السلطان قابوس بن سعيد يصدر مرسوماً بتشكيل مجلس محافظي البنك المركزى العماني .

مكتب مجلس الشورى العماني يبحث أوضاع مسيرة التنمية .

إشادة دولية بجهود عمان لحماية البيئة .

تحقيق ارتفاع قياسي في إيرادات الطيرن العماني .

  

أصدر السلطان قابوس بن سعيد مرسوما سلطانيا ساميا فيما يلي نصه:
مرسوم سلطاني رقم 37 / 2012 بتشكيل مجلس محافظي البنك المركزي العماني.
نحن قابوس بن سعيد سلطان عمان، بعد الاطلاع على النظام الأساسي للدولة الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 101 / 96 وعلى القانون المصرفي الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 114 / 2000 وعلى المرسوم السلطاني رقم 104 / 2007 بتشكيل مجلس محافظي البنك المركزي العماني، وبناء على ما تقتضيه المصلحة العامة، رسمنا بما هو آت:
المادة الأولى: يشكل مجلس محافظي البنك المركزي العماني برئاسة جلالة السلطان وعضوية كل من:
1/ الدكتور علي بن محمد بن موسى نائبا للرئيس.
2/ يحيي بن سعيد بن عبدالله الجابري.
3/ سلطان بن سالم بن سعيد الحبسي ممثلا عن وزارة المالية.
4/ حمود بن سنجور بن هاشم الزدجالي.
5/ محسن بن حيدر بن درويش.
6/ الدكتور حاتم بن بخيت الشنفري.
وتكون العضوية لمدة خمس سنوات من تاريخ العمل بهذا المرسوم.

المادة الثانية: يلغى كل ما يخالف هذا المرسوم أو يتعارض مع أحكامه.

المادة الثالثة: ينشر هذا المرسوم في الجريدة الرسمية ويعمل به من 11 يونيو 2012م
صدر في.. 28 رجب سنة 1433 هـــ الموافق.. 18 يونيو سنة 2012م.
هذا وأغلق مجلس الدولة دور الانعقاد السنوي الأول من الفترة الخامسة في جلسته العادية التاسعة والأخيرة برئاسة الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس المجلس وبحضور 75 من المكرمين أعضاء المجلس وخالد بن سالم السعيدي الأمين العام، وغياب 9 أعضاء لظروف صحية ولتواجد بعضهم خارج السلطنة وذلك قاعة الاجتماعات بمبنى المجلس بالخوير.
تم خلال الجلسة الختامية إقرار مشروع قانون تنظيم الخدمات البريدية المعد من قبل مجلس الوزراء والمحال من مجلس الشورى تمهيدا لرفعه إلى المقام السامي إلى السلطان قابوس بن سعيد مشفوعا برأي مجلسي الدولة والشورى، وذلك عملا بأحكام النظام الأساسي للدولة، كما تم اعتماد مشروع قرار برغبة المجلس في تعزيز السياسات والبرامج المتعلقة بقيم المواطنة في نفوس النشء الذي أعدته اللجنة الاجتماعية ورفعه إلى مجلس الوزراء، بالإضافة إلى إقرار مقترح لجنة الثقافة والإعلام الخاص برغبة المجلس في إجراء مراجعة شاملة لـ «قانون المطبوعات والنشر والقوانين الأخرى ذات الصلة بالمجال الإعلامي في السلطنة»، وفقا للمحاور والأحكام التي اقترحها المجلس.
وقد افتتحت أعمال الجلسة بكلمة رئيس المجلس الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رحب فيها بالمكرمين أعضاء مجلس الدولة، وقد أجزى الرئيس آيات الشكر والتقدير للمكرمين أعضاء المجلس على الجهود التي بذلوها للرقي بعمل المجلس، حيث قال في ختام كلمته: ونحن نصل إلى مشارف نهاية دور الانعقاد السنوي الأول من الفترة الخامسة، يطيب لي أن أتقدم إليكم بخالص الشكر والتقدير على الجهود المخلصة التي تبذلونها للرقي بعمل المجلس وتمكينه من أداء واجباته ومسؤولياته على الوجه الأكمل، سائلين الله تعالى أن يكلل مساعينا بالتوفيق لكل ما من شأنه رفعة عُمان تحت القيادة الحكيمة للسلطان قابوس بن سعيد .
وعقد مكتب مجلس الشورى اجتماعه الدوري الثالث والعشرين لدور الانعقاد السنوي الأول (2011 - 2012) برئاسة خالد بن هلال بن ناصر المعولي رئيس المجلس.
وناقش المكتب مشروع ميزانية المجلس للعام المالي 2012 واطلع على رسالة لجنة الخدمات وتنمية المجتمعات المحلية حول موضوع مخاطبة الشيخ أمين عام مجلس الوزراء بشأن آثار الأمطار على نيابة سمد الشأن التابعة لولاية المضيبي والاقتراح المقدم من سالم بن سهيل بيت سعيد عضو المجلس ممثل ولاية صلالة حول مشروعات الطرق والإنارة في جبال محافظة ظفار حيث أكد سالم بن سعيد بيت سعيد في تصريح لـصحيفة عُمان على أهمية رصف وإنارة الطرق في المناطق الريفية بجبال محافظة ظفار نظرا لما تشكل من خطورة بالغة لمرتاديها في فصل الخريف بوجه خاص حيث تتدنى الرؤية ويواجه قائدو المركبات صعوبة شديدة في كشف الطريق حتى لمسافة أمتار محدودة جدا وهذا يؤدي إلى وقوع حوادث سير مؤلمة على هذه الطرقات الجبلية الصعبة مشيرا إلى أن الشريط الأخضر بجبال محافظة ظفار غالبا ما تتلبد عليه الغيوم خلال يونيو ويوليو وأغسطس من كل عام وهذه الغيوم تحجب الرؤية التي يصعب معها السير على هذه الطرقات خاصة لدى السائقين الذين لا يعرفون جيدا طبيعة المنطقة الجبلية التي يرتادها في فصل الخريف عدد كبير من السياح من داخل السلطنة وخارجها.
كما ناقش مكتب المجلس الأسئلة الموجهة من بعض الأعضاء حول جملة من الموضوعات منها موضوع استكمال الطلبة الدارسين بالكليات التقنية للمرحلة النهائية من دراستهم كل في منطقته وموضوع العدالة في توزيع المشروعات على مستوى جميع المحافظات وموضوع توظيف متطوعات جمعية رعاية الأطفال ذوي الإعاقة وموضوع البطاقة التموينية للأسر العمانية.
كما تدارس المكتب بعض رسائل المواطنين الواردة إليه حول الموضوعات المتعلقة بالتوظيف والعملية التعليمية في السلطنة كما نظر المكتب في الرسالة الواردة إليه من الهيئة العامة للكهرباء والمياه حول موضوع المشروعات المعتمدة بالخطة الخمسية الثامنة.
على صعيد آخر أعربت هنريتا تومسون مساعدة الأمين العام والمنسقة التنفيذية لمؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة عن سرورها بمشاركة السلطنة الفاعلة في المفاوضات الجارية حيال القضايا المعروضة على المؤتمر تمهيدا لرفعها لقادة رؤساء الدول والحكومات المشاركة أو من يمثلهم. مثمنة الدور المهم الذي يوليه السلطان قابوس بن سعيد في الاهتمام بالبيئة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية و ما تقوم به الحكومة العمانية في الحفاظ على البيئة ومفرداتها بوجه خاص.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمعها بالدكتور عبدالملك بن عبدالله الهنائي مستشار وزارة المالية عضو وفد السلطنة المشارك في مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (ريو+20) في البرازيل بمقر المؤتمر في ريو سنترو .
وناقش اللقاء بعض القضايا المهمة المطروحة في المؤتمر ومنها الأمن الغذائي والتنوع الإحيائي واستخدام الطاقة النظيفة إضافة إلى التطرق إلى مبادرات نشر الوعي بأمور البيئة بين المؤسسات التعليمية وخاصة الجامعات والكليات وكذلك دور القطاع الخاص في جانب المسؤوليات الاجتماعية تجاه البرامج والمشاريع البيئية وغيرها من الأمور ذات الاهتمام المشترك. ومجالات التعاون المشتركة وتبادل الخبرات بين السلطنة و الأمم المتحدة في كل ما من شأنه تعزيز الاهتمام بالمحافظة على البيئة ومواردها الطبيعية.
وأشاد مستشار وزارة المالية بالاستعداد الجيد للمؤتمر من خلال أجندة المؤتمر والدور البارز الذي تقوم به الأمم المتحدة بأجهزتها المتخصصة وجهودها في سبيل المحافظة على البيئة والتنبيه إلى المخاطر الكثيرة التي تهدد الحياة على كوكب الأرض والعمل على حث دول العالم كافة على القيام بدورها وتحمل مسؤولياتها اتجاه البيئة والمحافظة عليها.
وأشار إلى أن السلطنة تقدمت للأمم المتحدة بتقرير وطني عن التنمية المستدامة اشتمل على كل الجهود الوطنية في مجالات التنمية المستدامة، معربا عن أمله في أن يخرج المؤتمر الذي تتجه إليه أنظار العالم بنتائج وتوصيات ترضي طموحات البشرية في الحد من مشاكل الفقر والجوع واستنزاف الموارد الطبيعية وتوفير فرص العمل اللائقة.
حضر اللقاء من الجانب العماني سالقائم بأعمال سفارة السلطنة في البرازيل وأعضاء الوفد الرسمي ، بينما حضره عدد من المسؤولين بالأمم المتحدة.
وأكدت السلطنة على أهمية الدور المهم المنوط بمجلس حقوق الانسان وفعاليته في التعاطي مع أهم القضايا المتصلة بهذه الحقوق.
وأشادت السلطنة بمساهمات لويز أربور رئيسة المجلس وحسن أدائها وأسلوبها الناجح في ادارة الاجتماعات مهنئة نافي بيلاي على تمديد ولايتها كمفوضة سامية لحقوق الانسان مؤكدة أن ذلك يعد ترجمة منطقية لجهودها الدؤوبة في إطار تنفيذ مسؤولياتها لضمان حقوق الانسان في كافة أبعادها وفي أي مكان بالعالم.
وأكدت السلطنة في الكلمة التي ألقاها السفير يحيى بن سالم الوهيبي مندوب السلطنة الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف في اطار النقاش العام لمجلس حقوق الانسان في دورته الـ20 أن السلطنة تسعى بكل ما أوتيت من جهد ومثابرة على تكريس ثقافة حقوق الانسان من خلال التعاون المستمر بين مؤسسات المجتمع المدني والجهات الحكومية المختصة في السلطنة.
وأشار إلى أن ذلك يأتي من منطلق قناعتها الراسخة بمبادئ احترام الكرامة الانسانية المتأصلة في الدين الحنيف التي نصت عليها كافة الصكوك والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الانسان كونها تمثل هدفاً ينسجم مع سياسة حكومة السلطنة التي اعتبرت الانسان هو حجر الزاوية في كل بناء تنموي ورفاهيته على هرم أولوياتها منذ انطلاقة نهضتها المباركة في العام 1970م في ظل القيادة النيرة إلى  السلطان قابوس بن سعيد.
وأوضح السفير أنه وترجمة لهذه الرؤية استضافت السلطنة أعمال المنتدى الخليجي الثاني لحقوق الانسان خلال الفترة من 11 إلى 12 من شهر مارس لهذا العام 2012 م وذلك بهدف تعريف المجتمع المحلي والاقليمي بكافة أبعاد هذا الموضوع المهم مشيرا إلى أنه شارك في أعمال المنتدى العديد من ممثلي المجتمع المدني من مختلف الدول.
وقال السفير يحيى بن سالم الوهيبي مندوب السلطنة الدائم لدى الأمم المتحدة أن السلطنة وانطلاقاً من قناعتها واستمراراً لنهج تفاعلها الايجابي مع محيطها الدولي فإنها تؤكد على أن حفظ كرامة الانسان وحقوقه هي قيم انسانية يمثل الحفاظ عليها مسؤولية مشتركة لكافة الدول معتبرا أنه من واجب الجميع احترام هذه الحقوق التي تكفل للشعوب حقها في العيش بأمن وسلام واستقرار لايجاد مناخ محفز لفتح آفاق جديدة للتعاون والتطور والتنمية في العالم أجمع.
وفي ختام كلمته شكر السفير يحيى بن سالم الوهيبي مندوب السلطنة الدائم لدى الأمم المتحدة لويز أربور رئيسة المجلس ونافي بيلاي المفوضة السامية لحقوق الانسان على جهودهما المخلصة فيما يتصل بتحقيق قيم حقوق الانسان متمنيا للدورة النجاح.
وأعربت هنريتا تومسون مساعدة الأمين العام والمنسقة التنفيذية لمؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة عن سرورها بمشاركة السلطنة الفاعلة في المفاوضات الجارية حيال القضايا المعروضة على المؤتمر تمهيدا لرفعها لقادة رؤساء الدول و الحكومات المشاركة أو من يمثلهم. مثمنة الدور المهم الذي يوليه السلطان قابوس بن سعيد في الاهتمام بالبيئة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية و ما تقوم به الحكومة العمانية في الحفاظ على البيئة ومفرداتها بوجه خاص.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمعها بالدكتور عبدالملك بن عبدالله الهنائي مستشار وزارة المالية عضو وفد السلطنة المشارك في مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (ريو+20) في البرازيل بمقر المؤتمر في ريو سنترو .
وناقش اللقاء بعض القضايا المهمة المطروحة في المؤتمر ومنها الأمن الغذائي والتنوع الإحيائي واستخدام الطاقة النظيفة إضافة إلى التطرق إلى مبادرات نشر الوعي بأمور البيئة بين المؤسسات التعليمية وخاصة الجامعات والكليات وكذلك دور القطاع الخاص في جانب المسؤوليات الاجتماعية تجاه البرامج والمشاريع البيئية وغيرها من الأمور ذات الاهتمام المشترك. ومجالات التعاون المشتركة وتبادل الخبرات بين السلطنة و الأمم المتحدة في كل ما من شأنه تعزيز الاهتمام بالمحافظة على البيئة ومواردها الطبيعية.
وأشاد مستشار وزارة المالية بالاستعداد الجيد للمؤتمر من خلال أجندة المؤتمر والدور البارز الذي تقوم به الأمم المتحدة بأجهزتها المتخصصة وجهودها في سبيل المحافظة على البيئة والتنبيه إلى المخاطر الكثيرة التي تهدد الحياة على كوكب الأرض والعمل على حث دول العالم كافة على القيام بدورها وتحمل مسؤولياتها اتجاه البيئة والمحافظة عليها.
وأشار إلى أن السلطنة تقدمت للأمم المتحدة بتقرير وطني عن التنمية المستدامة اشتمل على كل الجهود الوطنية في مجالات التنمية المستدامة، معربا عن أمله في أن يخرج المؤتمر الذي تتجه إليه أنظار العالم بنتائج وتوصيات ترضي طموحات البشرية في الحد من مشاكل الفقر والجوع واستنزاف الموارد الطبيعية وتوفير فرص العمل اللائقة.

حضر اللقاء من الجانب العماني القائم بأعمال سفارة السلطنة في البرازيل وأعضاء الوفد الرسمي ، بينما حضره عدد من المسؤولين بالأمم المتحدة.

واكدت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان ان ما دار في السلطنة من احداث في الاونة الاخيرة حول قيام بعض الافراد بالكتابة المسيئة وبثها وتداولها عبر وسائل التواصل الالكترونية يتعارض مع كل ما استقر عليه الدين الاسلامي الحنيف في هذا البلد وهى مجرمة طبقا للقوانين الصادرة في السلطنة والتشريعات الدولية ذات الصلة .

واكدت اللجنة في بيانا لها حول تلك الظاهرة ان حرية الراى والتعبير مصانة وفق النظام الاساسي للدولة والقوانين المنظمة لممارسة هذا الحق والتى يجب اتباعها عند ممارسة حق حرية التعبير موضحة ان هناك فرقا بين حرية الراى كحق وبين ممارسة هذا الحق على ارض الواقع على ان الحد الفاصل بين ممارسة هذا الحق باعتباره حقا مشروعا والخروج عنه باعتباره جرما يعاقب عليه القانون هو القاعدة الازلية المعروفة بان حرية الافراد تنتهى عند ابتداء حرية الاخرين .

واستنكرت اللجنة في بيانها مثل تلك الممارسات الخاطئة لحرية التعبير عن الرأى وترفض كل ما من شأنه المساس او التجريح الامر الذي يتطلب على الجميع عدم التعدى على خصوصيات وحدود الاخرين عند ممارسة ذلك الحق .


واهابت اللجنة بالجميع على ضرورة مراعاة حرمة الاخرين وخصوصياتهم عند ممارسة حرية الرأى والتعبير ، مؤكدة انها مع حرية الرأى الذي يسعى الى المصلحة العامة لا الى التجريح واهانة الاخرين .


واوضحت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بانها قد قامت بدورها طبقا للاختصاصات المنوطة بها قانونا بالتواصل مع الجهات ذات العلاقة بهذا الموضوع تاكيدا على مبدا حماية حقوق الانسان .


ودعت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في بيانها الى التصدى لمثل هذه الافعال مؤكدة ان تلك المهمة ليست موكولة باجهزة الدولة فقط وانما على مؤسسات المجتمع المدني ان تعمل من اجل التوعية حول مفهوم حرية الرأى والتعبير عنه حفاظا على قوة التماسك الوطني الذي عرفت به السلطنة عبر القدم.

فى مجال آخر  اعلن الطيران العماني عن تحقيقه نتائج جيدة في الفترة من 1 يناير وحتى 31 مايو الماضي حيث ارتفع صافي إيرادات الركاب بمعدل 28%، مقارنة بـ 28% على مدى عام 2011 بالاضافة الى ارتفاع اعداد الركاب بنسبة 19%، مقارنة بـ16% على مدى العام الماضي وصعود إيرادات الشحن بمعدل 47%، مقارنة بارتفاع بلغ 28% على مدى عام 2011 الى جانب ارتفع حجم أطنان الشحن بمعدل 33%، مقارنة بـ13% على مدى العام الماضي.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بفندق جراند حياة مسقط حيث اكد وين بيرس الرئيس التنفيذي للطيران العماني عن تحقيق 108 ملايين ريال في الفترة من (يناير وحتى مايو الماضي وهي صافي عائدات الركاب مقارنة بـ85,145,199 خلال نفس الفترة من العام الماضي مشيرا الى ان الطيران العماني قام بنقل 1,814,383 مليون مسافر (يناير- مايو) مقارنة بـ1,529,272 مليون خلال نفس الفترة عام 2011.
وعبر الرئيس التنفيذي للطيران العماني عن بالغ سعادته بما تحقق واضاف قائلا:
إنني في غاية السرور لأعلن أن الطيران العماني قد حقق المزيد من الإيرادات ونقل المزيد من الركاب والشحن في الفترة من يناير وحتى مايو 2012، وأكثر من أي وقت مضى على مدار تاريخه.
وذكر الرئيس التنفيذي للطيران العماني ان هذه الأرقام تأتي استكمالا لما حققناه من انجازات خلال العامين الماضيين، موضحا أن الطيران العماني يواصل مسيرته الناجحة كشركة طيران عالمية.
41 وجهة عالمية
واضاف: لقد تفانى كافة الموظفين على مستوى شبكتنا التي تتكون من 41 وجهة عالمية وعملوا بجد وإخلاص لتحسين الكفاءة ورفع مستوى الوعي لدى الزبائن لترويج الطيران العماني كناقل يكون هو اختيارهم الأول، وكذلك ترويج للسلطنة كوجهة مثالية لرجال الأعمال والسياح على حد سواء.
واوضح وين بيرس خلال حديثه في المؤتمر الصحفي - الذي حضره عدد كبير من الاعلاميين - انه تمت بالفعل تهيئة الظروف المواتية لتحقيق النمو المتواصل مع الإعلان عن بدء الخدمات الجديدة التي يقدمها الطيران العماني.
وأعلن بيرس انه اعتبارا من أول سبتمبر المقبل سوف يتم تدشين خط مسقط -طهران موضحا أن نجاح الطيران العماني لا يعتمد فقط على التوسع الذي يشهده في كافة جوانب عملياته، وإنما أيضا عبر التزام الشركة بالمحافظة على مستوى الجودة في كافة مجالات العمليات فضلا عن تحقيق أفضل قيمة للمسافرين، مما ساهم بشكل فاعل في زيادة ولاء المسافرين للناقل. أيضا، فإن العمليات الترويجية والمتمثلة في طرح أسعار تنافسية وعروض خاصة بصورة منتظمة سواء من خلال موقع الشركة على الشبكة الإلكترونية أو بالتعاون مع شركائنا في صناعة السفر قد أدت بالتالي إلى جذب المزيد من الزبائن الجدد.
واضاف: ساهمت عمليات الحجز الالكتروني وإنهاء إجراءات السفر من خلال موقع الشركة على الشبكة، واختيار المسافر لمقعده المفضل ووجبات مأكولاته وإنهاء إجراءات سفره وقبل 8 ساعات من الإقلاع في تدعيم سمعة الطيران العماني كناقل يتميز بسهولة التواصل والإجراءات هذا إلى جانب ارتفاع مستوى جودة الخدمات والمنتجات.
تعزيز مكانة الطيران العماني
واضاف: لقد عزز الطيران العماني مكانته المرموقة في الصناعة، بعد أن حصد العديد من الجوائز العالمية والإشادات الدولية، وخلال العام الماضي قامت شركة سكاي تراكس العالمية بتصنيف الطيران العماني كشركة طيران فئة الأربعة نجوم وقبل عدة أسابيع فقط من فوز الناقل الوطني بجائزة أفضل مقعد درجة رجال الأعمال على مستوى العالم وكذلك جائزة تميّز الخدمات في الشرق الأوسط، ذلك ضمن قائمة جوائز أفضل شركات الطيران العالمية 2011.
واضاف: وخلال الشهر الماضي، حصل الطيران العماني على جائزة أفضل درجة رجال الأعمال على مستوى الشرق الأوسط خلال حفل توزيع جوائز السفر لوجهات الأعمال 2012، وبذلك يصل عدد الجوائز الدولية المرموقة التي حققها الناقل الوطني للسلطنة على مدى العامين الماضيين، إلى 24 جائزة.
مزيد من الطائرات
وقال: سيتم استلام طائرتين جديدتين من طراز أمبراير 175 في الربع الثالث والرابع من هذا العام كما تم التعاقد لشراء 6 طائرات بوينج جديدة من طراز 737 سيتم استلام اثنتين منها في عام 2014 و4 طائرات في عام 2015 وتم التعاقد لشراء 6 طائرات من طراز بوينج 787 دريملاينر والتي سيتم البدء في استلامها في عام 2015 مشيرا الى ان الأسطول الحالي للطيران العماني يتكون من 26 طائرة تتضمن 15 طائرة بوينج من طراز 737 و7 طائرات من طراز ايرباص أيه 330 و2 من طراز أمبراير 175 وطائرتين من طراز اي تي آر.
واضاف : اننا نسير رحلاتنا الى 41 وجهة في الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا وأفريقيا مشيرا الى انه سيتم افتتاح خط طهران في الأول من سبتمبر 2012 بالاضافة الى افتتاح قاعات الطيران العماني في كل من مطار مسقط وبانكوك في عام 2011 مؤكدا ان الطيران العماني ينقل أكبر عدد من المسافرين إلى السلطنة مقارنة بشركات الطيران الأخرى موضحا أن نسبة التعمين 65%، والناقل مستمر في التزامه بعملية التعمين.
الانجازات الأخيرة
ورد على سؤال حول الانجازات الاخيرة التي حققها الطيران العماني خلال السنوات القليلة الماضية قال الرئيس التنفيذي للطيران العماني: تمت زيادة حجم الاسطول بنسبة 60% ما بين 2009 و 2011 (12 طائرة جديدة) وساهمت في توفير زيادة في سعة المقاعد بلغت 73% - وبمعدل 24% سنويا ايضا تم نقل 8,3 راكب في عام 2011 وزيادة اعداد المسافرين بنسبة 38% في عام 2010 وبنسبة 16% في 2011 وزيادة الايرادات بنسبة 40% في عام 2010 و35% في عام 2011 وزيادة ايرادات الشحن بمعدل 238% في عام 2010 و28% في عام 2011 والطيران العماني مملوك من قبل حكومة السلطنة، مما يوفر استقرارا ماليا دائما ايضا تم عقد اتفاقيات المشاركة بالرمز مع الخطوط الجوية الماليزية وطيران الإمارات وحصد العديد من الجوائز بما في ذلك أفضل شركة طيران في العالم وأفضل مقعد درجة رجال الاعمال والريادة في ادخال خدمات الهاتف المحمول وكذلك أنظمة الربط عبر تقنية واي فاي على متن رحلات الناقل الجوية.
فئة أربع نجوم
وحول تصنيف شركة الطيران العماني عالميا اجاب وين بيرس الرئيس التنفيذي للطيران العماني قائلا: تم تصنيف الناقل الوطني لسلطنة عمان من فئة أربعة نجوم، وذلك بعد تدقيق الجودة والخدمة الأخير الذي أجري من قبل شركة سكاي تراكس المتخصصة عام 2011 وحصد المركز الثاني وفقا لتصويت قراء مجلة واندرلست البريطانية المرموقة وذلك ضمن فئة أفضل شركات الطيران العالمية.
واضاف: لقد قام الطيران العماني بالكثير من الرعايات الرئيسية واحدثها انه الشريك الرسمي للاتحاد العماني لكرة القدم، والناقل الرسمي للمنتخب الوطني وعمان للإبحار – الناقل الرسمي لسلسلة اكستريم للإبحار – قارب الطيران العماني - العام الثالث على التوالي ورعاية النجم أحمد الحارثي متسابق فريق الطيران العماني – بطولة كأس بورش كاريرا البريطانية - العام الثالث على التوالي الراعي ذهبي لمبادرة عمان أولا، أكبر بطاقة تهنئة الكترونية احتفاء بالعيد الوطني الحادي والأربعين للنهضة العمانية – توزيع 41 جهاز حاسوب محمولا على عدد من المدارس في محافظات السلطنة المختلفة والناقل الرسمي لمهرجاني مسقط وصلالة السياحي.

قاعات الطيران العماني
تم افتتاح العديد من قاعات الطيران العماني خلال الفترة الماضية ومن ضمنها قاعتا الطيران العماني الفاخرتين في مطار مسقط الدولي حيث تم افتتاحهما في يناير من العام الماضي وهما مخصصتان لزبائن الدرجتين الأولى ورجال الأعمال وأعضاء البطاقة الذهبية المسافرين على الدرجة السياحية :الأولى: 8 مسافرين في المنطقة المخصصة لتناول وجبات الطعام و12 في منطقة الجلوس اما رجال الأعمال: 16 مسافرا في المنطقة المخصصة لتناول وجبات الطعام و72 مسافرا في منطقة الجلوس بمجموع كلي يضم 108 مسافرين.
اما قاعة الطيران العماني في مطار بانكوك الدولي (فتم افتتاحها في نوفمبر 2011) ومخصصة لزبائن الدرجتين الأولى ورجال الأعمال، منطقة الجلوس 38 مسافرا.
اما قاعة مجان بمطار مسقط الدولي (فسيتم افتتاحها في 24 يونيو الجاري) مخصصة لأعضاء البطاقة الذهبية لبرنامج مكافأة ولاء المسافرين الدائمين السندباد/ والفضية للمسافرين على الدرجة السياحية، وشركات الطيران الأخرى.
واوضح ان موقع الشركة الالكتروني باللغة العربية سيتم توفره باللغة العربية ومخطط له خلال شهر ديسمبر 2012 ايضا تدعيم الموقع باللغات الفرنسية والألمانية ومخطط للربع الأول من شهر ديسمبر 2013.

الحجز عن طريق الإنترنت
بالإمكان اجراء الحجز عبر الإنترنت، في أي زمان ومكان – مع تأكيد فوري للحجوزات، مع توفير محرك جديد للحجوزات - مخطط للربع الأول من 2013.
واضاف: من الخدمات الاخرى التي يهدف الطيران العماني الى توفيرها لزبائنه امكانية التحقق من مستجدات ووضع الرحلة وفق التوقيتات الفعلية - حيث من المنتظر ان تفعل الخدمة في الربع الثالث من عام 2012 عبر: mobile.omanair.com (أي فون، أي باد، أندرويد، بلاك بيري) وايضا وضع الرحلة وجداول الرحلات والحجز عن طريق الإنترنت وجميعها سيتم تدشينهن في (الربع الرابع من عام 2012) وبطاقة الصعود إلى الطائرة عبر الهاتف النقال (الربع الثاني من عام 2013) وانهاء اجراءات السفر عبر الهاتف النقال (الربع الثاني من عام 2013).