ولي العهد الأمير سلطان يقلد رئيس الأركان العامة وقائد القوات البرية رتبتيهما

الأمير خالد بن سلطان يزور وحدة المظليين والقوات الخاصة في تبوك

الأمير خالد: أحداث اليمن مؤلمة وأهم ما لدينا أمن حدودنا

الأمير أحمد بن عبد العزيز يرعى حفل تكريم الفائزين بجائزة الأمير نايف للسنة النبوية

استقبل الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام في قصر سموه العزيزية رئيس هيئة الأركان العامة السابق الفريق أول ركن صالح بن علي المحيا ورئيس هيئة الأركان العامة المعين الفريق أول ركن حسين بن عبدالله القبيل ونائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق ركن عبدالرحمن بن عبدالله المرشد والفريق ركن خالد بن بندر بن عبدالعزيز قائد القوات البرية بمناسبة صدور الأوامر الملكية الكريمة بتعيينهم في مناصبهم الجديدة.

وقد قلد ولي العهد رئيس هيئة الأركان العامة وقائد القوات البرية رتبهما الجديدة متمنيا للجميع التوفيق والنجاح في خدمة دينهم ووطنهم تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى لكافة القوات المسلحة. من جهتهم عبر رئيس هيئة الأركان العامة ونائبه وقائد القوات البرية عن اعتزازهم بالثقة الملكية داعين الله عز وجل أن يكونوا عند حسن ظن خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين مؤكدين بذلهم للمزيد من الجهد لخدمة الدين والوطن.

وحضر الاستقبال الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية والأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك والأمير نايف بن سلطان بن عبدالعزيز والأمير نواف بن سلطان بن عبدالعزيز والأمير فهد بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز والأمير مشعل بن سلطان بن عبدالعزيز ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان ورئيس مراسم ولي العهد الأستاذ عبدالله بن سعد الغريري ورئيس الشؤون الخاصة لولي العهد الأستاذ عبدالمحسن بن عبدالرحمن المحيسن والسكرتير الخاص لولي العهد الأستاذ محمد بن سالم المري ورئيس المكتب الخاص لولي العهد الأستاذ عبدالله بن مشبب الشهري ومدير عام مكتب ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الفريق ركن عبدالرحمن بن صالح البنيان.

ووجه الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام شكره للأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي عقب اطلاع سموه على برقية معاليه التي رفعها بمناسبة عقد الدورة السادسة للجمعية العامة لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة المتضمنة شكره وأعضاء الجمعية على الاهتمام الذي تلقاه الجمعية مما مكنها من القيام بمسؤولياتها الإنسانية والحضارية.

وقال ولي العهد في برقية جوابية لمعاليه « إننا إذ نحمد الله على ذلك ، لنسأل المولى العلي القدير أن يوفقكم لكل خير ، وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم ، إنه سميع مجيب».

وكان الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي قد رفع برقية لولي العهد عبر فيها عن شكر وتقدير أعضاء الجمعية على اهتمام سموه بالعمل الإنساني وتشجيعه لكافة مجالاته وكذلك تقديرهم لدور المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد في إغاثة ضحايا الكوارث الطبيعية والحروب المشتعلة في بعض أجزاء العالم.

على صعيد آخر قام الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشئون العسكرية بزيارة إلى وحدة قوات المضليين والقوات الخاصة بمنطقة تبوك .

وكان في استقبال سموه عند وصوله قائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء الركن عيد بن عواض الشلوي وقادة وأركان وحدات قوات المضليين والقوات الخاصة .

وفي بداية الحفل الذي أٌقيم بهذه المناسبة عزف السلام الملكي ، ثم تقدم قائد طابور العرض للاستئذان من سموه لتفقد الوحدات .

ثم شاهد سموه عرضا للقفز الحر الاستعراضي والقفز التكتيكي .

بعد ذلك ألقى الامير خالد بن سلطان الكلمة التالية / الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، الحمد لله القائل في محكم التنزيل (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ) ، والصلاة والسلام على اشرف الأنباء والمرسلين .

اخواني الأبطال ، زملائي الجند الميامين ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، بالأمس وقفت معكم بين الثغور ، وفي قمم الجبال ، وفي أقصى السهول ، كنتم أسوداً في ساحة القتال ، وجميعكم رجال ، رجالاً أبطالاً حققتم النصر المبين على زمرة المعتدين على حدودنا الجنوبية .

واليوم ها أنا ذا بينكم هنا في المنطقة الشمالية الغربية ، هذه المنطقة الغالية على قلوبنا جميعاً ، شأنها شأن مناطق المملكة الأخرى ، بعد أن عدتم ظافرين ، وبالنصر متشحين ، وبالعزة والفخر بكل رجل منكم مستقبلين ، ها أنتم تواصلون التدريب بجدية ، وتنزفون العرق بشرف ، لعلمكم الشديد بأن نزف العرق في السلم يقي نزيف الدم في الحرب .

اخواني الشجعان .. ليس غريباً على رجال أوفياء أمثالكم هذا العطاء ، وقد حباكم الله ببيئة تدريبية تنطبق عليها معظم المقاييس العلمية فمن وجود السهول ، الى الطبيعة الجبلية المعقدة ، الى المناطق المبنية والبحر القريب ، وصولاً الى المنشآت المتكاملة والإمكانيات غير المحدودة ، والأهم من هذا وذاك وجود ضباط أكفاء ومدربين ماهرين وجند نحسبهم من خيرة الجند ، كيف لا ؟ وقد ضحى الكثير من زملائكم في هذه الوحدات بأرواحهم - عليهم رحمة الله - وجمع لهم بين الأجر والشهادة ، ولن أتحدث عن سجلكم وسجل وحداتكم المشرّف في تاريخ الوطن ، لأن ما قدمته وحداتكم مسطراً في سجل مجد مملكتنا الغالية .

وتابع مساعد وزير الدفاع والطيران قائلا / أيها الأخوة الزملاء .. إن ما أشاهده اليوم لهو دليل صادق على أن العطاء لن يتوقف والدعم السخي ، والتخطيط مستمر ، والأداء لابد ان يتواكب مع كل جديد ، ولا تهاون مع التدريب ، والاستعداد لكل طارئ ، واعلموا أيها الإخوة أن بلادنا ولله الحمد والمنة لم تكن في يوم من الأيام من الدول الداعمة للحروب أو المحرضة عليها ، لسبب واحد فقط الآ وهو ما حباها الله به من حكام يتصفون بالحلم والحكمة وهو ما جنب بلادنا ولله الحمد الدخول في أتون صراعات عقيمة ، ولكن في الوقت نفسه مثلما أن المملكة العربية السعودية دولة تحترم نفسها والتزاماتها الدولية ولا تسمح لنفسها بالتدخل في صراعات الآخرين ، إلا انها لن تسمح لأي كائن من كان التدخل في شؤونها ، أو الاعتداء على أي شبر من أراضيها .

اخواني وزملائي .. ها انتم عدتم إلى منطقتكم تسعدون ، وتستعدون بها ، أوصيكم بتقوى الله في كل أمور حياتكم ، وكونوا عوناً لكل ما هو خير ، وتأكدوا أن قيادتنا الغالية وعلى رأسها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز القائد الاعلى لكافة القوات العسكرية وسيدي صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام - حفظهم الله - اللذان لا يألوان جهداً في الرفع من مستوى قواتنا المسلحة حريصان كل الحرص على تحقيق آمالكم وتطلعاتكم ، وهما دائمي السؤال عنكم ، ولا يفوتني بهذه المناسبة أن أنقل لكم بالغ تحياتهما وتقديرهما لكل رجل منكم مع خالص تمنياتهما لكل بدوام التوفيق والسداد ، وفق الله الجميع لما فيه خير وطننا وقواتنا المسلحة وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

وشكراً لكم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بعد ذلك صافح سموه فريق القفز الحر والتكتيكي .

وفي نهاية الزيارة عزف السلام الملكي .

وشرف الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشئون العسكرية حفل العشاء الذي أقامه تكريماً لسموه الامير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك في منزله بتبوك .

حضر حفل العشاء الأمراء ، ووكيل إمارة منطقة تبوك عامر بن محمد الغرير ووكلاء الإمارة المساعدون ورئيس محاكم منطقة تبوك الشيخ سعود اليوسف وقائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء الركن عيد بن عواض الشلوي وكبار قادة وضباط القوات المسلحة بالشمالية الغربية وضباط الأمن الداخلي والمشاركون في المؤتمر الرابع لديوان المحاكمات العسكري والمجالس العسكرية ومديري الإدارات الحكومية وأهالي تبوك .

والتقى الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشئون العسكرية بمنسوبي مجموعة لواء الإمام تركي الرابع عشر بالمنطقة الشمالية الغربية، حيث كان في استقبال سموه لدى وصوله مقر المجموعة قائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء الركن عيد بن عواض الشلوي وقائد المجموعة اللواء الركن محمد بن سليمان الحربي وفور وصوله عزف السلام الملكي ثم استقل عربة مكشوفة واستعرض الوحدات والآليات المتواجدة بالميدان، مستمعا لشرح كامل عن دور وعمل تلك الوحدات وفي نهاية الزيارة ألقى كلمة قال فيها أحييكم تحية طيبة مباركة وأنتم تعودون إلى مقركم في المنطقة الشمالية الغربية أحيي كل رجل منكم على صدق انتمائكم لوطنكم وعلى تضحياتكم الرائعة وعلى ما قدمتم من أعمال بطولية مشرفة سجلها لكم الوطن بمداد من الذهب وحفظها لكم قادة هذه البلاد الغالية وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام اللذان حملاني رسالتين ساميتين لكم جميعا الأولى تحياتهما وتقديرهما وسلامهما الخاص لكل رجل منكم، والثانية شكرهما العميق على ما قدمتم من بطولات رجولية حقه ساهمت وبكل اقتدار في دحر المعتدين على حدودنا الجنوبية مع صادق دعواتهما لكم جميعاً بأن يحفظكم الله بحفظه ويكلأكم بعين رعايته. وقال سموه أيها الإخوة الزملاء في العام الماضي وبداية هذا العام كنت أتفقدكم على حدودنا الجنوبية وكان تخالجني شعور عميق بعد كل زيارة بأن وطناً فيه رجال حريصين على أمن بلادهم أمثالكم لن تعكر صفوه الأحداث الطارئة بل تزيده صلابة لما رأيته فيكم من شجاعة وإقدام ولما لمسته من كل رجل منكم من ثقة عالية بالله جل وعلا وثقة بالنفس سمعت عنها الكثير من قادتكم وهذا وبلا أدني شك ينم عن طيب المعدن وصدق التوجه وقوة الانتماء والحب الكبير الذي يسكن في قلوبكم لمملكتنا الغالية ولمليكها المفدى وسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني ولكل فرد من أفراد الشعب السعودي وأضاف أن الجيوش مدارس ومن لديه عقل فلا بد أن يستفيد ومجموعة لواء الإمام تركي الرابع عشر أحد المنظومات العسكرية المتقدمة في القوات البرية يتمتع منسوبوه بروح قتالية ولياقة بدنية رائعة وإنتاجية متميزة عرفت عنكم الكثير وسمعت عن أدائكم ونشاطكم ومنافساتكم الشريفة فيما بينكم أطلعت من خلال التقارير على التنظيم الدقيق والانضباط العسكري الملفت واجتماعكم على شعاركم العظيم (الله ثم المليك والوطن) والآن أنتم في وقت السلم وبين أهليكم وأبنائكم تمارسون أنشطتكم داخل مقر عملكم.

وقال أدعوكم من هنا للتعرف على تاريخ وطنكم المجيد أكثر وأن تتعرفوا على وزن بلادكم على المستوي الدولي أكبر وعلى مدى ما يتمتع به قادتها من حكمة بالغة كسبت احترام جميع قادة دول العالم تعرفوا على القيمة الروحية والدينية والاقتصادية لأغلى وطن ومدى تأثيرها وارتباطها بشعوب الأرض قاطبة وأنا على ثقة بعد توفيق الله من أن إطلاعكم على كل هذا يجعلكم معتزين بوطنكم وقيادتكم ركزوا على التدريب خذوا موضوع التدريب بجدية تفاعلوا مع سلاحكم والمعدات التي بين أيديكم تعرفوا عليها عن قرب لتعرفكم وقت الشدة كونوا جنداً مدربين مهيئين لخدمة القضايا العادلة وأهمها الحفاظ على تراب الوطن وحماية أمنه واستقراره وتأكدوا أيها الزملاء الأعزاء بأن لكم قادة وأولياء أمر يسعون على راحتكم ويتفقدون أحوالكم ويحرصون على تذليل كل العقبات التي تواجهكم على المستوى العملي أو الحياتي وتذكروا دائماً كلمات خادم الحرمين الشريفين السامية حينما قال (كم أنا فخور بكم، والمفردات والمعاني تعجز عن وصفكم أقول ذلك ليشهد التاريخ وتكتب الأقلام وتحفظ الذاكرة الوطنية بأنكم بعد الله صمام الأمام لوحدة هذا الوطن وأنكم صفعتم الباطل بالحق والخيانة بالولاء وصلابة إرادتكم المؤمنة) حقا إنها كلمات تنطبق على كل رجل منكم، وتذكروا كلمات صاحب السمو الملكي ولي العهد وهو دوماً يخاطب إخوانه وزملاءه (ما أنا إلاً خادم لكم وأعمل طول وقتي لأحقق لكم كل ما تصبون إليه) وتأكدوا أيها الزملاء أن كل رجل منكم يساوي أمة فالله الله في الحفاظ على أنفسكم لتحافظوا على وطنكم.

وفي نهاية الزيارة قدم قائد مجموعة الإمام تركي الرابع عشر هدية تذكارية لسموه بعدها غادر مقر المجموعة مودعا بكل الحفاوة والتقدير.

ورعى الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشئون العسكرية وبحضور الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك حفل اختتام جلسات وأعمال المؤتمر الرابع لديوان المحاكمات العسكري والمجالس العسكرية والذي استضافته المنطقة الشمالية الغربية خلال الفترة من 9-22 جمادى الآخرة 1432ه بمشاركة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي، وذلك بقاعة الملك عبدالعزيز للنشاط الثقافي، حيث كان في استقبال سموه لدى وصوله قائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء الركن عيد بن عواض الشلوي ورئيس ديوان المحاكمات العسكري اللواء المستشار شعبان بن أحمد بانه وكبار قادة وضباط أفرع القوات المسلحة وبدئ الحفل الخطابي بآيات من الذكر الحكيم رتلها النقيب سلطان بن علي الذيابي ثم كلمة قائد المنطقة الشمالية الغربية. ثم كلمة رئيس ديوان المحاكمات العسكري. ثم تحدث الأمير بندر بن سلمان بن عبدالله آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين ورئيس فريق التحكيم منوها بأهمية هذا المؤتمر في تأهيل المشاركين وكيف كانت وزارة الدفاع والطيران من أوائل من حمل راية المشاركات في مثل هذه المؤتمرات.

بعد ذلك ألقى الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز كلمة جاء فيها يسعدني أن التقي اليوم من أخذوا على عاتقهم مهمة القضاء بين العسكريين مهمة تحقيق العدل بينهم قولاً وفعلاً حركة وثباتاً سلما وحرباً رجال يحرصون على حق العسكري في أن يحظي بمحاكمة عادلة يحافظون على آدمية الإنسان الذي كرمه الله وجعله خليفة في الأرض. الأخوة الحضور تعودت عند حضوري مناسبات علمية ألا تكون مشاركتي خطاب منمق الكلمات وبليغ العبارات ترحب وتشيد وتثني وتشكر بل أحرص على أن أشارك العلماء والباحثين الأساتذة والمحاضرين الرأي وأبادلهم الفكر وأنهل من خبرتهم وأبدي بعض الملاحظات التي لا تنقص من جهدهم ولا تقلل من تميزهم، سأبدأ بالدافع الرئيسي الذي حفزني على حضور مؤتمركم الرابع ألا وهو العدل وتحقيقه العدل الذي أدعوكم أن تجعلوه هدفاً أسمى في كل خطوة تخطونها وفي كل إجراء تتخذونه وفي كل مرحلة تتبعونها عدل يراعي خلال الدورة القضائية كلها من التحقيق إلى الادعاء إلى المحاكمة وإلى المصادقة وتنفيذ الأحكام إن القضاء مسؤولية تنوء بحملها الجبال فالأحكام تصدر عن تطبيق للقانون، وعما يستقر في ضمير القاضي ووجدانه وقناعاته فكيف يهنأ وهو يصدر حكماً قد يؤدي إلى ظلم برئ.

ويضيف سموه وفي دولة القرآن العظيم دستورها والشريعة السمحاء منهجها يضحي العدل قوامه احترام آدمية الإنسان احترام كرامته وحريته وعدم إذلاله فلا يضرب ولا يهان ولا يعذب ولا ينتهك. استطراداً للعدل وتحقيقه تبرز أحقية أن يلقي المتهم محاكمة عادلة في ظل سيادة القانون والتي يقصد بها أن تسترشد إجراءات المحاكمة كلها من بدايتها إلى نهايتها بمواثيق المحاكمة العادلة التى وضعها المجتمع الدولي وأن تتولى سلطة قضائية مستقلة ومحايدة تنفيذ هذه المواثيق. وقال سموه بدأنا بالعدل وتحقيقه ثم بالمحاكمة العادلة وشروطها ثم بالمعايير الدولية لحقوق المتهم ونكمل الحديث بضرورة استقلال السلطة القضائية بوجه عام والقضاء العسكري بوجه خاص فليس من المحتمل أن تتسم المحاكمة بالإنصاف إذا كان المسئولون عن إصدار الأحكام والعقوبات يفتقرون إلى الاستقلال والنزاهة وقد أكدت اللجنة المعنية بحقوق الإنسان أن حق المحاكمة أمام محكمة مستقلة ومحايدة هو حق مطلق لا يجوز استثناء أحد منه أي أن القضاء يجب أن يتمتع وحده بسلطة الفصل في القضايا المحالة إليه، وبناء على ذلك فإنني أدعوكم إلي وضع تنظيم خاص يضمن الاستقلال التام للقضاء العسكري وأن يكون ذلك التنظيم من ضمن الإدارات المركزية المرتبطة بالوزير مباشرة فضلاً عن وجود وحدات لرقابة القضاء العسكري وأحكامه والتأكد من نزاهته الكاملة وتحقيق كل ما نصبو إليه من عدل وقسط وبإعادة هيكلة المنظومة القضائية العسكرية وتطويرها تتحقق كفاءة كوادره وفاعلية إجراءاته وجودة أحكامه، وأضاف سموه أنتقل لموضوع له أهمية وهو اختيار القضاة العسكريين اختيار يرسي العدل ويطمئن العسكريين فمن المعلوم أن القاضي إنما يحاكم المتهم ولا يحاكم الجريمة مراعياً الحالة النفسية والذهنية للمتهم وظروفه وهذا هو العدل في القضاء ومن وجهة نظري أرى أن هناك سمات أساسية يجب أخذها في الحسبان وأنتم تحددون الشروط الواجب توافرها عند اختيار القضاة وهي المقومات الدينية والخلقية والقدرات الذهنية والمعرفة العلمية واللياقة البدنية والصحة النفسية.

وقال إن الحكم القضائي عمل بشري يعتريه ما يعتري أعمال البشر من التميز أو الضعف لذا فعلي القاضي أن يحرص على استيفاء الحكم عناصره وتحقق شروط أربعة في أسلوبه أولها الوضوح فالحكم القضائي هو عنوان الحقيقة لذا ينبغي أن تكون الحقيقة ناصعة جليه ثانيا الإيجاز والتركيز فالإيجاز سمة من سمات البلاغة ثالثها وحدة التعبير وهي صياغة الحكم كله بأسلوب واحد هو أسلوب القاضي رابعها وهو أهم ما يجب مراعاته في الحكم القضائي وهو أتباع قواعد اللغة العربية الصحيحة والهدف من ذلك كله هو ألا يكون الحكم معيباً وأن يتميز بجمال في التعبير ودقة في الاستخلاص والتزام بالقانون تحقيقاً للعدل.

واختتم كلمته بقوله أرجو أن أرى في ختام كل مؤتمر توثيقا لأنشطته وفاعليته في كتيب وأسطوانة مدمجة يعممان على أفرع القوات المسلحة والجهات الأخرى ذات الصلة بالقضاء العسكري استفادة من مرئيات تلك الجهات ومتابعة للنتائج والتوصيات، ولا يفوتني أن أنوه بجهود القائمين على شؤون مؤتمركم هذا وأخص بالذكر ديوان المحاكمات العسكري والمجالس العسكرية والشكر مرفوع لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي العهد والنائب الثاني قيادة عادلة حكمت بين الناس بالعدل أرست وترسي قواعده وأسسه ترفع الظلم وتعيد الحق إلى أصحابه إنهم إذا استرحموا رحموا وإذا حكموا عدلوا وإذا قسموا أقسطوا بارك الله فيهم وأعانهم على إقرار الحق وإقامة العدل.

وفي نهاية الحفل قام بتسليم الشهادات والدروع للمشاركين بالمؤتمر كما قدم رئيس ديوان المحاكم العسكري هدية تذكارية لسموه وكذلك هدية أخرى للأمير فهد بن سلطان. بعد ذلك شرف سموه حفل الغداء الذي أقامته قيادة المنطقة الشمالية الغربية تكريما له ولصحبه الكرام حيث القى الشاعر رئيس الرقباء زيد بن غريبان العتيبي قصيدة شعرية ترحيبية بسموه.

وأجاب الأمير خالد بن سلطان عن أسئلة الصحفيين عقب رعايته المؤتمر حيث أجاب عن سؤال عن أحداث اليمن وهل لها تأثير على المملكة قائلا إن أي حدث في العالم العربي يؤثر معنوياً أو بحكم الجوار على المملكة ولا شك أن الأحداث التي تجري في اليمن مؤلمة ونتمنى من الله أن يكتب الخير والصلاح لشعب اليمن الشقيق ، وأن يتم تحكيم العقل في كيفية التغلب على هذه الأحداث ، والمملكة دائماً مستعدة لكل الأمور وأهم ما لدينا هو أمن حدودنا واستقرارها.

وفي سؤال عن ظهور الخلافات السياسية في إيران والخوف من وضع استراتيجية لتصدير الفوضى للمنطقة وماذا يعني هذا للقوات المسلحة ؟ أجاب بقوله / إن المملكة العربية السعودية دائما تتمنى التعقل في العمل ، وهذا ديدن عملها ، والحمد لله أن الله قيض لنا حكاماً فيهم من رجاحة العقل ما يؤهلهم لقيادة السفينة إلى بر الأمان ، والمملكة دائماً تأخذ حساباتها في كل شيء ، فهي تنشد التعقل من جيرانها والاهتمام باستتباب حالة الأمن والأمان والازدهار في كل المنطقة.

وفي سؤال هل هنالك توجه لخدمة العلم ؟ أجاب / كلنا نخدم العلم مدنيين وعسكريين ولكن ليس هناك أي توجه لذلك فالتجنيد عليه إقبال كبير جداً ما يعني أنه ليس هناك من داع لتطبيق خدمة العلم . وفي سؤال حول وحدات المنطقة الشمالية الغربية المتواجدة في المنطقة الشرقية وتاريخ عودتها ؟ قال إن هذه القوات في مهمة دعم لقوات درع الجزيرة التي يعتمد بقاؤها على قياداتنا العليا وما يتخذه قادة دول مجلس التعاون الخليجي .

وأجاب عن سؤال حول مستقبل المحاكم العسكرية قائلا : إن هناك تفاؤلا كبيرا بنجاحها لكنه شدد على أهمية أن يطمئن كل عسكري إلى أن العدل سيأخذ مجراه دون النظر إلى الرتب العسكرية .

وغادر الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية مدينة تبوك, مختتما زيارته التفقدية لقطاعات القوات المسلحة بالشمالية الغربية ورعايته اختتام فعاليات المؤتمر الرابع لديوان المحاكمات العسكري والمجالس العسكرية الذي عقد في المنطقة.

وكان في وداع سموه الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك ووكيل إمارة منطقة تبوك عامر بن محمد الغرير وقائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء الركن عيد بن عواض الشلوي وقادة وضباط القوات المسلحة بالشمالية الغربية والمستشار بامارة منطقة تبوك جميل عباس سحلي وامين منطقة تبوك المهندس محمد بن عبدالهادي العمري ومدير شرطة منطقة تبوك اللواء حمد الحواس.

فى مجال آخر عبر الأمير أحمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية عن سعادته وسروره بتكليفه من الأمير نايف بن عبدالعزيز ال سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الاسلامية المعاصرة لحضور حفل الجائزة.

وقال " إن سمو وزير الداخلية راعي الجائزة كان حريصاً على الحضور لهذا الحفل المبارك إلا أن الظروف لم تسمح له، ووجودي بطيبة الطيبة اليوم يشعر الانسان بسعادة كبيرة فهي من الأماكن التي يعشقها كل مسلم ، ونتمنى أن نكون بها دائماً وفي أوقات كثيرة ، وإن نحضر هذه الجائزة الموفقة بالحديث النبوي الذي هو أمر مهم للغاية ".

وقال في تصريح صحفي عقب حفل جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الاسلامية المعاصرة التي اختتمت فعالياتها بالمدينة المنورة ردا على سؤال حول دأب بعض الأجهزة الإعلامية على المزايدة على مواقف المملكة الثابتة " المملكة العربية السعودية دولة عريقة ولها أكثر من مائة عام وأعتقد أن هذه المدة كافية ليعلم المسلمون والعرب خاصة وجميع العالم ماهي المملكة ويكفي أنه على أرضها حرم الله ومثوى رسوله صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة وما عملته من جهود واجتهاد حتى يكون هذا البلد آمناً لمواطنيه وللقادمين للحج والزيارة والذي يجحد جهود المملكة أو وضعها أو ينكر أو يحاول أن يظلل عليه فهو بين أمرين إما حاقد وحاسد وهذا لا سبيل منه يريد أن يغير الأشياء كما يريد ولو يستطيع أن يضع يديه على الشمس لكي لا تشرق لحاول والآخر إنسان جاهل مظلل فنأمل منه أن يتحقق أكثر ونرحب بأي أحد يريد زيارة المملكة وخاصة من المسلمين بالذات ".

وأجاب حول سؤال عن تجدد المطالبات مؤخراً بقيادة المرأة للسيارة فقال " إن أي مطالبات قد تكون واردة من أي جهة وقد تكون صحيحة أو خاطئة ولكن بالنسبة لقيادة المرأة للسيارة بالمملكة فسبق أن صدر بيانً عام 1411هـ بعدم السماح بقيادة المرأة للسيارة وهذا بالنسبة لنا كوزارة الداخلية لازال قائما ونحن مهمتنا تطبيق النظام أما أن نقول إن هذا صح أو خطأ فهذا ليس عملنا فنحن مهمتنا تطبيق النظام ".

كما أجاب على سؤال حول أسبقية المملكة ممثلة في الأجهزة الأمنيه توجيه ضربات استباقية ضد الإرهاب أجاب " إن الفكر الضال أمر أُبتلي به بعض شباب المملكة والدافع الأساسي يعتقدون أنهم يجاهدون في سبيل الله وأعتقد أنه واضح من عقيدة المسلم أن لا يجوز أن يقاتل مسلم أخاه المسلم ولا يجوز أن يعتدي المسلم على غير المسلم من غير ذنب أو سبب وكان في وقت من الأوقات مثلا بأفغانستان كان بها اجتياح لبلد إسلامي وجاهدوا شباب من المملكة وغيرها لرد هذا العدوان أما أن يرتد هذا على بلاد المسلمين فيقتل المسلمون بعضهم البعض فهذا أمر لا يجوز شرعاً وليس به فائدة إطلاقاً وكل نتائجه سيئة على من يقومون به وعلى من يحرضون عليه وهو أمر لا يرضي الله سبحانه وتعالى ومصيره الفشل ".