مجلس الوزراء السعودي يرحب بتبني الأمم المتحدة للقرار العربي المتعلق بسوريا ويدين ما يتعرض له مسلمو بورما من حملة تطهير عرقي .

القيادة السعودية تعزي الرئيس المصري بشهداء حادث رفح .

الأمير خالد الفيصل يعلن أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ .

اليونيسيف تثمن دعم السعودية للجهود الإنسانية والتنموية إقليمياً ودولياً .

وصول المساعدات السعودية والمستشفي الميداني الإماراتي إلى النازحين السوريين في الأردن .

أعربت المملكة العربية السعودية عن إدانتها واستنكارها لما يتعرض له المسلمون من مواطني الروهينغيا في ميانمار (بورما) من حملة تطهير عرقي وأعمال وحشية وانتهاك لحقوق الإنسان لإجبارهم على مغادرة وطنهم، فيما دعا مجلس الوزراء السعودي المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لتوفير الحماية اللازمة والعيش الكريم للمسلمين في ميانمار والحيلولة دون سقوط المزيد من الضحايا .

جاء ذلك في جلسة مجلس الوزراء التي عقدت مساء الاثنين في قصر السلام بجدة والتي رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي عبر في مطلع الجلسة عن الشكر والثناء لله عز وجل على ما تنعم به المملكة في هذا الشهر الكريم من أجواء إيمانية، وجهود مكثفة لخدمة قاصدي الحرمين الشريفين، سائلا الله سبحانه وتعالى أن يديم على الوطن نعمة الأمن والاستقرار، وأن يفرج عن إخواننا المسلمين الذين يتعرضون في بعض أجزاء العالم الإسلامي لحروب واضطرابات، وأن يبعد عن الأمة الإسلامية جميع ما تعانيه من أزمات .

وأوضح الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجه وزير الثقافة والإعلام لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة، أن خادم الحرمين الشريفين أطلع المجلس على فحوى الرسائل التي بعث بها إلى قادة الدول الإسلامية لدعوتهم لمؤتمر التضامن الإسلامي الاستثنائي الذي سيعقد في مكة المكرمة يومي 26 - 27 من رمضان، داعيا الله جل وعلا أن يجمع كلمة المسلمين على التمسك بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن يوفقهم إلى ما فيه الخير للأمة الإسلامية وشعوبها .


وبين الوزير الخوجه أن المجلس استعرض عددا من التقارير حول مجريات الأحداث وتداعياتها على المنطقة والعالم، ومن ذلك الأوضاع في سوريا، مرحبا في هذا الشأن بتبني الجمعية العامة للأمم المتحدة مشروع القرار الذي تقدمت به المجموعة العربية حول سوريا، مؤكدا أن هذا القرار «يجسد شعور المجتمع الدولي بمعاناة الشعب السوري مما يتطلب العمل والتحرك نحو العملية السياسية التي تهيئ الظروف الملائمة لتلبية طموحات الشعب السوري، ورفع الظلم عنه، وإنهاء الأزمة بشكل عاجل ».

وأفاد الدكتور عبد العزيز خوجه أن مجلس الوزراء تناول جملة من الموضوعات في الشأن المحلي، وأعرب عن تقديره لصدور أمر خادم الحرمين الشريفين بصرف معونة مالية قدرها مليار و360 مليونا و696 ألفا و500 ريال لجميع الأسر المسجلة في نظام الضمان الاجتماعي من العجزة وكبار السن والأرامل والمطلقات والأيتام والمهجورات والمتغيب عائلهن، وذلك لإعانة الأسر الضمانية المحتاجة لمواجهة متطلبات شهر رمضان المبارك «مما يجسد حرصه المتواصل على تلمس احتياجات المواطنين، خاصة الفئات المحتاجة منهم ».

وفي شأن آخر قرر مجلس الوزراء الموافقة على تفويض ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب الفنلندي في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين وزارة الدفاع في المملكة العربية السعودية ووزارة الدفاع في الجمهورية الفنلندية للتعاون في المجال الدفاعي والتوقيع عليه في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية .

وقرر المجلس، بعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم 63-32 وتاريخ 22-6-1433هـ، الموافقة على اتفاقية تعاون بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية العراق في مجال نقل المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية الموقع عليها في مدينة الرياض بتاريخ 25-4-1433هـ الموافق 18-3-2012م بحسب الصيغة المرفقة بالقرار، وقد أعد مرسوم ملكي بذلك .

كما قرر مجلس الوزراء، بعد الاطلاع على ما رفعه وزير الخارجية، الموافقة على تعديل البند «أولا» من قرار مجلس الوزراء رقم 58 وتاريخ 7-3-1433هـ وذلك بحذف الفقرة «4» المتعلقة بتمثيل وزارة الخارجية في مجلس إدارة الهيئة السعودية للحياة الفطرية .

وقرر مجلس الوزراء الموافقة على الترخيص لـ«بنك الصين للصناعة والتجارة» بفتح فرع له في المملكة، وتفويض وزير المالية بالبت في أي طلب لاحق بفتح فروع أخرى للبنك في المملكة على أن يلتزم البنك في مزاولته الأعمال المصرفية بنظام مراقبة البنوك ونظام الشركات ونظام الاستثمار الأجنبي والأنظمة واللوائح والتعليمات الأخرى المعمول بها في المملكة، وأن تنسق مؤسسة النقد العربي السعودي مع البنك في استكمال الإجراءات اللازمة .

وبعد الاطلاع على ما رفعه رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في شأن طلب الموافقة على إعادة تشكيل اللجنة المنصوص عليها في المادة 35 من نظام براءات الاختراع والتصميمات التخطيطية للدارات المتكاملة والأصناف النباتية والنماذج الصناعية، الصادر بالمرسوم الملكي رقم م-27 وتاريخ 29-5-1425هـ، قرر مجلس الوزراء «الموافقة على إعادة تشكيل اللجنة المشار إليها أعلاه وذلك لمدة ثلاث سنوات اعتبارا من تاريخ نفاذه برئاسة المستشار محمد بن عبد الرحمن العجلان، وعضوية كل من الخبير النظامي مطلق بن عبد الله الحناكي، والدكتور عبد الرحمن بن محمد العبيد، والدكتور عبد الله بن سعود البشر، والدكتور إبراهيم بن زيد آل معدي، وإجازة استمرار عضوية الأعضاء المعينين بقرار مجلس الوزراء رقم 49 وتاريخ 14-2-1430هـ حتى نفاذ هذا القرار ».

إلى ذلك وافق مجلس الوزراء على تعيين جديع بن زبن بن محروت الهذال على وظيفة «سفير» بوزارة الخارجية، ونقل فيصل بن عبد العزيز بن محمد النصار من وظيفة «مستشار رعاية وإنماء شباب» بالمرتبة الخامسة عشرة إلى وظيفة «وكيل الرئيس العام لشؤون الرياضة» بذات المرتبة بالرئاسة العامة لرعاية الشباب .

كما وافق على تعيين كل من عبد الهادي بن محمد بن أحمد بن سالم على وظيفة «مستشار رعاية وإنماء شباب» بالمرتبة الخامسة عشرة بالرئاسة العامة لرعاية الشباب بعد شغورها من شاغلها، ومحمد بن عبد الرحمن بن محمد الشاوي على وظيفة «مدير عام فرع الهيئة بالمنطقة الشرقية» بذات المرتبة بهيئة الرقابة والتحقيق، وعبد العزيز بن حمود بن فهد الزيد على وظيفة «وزير مفوض» بوزارة الخارجية، وطالب بن عبد الكريم بن أحمد الغانمي على وظيفة «وكيل الوزارة المساعد لشؤون الإيرادات» بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة المالية .


هذا و استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في قصره بجدة الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلو والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني وعميد السلك الدبلوماسي سفير دولة قطر لدى المملكة علي بن عبدالله آل محمود وعمداء المجموعات الدبلوماسية المعتمدة لدى المملكة وهم كل من عميد المجموعة العربية سفير جيبوتي ضياء الدين سعيد بامخرمة وعميد المجموعة الآسيوية سفير بروناي دار السلام بنجيران حاج جبر الدين بن بنجيران حاج محمد صالح وعميد مجموعة أمريكا الشمالية بالإنابة سفير الولايات المتحدة الأمريكية جيمس سميث وعميد مجموعة أوقيانوسيا سفير نيوزيلندا رود هاريس وعميد مجموعة أمريكا الجنوبية بالإنابة سفير جمهورية الأرجنتين خايمي سرخيو سردا وسفراء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المعتمدين لدى المملكة وهم سفير دولة الإمارات العربية المتحدة محمد سيعد الظاهري وسفير مملكة البحرين الشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة والقائم بأعمال سفارة سلطنة عمان بالإنابة جاسم بن عيد السعدي والقائم بأعمال سفارة دولة الكويت بالإنابة وائل يوسف الهذال.


ونقل السفراء لخادم الحرمين الشريفين خلال الاستقبال الذي حضره الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع تحيات وتهاني قادة الدول الخليجية والإسلامية والعربية والصديقة بمناسبة شهر رمضان المبارك وتهنئة جميع أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى المملكة بهذا الشهر المبارك.
وأعربوا عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على استقباله لهم مؤكدين اعتزازهم بهذه المناسبة الكريمة ، وتمنوا دوام الخير والتوفيق للمملكة العربية السعودية في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين .


من جهته أوكل خادم الحرمين الشريفين للسفراء نقل تحياته وتقديره لأصحاب الجلالة والفخامة والسمو داعياً الله عز وجل أن يعيد هذا الشهر الكريم على الأمتين الإسلامية والعربية وعلى العالم أجمع باليمن والبركات.
حضر الاستقبال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير مقرن بن عبدالعزيز المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين والأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة والأمين العام لمجلس الأمن الوطني والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية والأمير فيصل بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس هيئة الهلال الأحمر السعودي.


وبعث خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود برقية عزاء ومواساة إلى الرئيس الدكتور محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية في حادث الاعتداء على أحد مقار تمركز قوات حرس الحدود المصرية جنوب رفح، وما نتج عنه من شهداء ومصابين. وأعرب عن شجبه واستنكاره الشديدين لهذه الأعمال الإجرامية ، مقدماً أحر التعازي والمواساة لفخامته ولأسر الشهداء ولشعب مصر الشقيق. ودعا خادم الحرمين الشريفين في ختام برقيته المولى سبحانه وتعالى أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ورضوانه، وأن يمُن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يحفظ فخامته وشعب مصر الشقيق من كل سوء.

كما بعث الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع برقية عزاء ومواساة للرئيس الدكتور محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية في حادث الاعتداء على أحد مقار تمركز قوات حرس الحدود المصرية جنوب رفح ، وما خلفه من شهداء ومصابين. وأعرب ولي العهد لفخامته عن تنديده واستنكاره لهذه الأعمال الإجرامية الآثمة، وقدم أحر التعازي والمواساة لفخامته ولأسر الشهداء ولشعب مصر الشقيق، سائلاً الله عز وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ومغفرته، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل ، وأن يجنب فخامته وشعب مصر الشقيق كل مكروه.


في مجال آخر  ثمن رئيس البرلمان العربي علي سالم الدقباسي مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بالدعوة إلى عقد مؤتمر التضامن الإسلامي الاستثنائي في مكة المكرمة يومي 14 و15 أغسطس 2012 لما فيه خير الإسلام والمسلمين ووحدتهم في ظل المخاطر والتحديات التي تواجه الأمة، ووصف الدقباسي في بيان له انعقاد المؤتمر في هذا الوقت العصيب الذي تمر به الأمة وما ينتج عنه من قرارات بأنه يشكل منعطفًا تاريخيًا هامًا.


وناشد الدقباسي في رسالته ملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية اتخاذ الإجراءات العاجلة والفورية للبحث عن حل جذري للازمة السورية التي تتصاعد فيها آلة قتل النظام الوحشية لأبناء الشعب السوري، كما ناشدهم حث الأشقاء في فلسطين على تحقيق المصالحة الوطنية لمواجهة الممارسات الصهيونية المستمرة من تهويد للقدس ومحاولات هدم المسجد الأقصى، واستمرار اعتقال العديد من الأسرى الفلسطينيين والعرب ومن بينهم عدد كبير من نواب الشعب الفلسطيني، كما ناشد الدقباسي في رسالته ملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية الإسلامية التدخل الفوري لوقف المجازر وعمليات التطهير العرقي والإبادة الجماعية التي تمارسها جماعة بوذية متطرفة ضد المسلمين في ميانمار، وما أدت إليه من قتل الآلاف من المسلمين، وفرار آلاف آخرين جراء الاستهداف المنظم للمسلمين في ميانمار.


وطالب رئيس البرلمان العربي السلطات في ميانمار بسرعة القبض على هؤلاء المتطرفين وتقديمهم للمحاكم، كما طالب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل في هذا الشأن وان تكون محاكمة هؤلاء القتلة أمام محكمة الجنايات الدولية.


ودعا الدقباسي إلى موقف عربي موحد وقوي اتجاه التدخل الإيراني في الشؤون العربية في سوريا واليمن، مؤكدًا أن الأعمال العدائية الإيرانية في الشؤون العربية بدءا من شبكة جواسيس الكويت ومروراً بالتدخل بالبحرين واحتلال جزر الإمارات والتدخل بالشأن اليمني وآخرها الباص الذي يقل 48 إيرانيًا لضرب الثورة السورية.
من جهة أخرى أشاد رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد البروفيسور الدكتور ساجد الرحمن بدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود إلى عقد مؤتمر التضامن الإسلامي الاستثنائي بمكة المكرمة.


وقال إن المملكة تحظى بمكانة ريادية بين الأمة الإسلامية والتاريخ يشهد على أن قيادة المملكة ومنذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود تغمده الله بواسع رحمته والملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله لم تدخر جهداً في خدمة الأمة الإسلامية والاهتمام بمشاكلها بل سعت دائماً إلى التعامل مع الأمور بحكمة لإخراج الأمة الإسلامية من التحديات والمشاكل التي تعانيها.


وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أن دعوة خادم الحرمين الشريفين إلى مؤتمر التضامن الإسلامي الاستثنائي بمكة المكرمة تجسد اهتمامه حفظه الله بأوضاع المسلمين وحل المشكلات التي تعانيها الأمة الإسلامية والتحديات الداخلية والخارجية التي تواجهها.


وأشار إلى أن العالم الإسلامي يمر اليوم بالعديد من التحديات الداخلية والخارجية وهناك العديد من الدول الإسلامية تنزف بالتوتر الأمني والصراعات السياسية، موضحاً أن الوضع في الدول الإسلامية بحاجة إلى تضافر جهود قادة الأمة لعلاجها ومبادرتهم لإيقاف نزيف الدماء وإصلاح أوضاع الشعوب الإسلامية وتحقيق الأمن والسلام والاستقرار في ربوع الأمة المسلمة.


ولفت الانتباه إلى أهمية المكان والزمان الذي اختاره خادم الحرمين الشريفين لهذا المؤتمر الإسلامي الاستثنائي، وقال "إن مكة المكرمة التي انطلقت منها دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم وفي شهر رمضان المبارك وفي العشر الأواخر من هذا الشهر الكريم لها أهداف نبيلة كبيرة وأهمها جمع قادة الدول الإسلامية في مكان وزمان لا يختلف عليه أي مسلم". وسأل رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام أباد في ختام تصريحه المولى عز وجل أن يحقق مؤتمر التضامن الإسلامي الاستثنائي أهدافه وأن تكلل جهود خادم الحرمين الشريفين بالنجاح وأن يوفق قادة المسلمين وعلماءهم ومثقفيهم إلى جمع كلمة المسلمين والعمل على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأن يبعد الأمة الإسلامية عن الفتن والنزاعات والفرقة لتبرز حضارة الإسلام الإنسانية وفق منهج الإسلام الوسط.


في جدة قدم الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ شكره وتقديره إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز والأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع على الدعم اللامحدود الذي يلقاه سوق عكاظ، كما شكر شركاء السوق الرئيسيين الممثلين في وزارة التربية والتعليم، الهيئة العامة للسياحة والآثار، وزارة التعليم العالي، وزارة الثقافة والإعلام، محافظة الطائف، جامعة الطائف، وأمانة الطائف، مثمناً في الوقت نفسه الدعم الذي تلقاه السوق من الداعمين والرعاة، معرباً عن أمله في تواصل عطائهم للأعوام المقبلة. كما قدم شكر وتقدير اللجنة الإشرافية لمجموعة بن لادن على تحملها تكاليف بناء خيمة سوق عكاظ التي ستفتتح هذا العام.


وقدم رئيس اللجنة الإشرافية شكره للجهود التي بذلتها الجهات ذات العلاقة في محافظة الطائف، خصوصاً في المحافظة والجامعة والأمانة، مثمناً أيضاً في السياق ذاته جهود اللجنة الثقافية التي يرئسها الدكتور عبدالإله باناجة مدير جامعة الطائف بالإشراف على جوائز سوق عكاظ، والتي تضم مستشار وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالعزيز السبيل وأمين سوق عكاظ الدكتور جريدي المنصوري.


وكانت اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ في اجتماعها اعتمدت منح جوائز عكاظ في نسخته السادسة ل 12 فائزاً بحضور كل من: الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد وزير التربية والتعليم، الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة، والدكتور خالد بن محمد العنقري، وأمين اللجنة الدكتور سعد محمد بن مارق، فيما سيتم تتويجهم جميعاً في حفل الافتتاح الرسمي للسوق في 24 شوال المقبل الموافق 11 سبتمبر 2012م.


وكرم رئيس اللجنة الإشرافية الشركاء والداعمين ورعاة سوق عكاظ، وهم: شركة موبايلي، مؤسسة عكاظ للصحافة والنشر، البنك الأهلي التجاري، مجموعة بن لادن، شركة نسما، الخطوط السعودية، المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، مجموعة محمد حسين العمودي، مجموعة ام بي سي، غرفة جدة، أحمد الحمدان، سعد مبارك العتيبي، يحيى البشري، والرعاة الإعلاميون، وهم: الشرق الأوسط، الوطن، المدينة، الشرق، وإذاعة ألف ألف.


وأعلن الأمير خالد الفيصل الفائز بجائزة شاعر عكاظ وهي الشاعرة روضة الحاج عثمان (سودانية الجنسية) مشيراً إلى أن الفائزة ستحصل على جائزة نقدية وقدرها 300 ألف ريال، كما ستمنحه الجائزة فرصة إلقاء قصيدة في حفل الافتتاح، وحصولها على بردة شاعر سوق عكاظ، مشيراً إلى 35 شاعراً تنافسوا على الجائزة من ثماني دول عربية، فبالإضافة إلى السعودية تقدم شعراء من المغرب، سورية، تونس، الأردن، اليمن، عمان، السودان، وموريتانا.


من جهته، أعلن وزير التربية والتعليم أسماء الفائزين بجائزة الخط العربي في سوق عكاظ هذا العام التي تقدم إليها وكانت من نصيب كل من: حسام علي المطر (سوري الجنسية) وحصل على جائزة نقدية ومقدارها 50 ألف ريال، ومحمد حسن الهواري (مصري) الذي حصل على جائزة نقدية ومقدارها30 ألف ريال، ومحمد نوري النوري (العراق) ونال جائزة نقدية قيمتها 20 الف ريال، وهي جائزة تنافس فيها المتسابقون بأعمالهم في إبراز جماليات الخط ودوره في توثيق التراث العربي الإسلامي المعاصر لاكتشاف مكانة الخط العربي، وكان موضوع المسابقة (الرفق واللين حيث تنافس فيها الخطاطون من داخل السعودية وخارجها، وحددت أربعة نصوص تكتب بخطوط النسخ، الثلث، والديواني).


كما أعلن التربية والتعليم الفائزين جائزة التصوير الضوئي وهم: شعيب هشام خطاب (عراقي مقيم في الإمارات) وحصل على جائزة نقدية مقدراها50 الف ريال، وفيصل مشرف الشهري (سعودي) وحصل على جائزة نقدية 30 ألف ريال، وفهد عويض العقيلي (سعودي) وحصل على جائزة نقدية ومقدارها20 ألف ريال، وكان موضوع المسابقة لهذا العام (النظائر والمتشابهات) وتنافس فيها المصورون العرب من الجنسين من داخل المملكة وخارجها، مشيراً أن ارتفاع عدد المتقدمين في جائزتي التصوير الضوئي والخط العربي هذا العام إلى 322 مشاركاً من داخل السعودية وعدد من الدول العربية، مفيداً بأن الفائزين وستتم دعوتهم واستضافتهم لحضور حفل الافتتاح والمشاركة في المعرضين المخصصين للمسابقتين.


كما أعلن رئيس هيئة السياحة والأثر الفائز بجائزة شاعر شباب عكاظ التي حصدها إياد أبو شملة محمد حكمي (سعودي) وحصل على جائزة نقدية وقيمتها 100 ألف ريال.
وبدوره، أعلن وزير التعليم العالي الفائزين بجائزة الإبداع والتميز العلمي التي تبلغ عامها الثاني بعد استحداثها العام الماضي وقيمتها النقدية 100 ألف ريال، وحصدها الاستاذ الدكتور أحمد ظافر القرني من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.


وتهدف جائزة الإبداع والتميز العلمي إلى تكريم الباحث المبدع الذي قدم أبحاثاً علمية عالمية المستوى، أو حصل على براءة اختراع يخدم من خلاله البشرية، وموضوعها هذا العام "الطاقة المتجددة".
فيما أعلن وزير الثقافة والإعلام الفائزين بجائزة لوحة وقصيدة هذا العام والبالغ قيمتها الإجمالية 100 ألف ريال وحصدها كل من: عبده محمد عبده عريشي (سعودي) عن لوحة مجموعة إنسان، ونال جائزة نقدية مقدارها 50 ألف ريال، وعبدالعزيز بوبي عشر (صومالي الجنسية) عن لوحة بقايا عبث الطفولة، ونال جائزة نقدية مقدراها30 ألف ريال، وفهد خليف الغامدي (سعودي) عن لوحة صاح الغراب وحصل على جائزة نقدية بلغت20 ألف ريال. وتهدف جائزة لوحة وقصيدة إلى تشجيع الفنون العامة وما يرتبط منها بفن العرب الأول وهو الشعر، فضلا عن أنها توثق العلاقة بين الشعر والرسم.


يذكر أن جائزتي الحرف اليدوية والفلكلور الشعبي سيتم إعلانهما خلال فعاليات السوق لدى افتتاحه، حيث ستختار لجان المسابقات الفائزين الأربعة في مسابقة الحرف اليدوية، الذين سعوا لإحياء مهارة نادرة وأيضاً للحرفيين رجالاً ونساء ممن قدموا أفضل أعمالهم وأظهروا مهارة في العمل خلال تقديم العروض، وتتلخص معايير الجائزة في معاينة التفوق والتميز والتصميم والابتكار في المنتج والدقة في العمل)، وهي تشمل ست حرف وصناعات يدوية، أما جائزة الفلكلور الشعبي والمخصصة للفرق الشعبية في محافظات منطقة مكة المكرمة فستختار لجان المسابقات الفرقة الشعبية الفائزة بأفضل عرض خلال أيام نشاط سوق عكاظ، وتبلغ القيمة الإجمالية للجائزتين 320 ألف ريال.


واستعرض رئيس اللجنة الإشرافية البرنامج الذي سيقدمه سوق عكاظ للمثقفين في الممملكة، مشيراً إلى أنه يضم عناصر عدة فكرية وأدبية وثقافية وعلمية وتراثية تعبر عن رؤية سوق عكاظ وأهدافه، والمتمثلة في مد الجسور بين الماضي والحاضر والمستقبل، مدعوماً بتكاتف ودعم وجهود وزارات وجهات حكومية عدة من أجل إنجاح سوق عكاظ عبر إشرافها على أعمال التنظيم وإعداد أنشطته وبرامجه المتنوعة، وهي: الهيئة العامة للسياحة والآثار، وزارة التربية والتعليم، وزارة التعليم العالي، وزارة الثقافة والإعلام، محافظة الطائف، جامعة الطائف، وأمانة الطائف. وأكد أن هذه الجهات تؤكد حرصها كل عام على أن تثري الزائر ببرامجها وأنشطتها، فضلاً عن منحه الفائدة والمتعة في آن معاً.


وأعلن رئيس اللجنة الإشرافية أن سوق عكاظ سينظم هذا العام ولأول مرة حلقة نقاش ضمن البرنامج الثقافي للسوق يشارك فيه سمو أمير منطقة مكة، وزير التربية والتعليم، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، وزير التعليم العالي، ووزير الثقافة والإعلام، ومجموعة مختارة من شباب الجامعات السعودية، موضحاً أن اللقاء يهدف إلى التواصل الدائم بين الشباب وأصحاب القرار لترسيخ مبدأ ثقافة الحوار، واستثمار مناسبة سوق عكاظ لتكون إحدى قنوات التواصل الإيجابي لتبادل أفكارهم وعرض تجاربهم الثقافية والعلمية.


وأفاد رئيس اللجنة أن هيئة السياحة والآثار تنظيم للعام السادس برنامج "جادة سوق عكاظ" وهو عبارة عن مجموعة من الأنشطة المتنوعة التي تحاكي سوق عكاظ التاريخي، ونماذج من الأنشطة الاجتماعية والثقافية التي كانت تقام في السوق قديماً، مشيرا إلى أن نشاط السوق سيشهد أيضاً أكثر من عشرة معارض تنظمها وزارات وهيئات حكومية.


  على صعيد آخر تبنى المخطط الإقليمي لمنطقة الرياض الذي جرى إعداده بالتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة واعتماده من قبل مجلس المنطقة، مفهوم (تجمعات مراكز التنمية) لتحقيق التكامل بين المحافظات في النطاق الجغرافي الواحد، وتكريس مفهوم «العمل المشترك» فيما بينها، إضافة إلى تعزيز كفاءة الإنفاق الحكومي والاستثمارات الخاصة، وتحقيق التوزيع المتوازن للمرافق والخدمات الرئيسية، وخلق فرص عمل أكبر للمواطنين.


وتضم تجمعات مراكز التنمية في منطقة الرياض (5)تجمعات هي:
1.تجمع مراكز التنمية الأوسط يضم (مدينة الرياض وكلاً من محافظات الدرعية، وضرماء، والمزاحمية، وحريملاء، وثادق، ورماح).
2.تجمع مراكز التنمية الشمالي ويضم (محافظات الزلفي، والمجمعة، والغاط).
3.تجمع مراكز التنمية الغربي بحيث يضم (محافظات شقراء، والدوادمي، والقويعية، وعفيف، ومرات).
4.تجمع مراكز التنمية الجنوبي الشرقي ويضم (محافظات الخرج، وحوطة بني تميم، والحريق، والأفلاج).
5.تجمع مراكز التنمية الجنوبي بحيث يضم كلاً من (محافظتي وادي الدواسر، والسليل).
وتشهد منطقة الرياض حالياً تنفيذ (2980)مشروعاً متنوعاً تشمل مرافق وخدمات عامة ونقلا وإسكانا وصحية وتعليمية وتنمية اقتصادية ومشاريع خيرية وخاصة،وتبلغ تكاليفها الاجمالية(264)مليارريال.
وثمن مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) لدول الخليج العربية،الدورالإنساني الكبير الذي تقوم به المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لدعم الجهود التي تقوم بها منظمات العمل الخيري والإغاثي في المنطقة بشكل عام ، وما يتعلق بالأزمة السورية بشكل خاص ، والمتمثلة في توجيهاته لتنفيذ حملة وطنية للتبرعات تحت مسمى " نصرة الأشقاء في سوريا " على مدار خمسة أيام.

ونوه ممثل المنظمة الدكتورإبراهيم الزيق بالعلاقة الوثيقة والمثمرة القائمة منذ سنوات بين اليونيسف وحكومة المملكة العربية السعودية والنتائج الملموسة التي أثمرت عن هذا التعاون البناء في مجال توفيرالحماية للأطفال في المناطق الأقل حظًاً وتأمين مستلزمات الحياة الأساسية لهم ، وخاصة في كل من فلسطين ولبنان والصومال وأفغانستان وباكستان وغيرها من الأيتام والـمتضررين والـمحتاجين.


وقال : تهدف اليونيسف - كمنظمة لا تسعى للربح المادي - إلى تأمين ظروف عيش أفضل للأطفال المحتاجين في المناطق التي تشهد نزاعات أو كوارث طبيعية أو تعاني من نقص في الاحتياجات الأولية نتيجة لظروفها الإقتصادية أو الأجتماعية أو السياسية ، وهنا يجب التشديد على الدور الريادي للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين ، في توفير الظروف المناسبة وكامل الدعم لإنجاح مهمتنا وتحقيق الهدف المنشود ، الذي يمثل هدفـاً مشتركاً لكلا الطرفين .

من جهته أكد صندوق النقد الدولي على الدور الأساسي الذي قامت به المملكة في دعم الاقتصاد العالمي لعام 2011م عن طريق رفع انتاج النفط، وقال الصندوق عقب اختتام المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي مشاورات المادة الرابعة لعام 2012 مع المملكة في الثاني من شهر يوليو الماضي إن المملكة قدمت دعماً مهماً للاقتصاد العالمي في عام 2011م من خلال زيادة انتاج النفط للمساعدة في استقرار أسواق النفط العالمية وأن الالتزام بتوفير 15 مليار دولار في موارد إضافية لصندوق النقد الدولي أسهم أيضا في الاستقرار العالمي. وأوضح أن الآثار غير المباشرة السلبية الناجمة من الاضطرابات وأزمة منطقة اليورو أصبحت محدودة حتى الآن حيث استخدمت عائدات النفط المرتفعة لتسريع الأهداف الإنمائية المحلية وكذلك لدعم الاقتصادات الأخرى في المنطقة وخارجها، وأضاف أن وتيرة التوسع الاقتصادي زادت في عام 2011م في الوقت الذي بلغ فيه إجمالي الناتج المحلى للمملكة 1ر7 بالمائة وارتفع الاقتصاد غير النفطي بنسبة 8 في المئة وهي أعلى نسبة منذ عام 1981م، وبين صندوق النقد الدولي أن التضخم في السعودية استقر عند 5 في المئة في الوقت الذي تراجع فيه التضخم في أسعار الغذاء، وساعدت فيه الواردات من السلع الرأسمالية والعمل على منع حدوث عوائق مذكراً أن مبادرات جديدة لمعالجة قضايا اجتماعية ملحة مثل البطالة وتوفر مساكن بأسعار معقولة وتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة قد ترجمت بزيادة في الإنفاق الحكومي بنسبة 20 في المئة. وقال إنه على الرغم من زيادة الإنفاق والنمو القوي في الواردات فإن الفوائض المالية والخارجية قد واصلت الارتفاع في عام 2011م بسبب ارتفاع عائدات النفط، وأوضح أن المجاميع النقدية نمت في عام 2011م وأن نمو الائتمان بلغ أرقاماً مضاعفة في الوقت الذي أدى التوسع في الاقتصاد إلى زيادة في الطلب على الائتمان في المملكة العربية السعودية، وأن النظام المصرفي في المملكة لا يزال أيضا يتمتع برؤس أموال مرتفعة وسيولة مع تحسن ربحي، وأضاف صندوق النقد الدولي أن المديرين التنفيذيين رحبوا بالجهود التي تبذلها حكومة المملكة لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط.

وافاد مصدر رسمي اردني ان قافلة محملة بمساعدات انسانية للنازحين السوريين وصلت الى الاردن مساء الاثنين آتية من المملكة العربية السعودية.


وقالت وكالة الانباء الاردنية ان قافلة الاغاثة الاولى من حكومة خادم الحرمين الشريفين والمخصصة للنازحين السوريين في الاردن وصلت عبر مركز حدود المدورة مساء الاثنين.

واوضحت الوكالة ان القافلة التي تأتي في اطار الحملة الوطنية التي اطلقتها الحكومة السعودية مؤخرا لاغاثة الاشقاء السوريين تتكون من ٤٣ شاحنة تحمل كميات كبيرة من المواد الغذائية والمواد الاغاثية المختلفة.

ونقلت الوكالة عن المدير التنفيذي للحملة مبارك بن سعيد البكر قوله ان الحملة اعدت برنامجا متكاملا لتسيير العديد من قوافل الاغاثة لمساعدة الاشقاء السوريين الذين نزحوا من بلادهم الى الاردن، مشيرا الى ان كوادر متخصصة تم اعدادها للاشراف على توزيع هذه المساعدات بالتنسيق مع الجهات الاردنية المختصة.


من جانب آخر، ذكرت صحيفة الرأي الاردنية ان مستشفى اماراتيا ميدانيا متحركا وصل الى الاردن لتقديم خدمات صحية وانسانية للاجئين السوريين في المملكة خلال الايام المقبلة.


ونقلت الصحيفة عن مدير المستشفى الميداني الطبيب عادل الشامري قوله ان المستشفى المتحرك سيقوم بزيارة مختلف المناطق التي يتواجد فيها اللاجئون السوريون لتقديم الخدمات الصحية والانسانية وبإشراف فريق طبي اماراتي اردني عالمي.


من جهة أخرى، اشارت الصحيفة الحكومية الى ان صندوق الامم المتحدة للسكان في الاردن وبالتعاون مع جمعية العون الصحي افتتح عيادات نسائية ونفسية في كل من مخيمي اللاجئين السوريين سايبر ستي والزعتري شمال المملكة على الحدود مع سوريا.


هذا، وقال وزير التنمية الدولية البريطاني آندرو ميتشل خلال زيارته مخيم الزعتري للنازحين السوريين في الاردن على الحدود مع سوريا ان بلاده ستقدم عشرة ملايين جنيه استرليني نحو ١٥،٧ مليون دولار لدعم النازحين السوريين. واوضح ان الدعم سيشمل اللاجئين في الاردن وسوريا والعراق وتركيا، مشيرا الى ان حصة الاردن ستكون ٥،٥ مليون جنيه ٨،٦ مليون دولار.


واضاف ميتشل في تصريحاته التي اوردتها وكالة الانباء الاردنية ان اجمالي المساعدات المالية البريطانية المقدمة للاجئين السوريين بلغ نحو ٢٧،٥ مليون جنيه استرليني نحو ٤٣ مليون دولار. واشار الى انه سيتم تزويد ١١ الف لاجئ سوري بالغذاء وتأمين ٢١٠٠ طفل سوري واردني بالرعاية النفسية الاجتماعية من خلال عربات متنقلة اضافة الى تأمين ٦٧٥ وحدة رعاية صحية للرضع دعما للمخيم اضافة الى دعم نشاطات حماية الطفل وتسجيل اللاجئين وخدمات استشارية ودعم خدمات المياه والصرف الصحي.