السعودية تدين اقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلى والمتطرفين الإسرائيليين للمسجد الاقصى .

مجلس الوزراء السعودى يحذر من تداعيات الازمة السورية ويطالب بوقف اعمال العنف ونزيف الدم .

جائزة خادم الحرمين الشريفين العالمية للترجمة تحتفى بالفائزين فى المانيا.

القوات الخاصة السعودية والفرنسية تجرى تدريبات فى فرنسا.

حذرت السعودية من تداعيات الأزمة السورية، مجددة دعوتها إلى إنهاء جميع أعمال العنف ووقف نزيف الدم وانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا .


كما أدانت السعودية خلال جلسة مجلس الوزراء التي عقدت برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز في جدة اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، والجماعات الإسرائيلية المتطرفة، للمسجد الأقصى المبارك، داعية المجتمع الدولي إلى وضع حد لهذه الانتهاكات المتكررة ومنع إسرائيل من زيادة التوتر في المنطقة .
وفي مستهل الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على الرسائل والمباحثات التي أجراها مع عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة، حول آفاق التعاون بين المملكة وتلك الدول، ومواقف المملكة تجاه عدد من الأوضاع الراهنة في المنطقة والعالم .


وأوضح وزير الثقافة والإعلام، الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجه في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة، أن المجلس استمع إلى تقرير عن تطور الأحداث في عدد من الدول العربية، محذرا من تداعيات الأزمة السورية، ومجددا دعوة المملكة إلى إنهاء جميع أعمال العنف ووقف نزيف الدم وانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا. كما أدان المجلس اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي، والجماعات الإسرائيلية المتطرفة، للمسجد الأقصى المبارك، داعيا المجتمع الدولي إلى وضع حد لهذه الانتهاكات المتكررة ومنع إسرائيل من زيادة التوتر في المنطقة .
وبين أن مجلس الوزراء نوه بإعلان ليما الصادر عن مؤتمر القمة الثالثة للدول العربية ودول أميركا الجنوبية في بيرو، مشددا على مضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين أمام القمة، حيث رحب من خلالها باستضافة المملكة للقمة في دورتها الرابعة بمشيئة الله تعالى .


وأعرب المجلس عن شكره لما عبر عنه المشاركون في الندوة العلمية حول «مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار بين أتباع الأديان والحضارات» التي اختتمت في العاصمة الماليزية كوالالمبور، من تقدير لجهود ومبادرات خادم الحرمين الشريفين الرائدة في هذا الشأن .


بعد ذلك، تطرق المجلس إلى عدد من النشاطات العلمية والاقتصادية والثقافية التي أقيمت هذا الأسبوع، منوها بالمؤتمر الدولي الأول للنقل المدرسي بالمملكة، الذي بدأ أعماله في الرياض تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين .
وأفاد الدكتور خوجه بأن المجلس واصل إثر ذلك مناقشة جدول أعماله، وأصدر القرارات التالية :
أولا: بعد الاطلاع على محضر اللجنة العليا للتنظيم الإداري الخاص بدراسة موضوع نقل الموتى وإسعاف المرضى والمصابين في الحوادث المرورية على الطرق الطويلة أقر مجلس الوزراء عددا من الإجراءات من بينها :
ـ تقوم هيئة الهلال الأحمر السعودي بمهمة نقل الموتى في الحوادث المرورية خارج المدن والمحافظات والمراكز وعلى الطرق الطويلة بدلا من القوات الخاصة لأمن الطرق، على أن تمارس ذلك اعتبارا من تاريخ انتهاء نقل الممتلكات والاعتمادات المالية المخصصة لنشاط نقل الموتى في الحوادث المرورية على الطرق السريعة من وزارة الداخلية إلى هيئة الهلال الأحمر السعودي وفق الترتيبات التي تضعها لجنة فنية تشكل في أمانة اللجنة العليا للتنظيم الإداري من عدد من الجهات الحكومية على أن تنهي اللجنة أعمالها خلال ستة أشهر من تاريخ صدور القرار .


ـ إنشاء مركز اتصالات مشترك يرتبط تنظيميا بالمديرية العامة للأمن العام ويضم الجهات المعنية بالإسعاف والطوارئ، ويكون مسؤولا عن تسلم جميع البلاغات الطارئة وتوجيه عمليات الطوارئ والإسعاف وتنسيقها مع الجهات المعنية، مع مراعاة أن يكون لهذا المركز رقم هاتف موحد وأن تستحدث وتنشأ منظومة اتصالات موحدة تربط الجهات المعنية بالطوارئ .


ثانيا: بعد الاطلاع على المعاملة المرفوعة من وزارة الداخلية، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (75-33) وتاريخ 23-6-1433هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم بين السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية وفي دولة فنلندا للتعاون في مجال تبادل التحريات المالية الخاصة بغسل الأموال وتمويل الإرهاب، الموقع عليها في مدينة (يريفان) بتاريخ 11-8-1432هـ، الموافق 12-7-2011، بحسب الصيغة المرفقة بالقرار. وقد أعد مرسوم ملكي بذلك .
ثالثا: بعد الاطلاع على المعاملة المرفوعة من وزارة الداخلية، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (77-33) وتاريخ 23-6-1433هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم بين وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية (وحدة التحريات المالية) ومكتب مكافحة غسل الأموال (وزارة المالية) بجمهورية سلوفينيا للتعاون في مجال تبادل التحريات المالية الخاصة بغسل الأموال وتمويل الإرهاب، الموقع عليها في مدينة (يريفان) بتاريخ 11-8-1432هـ، الموافق 12-7-2011، بحسب الصيغة المرفقة بالقرار. وقد أعد مرسوم ملكي بذلك .
رابعا: بعد الاطلاع على المعاملة المرفوعة من لجنة الحج العليا أقر مجلس الوزراء عددا من الإجراءات من بينها ما يلي :
أولا: الموافقة على مشروع المسار الإلكتروني لحجاج الخارج، على أن تراعى فيه عدد من الأسس من بينها :
ـ تحقيق التكامل والترابط بين الجهات المعنية لتطبيق المسار الإلكتروني لحجاج الخارج، وأن تكون جميع تعاملاتهم إلكترونية .
ـ ربط منح تأشيرات الحج لكل حاج باستكمال جميع الإجراءات الخاصة به - شاملة معلومات البصمة - التي تتم حاليا في منافذ الدخول في المملكة على أن تنفذ تلك الإجراءات في بلد الحاج قبل قدومه إلى المملكة .
ـ تحقيق الوضوح والشفافية في جميع الإجراءات التي يمر بها الحاج، وفي حزم الخدمات المقدمة إليه التي تشمل (السكن والنقل والإعاشة)، ومستوياتها وتكاليفها، بما يمكنه من الاطلاع عليها قبل قدومه إلى المملكة وتكون مرجعية ثابتة يرجع إليها عند تقويم أداء مختلف الجهات العاملة في مجال الحج، ويكشف أي إخلال يحدث من تلك الجهات عند النظر في الشكاوى التي يقدمها الحجاج ومحاسبة المقصرين والمخالفين .
ثانيا: تشكيل لجنة إشرافية في وزارة الحج، بمشاركة مندوبين من عدد من الجهات الحكومية تتولى الآتي :
ـ الإشراف على إعداد الوثيقة الخاصة بكل جهة من الجهات ذات العلاقة بمشروع المسار الإلكتروني لحجاج الخارج. ـ العمل على الاستفادة من برامج وتجارب الجهات الحكومية في مجال التعاملات الإلكترونية. ـ الاستعانة ببيوت الخبرة أو الشركات الاستشارية لإعداد وثيقة الشروط والمواصفات لمشروع بناء المسار الإلكتروني خلال مدة لا تزيد على ستة أشهر من تاريخ اعتماد تنفيذه. ـ دراسة التكاليف المالية لهذا المشروع وتقديرها .


خامسا: بعد الاطلاع على ما رفعه وزير الخارجية، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (54-27) وتاريخ 9-6-1433هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على انضمام المملكة العربية السعودية إلى معاهدة قضاء الأحكام الجنائية في الخارج فيما بين الدول الأميركية لعام 1993، بحسب الصيغة المرفقة بالقرار. وقد أعد مرسوم ملكي بذلك .
سادسا: بعد الاطلاع على ما رفعه وزير الزراعة ووزير التجارة والصناعة، في شأن اقتراحهما أن يوكل إلى وزارة الزراعة كل ما يتعلق بأعمال مبادرة الملك عبد الله للاستثمار الزراعي في الخارج، قرر مجلس الوزراء ما يلي :


أولا: تتولى وزارة الزراعة كل ما يتعلق بأعمال مبادرة الملك عبد الله للاستثمار الزراعي في الخارج .
ثانيا: تعد وزارة الزراعة التصور والآليات اللازمة للمرحلة القادمة لمبادرة الملك عبد الله للاستثمار الزراعي في الخارج، وترفع إلى مجلس الوزراء للموافقة عليها، وذلك خلال مدة لا تتجاوز ستة أشهر من تاريخ صدور القرار .
سابعا: وافق مجلس الوزراء على نقل وتعيينات بالمرتبة الرابعة عشرة وذلك على النحو التالي :
نقل الدكتور محمد بن فيصل بن أمين الشيبي من وظيفة (مستشار أمني) بالمرتبة الرابعة عشرة إلى وظيفة (مهندس مستشار حاسب آلي) بذات المرتبة بوزارة الداخلية. تعيين عبد الرحمن بن علي بن عبد الرحمن العودان على وظيفة (مستشار أمني) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الداخلية. تعيين سعد بن ساعد بن بسيس الطلحي على وظيفة (وكيل الأمين للتعمير والمشاريع) بالمرتبة الرابعة عشرة بأمانة محافظة الطائف بوزارة الشؤون البلدية والقروية. تعيين عبد الله بن إبراهيم بن عبد الكريم الهويمل على وظيفة (مدير عام فرع الوزارة بمنطقة الرياض) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد. تعيين حمد بن عبد الله بن محمد الدوسري على وظيفة (مستشار إداري) بالمرتبة الرابعة عشرة بالمجلس الأعلى للقضاء .
هذا وبعث خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ببرقية شكر للرئيس الأميركي باراك أوباما على تعزيته في وفاة الأمير هذلول بن عبد العزيز .


وقال خادم الحرمين الشريفين في برقيته «تلقيت تعزية فخامتكم وحرمكم بوفاة أخينا الأمير هذلول بن عبد العزيز آل سعود - رحمه الله - وإنني إذ أشكركم على مشاعركم النبيلة، ودعواتكم الطيبة، لأسال الله عز وجل أن يتغمد فقيدنا بواسع رحمته ومغفرته، وألا يريكم أي مكروه، إنا لله وإنا إليه راجعون ».
من جهة أخرى، استقبل خادم الحرمين الشريفين، في الديوان الملكي بقصر السلام الدكتور عبد الله بن عبد العزيز بن حسين العبدالقادر نائب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد لحماية النزاهة، وأسامة بن عبد العزيز بن سعد الربيعة نائب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد - لمكافحة الفساد - بمناسبة صدور الأمر الملكي بتعيينهما في منصبيهما الجديدين .
وقد هنأهما الملك عبد الله بهذه المناسبة سائلا المولى عز وجل أن يوفقهما لخدمة دينهما ووطنهما .
من جهتهما أعرب العبدالقادر والربيعة عن شكرهما وتقديرهما لخادم الحرمين الشريفين على ثقته الكريمة بهما داعيين الله سبحانه وتعالى أن يوفقهما ليكونا عند حسن ظن القيادة الرشيدة بهما .
حضر الاستقبال الأمير أحمد بن عبد العزيز وزير الداخلية، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني، والأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد محمد بن عبد الله الشريف .

وبحضور الأمير عبد العزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية رئيس مجلس أمناء جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة وحاكم مدينة برلين كلاوس فوفرايت ، أقيم حفل توزيع جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة في دورتها الخامسة , وذلك بقاعة بلدية مدينة برلين .
                                                
واستهل الحفل بعرض فيلم وثائقي تناول مسيرة الجائزة منذ انطلاقتها قبل خمس سنوات وتطورها وزيادة الأعمال المرشحة للفوز بها مبرزاً المكانة التي بلغتها بالأوساط العلمية والأكاديمية .


بعد ذلك القى عمدة برلين كلاوس فوفرايت كلمةً أعرب فيها عن تشرف مدينة برلين باحتضان الجائزة التي تكرم المترجمين الذين يجسدون إبداع المؤلفين وينقلونها إلى حضارات أخرى.


وأشاد بما شاهده إبان زيارته للمملكة في شهر مارس الماضي والتطور الذي تشهده المملكة في شتى المجالات ، مؤكداً أن هناك تنظيماً لمؤتمر اقتصادي كبير لزيادة التعاون السعودي الالماني في مجال الطاقة والصحة .


ونوه بالأثر الايجابي الذي تركه عرض روائع الآثار السعودية بمتحف برلين على الجمهور الألماني الذي تعرف على تاريخ المملكة القديم .


وقال : إننا في المانيا نؤيد تطلعات الشعوب الإسلامية للحرية والتطور والتنمية ، والدين الإسلامي لايتعارض مع الديمقراطية والحرية" ، مبيناً أن مدينة برلين يعيش فيها جنسيات من مختلف أنحاء العالم بأمن وسلام ويسود بينهم التعاون والانفتاح.

عقب ذلك ألقى الأمير عبد العزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية رئيس مجلس أمناء جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة كلمةً قال فيها : يسرني أن أرحب بكم في حفل تسليم الجائزة التي نحتفي اليوم في دورتها الخامسة في جمهورية المانيا الاتحادية الصديقة بمشاركة هذه النخب الفكرية والثقافية والإعلامية التي تنسج ثقافتها المختلفة في صورة وضيئة للحلم الانساني الجميل المتعدد المتنوع الذي يعمل على تواصلنا بمختلف صنوف الإبداع والمعرفة ، واذا اختلفت الالسن وتعددت الأفكار فإن هذا الاختلاف والتعدد سمة من السمات البشرية التي أرادها الله أن تتشكل على الأرض من أجل التواصل والتعارف والتعاون" .

وأوضح أن هذا الحفل يأتي ثمرة للعلاقات الودية الوثيقة بين المملكة العربية السعودية والمانيا ، وحرص القيادتين المشترك على تحقيق تقدم مستمر للعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين ، والتنسيق الفعال ازاء القضايا المشتركة .


ونقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وعميق تقديره لجمهوريه المانيا الاتحادية وللدور الذي تقوم به في إثراء حركة الترجمة وحوار الثقافات الانسانية ، وقال: يولي عناية خاصة بهذه الجائزه العالمية وتطويرها التي تتواكب ومبادرته الانسانية للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وتعزز الحوار بين الحضارات وفق أطر معرفية متنوعة ومنفتحه نحو المزيد من التقارب والتفاهم الذي يخدم ثقافة السلام وانطلاقاً من قناعة تامة بأهمية الترجمة في تحقيق التقارب بين الشعوب .


كما قال " إن العالم اليوم يتوافق حول الكثير من المفاهيم والقيم الانسانية التي يؤمن بها ويؤكد أنها أفضل السبل إلى التعايش والتسامح والتقارب كما أن معطيات الماضي الداعية الى الصراع والتنافر والعداء أصبحت قيماً نمطية سلبية غير مرحب بها في عالم اليوم حتى لو كانت لها أصداء في جوانب علمية أو فنية تهدف لغرس بذور الفرقة والصراع إلا أن العالم اليوم بات أكثر وعياً من ذي قبل مدركا بأن المتطرفين من الأفراد سوف يقودونا الى الاندفاع صوب العنف والكراهية ، إنه عالم متجدد وفق قيم معاصرة تعتمد على الوعي والتفاهم البناء الانساني المشترك وتعاون المؤسسات العلمية وتتحمل فيه المنابر الثقافية والإعلامية مسؤولية كبيرة في تأسيس القيم الطيبة التي يحملها الوعي الانساني الخّير وفي نشر هذه القيم وتقديمها بصورتها للرأي العام " .

وأكّد الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز أن هيئة الجائزة تسعى إلى تكثيف وتوطيد أسس التعاون الإبداعي ، مشيراً إلى أن الترجمة التي تصل بين نبض إنسان في الشرق بنبض انسان آخر في الغرب أو الشمال أو الجنوب هي من الأهمية بمكان حيث تحفز قيم الفعل الإبداعي الذي يفضي في التحليل الأخير الى صورة واسعة خالدة من التسامح والمحبة والحوار .

وأفاد أن جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة تشكل أحد جسور التواصل الفكري والثقافي بين الثقافات العالمية ، وتهدف بالإضافة إلى نشر المعرفة إلى تعزيز مبادئ التفاهم والقيم الانسانية المشتركة من أجل مستقبل مشرق لهذا الجيل والاجيال المقبلة.


وبين أن عالمنا يمر بكثير من المتغيرات السياسية والفكرية من شأنها أن تؤسس لعالم جديد في أهدافه وتوجهاته وغاياته ، مؤكداً أن المسؤولية كبيرة على مؤسساتنا الإعلاميه والثقافية ويجب أن تدرك حجم المهمة النبيلة والمبادرة بالتبادل المعرفي والثقافي كما ينشده الانسان بعيدا عن الصراع والهيمنه اللذين يؤديان الى مزيد من الدمار والتخلف.


وأكد أن المملكة تصافح بكل حب واحترام كل الأيادي التي تمتد من أجل التسامح والحوار ونسعى نحو الاستقرار في شتى المجالات بنتائجه المثمرة على تطور الشعوب ونمائها ولن يحصل ذلك الى من خلال العمل الدؤوب والمثابرة من أجل تفعيل القواسم المشتركة التي تحقق ما تنشده الشعوب من حكوماتها وما تسعى إليه من تقارب وتواصل وتفاعل اجتماعي ومعرفي وإبداعي ونستطيع القول بعد ست سنوات من انطلاقة هذه الجائزة العالمية بكل فخر أنها نجحت في استقطاب كبريات الجامعات والمؤسسات العلمية والأكاديمية وجذب أفضل المترجمين من جميع دول العالم وفرضت وجودها ضمن جوائز الترجمة على المستوى الدولي ودورها في تنشيط حركة الترجمة العالمية على المستوى الدولي ودورها في تنشيط حركة الترجمة العالمية واستثمار ذلك النشاط في تعزيز فرص الحوار الحضاري والتقارب بين الثقافات والافادة من الابداع العلمي والفكري على أسس من المعرفة الرصينة.


وأعرب في ختام كلمته عن شكره لجمهوريه المانيا الاتحادية حكومةً وشعباً خاصةً حاكم ولاية برلين على استضافته هذا الحفل , وللباحثين والمؤلفين والمترجمين الفائزين بالجائزه وللمؤسسات الثقافية , ولسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية ألمانيا الدكتور اسامة شبكشي, وللعاملين في أمانة الجائزة.

ثم جرى بعد ذلك توزيع الجوائز على الفائزين , حيث فاز في مجال المؤسسات والهيئات مشروع " كلمة " التابع لهيئة ابوظبي للثقافة والتراث بدولة الامارات العربية المتحدة ، وتسلّم الجائزة الدكتور علي بن تميم الذي ألقى كلمة شكر فيها الجائزه على هذا التكريم.

فيما فاز بالجائزه في مجال ترجمة العلوم الطبيعية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية كل من الدكتور محمد سلامة الحراحشة , والدكتور وليد محمد خليفة من الأردن لترجمتهما كتاب الحصول على الفلزات من الخامات .. مقدمة الى استخلاص الفلزات .


وفاز في مجال ترجمة العلوم الطبيعية من اللغات الأخرى الى اللغة العربية مناصفة كل من الدكتور السيد محمد الالفي والدكتور رضوان السعيد عبد العال من جمهورية مصر العربية لترجمتهما كتاب شبكات الحاسب الالي والانترنت , وفي مجال الترجمة في العلوم الانسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية فاز بها مناصفة كل من الدكتور محيي الدين علي حميدي من سوريا لترجمته كتاب اللسانيات السريريه وفاضل لقمان جتكر من سوريا لترجمته كتاب الام العقل الغربي , وفي مجال الترجمة في العلوم الانسانية من اللغة العربية إلى اللغات الاخرى فاز بها مناصفة كل من الدكتور نعمة الله ابراهيموف , وعبدالحكيم عارفوف , واكمل جانوف , وعبدالحميد زيريوف , وجهانكير نعمتوف , وعبد الواحد عليوف على ترجمتهم لكتاب السيرة النبويه لابن هشام من اللغة العربيه إلى اللغة الاوزبكية , كما فاز في مجال الترجمة في العلوم الانسانية من اللغة العربية الى اللغات الاخرى مناصفة بين كل من الدكتور نبيل رضوان من تونس لترجمته كتاب الظل اساطيره وامتداداته المعرفية والابداعية الى اللغة الفرنسية , كما تم تكريم الدكتوره منى بيكر مصرية الجنسية والدكتوره دولينيا انا اركاديفينا روسية الجنسية كما تم تكريم مترجمو كتاب القاموس الموسوعي للتداوليه وهم الدكتور عز الدين مجذوب والدكتوره سندس كرونه والدكتوره بسمع بلحاج الشكيلي والدكتور شكري السعدي والدكتور احمد الجوة والدكتور توفيق بن عز الدين قريرة والدكتور منصور بن مبارك الصادق الميغري والدكتور سهيل الشملي والدكتور محمد الشيباني والدكتور المكي العايدي والدكتور شكري المبخوت والدكتور خالد الوغلاني والدكتور محمد من محمد الخبو وهم تونسيي الجنسية.

وأعرب الفائزون عن شكرهم لخادم الحرمين الشريفين على هذه الجائزه التي اصبحت جسراً للتواصل بين الحضارات .

تلى ذلك كلمة للمستشار بالديوان الملكي والمشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة عضو مجلس أمناء الجائزة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر قال فيها " أحييكم من هذا المكان،الذي نحمل له في نفوسنا وذاكرتنا مكانة مرموقة، لما له من إسهام كبير في نشر الثقافة والإبداع في مختلف أرجاء العالم، نختار هذا المكان الذي انبثقت بين ربوعه كتابات تؤكد على وثاقة العلاقة الحضارية بين الغرب والشرق .


وأكّد على أن نهضةَ الأمم مرهونةٌ بـ (المعرفة) بحضارات الأمم الأخرى وثقافاتها, والتفاعل معها والتي يلزم الإحاطة بها الترجمة إلى لغة هذه الأمة، مبيناً أن المسلمون هكذا فعلوا إبَّان يقظتهم في العصر الذهبي لحضارتهم، وهكذا فعلت أوروبا في عصر النهضة؛ وقبلهما واكبتْ الترجمة النشأةَ الإنسانيةَ حيثُ استثمرَها الإنسانُ في نقل تراثه العلميِّ والحضاريِّ وتطويره عبر الثَّقافات والحضَاراتِ الـمتنوِّعة .


وأبان بأنه مواكبةً لمسيرة التنمية التي يقودها الملكُ عبدُ الله بن عبد العزيز آل سعود في مجال نشر العلم وتشجيعِ العلماء؛ وتكريسًا لمنهج الاستثمار في الإنسان كمحور مهم لخطط التنمية الآنية والمستقبلية في المجالات الثقافية والتعليمية والحضارية وخصوصًا مجالات التّرجمة والتَّعليم والبحثِ العلميِّ؛ تبرز مكتبة الملك عبد العزيز العامة من خلال اختصاصها المعرفي والمعلوماتي والحواري التي اهتمت بجانب تنمية مجموعاتها الاقتنائية, وبناء بنيتها الأساسية, بالتواصل مع رؤية المملكة العربية السعودية, التي أكَّدتها مبادرة الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار بين أتباع الأديان والثقافات التي كشفت عن إيمان صادق بحاجة العالم إلى العمل للتقارب والتفاهم والتعايش .


وأشار إلى أن هذه الجائزه تأتي ضمن برامج مكتبة الملك عبد العزيز العامة؛ لتكمل هذه المبادرات كمنبر للتقارب والحوار والتعاون والانفتاح على المؤسّسات والمراكز البحثية والمكتبات ودور النشر العالمية , مبدياً فخر المكتبة بهذه التجربة الثرية التي قدّمتها للمشهد الثقافي المحلي والعربي والعالمي.


وتمنى المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة عضو مجلس أمناء الجائزة أن تجسِّد هذه الجائزة التوجهات العملية لروح الحوار المثمر بين مختلف الثقافات الذي تتبناه المكتبة, بوصفه العمق الاستراتيجي للمشاريع التنموية الرائدة لتقارب الشعوب والحد من فرقتها ؛ وبناء مزيد من الجسور بين الدوائر الثقافية والجامعية في العالم بأسره.


وقال ابن معمر : ختاماً رفع أسمى عبارات الشكر والتقدير إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود على رعايته الكريمة لمشروعات مكتبة الملك عبد العزيز العامة، وخاصةً هذه الجائزة العالمية ؛ كما أتوجّه بالشكر لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله على رعاية هذا اللقاء ودعم فعالياته.

ثم القيت كلمة نيابة عن مديرة اليونسكو إيرينا بوكوفا عبرت فيها عن سعادتها بالنجاح الكبير الذي تحققه الجائزة عاما بعد عام , معربةً عن أملها بأن تسهم الجائزه في التفاهم بين الشعوب وردم الفجوه بين الحضارات.

بعد ذلك تناول الجميع طعام العشاء الذي اعد بهذه المناسبه .


حضر الحفل سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية ألمانيا الدكتور اسامة شبكشي وعدد من كبار المسؤليين الالمان والمثقفين والمهتمين بالشان الثقافي .

فى فرنسا شدد الأمير الفريق ركن خالد بن بندر بن عبد العزيز، قائد القوات البرية السعودية، على أن الاستراتيجية الدفاعية لبلاده واضحة وحددها النظام الأساسي للحكم، وهي الدفاع عن أراضي المملكة. وأضاف «بالنسبة للعقائد العسكرية وتحديثها، فإننا نسعى دائما لتطوير هذه العقائد بناء على التهديد المحتمل أو التهديد المنظور سواء إقليميا أو ما هو دائر في هذا العالم، ونستفيد من جميع الأمور العسكرية التي تحدث في مختلف أنحاء العالم ».
وكان قائد القوات البرية السعودية قام بزيارة لمواقع تمرين «نمر2» في جزيرة كورسيكا الفرنسية، واطلع خلالها على مراحل التمرين وما وصلت إليه الوحدات المشاركة من مهام، كما تفقد عددا من مواقع التمرين والتقى بعدد من المشاركين فيه. وأعرب عقب زيارته عن سعادته بوجوده بين جند المملكة العربية السعودية في جزيرة كورسيكا الفرنسية للقيام بتدريبات مشتركة مع الجانب الفرنسي، مشيرا إلى أن التمارين المشتركة تتم مع الدول الشقيقة والصديقة منذ سنوات عديدة «وهذا التمرين حلقة من حلقات التمارين المشتركة التي تنفذ مع الدول الشقيقة والصديقة، وليست هذه التمارين موجهة أو استعدادا لعمل معين»، وأشار إلى أن التمرين «يأتي في إطار الأهداف المحددة من قيادتنا العليا برفع جاهزية وإمكانات القوات المسلحة والقوات البرية»، وقال «نعمل جاهدين في جميع أفرع القوات المسلحة وفي القوات البرية الملكية السعودية للرفع من جاهزية قوات المملكة، وأن نكون على أهبة الاستعداد»، مؤكدا أهمية الاستفادة من جميع الدول الشقيقة والصديقة وتبادل الخبرات سواء في التمارين التي تنفذ في المملكة أو التي تنفذ خارج السعودية، وقال «إن التمارين ستعود بالنفع على القوات البرية الملكية السعودية للرفع من جاهزيتها وتحقيق الأهداف المرسومة لها ».
وفي ما يتعلق بنسبة توفير الإمكانات أو التسليح الجديد، أوضح قائد القوات البرية أن سلسلة التطوير لا تتوقف، وقال «نحن نتابع كل جديد في هذا العالم، وما يفيد متطلباتنا العملياتية، وتوفير الأسلحة التي يقوم هؤلاء الرجال الذين نعتز بهم في القوات البرية الملكية السعودية بالتعامل معها»، مشيرا إلى أن حكومة بلاده توفر كل ما هو جيد لصالح قواتها للدفاع عن أراضيها .


وأوضح أن التمارين المختلطة لها فائدة كبيرة، وقال «نحن ننفذ تمارين صامتة وأخرى في الميدان مع عدة دول شقيقة وصديقة، وإن لم تكن هناك فائدة من الجانب الآخر لما استمررنا في هذه التمارين»، مفيدا بأن تبادل الخبرات قائم، والتنسيق مستمر مع هذه الدول ويعود بالفائدة على كلا الطرفين .
و«نمر 2» هو الاسم الذي أعطي للتدريب العسكري المشترك الذي تقوم به حاليا القوات السعودية الخاصة مع نظيرتها القوات الفرنسية الخاصة في قاعدة سولانزارا الجوية، جنوب شرقي جزيرة كورسيكا .
وتأتي هذه التدريبات في سياق التعاون العسكري المشترك السعودي الفرنسي، وهي الثانية من نوعها بعد تدريبات «نمر 1» التي جرت في شمال غربي السعودية في مارس (آذار) 2011 .
وتشارك الوحدات الخاصة السعودية التابعة للقوات البرية والقوات الخاصة الفرنسية في هذه التدريبات بما يزيد على ألف عنصر. ونشر الجانبان طوافات متنوعة «تايغر» و«غازيل» و«بوما» الفرنسية، و«بلاك هوك» السعودية، إضافة إلى الأسلحة المصاحبة وطائرات نقل عسكري من طراز «هيركوليس» السعودية و«ترانسال» الفرنسية وأجهزة قيادة وتحكم وأسلحة وأنظمة إلكترونية متطورة. وشاركت طائرة «رافال» القتالية الفرنسية في التمرين العسكري .
وإلى جانب العرض الديناميكي، وفرت القيادة العسكرية من الجانبين «عرضا ثابتا» قدم فيه الجانب الفرنسي أنواع الأسلحة التي تستخدمها القوات الخاصة الفرنسية، ومنها طائرات صغيرة من غير طيار وأنظمة إلكترونية متنوعة وأعداد من العسكريين المتخصصين المنتمين إلى كل الأسلحة .
وتعد قاعدة سولانزارا الجوية إحدى القواعد الجوية الرئيسية الفرنسية بسبب موقعها الجغرافي في قلب البحر الأبيض المتوسط وقربها من مسارح العمليات المحتملة في المنطقة. ومنها انطلق العدد الأكبر من الطائرات القتالية الفرنسية خلال شهور الحرب الليبية التي انتهت بمقتل العقيد القذافي وانهيار نظامه .
وتأكيدا للأهمية الخاصة التي ترتديها هذه التدريبات المشتركة، فقد حضر من الجانب السعودي رئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن حسين بن عبد الله القبيل، وقائد القوات البرية الفريق ركن خالد بن بندر بن عبد العزيز، وقائد وحدات المظليين والوحدات الخاصة اللواء الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز. وحضر من الجانب الفرنسي قائد أركان القوات الفرنسية الأميرال أدوار غيو، وقائد أركان سلاح المشاة الجنرال برتراند مادرو، والجنرال كريستوف غومار قائد القوات الخاصة الفرنسية .
وتعد هذه المناورات الأكبر من نوعها التي تشارك فيها القوات الخاصة السعودية، علما بأنه قامت بعمليات تدريبية في الأردن ومصر وباكستان .
وفي الكلمة التي ألقاها قبيل بدء المناورة، أعلن اللواء الركن فهد بن تركي أن التدريبات الجارية حاليا «تندرج في منظومة التعاون العسكري المشترك» الذي انطلق بين باريس والرياض منذ 30 عاما ومنذ ثماني سنوات بين القوات الخاصة في البلدين. ورأى أنها «ثمرة حرص البلدين على تحقيق أعلى درجات الاستفادة المتبادلة في التعاون والخبرات في كل المجالات ».
ونوه قائد الوحدات الخاصة السعودية بـ«مناخ الثقة» القائم بين الجانبين، مشيرا إلى «الإدراك التام لحساسية المهمات» التي تقوم بها القوات الخاصة لدى الجانبين .
وبحسب نظيره الفرنسي، الجنرال كريستوف غومار، فإن من بين أهداف هذه التمرينات التوصل إلى أعلى درجات الاحترافية، مشيدا بالدور «الخاص والخطير» الذي تضطلع به القوات الخاصة .
جدير بالذكر أن القوات الخاصة الفرنسية مرتبطة مباشرة برئاسة الأركان ولها هيكليتها القيادية المستقلة، وهي تضم عناصر وأسلحة من مختلف قطاعات الجو والبحر والبر. وتنشط القوات الخاصة الفرنسية التي تضم 3300 عنصر، في الوقت الحاضر، في بحر العرب ومقابل الشواطئ الصومالية في محاربة الإرهاب والقرصنة .
وأعرب قائد الأركان الفرنسي، عقب انتهاء التمرين، عن ارتياحه لاختيار فرنسا لتكون أول بلد أوروبي ترسل إليه السعودية قواتها الخاصة، وسعادته بالأداء الجيد الذي تميزت به المناورات، وخصوصا التكامل بين كل الأسلحة والقطاعات العسكرية المشاركة .
وأشار الجنرال غيو إلى أن الطرفين سيستفيدان من العبر التي سيستخلصانها من المناورات التي سيتبادلها الجانبان. وكشف غيو أن التمارين ستستكمل في السنوات القادمة بحيث يكون «نمر 3» و«نمر 4»... ونوه الفريق أول ركن حسين بن عبد الله القبيل، من جانبه، بالعلاقات العسكرية الثنائية بين السعودية وفرنسا، التي تشمل التمرينات المشتركة واكتساب المعدات والأسلحة الفرنسية المختلفة وإرسال متدربين سعوديين إلى المدارس العسكرية الفرنسية .
وأعرب القبيل عن رغبة السعودية في تعميق التعاون والتدريبات من أجل اكتساب المهارات والكفاءات «في إطار الاستراتيجية العامة للقوات المسلحة السعودية». ووعد الفريق أول الركن القبيل بـ«تعزيز العلاقات السعودية الفرنسية في كل المجالات ».


وتشكل التدريب الديناميكي الحي الذي جرى في قاعدة سولانزارا من أربع لوحات تحت عنوان «تحضير مسرح العمليات لوصول قوة دولية» وفق الجنرال غيو. وبدأت المناورة بإسقاط مظليين فرنسيين وسعوديين من ارتفاعات شاهقة (1600 متر)، في مهمة متقدمة لتأمين مدرج هبوط للطائرات (اللوحة الأولى). وتبع ذلك إنزال سريع جدا لعربات مسلحة من طائرتي نقل للسيطرة على المهبط بشكل تام (اللوحة الثانية) والمساعدة على تحقيق المهمة. وبعدها سارعت طائرتا النقل إلى الإقلاع، ثم جاءت عملية إنزال المظليين من طوافات كثيرة فرنسية وسعودية، بينما كانت طوافات أخرى «تايغر» و«بلاك هوك» تتولى تأمين الحماية للقوة المنزلة التي حددت مهمتها باقتحام الهدف المعين (اللوحة الثالثة). أما اللوحة الأخيرة فتمثلت في استعادة القوة المنزلة بالطوافات، إذ تعلقت قوة الكوماندوز بحبال أنزلتها الطوافات. وتشتمل التمارين الأخرى على تمارين بحرية وأخرى برية وتدريبات متنوعة مشتركة .
وبدأت التمارين قبل عشرة أيام وسوف تستمر حتى العشرين من الشهر الحالي. وأكد الفريق أول الركن القبيل أن السعودية تنوي الاستمرار فيها، ليس فقط مع فرنسا ولكن أيضا مع قوات خاصة أخرى، مشيرا إلى أنها شاركت في حرب الخليج الثانية وفي المعارك التي حصلت قبل عامين ضد الحوثيين. وشاركت القوات الخاصة الفرنسية في عمليات في أفغانستان والمحيط الهندي، وخصوصا في الكثير من البلدان الأفريقية .