أمير مكة المكرمة يطلع على عرض إنشاء المنطقة الصناعية وتوقيع عقد تطوير شارع فلسطين والكورنيش الأوسط

أمير تبوك يدشن مشاريع تنموية بأكثر من مليار ريال

وزارة العمل تعلن عن معايير توطين جديدة في مؤسسات القطاع الخاص

تعديل نظام المطبوعات السعودي أقر لتعزيز أمانة الكلمة

منح تأشيرات العمرة والحج في مصر دون رسوم بقرار سعودي

استقبل الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة في مكتبه بجدة أمين محافظة جدة الدكتور هاني أبو راس ومدير عام هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية الدكتور توفيق الربيعة وأعضاء لجنة الأراضي الصناعية في الغرفة التجارية الصناعية في جدة. واطلع خلال اللقاء على عرض تفصيلي مستقبلي للتصورات المستقبلية لإنشاء المنطقة الصناعية في مكة المكرمة والمدن الصناعية الأولى والثانية والثالثة في محافظة جدة وكذلك مشروع تطوير المدينة الصناعية في محافظة الطائف.

من جهة أخرى التقى الأمير خالد الفيصل في مكتبه أمين مدينة جدة الدكتور هاني أبو راس وعدد من مسئولي الشركة المنفذة لمشروع تطوير شارع فلسطين والكورنيش الأوسط "الحمراء".

وشمل اللقاء توقيع عقد تنفيذ المشروع بين الأمانة والشركة المنفذة للمشروع وفق جدول زمني يمتد ل 15 شهراً يشمل مرحلتي التصميم والتنفيذ وتنتهي في 31/8/2012م. ويمتد مشروع تطوير شارع فلسطين 1.2 كيلو متراً ابتداءً من تقاطعه مع طريق الأندلس شرقاً وحتى تقاطعه مع طريق الكورنيش غربا فيما يمتد مشروع تطوير الكورنيش الأوسط "الحمراء" من تقاطعه مع طريق الأندلس وبمحاذاة البحر من جنوب قصر السلام حتى نادي الفروسية بطول كيلو مترين.

وقدم أمين محافظة جدة عقب توقيع العقد عرضا عن أهداف المشروع المتمثلة في استغلال المميزات الفريدة للواجهة البحرية في الكورنيش الأوسط وتطويرها لتصبح معلماً سياحياً وترفيهياً عالمياً فريداً وبناء مرافق ترفيهية وجمالية وفق معايير ومواصفات عالمية متطورة وإيجاد متنفس للمقيمين والزوار.

وبين العرض أن نطاق العمل في المشروع يشمل أعمال الإزالة والترحيل وأعمال البنية التحتية وكذلك البنية التحتية لتصريف مياه الأمطار والسيول في الموقع إضافة إلى رصف المنطقة المطورة في شارع فلسطين وطريق الكورنيش الأوسط بالجرانيت واستخدام الجرانيت في رصف ممرات المشاة والأرصفة وإنشاء الأعمال اللازمة لتوفير مسارات مستقبلية ومحطات لمشروع النقل العام.

وتضمن العرض إنشاء مواقف للسيارات مدفوعة الأجر على امتداد الكورنيش وشارع فلسطين وأماكن لانتظار السيارات بشكل لا يعيق حركة المشاة أو المركبات إضافة إلى إنشاء مجسمات مائية صغيرة وأحواض زهور وعناصر نباتية وأعمدة إنارة. ويشتمل المشروع على زيادة المسطحات الخضراء والحدائق، وإنشاء وحدات استثمار تتوزع بين مطاعم وحال تجارية ومتاحف فنية، وتطوير ساحة للمهرجانات.

ورعى الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير حفل افتتاح مشروع مركز تدريب الدفاع المدني والمستودعات والصيانة في عسير وتخريج دورات التأهيل العسكري والفني من أعمال الدفاع المدني وذلك بمقر مركز تدريب الدفاع المدني بالمحالة بأبها.

وبدأ الحفل الخطابي الذي أقيم بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القران الكريم.

ثم ألقى مدير عام الدفاع المدني الفريق سعد بن عبد الله التويجري كلمة رحب فيها بأمير منطقة عسير مبرزاً اهتمام ولاة الأمر في دعم قدرات الأجهزة الأمنية للحفاظ على المكتسبات الوطنية, منوهاً بكلمات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود التي خص بها رجال الأمن.

وأوضح الفريق التويجري أن الدفاع المدني يحظى بمتابعة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وإشراف نائبه ومساعده للشؤون الأمنية التي كان لها أكبر الأثر في تطوير المنظومة التدريبية.

ولفت مدير عام الدفاع المدني النظر إلى أن جميع البرامج التدريبية التي تقوم على أسس علمية ومعايير مهنية أفادت منسوبي الدفاع المدني حيث شملت برامج الابتعاث الدراسة داخل المملكة وخارجها , والتدريب على رأس العمل بالتزامن مع خطة لتطوير البنية التحتية للعملية التدريبية من منشآت وتجهيزات أثمرت عن إنشاء معهد الدفاع المدني بمدينة الرياض ومركز تدريب الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية , وهذا الصرح الذي نحتفل بافتتاحه بالإضافة إلى قرب افتتاح مراكز أخرى في المدينة المنورة وتبوك مشيرا إلى أن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير المقرات الأمنية شمل 650 مشروعاً للمديرية العامة للدفاع المدني في مختلف المناطق منها 5 مدن تدريبية .

وعبر الفريق التويجري عن سعادته بتخريج 520 من طلاب الدورات التأهيلية الفنية والعسكرية على أعمال الدفاع المدني وانضمامهم إلى إخوانهم في ميادين العمل , مبيناً وجود أكثر من 900 طالب في مراكز التدريب الأخرى, موضحاً أن تكلفة إنشاء المركز ومشروعي مستودعات الدفاع المدني وورشة التشغيل والصيانة في عسير تجاوزت 50 مليون ريال حيث تعد رافداً مهما للوصول بخدمات الدفاع المدني إلى أرقى معايير الجودة.

عقب ذلك ألقى الطالب الجندي أحمد محمد عسيري كلمة الخريجين .

إثر ذلك شاهد أمير منطقة عسير استعراضاً لعدد من المهارات الميدانية التي تضمنتها الدورات التدريبية والتأهيلية , والتطبيقات العملية حيث كشفت عن مستوى الاحترافية في التعامل مع تجهيزات رجال الدفاع المدني من اسطوانات التنفس والأقنعة الواقية واستخدام السلالم في الوصول إلى المواقع المرتفعة ومباشرة الحوادث وإخلاء المصابين ,بالإضافة إلى مهارات إطفاء الحرائق واستخدام الوسائل الهوائية في التعامل مع الحوادث المرورية في إنقاذ المصابين وأداء مجموعات من الخريجين لعدد من الفرضيات في التعامل مع الحوادث .

وشاهد أمير المنطقة عرضاً للبرنامج التدريبي للخريجين شمل تفاصيل التدريب العملي التطبيقي المتوفرة بالمركز حيث تضمن العرض مشروعاُ للإنقاذ الجبلي.

بعد ذلك بدا العرض العسكري لفصائل الخريجين من خلال طابور العرض.

ثم أدى الخريجون القسم, اثر ذلك أعلن المقدم قبسون بن محمد الزهراني النتيجة العامة لدورات التأهيل العسكري والفني بالمركز وأسماء الأوائل والمتفوقين، وتشرف أوائل الخريجين بالسلام على أمير منطقة عسير وتسلم جوائز التفوق في التحصيل العلمي والقيادة والمشاة والانضباط العسكري .

وكرم أمير منطقة عسير في نهاية الحفل ممثلي عدد من الجهات الحكومية والأهلية التي أسهمت في دعم أنشطة المركز والمشاركة.

وتسلم هدية تذكارية من مدير عام الدفاع المدني.

وعبر أمير منطقة عسير في تصريح صحفي عن فخره واعتزازه بما شاهده من امكانات وتجهيزات وروح وطنية عالية لرجال الدفاع المدني .

وقال يجب أن نطمئن إلى أننا جميعا في أيدي أمينة في أوقات الحوادث والكوارث ويجب أن نتعاون جميعا مع الدفاع المدني كما قال النائب الثاني"يجب أن يشعر كل فرد انه رجل أمن".

ورفع أمير منطقة عسير الشكر والتقدير للنائب الثاني على اعتماده لهذه المشروعات في منطقة عسير .

ودعا الله أن يحفظ على بلادنا أمنها وأمانها وأن يخذل أعداء الوطن .

على صعيد آخر دشن الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك مشروعات تنموية في محافظة الوجه بقيمة إجمالية تجاوزت مليار و 25 مليون و 268 ألف ريال في مجالات البلدية والطرق والمياه والتعليم , كما وضع حجر الأساس لمشروعات تنموية جديدة في نفس المجالات وتفقد سير العمل في المشروعات الجاري تنفيذها في البلدية والطرق والمياه والتعليم والكهرباء.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر المشروعات البلدية أمين منطقة تبوك المهندس محمد بن عبدالهادي العمري ورئيس بلدية الوجه المهندس ناجي رمضان غبان ورؤساء بلديات المنجور وبدأ.

وقام أمير منطقة تبوك بوضع حجر الأساس لـ ( 11 ) مشروعا للبلدية بتكلفة 42 مليون ريال شملت سفلته وأرصفة وإنارة ومشروعات درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار وتجميل وتحسين وإنشاء مساحات بلدية وتهذيب المناطق الجلبية وتسوية المناطق المنخفضة.

بعد ذلك افتتح ثمانية مشروعات بلدية بتكلفة 23 مليون ريال , لتحسين وتجميل الواجهة الشمالية والجنوبية وتحسين وتجميل طريق المطار وإنارة أحياء الوجه وإعادة تأهيل الشوارع والتقاطعات وسفلتة الطرق.

ثم وضع حجر الأساس لمشروعات بلدية المنجور وبلدية بدأ.

بعد ذلك قام الأمير فهد بن سلطان بوضع حجر الأساس لمشروعات طرق في محافظة الوجه , حيث كان في استقباله لدى وصوله مقر المشروعات مدير عام الطرق والنقل بمنطقة تبوك المهندس خالد بن محمد الوكيل.

وفور وصول أزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمشروعات التي تم الانتهاء منها , كما وضع حجر الأساس لمشروعات طرق جديدة تضم استكمال طريق جبل الورد واستكمال طريق بئر جيده واستكمال طريق الخرار / جيده وطريق الركيه وطريق حيدبه / النابع وإزالة وإعادة تعديل المنحنيات في طريق الوجه / أبو القزاز / بدا المرحلة الأولى وتنفيذ الأعمال التكميلية بطريق الظلفة / بدا وعمل حميات وحواجز خرسانية .

عقب ذلك اطلع أمير منطقة تبوك على مشروعات الطرق الجاري تنفيذها والبالغ تكلفتها أكثر من 395 مليون ريال .

وعبر عن شكره لوزير النقل على ما أوجده من مشروعات طرق ربطت مدينة تبوك ببقية محافظات المنطقة ومراكزها , مثنياً على جهود مدير عام الطرق والنقل بمنطقة تبوك المهندس خالد الوكيل في إدارة الطرق والنقل بالمنطقة , متمنيا لهم المزيد من التوفيق.

بعد ذلك تفقد أمير منطقة تبوك سير العمل في مشروعات المياه والصرف الصحي الجاري تنفيذها في محافظة الوجه والبالغة تكلفتها أكثر من 140 مليون ريال , واستمع إلى شرح من المدير العام للمياه بمنطقة تبوك المهندس صالح بن خلف الشراري عن المشروعات الجاري تنفيذها في محافظة الوجه , كما اطلع على ما تم تغطيته بشبكات المياه في محافظة الوجه والتي صلت إلى ما نسبته 95% , موجها بالعمل على تغطية شبكات المياه للأحياء الأخرى بالمحافظة ,واستكمال استبدال الشبكات القديمة بشبكات حديثة في الأحياء القديمة.

إثر ذلك تفقد الأمير فهد بن سلطان سير العمل في المشروعات الكهربائية الجاري تنفيذها في محافظة الوجه والبالغ تكلفتها أكثر من مليار ريال.

عقب ذلك وضع الأمير فهد بن سلطان حجر الأساس لمشروعين تعليميين في المحافظة وافتتح مشروعاً تعليمياً , وتابع سير العمل في تنفيذ تسعة مشروعات تعليمية للبنين والبنات جاري تنفيذها في محافظة الوجه بقيمه اجمالية بلغت 46 مليون ريال .

وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر المدرسة الخامسة الابتدائية للبنات مساعد مدير التربية والتعليم بمنطقة تبوك هاشم القحطاني ومدير مكتب التربية والتعليم بمحافظة الوجه علي جميل أبو صابر .

وفور وصول سموه قص الشريط إيذانا بافتتاح المدرسة , ثم اطلع على المعرض التراثي الذي أقيم بهذه المناسبة.

ثم وضع حجر الأساس لمشروعين تعليميين ، وشاهد بعض طالبات الروضة وهن يقمن بأعمال حرفية تمتاز بها المحافظة.

بعد ذلك سجل كلمة في سجل زيارات المدرسة شكر فيها مديرة المدرسة على جهودها , متمنيا للجميع التوفيق والنجاح.

ثم توجه أمير المنطقة إلى مبنى المحافظة الجديد وكان في استقباله محافظ الوجه عمار الحقباني.

وفور وصول سموه قص الشريط إيذانا بافتتاح مبنى المحافظة الذي بلغت تكلفته أكثر من عشرة ملايين ريال.

وقال: إن شاء الله يكون الأداء في هذا المبنى الجديد للمحافظة على قدر أحسن ونموذجاً لكل المحافظات , وأنا أقول مثلما قال الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية عند افتتاحه مبنى إمارة منطقة تبوك , أنه ليس المهم وجود المباني الأسمنتية والحجرية المهم أن المباني هذه ما يقدم فيها للمواطن وأن يأخذ صاحب الحق حقه وصاحب الطلب طلبه وصاحب الحاجة يتأكد بالبحث عن حاجته وإنهائها وهذا هو المهم .

وأكد أمير منطقة تبوك أن مبنى المحافظة هو بيت كل أبناء محافظة الوجه.

فى مجال آخر أعلنت وزارة العمل عن برنامج تحفيز المنشآت لتوطين الوظائف " نطاقات " الذي يضع معايير جديدة وملزمة لتقييم المنشات في توطين الوظائف ويفرق في التعامل بين منشات القطاع الخاص ذات معدلات التوطين المرتفعة والأخرى غير الراغبة في التوطين وذلك بربط البرنامج بمصفوفة متدرجة من الحوافز والتسهيلات التي تتأهل لها المنشآت حسب معدلات توطين الوظائف بها.

ويصنف البرنامج الجديد منشآت القطاع الخاص إلى ثلاثة نطاقات ملونة ـــ الخضراء والصفراء والحمراء ـــ حسب معدلات التوطين المحققة بتلك المنشآت بحيث تقع المنشات المحققة لنسب توطين مرتفعة في النطاق الأخضر بينما تقع المنشات الأقل توطينا في النطاقين الأصفر ثم الأحمر على التوالي حسب معدلات التوطين بها.

وسيتم حرمان المنشات الواقعة في النطاق الاحمر من تجديد رخصة عمل العمالة الوافدة ، كما ستمنح المنشات الواقعة في النطاق الاخضر حرية انتقاء وتوظيف ونقل كفالة العمالة الوافدة من المنشات الواقعة في النطاقين الاحمر والاصفر دون موافقة صاحب العمل ، كما سيتم الاعلان في التاسع من شهر رجب القادم عن تفاصيل المزايا والتسهيلات الاضافية - من خلال وزارة العمل الالكتروني - التي ستستفيد منها المنشات "الخضراء" بينما سيحرم منها المنشات "الصفراء" و"الحمراء".

وصرح وزير العمل المهندس عادل بن محمد فقيه أنه خلافاً لنسب التوطين " السعودة " السابقة ـــ التي حددت مسبقاً نسبة شبه موحدة لتوطين الوظائف بقطاعات العمل الخاص ـــ فإن معدلات برنامج "نطاقات" واقعية ومستوحاة من واقع السوق، ومن واقع المعدلات المحققة بالفعل في المنشآت. وقد تم تصميم البرنامج على أن تقع غالبية المنشات في النطاق الأخضر مما يضمن قوة تطبيق البرنامج وضمان استمرارية دوران عجلة الاقتصاد.

وأفاد أن معدلات التوطين ببرنامج "نطاقات" راعت خصوصيات أنشطة وأحجام العمالة بالمنشآت، وتمت دراستها في العديد من ورش العمل واللقاءات التي ضمت ممثلين عن الوزارة والمختصين بتنمية الموارد البشرية والاقتصاديين وممثلي القطاع الخاص.

وتهدف الوزارة من خلال برنامج "نطاقات" إلى استخدام معدلات توطين الوظائف كميزة تنافسية بين منشآت القطاع الخاص تؤهل المنشآت الملتزمة والواقعة داخل "النطاق الأخضر" من الحصول على حزمة من التسهيلات والمحفزات، مما يسهل من معاملاتها العمالية ويعطيها المرونة الكافية لتحقيق مستويات نمو متصاعدة، كما يهدف البرنامج إلى خلق قدر من التوازن بين مميزات التوظيف للعامل الوافد والعامل السعودي من خلال رفع تكلفة الاحتفاظ بالعمالة الوافدة في المنشآت ذات معدلات التوطين المتدنية.

وخلافاً لبرامج التوطين السابقة، يفرق برنامج "نطاقات" بين المنشآت الخضراء الملتزمة بمعدلات التوطين وتلك الحمراء المقاومة له من خلال مصفوفة الحوافز الذكية التي تتأهل لها المنشآت "آليا" التي تكافئ المنشآت الخضراء وتمنع التسهيلات عن المنشآت الحمراء وتعطي مهلة للمنشات الصفراء لتتمكن من تعديل أوضاعها قبل حرمانها من تلك الخدمات، ومن المتوقع أن يؤدي البرنامج إلى إعادة توزيع تسهيلات الوزارة ـــ من تأشيرات استقدام ورخص عمل ـــ وتوجيهها للمنشآت الراغبة في توطين الوظائف والملتزمة بالاستثمار في رأس المال البشري السعودي بغرض الدفع بعجلة نمو الاقتصاد الوطني.

وأشار فقيه إلى أن الوزارة سوف تعلن عن تفاصيل تقييم المنشآت في التاسع من شهر رجب من العام الحالي وبالتالي التصنيف النهائي للمنشآت إلى نطاقات أخضر وأصفر وأحمر، وأكد أن على المنشآت أن تقوم منذ الآن وحتى حلول ذلك التاريخ باستكمال تسجيل موظفيها السعوديين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية لضمان احتسابهم في معدلات التوطين مما يرفع من درجة تقييم التوطين بالمنشأة في الوقت الذي يضمن خلق بيئة عمل أفضل للعمالة السعودية.

والجدير بالذكر ان وزارة العمل ستعتمد في تقييم نسب التوطين بمنشات القطاع الخاص على قاعدة بيانات المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية الذي سيحتسب آليا في الموقع الإلكتروني للوزارة.

وأوضح أن برنامج "نطاقات" يعد أحد أدوات مراقبة سوق العمل السعودي التي تهدف إلى تحقيق معدلات نمو متزايدة لتوطين الوظائف بالقطاع الخاص والوصول بمعدلات البطالة إلى مستوياتها الدنيا.

وعن آليات المتابعة والإشراف الخاصة بالبرنامج أشار إلى أن فرق التوطين والمتابعة بمكاتب العمل ستعمل على التأكد من امتثال القطاع الخاص لمعدلات التوطين الجديدة من خلال جولات التفتيش الميدانية.

وأضاف أن خادم الحرمين الشريفين وجًه بإعتماد توفير 1000 وظيفة جديدة ليتم تعيين مفتشين إضافيين على مستوى المملكة من أجل الاستعانة بهم في برنامج "نطاقات".

وشدد على أنهم مصممون كوزارة على تحقيق اختراق حقيقي على جبهة التوطين الوظيفي، وسيظل توفير وظائف للأيدي العاملة الوطنية واجباً لا حياد عنه، وقال : " علينا جميعاً أن نعي أن توطين الوظائف أصبح ضرورة وطنية ملحة وليس مجرد اختيار ".

وقد قدرت آخر الإحصاءات الرسمية أعداد الباحثين عن عمل من الأيدي العاملة الوطنية بحوالي 448 ألف مواطن ومواطنة ـــ علماً أن المؤشرات الأولية التي يمكن الحصول عليها من برنامج حافز تعطي انطباعاً أن عدد الباحثين والباحثات عن العمل ربما يفوق هذا الرقم بمراحل ـــ في مقابل ما يزيد عن ثمانية ملايين عامل وافد يعمل أكثر من ستة ملايين منهم في القطاع الخاص بكافة الأنشطة الاقتصادية ويكلفون الاقتصاد الوطني فاتورة سنوية تبلغ حوالي 98 مليار ريال في صورة حوالات مصرفية إلى بلدانهم الأصلية (حسب آخر بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي) بالإضافة إلى التكاليف غير المباشرة نتيجة الضغط المتزايد على قطاعات المرافق والخدمات في جميع مدن وقرى المملكة.

كما قدرت الإحصائيات الرسمية نسبة الزيادة السنوية للعمالة الوافدة بحوالي 5 % وهي ضعف معدل نمو السكان السعوديين الأمر الذي يؤدي إلي اختلال واضح داخل سوق العمل السعودي ويحرم المواطنين تدريجياً من فرصهم العادلة في التنافس للحصول على الوظائف بالقطاع الخاص، خاصة مع تدني تكلفة العامل الوافد مقارنة بالسعودي التي غالباً ما يأخذها القطاع الخاص بعين الاعتبار بغض النظر عن الحاجة الوطنية الملحة لتعديل مسار توطين الوظائف داخل القطاع وانعكاساته على الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والأمني.

وأفاد أن فرق العمل المكلفة بالمتابعة والإشراف على تطوير برامج "نطاقات" عملت خلال الفترة الماضية على فتح قنوات الاتصال مع كافة أطراف سوق العمل السعودي ومؤسسات المجتمع المدني لتبادل الآراء والوصول لحلول واقعية وعادلة تتناول تحديات التوطين والبطالة من منطلق يتسم بالمسؤولية والمشاركة المجتمعية.

كما شدد على أهمية الدور الحيوي للقطاع الخاص في إنجاح برامج التوطين من خلال خلق بيئة عمل صحية وجاذبة للموظف السعودي، وأفاد أنه بتعاون أصحاب العمل سيكون النجاح بأقل التكاليف، وسيكون مربحاً على المدى البعيد، فأجر الموظف السعودي يضخ مرة ثانية في الدورة الاقتصادية الوطنية فينعش مرافقها وخدماتها، وبالتالي يساعد على نمو الاقتصاد وخلق المزيد من الفرص الوظيفية الجديدة التي تستفيد منها الأيدي العاملة الوطنية، ناهيك عن تحصين الوطن ضد آفات البطالة.

وأضاف أنه لا يعقل أن يقوم صاحب العمل بالاستعانة بأفضل الاستشاريين والتقنيات والمواد في التخطيط لأي مشروع ولكن حينما يتعرض لتحدي توفير العامل البشري يكون الاختيار والاتجاه دائما إلى إستقدام العمالة الوافدة ، ولا يتم التخطيط بنفس الجودة لتدريب وتطوير العمالة الوطنية في الوقت الذي يجب أن نعي فيه أن الاستثمار في أستقطاب وتطوير وتدريب الموارد البشرية له نفس الأهمية التي نتعامل بها مع إتقان إدارة كافة العناصر الأخرى المكونة لأي مشروع اقتصادي ناجح.

وأوضح أنه بالرغم من كل الجهود الرسمية الحثيثة إلا أن خطط توطين الوظائف بالقطاع الخاص السعودي في السابق لم تلق النجاح المنشود لأسباب عديدة ومركبة، مضيفا أن نسب العمالة الوطنية بالمنشآت الخاصة لم تتجاوز حاجز الـ 10 % من إجمالي قوة العمل بالسوق بالرغم من أن 84 % من إجمالي العمالة الوافدة إلى المملكة تحمل شهادات الثانوية فقط ومن غير المتخصصين، أي أن بالإمكان إحلالها بالعمالة الوطنية تدريجياً وبالتعاون مع القطاع الخاص.

ويعد توطين الوظائف بالقطاع الخاص من أهم توجهات خطط التنمية الحكومية وسخرت له طوال العقود الماضية الكثير من الموارد والإمكانات لتوفير الفرص الوظيفية الملائمة للأيدي العاملة الوطنية، مما يكفل لهم حياة شريفة تمكنهم من القيام بدورهم المنشود في تنمية الوطن ورفعة شأنه.

وانعكست تلك السياسات التنموية على تزايد الاهتمام بتوطين الوظائف (السعودة) بالمملكة ابتداءً من الخطة الخمسية الثانية في العام 1975م، وأصبح الاهتمام بمفهوم تنمية الموارد البشرية فرعاً أصيلا في كل الخطط الخمسية التالية حتى الحالية منها التي تطالب "بضرورة الإسراع بمعدلات بناء ونمو وتنمية الموارد البشرية السعودية كماً ونوعاً ... حتى يتمكن الاقتصاد السعودي في النهاية من احتلال مكانته اللائقة على خريطة التنافسية العالمية."

وقد تم إنشاء صندوق تنمية الموارد البشرية بهدف تسريع وتيرة التوطين الوظيفي من خلال تقديم الدعم المادي لتأهيل القوى العاملة الوطنية وتدريبها وتوظيفها في القطاع الخاص، إضافة إلى تحمل نسبة من راتب الموظف السعودي لفترة محددة، كما يهدف الصندوق أيضا إلى تمويل الدراسات المتخصصة وبرامج الإرشاد المهني وتقديم قروض لمنشآت تأهيل وتدريب القوى العاملة الوطنية وتلك التي تقوم بالبحوث والدراسات المتعلقة بمجال التوطين، بالإضافة إلى تقديم المشورة الفنية والإدارية لمنشآت تأهيل وتدريب القوى العاملة الوطنية.

يذكرأنه خلال 2010م صرف الصندوق ما يقارب من بليون ريال على اتفاقيات الدعم المبرمة بين الصندوق ومنشآت القطاع الخاص.

كما أطلقت الوزارة منذ شهر تقريباً البرنامج الوطني لإعانة الباحثين عن العمل " حافز " الذي يهدف إلى صرف إعانة مالية للباحثين عن العمل، بالإضافة إلى توفير فرص وظيفية ملائمة لتخصصاتهم ومؤهلاتهم، وتقوم الوزارة حالياً بحصر كافة الفرص الوظيفية المتاحة داخل القطاع الخاص ومدى ملاءمتها مع قاعدة البيانات التي سيوفرها برنامج حافز.

على صعيد آخر قال وزير العدل الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى بأن الأمر الملكي الذي قضى بتعديل بعض مواد نظام المطبوعات والنشر، استهدف تعزيز مفاهيم الإعلام المسؤول، وقال بأن الإعلام الذي يحترم أمانة الكلمة ويثق بسلامة أدائه المهني سيكون محتفياً غاية الاحتفاء بأي تنظيم يرسخ هذه المفاهيم، وأشاد الوزير بأداء الإعلام السعودي.

وقال: كما أوضحت مراراً فإن إعلامنا على قدر من الوعي وتحمل المسؤولية، واحترام الكلمة، وهو يرفع دوماً شعار المصداقية، ولذلك فهو يتصف بالرصانة والرزانة، وفي عقد مقارنة يسيرة مع غيره نجد الفرق الشاسع، وهذه تعود لسبب واحد وهو أن كفاءاتنا الإعلامية تتمتع بحس شرعي ووطني كبير، ولا يمكن أن تكون الحالات العارضة والنادرة قاعدة، فالاستثناء لا حكم له، ولم توجد الأنظمة الإعلامية ومنها ما صدر مؤخراً من تعديل لبعض مواد نظام المطبوعات والنشر إلا لمعالجة أي تصرف يخرج عن سياق هذه القاعدة التي نعتز بها، نعم تحصل تجاوزات كما هي طبيعة البشر لكنها كما قلت ليست قاعدة ولا بد أن تكون محل المساءلة، وقد سعدت كثيراً بأن قيادات إعلامية بارزة كانت أول العاتبين على ما يحصل أحياناً من بعض التساهل الاستثنائي في هذا الجانب، وإن كان بحمد الله في نطاق ضيق ومقدور عليه، ويكفي أن إعلامنا ينشر بحفاوة كبيرة مناشط المؤسسات الشرعية ويعطيها المساحة الكافية، ولا يهضمها حقها ولا قدرها، سواء للإفتاء أو للقضاء، أو للشؤون الإسلامية، أو لهيئة الأمر بالمعروف وغيرها، وهذا شيء لا نتطلب دليله، بل هو مشاهد ومقروء بصفة يومية، والحقيقة أن الأمر الملكي المعدل لبعض مواد نظام المطبوعات والنشر جاء بتوفيق الله لخادم الحرمين الشريفين ليحافظ على مسيرة إعلامنا وليعالج ما قد يحصل من قصور وخروج عن قاعدته التي أرستها السياسة الإعلامية للمملكة، وأنظمة الإعلام ولوائحه.

وعن سحب الوزارة قضية أحد الإعلاميين من المحكمة التي تنظرها قال الوزير: لم يحصل أن سحبت الوزارة قضية تم نظرها، وشاهد ذلك واقعة القضية المسؤول عنها وفي سياقها بضع قضايا أخرى، أن قضاتنا بحمد الله على درجة كبيرة من الوعي والفهم الصحيح لتطبيق الأنظمة والتعليمات، إلا أنه يحصل أحياناً تداخل في مفاهيم الاختصاص، هل تختص المحكمة بنظرها أو لا ؟ فتستفهم المحكمة من الوزارة في هذا الشأن لئلا تكون خارج نطاق الولاية القضائية، فتجيب الوزارة بما لديها في هذا وفق الأنظمة والتعليمات المبلغة لها، ومتى حصل ذلك فالإجراء القضائي السليم هو الاستمرار في نظر القضية إذا كانت في نطاق الاختصاص الولائي والمكاني، أو صرف النظر لعدم الاختصاص بموجب حكم قضائي، وإذا حصل أن نظرت قضية وحكم في موضوعها ويرى المعترض أن الحكم وقع خارج نطاق الولاية القضائية فبإمكانه الاعتراض على الحكم وفق إجراءات الاعتراض النظامية.

وحول الازدحام في بعض كتابات العدل، قال العيسى إن وزارته أمام ظرف استثنائي في هذا الأمر حيث تدفق الآلاف من طالبي القرض السكني، بعد أوامر الخير والبركة، التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، وإذا كانت الظروف العادية في كتابات العدل تستقبل في الرياض مثلاً مائة إحالة يومياً وفي الظروف الأشد المتوقعة تستقبل ثلاثمائة فإننا لو لم نوقف الإحالة في وسط الدوام اليومي لبلغت في بعض الأيام إلى ثلاثة آلاف إحالة يومياً، وهو ما لا يمكن وضع الاحتياطات المسبقة له مطلقاً، وإلا لأهدرنا إنتاج الكوادر الوظيفية من كتاب العدل ومعاونيهم وبقية الموظفين في الأيام العادية ؛ تحسباً لظرف طارئ لم يحصل في تاريخ الوزارة إلا هذه الأيام، ومع هذه فقد بذلت الوزارة قصارى جهدها ومن ذلك إتاحة الفرصة للجميع عن طريق بوابة الوزارة وعن طريق كتابات العدل التي لقيت هذه الكثافة لاختيار موعد تنفيذ الخدمة التي يرغبونها وأعلنا عن ذلك في الصحف المحلية، وأملنا أن يدخل حيز النفاذ قرار مجلس الوزراء الموقر بعدم اشتراط الأرض في التقديم للقرض السكني، وهذا سينهي هذه الحالة تماماً.

جاء ذلك خلال اختتام البرنامج التدريبي الذي نفذته وزارة العدل لتدريب عدد من القضاة ( ب ، ج ) الثلاثاء بحضور وزير العدل الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، الذي أشار إلى أن تنفيذ التدريب القضائي من قبل الوزارة يسير على أكمل وجه، وأن العملية التدريبية للقضاة، تستهدف صقل المادة العلمية، وتعزيز مهارات أخرى يتطلبها العمل القضائي، وبيَّن الوزير بأن هذا البرنامج كان مُهماً للغاية، فقد أخذ فيه القضاة مواد تتعلق بالمهارات القضائية وآلية التعامل مع مواد النظام في سياق عدة محاور تمثل صلة تكميلية مهمة في تعاملهم القضائي مع الوقائع المعروضة عليهم.

ورعى وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة الحفل الختامي للمنتدى العربي الثاني للإعلام الاجتماعي الرقمي وذلك بقاعة الأمير سلطان الكبرى بفندق الفيصلية بالرياض .

وقد بُدئ الحفل المعد لهذه المناسبة بكلمة لوكيل وزارة الثقافة والإعلام المساعد للتخطيط والدراسات المشرف العام على تقنية المعلومات الدكتور عبدالعزيز الملحم أوضح فيها أن المنتدى تضمن كلمات لعدد من الاختصاصيين والخبراء والمدونين في هذا المجال سواء من داخل المملكة أو خارجها ، كما اشتمل على تنظيم مجموعة من ورش العمل والنقاشات لعدد من المواضيع المتعلقة بالإعلام الاجتماعي والإعلام الجديد والوسائل المستخدمة فيه وعرض الكثير من الإحصائيات والأرقام عن هذا الإعلام .

وأفاد الدكتور الملحم أن الكلمات والنقاشات وثقت ورفعت في موقع المنتدى على شبكة الانترنت لتعم فائدتها ولتكون متاحة للجميع.

وأشاد بتفاعل الجمهور عبر شبكات التواصل الاجتماعي ، مقدماً شكره لوزير الثقافة والإعلام على رعايته للمنتدى.

ثم شاهد والحضور فيلما وثائقيا عن الإعلام الاجتماعي الرقمي .

بعد ذلك ألقى وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة كلمة أزجى شكره في مستهلها للحضور والمشاركين في المنتدى العربي الثاني للإعلام الاجتماعي الرقمي الذي يأتي بإشراف ورعاية الوزارة انطلاقا من مهامها التوعوية والتثقيفية والأخذ بالمستجدات الحديثة في عصر الإعلام الجديد.

وقال : إن المتأمل للتطورات في مجال الإعلام يلحظ التطور والتقدم السريع في مجال الإعلام الاجتماعي والاستخدامات الكبيرة له من الجميع وهذا له العديد من المسببات التي لا تخفى على الجميع خصوصاً الاختصاصيين والمهتمين أمثالكم ".

وبين الدكتور خوجة أن الإعلام الاجتماعي والمتمثل في عدد من الشبكات الاجتماعية يضم عددًا كبيرًا من الأعضاء من مختلف أنحاء العالم بهدف زيادة الترابط والتعارف بينهم على ضوء التخصص والموقع والمكان ، وعلى حسب الاهتمامات والأهداف سيكون إعلام العصر القادم .

وقال : لنحاول رصد انطلاق ومتابعة التواصل الاجتماعي وتأثيراتها على التنمية في المملكة ابتداء من هذا المنتدى إلى المنتدى القادم بإذن الله ومعرفة التطور والاستخدامات الجديدة التي ستتم وتأثيراتها ، والمجتمعات العربية وبالأخص السعودية تتسم بتواصل اجتماعي غير رقمي منذ القدم وإضافة الخاصية الإلكترونية أو الرقمية ما هي إلا زيادة في التواصل والشفافية المعهودة في مجتمعاتنا بما يحقق أطر تواصل وتلاحم أعمق ".

وأضاف " لعلنا نوضح أن هناك العديد والكثير من المبادرات الخاصة في مملكتنا وفي الوطن العربي التي تخدم مجالات حياتية كثيرة مثل التعليم والصحة والخدمات والدعوة والتطوع كانت لها فوائد اجتماعية وإنسانية وهي كثيرة ، ولقد اطلعنا من خلال هذا المنتدى على العديد من تجارب الشباب الرائعة في هذا المجال.

وأعلن وزير الثقافة والإعلام في كلمته إطلاق المنتدى السعودي للإعلام الجديد والتواصل الاجتماعي ليكون مظلة حقيقية لجميع المهتمين بالتنمية المجتمعية في هذا العصر الافتراضي ، قائلا :" ستقوم الوزارة بدعم النشاط من خلال إدارة الإعلام الجديد التي تم إنشاؤها حديثاً في الوزارة ومن خلال موقع المنتدى السعودي ".

وعبر عن شكره لوكيل وزارة الثقافة والإعلام المساعد للتخطيط والدراسات المشرف العام على تقنية المعلومات الدكتور عبدالعزيز الملحم وإدارة الإعلام الجديد في الوزارة على جهودهم والإشراف والتنسيق لهذا المنتدى ، كما شكر جميع المتحدثين والمشاركين ومؤسسة " think Out " على إقامة المنتدى ، مؤملا استفادة الجميع من نتائج مثل هذه اللقاءات بما يعود بالنفع والفائدة.

وقال :" لقد سعدت كثيراً اليوم وأنا استمع للمداخلات واشتراك الشباب في الندوات وسعدت ببرلمان الطفولة ، وأن القادم هو الإعلام الإلكتروني الجديد والآن نحن في عصر الإعلام الجديد فلنعمل على هذا النحو ."

ثم كرم وزير الثقافة والإعلام وكيل الوزارة المساعد للتخطيط والدراسات المشرف العام على تقنية المعلومات و الشركات الراعية للمنتدى والمتحدثين، ثم تسلم معاليه هدية تذكارية.

وقال في تصريح للإعلاميين : أعتقد أنها مناسبة رائعة جداً وأنا متابع للمداخلات الكثيرة والمتعددة منذ أن بدأت وسعدت بها وبالفكر المتطور للإعلام الجديد ، وهي تدل على أننا أصبحنا داخل الإعلام الجديد .. إننا أمام واقع جديد يجب أن نعترف به وهو الإعلام الجديد وسيكون بدون شك مواكبًا وموازيًا للإعلام الرسمي ؛ فهو إعلام الشباب وإعلام المستقبل جعل العالم كالغرفة الصغيرة وأصبح بيد كل إنسان.

وبين أن لديه رؤية واضحة عن المشاركة في شبكات التواصل الاجتماعي مشيرا إلى أن المواقع الاجتماعية والمنتديات الجديدة تعد وسائل إعلامية حديثة وعن طريقها تستطيع أن تتواصل بها مع الجمهور في كل مكان .

وأكد دعم وزارة الثقافة والإعلام لهذا النوع من الإعلام وقال : الوزارة تدعم هذا الإعلام الجديد وأنشأت إدارة جديدة تختص بهذا الإعلام الجديد وتطوره وستسمر به بإذن الله.

حضر الحفل رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض عبدالرحمن الجريسي ، و رئيس مؤسسة البريد السعودي الدكتور محمد صالح بنتن، ووكلاء وزارة الثقافة والإعلام، وعدد من المسؤولين والمهتمين بمجال الإعلام الاجتماعي الرقمي.

فى جدة وافق مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الإسلامي للتنمية في ختام اجتماعاته التي بدأت بمقر البنك بجدة على تقديم تمويلات جديدة بمبلغ إجمالي (6ر611) مليون دولار ، كما نظر المجلس في آخر الترتيبات المتخذة لعقد الاجتماع السنوي (36) لمجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية في جدة خلال الفترة من 27-28رجب1432هـ على مستوى وزراء المالية والاقتصاد والتخطيط في الدول الأعضاء بالبنك ، وعددها (56) دولة.

وتميزت التمويلات المعتمدة خلال هذه الدورة بموافقة المجلس على تمويل عدد من المشروعات الاستراتيجية المهمة في بعض الدول الأعضاء، وكانت كالتالي : تقديم تمويل بمبلغ (121) مليون دولار للمساهمة في مشروع توفير المياه بولاية البلقان في جمهورية تركمنستان، وتمويل مشروعين في الجمهورية الإندونيسية بأكثر من (127) مليون دولار ، الأول لإنشاء طرق إقليمية، والثاني لتطوير وتحديث مراكز التدريب المهني .

وكذلك تقديم تمويل لجمهورية جامبيا وآخر لجمهورية سيراليون لتغطية تكاليف مشاركة البلدين في برنامج الهيكل الأساسي الإقليمي لشبكة الاتصال والحوكمة الإلكترونية في المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (ECOWAN) بمبلغ إجمالي (8ر51) مليون دولار ، هذا بالإضافة إلى المساهمة في تمويل مشاريع تنموية جديدة في كل من جمهورية مالي وموزمبيق وأوغندا وقيرقيزيا وأذربيجان والسنغال واليمن ، إلى جانب تقديم مساعدة فنية في صورة منحة لتمويل البرنامج الخاص بتنفيذ المكافحة المتكاملة لآفات القطن في تركيا وسوريا، وتقديم مساعدتين فنيتين (منحتين) لقطاع الصحة وقطاع إدارة موازنة الدولة في جمهورية القمر المتحدة .

كما تمت الموافقة على زيادة مساهمة البنك الإسلامي للتنمية في رأسمال بنك ألبانيا المتحد بمبلغ عشرة ملايين دولار أمريكي، والموافقة أيضا على مساهمة البنك الإسلامي للتنمية في زيادة رأسمال بنك البحرين الإسلامي بمبلغ (8ر18) مليون دولار ، وقد وافق مجلس المديرين التنفيذيين من حيث المبدأ على المساهمة في مشروع إنشاء الشبكة الوطنية للسكك الحديدية في الأردن وأن يضطلع البنك بدور ريادي في هيكلة وترتيب التمويلات اللازمة لهذا المشروع الاستراتيجي الهام كما أقر المجلس تقديم منحة بمبلغ (400) ألف دولار لشراء وتجهيز مبنى لإيواء المتضررين وذلك كمساهمة رمزية من البنك الإسلامي للتنمية في الجهود الدولية الرامية لمساعدة اليابان في تجاوز آثار الزلزال المدمر الذي ضرب مؤخرا الأجزاء الشمالية الشرقية من البلاد.

كما وافق المجلس على تقديم ست منح أخرى من صندوق الوقف التابع للبنك لدعم جهود التعليم في ستة مجتمعات مسلمة في دول غير أعضاء هي: البرازيل، وكندا، والولايات المتحدة الأمريكية والفلبين، واليابان، وهولندا.

ووافق مجلس المديرين التنفيذيين للبنك أيضا على تخصيص مبلغ (42) مليون دولار للمساهمة في تمويل برنامج صندوق التضامن الإسلامي للتنمية الخاص بالقرى المستدامة، ويهدف البرنامج لتمكين المجتمعات القروية في ست من الدول الأعضاء الأقل نموا من الخروج من دائرة الفقر عن طريق الاستثمار المباشر لتطوير القطاعات ذات الأولوية مثل التعليم الأساسي والرعاية الصحية الأولية والزراعة وتمكين المرأة وتربية المواشي وصولا إلى تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

وجرى خلال هذه الدورة أيضاً إحاطة المجلس علماً بالمساعدات والعمليات التي اعتمدها رئيس مجموعة البنك بموجب تفويض مسبق من المجلس، حيث اعتمد رئيس المجموعة تقديم مساعدة فنية (في صورة منحة)، لدعم جهود التعليم الالكتروني للطلبة المعاقين سمعيا وبصريا في مصر، وكذلك اعتمد تقديم تمويلات تكميلية لمشروع طريق في الجابون، ومشروع محطة كهرباء في المغرب، ومشروع توفير إمدادات المياه لعاصمة جمهورية طاجيكستان دوشنبة ، وذلك في إطار سعي البنك المتواصل من أجل الإسهام في تحقيق التنمية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي في الدول الأعضاء والمجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء.

فى القاهرة أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية أحمد بن عبدالعزيز قطان أن السفارة والقنصليات العامة للمملكة في كل من الإسكندرية والسويس تقوم بإصدار تأشيرات العمرة والحج دون أي رسوم .

وقال في بيان " إن تقديم الطلبات يتم عن طريق الجهات المختصة في جمهورية مصر العربية الشقيقة المسؤولة عن تفويج الحجاج والمعتمرين.. وخلاف ذلك لا علاقة للسفارة به ويعد مخالفاً لأنظمة حكومة المملكة العربية السعودية ".

وافتتح سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية أحمد عبدالعزيز قطان معرض لوحات الفنانة هند الغلايني ، بدار الأوبرا المصرية، وتجول في المعرض ، مبدياً إعجابه باللوحات المعروضة ومستواها الفني .