مجلس الدولة العمانى يؤكد الحاجة لوضع سياسة اعلامية موجهة للشباب لتعزيز قيم المواطنة الصالحة

وزير الاعلام العمانى يفتتح فاعليات ملتقى التواصل الاجتماعى الثانى ويرعى فاعليات معسكر شباب الاندية فى مسقط

غرفة تجارة وصناعة عمان توسع انشطتها خدمة لاهداف التنمية

تدشين بوابة المكتبات العمانية فى جامعة السلطان قابوس

سلطنة عمان تشارك فى أعمال مؤتمر الأغذية والزراعة فى إيطاليا

عقد مجلس الدولة فى سلطنة عمان الثلاثاء جلسته العادية التاسعة لدور الانعقاد السنوي الثاني من الفترة الخامسة برئاسة الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة بحضور اعضاء مجلس الدولة والدكتور خالد بن سالم السعيدي الأمين العام لمجلس الدولة .
              
وقد خرجت الجلسة بعد مناقشات مستفيضة للمواضيع المدرجة على جدول الاعمال بعدد من القرارات تتمثل في :

أولا : اقرار مذكرة مكتب المجلس حول مقترح برغبة لجنة الثقافـة والإعلام في "وضع سياسة إعلامية شاملة موجهة للشباب "، وذلك بعد مناقشات مستفيضة، على ان يتم دمج السياسات والبرامج التي اقترحتها لجنة الثقافة والاعلام ضمن المحور الخاص بالإعلام الذي تضمنه مقترح المجلس حول تعزيز السياسات والبرامج المتعلقة بقيم المواطنة في نفوس النشء" وان يستفاد من محتويات الدراسة الأخرى في موضوعات الدراسات والندوات القادمة للمجلس .

ثانيا: اقرار مقترح برغبة لجنة تنمية الموارد البشرية في "تأسيس صندوق وطني لتنمية الموارد البشـرية"، والموافقة على رفعه الى الحكومة، مع الاخذ بالملاحظات التي ابداها المكرمون الاعضاء، مع التأكيد على عدم تعارض المقترح مع الصناديق والبرامج الأخرى ذات العلاقة بالموارد البشرية في السلطنة .

ثالثا: اعتماد الإطار المقترح للجنة التعليم لدراستهـا القادمـة حـول "تحـديـد مسارات التعليم ".

رابعا: اعتماد مشروع التعديلات المقترحة للائحـة تنظيم شؤون موظفي مجلس الدولة، بعد الاخذ بالملاحظات التي ابداها المكرمون الاعضاء .

خامسا : اعتماد مشروع موازنة المجـلس لعام 2014م، كما تم في الوقت نفسه اطلاع المكرمين على تقرير الأمانة العامة حول أنشطة المجلس للفترة الواقعة بين الجلســـة العاديــة الثامنة لـدور الانعقـاد السنـوي الثاني من الفترة الخامسة وهذه الجلسة، بالإضافة الى الاطلاع على تقرير الاجتماع التنسيقي بين مجلس الوزراء ومكتب مجلس الدولة المنعقد في 2 من رجب 1434هـ الموافق 12من مايو 2013م .

يذكر ان مكتب المجلس قد ناقش الموضوع المتعلق بتعزيز قيم المواطنة في نفوس النشء باستفاضة، والذي سبق وان اقره المجلس واحاله الى مجلس الوزراء والذي بدوره بارك المقترح واكد على اهميته، وطلب من مجلس الدولة وضع آليات محددة لتنفيذ المقترح، وعلى اثره شكل مكتب المجلس لجنة لهذا الغرض من أعضاء اللجنة الاجتماعية وعضوين من لجنة الثقافة والاعلام التي تقدمت برغبة وضع سياسة اعلامية شاملة للشباب، حيث قرر المجلس دمج المقترحين بهدف الاستفادة من كافة الجهود الرامية لوضع آليات وبرامج لتنفيذ السياسات المقترحة لتعزيز قيم المواطنة في نفوس النشء، مع تأكيد المجلس على اهمية الاستفادة من الأفكار والطاقات التي يتمتع بها الشباب باعتبارهم الفئة المستهدفة من هذه السياسات، على اعتبارهم عدة الوطن وعتاده، وامل المستقبل المعول عليه الحفاظ على مكتسبات عهد النهضة المباركة، والتقدم بها نحو مزيد من الرقي والازدهار لتحقيق طموحات وتطلعات ابناء هذا البلد العزيز .

مؤكدا المجلس على اهمية عقد ندوة تشارك فيها مختلف الجهات والمؤسسات المختصة لمناقشة بعض الظواهر الاجتماعية التي تحتاج الى جهود وطنية مشتركة .

وقد تقدم الدكتور رئيس مجلس الدولة بالشكر والتقدير للجهود الطيبة التي بذلها الاعضاء خلال دور الانعقاد السنوي الثاني والتي كان لها الدور البارز في دفع وتعزيز مسيرة المجلس، سواء كان من خلال الدراسات والتقارير التي تم إعدادها، أو من خلال المشاركات في الندوات والمؤتمرات الداخلية والخارجية رافعا اكف الضراعة إلى /الله عز وجل / بأن يكلل كافة المساعي الخيرة بالتوفيق والسداد لخدمة هذا الوطن ورفعة شأنه تحت القيادة الحكيمة للسلطان قابوس بن سعيد.

فى مجال آخر شهد الاقتصاد العماني خلال عام 2012م وبداية عام 2013م زخمًا اقتصاديًا لغرفة تجارة وصناعة عمان شمل أحداثًا وتطورات غطت قطاعات اقتصادية عديدة مما انعكس إيجابًا على قطاعات اجتماعية واقتصادية كثيرة .

وقد بدأت هذه الأحداث بالإعلان عن أضخم موازنة تشهدها السلطنة في تاريخها بإجمالي إيرادات تقديرية بلغت نحو 8.8 مليار ريال عماني إضافة إلى إنفاق بحوالي 10 مليارات ريال عماني مما كان له دور أكبر في زيادة النشاط الاقتصادي في السلطنة .

كما شهد العام نفسه الإعلان عن إعادة هيكلة بعض المؤسسات الحكومية التي تخدم الاقتصاد الوطني وتشكيل المجلس الأعلى للتخطيط وفقًا للمرسوم السلطاني رقم 30/2012م الذي يتمتع بالشخصية الاعتبارية وبالاستقلال المالي والإداري حيث يؤمل أن يقوم بدور محوري في التخطيط السليم الممنهج خلال المرحلة المقبلة .

وخلال نفس العام عقدت ندوة تعنى بتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة خرجت بعدة قرارات من المتوقع أن يكون مردودها إيجابيًا لشريحة واسعة من أصحاب وصاحبات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة .

وكان من أبرز هذه القرارات قرار إنشاء مؤسسة مستقلة تعنى بالمؤسسات الصغيرة المتوسطة من الجوانب كافة وإنشاء صندوق خاص لدعم هذه المؤسسات يسمى (صندوق الرفد) برأسمال بلغ 50 مليون ريال عماني سيكون الداعم المالي لهذه الشريحة من المؤسسات إضافة إلى قرارات عديدة تصب في مصلحة هذه الفئة من المؤسسات التي توجت مؤخرًا بإنشاء هيئة مستقلة تعنى بتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة .

واتّسع خلال تلك الفترة حجم الإنفاق الحكومي الاستثماري في البنية الأساسية من طرق ومطارات وموانئ ومستشفيات ومراكز صحية وغيرها من الخدمات التي تخدم العمانيين وتوفر لهم الحياة الهانئة المستقرة .

وبيّنت الاحصائيات الصادرة من مجلس المناقصات أن حجم المناقصات التي أسندت خلال عام 2012م تقدر بنحو مليار و 600 مليون ريال عماني كان أبرزها مشاريع الطرق الحيوية مثل إسناد الحزم الأولى والثانية من مشروع الباطنة السريع بحوالي 9ر138 مليون ريال عماني و 2ر123 مليون ريال عماني على التوالي إضافة إلى إسناد الحزم المتبقية من مشروعي مطار مسقط الدولي وصلالة في الجانب المتعلق بمشاريع المطارات وكذلك مشاريع متعلقة بالموانئ البحرية مثل مناقصات إنشاء رصيف المواد السائلة ورصيف البضائع العامة في ميناء صلالة والتوسعات المستمرة في ميناء صحار الصناعي وإنشاء عدد من موانئ الصيد في مختلف ولايات السلطنة .

وبالانتقال إلى القطاع الخاص وإسهامه في العملية التنموية في سلطنة عمان فقد شهد عام 2012م مزايدة في حجم المشاريع المسجلة في المناطق الصناعية حيث تشير الاحصائيات إلى معدل زيادة بنحو 323 % حيث بلغ عدد المشروعات 1286 مشروعًا موزعة على المناطق الصناعية الست .

وفي الجانب المتعلق بحجم الاستثمارات المسجلة في هذه المناطق خلال نفس الفترة فقد لوحظ زيادة الحجم بنحو 85 % حيث ارتفع من حوالي مليارين و 400ألف ريال عماني خلال عام 2007م إلى نحو 4 مليارات و 451 ألف ريال عماني .
كما ارتفع حجم استثمارات القطاع الخاص في المناطق الصناعية بنسبة بلغت 520 % ليصل إلى مليارين و 272 مليون ريال عماني مقارنة بمليار و 752 مليون ريال عماني خلال عام 2007م بمعدل نمو نسبي قدره 6 %وتشير الاحصائيات الصادرة من غرفة تجارة وصناعة عمان إلى زيادة عدد المنتسبين في المركز الرئيسي في مسقط وفي بقية الفروع المنتشرة في بقية محافظات السلطنة حيث بلغ عدد المنتسبين خلال عام 2012م نحو 238668 منتسبًا .

وتستعد غرفة تجارة وصناعة عمان خلال الأشهر المقبلة لإجراء انتخابات لاختيار رئيس لها وأعضاء لمجلس إدارتها وذلك بناء على التوجيهات السامية من السلطان قابوس بن سعيد المعظم سلطان عمان بأن يكون اختيار رئيس وأعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان بالانتخاب على أن يبدأ العمل بالقانون الجديد مع بداية شهر نوفمبر من هذا العام .

وتبذل الغرفة جهودًا حثيثة للتعريف بالفرص الاستثمارية الجيدة المتوفرة في السلطنة والمزايا التي تساعد مجتمع الأعمال عامة على توسيع أنشطته التجارية في أسواق منطقة الخليج والأسواق الإقليمية والعالمية والترويج لها كوجهة عالمية جاذبة لعالم الأعمال والاستثمار وتعزيز أواصر العلاقات بين القطاع الخاص العماني ونظرائه بما يحقق المصالح المشتركة والنهوض بمجالاته خاصة في المحافظات حيث سعت من خلاله الغرفة لتنمية اقتصاد المحافظات وتحقيق نقلة نوعية في المجال الاقتصادي ورفع جملة من التوصيات لجهات الاختصاص من أجل تحقيق نمو فاعل للاقتصاد يسهم في إنعاش الأوضاع الاقتصادية للمحافظات .

وتسعى الغرفة حاليًا لتنظيم مؤتمر الاستثمار السياحي الذي سيعقد في شهر سبتمبر من هذا العام وتستعرض خلاله الجوانب الاقتصادية للاستثمار السياحي والتعاون السياحي الخليجي وجودة الخدمات في هذا القطاع والتعرف على الرؤية الاستراتيجية السياحية لإيجاد سياحة مستدامة في سلطنة عمان إضافة إلى تسليط الضوء على نصيب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في هذه المشروعات وفرص الاستثمار المتاحة في القطاع والبرامج التمويلية الممكنة وبرامج التدريب الفني وكيفية إيجاد جيل استثماري سياحي مبادر .

وفيما يتعلق بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة فقد أكدت غرفة تجارة وصناعة عُمان أن دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة سيتعاظم في الفترة المقبلة حيث ستسهم في إثراء ونمو الاقتصاد العماني بشكل أكبر وتوفير فرص عمل مستمرة وستكون الفرصة مواتية لهذا القطاع للإبداع والابتكار والتطوير خاصة مع إعلان قرارات ندوة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي عقدت بسيح الشامخات في ولاية بهلاء .

وشاركت الغرفة في التنظيم لهذه الندوة وقدمت عددًا من أوراق العمل في الجلسات المصاحبة لتؤكد حرصها على تنفيذ قرارات الندوة والخروج بآليات تضمن تنفيذها حسب المدة الزمنية المحددة لها .

وأكدت الغرفة أهمية أن تتبنى بعض الأفكار والمبادرات التجارية والمشاريع المجدية والتنسيق مع بعض شركات القطاع الخاص لتنفيذها والمشاركة في تنظيم الجائزة السنوية لتحفيز المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والجهات والأفراد الداعمين لها بالتعاون مع الجهات المعنية ومشاركة رواد الأعمال وأصحاب وصاحبات الأعمال في اللجان والمجالس المشتركة بنسبة معينة من عدد الأعضاء والتسويق للمشاريع متناهية الصغر من خلال وسائل الإعلام المتاحة في الغرفة وإقامة وتنظيم ندوات توعوية ودورات تدريبية حول المشروعات والمبادرات الفردية في الجامعات والكليات والمدراس في مختلف محافظات السلطنة وإشراك بعض أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الوفود التجارية التي تسيرها الغرفة والتنسيق المستمر مع مجلس المناقصات من أجل تخصيص 10 % من إجمالي المشتريات والمناقصات الحكومية المختلفة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومراجعة آليات تصنيف درجات الشركات والمؤسسات المعمول به بما يتواكب مع التعريف الإقليمي والدولي الجديد للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وبما يتواكب مع السجل الخاص المقرر للمؤسسات والمساعدة والإشراف على بعض المنتديات التي أجازت الندوة لهم إنشاءها والتنسيق المستمر مع مراكز الأعمال والحاضنات والتنسيق مع الغرف الصديقة والشقيقة من أجل استفادة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من المبادرات التي تنفذها في هذا الجانب .

وأكد مجلس إدارة الغرفة على مشاركة القطاع الخاص بمختلف قطاعاته بفاعلية والإسهام مع الجهات المعنية في الحكومة لتنفيذ برامج الخطط الخمسية وحرصه على القيام بأدواره الوطنية في تنمية ودعم عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وصولاً لتحقيق مستوى حياة كريمة لأبناء سلطنة عمان .

وفي هذا الصدد فقد أصدر المجلس بيانًا بشأن الحد الأدنى لأجور القوى العاملة الوطنية في القطاع الخاص حيث نوه بأن زيادة الكلفة التشغيلية لمؤسسات القطاع الخاص من خلال رفع الأجور للقوى العاملة الوطنية بطريقة غير مدروسة من شأنه أن يعيق استمرارية ونمو هذه المؤسسات ويتطلب الأمر تظافر جهود الجهات المعنية في القطاعين العام والخاص للوصول لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وأهمية دراسة مثل هذه القرارات بصورة شمولية وبموضوعية من قبل الجهات الرسمية المعنية بالتخطيط لتبيان تبعاتها الاقتصادية والاجتماعية، وأنيشرك القطاعين العام والخاص عند دراستها .

كما أكدت الغرفة مساندتها للجهود التي تقوم بها الجهات المختصة لمكافحة الغش التجاري وحماية المجتمع من استهلاك السلع الضارة وغير الصحية والعمل على تطبيق الضوابط اللازمة للسلع المستوردة مع أهمية التزام التاجر الذي يعمل في السلطنة بالتشريعات والقوانين والضوابط المنظمة للنشاط التجاري مع أهمية أيضًا التزامه بالمنظومة القيمية والأخلاقية للتاجر المثالي .

واستمرت الغرفة في دعمها للمنتجات الوطنية وهي تؤكد استمرارية الاهتمام بها من خلال الترويج والتسويق لها حيث نظمت معرضًا للمنتجات الوطنية في الرياض في الفترة من 24-27/12/2012م ولاقى نجاحًا ملفتًا حيث شهد اقبالاً ملحوظًا من الزوار وتعرفوا على الصناعات العمانية المتطورة إلى جانب إبراز مكانة السلطنة وقدرتها في إنتاج الكثير من الصناعات، فهو حدث ترويجي مميز ينعش الصناعات الوطنية من خلال استقطابه للكثير من رجال الأعمال والمستثمرين في المملكة .

وتعتزم الغرفة تنظيم معرضين خارجيين سنويًا للمنتجات الوطنية بالتعاون مع المؤسسة العامة للمناطق الصناعية والهيئة العامة لترويج الاستثمار فالخطوة التي اتخذتها الغرفة في تنظيم معارض خارجية للمنتجات الوطنية بالتعاون مع الجهات المختصة تشكل دعمًا للمنتجات الوطنية وفرصة مناسبة لتعزيز وجود الصناعات العمانية في الدول الشقيقة والصديقة وإيجاد فرص نجاح متنوعة لها من خلال فتح أسواق جديدة في الفترة المقبلة .

أما بالنسبة للمعارض الداخلية للمنتجات الوطنية فإن غرفة تجارة وصناعة عمان مستمرة في تنظيمها حيث ستنظم في هذه العام معرضين للمنتجات الوطنية في فرعين من فروع الغرفة وذلك في إطار خططها الداعمة للمنتجات الوطنية والترويج والتسويق لها والتعريف بها وبجودتها العالية ومقدرتها القوية على المنافسة وقد نظمت في العام الماضي معرضًا للمنتجات الوطنية بعدد من ولايات السلطنة .

وأقامت لجنة منتدى صاحبات الأعمال بفندق سيتيسيزن احتفالاً بمناسبة يوم المرأة العالمي وذلك احتفاءً بما وصلت إليه المرأة العمانية حيث تضمن برنامج الحفل محاضرة بعنوان (بناء السمات الريادية للمرأة في عمان بما يتوافق مع المجتمع المحلي ).

كما نظمت لجنة التطوير العقاري في غرفة تجارة وصناعة عمان الملتقى العقاري الأول بعنوان (تحسين الأداء الإداري للمكاتب العقارية) وذلك في المقر الرئيسي للغرفة .

وهدف الملتقى إلى تطوير العمليات الإدارية لدى الشركات والمكاتب العقارية وتحفيز القائمين على إدارتها بتسيير أنشطتها وفقًا للمفاهيم الإدارية العلمية والخطط الاستراتيجية إضافة إلى مشاركة لجنة الصناعة في الغرفة في الاحتفال بيوم الصناعة الذي يصادف التاسع من شهر فبراير من كل عام وتسعى في اجتماعاتها إلى تذليل العقبات أمام القطاع الصناعي بشتى أنواعه ومجالاته وتعزيز التعاون والتكامل بين الحكومة والقطاع الخاص ليحقق القطاع الصناعي مستويات عالية من الأداء .

كما أن الغرفة أنشأت لجنة خاصة بالمقر الرئيسي للغرفة وفروعها المنشرة في محافظات السلطنة تعنى بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتدرس طرق تحسينها ودعمها من خلال الاجتماعات التي تعقدها اللجنة بصفة مستمرة حيث تحلل التحديات والفرص المتاحة أمام قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتسعى للارتقاء بالخدمات التي يقدمها هذا القطاع الحيوي والمهم والاطلاع على مستجدات العمل في هذا القطاع المهم وتقترح الحلول والأفكار لتذليل العقبات وتقر وتقترح بعض التعديلات وترفعها للجهات المعنية إضافة إلى جذب المستثمرين لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والتعريف بالفرص والأنشطة المتاحة للاستثمار في هذا القطاع كما أنها تقيم المؤتمرات والندوات وورش العمل التي تعنى بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة .

ونظمت فروع الغرفة في المحافظات العمانية عددًا من الفعاليات الاقتصادية لتعزيز علاقات الشراكة والتعاون بين القطاع الخاص والجهات الحكومية وإيمانًا منها بأهمية تقريب وجهات النظر واقتراح الحلول المناسبة لمختلف العوائق التي قد تواجه تطور ونماء العمل الاقتصادي في محافظات السلطنة .

وتستعد الفروع الأخرى لتنظيم لقاءات لمناقشة الصعوبات والتحديات التي تواجه الشركات والمؤسسات لاسيما الصغيرة والمتوسطة وكيفية استفادتها من المناقصات التي يطرحها المجلس وأهمية مضاعفة العمل والتعاون لبحث الوسائل والسبل الكفيلة في تحقيق استفادة أكبر تؤدي إلى تطور ونماء العمل الاقتصادي في السلطنة إضافة إلى الفعاليات الداعمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي هدفت إلى الاطلاع على واقع قطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة وإسهامه في الاقتصاد العماني وبحث التسهيلات والخدمات التي تقدمها مختلف الوزارات والهيئات الحكومية ودور قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في تشغيل الباحثين عن عمل وفرص الاستثمار المتاحة .

وانطلقت فعاليات ملتقى التواصل الاجتماعي الثاني والذي تنظمه وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة في كل من دائرة تنمية وتمكين الأسرة بالمديرية العامة للتنمية الأسرية ، والمديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظة الظاهرة وذلك في قاعة المسرات بكلية العلوم التطبيقية بعبري .

رعى افتتاح الملتقى الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام ، والذي صرح بأن هذا الملتقى يجيء تنظيمه في هذه المرحلة التي تتعدد فيها مواقع التواصل الاجتماعي وتتوزع فيها قنوات التواصل غير المباشرة ليؤكد على ضرورة ملتقيات الأسرة الواحدة مؤكدا معاليه على أن خروج الفرد في مجتمعه وبيئته بشكل عام ضرورة ملحة إلى جانب تواصله الاجتماعي عبر شبكات التواصل الاجتماعي ، والتي بلا شك لا يمكن في العصر الحالي الاستغناء عنها ولكن لا بد للفرد أن يقوم بعملية توافق بين هذين الجانبين بين التواصل المباشر داخل البيت ومع أسرته وأرحامه ومع بيئته ومجتمعه وكذلك التواصل الاجتماعي عبر الشبكة المعلوماتية .

بدأ حفل افتتاح الملتقى الذي يحضره على مدى 3 أيام 400 مشارك بكلمة وزارة التنمية الاجتماعية ألقاها الدكتور راشد بن سليمان المنظري المدير العام المساعد بالمديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظة الظاهرة أكد فيها على أن التطور المتسارع لوسائل الإعلام والاتصال أدى إلى إحداث تغيرات جوهرية مست جميع مجالات الحياة في مختلف المجتمعات ، وامتدت آثار هذه التغيرات على مستوى الأفراد والأسر في مجتمعاتنا العربية محدثة تأثيرات مباشرة على مختلف النظم والبنى الاجتماعية .

عقب ذلك شاهد راعي الحفل والحضور عرضاً مرئياً يبرز مختلف فعاليات ملتقى التواصل الاجتماعي الأول والذي احتضنته كلية العلوم التطبيقية بصحار في 23 و24 من شهر غبريل لعام 2012م ، ثم قام بتكريم رواد التواصل الاجتماعي بمحافظة الظاهرة وهم الدكتور حمد بن حمدان الربيعي والمهندس حمد بن خميس الحاتمي وخميس بن علي الشريف وسيف بن عبدالله الربخي .

وفي الفقرة الأخيرة من حفل الافتتاح تحدث الشيخ أحمد بن سعود السيابي أمين عام مكتب الإفتاء عن المحور الأول للملتقى وعنوانه ( الأسرة وثقافة التواصل الاجتماعي ) وقد بيّن في معرض حديثه بأن الأسرة هي اللبنة الأولى في البناء الاجتماعي وهي تبدأ بالحياة الزوجية بين الزوج والزوجة أو بين الرجل والمرأة ..
وفي ختام حديثه أتيح للمشاركين طرح نقاشاتهم والإجابة عليها من قبل أمين عام مكتب الإفتاء .

عقب ذلك بدأت الجلسة الأولى للملتقى والتي ركزت ورقتا العمل فيها على مناقشة المحور الأول ، حيث جاءت الورقة الأولى بعنوان ( تجربة العمل التطوعي .. معاً لغد مشرق ) ، والتي قدمتها إقبال بنت سلطان العبرية من وزارة التربية والتعليم ، حيث أوضحت في ورقتها بأن العمل التطوعي يعد ركيزة أساسية في بناء وتنمية المجتمع ونشر التماسك الاجتماعي بين المواطنين لأي مجتمع ، وهو ممارسة إنسانية ارتبطت ارتباطا وثيقا بكل معاني الخير والعمل الصالح عند كل المجموعات البشرية منذ الأزل .

بينما قدمت الدكتورة أصيلة بنت جمعة المغيرية أمينة الأمانة الفنية لشؤون الأسرة بوزارة التنمية الاجتماعية ورقة العمل الثانية حول ( أثر العولمة وشبكات التواصل الاجتماعي على المنظومة القيمية للأسرة ) ومما جاء فيها أن الأسرة تعتبر الوحدة الأساسية في بنية المجتمع ، ووسيط تربوي بين المجتمع والأفراد فهي التي تقوم بعمليات التنشئة الاجتماعية .

يذكر أن الملتقى يشارك فيه طلاب المدارس من صفوف 10 وحتى12، وطلاب الجامعات والكليات للفئة العمرية من 18 ولغاية 30 سنة ، كما يشارك فيه الاختصاصيين في علم الاجتماع والعلوم الإنسانية وتقنية المعلومات ، وممثلين عن المؤسسات المعنية بالشباب ، إلى جانب عضوات جمعيات المرأة العمانية بولايات محافظة الظاهرة .

وعقدت لجنة الامن الغذائي والمائي بمجلس الشورى صباح الاثنين اجتماعا لها في دورالانعقاد السنوي الثاني(2012/2013) من الفترة السابعة للمجلس برئاسة سلطان بن ماجد العبري رئيس اللجنة وبحضور أعضاء اللجنة وموظفيها .
حيث استضافت اللجنة نوفل حميد خبير السياسات الزراعية بوزارة الزراعة والثروة السمكية لمناقشته حول العديد من الموضوعات والقضايا الزراعية في السلطنة من حيث الاستراتيجيات والسياسات المتبعة في تحقيق الامن الغذائي والمائي، وآلية سبل تطوير الاستثمار الزراعي وتوطين التقنيات الحديثة، وأهمية الاستثمار الحقيقي في الموارد الزراعية التي تتميز بها السلطنة أهمها التمور والفواكه والخضروات التي من شأنها رفع كفاءة وجودة المنتج، وزيادة حجم الانتاج بشكل استثماري موثوق منه .

وأوضح الخبير بأن الوزارة لديها خطة وسياسات مستقبلية للاستثمار الزراعي والسمكي في السلطنة، موثقة بضوابط وأسس تساعد على زيادة الانتاج الزراعي المحلي، ورفع جودة المنتج بشكل يتناسب والتسويق الداخلي والخارجي .

من جانب آخر عقدت لجنة تقصي الحقائق بمجلس الشورى الخاصة بمشروع شاطي صلالة (موريا ) ومشروع المدينة الطبية اجتماعها الدوري السادس، برئاسة خالد بن أحمد السعدي رئيس اللجنة وبحضور أعضاء اللجنة وموظفيها، حيث ناقشت اللجنة ردود الجهات المعنية الواردة للمجلس بخصوص موضوع دراستها .

ووقعت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال اتفاقية تمويل برنامج تدريبي مع الجمعية العمانية للخدمات النفطية (أوبال) لتدريب وتأهيل عدد من الباحثين عن عمل من الشباب العماني. حيث تقوم الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بتمويل تدريب 20 باحثاً عن عمل، بتكلفة إجمالية بلغت سبعة وخمسون ألف (57.000) ريال عماني .

وعلى ضوء الاتفاقية المبرمة، تقوم الجمعية بالإشراف على تدريب 20 مرشحا في مجال المحاسبة. ومن المقرر ان يحصل جميع المرشحين على وظائف في شركات القطاع الخاص فور تخرجهم من البرنامج التدريبي الذي يستمر مدة سبعة أشهر، والذي من المقرر أن ينظمه معهد بهوان الدولي للتكنولوجيا. حيث يشمل البرنامج على دورات متخصصة تشمل المبيعات، والحسابات، والتدقيق، وخدمة الزبائن. فيما سيخصص شهر واحد من بين الأشهر السبعة لتلقي تدريب عملي مرتبط بمجال تخصصهم؛ وذلك لإثراء تجربتهم الميدانية والعملية. وكجزء من البرنامج، سوف يتم تخصيص منحة شهرية لجميع المتدربين خلال فترة التدريب .

تأتي هذه البرامج التدريبية بدعم من صندوق تنمية الموارد البشرية التابع للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال والذي يهدف إلى تنمية الكادر الوطني بالمهارات الوظيفية المطلوبة في سوق العمل وإيجاد فرص وظيفية لهم من خلال رفدهم بالخبرات والمهارات المطلوبة في سوق العمل. حيث قامت الشركة من خلال برنامج التدريب المقرون بالتشغيل بتدريب وتأهيل أكثر من 1400 مواطن ومواطنة للعمل في القطاع الخاص .

وقع الاتفاقية حارب بن عبدالله الكيتاني- الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال- و محمد بن سالم الحارثي– الرئيس التنفيذي لجمعية أوبال – وذلك بالمكتب الرئيسي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بمسقط .

فى مجال آخر دشن بجامعة السلطان قابوس بوابة المكتبات العمانية بالتعاون مع مركز الفهرس العربي الموحد تحت رعاية السيد تيمور بن أسعد آل سعيد مساعد الأمين العام للتعاون الدولي بمجلس البحث العلمي، والتي ستضم 36 مكتبة عمانية .

تهدف بوابة المكتبات العمانية إلى حصر الإنتاج الفكري الموجود في مكتبات السلطنة وإتاحته من خلال بوابة واحدة في الشبكة الدولية للمعلومات (الانترنت)، وتقديم خدمة البحث المرجعي في مقتنيات جميع المكتبات داخل السلطنة أو في مقتنيات مكتبة محددة وتحديد أماكن وجود أوعية المعلومات مما يسهل على الباحثين معرفة المكتبات ومقتنياتها، إلى جانب تسهيل إمكانية تقديم خدمات جديدة مثل الإعارة المتبادلة بين المكتبات والاقتناء التعاوني وتقييم المجموعات، وتوحيد الممارسات والتقنيات والمعايير بين المكتبات، فضلا عن تشجيع المكتبات الصغيرة أو التي ليس لديها إمكانات تقنية عالية من تطوير فهارسها وإيداعها لدى البوابة وإتاحة الوصول إليها.وقد روعي في تصميم بوابة المكتبات العمانية سهولة الاستخدام وتكامل المعلومات التي يحتاجها المستخدم إذ تتكون البوابة من عدة نوافذ أهمها نافذة تحوي تعريفا بالبوابة وقائمة بالمكتبات الأعضاء ومكتبة الفهرس العربي الموحد التي تضم كل إصداراته بصيغة إلكترونية ونبذة عن المكتبات الأعضاء وبيانات الاتصال والأخبار والمناسبات الخاصة بمكتبات السلطنة بالإضافة إلى موضوع الشهر الذي يعرض فيها موضوع متخصص في مجال تنظيم المعلومات ذي صبغة تطبيقية . وتعد هذه البوابة بمثابة فهرس وطني موحد يضم مقتنيات جميع المكتبات العمانية الأعضاء في الفهرس العربي الموحد في قاعدة واحدة وتعد ضرورة وبنية أساس في عصر المعرفة للسلطنة، وتعد هذه البوابة خطة متقدمة لحشد التعاون بين المكتبات العمانية في عصر الرقمنة .

ورعى الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام إسدال الستار لفعاليات وأنشطة معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط الذي نظمته وزارة الشؤون الرياضية، بعد أنشطة ثقافية وعلمية ورياضية وفنية وعلمية واجتماعية وأعمال تطوعية حافلة استمرت 7 أيام، بمشاركة ما يقرب من 150 شابا من شباب الأندية والمراكز الرياضية وذوي الإعاقة،الحفل الختامي أقيم على الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر كان بحضور سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية وعدد من المسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية .

بدأ الحفل بافتتاح معرض منتجات حلقات العمل التدريبية لشباب المعسكر حيث تجول الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام بين أروقة المعرض الذي بدأ بعرض الصور التي التقطها الشباب في حلقة التصوير الضوئي التي ضمت عددا من الصور التي التقطها المشاركون في الحلقة كما قام احد المشاركين بشرح أجزاء الكاميرا وأنواعها ووظائف أجزائها المختلفة، حيث أكد الشرح مدى استفادة الشباب من الحلقة، بعدها انتقل لمشاهدة منتجات حلقة الخط العربي التي كشفت عن مواهب الشباب في الخط العربي وطرق توظيف الخط في إنتاج لوحات فنية جميلة، كما عرضت اللجنة الإعلامية نشاطها من خلال عرض النشرات اليومية التي أصدرتها اللجنة طوال فترة المعسكر متضمنة الأخبار والأنشطة والفعاليات واللقاءات مع المشاركين بشكل يومي، الى جانب عرض ما نشرته الصحف من تغطيات يومية عن فعاليات وبرامج المعسكر المختلفة، بعدها انتقل لمشاهدة منتجات دورة الفتوشوب حيث شرح احد الشباب المشاركين ما تعلموه في هذه لحلقة وعرض نماذج من نتاجاتهم في الحلقة، وفي ركن الالكترونيات قدم أحد الشباب عرضاً لبعض المبتكرات التي نفذها الشباب في العلقة واهم ما تعلموه فيها، وفي ركن الابتكارات العلمية استعرض أحد الشباب المشاركين أجزاء من المبتكرات التي ساهم الشباب في تركيبها وإنتاجها .

بعدها ألقى هشام بن سالم السناني مدير دائرة التعاون الدولي رئيس اللجنة المشرفة على معسكرات شباب الأندية كلمة رحب في مستهلها براعي الحفل والحضور وقال: يطيب لنا في حفل ختام برنامج معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط أن نرحب بمعالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام الذي تفضل مشكورا برعاية حفل إسدال الستار عن فعاليات هذا المعسكر الذي نفذته وزارة الشؤون الرياضية بهدف استثمار أوقات فراغ الشباب خلال الإجازة الصيفية .

بعدها ألقى عدنان الرواحي كلمة المشاركين وأكد على أهمية المعسكر فقال: ونحن اليوم نختتم فعاليات معسكر شباب الاندية الذي حفل بعدد من الأنشطة والفعاليات الثقافية والعلمية والاجتماعية والجلسات الحوارية والأمسيات الثقافية فإننا نؤكد أهمية المعسكر ودوره الإيجابي في رسم المسار من أجل تطوير قدراتنا وإمكانياتنا خدمة لأنفسنا ومجتمعاتنا .

بعدها تم عرض فيلم وثائقي تسجيلي من إعداد الشباب في حلقة المونتاج استعرض الفيلم جانبا كبيرا من أنشطة وفعاليات المعسكر طوال فترة إقامته .

بعد ذلك قام  الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام والشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية و هشام بن سالم السناني مدير دائرة التعاون الدولي رئيس اللجنة المشرفة على معسكرات شباب الأندية بتسليم شهادات المشاركة على المدربين في مختلف حلقات العمل وعلى قادة المجموعات والشباب المشاركين من مختلف أندية السلطنة، وفي ختام الحفل تسلم راعي الحفل هدية تذكارية بهذه المناسبة .

وتشارك السلطنة ممثلة في وزارة الزراعة والثروة السمكية في أعمال الدورة الـ38 لمؤتمر منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو) التي بدأت في15 من شهر يونيو الجاري وتستمر حتى 22 من نفس الشهر بالعاصمة الايطالية روما .

وقد شهد حفل افتتاح أعمال الدورة انتخاب رئيساً للمؤتمر وثلاثة نواب وتعيين أعضاء اللجنة العامة ولجنة أوراق التفويض ومن بينها السلطنة، كما تم التصويت لانضمام بروناي دار السلام وسنغافورة وجنوب السودان، وتم كذلك توزيع جوائز المنظمة لبعض الهيئات والمنظمات والأفراد المجيدين في المشاريع العلمية والبحثية التي تختص بالزراعة ومكافحة الجوع وتنمية القطاعات الزراعية .

وسوف تستعرض الدورة قرارات المؤتمر في دورته السابقة 37 حيث أن هذا المؤتمر هو الجهاز المسؤول عن اتخاذ القرارات في المنظمة وتحديد سياستها واستراتيجياتها بشكل عام واتخاذ القرارات النهائية بشأن الأهداف والميزانية .

وتتمحور الجلسة العامة الرسمية للمؤتمر حول القضايا الحيوية والذي سيركز على موضوع الحد من تأثير أنشطته على البيئة .. كما يتناول العديد من الجوانب الإدارية والقانونية والمالية والدستورية. ويتضمن المؤتمر فعاليات جانبية من بينها منتدى لتبادل الآراء بشأن قضايا التنمية بشكل عام .

جدير بالذكر بأن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة تتولى قيادة الجهود الدولية الرامية إلى دحر الجوع وذلك في نطاق ما تقدمه من خدمات للبلدان المتقدمة والنامية على حدا سواء وهي توفر منتدى محايداً تلتقي فيه البلدان سواسية للتفاوض بشأن الاتفاقات ومناقشة السياسات وهي مصدر للمعارف وتقدم المساعدة للبلدان النامية وبلدان في مرحلة التحول لتحديث وتطوير الممارسات الخاصة بقطاعات الزراعة والغابات ومصايد الأسماك وضمان مستوى جيد من التغذية للجميع وقد تأسست في العام 1945 .

وأقيم بميناء صلالة حفل استقبال السفينة (أي . بي .ال . صلالة) بمناسبة مرور 10 سنوات على الشراكة بين ميناء صلالة وشركة (أي . بي . ال) وتقديراً لهم لإطلاق اسم صلالة على واحدة من أكبر سفن الحاويات في العالم بحضور السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار .

وبهذه المناسبة قال السيد محمد بن سلطان البوسعيدي أثناء جولته في السفينة "ان الشراكة الوطيدة بين شركة ( أي . بي .ال ) وميناء صلالة تساهم في دفع الآلية المطلوبة لتنويع الاقتصاد الوطني الى الأمام .

واضاف "ان الشحن البحري كما هو معلوم عبر التاريخ وحتى يومنا هذا هو الوسيلة الرئيسية لنقل البضائع حول العالم وقد ساهم ميناء صلالة بموقعه الاستراتيجي المميز من وضع موانئ السلطنة بمصاف موانئ العالم باعتباره مركزاً للتصنيع والتوزيع ".

الجدير بالذكر أن السفينة (أي. بي. ال. صلالة ) تعد أكبر سفن أسطول الشركة في الوقت الراهن حيث يبلغ طولها 347 مترا فيما تبلغ طاقة حمولتها 10,700 حاوية نمطية .

وسوف تعمل سفينة (أي. بي. ال. صلالة) على المحور الذي يربط الصين بأوروبا وسوف تزور صلالة اياباً وذهاباً حيث تستغل هذه الشركة صلالة لتقديم اقصر المسارات المباشرة حيث أنها تعد عصباً مركزياً يقع على خطوط الشحن البحري الرئيسية بين آسيا وأوروبا وأسواق العالم الكبرى .

وقال جيسون وونغ رئيس شركة ( أي. بي. ال. ) الإقليمي لجنوب آسيا ان الشركة شهدت تطورا ملموسا بميناء صلالة خلال السنوات العشر الماضية وان الميناء تطور وأصبح مركزاً لإعادة الشحن من الطراز العالمي في وسط آسيا وغربها ونحن فخورون بإطلاق تسمية (أي بي ال صلالة) على واحدة من سفن الشركة لأن ذلك يجعلنا مترابطين ومتوافقين ونتطلع الى تعاون مثمر مع شركائنا في السنوات القادمة " .

من جانبه قال أحمد بن علي عكعاك نائب الرئيس التنفيذي لميناء صلالة " لقد سخرنا أفضل ما يمكن أن تقدمه السلطنة في سبيل خدمة الأسواق العالمية ومكنتنا البنى الاساسية المتينة وقابلية الميناء كعصب مفصلي في حركة الخطوط الملاحية من تنمية العمل بنسبة 600% منذ إنطلاق العمليات قبل حوالي 15 عاما ."

يذكر ان ميناء صلالة يعد من بين أفضل موانئ إعادة الشحن في العالم حيث يستقبل يوميا من 5 الى 6 سفن حاويات ويناول 10 الآف حاوية نمطية و20 ألف طن من البضائع العامة باليوم الواحد أي ما يعادل / 3,6/ مليون حاوية نمطية و 7,2 مليون طن من البضائع السائبة سنوياً. حضر الحفل عدد من المسؤولين ومدراء دوائر الميناء وعدد من ممثلي الشركات الكبرى التي تستثمر ميناء صلالة لأعمالها التجارية والصناعية .