مجلس الوزراء السعودي يأمل في أن يتمكن الائتلاف الوطني السوري من بلورة منظور شامل وواضح لصالح الشعب .

ولي العهد الأمير سلمان يكرم الفائزين بجائزة الأمير نايف للسنة النبوية ويؤكد لوفد أميركي حرص السعودية على العلاقات الثنائية .

نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلطان : تمرين الرميح 2 ليس موجهاً ضد أحد .

رأس الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ،ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ،الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر الاثنين، في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وفي مستهل الجلسة، عبر الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، عن عظيم الشكر لله عز وجل، أن منّ على خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بالشفاء ومغادرة المستشفى ، بالصحة والسلامة.

              
ونقل ولي العهد ، تحيات وشكر الملك المفدى ، لإخوانه وأخواته وأبنائه وبناته ، شعب المملكة العربية السعودية ، على مشاعرهم النبيلة تجاهه، ولمن سأل أو بعث تمنياته له بالصحة والعافية من قادة الدول العربية والإسلامية والصديقة.


وأوضح وزير الثقافة والإعلام، الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة - في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة - أن المجلس تناول عدداً من الموضوعات المحلية ، ومستجدات الأحداث وتطوراتها على الساحات الإقليمية والدولية.


ونوه المجلس بجائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية ، للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة، مثمناً ما لهذه الجائزة ، من أثر كبير في العناية بالمصدر التشريعي الثاني ، بعد كتاب الله الكريم.

وبين وزير الثقافة والإعلام ، أن مجلس الوزراء ، رحب بنتائج الاجتماع الوزاري الرابع لمجموعة أصدقاء الشعب السوري، الذي عقد في مدينة مراكش ، مجدداً موقف المملكة ، وأملها، في أن يتمكن الائتلاف الوطني السوري ، بوصفه الممثل الشرعي للشعب السوري ، من بلورة منظور شامل وواضح ، يتضمن حقوق أبناء الشعب السوري بأعراقه وفئاته وأقلياته كافة ، وبما يحقق طموحاته في الحفاظ على وحدة سوريا ، أرضاً ، وشعباً ، وسيادة، واستقلالاً.

وأفاد الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة ، أن المجلس واصل - إثر ذلك - مناقشة جدول أعماله ، وأصدر القرارات التالية :


أولا :


وافق مجلس الوزراء على تفويض صاحب السمو الملكي وزير الخارجيـة ـ أو من ينيبه - بالتباحث مع نظيره في جمهورية بنين ، إحدى جمهوريات غرب أفريقيا ، في شأن مشروع اتفاقية عامة للتعاون بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية بنين ، والتوقيع عليه ، في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة ، لاستكمال الإجراءات النظامية .


ثانيا :


بعد الاطلاع على ما رفعه سموه رئيس الهيئة العامة للطيران المدني رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية في شأن محضر اللجنة المشتركة بين وزارة المالية ، والهيئة العامة للطيران المدني لمناقشة وإقرار خطة استراتيجية شاملة للنهوض بصناعة الطيران في المملكة والاتفاق على برنامج عملي مرحلي وآلية زمنية لتنفيذه ، وبعد الاطلاع على توصية اللجنة الدائمة للمجلس الاقتصادي الأعلى رقم (71/33) وتاريخ 21/11/1433هـ ، أقر مجلس الوزراء عدداً من الإجراءات من بينها ما يلي :

أولاً - تمكين الهيئة العامة للطيران المدني من ممارسة مسؤولياتها واختصاصاتها - المنصوص عليها في نظام الطيران المدني وفي تنظيمها - لإدارة وتشغيل المطارات والتحقق من أن الممارسات العملية التي تنفذها الجهات العاملة فيها لا تتعارض مع التوصيات والقواعد القياسية الدولية التي وافقت عليها المملكة.

ثانيا - تضع الهيئة العامة للطيران المدني دليلاً استرشادياً - لتحديد أسعار التذاكر وفقاً للآلية الواردة في المحضر المشترك بين وزارة المالية والهيئة العامة للطيران المدني - يحل محل الأسعار الحالية ، ويعتمده مجلس إدارتها .


ثالثا - التأكيد على الهيئة العامة للطيران المدني بالتوسع في إسناد تنفيذ وتشغيل المطارات ومرافقها بمشاركة القطاع الخاص الوطني والأجنبي.


رابعاً - الموافقة على عدد من الآليات ومن بينها آلية لتطوير التنظيم الوظيفي والمالي للهيئة ، وآليات لتطوير البنية التحتية للمطارات ومنظومة الملاحة الجوية واحتياجات خطة الحماية الأمنية والإسناد للمطارات ، وآليات لتمويل صندوق المطارات لدعم مشاريع المطارات ذات المردود المالي الضعيف.


خامسا- تشكل لجنة من وزارة المالية ووزارة البترول والثروة المعدنية ووزارة الاقتصاد والتخطيط ، والهيئة العامة للطيران المدني ، لمراجعة أسعار الوقود في المطارات السعودية ومقارنتها بالأسعار المعمول بها في مطارات المنطقة ، والرفع إلى المقام السامي بما يتم التوصل إليه.


ثالثاً :


بعد الاطلاع على ما رفعه معالي وزير التجارة والصناعة ، في شأن إجراء بعض التعديلات والإضافات على الضوابط المتعلقة ببيع وحدات سكنية أو تجارية أو مكتبية أو خدمية أو صناعية على الخارطة ، الصادرة بقرار مجلس الوزراء رقم (73) وتاريخ 12/3/1430هـ ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على تعديل الضوابط المشار إليها ، ومن بينها ما يلي :

أولاً : تكون الفقرة (ز/4) من البند (ثانياً) من الضوابط بالنص الآتي // صك ملكية العقار المراد تطويره ، مع خطاب سريان مفعول الصك صادر من وزارة العدل بموجب مخاطبة رسمية من وزارة التجارة والصناعة //.

ثانياً : إضافة فقرة جديدة تحمل الرقم (3) إلى البند (رابعاً) بالنص الآتي // يتحمل المطور العقاري التكاليف المالية التي تقتضيها دراسة الطلب للترخيص ، وتحدد الوزارة تلك التكاليف ، والإجراءات النظامية لدفعها //.


ثالثاً : إضافة بند جديد يكون البند (ثامناً) ينص على الآتي:


// 1 - يُهمَّش صك العقار المراد تطويره بعدم التصرف في ملكية العقار - بعد الموافقة على طلب الترخيص وقبل إصداره - ولا يرفع التهميش عن سجل صك عقار المشروع إلاّ بطلب من الوزارة ( وزارة التجارة والصناعة ) وتحدد الوزارة الحالات التي يُرفع فيها التهميش.


2 - تطلب وزارة التجارة والصناعة من وزارة العدل إجراء التهميش على سجل صك عقار المشروع لدى كاتب العدل بعدم التصرف في ملكية العقار //.


رابعاً : إضافة بند جديد إلى الضوابط المشار إليها يكون البند (تاسعاً) ينص على الآتي :


// تسري أحكام هذه الضوابط على جميع مشاريع التطوير العقاري لبيع وحدات عقارية (سكنية أو تجارية أو مكتبية أو خدمية أو صناعية على الخارطة) التي تسلم فيها مبالغ من المشترين أو من الممولين للمشروع بما في ذلك مشاريع التطوير العقاري التي لم يكتمل تطويرها //.


رابعاً :


قرر مجلس الوزراء اعتماد الحساب الختامي للمؤسسة العامة للموانئ للعام المالي (1431/1432هـ).

خامسا :

وافق مجلس الوزراء على تعيين المهندس / عبدالله بن عبداللطيف السيف ، عضواً في مجلس إدارة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ممثلاً للمشتركين بدلاً من الدكتور / عبدالله بن عبدالعزيز العبدالقادر ، وذلك لمدة ثلاث سنوات ابتداءً من تاريخ صدور هذا القرار.


سادسا :


كما ناقش مجلس الوزراء عدداً من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله ، ومن بينها التقريران السنويان المرفوعان من كل من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

هذا وأكد الأمير سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، اعتناء خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، بكل ما يهم شعبه ليلا ونهارا، وأنه يوصي جميع المسؤولين بأن يكونوا عند حسن ظن الشعب .
وقال الأمير سلمان، في مداخلة خلال برنامج «الثامنة مع داود الشريان»، تحت عنوان «تواضع ملك وفرحة شعب»، والذي عرض على قناة «إم بي سي» بمناسبة خروج خادم الحرمين الشريفين من المستشفى سالما معافى: «الحمد لله الذي أتم شفاء الملك سلمه الله، وهو دائما مع شعبه وشعبه معه، والحمد لله يتمتع بالصحة والعافية، وهذا من فضل الله عز وجل ونعمة من الله، وهو إن شاء الله دائما بخير ونعمة، وصحته على ما تحب إن شاء الله وعلى ما يحب مواطنوه ومحبوه والحمد لله ».
وفي سؤال عن استقبال الناس وفرحتهم بخبر خروج خادم الحرمين الشريفين من المستشفى، قال: «كما قلت لك الحمد لله هذا يدل على محبته عند شعبه، ويدل على أن شعبه يتعاطف معه، كما يتعاطف هو مع شعبه، والحمد لله هذه البلاد في نعمة واستقرار وأمن ولله الحمد، وهذا بفضل الله عز وجل ثم بفضل هذه الدولة التي على رأسها خادم الحرمين الشريفين سلمه الله، وهو الحمد لله دائما ليلا ونهارا يعتني بما يهم شعبه، ويوصينا جميعا كمسؤولين بأن نكون عند حسن ظن هذا الشعب، والحمد لله الذي متعه بالصحة والعافية، ونرى، الحمد لله مشاعر شعب المملكة العربية السعودية بكل أنحائها وبكل مناطقها هو شعور الفرحة والسرور بشفاء خادم الحرمين الشريفين، والحمد لله، وأبشرك وأبشر المواطنين جميعا بأنه بخير وعافية الحمد لله، وليطمئنوا على ذلك إن شاء الله ».
إلى ذلك، استقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في مكتبه بالرياض، سفير جمهورية كازاخستان لدى السعودية بختيار تاسيموف، الذي نقل له خلال اللقاء تحيات وتقدير رئيس كازاخستان، وتهنئته بسلامة الملك عبد الله بن عبد العزيز عقب العملية الجراحية التي أجريت له، وتمنياته له بدوام الصحة والعافية. كما بحث اللقاء الأمور ذات الاهتمام المشترك. حضر الاستقبال الفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان مدير عام مكتب وزير الدفاع .

إلى هذا رعى الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي حفل تسليم جائزة الأمير نايف بن عبد العزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة في دورتها السادسة، وذلك في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بالرياض.
ونال الجائزة عن فرع السنة النبوية، الدكتور عبد الرحمن اللويحق من السعودية، وعن موضوع الأمن الفكري في ضوء السنة النبوية، فيما تقاسم العراقيان الدكتور موفق الجوادي والدكتور عبد الستار الحياني جائزة السنة النبوية عن «القيم الحضارية في السنة النبوية».
وأعلن الأمير سعود بن نايف رئيس ديوان ولي العهد المستشار الخاص والمشرف العام على جائزة الأمير نايف بن عبد العزيز للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة، أسماء الفائزين مسبقا، إذ تم اختيارهم من بين 322 باحثا.
فيما ثمن المكرمون في كلمات ألقيت، اهتمام ورعاية ولي العهد السعودي، بتكريم ودعم العلم والعلماء، كما ثمنوا جهود الراحل الأمير نايف بن عبد العزيز (رحمه الله)، في دعم السنة النبوية وكافة القضايا الإسلامية عبر رعايته الدائمة للجائزة التي تدخل عامها السادس تباعا.
وكانت أمانة الجائزة استقبلت لهذه الدورة 322 بحثا في موضوعات الجائزة بفرعيها، وعرضت على لجنة قامت بدورها بفرز 125 بحثا، وتم عرضها بعد ذلك على لجنة الفحص الأولى، وبعد مناقشتها في ضوء شروط منح الجائزة تم اختيار 22 بحثا أحيلت إلى لجنة المحكمين النهائية.
ويعد العلماء أعضاء لجنة التحكيم من أبرز علماء الساحة العلمية من داخل السعودية وخارجها، وهم 12 عالما، بواقع 3 محكمين عن كل موضوع. وتقول اللجنة في بيان، إن ذلك لضمان تحقيق الموضوعية والدقة أثناء التحكيم، وقد أرسلت الأبحاث إلى لجان التحكيم باستخدام رموز سرية دون أي معلومات تدل على الشخصية.
وكان في استقبال ولي العهد لدى وصوله مقر الحفل، الأمير محمد بن سعد بن عبد العزيز نائب أمير منطقة الرياض، والأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز رئيس ديوان ولي العهد المستشار الخاص له المشرف العام على الجائزة، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف، والأمير فهد بن نايف بن عبد العزيز، والدكتور ساعد العرابي الحارثي مستشار وزير الداخلية عضو الهيئة العليا للجائزة وأمينها العام، والدكتور مسفر البشر المدير التنفيذي للجائزة.
إلى ذلك، اطلع الأمير سلمان بن عبد العزيز على ما يقدمه برنامج الأغذية العالمي من اهتمام بالأغذية على مستوى العالم، وذلك خلال استقباله في مكتبه بالرياض المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي كاثرين كازين والوفد المرافق لها، وقد عبرت المسؤولة الدولية خلال اللقاء عن شكرها وتقديرها للمملكة العربية السعودية على دعمها للبرنامج في تلبية احتياجات المستفيدين منه.
حضر الاستقبال الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز المستشار الخاص المشرف على المكتب والشؤون الخاصة لولي العهد، والدكتور فهد بن عبد الرحمن بالغنيم وزير الزراعة، والفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان مدير عام مكتب وزير الدفاع، والدكتور خالد الفهيد وكيل وزارة الزراعة لشؤون الثروة الحيوانية، والمهندس أحمد الجغيمان مدير عام هيئة الري والصرف بالأحساء، والمهندس بندر الشلهوب الممثل السعودي الدائم لدى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.
إلى ذلك أكد ولي العهد السعودي بصفته رئيس مجلس أمناء مركز الأمير سلمان للشباب، حرص القيادة على تلمس احتياجات الشباب ودعمهم وتعزيز مشاركتهم في المجتمع، وذلك خلال استقباله بالرياض بدر بن محمد العساكر أمين عام مركز الأمير سلمان للشباب، يرافقه عدد من الشباب البارزين في فعاليات المركز، ومن لهم إسهامات في المجتمع ومبادرات على صعيد الشباب.
وحث الأمير سلمان الشباب خلال اللقاء على مواصلة العمل في مختلف مجالات الحياة وتطوير أفكارهم بما ينعكس عليهم وعلى المجتمع بالخير والفائدة، متمنيا لهم التوفيق في أنشطتهم ومبادراتهم، كما استمع إلى شرح عن أنشطة المركز وأعماله ورؤيته المستقبلية، وما يقوم به من برامج تطويرية موجهة للشباب لتحفيزهم وإذكاء روح العمل المشترك بينهم.
حضر الاستقبال الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز المستشار الخاص المشرف على المكتب والشؤون الخاصة لولي العهد رئيس مركز الأمير سلمان للشباب.
واستقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وفدا من أعضاء الكونغرس الأميركي يتقدمهم رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب مايكل روجرز في مكتبه بالرياض .
وأكد ولي العهد خلال الاستقبال عمق العلاقات السعودية الأميركية وحرص المملكة على تعزيزها لما فيه مصلحة البلدين والشعبين، منوها بما تشهده العلاقة بين البلدين من تعاون وتبادل للزيارات على أعلى المستويات، والشراكة الاستراتيجية التي شملت كافة المجالات، والاتفاقيات الثنائية في معظم الميادين، والمواقف المتشابهة إزاء قضايا المنطقة والعالم.
حضر الاستقبال الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز المستشار الخاص المشرف على المكتب والشؤون الخاصة لولي العهد، ومدير عام مكتب وزير الدفاع الفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان، والسفير الأميركي لدى السعودية جيمس سميث.
من جهة أخرى، استقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز، رئيس هيئة أركان الدفاع البريطاني الفريق أول ديفيد ريتشاردز والوفد المرافق له في مكتبه بالرياض حيث جرى خلال الاستقبال بحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.
وعبر المسؤول البريطاني عن سعادته بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجريت لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وتمنياته له بدوام الصحة والعافية.
حضر الاستقبال الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز المستشار الخاص المشرف على المكتب والشؤون الخاصة لولي العهد، ونائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق عبد العزيز بن محمد الحسين، ومدير عام مكتب وزير الدفاع الفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان، والملحق العسكري السعودي بلندن اللواء طيار ركن داود السليم، فيما حضره من الجانب البريطاني سفير السعودية المتحدة لدى المملكة جون جينكنز، والملحق العسكري البريطاني بالرياض العميد اليسدير وايلد.
إلى ذلك أعلنت جائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني قبول الأمير سلمان بن عبد العزيز بفرع جائزة الإنجاز مدى الحياة.
وقال الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار رئيس مؤسسة التراث الخيرية، ورئيس اللجنة العليا للجائزة «إن الجائزة تشرفت بقبول الأمير سلمان بن عبد العزيز بجائزة الإنجاز مدى الحياة، تقديرا لما قام به من تأهيل وتطوير لمواقع التراث العمراني في منطقة الرياض، خلال توليه إمارتها على مدى أكثر من نصف قرن، حتى جعل الحفاظ على التراث العمراني جزءا من ثقافة الرياض، وأهلها، الذين يتسابقون إلى الإبداع في استلهام التراث العمراني في مبانيهم ومشاريعهم، وفي دعم توجه الحفاظ عليه، من خلال الجهود الفردية والمؤسسية».
وأضاف أن «رعاية ولي العهد للتراث العمراني لم تقتصر على الرياض فحسب، بل امتدت إلى كل مناطق المملكة، وتجاوزتها إلى دول كثيرة في العالم، اعتزازا منه بحضارتنا العربية والإسلامية، وقدرتها على إبهار الآخرين، والتعبير عن عمق تأثيرها، واتساع أبعادها الثقافية والاجتماعية والاقتصادية».
وعد الأمير سلطان قبول الأمير سلمان جائزة الإنجاز مدى الحياة «تشريفا لجائزة التراث العمراني، ودعما لدورها في الحفاظ على التراث العمراني، وتحفيزا لها للمضي قدما نحو أهدافها».
في مجال آخر أكد الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع السعودي حرص القيادة السعودية على تمتع القوات المسلحة في بلاده بالقوة القتالية، إلا أنهم دوما ما يؤكدون على الحرص على منسوبي القوات بجميع قطاعاتها بتطوير الإجراءات الإدارية، وسن الأنظمة التي تكفل حقوقهم أينما كانوا، لإدراك القيادة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية، والأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، العميق أن الإنسان هو العنصر الفعال والحاسم في بناء القوة، ولا يمكن لهذا الإنسان أن يكون فعالا في عمله إلا بتهيئة جميع السبل الإدارية والتنظيمية والصحية والمعيشية، «وهذا ما تحثنا عليه القيادة الرشيدة ونعمل عليه دوما».
جاء ذلك في كلمة مرتجلة لنائب وزير الدفاع السعودي أمام قادة وضباط وأفراد القوات المسلحة بالمنطقة الجنوبية، حيث رعى ختام فعاليات تمرين «الرميح 2»، حيث نقل للجميع تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده لرجال القوات المسلحة في قطاع قوة جازان وحرس الحدود بمنطقة جازان «على ما يقومون به من واجب مقدس للحفاظ على ثرى بلادنا الغالية وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها»، معبرا عن إعجابه الشديد بانضباطهم «الذي يعد عصب الكفاءة القتالية لأي مقاتل، كما يعد دليلا أكيدا على التفاعل القوي المثمر بينهم وبين قادتهم»، وقال مخاطبا الجنود والأفراد: «إنني أعرف حجم معاناتكم التي واجهتموها وأقدرها تماما لقناعتي بكم وبرجولتكم وانتمائكم وإخلاصكم وعطائكم».
وكان الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز قد شاهد فعاليات التمرين واستمع لشرح من قائد التمرين عن أهداف وواجبات ومراحل تنفيذ التمرين الذي يأتي ضمن برامج التدريب المجدولة التي تسهم في الجاهزية والاستعداد لمنسوبي القوات المسلحة دفاعا عن وطنهم ومقدساتهم ضد أي معتد، كما شهد فعاليات اختتام تمرين «الرميح 2» الذي يشارك به عدد من تشكيل الوحدات من أفرع القوات المسلحة إضافة إلى حرس الحدود بمنطقة جازان وعدد من القطاعات والأجهزة الحكومية بالمنطقة. وقد استقبله عند وصوله مركز القيادة والسيطرة، اللواء ركن عبد الله بن صالح العمري قائد المنطقة الجنوبية، واللواء ركن حاشم الخمعلي قائد مجموعة الدفاع الجوي الرابعة بالمنطقة الجنوبية، واللواء طيار ركن محمد العتيبي قائد قاعدة الملك خالد الجوية بالمنطقة الجنوبية.
وردا على سؤال صحافي، أوضح الأمير خالد أن التمرين يقام سنويا وينفذ في منطقة أو منطقتين من مناطق المملكة، ويعتمد على تضاريس تلك المنطقة، مبينا أنه من خلال وجود القوات المسلحة في منطقة جازان فإن التدريبات تكون تدريبات جبلية.
وحول مستوى التدريبات قال «أعتقد أننا وصلنا لمرحلة تطمئن على كفاءتهم القتالية واستعدادهم لحماية أمن وسلامة هذا الوطن، وفي الوقت نفسه يجب أن يعلم الجميع أنه لأول مرة في تاريخ القوات المسلحة تعمل في تدريباتها ومعها جميع القطاعات المدنية في المنطقة».
وبين أنه سيتم تطبيق ذلك في جميع التمرينات المقبلة للقوات المسلحة في مختلف المناطق بما يضمن نجاح التمارين وضمان استعداد جميع الجهات لأي طارئ.
وأكد نائب وزير الدفاع أن التمرين ليس موجها ضد أحد، وأنه تم التخطيط له منذ أكثر من عام مثلما خطط لغيره من التمارين وأعلن عنها في خميس مشيط وتبوك وحفر الباطن، مشيرا إلى أن هناك تعاونا تاما في تنفيذ تمرين «الرميح 2» بين القوات المسلحة السعودية ونظيرتها في الجمهورية اليمنية الشقيقة منذ أكثر من شهرين، مؤكدا بالقول: «بل هناك أيضا تعاون بين حرس الحدود في البلدين حول تنفيذ التمرين»، مبينا أن بلاده واليمن «دولتان شقيقتان، وستعملان معا ودائما إن شاء الله». وشدد على أهمية التدريب للقوات المسلحة وأن السعودية بدأت منذ عشر سنوات بتوجيهات من الأمير سلطان بن عبد العزيز حينها في تكثيف التدريب وأعطت التدريب أولية أولى، وأن التدريبات المشتركة مع دول أخرى بدأت منذ ست سنوات وشملت تدريبات برية وبحرية وجوية، مؤكدا أهمية مواصلة التدريبات وتكثيفها سنويا بطرق أكثر واقعية وشدة بما يسهم في رفع مستوى القيادات وكذلك مستوى المشاركات.
حضر التمرين الفريق أول ركن حسين بن عبد الله القبيل رئيس هيئة الأركان العامة، والأمير الفريق ركن خالد بن بندر بن عبد العزيز قائد القوات البرية.
وقد اختتم الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز نائب وزير الدفاع السعودي زيارته لمنطقة جازان والتي غادرها بعد أن تفقد وحدات القوات المسلحة في المنطقة، وشارك في ختام تمرين «الرميح 2» الذي نفذته القوات المسلحة بالمنطقة، وكان في وداعه لدى مغادرته مطار الملك عبد الله بن عبد العزيز بجازان الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان، والدكتور عبد الله بن محمد السويد وكيل إمارة منطقة جازان، وقادة وكبار ضباط أفرع القوات المسلحة بالمنطقة.
وتلقى الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، اتصالا هاتفيا من الرئيس المصري محمد مرسي اطمأن خلاله على صحة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، وأعرب الرئيس مرسي عن التهنئة بمغادرة الملك عبد الله المستشفى سالما معافى بعد العملية الجراحية التي أجريت له وتكللت بالنجاح، بينما أعرب ولي العهد له عن شكره وتقديره على ما أعرب عنه من مشاعر طيبة، سائلا الله العلي القدير أن يمتع الجميع بالصحة والعافية.
كما تلقى الأمير سلمان بن عبد العزيز اتصالا هاتفيا من الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت اطمأن خلاله على صحة خادم الحرمين الشريفين، وقد أعرب أمير دولة الكويت عن التهنئة بمغادرة الملك عبد الله المستشفى سالما معافى بعد العملية الجراحية التي أجريت له وتكللت بالنجاح، وقد أعرب ولي العهد عن شكره وتقديره للشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على مشاعره الأخوية الصادقة، سائلا الله العلي القدير أن يمنّ على الجميع بالصحة والعافية.
وتسلم الأمير سعود الفيصل، وزير الخارجية السعودي، دعوة موجهة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، من الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين، لحضور اجتماعات قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورتها 33 التي ستعقد في العاصمة المنامة يومي 24 و25 ديسمبر (كانون الأول) 2012م، وذلك خلال استقباله السفير البحريني لدى السعودية الشيخ حمود بن عبد الله بن حمد آل خليفة، الذي سلمه الدعوة حضر اللقاء عبد الله الشمراني، الوزير المفوض ومدير عام إدارة مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
كما استقبل وزير الخارجية سفراء ألمانيا الاتحادية لدى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتناول اللقاء بحث العلاقات الثنائية، والعلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي وألمانيا الاتحادية في المجالات المختلفة ودور السفراء في تطويرها.
على صعيد آخر دعت المملكة العربية السعودية المجتمع الدولي إلى أتباع خطوات عملية لتحقيق أعلى معايير السلامة وتوظيف الدروس المستخلصة في تحسين الأمان في المنشآت النووية ونشر ثقافة الأمان النووي والالتزام بمعاييرها ومراجعتها وتنقيحها بشكل مستمر والاستفادة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إرساء الأنظمة الأساسية الوطنية المعنية بالأمان والتصدي لحوادث التشغيل وتأهيل الكوادر المتخصصة.
ونوه رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة رئيس وفد المملكة في مؤتمر فوكوشيما الوزاري للأمان النووي الدكتور هاشم بن عبدالله يماني في كلمه المملكة خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر المعقود في منطقة فوكوشيما اليابانية بما قدمته الحكومة اليابانية من تقارير مفصلة عن حادثة فوكوشيما وبرامج إزالة التلوث والزيارات الميدانية التي أتيحت للوفود المشاركة لتفقد منطقة كارثة التسونامي التي أعطبت منشأة فوكوشيما النووية للتعرف على حجم الكارثة بشكل أفضل وعلى الجهود التي بذلت لإعادة تأهيل المنطقة.
وقال "بالرغم من كون الطاقة النووية توفر أحد أهم الحلول لمشكلات ارتفاع الطلب العالمي على الطاقة إلا أن حادثة فوكوشيما خلفت مشاعر من الخوف والقلق حيال الطاقة النووية لدى الشعوب في مختلف دول العالم والتي بدورها أدت إلى مراجعة أوضاع السلامة في المحطات النووية قيد التشغيل"، مبيناً أن الحادثة أسهمت في زيادة حرص الدول على تطوير أنظمة السلامة الذاتية الفاعلة وبناء المؤسسات الرقابية المستقلة ذات الصلاحيات والتأهيل الفني والإداري المطلوب لممارسة مهامها الساعية إلى عدم تكرار الحوادث الماضية لتضمن تحقيق رفاهية المواطنين واستدامة امدادات الطاقة وحماية البيئة.
ودعا الدكتور يماني الدول المشاركة إلى اتباع خطوات عملية لتحقيق أعلى معايير السلامة ومن بينها توظيف الدروس المستخلصة في تحسين الأمان في المنشآت النووية ونشر ثقافة الأمان النووي والالتزام بمعاييرها ومراجعتها وتنقيحها بشكل مستمر والاستفادة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إرساء الأنظمة الأساسية الوطنية المعنية بالأمان والتصدي لحوادث التشغيل وتأهيل الكوادر المتخصصة, إضافة إلى تبادل أفضل الممارسات والمعلومات التقنية بين الدول، مشدداً على أهمية الالتزام العالمي بتنفيذ التعهدات القانونية المعنية بالأمان النووي والتصدي والتبليغ المبكر وتحمل المسؤولية المدنية والبيئية.
وأكد عزم المملكة مواصلة برنامجها الطموح لتطوير مصادر الطاقة الذرية والمتجددة لتحقيق متطلبات التنمية الطموحة بشكل آمن وباستدامة بيئية واقتصادية.

يذكر أن مؤتمر فوكوشيما الوزاري للأمان النووي الذي يقام في اليابان بمشاركة الوكالة الدولية للطاقة الذرية و 120 دولة ومنظمة دولية يأتي بعد مرور أكثر من عام ونصف على وقوع حادثة فوكوشيما التي تسببت بها موجة التسونامي التي أعطبت أجهزة التبريد الداخلية في مفاعل فوكوشيما داييتشي المبني قبل ما يزيد على 40 عاماً وأدت إلى الإيقاف المؤقت لعدد من المفاعلات النووية اليابانية قبل إعادة تشغيلها مؤخراً بعد خضوعها لاختبارات الأمان الدقيقة.