نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلطان يرعى حفل تخريج دورات كلية القيادة والأركان للقوات المسلحة.

الأمير خالد بن سلطان يدشن المقر الجديد لشركة الشرق الأوسط لمحركات الطائرات .

طائرات القوات الجوية السعودية تشارك في تمرين نسر الأناضول في تركيا .

رعى الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع حفل تخريج دورة كلية القيادة والأركان للقوات المسلحة ، ودورة الحرب الثالثة ، ودورة العمليات المشتركة ، وذلك بمقر الكلية في مدينة الرياض.


وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الكلية نائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق عبدالعزيز بن محمد الحسين ، وقائد كلية القيادة والأركان اللواء الطيار الركن علي بن محمد الشهراني ، وأركانات الكلية.


وفور وصول سموه عزف السلام الملكي ، ثم صافح أركانات وأعضاء هيئة التدريس بالكلية.


بعد ذلك بدئ الحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى قائد الكلية كلمة قال فيها " إن الكلية تحتفل اليوم برعاية سموكم بأول تخرج لثلاث دورات في مستوى التعليم العالي العسكري وهي دورة الحرب الثالثة ودورة القيادة والأركان الثامنة والثلاثين ، ودورة التخطيط للعمليات المشتركة العاشرة امضوا فيها عاماً دراسياً أنهوا فيها متطلبات التأهيل القيادي وحصلوا من خلالها على درجة الماجستير في العلوم العسكرية لدورة القيادة والأركان".


وأشار إلى أن الدورات كانت غنية بمختلف العلوم والمعارف والتمارين والبحوث ضمن منهج متدرج ومتكامل من مستوى الأعلى الاستراتيجي لدورة الحرب مروراً بالمستوى العملياتي ، والجزء الأعلى من التكتيك المتمثل بمنهجي دورة التخطيط للعمليات المشتركة ، ودورة القيادة والأركان.


وقال اللواء الشهراني " إن التمارين شملت مستويات الحرب الثلاثة ، تخطيطاً وتنفيذاً من خلال مشبهات القتال التي أسهمت في تقييم الخطط وترسيخ المفاهيم والتقريب من واقع وبيئة ميادين القتال ، إلى جانب ما يكتنفها من غموض وضبابية تتطلب مقدرة عالية لدى القادة في اتخاذ القرارات الحاسمة والتكيف مع الأوضاع المتغيرة السريعة ، إضافة إلى المقدرة على التفكير بوضوح في ظل ظروف بيئة العمليات".
وأوضح أن 20 ضابطاً من 14 دولة عربية وصديقة شاركوا في الدورات حيث مثلت مشاركتهم قوه حقيقية لاكتساب وتبادل المعرفة والخبرات لمنسوبي الدورات بالكلية ، مفيداً أن عدد الخريجين من الدورات بلغ أكثر من 300 ضابط من أفرع القوات المسلحة والقطاعات العسكرية الأخرى ، والدول العربية والإسلامية.


وأشار قائد الكلية إلى أن الكلية شهدت نقلة حقيقية في السنوات الأخيرة أسهمت في رفع قدرات المشاركين في الدورات والعمل باحترافية.

 

اثر ذلك ألقيت كلمة الخريجين ألقاها نيابة عنهم العقيد المهندس الركن حسن بن مساعد العتيبي رحب فيها بالأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز لرعايته حفل تخرجهم ، مشيرا إلى أن التحديات الدولية القائمة والبيئة الاستراتيجية المتسمة بالتقلبات تظهر أهمية تطوير الفكر العسكري لضمان امن وسلامة واستقرار الوطن.


وقال " شاركنا زملاء لنا من بعض الدول العربية والإسلامية الشقيقة في تبادل الآراء مما اكتسبوه من خبرات عسكرية ، معبرا عن شكره وتقديره لزملائه من الدول العربية والصديقة الذين كانوا خير سفراء لبلادهم.


عقب ذلك ألقيت كلمة الخريجين من الدول الشقيقة ألقاها نيابة عنهم العقيد فلاح العجرم من دولة الكويت عبر فيها عن شكره الجزيل لحكومة المملكة العربية السعودية ، وقواتها المسلحة ممثلة بكلية القيادة والأركان ، واصفاً إياها بالصرح الشامخ الذي تلقوا منها العلوم والمعارف العسكرية.


ثم أعلنت النتيجة العامة لأوائل الدفعة وأسماء الضباط المتفوقين ، وسلّم نائب وزير الدفاع الشهادات والجوائز التقديرية للخريجين من الكلية ، والشهادات التقديرية للضباط المتخرجين من الدورات من الدول الشقيقة والصديقة ، كما كرّم عدداً من منسوبي الكلية.


وفي ختام الحفل تسلّم الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز هدية تذكارية بهذه المناسبة قدمها لسموه قائد كلية القيادة والأركان للقوات المسلحة.


حضر الحفل الأمير نايف بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار في مكتب وزير الدفاع، والأمير سلمان بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز.


كما حضر الحفل قادة أفرع القوات المسلحة والملحقين العسكريين المعتمدين لدى المملكة ، وعدد من ضباط القوات المسلحة ، وأولياء أمور الخريجين.

 

فى مجال آخر وتحت رعاية الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع دشّن الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع المقر الجديد لشركة الشرق الأوسط لمحركات الطائرات المحدودة , وذلك في المنطقة الصناعية بمطار الملك خالد الدولي.


وكان في استقبال سموه لدى وصوله وزير الاقتصاد والتخطيط الدكتور محمد بن سليمان الجاسر , ونائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق عبدالعزيز بن محمد الحسين , وقائد القوات الجوية الفريق الركن محمد بن عبدالله العايش , ورئيس مجلس إدارة شركة الشرق الأوسط لمحركات الطائرات المحدودة اللواء الطيار الركن المتقاعد محمد بن جار الله الحارثي .


وفور وصوله أزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمقر الجديد للشركة .


بعدها قام والوفد المرافق له بجولة على أقسام الشركة استمع خلالها لشرح موجز عن مراحل سير العمل وأهم الأقسام التي يحتويها المبنى الجديد.


عقب ذلك توجّه لمقر الحفل الذي بدأ بآيات من القرآن الكريم .

 

ثم ألقى وزير الاقتصاد والتخطيط الدكتور محمد بن سليمان الجاسر كلمةً استذكر خلالها مآثر فقيد الأمة والوطن الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - وما بذله من جهد وعطاء وتضحيات لخدمة دينه ووطنه .


واستشرف خلال كلمته المستقبل من خلال أحد أهم إنجازات لأمير سلطان - رحمه الله - ألا وهو برنامج التوازن الاقتصادي , مشيراً إلى أن شركة الشرق الأوسط هي إحدى ثمرات هذا البرنامج الذي تبنّت وزارة الدفاع تطويره وتنفيذه بمبادرة ودعم من سموه - رحمه الله - بهدف تعزيز وتوسيع إسهامات وزارة الدفاع في دعم خطط التنمية الوطنية وذلك من خلال تدوير جزء من المبالغ التي تنفق على شراء بعض منظومات التسليح لتنمية الاقتصاد الوطني.


وأكّد أن الإنجازات التي حقّقها البرنامج أصبحت واقعاً محسوساً على صعد عدة تشمل المساهمة بفاعلية في تعزيز الاستقلالية الذاتية للقوات المسلحة ورفع جاهزية نظم التسليح الخاصة بها , وخفض المدة الزمنية لإعادة مكونات منظومات التسليح إلى الخدمة , والمساهمة في خفض تكلفة العقود الحكومية التي طبق عليها برنامج التوازن الاقتصادي من خلال منافسة شركات البرنامج لتنفيذ عقود العمرة والمساندة الفنية لها وكسر احتكار الشركات المصنعة لمنظومات التسليح , ومن خلال إعادة تدوير جزء من قيمة عقود شراء منظومات التسليح هذه في تنفيذ استثمارات تعود بالفائدة على الاقتصاد الوطني.


وأبان أن من بين الانجازات التي حققت هي إيجاد أكثر من / 8000 / فرصة عمل نوعية جديدة تؤمن مستويات عالية من الدخل للمواطنين السعوديين الذي يشغلون مايقارب 60% منها , وتأسيس 41 شركة مختلطة , بالإضافة إلى دعم جهود البحوث والتطوير لدى مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومراكز البحث العلمي في الجامعات السعودية , ونقل وتوطين التقنية في المجالات الحيوية.

 


وأشاد الدكتور محمد الجاسر بتبني برنامج التوازن الاقتصادي ورعايته من قبل وزارة الدفاع والدعم غير المحدود من قبل الأمير سلطان بن عبدالعزيز - رحمه الله - , مؤكداً أنه أحد أهم العوامل التي أدّت إلى نجاح البرنامج وتحقيق إنجازاته.


وأشار إلى أن الاستثمارات المتوقعة من اتفاقيات التوازن الاقتصادي التي أبرمت في إطار عقد شراء وتحديث طائرات ونظم التسليح الأخرى والاتفاقيات المتوقع توقيعها قريباً تحمل إمكانيات ضخمة , مؤكداً أن هذه الاستثمارات ستسهم في تعميق وتطوير قدرات شركاتنا الوطنية في دعم ومساندة احتياجات قواتنا المسلحة وإلى إقامة وتأسيس شركات صناعية وخدمية جديدة تسهم في إيجاد فرص وظيفية جيدة للمواطنين وتأمين منتجات محلية ذات جودة وتقنية عالية تسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي وفي تنمية الصادرات الوطنية مما يعود على المملكة بفوائد عظيمة في مختلف النواحي الاقتصادية والصناعية والاجتماعية وغيرها .

 

بعد ذلك ألقى رئيس مجلس إدارة شركة الشرق الأوسط لمحركات الطائرات المحدودة اللواء الطيار الركن المتقاعد محمد بن جار الله الحارثي كلمةً أعرب فيها عن شكره ومنسوبي الشركة لسموه على حضوره وافتتاح مرافق الشركة الجديدة , مشيداً بالإمكانات التي توفرها الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لتأهيل الفرد السعودي والقوات المسلحة لمواكبة التطور التقني .


وأوضح اللواء الحارثي أن الشركة تقوم بتوضيب وإصلاح محركات طائرات ف ـ 15 منذ عام 2001م , مؤكداً انه تم تأهيل وتدريب أفراد سعوديين على القيام بأعمال الصيانة للمحركات وبكفاءة تفخر بها الشركة وتشهد لها القوات الجوية حيث تبلغ نسبة السعودة بالشركة حالياً 86% .


وبيّن أن الشركة وضعت خططاً طموحة جداً لتوطين صيانة وعمره محركات الطائرات والتي ستوفر بعون الله الكثير من فرص العمل للشباب السعودي وتدعم قطاع صناعة وصيانة الطائرات بالمملكة , مشيراً إلى أنه مع مطلع هذا العام تم البدء بتأهيل وتدريب فنيي الشركة على توضيب وإصلاح محركات طائرات النقل س 130 وطائرات التدريب المستخدمة بكلية الملك فيصل الجوية .


وقال اللواء الحارثي " إننا نعمل حالياً على تطوير قدرات الشركة التقنية لتوطين صيانة محركات طائرات تايفون وطائرات بلاك هوك وأباتشي العمودية ومحركات الدبابة من طراز ابرامز , كما يجري العمل حالياً على القيام بإنشاء خلية لاختبار المحركات وإصلاح قطع الغيار الخاصة بالأجزاء الداخلية للمحركات" .


وأضاف " وأرغب أن أؤكد لسموكم تصميمنا لوضع هذا الصرح في مصاف مثيلاته العالمية ليكون داعماً وسنداً لقواتنا العسكرية" مؤكداً أن بناء وتأهيل مثل هذه المرافق لم يكن ليتم لولا الدعم الذي تتلقاه الشركة من وزارة الدفاع وأفرعها المختلفة ولجنة التوازن الاقتصادي والهيئة العامة للطيران المدني وصندوق التنمية الصناعي والشركات الصانعة.


وفي ختام الحفل تسلّم نائب وزير الدفاع درعاً تذكارياً , ثم تشرف بعدها منسوبو شركة الشرق الأوسط لمحركات الطائرات المحدودة بالتقاط صورة جماعية تذكارية مع سموه.

 

وأبدى الأمير خالد بن سلطان نائب وزير الدفاع في تصريح عقب انتهاء الحفل سعادته بما رآه اليوم من تطور في أداء الشركات السعودية , مؤكداً أن المملكة بدأت بقطف ثمار برنامج التوازن الاقتصادي الذي أطلقه الأمير سلطان بن عبدالعزيز - رحمه الله - واستمر بدعمه الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع .


وأفاد أن الاستثمار في مجال التقنية المتقدمة والصناعات العسكرية أصبح اليوم من أهم مصادر الدخل القومي في كثير من الدول لتلبية احتياجاتها المحلية في مجال التسليح والتطوير، واستخدام هذه الصناعات كمصدر اقتصادي مثمر , مبيناً أن برنامج التوازن الاقتصادي أوجد قاعدة صناعية وبالتحديد في مجال صناعات الدفاع والطيران العسكري والمدني، وعمل على تأهيل الكوادر السعودية في هذا المجال.


وقال " إن حكومة المملكة وفي إطار جهودها لتنويع مصادر الدخل الوطني وتوسيع القاعدة الصناعية تدرك تماماً أهمية إيجاد قاعدة صناعية متقدمة في مجال الصناعات المختلفة، وأخص هنا مجال صناعات الدفاع والطيران العسكري والمدني" مشيراً إلى أن برنامج التوازن الاقتصادي أصبح رافداً أساسياً ومهماً من روافد التنمية الاقتصادية.


وفي ختام تصريحه قال :"إن ما رآه اليوم من تطور في الكادر التقني والبشري في شركة الشرق الأوسط يثلج الصدر ويعزز القناعات بأن الشركات الوطنية قادرة على تحقيق أهداف برنامج التوازن الاقتصادي بإذن الله ونقل التكنولوجيا المتقدمة وتوطينها في الداخل، وتعزيز الاستقلالية عن المصادر الخارجية، وتوفير فرص استثمارية داخل المملكة، وإيجاد فرص عمل للشباب السعودي وتطوير القوى البشرية".

 

فى مجال آخر تشارك طائرات القوات الجوية الملكية السعودية في تمرين ( نسر الأناضول ) الذي سيقام في قاعدة كونيا الجوية بجمهورية تركيا ، خلال الفترة من 22/7/1433هـ إلى 3/8/1433هـ.


وأوضح قائد مجموعة القوات الجوية الملكية السعودية العقيد الطيار الركن / نافع بن ثامر السويط أن القوات الجوية الملكية السعودية ستشارك في التمرين بطائرات "التورنيدو الهجومية" للمرة الثانية مع مجموعه من الدول الشقيقة ، والصديقة المتقدمة في مجال العمليات الجوية بجانب القوات الجوية التركية ، التي تعد من أعرق وأكبر المناورات العسكرية المشتركة القتالية الجوية على مستوى العالم.


وبين العقيد السويط أن التمرين يأتي ضمن الخطط والبرامج التدريبية المعدة مسبقاً من القوات الجوية الملكية السعودية لصقل وتطوير مهارات الأطقم الجوية ، والفنية ، والإدارية ، ودعم الجاهزية القتالية للقوات الجوية ، وكذلك استجابة للدعوة المقدمة من القوات الجوية التركية لما تتمتع به القوات الجوية السعودية من تطور وتقدم في جميع المجالات، وما يمتلكه الطيارون السعوديون من إمكانيات ومقومات عالية أهلتهم للوصول لأعلى درجات الاحترافية في الأداء.


وأفاد المقدم الطيار / طارق بن عبدالعزيز الصقيه من جهته أن الأطقم الجوية ستنفذ رحلات جوية بمشاركة عدد من الدول الصديقة ، فيما قال المقدم الطيار / وليد بن حسين الكثيري " إن الطاقم الجوي لم يواجه مشاكل وللحمد لله ، وأتمنى من الله العلي القدير أن نمثل الوطن خير تمثيل في هذا التمرين ، وأن تظهر قواتنا بالمظهر المأمول والمرتجى منها".


وأشار قائد تشكيل الطائرات المقدم الطيار الركن / محمد لفى المطيري إلى أن النجاح الأول لبداية التمرين هو وصول الطائرات إلى قاعدة كونيا الجوية كما هو مخطط له في الوقت والزمن والعدد المحدد ، مشيداً بمهارة الطاقم الجوي السعودي وإمكانيات القوات الجوية الملكية السعودية.


فيما أوضح الرائد الطيار / ثامر بن ساير الجعيد أن التمارين الخارجية أثبتت كفاءتها للطيار السعودي لاكتسابه الخبرة ، والاحتكاك بالدول الصديقة والشقيقة ، واكتساب المهارات التكتيكية والخبرة في مجال الطيران ، والمعارك الجوية ، وكذلك التعامل مع الأحداث في أوقاتها.


جدير بالذكر أن طائرات القوات الجوية الملكية السعودية المشاركة بالتمرين وصلت إلى جمهورية تركيا الثلاثاء.