بدء محاكمة عناصر خلية ارهابية فى السعودية بتهمة التخطيط لضرب قاعدتين عسكريتين فى قطر والكويت

نصوص التهم الموجهة إلى عناصر الخليتين لضرب القوات الأميركية

23 مطلوباً من المتهمين سلموا أنفسهم والمعلومات تشير إلى مقتل 27 آخرين

مطلوب أمنى يسلم نفسه إلى السلطات السعودية من قائمة المتهمين

بدأت في العاصمة السعودية، يوم السبت الماضي وقائع محاكمة خلية إرهابية يتزعمها سعودي وقطري، خططت لتنفيذ هجمات إرهابية ضد مصالح أميركية في كل من قطر والكويت، وهي مكونة من 41 من عناصر تنظيم القاعدة، لهم صلات بأشخاص يقيمون على الأراضي السورية والعراقية، وكانت تخطط لتمويل القتال الدائر في كل من العراق وأفغانستان.

وعقدت المحكمة الجزائية المتخصصة في قضايا الإرهاب وأمن الدولة، السبت، الجلسة الأولى في هذه القضية، التي أشار الادعاء العام إلى أنها أدخلت السعودية في «حرج» مع دولة شقيقة.

وتتهم السلطات السعودية 41 شخصا، يمثلون أفراد الخلية التي بدأت تحاكمها بالضلوع في التخطيط لتنفيذ هجمات ضد قاعدتي «العديد» و«السيلية» الأميركيتين في قطر، كما تتهم الخلية بالتخطيط للمشاركة في عملية ضد مصالح في دولة الكويت.

والمعروف أن قاعدتي العديد والسيلية الأميركيتين في قطر كانتا مركزا لعمليات الجيش الأميركي خلال غزوه لكل من أفغانستان والعراق، وهو ما جعل من هاتين القاعدتين هدفا لعناصر وأفراد تنظيم القاعدة.

كما تتهم الخلية بالتجنيد لتنظيم القاعدة بالعراق، ولتحديد وتهيئة معبر حدودي لتمرير المجندين والمقاتلين والأسلحة والأموال بين السعودية والعراق.

ومثل أمام المحكمة الجزائية المتخصصة، 9 متهمين في قضية استهداف القاعدتين الأميركيتين في قطر، بينما سيمثل بقية المتهمين أمام المحكمة خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك للاستماع إلى الاتهامات الموجهة لهم من الادعاء العام.

وتقع لوائح الادعاء العام في قضية خلية الـ41 شخصا، في 173 صفحة، وتمحورت التهم الموجهة إليهم في دعم توجه ضرب المصالح الأميركية في قطر، والمشاركة في القتال إلى جانب «المجاهدين العرب» في الفلوجة، بالإضافة إلى التواصل والتنسيق مع أشخاص في كل من سوريا والعراق، لتقديم الدعم اللوجيستي لعلمية ضرب القاعدتين العسكريتين في قطر.

ومن بين الـ9 متهمين الذين مثلوا أمام القضاء السعودي فيما بات يعرف بـ«خلية العديد»، 3 غير سعوديين، هم: قطري، وأفغاني، ويمني.

المتهم الأول في القضية، وهو زعيمها السعودي، يواجه الكثير من التهم التي وجهها الادعاء العام ضده، تتمثل بـ«تزعم خلية إرهابية تسعى لتنفيذ عملية إرهابية في قطر والمشاركة بالتخطيط والتمويل بالسلاح والأموال واستقطاب أشخاص لتلك الخلية، والتواصل مع زعيم الخلية في قطر، والاستعداد للمشاركة في عملية بالكويت، ومحاولة تهريب أسلحة وتجهيزات قتالية، والبحث عن أشخاص يجيدون تشريك السيارات، ومشاركته في القتال بالعراق».

ومن بين التهم الموجهة للمتهم الأول، قيامه بـ«تسليم أحد العناصر إحداثيات ونقاطا تسهل خروج الأموال والشباب من السعودية للعراق».

ووجه الادعاء العام للمتهمين 63 تهمة، وطالب في نهاية تلاوته للائحة الادعاء بتطبيق عقوبة القتل بحق المتهمين الأول والرابع والخامس والثامن، بينما طالب بعقوبة تعزيرية شديدة للباقين، ومنعهم من السفر للخارج، عدا غير السعوديين منهم.

ونصت الاتهامات على ما يلى:

* المتهم الأول:

1 - تزعمه لخلية إرهابية بالسعودية تسعى لتنفيذ عملية إرهابية في دولة قطر ضد القوات الأميركية هناك، وأخذه البيعة أميرا للخلية بالسعودية، والمشاركة في التخطيط والإعداد والتمويل بالسلاح والأموال لتلك العملية، واستقطابه أشخاصا لتلك الخلية.

2 - استعداده للمشاركة في عملية إرهابية في دولة الكويت والتنسيق لإتمام العملية الإرهابية.

3 - محاولته تهريب أسلحة وتجهيزات قتالية، والبحث عن أشخاص يجيدون تشريك السيارات، من أجل تنفيذ عمليات إرهابية في دول شقيقة.

4 - الافتئات على ولي الأمر، والخروج عن طاعته بالسفر إلى العراق أكثر من مرة، والمشاركة في القتال القائم هناك، وانضمامه لعدة جماعات مقاتلة والقتال تحت لوائها، ومحاولة الخروج للعراق مرة أخرى مع المتهمين الثالث والسادس والرابع عشر، بالتسلل عبر الحدود، إلى العراق للمشاركة في القتال القائم هناك.

5 - تنفيذه توجيهات تنظيم القاعدة بالعراق، باتفاقه مع المتهم الثاني والعشرين، المكلف من قبل التنظيم في العراق لفتح طريق للكوادر من السعودية للعراق، وقيام المذكور برسم إحداثيات على أرض الواقع، لتحديد مسار طريق تهريب الكوادر والمال إلى العراق مباشرة، وتسليم المتهم الثاني والعشرين إحداثيات المواقع والنقاط التي تسهل طريق خروج الشباب والأموال من المملكة إلى العراق مباشرة.

6 - قيامه بإدخال شخصين للعراق للمشاركة في القتال هناك، استجابة لطلب المتهم الخامس عشر.

7 - إسناده مهمة تنسيق خروج الشباب والأموال إلى العراق بعد خروجه ومن معه، إلى المتهم الثامن عشر.

8 - دعم وتمويل الإرهاب والعمليات الإرهابية.

9 - قيامه بشراء وحيازة ونقل الأسلحة والذخائر، بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن.

10 - قيامه بشراء أربعة أجهزة اتصال، وأدوات شحن (2)، وجهازي تحديد مواقع، وتكليف آخرين بشراء ثلاث دراجات نارية، للخروج بواسطتها للعراق.

11 - قيامه بالظهور في تسجيل مرئي وهو ملثم ومجهز لدخول العراق، ويحرض على القتال، ويتلو وصيته لغرض حث الشباب على الخروج للقتال في العراق وبث الحماس فيهم، وإنزال هذا التسجيل في الإنترنت، ونشره في الجوالات بواسطة الـ«بلوتوث».

12 - انتحاله شخصية الغير للسفر إلى الكويت ثم الخروج إلى العراق.

13 - ارتكابه جريمة تزوير بطاقة أحوال مدنية.

14 - استعداده لمقاومة رجال حرس الحدود، وإطلاق النار عليهم عند استيقافهم له أثناء تسلله الحدود إلى العراق.

* المتهم الثاني:

1 - دعم وتمويل الإرهاب والعمليات الإرهابية.

2 - تقديم المساعدة للمتهم الأول في البحث له عن طريق يستطيع بواسطته السفر إلى أفغانستان.

3 - حيازته لأسطوانات ليزرية تحتوي على مواضيع عن القتال في أفغانستان.

* المتهم الثالث:

1 - الافتئات على ولي الأمر والخروج عن طاعته بمحاولة الخروج للعراق مع المتهمين الأول والسادس والرابع عشر، ومحاولة التسلل عبر الحدود إلى العراق للمشاركة في القتال هناك.

2 - حيازته لسلاح رشاش مع ذخيرته، والمشاركة في حيازة أربعة أسلحة رشاشة مع ذخيرتها، بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن.

3 - قيامه مع المتهم الثامن عشر بدفن سلاح رشاش لإخفائه لحين خروجه مرة أخرى للعراق، وتخزين إحداثيات الموقع لديه ثم استخراجها وحفظها في منزله.

4 - تقديم المساعدة للمتهم الأول في الحصول على جواز سفر مزور.

* المتهم الرابع:

1 - انضمامه لخلية إرهابية يتزعمها المتهم الأول في السعودية، للمشاركة في تنفيذ عملية إرهابية في قطر.

2 - دعم وتمويل الإرهاب والأعمال الإرهابية.

3 - قيامه بتنسيق خروج المجندين للعراق، وحرصه وسعيه في وصول الأموال والمجندين للعراق بالطريقة المناسبة والتأكد من ذلك.

4 - الافتئات على ولي الأمر والخروج عن طاعته، وذلك بعزمه الخروج للعراق للمشاركة في القتال القائم هناك.

* المتهم الخامس:

1 - تكوين خلية إرهابية، وتزعمه لها، وتعينه أميرا لها في قطر، ومبايعة المتهم الرابع له لاستهداف القوات الأميركية في قطر، وأخذه من المتهم الرابع البيعة عن بقية زملائه في السعودية.

2 - قيامه بدعم وتمويل الإرهاب والعمليات الإرهابية.

3 - إساءته إلى المملكة العربية السعودية، واستغلال أراضيها لتنفيذ مخططاته الإجرامية وإدخالها في حرج مع الدول المجاورة، من خلال اجتماعه مع المتهمين الرابع والثالث والعشرين وشخص آخر من الجنسية القطرية، لتكوين خلية تساعد المقاتلين في كل مكان، أو الذهاب للعراق أو أفغانستان من أجل القتال.

4 - قدومه إلى المملكة ومقابلته للمتهم الرابع للتباحث معه في موضوع العملية الإرهابية، واتفاقهما على القيام بعملية تفجير وقتال ضد القوات الأميركية في قطر، وتوفير الأسلحة بأنواعها، والقنابل اليدوية والصواريخ كقاذفات الهاون، وتهريبها إلى قطر، وإرسال شخص إلى العراق للتدرب على تفخيخ السيارات، وتسهيل وتنسيق سفر أربعة أشخاص من قطر إلى العراق بهدف المشاركة في القتال هناك.

5 - قيامه بشراء شرائح جوال وأجهزة هاتف جوال، واتفاقه مع المتهم الرابع على تبادل الاتصالات والتواصل فيما بينهما بواسطتها في أوقات تم تحديدها.

6 - شروعه في التهيئة لإيواء الأشخاص، ونقل وتخزين الأسلحة التي سوف تستخدم في تنفيذ العمليات الإرهابية في قطر.

7 - تباحثه مع شخص عراقي لإحضار مجموعة من المقاتلين العراقيين إلى قطر، للمشاركة في تنفيذ عملية إرهابية ضد القوات الأميركية، وأن يرتب له ومجموعة معه طريقا لدخول العراق، وأن يكون هناك تنسيق بينهما عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني، بالإضافة إلى تباحثه معه على تكوين خلية يكون هو زعيمها، وأن يسافر إلى سوريا أو العراق، ويرتبط بأحد قيادات المقاتلين هناك، ثم يطلب من الشباب الذين يرغبون في المشاركة في القتال في العراق أن يأتوا إليه بعد توفير مكان التدريب لهم في العراق، ثم الانضمام إلى المقاتلين هناك.

8 - هروبه من قطر إلى الكويت ثم المملكة، بعدما شعر بأنه سيقبض عليه من قبل الأمن القطري.

9 - قيامه بشراء سلاح رشاش «كلاشنكوف» مع ذخيرته عدد (660) طلقة حية، وبيع مائة طلقة رشاش حية، بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن.

10 - سفره إلى اليمن، وقيامه بالبحث عن الأسلحة وتسعيرها، ومقابلة أحد الأشخاص والاتفاق معه على السفر إلى العراق للمشاركة في القتال هناك.

11 - قيامه بتدريب شخصين على فك وتركيب سلاح الرشاش، ليكون لديهما علم بذلك عند خروجهما للعراق للمشاركة في القتال هناك.

12 - حيازته في جهازه الحاسب الآلي ملفات ومواضيع محظورة، تحرض على القتال في العراق وأفغانستان.

* المتهم السابع:

1 - الافتئات على ولي الأمر والخروج عن طاعته بالسفر إلى العراق للمشاركة في القتال هناك، والالتقاء بأشخاص لهم توجهات منحرفة في إحدى المضافات بالعراق.

2 - قيام المذكور بشراء وحيازة سلاح رشاش طويل، وشراء (450) طلقة رشاش حية، وحيازة الأسلحة المسلمة له من المتهم الأول وحفظها لديه بالمنزل، وهي خمس رشاشات «كلاشنكوف»، بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن.

3 - دعم وتمويل الإرهاب والأعمال الإرهابية.

4 - الاتفاق مع المتهم الأول على السفر للعراق للمرة الثانية، وقيامة بشراء أغراض السفر للمجموعة التي سوف تخرج للعراق، وهي دراجات نارية، وحافظات ماء، وأجهزة حاسب آلي محمول.

5 - تضليل جهة التحقيق والكذب عليهم.

6 - قيامه بالاتصال بمنسق سوري ليساعدهم عند دخولهم العراق من قبل المقاتلين في العراق.

7 - قيامه بتقديم المساعدة للمتهم الأول للحصول على جواز سفر مزور ليسافر به للعراق للمشاركة في القتال.

8 - قيامه بتقديم المساعدة للمتهم الأول، باستئجار سكن له في مدينة الرياض باسمه.

9 - قيامه بمساعدة المتهم الأول على التخفي، والتستر عليه، من خلال استئجاره شقة مفروشة في مدينة الرياض.

* المتهم الثامن:

1 - اتفاقه مع المتهم الأول وموافقته للانضمام إلى خلية إرهابية، تقوم بتنفيذ عملية إرهابية ضد الأميركيين الموجودين في قطر.

2 - الافتئات على ولي الأمر والخروج عن طاعته، بالسفر إلى العراق للمشاركة في القتال هناك، عن طريق التسلل عبر الحدود السعودية العراقية.

3 - قيامه بتجنيد المتهم السابع للمجموعة التي سوف تخرج للعراق عبر التسلل من الحدود السعودية العراقية بقيادة المتهم الأول.

4 - قيامه مع المتهم السابع بنصب خيمة بالقرب من الحدود السعودية العراقية، لتسهيل مهمة خروج المجموعة للعراق.

5 - اجتماعه مع المجموعة التي ستخرج للعراق بقيادة المتهم الأول في مزرعة المتهم الثاني والثلاثين، والتخطيط وشراء أغراض السفر من أسلحة وذخيرة وعدة وعتاد ودراجات نارية.

6 - قيامه بمساعدة المجندين على الخروج للعراق عبر الحدود.

7 - اتفاقه مع المتهمين الأول والعشرين والثاني والعشرين على فتح طريق مستديم للشباب الذين يخرجون للعراق.

8 - المشاركة في حيازة خمسة أسلحة رشاشة مع الذخيرة، بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن.

9 - قيامه بتنسيق سفر المتهم السابع إلى العراق، ومن ثم استقباله له بعد عودته من العراق في المرة الأولى عام 1425ه.

10 - تضليل جهة التحقيق والكذب عليهم.

* المتهم التاسع:

1 - دعم وتمويل الإرهاب والأعمال الإرهابية.

2 - قيامه بالتنسيق لخروج أحد الأشخاص للعراق بواسطة المتهم الخامس عشر.

3 - قيامه بمساعدة شخصين موجودين بسوريا على دخول العراق بواسطة المتهم الخامس عشر.

4 - قيامه بالخروج من المملكة إلى اليمن والعودة مرة أخرى بطريقة غير مشروعة، لغرض الحصول على جواز سفر مزور، والسفر للعراق للمشاركة في القتال هناك.

5 - قيامه بمساعدة أحد الأشخاص على السفر لليمن، لإخراج جواز سفر مزور، لغرض السفر بواسطته إلى أفغانستان للمشاركة في القتال هناك.

* المتهم العاشر:

1 - قيامه بمحاولة إخراج المتهم الأول من المملكة إلى الكويت بجواز سفر لا يخصه.

2 - محاولته السفر إلى الكويت من دون وثيقة سفر.

المتهم الحادي عشر:

1 - الافتئات على ولي الأمر والخروج عن طاعته من خلال قيامه بتنسيق خروج المتهم الأول للعراق وتقديم المساعدة له في ذلك. تستره على استعداد المتهم (الثامن عشر) بإيصال مجموعة أشخاص للعراق للمشاركة في القتال هناك.

2 - تستره على قيام المتهم الأول بتسجيل إحداثيات موقع قرب الحدود العراقية لتسهيل خروجه للعراق من هناك.

المتهم الثاني عشر:

1- انضمامه إلى الخلية الإرهابية بقيادة المتهم الأول لتنفيذ عملية إرهابية ضد القوات الأميركية في قطر.

2 - اتفاقه مع المتهم الأول حول توفير العناصر البشرية لتنفيذ عملية إرهابية بدولة قطر.

3 - الافتئات على ولي الأمر والخروج عن طاعته من خلال قيامه بتنسيق خروج المجندين إلى العراق للمشاركة في القتال هناك ودعمهم بالمال وإعطائهم رقم اتصال بأحد الأشخاص لتنسيق دخولهم إلى العراق.

4 - تستره على المتهم الأول وعدم الإبلاغ عنه، على الرغم من علمه عنه بأنه يحمل فكرا منحرفا ويسعى إلى القيام بعمليات إرهابية.

5 - دعم وتمويل الإرهاب والأعمال الإرهابية.

6 - تسلمه واحتفاظه بوصية أحد المجندين الذين خرجوا للعراق للمشاركة في القتال لتقديمها لأهله بعد مقتله هناك.

7 - تواصله ومتابعة أخبار المجندين في العراق مع أحد الأشخاص العراقيين المكلفين بالتنسيق في ذلك.

8 - احتفاظه بملفات إلكترونية محظورة تحتوي على مقاطع تحرض على العنف والتكفير.

* المتهم الثالث عشر:

1 - اعتناقه الفكر التكفيري الضال المخالف لمنهج أهل السنة والجماعة. 2 - الافتئات على ولي الأمر والخروج عن طاعته بالخروج إلى العراق والمشاركة في القتال والتنسيق لخروج المجندين للعراق للمشاركة في القتال هناك.

3 - مبايعته لأبي مصعب الزرقاوي.

4 - قيامه بالمشاركة في عمليتين قتاليتين بالعراق.

5 - قيامه بتصوير 20 عملية قتالية بواسطة كاميرا فيديو ومن ثم نسخها على أقراص حاسب آلي.

6 - التدرب نظريا على بعض أنواع الأسلحة وفنون القتال.

7 - اجتماعه مع أشخاص يحملون الفكر التكفيري الضال والتقاؤه أشخاصا مطلوبين أمنيا في المملكة.

8 - دخوله إلى المملكة متسللا عبر الحدود العراقية يرافقه المتهمون: العشرون والثاني والعشرون لتنفيذ مهمة فتح الطريق وجلب الكوادر من المملكة إلى العراق، وقيامه بتخزين رقم إحداثيات المنطقة التي تسلل منها لفتح طريق لدخول وخروج المجندين من المملكة إلى العراق.

9 - قيامه بعد رجوعه للمملكة بالتواصل والاتصال الهاتفي المستمر مع أحد قادة المقاتلين في العراق ولبنان ومع مرافقيه في التسلل إلى السعودية من العراق.

10 - قيامه بالتنسيق للخروج إلى اليمن، والحصول على جواز سفر يمني.

11 - دعم الإرهاب والأعمال الإرهابية من خلال اتفاقه مع آخرين على إنشاء معسكر تدريبي بالحصول على أموال من شخص في السعودية والذهاب بها إلى اليمن لإنشاء المعسكر والتدرب فيه ثم السفر إلى الشيشان للمشاركة في القتال هناك.

12 - حيازته عدد 6 قنابل وسلاحين رشاشين مع الذخيرة بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن، وقيامه مع أحد الأشخاص بدفنها مع جهاز تحديد مواقع في موقع ترابي.

13 - حيازته أقراص حاسب آلي تحتوي على مقاطع فيديو لعمليات قتالية بالعراق وإدخالها معه إلى المملكة وكذلك حيازته ورقه تتضمن معلومات عن صنع المتفجرات.

* المتهم الرابع عشر:

1 - الافتئات على ولي الأمر والتعدي على ولايته بالخروج إلى العراق مع المتهمين الأول والثالث والسادس عن طريق التسلل عبر الحدود السعودية-العراقية بطريقة غير مشروعة للمشاركة في القتال هناك، وقيامه بشراء أدوات وأغراض الإعداد للتسلل للعراق له ولزملائه من حسابه الخاص بمبلغ 7000 ريال.

2 - قيامه بنقل وحيازة 5 رشاشات كلاشنيكوف ورشاش واحد طويل وعدد 8 مخازن رشاش ومسدس مع ذخيرته بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن.

3 - حيازته أسطوانات حاسب آلي تحتوي على مواد محظورة تحرض على القتال وتمجد رموزه.

4 - قيامه بتحديد إحداثيات الطريق الذي سوف يتسلل منه إلى العراق والأشخاص الذين معه بواسطة برنامج «غوغل إيرث» وتخزينها لديه في جهاز تحديد المواقع.

5 - اقتراحه على رفقائه المتهمين الأول والثالث والسادس بالقيام بعملية إرهابية ضد مبنى أمني بالقرب من منفذ الجديدة بعرعر.

6 - دعم الإرهاب والأعمال الإرهابية.

* المتهم الخامس عشر:

1 - انضمامه إلى الخلية الإرهابية التي يتزعمها المتهم الأول للقيام بعملية إرهابية في دولة قطر ضد القوات الأميركية مع مجموعة أشخاص.

2 - قيامه بنقل وإخفاء عدد من الأسلحة الرشاشة وذخيرتها وهي: 5 رشاشات كلاشنيكوف ورشاش طويل وذخيرة ومخازن، ودفنها بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن.

3 - تسليمه للمتهم الأول الأسلحة الرشاشة وذخيرتها التي أخفاها لمساعدته والأشخاص الذين معه في الخروج للعراق عن طريق التسلل عبر الحدود السعودية-العراقية للمشاركة في القتال هناك.

4 - الافتئات على ولي الأمر والخروج عن طاعته من خلال قيامه بتنسيق خروج المجندين للعراق للمشاركة في القتال هناك.

5 - قيامه بتقديم المساعدة لشخصين في سوريا للدخول إلى العراق للمشاركة في القتال هناك.

6 - قيامه بمساعدة المتهم الأول في الخروج للعراق.

7 - قيامه بإيصال المتهم السادس إلى عرعر ليتمكن من مرافقة زملائه في الخروج إلى العراق للمشاركة في القتال هناك.

8 - قيامه بتمويل الإرهاب والعمليات الإرهابية.

9 - حيازته أقراص حاسب آلي تحتوي على مواد تحرض على القتال في أفغانستان.

10 - استقباله المتهمين الثاني والتاسع لجمع تبرعات مالية لصالح المقاتلين في أفغانستان.

* المتهم السادس عشر:

1 - قيامه ببيع وحيازة ونقل 4 أسلحة رشاشة ومسدس مع ذخيرته وشراء سلاحين رشاشين وإهداؤه للمتهم الأول رشاشا بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن.

2 - إعطاؤه جواز سفره للمتهم الأول ليسافر به إلى خارج المملكة، مع علمه أنه ممنوع من السفر. قيامه بمسح الطريق للمتهمين الأول والخامس عشر أثناء نقلهما للأسلحة بالسير بسيارته أمامهما حتى وصلا المنزل.

* المتهم السابع عشر:

1 - تستره على المتهم الثاني والعشرين بعد رجوعه من المشاركة في القتال القائم في العراق وإيواؤه له في منزله مرتين.

2 - قيامه بمقابلة المتهم الرابع عشر ليأخذ منه أرقام إحداثيات الطريق إلى العراق، التي حددها المتهم الأول وتسليمها للمتهم الثاني والعشرين المكلف بهذه المهمة من نائب أمير الأنبار بالعراق.

3 - تواصله مع المقاتلين في العراق عبر اتصاله الهاتفي مع نائب أمير الأنبار هناك.

4 - تمويل الإرهاب والأعمال الإرهابية. 5 - حيازته لعدد 16 كرتون ذخيرة خرازة من دون ترخيص.

6 - احتفاظه في جهازه الحاسب الآلي على ملفات محظورة.

* المتهم الثامن عشر:

1 - الافتئات على ولي الأمر، والخروج عن طاعته لقيامه بإيصال المتهمين الأول والثالث والسادس والرابع عشر في سيارة المتهم الأول إلى الحدود السعودية-العراقية للتسلل إلى العراق للمشاركة في القتال القائم هناك.

2 - تستره على المتهم الأول بعد علمه أنه مطلوب للجهات الأمنية.

3 - حيازته سلاحا رشاشا طويلا ونقل 5 أسلحة رشاش كلاشنيكوف و8 مخازن وذخيرتها بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن.

3 - تسلمه من المتهم الأول جهاز تحديد مواقع ووصايا المتهمين الأول والسادس والثالث والرابع عشر.

4 - قيامه بتصوير المتهمين الأول والثالث والسادس والرابع عشر بكاميرا فيديو، وهم مجهزون وملثمون لدخول العراق للمشاركة في القتال هناك لغرض إنزالها في الإنترنت والبلوتوث لبث الحماس لدى الناس للقتال.

5 - اتفاقه مع المتهم الأول لتولي مهمة تنسيق خروج المجندين والأموال للعراق، وذلك بعد خروج المتهم الأول ومن معه للعراق.

* المتهم التاسع عشر:

1 - الافتئات على ولي الأمر والخروج عن طاعته، وذلك لقيامه بتنسيق خروج مجموعة أشخاص، منهم المتهم الرابع والعشرون، للعراق للمشاركة في القتال.

2 - سعيه في الحصول على بطاقة أحوال مدنية لإعطائها للمتهم الأول (وهو ممنوع من السفر) ليقوم بتزويرها لاستخراج جواز سفر مزور بها للسفر إلى العراق للمشاركة في القتال القائم هناك.

3 - عرضه على الأول فكرة الخروج إلى العراق عن طريق اليمن بواسطة أشخاص يعرفهم.

4 - الاجتماع مع أشخاص من ذوي الأفكار المنحرفة والتوجهات القتالية وتمجيده زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي في المملكة عبد العزيز المقرن وأحد أعضاء التنظيم الإرهابي يوسف العييري.

5 - إبلاغه للمتهم الرابع والعشرين بأن جهات التحقيق الأمنية تسأل عنه ليأخذ حذره ويحتاط لنفسه منهم.

* المتهم العشرون:

1 - الافتئات على ولي الأمر والخروج عن طاعته بالخروج إلى العراق تسللا عبر الحدود والمشاركة في القتال القائم هناك وتنسيق خروج عدد من زملائه معه.

2 - انضمامه لمجموعة قتالية في مدينة هيت بالعراق ومناصرته لهم.

3 - مبايعته للجيش الإسلامي بالعراق بألا يخونهم إذا حضر صف القتال ولا يخذلهم في التردد بالقتال ولا يخذل الجنود بأي شيء، ومشاركته معهم في عملية قتالية وفي تخزين الأسلحة.

4 - تدربه نظريا وعمليا على الأسلحة الخفيفة والمتوسطة بالعراق.

5 - مشاركته في عمليتين قتاليتين بالعراق.

6 - دعم وتمويل الإرهاب والعمليات الإرهابية.

7 - رجوعه متسللا إلى المملكة عبر الحدود العراقية مع أحد المتهمين لتنفيذ مهمة كلفه بها نائب أمير الأنبار بالعراق لجلب الكوادر البشرية وفتح الطريق من المملكة إلى العراق للمشاركة في القتال القائم هناك.

8 - تهريب سلاح رشاش مع ذخيرته وقنبلتين أثناء تسلله الحدود إلى المملكة لغرض الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن. قيامه بالاتفاق مع اثنين من المتهمين في تأمين طريق عودتهما للعراق مرة أخرى.

هذا وقال مسؤول أمني بوزارة الداخلية السعودية، أن نحو 50 مطلوبا، سلموا أنفسهم للسلطات، أو ترددت معلومات عن مقتلهم، منذ عام 2009.

وكشف اللواء منصور التركي المتحدث الأمني بوزارة الداخلية، أن نحو 23 مطلوبا سلموا أنفسهم إلى السلطات منذ صدور قائمة الـ85 التي أعلنت عنها الرياض في فبراير (شباط) 2009، فيما ترددت معلومات عن مقتل 27 مطلوبا آخرين في هذه الفترة نفسها، غير أنه لم يتم التثبت من معلومات مقتلهم.

وجاء الكشف عن هذه المعلومات، في وقت أعلنت فيه السعودية عن مبادرة أحد المطلوبين على قائمة الـ47 الخطرة التي تم الإعلان عنها هذا العام، بتسليم نفسه للسلطات الأمنية، ليكون بذلك ثالث مطلوب من هذه القائمة يقوم بتسليم نفسه منذ الإعلان عنها.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية عن مبادرة المطلوب رقم 43 على قائمة الـ47 معجب محمد جمل القحطاني بإبداء رغبته في تسليم نفسه للجهات الأمنية المختصة، حيث قام بالاتصال بذويه لهذا الغرض مبديا رغبته وحاجته للمساعدة في العودة إلى الوطن.

وأوضح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية أن القحطاني قد بادر بالاتصال بذويه مبديا رغبته وحاجته للمساعدة في العودة إلى الوطن وتسليم نفسه، حيث تولت الجهات الأمنية المختصة ترتيب وتسهيل عودته والتقائه بأسرته فور وصوله إلى البلاد.

وبين أنه ستتم معاملته وفق الإجراءات المعمول بها في مثل الحالات، كما سيتم أخذ مبادرته في الاعتبار عند النظر في أمره، مجددا دعوة الوزارة لكل المطلوبين للجهات الأمنية للعودة إلى رشدهم والمبادرة بتسليم أنفسهم.

ويعتبر القحطاني، ثالث مطلوب أمني على قائمة الـ47، يسلم نفسه للسلطات السعودية، وطبقا لمعلومات فإن القحطاني متهم بانضمامه إلى تنظيم القاعدة في اليمن، والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية ضد منشآت حيوية ونفطية داخل السعودية.

وكان شهر مايو (أيار) الماضي، وتحديدا في يومي الخامس والحادي عشر من الشهر، شهد مبادرة لـ4 ممن انضموا لتنظيم القاعدة في الخارج بتسليم أنفسهم للسلطات السعودية، 3 منهم من خارج القوائم المعلنة، وواحد فقط كان مدرجا في قائمة الـ47 التي أعلن عنها بداية العام الحالي.

وفي أغسطس (آب) الماضي، بادر المطلوب عبد السلام الفراج، والمكنى «أبو زيد القصيمي»، بتسليم نفسه إلى السلطات.

وهنا، أكد اللواء التركي أن الجهات المعنية ساهمت في مساعدة 4 مطلوبين على العودة إلى البلاد خلال شهري رمضان وشوال، في وقت ذكر فيه أن نحو 23 مطلوبا سلموا أنفسهم إلى السلطات منذ 2009، 6 منهم من قائمة الـ85، و3 من قائمة الـ47، فيما أن الـ14 الآخرين كانوا من خارج هذه القوائم.

ومنذ أن بدأ تنظيم القاعدة نشاطه، أصدرت وزارة الداخلية السعودية قوائم بعشرات المطلوبين أمنيا؛ آخرها قائمة تضم أخطر المطلوبين المطاردين تم إصدارها هذه السنة، وتتهم المدرجين فيها بتبني فكر تنظيم القاعدة الإرهابي والترويج له، والانضمام لتنظيمات الفئة الضالة، والتدرب على المهارات القتالية واستخدام الأسلحة المتنوعة والمتفجرات والسموم بهدف استخدامها في تنفيذ العمليات الإرهابية، وتحريض صغار السن على مخالفة ولاة الأمر وأئمة المسلمين، والسفر إلى مناطق الصراع، وتسهيل سفر الشباب إلى مناطق تشهد صراعات، وتقديم دعم تقني وإعلامي لتنظيم القاعدة، وتقديم تسهيلات ودعم لوجيستي وجمع أموال لدعم التنظيم، والتسلل من السعودية للانضمام لـ«القاعدة».

يشار إلى أن قائمة الـ47 التي كشفت عنها السعودية في يناير (كانون الثاني) الماضي، هي خامس قائمة يتم إصدارها لمطلوبين أمنيا، منذ أن بدأ تنظيم القاعدة نشاطه في 12 مايو 2003، وذلك بعد 4 قوائم ضمت 166 إرهابيا، بعضهم تمت تصفيته، والبعض الآخر قام بتسليم نفسه، بينما لا تزال هناك مجموعات طليقة.