اختتام مراسم العزاء الرسمية فى وفاة الفقيد الأمير سلطان

ولى عهد بريطانيا ونائب الرئيس الأميركى قدما تعازيهما إلى أمير الرياض

واصلت العاصمة السعودية الرياض يوم الخميس، لليوم الثالث على التوالي، استقبال المزيد من الملوك ورؤساء الدول الشقيقة والصديقة وكبار المسؤولين والممثلين الشخصيين لعدد من قادة دول العالم، والذين قاموا بأداء واجب العزاء في الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد بمقر العزاء بقصر اليمامة بالرياض.

إلى ذلك، وصل الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين إلى الرياض لتقديم واجب العزاء والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، والأسرة المالكة والشعب السعودي في وفاة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد، وكان في استقبال ملك البحرين بمطار قاعدة الرياض الجوية الأمير نايف بن سلطان بن عبد العزيز وسفير مملكة البحرين لدى السعودية الشيخ حمود بن عبد الله بن حمد آل خليفة.

وفي السياق ذاته، وصل إلى الرياض رئيس مجلس النواب بمملكة البحرين خليفة بن أحمد الظهراني وعدد من النواب، لتقديم واجب العزاء والمواساة لخادم الحرمين الشريفين في وفاة الأمير سلطان بن عبد العزيز، وكان في استقبالهم بمطار قاعدة الرياض الجوية مندوب عن المراسم الملكية وعدد من المسؤولين.

من جانب آخر، استقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض نائب رئيس الولايات المتحدة الأميركية جو بايدن والوفد المرافق له، حيث نقل بايدن تعازي باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأميركية لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في وفاة ولي العهد السعودي، من جانبه عبر الأمير سلمان بن عبد العزيز عن بالغ شكره وتقديره لنائب الرئيس الأميركي على ما عبر عنه من مشاعر، داعيا الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته.

وكان نائب رئيس الولايات المتحدة الأميركية جو بايدن والوفد المرافق له، غادر الرياض بعد تقديمه واجب العزاء والمواساة، وكان في وداعهم بمطار قاعدة الرياض الجوية الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي وعدد من الأمراء وكبار المسؤولين السعوديين.

فيما استقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض في الديوان الملكي بقصر اليمامة بالعاصمة الرياض الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا أمير ويلز يرافقه وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند وسفير بريطانيا لدى المملكة توم فيليبس وعدد من المسؤولين في بريطانيا، وفي بداية اللقاء نقل ولي عهد بريطانيا لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وللأسرة المالكة ولأصحاب السمو الملكي الأمراء أبناء الفقيد وللشعب السعودي عزاء ومواساة جلالة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية والأسرة المالكة وشعب بريطانيا الصديق في وفاة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد.

ومن جانبه عبر الأمير سلمان بن عبد العزيز عن شكره وتقديره لملكة بريطانيا وولي عهد بريطانيا وللأسرة المالكة وشعب بريطانيا الصديق على ما عبروا عنه من مشاعر صادقة ونبيلة في وفاة ولي العهد السعودي، متمنيا لهم دوام الصحة والعافية.

وكان الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا والوفد المرافق له غادر العاصمة الرياض بعد تقديمه واجب العزاء والمواساة، وكان في وداعهم بمطار قاعدة الرياض الجوية الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني والأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة وسفير بريطانيا لدى المملكة توم فيليبس وقائد قاعدة الرياض الجوية، ومندوب عن المراسم الملكية.

كما وصل الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الرياض لتقديم واجب العزاء والمواساة لخادم الحرمين الشريفين في وفاة ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز، وكان في استقباله بمطار قاعدة الرياض الجوية الأمير نايف بن سلطان بن عبد العزيز وقائد قاعدة الرياض الجوية ومندوب عن المراسم الملكية وسفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة محمد سعيد الظاهري.

وأعرب الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون عن عميق حزنه وصادق تعازيه ومواساته لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود والأسرة المالكة والشعب السعودي في وفاة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله.

وقال في بيان لوكالة الأنباء السعودية //إن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز عمل بلا كلل في خدمة بلاده بوصفه وليا للعهد ووزيرا للدفاع والطيران وكذلك لتعزيز أوجه التعاون والصداقة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية بصفة خاصة وتعزيز التعاون الدولي بشكل عام وهو الأمر الذي ستذكره الشعوب في مختلف دول العالم //.

وأكد الرئيس كلينتون أنه لن ينسى أبدا الدور القيادي لصاحب السمو الأمير سلطان بن عبد العزيز خلال رئاسته لوفد المملكة العربية السعودية إلى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة ثم زيارته الرسمية التي تلتها للولايات المتحدة الأمريكية أثناء فترة رئاسته.

وأوضح أن الأمير سلطان بن عبد العزيز كان مسئولا ملهما وصديقا مخلصا مشيرا إلى تكريس سموه لفكره وعاطفته كذلك للحفاظ على الحياة البرية في المملكة العربية السعودية ولخدمة المحتاجين وكبار السن، وقال إن الجميع سيفتقده.