مجلس الوزراء السعودي يدين احراق الكنائس والعنف الطائفي في مصر

المجلس يشدد على أهمية وقف نزيف الدم والحفاظ على أمن واستقرار الدول العربية ووحدتها

السعودية تؤكد مساندتها للحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى وتعتبر المصالحة خطوة مهمة نحو اقامة دولة عاصمتها القدس

خادم الحرمين يوافق على تنظيم الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد

أعرب مجلس الوزراء السعودي، عن إدانته لحرق الكنائس وأحداث العنف الطائفي في إمبابة، بالعاصمة المصرية القاهرة، معزيا حكومة جمهورية مصر العربية وشعبها في ضحايا تلك الأحداث، كما شدد على أهمية وقف نزيف الدم والحفاظ على أمن واستقرار الدول العربية ووحدتها.

ورحب خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء، بقصر اليمامة بالرياض، بقادة دول مجلس التعاون في لقائهم التشاوري الـ13 الذي يُعقد في الرياض وأطلع المجلس على ما جاء في الرسالة التي تلقاها من الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري.

إلى ذلك، أكدت السعودية مساندتها للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، واعتبر مجلس الوزراء المصالحة الفلسطينية التي عُقدت مؤخرا في القاهرة «خطوة مهمة» لتوحيد الجهود في سبيل إقامة دولة عاصمتها القدس.

كما أعرب المجلس عن تقديره للبيانين الصادرين عن اللقاء التشاوري الـ12 لوزراء داخلية مجلس التعاون الخليجي والاجتماع الوزاري المشترك الثاني للحوار الاستراتيجي بين المجلس والصين الشعبية اللذين عقدا في أبوظبي.

وأوضح عبد العزيز خوجه، وزير الثقافة والإعلام، لوكالة الأنباء السعودية، أن المجلس، بعد الاطلاع على ما رفعه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمساحة، في شأن طلبه الموافقة على تعيين أعضاء في مجلس إدارة الهيئة من ذوي الاختصاص ومن القطاع الخاص، قرر مجلس الوزراء تعيين الدكتور عبد الله بن سلمان السلمان، والدكتور عادل بن شاهين الدوسري من ذوي الاختصاص، وتعيين المهندس سعد بن إبراهيم المعجل، والمهندس زكي بن محمد علي فارسي، من القطاع الخاص، أعضاء في مجلس إدارة الهيئة العامة للمساحة، وذلك لمدة 3 سنوات اعتبارا من تاريخ نفاذ القرار.

كما وافق المجلس، بعد الاطلاع على ما رفعه النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم 2/4 بتاريخ 11/3/1432هـ، على اتفاق بين حكومتي المملكة وكازاخستان للتعاون في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والاتجار غير المشروع في المخدرات والمؤثرات العقلية وسلائفها، الموقع عليه في جدة في 28 سبتمبر (أيلول) 2010، بالصيغة المرفقة بالقرار، وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.

ووافق مجلس كذلك على تفويض رئيس مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة، أو من ينيبه، بالتباحث مع الجانب الكوري في شأن مشروع اتفاقية بين حكومتي البلدين للتعاون في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، والتوقيع عليه في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.

من جهة أخرى، أعاد مجلس الوزراء تشكيل اللجنة الاستئنافية الضريبية المنصوص عليها في نظام ضريبة الدخل الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/1 بتاريخ 15/1/1425هـ لمدة 4 سنوات ابتداء من تاريخ نفاذ هذا القرار ليصبح الدكتور عبد الرحمن بن إبراهيم الحميد رئيسا والأستاذ عبد العزيز بن عبد المحسن أبانمي نائبا للرئيس والدكتور سعد بن صالح الرويتع والدكتور محمد بن سلطان السهلي والأستاذ محمد بن علي المرشد أعضاء باللجنة.

وبعد الاطلاع على ما رفعه وزير الاتصالات وتقنية المعلومات في شأن تعيين وتجديد عضوية أعضاء مجلس إدارة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، قرر مجلس الوزراء الموافقة على تعيين سعود بن عبد الرحمن الشمري عضوا في مجلس إدارة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لمدة 3 سنوات اعتبارا من تاريخ صدور هذا القرار، بالإضافة إلى تجديد عضوية كل من الدكتور أسعد بن سليمان بكر عبده وصالح بن عيد الحصيني في مجلس إدارة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لمدة 3 سنوات اعتبارا من 14/5/1432هـ، كما وافق على تعيين المهندس عبد الله بن محمد بن صالح القرني في وظيفة أمين منطقة جازان بالمرتبة الـ15 بوزارة الشؤون البلدية والقروية، والدكتور ناصر بن صالح بن مفضي الحجيلان التميمي في وظيفة وكيل الوزارة للشؤون الثقافية بوزارة الثقافة والإعلام بالمرتبة الـ15.

هذا وتسلم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رسالة من أخيه الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليمنية الشقيقة. وقام بتسليم الرسالة لخادم الحرمين الشريفين رئيس الوزراء اليمني الدكتور علي محمد مجور خلال استقبال الملك له بقصره في الرياض. ونقل دولته لخادم الحرمين الشريفين تحيات وتقدير أخيه الرئيس علي عبدالله صالح فيما أوكل إليه نقل تحياته وتقديره لفخامته.

حضر الاستقبال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة والأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز الأمين العام لمجلس الأمن الوطني والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، كما حضره من الجانب اليمني وزير الخارجية الدكتور أبو بكر القربي ووزير الدولة الأستاذ عبدالرحمن طرموم والسفير اليمني لدى المملكة محمد علي الأحول.

على صعيد آخر اطلع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في قصر اليمامة على تصاميم وحدات مشروعات الإسكان التي أمر بإنشائها في جميع مناطق المملكة والبالغ عددها 000ر500 وحدة سكنية.

وشاهد الملك مجسمات وخرائط لمشروعات الفلل والشقق السكنية واستمع إلى شرح من وزير الإسكان الدكتور شويش بن سعود الضويحي عن مساحاتها ومواصفاتها وتكلفة إنشاء كل وحدة منها.

كما شاهد خادم الحرمين الشريفين أنموذجاً لمشروعات الوحدات السكنية التي كانت قد شرعت في تنفيذها الهيئة العامة للإسكان والبالغ عددها 000ر15 وحدة سكنية موزعة على 35 مشروعاً في مختلف مناطق المملكة وستستلم وزارة الإسكان باكورة هذه المشاريع قريباً بعد الانتهاء من تنفيذها.

وقد أعرب الملك عن شكره لوزير الإسكان والعاملين معه على تنفيذ هذه المشروعات مؤكداً أهمية الحرص على سرعة وجودة تنفيذ هذه المشروعات وأنه سيتابع شخصياً مراحل تنفيذها أولاً بأول داعيا الله أن تتحقق الفائدة المرجوة منها لصالح الوطن والمواطن. عقب ذلك تفضل خادم الحرمين الشريفين بالتوقيع لاعتماد التصاميم الأولية لوحدات مشروعات الإسكان بمناطق المملكة كافة.

حضر الشرح على التصاميم الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية والأمير فيصل بن عبدالله بن محمد وزير التربية والتعليم والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني والأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس ديوان رئاسة مجلس الوزراء والوزراء وعدد من المسؤولين.

ووافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي على عدد من القرارات التي اتخذها مجلس التعليم العالي في جلسته (الرابعة والستين).

صرح بذلك لوكالة الأنباء السعودية وزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري موضحاً أن المجلس وافق على " الخطة المستقبلية للتعليم الجامعي في المملكة العربية السعودية (آفاق) " 1450هـ ـ 2029م، وهي خطة طويلة المدى لمدة (25) سنة للتعليم فوق الثانوي بهدف الارتقاء بالجوانب الايجابية، ومعالجة التحديات الحالية، والمستقبلية, حيث تلتزم " آفاق " بعدة مبادئ من أهمها الشريعة الإسلامية، والتخطيط المبني على الرؤية المستقبلية، والمواءمة مع الخطط الوطنية وخطط القطاعات الأخرى ذات العلاقة، ومواكبة التوجهات والتجارب العالمية في التعليم العالي، وتوسيع مشاركة ذوي العلاقة وتضمين تطلعاتهم، وبناءً ثقافة التخطيط الاستراتيجي في الجامعات، والالتزام بالجودة وضمان تحقيقها.

وأبان وزير التعليم العالي أن المجلس وافق على إعادة هيكلة أقسام كل من كلية التصاميم والفنون, وكلية الاقتصاد المنزلي بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن لتتلاءم مع احتياجات سوق العمل وذلك بتعديل أقسام كلية التصاميم والفنون لتتضمن قسم التصوير التشكيلي والطباعة، وقسم النحت، وقسم التصميم الداخلي، وقسم التصميم الجرافيكي والوسائط الرقمية، وقسم الابتكار وتصميم المنتجات, ونقل (قسم الملابس والنسيج) من " كلية الاقتصاد المنزلي " إلى " كلية التصاميم والفنون " وتعديل اسمه إلى (قسم تصميم الأزياء والنسيج).

ووافق المجلس على إنشاء كلية المجتمع بمحافظة بدر التابعة لجامعة طيبة, وتضم أقسام العلوم الطبية وتقنياتها، وعلوم الحاسب والمعلومات، والعلوم الهندسية وتقنياتها، والعلوم الإدارية والمالية وتقنياتها, وتحويل بعض الشعب بقسم التربية بكلية العلوم الاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية إلى أقسام علمية تخصصية، وتأسيس قسم التربية الخاصة بذات الكلية، وقسم إدارة الأعمال بكلية العلوم والآداب بالنماص التابعة لجامعة الملك خالد، وقسمين مساندين لا يمنحان درجة علمية بكلية العلوم الإدارية بجامعة الدمام؛ أحدهما (قسم الاقتصاد) والآخر (قسم الأساليب الكمية), وإنشاء مركز التنمية المستدامة في جامعة القصيم، ومركز الإرشاد الجامعي بجامعة طيبة, وعمادة شؤون المكتبات بجامعة الخرج، وتعديل اسم (عمادة التطوير الأكاديمي) بجامعة حائل إلى (عمادة الجودة والتطوير)، وتعديل اسم (قسم التربية) بكلية التربية بجامعة الأميرة نورة بنت عبدا لرحمن إلى (قسم أصول التربية).

وأقر المجلس مشروع مذكرة التفاهم بين جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وبين جامعة أكاديا الكندية.

ووافق خادم الحرمين الشريفين على قرارات المجلس الخاصة بتكليف عدد من أعضاء هيئة التدريس وكلاء لبعض الجامعات وهم الدكتور محمد بن سعد آل حمود, وكيلاً لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن للشؤون الأكاديمية، وتكليف الدكتور سليمان بن عبدالعزيز اليحياء, وكيلاً لجامعة القصيم للتخطيط والتطوير والجودة، وتكليف الدكتور مساعد بن عبدالمنعم العبدالمنعم, وكيلاً لجامعة شقراء للدراسات العليا والبحث العلمي.

وأقر المجلس إنشاء وكالة جامعة الملك خالد للمشاريع، وتكليف الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الشهراني وكيلاً لها ، وإنشاء وكالة جامعة طيبة للأعمال والإبداع المعرفي، وتكليف الدكتور عصام بن حسن عويضه وكيلاً لها، وإنشاء وكالة جامعة الدمام للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع.

وبين وزير التعليم العالي أن المجلس وافق على رفع عدد من التقارير السنوية لبعض الجامعات إلى رئيس مجلس الوزراء، وذلك وفق ما يلي: التقرير السنوي لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية للعام الدراسي 1429/1430هـ، والتقرير السنوي لجامعة الملك عبدالعزيز للعام الدراسي 1429/1430هـ، والتقرير السنوي لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن للعام الدراسي 1429/1430هـ, والتقرير السنوي لجامعة جازان للعام الدراسي 1430/1431هـ، والتقرير السنوي لجامعة الجوف للعام الدراسي 1429/1430هـ، والتقرير السنوي لجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن للعام الدراسي 1430/1431هـ، والتقرير السنوي لجامعة الحدود الشمالية للعام الدراسي 1429/1430هـ.

وأوضح أن المجلس وافق على تمديد خدمة (23) عضواً من أعضاء هيئة التدريس في بعض الجامعات.

ورفع وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على تفضله بدعم المؤسسات التعليمية وتوجيهها نحو التخطيط المستقبلي الأمثل لخدمة الوطن والمواطن وقيادته السامية الرشيدة.

وأكد الدكتور العنقري أن تفضل خادم الحرمين الشريفين بالموافقة على هذه القرارات يأتي تجسيداً لاهتمامه السامي الكريم واهتمام ولي عهده الأمين، والنائب الثاني بمسيرة التعليم في هذا الوطن المجيد، وازدهارها، وتسخير كافة الإمكانات لتطويرها وبما يمكنّ من الإعداد الأمثل لأجيال مؤهلة وقادرة على العطاء في سبيل خدمة وبناء الوطن والمواطن والسير به لآفاق الرقي والتطور.

وتحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود " يعقد المنتدى والمعرض الدولي للبيئة والتنمية المستدامة الخليجي الثاني تحت شعار "تبادل وتطوير واستدامة" وتنظمه جمعية البيئة السعودية وتشرف عليه الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة خلال الفترة من 26 إلى 28 جمادي الآخرة الجاري 1432هـ في جدة .

ويشارك في المنتدى عدد من الوزراء و13 متحدثا عالميا ومحليا و45 صانع قرار و1500 زائر من المتخصصين والمهتمين والباحثين في مجالي البيئة والتنمية المستدامة، وعدد من المنظمات المحلية والإقليمية والدولية المتخصصة،وخبراء وباحثين من المملكة ودول الخليج والدول العربية ودول العالم، لمناقشة الأوضاع والمستجدات البيئية التي يشهدها العالم.

كما يشارك في المعرض الدولي للبيئة والتنمية المستدامة الخليجي أكثر من 60 عارضا من القطاعات العامة والخاصة ذات العلاقة بالبيئة، التي تخدم العمل البيئي في إطار المسؤولية الاجتماعية، وسيقام على مساحة 3000 متر مربع .

ونوه الأمير تركي بن ناصر بن عبدا لعزيز الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة رئيس جمعية البيئة السعودية برعاية خادم الحرمين الشريفين للمنتدى والمعرض الدولي المصاحب .

وقال " إن ذلك يجسد اهتمامه ودعمه المتواصل للعمل البيئي من أجل غرس مفهوم الثقافة البيئية لدى كافة القطاعات وشرائح المجتمع ، منوهاً بدعم واهتمام الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام والرعاية التي يوليها للعمل البيئي".

وبين أن المنتدى الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام يستقطب عددا كبيرا من المسئولين والمختصين في شؤون البيئة والتنمية في دول مجلس التعاون الخليجي وشخصيات وخبراء عالميين في مجالي البيئة والتنمية المستدامة، إضافة إلى المنظمات المحلية والإقليمية والدولية المتخصصة في مجال حماية البيئة والتنمية المستدامة , مشيرا إلى أن المنتدى يبحث في نسخته الثانية سبل الإدارة الفاعلة للموارد المالية والصرف الصحي وكيفية تطوير إدارة ومعالجة النفايات والآفاق المستقبلية للتقنية البيئية وتطوير علاقة العمل بين القطاعين الخاص والحكومي ودمج الاستدامة في التخطيط والمشروعات البيئية واستخدام الطاقة المتجددة والنظيفة ورفع كفاءة الطاقة ومناقشة الاستثمارات والفرص المتاحة أمام رأس المال المحلي والإقليمي والدولي للاستثمار في مجال حماية البيئة.

وشكر جمعية البيئة السعودية التي تقوم بتنظيم المنتدى الخليجي السنوي الثاني للبيئة والتنمية المستدامة بمبادرة ودعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرنامج الأمم المتحدة البيئي .

وأوضح الأمير تركي أن المنتدى يتضمن 10 محاور وعناوين مهمة في العمل البيئي تتلخص في تنفيذ استراتيجيه التنمية المستدامة والبيئة , والتقليل من تأثير عمليات التنقيب والإنتاج على البيئة , ودمج الطاقة المتجددة والطاقة النووية في مزيج الطاقة , ووضع النفايات , وإدارة وإعادة التدوير , والإدارة الفعالة للمملكة العربية السعودية لموارد المياه , وتمويل المشاريع البيئية في المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط , وتقنيات وأنظمة حماية البيئة الجوية والبرية والبحرية لمنطقة الخليج , واستراتيجيات المباني الخضراء المستدامة لدعم توسيع المدينة , وتحسين كفاءة استخدام الطاقة .

ورحب الأمير تركي بن ناصر بالمشاركين في المنتدى من وزراء وخبراء ومهتمين ومنظمات وجمعيات تعمل في حماية البيئة من الأخطار المحدقة بها.

من جهته قال الأمير نواف بن ناصر بن عبد العزيز ، المدير التنفيذي، لجمعية البيئة السعودية المشرف العام على المنتدى " إن الإعلان عن منتدى البيئة والتنمية المستدامة الخليجي الثاني الذي يعقد في المملكة يأتي في ظل الكثير من الظروف والأحداث والمتغيرات التي يشهدها العالم طبيعية آو مكتسبة في مجال البيئة " .

ولفت النظر إلى أن هناك الكثير من الأخطار التي تهدد البيئة وقد تؤدي إلى تدهورها مشدداً على أهمية عقد مثل هذه المنتديات من اجل بحث كافة الحلول ووضع الآليات التي تعمل على وجود منهجية واستراتيجيه علمية وعملية من اجل بيئة صحية تحمي الأجيال القادمة .

وأضاف أن المنتدى يبحث في أيامه الثلاثة موضوعات مهمة ففي اليوم الأول يتناول المنتدى موضوع الطاقة النووية كمصدر للطاقة استراتيجيات المباني الخضراء المستدامة لدعم توسيع المدينة بينما يتطرق في اليوم الثاني إلى محاور أربعة تتناول تنفيذ استراتيجيه التنمية المستدامة والبيئة والتقليل من تأثير عمليات التنقيب والإنتاج على البيئة ودمج الطاقة المتجددة والطاقة النووية في مزيج الطاقة وإدارة النفايات و التدوير.

وأشار الأمير نواف بن ناصر بن عبدا لعزيز إلى أن اليوم الأخير من أعمال المنتدى يستعرض الإدارة الفعالة للمملكة العربية السعودية لموارد المياه وتمويل المشاريع البيئية في المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط و تقنيات وأنظمة حماية البيئة الجوية والبرية البحرية لمنطقة الخليج ثم التوصيات والنتائج .

وأوضح أن منتدى البيئة والتنمية المستدامة الخليجي الثاني وضع 5 أهداف له من بينها التعامل مع قادة الفكر عبر جلسات تفاعلية حية خلال ثلاثة أيام و تبادل الأفكار مع كبار الشخصيات في القطاعين العام والخاص في التنمية البيئية المبتكرة إلى جانب اكتشاف آخر التطورات والأخبار في مجال البيئة بدول مجلس التعاون الخليجي وتطوير علاقات جديدة في السوق حيث التفاعل وجها لوجه أمر حاسم لنجاح الأعمال التجارية وكذلك الإستفادة من تجارب خبراء الصناعة عن كيفية جعل المنظمة أكثر استدامة.

وبين الأمير نواف بن ناصر بن عبدا لعزيز أن المنتدى يتناول موضوعات أخرى في مجالات العمل البيئي والتنمية المستدامة و عناوين مهمة تبحث في تطوير وتكامل الطاقة النظيفة في منطقة الخليج، ودراسة الإيجابيات والسلبيات من الرياح الشمسية والطاقة النووية والطاقة الحرارية الأرضية، والطاقة النظيفة، ونقل التقنية، والتطرق إلى الحملة العالمية عن الطاقة المتجددة.

وأشار إلى أن المختصين والمتحدثين في المنتدى سوف يبحثون قضايا بيئية مهمة، منها موضوع؛ نحو نظام عالمي جديد لنظام تغير المناخ، وتوقعات في شأن انبعاث الكربون واستهلاك الطاقة في دول الخليج، وكذلك دراسة تأثير المناخ في البيئة الأساسية، والعمل على تطوير حلول مبتكرة للحد من انبعاث الكربون وتطوير مصادر الطاقة البديلة.

وأكد أن المنتدى سوف يبحث ضمن محاوره موضوع إدارة موارد المياه في دول مجلس التعاون الخليجي ومياه الصرف الصحي على نحو فعال، والحلول المبتكرة لمعالجة الصرف الصحي والتنمية المستدامة لموارد المياه وإدارتها.

وأوضح المدير التنفيذي لجمعية البيئة السعودية أن المنتدى سوف يتطرق إلى موضوع قضايا الاستثمار لمشاريع حماية البيئة وفرص التمويل، وإدماج الاستدامة في المشاريع الكبرى، وتحقيق التوازن بين توفير فرص العمل والموارد وتنمية الصناعة، وبناء نهج قوي وشامل لرجال الأعمال، والعمل على ضمان البيئة البحرية في منطقة الخليج بشكل مستمر وحمايتها من التلوث النفطي، إضافة إلى بحث أفضل الممارسات في مجال إعادة التدوير للنفايات الإلكترونية والنفايات الصلبة والصناعية وإدارة النفايات الطبية.

من جهتها أكدت عضو مجلس الإدارة نائب المدير التنفيذي لجمعية البيئة السعودية ومديرة المنتدى الدكتورة ماجدة أبو راس أن منتدى البيئة والتنمية المستدامة الخليجي في نسخته الثانية يعد من أبرز المنتديات التي تبحث في مصير الإنسان كهدف ورسالة لحماية الأجيال القادمة من خطر وشيك قد يقع لهم في المستقبل لا سمح الله.

ولفتت إلى أن المسؤولية المجتمعية والإنسانية تتطلب من كافة دول العالم العمل على رسم آليات المستقبل القادم لهذه الأجيال من خلال حماية البيئة وصون مواردها والوقوف بقوة ضد كل المخاطر التي تعمل على تدميرها والنيل منها سواء كان ذلك بفعل النمو أو بفعل الإنسان بشكل عام.

وأشارت الدكتورة ماجدة أبو راس إلى أن جمعية البيئة السعودية ومن هذا المنطلق أخذت على عاتقها تنظيم المؤتمر ودعت إليه الدول والوزراء والخبراء والمهتمين من أجل البيئة والإنسان وعملت على وضع محاور مهمة جدا تتطلب من صناع القرار البت فيها والتوصية بتطبيقها ومعاقبة المخالفين لها .

وأضافت أن اهتمام المملكة العربية السعودية بالشأن البيئي ليس جديداً إذ ينطلق في الأساس من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف ومن تكليف الله سبحانه وتعالى بعمارة الأرض. وقد تضمن النظام الأساسي للحكم في المملكة العربية السعودية مادة محددة بهذا الخصوص "هي المادة 32 من الفصل الخامس" نصّها « تعمل الدولة على المحافظة على البيئة وحمايتها وتطويرها ومنع التلوث عنها » كما تم إصدار النظام العام للبيئة الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم ( 193 ) وتاريخ 7/ 7/ 1422 هـ.

وأشارت إلى أنه وفي هذا الإطار حرصت المملكة على الأخذ بمفهوم المحافظة على البيئة من أجل تحقيق التنمية المستدامة، وتعميق ذلك الفهم على كل المستويات لضمان المشاركة الفعالة من قبل مختلف شرائح المجتمع في صون وحماية البيئة وقالت إن تأسيس جمعية البيئة السعودية يأتي مكملاً لهذه الجهود.

وأشارت إلى أن جمعية البيئة السعودية تأسست كمؤسسة وطنية لا ربحية عام 1427 هـ بقرار وزارة الشؤون الاجتماعية رقم ( 37440 )، وبموجب هذا القرار خولت الجمعية عددا من الصلاحيات أهمها تنمية البيئة السعودية والعمل على تحسين أوضاع سكان المناطق والمحافظات التي تعاني مشاكل بيئية وذلك بالعمل على إيجاد برامج تنمية مستدامة.

وأفادت أن الجمعية تعمل على تنمية العمل التطوعي وذلك بإيجاد قاعدة عريضة من المتطوعين والإسهام في تعزيز دور القطاع الخاص لخدمة قضايا البيئة في مجالات حماية البيئة والمحافظة على الموارد الطبيعية والحياة الفطرية.

وشددت أبو راس على أن رسالة الجمعية العمل على مشاركة الجهد الحكومي من خلال تقديم خدمات استشارية، وبحثية، وتعليمية ، وتوعوية بالمشاركة مع القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني في المملكة العربية السعودية وتوطيد أواصر التعاون وتنسيق جهود المحافظة على البيئة فيما بينها بما يسهم في تحقيق التنمية البيئية المستدامة وفق المعايير الدولية بينما تسعى في رؤيتها على أن تكون الجمعية مع نهاية عام 1434 هجرية مؤسسة وطنية رائدة لا ربحية ومركز بيئي نموذجي ومتميز لها إسهام فاعل في الحفاظ على البيئة وتحقيق التنمية البيئية المستدامة من خلال شراكة حقيقية مع كافة الفئات المستهدفة في مجتمع المملكة العربية السعودية بما يتناسب مع المعايير الدولية للبيئة ، وقيم المجتمع ومبادئ ديننا الحنيف.

وعبرت الدكتورة ماجدة أبو رأس عن شكرها وتقديرها لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة على دعمه الكبير وغير المحدود لدعم هذا المؤتمر، وكذلك تقديرها لجهود الأمير نواف بن ناصر المدير التنفيذي لرئاسة الأرصاد لإنجاح هذا المنتدى والمسئولين في الرئاسة على جهودهم المتواصلة لإبراز هذا المنتدى والمعرض لتحقيق الأهداف المرجوة في دعم العمل البيئي.

وأكدت أن اهتمام سموه يعكس حرصه على البيئة من أجل التنمية، وحرصه على أن تكون المحافظة على البيئة وصون مواردها في قمة الأولويات في الخطط والاستراتيجيات التي تتبناها الرئاسة.

وأفاد رئيس اللجنة المنظمة حمدان الغامدي أن منتدى البيئة والتنمية المستدامة سوف يعمل على دراسة الأطر القانونية البيئية وتطبيقها في المملكة والمنطقة وتقييم التشريعات البيئية في البلدان المتقدمة والعابرة للحدود، وضمان التشريعات البيئية وتشجيع مشاركة القطاع الخاص ووضع الاستراتيجيات الشاملة للتخفيف من حدة الكوارث، وتوفير هيكل تنظيمي للعمل خلال حالات الطوارئ، ووضع قوانين للامتثال للمعايير البيئية.

وتسلم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رسالة من الرئيس آصف علي زرداري رئيس جمهورية باكستان الإسلامية.

وقام بتسليم الرسالة لخادم الحرمين الشريفين وزير الداخلية الباكستاني رحمان مليك خلال استقبال الملك له ولمرافقيه في قصره بالرياض. ونقل لخادم الحرمين الشريفين تحيات وتقدير الرئيس آصف علي زرداري فيما حمله الملك تحياته وتقديره لفخامته.

حضر الاستقبال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة والأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز الأمين العام لمجلس الأمن الوطني والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان عبدالعزيز بن إبراهيم الغدير وسفير باكستان لدى المملكة إياز محمد خان.

وصدر عن مجلس الوزراء القرار رقم 165 وتاريخ 28/5/1432ه القاضي بالموافقة على تنظيم الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ، بالصيغة المرفقة بالقرار.

وتهدف الهيئة إلى حماية النزاهة ، وتعزيز مبدأ الشفافية ومكافحة الفساد المالي والإداري بشتى صوره ومظاهره وأساليبه ، وتمارس في سبيل ذلك من الاختصاصات ما يلي تمثيلاً لا حصراً:

1- متابعة تنفيذ الأوامر والتعليمات المتعلقة بالشأن العام ومصالح المواطنين بما يضمن الالتزام بها.

2- التحري عن أوجه الفساد المالي والإداري في عقود الأشغال العامة وعقود التشغيل والصيانة وغيرها من العقود المتعلقة بالشأن العام ومصالح المواطنين في الجهات المشمولة باختصاصات الهيئة.

3- توفير قنوات اتصال مباشرة مع الجمهور لتلقي بلاغاتهم المتعلقة بتصرفات منطوية على فساد ، والتحقق من صحتها واتخاذ ما يلزم في شأنها ، وتحدد اللوائح التنفيذية لهذا التنظيم الآلية والضوابط اللازمة لذلك.

4- إحالة المخالفات والتجاوزات المتعلقة بالفساد المالي والإداري عند اكتشافها إلى الجهات الرقابية أو جهات التحقيق بحسب الأحوال.

5- متابعة استرداد الأموال والعائدات الناتجة من جرائم الفساد مع الجهات المختصة.

وفى الرياض رعى الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض الرئيس الفخري لمدارس الرياض حفل تخريج الدفعة الخامسة والثلاثين من طلاب المرحلة الثانوية والدفعة الثالثة من طلاب البرنامج الدولي ، وذلك في مقر المدارس بالرياض.

وفور وصول سموه قدمت طفلتان باقتي ورد ترحيبا بسموه الكريم . وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الحفل الأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز ومديرعام التربية والتعليم بمنطقة الرياض الدكتور ابراهيم بن عبدالله المسند ومدير عام مدارس الرياض الدكتور عبدالإله بن عبدالله المشرف وأعضاء مجلس إدارة مدارس الرياض ثم التقطت الصور التذكارية لسمو أمير منطقة الرياض مع الطلاب الخريجين .

إثر ذلك عزف السلام الملكي .

وبعد أن أخذ سموه مكانه في الحفل بدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آي من القرآن الكريم .

إثر ذلك ألقى مدير عام مدارس الرياض الدكتور عبدالإله بن عبدالله المشرف كلمة رحب فيها بالأمير سلمان بن عبدالعزيز والحضور ، معربا عن شكره باسم المدارس ومنسوبيها على هذه الرعاية الكريمة لحفل تخريج طلاب مدارس الرياض لهذا العام ، مشيرا إلى أن ذلك امتدادا لما يوليه سموه من اهتمام للتربية والتعليم .

وقال :" نحتفل اليوم بتخريج الدفعة الخامسة والثلاثين من طلاب المرحلة الثانوية والدفعة الثالثة من طلاب البرنامج الدولي لنرفع أكف الدعاء والضراعة لله سبحانه وتعالى بأن يديم الصحة والعافية على قائد مسيرة هذه المملكة المباركة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين والنائب الثاني هاهم أبناؤكم وفلذات أكبادكم وقد أعدوا العدة لينطلقوا في مسارات التنمية والتطوير وأن يحددوا المجال الذي سوف يكونون إن شاء الله فيه جنوداً مخلصين أوفياء لهذه البلاد المباركة ولهذه القيادة الرشيدة " .

وشكر الدكتور المشرف الطلاب المتوقع تخرجهم هذا العام على ما حققوه من مستويات مشرفة في تحصيلهم الدراسي وإبداعهم العلمي أثمرت عن العديد من المشاركات النوعية بمشروعات علمية على المستويين المحلي والعالمي .

وقال مدير عام مدارس الرياض :" لقد أنعم الله علينا في هذه البلاد بالأمن والاستقرار والسلامة والإسلام وما ذلك إلا بتوفيق من الله ثم بقيادة حكيمة رحيمة تكمل مسيرة الرواد السابقين في التطوير والتنمية وتتلمس جوانب القصور والحاجة فتكملها وتسد حاجتها وفق منظومة الشريعة الإسلامية السمحة مما جعل المجتمع كله يقف صفاً واحداً مع قيادته بكل محبة ووفاء وإخلاص ليضرب بذلك مثلاً للتلاحم بين الشعب وقادته ، فالحمد لله الذي أنعم علينا بقيادة حكيمة والحمد لله الذي أدام علينا أمننا واستقرارنا ".

إثر ذلك قدمت مجموعة من طلاب مدارس الرياض " المرحلة الابتدائية " لوحة انشادية شعرية بعنوان " ياموطني " .

ثم ألقى الأمير تركي بن عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز كلمة الطلاب الخريجين ، شكر فيها امير منطقة الرياض على رعايته للحفل .

وقال :" مرحباً بكم جميعا قادة وآباء, في واحة للعلم وصرح للعطاء, مرحبا بكم في بيتكم الذي أحطتموه بالرعاية, وبين أبنائكم الذين جعلتم فلاحهم ونجاحهم لكم غاية, فتحققت بفضل الله الغايات, ولاحت البشائر الطيبات الصالحات, فهنيئا لكم ولنا, ونحن على أبواب تحقيق المنى.

وزف في كلمته التهنئة للآباء والأهل الذين ينتظرون هذه اللحظة، لحظة الحصاد، لحظة السعادة ، لحظة الأمل ، شاكرا لأسرة مدارس الرياض إدارة ومعلمين على جهودهم وعنايتهم , وعطائهم ، حاثا الطلاب على العطاء لهذا البلد الخير .

بعد ذلك شاهد أمير منطقة الرياض والحضور عرضا مصورا عن مدارس الرياض واسهاماتها العلمية والعملية .

اثر ذلك استعرضت من أمام أمير منطقة الرياض مسيرة الطلاب الخريجين من طلاب الثانوية العامة وطلاب البرنامج الدولي .

ثم كرم الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض المتميزين من منسوبي مدارس الرياض والمتفوقين من الطلاب وشركاء النجاح لمدارس الرياض .

ثم ألقى أمير منطقة الرياض الكلمة التالية :

" بسم الله الرحمن الرحيم ، والصلاة والسلام على نبيه الكريم .

أيها الإخوة الحضور أيها الأبناء الخريجون والدارسون بالمدارس نحمد الله عز وجل على أن هيأ لهذه البلاد والحمد لله كل الوسائل التي فيها رقيها وتقدمها , ولا شك أن هذا من نعم الله عز وجل لهذه البلاد التي تقيم شرع الله وتعمل به ، إن قادة هذه الدولة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني كلهم داعمون للعلم والتعليم , ونحن جميعاً كآباء وكمسئولين عن هذه المدارس نفخر ونعتز أنها خرجت شباب خدموا الدين وبلادهم كما كان ذلك في كل مدارس وجامعات المملكة ، نحمد الله عزوجل أننا والحمد لله كل يوم وآخر في فعل خير وبركة , وأدعو لكم التوفيق والسداد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته " .

ثم قدم طلاب المدارس العرضة السعودية .

وفي ختام الحفل عزف السلام الملكي .

حضر الحفل الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز والأمير العميد نايف بن أحمد بن عبدالعزيز و الأمير فيصل بن أحمد بن عبدالعزيز والأمير نايف بن سلطان بن عبدالعزيز والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المستشار الخاص لأمير منطقة الرياض والأمير سعود بن منصور بن سعود بن عبدالعزيز والأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز والأمير تركي بن سلما ن بن عبدالعزيز والأمير نايف بن سلمان بن عبدالعزيز والأمير فهد بن نايف بن عبدالعزيز ، وعدد من الأمراء ، وأولياء أمور الطلاب الخريجين .

ورفع الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ، رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض (إنسان) ، باسمه ونيابة عن أعضاء مجلس إدارة الجمعية ومنسوبيها خالص الشكر وجزيل الامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود إثر تنويه مجلس الوزراء في جلسته التي عقدت يوم الاثنين الماضي برئاسته بعقد المؤتمر السعودي الأول لرعاية الأيتام الذي نظمته الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام (إنسان) في الرياض نهاية الأسبوع الماضي في مدينة الرياض.

وعدّ الأمير سلمان بن عبدالعزيز في برقية رفعها لمقام خادم الحرمين الشريفين إشارة مجلس الوزراء إلى أن عقد المؤتمر “يعد فكرة رائدة في إطار ازدهار العمل الخيري في المملكة وتبادل الخبرات وتنسيق الجهود لتقديم الخدمات للأيتام ” وسام شرف سوف تظل الجمعية تفتخر وتعتز به ، كما أنه سيكون دافعاً لها لتقديم المزيد من الجهد في سبيل خدمة الأيتام الذين ترعاهم الجمعية وتقدم لهم خدماتها.