الاجتماع الوزاري الخليجي – البريطاني يبحث سبل وقف العنف في سوريا .

القبض على 5 مطلوبين من قائمة العشرين في البحرين .

عريقات يطالب بإعادة النظر بقرارات الكونغرس بشأن فلسطين .

سلطنة عمان في قمة البرازيل : نوازن بين التنمية وحماية البيئة .

سوريا تسقط طائرة تركية وطيار سوري يلجأ بطائرته إلى الأردن .

اجتماعات موسكو لم تحقق تقدماً في الموضوع النووي الإيراني .

المملكة العربية السعودية :

اختتم الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية زيارته الى لندن بعد ترؤسه الجانب الخليجي في اجتماعات الحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والمملكة المتحدة، بينما ترأس الجانب البريطاني وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ.
وحضر الاجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني.
وقال هيغ في بيان صادر عن وزارة الخارجية البريطانية «كان من دواعي سروري أن أرحب بوزراء الخارجية من مختلف أنحاء الخليج في الاجتماع الثاني للحوار الاستراتيجي بين دول المجلس التعاون والمملكة المتحدة. منطقة الخليج هي منطقة ذات أهمية استراتيجية، مع تزايد للنفوذ السياسي والثقافي والاقتصادي. منذ إطلاق مبادرة الخليج في عام 2010، ونحن نعمل جاهدين لتجديد علاقاتنا التاريخية، وبناء علاقات أوثق مع شركائنا في الخليج. واضاف عن المناقشات «لقد ناقشنا اليوم سبل التعاون الوثيق بين المملكة المتحدة ومجلس التعاون الخليجي في مجموعة واسعة من المجالات واتفقنا على ضرورة وضع خطة عمل مشتركة حيال القضايا التي تهمنا جميعا بما فيها صون السلم والأمن في المنطقة والازدهار الاقتصادي وتعزيز التعاون في مجال التجارة والاستثمار والنشاطات القنصلية كما ناقشنا قضايا أوسع خاصة التي تثير القلق وتهدد الاستقرار في المنطقة بما فيها الأوضاع في سوريا على وجه التحديد، وكيف يمكننا العمل معا لزيادة الضغط على الحكومة السورية لوضع حد لدوامة العنف والسماح بعملية الانتقال السياسي».
كما أفاد هيج أنه أطلع نظراءه في مجلس التعاون الخليجي على التقدم الذي أحرز في محادثات موسكو بين إيران ودول (3+3) وقال: لقد أكدت بكل وضوح ضرورة أن نظل ملتزمين للتوصل إلى حل سلمي ودبلوماسي للقضية النووية الإيرانية، حتى تبدي طهران أنها على استعداد لاتخاذ خطوات عاجلة وملموسة حيال بناء الثقة بأن برنامجها النووي للأغراض السلمية البحتة.
إلى هذا اجتمع الأمير سعود الفيصل، وزير الخارجية، مساء الأربعاء مع وزير خارجية بريطانيا وليام هيغ وذلك في مقر وزارة الخارجية البريطانية في لندن.
وتناول الاجتماع بحث التعاون الثنائي بين البلدين بالإضافة إلى بحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. حضر الاجتماع الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة، ووكيل وزارة الخارجية للعلاقات الثنائية الدكتور خالد الجندان، ورئيس الإدارة الإعلامية في وزارة الخارجية السفير أسامة نقلي وعدد من المسؤولين في الخارجية البريطانية.
فى مجال آخر ونيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود تشرّف الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة بغسل الكعبة المشرفة.
وكان في استقبال سموه لدى وصوله المسجد الحرام الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبد العزيز السديس ونائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور محمد بن ناصر الخزيم.
وفور وصول سموه قام ومرافقوه بغسل الكعبة المشرفة من الداخل بماء زمزم الممزوج بماء الورد ، ومسح جدرانها بقطع من القماش المبللة بهذا الماء. عقب ذلك طاف بالبيت العتيق ثم أدى ركعتي الطواف.
وشارك أمير منطقة مكة المكرمة في غسل الكعبة المشرفة الأمير سلطان بن خالد الفيصل بن عبدالعزيز ، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلي ، ووزير العمل عادل بن محمد فقيه ، ووزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار والرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس ، ووكيل إمارة منطقة مكة المكرمة للشؤون الأمنية الدكتور عقاب اللويحق ، ووكيل وزارة الحج حاتم بن حسن قاضي ، ونائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الشيخ الدكتور محمد الخزيم ، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي الإسلامي المعتمدين لدى المملكة وسدنة بيت الله الحرام.
وبعد الانتهاء من غسل الكعبة المشرفة تسلم سموه هدية تذكارية من الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بهذه المناسبة.
فى مجال آخر قدمت حملة خادم الحرمين الشريفين لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة تبرعاً بقيمة خمسة ملايين دولار بهدف تأمين الاحتياجات الغذائية الأساسية للفقراء من اللاجئين الفلسطينيين في غزّة من خلال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى ” الأونروا “.
وتم توقيع اتفاقية بهذا الخصوص بين المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي والمدير التنفيذي للجنة السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني مبارك البكر على هامش اجتماعات اللجنة الاستشارية للأونروا المنعقدة في البحر الميت في الأردن .
 وأوضح بيان أصدره مكتب وكالة الغوث الدولية للاجئين الفلسطينيين في العاصمة الأردنية عمان أن التبرع سيقدم الدعم للعائلات المعوزة المحتاجة للمساعدة الغذائية والمسجلة ضمن برنامج شبكة الأمان الاجتماعي للأونروا.
وأعرب غراندي عن شكره لحكومة خادم الحرمين الشريفين على هذا التبرع ، وقال في تصريح لوكالة الأنباء السعودية إن الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – كان مسانداً للاجئين الفلسطينيين ولوكالتنا حيث أنه كان المشرف العام للجنة السعودية التي تقوم بإدارة حملة خادم الحرمين الشريفين . وأضاف إنه تقديراً لجهود سموه الإنسانية تتشرف الوكالة بإنشاء صندوق جديد تحت اسم صندوق الأمير نايف لإطعام أفقر الفقراء في غزّة “. وقال إن الأونروا تشعر بالامتنان العميق لهذا الصندوق الجديد وللمساعدات المجزية التي تقدمها المملكة العربية السعودية .
فى مكة المكرمة عبر أعضاء المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي المشاركين في دورته "41" عن تعزيتهم لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في وفاة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود - رحمه الله - ، وأبناء الفقيد وإخوانه، والأسرة المالكة ، والشعب السعودي الكريم ، مستذكرين أعمال الفقيد ومنجزاته المشهودة في خدمة وطنه وشعبه، وخدمة الإسلام والمسلمين، ودعوا الله العلي القدير له بالغفران والرحمة، وأن يجعل ثواب أعماله في موازينه.
وأشاد المجلس في بيانهم الختامي التي اختتم أعماله بمكة المكرمة بالجهود التي بذلتها وتبذلها المملكة العربية السعودية في الدفاع عن الإسلام، وتصديها للحملات الموجهة ضده، وتعريف شعوب العالم ومؤسساته بمبادئه في التسامح والمساواة والعدالة والأمن والسلام .
واطلع المجلس على التقرير المقدم من الأمانة العامة للرابطة الذي تضمن الإجراءات التي اتخذتها لتنفيذ قرارات الدورة الماضية وتوصياتها، ومناشط إدارات الرابطة ومكاتبها ومراكزها في الخارج ومنجزات الهيئات التابعة لها، ومهمات وفود الرابطة لمختلف دول العالم، والمؤتمرات التي عقدتها الرابطة، والجهود المبذولة في الدعوة والحج ومجالات الحوار، والتصدي للحملات العدائية تجاه الإسلام ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم .
وشكر المجلس الرابطة وأمينها العام والمسئولين فيها على تلك الجهود. وأكد حرص الشعوب الإسلامية على تطبيق الإسلام في حياتها، ومؤكدا على ما أصدره في دوراته السابقة، وما أصدرته مؤتمرات الرابطة من قرارات وتوصيات ناشدت فيها حكومات الدول الإسلامية أن تطبق الشريعة الإسلامية.
وعبّر المجلس عن الشكر والتقدير للمملكة العربية السعودية، وعلى بقيادة خادم الحرمين الشريفين، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود لتطبيق الشريعة الإسلامية والتقيد بالإسلام مشيدا بالدور الريادي للمملكة العربية السعودية لتحقيق التضامن الإسلامي وبالمساعي التي بذلها ويبذلها خادم الحرمين الشريفين لتوحيد الصف الإسلامي، وتقديم الدعم المادي والمعنوي لتحقيق التضامن الإسلامي ومواجهة التحديات والمؤامرات التي تحاك ضد المسلمين.
وشدد المجلس على أهمية التضامن الإسلامي ، وأهاب بقادة المسلمين لتحقيق التعاون والعمل المشترك ونبذ الخلافات ، ومواجهة النزاعات الطائفية التي تفرق الأمة، وشكر منظمة التعاون الإسلامي على ما تبذله من جهود في معالجة القضايا الإسلامية ودعا إلى بذل مزيد من الجهد في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدول الإسلامية والإسراع في إنشاء السوق الإسلامية المشتركة.
وأشاد المجلس بدعوة خادم الحرمين الشريفين دول مجلس التعاون الخليجي إلى الاتحاد، منوها بالجهود التي تبذلها المملكة لتوحيد الصف الإسلامي، مناشداً وسائل الإعلام في العالم الإسلامي بأن تنطلق من أسس الإسلام في علاج قضاياها ، وحذر من تقليد غير المسلمين في عرض صور الأنبياء ، واستنكر ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من إنتاج فيلم سينمائي يجسد شخصية خاتم الأنبياء محمد عليه الصلاة والسلام.
واستنكر المجلس التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لبعض الدول الإسلامية ، وما ينتج عن ذلك من تفريق لصف الأمة، وإشاعة الاختلاف والتحزب، ودعا المجلس إيران إلى مراجعة مواقفها في ذلك والابتعاد عن التدخلات التي تؤثر على الأسس التي قامت عليها وحدة الأمة.
وأكد المجلس على أن قضية فلسطين هي قضية المسلمين جميعاً ولا يمكن لأحد التفريط فيها ، وذكّر بمكانة المسجد الأقصى لدى المسلمين، وطالب المجتمع الدولي بمنع إسرائيل من العبث به، ومنع المتطرفين اليهود من العدوان عليه وعلى المصلين فيه، وتوفير الضمانات لحمايته من مخططات هدمه، ودعا الإخوة الفلسطينيين لإنهاء الخلافات القائمة بينهم ، وأعرب عن قلقه تجاه الأوضاع المتردية في قطاع غزة بسبب استمرار الحصار الظالم،

ودعا المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لإيقاف اعتداءاتها الصارخة وإنهاء حصارها للقطاع وفتح المعابر، والإفراج عن الأسرى من الرجال والنساء ، ودعا الدول الإسلامية والهيئات العاملة في مجال الإغاثة إلى تقديم المزيد من المساعدات للشعب الفلسطيني.

وبالنسبة للوضع في العراق دعا المجلس فئات الشعب العراقي إلى نبذ الفرقة والاختلاف، والعمل على تحقيق الأمن والاستقرار في بلادهم، وحذر من التدخلات الخارجية ومن إثارة الفتن الطائفية ، كما دعا القيادات السياسية للنأي عن التوجهات الطائفية، والتعاون لتحقيق الوحدة الوطنية لشعب العراق. وأعرب المجلس عن عميق الألم والحزن لما يجري في سورية من أحداث، مستنكرا ما يحدث في مدنها وقراها من مذابح مروعة، وإثارة النزعات الطائفية والعصبية المقيتة، وحمّل مسؤولية ذلك الحكومة السورية، وطالبها بالانصياع إلى مبادرة جامعة الدول العربية وهيئة الأمم المتحدة وتنفيذ بنودها، وحث مؤسسات العمل الخيري على مضاعفة جهودها في إغاثة اللاجئين السوريين، وأهاب بعلماء الأمة للقيام بواجبهم في معالجة ما يجري في سورية والوقوف مع شعب سورية المنكوب.
ودعا الهيئة العالمية للعلماء المسلمين إلى التواصل والتنسيق مع العلماء في هذا الشأن.
وحذر المجلس من خطر الدعوات الطائفية في لبنان ، وطالب قادة الطوائف بالعمل على ضبط طوائفها ومنعها من الاستفزاز والعدوان، وأهاب بجامعة الدول العربية ببذل الجهد لإبعاد لبنان عن الفتن بين الأحزاب والطوائف اللبنانية.
وأكد المجلس أهمية تعاون شعب اليمن مع حكومته ، وأهمية تنفيذ مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي لحل الخلافات، وحث علماء اليمن على الإسهام في حل الخلافات ، ودعا مؤسسات العمل الخيري لتقديم العون للمحتاجين فيه ومساعدة مؤسسات التنمية لتقوم بواجبها في مواجهة الأزمة الاقتصادية ووجه المجلس الشكر والتقدير لدول مجلس التعاون الخليجي وخاصة المملكة العربية السعودية على الاهتمام باليمن وشعبه وتقديم الحلول التي من شأنها تحقيق وحدة الشعب اليمني واستقراره.
وأعرب المجلس عن قلق المسلمين في العالم للمجازر الدامية في بورما، التي قتل فيها عدد كبير من المسلمين، واستنكر سياسة التمييز والاضطهاد ضد المسلمين بسبب انتمائهم الديني، وطالب منظمة التعاون الإسلامي ببذل الجهود لوقف اضطهاد مسلمي بورما، ودعا منظمات حقوق الإنسان إلى القيام بواجبها في حمايتهم ونيلهم حقوق المواطنة والمساواة مع غيرهم من مواطني بورما.
وبشأن مايجري من أحداث في السودان وأقاليمه المختلفة، دعا المجلس المسؤولين في مختلف الأقاليم للحوار، والأخذ بالقواسم المشتركة وحل المنازعات القائمة بما يحقق المصلحة العليا للشعب السوداني، ودعا المجلس الدول الإسلامية ورجال الأعمال فيها إلى الاستثمار الاقتصادي في السودان مما يعينه على حل مشكلاته.

وفي الشأن الصومالي دعا الفصائل المسلحة في الصومال إلى الاحتكام إلى الشرع الإسلامي وإنهاء النزاع والعمل يداً واحدة على وحدة الصف وجمع الكلمة ليعم الأمن والطمأنينة ربوع بلادهم، وطالب الفصائل الصومالية بالاستجابة لدعوة خادم الحرمين الشريفين لتوحيد الصف ونبذ الفرقة ورفع المجلس رجاءه إلى خادم الحرمين الشريفين لجمع الفرقاء في الصومال مرة أخرى في المملكة لمراجعة مواقفهم وتقديم مصلحة الصومال قبل كل شئ ، ورغب المجلس من الرابطة أن تسهم في ذلك. وفي قضية قبرص أكد المجلس على قراراته السابقة التي تطالب بوضع حد للعزلة المفروضة على القبارصة الأتراك، ودعا الدول الإسلامية إلى توثيق علاقاتها مع حكومة قبرص التركية الشمالية.

وأعرب عن قلقه تجاه ما تقوم به بعض الجهات التبشيرية من جهود للتدخل في الأمور الدينية لجمهورية المالديف بهدف إحداث الفرقة بين أفراد الشعب المالديفي المسلم، وصرفه عن عقيدته الإسلامية، وأهاب المجلس بالرابطة وبالمنظمات الإسلامية لمساندة الشعب المالديفي ودعمه مادياً ومعنوياً وثقافياً للحفاظ على عقيدته وهويته الإسلامية.
وفيما يتعلق بجنوب الفلبين طالب المجلس بتنفيذ الاتفاق الذي تم توقيعه عام 1996م وتمكين المسلمين من ممارسة حقوقهم الدينية والوطنية وإحلال السلام في جنوب البلاد، وناشد الهيئات الإغاثية والمؤسسات التعليمية بالاهتمام بشؤون المسلمين الفلبينيين وتقديم المساعدات الإنسانية وزيادة المنح الدراسية لأبنائهم حفاظاً على هويتهم الإسلامية، ودعا إلى زيادة عدد الدعاة في الفلبين.
وحول الوضع في أفغانستان دعا المجلس الإخوة الأفغان إلى تقوى الله سبحانه وتعالى والاحتكام إلى شرعه، وحل الخلافات بما يؤدي إلى الاستقرار وتفويت الفرصة على أعداء الإسلام.
ودعا مجلس وزراء خارجية الدول الإسلامية إلى تكوين لجنة حكماء لتحقيق المصالحة بين الأطراف الأفغانية المتنازعة ، وطالب هيئات الإغاثة بمواصلة تقديم المعونات العينية للمتأثرين بالأوضاع في أفغانستان.
وفيما يتعلق بالأوضاع في نيجيريا أعرب المجلس عن قلقه مما يجري فيها من أحداث ، وطلب من الرابطة متابعة ذلك، وتكوين وفد لزيارتها ودراسة أسباب الأحداث ووقائعها وعرض الحلول لها.
وحول الأوضاع في جمهورية مالي دعا المجلس منظمة التعاون الإسلامي لمتابعة الأحداث فيها، والعمل على وحدة شعبها وإنهاء الخلافات بين الاتجاهات السياسية المختلفة.
وأكد المجلس على قراراته السابقة بشأن قضية المسلمين في شبه جزيرة البلقان وأعرب عن دعمه للقضية العادلة لشعوبها المسلمة بمختلف أعراقها، وناشد الحكومة الصربية بوضع حد للعزلة المفروضة على المسلمين البوشناق في إقليم (السنجق) والاهتمام بوحدة المشيخة الإسلامية وأوقافها ومؤسساتها التعليمية ، وطالبها بشفافية العلاقات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية مع البوشناق المسلمين.
ودعا المجلس منظمة التعاون الإسلامي إلى متابعة أوضاع المسلمين في إقليم السنجق، ونظر في أوضاع الأقليات المسلمة ودعا الدول والمنظمات الإسلامية لمساعدتها لتتمكن من ممارسة حقوقها الدينية والدنيوية، وحث الأقليات على الاندماج في البلاد التي تعيش فيها والإسهام في التنمية مع الحفاظ على دينها وهويتها الإسلامية .
وقدم المجلس الشكر والتقدير للبنك الإسلامي للتنمية على جهوده في مساعدة الأقليات المسلمة في العالم ودعاه إلى تقديم قروض ميسرة لمؤسسات التعليم والصحة التي تقدم الخدمة للأقليات المسلمة، وطلب من رابطة العالم الإسلامي الاستمرار في تواصلها وتعاونها مع البنك في خدمة الأقليات المسلمة ، وغير ذلك من مجالات التعاون.
وفيما يتعلق بإمكانات الرابطة وهيئاتها في دعم برامج الأقليات المسلمة أوصى المجلس بتكليف المجلس التنفيذي بدراسة ذلك وإعداد تصور عن ذلك ودراسة سبل إشاعة ثقافة الوسطية الإسلامية في تلك المجتمعات ووحدة صفها. ومن أجل بذل المزيد من الجهود في أنحاء العالم خدمة للإسلام والمسلمين وافق المجلس على إنشاء ثلاث هيئات تابعة للرابطة، الهيئة العالمية للمساجد. والهيئة العالمية للوسائل التقنية والهيئة الإسلامية العالمية للحلال. وأقر المجلس تعديل اسم ( الملتقى العالمي للعلماء والمفكرين المسلمين ) ليصبح: ( الهيئة العالمية للعلماء المسلمين ) ووافق على النظام الأساس الخاص بها.
وقد وجه أعضاء المجلس الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود على رعايته ودعمه لكل عمل يخدم الإسلام والمسلمين، وعلى دعمه لرابطة العالم الإسلامي مما مكنها من القيام بواجباتها في خدمة دين الله والإسهام في علاج قضايا المسلمين، كما شكر المجلس صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل، وزير الخارجية، على جهود الوزارة وسفارات المملكة في التعاون مع الرابطة ، وأيضا صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ، أمير منطقة مكة المكرمة، على ما يقدمه من تسهيلات للرابطة .
كما شكر المجلس سماحة المفتي العام للمملكة ورئيس المجلس الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ ،على جهوده وحرصه على أداء الرابطة رسالتها، وأمين عام الرابطة الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، على ما يبذله من جهود في تنفيذ توصيات المجلس وقراراته، وفي إدارة شؤون الرابطة وما يتبعها من هيئات ومراكز ومكاتب في الخارج، وعلى ما عقدته الرابطة من مؤتمرات عالمية وغير ذلك من المناشط الإسلامية.

الإمارات العربية المتحدة :
اختتمت في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة أعمال لجنة الخبراء لإعداد مشروع الإعلان البرلماني الإسلامي لمواجهة التحديات التي تواجه استقرار ونماء العالم الإسلامي.
وأقرت اللجنة في ختام أعمالها على مقترح تحويل اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي خلال الخمس سنوات القادمة إلى برلمان إسلامي تمهيداً لعرضه في المؤتمر الثامن للاتحاد المقرر عقده في الخرطوم عام 2013م.
واشتمل مشروع الإعلان على مبادئ العمل وخطة عمل خمسية للاتحاد حيث يهدف المشروع إلى بناء خطة عمل وفق مبادئ محددة لمواجهة المشكلات الأكثر تأثيرا في الشعوب الإسلامية ومواجهة المشكلات التي تواجه دور البرلمانيين الإسلاميين فيما يتعلق بأعمال الاتحاد واتخاذ خطوات إضافية وتحرك جديد للانتقال من مرحلة الاتحاد إلى مرحلة البرلمان الإسلامي ومواكبة التوجهات الدولية في تعظيم قوة المنظمات البرلمانية الإقليمية التي بدأت تتحول إلى وضعية البرلمانات المشتركة لإضفاء الفعالية والقوة في أعمالها خاصة في إطار علاقتها بالجانب الحكومي.
كما شملت مبادئ مشروع الإعلان البرلماني الإسلامي لمواجهة التحديات التي تواجه استقرار ونماء العالم الإسلامي 19 بنداً أبرزها التأكيد على التمسك بنظام الاتحاد وميثاق منظمة التعاون الإسلامي والحفاظ على القيم الإسلامية والسعي لتعزيز دور الإسلام في العالم كمصدر رئيسي في السلم والأمن الدوليين.
اليمن :
قتل قيادي بارز في تنظيم القاعدة وعنصرين انتحاريين لقوا مصرعهم في عملية للجيش اليمني بمحافظة البيضاء، فيما تم إلقاء القبض على قياديين آخرين أحدهما تونسي، وإحباط مخطط تخريبي يستهدف مصالح أجنبية بالعاصمة صنعاء .
وأوضح مصدر مسؤول في اللجنة الأمنية العليا باليمن في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية أن الأجهزة الأمنية تمكنت من إحباط مخططا إرهابيا كان يستهدف سفارات أجنبية في العاصمة صنعاء، كما تم إلقاء القبض على عنصرين من تنظيم القاعدة أحدهما يعد من أخطر عناصر تنظيم القاعدة الأجانب المتواجدين في اليمن وهو نزار عبدالرحمن الجميع، تونسي الجنسية.
البحرين:
أعلنت وزارة الداخلية البحرينية القبض على خمسة مطلوبين للأمن البحريني قالت إن لهم بصمات في ثلاثة تفجيرات شهدتها البلاد في أبريل (نيسان) ومايو (أيار) الماضيين .
وكان الأمن البحريني قد نشر في الـ16 من مايو الماضي قائمة بـ20 مطلوبا للأمن في ثلاثة تفجيرات هي حادث تفجير العكر في 9 أبريل الماضي، وحادث تفجير الدراز في 24 من ذات الشهر، وكذلك حادث تفجير بني جمره في 5 مايو الماضي. وأحالت النيابة العامة في البحرين في العاشر من يونيو (حزيران) الحالي 17 شخصا إلى القضاء بتهم الإرهاب في حادث العكر الذي استهدف 7 من العسكريين في نقطة فرز أمنية، وأصيب فيه أربعة من قوات الأمن بإصابات وصفت بالخطيرة. وأعلن اللواء طارق الحسن رئيس الأمن العام أنه تم القبض على 5 متهمين من قائمة العشرين مطلوبا للعدالة في عدة تفجيرات إرهابية. والمتهمون المقبوض عليهم هم: حسن عبد الله علي المعلم، إبراهيم عبد النبي حسن علي، علي عباس حسن العصفور، حسين يوسف أحمد علي زائد، إبراهيم محمد حبيب علي العصفور .
أمام ذلك قال هادي الموسوي عضو «جمعية الوفاق»، إحدى جمعيات المعارضة السياسية، إن المعارضة تتفهم أن الملاحقات الأمنية تتم على أساس أمني بحت، لكن المشكلة - والحديث هنا للموسوي - أن قوائم كبيرة من الجناة التي أشار إليها تقرير لجنة تقصي الحقائق لم يطالهم الإيقاف والاحتجاز والتحقيق، ووصف الموسوي ما يحدث بأنه عدالة مجتزأة .
من جانب آخر تعد جمعيات المعارضة السياسية لمسيرة احتجاجية حاشدة ضمن برنامجها الاحتجاجي السلمي كما أعلنت عن ذلك وإنها لن تتراجع عن إطلاق المسيرة رغم منع وزارة الداخلية للفعالية الاحتجاجية، وقال الموسوي إن المعارضة ستنظم المسيرة لإيمانها بأن ذلك لا يخالف الدستور والقانون، مستشهدا بما صدر عن الديوان الملكي في الـ9 من مارس (آذار) من إشادة بالمسيرة السليمة الحاشدة .
وكانت الأجهزة الأمنية البحرينية قد أعلنت في منتصف مايو قائمة مفصلة بـ20 مطلوبا تراوحت أعمارهم بين 18 عاما و38 عاما، وقالت إن بعض أفراد القائمة تلقوا تدريبات عالية المستوى على صنع القنابل والمتفجرات والتحكم فيها عن بُعد في كل من العراق وسوريا ولبنان .
بدوره أوضح اللواء طارق الحسن أن الأجهزة الأمنية وبعد القيام بتكثيف عمليات البحث والتحري عن المطلوبين، ونشر صورهم في وسائل الإعلام بعد اتخاذ الإجراءات النظامية والقانونية مع النيابة العامة للمساعدة في سرعة القبض عليهم. وقال اللواء الحسن: «إن الأجهزة الأمنية تمكنت من القبض على 5 من المتهمين بجرائم إرهابية تمثلت في تصنيع وتفجير قنابل محلية الصنع وتنفيذ أعمال إجرامية آثمة نتج عنها إصابات بين المدنيين ورجال الشرطة وأدت إلى ترويع المواطنين والمقيمين». وأضاف رئيس الأمن العام أنه تم إحالة المتهمين المقبوض عليهم للنيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، في الوقت الذي تتواصل فيه عمليات البحث والتحري للقبض على باقي المتهمين .
وأهاب رئيس الأمن العام بكل من لديه معلومات تساعد في إلقاء القبض على المطلوبين سرعة تقديم المعلومات لأقرب مديرية أمنية أو مركز شرطة، مؤكدا أن كل من يجرم في حق المجتمع والوطن سوف يواجه بالقانون .
فلسطين :
دعا رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي ونائبة وزير الخارجية الأمريكية بإعادة النظر في مشاريع القرارات التي أصدرها الكونغرس بشأن الملف الفلسطيني.
وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن عريقات طالب خلال لقائه في واشنطن رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ السيناتور جون كيري ورئيس اللجنة الفرعية المسؤولة عن المساعدات الخارجية السناتور الديمقراطى باتريك ليهى ونائبة وزير الخارجية اليزابث جونز وعضو الكونغرس جوزيف ليبرمان بإعادة النظر في مشروع القرار الخاص بقطع المساعدات عن الشعب الفلسطيني والتهديد بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بواشنطن في حالة توجهت إلى الجمعية العامة في الأمم المتحدة لرفع مكانة فلسطين إلى دولة غير عضو.
وأكد أن رفع مكانة فلسطين في الأمم المتحدة لا يُشكل تهديدا لأحد بل يحافظ على مبدأ الدولتين على حدود 1967م.
وأضاف عريقات أن الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة عن انهيار عملية السلام نتيجة لاستمرارها في النشاطات الاستيطانية ورفض قبول مبدأ الدولتين على حدود 1967م وعدم الإفراج عن الأسرى خاصة هؤلاء الذين اعتقلوا قبل عام 1994م ، مشددا على أن هذه ليست شروطا فلسطينية وإنما التزامات يتوجب على الحكومة الإسرائيلية تنفيذها.
كما دان الإرهاب المتصاعد للمستوطنين الذي كان آخره حرق مسجد جبع الثلاثاء ليصبح المسجد الخامس الذي يحرق في الضفة الغربية محذراً من خطورة التصعيد الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.
ولفت عريقات إلى أن تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بأنه يجب التخلص من الرئيس محمود عباس تؤكد جدية استهداف الحكومة الإسرائيلية لشخصه بسبب مواقفه الثابتة تجاه القضية الفلسطينية ، مستذكرا التهديدات ذاتها التي تعرض لها الرئيس الراحل ياسر عرفات داعياً الإدارة الأميركية إلى إلزام الحكومة الإسرائيلية لتنفيذ ما عليها من التزامات وأن توقف التعامل معها كدولة فوق القانون.
فى سياق آخر أصيب 20 مواطناً فلسطينيا بجروح مختلف، في سلسلة غارات شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية، على عدد من المواقع في قطاع غزة .
وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن ثمانية مواطنين فلسطينيين على الأقل أصيبوا بشظايا صاروخ أطلقته طائرة “إف 16 على مبنى الأمن الوطني جنوب مجمع السرايا المدمر وسط مدينة غزة، وتم نقلهم إلى مستشفى الشفاء لتلقي العلاج كما دمر زجاج واجهات عدد من المنازل المجاورة .
واستهدفت غارة ثانية موقع الإدارة المدنية شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة، مما أدى إلى إصابة عشرة مواطنين فلسطينيين أحدهم حالته خطيرة، بفعل شظايا صاروخ أطلقته طائرة حربية واستهدف الموقع، وتم نقل الجرحى إلى مستشفى كمال عدوان في بلدة بيت لاهيا المجاورة .
كما استهدفت غارة ثالثة موقعاً غرب مدينة دير البلح، وسط قطاع غزة مما أدى إلى إصابة فلسطينيا من المارة بجراح، وتم نقله إلى مستشفى شهداء الأقصى في المدينة لتلقي العلاج .
سلطنة عمان :
أكدت قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة على أهمية وجود "اقتصاد اخضر" يحافظ على الموارد الطبيعية ويقضي على الفقر.
واختتمت القمة فعالياتها بمدينة ريودي جانيرو البرازيلية.
وأكد محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية الذي ترأس وفد سلطنة  عمان المشارك في المؤتمر بتكليف من السلطان قابوس بن سعيد اهتمام السلطنة الكبير بقضايا التنمية المستدامة سعيا للارتقاء بالإنسان وتحسين معيشته ومساندتها للجهود الدولية المبذولة لحماية البيئة وصون مواردها الطبيعية ومواجهة تحديات تغير المناخ والتزامها بمبادئ التنمية المستدامة وأهدافها كخيار استراتيجي.
وأوضح وزير البيئة والشؤون المناخية بأن السلطنة انتهجت مسارا تنمويا متوازنا يرتكز على مبدأ المواءمة بين مقتضيات التنمية في جميع المجالات وضرورة حماية البيئة من كافة أشكال التلوث وصيانة مفردات الطبيعة والمحافظة على الموارد الطبيعية.وأكد بيان القمة على أن سياسات الاقتصاد الأخضر إحدى الأدوات المهمة للتوجه الى التنمية المستدامة.
كما اكد البيان على أهمية «المساهمة في سد الفروقات التكنولوجية بين الدول المتطورة والنامية». كما أكد البيان على أهمية «تعزيز الدعم المالي من جميع المصادر ولا سيما للدول النامية». مشددا في الوقت نفسه على ضرورة نقل التكنولوجيا الى الدول النامية و«تعزيز القدرات».
سوريا :
أعلنت دمشق، فجر السبت، إسقاط مقاتلة تركية، قالت إنها اخترقت المجال الجوي السوري، مؤكدةً بذلك معلومات أوردها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بعد اجتماع أزمة في أنقرة.
وقال ناطق عسكري لوكالة الأنباء السورية (سانا): إن هدفاً جوياً مجهول الهوية اخترق، الجمعة، المجال الجوي، فوق المياه الإقليمية، فتصدّت له وسائط الدفاع الجوي السوري على مسافة كيلو متر من اليابسة، وأصابته إصابة مباشرة، فسقط في البحر غرب محافظة اللاذقية.
وأشار إلى أنه تبين لاحقاً أن الهدف الجوي كان طائرة عسكرية تركية، وأنه تم التواصل بين قيادتَيْ القوات البحرية في البلدين، حيث تقوم سفن البحرية السورية بالاشتراك مع الجانب التركي في عمليات البحث عن الطيارين الاثنين المفقودين.

وكان مكتب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، قد أعلن بعد اجتماع أزمة في أنقرة، أن المقاتلة التركية التي فُقدت قبالة السواحل السورية قامت سوريا بإسقاطها.

من جهته اكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان دمشق قدمت اعتذارا رسميا لانقرة بعد سقوط مقاتلة تركية الجمعة قبالة السواحل الجنوبية التركية، مؤكدا بذلك بشكل غير مباشر ان المقاتلة سقطت بنيران سورية، كما نقلت عنه صحيفة خبرتورك التركية.
وقالت الصحيفة ان احد كبار صحافييها ويدعى فاتح تحدث مع رئيس الوزراء الذي "اكد ان اعتذارات وصلت بطريقة جدية للغاية من سوريا على علاقة بهذا الحادث، وان سوريا اعربت عن حزنها الكبير مؤكدة ان ما جرى حصل نتيجة خطأ". ودعا اردوغان الى اجتماع ازمة مساء الجمعة في انقرة ويشارك فيه الى جانب رئيس الوزراء رئيس اركان الجيش والعديد من الوزراء للتباحث في هذا الحادث الضخم مع الجارة الجنوبية التي تشهد اعمال عنف اوقعت 15 الف قتيل خلال 15 شهرا.
هذا ونفت تركيا الجمعة ان تكون زودت الثوار السوريين بالاسلحة كما افادت صحيفة نيويورك تايمز الخميس.
وفي لقاء مع صحافيين، قال الناطق باسم وزارة الخارجية سلجوق اونال ردا على سؤال ان "تركيا لا تزود بالاسلحة اي بلد مجاور بما فيها سوريا". وكانت صحيفة نيويورك تايمز تحدثت الخميس نقلا عن مسؤولين اميركيين وعناصر استخباراتية عربية عن شراء اسلحة وارسالها عبر الحدود التركية الى شبكة المعارضة السورية. وتشمل الامدادات بنادق رشاشة وقاذفات قنابل يدوية وذخيرة وبعض الاسلحة المضادة للدروع التي مكنت المتمردين من مقاومة الجيش السوري الذي تفوقها عدة وعددا، على ما اضافت الصحيفة. وتابعت نيويورك تايمز ان عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه) متمركزين في جنوب تركيا يراقبون تسليم الاسلحة للتأكد من انها لا تسقط بين ايدي عناصر تنظيم القاعدة.
الأردن :
هبط العقيد طيار حسن مرعي حمادة من سلاح الجو السوري بطائرته الحربية من طراز «ميغ 21» إلى الأردن طالبا اللجوء السياسي من السلطات الأردنية .
وقال وزير الإعلام والاتصال الأردني الناطق باسم الحكومة سميح المعايطة، إن الطائرة الحربية هبطت عند الساعة العاشرة و45 دقيقة بالتوقيت المحلي، الثامنة و45 بتوقيت غرينتش، وإن قائد الطائرة طلب اللجوء السياسي .
ولاحقا أعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية سميح المعايطة أن مجلس الوزراء قرر «الخميس» منح الطيار السوري اللاجئ إلى المملكة حق اللجوء السياسي بناء على طلبه. وكانت مصادر مطلعة قد قالت إن «الأردن تعامل مع طلب لجوء الطيار السوري وفق قاعدة جنيف ».
وردا على سؤال عما إذا كانت السلطات الأردنية ستقوم بإعادة الطائرة إلى سوريا أم ستبقى أمانة لدى الأردن حتى تنتهي أعمال العنف، قال الوزير المعايطة إن السلطات السورية لم تخاطبنا، وفي حال طلبت ذلك فإننا سندرس طلبها في حينه .
وأشار الوزير المعايطة إلى أن عددا من العسكريين السوريين قد فروا من بلادهم خلال المدة الماضية منذ اندلاع أعمال العنف في سوريا على شكل مجموعات صغيرة من دون سلاح، وأن السلطات الأردنية وفرت لهم الحماية والرعاية الإنسانية .
وكانت مصادر مطلعة قالت إن عدد العسكريين الذين وصلوا إلى الأردن بلغ أكثر من 245 عسكريا من مختلف الرتب العسكرية، وإن السلطات الأردنية توفر لهم الإقامة في منطقة السلطات القريبة من العاصمة عمان .
وكان مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، قد صرح بأنه في تمام الساعة العاشرة و45 دقيقة من صباح (الخميس) دخلت الأجواء الأردنية طائرة «ميغ 21» تابعة لسلاح الجو السوري .
وأشار المصدر إلى أن الطائرة هبطت بسلام في إحدى قواعد سلاح الجو الملكي وقد طلب قائد الطائرة منحه حق اللجوء السياسي .
على صعيد متصل، أكدت مصادر أردنية مطلعة أن الطائرة السورية كانت ضمن سرب مكون من أربع طائرات عسكرية ينفذ طلعة تدريبية فوق محافظة درعا السورية، وأن قائد الطائرة انفصل عن السرب وهبط بطائرته العسكرية في قاعدة الحسين الجوية بمدينة المفرق التي تبعد عن الحدود الأردنية - السورية 16 كيلومترا .
وأشارت المصادر إلى أن قائد الطائرة كان يقود طائرته على ارتفاع منخفض نحو 50 مترا فوق الأرض كي لا تضبطه الرادارات العسكرية والدفاعات الجوية السورية والأردنية، وأنه استغرق نحو 45 ثانية من الحدود الأردنية - السورية حتى هبط على مدرج المطار العسكري .
وأوضحت المصادر أن سلاح الجو الأردني والدفاعات الجوية الأردنية قد استنفرت ووضعت في حال تأهب قصوى تحسبا لعمليات قصف أو غارات جوية من قبل الطيران السوري، حيث شوهد الطيران العسكري الأردني يقوم بطلعات جوية في المنطقة. وقالت المصادر إن الطيار حمادة قد صلى ركعتين لله عند هبوطه بسلام وقد خلع جميع الرتب المثبتة على البزة العسكرية وقد تم نقله إلى عمان من أجل التحقيق معه .
وتوقعت المصادر أن يقدم الطيار حمادة معلومات عسكرية عن وضع الجيش السوري وعن سلاح الجو السوري في ظل استمرار أعمال العنف في سوريا والانشقاقات التي تحدث يوميا في صفوف الجيش السوري النظامي .
من جهتها أعلنت وزارة الدفاع السورية بعد عدة ساعات من فرار العقيد الطيار حسن مرعي حمادة بطائرة ميغ 21 إلى الأردن وطلبه اللجوء. أنه «يتم التواصل مع الجهات المختصة في الأردن من أجل ترتيب استعادة الطائرة» وذلك بعد اعتبرت الطيار المذكور «فارا من الخدمة وخائنا لوطنه ولشرفه العسكري» وقالت في بيان صدر إنها «ستتخذ بحقه العقوبات التي تترتب على مثل هذه الأعمال بموجب الأنظمة والقوانين العسكرية المتبعة»، وأوضحت الوزارة أن البيان جاء «بعد أن تم التأكد من خروج الطائرة خارج الأجواء السورية وهبوطها في الأردن» وقال البيان «بتمام الساعة 10.34 من صباح يوم الخميس فقد الاتصال مع طائرة ميغ 21 يقودها العقيد الطيار حسن مرعي الحمادة أثناء قيامه بطلعة تدريبية اعتيادية. وآخر نقطة رصدت فيها الطائرة قبل فقدان الاتصال بها هي فوق الحدود الجنوبية السورية ».
روسيا :
كشف سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسية عن أنه طالب نظيره السوري وليد المعلم بضرورة الالتزام ببنود خطة كوفي أنان من أجل سرعة التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة الراهنة. وكان المعلم وصل فجأة إلى سان بطرسبرغ حيث تجرى فعاليات المنتدى الاقتصادي الدولي ليلتقي لافروف على هامش أعمال هذا المنتدى في لقاء لم يجر الإعلان المسبق عنه. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان أصدرته حول هذا اللقاء «إن لافروف أبلغ المعلم بالجهود التي يبذلها الجانب الروسي للمساعدة في توفير الظروف الخارجية المناسبة لبلوغ التسوية السلمية للأزمة السورية على أساس تنفيذ كل الأطراف لبنود خطة كوفي أنان التي أقرها مجلس الأمن الدولي». وقالت الخارجية الروسية إن هذا هو ما تستهدفه مبادرة موسكو حول عقد المؤتمر الدولي حول سوريا. وأكد الجانب الروسي «تمسك موسكو بمبادئ حل الأزمة السورية من خلال السبل السياسية والدبلوماسية دون تدخل خارجي وفي الإطار الدستوري وعبر الحوار والعملية السياسية التي يجب أن تقررها الأطراف السورية». وأشارت الخارجية الروسية في بيانها إلى أن «لافروف أكد على نحو خاص على ضرورة تنفيذ القيادة السورية بشكل كامل بكل ما التزمت به بموجب خطة أنان وهو نفس الشيء الذي قال إنه يجب أن ينطبق أيضا على كل مجموعات المعارضة». وقالت الخارجية الروسية في بيانها إن المعلم أعرب من جانبه عن بالغ تقديره للخط الذي تلتزم به روسيا الاتحادية والذي يستهدف دعم سيادة واستقلال ووحدة أراضي سوريا إلى جانب احترام الإرادة السياسية لمواطنيها .
ومن جهته أعلن المعلم عن تقديره الإيجابي للأفكار التي طرحتها روسيا في معرض الجهود الدولية الرامية إلى التوصل إلى وقف إراقة الدماء وتسوية الأوضاع في سوريا والانتقال بتطور الأحداث من حالة المواجهة إلى الحوار بين السلطة والمعارضة. وأشارت الخارجية الروسية إلى أن الوزير السوري تعهد بمواصلة تنفيذ خطة كوفي أنان والتعاون مع بعثة مراقبي الأمم المتحدة في سوريا .
إلى ذلك نشرت صحيفة «التايمز» البريطانية تقريرا عن أن روسيا وضعت سفينتين هجوميتين و300 قوة بحرية نخبة «بلاك بيريت» في وضع الاستعداد لما يعتقد أنها عملية إجلاء مخطط لها لنحو 10,000 من مواطنيها من سوريا .
وتأتي الخطوة حسب الصحيفة وسط إشارات على أن الدولة التي تعتبر أقوى حليف لسوريا تعيد النظر بشأن قدرة الرئيس الأسد على الانتصار على الثوار الذين يقاتلون من أجل إسقاط نظامه .
وذكر ديفيد كاميرون، الذي التقى الرئيس بوتين في قمة مجموعة العشرين، أن الرئيس الروسي قد أعرب بوضوح عن عدم رغبته في بقاء الأسد في السلطة. وأوضح «تظل هناك أوجه اختلاف متعلقة بتسلسل وشكل المرحلة الانتقالية، ولكن الأمر الجيد أن الرئيس الروسي كان واضحا بشأن عدم رغبته في بقاء الأسد في السلطة ».
لكن سرعان ما أنكر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ادعاء كاميرون، الذي وصفه بأنه «ليس مطابقا للواقع ».
ايران :
 قالت الخارجية الروسية إن الجولة الثالثة من المحادثات النووية الإيرانية التي جرت هذا الأسبوع في موسكو، بين إيران ومجموعة 5+1، لم تحرز أيّة نتائج مهمّة.
ونقلت وكالة أنباء "نوفوستي" الروسية عن المتحدث باسم الوزارة ألكسندر لوكاشيفتيش، قوله إن "جولة المحادثات في موسكو لم تحرز، للأسف، أيّ تقدّم في هذا الإتجاه". لكن المتحدّث أشار إلى أنه كان لدى جانبي الحوار إرادة سياسية لحل المشكلة.
وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف الثلاثاء عن اتفاق الجانبين الإيراني ومجموعة 5+1 على عقد لقاء للخبراء في 3 يوليو المقبل في اسطنبول، مشيرا الى استمرار الخلافات بالرأي بعد انتهاء جولة المحادثات في موسكو.