آخر التطورات في المنطقة حتى يوم الخميس 25 أكتوبر 2012
خادم الحرمين الشريفين يبحث مع السلطان قابوس آخر التطورات
وزير الثقافة والإعلام السعودي : مهمتنا ايصال رسالة الحج إلى كل بقاع العالم
الرئيس المصري يدعو القوى الوطنية إلى التوافق على الدستور
الرئيس اللبناني يحذر من مقاطعة الحوار والتشريع ويستقبل سفير السعودية
الجامعة العربية تدين العدوان الإسرائيلي على غزة

السودان يتهم إسرائيل بقصف مجمع الصناعات العسكرية

رئيس البرلمان اليمني يؤكد نجاح المبادرة الخليجية في حل أزمة اليمن

رئيس البرلمان الليبي يدعو إلى حوار وطني

المملكة العربية السعودية :

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفياً من السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان ، هنأه خلاله بقرب حلول عيد الأضحى المبارك ، وقد بادله خادم الحرمين الشريفين التهنئة بهذه المناسبة ، داعياً الله أن يعيدها على الأمة الإسلامية باليمن والبركات .

كما جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ، والأوضاع على الساحتين العربية والدولية .

وهنأ وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة ، خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود والأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بمناسبة نجاح خطة تصعيد الحجاج إلى منى .

وأكد في حديث للقناة الأولى في التلفزيون السعودي حرص خادم الحرمين الشريفين على إيصال وقائع الحج لكل بقاع العالم بدقة ومهنية واحترافية .


وبارك للجميع على هذه الخدمات الرائعة المقدمة لضيوف بيت الله الحرام من جميع الوزارات المعنية سواء وزارة الداخلية وإمارة منطقة مكة المكرمة ووزارة الصحة وزارة النقل ووزارةالحج وكل الوزارات المعنية إلى جانب وزارة الثقافة والإعلام بصفتها عضوا في لجنة الحج العليا برئاسة وزيرالداخلية وأعضائها الكرام بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين لافتا الانتباه إلى الأستعداد الكبير لهذا الموسم .


وأكد أن عادة هذه البلاد خدمة حجاج بيت الله الحرام وضيوف الرحمن .


وحول إستعدادات الوزارة للحج قال وزير الثقافة والإعلام " استعدادات الوزارة تامة وكاملة ولدينا آلان 13 عربة نقل تلفزيوني وأكثر من 18 عربة نقل أقمار صناعية وللإذاعة لديها نفس الإستعدادات ، كما لدينا ضيوف من جميع أنحاء العالم ، والبث منقول إلى جميع أنحاء العالم بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين بأن يتم نقل البث لكل بقعة من بقاع العالم " مشيرا إلى أن المسلم في كل مكان في هذه الكرة الأرضية سيتمتع بالنقل وبرؤية المشاعر المقدسة والنفرة على الهواء مباشرة إلى جانب نقل صلاة الظهر والعصر من عرفة ، والنفرة إلى مزدلفة ، وبقية المناسك ، وصلاة العيد ، بإحترافية ودقة ومهنية عالية بواسطة كوادر بشرية مؤهلة وطاقات فنية عالية وفريق عمل على درجة عالية من المهنية .


وأكد مجانية البث وفتحه لجميع العالم ، بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين بهدف إيصال الرسالة الإعلامية لكل بقعة من العالم .

وقال الدكتور عبدالعزيز خوجة " إن جهود وزارة الثقافة والإعلام مكملة لجهود بقية الوزارات والقطاعات المعنية والمشاركة في الحج إضافة إلى نقل جهودهم في الحج إلى العالم " .

ولفت الانتباه إلى أن الإعلام الخارجي يقوم بدور كبير في استقبال ضيوف وزارة الإعلام من الإعلاميين الذي يمثلون جميع دول العالم إلى جانب ترتيب تنقلاتهم .


وبين أن الكثير من المحطات العربية والعالمية سواء الإذاعة والتلفزيون سيشاركون في تغطية وقائع الحج إلى جانب الصحفيين الذي يمثلون جميع الوكالات العالمية والعربية والإسلامية .


وأكد استعداد جميع قطاعات وزارة الثقافة والإعلام لأداء هذه المهمة بنقل وقائع شعائر الحج بنجاح كبير وبتوفيق وعون من الله.


وأشار إلى أن القيادة الرشيدة وجهت بأن يتم إبراز جهود الجهات الحكومية وغير الحكومية التي تشارك في خدمة الحجيج وماذا قامت به من جهد سواء في مكة المكرمة أو المدينة المنورة أو المشاعر المقدسة أو المدينة المنورة.


سائلا الله سبحانه وتعالى التوفيق والسداد وأن يتم الحج بيسر وسهوله بتوفيق من الله ثم بفضل ما أعدته المملكة من إمكانات كاملة ولازمة للتيسير على الحجاج ليؤدوا حجهم بكل يسر وسهولة .

واستقبل وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة ضيوف الوزارة من الشخصيات الأدبية والثقافية ومن الباحثين ورجال العلم والمعرفة من الدول الإسلامية والعربية ورجال الإعلام الذين يؤدون مناسك حج هذا العام ويشاركون في تغطية شعائر الحج وذلك في مقر الوزارة بمشعر عرفات.

ورحب باسم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بالضيوف ، متمنيًا لهم طيب الإقامة وأداء مناسك الحج بيسر وسهولة.


وقال في كلمة بهذه المناسبة ألقاها أثناء الاستقبال : هذه فرصة طيبة نلتقي جميعًا في هذا المكان الطاهر والمبارك.


وأكد أن الوزارة وفرت كل الوسائل المعينة ليكون حج ضيوف الوزارة سهل وميسر ، لافتا النظر لاستعداد الوزارة لنقل شعيرة الحج وتوفير جميع أنواع النقل التلفزيوني والإذاعي إضافة إلى ما تبثه وكالة الأنباء السعودية من أخبار وتقارير ولقاءات وصور وما تقدمه الوزارة من تسهيلات خدمية حتى يؤدي ضيوف الوزارة مهمتهم الإعلامية ونقل شعائر الحج على الوجه المطلوب.

وأضاف موجهًا حديثه لضيوف الوزارة " الإعلام الخارجي يقوم بخدمتكم ، وسيوفر لكم كل ما تحتاجونه" ، حاثًا ضيوف الوزارة من الإعلاميين على الاهتمام بنقل شعائر الحج ، وتغطية المناسك ليتمكن المشاهدون في أوطانهم والعالم من متابعة مناسك الحج العظيمة بجميع شعائره.

وجدد الترحيب بالضيوف ، متمنيًا أن يعودوا إلى أوطانهم وهم يرفلون بمزيد من الصحة والعافية بعد قضاء النسك وحج بيت الله الحرام ، راجيَا من الله العلي القدير أن يتقبل منهم طاعاتهم وعباداتهم.


وقدر الضيوف لوزارة الثقافة والإعلام حسن الاستقبال والضيافة ، مؤكدين أنهم سينقلون مشاهداتهم الحضورية وما زخرت به المشاعر المقدسة من إنجازات جبارة ومشروعات عملاقة، منوهين بما شاهدوه في المشاعر المقدسة من جهود سخرت لخدمة ضيوف الرحمن حجاج بيت الله الحرام.


وأعرب الضيوف عن عميق شكرهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين على كل ما وجهوا به من أعمال وجهود في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة تفضي في مجملها لخدمة الإسلام والمسلمين وتأمين أيسر السبل لحجاج بيت الله الحرام من أداء نسكهم بسكينة واطمئنان.

مصر :

دعا الرئيس المصري محمد مرسي القوى الوطنية إلى حصر النقاط الخلافية فيما تعلق بمسودة الدستور الجديد تمهيدا للتوصل إلى توافق بشأنها وصولا إلى سرعة إنهاء المرحلة الانتقالية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية الدكتور ياسر علي في تصريح له :"إن الرئيس محمد مرسي أكد في لقائه بممثلي الأحزاب والقوى السياسية والنقابات والجامعات المصرية أنه يتابع جهود الجمعية التأسيسية لوضع مسودة الدستور وأن الخلافات في الرأي حول الدستور أمر صحي إلا أنه لابد من التركيز على موضوع الخلاف وليس شكله ولابد من التركيز على مواد الخلاف وأن يتم إجراء حوارات محددة من أجل التوافق عليها".


وأوضح علي أن الرئيس المصري شدد على ضرورة إنجاز الدستور في أسرع وقت، لافتا إلى أن الجميع مؤمن بأهمية وجود دستور في هذه المرحلة، وذلك من أجل الاستقرار والاستثمار لأن كل مؤسسات الاستمثار الخارجية تضع فى الحسبان الاستقرار الدستوري والقانوني من أجل ضح استثماراتها في مصر.

وعقد الرئيس المصري محمد مرسي في مقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة جلسة مباحثات مع الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وزيادة حجم التعاون الاقتصادي والاستثمارات بين البلدين.

كما تطرقت المباحثات إلى التشاور بشأن العديد من القضايا العربية والإقليمية وفي مقدمتها الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والأزمة السورية.

لبنان :

استقبل رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان في قصر بعبدا في العاصمة اللبنانية بيروت سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان علي سعيد بن عواض عسيري. وتم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، واستعراض الأحداث الجارية في المنطقة.
هذا وقررت قوى 14 آذار بعد اغتيال رئيس شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللواء وسام الحسن مقاطعة أعمال الحكومة واللجان النيابية وأول الغيث كان تعطيل جلسة اللجان النيابية المشتركة التي كانت ستدرس مشروع قانون الانتخابات النيابية.
وبعد جرعة "الأوكسجين" التي أعطاها سفراء الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن الدولي لحكومة الرئيس نجيب ميقاتي بدعوتهم الى تجنّب الفراغ الحكومي مهما كان الثمن لتأثيره على استقرار لبنان، تنفّس فريق 14 آذار الصعداء بعد تصريح الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نيولاند التي قالت: "إن الولايات المتحدة الأميركية ليست في وارد الحكم سلفا على حصيلة أي تحرك لقيام إئتلاف حكومي جديد، لأن هذا شأن لبناني واضح"، وأضافت نيولاند: "فيما نحن لا نريد حصول فراغ في السلطة السياسية، ندعم العملية الجارية حاليا لقيام حكومة جديدة تستجيب لمتطلبات الشعب اللبناني".
إلا أن أوساط رئيس الحكومة لم تقرأ هذا الأمر على هذا النحو، وقال مصدر حكومي : قد يكون مفهوما ألا تبقي قوى 14 آذار على "الستاتيكو" القائم بعد اغتيال اللواء الحسن المحسوب على خطها السياسي والذي كان يحظى بغطاء أكيد من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وقد يكون التغيير مقبولا لكنّ فرض استقالة الحكومة بالقوة من دون رؤية لتشكيل حكومة مستقبلية أمر غير مقبول بدوره". ويضيف:"لا يمكن ترك البلد في حال من الفراغ الحكومي لأشهر عدة وخصوصا أن تشكيل الحكومات يتطلب وقتا للتوافق، من غير المقبول دوليا ولا أميركيا أيضا ترك البلد في حال من الفراغ في مرحلة أمنية صعبة ودقيقة حيث تحتاج القوى الأمنية من جيش وقوى أمن داخلي لغطاء سياسي حكومي رسمي لتعمل على الأرض وإلا نكون قد كشفنا الأجهزة الأمنية برمتها وعطلنا أي تحرّك لها وهذا أمر مرفوض لأنه يعرّض البلد لمخاطر جمّة".
ولفت المصدر الحكومي: "ربما من المطلوب تحسين الوضع الحكومي وتحسين أداء التركيبة الحالية وثمة أفكار عدة منها على سبيل المثال تشكيل حكومة وحدة وطنية تجمع فريقي 8 و14 آذار أو حكومة لثلث بثلث بثلث تجمع الفريقين إلى فريق وسطي أو حكومة تكنوقراط أو حتى حكومة من قوى 14 آذار بأكملها، هذه الأفكار كلها مطروحة في انتظار اختيار الأنسب، والمطلوب أن تقبل قوى 14 آذار الجلوس على طاولة ونقاش هذه الافكار كلها خوفا على أمن البلد واستقراره".
ودعت واشنطن اللبنانيين ليشكلوا حكومة ائتلاف جديدة لمواجهة تطورات ما بعد اغتيال وسام الحسن، رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي، وحذرت واشنطن من فراغ سياسي سيعقد الوضع أكثر. وقالت المتحدثة باسم الوزارة، فيكتوريا نولاند، «يهدد عدم الاستقرار المصدر من سوريا أكثر من أي وقت مضى أمن لبنان، ويحتم على اللبنانيين أن يختاروا حكومة قادرة على مواجهة هذا التهديد ».
وأضافت: «نحن ندعم الجهود التي يقوم بها الرئيس (اللبناني ميشال) سليمان، وقادة مسؤولون آخرون، في لبنان لتشكيل حكومة فعالة، ولاتخاذ إجراءات ضرورية بعد الاعتداء الإرهابي» على الحسن وآخرين .
وأضافت بأن السفيرة الأميركية في لبنان، مورا كونيللي، «تقوم بلقاءات مع الساسة اللبنانيين، لمعرفة ما إذا كان الرئيس سليمان سيرمم الحكومة الحالية ».
وردا على سؤال إذا كانت الولايات المتحدة تؤيد تغيير الحكومة في لبنا، أجابت نولاند بأن الرئيس سليمان «بدأ محادثات مع جميع الأحزاب لتشكيل حكومة جديدة، ونحن ندعم هذه العملية.» وأن واشنطن لا تريد «فراغا سياسيا» في لبنان .
وعن فريق مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، قالت إن اتصالات بين هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية، ورئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، أوضحت أن اللبنانيين «يرحبون ببعض الدعم» من «إف بي آي». وأضافت: «فهمنا أن (إف بي آي) وافق على المساهمة، وسيرسل فريقا قريبا ».
وأعادت نولاند إلى الأذهان أنه، «كما أعلنا في وضوح في البيان (بعد قتل وسام الحسن)، نحن قلقون جدا إزاء تصاعد التوترات السياسية في لبنان، لا سيما في بيروت وطرابلس». مضيفة: «نحن نشيد بالجهود التي تبذلها القوات المسلحة اللبنانية، وقوى الأمن الداخلي، لمحاولتهم المحافظة على الهدوء في البلاد ».
وأضافت: «لن نحكم مسبقا على نتائج أي تحركات لإنشاء ائتلاف حاكم جديد. واضح أن هذا قضية لبنانية ».
وكان بيانان، واحد من البيت الأبيض والثاني من الخارجية الأميركية، أدانا اغتيال الحسن. وقال بيان البيت الأبيض: «الولايات المتحدة تدين، بأشد العبارات، الأعمال الإرهابية التي وقعت في حي الأشرفية في بيروت. ونعرب عن تعاطفنا العميق مع أسر وأحباء الذين لقوا مصرعهم ».
ووصف البيان الحسن بأنه «كان مدافعا قويا عن أمن لبنان وشعبه». وأن واشنطن «تعتبر هذا (الاغتيال) علامة خطرة بأن هناك من يزال يسعى إلى تقويض الاستقرار في لبنان». ودعا البيان اللبنانيين للعمل على «إغلاق هذا الفصل من ماضي لبنان، ووضع حد للإفلات من العقاب للاغتيالات السياسية وأعمال العنف الأخرى ذات الدوافع السياسية». ودعا «جميع الأطراف لممارسة ضبط النفس، واحترام استقرار وأمن لبنان». وكرر بيان الخارجية الموقف الأميركي بالالتزام بأن يكون لبنان «مستقلا، وذا سيادة، ومستقرا ».
وتواصلت في لبنان المساعي التي يقوم بها رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، لتقريب وجهات النظر بين المعارضة والموالاة؛ لتجاوز الأزمة السياسية التي زادتها حدة عملية اغتيال رئيس شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللواء وسام الحسن يوم الجمعة الماضي. وفيما تتمسك قوى المعارضة بمبدأ مقاطعة الحوار قبل رحيل الحكومة، كان حزب الله يؤكد استعداده لحوار حول الاستراتيجية الدفاعية (سلاح حزب الله) لا حول تشكيل حكومة ثانية تحل محل الحكومة الحالية التي يتمتع فيها الحزب بنفوذ كبير جعل المعارضة تسميها «حكومة حزب الله». و نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في رئاسة الجمهورية اللبنانية قوله إن الرئيس ميشال سليمان «يطرح خلال مشاوراته مع الشخصيات السياسية عقد جلسة حوار وطني للتفاهم على شكل حكومة جديدة تخرج لبنان من المأزق الحالي، عندها تقدم الحكومة استقالتها ويتم تشكيل حكومة جديدة». وأوضح المصدر في الرئاسة أن سليمان تبلغ خلال الأيام الماضية بـ«رسالة واضحة من الأوروبيين والأميركيين مفادها أن الغرب ضد أي فراغ في لبنان، لأن هناك خشية من تداعيات أكبر للأزمة السورية على لبنان في حال الفراغ الحكومي». وأضاف: «قالوا لنا اتفقوا على حكومة، ونحن ندعمها. نحن مع استمرار عمل المؤسسات»، مشيرا إلى أن «هيئة الحوار الوطني تشكل المظلة السياسية للفرقاء المختلفين في لبنان، وأي اتفاق ضمنها سينسحب على الحكومة والبرلمان ».
وفي إطار استكمال مشاوراته التقى سليمان رئيس كتلة حزب الله النائب محمد رعد، الذي قال في بيان أصدره إنه جرى بحث «تسريع موعد انعقاد هيئة الحوار، لمتابعة ما آلت إليه الأمور». وقال في تصريح: «أبدينا تجاوبا في العودة إلى طاولة الحوار في الوقت الذي يدعو إليه الرئيس، ولم يتم التطرق إلى الشأن الحكومي على الإطلاق ».
إلى ذلك أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري أن «المرحلة الراهنة تستدعي المزيد من الحكمة والوعي وعدم الانجرار وراء المواقف الانفعالية التي لا تقود إلى أي مكان»، داعيا إلى «هجوم إيجابي أكثري لتفعيل عمل الحكومة، ومتابعة شؤون الناس وأحوالهم، خصوصا في هذه الظروف الصعبة التي يمرون بها، وكذلك إلى تنشيط عمل اللجان النيابية لدرس المشاريع والاقتراحات في كل المجالات». وشدد بري على أنه «من غير المقبول ولا مصلحة لأحد في أن تقع البلاد في الفراغ والشلل». وأضاف «أنه لا يمكن مقاربة مسألة الحكومة أو غيرها إلا من خلال الحوار، وليس عن طريق مقاطعته ومقاطعة التشريع». وواصلت قوى «14 آذار» اعتصامها الرمزي في وسط بيروت وأمام منزل رئيس الحكومة في طرابلس في شمال لبنان، وأكد منسق الأمانة العامة لقوى «14 آذار» فارس سعيد، أن الاعتصام الذي دعت إليه المنظمات الشبابية والطلابية في «14 آذار» هو «تعبير سلمي ديمقراطي حديث من أجل رحيل الحكومة»، وأكد أن هذه الوجوه المدنية والطلابية والإعلانية هي «ضمير الحركة السيادية ».
وحمل سعيد «الحكومة الحالية برئيسها (نجيب ميقاتي) والقوى السياسية المحيطة به، مسؤولية أساسية في تسهيل الخطة الأسدية المجرمة». وشدد على وجوب وضع خطة «لدرء المخاطر وتأمين الاستقرار»، مجددا التزام «14 آذار» بمسيرتها في «النضال سلميا، بعيدا عن الفتنة والفوضى»، معتبرا أن «الشعب الذي أخرج قوات الوصاية السورية قادر على حماية مشروع الدولة». وأكد أن «اغتيال اللواء الحسن، بتفجير حي سكني في منطقة الأشرفية، لهو دليل أكثر من واضح (وباعتراف رئيس الحكومة الحالية) على قرار النظام السوري باستباحة لبنان، تنفيذا لتهديده العلني بتعميم الخراب»، مؤكدا أنه «إذا كانت هذه الجريمة قد استهدفت ركنا أساسيا من أركان الأمن السيادي اللبناني، فإنها لن تزيدنا إلا إصرارا على مواصلة النضال من أجل لبنان السيد الحر المستقل العربي والدولة القائمة بموجبات تكليفها الدستوري ».
ورأى أن موقفي (رئيس كتلة المستقبل) فؤاد السنيورة و(رئيس حزب القوات اللبنانية سمير) جعجع اللذين أكدا أن «لا حديث سياسيا ولا حوار قبل استقالة الحكومة»، يمثلان الموقف «الموحد والموحد لـ14 آذار»، مؤكدا أن «لا مساومة في مطلبنا باستقالة الحكومة». وتابع: «نحن مع إسقاط ميقاتي بكل الأساليب الديمقراطية، والشارع هو من ضمن هذه الأساليب، بعيدا عن الاستنفارات المذهبية والطائفية»، مستغربا كيف أن «حكومة حزب الله» تتباهى بأن الولايات المتحدة والغرب معها .
وأكد عضو «كتلة القوات اللبنانية» النائب أنطوان زهرا أن «الحكومة ستكون مضطرة للاستقالة بشخص رئيسها خلال أسابيع مقبلة». وقال: «تم تضليل الناس بأن العالم كله يدعم الاستقرار الحكومي في لبنان، لكن تبين أن المقصود دعم الوصول للحقيقة لكشف الاغتيالات، وليس دعم رئيس الحكومة كما ذكر هو بمناورة معيبة»، مشددا على أن «الحكومة لا تملك أي حجة للاستمرار، ولم تقدم أي إيجابية للشعب اللبناني، ولا أي خطوة للأمام على أي صعيد ».
وأشار زهرا إلى «حصر التحرك حاليا بالاعتصامات المباشرة قرب القصر الحكومي وأمام منزل الرئيس نجيب ميقاتي في طرابلس»، موضحا أن «استقالة الحكومة تكون باستقالة رئيسها أو ثلث أعضائها، لكن المطلب الوحيد هو استقالة ميقاتي، لأنه لن يستقيل ثلث أعضاء الحكومة، وبالتالي مواجهتنا في هذا الاتجاه وليس جر جمهور (14 آذار) إلى الشارع ».
وانتقد عضو كتلة المستقبل النائب عمار حوري «كيفية تعاطي فريق (8 آذار) مع الدعم الدولي لحكومة الرئيس نجيب ميقاتي، في الوقت الذي كانت فيه هذه القوى تنتقد باستمرار ما يسمى الدعم الأميركي والأوروبي لحكومتي الحريري والسنيورة». واعتبر في حديث إذاعي أن «المجتمع الدولي يتخوف من امتداد شظايا الأزمة السورية إلى لبنان، ولكن تغيير الحكومات هو شأن داخلي لبناني». وإذ رفض حوري «الذهاب إلى فراغ حكومي»، أوضح أن «هذه الفترة تتطلب حكومة سيادية حيادية حتى إجراء الانتخابات النيابية ».

والتقى الرئيس اللبناني العماد ميشيل سليمان في بيروت السفيرة الأمريكية لدى لبنان مورا كونيللي.

وأبلغت السفيرة كونيللي الرئيس سليمان خلال اللقاء بقرار وزارة الدفاع الأمريكية /البنتاغون/ استئناف مساعداته العسكرية للجيش اللبناني وتزويده بأسلحة نوعية وحديثة.


وجددت السفيرة الأمريكية دعم بلادها لأمن لبنان واستقلاله وسيادته.

إلى هذا نفي السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، تورط بلاده في عملية اغتيال رئيس شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللواء وسام الحسن، معتبرا أن سوريا «مشغولة بأوضاعها الداخلية». وقال السفير علي بعد زيارته وزارة الخارجية اللبنانية إنه أبلغ الوزير عدنان منصور «استنكار وإدانة سوريا للحادث الإجرامي والمروع الذي وقع في الأشرفية الأسبوع الماضي، وذهب ضحيته العميد وسام الحسن ومرافقه وسيدة لبنانية ». وقال: «تركز حديثنا على أن أمن البلدين متكامل، وبالتالي الضرورة تقتضي اليوم أكثر من أي يوم، التنسيق بين الجيشين والجهات الأمنية على الحدود للتكامل ومنع الأهداف التي يسعى إليها العاملون على إذكاء الفتنة في المنطقة، وليس في سوريا ولبنان فقط . لذلك يجب أن تفوت الفرصة على المخططات الصيهونية والغربية والتي تستهدف تفجير المنطقة من داخلها عبر تغذية أفكار متطرفة تكفيرية واستغلال ثغرات في البنية الداخلية لأي بلد، لكي ينفذ منها العدو الصيهوني والأطماع الغربية للاستيلاء على ثروات المنطقة، وبتقديري أن الوعي كبير في لبنان وسوريا وما يجري اليوم من تثبيت للأمن في الداخل اللبناني يشكل عنصر اطمئنان لسوريا التي تحرص على أمن لبنان، لأن فيه مصلحتها وامتدادا وتقوية لأمنها، وسوريا على الدوام حريصة على أخوة كاملة وتعاون وثيق وعلى كل ما يضمن أمن الشعب اللبناني، لأنه شعب توأم وشقيق وصديق ».
وأضاف: «نحن متفائلون بمستقبل سوريا التي تخرج من هذه المحنة التي تعاون فيها كل القوى الشر في العالم لتمزيقها وإضعافها وإلغاء دورها، وقد فوجئوا بقوتها ووحدة مؤسساتها والرؤية التي تشخص الأمور تشخيصا دقيقا لدى القيادة والجيش والشعب السوري بشرائحه المختلفة. لذلك سوريا على بوابات مخارج تفاجئ كل الذين تربصوا بها، لأنها تشخص مشكلتها وأزمتها وتسمي كل الذين يعملون ضدها وشعبها بكل أطيافه». واعتبر علي أن الاتهام بتورط بلاده في العملية «اتهام سياسي سبق لسوريا أن حذرت منه ونبهت إليه، لأن لا مصلحة فيه للبنان ولا لسوريا ولا للعلاقة الأخوية بين البلدين». وقال: «إن سوريا مصلحتها استقرار لبنان، وتدين كل الاغتيالات، وهي مشغولة بأزمتها الداخلية ومواجهة المخططات التي يشارك فيها رجالات الاستخبارات في أوروبا والعالم وفي الإقليم، ومشغولة بإنقاذ هذا الوطن مما يراد له من أذى كبير، لذلك هذا الكلام مؤسف ويفترض بالذين يقولونه أن يقفوا أمام مرآة ضمائرهم، وهم يدركون أن سوريا لا علاقة لها بهذا الحادث الإجرامي .
بل هي دانته وتدينه وتقدم العزاء لكل أسر الشهداء ولكل لبنان، وتتمنى له خلاصا من كل ما يراد له من أذى ».
وأكد السفير علي أن «إسرائيل هي المستفيدة من عملية الاغتيال». وأضاف: «نحن نتهم أيضا بعض القوى التكفيرية التي لا ترى بعيون صحيحة، وترى في الفوضى مصلحة لها، وهي أعلنت هذا الأمر، ولا تخفي ذلك على مواقعها الإلكترونية، وفي كل مجال تسعى إلى إمارات إسلامية وتفكيك المنطقة وتدميرها، والسلوك الوحشي الذي يقومون به وينشرونه على وسائل الإعلام. هذا بالتالي يشكل عنصر إدانة واضحا، ولا يحتاج إلى تفسير أو كبير تأويل. هؤلاء لهم مصلحة، والذين يطمعون في الغاز والنفط وثروات المنطقة لهم مصلحة في أن تضعف بنية الدول وأن تتفكك وأن يكونوا مسيطرين على المنطقة ويتقاسموا ثرواتها ».
فلسطين :

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله الرئيس البلغاري روسين بليفنلييف الذي يزور الأراضي الفلسطينية .

وتم خلال اللقاء استعرض مستجدات الأوضاع على الأرضي الفلسطينية وآخر ما وصلت إليه عملية السلام.


وأكد الرئيس عباس خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الرئيس بليفنلييف عقب اللقاء أن الذهاب إلى الأمم المتحدة ليس بديلا عن المفاوضات مبيناً أن هناك حاجة إلى المفاوضات لحل قضايا الوضع النهائي مؤكداً استعداده للعودة إلى المفاوضات مباشرة بعد العودة من الأمم المتحدة.


ودان الرئيس الفلسطيني ما تقوم به إسرائيل من اعتداءات على القدس الشرقية لتغيير هويتها ومعالمها والاستيلاء على الأراضي.


وشدد الرئيس البلغاري من جانبه على أهمية التعاون بين السلطة الفلسطينية والاتحاد الأوروبي من القضايا المهمة معربًا عن قلقه من الركود في المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي آملا أن يتم استئنافها قريبا.

ودانت جامعة الدول العربية العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة الذي أسفر عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن الأضرار التي تلحق بالمدنيين العزل من الشعب الفلسطينى المحاصر.

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي في تصريح له تعقيبا على هذا العدوان "إننا نترحم على الشهداء الذين سقطوا في غزة الصامدة" مؤكدا أن هذا العدوان ليس بغريب على إسرائيل التي تواصل عدوانها على الشعب الفلسطيني ضاربة عرض الحائط بكل المواثيق والقوانين الدولية عادة نفسها دولة فوق القانون.


وشدد على أن هذه النوايا الإسرائيلية المبيتة تبين أن اسرائيل لا تريد السلام وتتمادى في هذا العدوان، مؤكدا على ضرورة تحرك المجتمع الدولي لوقف ماتقوم به إسرائيل من جرائم واتخاذ كافة التدابير الرادعة لوقف هذا العدوان المتواصل على غزة والذي فاق كل المعقول وتخطى كل الحدود.

السودان :

اتهم السودان إسرائيل بالوقوف وراء قصف مجمع الصناعات العسكرية في منطقة اليرموك بالخرطوم الذي أدى إلى مقتل شخصين.

وقال وزير الثقافة والإعلام المتحدث الرسمي باسم الحكومة السودانية أحمد بلال عثمان خلال مؤتمر صحفي عقده في الخرطوم إن الطائرات المعتدية استخدمت أجهزة عالية التشويش مستهدفة تعطيل القدرات الدفاعية للسودان وشل التطور في المؤسسة العسكرية وإضعاف السيادة والقرار السوداني.


وأوضح أن بلاده تحتفظ بحق الرد وتصعيد الأمر على المستوى الدبلوماسي والوصول به إلى مجلس الأمن الدولي.


وبين وزير الثقافة والإعلام السوداني أن أربع طائرات شاركت في الهجوم الذي حصل في مجمع اليرموك للصناعات العسكرية في جنوب الخرطوم.

وأعلنت جامعة الدول العربية إنها تتابع عن كثب الأنباء التى ترددت عن قيام إسرائيل بهجوم بالطائرات الحربية على مصنع للذخيرة بمنطقة اليرموك جنوب العاصمة السودانية الخرطوم والخطوات التي ستتخذ إذا تأكدت هذه الأنباء.

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي في تصريح له إن الأمين العام للجامعة الدكتور نبيل العربي يتابع عن كثب الموقف والاتصالات المتواصلة مع القيادة السودانية للقيام بما يجب القيام به تجاه هذا العدوان.


وأوضح أن المعلومات الأولية التي وصلت من السودان قالت بأن هناك أربع طائرات اعتدت على مصنع للذخيرة في الخرطوم وأن السودان تتهم إسرائيل بالدرجة الأولى.


وأكد بن حلي أن إسرائيل هي التي تملك التقنية الكافية لأن تصل الى هذه المرحلة من الهجوم على الخرطوم وتقوم بهذا العدوان، مشيرا إلى أن هذه المعلومات تبقى معلومات أولية سيتم التأكد منها فيما بعد.

اليمن :

أفاد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر أن مؤتمر الحوار الوطني كان محل نقاش مع عدد كبير من الأطراف اليمنية ومع عدد من المجموعات وممثلين عن الحراك الجنوبي مشيراً إلى أن الجميع اتفق على أنه قد حان الوقت الآن لحل القضية الجنوبية.

وقال في مؤتمر صحفي عقده بمدينة عدن في جنوب اليمن "هناك اجماع في اليمن على ضرورة حل القضية الجنوبية حلاً عادلاً وأن يكون هذا الحل عن طريق الحوار الجاد والبناء بمشاركة الجميع ".


ووصف المبعوث الأممي اللقاءات التي أجراها مع الأطراف الجنوبية بأنها كانت مفيدة معبراً عن قناعته بأنه لا يمكن معالجة القضية الجنوبية بدون مشاركة الأطراف الأساسية ومن ضمنها مجموعات الحراك الجنوبي.


وأكد بن عمر أهمية مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي قال إنه يوفر فرصة تاريخية ودعا الجميع إلى المشاركة في المؤتمر وحثها على عدم استعمال العنف كوسيلة لبلوغ أهداف سياسية.

من ناحيته أكد رئيس البرلمان اليمني يحيى علي الراعي أن المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية نجحت في حل ‏الأزمة السياسية في بلاده عن طريق التسوية بين فرقاء العمل السياسي.

وأعرب الراعي خلال كلمته في المؤتمر الـ (127) للاتحاد ‏البرلماني الدولي المنعقد حاليا في مدينة كيوبك الكندية عن شكر بلاده للدول المانحة ورعاة المبادرة الخليجية على حرصهم لمتابعة تنفيذ اتفاق التسوية الجاري تنفيذها ووعودهم بإخراج بلاده من التحديات الاقتصادية التي تواجهها.


واستعرض الراعي المعاناة التي تواجهها بلاده جراء مشكلة تدفق ‏اللاجئين من القرن الأفريقي بما يفوق قدراتها الاقتصادية وتأثيرها السلبي على التنمية والأمن ‏والاستقرار فيها إضافة إلى المخاطر التي تتعرض لها في مواجهتها مع تنظيم القاعدة.

والتقى سفراء الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية في صنعاء قيادة أحزاب تكتل اللقاء المشترك.

وجدد السفراء دعوتهم لأطراف التسوية السياسية في اليمن التزامهم بإنجاح اتفاق التسوية ودعم جهود الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بشأن التحضير لمؤتمر الحوار الوطني.


كما طالب السفراء الأطراف بوقف الحملات الإعلامية المعادية والعمل على توفير الأجواء الايجابية لعقد مؤتمر الحوار محذرين في ذات الوقت من إعاقة مسار التسوية.

ليبيا :

دعا رئيس المؤتمر الوطني الليبي محمد المقريف البرلمان إلى حوار وطني بهدف الوصول إلى توافق ووضع دستور يعبر عن تطلعات الشعب.

وقال المقريف في كلمة وزعها على وسائل الإعلام إن بناء ليبيا الجديدة لن يتحقق إلا بتضافر الجهود والانخراط في حوار وطني للوصول للتوافق ووضع دستور يعبر عن ضمير الشعب وتطلعاته ويجسد الهوية الوطنية بمختلف أعراقها.


وأكد عزم بلاده على تأسيس الدولة الحديثة المدنية دولة القانون مشدداً على ضرورة العمل على استيعاب الثوار والسيطرة على السلاح ومحاربة الفساد وحصر أموال الدولة في الخارج وخاصة الأموال المنهوبة منها.