السلطان قابوس بن سعيد يصدر مرسومين بالتصديق على اتفاقية المقر الدائم لوحدة الدعم السمكى وتعيين سفير غير مقيم لدى كمبوديا ولاوس

وزير الخارجية يبحث مع خالد مشعل تطورات الوضع الفلسطينيى

وزير الاعلام يرعى ملتقى المراسل الصحفي

ارتفاع انتاج السلطنة من النفط ومشتقاته 97 بالماية في شهر مايو الماضي

افتتاح معرض مسقط الدولي للتجارة والصناعة والاستثمار

أصدر السلطان قابوس بن سعيد مرسومين سلطانيين ساميين فيما يلي نصاهما :
مرسوم سلطاني رقم (37 /2013) بالتصديق على اتفاقية المقر الدائم لوحدة الدعم السمكي بين حكومة سلطنة عمان ورابطة الدول المطلة على المحيط الهندي للتعاون الإقليمي .

نحن قابوس بن سعيد سلطان عمان .

بعد الاطلاع على النظام الأساسي للدولة الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 101/ 96 ، وعلى اتفاقية المقر الدائم لوحدة الدعم السمكي بين حكومة سلطنة عمان ورابطة الدول المطلة على المحيط الهندي للتعاون الإقليمي والموقعة في مدينة بنجلور بجمهورية الهند بتاريخ الـ 19 من ذي الحجة 1432 هـ الموافق الـ 15 من نوفمبر 2011م، وبعد العرض على مجلس الشورى، وبناء على ما تقتضيه المصلحة العامة.. رسمنا بما هو آت :

المادة الأولى: التصديق على الاتفاقية المشار إليها وفقا للصيغة المرفقة .

المادة الثانية: ينشر هذا المرسوم في الجريدة الرسمية، ويعمل به من تاريخ صدوره .

صدر في: 2 من شعبان سنة 1434 هــ. الموافق: 11 من يونيو سنة 2013م .

مرسوم سلطاني رقم (38/2013) بتعيين سفير غير مقيم .

نحن قابوس بن سعيد سلطان عمان.بعد الاطلاع على النظام الأساسي للدولة الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 101 / 96، وعلى قانون تنظيم وزارة الخارجية الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 32 / 2008 ، وبناء على ما تقتضيه المصلحة العامة .. رسمنا بما هو آت :

المادة الأولى: يعين السفير الشيخ سلطان بن سيف بن هلال المحروقي سفيرنا لدى جمهورية فيتنام، سفيرا لنا فوق العادة ومفوضا غير مقيم لدى كل من :

ـ مملكة كمبوديا .

ـ جمهورية لاوس .

المادة الثانية: ينشر هذا المرسوم في الجريدة الرسمية، ويعمل به من تاريخ صدوره .

صدر في: 2 من شعبان سنة 1434 هــ. الموافق: 11 من يونيو سنة 2013م .

من جهة أخرى استقبل يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بمكتبه خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الذي يقوم بزيارة رسمية للسلطنة .

تم خلال المقابلة بحث علاقات التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات وسبل تعزيزها وتطويرها إلى جانب تبادل الآراء حول القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك .

حضر المقابلة أحمد بن يوسف الحارثي وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية والسفير الدكتور علي بن أحمد العيسائي رئيس دائرة مكتب الوزير والوزير المفوض عبدالله بن عبيد الهنائي رئيس دائرة المشرق العربي وعدد من المسؤولين بالوزارة والوفد المرافق للضيف .

إلى ذلك أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن ما وصفه بـ"الشروط" الفلسطينية لاستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل تجعل العودة إلى طاولة التفاوض أمرا مستحيلا. وذلك في الإشارة إلى الأسس التي يتمسك بها الفلسطينيون لإحياء السلام ومنها التأكيد على حدود 1967 ووقف الاستيطان وحق عودة اللاجئين .

وقال نتنياهو أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست وفق بيان أصدره البرلمان "بالنسبة إلي، ان طرح شروط مسبقة هو عائق لا يمكن تجاوزه ".
في غضون ذلك أعلن مسؤولون أميركيون أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري ارجأ زيارة مقررة هذا الأسبوع إلى الشرق الاوسط للمشاركة في اجتماعات مهمة في البيت الأبيض حول سوريا .

واكد دبلوماسي في وزارة الخارجية شائعات تم تداولها منذ مفادها ان كيري اضطر إلى تأجيل مغادرته واشنطن إلى القدس المحتلة ثم الضفة الغربية والأردن. وصرح المسؤول الوزاري ان كيري يجب ان يكون حاضرا في اجتماعات في العاصمة الفدرالية هذا الأسبوع.

واستقبل الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني بمكتبه الاثنين الفريق أول السير نيكولاس هوتن رئيس أركان الدفاع البريطاني (المعين) في إطار الزيارة التي يقوم بها حالياً إلى السلطنة والوفد المرافق له .

تم خلال المقابلة تبادل الأحاديث الودية وبحث عدد من المواضيع التي تهم البلدين الصديقين واستعراض مسيرة العلاقات الثنائية الطيبة التي تربط السلطنة بالمملكة المتحدة وبما يحقق المصالح المشتركة كماتم التطرق إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك .

حضر المقابلة الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة وسعادة سفير المملكة المتحدة المعتمد لدى السلطنة والوفد المرافق للضيف .

كما استقبل السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بمكتبه بمعسكر بيت الفلج الفريق أول السير نيكولاس هوتن رئيس أركان الدفاع البريطاني ( المعين ) ، وتم خلال المقابلة استعراض مجالات التعاون العسكري القائم بين السلطنة والمملكة المتحدة .. كما تم بحث عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين .

وحضرالمقابلة الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة وسفير المملكة المتحدة المعتمد لدى السلطنة والوفد المرافق للضيف .

كما قام الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة باستقبال رئيس أركان الدفاع (المعين) بالمملكة المتحدة بنادي الشفق، تم خلال المقابلة تبادل وجهات النظر وبحث عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك .

حضر المقابلة العميد الركن بحري يعقوب بن يوسف الكمشكي مساعد رئيس أركان قوات السلطان المسلحة للإدارة وملحق الدفاع بالسفارة البريطانية بمسقط.

ويرعى الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام مساء يوم الأحد القادم حفل افتتاح ملتقى المراسل الصحفي الأول، وذلك في فندق بيست ويسترن بريمير مسقط الذي تنظمه جمعية الصحفيين العمانية لمراسلي وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، في إطار جهودها لتأهيل وتدريب الصحفيين وتمكينهم من أداء مهام عملهم بكفاءة عالية، ويشتمل حفل الافتتاح على كلمة الجمعية يلقيها عوض بن سعيد باقوير رئيس الجمعية، وعرض عن الجمعية يقدمه علي بن راشد المطاعني رئيس لجنة التدريب، وحوار بين معاليه والمراسلين للاطلاع على تطلعات المراسلين في أداء مهام عملهم والتحديات التي تواجههم في ممارسة العمل وسبل الارتقاء بها .

وقال علي بن راشد المطاعني : إن الجمعية ارتأت أن يكون الملتقى ملتقى إعلاميا أكثر من دورة ويتكرر سنويا ويحضره كافة مراسلي وسائل الإعلام في السلطنة للوقوف على مهام المراسلين الإعلاميين في ولايات السلطنة والاطلاع على مشاكلهم وإيجاد الحلول لها، وتعزيز دورهم في سبيل أداء مهامهم، وكذلك لتضمين هذه الملتقى العديد من الفعاليات التي تسعى الجمعية إلى تنظيمها ابتداء من العام القادم مثل مسابقة أفضل الأعمال الإعلامية للمراسلين وستعلن لاحقاً، بحيث يكرم المراسلون المجيدون في عملهم وأداء رسالتهم كجزء من التحفيز الذي ستضطلع به الجمعية للمراسلين في ولايات السلطنة، بالإضافة إلى إقامة دورات على مدار العام للمراسلين في مختلف مجالات العمل الإعلامي، مشيرا إلى أن الملتقى في هذا العام سيكون لتدارس هذه الفعاليات والاتفاق على الأنسب منها، وتأسيس لجنة في الجمعية للمراسلين تنظر في ما يهم المراسل الصحفي وتفعيل دوره .

وقال رئيس لجنة التدريب بالجمعية : إن الجمعية تولي اهتماما بالمراسلين الصحفيين في ولايات السلطنة نظرا للدور الكبير الذي يقومون به في نقل التنمية في الولايات والفعاليات التي تقام، وعكس كل الجهود الحكومية والأهلية، وإثراء وسائل الإعلام بالمواد الإعلامية المتنوعة، وأشار إلى أن الجمعية تنظر بكل التقدير للأدوار التي يؤديها المراسلون الإعلاميون، ومن هذا المنطلق سوف تركز اهتمامها بهذه النخبة من الإعلاميين في البلاد وإعطاؤهم حقوقهم من الاهتمام والعمل على الارتقاء بقدراتهم وإمكاناتهم، وكذلك الاطلاع على القضايا والمشكلات التي تواجه المراسلين وإيجاد الحلول لها بما يسهم في تعزيز دورهم في المستقبل.

في مجال آخر أصدر الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية في سلطنة عمان قراراً يقضي بإصدار اللائحة التنظيمية لإلقاء الخطب والمحاضرات والدروس الدينية التي تحظر على الأفراد والمؤسسات والشركات والجمعيات أو غيرها السماح للعاملين بها إلقاء الخطب أو المحاضرات أو الدروس الدينية في الجوامع أو المساجد أو خارجها إلا بعد الحصول على موافقة الوزارة، كما حظرت على المتطوع أو المكلف إلقاء الخطب أو المحاضرات أو الدروس الدينية في الجوامع أو المساجد أو خارجها إلا بعد الحصول على تصريح بذلك من الوزارة .

واشترطت اللائحة لحصول المتطوع أو المكلف على التصريح بأن يقدم الطلب كتابة، وألا يقل عمره عن ثمانية عشر عاماً، وأن يكون حاصلاً على شهادة دبلوم التعليم العام أو ما يعادلها على الأقل وتكون الأولوية للحاصلين على مؤهل علمي أعلى في التخصصات المتعلقة بالجوانب الفقهية أو الشرعية وللوزير الاستثناء من هذا الشرط وفقاً لما تقتضيه المصلحة العامة، وأن يكون حافظاً لثلاثة أجزاء من القرآن الكريم على الأقل، وأن يكون حسن السيرة والسلوك وحسن الصوت والمظهر وأن يجتاز الاختبار والمقابلة الشخصية بنجاح .

وتصدر الوزارة تصريحين للمتطوع أو المكلف المستوفي للشروط، الأول مقيد تقتصر صلاحيته على منطقة معينة، والآخر غير مقيد تشمل صلاحيته أكثر من منطقة، فيما تحدد نوع النشاط في أي من التصريحين سواء كان بإلقاء الخطب أو المحاضرات أوالدروس الدينية، ومدة التصريح سنتان يجوز تجديدها لمدة مماثلة بناء على طلب صاحب الشأن، كما يجوز بقرار من الوزير استثناء من تتوافر لديهم الكفاءة العلمية أو الخبرة في الشؤون الدينية من الحصول على التصريح بإلقاء الخطب والمحاضرات والدروس الدينية .

على الصعيد الاقتصادي بلغ انتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية خلال شهر مايو 2013م (28) مليوناً و(132) ألفاً و(11) برميلاً أي بمعدل يومي قدره (907) الآف و(484) برميلاً بارتفاع نسبته (0.97) % مقارنة بشهر ابريل من عام 2013 م عند احتساب المعدل اليومي .

وأشار التقرير الشهري الذي تصدره وزارة النفط والغاز الى أن اجمالي كميات النفط الخام المصدرة للخارج في شهر مايو 2013 بلغ (26) مليوناً و(808) الآف و(230) برميلاً أي بمعدل يومي قدره (864) ألفاً و(782) برميلاً بارتفاع بلغت نسبته 3.90 % مقارنة بشهر ابريل من العام الجاري 2013م .

وقد استحوذت الأسواق الآسيوية كعادتها على النسبة الأكبر من صادرات النفط العماني اذ تصدرت الصين قائمة الدول المستوردة للنفط خلال شهر مايو 2013 م بنسبة بلغت 61 % تلتها تايوان بنسبة 15 % من مجمل الصادرات .

وفيما يتعلق بحركة أسواق النفط خلال شهر مايو 2013 م بلغ متوسط سعر النفط الخام الامريكي في بورصة نيويورك (شيكاغو) (94.96) دولار أمريكي للبرميل مرتفعاً بذلك (2.69) دولار أمريكي فقط مقارنة بتداولات شهر ابريل 2013م .

وبلغ مزيج بحر الشمال (برنت) متوسط سعري قدره (103.13) دولار أمريكي للبرميل منخفضاً (30) سنتاً مقارنة بتداولات الشهر الماضي .

جدير بالذكر أن أسعار النفط الخام العالمية في تداولات شهر مايو 2013م شهدت انخفاضاً طفيفاً نتيجة لخفض ادارة معلومات الطاقة الامريكية لتوقعاتها لاستهلاك النفط في عامي 2013 و2014م بسبب تراجع الطلب في اوروبا واليابان .

كما أظهرت البيانات أيضا ارتفاع مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة الى مستوى قياسي جديد وتزايد امدادات المعروض من النفط الخام في العالم على الرغم من استمرار التوترات في منطقة الشرق الاوسط .

من جانب آخر شهد عقد نفط عمان الآجل في بورصة دبي للطاقة انخفاضاً كغيره من النوعيات الأخرى في العالم تبعاً للعوامل سابقة الذكر حيث تراوح التداول بين (97.95) دولار أمريكي للبرميل و(102.18)
للبرميل ليستقر معدل سعر النفط العماني الرسمي تسليم شهر يوليو عند (100 ٫ 43) دولار أمريكي للبرميل منخفضاً (1.38) دولار أمريكي عن معدل سعر تسليم شهر يونيو 2013م .

هذا وانطلقت فعاليات بمركز عمان الدولي للمعارض معرض مسقط الدولي للتجارة والصناعة والاستثمار (كومينكس 2013) الذي يستمر ثلاثة أيام وذلك تحت رعاية أحمد بن سليمان الميمني وكيل وزارة التجارة والصناعة للشؤون الإدارية والمالية والمناطق وبحضور عدد من المسؤولين .

تنظم المعرض شركة صلالة لإدارة و تنظيم المعارض الدولية بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وغرفة تجارة و صناعة عمان، بمشاركة حكومية وأكثر من أربعين شركة محلية ودولية، بالإضافة إلى جمعية والصناعيين العمانيين والجمعية العمانية للأوراق المالية، وتقام على هامش المعرض مؤتمرات وندوات إضافة إلى اللقاءات الثنائية .

وأكد أحمد بن سليمان الميمني وكيل وزارة التجارة والصناعة للشؤون الإدارية والمالية والمناطق أن هذا المعرض جاء ليخدم الجانبين التجاري والصناعي. وأكد أنه خرج بانطباع جيد، مشيدا بالجهد المبذول لإنجاح المعرض في نسخته الأولى وبالجدية في عرض المنتجات وأيضا في عرض الخدمات . وقال انه يأمل أن يأخذ هذا المعرض مستقبلا حجما أكبر مما هو عليه، وخصوصا بعد النجاح الذي من المؤمل أن يحققه هذا المعرض، متمنيا أن يكون هناك مزيد من المشاركة وخصوصا عرض المنتج العماني الذي لا بد وأن يكون حاضرا، مضيفا: رغم أن المنتج العماني موجود في هذا المعرض إلا ان حضوره متواضع ونتمنى فالمستقبل أن يكون أكبر .

وأشاد بالإبداعات الظاهرة في المعرض سواء في مشاركات المؤسسات الصغيرة أو الفردية أو بعض الشركات، مشيرا إلى أن الشركات بدأت تنتج منتجات مختلفة عما كانت عليه سابقا وطورت بعض المنتجات ووصلت إلى درجة اتقان أفضل مما كانت عليه .

وحول الشركات المشاركة قال: من الملفت حضور الأفراد بمنتجاتهم الخاصة التي لهم فيها ملكية فكرية وهذا شيء ايجابي ونتمنى أن يمثل لهم ذلك دعم معنويا، وان يساعدهم على الترويج. وأضاف: ومن خلال التجول في المعرض لاحظنا انه اقل من المستوى المطلوب، إلا أن هذا المعرض هو الأول ولذا لا بد من الأخذ بهذه الملاحظات بعين الاعتبار في المستقبل والترويج والتسويق جانب مهم من تجارة المعارض .

وحول استمرار المعرض في السنوات المقبلة قال: نرى حاليا أن هناك كثيرا من المعارض اندمجت مع معارض أخرى لكن المنتج العماني موجود وحاضر .

أهمية المعرض

وحول اهمية المعرض أكدت الشركة المنظمة ان ما تمتلكه السلطنة من معطيات ومقومات، بأبعادها ذات العوامل الاقتصادية والسياسية والثقافية، بالإضافة إلى ما يميزها من استقرار مالي  أمني، يمكنها من خدمة التجارة الدولية، وتحقيق العديد من الفوائد والمصالح المشتركة بمختلف المراحل الزمنية القريبة والمتوسطة وبعيدة المدى، سواءً على مستوى المنطقة أو على المستوى الإقليمي والدولي.
ويعكس المعرض قدرات مسقط، التي تتماشى وتتواكب مع كل التطورات التي شهدتها الساحة العالمية .

وتتمثل أهمية إقامة المعرض بما يعكسه من تظاهرات اقتصادية وتجارية كبيرة ، وإبراز التحولات الكبيرة والتطور الهائل، على مستوى مشاريع البنية الأساسية المستدامة والنمو العقاري والخدمي، والتطور الصناعي والإنتاجي والتي تنفذ بموجب مخططات ذات أبعاد إستراتيجية، وهذا ما أعطاها أهمية بطابعها الاقتصادي والتجاري إضافة إلى تلك الجهود المبذولة والتي تعمل على تحويلها إلى مركز تجاري إقليمي ودولي .

وتضيف الشركة: ومن هنا تأتي أهمية تنظيم وإقامة معرض كومنكس 2013 م والذي يدرج من حيث الأهمية ضمن فئة المعارض الدولية، طبقا لتصنيفات الاتحاد الدولي للمعارض .

إضافة إلى أن مسقط تعتبر الآن مركزا رئيسيا لإقامة المعارض والمؤتمرات والمنتديات الدولية وأيضا الفعاليات والمسابقات الرياضية الإقليمية والدولية، وكذلك لما أصبحت تشكله صناعة المعارض من أهمية كبيرة في رفع مستوى الاقتصاد الوطني، وكمنظومة عمل متكاملة من أشكال العمل الاقتصادي، وما تعكسه من نتائج قوية في خدمة اقتصاد الدول المنظمة والدول المشاركة، ولما تلعبه هذه المعارض من أدوار محورية في تنمية العلاقات الإقتصادية وزيادة حجم التبادل التجاري .

كما تبرز أهمية المعرض، ايضا من كونه يساهم في تعزيز مكانة مسقط على مختلف المستويات التجارية والصناعية والاستثمارية ولزيادة التعارف والتقارب والتعاون بين الدول المشاركة من خلال شركاتها ومؤسساتها وهيئاتها والجهات المعنية وبين المعنيين من الجهات في السلطنة من جهة، ونظرائهم، وللإطلاع عن قرب على ما هو متاح من فرص استثمارية، بما يمكنهم من التعاون وبناء الشراكات بشكل مباشر، من خلال هذا التجمع المتميز الذي يوفره المعرض و فعالياته المصاحبة .

أهداف المعرض

ويهدف المعرض إلى إظهار المقومات والمعطيات والأهمية الكبيرة للسلطنة ومؤهلاتها وما تتميز به من أدوار متطورة ومتنامية كبوابة تجارية للأسواق العمانية على المستوى المحلي، وكونها أيضا احد أهم الأسواق الآمنة والمستقرة والواعدة بالنمو المتسارع والتوسع الكبير في مختلف المجالات على صعيد المنطقة و العالم .

كما يهدف المعرض إلى الترويج المباشر وغير المباشر، لتعزيز مسيرة التطورات التي تشهدها السلطنة والاستفادة من دعــم و تشجيع دول العالم ومؤسسات التمويل والهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية، لخط معالم الاستراتيجيات المستقبلية وذلك بالعمل على تحويلها إلى مركز تجاري اقيلمي دول ، لا سيم و قد تميزت السلطنة بوضع القوانين والأسس التجارية والصناعية والاستثمارية التي تتماشى مع معطيات ومتطلبات النظام الاقتصادي الدولي .

ويشكل المعرض مجالا واسعا لتلبية متطلبات المشاركين من مختلف دول المنطقة والعالم ، بما يوفره المعرض من فرص مباشرة للتعريف بمنتجاتهم وخدماتهم والوصول إلى أسواق المنطقة، وبما يلبي احتياجات المستهلكين من متطلباتهم للمن السلع الاستهلاكية أو التموينية و الخدمية .

كما يتيح المعرض الفرص لتلبية احتياجات ومتطلبات الأفراد أو المؤسسات من القطاع الحكومي أو القطاع الخاص من أجهزة و معدات و مستلزمات وغيرها .

ويعمــل المعرض أيضا على إيجاد حلقة وصل متجددة لإقامة علاقات شراكة و تعاون من خلال الفرص التجارية و الاستثمارية المتاحة. ويستقبل المعرض زواره على فترتين من العاشرة صباحا حتى الواحدة ظهرا، ومن  الرابعة مساءً الى الثامنة  مساءً .

وأوضح ماجد بن أحمد بن حميد المسكري شريك بمصنع أمان للأرضيات المطاطية .. بقوله: بدأنا الانتاج من شهرين، والمصنع عماني 100% ولا يوجد به أي استثمار خارجي، وحتى الآن تمويل شخصي بمشاركة عدد من أخواني، ولا يوجد أي مصدر آخر للتمويل، مقر المصنع بمحافظة البريمي، مشيرا إلى أن المصنع يركز على تقديم الارضيات المطاطية (البلاط المطاطي) لمختلف الجهات التي تتطلبه كملاعب الأطفال والمضامير واسطبلات الخيول وبعض الحدائق، وملاعب داخلية لكرة القدم والمدارس خاصة الحضانات ورياض الأطفال، التي تعمل كأمان وواقي لسلامة الأطفال وتعمل كبديل من الأرضيات الاسمنتية والبلاط وما شابه من الأرضيات الصلبة التي تكون عرضة لإصابة الأطفال ولاسيما عند الوقوع أرضا من اي مرتفع ما، والمصنع يعد الأول من نوعه في السلطنة ينتج الارضيات المطاطية وعلى صعيد الخليج يوجد هناك مصنع واحد ينتج نفي المنتج في المملكة العربية السعودية، ولم نبدأ بالتصدير حتى الآن ولكننا بدأنا في إنتاج كميات ومبيعات بسيطة حتى نعرف منتجنا في السوق ونحظى بثقة المستهلكين وتزيد معرفتهم بجودة منتجاتنا، من أبرز التحديات التي نواجهها ولاسيما وأننا في بداية الطريق تتركز في التمويل والتسويق حيث قمنا بمخاطبة جهات حكومية لوجود دعم شرائي، والجميل بأن مشاركتنا هذا اليوم ضمن المؤسسات المشاركة بالمعرض جاء عن طريق التواصل مع الهيئة العامة لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ونتطلع لأي جديد يفيدنا كرواد أعمال في ظهور ونجاح مؤسساتنا .

وأضاف المسكري: كما يوجد لدينا أصدقاء في هولندا قمنا بأخذ الاستشارات والنصائح منهم في التعرف على الأنواع والمواد وكيفية تركيبها ولديهم الاستعداد الكامل للمساعدة بخبراتهم وكانوا مرحبين لوجود هذا النوع من المشاريع في منطقة الخليج العربي، ويبقى أملنا كبير على مشاريع تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومشروع الرفد لتطوير عملنا مستقبلا .

والتقى السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية تشارلس مانيانق وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي بجمهورية جنوب السودان الذي يزور السلطنة .

تم خلال اللقاء بحث سبل تدعيم العلاقات الدبلوماسية والتعاون في شتى المجالات بين البلدين الصديقين كما تم تبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك .

حضر اللقاء أحمد بن يوسف الحارثي وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية والمستشار سيف بن ناصر البداعي نائب رئيس دائرة المغرب العربي .

كما عُقدت جلسة مباحثات رسمية بين السلطنة برئاسة أحمد بن يوسف الحارثي وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية وجمهورية جنوب السودان برئاسة تشارلس مانيانق وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي تطرقت الى سبل تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين ، كما تم امس التوقيع على بيان مشترك لإقامة علاقات دبلوماسية بين السلطنة وجمهورية جنوب السودان جاء فيه :

ان كل من السلطنة وجمهورية جنوب السودان إذ تحدوهما الرغبة في تطويرعلاقات الصداقة والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات فقد قررتا اقامة علاقات دبلوماسية ابتداء من تاريخ توقيع هذا البيان المشترك وتبادل التمثيل الدبلوماسي على مستوى السفراء .

ان العلاقات بين السلطنة وجمهورية جنوب السودان ستقوم على مبادئ
التعايش السلمي والاحترام المتبادل للسيادة وعدم التدخل في الشؤون
الداخلية لكل منهما ، كما ستقوم أيضاً على المساواة والمنفعة المتبادلة وذلك حسب ماجاء في ميثاق الامم المتحدة .

ان السلطنة وجمهورية جنوب السودان اذ توقعان على هذا البيان المشترك ليحدوهما الأمل من أن تسهم هذه العلاقات الدبلوماسية في تطوير عرى الصداقة والتعاون لما فيه مصلحة شعبي البلدين .

وقع البيان المشترك من الجانب العماني أحمد بن يوسف الحارثي وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية ومن جانب جمهورية جنوب السودان تشارلس مانيانق وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وكشفت شركة الاسماك العمانية عن خطتها للسنوات الخمس القادمة والتي تتضمن انشاء مصانع بجودة عالية واسطول بحري من سفن الصيد الساحلي بهدف توفير اكبر قدر من الاسماك، اضافة الى تحقيق معدل نمو سنوي مركب مقداره 15 % من حيث المبيعات، و20 % للمشتريات .

واكدت استعداداتها لتغطية احتياجات السوق المحلية من الاسماك في فصل الصيف حيث بلغت الكمية الإجمالية من الأسماك المخزنة حوالي 2000 طن متري .

وقال محمد بن حمد المسروري رئيس مجلس الادارة أن الشركة حصلت على موقع لاستزراع الروبيان النمري وتقوم حاليا بإعداد دراسة جدوى اقتصادية والاستعانة بأحد بيوت الخبرة تجنبا لحدوث أي مخاطر أو عراقيل قد تقف في طريقها، مشيرا في الوقت نفسه الى تجربة الشركة في زراعة الأسماك الزعنفية والروبيان .

وقال ان الشركة أعدت خططا قصيرة وطويلة المدى لمواجهة مثل هذه المتغيرات في الأعوام القادمة مؤكدا أن وضع الشركة جيد إذ يبلغ إجمالي حقوق المساهمين حوالي 16.617 مليون ريال بما فيها رأس المال البالغ 12.5 مليون ريال، مشيرا إلى الزيادة في تكلفة البضائع المباعة بنسبة 2 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي وذلك نتيجة شدة المنافسة وزيادة طلب بعض الزبائن على المواصفات الفنية المرتبطة بالجودة، كما زادت تكاليف العاملين بالشركة حوالي 250.3 ألف ريال نتيجة اقبال العمانيين على العمل بالشركة وزيادة أجورهم .

وأكد رئيس مجلس الادارة التزام الشركة تحقيق الاهداف التي وضعتها الحكومة للحد من تصدير بعض الأسماك بهدف توفيرها للمستهلك داخل السلطنة وندرة بعضها والحفاظ عليها وعلى ثبات الأسعار حيث تعمل الشركة على شرائها من الصيادين وبيعها في الاسواق المحلية، موضحا أن الشركة قامت بإعداد برنامج صيفي للمساهمة في الأمن الغذائي وتوفير الاسماك الطازجة والمجمدة للسوق المحلي لتغطية العجز والنقص في الأسماك نتيجة هبوب الرياح الموسمية وارتفاع الامواج في بحر العرب مما يتعذر على الصيادين نزول البحر اعتمادا على قواربهم .

وأوضح ان الشاحنات المحملة بالأسماك ستنطلق إلى الولايات ذات الكثافة السكانية مثل نزوى، وعبري، والرستاق وصحار بمعدل مرتين في الأسبوع. كما قامت الشركة خلال الفترة الماضية بالتعاقد مع العديد من المحلات والمجمعات التجارية لأجل عرض منتجات الشركة والاقتراب من المستهلكين بشكل أكبر .

وقال ان الشركة تعتزم تطوير وتفعيل نظام الكتروني كامل لتخليص الطلبات عن بعد من خلال منح كل شريك رقم سري يدخل من خلاله عبر شبكة الانترنت إلى مخازن الشركة ثم إلى البضاعة المسجلة باسمه ليقوم بنقلها عن طريق آلة نقل بضائع مبرمجة للتحكم بها عن بعد ليقوم بنقلها إلى المرحلة التالية في إجراء الشحن. وتسعى الشركة خلال الخمس سنوات القادمة الى إيجاد علامة تجارية ذات دلالة دولية لمنتجات الشركة.

وافتتح بمركز عمان الدولي للمعارض معرض مسقط الدولي للتجارة والصناعة والاستثمار (كومنيكس 2013) وذلك بتنظيم من شركة صلالة لإدارة وتنظيم المعارض الدولية ويستمر ثلاثة ايام .

وقال أحمد بن سليمان الميمني وكيل وزارة التجارة والصناعة للشؤون الإدارية والمالية وشؤون المناطق راعي الحفل في تصريح له بهذه المناسبة "ان هذا المعرض يعنى بالجانبين التجاري والصناعي آملا ان يأخذ هذا المعرض حجم أكبر مما هو عليه الآن مستقبلا وان تكون هناك مزيد من المشاركة وخصوصا للمنتج العماني .

ويعد المعرض فرصة جيدة لالتقاء رجال الأعمال والمهتمين للاطلاع على الخدمات ومدى التطور الذي وصلت إليه الجهات العارضة والتسهيلات التي تقدمها في قطاع التجارة والاستثمار .

يشار الى ان المعرض تشارك فيه شركات ومؤسسات ومصانع عمانية وعربية وعالمية متمثلة في القطاع الصناعي والتجاري والزراعي والصحي والسياحي والنقل والمواصلات والاتصالات وتقنية المعلومات والالكترونيات والتجهيزات المكتبية .

هذا وتم بمحافظة ظفار التوقيع على ثلاث إتفاقيات تمويل بين شركة صلالة للميثانول ووزارة التنمية الاجتماعية .

وقع الاتفاقية من جانب شركة صلالة للميثانول عوض بن حسن الشنفري الرئيس التنفيذي للشركة وعن وزارة التنمية الاجتماعية عبدالله بن سليمان السابعي مدير عام المديرية العامة للتنمية الإجتماعية بمحافظة ظفار بحضور الدكتور يحيي بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الإجتماعية وعدد من المسؤولين بالوزارة وشركة صلالة للميثانول .

وتقوم شركة صلالة للميثانول بموجب الإتفاقية الأولى بتمويل شراء أجهزة تعويضية ومعينات طبية مختلفة للأشخاص ذوي الإعاقة، فيما قضت الإتفاقية الثانية بتمويل الشركة لشراء ثلاث حافلات نقل خاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة لمراكز الوفاء الاجتماعي في ولايات صلالة وطاقة ومرباط .

وقضت الإتفاقية الثالثة بتمويل الشركة لمشروع تمويل الإحتياجات الضرورية لعدد 50 أسرة من أسر الضمان الإجتماعي .

الجدير بالذكر بأن شركة صلالة للميثانول وبالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة بالمديرية العامة للتنمية الإجتماعية بمحافظة ظفار قد مولت العديد من المشاريع بالمحافظة خلال العام الماضي وبداية العام الحالي حيث تأتي هذه الاتفاقيات استشعاراً من شركة صلالة للميثانول بتنفيذ التوجيهات السلطان قابوس بن سعيد بربط مشاريع التنمية بالمجتمع وتأكيداً لدعوة جلالته المستمرة بأن يكون المواطن هو هدف التنمية الأساسي، كما تأتي هذه الاتفاقيات ضمن سـلسـلة اتفاقيات مشابهة تم توقيعها سابقاً مع بعض الجهات الحكومية .

وكانت شركة صلالة للميثانول قد قامت بالمساهمة في دعم عدد من المشاريع من بينها تمويل برنامج تدريب مقرون بالتشغيل لعدد 55 طالب من أبناء المحافظة وتمويل تدريب 50 امرأة في مجال الخياطة والتطريز والخياطة الصناعية وتمويل شراء وسائل وأجهزة لطلبة صعوبات التعلم بمدارس المحافظة وتمويل 10 بعثات دراسية كاملة لدرجة البكالوريوس تخصص هندسة لأبناء الضمان الاجتماعية والدخل المحدود وغيرها من البرامج والمشاريع التى تسهم في تأهيل الكوادر العمانية في مختلف المجالات .

وأعرب الدكتور يحيي بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الإجتماعية عن جزيل شكره لشركة صلالة للميثانول على ماقدمته من دعم لمشاريع التنمية التي تخدم المجتمع المحلي .

من جانبه اكد عوض بن حسن الشنفري الرئيس التنفيذي لشركة صلالة للميثانول "ان الشركة مستمرة في دعم وتمويل مشاريع التنمية الاجتماعية مشيرا الى ان الشركة تولي اهتماما كبيراً بدعم المشاريع التي تخدم هذه الفئات من المجتمع من خلال توفير مثل هذه الوسائل والاجهزة .

بعد ذلك قام الدكتور وكيل وزارة التنمية الاجتماعية يرافقه الرئيس التنفيذي لشركة صلالة للميثانول ومدير عام المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بزيارة تفقدية لمراكز الوفاء الإجتماعي التابعة لوزارة التنمية الإجتماعية في كل من لايات صلالة وطاقة ومرباط.

وتم بمقر وزارة المالية التوقيع على الاتفاقية الإطارية بين حكومة السلطنة ممثلة في وزارة المالية والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية نيابة عن حكومة دولة الكويت الشقيقة .

ويتم بموجب الاتفاقية إدارة وتنفيذ المنحة المخصصة من قبل حكومة دولة الكويت لحكومة السلطنة في إطار برنامج تنمية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والبالغة 2.5 مليار (ملياران وخمسمائة مليون دولار أمريكي) لمدة (10) سنوات بواقع (250 ) مليون دولار أمريكي سنويا وذلك للإسهام في تمويل المشاريع الإنمائية في السلطنة .

وسوف تستخدم حصيلة المنحة لتمويل المشاريع الانمائية في السلطنة، كما سيتم استخدامها في مشاريع مشتركة على المستوى الثنائي أو على مستوى دول المجلس كمشاريع الربط الكهربائي والمائي ومشروع سكة الحديد الخليجية ومشاريع البنية الأساسية للمناطق الصناعية وغيرها من المشاريع مستقبلا وذلك حسب الخطط والبرامج الموضوعة لتلك المشاريع .

وقد وقع الاتفاقية نيابة عن حكومة السلطنة معالي درويش بن اسماعيل بن علي البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية فيما وقعها نيابة عن حكومة دولة الكويت عبد الوهاب أحمد البدر مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية .

وقام وفد من رجال الأعمال الأتراك بزيارة الى هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في مقرها بمحافظة مسقط تجسيدا للنجاح الذي حققته الحملة الترويجية التي نظمتها الهيئة في مدينة اسطنبول التركية في الفترة من 27 الى 29 مايو الماضي والتي تم خلالها تسليط الضوء على مناخ الاستثمار في السلطنة والفرص الاستثمارية المتوفرة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم . وضم الوفد عددا من رجال الاعمال يمثلون مختلف القطاعات الصناعية والتجارية والانشاءات .

وأكد إسماعيل بن أحمد البلوشي نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ان زيارة الوفد التركي تعتبر تعزيزا للنجاح الذي حققته الحملة الترويجية التي نظمتها الهيئة بمدينة اسطنبول الشهر الماضي كما تعكس في الوقت نفسه مستوى الاهتمام الذي تحظى به المشروعات الحالية والمستقبلية في الدقم والتي تشمل ميناء الدقم والحوض الجاف والمطار والمدينة السكنية والمشروعات الاخرى .

وقال اننا لمسنا خلال الحملة الترويجية تجاوبا جيدا من قبل رجال الاعمال في تركيا الذين عبروا عن اهتمامهم بالتعرف أكثر على المشروعات التي تشرف عليها الهيئة مما جعلهم يترجمون هذا الاهتمام بزيارة الى مقر الهيئة للتعرف عن قرب على طبيعة المشروعات التي يتم تنفيذها في الدقم والفرص الاستثمارية التي تتيحها هذه المشروعات .

وأشار الى ان الفرص الاستثمارية المتوفرة بالمنطقة متنوعة وتشمل الصناعات البتروكيماوية والمشتقات النفطية والصناعات القائمة عليهما، كما تشمل الصناعات السمكية والاستثمار في المشروعات السياحية ومشروعات البنية الأساسية .

وخلال الزيارة قدم المهندس يحيى بن خميس الزدجالي نائب الرئيس للتخطيط والهندسة بالهيئة عرضا مرئيا عن المشروعات الحالية والمستقبلية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، موضحا أبرز المشروعات التي يتم طرحها في المناقصات الدولية سواء قطاع الصناعات الثقيلة أو قطاع البنية الاساسية كالطرق والانارة وقنوات تصريف المياه أو القطاعات الاخرى . كما قدم صالح الحسني مدير الاستثمار عرضا مرئيا عن المزايا والحوافز والاعفاءات الضريبية التي تقدمها الهيئة للمستثمرين .

وتسعى هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم الى الارتقاء ببيئة أعمال المنطقة وتطوير البنية الأساسية فيها وتنمية مواردها البشرية لجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية المباشرة في قطاعات اقتصادية متعددة .
من جهته استعرض الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة بالقاعة الرئيسية بمجلس الدولة إنجازات الوزارة والشوط الذي قطعته في مسيرة تقديم الخدمات الصحية في السلطنة .

وأكد أمام المجلس بحضور الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة على حرص الوزارة على تقديم رعاية صحية عالية المستوى مشيرا الى أن هناك جهودا صادقة تبذل في هذا الاتجاه، معززا ذلك بوجود (236) مؤسسة صحية بين مستشفيات، ومراكز، ومجمعات في تقديم الخدمات الصحية المختلفة لسكان السلطنة، مع حرص وزارة الصحة على الوصول الى (250) مؤسسة صحية مع نهاية الخطة الخمسية الحالية، موضحا ان العمل جار في عشرة مستشفيات صحية جديدة بعضها قريبا تسليمها، وبعضها جار العمل فيها، وبعضها استبدال بأخرى قائمة، وقال: ان حاجة السلطنة لتحقيق صحة مستدامة (2050) إلى عشرة آلاف مركز صحي، وفقا لمعايير زيادة عدد السكان، والبعد الجغرافي، مؤكدا معاليه ان عدد السكان سيتضاعف حتى عام (2050م)، وهو ما يتطلب مضاعفة الخدمات الصحية تلبية لهذا العدد المتضاعف، ولذلك "فنحن مقبولون على تكاليف صحية باهظة في المجال الصحي " .

وثمن الدكتور أحمد السعيدي مستوى التحقق الصحي الذي تحظى به السلطنة في عهدها الزاهر الميمون وبرعاية سامية من لدن السلطان قابوس بن سعيد وأوامره السامية بتوحيد الرواتب لجميع الكوادر العاملة في المجال الطبي في جميع مؤسسات الدولة الصحية، مما كان له أكبر الأثر على العاملين في الخدمات الصحية المختلفة، فوق ما تشهده الخدمات الصحية من نمو ملموس في النتائج المتحققة على أرض الواقع ومنها ما ينعكس على مؤشرات مهمة يأتي في مقدمتها ارتفاع معدل متوسط العمر الذي يصل اليوم الى (74) سنة، بعد ان كان قبل ذلك أقل بكثير، بينما يصل متوسط المواليد في العام إلى 60 ألف مولود، وتراجع متوسط الوفيات الى ستة آلاف حالة وفاة فقط، بالإضافة الى تقلص في الأمراض السارية .
وأوضح معالي الدكتور أحمد السعيدي في استعراضه للمنجز الصحي ان اكبر تحدٍ تواجهه الخدمات الصحية في السلطنة اليوم يتمثل في الاصابات الناتجة عن حوادث المرور، بالإضافة الى قلة توفر المخرجات الطبية نظرة لدقة التخصصات في هذا المجال، ولذلك تعاني المؤسسات الصحية من نقص في الصيدلة، وطب الاسنان، وضعف المخرجات الطبية للقطاع الخاص، مؤكدا ان نسبة التعمين في الخدمات الصحية تصل الى (67%) من الكادر الطبي الكامل، وهي نسبة مقبولة في حينها مع تأكيده على سعي الوزارة للتدرج في زيادة هذه النسبة في السنوات القادمة، وكذلك الحرص على زيادة عدد الطلبة المقبولين في كليات الطب، او فتح كليات طب جديدة، وقد تم مؤخرا رفع مستوى المعاهد الصحية لإعطاء درجة البكالوريوس، وزيادة عدد المبتعثين للدراسات العليا بالتعاون مع وزارة التعليم العالي . وهناك خطة لدى الوزارة يجري تنفيذها الآن وهي ابتعاث طلبة الى الدول الأوروبية والذين سيواصلون دراساتهم من المرحلة الجامعية الأولى انتهاء بتكملة الدراسات العليا المتخصصة في مختلف المجالات الطبية حتى يعودون الى السلطنة في مستوى استشاريين .

وأشار في رده على سؤال أحد المكرمين الاعضاء الى ان طول مدة المواعيد تعود الى نقص الاستشاريين، وقصر ساعات العمل مقارنة بتجارب الدول الأخرى، بالإضافة الى السماح للأطباء بالجمع بين الوظيفتين في القطاعين العام والخاص، حيث وجد ان هناك من يعمل في مؤسسات القطاع الخاص كامل الأيام السبعة، موضحا في الوقت نفسه ان ما يصل نسبته ما بين 25% و 30% لا يحضرون لمواعيدهم المحددة لهم موضحا ان هناك جهودا تبذل لتقليل مدة المواعيد من خلال وجود حلول مبتكرة لهذا الهدف. واختتم بالتأكيد على ان العمل جار في تعديل القوانين والتشريعات الطبية والصحية، ومنها قانون الصيدلة، وقانون الخدمات الصحية، وقانون الصحة العامة، وقانون الصحة النفسية .

من جانبه قدم الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط عرضا مرئيا مفصلا عن مشروع مدينة السلطان قابوس الطبية المزمع إنشاؤها في منطقة الفليج بولاية بركاء، والتي تعتبر أحد اهم المشاريع الكبرى في السلطنة التي سوف تنفذها الوزارة، وقد اختير لها موقع متميز، تتوسط جامعة السلطان قابوس وجامعة عمان، مع الأخذ في الاعتبار الكثافة السكانية التي تتميز بها محافظات مسقط، وجنوب وشمال الباطنة، حيث تهدف هذه المدينة الطبية الى تقديم خدمات صحية راقية عالية المستوى، وصولا الى تحسين القطاع الصحي وتحقيق الغاية وهي العناية الصحية الراقية، مؤكدا على ان المدينة الطبية ليست بديلا عن المؤسسات الصحية القائمة حاليا، او التي سيتم إنشاؤها مستقبلا، ولن يستغنى من خلالها عن تطوير وتحسين الخدمات الصحية في السلطنة، حيث تتضمن الكلية مرافق مثل: مستشفى التخصصات الدقيقة، ومستشفى للأطفال، وثالث للحوادث والإصابات، ورابع لجراحات الرأس والعنق، وخامس لجراحات الاعضاء، وكذلك مركزا التأهيل الطبي، والمجمع المركزي للتصوير الإشعاعي، والمجمع المركزي للمختبرات التشخيصية، وكلية التمريض والعلوم الصحية، ومركز البحوث والتطوير المهني، بالإضافة الى مراكز خدمية أخرى، مشيرا إلى ان المدينة الطبية بعد انتهاء العمل بها سوف تستقبل التحويلات من مختلف المستشفيات المرجعية بالسلطنة، وان العمل بها سوف يبدأ بعد انتهاء الدراسات الاستشارية الأساسية.
هذا ويسلّط هذا التقرير الضوء على جزء من التقرير العربي الخامس للتنمية الثقافية الذي تصدره مؤسسة الفكر العربي ويحمل عنوان (الاقتصاد العربي القائم على المعرفة)، يعرض التقرير في عمومه محاولات إجابة عن أسئلة أثارها من قبيل هل لدينا اقتصاد عربي للمعرفة؟.. هل لدينا اقتصاد عربي للإبداع في الوقت الذي نجد فيه دولة واحدة من قائمة العشرين دولة الأولى المصدرة للسلع الإبداعية بينما نجد دولا أخرى مثل تايلند وسنغافورة؟.. هل أصبحت المعرفة والثقافة والإبداع داخلة بحظ ضمن المنظومة الاقتصادية للدول العربية؟ ..

وبحسب التقرير يمكن القول إننا كعرب لم نبلغ بعد مرحلة مجتمع المعرفة على النحو الذي أدركته الدول المتقدمة، لكن هذا لا ينفي أن لدينا اقتصادا قائما على المعرفة، ولدينا صناعات ثقافية.. إلا أن الهوة لا تزال متسعة بيننا ودول العالم المتقدم في مجالات شتى .

يتناول الملف واقع الصناعات الثقافية القائمة على المعرفة في الوطن العربي، في محاولة للتعرف إلى بنيان الاقتصاد القائم على المعرفة في الوطن العربي، بعدما شهدت الدول المتقدمة والعديد من الدول النامية تحولا اجتماعيا واقتصاديا واضحا نحو ما يسمى بمجتمع المعرفة، حيث تحاول الدول العربية الاتجاه نحو مجتمع المعرفة والاقتصاد القائم على المعرفة بشكل متفاوت فيما بينها، إلا أن هذا التوجه يعتمد على النجاح في تحقيق عوامل عدة منها : التعليم والبحث والتطوير والابتكار مع توطين التقنية، وتنافسية الاقتصاد وإنتاجيته وزيادة الصادرات منه والصادرات الإبداعية أو الثقافية والتنويع الاقتصادي والاستثمار في المجالات ذات القيمة المضافة العالية، ودعم ريادة الأعمال وحوكمة الإدارة .
مؤشرات عالمية مرتبطة باقتصاد المعرفة
ووفق خمسة مؤشرات عالمية مرتبطة باقتصاد المعرفة يتبين أن بعض دول مجلس التعاون تتبوأ مراتب بعضها في الربع الأعلى وبعضها الآخر في النصف الأعلى عالميا، وعلى الرغم من تحسن ترتيبها بشكل عام، إلا أنها تعاني من التحسن البطيء مقارنة ببعض الدول النامية، وذلك عند مقارنة ترتيبها بدول أخرى في تقارير السنوات السابقة، ولتحسين وتيرة الارتقاء في الترتيب، ينبغي زيادة الاستثمار في المعرفة بمعدلات كبيرة، وإحداث تغيير جذري في نوعية الاستثمار، مما سيؤثر على نمو الإنتاجية والتنافسية .
وحسب تقرير البنك الدولي فإن عمان تحتل المرتبة الثالثة بين دول مجلس التعاون وفق مؤشر الاقتصاد المعرفي، بعد البحرين والإمارات وقبل السعودية وقطر والكويت، حيث حازت الإمارات في الترتيب العام لعـام 2012 على المركز الـ42، قيمة المؤشر 6.94، بعدما كانت في المركز الـ48 في الترتيب العام لعام 2000، فيما حازت البحرين على الترتيب الـ43، قيمة المؤشر 6.9، بعدما كانت في الترتيب الـ41 لعام 2000، أي أنها تراجعت مركزين .
وحازت السلطنة على المركز الـ47 في الترتيب العام لعام 2012، قيمة المؤشر 6.14 ، بعدما كانت في المركز الـ65 لعام 2000.. إذ تقدمت بـ18 مركزا، فيما حازت السعودية على المركز الـ50 في الترتيب العام لعام 2012، قيمة المؤشر 5.96 ، بعدما كانت في المركز الـ76 لعام 2000، وشهدت تقدما كبيرا بفارق 26، وتراجعت قطر 5 مراكز، فبعدما كانت في المركز الـ49 لعام 2000، احتلت المركز الـ54 بقيمة المؤشر5.84 لعام 2012، كذلك الكويت تراجعت بفارق كبير يقدر بـ18 مركزا، فبعدما كانت في المركز الـ46 في عام 2000، أصبحت في المركز الـ64 قيمة المؤشر 5.33 في الترتيب العام لعام 2012 .
المؤشر العالمي للابتكار العالمي
أما في المؤشر العالمي للابتكار العالمي 2011، وبين 125 دولة ضمن المؤشر جاءت السلطنة في المرتبة الأخيرة خليجيا، والمرتبة الـ57 بين الـ125 دولة، فيما كانت قطر في المرتبة الأولى خليجيا والمرتبة الـ26 في الإجمال، وتبوأت الإمارات المرتبة الثانية خليجيا والـ34 في الإجمال، فيما أخذت البحرين المرتبة الثالثة خليجيا والـ46 إجمالا، وجاءت الكويت الرابعة خليجيا والـ52 مجملا، تليتها السعودية في المرتبة قبل الأخيرة خليجيا والـ54 مجملا .
مؤشر التنافسية العالمية
وفي مؤشر التنافسية العالمية لعام 2012/2011، جاءت السلطنة في المرتبة الرابعة خليجيا والـ32 من بين 142 دولة، وكانت قطر قد احتلت المرتبة الأولى خليجيا والـ14 إجمالا، تليتها السعودية خليجيا والتي حازت على المركز الـ17 إجمالا، وفي المرتبة الثالثة خليجيا جاءت الإمارات والتي احتلت المرتبة الـ27 إجمالا، أما الكويت فكانت في المرتبة الخامسة خليجيا والـ34 إجمالا، وفي المرتبة السادسة والأخيرة خليجيا جاءت البحرين التي احتلت المرتبة الـ37 إجمالا .
مؤشر تطور التعليم للجميع
واحتلت السلطنة المرتبة الخامسة خليجيا في مؤشر تطور التعليم للجميع (2008) ، والمرتبة الـ89 من بين 127 دولة، فيما جاءت الإمارات في المرتبة الأولى خليجيا والـ46 إجمالا، تليتها في المرتبة الثانية خليجيا دولة البحرين والتي احتلت المرتبة الـ51 إجمالا، أما الكويت فكانت في المرتبة الرابعة خليجيا والـ55 إجمالا .
دليل التنمية البشرية
أما في دليل التنمية البشرية 2011 والذي جرى على 187 دولة، جاءت السلطنة في المرتبة السادسة والأخيرة خليجيا، والـ89 إجمالا، بينما تصدرت الإمارات في المرتبة الأولى خليجيا والـ30 إجمالا، وقطر في المرتبة الثانية خليجيا والـ37 إجمالا، تليتها البحرين الثالثة خليجيا والـ42 إجمالا، وجاءت السعودية في المرتبة الرابعة خليجيا والـ56 إجمالا، واحتلت الكويت المرتبة قبل الأخيرة خليجيا والـ63 إجمالا .
اقتصاد المعرفة
يشهد التحول نحو مجتمع المعرفة تغيرات مهمة وقد تكون جذرية تطال أوجه نشاط المجتمع وآلية تعاملاته، كما تطال مكوناته، يتطلب هذا التغيير إرساء مفاهيم جديدة في تصميم المدن والقرى، وبخاصة بنيتها الأساسية التي تتطلبها الامتدادات الثقافية، فعلى سبيل المثال توفير الألياف البصرية لمختلف الأبنية والإنشاءات العمرانية بما يسمح بالتواصل المعرفي والثقافي لتلبية مختلف الاحتياجات المجتمعية .
وفي مجتمع المعرفة يمكن أن تكون فرصة التكامل الثقافي العربي أوفر من أي وقت مضى، فإتاحة التراث العلمي العربي أمام الفرد العربي أصبحت ممكنة وبتكاليف مقبولة، كما أن عرض المتاحف العربية والمناطق السياحية على الإنترنت يسهم في استرداد الفرد العربي لثقافته، كما يؤدي إلى تجذير الحضارة العربية الإسلامية وحوارها مع حضارات العالم .
الواردات والصادرات
من السلع والخدمات الثقافية
وعن مجموع الواردات من السلع والخدمات الثقافية – وليس الإبداعية – تبوأت السلطنة  المرتبة الثالثة بين دول الخليج، وتوزعت نسبة ذلك بين الكتب بنسبة 42.2% ، والفنون البصرية 30.3%، الصحف والمجلات 13.3%، الوسائط المسجلة 8.9% ، المطبوعات 2.8%، الوسائط السمعية البصرية 2.2%، السلع التراثية 0.1 %.
فيما تبوأت المرتبة الثانية بين دول الخليج في الصادرات من السلع والخدمات الثقافية، وتوزع ذلك بين كتب 85%، الوسائط المسجلة 6.6%، صحف ومجلات 5.5 % ، الفنون البصرية 2.2%، والمطبوعات 0.8 %.
تشير تطورات صادرات السلع الإبداعية ووارداتها لدول مجلس التعاون الخليجي من عام 2002 وحتى 2008 إلى حدة الميزان التجاري السالب بين الصادرات والواردات لمعظم دول الخليج والدول العربية، إلا أن الظاهرة الإيجابية هي معدل الزيادة الإيجابية للصادرات بين عامي 2000 و2008 وللواردات أيضا .
تنافسية السياحة العالمية
وفي المؤشر الفرعي لتنافسية السياحة العالمية الذي يتعلق بالسياحة الثقافية والذي تبنى ترتيب الدول تبعا لهذا المؤشر على وضعها في مؤشرات عدة هي المواقع الثقافية والتراثية العالمية، والملاعب الرياضية، والمعارض العالمية، والصادرات من السلع الإبداعية جاءت عمان في المرتبة الثالثة خليجيا، في حين احتلت المرتبة الـ76 بين 135 دولة، وقد تصدرت خليجيا دولة الإمارات والتي احتلت المرتبة الـ42 إجمالا، تليتها السعودية خليجيا وقد جاءت في المرتبة الـ70 إجمالا، وتبوأت البحرين المرتبة الرابعة خليجيا والـ78 إجمالا، فيما جاءت قطر في المرتبة الخامسة خليجيا والـ90 إجمالا، وفي المرتبة الأخيرة خليجيا كانت الكويت والتي احتلت المرتبة الـ126 إجمالا .
أما في مؤشر المواقع الثقافية والتراثية العالمية. وفي شيء من التفصيل، فقد احتلت عمان المرتبة الأولى وفق مؤشر المواقع الثقافية والتراثية العالمية، والـ53 إجمالا، تلتها السعودية الثانية خليجيا والـ73 إجمالا، فيما جاءت الإمارات، البحرين، قطر في المرتبة الثالثة خليجيا والـ104 إجمالا، وتبوأت الكويت المرتبة الـ122 إجمالا .
الملاعب الكبرى
أما في مؤشر الترتيب وفق الملاعب الكبرى فقد جاءت السلطنة في المرتبة الخامسة خليجيا والـ52 في الإجمال، فيما احتلت البحرين المرتبة الأولى خليجيا والـ4 إجمالا، تليتها قطر خليجيا وقد احتلت المرتبة الخامسة إجمالا، وفي المرتبة الثالثة خليجيا جاءت الإمارات والتي احتلت المرتبة الـ29 إجمالا، فيما جاءت الكويت الرابعة خليجيا والـ30 إجمالا، والسعودية السادسة خليجيا، والـ90 إجمالا .
المعارض العالمية
أما الترتيب وفق المعارض العالمية فقد جاءت السلطنة والكويت في المرتبة الرابعة خليجيا والـ106 إجمالا، وتصدرت القائمة الخليجية دولة الإمارات والتي احتلت المرتبة الـ49 إجمالا، تليتها قطر والتي احتلت المرتبة الـ85 إجمالا، بعدها البحرين واحتلت المرتبة الـ95 إجمالا، وفي المرتبة الأخيرة خليجيا جاءت السعودية وقد احتلت المرتبة الـ129 إجمالا .
الصادرات الصناعية الإبداعية
ووفق الصادرات الصناعية الإبداعية جاءت السلطنة في المرتبة الرابعة خليجيا والـ87 إجمالا، فيما تصدرت القائمة الخليجية دولة الإمارات والتي احتلت المرتبة الـ23 إجمالا، تليتها السعودية التي جاءت في المرتبة الـ48 إجمالا، فيما جاءت الكويت في المرتبة الثالثة خليجيا والـ81 إجمالا، والبحرين في المرتبة الخامسة خليجيا والـ88 إجمالا، وتبوأت قطر المرتبة الأخيرة خليجيا والـ98 إجمالا .
العائدات الإعلانية
ومن ناحية مجموع العائدات الإعلانية لدول مجلس التعاون (2006/2012) فقد جاءت السلطنة  في المرتبة الرابعة 13.1%، فيما كانت قطر 24.7% في المرتبة الأولى، تليتها الإمارات 16.5%، ثم السعودية: 15.9%، فالكويت 12.5%، وجاءت في المرتبة الأخيرة البحرين 5.5 %.
العاملون في الحقول الثقافية
وقد تطرق التقرير أيضا إلى مقدرة الصناعات الثقافية على الإسهام في توليد فرص العمل، وفيما يخص عمان فقد جاء التقرير إحصاء للعاملين في بعض الحقول الثقافية في سلطنة عمان، فحسب وزارة التراث والثقافة، فثمة 250 جهة في مجال الأدب، وفي المسرح ثمة 75 ممتهنا، و125 ممارسا، و150 هاويا، أما في مجال الفن المرئي والتصوير، فهناك 190 فنانا، و25 مصورا محترفا، ورصد الإحصاء 55 ممارسا في مجال السينما .
الإنفاق والثقافة
يعد حجم إنفاق الأسرة على الثقافة معيارا مهما لقياس مدى انتشار الثقافة في مجتمع ما، وللتخطيط للصناعات الثقافية، ويتناسب هذا الإنفاق طردا مع إنفاق الحكومة على الثقافة، فكلما زاد إنفاق الحكومة على الثقافة كانت مشاركة الأسرة والجمهور أكبر، ويعد الإنفاق على محطات التلفزة المدفوعة – أي التي ليست بالمجان والتي تسمى FTA – والإنفاق على الصحف والموسيقى المسجلة أمثلة على إنفاق الأسرة على الثقافة، وعليه فتقديرات الإنفاق على التلفاز المدفوع والنطاق العريض على الإنترنت لعام 2007 لدول مجلس التعاون تشير إلى أن الأسر في قطر هي الأكثر اشتراكا في التلفاز المدفوع، تليها الإمارات . وتأتي السلطنة في آخر القائمة، كما أن السلطنة هي الأخيرة بين دون الخليج في تقديرات الإنفاق على النطاق العريض على الإنترنت، وتتصدر القائمة قطر فالبحرين فالإمارات .
يظهر التداول الكلي للصحف في دول مجلس التعاون أن نسبة النمو السنوية ومعدل النمو المقدر بين عامي 2007 و2012 هو الأعلى في الإمارات والسعودية تليها الكويت فعمان ثم البحرين وقطر، أما عدد الصحف لكل مليون نسمة في دول مجلس التعاون، فتتصدر البحرين المشهد ثم قطر فالكويت فعمان فالإمارات فالسعودية، في حين أن النشاط السينمائي كنشاط آخر من الصناعات الثقافية، فتستأثر به الإمارات بعدما تجاوزت دور السينما فيها 200 دار، في عام 2006 بعدما بلغ عدد المشاركين في مهرجان دبي العالمي للسينما قرابة 60 ألفا، أما عمان فلم يتجاوز عدد دور السينما فيها 18 دارا، وفي حساب لمعدل إنفاق الفرد على الموسيقى المسجلة في دول مجلس التعاون، فقد جاءت سلطنة عمان في المرتبة الخامسة خليجيا، فيما جاءت الإمارات أولا، فالبحرين، ثم قطر فالكويت.. وفي الأخير جاءت السعودية .
إن قطاع الصناعات الثقافية من القطاعات المهمة عالميا، وأصبح نموه من أعلى المعدلات، وله إمكانات وتوجهات واعدة، وقد نجحت العديد من الدول النامية في دخول هذا القطاع، وزادت حصتها فيه على حصة الدول المتقدمة .
ومن المأمول من قطاع الصناعات الثقافية الإسهام في حل بعض المعضلات المستدامة في الاقتصادات العربية، وهي تنويع الاقتصاد، وتوليد فرص العمل، وزيادة الدخل القومي زيادة غير ريعية .
وعن آليات الدخول في قطاع الصناعات الثقافية فحسب التقرير أن الآليات تكاد تكون مفقودة نسبيا في الوطن العربي بشكل عام .
كما يشير التقرير إلى غياب المعلومات الخاصة بموضوع الصناعات الثقافية، وصعوبة توفرها.. مركزا على أهمية استدراك هذا النقص في المعلومات .