حفنة أخبار من حصاد الأسبوع :

التحذير من كارثة إنسانية بسبب حصار ريف دمشق

الأردن ينفي وجود قوات أجنبية على حدوده مع سوريا

وزير الدفاع في سلطنة عمان يبحث أوجه التعاون العسكري مع فرنسا

آشتون تطالب إسرائيل برفع الحصار عن غزة

الدعوة إلى انتخابات نيابية في الكويت

تأجيل التوافق على القرارات السيادية بسبب تباين الآراء في اليمن

الصين تؤيد دعوة أوباما لنزع الأسلحة النووية

إسرائيل تستعد للحرب وكأنها ستندلع في أي وقت

قطر تبعد 18 لبنانياً عن أراضيها

احباط محاولة لتهريب أسلحة من ليبيا إلى مصر

سوريا :

واصل الجيش السوري النظامي قصفه للكثير من المدن السورية، لا سيما أحياء في العاصمة دمشق، حيث شهدت مدينة زملكا قصفا بالغازات السامة بحسب معارضين، بينما اشتدت المواجهات بين الجيش السوري الحر ومقاتلي الجيش النظامي على أطراف حي القدم الاستراتيجي .
في موازاة ذلك، برز تطور أمني لافت في مدينة اللاذقية الساحلية، حيث سمع صوت انفجار مدوٍّ قرب موقع عسكري نظامي، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان . ونقلت وكالة الأنباء الرسمية «سانا» عن مصدر سوري مسؤول قوله إن «الانفجار » نجم عن خطأ فني وأسفر عن وقوع 6 جرحى إصاباتهم طفيفة». وأشارت الوكالة إلى أن «الانفجار وقع في إحدى وحدات الهندسة العسكرية بمنطقة البصة في أطراف مدينة اللاذقية، وأدى إلى تصاعد الدخان لفترة قصيرة في موقع التفجير ».
وقال المرصد السوري إن «القاعدة التي وقع بداخلها التفجير تقع على المشارف الجنوبية لمدينة اللاذقية، وقد تسبب التفجير في إصابة 13 جنديا بجروح، بعضهم حالته خطيرة ».
وأشار عضو اتحاد تنسيقيات الثورة في اللاذقية وريفها عمار الحسن إلى أن «التفجير الذي وقع في قرية البصة العلوية داخل موقع عسكري لا علاقة له بالمعارك التي تدور في الجبال المحاذية للاذقية»، مشيرا إلى أن «مسافة تقدر بـ30 كلم تفصل بين مناطق الاشتباكات ومنطقة الانفجار». ورجح الحسن أن «يكون التفجير نتيجة خطأ تقني بالفعل»، نافيا أن «يكون للمعارضة أي علاقة به بسبب صعوبة الوصول إلى المنطقة التي تعتبر قلعة أمينة ».
وتعيش مدينة اللاذقية الساحلية، معقل الطائفة العلوية، بعيدا عن أعمال العنف التي تعم مناطق واسعة من سوريا منذ أكثر من عامين، بينما تستعر المعارك في المناطق الريفية بين الجيش الحر والقوات النظامية، لا سيما في جبلي التركمان والأكراد حيث تتحصن المعارضة. وتضم اللاذقية ما يقارب مليونا ونصف المليون نازح من مناطق سورية أخرى تركوا منازلهم بسبب الاشتباكات بين الجيشين النظامي والحر .
وبالتزامن مع انفجار اللاذقية، أفادت شبكة «شام» الإخبارية بـ«وجود ثلاثة قتلى وحالات اختناق جراء استهداف مدينة زملكا بريف دمشق بغازات وصفتها بالسامة من قبل القوات النظامية». وأوضح عضو المجلس العسكري السوري الأعلى بدمشق النقيب علاء الباشا أن حالات الاختناق وصلت إلى 20، لكن مكتب التوثيق التابع للمعارضة لا يأخذ سوى الحالات الأكيدة». وأشار إلى أن «قوات الجيش الحر استهدفت مقرات حزب الله والقوات النظامية في منطقة السيدة زينب جنوب العاصمة». وقال الباشا: «تسعى القوات النظامية إلى اقتحام حي القدم الخاضع لنفوذ المعارضة بسبب موقعه الاستراتيجي، إذ يعتبر مدخل المناطق الجنوبية الوسطى ».
وأفادت شبكة «سانا الثورة» عن وقوع انفجارين في منطقة قدسيا بريف دمشق، بينما أشار المرصد السوري إلى اشتباكات بين الجيش النظامي وعناصر الجيش الحر في مناطق زملكا والمليحة. وأوضحت شبكة «شام» أن القوات النظامية قصفت بالمدفعية الثقيلة مخيم اليرموك ومعظم أحياء دمشق الجنوبية، بالتزامن مع احتدام الاشتباكات مع الجيش الحر .
وفي هذا السياق حذر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان صدر عنه من «خطورة ما يخطط له النظام في مختلف مناطق ريف دمشق، الشرقي والغربي والجنوبي، حيث تستمر الحملة العنيفة لكسر إرادة ريف دمشق الجنوبي وإخضاعه منذ ثمانية أشهر، عبر عمليات عسكرية على أكثر من عشرة محاور، مع حصار يستهدف منع دخول المواد الغذائية والأدوية». وقال الائتلاف إنه «تم تشديد الحصار الخانق خلال الشهرين الماضيين وتم التركيز على استهداف الأطباء وناشطي الجمعيات الإغاثية، بينما قد يتسبب بكارثة إنسانية للمحاصرين الذين يزيد عددهم على 120 ألفا ».
واتهم الائتلاف «النظام بحشد قواته مدعمة من حزب الله ولواء أبو الفضل العباس، مع عشرات من الآليات الثقيلة والدبابات، وبتغطية من راجمات الصواريخ والمدافع الثقيلة، في محاولة جديدة لاقتحام المنطقة، ما ينذر بارتكاب مجزرة جديدة في ظل انقطاع الاتصالات والانعدام التام لأي منفذ يمكن للأهالي الهروب من خلاله ».
وحمل الائتلاف الوطني السوري «المسؤولية الإنسانية الكاملة لكل الجهات القادرة على وقف هذه الجرائم، وحقن دماء الأبرياء»، مطالبا بموقف دولي حازم. ويعيش سكان أحياء مدنية دمشق الجنوبية أوضاعا إنسانية سيئة بسبب «منع النظام السوري الدواء والطحين عنها»، وفق الشبكة السورية لحقوق الإنسان التي أفادت بأن «النظام قطع الكهرباء والماء منذ أكثر من ثمانية أشهر ». وقدرت الشبكة أعداد المتضررين في أحياء دمشق الجنوبية بنحو مائة وعشرين ألفا». وناشدت «الصليب الأحمر مؤسسات المجتمع الدولي التحرك لإنقاذ أرواح الآلاف من أبناء دمشق وريفها ».
من ناحية أخرى، أفاد المرصد السوري بأن «كتائب من الجيش الحر استولت على نقطة تفتيش عسكرية على طريق أريحا اللاذقية، وهو جزء من طريق دولي يمر عبر حلب، كبرى المدن السورية، وحتى حدود تركيا». ونقلت وكالة «رويترز» عن متحدث باسم مقاتلي المعارضة أن «هذه المعركة هامة جدا لخنق خطوط إمداد النظام بين معاقله الساحلية والشمال، خصوصا مدينة إدلب التي تعد من آخر المواقع التي يسيطر عليها في محافظة إدلب ».
وفي دير الزور أعلن التلفزيون السوري الرسمي أن «مسلحين أحرقوا كنيسة السريان الواقعة في الشارع العام». وقالت شبكة «سوريا مباشر» إن «القوات النظامية قصفت حي الشيخ ياسين في مدينة دير الزور بالصواريخ»، كما أفاد ناشطون بـ«وقوع اشتباكات بين الجيش الحر والقوات النظامية في حي الرصافة ».
الأردن :

أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأردنية الفريق أول الركن مشعل الزبن أن تمرين (الأسد المتأهب 2013 ) في الأردن هو سلسلة من التمارين التي تجريها القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية سنوياً بمشاركة واسعة من 19 دولة شقيقة وصديقة وهو يشبه التمارين المقامة في دول اخرى مثل (النجم اللامع) في مصر الشقيقة .

وأضاف في تصريح صحفي إن هذا التمرين ليس له علاقة بما يجري في سوريا وتم تنفيذه العام الماضي، وسينفذ العام القادم بإذن الله .

وقال إن الهدف من التمرين هو تطوير القدرات الدفاعية للقوات المسلحة الأردنية بالتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة المشاركة في هذا التمرين، مؤكدا عدم وجود أي جندي أجنبي على الحدود الشمالية الأردنية المحاذية لسوريا، مشدداً على أن الحدود الأردنية مفتوحة أما الصحفيين لزيارتها منذ بداية الأزمة في سوريا وحتى الآن،ومؤكداً أن القوات المسلحة الأردنية قادرة على الدفاع عن حدود الأردن ولديها الإمكانية الكافية لذلك .

وفيما يتعلق بصواريخ الباتريوت قال الزبن إن الأردن طلب رسمياً من دول شقيقة وصديقة تزويده بمنظومة دفاع جوي باتريوت وعدد من الطائرات المقاتلة، لأن كلفة هذه الأسلحة عالية جداً ونحن نعرف ما تعاني منه الدولة الأردنية والاقتصاد الأردني من الأزمة المالية، وليس لدى الأردن القدرة على شرائها فكانت الولايات المتحدة الأميركية أول من لبت هذا الطلب واستعدت لمساعدة الأردن بتأمينه ببطاريات باتريوت وبعض طائرات (اف 16)” .. لافتاً النظر إلى أن “هذه الأسلحة ستبقى على الأراضي الأردنية ما دام الأردن بحاجه إليها وستبقى طواقمها معها وما تحتاجه سواء من إسناد أرضي أو القوات العاملة عليها لأن مصلحة وأمن واستقرار الأردن فوق كل اعتبار ويجب علينا أن ندافع عن بلدنا وأن نكون مستعدين إلى ما يحدث في المنطقة ”.

فرنسا:

التقى وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لي دوريان في باريس الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بسلطنة عمان بدر بن سعود البوسعيدي الذي يقوم بزيارة رسمية لفرنسا لحضور معرض باريس الدولي الـ 50 للطيران والفضاء .

وجرى خلال اللقاء بحث أوجه التعاون العسكري القائم بين وزارتي الدفاع في البلدين وسبل تعزيزها بما يحقق المصالح المشتركة .

إيطاليا:

يقوم رئيس الوزراء الإيطالي إنريكو ليتا بزيارة رسمية إلى فلسطين وإسرائيل يومي الثاني والثالث من شهر يوليو المقبل، فى أول جولة له خارج أوروبا .

وأعلن ليتا في مؤتمر صحفي للمراسلين الأجانب في روما أن زيارته إلى فلسطين وإسرائيل يريد من خلالها توجيه رسالة إيجابية قوية إلى الطرفين، تؤكد موقف إيطاليا الداعي إلى سرعة تحقيق سلام شامل وعادل، وإقامة دولتين، ودعم جهود وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في هذا الصدد .


وأشار ليتا في مؤتمره الصحفي إلى تطلع حكومته إلى توسيع العلاقات الاقتصادية مع دول مجلس التعاون الخليجي، من خلال مشروعات استثمارية ثنائية لصالح شعوب المنطقة وإيطاليا .

هذا وأعلنت ايطاليا أنها ملزمه بوقف النزاع الدائر في سوريا .

وقال رئيس الوزراء الإيطالي إنريكو ليتا في مؤتمر صحفي : إن بلاده أقرت خطوتين تتمثل في التركيز على إحداث توافق بين روسيا من جهة وأوربا والولايات المتحدة الأمريكية من جهة أخرى ، ودعوة أطراف النزاع - الحكومة والمعارضة - للحضور والمشاركة في مؤتمر جنيف 2 ، و الاتفاق على قيام حكومة انتقالية .

وأضاف المسؤول الإيطالي : إن الخطوة الثانية تتمثل في توافق زعماء القمة على تفعيل الإجراءات المنصوص عليها في الأمم المتحدة للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية .

غزة:

طالبت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون سلطات الاحتلال الإسرائيلي برفع الحصار المفروض على قطاع غزة وفتح كافة المعابر الحدودية وتحسين حياة المواطنين في القطاع .

وأكدت أشتون في مؤتمر صحفي مع مفوض عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" فيليبو غراندي خلال زيارة استمرت عدة ساعات إلى قطاع غزة أنها اختارت زيارة غزة لأنها منطقة مهمة وذلك لتسليط الضوء على المعاناة الإنسانية في القطاع .

وأكدت دعم الاتحاد لوكالة "الأونروا" وعملها، مشددة على أن الاتحاد الأوروبي سيبقى أقوى داعم مالي وسياسي للوكالة .

وبالنسبة للحل السياسي، أوضحت آشتون أن الاتحاد الأوروبي يضع ثقله لدعم عملية التسوية، وتغيير الأوضاع الإنسانية في القطاع، مشيرة إلى أن الوقوف في غزة بين وقت وآخر ليس كافياً، لذا فإن الاتحاد مدعوم بثقل دوله السبعة والعشرين سيقف من أجل تحسين الوضع .

من جهته، ذكر غراندي أنه أطلع المفوضة الأوروبية على الأوضاع القاسية التي يعيشها أهالي القطاع، والإحباط المستمر نتيجة الحصار وتداعياته وتأثيراته الخطيرة على حياة المواطنين وحركتهم .

وتطرق إلى أهمية متابعة موضوع اللاجئين الفلسطينيين ومناقشته وإيجاد حل لهذه القضية الأساسية، وذلك في ذكرى يوم اللاجئ العالمي، مشيراً إلى أهمية استئناف المفاوضات السياسية .

وعبر عن شكره للاتحاد الأوروبي الذي يعد من أقوى المانحين للأونروا وللاجئين الفلسطينيين، لافتاً إلى أهمية متابعة قضية اللاجئين الذين هاجروا من سوريا بسبب الأزمة الطاحنة في بلادهم .

الكويت:

أعلن وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون البلدية بدولة الكويت الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح أن مجلس الوزراء الكويتي وافق في اجتماعه الاستثنائي على مشروع مرسوم بدعوة الناخبين لانتخاب أعضاء مجلس الأمة في 25 يوليو المقبل .

وقال المبارك في بيان صحفي نقلته وكالة الأنباء الكويتية إن المجلس "وافق على مشروع مرسوم بدعوة الناخبين لانتخاب أعضاء مجلس الأمة وذلك استكمالاً لتنفيذ حكم المحكمة الدستورية ".

وأوضح أن مجلس الوزراء قرر تكليف اللجنة الوزارية للشؤون القانونية باستكمال اجراءات تنفيذ حكم المحكمة الدستورية وإعداد مشروعات المراسيم اللازمة لذلك .

البحرين:

جددت قوة دفاع البحرين ووزارة الدفاع الأمريكية في المنامة التوقيع على عدد من اتفاقيات الترتيبات الدفاعية الثنائية بينهما .

وذكرت وكالة الأنباء البحرينية (بنا) أن تجديد التوقيع على هذه الاتفاقيات يأتي ضمن علاقات التعاون العسكري المشترك القائمة بين البلدين .

اليمن :

أرجأ فريق بناء الدولة المنبثق عن مؤتمر الحوار الوطني في اليمن، تقديم المقترحات والقرارات في شأن بناء الدولة بمحاورها السبعة إلى الجلسة العامة الثالثة، بعدما اخفقت مكونات الفريق في التوصل إلى توافق بشأن المحاور المتعلقة بهوية الدولة، وشكلها، ونظام الحكم، النظام الانتخابي، النظام الإداري، السلطة التشريعية، السلطة القضائية والنظم المثلى للدولة الجديدة التي تقع في صدارة مهام أولويات مؤتمر الحوار الوطني .

واتفق أعضاء الفريق الذين يمثلون سائر القوى السياسية والمكونات المشاركة في الحوار، على تخصيص الشهر المقبل للبحث فيما خلصت إليه مداولات الجلسة العامة الثانية، وإدارة نقاش عميق حول الرؤى المقدمة، وتضييق الخلاف بين مكونات الفريق والتوافق في شأن القضايا .
ألمانيا:

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما نيّته التفاوض مع روسيا من أجل خفض الترسانة النووية الاستراتيجية في كلا البلدين , كاشفاً عن عزم بلاده وضع خطة أخرى مع شركائها في حلف شمال الأطلسي “الناتو” لتقليص الأسلحة النووية .

وقال أوباما في خطاب أمام بوابة براندنبورغ بوسط العاصمة الألمانية برلين “لقد عززت جهودنا لوقف انتشار الأسلحة وخفضت عدد ودور الأسلحة النووية الأميركية النووية وبسبب معاهدة “ستارت” الجديدة نسير على طريق خفض الروؤس الحربية النووية على أقل مستوى لها منذ خمسينات القرن الماضي ”. وفي موسكو, أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين, من جانبه, أن روسيا لا يمكنها أن تدرس بجدية اقتراحات الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن تقليص السلاح النووي في وقت تطور الولايات المتحدة دفاعها المضاد للصواريخ .

 وتساءل روغوزين “كيف يمكننا أن ندرس فكرة تقليص الترسانات النووية بجدية حين تطور الولايات المتحدة قدرتها على اعتراض هذه الترسانة الاستراتيجية ”.

الصين:

أعربت الصين عن تأييدها لدعوات الرئيس الأميركي باراك اوباما لتقليص الأسلحة النووية الأميركية والروسية وقالت إن على واشنطن وموسكو الخصمين السابقين نزع أكبر عدد من تلك الأسلحة .

وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا شونينغ بمؤتمر صحفي يومي في بكين أن على الولايات المتحدة وروسيا أن يخفضا بشكل كبير ترسانتهما النووي بشكل مسؤول ويمكن التحقق منه .

وأضافت "لأن البلدين لديهما أكبر ترسانة نووية، عليهما أن يتحملا مسؤولية خاصة وكبيرة عن نزع الأسلحة النووية ".

بريطانيا:

التقى وزير الخارجية البريطاني وليم هيج في لندن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني وجرى البحث خلال اللقاء في مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين وأبرز الملفات الدولية .

وقال هيج في تصريح نشر على موقع الخارجية البريطانية، إن الجانبين اتفقا تماماً على بلوغ أعمال العنف المروعة في سوريا نهايتها، وشددا على ضرورة مساعدة الأردن والدول المجاورة لسوريا في مواجهة الآثار الناجمة عن الأزمة السورية .
وأضاف هيج أن بريطانيا ترحب بجهود الأردن المتواصلة لمساعدة اللاجئين السوريين من خلال الإبقاء على الحدود مفتوحة .

وأشار هيج إلى أن قمة مجموعة الدول الثماني قد اعترفت بالعبء الهائل الذي تتحمله الأردن ولبنان وشعبيهما بسبب الصراع في سوريا وتدفق اللاجئين منها وضرورة قيام المجتمع الدولي بدعم كلا البلدين لتخفيف العبء عنهما .
وفي الشأن الفلسطيني الإسرائيلي، شدد الجانبين على أهمية حل الدولتين كونه يصب في مصلحة الطرفين ومصلحة المنطقة والمجتمع الدولي .

وأضاف هيج أن الجانبين رحبا بالجهود المتضافرة التي يبذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط كما اتفقا على أهمية استغلال الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لهذه الفرصة .

فلسطين:

اختتم جيش الاحتلال الصهيوني، مناورات لمختلف الأذرع العسكرية واستغرقت خمسة أيام، وطالب وزير الحرب موشيه يعالون ضباط جيشه بإعداد الجنود لمعركة ربما تحدث في أي وقت وفي ظروف غير واضحة، فيما الجانب الفلسطيني، مشغول في ترتيبات السلطة، حيث أعلن رئيس الوزراء الجديد رامي الحمدالله عن استقالته، بعد مرور أقل من شهر على تكليفه المنصب . ونقلت “د .ب .أ” عن مصادر فلسطينية أن الحمدالله لم يستطع التفاهم مع نائبيه محمد مصطفى وزياد أبو عمرو اللذين عينهما عباس ضد رغبة الحمدالله، حسب الوكالة ثم عاد الحمد استقالته.   

على صعيد أخر أعرب وزير الحرب “الإسرائيلي” موشي يعالون عن تأييده لتشديد العقوبات على إيران بغض النظر عن نتيجة الانتخابات الرئاسية الإيرانية . 

ونقلت الاذاعة “الإسرائيلية” عن الوزير الذي يزور الولايات المتحدة “يجب تشديد العقوبات على إيران وأن نفهم هذا البلد بأن الخيار العسكري يبقى مطروحاً على الطاولة لكبح التقدم في برنامجه النووي الخطير” . وردًا على سؤال حول وقع نتائج الانتخابات الرئاسية أجاب يعالون “علي خامنئي (المرشد الاعلى) هو الذي سيحدد اسم خلف الرئيس محمود أحمدي نجاد” . وكان موضوع إيران محور محادثات في واشنطن بين يعالون نظيره الأمريكي تشاك هاغل .      

القدس المحتله :

اعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الحاخام الأكبر الأشكنازي لليهود الغربيين (يونا ميتسغر) للاشتباه في ضلوعه بمخالفات فساد وتلقيه رشى .

وذكرت الشرطة الإسرائيلية أن ميتسغر مشتبه بتلقي رشاوي والاختلاس والاحتيال والسرقة وتبييض الأموال وأن التحقيق ضده جرى بسرية منذ عدة شهور إلى أن تم اعتقاله وجلبه للتحقيق في مقر الوحدة الإقليمية للتحقيق في قضايا الاحتيال في مدينة اللد المحتلة .

وبدأت الشرطة التحقيق بالقضية بعد وصول معلومات إليها حول شبهات بضلوع ميتسغر في الحصول على أموال بصورة تتنافى مع القانون وتقرر إجراء تحقيقات سرية حوله تبين منها أنه مشتبه بالحصول على رشاوي وعقارات مقابل نشاطات قام بها .

السودان:

اجرى الرئيس السوداني عمر البشير، تغييرات واسعة النطاق في قيادات الجيش، عشية بدء مؤتمر مفصلي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم وقالت مصادر إن أهم ما في أجندته مناقشة ترشيح البشير لفترة رئاسية مقبلة .

وقال الناطق الرسمى باسم القوات المسلحة العقيد الصوارمي خالد سعد إن التغييرات تأتي في إطار إعادة تشكيل رئاسة هيئة الأركان المشتركة ورئاسات الأركان البرية والجوية، محافظة على تعاقب الأجيال وإتاحة الفرصة للآخرين كديدن يقضي بإعادة التشكيل . وتم في إطارها تعيين الفريق أول المهندس الركن مصطفى عثمان عبيد رئيساً للأركان المشتركة، والفريق أول الركن هاشم عبدالله محمد حسان نائباً له .

وكان البشير قدم الشكر لرئاسة هيئة الأركان السابقة الفريق أول الركن عصمت عبدالرحمن زين العابدين، والفريق أول الطيار الركن أحمد علي الفكي، والفريق أول المهندس الركن علي الشريف الطاهر، والفريق أول محجوب عبدالله شرفي، والفريق أول الطيار الركن محيي الدين أحمد عبدالله، على أدائهم المميز خلال فترتهم السابقة والتي مرت فيها البلاد بظروف دقيقة حيث تحملوا المسؤولية كاملة غير منقوصة وتركوا بصمة قوية قادوا خلالها القوات المسلحة من نصر إلى نصر وحافظوا على تماسكها .

ويخاطب البشير اجتماع مجلس الشورى القومي للحزب الحاكم الذى يتطرق إلى عدد من الأحداث والقضايا التى مثلت اهتمام الساحة السياسية بالبلاد هذه الأيام . وعلى رأسها الاعتداءات الأخيرة للمتمردين في جنوب كردفان، وقرار وقف ضخ بترول الجنوب، وتفجير الأنبوب الناقل قرب أبيي . بيد أن الحديث يدور حول بند إعادة ترشيح البشير لدورة رئاسية مقبلة رغم نفي الحزب ذلك .

 

 

قطر:

أبعدت السلطات القطرية 18 لبنانياً من أراضيها بعد قرار مجلس التعاون الخليجي اتخاذ إجراءات ضد المنتسبين إلى حزب الله المقيمين في الدول الخليجية بسبب تدخل الحزب في المعارك في سوريا، بحسب ما ذكر مصدر حكومي .

وكان مجلس التعاون الخليجي أعلن في العاشر من يونيو اتخاذ إجراءات “ضد المنتسبين لحزب الله في إقامتهم أو معاملاتهم المالية والتجارية” . وقال المصدر الحكومي “تم إبعاد 18 لبنانياً من قطر خلال الفترة التي تلت قرار مجلس التعاون الخليجي”، من دون إعطاء تفاصيل إضافية .

لبنان:

انتهت يوم الخميس الولاية الأصلية لمجلس النواب اللبناني لتبدأ ولايته الممددة لسنة وخمسة أشهر بعد اخفاق المجلس الدستوري في الانعقاد بكامل أعضائه للنظر في الطعنين المقدمين إليه في قانون التمديد من الرئيس ميشال سليمان وتكتل التغيير والإصلاح، في وقت تؤكد مصادر متابعة معاودة تحريك عملية تأليف الحكومة .

وقال الرئيس سليمان بهذا الخصوص إنه عند الانتهاء من موضوع الطعن بالتمديد سيبدأ العمل على ملف الحكومة بزخم، فيما قال الرئيس المكلف تمام سلام في حديث صحفي إنه “مع طي ملف الطعن، وسريان مفعول قانون التمديد لمجلس النواب سيعيد تفعيل الاتصالات والمشاورات مع الأطراف السياسية لتشكيل الحكومة” .

وأحيا التحرك المدني الشبابي اللبناني الرافض لتمديد ولاية مجلس النواب، اعتصاماً حاشداً في ساحة رياض الصلح بوسط بيروت، تخللته اشتباكات مع القوى الأمنية وحاولوا إزالة الحواجز الحديدية، فمنعتهم القوى الأمنية وشرطة مجلس النواب، ما دفعهم إلى رشق القوى الأمنية بزجاجات الماء البلاستيكية، وعصي العلم اللبناني .

وأمنياً، قطع عدد من الشبان طريق الشلفا في طرابلس الذي يربط أبي سمراء بمجدليا - زغرتا، احتجاجا على توقيف المدعو زياد حسون من قبل القوى الأمنية . وتطور الأمر إلى إطلاق نار في الهواء أسفر عن وقوع عدد من الجرحى نقلوا إلى المستشفيات، لكن توفي أحدهم فيما بعد ويدعى سامي حسون .

في الأثناء، بحث قائد الجيش العماد جان قهوجي مع قائد القوات الخاصة الأمريكية الأميرال كيري ميتز مورا كونيللي سبل تطوير التعاون بين الوحدات الخاصة في كلا الجيشين، لا سيما في مجال التدريب .

إلى ذلك، قام جيش الاحتلال “الإسرائيلي” بأعمال تمشيط للضفة الشرقية لمجرى نهر الوزاني في ظل حماية 3 دبابات نوع “ميركافا” و3 سيارات نوع “هامر” . وقد وضع الجيش اللبناني واليونيفيل في حالة استنفار قصوى تحسباً لأي طارئ .

هذا وقد أجلت المحكمة العسكرية في بيروت، محاكمة الوزير اللبناني الأسبق ميشال سماحة بتهمة ادخال متفجرات من سوريا إلى لبنان إلى الثالث من ديسمبر/كانون الأول المقبل، وذلك لإعادة تبليغ المتهم الثاني في القضية رئيس جهاز الأمن القومي السوري اللواء علي المملوك الذي لم يحضر جلسة المحاكمة الأولى .

وأحضر سماحة الى قاعة المحكمة التي أنهت جلستها سريعاً بعدما تبين أن المملوك لم يتبلغ موعد المحاكمة . وقررت المحكمة إعادة تبليغه قبل رفع جلستها إلى الثالث من ديسمبر/كانون الأول المقبل .

ليبيا:

أحبطت عناصر حرس حدود مصريون محاولة لتهريب أسلحة على الحدود المصرية الليبية، شرق مدينة براني على طريق السلوم  مطروح . وشملت المضبوطات عربة تحمل أسلحة وأموالاً . وقال المتحدث العسكري الرسمي، العقيد أحمد محمد علي، إنه جرى عرض الموقوفين على النيابة المختصة واتخاذ الإجراءات القانونية حيال المضبوطات .

ومن جهة ثانية، دعا وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي عناصر تشكيلات المنطقة الشمالية العسكرية، خلال حضوره إجراءات التفتيش ورفع الكفاءة القتالية لأحد تشكيلات المنطقة، إلى التمسك بمبادئ القوات المسلحة والحفاظ على الانضباط والاهتمام بالمقاتلين ورعايتهم . وقال إن “القوات المسلحة ستظل الدرع الواقي لمصر وشعبها” .

السعودية :

أكد أسامة أحمد السنوسي وكيل وزارة الخارجية السعودية للشؤون القنصلية أن الأوضاع في لبنان غير مستقرة وكل شيء متوقع هناك في إشارة لتسارع تأثيرات الأزمة السورية، وأضاف أن السعودية طلبت من رعاياها المغادرة حفاظا على أرواحهم ومن أجل سلامتهم .
وقال السنوسي إن بلاده تعاقدت مع مكاتب محاماة عريقة للدفاع عن مواطنيها في حال مواجهتهم مشكلات وعقبات في الخارج، وبين أن هناك توجيهات مشددة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وبمتابعة من الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية لتقوم السفارات بدورها على أكمل وجه وتقديم الخدمة للمواطن عند تعرضه لكل الظروف .
وأوضح وكيل الخارجية تدشينه في مطار الملك خالد الدولي بالعاصمة الرياض الدليل الإرشادي للمواطنين الراغبين في السفر للخارج، أن عدد حالات الوقائع التي يتعرض لها السعوديون في الخارج تزيد في فصل الصيف نظرا لتزايد أعداد المسافرين منهم الأمر الذي جعل الوزارة تضع دليلا يحتوي على عدد من التوصيات المتعلقة بأهمية التحضير للسفر وضرورة الاستعداد له قبل المغادرة وما يجب على المواطن فعله عند وصوله للخارج ومن ذلك الاتصال بالسفارة السعودية وتسجيل جواز سفره وبياناته كاملة لديها، وأضاف أن الوزارة قد أطلقت خدمة إلكترونية تعرف باسم برنامج «فنار» يقوم المواطن من خلاله بتوثيق بياناته كاملة دون الحاجة للتوجه للسفارة .
ولفت إلى أن أغلب الأخطاء التي تتم من قبل المواطنين السعوديين في الخارج تأتي نتيجة لجهلهم بالقوانين ومن بينها أن البعض لا يعلم أن تأشيرة السفر الأوروبية «الشنجن» تقضي بالسفر أولا للدولة التي استخرج من سفارتها التأشيرة قبل السفر لبقية دول الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى عدم اطلاعهم على المعلومات التي تمليها بعض الدول التي لا تسمح بدخول الأموال النقدية إلا بعد الإفصاح عنها وفي حال مخالفة ذلك فإن العقوبات قد تطال مصادرة تلك الأموال .
ونصح وكيل وزارة الخارجية السعودي المسافرين بعدم قصد الأماكن المشبوهة والتي تشهد احتجاجات وتجمعات، مشددا على أن الحملة التي تقوم بها الوزارة لتوعية المواطنين راغبي السفر للخارج ستستمر ثلاثة أشهر في المطارات الدولية في الرياض وجدة والدمام .
مصر:

أيدت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار شعبان الشامي، إخلاء سبيل الرئيس المصري السابق حسني مبارك على ذمة التحقيقات في قضية اتهامه بالكسب غير المشروع .

ورفضت المحكمة الطعن بالاستئناف المقدم من النيابة المصرية العامة، على قرار غرفة المشورة بمحكمة الجنح المستأنفة الصادر مؤخرا، بإخلاء سبيل مبارك .

هذا وكشف الرئيس المصري السابق حسني مبارك، أنه رفض اقتراحاً من الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتسليم السلطة في مصر لمجموعة من السياسيين المعارضين من بينهم محمد البرادعي، وأنه قال له “أنا لا آخذ أوامر منك” . ونقلت صحيفة (الوطن) المصرية عن مبارك قوله إنه “فيما كانت المظاهرات مستمرة في ميدان التحرير (وسط القاهرة) يوم 28 أو 29 يناير/كانون الأول ، 2011 اتصل بي الرئيس الأمريكي باراك أوباما مرتين أو ثلاثة، وبصراحة مارضيتش أرد عليه، مضيفاً أن أوباما عاود الاتصال ليقدم نفس العرض .

 

جنيف:

اتهمت لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة الشرطة والجيش الإسرائيليين بإساءة معاملة الأطفال الفلسطينيين، وطرحت مثالا على ذلك حالات تعذيب وتوقيف ليلية وعزل في السجن طوال أشهر .

وعبرت اللجنة في التقرير الذي أصدره الخبراء عن قلقها العميق حيال المعلومات التي تتحدث عن اللجوء إلى التعذيب وسوء معاملة الأطفال الفلسطينيين الموقوفين .. والذين يعتقلهم الجنود والشرطة .

وبين التقرير أن الجنود دائمًا ما يعمدون إلى توقيف الأطفال خلال الليل في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، وتقييد أيديهم وعصب عيونهم ونقلهم إلى مكان غالبا لا يعرفه أهلهم ، مؤكدًا أن الأطفال الذين يعيشون في الأراضي الفلسطينية المحتلة يتعرضون بصورة منهجية لأعمال عنف جسدية وجنسية ولفظية، ويتحملون أيضًا الإهانات والتهديدات والحرمان من الماء والطعام وشروط النظافة بعد اعتقالهم .

وأوضح التقرير شهادات لجنود من قوات الاحتلال الإسرائيلية يؤكدون أن هذه الجرائم ترتكب منذ لحظة الاعتقال ، وخلال نقل المعتقل وأثناء استجوابه ، من أجل انتزاع الاعترافات ، وتتواصل إلى فترة ما قبل المحاكمة أيضا .

يذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلية اعتقلت واستجوبت منذ 2002 حوالي سبعة ألاف طفل فلسطيني تتفاوت أعمارهم بين 12 و17 عاما، أي بمعدل طفلين في اليوم .

تركيا:

احتجزت السلطات التركية 18 شخصًا من أصل 25 كانت اعتقلتهم في اسطنبول بتهمة التورّط بأعمال شغب وإرهاب خلال احتجاجات اسطنبول الأخيرة .

وأفادت صحيفة ((زمان)) التركية أن المشتبه بهم هم أعضاء في الحزب الاشتراكي والحزب الشيوعي الماركسي وقد أرسلوا إلى السجن بانتظار محاكمتهم بتهم الانتماء لمنظمة إرهابية وإلحاق الضرر بالممتلكات العامة خلال الاحتجاجات في اسطنبول .

وأضافت أنه أطلق سراح السبعة الباقين .

على صعيد آخر ذكر وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي أن مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي ينبغي أن تدخل مرحلة جديدة بسبب التصدي الصارم لأنقرة ضد الحركة الاحتجاجية. وقال فسترفيلي، في تصريحات لصحيفة «نورنبرغر ناخريشتن » الألمانية: «آسف على أن تصرف الحكومة التركية مع المتظاهرين لم يكن بالحوار والتهدئة، بل بالحدة في القول والفعل... لذلك، صار من الملح الآن أن ندخل في أقرب وقت ممكن في حوار مكثف خلال المفاوضات مع تركيا حول قضايا الحقوق الأساسية ودولة القانون وحقوق الحرية». وانتقد فسترفيلي عرقلة قبرص واليونان لفتح فصول المفاوضات المتعلقة بهذه القضايا مع تركيا، وقال : «أعتقد أنه من المهم الآن بدء التفاوض مع تركيا حول هذه القضايا، من حرية الصحافة إلى حرية التجمهر». وكان وفد من البرلمان الأوروبي ألغى زيارة مقررة لتركيا بسبب تصريحات شديدة اللهجة من الحكومة التركية ضد البرلمان الأوروبي. وقال النائب الأوروبي المحافظ، الألماني إيلمار بروك، الذي كان سيرأس هذا الوفد: «بسبب التصريحات التي أدلت بها الحكومة التركية، قرر الوفد إرجاء زيارته ».
وأضاف بروك: «آسف لذلك». وقال إن «تركيا شريك مهم للاتحاد الأوروبي وستبقى كذلك، لكن يجب أن تعرف كيفية التعاطي مع الانتقادات». وأكد النائب الألماني: «سنتابع الاتصالات مع نظرائنا الأتراك لإجراء حوار بناء معهم ».
وكان وفد يضم 13 نائبا أوروبيا من لجنة الشؤون الخارجية للبرلمان الأوروبي سيزور أنقرة وكردستان وديار بكر. وكان النواب سيلتقون مندوبين عن الحكومة، ومسؤولين في البرلمان التركي وفي أحزاب المعارضة، ومجموعات الرأي، ومندوبين عن وسائل الإعلام. وكان وزير الخارجية التركي، أحمد داود أوغلو، وصف بـ«غير المقبول» قرارا تبناه الخميس الماضي البرلمان الأوروبي انتقد فيه «الإفراط» في استخدام القوة من قبل الشرطة التركية بحق المتظاهرين ضد الحكومة. وقال الوزير التركي إن «هذا القرار، عندما ينقل إلينا، سنرفضه على الفور». وكان رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، انتقد بشدة أيضا قرار النواب الأوروبيين. وقال أردوغان الذي تستهدفه الاحتجاجات غير المسبوقة في تركيا، «لمن تتعرضون أنتم؟ وبأي جرأة تتبنون هذا القرار؟ لا أعترف به ». وأعرب النواب الأوروبيون في قرارهم عن «قلقهم العميق» من «العنف المفرط » و«التدخل العنيف للشرطة» ضد أشخاص يتظاهرون «بطريقة سلمية ومشروعة ».
وحذر البرلمان الأوروبي من جهة أخرى الحكومة التركية من اعتماد «تدابير قاسية ضد المتظاهرين بطريقة سلمية» و«حض رئيس الوزراء على اعتماد موقف توحيدي وتصالحي للحؤول دون تفاقم الوضع ».
العراق:

قال وزير الخارجية العراقي إن بلاده تتعرض لضغوط من طرفي الصراع الدائر على الجانب الآخر من الحدود في سوريا، وإن سياسة بغداد الرسمية المتسمة بالحياد أصبحت مهددة مع تحول الصراع إلى حرب بالوكالة في المنطقة بأسرها . وبعد عامين من القتال الذي أودى بحياة أكثر من 93 ألف شخص، تستدرج الاضطرابات في سوريا جيرانها إلى مواجهة قاتلة بين إيران الشيعية التي تدعم الرئيس بشار الأسد، ودول الخليج العربية السنية التي تساند مقاتلي المعارضة السورية .
وفي العراق، تصاعدت بشدة الهجمات الطائفية في المناطق الشيعية والسنية مما يشكل ضغوطا جديدة على تركيبته العرقية والطائفية الهشة المتمثلة في أغلبية شيعية، وأقلية سنية عربية، وأقلية كردية. وتقول الحكومة العراقية التي يهيمن عليها الشيعة إنها لا تؤيد طرفا بعينه في الحرب، وتدعو إلى تسوية عن طريق التفاوض. وتقول القوى الغربية إن الحكومة تسمح لطائرات إيرانية تنقل السلاح لقوات الأسد بالمرور في المجال الجوي العراقي، وهو اتهام تنفيه بغداد .
وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في مقابلة مع «رويترز» هذا الأسبوع: «نبذل ما في وسعنا للحفاظ على موقف محايد، لكن الضغوط هائلة، وإلى متى يمكننا الصمود؟ هذا أمر يتعلق بتطور الأحداث في سوريا ».
ومع تحول الصراع الدائر في سوريا بدرجة أكبر إلى صراع طائفي، ينضم مقاتلو تنظيم القاعدة السنة في العراق للمقاتلين المعارضين في سوريا، وتعبر الميليشيات الشيعية التي حاربت ذات يوم في صف القوات الأميركية في العراق، الحدود لمساندة قوات الأسد. وقالت واشنطن الأسبوع الماضي إنها ستبدأ في تقديم دعم عسكري لمقاتلي المعارضة بعد أن ساعد ألوف من أعضاء جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية قوات الحكومة السورية في تحقيق مكاسب عسكرية مهمة .
واشنطن:
دعا وزير خارجية امريكا إلى ضربة أميركية محددة تستهدف مطارات نظام الرئيس بشار الأسد بما يقيد قدرة الجيش النظامي على إيصال إمدادات إلى قواته البرية باستخدام الطائرات. وأوضح ديمبسي لكيري أن تدخل الولايات المتحدة بشكل عسكري في سوريا هو مقترح غير مرحب به. وأشار إلى أن سلاح الجو الأميركي لن يتمكن ببساطة من إسقاط صواريخ وضرب قواعد بسوريا وأن الأمر سيتطلب 700 طلعة جوية وتخصيص موارد مالية ودفاعية كبيرة. وحذر ديمبسي من أن الأمر لا يتعلق فقط باستراتيجية لتدخل عسكري في سوريا تؤدي إلى ضرب المطارات والسلاح الجوي السوري (بما يوقف ضربات الجيش النظامي ضد المدن السورية)، بل لا بد أن يتضمن استراتيجية للخروج وبحث تبعات هذا التدخل، مبديا تخوفه من رد الفعل الذي سيترتب على التدخل العسكري الأميركي .
ووفقا لعدة مصادر في الإدارة الأميركية، أشار رئيس الأركان الأميركية المشتركة إلى أن وزارة الخارجية لا تعي تماما تعقيدات عملية من هذا القبيل . ورفض الكولونيل ديف لابان، المتحدث باسم الجنرال مارتن ديمبسي، التعليق على الاجتماع، مشيرا إلى أنه «اجتماع روتيني لمناقشة مجموعة واسعة من الخيارات التي تشمل الخيار العسكري».