افتتاح معرض ومؤتمر الدفاع الدولي "آيدكس 2013" في دولة الامارات

الشيخ محمد بن راشد : المعرض رسالة سلام اماراتية

نائب رئيس الدولة : تصنيع أنواع من الأسلحة إذا رأت قيادتنا أن ذلك ضرورياً

"توازن" تنتج صاروخ جو أرض إماراتي بتقنية عالية

شهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى جانبه الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وقائع الحفل الرسمي لمعرض ومؤتمر الدفاع الدولي “آيدكس 2013” ومعرض الدفاع البحري “نافدكس” .

بدأ الحفل بالسلام الوطني لدولة الإمارات، وقدمت فرقة فيجي العسكرية للمحاربين القدامى عرضاً أمام المنصة الرئيسة بعنوان “رقصة رماح الحرب” و”رقصة المروحة”، ثم قدمت فرقة التايكو العسكرية اليابانية لوحة أمام سموه والحضور بعنوان “بث الرعب في قلوب الأعداء”، وشهد العرض الرئيس للافتتاح الرسمي الذي تمثل في سيناريو لهجوم عسكري وهمي وصد هذا الهجوم الذي شاركت فيه جميع أنواع الأسلحة الجوية والبرية والبحرية من قواتنا المسلحة الباسلة نال إعجاب الحضور .

وأشاد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، باهتمام الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بمعرض آيدكس، حتى غدا أكبر معارض الدفاع عالمياً .

وقال في تغريدات، على تويتر: “زرت معرض ومؤتمر الدفاع الدولي “آيدكس” بأبوظبي، وهو تنظيم نفخر به، ومشاركة إماراتية قوية، وتجمع عالمي يعد الأفضل في مجال الصناعات الدفاعية” .

وأضاف: “المعرض هو رسالة سلام إماراتية، ومنصة لتطوير جيوشنا معرفياً وتقنياً في صناعة الدفاع،  وملتقى عالمي للتعاون وتبادل الخبرات” .

 

وختم: “اهتمام أخي الشيخ محمد بن زايد بهذا المعرض جعله أحد أكبر معارض الدفاع العالمية . وجهود أبناء الإمارات في التنظيم وخبراتهم المتراكمة مكسب للوطن” . وتجسدت في العرض الوهمي المهارات العسكرية ذات المستوى العالي للقوات التي شاركت في هذا العرض أمام المنصة الرئيسة التي اكتظت بالحضور من دولة الإمارات والدول العربية والصديقة .

حضر الافتتاح الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، والشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، والشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، والشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، والشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين، والشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة .

وحضر افتتاح “آيدكس” الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية ومحمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، والشيخ سيف بن محمد آل نهيان، والشيخ سرور بن محمد آل نهيان، والشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، والشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي  والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، والشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والشيخ محمد بن خليفة آل نهيان عضو المجلس التنفيذي، والشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ الدكتور سعيد بن محمد آل نهيان، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال العامة، والشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، والفريق الركن عبيد محمد عبدالله الكعبي وكيل وزارة الدفاع، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، والفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، والفريق مصبح راشد الفتان مدير مكتب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بجانب أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة وضيوف البلاد وكبار المسؤولين في الدولة .

وقام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بجولة تفقدية داخل قاعات وأروقة المعرض الذي يضم أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا العسكرية العالمية من أنظمة دفاعية ومعدات وتجهيزات عسكرية تشمل أنواع التكنولوجيا العسكرية كافة البرية والجوية والبحرية .

ودشن سموه والفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في جناح شركة “توازن” الوطنية ثلاث آليات “نمر”، تشمل ناقلة جنود مدرعة وآلية لمكافحة الإرهاب وأخرى آلية قتال متعددة المهام والمصنعة محلياً من قبل شركة “نمر” التابعة لمجموعة “توازن”، فيما تتمتع هذه الآليات بمعايير ومواصفات خاصة تتناسب والعمل في مختلف الظروف والميادين .

ثم واصل جولته مستهلاً زيارته بمنصة هيئة تنظيم الاتصالات في الدولة، حيث استمع من محمد القمزي رئيس مجلس إدارة الهيئة، إلى شرح حول مشروع فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي .

ثم زار الجناح الإيطالي الذي يعرض أحدث تكنولوجيا الدفاعات الحربية البحرية من سفن وقوارب وأنظمة صاروخية دفاعية، وعرج على الجناح الفرنسي الذي يضم نماذج للصناعات الفرنسية البحرية من سفن وأنظمة صاروخية وغيرها، وتبادل التحية مع عناصر من وحدة الأسطول الفرنسي الذين يشاركون ببعض معداتهم في المعرض .

وواصل جولته في أرجاء المعرض حيث زار جناح أستراليا وتعرف إلى معروضاته من نماذج الطائرات الحربية والمروحية الحديثة وأنظمة التكولوجيا التي تشهدها هذه الطائرات .

وتوقف كذلك عند منصة العرض الألمانية واطلع على جديد ألمانيا من الصناعات والأجهزة والأنظمة الإلكترونية البحرية والجوية، كما عرج على جناح البرازيل واطلع على أهم صناعاتها في مجال التكنولوجيا العسكرية .

وشملت جولة سموه أيضاً جناح روسيا، حيث اطلع على أحدث أنظمة الصواريخ الدفاعية المتطورة الجوية منها والبرية .

وتفقد عند الجناح التركي الذي يضم أسلحة ومعدات برية حديثة وأنظمة تكنولوجية متطورة، ثم عرج على الجناح الصيني وتعرف من خلال الشرح الذي قدمه القائمون على الجناح إلى أحدث وأهم الصناعات الصينية الدفاعية .

ثم زار جناح شركة الإمارات للأبحاث والتكنولوجيا المتقدمة القابضة وتعرف من القائمين على الجناح إلى أهم الأبحاث والدراسات التي تجريها الشركة في مجال الابتكارات المتقدمة .

وتوقف في ختام جولته عند منصة عند عرض شركة “أدكوم” الوطنية لصناعة الطائرات الحديثة والمتطورة من دون طيار، وتعرف من خلال الشرح الذي قدمه القائمون على الشركة إلى التكنولوجيا العسكرية المستخدمة في هذه الصناعة الجوية المتطورة التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى المنطقة .

وأشاد بالمشاركة المكثفة للشركات والمؤسسات والجهات الوطنية الإماراتية المعنية بالتكنولوجيا الصناعية وغيرها .

كما أثنى على جهود القائمين على المعرض من شباب الإمارات الذين يثبتون جدارتهم في كل المناسبات والفعاليات الوطنية ويؤكدون أنهم قادرون على تحمل مسؤولياتهم بكل ثقة وكفاءة عالية، حيث نوه سموه بحسن تنظيم معرض “آيدكس” والأسلوب الحضاري الذي عومل به المشاركون في المعرض وضيوف الإمارات والذي ينم عن خبرة طويلة في استضافة وتنظيم مثل هذه الأحداث والفعاليات العالمية على أرض الإمارات .

واستقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بحضور الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة و الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي في قاعة المؤتمرات الكبرى في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، رؤساء وفود أكثر من 57 دولة مشاركة في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي “آيدكس 2013” والوفود الزائرة من ضيوف الإمارات .

 ورحب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالضيوف على أرض الإمارات، متمنياً لهم طيب الإقامة وتحقيق النتائج المرجوة لدولهم في تعزيز علاقات التعاون التجاري والاقتصادي مع دولة الإمارات ودول المنطقة .
هذا وبدأت شركة توازن بأبوظبي، إنتاج أول صاروخ “جو- أرض” متطور في دولة الإمارات، بإمكانه حمل قنابل يصل وزنها إلى 500 كلجم، ويمكن استخدامها خلال النهار والليل في ظروف مناخية متنوعة، بحسب ويم ستريدوم مدير العمليات بالوكالة في شركة توازن داينامكس .
وقال ستريدوم: تنتج هذه الصواريخ شركة توازن داينامكس التي تأسست العام الماضي، كمشروع مشترك بين شركة توازن القابضة، ومقرها في أبوظبي، وشركة دينيل الجنوب أفريقية التي تعتبر من اكبر منتجي الصواريخ الموجهة في العالم، مشيراً إلى أن الصاروخ الذي يدعى الطارق” هو باكورة إنتاج الشركة التي تملك توازن القابضة 51 % منها، مشيرا إلى أن هناك خططا لإنتاج صواريخ أخرى في إطار التوسع المخطط له من قبل شركة توازن داينامكس .
وأضاف “أن المشروع سيوفر التكنولوجيا المتطورة في هذا المجال لدولة الإمارات، لكنه يستهدف الأسواق الخارجية، ومن بينها بعض دول المنطقة وأنا متفائل جدا بالفوز بعقود لتوريد هذه الصواريخ لعدة أسواق ”.
إلى ذلك، طرحت الصناعات العسكرية التابعة لـشركة توازن، أنواعاً جديدة من البنادق الهجومية والذخائر ذات التقنية المتطورة، خلال الدورة الحالية لـ “آيدكس ، بحسب مسؤولين ومديرين في الشركة والمصانع التابعة لها .
وقال سلطان زكريا عودة نائب المدير العام لشركة توازن للأنظمة الدفاعية المتحركة إن الشركة تعرض بنادق قناصة 12,7 ملم لأول مرة، وهي بندقية قناصة للمسافات البعيدة 2000 متر فأكثر، مؤكداً أن مجمل الإنتاج والتصميم لهذه البنادق وطني بالكامل، لافتاً إلى بنادق أخرى مثل 338 وغيرها، مشيرا إلى أن خطوط الإنتاج في الشركة عمرها سنتان تقريبا .
وأوضح، أن المواطنين يقومون بدور رئيسي في عمليات الإنتاج التقني والفني وكذلك في عمليات الإدارة في الشركة ومصانعها، وأن نسبة التوطين الإجمالية بلغت 50% في الإنتاج و100% في الإدارة، لافتاً إلى أن التصدير إلى 6 دول، وأنه ينمو بنسبة تتراوح بين 10 % و15% سنويا ,
وقال: لدى الشركة خطة لزيادة الإنتاج وخطة لضخ مزيد من الاستثمارات في مصانع “توازن” في أبوظبي، وأن جميع المنتجات مسجلة كملكية فكرية للشركة في الدولة والعالم .
وقد أنشئت توازن من قبل مجلس التوازن الاقتصادي عام2007 بهدف إقامة مشاريع من خلال الشراكات والاستثمارات الاستراتيجية التي توفر قيمة مضافة لقطاعات التصنيع في الدولة والتي تركز على عدد من المجــالات و تشمل صناعات الدفاع والطيران والسيارات والذخائر والمعادن والتكنولوجيا .
وخلال فترة وجيزة من تأسيسها، تمكنت توازن من احتلال مكانة مرموقة داخل وخارج الدولة كشركة للاستثمارات الصناعية، وذلك من خلال شراكاتها مع عدد من المؤسسات الصناعية الرائدة عالميا والتي تهدف إلى بناء المهارات واكتساب الخبرات وتطوير منتجات وأنظمة حديثة في الدولة .
وتستند الشركة في استراتيجيتها الاستثمارية إلى قدرتها على المواكبة المتغيرات المتسارعة التي تشهدها الأسواق، فيما تهدف إلى أن تكون مثالاً تحتذي به المؤسسات الواعدة حيث تلعب توازن دوراً فاعلاً في دعم نموهم وتوسعهم الصناعي .
وتلتزم توازن، عبر المساهمة الفاعلة في التنويع الاقتصادي والاستدامة ونقل التكنولوجيا، بدعم الجهود الرامية لإعداد أجيال جديدة من رواد الصناعة في دولة الإمارات، وتستثمر في التنمية البشرية من خلال شراكاتها مع أكبر المؤسسات الأكاديمية المرموقة في العالم وبرامجها التدريبية الرائدة والمتنوعة لضمان إعداد مواطني الدولة وتزويدهم بالمهارات اللازمة لتلبية الاحتياجات الصناعية المتنامية في الدولة .
من جهته أكد سالم سعيد المطروشي الرئيس التنفيذي لـ “كاركال”، أهمية المعرض، وقال، نعرض البندقية 5,56 ملم وهي بندقية قتالية تم طرحها بثلاثة أطوال، المسافة المؤثرة لها نحو 300 متر والرماية 600 متر، وهناك 3 أنواع من البنادق و3 أنواع من المسدسات تنتجها الشركة، والمدى يختلف من بندقية وأخرى وهناك بندقيات القنص التي يصل مداها إلى نحو 2000 متر، لكن المسافة المؤثرة تتراوح بين 600 و800 متر. وأضاف: نقوم بتصدير نحو 80% إلى 90% من إجمالي إنتاج الشركة إلى نحو 15 دولة، ولدينا مصانع في ألمانيا والجزائر وشراكة مع شركة أميركية للتوزيع، ونتوقع توقيع عدة عقود لتصدير هذا البندقية .
وقال عبدالله الحوار من شركة كاركال للذخائر الخفيفة التي تنتج الذخائر من عيارات 9 ملم و5,56 ، وأما الذخائر من عيار 12,7 فسيبدأ إنتاجها بشكل كامل مطلع العام المقبل، كما بدأنا بإنتاج “زانة الشوزان” الخاصة بلعبة التراب والسكيت لتلبية احتياجات الأندية الرياضية، ونتواجد في أسواق الخليج، وعدد من الدول الأخرى، وهناك طلب في أسواق المنطقة، لافتاً إلى أن الصادرات زادت العام الماضي بنحو 130%، ونخطط لزيادة الإنتاج عبر توسعة الخطوط القائمة وخطوط الإنتاج، ولدينا الكثير من العقود .
وأضاف: أطلقنا منتجات جديدة سيبدأ إنتاجها التجريبي في الربع الأخير من عام 2013 وسيبدأ إنتاجها التجاري في الربع الأول من 2014، وهي القنابل الدخانية والصوتية والضوئية .
وتقوم كراكال، شركة تصنيع الأسلحة الخفيفة، بتصميم وتطوير وتجميع مجموعة من الأسلحة النارية الحديثة، من المسدسات إلى البنادق القناصة، وتوفر منتجاتها حلولا تقنية حاصلة على العديد من براءات الاختراع الدولية، وتمكن من تخطي الاختبارات الشاملة والمستقلة بنجاح .
ونجح مسدس كركال «إف» في الاختبارات التي أجرتها مؤسسة دبليو تيدي91 وحصل على أول ترخيص من الناتو والشرطة الألمانية .
وتدخل توازن في استثمارات طويلة الأمد من خلال الشراكات والمشاريع المشتركة وعمليات التملك، وتضم القائمة الحالية للشركات التابعة لتوازن عدداً من الشركات التي تعمل في مجالات متنوعة مثل الصناعات الأساسية والمنتجات الموجهة للمستهلكين، “الأنظمة”، والموجهة لجهات التصنيع والتزويد والخدمات المكونات” حيث تنشط تلك الشركات في مجالات التصنيع والتجميع والسيارات والآليات والأنظمة الذاتية والأسلحة العسكرية والرياضية والذخائر والذخائر دقيقة التوجيه والرماية والخدمات التدريبية والتدريب ودعم الكفاءات. وأنشأت توازن مجمعاً متطورا للتصنيع، هو مجمع توازن الصناعي، لاستيعاب الشركات التابعة لها ومؤسسات التصنيع الأخرى ذات الأنشطة المماثلة حيث يتمتع المجمع ببنية تحتية متطورة وموقع متميز، لتشجيع العمل المشترك بين المؤسسات الصناعية التي يجمعها مقر موحد .
وقام الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بجولة في معرض الدفاع الدولي آيدكس 2013 ، تفقد خلاها عدداً من الأجنحة الدولية المشاركة بالمعرض، الذي انطلقت فعاليات دورته الحادية عشرة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بمشاركة 1112 شركة من مختلف دول العالم، تمثل 59 دولة .
وبدأت جولة سموه بزيارة إلى جناح جمهورية صربيا في معرض الدفاع الدولي آيدكس 2013 .
وكان في استقبال سموه لدى وصوله الجناح الصربي الكسندر فيتشيش النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الدفاع الصربي وعدد من كبار المسؤولين في الجناح الصربي .
واطلع الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال الزيارة على ما تضمنه الجناح من الشركات والمؤسسات والهيئات وأهم المعروضات والمعدات العسكرية والأنظمة الدفاعية وآخر ما توصلت إليه الشركات الصربية في تقنيات وتكنولوجيا السلاح والدفاع .
وخلال الزيارة، أدلى ولي عهد أبوظبي بحديث الى تلفزيون صربيا الوطني رحب خلاله بمشاركة الصناعات الدفاعية الصربية في معرض آيدكس، وبزيارة الوفد الصربي برئاسة وزير الدفاع .
وأعرب عن سعادته بزيارة صربيا مؤخراً، مؤكداً بأن هناك قواسم مشتركة بين البلدين في الثقافات والعادات، وأن دولة الإمارات تتطلع إلى توسيع نطاق التعاون والعمل المشترك والاستفادة من الخبرات والتكنولوجيا المتقدمة التي تتمتع بها الصناعة الصربية .
وقال ولي عهد أبوظبي، إن التحديات المستقبلية تحتم علينا الجلوس والتشاور من أجل إيجاد أفضل السبل لتطوير التعاون بما يخدم علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين .
كما قام الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بزيارة للجناح الروسي، التقى خلالها  دينيس مانتروف وزير التجارة والصناعة الروسي .
واستمع سموه من المسؤولين الروس على طبيعة مشاركتهم في معرض آيدكس وأهم الصناعات التي يتم عرضها خلال المعرض .
بعدها انتقل ولي عهد أبوظبي إلى جناح شركة داسوا الفرنسية للطيران والتقى اريك ترابيير رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي لشركة داسوا، وتبادل مع المسؤول الفرنسي الحديث حول تطورات صناعة الطيران بشقيها المدني والعسكري .
واختتم جولته بزيارة الى الجناح البريطاني حيث التقى فيليب دان وزير الدفاع البريطاني لمعدات الدفاع والدعم والتكنولوجيا، والذي رحب بزيارة سموه وقدم شرحا عن أبرز المعدات والتقنيات الدفاعية وما وصلت اليه صناعة الدفاع البريطانية وطبيعة مشاركة الشركات وهيئات التصنيع البريطانية في معرض الدفاع الدولي “آيدكس 2013 ”.
واستقبل الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، في ديوان عام وزارة الخارجية، الكسندر فوجيتش نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع في جمهورية صربيا.
وتم خلال اللقاء، بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات كافة .
وقام الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الوزراء وزير الدفاع في جمهورية صربيا، بالتوقيع على اتفاقية التعاون بين البلدين، واتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار، والبيان المشترك بشأن إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الحكومتين .
كما استقبل الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، في مكتبه بديوان عام الوزارة، فيك توز وزير السلامة العامة الكندي وجرى خلال اللقاء، مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وبحث سبل تعزيز التعاون وتطوير العلاقات الثنائية، بما يسهم في تحقيق المصالح المشتركة لدى البلدين الصديقين. حضر اللقاء أريف للاني السفير الكندي لدى الدولة .

فى سياق متصل أكدت الإمارات العربية المتحدة، أن ثلاث أو أربع دول فقط في العالم قادرة على إقامة صناعة دفاعية معتبرة تلبي احتياجاتها، مشيرة إلى أنه حتى هذه الدول لم تكتف ذاتيا ولا تزال تستورد أنواعا أو أجزاء من الأسلحة والمعدات من دول أخرى، مؤكدة أنه «إذا ارتأت القيادة في الإمارات ضرورة وجدوى في تصنيع أنواع معينة من الأسلحة والمعدات فستفعل ذلك»، لافتة إلى أن التنسيق الدفاعي بين دول مجلس التعاون قائم وفعال ويغطي كل المجالات العسكرية، وأن «المستقبل مبشر بأعلى درجات التنسيق والتعاون».
وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب الرئيس الإماراتي رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي «نحن في دولة الإمارات نعرف إمكانياتنا واحتياجاتنا، وما هو مناسب لنا وغير مناسب، وأسواق العالم بأسرها مفتوحة أمامنا ومنتجاتها معروضة علينا».
كلام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جاء بالتزامن مع الاستعداد لانطلاق معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس» الذي اعتبره الشيخ محمد من أكبر معارض الدفاع في العالم أهمية مع الازدياد الكبير في الدول والشركات العارضة وحجم المعروضات وأنواعها وعدد الزائرين من عشرات الدول القريبة والبعيدة، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية.
وتوافدت مئات الشركات العالمية المصنعة للسلاح برفقة عشرات المعدات المتطورة لعرضها في هذا المعرض الدولي الذي يقام في أبوظبي، إلى جانب حضور مسؤولين عسكريين كبار للمشاركة في مؤتمر الدفاع الخليجي المصاحب لمعرض «آيدكس».
وأكد الشيخ محمد بن راشد أن «(آيدكس) ليس سوقا للسلاح إنما هو مخزن للمعلومات ومنصة لتحديثها من خلال الاطلاع على أحدث الاختراعات والإضافات والتعديلات في أسلحة البر والجو والبحر ومعدات الرصد والاستطلاع والاتصال وكل المفردات العسكرية اللوجيستية»، مشيرا إلى أن «الدول لا ترسل وفودها إلى المعارض لشراء السلاح وإنما لتوسيع المعرفة والتعلم والاطلاع على الجديد، والجيوش لا تستقر على أنظمة التسليح ونوعية السلاح خلال أيام أو أسابيع، إنما تأخذ الوقت اللازم للدراسة والاختبار والمقارنة بين البدائل ثم تتخذ القرار، أما الصفقات التي تعقد في مثل هذه المعارض فتكون مسبوقة بقرار يستغرق الوصول إليه أحيانا عدة شهور أو عدة سنوات». وأضاف أن «أهمية (آيدكس) تتضاعف لأنه يمكن الدول المعنية من تحديث معلومتها في شأن الموضوعات التي تهمها، ويتيح لها توسيع خياراتها بين البدائل ومعاينتها والتعرف على خصائصها وأحيانا اختبارها». وحول قدرة دولة الإمارات على إقامة صناعات دفاعية تلبي احتياجاتها الدفاعية في المرحلة المقبلة أجاب «نحن في دولة الإمارات نعرف إمكانياتنا واحتياجاتنا وما هو مناسب لنا وغير مناسب، وأسواق العالم بأسرها مفتوحة أمامنا ومنتجاتها معروضة علينا»، موضحا أن «قواتنا المسلحة تستوفي بعض احتياجاتها من الصناعة المحلية ومن صناعات مشتركة مع دول شقيقة وصديقة، ولدينا مصنع في العين ينتج أجزاء من أجسام الطائرات وتستخدم إنتاجه مصانع طائرات كبرى شهيرة، وإذا رأت قيادتنا ضرورة وجدوى في تصنيع أنواع معينة من الأسلحة والمعدات فستفعل ذلك».
وفي ما يتعلق بمستوى التعاون والتنسيق الدفاعي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، اعتبر الشيخ محمد بن راشد أن «التعاون والتنسيق الدفاعي بين دول مجلس التعاون قائم وفعال ويغطي كل المجالات العسكرية، والمستقبل مبشر بأعلى درجات التنسيق والتعاون.
إلى ذلك، اعتبر الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن الإمارات تعمل دائما على تحقيق الاستقرار والأمن الإنساني ليس في الإمارات فحسب بل على المستوى العالمي. وأعرب ولي عهد أبوظبي في تصريح بمناسبة معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس 2013 بمركز أبوظبي الوطني للمعارض (الأحد) عن ثقته في أن «توفر اللقاءات الدولية على أرض الإمارات البيئة المناسبة لتبادل الرؤى والأفكار البناءة حول العديد من القضايا العالمية، وهي دعوة لتحقيق الاستقرار والسلام ومعالجة التحديات التي تواجه الأمن الدولي».
وقال إن المعرض يعد من المعالم المهمة في تطوير الجوانب العلمية والثقافية والاقتصادية، وأحد عناصر سياسة تنويع مصادر الدخل، موضحا أن استمراره طوال عقدين كاملين «يعكس مدى الاستقرار والأمن اللذين تتمتع بهما دولتنا الغالية، ويؤكد المكانة المتقدمة للدولة على الخريطة العالمية للمعارض». وأضاف أنه «بانعقاد الدورة رقم 11 لمعرض (آيدكس) نجده قد رسخ مكانته عالميا وأصبح ملتقى دوليا يحظى بالاهتمام من دول العالم». وأكد أن الإمارات اعتمدت على خطة علمية وعملية في إقامة المعارض النوعية والمؤتمرات الخاصة، وعملت خلال هذه السنوات على التطوير المستمر لقدرات وإمكانيات المعارض، مما مكن الدولة من أن تصبح ملتقى لعقد مؤتمرات دولية تتصدى لموضوعات حيوية واستراتيجية تهم الإنسانية.
ويعد «آيدكس» (معرض ومؤتمر الدفاع الدولي) الذي عقد للمرة الأولى في عام 1993، أكبر معرض متخصص في مجال الدفاع ثلاثي الخدمات على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويقام الحدث مرة كل سنتين تحت رعاية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة. ويتم تنظيم المعرض من قبل شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) بالتعاون مع القيادة العامة للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة.
في مجال آخر أصدر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قرار مجلس الوزراء رقم 1 لسنة 2013 بشأن اعتماد ميثاق ومنهجية التدقيق الداخلي للحكومة الاتحادية، وقد نشر القرار في العدد الأخير من الجريدة الرسمية الاتحادية .

وينص ميثاق التدقيق الداخلي على أن مهمة التدقيق الداخلي تتجلى في أداء نشاط رقابي توكيدي واستشاري بشكل موضوعي ومستقل، ويعمل على إضافة القيمة والتحسين والمساعدة على تحقيق الأهداف من خلال منهج نظامي منضبط لتقييم وتحسين فاعلية نظم إدارة المخاطر، ونظم عمليات الضبط الداخلي وآليات الرقابة/ الحوكمة الأخرى .

وبحسب الميثاق، يتمتع التدقيق الداخلي بالاستقلالية التامة غير المقيدة التي تمكنه من إنجاز أعماله بموضوعية، وللإدارة العليا الدور الداعم للتحقق من استقلالية التدقيق الداخلي من خلال الهيكل التنظيمي، وتحديد نطاق عمله وخططه السنوية، لتنفيذ مهام التدقيق وأسلوب إصدار ومتابعة تقارير التدقيق الداخلي، وضمان تجرده من أي مسؤولية تنفيذية تحد من موضوعيته بما يتفق مع المعايير الدولية للتدقيق الداخلي “معيار رقم 1100 في شأن الاستقلالية والموضوعية” .

وأوضح ميثاق التدقيق الداخلي مسؤوليات هذا التدقيق، بحيث يمتنع عن أداء أي مسؤوليات ذات علاقة بتصميم نظم الرقابة الداخلية أو تنفيذها، التي من شأنها التأثير في استقلاليته وموضوعيته تجاهها، كما يجب ألا يكون له أي مسؤولية أو صلاحية تنفيذية للأعمال التي يقوم بمراجعتها، ولا يمنع ذلك من إبداء الرأي والمشورة حيال النظم قبل وبعد تطبيقها أو اقتراح معايير رقابية إضافية، خاصة عملية تقييم المخاطر التي تعتبر من مسؤولية الإدارة المعنية .

وللتدقيق الداخلي صلاحية غير مقيدة، وغير محددة للاطلاع على الأنشطة والسجلات والوثائق والأصول والممتلكات بصورة فعلية، والاتصال المباشر بكافة المستويات الإدارية بما يمكنه من أداء مهمته على أكمل وجه، وكذلك يملك مكتب التدقيق الداخلي التابع للإدارة العليا في الجهة الاتحادية صلاحية تحديد طبيعة وكيفية ونطاق وتوقيت أعمال التدقيق الداخلي المختلفة، وفق نطاق العمل المشار إليه ضمن هذا الميثاق .

وحدد الميثاق نطاق عمل التدقيق الداخلي بحيث يتولى “وفقا للمعايير الدولية للتدقيق الداخلي معيار رقم 1000 الغرض والسلطة والمسؤولية” أعمال التدقيق الداخلي في الجهة الاتحادية، كما يشتمل نطاق عمله على العديد من خدمات التأكيد ومنها تدقيق الالتزام بهدف مراجعة بعض الأنشطة المالية والتشغيلية للجهة الاتحادية، بغرض تحديد مدى توافقها مع شروط وقواعد وأنظمة محددة، وتدقيق الأداء، الذي يهدف إلى مراجعة منهجية للأنشطة التشغيلية لدى الجهة الاتحادية مقارنة بأهداف محددة، وتدقيق نظم تقنية المعلومات لمراجعة نقاط القوة والضعف وكذلك تحديد أوجه القصور بالسياسات الحالية للنظم المستخدمة .

ويشمل نطاق عمل التدقيق الداخلي العديد من الخدمات الاستشارية، وهي عبارة عن أنشطة تقدم المشورة والخدمات المتعلقة بها، التي يتم الاتفاق على طبيعتها ونطاقها مع طالب الخدمة، ويكون الهدف الرئيسي منها توفير قيمة مضافة لعمليات الجهة الاتحادية وتحسين إجراءات الحوكمة وإدارة المخاطر والرقابة، من دون أن تناط أي مسؤوليات إدارية بالمدقق الداخلي في هذا السياق، كما ينبغي الالتزام ببعض المؤشرات العامة الواجب أخذها بالاعتبار في كافة الخدمات الاستشارية، مثل القيمة المضافة والمتوقعة من الخدمة، والتماشي مع مفهوم التدقيق الداخلي .

ونص الميثاق على مهام وواجبات التدقيق الداخلي ومنها القيام بأعمال التدقيق وفقاً للأسس والمعايير والقواعد المتعارف عليها قانونياً ومالياً وإدارياً، وإعداد الخطة السنوية للتدقيق، والقيام بدراسة التقارير المقدمة من الجهات الرقابية المختصة بالدولة للتحقق من مدى التزام الإدارات بتطبيق النظم واللوائح المالية والإدارية المعمول بها بالحكومة الاتحادية، وتقديم تقرير شامل للإدارة العليا في كل جهة اتحادية على حدة، حول نتائج التدقيق ونتائج دراسة ومتابعة تقارير الجهات الرقابية الأخرى وتقييم كفاءة العمل بالإدارات والتنسيق مع ديوان المحاسبة خلال مرحلة التخطيط ومتابعة تنفيذ التوصيات الواردة في تقاريره مع الإدارات المختلفة .

من جانبه دعا الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي مؤسسات الإعلام الخليجية إلى تعزيز مستوى التعاون فيما بينها عبر مختلف الوسائل بما في ذلك الاهتمام بزيادة اللقاءات والزيارات المتبادلة ومشاركة الدراسات والخبرات والتجارب الناجحة، ما من شأنه الوصول إلى مستويات جديدة من الامتياز لمخرجات صناعة الإعلام في المنطقة، ومنح الكوادر الوطنية فرصاً أرحب للمشاركة بصورة أكثر عمقاً وتأثيراً في تعزيز الرسالة الإعلامية الخليجية وإكسابها إمكانات جديدة تدعم قدرتها على المنافسة عالمياً .

وأعرب لدى افتتاحه، أعمال الملتقى الإعلامي الكويتي - الإماراتي المقام في إطار علاقات الأخوة والصداقة الوثيقة التي تجمع بين الدولتين والشعبيين الشقيقين، عن تقديره للإعلام الكويتي الرائد وما حققه من إنجازات مشهود لها أكسبته مكانة رفيعة في ساحة الإعلام العربي، مؤكداً أهمية توسيع دائرة التعاون الإعلامي بين دول المنطقة وحرص دولة الإمارات على توفير المقومات الكفيلة بتعزيز الروابط الإعلامية في إطار التعاون الخليجي الأشمل بما لذلك من ثمار تتيح استكشاف مزيد من الفرص المشتركة ويعود بالنفع والفائدة على المجتمع الخليجي على وجه العموم.

يأتي الملتقى، الذي تنظمه جمعية الصحافيين بالدولة مع جمعية الصحافيين الكويتية بالتعاون مع نادي دبي للصحافة، بمناسبة العيد الوطني ال 52 وعيد التحرير الثاني والعشرين لدولة الكويت الشقيقة ويختتم أعماله في فندق “ذا إتش” في دبي بمشاركة مجموعة من القيادات الإعلامية في البلدين .

وشاهد الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم والحضور خلال افتتاح الملتقى أوبريت بعنوان “إهداء من قلوب كويتية للأشقاء بالإمارات”، يروي ملحمة قيام الاتحاد والمسيرة التي بدأها المغفور لهما بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، مع ترسيخ اللبنات الأولى في بناء دولة الاتحاد واستمرار مسيرة العطاء بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأخيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في رحلة رفعت فيها الإمارات ومنذ يومها الأول شعار التميز الذي اتخذته منهجاً للعمل وهدفاً سامياً لا تكل في طلبه والسعي للوصول إلى أعلى درجاته .

شهد افتتاح الملتقى منى غانم المري المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي ومحمد يوسف رئيس مجلس إدارة جمعية الصحافيين بالدولة ومنى بوسمرة أمينة سر جمعية الصحافيين ومريم بن فهد المديرة التنفيذية لنادي دبي للصحافة ونخبة من الإعلاميين والمتخصصين من الجانبين الإماراتي والكويتي، إضافة إلى مجموعة من الخبراء والمتخصصين والمعنيين بصناعة الإعلام في منطقة الخليج العربي .

وألقت منى بوسمرة كلمة جمعية الصحافيين في مستهل الملتقى وجهت فيها أسمى آيات الشكر والعرفان لسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم باسم الإعلاميين الإماراتيين والكويتيين لرعاية سموه لمنتداهم وتشريفه إياه بالحضور، مؤكدة أن الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة للإعلام والإعلاميين من أهم المحفزات التي تدفع في اتجاه التطوير المتواصل لهذا القطاع المهم والارتقاء بقدراته تماشيا مع رؤية الإمارات وسعيها المستمر إلى تهيئة أفضل بيئات العمل التي تمنح مؤسسات الإعلام - المحلية منها أو الأجنبية العاملة على أرض الدولة - الفرصة كاملة للاطلاع بدورهم ورسالتهم على الوجه الأمثل .

ورحبت أمينة سر جمعية الصحافيين في كلمتها بضيوف الدولة من الأشقاء الإعلاميين الكويتيين المشاركين في أعمال الملتقى، معربة عن أملها في أن يكون هذا اللقاء نواة لتعاون أشمل وأوسع بين الإعلاميين في الدولتين يفتح آفاقاً رحبة أمام الإعلاميين في الجانبين للإبداع والابتكار وصولاً إلى أرقى مستويات الإعلام المستنير، مؤكدة قيمة اللقاء كمنصة لتبادل الأفكار ومناقشة هموم المهنة وأبرز التحديات التي تواجه القائمين عليها في منطقة الخليج .

ووجه فيصل القناعي أمين السر العام لجمعية الصحافيين الكويتية تحية إعزاز وتقدير لراعي الملتقى سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم ناقلاً لسموه والمشاركين تحيات رئيس جمعية الصحافيين الكويتية وتقديره لمبادرات دبي التي طالما كانت نبراساً للتميز  .

وأكد القناعي في كلمته أن إقامة هذا الملتقى في دبي وعلى أرض دولة الإمارات يحمل العديد من الدلالات المهمة التي تعكس عمق العلاقات الأخوية بين الشعبين الإماراتي والكويتي .

من ناحيته أكد منصور العجمي منسق أعمال الملتقى القيمة المتنامية للقاء، الذي يضم هذا العام وفي دورته الخامسة، أكثر من 60 إعلامياً إماراتياً وكويتياً ويشارك فيه العديد من المؤسسات الإعلامية والجهات الحكومية الكويتية، مشيراً إلى أن هذا الملتقى يأتي امتداداً طبيعياً لعلاقات التعاون والتنسيق المستمر بين البلدين في إطاره الخليجي الأشمل والأعم .

وقام محمد يوسف رئيس مجلس إدارة جمعية الصحافيين وفيصل القناعي أمين سر جمعية الصحافيين الكويتية بإهداء درع تذكارية إلى الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم بهذه المناسبة .

وبعدها انطلقت الندوة الإعلامية بعنوان “الممارسة الصحفية بين المهنية والمسؤولية والوطنية” التي أدارها الكاتب الصحفي راشد الزعابي وتحدث فيها كل من وليد النصف رئيس تحرير جريدة القبس وفيصل القناعي أمين سر جمعية الصحافيين الكويتيين رئيس الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية وأحمد المنصوري الكاتب الصحفي بجريدة الاتحاد .

وأكد راشد الزعابي أن الإعلام سلاح ذو حدين، قد يؤدي إلى نمو وتطور المجتمع وقد يفعل العكس، لافتاً إلى أن الإعلام بشكل عام والصحافة بشكل خاص، يقع عليهما مسؤولية كبيرة . من جانبه، قال وليد النصف: أعتقد أن القانون هو الذي يحدد المسؤولية والصحافة تدمج بين المسؤولية والمهنية، وأن السلطة والحكومة هي التي تملك القرار والصحافة تراقب وتنتقد، والصحافة لا تصنع حدثاً إنها تراقبه وتنشره، ولفت إلى أن الرقابة التجارية على حد تعبيره أقوى من السياسة بالنسبة له .

وأشار أحمد المنصوري إلى أن المهنية هي قيمة، الكل يجمع على أهميتها، والصحفي يتعين عليه الالتزام بأخلاق مهنية، وتمرس أصولها من دون تحريك أو تزييف . وهذا الالتزام يخدم الوطن ويرسخ الشفافية لأن المسؤولية الوطنية تحتم على الإعلام الدفاع عن الوطن .