القمة التشاورية لقادة دول مجلس التعاون الخليجي في السعودية تبحث تطورات الأوضاع عربياً وإقليمياً

القمة تشيد بالمصالحة الفلسطينية وتتهم إيران بالتآمر على أمن الخليج

قادة مجلس التعاون يرحبون بطلب الأردن الانضمام إلى المجموعة الخليجية

قادة الخليج وجهوا الدعوة إلى المغرب للانضمام إلى مجلس التعاون

عاهل البحرين: درع الجزيرة وبرنامج التنمية تعبير عن التكاتف الخليجي

فهد بن محمود آل سعيد: ترابط دول المجلس سوف يجنبها تأثيرات قد تبعدها عن الأمور التى لا تنسجم مع مجتمعاتها وقيمها الحضارية

برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عقد قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لقاءهم التشاوري الثالث عشر يوم الثلاثاء في قصر الدرعية بالرياض .

وفي مستهل اللقاء رحب خادم الحرمين الشريفين بإخوانه قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية متمنياً لهم دوام التوفيق .

وقد شارك في اللقاء من الجانب السعودي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة والأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز الأمين العام لمجلس الأمن الوطني والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين والأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس ديوان رئاسة مجلس الوزراء ووزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف ووزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة .

كما شارك في اللقاء أعضاء الوفود الرسمية.

واختتم خادم الحرمين الشريفين وإخوانه قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لقاءهم التشاوري الثالث عشر في قصر الدرعية بالرياض .

بعد ذلك تناول قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون طعام العشاء مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود.

ثم ودع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود إخوانه قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون وهم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين والسيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر والشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت متمنياً لهم سفراً سعيداً .

كما كان في وداعهم الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض والأمين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني .

هذا ورحب قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بعودة الهدوء والاستقرار لمملكة البحرين ، مشيدين بحكمة قيادتها الرشيدة ووفاء شعبها .

وأكدوا دعمهم الكامل للبحرين والوقوف صفا واحدا في مواجهة أي خطر تتعرض له أي دولة من دول مجلس التعاون منوهين بقرار رفع حالة السلامة الوطنية في مملكة البحرين ، اعتباراً من الأول من شهر يونيه المقبل .

وأوضح الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني في تصريح صحفي عقب اختتام أعمال اللقاء التشاوري الثالث عشر لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالرياض أن القادة اطلعوا خلال اللقاء على آخر المشاورات والاتصالات التي تجريها دول المجلس مع الأطراف اليمنية المعنية بشأن الاتفاق الذي تقدمت به دول المجلس مؤكدين استمرار دعم الشعب اليمني الشقيق بما يلبي خياراته وتطلعاته .

وحثوا الأطراف اليمنية ذات العلاقة بالتوقيع على الاتفاق وفقا للبنود التي احتواها باعتباره السبيل الممكن والأفضل للخروج من الأزمة .

كما رحب أصحاب الجلالة والسمو باتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية الذي تم في القاهرة .

وأفاد الأمين العام لمجلس التعاون أنه استعرض أمام القادة ما تم إنجازه في مسيرة التعاون المشترك منذ عقد الدورة الحادية والثلاثين للمجلس الأعلى بدولة الإمارات العربية المتحدة في ديسمبر الماضي ، كما اطلعوا على تقرير متابعة استكمال متطلبات الاتحاد الجمركي .

وفيما يلي نص التصريح الصحفي للأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية:

تلبية لدعوة كريمة من خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية ، حفظه الله ورعاه ، عقد أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون، حفظهم الله، لقاءهم التشاوري الثالث عشر في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، يوم الثلاثاء 7 جمادى الأولى 1432 هـ الموافق 10 مايو 2011م، برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان، رئيس الإمارات العربية المتحدة، رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى .

رحب أصحاب الجلالة والسـمو بعودة الهدوء والاستقرار لمملكة البحرين ، مشيدين بحكمة قيادتها الرشيدة ووفاء شعبها ومؤكدين دعمهم الكامل لمملكة البحرين والوقوف صفا واحدا في مواجهة أي خطر تتعرض له أي دولة من دول مجلس التعاون ، وان مسئولية المحافظة على الأمن والاستقرار هي مسئولية جماعية بناء على مبدأ الأمن الجماعي ، وحيث أن أمن دول المجلس كل لايتجزأ فقد جاء دخول قوات درع الجزيرة لمملكة البحرين التزاما بالاتفاقيات الأمنية والدفاعية المشتركة ، وفي هذا السياق أشاد أصحاب الجلالة والسمو بقرار رفع حالة السلامة الوطنية في مملكة البحرين ، اعتباراً من الأول من شهر يونيه المقبل .

وأعرب أصحاب الجلالة والسمو عن بالغ قلقهم لاستمرار التدخلات الإيرانية في الشئون الداخلية لدول مجلس التعاون من خلال التآمر على أمنها الوطني ، وبث الفرقة والفتنة الطائفية بين مواطنيها في انتهاك لسيادتها واستقلالها ، ولمبادئ حسن الجوار والأعراف والقوانين الدولية ، وميثاق الأمم المتحدة ، ومنظمة المؤتمر الإسلامي .

إطلع ، حفظهم الله ، على آخر المشاورات والاتصالات التي تجريها دول المجلس مع الأطراف اليمنية المعنية ، بشأن الاتفاق الذي تقدمت به دول المجلس، بناءً على التشاور مع الأطراف اليمنية ذات العلاقة في اطار المبادرة الخليجية ، والذي يهدف للوصول إلى توافق شامل ، يحفظ لليـمن أمنه واستقراره ووحدته ويحقن دماء أبنائه ، وأكدوا على استمرار دعم الشعب اليمني الشقيق ، بما يلبي خياراته وتطلعاته ، وحثوا الأطراف اليمنية ذات العلاقة بالتوقيع على الاتفاق وفقاً للبنود التي احتواها باعتباره السبيل الممكن والأفضل للخروج من الأزمة ،وتجنيب اليمن المزيد من التدهور الأمني والانقسام السياسي .

رحب أصحاب الجلالة و السمو باتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية الذي تم في القاهرة ، مؤكدين على أن المصالحة جاءت انتصاراً للوحدة الوطنية الفلسطينية ، واستجابة لنداءات الأمة العربية والإسلامية ، ودعوا الفلسطينيين إلى ضرورة تنفيذ بنود الاتفاق ، واستثمار هذه الفرصة التاريخية ، على صعيدها الدولي والداخلي ، من أجل استرداد حقوقهم وإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وأشادوا في هذا الشأن بجهود جمهورية مصر العربية في سبيل الوصول إلى هذا الاتفاق .

استعرض الأمين العام أمام مقام أصحاب الجلالة والسمو ، حفظهم الله ، ما تم إنجازه في مسيرة التعاون المشترك منذ عقد الدورة الحادية والثلاثين للمجلس الأعلى في الإمارات العربية المتحدة في شهر ديسمبر الماضي ، وما اتخذته الدول الأعضاء من إجراءات ,وقرارات تنفيذية وتشريعية لتنفيذ قرارات العمل المشترك ، والهادفة لتعزيز التكامل بين دول المجلس في مختلف المجالات .

واطلعوا على تقرير متابعة بشأن استكمال متطلبات الاتحاد الجمركي، وقد وجهوا ، حفظهم الله ، اللجان الوزارية المعنية بمضاعفة الجهود وتذليل أية معوقات تحول دون استفادة مواطني دول المجلس من ثـمرات التكامل الاقتصادي في مجال الاتحاد الجمركي والسوق الخليجية المشتركة ، ومختلف مجالات العمل المشترك .

وفي ختام اللقاء ، عبر اصحاب الجلالة والسمو ، قادة دول المجلس ، عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين ، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، ملك المملكة العربية السعودية ، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، وحكومة وشعب المملكة العربية السعودية ، على مشاعر الأخوة الصادقة والحفاوة وكرم الضيافة التي قوبلوا بها في بلدهم المملكة العربية السعودية .

صدر في مدينة الرياض

الثلاثاء 7 جمادى الأولى 1432هـ

الموافق 10 مايو 2011م

إلى هذا رحب قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في البيان الصادر عن اللقاء التشاوري الثالث عشر للمجلس الأعلى لدول مجلس التعاون بطلب المملكة الأردنية الهاشمية الانضمام إلى مجلس التعاون لدول الخليج العربية وكلفوا المجلس الوزاري بدعوة وزير خارجية الأردن للدخول في مفاوضات لاستكمال الإجراءات اللازمة لذلك .

كما فوض المجلس الأعلى المجلس الوزراي لدعوة وزير خارجية المملكة المغربية للدخول في مفاوضات لاستكمال الإجراءات اللازمة للانضمام للمجلس بناء على اتصال مع المملكة المغربية ودعوتها للانضمام .

وفيما يلي نص البيان الصادر عن اللقاء التشاوري الثالث عشر للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بالرياض :

انطلاقا من وشائج القربى والمصير المشترك ووحدة الهدف ، وتوطيدا للروابط والعلاقات الوثيقة القائمة بين شعوب ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والمملكة الأردنية الهاشمية والمملكة المغربية .

وإدراكاً لما يربط بين دول المجلس والمملكة الأردنية الهاشمية والمملكة المغربية من علاقات خاصة وسمات مشتركة وأنظمة متشابهة أساسها العقيدة الإسلامية .

واقتناعاً بأن التنسيق والتعاون والتكامل فيما بينها لا يخدم شعوبها فحسب ، بل يخدم الأهداف السامية والأمة العربية جمعاء .

وتمشياً مع النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وميثاق جامعة الدول العربية اللذين يدعوان إلى تحقيق تقارب أوثق وروابط أقوى .

وتوجيهاً للجهود إلى ما فيه دعم وخدمة القضايا العربية والإسلامية .

وبناء على طلب المملكة الأردنية الهاشمية الانضمام إلى مجلس التعاون لدول الخليج العربية .

فقد رحب قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بهذا الطلب وكلفوا المجلس الوزاري بدعوة وزير الخارجية الأردني للدخول في مفاوضات لاستكمال الإجراءات اللازمة لذلك .

وبناء على اتصال مع المملكة المغربية ودعوتها للانضمام ، فقد فوض المجلس الأعلى المجلس الوزاري لدعوة وزير خارجية المملكة المغربية للدخول في مفاوضات لاستكمال الإجراءات اللازمة لذلك .

واستقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في قصر الدرعية بالرياض إخوانه قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المشاركين في اللقاء التشاوري الثالث عشر وهم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين والسيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر والشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت .

وخلال الاستقبال رحب خادم الحرمين الشريفين بإخوانه قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون في المملكة العربية السعودية متمنياً للقائهم التشاوري الثالث عشر التوفيق والنجاح .

حضر الاستقبال الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ورئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بدولة قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني .

وقد التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة .

كما استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في الرياض الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني .

حضر الاستقبال الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة والأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني والأمير عبدالعزيز بن بندر بن عبدالعزيز نائب رئيس الاستخبارات العامة لشئون الاستخبارات والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين والأمير منصور بن ناصر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين والأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المستشار الخاص لأمير منطقة الرياض.

وأعرب الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين عن شكره وتقديره لأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لدعوته الكريمة لمشاركة إخوانهم قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون الخليج في اللقاء التشاوري الثالث عشر للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية .

وقال في تصريح صحفي عقب وصوله الرياض : إن لقاءنا اليوم يأتي بعد أن تمكنا جميعا بفضل المولى عز وجل من إعادة الأمور إلى نصابها وذلك بفضل الوقفة الشجاعة لقادة دول المجلس بالتصدي لهذه الأمور التي واجهناها جميعا بإرادة واحدة متحدة ووقفنا ضدها صفا واحدا وذلك إيمانا وإدراكا منا بوحدة الهدف والمصير فكان دخول قوات درع الجزيرة إلى مملكة البحرين وإنشاء مركز الخليج للتنمية تعبيرا صادقا لتكاتف دول مجلس التعاون ضد الأخطار الأمنية والتحديات الاقتصادية التي قد تتعرض لها أية دولة من دوله باعتبار أن أمن دول مجلس التعاون كل لا يتجزأ .

وعد اللقاء التشاوري فرصة عظيمة لاستعراض مسيرة العمل المشترك في جميع مساراته ومجالاته تحقيقا للتكامل ووصولا للوحدة وذلك بعد أن حقق مجلس التعاون طوال الثلاثين سنة الماضية منذ تأسيسه الكثير من الإنجازات والمكتسبات الوحدوية.

وأضاف : نتطلع إلى مزيد من الخطوات نحو تحقيق الوحدة الاقتصادية المنشودة عبر استكمال الخطوات المطلوبة وهذا سوف يمكننا من التماسك والصمود امام كل الظروف والتحديات السياسية والأمنية والاقتصادية وحماية امن واستقرار دولنا والحفاظ على مصالح شعوبنا وإنجازاتنا التنموية والحضارية .

واستطرد قائلا : إننا إذ نعبر عن بالغ اعتزازنا بالمشاركة في هذا اللقاء الأخوي المبارك لنؤكد ثقتنا التامة بأن حكمة خادم الحرمين الشريفين وقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية سوف توفر لنا سبل النجاح وبلوغ الأهداف وتحقيق الآمال والطموحات , داعياً المولى عز وجل أن يديم علينا نعمة الإخاء والتواصل وأن يوفقنا ويسدد على طريق الخير خطانا .

وقال السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان : إن اللقاء التشاوري الثالث عشر الذي ينعقد بالمملكة العربية السعودية الشقيقة من المؤمل أن يسهم في المزيد من الخطوات الهادفة إلى تعزيز مسيرة التعاون الخليجي التي يحرص عليها ويرعاها قادة دول المجلس تحقيقا لتطلعات الشعوب الخليجية في الارتقاء بمعدلات النماء وتوفير الحياة الكريمة للجميع .

وأضاف في تصريح صحفي لدى وصوله الرياض للمشاركة في اللقاء التشاوري الثالث عشر لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان : لقد اثبتت التطورات المتسارعة والمتلاحقة التي تشهدها الساحتان الإقليمية والدولية التي ألقت بظلالها على دول المنطقة ضرورة تقييم تلك المستجدات ومتابعة تداعياتها وصولا إلى رؤية موحدة تحافظ على أمن واستقرار هذه المنطقة وعدم إدخالها فيما لا يخدم مصالحها .

وأكد أن ترابط دول المجلس وانتهاجها لسياسات واضحة سوف يجنبها أية تأثيرات قد تبعدها عن الأمور التي لا تنسجم مع مجتمعاتها وقيمها الحضارية .

وعبر عن اعتزازة والوفد المرافق بالمشاركة في هذا اللقاء التشاوري لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نيابة عن السلطان قابوس بن سعيد ,مشيراً إلى أنه ينقل تحيات جلالته وتمنياته الطيبة لإخوانه قادة دول المجلس وأن السلطنة تؤكد مجددا دعمها الكامل والمتواصل لمجلس التعاون ومسيرته الخيرة.

وفي ختام تصريحه أعرب عن شكره وتقديره للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لدورها البناء في خدمة قضايا المنطقة سائلاً المولى عز وجل أن يكلل هذه اللقاءات بين الأشقاء بالنجاح والتوفيق خدمة للمصالح العليا المشتركة .

على صعيد آخر تلقى عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني اتصالا هاتفيا من عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة .

وجرى خلال الاتصال وفق بيان صحفي صدر في عمان بحث علاقات التعاون الثنائي بين البلدين والعلاقات الأردنية الخليجية وسبل تعزيزها إضافة إلى مستجدات الأوضاع على الساحة العربية.

وأشاد رئيس حكومة تصريف الأعمال اليمنية الدكتور علي محمد مجور بحرص قادة مجلس التعاون لدول الخليج العربية على وحدة وأمن واستقرار اليمن وسلامة شعبها .

وأفاد في تصريح له لدى عودته إلى صنعاء بعد زيارة خمس دول بمجلس التعاون الخليجي اختتمها بزيارة مملكة البحرين //أن جميع قادة دول مجلس التعاون الخليجي التي زارها عبروا عن مشاعر فياضة تجاه اليمن وشعبها وحرصهم على حقن الدماء وإخراجها من الأزمة الراهنة إلى بر الأمان//.

وقال إن تلك المواقف ليست بغريبة علي أشقائنا في الخليج الذين نجدهم دوما إلي جانب اليمن في السراء والضراء ..لافتا إلى النظرة الخليجية للبعد الإستراتيجي للعلاقات اليمنية الخليجية التي تنطلق من حقوق الجوار ووحدة المصير المشترك والموقع الجغرافي والأمن والمشترك.

وقد نقل رئيس حكومة تصريف الأعمال اليمنية خلال زيارته رسائل من الرئيس اليمني علي عبدالله صالح إلى قادة دول مجلس التعاون الخليجي تتصل بعلاقات التعاون بين اليمن ودول المجلس..إضافة إلى تطورات الأوضاع علي الساحة اليمنية والجهود المبذولة لتجاوز الأزمة الحالية ببلاده في ظل المبادرة الخليجية.

هذا وأدت الحكومة الكويتية الجديدة برئاسة الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح اليمين الدستورية الأحد أمام الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. ووفقا لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) فقد تضمنت الحكومة الجديدة 15 حقيبة.

وأكد الشيخ صباح في كلمة له على "أهمية التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية وعلى تكاتف الجهود لأداء المسؤوليات الدستورية الملقاة على عاتق الجميع". وكان أمير الكويت قبل استقالة الحكومة التي قدمها الشيخ ناصر المحمد له في 31 مارس الماضي، وكلف رئيس الوزراء والوزراء بتصريف العاجل من الأمور لحين تشكيل الحكومة الجديدة.

وكانت الحكومة الكويتية قدمت استقالتها بعد تقدم نواب في مجلس الأمة بطلب استجواب عدد من وزراء الحكومة من الأسرة الحاكمة.

يشار إلى أن الكويت شهدت على مدار السنوات الأربع الماضية استقالة ست حكومات متتالية برئاسة ناصر المحمد نتيجة إصرار نواب في البرلمان الكويتي على استجواب الوزراء.

واعلن رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر محمد الاحمد الصباح الاحد حكومته السادسة التي تضم امرأة واحدة.وفيما يلي اسماء الوزراء: جابر المبارك الحمد الصباح نائبا اول لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للدفاع - احمد حمود الجابر الصباح نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للداخلية - محمد صباح السالم الصباح نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للخارجية - احمد فهد الاحمد الصباح نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزير دولة لشؤون الإسكان والتنمية - الفريق محمد محسن العفاسي نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للعدل والشؤون الاجتماعية والعمل - علي فهد راشد الراشد وزير دولة لشؤون مجلس الوزراء - مصطفى جاسم الشمالي وزيرا للمالية - فاضل صفر علي صفر وزيرا للاشغال العامة وزير دولة للشؤون البلدية - محمد محسن البصيري وزيرا للنفط ووزير دولة لشؤون مجلس الأمة - هلال مساعد الساير وزيرا للصحة - أحمد عبدالمحسن المليفي وزيرا للتربية والتعليم العالي- آماني بورسلي وزيرة للتجارة والصناعة - سالم مثيب احمد الاذينة وزيرا للكهرباء والماء - سامي عبداللطيف النصف وزيرا للإعلام والمواصلات - ومحمد عباس ربيع النومس وزيرا للأوقاف.

وجدد مجلس الشورى اليمني تأكيده على الموقف الثابت للجمهورية اليمنية فيما يخص رفض التدخل الإيراني في الشأن البحريني معبراً عن إدانته كل ما صدر عن المؤسسات الإيرانية تجاه مملكة البحرين وعده تدخلاً سافراً وغير مقبول في الشئون الداخلية للمملكة ولمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وشدد المجلس لدى وقوفه أمام البيان الصادر عن مجلس الشورى البحريني بهذا الخصوص على الخيارات المشروعة لمملكة البحرين في الدفاع عن شعبها وعن مصالحها وأمنها الوطني في إطار اتفاقية الدفاع المشترك التي تجمع بين دول مجلس التعاون الخليجي.

إلى هذا استقبل السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان في العاصمة العمانية مسقط رئيس مجلس الوزراء اليمني الدكتور علي محمد مجور .

وتم خلال اللقاء استعراض العلاقات التي تربط بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في المجالات كافة بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية.

وتسلم السلطان قابوس خلال الاستقبال رسالة خطية من الرئيس اليمني على عبدالله صالح تتعلق بالعلاقات التي تربط بين البلدين إضافة الى مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية وسبل حفظ الأمن والاستقرار للشعب اليمني وكافة شعوب المنطقة.

فى مجال آخر أصدر السلطان قابوس بن سعيد مرسوما سلطانيا ساميا فيما يلي نصه:

مرسوم سلطاني رقم ( 60 / 2011) بإعادة تشكيل مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة.

نحن قابوس بن سعيد سلطان عمان. بعد الاطلاع على النظام الاساسي للدولة الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 101 / 96 وعلى المرسوم السلطاني رقم 60 / 96 بإنشاء مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة وعلى القانون المالي الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 47 / 98 وبناء على ما تقتضيه المصلحة العامة. رسمنا بما هو آت:

المادة الأولى : يعاد تشكيل مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة برئاستنا وعضوية كل من:

ـ الوزير المسؤول عن الشؤون المالية نائبا للرئيس. ـ وزير الداخلية . - مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي . - المستشار الخاص لجلالة السلطان للاتصالات الخارجية. - نائب رئيس مجلس محافظي البنك المركزي العماني. - وزير النفط والغاز . - وزير الاسكان . - الامين العام لمجلس الوزراء . - وزير البلديات الاقليمية وموارد المياه . - وزير النقل والاتصالات . - وزير التجارة والصناعة . - وكيل وزارة المالية .

المادة الثانية : يلغى كل ما يخالف هذا المرسوم.

المادة الثالثة : ينشر هذا المرسوم في الجريدة الرسمية ويعمل به من تاريخ صدوره.

صدر في : 5 من جمادى الثانية سنة 1432 هـ الموافق : 9 من مايو سنة 2011 م