في جلسة عقدت برئاسة ولي العهد الأمير سلمان :

مجلس الوزراء السعودي يشدد على استنكار العدوان الإسرائيلي على غزة ويطالب مجلس الأمن بإجبار إسرائيل على وقف عدوانها .

ولي العهد يتلقى التهاني بنجاح العملية الجراحية التي أجريت لخادم الحرمين.

عرض ما تم انجازه في مجال الترميم والمحافظة على الوثائق التاريخية السعودية على ولي العهد .

رأس الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ،ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ،الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر الاثنين، في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وفي بداية الجلسة، توجه ولي العهد والوزراء، بالشكر لله عز وجل على ما من به على خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، من نجاح للعملية الجراحية التي أجريت له في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني ، داعين الله أن يحفظ الملك المفدى من كل مكروه ويمتعه بالصحة والعافية.


بعد ذلك أطلع الأمير سلمان بن عبدالعزيز، المجلس على المباحثات والمشاورات والاتصالات، التي أجراها خادم الحرمين الشريفين، وسموه الكريم مع عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة ومبعوثيهم ، حول مستجدات الأوضاع في المنطقة، وتطور الأحداث في الأراضي الفلسطينية المحتلة.


وأوضح وزير الثقافة والإعلام، الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة ، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة ، أن مجلس الوزراء ، نوه بالقرارات الصادرة عن اجتماع مجلس الجامعة العربية غير العادي لبحث تداعيات العدوان الإسرائيلي على غزة ، مشدداً على استنكار المملكة وتنديدها لتلك الاعتداءات والدعوة إلى مطالبة مجلس الأمن بأن يكون أكثر صرامة وأن يتحمل مسؤولياته لإجبار إسرائيل على وقف الاعتداءات على الأبرياء المحاصرين في غزة.


وتناول مجلس الوزراء الجهود المبذولة لبحث تطورات الأوضاع في سوريا ومنها الاجتماع الوزاري المشترك الثاني للحوار الإستراتيجي بين دول مجلس التعاون الخليجي وروسيا الاتحادية، واللجنة الوزارية العربية المعنية بالوضع في سوريا، وأعمال الاجتماع العربي الأوروبي الثاني على مستوى وزراء الخارجية ، وعبر عن تقدير المملكة لجميع تلك الجهود معرباً عن تطلع المملكة إلى جهود أكثر في اتجاه توحيد الإرادة الدولية لمعالجة الأزمة السورية وتوفير سبل الدعم اللازمة على الصعد السياسية والأمنية والإنسانية لمساندة الشعب السوري وتحقيق طموحاته المشروعة .

وبين أن مجلس الوزراء ، أعرب عن تقدير المملكة لإعلان جيبوتي الصادر عن الدورة التاسعة والثلاثين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي ، وما عبر عنه من تأكيد على المبادئ التي تضمنتها مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للحوار بين أتباع الديانات والثقافات ، وترحيبه بمقترح خادم الحرمين الشريفين في المؤتمر الإسلامي الاستثنائي في مكة المكرمة لتأسيس مركز للحوار بين المذاهب الإسلامية.

ونوه المجلس ، بتوقيع وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على الاتفاقية الأمنية بين دول المجلس ، وعد ذلك خطوة مهمة للإسهام في تعزيز مسيرة التعاون والتنسيق الأمني لما فيه صالح دول وشعوب المجلس.


وأفاد الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة أن المجلس واصل إثر ذلك مناقشة جدول أعماله، وأصدر القرارات التالية :


أولا :


وافق مجلس الوزراء على تفويض صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب الكوري في شأن مشروع اتفاقية بين وزارة الدفاع في المملكة العربية السعودية ووزارة الدفاع الوطني في جمهورية كوريا للتعاون في مجال الدفاع ، والتوقيع عليه ، في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة ، لاستكمال الإجراءات النظامية.

ثانيا :

بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو الملكي وزير الخارجية في شأن تعميم أخذ البصمة الأمنية لطالبي التأشيرات من جميع الدول من خلال مكاتب الخدمات التي تتعامل مع البعثات ، قرر مجلس الوزراء تعديل البند (رابعاً) من قرار مجلس الوزراء رقم (202) وتاريخ 22/6/1430هـ ليصبح بالنص الآتي :


" رابعا : 1 - تقوم وزارة الخارجية - عن طريق مكاتب مختصة تعتمدها ممثليات المملكة في الخارج - باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على الخصائص الحيوية (البصمة وصورة الوجه أو غيرهما) لطالبي تأشيرات الدخول للمملكة بمن فيهم الحجاج والمعتمرون.


2 - تنسق وزارتا الخارجية والداخلية فيما بينهما لتنفيذ ما ورد في الفقرة (1) من هذا البند وفقاً لاختصاصاتهما .


3 - لا يسري ما ورد في الفقرة (1) من هذا البند على حاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة وفقاً للإجراءات المتعلقة بها ، ما لم يكن ذلك تطبيقاً لمبدأ المعاملة بالمثل ، أو أمرٍ تقتضيه مصلحة المملكة .


4 - ترفع وزارة الخارجية بالتنسيق مع وزارة الداخلية - خلال السنة الثانية من تاريخ الموافقة على ذلك - تقريراً عما أنجز في هذا الشأن .


5 - تنسق وزارة الحج مع وزارة الداخلية للاستفادة من الخصائص الحيوية (البصمة وصورة الوجه) للتأكد من هوية الحاج والمعتمر".


ثالثا :


وافق مجلس الوزراء على تفويض سمو رئيس الهيئة العامة للطيران المدني - أو من ينيبه - بالتباحث مع المنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية (يوروكونترول) في شأن مشروع اتفاقية بين الهيئة العامة للطيران المدني في المملكة العربية السعودية والمنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية (يوروكونترول) في شأن رسوم خدمات الملاحة الجوية ، والتوقيع عليه ، في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة ، لاستكمال الإجراءات النظامية.


رابعاً :


قرر مجلس الوزراء الموافقة على تطبيق قرار لجنة التعاون المالي والاقتصادي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في اجتماعها ( الثالث والتسعين ) الذي عقد في الرياض بتاريخ 14/6/1433هـ الموافق 5/5/2012م ، في شأن إعفاء السلع التي يقتصر استخدامها على ذوي الاحتياجات الخاصة - وعددها ( 8 سلع ) - من الرسوم الجمركية ، وفقاً للضوابط الخاصة بهذا الإعفاء ، وذلك بالصيغة المرفقة بالقرار.

خامساً :


وافق مجلس الوزراء على تعيينات بالمرتبتين الخامسة عشرة والرابعة عشرة وذلك على النحو التالي :


1 - تعيين الدكتور / عبدالله بن ناصر بن محمد السبيعي على وظيفة ( مستشار إداري ) بالمرتبة الخامسة عشرة بوزارة العمل.


2 - تعيين سعد بن مناور بن واصل الحجيلي على وظيفة ( مستشار إداري ) بالمرتبة الخامسة عشرة بوزارة الصحة.


3 - تعيين المهندس / عبدالرحمن بن صالح بن عبدالرحمن الربيعان على وظيفة (مهندس مستشار تخطيط ) بالمرتبة الرابعة عشرة بأمانة المنطقة الشرقية بوزارة الشؤون البلدية والقروية.


4- تعيين سلطان بن محمد بن علي السيار على وظيفة ( مدير عام تقنية المعلومات) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الشؤون البلدية والقروية.


5 - تعيين محمد بن حسين بن محمد البغَيل على وظيفة ( خبير جيولوجي ) بالمرتبة الرابعة عشرة ، بوزارة البترول والثروة المعدنية.

هذا وتلقى الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اتصالات هاتفية من كل من الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت والملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين والشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت والأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد مملكة البحرين هنأوا الأمير سلمان بن عبدالعزيز خلالها بنجاح العملية الجراحية التي أجريت لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حامدين الله عز وجل على سلامته. وقد شكرهم ولي العهد على مشاعرهم النبيلة والصادقة وطمأنهم بأن خادم الحرمين الشريفين يتمتع ولله الحمد والمنة بالصحة والعافية.

واطمأن على صحة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع خلال زيارة سموه لمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بمدينة الرياض.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية والأمراء أنجال خادم الحرمين الشريفين.


كما أطمأن على صحة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الأمير أحمد بن عبدالعزيز خلال زيارة سموه لمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بمدينة الرياض.


وكان في استقبال سموه لدى وصوله الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية والأمراء أنجال خادم الحرمين الشريفين.


وقد عبر الأمير سلمان بن عبدالعزيز والأمير أحمد بن عبدالعزيز عن شكرهما لله سبحانه وتعالى على ما منّ به على خادم الحرمين الشريفين من نجاح للعملية الجراحية التي أجريت له داعيين الله سبحانه وتعالى أن يمتع الملك بالصحة والعافية وأن يحفظه الله من كل مكروه.


واطمأن على صحة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الأمراء والوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين الذين توافدوا على مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بمدينة الرياض .
وكان في استقبالهم الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية والأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران والأمراء أنجال خادم الحرمين الشريفين. وقد سأل الجميع الله سبحانه وتعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين من كل مكروه وأن يلبسه ثوب الصحة والعافية.
من جهتهم عبر أبناء خادم الحرمين الشريفين عن شكرهم وتقديرهم للجميع على سؤالهم عن صحة الملك .
وهنأ الأمير مشعل بن عبدالعزيز رئيس هيئة البيعة شعب المملكة العربية السعودية بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجريت لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود .
وقال // نحمد الله جلت قدرته على أن منّ بكرمه وقدرته على قائدنا ووالدنا أخي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بنجاح العملية الجراحية التي أُجريت له //.
وأضاف رئيس هيئة البيعة في تصريح له اليوم قائلاً : أهنئ نفسي وشعب المملكة العربية السعودية فرداً فرداً على ذلك الفضل من الله سبحانه بسلامته مبتهلين إلى المولى القدير أن يجعل ذلك رفعة في درجته وأن يسبغ عليه لباس الصحة والعافية و يحفظه لنا سالماً من كل مكروه.
وتلقى الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اتصالا هاتفيا من الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية هنأ سموه خلاله بنجاح العملية الجراحية التي أجريت لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود . .

وقد أعرب ولي العهد عن شكره وتقديره للملك الأردن على ما عبر عنه من مشاعر أخوية صادقة ، وطمأنه أن خادم الحرمين الشريفين يتمتع ولله الحمد بالصحة والعافية ، متمنياً لجلالته وحكومة وشعب الأردن الشقيق اضطراد التقدم والازدهار.

وتسلم الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رسالتين لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولسموه من الرئيس عبدالله غول رئيس جمهورية تركيا .

وقام بتسليم الرسالتين قائد الجيش رئيس هيئة الأركان العامة بالجمهورية التركية الفريق أول نجدت أوزال خلال استقبال سموه له في مكتبه بالرياض .


وعبر قائد الجيش رئيس هيئة الأركان العامة بالجمهورية التركية عن التهنئة لسموه بنجاح العملية الجراحية التي أجريت لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، متمنيا له دوام الصحة والعافية.


وقد أعرب ولي العهد عن شكره وتقديره لقائد الجيش رئيس هيئة الأركان العامة بالجمهورية التركية على مشاعره النبيلة والصادقة.


وتنفيذاً لأمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية قلد الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قائد الجيش رئيس هيئة الأركان العامة بالجمهورية التركية الفريق أول نجدت أوزال وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الممتازة وذلك تقديراً لجهوده المميزة في توطيد أواصر الصداقة والتعاون المشترك بين البلدين .


وجرى خلال الاستقبال بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وخاصة في المجال العسكري .


حضر الاستقبال الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المستشار الخاص والمشرف على المكتب والشئون الخاصة لولي العهد ورئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن حسين بن عبدالله القبيل ومدير عام مكتب وزير الدفاع الفريق ركن عبدالرحمن بن صالح البنيان والملحق العسكري السعودي في تركيا العميد بحري محمد بن حمد الشهيل ، فيما حضره من الجانب التركي سفير تركيا لدى المملكة أحمد مختار غون والملحق العسكري التركي لدى المملكة العقيد رفقي كسر .

ورفع مجلس الوزراء بدولة الكويت التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجريت له وتكللت ولله الحمد بالنجاح.

وسأل المجلس في اجتماعه الأسبوعي الذي عقد برئاسة الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئسي مجلس الوزراء بدولة الكويت المولى جل وعلا أن يديم على خادم الحرمين الشريفين موفور الصحة والعافية والعمر المديد.

ورفع رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور بندر بن محمد العيبان التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود باسمه ونيابة عن أعضاء مجلس الهيئة ومنسوبيها بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجريت له .

وقال في برقية رفعها للملك : لقد عمّت مشاعر الفرحة والسرور أبناء شعبكم الوفي وغيرهم من المقيمين على ثرى هذا الوطن العزيز عندما زف لنا الديوان الملكي البشرى بنجاح العملية الجراحية التي أجريت لقائد مسيرتنا الذي سطّر على هذه الأرض الطيبة ما يصعب تدوينه من المآثر والمواقف الجليلة ، فلقد لا مست رعايتكم الكريمة لأبناء شعبكم ومواقفكم الإنسانية وأياديكم البيضاء القلوب في كل مكان , ورفعت أكف الضراعة إلى المولى جل وعلا أن يحفظكم ويلبسكم ثوب الصحة والعافية .


وسأل الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين ويسبغ عليه نعمة الشفاء والعافية ، وأن يديم على بلادنا الأمن والإستقرار .

وهنأ الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود بنجاح العملية الجراحية التي أجريت له .

وقال أوغلي "علمت بكثير من السرور والارتياح نبأ نجاح العملية الجراحية التي أجريت لكم والتي حملت في طياتها لنا وللشعب السعودي الوفي، بكل أطيافه، بشرى تعافيكم واستعادتكم تمام الصحة والعافية، إذ منّ الله عليكم بالشفاء الناجز بفضله وكرمه، ومن على شعب المملكة بالاطمئنان والاستبشار , كما منّ على المسلمين كافة بدوام أيامكم محفوفة بتمام الصحة والنعمة ".


ورفع إحسان أوغلي، باسمه واسم منظمة التعاون الإسلامي بكل مؤسساتها، إلى خادم الحرمين الشريفين أخلص عبارات التهنئة والتبريك، داعيا المولى عز وعلا أن يقيه هذا النجاح من كل مكروه، وأن يلبسه ثوب العافية، ويحيطه بجميل ألطافه.

ورفع مجلس الشورى التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أُجريت له يوم السبت الماضي.
كما هنأ المجلس بهذه المناسبة الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والعائلة المالكة الكريمة، والشعب السعودي النبيل.
جاء ذلك في بيان أصدره المجلس في مستهل أعمال جلسته العادية الخامسة والستين التي عقدها برئاسة رئيس المجلس الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ.
وقد تلا الأمين العام لمجلس الشورى الدكتور محمد بن عبد الله آل عمرو البيان قائلاً « تابع المواطنون لحظة بلحظة البيانات التي أصدرها الديوان الملكي وكان آخرها البيان الصادر الذي زف لهم بشرى نجاح العملية التي أُجريت لمقامه الكريم وعبروا عن مشاعرهم الجياشة ومحبتهم الصادقة لخادم الحرمين الشريفين رافعين أكف الضراعة لله تعالى بأن يمن على خادم الحرمين الشريفين بالشفاء العاجل.ورأى مجلس الشورى أن هذه المشاعر الوجدانية الصادقة ما هي إلا تجسيد حقيقي للعلاقة المتينة بين قيادة هذا البلد ومواطنيها وتتجلى من خلالها متانة اللحمة الوطنية بأجمل صورها وأصدقها.
وسأل المجلس المولى القدير أن يحفظ الله خادم الحرمين الشريفين من كل مكروه وأن يسبغ عليه لباس الصحة والعافية ليستمر في قيادة وطننا نحو آفاق جديدة من التطوير والتحديث والتقدم.
واستنكر المجلس العدوان العسكري الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة مما تسبب في العديد من القتلى والجرحى بين النساء والأطفال والمدنيين العزل، ولفت المجلس النظر إلى ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي ومنظماته بمسؤولياته لوقف هذا العدوان الوحشي وتحكيم العقل حفظاً لدماء الأبرياء.
على صعيد آخر تلقى الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ د. عبداللطيف آل الشيخ برقية جوابية من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ثمن فيها مشاركة الهيئة الفاعلة في حج هذا العام.
وقال: تلقينا برقيتكم المتضمنة التهنئة بمناسبة نجاح موسم حج هذا العام 1433ه، وانتهاء حجاج بيت الله الحرام من استكمال مناسكهم بفضل الله.
وإننا إذ نقدر لكم مشاعركم الطيبة، ودعواتكم الصادقة، لنشكر المولى العلي القدير على النجاح المتميز الذي مكن الحجاج من تأدية نسكهم بكل يسر وطمأنينة، مشيدين بما قامت به فرق الهيئة المكلفة بالحج من نصح وإرشاد للحجاج وتوجيههم بالرفق واللين والدعوة بالتي هي أحسن، سائلين الله جل وعلا أن يجعل أعمالنا جميعاً خالصة لوجهه الكريم، إنه سميع مجيب.
كما تلقى برقية جوابيه من الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ثمن فيها مشاركة الهيئة الفاعلة في حج عام 1433ه.
وقال: تلقينا  برقية معاليكم المتضمنة إشادتكم بمستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن في موسم حج هذا العام، وما تلقاه الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من دعم ومساندة، وإننا إذ نحمد الله على ذلك، لنقدر لكم والعاملين في الهيئة جهودكم الطيبة والتي كان لها أثر كبير على الحجاج، كما نشكركم على ما عبرتم عنه من مشاعر وتمنيات طيبة، سائلين المولى عزوجل أن يتقبل من الحجاج حجهم، وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم... إنه سميع مجيب.

وأصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود أمره الكريم القاضي بتعيين وترقية (31) قاضياً بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية.
بين ذلك رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري الشيخ عبد العزيز النصار موضحاً أن الأمر الملكي الكريم الصادر تضمن ترقية (11) قاضياً من درجة قاضي (أ) إلى درجة وكيل محكمة (ب)، وترقية ( 19 ) قاضياً من درجة قاضي (ب) إلى درجة قاضي (أ) اعتباراً من 1/8/1433ه ، وتعيين ملازم قضائي واحد اعتباراً من 2/1/1434ه .
وأبان رئيس ديوان المظالم أن تعيين وترقية (31) قاضياً بالديوان ليعد ثمرة من ثمار مشروع الملك عبد الله بن عبدالعزيز أيده الله لتطوير مرفق القضاء الذي سيضيف للديوان ومنسوبيه إنجازاً عظيماً ؛ حيث سيساعد هذا التعيين وزيادة عدد أصحاب الفضيلة القضاة في سرعة البت في القضايا المنظورة لدى الديوان كما أنه سيحقق قضاءً ناجزاً عادلاً.
واختتم النصار تصريحه بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين على دعمه المستمر لمرفق القضاء واهتمامه اللا محدود بمرفق العدالة كاملاً.
ورأس الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز في مكتبه بالرياض اجتماع مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز الثاني والأربعين.
وفي مستهل الاجتماع قدّم أعضاء المجلس لسموه التهنئة على النجاح المتواصل لدارة الملك عبدالعزيز منوهين بما تلقاه من سموه من الاهتمام الكبير والمتابعة المستمرة ودعمه لمسيرة الدارة الوطنية والعلمية.
وأوضح الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد بن عبدالله السماري أن المجلس قدم لولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ورئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز عرضاً لما أنجزه مركز الترميم والمحافظة على المصادر التاريخية في سبيل خدمة الثروة الوثائقية الوطنية وصيانتها".
وأضاف الدكتور السماري أن المجلس أصدر عدداً من القرارات التي تدعم إمكانات دارة الملك عبدالعزيز وتوجهاتها الحثيثة نحو خدمة تاريخ المملكة العربية السعودية وتاريخ الجزيرة العربية ومساعيها في هذا الجانب داخل المملكة وخارجها، حيث وافق المجلس على مشروع (الأمير سلمان بن عبدالعزيز للوفاء لأعلام التوحيد والتأسيس) الذي سيعنى بتوثيق معلومات عن الرجال الذين عملوا مع الملك عبدالعزيز وأسهموا بشكل مباشر في التوحيد والتأسيس وتوثيق جهودهم وتكريمهم بحفظ تلك الإسهامات والتنويه عنها بأساليب عدة، كما قرر المجلس إطلاق اسم (مركز الأمير سلمان بن عبدالعزيز للترميم والمحافظة على المواد التاريخية) على مركز الترميم بالدارة عرفاناً وتوثيقاً لدور الأمير سلمان بن عبدالعزيز في خدمة التاريخ الوطني الذي حظيت الدارة بصفة عامة برعايته ومتابعته واهتمامه ورعاية هذا المركز بصورة خاصة منذ أن افتتحه في مرحلته الثانية والمتطورة شهر ذي الحجة من عام 1425ه وتم دعمه بالكوادر البشرية السعودية المؤهلة والأجهزة والآليات والمواد المتخصصة وبصورة مستمرة وبعدما حقق كفاءة عالية، وبعدما وصل المركز مرحلة متقدمة في النوعية والجودة في الخدمة والأداء ".
وعن القرارات التي صدرت من المجلس في جانبي النشاط العلمي والإنشاءات الإدارية الجديدة قال الدكتور السماري: وافق المجلس على عقد الدارة لمؤتمر دولي للمهتمين بالدراسات التاريخية عن المملكة العربية السعودية من الباحثين والأكاديميين والمهتمين كل عامين بهدف دعم البحوث العلمية التاريخية عن التاريخ الوطني ولبناء التواصل والتعاون مع هؤلاء المهتمين والتقائهم الدوري بنظرائهم من السعوديين في الاختصاص ما يتيح فرصة لتنشيط الأعمال العلمية المشتركة حول تاريخ المملكة العربية السعودية وذلك بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة ،كما وافق المجلس على إنشاء إدارة جديدة تحت اسم(إدارة التعاون الثقافي والعلمي) سيكون من مهامها متابعة اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم التي وقعتها الدارة وستوقعها مع الجهات الحكومية المحلية والمؤسسات والمراكز العلمية والأرشيفات في خارج المملكة العربية السعودية والتنسيق مع الأطراف الموقعة الأخرى لتنفيذ بنود هذه الاتفاقيات والمذكرات، وأيضاً من مهامها متابعة مراكز الدارة التي تنشأ في مناطق المملكة العربية السعودية من الناحية التنظيمية والفنية.

كما قرر المجلس إنابة الأمين العام للدارة بالتوقيع على مشروع مذكرة التعاون بين دارة الملك عبدالعزيز في المملكة العربية السعودية والأرشيف الوطني في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية على ضوء قرار مجلس الوزراء الموقر رقم 393 وتاريخ 29/11/1433هـ بهذا الخصوص".

واستقبل الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في مكتبه بالرياض قائد القيادة المركزية الأمريكية الفريق أول جيمس ماتيس والوفد المرافق له.
وفي بداية الاستقبال أوكل ولي العهد للمسؤول الأمريكي نقل تحياته وتهانيه لفخامة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمناسبة اختيار الشعب الأمريكي له رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية لفترة رئاسية ثانية، متمنياً لفخامته وللشعب الأمريكي الصديق مزيداً من التقدم والازدهار، مؤكداً حرص المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على استمرار دعم العلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين الصديقين في المجالات كافة.
وجرى خلال الاستقبال بحث آفاق التعاون بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية وخاصة في المجال العسكري.
حضر الاستقبال الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المستشار الخاص والمشرف على المكتب والشؤون الخاصة لولي العهد، ورئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن حسين بن عبدالله القبيل ومدير عام مكتب وزير الدفاع الفريق ركن عبدالرحمن بن صالح البنيان والقائم بأعمال السفارة الأمريكية في الرياض توم وليامز.

إلى هذا استقبل الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع في مكتبه بالمعذر قائد الجيش رئيس هيئة الأركان العامة بالجمهورية التركية الفريق أول نجدت أوزال والوفد المرافق له .
وجرى خلال الاستقبال استعراض الموضوعات ذات الاهتمام المشترك .
حضر الاستقبال رئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن حسين بن عبدالله القبيل و نائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق عبدالعزيز بن محمد الحسين ومدير عام المؤسسة العامة للصناعات الحربية اللواء مهندس عبدالعزيز بن إبراهيم الحديثي والملحق العسكري السعودي في تركيا العميد بحري محمد بن حمد الشهيل ، فيما حضره من الجانب التركي سفير تركيا لدى المملكة أحمد مختار غون والملحق العسكري التركي لدى المملكة العقيد رفقي كسر .