التشاؤم يحيط بمهمة وزير الخارجية الأميركية على صعيد الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي

انتقاد فلسطيني لتصريحات وزير إسرائيلي أعلن أن فكرة الدولتين وصلت إلى طريق مسدود

فتح تطالب حماس بعدم التدخل في شؤون الدول العربية

حملة في صحافة إسرائيل تحذر من أن يؤدي الإستيطان إلى انتحار إسرائيل

الرئيس الروسي : بقاء الأسد في الحكم لصالح إسرائيل

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وزير خارجية نيوزيلندا موري ماكولي .

واطلع الرئيس، الوزير الضيف، على آخر مستجدات العملية السلمية، والجهود الدولية المبذولة لإنقاذه. وأكد عباس حرص الجانب الفلسطيني على إنجاح الجهود الأميركية والدولية الساعية لإحياء المفاوضات، مشددا على أن وقف الاستيطان وإطلاق سراح الأسرى، خاصة الذين اعتقلوا قبل عام 1994، يشكل المدخل الحقيقي لاستئنافها. وأشار إلى التزام القيادة الفلسطينية بعملية السلام القائمة على مبدأ حل الدولتين لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود عام 1967 .

بدوره، أكد الوزير النيوزيلندي، دعم بلاده لجهود الإدارة الأميركية لإنقاذ عملية السلام، وأن نيوزيلندا ستستمر بتقديم كل ما هو مطلوب منها في هذا الاتجاه .
وشدد مجلس الوزراء خلال انعقاده برئاسة رامي الحمد لله، على تعليمات الرئيس محمود عباس بتكثيف الزيارات الميدانية لكافة الوزراء لتلمس احتياجات المواطنين والاطلاع على أوضاعهم .

وأشار الحمد لله إلى أن الحكومة وبناء على تعليمات سيادته ستعطي الأولوية الضرورية لمعالجة الأوضاع المالية والاقتصادية، بما يساهم في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين، والحد من الغلاء ومحاربة الفقر والبطالة، إلى جانب التركيز على الاستثمار والإنتاج الصناعي والزراعي والسياحي، مع التأكيد على أن الأولوية كانت وستبقى؛ إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، وهو ما يستدعي التدخل الفاعل من قبل المجتمع الدولي، ومساءلة إسرائيل ومحاسبتها على انتهاكاتها وعدم التعامل معها كدولة فوق القانون، فالمسار السياسي هو الأساس .

وقرر المجلس تخصيص مبلغ إضافي للأسرى في سجون الاحتلال، لتلبية احتياجاتهم لمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك وعيد الفطر، وبما يساهم في تخفيف معاناتهم، وصادق على اتفاقية التعاون والمساعدة المتبادلة في الشؤون الجمركية الموقعة مع الجمهورية التركية، بما يساهم في زيادة التبادل التجاري وإنعاش الاقتصاد الفلسطيني، بالإضافة إلى المصادقة على تمديد عمل لجنة العطاءات الخاصة بمشروع دعم إدارة قطاع الطاقة الكهربائية لمدة عام آخر، حتى تتمكن اللجنة من مواصلة الإشراف على تنفيذ عدد من المشاريع في هذا المجال، في سبيل تحسين تزويد المواطنين بالطاقة الكهربائية .

وجدد مطالبته للمجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية الدولية بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام، والأسرى الذين يعانون من أمراض خطيرة قد تؤدي إلى وفاتهم. مطالبا المجتمع الدولي بالتعاطي مع تقرير مبعوث الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في المناطق الفلسطينية الذي طالب بفتح تحقيق حول معاملة إسرائيل للأسرى الفلسطينيين وممارستها الاعتقالات التعسفية والتعذيب وانتزاع الاعترافات بالقوة والعنف .

وكتب مخربون على الجدران عبارة اخرجوا ياعرب وقاموا بثقب اطارات سيارات في قرية عربية بالقرب من القدس واستهدفوا مجتمعا كان ينظر اليه على نطاق واسع في اسرائيل على انه رمز للتعايش بين اليهود والعرب .

وعلى خلاف هجمات سابقة الحقت أضرارا بمساجد ومنازل وعربات وأشجار زيتون لمزارعين عرب وقع الهجوم التخريبي في قرية عربية في اسرائيل يقبل عليها الزوار اليهود أكثر من اي قرية فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة. وتقع أبو غوش - حيث تم ثقب اطارات 28 سيارة وكتبت على الجدران عبارات معادية للعرب - على الطريق الرئيسي بين تل أبيب والقدس. وقال جودت ابراهيم وهو من سكان أبو غوش ويمتلك مطعما في القرية في هذه القرية... يعيش العرب واليهود حياة طبيعية .

وذكر انه يشتبه في ان متشددين يهودا وراء الحادث رغم عدم ظهور شعار بطاقة الثمن الذي يتركه القوميون المتطرفون الذين خربوا من قبل ممتلكات فلسطينية في
الضفة الغربية .

وأشار رئيس الحكومة الاسرائيلية نتانياهو، إلى ان بلاده تبذل جهوداً للخوض في مفاوضات السلام مع الفلسطينيين وبانها تسعى الى ان تؤدي المفاوضات الى تسوية دائمة .

وحسم نتانياهو ان الدولة الفلسطينية التي ستوافق عليها حكومته ستكون منزوعة السلاح وتعترف باسرائيل كدولة للشعب اليهودي. واطلق نتانياهو تصريحاته هذه في اعقاب احتدام الخلافات داخل الحكومة حول مستقبل المفاوضات مع الفلسطينيين وكيفية التعامل مع الجهود التي يبذلها وزير الخارجية الاميركي، جون كيري، لتذليل العقبات وجلوس طرفي النزاع على طاولة المفاوضات وبعد ان اعلن وزير وزير الاقتصاد، المستوطن، نفتالي بنيت، ان حل الدولة الفلسطينية وصل الى نهاية مسدودة .

واوضح نتانياهو ان سياسة اسرائيل الخارجية ترسم من قبل رئيس الحكومة، وكل موقف مغاير لها لا يعتبر ذات اهمية، مشيرا الى اعتراضه على تصريحات وزيره بنيت. وكان بنيت قد اعلن في اجتماع للمجلس الاستيطاني في الضفة الغربية، انه يتوجب على حكومته تكثيف البناء في الضفة والقدس لان الطريق الى دولة فلسطينية باتت مسدودة ويجب الانتقال من الان إلى إدارة الأمور بحيث تكون فكرة الدولة الفلسطينية من خلفنا. وبحسب بنيت فقد بذلت الجهود لوقت طويل في أمر لا فائدة منه. ولو استثمرت الأموال التي صرفت على الكافيار في المناسبات التي انشغلت بموضوع الدولة الفلسطينية في بناء بدائل لكان كل شيء يبدو مغايرا.

هذا وقال مسؤول فلسطيني، إن السلطة الفلسطينية، طلبت من وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، تقديم رؤيته النهائية لمبادرة السلام التي عمل عليها لعدة شهور، وكان يفترض أن يقدمها في الأسبوع الأول من يونيو (حزيران) الحالي .
وأكد عضو الوفد الفلسطيني محمد أشتية، أن رام الله طلبت عدم تمديد مهلة كيري مرة أخرى، ويتوقع منه أن يقدم رؤيته خلال جولته المقبلة، المتوقعة الأسبوع المقبل. وكان يفترض أن يقدم كيري قبل السابع من يونيو الحالي مبادرة جديدة للسلام، تتضمن رؤية لحلول سياسية وأمنية واقتصادية، وتدفع بمفاوضات جديدة، لكنه طلب تمديد المهلة بسبب خلافات وتباينات كبيرة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، حول حدود 1967 وتجميد الاستيطان .
ولم يستطع كيري تقريب وجهات النظر كما يبدو، إذ ألغى زيارة كانت مقررة كذلك قبل أسبوع. وقال أشيتة، «سيزور كيري المنطقة خلال الأسبوع المقبل وسيلتقي الرئيس محمود عباس (أبو مازن)، وبالتالي من المفروض أن يكون الإطار الزمني قد انتهى، ونفترض منه تقديم أفكاره السياسية لنرى إذا كانت تلبي الحد الأدنى الفلسطيني أم لا ».
وحافظ كيري على سرية كبيرة فيما يخص مبادرته الجديدة، وأقر بصعوبة المهمة، قائلا غير مرة إنها قد تكون الفرصة الأخيرة لمشروع حل الدولتين .
واستبعد أشتية أن يكون كيري قد أحدث اختراقا على الجانب الإسرائيلي، أو حصل على أجوبة من الحكومة الإسرائيلية، تلبي الحد الأدنى من المطالب الفلسطينية، متهما الحكومة في تل أبيب بالعمل على تقويض مساعي تحقيق السلام وحل الدولتين. وانتقد أشتية عدم وجود ضغط أميركي ودولي جدي على إسرائيل لتلبية المطالب الفلسطينية، مؤكدا أن خيارات الفلسطينيين الآن هي التوجه إلى المؤسسات الدولية والانضمام إليها إذا ما فشل كيري نهائيا .
ونفى أشتية، وجود أي خطط لعقد لقاءات ثلاثية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بحضور كيري، مجددا تأكيد المطالب الفلسطينية بضرورة وقف البناء الاستيطاني والتزام حل الدولتين على حدود عام 1967 قبل استئناف المفاوضات .
وتأتي زيارة كيري في ظل أجواء من التشاؤم والإحباط الفلسطيني، بعد سلسلة تصريحات إسرائيلية، أعلنت فشل مهمة كيري واستحالة قيام دولة فلسطينية، واصفة ذلك بفكرة عفا عليها الزمن .
ورغم محاولات وزير الإسكان الإسرائيلي أوري أرييل، تلطيف الأجواء بقوله إن إسرائيل جمدت تقريبا كل عمليات البناء للمنازل الجديدة في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، مضيفا لإذاعة الجيش الإسرائيلي : «سأعطيك حقائق: في القدس ومنذ بداية العام، لم تحدث مناقصات سوى واحدة .. ونفس الشيء في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)» إلا أن الفلسطينيين ظلوا متشككين في الموقف الإسرائيلي .
وقالت منظمة التحرير الفلسطينية، إن مثل هذه التصريحات تأتي فقط لإرضاء وزير الخارجية الأميركي، لكن الواقع على الأرض يقول إن النشاط الاستيطاني مستمر بلا هوادة تحت الحكومات المتتالية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو .
وكانت السلطة شنت هجوما كبيرا على الحكومة الإسرائيلية، متهمة إياها بالسعي لتكريس الاحتلال وإفشال قيام دولة فلسطينية .
وطلبت الرئاسة الفلسطينية من الحكومة الإسرائيلية موقفا واضحا من حل الدولتين وتفسيرا لتصريحات وزراء اعتبروه غير ممكن وليس عمليا، بينما اعتبر كبير المفاوضين صائب عريقات: «الحكومة الإسرائيلية عازمة على تدمير الجهود التي يبذلها جون كيري. وأن دعوات نتنياهو لاستئناف المفاوضات ما هي إلا كلام فضفاض، فالحكومة الإسرائيلية غير جادة بشأن السلام ».
واستقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وزير الخارجية الكندي جون بيرد .

واطلع عباس، الوزير الضيف، على آخر مستجدات العملية السلمية، والجهود الأميركية المبذولة لإحيائها. وأكد التزام الجانب الفلسطيني بتحقيق السلام الشامل والعادل وفق مبدأ حل الدولتين لإقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس .

وجدد عباس، التأكيد على الموقف الفلسطيني بضرورة إطلاق سراح الأسرى، ووقف الاستيطان بكافة أشكاله في الأرض الفلسطينية، خاصة مدينة القدس، وذلك من أجل استئناف مفاوضات جادة تقود إلى إنهاء الاحتلال، وتحقيق طموحات شعبنا بإقامة دولته المستقلة .

والتقى وفد حركة حماس المتواجد في القاهرة، وزير الاستخبارات العامة المصرية اللواء رأفت شحاتة، قبيل لقائه الرئيس المصري محمد مرسي، فيما وصل القاهرة وفد من حركة فتح للقاء مسؤولين مصريين لبحث ملف المصالحة .

وقال مدير مركز الدراسات الفلسطينية بالقاهرة، إبراهيم الدراوي: إن وفد حماس بقيادة رئيس مكتبه خالد مشعل، ونائبه إسماعيل هنية، يجتمع في هذه اللحظات بمسؤولي جهاز الاستخبارات العامة. وبيّن أن الوفد سيلتقي ممثلين عن الأحزاب والقوى السياسية المصرية، قبل أن يلتقي الرئيس المصري .

ووصل إلى القاهرة وفد حركة فتح برئاسة عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية للحركة ورئيس وفدها لحوار المصالحة في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام لبدء جولة جديدة من حوارات المصالحة. وقالت مصادر فلسطينية في المطار إن الأحمد سيلتقي مع عدد من المسؤولين المصريين في إطار رعاية الحوار الفلسطيني ومن ثم سيلتقي عددا من ممثلي حماس لبدء جولة جديدة من الحوار بين الحركتين لإنجاز الملفات العالقة .

وطالب الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، الحكومة الإسرائيلية بموقف واضح من تصريحات وزير الاقتصاد الاسرائيلي التي قال فيها إنه لا يمكن إقامة دولة فلسطينية .

وأضاف أبو ردنية : هذه تصريحات خطيرة صادرة عن وزير في الحكومة الاسرائيلية التي تواصل عمليات التوسع والاستيطان والمماطلة والتهرب من تنفيذ أية التزامات، اضافة الى فرض شروط لأية مفاوضات. وأشار إلى أن هذه التصريحات ليست فقط رسالة لإدارة الرئيس اوباما، التي تبذل جهودا متواصلة لإحياء عملية السلام، وإنما تشكل تحديا ورفضا واضحا لكل الجهود المبذولة والتي تحاول انقاذ ما يمكن إنقاذه، مطالبا المجتمع الدولي، وتحديدا الادارة الأميركية بإدانة هذه التصريحات الخطيرة والمدمرة ضد كل من يؤمن بحل الدولتين والسلام العادل، وبإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس. وجدد ابو ردينة الموقف الفلسطيني المتمسك بالسلام العادل والشامل المبني على الاعتراف بحل الدولتين ووقف الاستيطان وإطلاق سراح الاسرى .

واعتبر وزير الاقتصاد الاسرائيلي نفتالي بينيت ان فكرة اقامة دولة فلسطينية وصلت الى طريق مسدود .

وقال بينيت في مؤتمر عقده مجلس يشع الاستيطاني في تصريحات نقلتها الاذاعة العامة فكرة انشاء دولة فلسطينية على ارض اسرائيل التاريخية وصلت الى طريق مسدود مستخدما الاسم الاستيطاني للدولة العبرية الذي يتضمن الضفة الغربية.

واضاف لم يكن هنالك ابدا في تاريخ اسرائيل جماعة كثيرة من الناس اضاعت الكثير من الطاقة على امر لا فائدة منه .

واعتبر بينيت الذي يتزعم حزب البيت اليهودي القومي المتطرف بأن المشكلة الاساسية هي عدم اعلان القيادة الاسرائيلية ببساطة بان ملكية الضفة الغربية تعود الى شعب اسرائيل. وقال اهم امر بالنسبة لارض اسرائيل التاريخية هو البناء فالبناء فالبناء. واكمل لم يكن هنالك ابدا دولة فلسطينية هنا ونحن لسنا بمحتلين، هذه بلادنا .

من جانبه دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات المجتمع الدولي إلى مواجهة الواقع وإدراك حقيقة ما تسعى إليه إسرائيل من خطط لتدمير حل الدولتين .

وقال عريقات في بيان له إنه وخلال الأيام القليلة الماضية صدرت العديد من التصريحات من قبل المسؤولين الإسرائيليين خاصة من وزارات الخارجية والحرب والشؤون الدينية وغيرها وبيانات واضحة حول الموقف الإسرائيلي الرافض لحل الدولتين المبني على أساس حدود عام 1967 مبيناً أن هذه البيانات تؤكد مرة أخرى نية إسرائيل الدفع باتجاه قتل حل الدولتين .

وأوضح أن هذه التصريحات تأتي تماشياً مع سياسات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بما في ذلك توسيع المستوطنات وهدم المنازل وعمليات الإخلاء وسحب الهويات مبيناً أن هذا جزء لا يتجزأ من خطة إسرائيل لإفشال أي إمكانية لقيام دولة فلسطينية عن طريق ضم القدس وتغيير الوضع القائم /ستاتس كو/ في المدينة إضافة إلى ضم وادي الأردن ومناطق واسعة أخرى من دولة فلسطين المحتلة .

وأضاف أن الحكومة الإسرائيلية عازمة على تدمير الجهود الذي يبذلها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وأن دعوات نتنياهو لاستئناف المفاوضات ما هي إلا كلام فضفاض مؤكداً أن الحكومة الإسرائيلية غير جادة بشأن السلام وأن الشيء الوحيد الذي تسعى إليه إسرائيل هو ترسيخ احتلالها وإلغاء الحقوق الفلسطينية .

وقال عريقات إنه يجب على المجتمع الدولي أن يتوقف عن المطالبة باستئناف المفاوضات لأجل المفاوضات بل عليه المطالبة بتحقيق العدالة من أجل تحقيق السلام كما ينبغي إخضاع إسرائيل للمساءلة .

وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات : أن إستراتيجية الحكومة الإسرائيلية تقوم على أساس تدمير خيار الدولتين ، والجهود التي يبذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري لاستئناف المفاوضات بين الجانبين .

ودعا عريقات في تصريحات له المجتمع الدولي إلى مساءلة ومحاسبة إسرائيل ، ووقف التعامل مع الحكومة الإسرائيلية كحكومة فوق القانون الدولي .
واعتبر عريقات أن تصريحات وزير الجيش الإسرائيلي ونائبه ووزير الاقتصاد، والقائم بأعمال وزير الخارجية التي اعتبرت أن خيار الدولتين قد مات، تشكل البرنامج الفعلي لهذه الحكومة إذ إن ما تقوم به على الأرض من إملاءات وبناء مستوطنات واقتحامات وحصار وإغلاق ، واغتيالات وهدم بيوت وتهجير سكان، يؤكد إصرارها على تدمير خيار الدولتين .

هذا وطلبت حركة فتح من حركة حماس، عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، معتبرة ذلك مضرا بالمصلحة الوطنية العليا. وأصدر عضو اللجنة المركزية لفتح، والناطق باسمها، نبيل أبو ردينة، بيانا بعد اجتماع ترأسه الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، قالت فيه: «تدعو (فتح) (حماس) إلى وقف انشغالها بالقضايا الجانبية وإدخال الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية في صراعات تضر بمصلحتنا الوطنية العليا، وأن تبتعد عن التدخل بالشؤون الداخلية للدول العربية، وأن تضم جهدها مع باقي القوى والفصائل الفلسطينية لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني وتحقيق الوحدة الوطنية ».
وجاءت دعوة «فتح» هذه، بعد طلب «حماس» من حزب الله اللبناني الانسحاب من الأراضي السورية، متهمة إياه بإذكاء نار الفتنة الطائفية في المنطقة، وعدة لقاءات أجرتها الحركة مع الرئيس المصري محمد مرسي، ورئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، تناولت الصراع في سوريا والموقف منه. وجددت فتح موقفها المعروف سلفا تحت قيادة أبو مازن، بالنأي عن التدخل في أي صراعات. وأكدت «دعمها وتأييدها لموقف الرئيس والقيادة الفلسطينية من الصراعات والأزمات التي تعصف بمنطقتنا العربية وهو الموقف الذي ينأى بالشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية عن هذه الصراعات التي لا تخدم إلا أعداء الأمة والاحتلال الإسرائيلي وتهدد مستقبل العرب ودورهم الإقليمي والدولي. وتؤكد في هذا الشأن وقوفها إلى جانب تطلعات الشعوب العربية بالحرية والديمقراطية والتقدم ».
وتمثل «فتح» و«حماس» خطين متناقضين في التعاطي مع الأزمات العربية، إذ لا تتدخل الأولى ولا تبدي رأيا في المسألة، بداعي الحفاظ على الفلسطينيين من الانتقام في المناطق التي تشهد صراعات، بينما تناصر الثانية طرفا على آخر، وتقول إنها والفلسطينيون أكبر المستفيدين من الربيع العربي الحالي .
وكانت مصادر حزب الله اللبناني، قد اتهمت «حماس» كذلك بالمشاركة في القتال إلى جانب المعارضة السورية في بلدة القصير، قبل أن تنفي «حماس» ذلك وتقول إنها لا تشارك في القتال في أي دولة عربية، لكنها كذلك لا ترهن قرارها لمن يدعمها .
وقال وكيل وزارة الخارجية في حكومة «حماس»، غازي حمد، إن «حماس» لا تبني سياساتها الخارجية على المصالح بل على القيم، مؤكدا أنها تستند إلى معيارين في تحديد علاقتها بالدول، الأول، هو القضية الفلسطينية وموقف الدول منها، والثاني، عدم التدخل في أي شأن داخلي لأي دولة .
ونفى حمد أن تكون علاقات «حماس» الخارجية مرتبطة بالدعم المالي المشروط . وقال في ندوة سياسية «لم يسجل لأي دولة أن أعطت (حماس) أوامر أو أملت عليها مواقف أو تبني سياسات معينة. (حماس) لا تسمح لأي دولة التدخل بالشأن الفلسطيني حتى لو مدتنا بالمال والسلاح وأن جميع الدول التي زارتها الحركة وكذلك المسؤولين الذين زاروا غزة أكدوا دائما أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية ».
وأكد حمد علاقة «حماس» بمصر، قائلا إن مصر بالنسبة لها هي الدولة رقم واحد، وأن «حماس» لم تسع يوما للتدخل في الشأن المصري وأنها على علاقة بجميع الأطراف هناك، معتبرا كل ما ينشر عن تدخلها في الشأن المصري محض أكاذيب وافتراءات .
وفي سياق متصل، أكدت «فتح» على «موقفها الثابت والاستراتيجي من أهمية إنجاز المصالحة الوطنية فورا والاحتكام للشعب الفلسطيني من خلال الانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني بعد تشكيل حكومة التوافق الوطني بثلاثة أشهر، وعدم وضع العراقيل في طريق تحقيق الوحدة الوطنية، ورحبت بتشكيل الحكومة الجديدة داعية جميع القوى والفعاليات الفلسطينية لدعمها ».
كما أكدت اللجنة المركزية للحركة «وقوفها ودعمها لأبناء شعبنا الفلسطيني في سوريا الذين دمرت بيوتهم وهجروا مخيماتهم ويعيشون في ظروف صعبة وغير إنسانية داخل سوريا وخارجها. وطالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في توفير الحماية لأبناء شعبنا سواء في أماكن وجودهم وتوفير سبل حياة كريمة وإنسانية لهم ».
ودعت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث الأمة الإسلامية إلى ضرورة التحرك العاجل لإنقاذ المسجد الأقصى من الاحتلال الإسرائيلي وأذرعه في ظل تزايد الدعوات إلى هدمه وبناء ما يسمى بـ "الهيكل" المزعوم .
وأشارت المؤسسة الوقفية الفلسطينية في بيان لها إلى أن"الأمر وصل إلى وجود خرائط ومخططات تفصيلية وتجهيز أدوات بناء "الهيكل الثالث" المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى .
وأعرب الأزهر عن استنكاره لما يتعرض له المسجد الأقصى من انتهاكات تتعارض مع مبادئ الأديان السماوية وتتناقض مع الأعراف والمواثيق الدولية التي كان آخرها اقتحام أكثر من 70 متطرفاً إسرائيلياً باحات المسجد الأقصى برفقة عدد من الصحفيين الإسرائيليين وتجولهم داخل ساحات المسجد بصورة استفزازية مما أغضب مشاعر العرب والمسلمين في شتى بقاع الأرض .
وحذر الأزهر في بيان له من تداعيات تلك الاقتحام للأقصى المبارك وساحاته مطالبًا بضرورة احترام مشاعر الفلسطينيين والعرب وأكثر من مليار ونصف المليار من المسلمين .
وأهاب الأزهر بالمؤسسات والأنظمة الدولية بالتدخل لوقف هذه الاعتداءات المتكررة من إسرائيل على مقدسات العرب والمسلمين .
ووقعت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) واللجان الشعبية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في لبنان مذكرة تفاهم لمساعدة اللاجئين والنازحين الفلسطينيين في لبنان .
وأكدت المذكرة التي وقعت في مكتب (الأونروا) أن التفاهم بينها وبين اللجان الشعبية يأتي في إطار تفعيل دور الأونروا لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين والنازحين من سوريا إلى المخيمات .
ومنحت (الأونروا) بعد توقيع المذكرة إلى اللجان الشعبية مبلغًا ماليًا لسد بعض احتياجات المخيمات الفلسطينية في لبنان مع تزايد عدد النازحين الفلسطينيين من سوريا إلى داخل تلك المخيمات .
ووزعت مؤسسات وجمعيات دولية مساعدات إنسانية وإغاثية على النازحين الفلسطينيين من سوريا إلى مخيمات اللاجئين في لبنان .
وقدمت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) مساعدات إغاثية ومواد تموينية على النازحين الفلسطينيين إلى مخيم البص قرب مدينة صور جنوب لبنان بإشراف عدد من المسئولين في الوكالة الدولية .
كما وزعت مساعدات تموينية وإنسانية أرسلتها جمعيات شبابية وخيرية دنماركية على النازحين من سوريا إلى مخيم المعشوق القريب من مدينة صور ومخيمات الرشيدية وبرج الشمالي والقاسمية جنوب لبنان .
فى سياق آخر أكد مصدر دبلوماسي في بروكسل أن الاتحاد الأوروبي يأمل في التحرك لدفع الفلسطينيين والإسرائيليين بالعودة إلى طاولة المفاوضات بالتنسيق مع الجانب الأمريكي . وقال المصدر إنه توجد مؤشرات تشجع حاليًا على تحرك مشترك وأن الاتحاد الأوروبي يتابع باهتمام كبير جهود رئيس الدبلوماسية الأمريكية جون كيري في هذا الملف الحيوي .
وأضاف أن الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية كاثرين آشتون التي تزور الأراضي الفلسطينية تعمل على حث الطرفين على استئناف المفاوضات وفقاً لرؤية الاتحاد الأوروبي بأن العام الحالي 2013م يجب أن يكون عامل بلورة نتائج فعلية على الأرض .
وأكد المصدر أن مشاورات آشتون في عواصم دول المنطقة التي زارتها هذا الأسبوع تناولت هذا الجانب المحدد من الوضع في الشرق الأوسط وانه توجد فرصة سانحة بسبب الاستعداد الذي أبداه وزير الخارجية الأمريكي للاهتمام بهذا الملف .
وتظاهر بضع مئات من “الإسرائيليين” قبالة منزل رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو احتجاجاً على التهرب من استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين . وفي التظاهرة التي دعت إليها حركة “السلام الآن” اتهم المتظاهرون نتنياهو بمواصلة المناورة والتضليل والكذب، محذرين من تحول “إسرائيل” ل”دولة” ثنائية القومية . وفي تصريح غير متوقع لصحيفة “يديعوت أحرونوت” الصهيونية، هاجم المفوض العام لما يعرف ب”بنك إسرائيل” ستانلي فيشر نتنياهو وسخر من مزاعم عدم وجود شريك فلسطيني” . واعتبرت صحيفة “هآرتس” أن تواصل الاستيطان سيغرِق “إسرائيل” ويفضي بها إلى “الانتحار” من خلال تحولها لدولة ثنائية القومية يقوم فيها نظام فصل عنصري (أبرتهايد) . وأشارت الصحيفة في تقرير لها إلى أنه في الربع الأول من العام 2013 تم البدء ببناء 865 وحدة جديدة في المستوطنات، وزاد عدد بدايات البناء في الضفة الغربية المحتلة بنسبة 176% . كما زادت النسبة فيها بنسبة 355% بالمقارنة مع الربع الأخير من العام 20120.
في موسكو اكتب لقرائك ولزعمائك في إسرائيل أن المصلحة العليا لبلادكم هي بقاء نظام .(الرئيس بشار) الأسد». هذا ما قاله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحافي الإسرائيلي مناحم جشاييد من صحيفة «همودياع» التابعة لأحد الأحزاب الدينية عندما التقاه مصادفة، في المتحف اليهودي بموسكو .
وأضاف بوتين عندما عرف الصحافي عن نفسه قائلا: «المصلحة العليا لكم أن يؤيدوا بقاء الأسد، فهو على الرغم من كل خلافاتكم معه، نظام مستقر وحريص على تطبيق الاتفاقيات المبرمة بينكم. وفي عهده ساد بينكم وبينه هدوء شديد . إذا انهار هذا النظام، فستحل محله الفوضى وقد تقع سوريا بيد المتطرفين » ، وعندما سأله الصحافي الإسرائيلي عن صواريخ «إس 300»، قال الرئيس الروسي إنه «لا داعي للقلق من هذا الأسلحة بالنسبة لإسرائيل، فالحدود الشمالية ستبقى هادئة ومستقرة ».
وفي موضوع ذي صلة، قال مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف إن بلاده لا تعتزم تسليم منظومة الدفاع الجوي «إس 300» لسوريا، وأضاف أوشاكوف للصحافيين : «إننا لا نتنافس مع واشنطن بشأن سوريا، بل على النقيض، نحن نسعى للتوصل إلى حل بنّاء لهذه القضية التي تعد ضرورية للوضع في المنطقة والعالم ».
وكان بوتين أعلن في وقت سابق من هذا الشهر عن قراره بتجميد إرسال صواريخ «إس 300»، مما أثار كثيرا من الجدل في حينه، واعتبرته إسرائيل نزولا على طلب بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية، في مقابل وعد من جانبه بعدم قصف الأراضي السورية. لكن بوتين أشار أيضا إلى أن بلاده تلتزم بكل قواعد القانون الدولي فيما يخص كل تعاقداتها حول بيع الأسلحة إلى البلدان الأجنبية .
ومن تل أبيب كشفت مصادر عسكرية في إسرائيل، أن التدريبات التي بدأت في الأسبوع الجاري لسلاح الجو وأعلنت فجأة، قبل يومين، تحاكي سيناريو قصف عدد كبير من المواقع العسكرية في سوريا .
ومع أنها لم تفسر أسباب هذا الاستهداف، فإنها أشارت إلى تصريحات كان قد أدلى بها قائد عسكري إسرائيلي، ونشرتها صحيفة «يسرائيل اليوم»، المقربة من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، وجاء فيها أن الولايات المتحدة وإسرائيل «وضعتا إشارات حمراء على 18 موقعا في خريطة سوريا، وهذه المواقع هي عبارة عن مخازن للأسلحة الكيماوية والبيولوجية يسيطر عليها الجيش السوري ويوجد خطر لأن تقع بأيدي التنظيمات المعارضة في سوريا، وأنها ستقصف في حال سقوط نظام بشار الأسد أو اختفائه أو في حال نشوء خطر فعلي لنقل هذه الأسلحة إلى تنظيمات مسلحة مثل حزب الله وغيره. وأن هذه التدريبات تحاكي أيضا احتمال وصول شحنات أسلحة إلى لبنان ».
وأضافت أن الولايات المتحدة لا تستعجل التدخل المباشر في سوريا ولكنها تواصل التنسيق على أعلى المستويات مع إسرائيل في متابعة شؤون الأسلحة غير التقليدية وتتفهم قرار إسرائيل قصف هذه المواقع في حال نشوء خطر لأن تقع بأيدي هذه القوى .
وكان سلاح الجو الإسرائيلي قد بادر إلى الإعلان عن هذه التدريبات، التي بدأت يوم الأحد الماضي وتستمر حتى نهاية الأسبوع. وقد دوى أزيز الطائرات في سماء إسرائيل طيلة ساعات النهار والليل، خصوصا في المناطق الشمالية. ونفذت غارات وهمية وأخرى فعلية. واخترقت الطائرات سماء لبنان وطارت على خط الحدود مع سوريا .
وفي أعقاب نشر أنباء عن قصف طائرات إسرائيلية مخازن أسلحة سورية قرب مطار المزة، يوم الأحد الماضي، ذكرت مصادر إعلامية أن التدريبات استهدفت عمليا استعراض عضلات أمام النظام السوري حتى لا ينفذ تهديداته بالرد على أي قصف . وقد سئل الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي عن ذلك، فقال: «نحن لم نعتد على التعليق على مثل هذه الأنباء». وسئل عن علاقة التدريبات بهذه الأنباء فأجاب إن هذه التدريبات مقررة منذ زمن طويل ونفذت في الموعد المحدد بغض النظر عن أي نشر آخر .
وعرضت طائرة تجسس جديدة في هذه التدريبات، هي «هيرمس 900»، التي تعتبر أيضا مقاتلة. وهي طائرة من دون طيار، صغيرة الحجم وقادرة على الطيران لمسافة طويلة والتحليق لمدة أربعين ساعة متواصلة وبحمولة أربعمائة كيلوغرام. وقال الناطق العسكري إن آلات التصوير الحساسة في هذه الطائرة، تستطيع التقاط ومراقبة حتى الأجسام الصغيرة .
جدير بالذكر أن وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، الذي يشارك في معرض الطيران العالمي في باريس، وضع أمام سوريا ثلاثة خطوط حمراء، في حال تجاوزها ستتحرك إسرائيل ضدها. وهذه الخطوط هي: «أولا - السماح بنقل الأسلحة إلى تنظيمات إرهابية في سوريا نفسها أو في لبنان، ثانيا - تحريك أي نوع من الأسلحة الكيماوية من مكانها بأي شكل من الأشكال، وثالثا - خرق الهدوء القائم في هضبة الجولان». وقال يعلون إن من يتابع معرض الأسلحة في باريس يلاحظ بوضوح أن «إسرائيل دولة عظمى في القدرات العسكرية، أكبر بكثير من حجمها الطبيعي، ولذلك، على أعدائها أن يعرفوا أنها لم تكن ولن تكون هدفا سهلا لمآربهم العدوانية ».