خادم الحرمين الشريفين يطالب امراء المناطق باعتماد الدقة والتوقيت فى انجاز المشاريع .

ولى العهد السعودى الأمير سلمان بن عبد العزيز يزور معرض مشاريع مكة المكرمة ويؤكد أن خدمة الحرمين الشريفين مسؤولية مشرفة .

وزير الداخلية يؤكد بعد اجتماع امراء المناطق أن المملكة تعيش وضعاً أمنياً طيباً .

وزير الداخلية : نمر النمر شخص مشكوك فى عمله وعقله.

القيادات الأمنية تطبق الخطط الهادفة إلى خدمة قاصدى بيت الله الحرام .

استسلام عدنان الصايغ المطلوب فى قائمة الـ 85 للسلطات الأمنية.

حث خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز أمراء المناطق السعودية على تقوى الله عز وجل والاهتمام بمصالح المواطنين والمقيمين ومتابعة أحوالهم وتلمس احتياجاتهم والاجتهاد في إنجازها بما يحقق المزيد من الرخاء لخدمة الوطن والمواطن والمقيم، والعمل على تحقيق التنمية المتوازية في جميع مناطق السعودية، ومتابعة المشاريع التي تنفذها القطاعات المختلفة في المناطق لإتمامها في أوقاتها المحددة وبالمواصفات المطلوبة .

 

جاء ذلك خلال استقبال خادم الحرمين الشريفين في قصره بجدة بحضور الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير أحمد بن عبد العزيز وزير الداخلية وأمراء المناطق السعودية بمناسبة اجتماعهم السنوي التاسع عشر الذي عقد بمدينة جدة يوم الأحد الماضي،وهم:

 

الأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد أمير منطقة الحدود الشمالية، والأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير سطام بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، والأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان، والأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم، والأمير سعود بن عبد المحسن بن عبد العزيز أمير منطقة حائل، والأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية، والأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك، والأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير، والأمير مشاري بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة الباحة، والأمير فهد بن بدر بن عبد العزيز أمير منطقة الجوف، والأمير عبد العزيز بن ماجد بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، والأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز أمير منطقة نجران .

 

وفي بداية الاستقبال رحب خادم الحرمين الشريفين بالجميع متمنيا لهم التوفيق والنجاح .

ثم استمع الملك عبد الله إلى شرح من الأمير أحمد بن عبد العزيز وزير الداخلية عن الموضوعات التي تمت مناقشتها خلال الاجتماع .

حضر الاستقبال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، والأمير مقرن بن عبد العزيز المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين، والأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات العامة الأمين العام لمجلس الأمن الوطني، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز نائب وزير الخارجية. كما حضر الاستقبال وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد بن محمد السالم .

 

إلى ذلك، استقبل خادم الحرمين الشريفين في قصر السلام، ، الدكتور سعد بن عثمان بن عبد الله القصبي بمناسبة تعيينه محافظا للهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة بالمرتبة الممتازة .

من جهته، أعرب الدكتور القصبي عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين على ثقته الملكية، داعيا الله سبحانه وتعالى أن يوفقه ليكون عند حسن ظن القيادة الرشيدة به .

 

حضر الاستقبال الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، والأمير أحمد بن عبد العزيز وزير الداخلية، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني، والأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز رئيس ديوان ولي العهد المستشار الخاص له، والأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز المستشار الخاص للأمير سلمان بن عبد العزيز، والأمير بندر بن سلمان بن عبد العزيز. كما حضر الاستقبال وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وعدد من المسؤولين .

هذا ورأس الأمير أحمد بن عبد العزيز وزير الداخلية في جدة الاجتماع التاسع عشر لأ مراء المناطق.

وألقى سموه كلمة في بداية الاجتماع رحب فيها باأمراء المناطق في الاجتماع، آملا أن يخرج بما يحقق تطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود التي تصب جميعها في خدمة المواطنين وبما يضمن لهم الحياة الكريمة.

وتم خلال الاجتماع مناقشة عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال ومن أهمها واقع سوق العمل وتعزيز وتفعيل آليات ووسائل حماية المستهلك.

 

شارك في الاجتماع كل من الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة الحدود الشمالية، والأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير سطام بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، والأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان، والأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، والأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل، والأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، والأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك، والأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، والأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة، والأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف، والأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، والأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران.

كما شارك في الاجتماع الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية.

وحضر الاجتماع وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد بن محمد السالم، ووكيل وزارة الداخلية لشؤون المناطق الدكتور أحمد بن محمد السناني، والأمير منصور بن محمد بن سعد مستشار وكالة وزارة الداخلية لشؤون المناطق.

وأكّد الأمير أحمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية أن الأمن العام في المملكة العربية السعودية طيب، وهذا الأمن يشعر به كل مواطن ومقيم على أرضها.

 

وقال في مؤتمر صحفي عقده عقب ترؤسه الاجتماع التاسع عشر لأصحاب السمو أمراء المناطق في جدة «إن الجميع يعلم الاهتمام الذي توليه المملكة للأشقاء في مملكة البحرين وأن التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية معروف أيضاً لدى الجميع للمحافظة على أمن المنطقة» مؤكداً عمل الجميع على أن يكون الأمن مستقراً في المنطقة.

وتمنى أن يكون شهر رمضان، شهراً مباركاً من كل النواحي بما فيه الاستقرار الأمني، لافتاً النظر إلى أن التجاوزات الأمنية من بعض الأفراد لن تؤدي إلى خير وإنما تؤدي إلى عكس ذلك.

 

وتحدث عن الاجتماع التاسع عشر لأمراء المناطق الذي رأس أعماله ، وقال «إن الأمور التي بحثت بصفه عامة كل ما هو يكون في اختصاص وزارة الداخلية واختصاص أعمال أمراء المناطق وكلها تنصب على خدمة المواطن بأفضل خدمة وتلبي مطالبه على الوجه الصحيح، وكيف يمكن أن تتعاون إمارات المناطق والوزارات المختصة بما يؤدي إلى الفائدة للمواطنين والمقيمين عموماً في مختلف مجالات الحياة حسب الاختصاص وبما يمس حياتهم اليومية ومستقبلهم».

 

وفيما يخص الزيادة الملاحظة في الأسعار خلال شهر رمضان، أكد وجود هذا الارتفاع في مختلف السلع المطلوبة وفي هذا الشهر الكريم، داعياً رجال الأعمال والتجار إلى مخافة الله تعالى واتقائه في أنفسهم وفي الآخرين وأن لا يتجاوزا في الربح عن الربح الجائز المعقول لعل ذلك ينفعهم في الدنيا والآخرة.

 

وأشار في هذا الصدد إلى أن رقابة الدولة تكون في تحديد الأسعار وتنظيمها، وأن السوق حرة وتعتمد على المنافسة، مؤملاً من المواطنين والمقيمين تجاوز السلع المرتفعة أسعارها والتعويض بأشياء بديلة عنها كمقاومة طبيعية لارتفاع الأسعار.

 

ودعا وزير الداخلية الجهات المختصة كوزارة التجارة والجهات المعنية بمراقبة الأسواق والتصدي لارتفاع الأسعار للتخفيف عن المواطنين والمقيمين.

 

ورداً على سؤال حول تهريب المخدرات عن طريق الحدود والمناطق وتأمين حدود المملكة أكّد وزير الداخلية أنه ليست حدود المملكة فقط التي يحدث التهريب منها وأن المناطق محكمة وفيها رقابة مشددة وجزء كبير من الحدود مؤمّن، مشيراً إلى أن حدود المملكة كبيرة وواسعة وفيها مناطق جبلية ومناطق صعبة والمهربون يحاولون التوجه إلى أماكن صعبة وفي أوقات مختلفة سواء في الليالي المقمرة أو غير المقمرة حيث إن التهريب أنواع.

وبين الأمير أحمد بن عبدالعزيز أن حرس الحدود بفضل الله يقوم بواجبه على أكمل وجه من خلال تقويته من كل النواحي التي من آثارها أنها ساعدت على الحد وإحباط عمليات التهريب والقبض على عدد كبير من المهربين.

وأوضح أنه فيما يخص إيجاد ميزانيات مستقلة لإمارات المناطق فإن الميزانيات المستقلة تكون للوزارات وليست للإمارات ولها ميزانية في حدود إدارتها، وقال سموه «إنما النظرة الشاملة للمملكة عموماً هي سياسة رسمية للدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود أن لا يكون هناك مكان في المملكة لا يتمتع بالمميزات الأساسية أو يكون مهجوراً أو مبعداً عن النهضة الشاملة».

 

وعن التقنية الحديثة وآثارها ومضارها أفاد وزير الداخلية أن التقنية الحديثة ذات سلاحين ضار ونافع والمؤمل أن يكون الجانب النافع هو الغالب وأن لكل قاعدة نشاز، وقال «إن ما يثار في بعض وسائل الإعلام الخاصة أكثره غير صحيح ولا يمس للواقع، وتجد هذه الأخبار بعد يوم أو يومين كاذبة وغير صحيحة وأن الاستعجال في نقل الأخبار في بعض الأمور التي يقال فيها شغب أو احتكاك أو مشاكل أمنية تنقل بصورة مكبرة وغير صحيحة ولم يحدث الشيء الذي يحتاج الاهتمام الكبير».

وأضاف « إن المؤمل من المتعاملين مع هذه الأجهزة الحديثة خاصة الشباب الوطني أن يتريّثوا وأن لا يحكموا على شيء إلا بعد التأكد من الحقيقة».

وحول مشكلة البطالة في المملكة والشكوى من عدم وجود العمل للشباب لفت النظر إلى أنه تم التطرق إلى هذا الموضوع في الاجتماع، معرباً في الوقت نفسه عن تألمه لوجود ما بين 6 إلى 7 ملايين أيدي عاملة غير سعودية في المملكة، وقال « لو أخذ على الأقل مليون شاب في المملكة سيكون المستحقون للعمل أقل من هذا العدد بكثير».

وأكد في هذا الصدد أنه تم إجراء بحث في كل مناطق المملكة وأقيمت ورش عمل لكن لم يقتنع بها حيث إن الهدف هو نبذ المشكلة من جذورها ومعرفة الأسباب الحقيقية في عدم إشغال الشاب السعودي مكان العامل القادم من خارج المملكة ومعرفة أية موانع في عدم عمل الشاب السعودي من جميع النواحي.

 

وقال الأمير أحمد «إن مثير الفتنة نمر النمر إنسان مشكوك في مستواه العلمي ومشكوك في عقليته وأن الطرح الذي يطرحه ويتكلم فيه بهذه الصفة يدل على نقص في العقل أو اختلال، وهذا هو الأغلب وأن زوجته موظفة في الجوازات وأبناءه وبناته مبتعثون للدراسة وحصل لزوجته مرض خبيث تم تسفيرها إلى الولايات المتحدة الأمريكية مع أبنائها للعلاج على نفقة الدولة والدولة ما قصرت فيه وكل شيء متاح له مثل غيره».

وأضاف قائلاً « إن هناك فئات مؤثر فيهم الشذوذ والخروج بالمظاهرات والأقوال والأفعال فهذا غير مقبول إذا كان الخطر منحصرا فيه ذاته فهو شأنه ولكن إذا تجاوز الحدود أو تجاوز على غيره أو تجاوز على أمن الدولة فمن اللازم وضع حد لهذا التجاوز غير المقبول إطلاقاً».

وفي إجابة لسموه عن السجون العامة في المملكة أفاد أن وضعها غير مناسب، وهناك عدد من السجون في أنحاء المملكة جهزت على أحدث مستوى لأن تكون مدارس لتأهيل السجناء التأهيل الكامل الذي يجعلهم يخرجون من السجون وهم أسوياء لينخرطوا في مجتمعهم ويكونوا ذوي فائدة على أنفسهم وعلى وطنهم.

وأشار إلى أن هناك سجونا حديثة ومرتبة كلّفت الدولة مئات الملايين ستكون جاهزة قريباً بإذن الله، مبدياً أمنياته القلبية أن يقل عدد المساجين في المملكة.

 

وعن وزارة الإسكان أبان وزير الداخلية أنها وزارة جادة ومجتهدة وعلى رأسها معالي وزير الإسكان الذي كلف بهذه المهمة، مشيداً بحرص معاليه على ما كلف به من مهام حيث إن هناك العديد من المشاريع السكنية الجاهزة ستسلم قريباً.

ولفت النظر إلى أن هناك العديد من المشاكل التي تواجه وزارة الإسكان منها إيجاد المواقع المناسبة التي شارفت على الانتهاء حيث تم حل معظمها وأن أمراء المناطق يقومون بالبحث عن حل لكل هذه المشاكل، مبيناً أن المشاكل على الحدود في منطقة جازان في طريقها للحل وأنه يجب عدم إغفال عامل الوقت الذي يفرض نفسه حيث إن بعض الأعمال تحتاج لوقت.

 

واختتم وزير الداخلية مؤتمره الصحفي بالإجابة على سؤال يتعلق بالحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا التي وجّه بها خادم الحرمين الشريفين حيث أفاد أن التبرعات النقدية المقدمة للحملة بلغت في يومها السابع 405 ملايين و 850 ألف ريال، وأن هناك حوالي 50 إلى 70 شاحنة مجهزة بالمواد الغذائية والتموينية ستتوجه إلى الأشقاء السوريين الذين غادروا سوريا عقب الانتهاء من الترتيب اللازم لها مشيراً إلى أن هناك لجنة مشكلة من عدة وزارات لهذا الأمر تتولى مسؤولية تنظيمه وإن شاء الله بالتعاون مع المنظمات الدولية ستصل هذه التبرعات إلى مستحقيها.

 

فى مجال آخر قام الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بزيارة لمعرض مشاريع مكة المكرمة بطريق الملك عبد العزيز بجدة . ولدى وصول سموه مقر المشروع كان في استقباله الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة ووكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور عبد العزيز الخضيري وأمين العاصمة المقدسة رئيس مجلس إدارة شركة البلد الأمين الدكتور أسامة البار وأمين عام هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة الدكتور سامي بن ياسين برهامين وعدد من المسؤولين في المعرض . وبعد أن أخذ ولي العهد مكانه في القاعة الرئيسة للمعرض ألقى الأمير خالد الفيصل كلمة رحب فيها بولي العهد وزيارته للمعرض . وقال " سعيد بوجودكم وبما يحتويه هذا المعرض من معانٍ سامية تدل على اهتمام القيادة بأقدس بقاع الأرض مكة المكرمة ومعروف للجميع مدى اهتمام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بتطوير مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وجعلها من المدن الحضارية المتقدمة ، المدن التي أطلق عليها في هذا الزمن بالمدينة الذكية".

 

 

وأضاف " وقد كان المخطط الشامل لمدينة مكة المكرمة هو أن تصبح من المدن الذكية إن لم تكن أذكى المدن الذكية وعلى هذا الأساس وضع المخطط وبدأ التنفيذ وهناك العديد من المشاريع التي تنفذ الآن والتي يخطط لها التنفيذ مستقبلاً نرجو من الله سبحانه وتعالى التوفيق ". وقال " زيارتكم يا سيدي في هذا اليوم لهذا المعرض تدل على اهتمامكم الجم بدفع عجلة التنمية في هذه المدينة المقدسة إلى الأمام وبأسرع وقت ممكن وهذا ما يعمل عليه أبناؤكم في هذا المنطقة وشكراً لحضوركم سيدي في هذا اليوم".

 

عقب ذلك شاهد ولي العهد والحضور فيلماً عن مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لإعمار مكة, ثم قام سموه بجولة اطلع خلالها على مجسمات المشاريع واستمع إلى شرح من الأمير خالد الفيصل والدكتور سامي ياسين عن مختلف مشاريع تطوير مكة المكرمة التي شملها المعرض. وفي ختام زيارة سموه للمعرض عبر عن إعجابه بما شاهده في المعرض من مشاريع تطويرية لمكة المكرمة.

 

وقال ولي العهد في تصريح صحفي" يعود الفضل لله ثم لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لأن مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لإعمار مكة مشروع مهم يهم كل المسلمين ، ومكة شرفها الله هي قبلة المسلمين، والمسلمون يتجهون لها من كل مكان في العالم ". وأضاف "هذا الدولة التي شرفها الله عز وجل أن تكون خادمة للحرمين الشريفين ولقب ملكنا خادم الحرمين الشريفين لذلك المجهود الذي يعمل على تطوير مكة المكرمة , هو الحمد لله عز لهذه الدولة وواجب عليها ولاشك أن توفر الأمن والأمان والاطمئنان هو عامل أساسي في جعل مجيء المسلمين بالملايين من كل أنحاء العالم في كل عام , حيث كانوا قديماً يأتون بعشرات الآلاف فقط والآن يأتون بالملايين ، والحمد لله وهذا عز وفخر لهذه الدولة ولكنه مسؤولية كبرى ، ونحن في المملكة أهم ما علينا ويهمنا كمسؤولين تحت قيادة مليكنا هي الحرمان الشريفان التي هي الأمانة التي على عاتق هذه الدولة ، والحمد لله قيادة وحكومة وشعبا كلهم على هذا الاتجاه , ونسأل الله تعالى أن يعين كل المسؤولين في مكة المكرمة على خدمة هذا المشروع القيم وعلى رأسهم الأمير خالد الفيصل وزملؤه وإخوانه ، ونسأل الله عز وجل أن يوفقنا لما يحب ويرضى ويديم علينا نعمه.

 

رافق ولي العهد خلال زيارته الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز رئيس ديوان ولي العهد المستشار الخاص لسموه ، والأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز مساعد وزير البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المستشار الخاص للأمير سلمان بن عبدالعزيز ، والأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز ، والأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز ، والأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز ، و نائب رئيس المراسم الملكية الدكتور عبدالرحمن الشلهوب ، ورئيس الشؤون الخاصة بديوان ولي العهد الدكتور ماجد القصبي ، ومدير عام مكتب وزير الدفاع الفريق ركن عبدالرحمن البنيان ، وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين.

هذا و ترأس الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة مركز تاريخ مكة المكرمة في مكتبه بجدة الاجتماع الثاني لمجلس إدارة المركز بحضور الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة نائب رئيس مجلس إدارة المركز وأعضاء مجلس الإدارة.

 

وألقى الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود كلمة في بداية الاجتماع قال فيها: أرحب بالإخوة في هذا الاجتماع المبارك لمثل هذا المركز الذي يعد جزءا من اهتمامات بلادنا بالحرمين الشريفين.

وأضاف: مما يسعدنا أن نرى في هذه الجموع الكبيرة من المسلمين في مكة المكرمة والمدينة المنورة في هذه الأيام المباركة التي تدل على ما يتوفر من أمن واستقرار لقيام هذه البلاد على الكتاب الكريم والسنة النبوية المطهرة.

 

ومضى يقول: نحن نعتز بخدمة الحرمين الشريفين وهي أيضا مسؤولية نتشرف بها لأن بلادنا هي مهبط الوحي ومثوى الرسول صلى الله عليه وسلم وهي موطن الخير لجميع المسلمين.

عقب ذلك ناقش الاجتماع جدول الأعمال الخاص بانطلاقة مركز تاريخ مكة المكرمة في تقديم خدماته للمستفيدين، إلى جانب استعراض ما أنجزه خلال الأعوام السابقة من أنشطة وبرامج متخصصة تصب في خدمة تاريخ مهبط الوحي.

 

وأوضح مدير عام مركز تاريخ مكة المكرمة الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد السماري أن الاجتماع ناقش الخطط المستقبلية بما فيها من أعمال وبرامج وندوات علمية ودراسة المعوقات التي قد تعترض مسيرة المركز ومعالجتها بشكل يتيح للمركز خدمة التاريخ الإسلامي بشكل شمولي، واستيعابه لكل الباحثين والباحثات ومن ذلك مناقشة الموقع الدائم للمركز في مكة المكرمة، وتدارس ما وصلت إليه اللجنة الفرعية المعنية بهذا الأمر.

كما ناقش الاجتماع نتائج الأنشطة العلمية للمركز وجاهزيته لإقامة برامجه ومناشطه المقررة ومن ذلك الإعداد لندوة التعليم في الحرمين الشريفين في عهد الملك عبدالعزيز التي سينظمها المركز خلال هذا العام ضمن ندوات ثلاث كبرى يعتزم المركز تنظيمها خلال هذا العام والعام المقبل.

 

واطلع ولي العهد على نتائج اجتماع الهيئة التنفيذية للمركز الذي رأسه الأمير خالد الفيصل وأثمر عن نتائج إيجابية ، كما اطلع على ما أنجز من أعمال مشروع موسوعة الحج والحرمين الشريفين الذي تنفذه دارة الملك عبدالعزيز وما تم من ورش عمل داخل المملكة وخارجها وما أنجز من البنية التقنية التأسيسية للمشروع.

 

واطلع الاجتماع على إصدارات المركز العلمية التي بلغت حتى الآن ثمانية إصدارات منها ثلاثة تحت الطبع وكلها توثق جوانب متنوعة من تاريخ مكة المكرمة وعلى بنود اتفاقية التعاون مع معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج بجامعة أم القرى وأهمية تفعيلها لدعم العمل التعاوني المعرفي بين الجامعة والمركز، إلى جانب الاطلاع على التقرير المعد عن الأعمال التي قامت بها الهيئة العامة للسياحة والآثار في مكة المكرمة فيما يتعلق بحماية تاريخ مكة وتراثها.

 

ورفع مدير عام مركز تاريخ مكة المكرمة الشكر لولي العهد على ما يلقاه التاريخ الوطني من رعاية كريمة من سموه واهتمام بالغ بتوثيقه التوثيق الشامل والكامل من كل النواحي، وما يلقاه مركز تاريخ مكة المكرمة الذي تشرف عليه الدارة من عناية من سموه، جعلت منه منبرا علميا وطنيا عالي الصيت بإنجازاته في خدمة تاريخ مكة المكرمة خصوصا وتاريخ المملكة والعالم الإسلامي عموما.

وأصدرت إمارة المنطقة الشرقية العدد 17 من مجلتها الشهرية " شرقية " ، يتضمن ملفاً خاصاً عن الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في العديد من المجالات منها الإدارة والدفاع وولاية العهد والنواحي الإنسانية ، إلى جانب ملف خاص عن الأمير أحمد بن عبد العزيز وزير الداخلية وجهوده في تعزيز الأمن بجوار فقيد الوطن الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود ـ رحمه الله - .

                                                                    
وتصدر العدد كلمة للأمير محمد بن فهد أمير المنطقة الشرقية قال فيها //إن قرار خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود باختيار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وليًا للعهد وتعيينه نائبًا لرئيس مجلس الوزراء وزيرًا للدفاع ، سرَّنا جميعًا ، وكانت مبايعة الشعب له وحرصهم جميعًا على الحضور في جميع إمارات المناطق دليلاً واضحًا على أن قرارات خادم الحرمين الشريفين تأتي دائما في مصلحة الوطن والمواطن ، وقد سرَّني باسمي ونيابة عن أهالي المنطقة الشرقية، وأعضاء مجلس المنطقة، أن نبايع سمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز وليًا للعهد ، وندعو الله له بالتوفيق ساعدًا أيمن لخادم الحرمين الشريفين "حفظه الله"// .


وأضاف قائلاً // إن صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز تعلم في مدرسة الأمير نايف بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ وله خبرة طويلة وليس غريباً على وزارة الداخلية ولم يكن بعيداً عن الإستراتيجية الأمنية والقيادية للأمير نايف بن عبدالعزيز ـ رحمه الله - // .


كما تضمن العدد كلمة للأمير جلوي بن عبد العزيز بن مساعد نائب أمير المنطقة الشرقية أشاد فيها بقرار خادم الحرمين الشريفين باختيار الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وليًا للعهد وتعيينه نائبًا لرئيس مجلس الوزراء وزيرًا للدفاع، مؤكدا أن تعيين الأمير أحمد بن عبدالعزيز وزيراً للداخلية خبر مفرح لأنه رجل قائد فذ ورجل حكيم .


وحفل العدد 17 من مجلة شرقية بالعديد من الموضوعات المنوعة والإنفرادات التي تنشر لأول مرة منها حوار عن علاقة المربي عثمان الصالح مع الأمراء , وكذلك لقاء صحفي نادر أجراه الأمير أحمد بن عبد العزيز مع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز يرحمه الله ، عندما كان وزيراً للمعارف في مجلة الناصرية التي يصدرها معهد العاصمة النموذجي ، كما تضمن العدد تحقيقاً عن نشاط الجمعيات الخيرية في رمضان وغيرها من أخبار وتقارير وكلمات المسؤولين والكتاب .

 

وقام وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة بزيارة لمستشفيات العاصمة المقدسة رافقه خلالها نائب وزير الصحة الدكتور محمد خشيم ومدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور خالد بن عبيد ظفر ونائب المدير العام الدكتور حسين بن عبدالله غنام ومساعد المدير العام للشؤون الهندسية بمنطقة مكة المكرمة المهندس إبراهيم صدقة .


واستهل الزيارة بجولة في مستشفى النور التخصصي حيث اطلع فيها على ما تم إنجازه من أعمال الإحلال بالمستشفى التي على ضوءها تم إعادة عمل الأقسام والعيادات الطبية وقسم العناية المركزة للمستشفى منذ مطلع شهر رمضان المبارك من مستشفى الطوارئ بمنى .


وخلال الجولة افتتح وزير الصحة قسم العمليات بالمستشفى الذي شهد توسعة حديثة وزيادة في عدد الغرف مجهزة باحدث المستلزمات الطبية ذات الجودة العالية.

ثم انتقل إلى مستشفى شرق عرفات وقام بجولة واطلع على مبنى العيادات والأقسام الطبية بالمستشفى وحرص معاليه على أن يكون المستشفى على أهب الاستعداد قبل موسم حج هذا العام .


وتضمنت جولة مشروع برج مستشفى الملك فيصل بالعاصمة المقدسة حيث شاهد ما تم انجازه في المشروع التي وصلت إلى 93% واستمع إلى شرح مفصل عن المشروع .


وأنهى زيارته بتفقد مستشفى النساء والولادة الجديد حيث وقف معاليه على سير العمل في مختلف العيادات والأقسام بالمستشفى .


وأعرب وزير الصحة في تصريح عن سعادته بما شاهده خلال جولته من إنحازت تحققت على أرض الواقع للمنشآت الصحية بالعاصمة المقدسة التي تعد نقلة نوعية كبرى للخدمات الصحية بمكة المكرمة ،مؤكداً حرصه على إنجاز جميع المشاريع الصحية في وقتها وذلك بفضل الدعم الغير محدود من قبل ولاة الأمر حفظهم الله وما يقدمونه من دعم مباشر للخدمات الصحية للمواطنين والمقيمين وقاصدي بيت الله الحرام من حجاج ومعتمرين .

 

وأكد مدير الضبط الإداري بشرطة العاصمة المقدسة اللواء عساف القرشي أن جميع القطاعات الأمنية تحرص على تقديم أفضل الخدمات لقاصدي بيت الله الحرام استشعاراً منها بعظم المسؤولية الملقاة على عاتقها وأن خدمة ضيوف الرحمن شرف عظيم .


جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد  بمقر مبنى الأمن العام لعدد من القيادات الأمنية لشرح الاستعدادات التي اتخذتها الأجهزة الأمنية لخدمة قاصدي بيت الله الحرام خلال شهر رمضان المبارك .


وقال اللواء القرشي // إن شرطة العاصمة المقدسة تتشرف أن يكون لها المساهمة الأمنيه في حفظ الأمن في أنحاء العاصمة المقدسة على جميع المحاور وهناك انتشار أمني مكثف على امتداد الخطوط المؤدية إلى مكة المكرمة منذ بداية وصول المعتمرين الى المواقف الخارجيه الخمسة وهي موقف الشميسي خط جدة السريع وموقف الطائف الكر وموقف الشرائع خط السيل وموقف طريق المدينه النوريه وموقف خط الساحل وهذه المواقف كلها مؤمنه برجال الأمن وذلك لحفظ الامن وتسهيل عملية صعودهم الحافلات ثم نقلهم الى مواقف محطات النقل العام الداخليه وهي موقف باب علي وموقف المسخوطة وموقف الشبيكة وموقف الغزه وموقف الفقل والراقوبه وموقف جياد// .


وبين أن هناك تغطية أمنية شاملة لجميع المحاور المؤدية إلى المنطقة المركزية برجال البحث والتحري للقضاء على أي ظاهرة للنشل وهناك نتائج ملموسة لرجال الأمن في شبه القضاء على هذه الجريمة وهذه التغطية الأمنية على مدار ال 24 ساعة لحفظ الامن والنظام .


وبين اللواء القرشي أن هناك مساهمة أمنيه لشرطة العاصمة المقدسة مع جميع الإدارات الحكومية في المنطقة المركزية للقضاء على الظواهر السلبية من افتراش وباعة متجولين وتسول ومن أي ظاهرة تضايق عملية دخول وخروج المعتمرين الى المنطقة المركزية , مفيدا أنه حتى الآن تقريبا تم نقل ما يقل عن مليون راكب من المنطقة المركزية ومن المواقف الخارجية ومحطات النقل العام .


من جانبه قال نائب قائد القوات الخاصة للحج و العمرة العميد سعد الهذلي //إن القوات الخاصة للحج والعمرة تعمل ضمن منظومة الأمن العام لحفظ الأمن وإدارة الحشود البشرية , والمنطقة المكلفة بها القوات الخاصة للحج والعمرة من باب بلال من الناحية الجنوبية للحرم باتجاه باب المروة من الناحية الشمالية من الحرم والساحات الخارجية كاملة , حيث يبلغ عدد العاملين من الضباط والأفراد 2800 يعملون خلال 24 ساعة على شكل مجوعات وورديات بالتناوب بينهم لخدمة المعتمرين والعمل على راحتهم // , مشيرا إلى أن قوات الحج والعمرة تقوم بتدريب أفرادها على إدارة الحشود وإرشاد التائهين وتدريب بعض الأفراد على اللغات الدارجة للمعتمرين وذلك لتسهيل التفاهم مع بعضهم .

 

وأفاد أن الخطة الخاصة بقوات الحج والعمرة تتضمن توزيع المنطقة الشرقيه للحرم إلى مشيات طولية ومشيات عرضية ويتم التحويل منها إذا كانت هناك حشود بشرية وكثافة عالية ، وهناك مناطق تحتاج إلى تواجد مستمر لكثافة المعتمرين فيها على مدار الساعة ، والقوات تعمل جاهدة على تلبية ما يحتاجه المعتمر من خدمات والتعامل مع أي حالة أمنية موجودة في الموقع، وإدارة الحشود بكل جدية واقتدار.


وبين قائد قوة الطوارئ الخاصة العميد سعد الشهري أن قوة الطوارئ الخاصة تعمل ضمن منظومة الأمن العام وتعمل مع الأجهزة الأمنية بالحفاظ على الأمن والنظام وحماية الزوار والمعتمرين ، وتأمين الحماية الأمنية اللازمة لروؤساء الدول وضيوف الدولة أثناء تأديتهم مناسك العمرة ’ لافتا إلى أن قوة الطوارئ الخاصة تنتشر في الساحة الجنوبية من الحرم الشريف والجسر المؤدي إلى الدور الأول وباب الملك عبدالعزيز، وتنتشر في مواقع السلالم الكهربائية بالحرم وكذلك الساحة الشرقية والغربية أمام مكة للإنشاء والتعمير.


وبين أن قوة الطوارئ تقوم على مدار 24 ساعة بتنظيم وتسهيل عملية الدخول والخروج حتى لا يكون هناك تصادم بين الداخلين للحرم والخارجين منه.
وأشار العميد الشهري إلى أن خطة عمل قوة الطوارئ تبدأ المرحلة الأولى من 29/8 - 28/9 يعمل بها قوة مقدارها 15 ضابط  و1250 فرد أما المرحلة الثانية تبدأ من ليلة 21/9 إلى نهاية صلاة عيد الفطر المبارك بقوة تعدادها  15 ضابطًا و 2200 فردًا كما إن هناك تعاون مع الأجهزة الأمنية الأخرى في إعادة الحركة والخروج للمعتمرين والزوار , وتقديم المساعادات الإنسانية ومساعدة المحتاجين وكبار السن وإرشادهم إلى الأماكن التي يقصدونها.

 

وأفاد قائد قوة أمن الحرم المكي الشريف العميد يحيى بن مساعد الزهراني أن القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام تعمل على مدار العام لحفظ أمن وسلامة مرتادي المسجد الحرام وهناك عدة خطط تتمثل في صلاة الجمعة ولأي مناسبة أخرى.
وأوضح أن موسم العمرة يبدأ من وقت مبكر حيث تكون القوة بكامل جاهزيتها في استقبال المعتمرين وفي شهر رمضان المبارك تحرص قوة أمن الحرم على أن يكون هناك سهولة في تنقل مرتادي المسجد الحرام وبالأخص المعتمرين من وإلى صحن المطاف وكذلك إلى المسعى ، كما نحرص ان يكون الطواف في ارتياح تام للطائفين وتقليص عدد المصلين في صحن المطاف و تحويلهم إلى الأدوار العلويه وإلى سطح الحرم وإلى الساحات الخارجية.


وبين العميد الزهراني أن قوة أمن الحرم تقوم كذلك بمكافحة الظواهر السلبية داخل الحرم وفي ساحاته وكذلك إرشاد التائهين وحفظ المفقودات حتى يحضر أصحابها لاستلامها مشيرا إلى أن القوة تشارك بكامل طاقمها مما يقارب 1600ضابط وفرد وهناك دعم داخلي من الأمن العام لشوؤن التدريب بقرابة 2800 طالب و25 ضابط.


وأبان مدير إدارة مرور العاصمة المقدسة العميد مشعل بن مساعد المغربي أن هناك مواقف رئيسية خارج حدود العاصمة المقدسة وهي خمس مواقف الموقف الأول الشميسي خط جدة السريع والثاني الليث والثالث الكر والرابع الشرائع والخامس النورية وكل المواقف هذه مهمتها حجز سيارات المعتمرين ونقل المعتمرين من خلال وسائل النقل العام والحافلات وإيصالهم من وإلى الحرم المكي الشريف حيث تقوم إدارة المرور بالعاصمة المقدسة بعملية تنظيم الطرق وتسهيل وصول المعتمرين إلى الحرم المكي الشريف ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة.


وبين أن هناك حجوزات داخلية لسيارات المعتمرين من أهل مكة لإيصالهم للحرم منها حجز القشلة وحجز الزاهر وحجز الرصيفة وحجز مجر الكبش في الجمرات وحجز المسخوطة و أنفاق كدي كما يوجد أيضا النقل الترددي وحافلات النقل العام لإخراج المعتمرين من المنطقة المركزية والحرم.


وأكد العميد المغربي أنه لن يسمح لأي معتمر الدخول بسيارته كما تم منع دخول الشاحنات إلى مكة المكرمة خلال أوقات الذروة وذلك لما تسببه من ازدحام وفوضى في الحركة المرورية , داعيا إلى التعاون مع إدارة المرور لتنظيم وتسهيل الحركة المرورية بالعاصمة المقدسة والتي تشهد كثافة عالية من المعتمرين.

 

واستكمل الدفاع المدني بمكة المكرمة الاستعدادات لتنفيذ خطة تدابير مواجهة الطواريء خلال شهر رمضان المبارك لهذا العام , من خلال تجهيز كاميرات تعطي صورا حية تغطي كافة أحياء العاصمة المقدسة والمنطقة المركزية بما يتيح التدخل السريع في حالات الطوارئ ل 300 فرقة من الدراجات النارية والمجهزة بوسائل لمكافحة حرائق المركبات ، ونشر 35 فرقة للمسح الوقائي تضم عددا من الضباط والأفراد المتخصصين لرصد مخالفات السلامة والتلوث البيئي وكل ما قد يهدد سلامة المعتمرين .

وأكد مدير الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة اللواء جميل أربعين تكامل الاستعدادات والخطط التي اعتمدها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة،وتتضمن تحديد دقيق لمسؤوليات ومهام كافة الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة بأعمال الدفاع المدني للحفاظ على سلامة المعتمرين وزوار العاصمة المقدسة.


وأضاف اللواء أربعين أنه وفقاً لمحاور الخطة تم تقسيم العاصمة المقدسة إلى 9 قطاعات رئيسية، وتغطيتها بجميع خدمات الدفاع المدني،مع مراعاة المناطق التي تشهد ازدحاماً بشرياً كبيراً وفي مقدمتها المنطقة المركزية في محيط المسجد الحرام،وكذلك مراعاة المشروعات الضخمة الجاري تنفيذها في مكة المكرمة وذلك استناداً إلى ما أسفرت عنه عمليات رصد وتحليل لكافة المخاطر الافتراضية.
وأفاد أنه تم اتخاذ عدد من الإجراءات الوقائية بدأت بتفقد اشتراطات السلامة في جميع المنشآت السكنية وكذلك المنشآت التي تقدم خدماتها للمعتمرين والزوار كالمطاعم والأسواق التجارية وتدريب العاملين في هذه المنشآت على الطرق الوقائية الاحترازية واستخدام وسائل السلامة - مثل طفايات الحريق وذلك من خلال عدد من المحاضرات والتجارب الميدانية العملية، وتطبيق الإجراءات النظامية بحق المنشآت المخالفة لاشتراطات السلامة .


وأشاد اللواء أربعين بتعاون شركات العمرة ومؤسسات الطوافة وإدارات المنشآت السكنية مع رجال الدفاع المدني فيما يتعلق بإجراءات السلامة وتنفيذ خطط تفويج المعتمرين إلى المسجد الحرام، للحد من التكدس والازدحام في أوقات الذروة ، مؤكداً أن الدفاع المدني يعول كثيراً على هذا التعاون في تفادي كل ما يهدد سلامة ضيوف الرحمن خلال شهر رمضان المبارك .

 

هذا ويعد معرض عمارة الحرمين الشريفين من المعارض الفريدة من نوعها على مستوى العالم كونه يختص بعرض المقتنيات والعناصر المعمارية والنقوش الكتابية المرتبطة بعمارة الحرمين الشريفين.


ويقع المعرض على مساحة إجمالية قدرها (1200م2) بجوار مصنع كسوة الكعبة المشرفة بأم الجود, حيث روعي في التصميم التناسق مع النمط المعماري الإسلامي الفريد والطراز المعماري المتميز لعمارة المسجد الحرام ، كما روعي في التصميم الداخلي للمعرض انسيابية الحركة وتسلسل العرض بما يضمن استدلال الزائر وإلمامه بجميع المقتنيات والمعروضات وتنقله بكل يسر وسهولة بين القاعات .


وبين مدير معرض عمارة الحرمين الشريفين محسن بن عبدالمحسن السلمي أن المعرض الذي افتتح في شهر شــوال عام1420هـ ينقسم إلى سبع قاعات هـي قاعة الاستقبال و تضم مجسما للمسجد الحرام وصورا قديمه وحديثه للحرمين الشريفين ، وقاعة المسجد الحرام يتوسطها سلم الكعبة المشرفة الذي يعد من أهم التحف المعروضة ويعود تاريخه إلى 1240هـ ، و قاعة الكعبة المشرفة وتحتوي على متعلقات الكعبة المشرفة ويشمل ذلك نماذج من الكسوة عبر التاريخ ، بالإضافة إلى مقتنيات الكعبة المشرفة ومنها باب الكعبة وأحد أهم أعمدة الكعبة الذي يعد من أهم القطع الأثرية الموجودة في المعرض حيث يعود تاريخه لعام 65هـ ، وقاعة الصور الفوتوغرافية التي تضم مجموعة من الصور النادرة التي تفضل بإهدائها للمعرض صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود -رحمه الله- وهي صور نادرة لمكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة التقطت بين عامي 1297هـ -1298هـ بواسطة المصور المصري صادق بيك.

 

وأوضح أن قاعة المخطوطات تتوسطها خزانة تحتوي على نسخة مصورة من المصحف العثماني الذي كتب في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه ومجموعه نادرة من المصاحف والمخطوطات ، وقاعة المسجد النبوي وتضم العديد من القطع التابعة للمسجد النبوي الشريف من أبرزها باب المنبر العثماني الذي يعود تاريخه لعام 998هـ ويتوسط القاعة مجسما للمسجد النبوي الشريف ، وقاعة زمزم التي تحوي أجزاء من فوهة بئر زمزم القديمة ومجسم لقطاع طولي لبئر زمزم يوضح تفاصيل بئر زمزم وبهذه القاعة مزولة شمسيه لتحديد أوقات الصلاة يعود تاريخها لعام 1023هـ ، بالإضافة إلى أول ساعة ركبت في المسجد الحرام عام 1352 هـ في عهد الملك عبد العزيز رحمه الله .


وأفاد السلمي أن الزائر للمعرض يلمس تنوع المعروضات من مصاحف ومخطوطات ثمينة وقطع أثرية ونقوش كتابية وصور نادرة ومجسمات معمارية تمثل العصور الإسلامية المختلفة بدءاً بالعصر الأموي وانتهاء بالعصر السعودي الزاهر الذي شهد أرقى الإنجازات وأضخم التوسعات وأفضل الخدمات المقدمة للحجاج المعتمرين والزائرين ومجموعة من القطع الأثرية والمعمارية والصور الفوتوغرافية القديمة والحديثة للحرمين الشريفين.


وأبان أنه أضيف للمعرض مجسمين جديدين للمسجد الحرام والمسجد النبوي روعي في تصميمها المشروعات الجديدة التي أضيفت بالحرمين من أبرزها مشروع توسعة المسعى ومشروع توسعة الملك عبدالله للمسجد الحرام وقد صنعت من أفضل المواد وتعمل بنظام إضاءة داخلي يحتوي كل مجسم على شاشة عرض بمقاس مناسب لعرض بعض المعلومات التي تحكي تطور عمارة الحرمين الشريفين عبر العصور المختلفة ، إضافة إلى فيلم مرئي بعدة لغات لمراحل التوسعات عبر التاريخ الإسلامي.


وبين مدير معرض عمارة الحرمين الشريفين أنه يصل متوسط عدد الزوار اليومي ألف زائر يومياً ، وعدد زائريه منذ إنشائه أكثر من مليون وتسعمئة ألف زائر.
تجدر الإشارة أن المعرض يستقبل زائريه يوميا خلال شهر رمضان المبارك على فترتين صباحية من الساعة العاشرة صباحاً إلى الساعة 3 عصراً ، و مسائية من التاسعة مساءً إلى الثانية صباحا.

 

فى مجال آخر وإشارة لما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول قيام الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية بما أسمته زيارة سرية لتركيا .


ورداً على سؤال لوكالة الأنباء السعودية حول ذلك , صرح مصدر مسؤول بوزارة الخارجية بأن نائب وزير الخارجية لم يزر جمهورية تركيا مؤخراً , وأن آخر زيارة رسمية لسموه كانت قبل أكثر من شهر مترأساً وفد المملكة العربية السعودية في منتدى التحالف بين الحضارات , الذي عقد في مدينة اسطنبول .


تجدر الإشارة إلى أن المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية أدلى بتصريح لوكالة رويترز للأنباء عن موقف المملكة العربية السعودية عما تداولته بعض وسائل الإعلام عن دعم المملكة لإنشاء قاعدة في تركيا قرب الحدود مع سوريا لتقديم الدعم للثوار السوريين ,

 

قال فيه : موقف المملكة في هذا الشأن معروف ومعلن , وهو تقديم المساعدة المادية والإنسانية للشعب السوري ودعوة المجتمع الدولي لتمكينه من حماية نفسه على الأقل إذا لم يستطع تأمين الحماية لهم , خصوصاً وأن النظام السوري يستورد كل أنواع الأسلحة لمحاربة وقمع شعبه في حرب ضروس كأنها موجهة ضد عدو أجنبي لا ضد شعب أعزل .

 

وصرح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية أن المختصين بمركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية تلقوا اتصالاً من المطلوب للجهات الأمنية المعلن عن اسمه بتاريخ 7/2/1430هـ عدنان محمد علي الصايغ ، الذي سبق أن أستعيد من خليج جوانتانامو بتاريخ 22/2/1427هـ وألحق ببرنامج الرعاية قبل أن يلتحق برموز الفتنة من أتباع الفئة الضالة المقيمين في الخارج، حيث أفصح في اتصاله عن حقيقة الأوضاع التي يعيشها من غُررّ بهم من أبناء الوطن بدعاوى باطلة.


وبين المتحدث الأمني أن المطلوب عبر عن ندمه على ما بدر منه ورغبته في العودة إلى الوطن وتسليم نفسه للجهات الأمنية ، وقد تم ترتيب وتسهيل عودته وزوجته يمنية الجنسية إلى المملكة بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية باليمن الشقيق حيث كان عدد من ذويه في استقباله وزوجته فور وصولهما، كما أُجريت لهما الفحوصات الطبية اللازمة للوقوف على سلامة وضعهما الصحي .


وأوضح المتحدث الأمني أنه سيتم معاملته وفق الإجراءات المعمول بها في مثل هذه الحالات ، كما سيتم أخذ مبادرته في الاعتبار ، وجدد دعوة وزارة الداخلية لكافة الموجودين في الخارج ممن اتضحت لهم الرؤية حيال ما يراد بهم من رموز الفتنة والفساد إلى العودة إلى رشدهم والمبادرة بتسليم أنفسهم.


والله الهادي إلى سواء السبيل .

 

وأوضح مصدر مسؤول في اللجنة الاولمبية العربية السعودية أن اللجنة تابعت في الآونة الأخيرة ما يثار في وسائل الإعلام حول بيع البعثة السعودية تذاكر منافسات أولمبياد لندن 2012م في السوق السوداء .


وإيضاحا للأمر فإن اللجنة الاولمبية السعودية تلقت قبل ثلاثة أشهر مراسلات إليكترونية من شركات مجهولة ترغب في بيع تذاكر الاولمبياد للجنة الاولمبية السعودية .. ولأن اللجنة الاولمبية السعودية تتعامل في كافة جوانب عملها مع اللجنة الاولمبية الدولية ومع اللجنة المنظمة لاولمبياد لندن 2012م فقد تجاهلت اللجنة الاولمبية السعودية هذه المراسلات .. وعليه تؤكد اللجنة الاولمبية العربية السعودية أنه لا صحة إطلاقا لما يثار حول بيع الوفد السعودي أو اللجنة الاولمبية السعودية لأي تذاكر .


كما أن اللجنة الاولمبية السعودية أبلغت اللجنة الاولمبية الدولية بما يثار في وسائل الإعلام والتي بدورها أكدت أن هذا الملف سيتم دراسته من قبل اللجنة الاولمبية الدولية بعد انتهاء فعاليات الاولمبياد وسيكون من حق من تم اتهامه ببيع التذاكر ملاحقة هذه الوسائل قانونيا وإرغامها على دفع تعويضات نظير نشرها معلومات غير صحيحة .