ولي العهد الأمير نايف يستقبل نائب أمير الرياض والوزراء وكبار موظفي الديوان الملكى وديوان ولي العهد وضباط الحرس الملكي

وزير الدفاع الأمير سلمان يزور قيادة القوات البرية ويقول إنها نواة جيش المؤسس

الأمير خالد الفيصل يوجه لوضع جدول زمني لمشروع اعمار العاصمة المقدسة

انتخاب السعودية لنيابة رئيس المجلس التنفيذي في اليونيسكو

استقبل الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في مكتبه بالديوان الملكي في قصر اليمامة الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض وأصحاب المعالي وكبار موظفي الديوان الملكي وديوان ولي العهد وقادة وكبار ضباط الحرس الملكي الذين تشرفوا بالسلام على سموه.

حضر اللقاء الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز رئيس ديوان ولي العهد المستشار الخاص لسموه والسكرتير الخاص لولي العهد الاستاذ عبدالرحمن بن علي الربيعان.

الى ذلك استقبل الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود في مكتبه بالديوان الملكي في قصر اليمامة سفير دولة الكويت الشقيقة لدى المملكة الشيخ حمد بن جابر العلي الصباح.

وقدم سفير الكويت التهنئة لسمو ولي العهد بمناسبة نجاح موسم حج هذا العام ، وكذلك شكره وتقديره للمملكة حكومة وشعبا على ماقدمته من أجل راحة ضيوف الرحمن. وقد شكر ولي العهد الشيخ حمد الصباح على ما عبر عنه من مشاعر صادقة مقدما التهنئة له بمناسبة اختياره وزيرا للإعلام بدولة الكويت.

كما تم خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية ومناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين، وآخر المستجدات على الساحتين العربية والإقليمية . حضر اللقاء الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز والاستاذ عبدالرحمن بن علي الربيعان.

كما استقبل الأمير نايف بن عبدالعزيز في مكتبه بالديوان الملكي في قصر اليمامة رئيس وزراء لبنان السابق سعد الحريري . وفي بداية اللقاء قدم لولي العهد التهنئة بمناسبة نجاح موسم حج هذا العام والتسهيلات التي قدمتها المملكة لحجاج بيت الله الحرام.

وجرى خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية واستعراض آخر المستجدات على الساحتين العربية والإقليمية والمواضيع ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين.

حضر اللقاء الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز والأمير الدكتور مشعل بن عبدالله بن مساعد المستشار بديوان ولي العهد والأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار بديوان ولي العهد والأمير محمد بن فهد بن محمد بن سعود والاستاذ عبدالرحمن بن علي الربيعان.

من جانب آخر أعرب الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، الرئيس الفخري للجمعية الخيرية لرعاية الأسر السعودية في الخارج "أواصر" عن تقديره لجهود الجمعية في تقديم الدعم والمساعدة لأبناء المملكة الذين قد تضطرهم الظروف للحياة خارج البلاد، داعياً القائمين على الجمعية إلى بذل المزيد من الجهد لأداء هذه الرسالة الوطنية والإنسانية.

وقال ولي العهد في برقية جوابية لرئيس مجلس إدارة جمعية "أواصر" الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السويلم : نشكركم على مشاعركم الطيبة ونرغب بذل المزيد من الجهود بما يحقق أهداف وتطلعات قيادتنا الرشيدة.

ورفع رئيس جمعية "أواصر" الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدلله بن عبدالعزيز آل سعود على صدور أمره القاضي بتقديم مساعدة مالية بمبلغ عشرة ملايين ريال ليعينها على تنفيذ برامجها، كما رفع شكره لولي العهد على دعمه لبرامج الجمعية وأنشطتها.

وأبرز الدكتور السويلم اهتمام ولاة الأمر ودعمهم لجهود الجمعية وبرامجها المناطة برعاية الأسر السعودية المنقطعة في الخارج والعمل على إعادة من يرغب منها إلى أرض الوطن.

وأشار إلى أن كلمات ولي العهد الأمين تمثل تشريفاً وتكليفاً لبذل أقصى جهد لمنسوبي الجمعية ليكونوا عند حسن ظن سموه ، وعلى قدر تطلعات ولاة الأمر، واهتمامهم بتوفير كل سبل الرعاية لأبناء المملكة في الخارج، مؤكداً أن الرئاسة الفخرية للجمعية من ولي العهد وتوجيهاته الكريمة كان لها عظيم الأثر في تحقيق كثير من الانجازات تحت مظلة الرعاية الاجتماعية والصحية والتعليمية حيث استطاعت الجمعية تقديم المساعدة لأكثر من 931 أسرة في 28 دولة وحصر ما يقارب 3000 سعودي في الخارج تشملهم خدمات الجمعية المالية والعينية والاجتماعية.

وقال : " إن الدعم والمساندة والاهتمام يعزز بذل الجهد لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة".

فى مجال آخر قام الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع بزيارة لقيادة القوات البرية بالرياض يرافقه الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع.

وكان في استقبال الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع عند وصوله مقر القيادة رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن حسين بن عبدالله القبيل وقائد القوات البرية الفريق الركن خالد بن بندر بن عبدالعزيز.

وفور وصول سموه عزف السلام الملكي ، ثم صافح سموه قادة الأسلحة ورؤساء الهيئات وعدد من كبار ضباط القوات البرية.

بعد ذلك اطلع على مجسم لمبنى قيادة القوات البرية الجديد وما يتضمنه من منشآت ومرافق وعن مدة إنشائه وما يتميز به المبنى وما يحتويه من أحدث التقنيات الحديثة في نظم البناء بعد ذلك توجه وزير الدفاع إلى صالة الاجتماعات في مبنى القيادة ، حيث استمع لإيجاز عن واجبات وجاهزية ومهام القوات البرية وما تقدمه هذه القوة من مساندة للقوات الأخرى وما تمتلكه من إمكانيات وقدرات جبارة ومتميزة وفي بداية الإيجاز ألقى قائد القوات البرية الفريق الركن خالد بن بندر بن عبدالعزيز كلمة رحب فيها بسموه الكريم وهنئه على الثقة الملكية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية بتعيين وزيراً للدفاع مهنئاً بالوقت نفسه الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز بالأمر السامي الكريم بتعيينه نائباً لوزير الدفاع.

وقال: لقد فقدنا نحن منسوبي القوات البرية كافة فقيداً غالياً لن يزول عن ذاكرتنا ما حيينا إنه سيدي القائد والأب والموجه والمعلم سيدي سلطان بن عبدالعزيز وكما كان وسيكون بإذن الله بيننا دائماً وأبداً بإنجازاته التي نعيشها وتوجيهاته وتطلعاته الراسخة مضيئة لنا دربنا فإلى جنة الخلد بإذن الله مبيناً أن ما يعزي النفس في المصاب الجلل أن الأمير سلمان بن عبدالعزيز حمل الراية ليكمل مسيرة الفقيد في تطوير القوات المسلحة يسانده في ذلك نائبه الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز.

وأضاف قائد القوات البرية إنني وزملائي بإذن الله تعالى سنعمل بكل ما أوتينا بإخلاص وتفاني لخدمة هذا الوطن الغالي معاهدين الله ثم قيادتنا الرشيدة وسموكم على ذلك والله على ما أقول شهيد.

وفي نهاية الزيارة قام الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع بتسجيل كلمة في سجل الزيارات قال فيها:

"سعدت في يوم الثلاثاء الموافق 19/12/1432هـ في زيارة تفقدية لقيادة القوات البرية واطلعت على إيجاز مفصل عن هذه القوة العريقة في خارطة القوات المسلحة وقد سررت لما شاهدت عن تطور القوات البرية في التسليح والتدريب على أحدث أساليب القتال فالقوات البرية هي نواة جيش الموحد الملك عبدالعزيز وهي العامود الفقري للقوات المسلحة ولهذا فهي محل فخري واعتزازي كما كانت فخراً واعتزازاً للأمير سلطان رحمه الله فإنني أؤكد لكم السير على خطاه وتحقيق تطلعاته في بناء قوات مسلحة متطورة عظيمة كما يسرني أن أشكر قائد القوات البرية الفريق الركن الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز وجميع العاملين من ضباط وأفراد فهم دائماً محل اهتمامنا متمنياً لهم التوفيق والسداد".

بعد ذلك قدمت لسموه هدية تذكارية كما قدمت لنائبه هدية بهذه المناسبة والتقطت الصور التذكارية.

إثر ذلك عزف السلام الملكي ، بعد ذلك غادر سموه مقر القوات البرية مودعا بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحيب.

رافق سموه في زيارته الأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز ومدير عام مكتب وزير الدفاع الفريق الركن عبدالرحمن بن صالح البنيان.

واستقبل الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع بمكتب سموه بالمعذر سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ , الذي هنأ بالثقة الملكية بتعيينه وزيراً للدفاع , داعياً الله أن يجعلها عوناً له في طاعته وأن يوفقه في خدمة الدين ثم المليك والوطن.

حضر الاستقبال الأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز ، ومدير عام مكتب وزير الدفاع الفريق الركن عبدالرحمن بن صالح البنيان.

فى جدة وجه الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة ورئيس هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بوضع برنامج زمني من 4 إلى 6 سنوات لتنفيذ مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لإعمار مكة المكرمة.

وخاطب الأمير خالد الفيصل أعضاء اللجنة التنفيذية لمشروع الملك عبدالله لاعمار مكة: (إن الملك يقول لا شيء يغلى على مكة المكرمة، والأمير نايف ولي العهد بشر أهالي مكة أكثر من مرة بهذا المشروع الكبير، ما يؤكد أن القيادة حريصة بشكل جدي على هذا المشروع)، وقال: (إننا نعيش في المملكة مرحلة عصر زاهر في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، حيث تشهد البلاد مشاريع كبيرة وكثيرة في أنحائها المتفرقة للارتقاء بالخدمات، من أهمها مشروع اعمار مكة المكرمة والمشاعر المقدسة).

واستطرد الأمير خالد الفيصل أن (العالم يعرف المملكة من خلال مكة والمشاعر المقدسة، والملك لقبه خادم الحرمين الشريفين، والعالم تتركز أنظارهم كل عام على موسم الحج والخدمات المقدمة للحجاج، ما يؤكد أهمية المشروع الذي يرتبط باسم الملك، وكل المشاريع المرتبطة باسمه راقية، كجامعة الملك عبدالله، ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ومركز الملك عبدالله المالي). مشدداً: (يجب أن يكون مشروع اعمار مكة راقياً في الأداء والمنتج ولن نرضى بأن يكون أقل مستوى).

وأوضح الأمير خالد الفيصل لدى ترؤسه اللجنة التنفيذية لمشروع اعمار مكة في مكتبه في جدة (إن رؤيتي لمكة أن تكون أجمل بلاد العالم، وأن يأتي الحجاج لها براحة وكرامة، من خلال تقديم خدمات راقية).

واعتبر الأمير خالد الفيصل أن مشروع اعمار مكة سيسهم في تحقيق التوازن التنموي بين تطوير مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمنطقة المركزية المحيطة بالحرم المكي، مشيرا إلى أن منظومة النقل المتكاملة التي يتضمنها المشروع ستخدم سكان العاصمة المقدسة وتسهل حركة ضيوف الرحمن المتوافدين إليها، من خلال القطارات الخفيفة وغيرها من وسائل النقل العام السريعة، مشدداً على التقيد بالجداول الزمنية لإنفاذ المشاريع التطويرية العملاقة، بحيث تكتمل المراحل الأولى من تنفيذ مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لاعمار مكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال الأعوام الأربعة المقبلة، بالتزامن مع توسعة خادم الحرمين الشريفين الشمالية للحرم المكي الشريف، واستكمال منظومة شبكات الطرق الدائرية (الأول، الثاني، الثالث، والرابع)، فضلا عن فتح محاور الحركة الإشعاعية، وتطوير بعض الأحياء العشوائية في مكة المكرمة التي تخترقها المحاور الإشعاعية، وتعمل على تطويرها بشكل تلقائي.

وناقش أمير مكة المكرمة في اجتماع اللجنة التنفيذية عددا من الموضوعات المتعلقة بأعمال ومشاريع هيئة تطوير مكة والمشاعر المقدسة بحضور أعضاء اللجنة التنفيذية لتطوير مكة الممثلين في هيئة تطوير مكة، أمانة العاصمة المقدسة، وزارة الحج، شركة الكهرباء، معهد خادم الحرمين الشريفين لبحوث الحج، شركة المياه الوطنية، الرئاسة العامة لشؤون الحرمين، المالية، الطرق.

فى سياق آخر أطلق الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة بحضور الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والاثار والامير مشعل بن ماجد محافظ جدة في فندق هيلتون جدة الاثنين حفل افتتاح الملتقى الأول للتراث العمراني والوطني الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار بالتعاون مع أمانة محافظة جدة وجامعة الملك عبد العزيز, والذي يقام في مدينة جدة خلال الفترة من 18-20 ذو الحجة 1432ه (من 14-16 نوفمبر 2011م).

وقد أكد الامير خالد الفيصل في تصريح صحفي بعد اختتام الحفل أن المملكة تشهد اهتماما للعناية بالتراث العمراني وتنميته.

وقال: في هذا اليوم استجبت لدعوة اخي صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان لهذا المعرض الكبير ولهذا العمل وهذا الانجاز العظيم شاكرا لسموه دعوتي للحضور مهنئا اخي الامير سلطان بن سلمان بهذا المجهود وهذا الانجاز في عمله الذي بدأه بنشاط واستمر في نشاط على هذه الانجازات الكبيرة التي تتحقق للسياحة والتراث في المملكة وأضاف: ما اود ان اقوله بهذه المناسبة مناسبة المعرض اننا نحن احوج ما نكون الى الحفاظ على تراثنا وعلى هويتنا وعلى شخصيتنا وخصوصا في مدننا فالمدينة هي صورة الانسان الذي يقطنها ولا بد ونحن في اشرف بقعة على وجه الارض ان تكون مدننا صورة واضحة لشخصية الانسان السعودي العربي المسلم وانني اهيب بامناء منطقة مكة المكرمة امين مدينة مكة وامين مدينة جدة وامين مدينة الطائف ان يولوا الحفاظ على الشخصية والهوية في الطراز المعماري وان يعطوها كل المستحق في هذه المدن نريد لكل حاج ولكل معتمر عندما يصل الى هذه البلاد ان يشعر فعلا انه في قبلة المسلمين وانه في مركز العالم الاسلامي وانه في مولد الهدى ومولد الرسالة السماوية واهيب بكل رجال الاعمال واصحاب الشركات الذين يشيدون العمائر والمنشآت العمرانية الكبيرة سواء كانت مراكز تجارية او سكنية او اسواق ان يحافظوا على الطراز الاسلامي والطراز المحلي المكي والجداوي والطائفي وشكرا للجميع وكل عام بل كل شهر وكل اسبوع وكل يوم لنا معكم موعد على طريق البناء وطريق التعمير الذي يقوده سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك وولي عهده الأمين والله الموفق.

من جهته أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار أن المملكة تنظر للتراث العمراني كاستثمار للمستقبل كما هو دائما ومصدر للاعتزاز, مشيرا إلى أننا اليوم ننظر لمواقع التراث بأنها آيلة للنمو والاستثمار, وليست آيلة للسقوط كما كانت تسمى سابقاً.

وأضاف: «نريد استثمار مواقع التراث العمراني في إعادة إحياء تاريخنا المجيد, وإخراج هذا التاريخ من بطون الكتب, لتتحول المواقع التراثية المنتشرة عبر أرجاء بلادنا الشاسعة الى مواقع حية يعيش فيها المواطن واسرته وشباب الوطن تاريخ وحدتهم الوطنية العظيمة, التي انطلقت من هذه القرى والبلدات المتناثرة عبر صحارى وجبال وشواطئ بلادنا الغالية.

وتابع: فلكل مواطن وأسرة وبلدة مساهمة في بناء هذا الوطن منذ تأسيسه تحت راية المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله, ومن واجبنا جميعاً أن نعيد الحياة في هذه المواقع التي تشكلت فيها شخصيتنا وقيمنا, وانطلقت منها وحدة وطننا الذي نعيش تحت ظلاله سعداء آمنين مطمئنين ولله الحمد.

وزاد: واستثمارنا في تراثنا العمراني ليس وفاء لدوره العظيم في تاريخها فقط, ولكن لأنه سيكون مساهماً رئيساً في تعزيز ترابطنا وجمع شملنا كمواطنين مع بعضنا البعض. وتابع: «نحن نستثمر أيضاً في مستقبلنا لأنه سيكون للتراث العمراني المتنوع عبر أرجاء بلادنا دور هام وكبير في اقتصادنا الوطني, وللاقتصادات المحلية وللمدن والبلدات والقرى التي تحوي هذا التراث الجميل.

واكد أن الهيئة العامة للسياحة والآثار تعمل اليوم بكل طاقتها, متضامنة مع أجهزة ومؤسسات الدولة والقطاع الخاص, والمواطنين, خاصة من أصحاب المواقع التراثية, لإحداث نقلات كبيرة وخلق تحول شامل في وعي المواطن بأهمية تراثه العمراني واستثماره ليصبح أحد أهم مكونات تاريخنا واقتصادنا وحياتنا.

وألقى صالح كامل رئيس الغرفة التجارية بجدة كلمة أعرب فيها عن اهتمام الغرفة والقطاع الخاص بجدة بدعم مشاريع التراث العمراني وتأتي مشاركة الغرفة في تنظيم الملتقى في اطار هذا التوجه.

وقال كامل :» من هذا الملتقى أناشد أرباب العمارة مفكرين ومهتمين بالتواصل والعمل لاستعادة الهوية الوطنية، تلك الهوية التي فقدتها معظم الدول العربية «، منوهاً بجهود الأمير سلطان بن سلمان وعمله الدؤوب لتحقيق ذلك التزاوج بين الأثر والسياحة، وسعي الهيئة العامة للسياحة والآثار إلى تسجيل عدد من المواقع الأثرية التي تمثل قيمنا وحضارتنا عالمياً حيث أن تلك المواقع تمثل اليوم مصدراً للحياة والدخل للدول التي سبقتنا واهتمت بها وأولتها عنايتها.

من جهته، أعلن مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور أسامة طيب عن نية الجامعة افتتاح مركز بحثي متميز في مجال التراث العمراني الوطني، كما أعلن عن بدء القبول في برنامج الماجستير التنفيذي في مجال التراث العمراني والذي ستقدمه كلية العمارة والتخطيط، حيث يضاف إلى التعاون والاتفاقيات التي تربط الجامعة مع الهيئة العامة للسياحة والآثار والتي كان آخرها ما تم توقيعه اليوم، مشيراً إلى أن مشاركة الجامعة جاءت في اطار خدمة المجتمع وبحث قضاياه الملحة.

وإلى جانب الجلسات العلمية وحلقات النقاش وورش العمل يشهد الملتقى عددا من الفعاليات من معارض ومسابقات للتصوير الفوتوغرافي والرسم والتلوين وفعالية البناء التقليدي والمنتجات الحرفية، وفعاليات الفنون الشعبية والتي ستقام في جدة التاريخية ومجمع البحر الأحمر التجاري.

يشار إلى أن إقامة هذا الملتقى تأتي في إطار تفعيل توصيات المؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية الذي نظمته الهيئة بالشراكة مع عدد من الجهات خلال الفترة من 9-14/6/1431ه تحت رعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين.

على صعيد آخر عقدت لجنة الصداقة البرلمانية السعودية-الألمانية بمجلس الشورى برئاسة عضو المجلس نائب رئيس اللجنة الدكتور سعد بن عبدالرحمن البازعي، اجتماعاً بالمدير العام لسياسة منطقة الشرق الأوسط والمغرب العربي بوزارة الخارجية الألمانية بورس روغه، والوفد المرافق له وذلك بمقر المجلس في الرياض.

وجرى خلال اللقاء بحث عدد من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين على الصعيدين السياسي والاقتصادي، واستعراض للعلاقات الثنائية التي تجمع المملكة وألمانيا في شتى المجالات.

كما تناول الجانبان سبل تعزيز العمل والتعاون الثنائي على صعيد العلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى والبرلمان الألماني، وتفعيل دور لجنتي الصداقة البرلمانية في البلدين بما يسهم في دعم وتنمية العلاقات والتعاون المشترك بين البلدين.

حضر الاجتماع أعضاء المجلس أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الألمانية هم الدكتور فهاد الحمد، والدكتور صالح النملة، والدكتور عبد الرحمن العناد.

هذا ويشارك وفد سعودي رفيع المستوى يضم وزراء ومسئولين ورجال أعمال في ” المنتدى السعودي الأمريكي الثاني لفرص الأعمال” الذي تنظمه لجنة التجارة الدولية في مجلس الغرف السعودية ومجلس الأعمال السعودي الأمريكي في الخامس من شهر ديسمبر المقبل بمدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية.

وسيضم المنتدى عددا من كبار المسئولين وقادة الأعمال من المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة بالمملكة ووزارة التجارة الأمريكية.

وأوضح الأمين العام للجنة التجارة الدولية بمجلس الغرف السعودية المهندس عمر أحمد باحليوه في تصريح صحفي أن المنتدى الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام يهدف لاستكشاف الفرص المتاحة لزيادة التعاون الاقتصادي بين المملكة والولايات المتحدة وتوفير بيئة ملائمة لقيام شراكات تجارية بين الجانبين وتبادل الفرص الاستثمارية بما يعزز الشراكة التجارية القائمة بين البلدين.

وقال ”إن المملكة تشهد طفرة تنموية غير مسبوقة في عدد من المشاريع التنموية والمدن الاقتصادية التي يجري تنفيذها إضافة للإصلاحات الاقتصادية الكبيرة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين والقرارات الاقتصادية المهمة التي تم اتخاذها من أجل تحسين أداء الاقتصاد ومستويات المعيشة”، مشيرا إلى أن هذه الخطوات نتج عنها العديد من الفرص الاستثمارية والتي تقدر بمليارات الدولارات.

وتسعى المملكة من خلال المنتدى وغيره لعرض فرصها الاستثمارية على شركائها التجاريين والاستفادة من الخبرات الدولية المختلفة في تنفيذ تلك المشروعات للمساهمة في عملية التنمية من جهة ولنقل وتوطين التقنيات المتقدمة من ناحية ثانية.

وأفاد المهندس باحليوه أن المملكة ستعرض على المستثمرين الأمريكيين فرصاً استثمارية وتجارية متنوعة تقدر بمليارات الدولارات في قطاعات متعددة بالتركيز على القطاعات ذات القيمة المضافة للجانبين ، مشيراً إلى الحوافز المختلفة التي تقدمها المملكة للمستثمرين الأجانب والتي وضعتها في مراتب متقدمة في تصنيفات المؤسسات الدولية وحظيت المملكة بمركز متقدم ضمن دول قائمة الأنظمة الضريبية الأكثر جذبا للشركات في العالم من حيث انخفاض معدلات الضرائب كما احتلت المرتبة الثانية عشرة بين أعلى 20 دولة في العالم في سهولة التعامل وجذب التدفقات العالمية الداخلة مِن الاستثمار الأجنبي المُباشر في العام الحالي.

واعتبر الأمين العام للجنة التجارة الدولية بمجلس الغرف السعودية نجاح المؤتمر في نسخته الأولي التي عقدت بشيكاغو العام الماضي حافزا قوياً للتفاؤل بما يمكن أن يطرحه المنتدى في دورته الجديدة من فرص استثمارية وأفكار تدعم ميزان التبادل التجاري وتضع أسسا قوية للعلاقات الاقتصادية السعودية الأمريكية يكون للقطاع الخاص في البلدين دور أكبر فيها إضافة للتركيز على مبادئ وأولويات من حيث القطاعات الأكثر جدوى وذات القيمة والمردود العالي من ناحية جذب وتوطين التقنيات بالمملكة وحق الانتفاع بالمعرفة والمساهمة في توفير الفرص الوظيفية وتفعيل دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تحقيقاً لتوجهات الدولة نحو التنمية المستدامة.

ومن المتوقع أن يشهد المنتدى توقيع عدد من الاتفاقيات بين الشركات السعودية ونظيرتها الأمريكية وطرح العديد من الفرص الاستثمارية خاصة في ظل ما يشهده سوق المستهلك والسلع والخدمات من نمو مضطرد بالمملكة وطلب متزايد يستدعي دخول المستثمرين الأمريكيين للاستفادة من تلك الفرص مع وجود أرضية مشتركة للتعاون بين الجانبين إذ تمثل الولايات المتحدة احد أهم الشركاء التجاريين للمملكة وتمثل المواصفات الأمريكية أساس للكثير من المواصفات بالسعودية كما تعتبر أمريكا اكبر مستورد ومصدر من المملكة واليها.

وفى الرياض وقعت المملكة العربية السعودية وجمهورية كوريا الجنوبية اتفاقية ثنائية تهدف لبناء التعاون بين البلدين في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، كما تضع إطاراً قانونياً يعزز التعاون العلمي والتقني والاقتصادي بين البلدين ويعطي الأولوية العليا للسلامة النووية وحماية البيئة.

ووُقِعت الاتفاقية الثلاثاء في العاصمة الكورية سيئول، حيث مثل الجانب السعودي فيها رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور هاشم بن عبد الله يماني، و مثل الجانب الكوري وزير الخارجية والتجارة كيم سونغ هوان.

وحضر مراسم التوقيع نائب رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور وليد بن حسين أبو الفرج وسفير خادم الحرمين الشريفين في كوريا أحمد بن يونس البراك.

وتُمَهد الاتفاقية للبلدين التعاون في مجالات بحوث الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، التي تشمل تصميم وتشييد وتشغيل وصيانة محطات توليد الكهرباء النووية ومفاعلات الأبحاث، وإنتاج النظائر المستخدمة في الصناعة والزراعة والطب، والتعاون في السلامة والأمن والتأهب لحالات الطوارئ، والتدريب وتنمية الموارد البشرية المتخصصة.

وخلال مراسم التوقيع، أكد الدكتور يماني "أن توقيع المملكة العربية السعودية اتفاقية التعاون النووي السلمي مع جمهورية كوريا سيتيح للمملكة الاستفادة من الخبرات النووية المتراكمة لأكثر من ثلاثة عقود لدى إحدى أكثر دول العالم اعتماداً على الطاقة النووية السلمية، وبسجل خال من الحوادث ، والذي بدوره سيسهم في تأسيس صناعة محلية ذات كفاءة تشغيل وأمان عالمي المستوى".

بدوره أكد الوزير الكوري هوان أن كوريا "تتطلع لتطوير مزيد من التعاون العلمي والاقتصادي مع المملكة العربية السعودية وخصوصاً في أحد أهم الصناعات ومجالات المعرفة في كوريا" إشارة للاستخدامات السلمية للطاقة النووية في كوريا، حيث تعتمد كوريا على الطاقة النووية لتوليد 40 في المائة من احتياجها من الكهرباء وذلك من خلال 20 مفاعلا تحت التشغيل و 14 مفاعلا إضافيا تحت التصميم أو الإنشاء.

وتعمل المملكة العربية السعودية ممثلة بمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، على تطوير مزيج مستدام من مصادر الطاقة تشكل الطاقة النووية أحد مكوناته، وذلك لمواكبة النمو المتسارع للطلب المحلي على الطاقة الذي يصل إلى 8 في المائة سنوياً.

وكان الدكتور هاشم يماني قد أوضح في وقت سابق أنه "مع تزايد الطلب المحلي على الطاقة والمتوقع أن يتضاعف ثلاث مرات تقريبا في السنوات العشرين المقبلة، فإن من المهم جدا أن تستخدم المملكة تقنية الطاقة الذرية والمتجددة لتلبية هذا الطلب المتزايد بطريقة آمنة ومستدامة ونظيفة، تحافظ على النفط للأجيال القادمة وتضمن استمرارية إمداداته للأسواق العالمية".

وفي هذا الإطار تسعى المملكة العربية السعودية إلى تطوير تعاونها مع الدول الرائدة عالمياً في صناعة الطاقة النووية السلمية حيث وقعت المملكة في وقت سابق من هذا العام اتفاقيه تعاون مع فرنسا، تَبِعَتها اتفاقية أخرى مع الأرجنتين ، كما تسعى في الوقت ذاته إلى بناء المزيد من التعاون النووي السلمي مع الصين وروسيا والتشيك والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

ودشن مجلس الغرف السعودية مشروع نظام "التبادل التجاري" الالكتروني الذي يتيح معلومات تفصيلية عن العلاقات الاقتصادية وحجم التبادل التجاري والمشاريع الاستثمارية بين المملكة ومختلف دول العالم للمهتمين والمختصين ورجال الأعمال المحليين والأجانب عبر موقع الكتروني خاص مرتبط بموقع المجلس على شبكة الانترنت.

وأوضح مدير مركز المعلومات في مجلس الغرف محمد العجيمي في تصريح صحفي أن المشروع يأتي في سياق اهتمام المجلس بتوفير المعلومات الاقتصادية المحدثة والدقيقة المتعلقة بالعلاقات التجارية والاستثمارية بين المملكة ودول العالم إلى مختلف القطاعات الاقتصادية في وقت باتت فيه المعلومة عنصراً رئيسياً في نجاح الأعمال التجارية واتخاذ القرارات الاستثمارية الصائبة.

وأشار إلى أن فريقاً متخصصاً في مركز المعلومات بمجلس الغرف عكف على مدى عام كامل على جمع ومعالجة وتصنيف وتبويب أكثر من 14.000 معلومة اقتصادية تتضمن 9 تصنيفات رئيسية توفر كم هائل من الإحصائيات والمعلومات والمقارنات لتعاملات المملكة مع 140 دولة باستخدام أحدث التقنيات والوسائل وأفضل الممارسات العالمية للحصول على المعلومات وتوفيرها للمستفيدين في قطاع الغرف التجارية ومنشآت القطاع الحكومي والخاص وأصحاب الأعمال المحليين والأجانب إضافة للباحثين والمختصين.

ويتميز تصميم موقع " التبادل التجاري" بسهولة التصفح والوصول للمعلومات ويعد نقلة نوعية في عملية استخراج التقارير الخاصة بالعلاقات التجارية والاستثمارية بين المملكة ودول العالم بسرعة فائقة كما يعرض تقارير تحتوي رسومات وجداول بيانية ومقارنات تم تصميمها بصورة دقيقة يسهل التعامل معها من قبل المتصفحين.

ويتكون النظام من ثلاثة أنواع رئيسية من التقارير الأول التقارير الأساسية وتتضمن أربعة أقسام توفر معلومات عن المؤشرات الاقتصادية في الدول وحجم التبادل التجاري بينها وبين المملكة وكذلك مع التكتلات الاقتصادية الإقليمية والدولية إضافة لمعلومات عن حجم وقيمة المشاريع الاستثمارية المشتركة واهم خمس سلع مستوردة ومصدرة لسنة معينة فيما يشتمل النوع الثاني على "تقارير المقارنات" الذي يقدم مقارنات عن حجم التبادل التجاري بين المملكة ودول العالم وبينها وبين تكتلات إقليمية ودولية إضافة لمقارنات لحجم الواردات والصادرات لسنة معينة وكذلك المشاريع الاستثمارية المشتركة مع الدول والتكتلات لسنة معينة.

ويوفر النوع الأخير " التقارير الشاملة" تقارير شاملة لكل المدخلات السابقة مرتبة تنازلياً ويشمل ترتيب الدول تنازليا حسب علاقاتها التجارية والميزان التجاري مع المملكة لسنة واحدة وحسب حجم الواردات والصادرات لسنة معينة ويقدم معلومات مرتبة تنازلياً عن حجم المشاريع المشتركة للدول مع المملكة لسنة معينة مصنفة حسب نوع المشروع ومرتبة وفقاً لعدد المشاريع وإجمالي التمويل وحصة الشريك السعودي والأجنبي.

وتم انتخاب المملكة العربية السعودية من خلال عضويتها في المجلس التنفيذي نائبا لرئيس المجلس التنفيذي بالمنظمة، خلال دورة المجلس للعامين المقبلين 2012-2013م.

وقد رحبت الدول الأعضاء بالمنظمة بهذا الاختيار، معتبرة أنه يأتي تقديرا للدور الكبير والثقل الأساسي الذي تمثله المملكة في حضورها العالمي ونفوذها وفعاليتها داخل اليونسكو بشكل خاص حيث يعتبر المجلس التنفيذي أهم سلطة في المنظمة الذي يمارس مهام طوال العام وفي مقدمتها متابعة أعمال ومشروعات المنظمة وجدول أعمال المؤتمر العام والمراقبة الدائمة لكيفية تنفيذ الأنشطة في المناطق الجغرافية وتقنين الإصلاحات في مختلف مجالات المنظمة.

وقد تم الاختيار خلال اليوم الختامي من أعمال المؤتمر العام للمنظمة الذي اختتم أعماله مطلع الأسبوع الحالي حيث ترأس وفد المملكة أمام الجلسة الختامية الأستاذ فيصل بن معمر نائب وزير التربية والتعليم الذي بارك هذا الاختيار واعتبر انه تأكيد على مكانة المملكة المتزايدة في كافة المحافل الدولية، وسيمثل المملكة في منصب نائب الرئيس في المجلس التنفيذي المندوب الدائم للمملكة في اليونسكو الدكتور زياد الدريس.

وقد هنأ نائب وزير التربية والتعليم الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر الدكتور زياد الدريس على هذه الثقة وتمنى له كل التوفيق في خدمة القضايا العربية والإسلامية وكافة الأهداف الإنسانية التي تضطلع بها اليونسكو.

من جانبه وجّه مندوب المملكة الدائم لدى اليونسكو الدكتور زياد الدريس بالغ الشكر وعظيم التقدير لفيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم رئيس اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم ونائب وزير التربية والتعليم فيصل بن عبدالرحمن بن معمر على الدعم والتشجيع الذي حظيت به المندوبية الدائمة للمملكة لدى اليونسكو مما مكنها من القيام بمهامها على الوجه الذي يتفق مع مكانة المملكة وثقلها في العالم سائلاً الله أن يوفقه في أداء ما هو متوقع منه لدى وطننا الكبير والمنظمة القديرة.

ورفع وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولولي عهده الأمين وللشعب السعودي الكريم بمناسبة عيد الأضحى المبارك ، وبنجاح موسم الحج وإعلان سلامة الحجاج وخلو الحج من الأمراض الوبائية والمحجرية.

وقال في كلمة له خلال حفل المعايدة الذي أقامته الوزارة لمنسوبيها بديوان الوزارة:" إن هذا الإنجاز ما كان ليتحقق إلا بفضل الله ثم الدعم الغير محدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين وجهود الرجال المخلصين من أبناء مملكة الإنسانية فلهم منا جميعا خالص الدعاء بان يجعل الله هذه الأعمال في ميزان حسناتهم وأن يجزل لهم الأجر والثواب على ما قدموه من خدمات جليلة ورعاية لضيوف الرحمن".

واستعرض الدكتور الربيعة أبرز الخدمات الصحية التي وفرتها مملكة الإنسانية لضيوف الرحمن والانجازات التي تمت خلال موسم الحج حيث قدمت خدمات تخصصية راقية , ونفذت أكثر من(538) عملية قسطرة قلبية و25 عملية قلب مفتوح ، بالإضافة إلى معالجة 3500 حاج ميدانيا من خلال فرق الطب الميداني ، كما بلغت جلسات الغسيل الكلوي 1130 غسيلا كلويا للحجاج وبلغت خدمات المناظير التداخليه 196 حالة , كما قامت الوزارة بتسيير قوافل من مستشفيات المدينة المنورة والعاصمة المقدسة والمشاعر المقدسة وجدة لتصعيد المرضى المنومين البالغ عددهم أكثر من 415 حاجا إلى مشعر عرفات وتمكينهم من أداء مناسك الحج , وتجهيز (24) مستشفي و (141) مركزا صحيا تحوي (4000) سرير إضافة إلى 450 سرير عناية مركزة و(500) سرير للطوارئ.

وأشار إلى أنه تم إعطاء العلاج الوقائي للحمى المخية الشوكية في منافذ المملكة لعدد 365.777 حاجاً ولقاح شلل الأطفال الفموي لعدد 532.400 حاج ولقاح الحمى الصفراء لعدد 200.000 حاج وهي الفئات المستهدفة بذلك من حجاج الخارج ، كما بلغ عدد المراجعين للمراكز الصحية 510111 حاجا وحاجة وبلغ عدد الذين راجعوا العيادات والطوارئ في المستشفيات 105 356 حجاج ، فيما انخفضت نسبة الوفيات هذا العام 30 في المائة عن العام الماضي.

كما استعرض وزير الصحة الخدمات الصحية المقدمة على المستوي الوطني خلال العام الحالي وبين أن الوزارة شرعت بالتوسع في برنامج الطبيب الزائر ليصل عددهم إلى 1200 طبيب حتى الآن ، كما وصل عدد العاملين في برنامج علاقات المرضى قرابة 1000 موظف جندوا جميعهم لخدمة المريض ، مفيدا أن برامج الطب المنزلي الذي يطبقه (115) مستشفي من خلال 180 فرقة طبية خدم أكثر من 10000 مريض العام الماضي.

وأبان الربيعة أن برنامج جراحة اليوم الواحد يسير على خير ما يرام حيث بلغت نسبة المستشفيات المشاركة فيه من مستشفيات وزارة الصحة سعة 100سرير فأكثر 100 % قدمت خلالها أكثر من (55000)عملية جراحية منذ تأسيس البرنامج في بداية هذا العام , لافتاً الانتباه إلى أن الوزارة قامت بعمل برنامج إلكتروني لمراقبة الأسرة بالوزارة في كل مستشفى ومعرفة مدى الاستفادة من السرير والحركة عملياً في كل مستشفى وأدى ذلك إلى ارتفاع معدل دوران الأسرة إلى 6 دورات في السنة.

وفيما يتعلق ببرامج التخطيط والشئون الإدارية أوضح الدكتورالربيعة أنه تم تطوير العمل الإداري بالشئون الإدارية والمالية بالتعاون مع فريق من جامعة الملك سعود وشركة ديلويت ، كما بدأت الوزارة في إدخال نظام الاتصالات الإدارية الإلكترونية بجميع إداراتها لمتابعة سير المعلومات إلكترونياً , إلى جانب تدعيم قسم الرقابة والمراجعة الداخلية بالوزارة بأكثر من 90 موظفا جديدا ، لافتاً إلى أن الوزارة ستقوم خلال العام القادم بتحديث ملفات جميع موظفي الوزارة والعاملين بها في جميع المناطق من أطباء وممرضين وفنيين وإداريين فيما يعرف Manpower Review.

وأكد أنه تم الانتهاء من الهيكل الجديد للمديريات والمستشفيات والمراكز الصحية ، مشيراً إلى أن العمل المؤسسي بالوزارة بدأ العام الماضي وهو يقوى يوماً بعد يوم والمجلس التنفيذي بالوزارة بلجانه الخمسة يعمل والمجالس التنفيذية بالمديريات تعمل بلجانها الخمسة وكذلك لجان التوظيف ولجان الترقيات وغيرها ، فيما سيتم أيضاً إنشاء مركز للمعلومات والدراسات بالوزارة ، وستبدأ الوزارة في برنامج Outreach Program حيث ستبدأ في إرسال استشاريين للكثير من مناطق المملكة النائية والبعيدة.

وأوضح وزير الصحة أن قوانين ممارسة الكادر الطبي Medical Staff Bylaws الذي تم إنجازه وإقراره في المجلس التنفيذي للوزارة سيصدر خلال الأشهر الثلاثة القادمة , مبينا أن الوزارة تخضع 10 من مستشفياتها للإعتماد من هيئة المستشفيات الأمريكية خلال هذا العام JCI ، وتعمل على الانتهاء من طرق القياس ومراقبة الأداء متمثلة في برنامج مراقبة الأخطاء الجسيمة Sentinel Events وبرنامج المراجعة الإكلينيكية Clinical Audit الذي يعد منظومة متكاملة من الإجراءات التي تسهم بتدقيق وقياس وتحسين الأداء الطبي Key Performance Indicators من خلال رصد (49) مؤشر لقياس الأداء في المستشفيات من خلال 7 محاور.

وأفاد أنه تم إرساء برامج عدة للجودة مثل برنامج التقليل من الأخطاء الدوائية وبرنامج التقليل من الأخطاء الطبية فيما يعرف Medication Safety Program و Risk Management Program.

ولفت النظر إلى أن هناك مشاريع لتحسين الأداء في غرف العمليات والطوارئ حيث تم تطبيقها في 16 مستشفى حتى الآن وستستمر الوزارة لتنفيذها في كافة مرافقها ، بالإضافة إلى تحسين الملفات الطبية في المستشفيات من حيث البنية التحتية والعاملين والملفات والنماذج الطبية وتوحيدها، وتم إدخال الترميز الطبي الدولي (ICD10) في 30 مستشفى من مستشفيات الوزارة.

وفيما يتعلق بمجال الكشف المبكر على الأمراض أوضح الدكتور الربيعة أن الوزارة بدأت ببرنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي كما أدخلت برنامج الأشعة الرقمي للكثير من مستشفياتها، وعمدت إلى إرساء برنامج تحسين الخدمة في وحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة , مبينا أن الوزارة تعد القطاع الخاص شريك استراتيجي وسيتم إدخاله في نظام الاعتماد ومراقبة الأخطاء الجسيمة بالوزارة.

وحول الإنجازات التي تمت في التموين والتجهيزات الطبية كشف أنه تم إنهاء دليل الأجهزة الطبية بمستشفيات الوزارة سعة (200 سرير) و(300 سرير) و(500 سرير) بهدف الإسراع في العمل والإنجاز والطرح ، كما تم إنهاء دليل الأدوية بالوزارة وسيوزع قريباً على المستفيدين والمعنيين، وتم إنشاء قسم للسلامة المهنة بالوزارة للاهتمام أكثر بسلامة المباني ومكافحة الحرائق والمواد الكيميائية.

وفيما يتعلق ببرامج الوزارة في مجال القوي العاملة والتدريب أشار إلى أنه تم العام الماضي تدريب ما يفوق 80 ألف موظف بالوزارة من أطباء وتمريض وفنيين وإداريين ونأمل في زيادة العدد العام القادم بحول الله ، كما أن هناك أكثر من 1300 مبتعث بالخارج وأكثر من 1200 مبتعث بالداخل حالياً ، كما أن الوزارة مستمرة في تدريب مديري المستشفيات والمدراء الطبيين.

أما في مجال التعاون الدولي فأشار الوزير الربيعة إلى ما تم توقيعه بداية هذا العام مع كلاً من كلية ليفربول للصحة العامة وكلية ميتشجن الأمريكية وجامعة إيموري الأمريكية.

وعن برامج تقنية المعلومات أكد وزير الصحة أن الوزارة تنفذ خطة علمية إستراتيجية لتقنية المعلومات ويجري العمل على أن يكون هناك بريد اليكتروني E-Mail لكل العاملين بالوزارة ليسهل التواصل معهم ، كما تم تحديث موقع الوزارة على الشبكة العنكبوتية ليكون شاملاً وتفاعلياً وفيه الكثير من الخدمات للعاملين وغيرهم ، وميكنة كثير من عمل الوزارة مثل التقدم للتوظيف ومتابعة المعاملات وغير ذلك ، بالإضافة إلى إدخال برنامج حماية المواليد في الكثير من مستشفيات الوزارة لمراقبة المواليد بنظام المراقبة الإلكترونية.

ولفت النظر إلى أن الوزارة أنهت تصاميم المستشفيات هندسياً حسب الكود الأمريكي وأصبح هناك دليل إنشاء المستشفى حسب أصول السلامة المعتمدة ، موضحاً أن العمل سينتهي بالمختبر المركزي للوزارة شمال الرياض خلال العام القادم وسيكون في المستقبل مجهزاً على المستوى الرابع وبذلك سيكون الوحيد بمنطقة الشرق الأوسط.

وبين أن الوزارة تعمل على إقامة وحدات العناية المركزة بالمناطق بعد أن رصدت بدعم القيادة الرشيدة مبلغ 500 مليون ريال.

وأشار إلى أن الوزارة تقوم بتنفيذ وطرح عدد (195) مرفقاً صحياً تشمل مدن وأبراج طبية ومستشفيات تخصصية وعامة ومراكز متخصصة وإحلال البنية التحتية لبعض المستشفيات القديمة بالإضافة إلى (1414) مشروعاً لإنشاء مراكز للرعاية الصحية الأولية حيث تم استلام وتشغيل أكثر من (800) مركز صحي للرعاية الأولية ، موضحاً أنه سيتم الانتهاء خلال العامين القادمين من استلام (33) مستشفى ومنها على سبيل المثال مستشفى شرق الرياض (500) سرير ، ومستشفى شمال جدة (500) سرير ، و مستشفى الولادة والأطفال بمكة (500) سرير ، ومستشفى جنوب الرياض (200) سرير ، وكذلك مستشفى بلجرشي (500) سرير ، ومستشفى الأمير محمد بن ناصر بجازان (200) سرير ،ومستشفى الولادة والأطفال بحفر الباطن (300) سرير ، إضافة إلى مستشفى الملك فهد التخصصي بتبوك (500) سرير ، وكذلك مستشفى الولادة والأطفال بأبها (200) سرير.

واستضافت رابطة العالم الإسلامي خمسمائة شخصية إسلامية من العلماء والدعاة والشخصيات الإسلامية ورؤساء المؤسسات والمراكز الإسلامية ، وقد أدوا جميعهم فريضة الحج في سهولة ويسر ، رافعين الشكر لله ، ثم لولاة الأمر في هذا البلد الأمين.

وأكد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي على اهتمام الأمانة العامة للرابطة باستضافة مجموعات من ممثلي الشعوب الإسلامية في العالم في كل عام لأداء فريضة الحج ، مشيراً إلى أن هذا العام تمت الاستضافة وفق خطة مرسومة ، مبيناً أن اللجان المتخصصة عملت على تحقيق الأهداف المرجوة منها.

وقال الأمين العام "إن الضيوف جاؤوا من مختلف بلدان العالم ومواقع الأقليات والجاليات الإسلامية، وقد تم اختيارهم وفق معايير موضوعية ، تشمل النظر في نشاط المرشح في خدمة الدعوة الإسلامية في مجتمعه ، ومدى الاستفادة منه في دعم المناشط الإسلامية ، كإنشاء المساجد ودور الأيتام والمستوصفات والمدارس الإسلامية وحلق تحفيظ القرآن الكريم ، ومدى توظيف المرشح لقدراته بما يخدم مبدأ الوسطية في الإسلام ، ومحاربة الانحراف الفكري ، وما يملكه كذلك من خبرات متخصصة في علم من العلوم"، مؤكداً أن الرابطة تراعي عند الاختيار عدم تكرار الحج للمرشح لإتاحة الفرصة لغيره.

وأضاف أن هذه اللجان أخذت على عاتقها مهام توعية الضيوف وإرشادهم بآداب الحج وفضائله وأحكامه وواجباته وسننه ومحظوراته ، من خلال الندوات والمحاضرات التي نظمتها ضمن فترة الموسم الدعوي في مقر ضيافة الرابطة ، حيث شارك فيها بعض العلماء وأساتذة الجامعات وبعض كبار الضيوف ، وتحرص الرابطة على تعريف ضيوفها بالمواقف السليمة والصحيحة مما يُثار حول الإسلام وقضاياه من افتراءات ، بالإضافة إلى متابعة إطلاعهم على المستجدات من قضايا المسلمين الفكرية والاجتماعية والثقافية.

وأشار إلى أن الرابطة دأبت على تنظيم مؤتمر مكة المكرمة خلال موسم الحج ، وقد عقدت في هذا العام الدورة الثانية عشرة للمؤتمر بعنوان: (الدعوة الإسلامية...الحاضر والمستقبل) وقد شارك فيها الحجاج الذين استضافتهم الرابطة.