جانب من أهم تطورات الأسبوع الحالي :

خادم الحرمين الشريفين يأمر بتسمية مطار القصيم "مطار الأمير نايف بن عبد العزيز" .

اعادة تكليف الشيخ جابر المبارك بتشكيل الحكومة الكويتية

احباط محاولة لاغتيال النائب بطرس حرب في لبنان .

وزير خارجية العراق يرى أن النموذج اليمني لا يصلح لسوريا .

ضبط خلايا للقاعدة في اليمن .

لا نتائج إيجابية لاجتماع الخبراء مع المسؤولين الإيرانيين.

أميركا تعزز قواتها في الخليج.

المملكة العربية السعودية :

 

صدر أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بتسمية مطار القصيم باسم «مطار الأمير نايف بن عبد العزيز» رحمه الله. ورفع الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، أمير منطقة القصيم، باسمه ونيابة عن أهالي منطقة القصيم، جزيل الشكر وعظيم التقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، على صدور أمره تخليدا لذكرى ذلك الرمز الذي وهب حياته لخدمة دينه ومليكه ووطنه. وقال أمير منطقة القصيم «إن تلك اللفتة الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين تعبر عن مدى ما يكنه - حفظه الله - للفقيد الغالي من محبة وتقدير ».

 

في مجال آخر قال محافظ ومسؤولو ومواطنو محافظة شقراء إن اختيار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولياً للعهد خبر أسعد كافة مواطني المملكه ومحبيها والذين تحدثوا عن جهود سموه والأعمال المتعددة التي تولاها حفظه الله .

بداية تحدث محافظ شقراء الأستاذ محمد بن سعود الهلال قائلاً : لقد جاءت ثقة سيدي الغالي خادم الحرمين الشريفين والمتمثلة في اختيار سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولياً للعهد إنما هي تتويجاً لثقة ابناء المملكة بسموه الكريم طيلة حياته العملية فكان الجميع ينظر اليه كأحد مؤسسي دولتنا الحديثة ومهندسها البارع عل كافة الأصعده وفي شتى مناح الحياة فكان -حفظه الله- دولة في رجل وشخصية نافذة في القول والعمل لذا حق لنا أن نهيئ أنفسنا باختياره وليا للعهد راجين من الله له كل التوفيق وأن يديم علينا نعمة الأمن والرخاء والاستقرار.

 

كما تحدث الشيخ عبدالرحمن بن محمد السدحان امام جامع المانع وخطيب العيدين قائلا : إن سمو ولي العهد حفظه الله كان من الرجال القلائل ممن اعتركتهم الحياة وقد عرف عن سموه نجاحه تميزه في الكثير من الأعمال التي تولى الإشراف عليها وكذلك تلك الجمعيات الخاصة بالإسكان واعمال البر والخير والتي تهتم بشؤون الفقراء والمحتاجين وما اختيار سموه -حفظه الله- إلا تتويجاً لتلك الأعمال الخيرية وقطف لثمار العمل الصالح التي نرجو أن تكون شاهدا له يوم القيامة وفي ميزان حسناته ان شاء الله تعالى ..

 

أما الأستاذ عبدالرحمن بن حمد الجويد فقال: نحمد الله ونشكره أن جعلنا في دولة ولادة للقادة وللرجال الأشاوس فرجالاتها يشار إليهم بالبنان فما أن خلا منا سيد حتى حل محله سيد آخر فهذه بلادنا وهاهم ولاة أمرنا -يحفظهم الله- نبايعهم على شرع الله وسنة نبيه محمد حكاماً لنا على السمع والطاعه وندعو الله أن يعين سمو الأمير سلمان في أداء هذه الأمانة العظيمة التي أولاها إياه خادم الحرمين الشريفين.

 

أما مديرالغرفة التجارية في محافظة شقراء الأستاذ رائد بن عبدالمحسن الصعب فقد وصف اختيار الأمير سلمان لولاية العهد بالاختيار الحكيم حيث الرجل المناسب في المكان المناسب فسموه -حفظه الله- رجل سياسة واقتصاد وحكمه بمعنى أنه رجل دولة اكتملت فيه كافة المواصفات والمقومات التي جعلته يتبوؤ هذه المكانة العالية والمرموقة بين شعبه وفي وطنه.

 

أما رئيس المجلس التنفيذي بالغرفة التجارية بشقراء الاستاذ عبدالرحمن بن عبدالله السعد فقد وصف الاختيار بأنه جاء كما توقعه الجميع نظراً لأن سموه من الرجال الذين عرفتهم الدولة بنشاطه اليومي المعهود وتواجده وثقله السياسي في الكثير من المحافل الداخلية والخارجية وكان خير ممثل للبلاد وكان نصراً وعضداً لأخوانه ولاة أمرنا رحم الله من فقدناه وحفظ الله الباقين وجعلهم هداة مهتدين لنصرة الدين وحماية هذا الوطن الغالي.

 

أما مدير الغرفة التجارية في محافظة شقراء الأستاذ رائد بن عبدالمحسن الصعب فقد وصف اختيار الأمير سلمان لولاية العهد بالاختيار الحكيم حيث الرجل المناسب في المكان المناسب فسموه حفظه الله رجل سياسة واقتصاد وحكمه بمعنى أنه رجل دولة اكتملت فيه كافة المواصفات والمقومات التي جعلته يتبوأ هذه المكانة العالية والمرموقة بين شعبه وفي وطنه.

من جهته قال الأستاذ سعد بن محمد ابوعباة رئيس نادي الوشم إن الحديث عن رجل في قامة الأمير سلمان حفظه الله ليس بالحديث الهين أو السهل خاصة أنه تولى ولاية العهد خلفآ لأخيه الأمير نايف بن عبدالعزير رحمه الله فماذا عساي أن أقول عن رجل تولى المسؤولية منذ نعومة أظفاره وتولى العمل والمسؤوليات وهو شاب يافع في مقتبل العمر حتى دانت له المناصب وشرفت به المراكز حتى أصبح ركن هاماً من أركان الدولة التي يشار اليهم بالبنان ويعتمد عليهم بعد الله في كافة مناحي الحياة.

 

الأستاذ خالد بن عبدالله الشويمي مدير مهرجان شقراء السياحي قال: ماأن أعلن خبر وفاة الأمير نايف رحمه الله حتى أوقفنا برنامجنا السياحي بأمر من المحافظ نظراً للحزن الذي خيم على الجميع وما لبثنا حتى أعلن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز اختيار الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولياً للعهد، هذا الأمير الذي أسعد الجميع خبر اختياره ولا غرو في ذلك فهذا الشبل من ذاك الأسد الملك المؤسس إنه سلمان الإماره وسلمان السياسة وسلمان الثقافة وسلمان الفراسة والحكمة وسلمان الشهامة والمروءة رجل تجلت فيها خصال الرجولة وأعمال الخير بكافة أنواعها نسأل الله له العون والتوفيق والسداد.

 

من جهته قال الأستاذ يوسف بن عبدالعزيز المهنا رئيس امانة مجلس اهالي شقراء مدير مدرسة الامام عاصم :إن الأمير سلمان رجل غني عن التعريف وأكبر من أن تصفه الحروف في جريدة فهو الذي عرفه الجميع بنشاطه المعهود وعلاقاته الجيدة مع الجميع ومعرفته لبواطن الامور وكذلك بحبه للعمل الحكومي نهاراً والتطوعي ليلاً ومشاركة للمجتمع أفراحه وأتراحه وخصص ليلة في الأسبوع في قصره العامر لاستقبال كافة شرائح المجتمع كل هذه وغيرها من الأعمال والمهام والمناصب التي تقلدها جعلته يتبوأ ولاية العهد الذي اختاره المليك لها وهو أهل لها حفظه الله.

 

أما الاستاذ سلمان بن صالح الصميت مدير مركز التنمية الاجتماعية بشقراء فقال ان اختيار خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- لصاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز ليكون وليا للعهد جاء في اوانه ولقي قبولاً وحفاوة بالغين وارتياحاً واساعاً بين كافة افراد الشعب السعودي بمختلف اطيافه في كافة بقاع الوطن الحبيب هذا الاختيار جاء متوافقاً مع جميع التوقعات وذلك لما يتمتع سموه من خبرة طويلة كرجل دولة وسياسة امتدت لنحو خمسة عقود ..اننا في المملكة ولله الحمد والمنة نجسد بكل ما تعني الكلمة معنى الاسرة الواحدة والمتمثلة في هذا الحب بين الشعب وقيادته الحكيمة لذا كانت بيعتنا لصاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- ولي العهد نائب رئس مجلس الوزراء ووزير الدفاع مبنية على الحب والولاء فيمن هم اهل للثقة لخدمة الدين والمليك والوطن نرفع الدعوات للمولى عز وجل ان يكلل جهوده واعماله بالنجاح والتوفيق.

 

الأستاذ سعد بن محمد الحميدي البقمي مدير المعهد العلمي المكلف في شقراء قال جاء اختيار الأمير سلمان لولاية العهد كما توقعها الجميع فسموه عمل طيلة السنوات الماضية على كافة الأصعده وفي كافة مناح الحياة فكان العون والعضيد للقيادة الحكيمة وأخوانه الميامين وكان من خيرة رجال الوطن وقادته وقد عمل إلى جانب أخوته سلطان ونايف رحمهما الله واكتسب إلى جانبهما الخبرة والتجربة بتوجيهات من قائد وربان هذه البلاد الغالية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي سير البلاد واحتضن مواطنيها بكلمته المشهورة دامكم بخير فانا بخير حفظ الله لنا بلادنا وقادتنا وحفظ لنا أمننا واستقرارنا اللهم آمين.

 

من جهته تحدث مدير مدرسة أحمد بن حنبل بشقراء الأستاذعبدالعزيز بن عبدالله البخيتي قائلا إننا خسرنا رجلا من رجالات الدولة الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله وجاء أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بأختيار خلفه أخوه الأمير سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وأعانه وأيده بنصره هذا الامير الذين عرفناه منذ سنوات وهو يتمتع بالحيوية والنشاط حفظه الله وجعله خير خلف لخير سلف .

 

من جهته قال الاستاذ عبدالعزيز بن بن سليمان الصالح رئيس قسم الصيانة في بلدية شقراء فقد قال إن اختيار قائد هذه البلاد -حفظه الله- خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للأمير سلمان ولياً للعهد جاء استمراراً للعهد والنهج الذي سار عليه حكام بلادنا منذ عهد المؤسس والدهم رحمهم الله جميعآ وحتى عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- فالحكم له شرعته ومنهاجه ولدينا أساس ونظام للحكم وهيئة للبيعه وهذا مماجعل المسيرة لاتتوقف أو تتعطل أويكثر حولها الحديث فأبومتعب حفظه الله حكم البلاد وأمنها وجعل منها دولة عصرية تجلت فيها كافة مقومات الحياة بل جعلها في مصاف الدول المتقدمة التي تبوأت مركزاً متقدماً بين الأمم.

 

الكويت :

أعاد أمير الكويت تكليف الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح، بتشكيل الحكومة بعد نحو أسبوع من قبول استقالة حكومته وسط أزمة سياسية تعيشها البلاد. وقالت وكالة الأنباء الكويتية إن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح كلف رئيس حكومة تصريف الأعمال الشيخ جابر المبارك الصباح بتشكيل الحكومة .

 

وتفاقمت الأزمة في الكويت بعد قرار المحكمة الدستورية في العشرين من يونيو (حزيران) الماضي بإلغاء مجلس الأمة الذي تحتل المعارضة أكثرية مقاعده، وعودة مجلس 2009، وتقدمت الحكومة باستقالتها لـ«تفادي السقوط في أي شبهة دستورية ».

وعلى مدى ست سنوات شهدت الكويت استقالة ثماني حكومات .

 

ودفع التأزم السياسي بين الحكومة والمعارضة إلى لجوء الأخيرة إلى رفع السقف السياسي بالمطالبة بإمارة دستورية كاملة، وحشدت المعارضة جمهورها في ساحة الإرادة للمطالبة بحل مجلس 2009، والدعوة لانتخابات مجلس أمة جديد ضمن الدوائر الانتخابية الخمس من دون تعديل. ووسط توقعات بأن يختار أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حل مجلس الأمة بعد جلسة نيل الثقة للحكومة الجديدة، لمح رئيس المجلس جاسم الخرافي إلى أن توقيت حل المجلس لم يتم تحديده .

وذكر الخرافي مطلع الشهر الجاري وجوب حضور الحكومة (الجديدة) لجلسة المجلس لأداء القسم، مفيدا بأن الشيخ جابر مبارك الصباح (رئيس الحكومة المكلف)، «أبلغني بأنه عندما تحدث عن عدم حضور الحكومة لجلسة المجلس كان قبل استقالتها، أما ما يتعلق بالحكومة الجديدة فإنها ستنفذ ما هو مطلوب دستوريا من إجراءات ».

وعما إذا كان مجلس 2009 سيكمل مدته الدستورية أكد الخرافي أنه سيدعو لعقد جلسة، «وإذا لم يكتمل النصاب فسأدعو لعقد جلسة ثانية وإذا لم يكتمل النصاب فسأرفع كتابا إلى أمير البلاد ».

وأكد الشيخ جابر مبارك الصباح، في خطاب قبول تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة، الإيمان بـ«الدستور والديمقراطية ودولة المؤسسات التي ارتضاها أهل الكويت، حرصا على تعزيز وحدتنا الوطنية والتمسك بثوابتنا وتجسيد لحمتنا وتعاوننا ».

من جانب آخر، يتوقع أن يعلن عن فتح سفارة فلسطين في الكويت بعد 22 عاما من القطيعة بين الطرفين، بسبب تداعيات الغزو العراقي للكويت في 2 أغسطس (آب) 1990 .

وتحدثت مصادر عن قرب افتتاح سفارة فلسطينية في الكويت، بعد أن شهدت العلاقات قطيعة بعد الاحتلال العراقي، حيث اتهمت الكويت القيادة الفلسطينية بمساندة الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، وهو ما ألقى بظلاله على علاقة الكويت بالسلطة الفلسطينية، وكذلك الجالية الفلسطينية التي كان عددها في الكويت يزيد على نصف مليون قبل الأزمة .

وتم إجلاء القوات العراقية في 26 فبراير (شباط) 1991، بعد 7 أشهر من احتلالها للكويت .

 

سلطنة عمان:

 

أشاد أشهر اعلاميي الولايات المتحدة الأمريكية ومراسلي القنوات العالمية بمشروع عمان للإبحار وذلك بعد الجولة السياحة التي حضي بها الاعلاميين من مختلف وسائل الأعلام العالمية على متن القارب العماني مسندم وذلك على شاطيء مدينة نيويورك وضمن سباق كريس للمحيطات, حيث أبدى العديد منهم اهتمامه الكبير بمشروع عمان للإبحار وقاموا بعمل لقاءات تلفزيونية مع بحارة السلطنة محسن البوسعيدي وفهد الحسني. وقد شملت الجولة السياحية على متن القارب مسندم المرور بجانب تمثال الحرية والمزارات السياحية المشهورة على شاطيء نيويورك.

كما استمع الاعلاميين إلى شرح مفصل عن القارب مسندم وذلك أثناء الجولة من طاقم القارب وشاهدوا كيفية التحكم بالقارب, كما شاهد الاعلاميين كيفية تهيئة القارب قبل السباق وكيفية التعامل مع الحالات الطارئة ومدى نجاح بحارة السلطنة وتفريغ خبراتهم في مثل هذه السباقات العالمية, وتمنى الاعلاميين ومراسلي القنوات العالمية التوفيق والنجاح لكافة طاقم القارب العماني مسندم.

 

لبنان:

اهتز الوضع الأمني في لبنان مجددا، إثر إحباط محاولة لاغتيال النائب في تكتل «14 آذار» المعارض بطرس حرب، أمام مكتبه في شارع سامي الصلح في منطقة بدارو ببيروت .

 

وفي التفاصيل أن عناصر أمن مكتب النائب بطرس حرب اشتبهوا بوجود عناصر غريبة تثير الشبهة أمام المبنى، فألقوا القبض على أحدهم بعدما تعاركوا معه وكان يحمل خنجرا مما أدى إلى إصابة بعض العناصر وطبيب كان عند مدخل عيادته الموجودة في نفس المبنى بجروح، إلا أنه جرى القبض عليه واتصلوا بالأجهزة الأمنية لتسليمه، وقبل حضور الأجهزة وصلت سيارة «بي إم دبليو» رباعية الدفع قاتمة الزجاج، ترجل منها شخص مسلح زعم أنه من مخابرات الجيش اللبناني، وشهر سلاحه بوجه المشتبه به وطلب منه مرافقته وانطلق بالسيارة بسرعة، بينما حضرت سيارات أخرى من الاتجاه المعاكس للسير بسرعة فائقة، ولما وصلت إلى المكتب وتبين لمن فيها أنه تم تسليم المشتبه، استدارت وعادت مجددا باتجاه الطيونة، وتبين بعد وصول المخابرات أن السيارة التي نقلت الموقوف ليست لمخابرات الجيش، وأن لوحتها مزورة والسيارة مسروقة .

 

وعلى أثر الإعلان عن محاولة الاغتيال، انتقل مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، إلى مكتب النائب بطرس حرب وعاينه، وباشر إجراء التحقيقات اللازمة، كما حضرت وحدات من الجيش وقوى الأمن الداخلي وأجهزة أخرى. وكشفت مصادر التحقيق عن أن «الأجهزة الأمنية عثرت على صاعق تفجير كان موضوعا على متن المصعد الذي يستعمله حرب للوصل إلى مكتبه». وأكدت المصادر أن «عناصر أمن النائب حرب تمكنوا من توقيف الشخص الذي وضع هذه العبوة، لكنه تمكن من الهرب بعد وصول سيارة سوداء رباعية الدفع ادعت أنها من مخابرات الجيش، وسحبوه بالقوة من عناصر الحماية»، مشيرة إلى أن القاضي صقر «كلف شعبة المعلومات وقسم الشرطة القضائية في قوى الأمن الداخلي، ومخابرات الجيش اللبناني، بإجراء التحقيقات الأولية وجمع المعلومات المتعلقة بهذه العملية، وإفادته بالنتيجة ».

 

إلى ذلك، وضع مصدر أمني هذه الحادثة «في سياق مسلسل الاغتيالات الذي يحضر له منذ أشهر». وأكد المصدر أن «هناك محاولة اغتيال جدية تعرض لها النائب حرب، وهي ثاني محاولة تفشل بعد محاولة اغتيال (رئيس حزب القوات اللبنانية) الدكتور سمير جعجع، وقد جرى ضبط أدلة ملموسة ومنها صاعقان وشرائط، كان واضعها على أهبة ربط العبوة بهذين الصاعقين قبل أن يضبطه الجيران ويبلغوا عنه». ورأى أن «التمادي في هذه المحاولات سببه حجب (الداتا) عن الأجهزة الأمنية، وتقييدها عن تعقب هذه المجموعات التي تعمل على تنفيذ هذه العمليات ».

 

وفي أول تعليق له بعد إحباط العملية، اعتبر النائب حرب أن «ما حصل شيء مشبوه». وقال إن «هذا العمل خطير ويستهدفني، وأنا أضعه في خانة الفلتان الأمني وانعدام المسؤولية وعدم قدرة الدولة بأجهزتها الرسمية على ضبط الأمن، خصوصا بعد أن تحول الأمن إلى عملية تحصل بالتراضي، وبعد وجود أسلحة خارج إطار الشرعية من الطبيعي أن يصل البلد إلى حالة الفلتان هذه». وشرح ما حصل قائلا «تلقيت اتصالا صباح اليوم في منزلي، أن هناك أمرا غريبا يحصل في البناية، وذهب أحد المرافقين ليستعلم، إلا أن الحادث كان قد وقع. والذي تبين أن طبيبا لديه عيادة في المبنى، استقل المصعد وكان بداخله ثلاثة أشخاص، اشتبه بهم واستعلم منهم عما يريدون، فقالوا إنهم يضعون خط (إنترنت) في البناية، فسألهم لمن، عندها هربوا وبقي شخص حاول الهرب إلا أن ناطور البناية والحارس والطبيب تمكنوا من توقيفه واتصلوا بأجهزة الدولة لكي يتم تسليمه، فوصلت سيارة زجاجها أسود رباعية الدفع، وشهر أحد ركابها مسدسا وقال إنه من المخابرات، ووضع الشخص الموقوف في السيارة وأجلسه في الخلف. وقد أخذ الجميع رقم السيارة وتبين أنه مزور وأنها مسروقة. بعد ذلك وصلت سيارة في طريق عكس السير، للتأكد من أن الشخص قد هرب ثم عادت أدراجها، إلى هنا فكرنا أنها رسالة ولم نعط الأمر أهمية، إلى أن اتصلوا بي وقالوا إنهم وجدوا في المصعد صواعق للتفجير والجيش يفحص الوضع». وتابع حرب «اتصل بي وزير الداخلية (والبلديات مروان شربل) وقال لي إن لديه معلومات تقول إنه يبدو أنهم سيضعون تفجيرات في مصاعد الأبنية لبعض الشخصيات السياسية لاغتيالهم»، مؤكدا أن «المسألة ليست رسالة وليست عملية تخويف بل هي محاولة اغتيال مرت بسلام، والحمد لله لم يحصل شيء لسكان البناية وهم أبرياء، ولكن من الضروري أن تعالج الدولة هذا الموضوع بالسياسة وعلى الصعيد الأمني يجب أن تكون جدية، أما على الصعيد القضائي فآمل أن تكون التحقيقات جدية لمعرفة من وراءها ونضع حدا لهذه الحالة من الانفلات وانعدام المسؤولية لدى المسؤولين، وهذا الأخطر لأن المواطن اللبناني ليس لديه شعور بأن هناك من هو مسؤول عنه ».

 

بدوره، أكد وزير الداخلية والبلديات مروان شربل أن «جميع الشخصيات في لبنان مستهدفة»، وقال في حديث للإعلاميين من منزل حرب «نحن نتابع الموضوع ومن المهم أخذ الاحتياطات الذاتية وأي معلومات تصل إلينا نتابع الأمر بشأنها». وأشار إلى أن «(داتا) الاتصالات مهمة في الكشف عن تفاصيل العمليات الإجرامية، ونحن نأخذ (داتا) الاتصالات وعندما يكون حادث مثل هذا الحادث المفروض أن تعطى (الداتا) كاملة»، موضحا أن «ما تم العثور عليه في منزل حرب هو صاعقان ».

وفور شيوع الخبر توافد عدد كبير من السياسيين والمناصرين إلى منزل حرب في الحازمية تضامنا معه واستنكارا لمحاولة الاغتيال التي تعرض لها. كما تلقى حرب اتصالات من رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة السابق سعد الحريري والمدير العام لقوى الأمن الداخلي أشرف ريفي، إضافة إلى عدد كبير من الوزراء والنواب وقيادات أمنية وعسكرية وإعلامية .

في مجال آخر طالب السيناتور الأميركي جون ماكين بتأمين «منطقة عازلة وتأمين السلاح والمساعدة اللازمة للذين يحاربون من أجل الحرية في سوريا»، محذرا من أنه كلما طال هذا الصراع فستحقق الأطراف الراديكالية كتنظيم القاعدة تأثيرا في سوريا، وأعرب ماكين بعد زيارته رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع، عن تقديره للشعب اللبناني الذي يستقبل اللاجئين السوريين ويؤمن لهم المساعدة والمؤونة. وقال: «عرضنا للصراع المستمر في سوريا واتفقنا على أنه كلما طال هذا الصراع ستحقق الأطراف الراديكالية كتنظيم القاعدة تأثيرا في سوريا، وقد بات معلوما أنني أدعم بشدة تأمين السلاح والمساعدة اللازمة للذين يحاربون من أجل الحرية في سوريا ».

وعن حل الأزمة السورية، قال: «لقد أكدت دوما الحاجة إلى دعم الجيش السوري الحر الذي يحتاج إلى أسلحة، إذ إن (الرئيس السوري) بشار الأسد تؤمن له الأسلحة من قبل الروس، فنحن بحاجة إلى توفير منطقة آمنة للجيش الوطني السوري (الجيش السوري الحر) والمقاومة السورية لكي تتمكن من تنظيم شؤونها وتتدرب وتعالج المصابين، وأعتقد أنه على الإدارة الأميركية المساعدة في تنظيم مقاومة أفضل لوقف المجازر الحاصلة، إذ قتل نحو 12 ألف شخص وفق آخر المعلومات من منظمات حقوق الإنسان التي تفيد بأن هناك تعذيبا وقتلا يحصلان بحق الشعب السوري، وهذا يجب أن يتوقف ».

ولجهة تخوف اللبنانيين من بقاء اللاجئين السوريين في لبنان على غرار ما حصل مع اللاجئين الفلسطينيين، أجاب ماكين: «كما تعلمون، يوجد اتفاق بين الإسرائيليين والفلسطينيين لإيجاد حل لقيام دولتين فلسطينية وإسرائيلية، وهو ما تدعمه الولايات المتحدة، فإذا ما استطعنا التغلب على بشار الأسد فأنا على ثقة أن الشعب السوري سيعود إلى دياره، من هنا فإن الحالتين مختلفتان تماما ».

 

العراق :

اعتبر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، أن النموذج الذي اعتمد في اليمن لانتقال السلطة لن ينجح في سوريا، لأن الرئيس بشار الأسد ونظامه لن يتخليا عن السلطة ببساطة .

وقال زيباري، خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر الوزارة في بغداد، ردا على سؤال عن فرص نجاح النموذج اليمني في سوريا «أنا شخصيا لا أعتقد أن النموذج اليمني سينجح في سوريا، خصوصا لأنه في قضية اليمن كان هناك راعون، لكن في سوريا لا يوجد راعون لمثل ذلك ».

 

وأعرب وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري عن مخاوفه من التداعيات المحتملة على العراق والمنطقة بعد تعثر خطة المبعوث الأممي والعربي بخصوص الأزمة السورية كوفي عنان. وقال زيباري في مؤتمر صحافي عقده في مبنى وزارة الخارجية إن «العراق شارك في اجتماع مجموعة العمل الذي عقد بجنيف بشأن سوريا بصفته رئيسا للقمة العربية وبسبب دوره الفعال والمؤثر بوصفه بلدا جارا لسوريا، حيث كان هذا الاجتماع مهما»، معتبرا أن «المبادرة العربية التي أطلقتها الجامعة العربية لم تؤد إلى أي نتيجة وفشلت عمليا». وأضاف زيباري أن «خطة المبعوث الأممي كوفي عنان بشأن سوريا تضمنت ست نقاط، حيث طالب في آخر فقراتها بالبدء في عملية الحوار السياسي والانتقال السياسي للسلطة هناك»، مشيرا إلى أن «هذه الخطة تعثرت والجميع يلوم الآخر بسبب هذا التعثر ».

 

وأكد زيباري أن «العراق لديه مخاوف حقيقية من تبعات وتداعيات الأزمة السورية على أوضاعه الداخلية، فلذلك، لا بد أن نطمأن حول سير هذه العملية إلى نهايتها المنشودة»، لافتا إلى أن «البيان الذي صدر عن اجتماع جنيف لن يطالب برحيل رئيس النظام بشار الأسد عن السلطة، بل دعا إلى حوار سياسي ذي مصداقية بين الحكومة والمعارضة ».

 

من جهته، أكد المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أن «الموقف العراقي يتلخص في تأييده انتقالا سلميا للسلطة في سوريا بالطريقة والأسلوب الذي يختاره السوريون دون تدخل خارجي من أي طرف». وأضاف الدباغ أن «العراق يرفض التدخل العسكري في سوريا أو استخدامه وسيلة لانتقال السلطة، لأن من شأن ذلك أن تكون له تداعيات خطيرة على العراق والمنطقة»، مشيرا إلى أن «العراق مع الحرية للشعب السوري الشقيق وحقه في اختيار شكل ونظام الحكم الذي يريده من خلال الاتفاق على فترة انتقالية مناسبة». وأشار إلى أن «كلا من النظام في سوريا والمعارضة هم الآن في مرحلة اختبار حقيقي بحيث تكون عملية الانتقال سلسلة ولا تخلف تداعيات سلبية لا يمكن لأحد في المنطقة أن يسلم منها ».

 

ألمانيا:

 

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية تقديم 500 ألف يورو كمساعدات إنسانية طارئة للاجئين السوريين الذين لجأوا إلى تركيا ولبنان والأردن.


وأوضحت الخارجية الألمانية أن المساعدات الجديدة جاءت بقرار من وزير الخارجية جويدو فيسترفيليه الذي يشارك في مؤتمر أصدقاء الشعب السوري في باريس.


ونقلت الوزارة تصريحا للوزير فيسترفيليه الذي أعلن انه يجب على المجتمع الدولي ألا ينسى أثناء جهوده التي يبذلها لإنهاء العنف في سوريا مأساة السوريين اللاجئين وضرورة التخفيف عن آلامهم.


وأكد أن المساعدات الألمانية الجديدة تأتي بهدف التضامن ورسالة واضحة للشعب السوري بأن المانيا حكومة وشعبا معهم.


وبهذه المساعدات تكون المانيا قد ساهمت بحوالي 8 مليون و 500 ألف يورو لمساعدة اللاجئين السوريين.

 

 

اليابان:

 

قررت اليابان فرض عقوبات جديدة على سوريا بغية زيادة الضغوط على النظام السوري.


وأفادت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية "
NHK "، أن الحكومة اليابانية قررت فرض عقوبات جديدة على نظام الرئيس السوري بشار الأسد حتى يتوقف عن أعمال القمع العنيف.


وأضافت إن الحكومة قررت تجميد أصول عدد أكبر من المسؤولين في النظام السوري، وحظر هبوط الطائرات السورية المستأجرة في اليابان.


وقالت وزارة الخارجية اليابانية إن اليابان لا تتوقع أية رحلات مستأجرة من سوريا، لكنها تبنت قرار الحظر للتماشي مع الخطوات التي تقوم بها دول الإتحاد الأوروبي وغيرها.


وقال وزير الخارجية الياباني كويتشيرو غيمبا للصحافيين انه يأمل أن يساهم قرار الحكومة الجديد في تعزيز الجهود الدولية لوقف العنف في سوريا.


وقال كبير أمناء الحكومة اليابانية أوسامو فوجيمورا من جهته، إن ما لا يقل عن 10 آلاف شخص قتلوا في سوريا.

 

اليمن:

 

قالت مصادر سياسية يمنية رفيعة إن رقعة الخلافات داخل حكومة الوفاق الوطني برئاسة محمد سالم باسندوة، اتسعت بين الفريقين اللذين يشكلان الحكومة، وزراء أحزاب المعارضة في تكتل اللقاء المشترك ووزراء حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم الذي يتزعمه الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، وإن تلك الخلافات امتدت إلى البرلمان بعد أن برزت خلافات بشأن دور البرلمان في المرحلة الراهنة وهي المرحلة الانتقالية التي يجري خلالها تطبيق التسوية السياسية في ضوء المبادرة الخليجية التي أنهت الأزمة السياسية في اليمن .

 

وذكرت المصادر أن أبرز ملامح الخلافات تتمثل في عدم التوافق على إصدار الكثير من القوانين وأيضا التعيينات في المؤسسات المدنية والعسكرية والأمنية، حيث يحتدم الصراع تحت قبة مجلس النواب (البرلمان) الذي يمتلك فيه حزب صالح الأغلبية، وتنظر القوى السياسية الأخرى إلى أن مهمة البرلمان في الوقت الراهن هي انتقالية وتعنى بإنجاز ما يتعلق بالتسوية السياسية وتسهيل عمل ومهام الحكومة للقضايا العاجلة والملحة، وليس من مهامه التشريعات على مدى طويل، بالإضافة إلى طروحات مفادها أن القرارات داخل المجلس لا تتخذ وفقا للتصويت بحسب الأغلبية، وإنما في ضوء التوافق .

 

ويؤكد نائب رئيس مجلس النواب اليمني، محمد علي الشدادي، أن المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية نصت على مسألة التوافق في إصدار أي تشريعات أو قوانين من البرلمان، بعيدا عن الأغلبية أو الأقلية، ويقول بشأن الطروحات الخاصة بإنهاء دور البرلمان، إن الأمر يرجع إلى الدستور وإلى القوى السياسية الممثلة في مجلس النواب نفسها، وإن عليها الاتفاق إما على استمرار البرلمان إلى نهاية الفترة الانتقالية التي حددتها المبادرة بعامين، وإما أن تتفق على إجراء انتخابات برلمانية جديدة .

 

واستبعد الشدادي مسألة حل البرلمان أو إنهاء دوره في الوقت الراهن، وقال إن القضايا والخلافات التي أدت إلى تمديد فترة مجلس النواب، في السابق، ما زالت قائمة، «وإذا ارتأت القوى السياسية أن المناخات مهيأة لإجراء انتخابات نيابية، فليعلن الرئيس عبد ربه منصور هادي الدعوة لإجرائها»، لكن الشدادي يؤكد أن المشكلات السابقة التي عطلت إجراء الانتخابات ما زالت قائمة وهي خلاف الأحزاب السياسية على تشكيل لجنة الانتخابات وتصحيح السجل الانتخابي وغيرها من المشكلات التي أدت إلى اتفاق فبراير (شباط) بين حزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان حاكما سابقا بشكل منفرد، وأحزاب المعارضة في تكتل اللقاء المشترك، وبموجب ذلك جرى التمديد للبرلمان .

 

ويرى نائب رئيس البرلمان اليمني أن على القوى السياسية اليمنية تحت قبة مجلس النواب أن تتوافق «لأن الظروف والمناخات الراهنة لا تسمح بإجراء الانتخابات»، و«إذا صدقت نيات الناس فإن الأمور ستسير بشكل جيد، لكن إذا كان بقي كل طرف في نفس الخندق، والحزب الفلاني يعتقد أنه صاحب الأغلبية والآخرون يفكرون بعقلية المعارضة، فلن نستطيع السير خطوة واحدة، ويجب أن يكون الوطن فوق كل اعتبار ».

 

إلى ذلك، نفى مصدر رفيع في رئاسة الحكومة اليمنية وجود أي نية لحل البرلمان، وقال المصدر إنه «على الرغم من عدم وجود انسجام في عمل البرلمان فإنه لا يوجد أي نية لحله، والمبادرة واضحة في ما يتعلق بآلية عمل البرلمان، وهي مبنية على التوافق ولا مجال لأغلبية وأقلية في اتخاذ القرار»، كما نفى المصدر صحة الأنباء التي تحدثت عن استقالة الدكتور يحي الشعيبي، وزير التعليم العالي من منصبه، ووصف المصدر هذه الأنباء بـ«الشائعات» وأن لا صحة لها .

 

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن، جمال بن عمر لمح إلى إمكانية إلغاء مجلس النواب اليمني في ظل الخلافات الدائرة وعدم التوافق، مؤكدا أن بقاءه يرتبط بالتوافق بين الأطراف الممثلة داخله، وأشار ابن عمر، خلال لقائه بزعيم قبيلة حاشد، الشيخ صادق الأحمر، إلى أن المجتمع الدولي ما زال يبدي اهتماما كبيرا باليمن وبما يجري فيه، وأنه على استعداد لأن يتخذ قرارات أممية بحق المسؤولين اليمنيين الذين يعرقلون مسيرة التسوية السياسية، وأشار ابن عمر إلى أن الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، سوف يغادر اليمن قريبا إلى الولايات المتحدة للعلاج، بعد أن حصل على تأشيرة دخول إلى الأراضي الأميركية مشمولة بضمانات عدم الملاحقة هناك .

إلى ذلك، وبينما كثفت السلطات اليمنية من هجماتها على معاقل تنظيم القاعدة في جنوب اليمن، في وقت نجا ضابط شرطة في صنعاء من حادث تفجير سيارته بعبوة ناسفة، في حين أعلنت السلطات اعتقال أفراد واحدة من أخطر خلايا «القاعدة» في العاصمة، صنعاء .

 

وذكرت مصادر محلية في أبين أن طائرة حربية نفذت عدة غارات جوية على مواقع يعتقد أن مسلحي «القاعدة» يتخذونها مخابئ في مديرية المحفد، وبحسب المصادر، فقد قتل في الغارات الجوية 12 مسلحا مشتبهين وأصيب آخرون، وذلك بعد يوم واحد من مقتل 3 من مسلحي «القاعدة» في غارة جوية استهدفتهم في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة المجاورة، وفي أبين، أيضا، أصيب 3 جنود و3 مواطنين و4 أطفال في تفجير عبوتين ناسفتين في منطقة أمعين بمديرية لودر .

 

في السياق الأمني، قالت السلطات الأمنية اليمنية إن أجهزتها اعتقلت العشرات من عناصر «القاعدة». وأشارت المصادر إلى اعتقال أفراد «خلية السنينة» وتنسب الخلية إلى اسم أحد أحياء صنعاء، وهو الحي المجاور لمنزل الرئيس عبد ربه منصور هادي، وضمن من أعلن اعتقالهم القيادي البارز وليد جياش. ونجا العقيد صالح المصطفى، مدير مركز شرطة مذبح في غرب العاصمة، من محاولة اغتيال بتفجير سيارته بواسطة عبوة ناسفة أمام منزله في الحي نفسه الذي يعمل مديرا لمركز شرطته، وجاءت محاولة الاغتيال بعد يومين على اغتيال المقدم محمد القدمي، الضابط في جهاز الأمن السياسي (المخابرات) بتفجير سيارته أمام منزله بمديرية معين. وعلى صعيد هذا الحادث، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية، اعتقال أحد المشتبه بهم في اغتيال القدمي، وقالت إنه جرى ضبط المشتبه به «وهو على متن دراجة نارية من دون رقم ويرتدي نظاره سوداء عليها كاميرا فيديو صورت جريمة الاغتيال الإرهابية لضابط الأمن ».

 

هذا وصرحت مصادر رسمية يمنية بأن هناك اتصالات تجري على أعلى المستويات من أجل عودة السفير السعودي لدى اليمن علي الحمدان إلى صنعاء بعد مغادرته السفارة إلى الرياض خلال الفترة الماضية، في حين كشفت عن إمكانية قيام نظام فيدرالي في البلاد، وأعلنت عن ضبط ثلاث خلايا إرهابية خطيرة.

 

وذكرت المصادر أن «هناك جهودا تجري على أعلى المستويات لضمان عودة السفير السعودي الأخ علي الحمدان إلى صنعاء في القريب العاجل»، وأضافت «يقوم الأخ رئيس الجمهورية بجهود في هذا الصدد، مع ملاحظة أن مغادرة الأخ السفير الحمدان إلى الرياض لا تعني إطلاقا أزمة من أي نوع في العلاقات بين البلدين». وأشارت إلى أن «عودة الأخ السفير الحمدان ملحة، فهناك أكثر من أربعين ألف تأشيرة عمل تتوقف على عودة العمل في السفارة، وكذا أكثر من عشرين ألف تأشيرة عمرة». وحول أسباب مغادرة السفير السعودي لدى اليمن صنعاء وعودته إلى الرياض قالت المصادر «هناك عوامل مرتبطة بالترتيبات الأمنية في السفارة، التي ربما رأت أن مغادرة السفير ستكون مناسبة في ظل تهديدات تنظيم القاعدة، واستمرار احتجاز نائب القنصل السعودي لدى عناصر من تنظيم القاعدة وفشل جهود الإفراج عنه حتى اللحظة».

 

وحول جهود مكافحة تنظيم القاعدة ذكرت المصادر أنه «تم ضبط ثلاث خلايا إرهابية خطيرة»، وذكرت أن «الخلية الأولى تم ضبطها في صنعاء وكانت تخطط لعشر عمليات كبيرة في العاصمة، وهي على علاقة بحادث ميدان السبعين الإجرامي الذي راح ضحيته مئات القتلى والجرحى من الجنود في ميدان السبعين، كما تم ضبط الخلية التي خططت لاغتيال القائد الشهيد سالم قطن قائد المنطقة الجنوبية الذي استشهد في مدينة عدن، وخلية ثالثة في المكلا بمحافظة حضرموت كانت تخطط للقيام بعدد من العمليات .

 

ايران:

 

عقد اجتماع متابعة على مستوى الخبراء بين إيران والقوى الكبرى حول برنامج طهران النووي المثير للجدل في جلسة مغلقة في اسطنبول. وقال دبلوماسي أوروبي إن اللقاء يضم خبراء في الفيزياء النووية من مجموعة 5+1 (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا) وإيران من دون مشاركة دبلوماسيين. ويعتبر الاجتماع استئنافا على مستوى الخبراء للمباحثات حول البرنامج النووي الإيراني بعد اللقاء الأخير بين مجموعة 5+1 وإيران في يونيو (حزيران) في موسكو. وقد كان الاجتماع مغلقا بالكامل أمام الصحافيين وعقد في مكان سري.

 

ويأتي تراجع المفاوضات إلى مستوى الخبراء في الوقت الذي شددت فيه إيران من حدة انتقاداتها للدول الغربية إذ اتهمتها بالمماطلة في المفاوضات. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست خلال مؤتمره الصحافي الثلاثاء إنه إذا كان الغرب يرفض «الحقوق» النووية لإيران ولا سيما حقها في تخصيب اليورانيوم وفي التوصل إلى اتفاق «متوازن» فإن المفاوضات قد تصل إلى «طريق مسدود».

وأضاف أن رفض الحقوق النووية لإيران «يعزز الفكرة القائلة بإمكان وجود رغبة بإطالة أمد المفاوضات ومنع نجاحها».

 

وتابع أن «أحد الاحتمالات هو سعيهم إلى إطالة أمد المفاوضات بسبب الانتخابات (الرئاسية) الأميركية» المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2012. وتصر إيران على «حقها» في تخصيب اليورانيوم بموجب معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية وتطالب مجموعة 5+1 بالاعتراف بهذا الحق. كما تطالب بتخفيف العقوبات الغربية المفروضة على اقتصادها. في المقابل، تريد مجموعة 5+1 أن توقف إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة مما يجعلها أقرب من النسبة العسكرية البالغة 90 في المائة الضرورية لإنتاج القنبلة الذرية وأن تبادل مخزونها من اليورانيوم المخصب بـ20 في المائة بوقود نووي هي بحاجة إليه وأن تقوم بإغلاق منشاة فوردو النووية. وتؤكد إيران أن اليورانيوم 20 في المائة يستخدم حصريا لصنع وقود نووي لمفاعل الأبحاث والعلوم الطبية في طهران وترفض التخلي عما تعتبره حقا لها في التخصيب بموجب اتفاق حظر انتشار الأسلحة النووية التي وقعت عليها. وتعثرت المفاوضات بعد ثلاث جولات هذا العام ومع اتضاح الهوة التي تفصل بين الجانبين. ونتيجة لذلك، انتقلت المفاوضات إلى مستوى الخبراء. ولإجبار إيران على الإذعان في الملف النووي فرضت الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي اعتبارا من الأول من يوليو (تموز) حصارا نفطيا إضافة إلى العقوبات التجارية والمالية الصارمة التي فرضها الغرب على طهران منذ 2010.

 

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية سلجوق اونال قد قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن هذا الاجتماع «ذا الصفة التقنية أساسا» تقرر أثناء اللقاء الأخير بين مجموعة 5+1 (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي: الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين، إضافة إلى ألمانيا) وإيران خلال المحادثات الأخيرة التي جرت في جو متوتر في يونيو (حزيران). وفي موسكو، نجحت مجموعة 5+1 في الحؤول دون انهيار المفاوضات الدبلوماسية مع إيران عبر اتفاق الطرفين على عقد اجتماع جديد على مستوى الخبراء.

 

إلى هذا عززت الولايات المتحدة وجودها العسكري في الخليج للحؤول من دون اغلاق مضيق هرمز والتمكن من ضرب ايران في حال وقوع أزمة كبرى، فيما اطلقت ايران سلسلة من الصواريخ البالستية متوسطة المدى، قادرة على ضرب اسرائيل، خلال مناورات تحاكي هجوماً على "قاعدة اجنبية" في المنطقة، وسط انتقاد فرنسي.

ويهدف هذا التعزيز الاميركي في الخليج، والذي حصل من دون ضجة، الى طمأنة اسرائيل بان الولايات المتحدة تأخذ على محمل الجد مضي ايران قدماً في برنامجها النووي المثير للجدل والى ضمان حرية تحرك ناقلات النفط، بحسب ما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤول رفيع في البنتاغون.

واضاف المسؤول ان "الرسالة الموجهة الى الايرانيين هي كالآتي: "لا تفكروا ولو للحظة باغلاق مضيق هرمز لاننا سننزع الالغام. لا تفكروا في ارسال الزوارق السريعة لمضايقة سفننا الحربية او التجارية لاننا سنقوم باغراقها".

وتملك البحرية الاميركية ثماني كاسحات الغام اي مرتين اكثر من العدد العادي وطائرات لا يرصدها الرادار من طراز "اف 22" ومقاتلات "اف 15" تم نشرها في قاعدتين محليتين في المنطقة بالاضافة الى حاملات الطائرات والقوات المرافقة لها، بحسب الصحيفة.