاج داكن، اعترضت حافلة صغيرة تقل 25 سوريا كانوا متوجهين إلى استوديو تسجيل في منطقة جسر الواطي، وأقدم 8 رجال كانوا فيها على طعن ركاب الحافلة بالسكاكين مما تسبب في جرح 20 شخصا»، أفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» بأن الحافلة كانت تقل سوريين ولبنانيين وفلسطينيين. وأشارت إلى أن «المعتدين فروا في سيارتين رباعيتي الدفع باتجاه الطيونة » .
وتزامنت هذه الحادثة مع تقارير تؤكد ازدياد حالات الاعتداء على السوريين في لبنان، إذ أكد ناشطون حقوقيون لبنانيون أن حوادث الاعتداء على النازحين السوريين، تزايدت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة بشكل مضطرد. وأعلن رئيس المؤسسة اللبنانية للديمقراطية وحقوق الإنسان نبيل الحلبي أن الأسباب المتعلقة بالاتهامات المتسرعة بعمليات السرقة «تتصدر أسباب الاعتداءات على السوريين ».
وأكد الحلبي أن «اعتداءات كبيرة بحق النازحين السوريين تسجل في مختلف المناطق اللبنانية»، مشيرا إلى أن «لا رقم محددا لتلك الاعتداءات، لأن معظمها عمليات فردية وغير ممنهجة». وأشار الحلبي إلى أن الأسباب مرتبطة بـ«سوء فهم وأحكام متسرعة»، موضحا أنه «حين تقع عملية سرقة، تتوجه الاتهامات مباشرة إلى السوريين، من غير تدقيق بها، حيث يتعرضون للهجوم والاعتداء بالضرب، قبل نقلهم إلى القوى الأمنية التي تتحقق من الحوادث، وتكشف براءتهم»، لافتا إلى أن «شكاوى عديدة وصلتنا بهذا الاتجاه ».
ولفت الحلبي إلى تلقي المؤسسة الحقوقية التي يترأسها «شكاوى مرتبطة بتلك السلوكيات، ومنها حادثة حصلت قبل فترة في منطقة الشويفات». كما لفت إلى حادثة اعتداء ممرض يعمل في أحد مستشفيات البقاع على مريض من النازحين السوريين، «لكن الأجهزة الأمنية استطاعت القبض عليه وتوقيفه ».
ولا تقتصر الاعتداءات على النازحين السوريين، بحسب الحلبي، على مناطق معروفة بتأييدها لنظام الرئيس بشار الأسد‘ إذ يشير إلى أن «مناطق عديدة في البقاع والشمال الذي يعتبر منطقة حاضنة للنازحين السوريين، تكررت فيها تلك الاعتداءات». ويوضح أن الاعتداءات المرتبطة بأفضلية العمل «لا تنتشر على نطاق واسع، وكانت قائمة حتى قبل انطلاق الثورة في سوريا ».
وارتفع عدد النازحين السوريين المسجلين في لبنان إلى أكثر من 530 ألف نازح يتلقون المساعدة من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وشركائها. وأوضح تقرير صادر عن المفوضية أن من بين هؤلاء النازحين أكثر من 455 ألف نازح تم تسجيلهم و74 ألفا في انتظار التسجيل .
وكان مسؤولون لبنانيون قد حذروا من توتر الوضع الأمني، مع ازدياد أعداد النازحين السوريين، بينهم وزير الداخلية مروان شربل الذي نبه من أن لبنان «سيكون بمواجهة إشكالية أمنية إذا تطورت الأوضاع في سوريا عن هذا الحد وأدت إلى نزوح إضافي». وأشار إلى مخاوف لبنانية ناتجة عن دخول السوريين سوق العمل بقوة نظرا للأسعار المنخفضة التي يعملون بها، مما أثر على اليد العاملة اللبنانية.