الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الامارات يكرم المرأة الاماراتية

نائب رئيس الدولة يطلق جوائز الإبداع عبر المحمول

الشيخ محمد بن راشد : دولة الامارات بقيادة خليفة تحيط التعليم بكامل اهتمامها

ولي عهد أبو ظبي يبحث سبل تطوير العلاقات مع فرنسا والهند

الشيخ نهيان بن مبارك يؤكد إيمان دولة الامارات بعالم منفتح ومسؤول

دشن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، المبنى الجديد لكليات طالبات التقنية برأس الخيمة بتكلفة ناهزت المئة والثلاثين مليون درهم بما فيها تجهيزات المبنى الذي يحتل مساحة من الأرض تقدر بأكثر من عشرين ألف متر مربع .

ولدى وصول الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى المقر الجديد لكليات الطالبات، أزاح الستار عن اللوحة التذكارية للكلية، وسط ترحيب وفرحة الطالبات اللاتي غصت بهن أروقة وبهو المبنى المؤلف من طابقين .
                   
وحضر حفل التدشين الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومحمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، ومحمد حسن عمران الشامسي رئيس مجمع كليات التقنية العليا في الدولة، والفريق مصبح راشد الفتان مدير مكتب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والدكتور طيب كمالي مدير مجمع كليات التقنية في الدولة، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي، والدكتور علي المنصوري مدير كليات البنات برأس الخيمة، وعدد من المسؤولين وحشد من طالبات الكلية ومسؤوليها .

وتجول نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والحضور، في عدد من مرافق وفصول الكلية، حيث بدأ جولته في المكتبة العامة وشارك عدداً من الطالبات نشاطهن في المكتبة ووقع عدداً من نسخ كتاب “ومضات من فكر” مهداة إلى المكتبة، إذ تم توفير عدد كبير من نسخ الكتاب في مكتبة الكلية لتكون في متناول أيدي الطالبات للاستفادة مما جاء في الكتاب من أفكار ورؤى وتجارب وخواطر لسموه . كما ولج الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عدداً من فصول الدراسة وحضر جانباً من المحاضرات والدروس النظرية والتدريبية التي تتلقاها الطالبات منها برنامج “المثلث الذهبي” الذي يقوم على ثلاثة محاور أولها أصول تعلم واستخدامات التكنولوجيا، وثانيها كيفية تعلم وإتقان اللغة الإنجليزية، والثالث كيفية محافظة الطالبات على الهوية الوطنية والتمسك بها وترسيخ روح الانتماء الوطني والولاء للقيادة الرشيدة .

ثم حضر جانباً من محاضرة عن الهندسة الإلكترونية وأخرى لتكنولوجيا التعليم لطالبات المرحلة الابتدائية في مدارس التربية، حيث يتم تأسيس وتأهيل التلميذات في المرحلة الابتدائية للالتحاق بكليات التقنية عقب انتهاء مرحلة الدراسة الثانوية، إذ تنظم كليات التقنية برامج التفاعل بين كليات التقنية والمدارس خاصة في مجال تدريس اللغة الإنجليزية والمعلوماتية والرياضة والألعاب .

وفي أحد الفصول تعرف الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى برنامج جديد من ابتكار طالبات الكلية خاص بتصميم “المواقع والألعاب الإلكترونية” وتفاعل سموه مع الشرح الذي قدمته إحدى مبتكرات البرنامج الذي يعد التخصص الأول من نوعه على مستوى الدولة ويمكن من خلال البرنامج أيضاً تصميم برامج رسوم كرتونية خاصة بالأطفال، ما يعد إنجازاً جديداً يضاف إلى إنجازت كليات التقنية في الدولة .

وشاهد في أحد الفصول برنامجاً إلكترونياً لقصة نجاح كليات التقنية ومسيرتها على مدى خمسة وعشرين عاماً، ثم شاهد كذلك شريط فيديو من عمل الطالبات عن الطاقة الإيجابية التي يؤمن بها سموه ويدعو إلى التفاؤل من خلالها، إذ باتت “الطاقة الإيجابية” عامل تحفيز للطالبات ولكثير من شرائج مجتمعنا للإبدع والتفاؤل والنشاط في العمل أو في الجامعة أو في المدرسة وسواها .

وزار خلال جولته في الكلية استوديو قسم الإعلام، حيث استقبل بعبارات الترحيب من قبل مذيعة الاستوديو وتعرف إلى برامج طلبة الإعلام ومشاركاتهم في العديد من المهرجانات السينمائية والمنتديات الإعلامية والمناسبات الوطنية، لكسب الخبرة وصقل مواهبهم .

كما توقف طويلاً في أحد فصول التواصل بين كلية رأس الخيمة وكيلة تقنية العين عبر “الأون لاين”، واستمع س إلى حوار أجرته بعض الطالبات مع نظيراتهن في كلية العين، ما يختصر المسافات بينهما ويعزز التنسيق وتبادل الخبرة والمعرفة .

ثم تفقد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، صالة “الجيم” في الكلية والمطعم والصالة الرياضية، ثم اختتم زيارته إلى الكلية بلقاء الطالبات في مسرح الكلية حيث كن على موعد مع سموه للتعبير عن فرحتهن واعتزازهن بهذه الزيارة الأبوية الكريمة لقائد أجزل العطاء بكل معانيه لأبناء وبنات شعبه في شتى مواقع العمل الوطني والتعليم والتدريب والرياضة والثقافة وسواها، وما زال يعطي من أفكاره وجهوده وإرادته لوطنه دولة الإمارات العربية المتحدة التي يقودها أخوه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، إلى العلا والمجد والنجاح في الميادين كافة .

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قبيل مغادرته المكان بمثل ما استقبل به من مرح وفرح وابتهاج من قبل طالبات الكلية، أعرب عن سعادته بالزيارة وتدشينه صرحاً جديداً من صروح العلم والتدريب، مشيداً بمستوى الطالبات العلمي والتقني والمعرفي وحتى الثقافي، مرجعاً ذلك إلى طموح شباب الوطن وإرادتهم في التعلم واستغلال الفرص التي تهيّئها لهم قيادتهم وتسخر لهم كل الإمكانات المادية والمعنوية من أجل بناء مستقبلهم ومستقبل دولتهم وأجيال الوطن المتعاقبة .

وتمنى للطالبات ولكل طلاب العلم التوفيق والنجاح في مسيرتهم التعليمية وصولاً إلى مبتغاهم وتحقيق مأربهم، وخدمة وطنهم الغالي ورد الجميل لهذا الوطن الجميل الذي لا يغلو على ترابه غال .

يذكر أن كليات البنات برأس الخيمة تقدم لطالباتها حزمة كبيرة من البرامج الدراسية التخصصية في إدارة الأعمال وإدارة المكاتب والبكالوريوس في العلوم التطبيقية والهندسة وهندسة الكمبيوتر والهندسة الكهربائية وتكنولوجيا المعلومات في “الأمن والأنظمة الجنائية والوسائط المتعددة التفاعلية وهندسة شبكات الكمبيوتر” .

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عبر موقعه على “أنستغرام”: “سعدت اليوم بتدشين مبنى كليات طالبات التقنية برأس الخيمة، المرأة الإماراتية مصدر فخر وعز للإمارات” .

وأضاف: “وقعت لبناتي في كلية التقنية برأس الخيمة كتاب ومضات من فكر” .

هذا وأمضى  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ساعة ونصف الساعة، يتفقد أرجاء كليات تقنية رأس الخيمة، التي يدرس فيها نحو 1316 طالبة . وتقع على بُعد مسافة قريبة من مكان إقامتهن، وودع طالبات رأس الخيمة بعد أن التقط صورة جماعية معهن .

وافتخرت كليات تقنية رأس الخيمة باحتفالها بالذكرى السنوية 25 لتأسيسها الذي تزامن مع افتتاح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لكليات تقنية الطالبات، إذ تتمتع كليات التقنية العليا بقسميها بسمعة ممتازة في تعزيز الثقافة والازدهار والتقدم في مجتمع رأس الخيمة عن طريق إقامة الشراكات المهنية مع المدارس، والحكومة المحلية، وشتى قطاعات الأعمال، وجهات العمل البارزة .

وقدمت طالبات الكلية شرحاً وافياً عن دور كليات التقنية العليا التي تعمل على تصميم برامجها ومؤهلاتها العلمية خصيصاً لتلبية احتياجات جهات العمل بالدولة، وبررن لسموه أن نجاح الكليات في تخريج الطلبة المتميزين المؤهلين للعمل بصورة فاعلة في جهات العمل المختلفة جاء نتيجةً لنهج “التعلم بالممارسة” الذي تتبعه الكليات، إذ يحظى خريجو الكليات بالإقبال الشديد من جهات العمل، نظراً لقدرتهم على تطبيق المعارف المكتسبة أثناء الدراسة في بيئة العمل الفعلية .

وتعددت التخصصات التي تقدمها كليات رأس الخيمة ويقبل عليها الطلبة بتخصصاتها المختلفة كإدارة الأعمال، إدارة المكاتب، وتكنولوجيا المعلومات، الهندسة، والتربية . والبكالوريوس في العلوم التطبيقية، تكنولوجيا المعلومات، الهندسة الإلكترونية، والهندسة الكهربائية، الاتصال التطبيقي .

وتبلغ مساحة المبنى الجديد لكلية رأس الخيمة للطالبات 000 21 متر مربع ويضم أكثر من 60 فصلاً دراسياً، جميعها مجهزة بشبكة الإنترنت اللاسلكي، وبالألواح التفاعلية، وتلفاز آبل، وأحدث الأنظمة السمعية البصرية . كما يضم المبنى نظاماً بيئياً للطاقة، ومكتبة كبيرة تحتوي على أكثر من 3300 مصدر تعليمي، معدات حديثة للمطبخ والكافتيريا التي تلبي احتياجات 1400 شخصاً . ويتوفر لدى الكلية أيضاً صالة رياضية للطلبة والموظفين وقاعة رياضية داخلية تتسع ل 463 شخصاً، وقاعة اجتماعات مجهزة بنظام الصوت الحديث وجهاز العرض، إضافة إلى أنها تحتوي على 750 مقعداً .

ويضم المبنى فصلين دراسيين للتعلم عن بُعد وتجهيزات لمؤتمر سمعي بصري للتواصل مع المؤسسات التعليمية الأخرى في الدولة وخارجها، وتتيح الشبكة والأجهزة اللاسلكية B10 لجميع الطلبة والموظفين استخدام المصادر التعليمية والمرافق المتوافرة .

كما أن كليات رأس الخيمة تستخدم التقنيات النقالة الإبداعية، حيث يستخدم معظم الطلبة أجهزة الآيباد وتم استبدال المواد الدراسية الورقية بالكتب الإلكترونية والبرامج التعليمية الإلكترونية التفاعلية .

وبأمر من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي وجه بانتقال كلية الطالبات من مبناها القديم الذي بُني عام ،1993 إلى مبنى حديث اختار سموه تصميمه، تم الانتقال إلى المبنى الجديد في شهر سبتمبر/ أيلول ،2012 حيث تنوعت الخدمات والمرافق الطلابية التي توفرها الكلية في هذا المبنى الجديد لتستوعب الزيادة في أعداد الطالبات، حيث بلغ عدد الطالبات الملتحقات 1316 طالبة، وبلغ عدد أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية 105 موظفين .

في مجال آخر أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، جائزة “أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول وذلك في مبادرة تهدف إلى تشجيع الجهات الحكومية على تقديم خدماتها وفق حلول إبداعية مبتكرة قادرة على الوصول بخدماتها لكل شرائح المجتمع حيثما كانوا وعلى مدار الساعة .

وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن إطلاق جائزة “أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول” تنسجم مع توجهات “الحكومة الذكية” التي أطلقها منذ أيام وحدد بموجبها ملامح حكومة المستقبل التي تسابق الزمن في التعرف إلى احتياجات الناس وتلبيها على مدار 24 ساعة في اليوم 7 أيام في الأسبوع بصورة إبداعية تفوق توقعاتهم .

أضاف “عندما أعلنّا عن إطلاق الحكومة الذكية وجّهنا الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية بتقديم خدماتها بشكل إبداعي وسهل عبر الأجهزة المتحركة للمتعاملين خلال 24 شهراً، لكننا واثقون من أن هناك جهات بدأت وأخرى قطعت شوطاً على هذا الطريق، لذا أردنا بهذه الجائزة أن نكرم الجهات التي تلقت الرسالة وباشرت العمل بموجبها وأكدت قدرتها على التفاعل مع المتغيرات والاستجابة للمتطلبات بما يخدم الناس ويحقق لهم السعادة” .

وأمر بتخصيص فئة من الجائزة لطلاب الجامعات في الدولة “وجهنا بأن تشمل الجائزة أيضاً طلاب الجامعات في الدولة”، وقال “أريد أن أفاخر بهم أمام العالم في القمة الحكومية المقبلة وأقول للمشاركين فيها إن هذه هي إبداعات الشباب في الإمارات، وهذه رؤيتهم لمستقبل الخدمات في حكومتهم . . نحن متفائلون وواثقون بكم وندعمكم فبادروا من الآن وابدعوا وأنتم أهل لها” .

وأضاف “وجهنا أيضاً بأن تكون جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول إماراتية المنشأ عربية الآفاق عالمية المدى، لتعكس حرص دولة الإمارات على إرساء نموذج إقليمي وعالمي رائد في الإبداع وأفضل الممارسات على صعيد الخدمات الحكومية المتميزة والمبتكرة”، منوهاً بأن الجائزة ستشمل ضمن فئاتها الإبداعات الحكومية الاتحادية والمحلية في دولة الإمارات وأفضل التجارب العربية والعالمية إضافة إلى فئة طلاب الجامعات في الإمارات .

وتستهدف جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول الجهات الحكومية الاتحادية والحكومات المحلية بدولة الإمارات العربية المتحدة، كما تستهدف أفضل النماذج العربية والعالمية، ما يعكس ريادة دولة الإمارات على صعيد تعميم الفائدة والتجارب الخدمية المتميزة .

وتنقسم فئات جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول إلى خمس فئات رئيسية:

1- أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول على المستوى الاتحادي .

2- أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول على المستوى المحلي .

3- أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول على المستوى العربي .

4- أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول على المستوى العالمي .

5- فئة طلاب الجامعات في دولة الإمارات .

وتهدف الجائزة التي تستند إلى مجموعة من المعايير التي من أبرزها الكفاءة والفعالية والوظائف التطبيقية والتعاون إلى تحفيز وتشجيع الجهات الحكومية في دولة الإمارات على تقديم حلول إبداعية مبتكرة في مجال تطبيقات الهواتف والأجهزة المحمولة تنسجم مع متطلبات الحكومة الذكية بما يضمن الحصول على الخدمات الحكومية على مدار الساعة بإجراءات سهلة ومبسطة وكفاءة عالية وشفافية لتلبي بذلك احتياجات وتوقعات المتعاملين وتشعرهم بأهمية التواصل معهم في أي مكان، وتضمن تحقيق جودة حياة عالية لمواطني دولة الإمارات والمقيمين على أرضها وفقاً لرؤية الإمارات 2021 .

وتم تحديد الفترة من 8 - 12 ديسمبر 2013 لتلقي طلبات الترشح للجائزة عبر الموقع الإلكتروني  www.mgov-award.aeالذي يتيح التعرف إلى فئاتها ومعاييرها وكيفية الترشح والمشاركة بها، على أن يعلن عن الجهات الفائزة بها خلال الدورة الثانية للقمة الحكومية التي ستعقد في فبراير 2014 .

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على “تويتر”: ضمن مشروعنا الجديد الذي أطلقناه لتطبيق الحكومة الذكية في كل الخدمات الحكومية أعلنا عن جائزة “أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول” .

أضاف: الجائزة ستكون للجهات الاتحادية والمحلية، بالإضافة إلى أفضل النماذج في الحكومات العربية والعالمية لتطبيقات الخدمات الحكومية عبر الهاتف المتحرك .

وقال: الجائزة ستكون عربية وعالمية، لأن الإبداع لا يعرف حدوداً، والإمارات كانت وستبقى محطة رئيسة للمبدعين والمبتكرين وأصحاب الأفكار الجديدة، وخصصنا أيضاً جائزة بمليون درهم لطلاب الجامعات الذين سيبدعون تطبيقات هاتفية للخدمات الحكومية، سأحرص على مكافأتهم بنفسي .

وختم: طلابنا شركاء في صياغة مستقبل بلادهم، وهم الأكثر إبداعاً، والأعلى حماسةً لمشروعنا الجديد، وسيشكلون الجمهور الرئيس للحكومة الذكية .

على صعيد آخر أكد الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، تولي التعليم أهمية بالغة كونه إحدى الركائز الأساسية التي تعتمد عليها الدولة في تحقيق نهضتها وتقدمها .

وقال ، خلال زيارته لجامعة خليفة، إن تقدم الدول ورقيها لا يقاس فقط بالتعليم وانتشاره وإنما يقاس في الوقت الحاضر بمستواه النوعي والتخصصي ومدى مساهمة البحوث والدراسات العلمية التي تجرى في مختبرات الجامعات والمعاهد الدراسية بتقدم وتطور الجوانب التنموية والحضارية للدول والمجتمعات .

كان في استقبال سموه لدى وصوله إلى حرم جامعة خليفة المهندس حسين الحمادي عضو مجلس أمناء الجامعة، والدكتور تود لارسن رئيس الجامعة، والدكتور عارف سلطان الحمادي مدير الجامعة، والدكتور جاي نورين نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية، والدكتور محمد المعلا نائب الرئيس الأول للبحوث والتطوير، والدكتور خالد مبارك مدير فرع الجامعة في الشارقة، والدكتور سامر السماحي أستاذ مساعد في جامعة خليفة، ونائب مدير مركز “إبتك” للإبداع في الجامعة .

والتقى ولي عهد أبوظبي خلال الزيارة أعضاء مجلس أمناء جامعة خليفة وأعضاء الهيئة الإدارية والأكاديمية وعدداً من الطلاب والطالبات واطلع على عدد من المشاريع البحثية والأنشطة الجامعية وقام سموه بجولة تفقد خلالها أحدث المرافق والمختبرات التي توفرها الجامعة لطلبتها .

وتبادل الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الأحاديث مع أبنائه الطلبة، مؤكداً أن المرحلة القادمة تتطلب منا تطوير بنية تحتية علمية وتقنية متقدمة تواكب التطورات العصرية لإيجاد وبناء العقول الوطنية التي من شأنها أن تبرز الإنسان الإماراتي المبدع والمبتكر في مجال التقنيات المتطورة والتكنولوجيا الحديثة القادر على رسم مستقبل أفضل لهذا الوطن .

وقال “إن الاستثمار الحقيقي هو في عقول الشباب أمثالكم الذين نستطيع الاعتماد عليهم خلال الفترة القادمة لتحقيق الريادة في المجالات العلمية والتكنولوجية وغيرها من المجالات باعتبار أن الكفاءات المتميزة وذوي المهارات المتقدمة هي من ستمتلك زمام المبادرة وتصنع الفرق وتحقق القفزات خلال المرحلة المقبلة”، مشيراً سموه إلى أن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة سخرت موارد البلاد وثرواتها، لبناء وصناعة الإنسان الإماراتي المتميز في عطائه وإبداعاته .

وأعرب عن سعادته بوجود هذا التنوع في المختبرات العلمية التي تعد علامة بارزة ومهمة في مسيرة التعليم العالي في دولة الإمارات بما تقدمه من فرص حقيقية للطلبة في تطبيق النظريات العلمية وتنمية التفكير والمهارات وتطوير قدراتهم في الإبداع والاستكشاف في مجالات التقنيات والتكنولوجيا .

وبدأ الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان زيارته بتفقد مختبر محاكاة المفاعل النووي والمختبر البيئي الذي يعمل بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومختبر المواد النووية وهو من أحدث المختبرات في العالم حيث قام أحد الطلبة بإجراء تجربة لقياس تآكل المواد تحت الضغط الحراري والمياه المالحة ما يتيح للباحثين محاكاة الظروف الكيميائية للمفاعل النووي الذي يجري بناؤه في الدولة .

وتفقد مركز أبحاث الروبوتات والذي يضم عدداً من الباحثين والطلبة الذين أطلعوا سموه على مختلف أنواع الروبوتات الأرضية والطائرة التي تستخدم في عدد من التطبيقات الجغرافية والأمنية والدعم اللوجستي لصناعات متعددة منها مراقبة الحدود وخطوط إمداد النفط والغاز وغيرها من التطبيقات المهمة للدولة .

كما زار الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أيضاً مركز “اتصالات بريتيش تيليكوم” للإبداع “إبتيك” وهو مركز أبحاث متخصص والأول من نوعه في المنطقة يقوم على شراكة بين مؤسسة الإمارات للاتصالات وجامعة خليفة التي يتخذ منها مقراً له، وقد نشر مركز “إبتيك” منذ تأسيسه أكثر من 110 بحوث في مختلف المجالات العلمية كما ساهم مع جامعة خليفة في تقديم 15 براءة اختراع ما يمثل أكثر من نصف البراءات المقدمة من أبوظبي، ويعمل أو يدرس فيه أكثر من 20 باحثاً وباحثة من مواطني الدولة سواء بدوام كامل أو دوام جزئي أو كجزء من برنامج تدريب .

وشملت زيارة ولي عهد أبوظبي شبكة الإمارات المتقدمة للبحوث والتعليم “عنكبوت” والتي اطلع من خلالها على كيفية ربط المؤسسات التعليمية في الدولة بشبكة عالية السرعة ومشاريع تحويل الإمارات إلى أول نقطة في المنطقة لوصل الشبكات العالمية كتلك الموجودة في الولايات المتحدة وأوروبا وسنغافورة وتطبيقات أخرى تعتمد على شبكة “عنكبوت” لتسهيل عمليات التبادل العلمي والبحث كالمحادثات المرئية ومشاركة موارد المكتبات وغيرها .

كما اطلع سموه على الصف الافتراضي والذي استخدمت فيه أحدث التكنولوجيات للتواصل مع صف جامعي في فرع جامعة خليفة بالشارقة .

وتخلل الزيارة استعراض لمجموعة من مشاريع طلبة الدكتوراه في الجامعة والتي تنوعت لتشمل مواضيع بحثية متعددة في مجالات أمن المعلومات والروبوتات والشبكات اللاسلكية والمجالات الطبية حيث يدرس طلبة الدراسات العليا في الجامعة ضمن برنامج سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لمنح الدراسات العليا للمواطنين “بحوث” .

واطلع الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على مختبر دراسة حركة جسم الإنسان في قسم الهندسة الطبية الحيوية الذي يعمل بالتعاون مع مختبر أوروبي عالمي حيث يساعد على دراسة تأثير الحركة في الأفراد في فضاء ثلاثي الأبعاد خاصة للذين يعانون صعوبة الحركة، كما تفقد سموه احد المختبرات حيث تقوم الدكتورة حبيبة الصفار الباحثة الإماراتية وأحد أعضاء الهيئة الأكاديمية بالجامعة بالتعاون مع الطلبة في برنامج الهندسة الطبية الحيوية بجمع عينات من اللعاب لمجموعة من المتطوعين وذلك لتحليل البصمة الوراثية لديهم، ما سيساعد الباحثين على تحديد الجينات المسؤولة عن بعض الأمراض ومنها مرض السكري والتنبؤ المبكر بالمضاعفات التي يمكن أن يصاب بها الإنسان من أمراض القلب والسرطان .

كما شملت جولة سموه تفقد معهد الخليج للبنية التحتية للطاقة النووية التابع لجامعة خليفة الذي أسس بالتعاون مع جامعات أمريكية ومؤسسات متخصصة بالأمن وحماية البرامج النووية، وتحدث مع عدد من المنتسبين للبرنامج من الدولة ودول الخليج العربي .

واطلع ولي عهد أبوظبي على مختبر الأمن لمحاكاة الكوارث ومعالجتها الذي يمكن الطلبة في برنامج ماجستير الأمن المدني والدولي من محاكاة بعض أنواع الكوارث وتحسين أساليب التدخل والعمل مع مختلف الجهات الرسمية كالدفاع المدني والشرطة .

وشهد ولي عهد أبوظبي استعراضاً لعدد من مشاريع الماجستير شملت مشروعاً يدرس أسباب عزوف طلبة الثانوية عن دراسة المواد العلمية ويحاول أن يجد الأسباب والحلول المناسبة لها ومشاريع أخرى في مجالات الأجهزة الذكية والأقمار الصناعية والشبكات الاجتماعية الخاصة بالتعليم والبحوث والشبكات اللاسلكية .

وزار مركز الاستكشاف الذي يعرض بشكل تفاعلي مختلف التقنيات الحديثة في صناعة الرقائق الإلكترونية وأشباه الموصلات بطريقة مبسطة تناسب طلبة المراحل الإعدادية والثانوية لترغيبهم في دراسة التخصصات العلمية والهندسية .

والتقى أعضاء فريق “التصميم والبناء والتحليق” الذي يتكون من مجموعة من الطلبة من عدة برامج مختلفة، حيث شارك الفريق في مسابقات دولية للمنافسة بالطائرة التي بناها مع فرق من جامعات عالمية .

كما التقى خلال الجولة الفريق الفائز مؤخراً بمسابقة تطبيقات الهاتف المتحرك 2013 والذي استعرض أمام سموه تطبيق “آي فيزيت” الذي يمكّن زوار المعارض أو المتاحف من أخذ جولة ذاتية باستخدام أحدث صور ثلاثية الأبعاد والوسائط المتعددة .

والتقى أيضاً بعدد من الطلبة واطلع على أنشطتهم والأندية الطلابية، بما في ذلك النادي الياباني ونادي هان “النادي الكوري” ونادي الهلال الأخضر وأندية المواهب والمسرح .

من جانبهم عبر الطلبة عن سعادتهم بزيارة الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والتحدث اليهم ومناقشته لهم عن أعمالهم وأنشطتهم وبحوثهم، مشيرين إلى أن هذه الزيارة تعبر عن مدى الاهتمام الكبير الذي يوليه سموه لصروح العلم والمعرفة والدارسين فيها، مؤكدين أنها تركت صدى عظيماً وطيباً في نفوسهم ودافعاً لبذل المزيد من الجهود في مسيرتهم التعليمية معاهدين الله والقيادة ببذل المزيد من الجهد والعمل خدمة لهذا الوطن العزيز الغالي.

 في سياق آخر التقى الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في قصر الإمارات، لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي . ورحب ولي عهد أبوظبي بالوزير الفرنسي، وبحث معه العلاقة الاستراتيجية بين دولة الإمارات وفرنسا، وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الصديقين .

واستعرض الجانبان العلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين ومستوى التعاون والتنسيق، وما وصل إليه من تطور بينهما في الجوانب كافة، ولاسيما التعاون الثقافي والتعليمي من خلال مشاريع متحف اللوفر أبوظبي وجامعة السوربون أبوظبي، وغيرها من المشاريع المشتركة، وذلك في ظل سعي وحرص قيادتي البلدين على تنمية العلاقات وتطويرها خدمة للأهداف والمصالح المتبادلة .

وجرى خلال اللقاء تناول تطورات الأوضاع بالمنطقة والمستجدات على الصعيدين الإقليمي والدولي، وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك .

حضر اللقاء محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وألان ازواو سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة .

كما التقى الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في قصر الإمارات، بالانيابان شيدامبرام وزير المالية الهندي .

في مجال آخر أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أن دولة الإمارات تؤمن “بعالم منفتح ومسؤول” وأنها “تؤمن بالتغيير”، موضحاً أن هذا الإيمان هو جزء من روح الانفتاح والتسامح التي تسود المجتمع الإماراتي .

ونوّه خلال لقائه رئيس تحرير مجلة الفنون الفرنسية “لوي”، بمكانة الإمارات كمركز عالمي يجذب السياح من جميع أنحاء العالم لزيارة المتاحف العالمية المهمة في جزيرة السعديات التي سيكون لها أثر كبير على الساحة الثقافية العالمية خلال العقدين المقبلين .

وأعرب عن تقديره للعلاقات الثقافية بين الإمارات وفرنسا خاصة على الصعيد الثقافي والتي تتجسد بالاتفاق على افتتاح متحف اللوفر أبوظبي، وقال إنه تقع على عاتق حكومة فرنسا مسؤولية كبيرة تكمن في تعريف العالم بكنوز الحضارة الإنسانية .

وأضاف أن متحف اللوفر في باريس يحمل مسؤولية على نطاق عالمي في مشاركة كنوز الحضارة الإنسانية، مؤكداً سعادة دولة الإمارات بمشاركة فرنسا هذه المسؤولية وترحيبها بأي مشاريع مستقبلية بهذا الصدد .

كما أعرب عن سروره بالترحيب بنظيرته الفرنسية أوريلي فيليبيتي في افتتاح معرض “نشأة متحف” الشهر الماضي الذي تم الكشف فيه عن أول مقتنيات متحف اللوفر أبوظبي .

من جهة آخرى أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الرئيس الفخري لمركز المستقبل لذوي الاحتياجات الخاصة اهتمام الدولة بتوفير الحياة الكريمة لفئات الإعاقة على اختلافها والحرص على أن تقدم لها أفضل الممارسات التعليمية التي تتميز بالجودة والمستوى العالمي المرموق .

وأضاف أن الاهتمام متأصل في سياسة الإمارات الحكيمة والمتوازنة التي أرساها منذ تأسيس الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والتي يواصل تطبيقها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

جاء ذلك بمناسبة حصول مركز المستقبل مجدداً على شهادة اعتماد نموذج المتعلم الشامل “سي إل إم” من مؤسسة توتشي للحلول التعليمية والذي تسلمه في قصره من مايكل كورين السفير الأمريكي لدى الدولة نيابة عن المؤسسة .