النائب الثانى الأمير نايف بن عبد العزيز يرعى حفل تسليم جائزة الملك فيصل العالمية

الأمير نايف: رعاية خادم الحرمين وولى العهد للجائزة وغيرها هو تجسيد القيادة الرشيدة فى تكريم العلم والعلماء

الأمير خالد الفيصل: بلدي مهبط الوحي وفجر رسالة السلام له نهج قرآنى راسخ

اختتام المؤتمر العالمي العاشر للإعجاز العلمي في القرآن والسنة

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رعى الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية حفل تسليم جائزة الملك فيصل العالمية الثالثة والثلاثين للعام 1431هـ / 2011م للفائزين وذلك بقاعة الأمير سلطان الكبرى في مركز الفيصلية التابع لمؤسسة الملك فيصل الخيرية بالرياض.

وكان في استقباله الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض والأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة المدير العام لمؤسسة الملك فيصل الخيرية ورئيس هيئة جائزة الملك فيصل العالمية والأمير تركي الفيصل بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية والأمير بندر بن سعود بن خالد نائب مدير عام مؤسسة الملك فيصل الخيرية والأمين العام لجائزة الملك فيصل الخيرية الدكتور عبدالله الصالح العثيمين .

بعد ذلك صافح النائب الثاني الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية لهذا العام، ثم بدئ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم .

إثر ذلك ألقى الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز الكلمة التالية :" بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، صاحب السمو الملكي نائب خادم الحرمين الشريفين برعاية هذا الحفل الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، أصحاب السمو، أصحاب المعالي والسعادة ، حضرات الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية أيها الحفل الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بلدي .. بلدي مهبط الوحي وفجر رسالة السلام ، بلدي أسس منذ البدء على مبادئ الإسلام ، بلدي يسابق بنهضته تسارع الأيام، بلدي أفاخر بأهله ومواقفه .. نعم نعم أفاخر بأهله ومواقفه الأنام ، بلدي لا شرقاً يقلد ولا غرباً بنظام ، بلدي له نهج قرآني ومقام، بلدي إما على الاسلام يبقى أو العيش حرام .

أيها الفائزون.. بلدي يكرم فيكم العلم ويشكر العلماء، بلدي لأهل الفكر والرأي فيه ينافس الأقوياء، والسلام عليكم ".

عقب ذلك ألقى الأمين العام لجائزة الملك فيصل العالمية الدكتور عبدالله بن صالح العثيمين كلمة رحب فيها بالنائب الثاني والحضور .

ثم أعلن الدكتور العثيمين أن لجنة الاختيار لجائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام هذا العام (1432هـ/2011م) قررت منح الجائزة لدولة الرئيس عبد الله أحمد بدوي رئيس وزراء ماليزيا الأسبق وذلك تقديرا لعمله على تحسين العلاقات التعاونية الثنائية والمتعددة الأطراف من خلال قيادته النشيطة لرابطة أمم جنوب شرق آسيا وحركة عدم الانحياز ومنظمة المؤتمر الإسلامي في فترة رئاسة ماليزيا لهذه المنظمات الدولية بين عامي 2003م و 2008م ، كما عمل على تعزيز قدرة الاقتصاد الماليزي التنافسية ومتانته من خلال توسيع نطاق الزراعة الحديثة والصناعات العالية الدقة ، وعمل على تطوير رأس المـال البشــري باعتباره دعامة أسـاسية لإدارته وكذلك تعزيز التعليم العام والعالي في ماليزيا.

وقال :" إن دولة الرئيس عبدالله أحمد بدوي أولى اهتماماً كبيراً بتشجيع الدراسات الدينية الإسلامية وقام بتأسيس المدارس الدينية الخاصة لكي تصبح جزءاً من النظام التعليمي الأساسي ، وبفضل ما عرف عنه من بر واستقامة أخلاقية لقب بـ "السيد النظيف" ، واهتم بتطوير الإدارة القانونية الإسلامية وتعزيز مؤسسات الزكاة والأوقاف والحج ، و أنشأ مؤسسة أطلق عليها اسم (المعهد الدولي للدراسات الإسلامية العليا) سنة 2008م لتوسيع مجال الخطاب الفكري الإسلامي ليتجاوز الأحزاب السياسية.

ثم سلم الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام 1432 / 2011 لدولة الرئيس عبد الله أحمد بدوي رئيس وزراء ماليزيا الأسبق .

عقب ذلك ألقى الرئيس عبد الله أحمد بدوي كلمة رحب فيها بالحضور معبرا عن تشرفه وفخره بنيل جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام .

وقال " لقد كان المولى، سبحانه وتعالى، كريماً معي؛ إذ منحني الفرصة لخدمة وطني وديني.. وكنت مصمّماً على الاسهام - بكل السبل المتاحة لي - في تحسين أحوال الشعب الماليزي، وخدمة الإنسانية ما استطعت. وكان ھدفي دائماً ھو تعزيز أسباب الرفاھية الروحية والمادية في المجتمع الذي أعيش فيه وآمل أن أكون قد وُفِّقت في ذلك.

وأشار إلى أنه ركز اھتمامه على الجوانب التي شعر أن وطنه وشعبه يحتاجان إليھا أكثر من أي شيء آخر.

وأردف قائلا " إن التوجه الحضاري للإسلام - كما أَتصوَّره - ھو استجابة للتحدِّيات التي نواجھھا عبر الزمن، التي ربما أساء بعض إخوتي وغيرھم في العالم فھم ما أؤمن به، فقام بعض المُتطرَّفين والإرھابيين بتحريفه واستغلاله لخدمة أھدافھم ".

إن الإسلام محاصر، والمسلمون يتمُّ تصويرھم على نحو سلبي مُذلّ، وقد ظَلُّوا يعانون من الفقر، والاضطھاد، والعدوان، والاحتلال في بعض أنحاء العالم. ومن ھنا سعيت - من خلال الإسلام الحضاري - إلى إعادة الكرامة والعِزة للمسلمين في كل مكان " .

بعد ذلك أعلن الدكتور عبدالله العثيمين أن جائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية فاز بها البرفيوسور خليل إبراهيم إينالجك " مشاركة " حيث مُنحت الجائزة للبروفيسور خليل إبراهيم إينالجك عن كتابه " التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للدولة العثمانية " الجزء الأول الذي يمثل جهوده العلمية في ذلك المجال لمدة تزيد على ستة عقود، مؤسساً بها مدرسة جديدة، متجاوزاً النظرة المركزية الأوروبية في دراسة التاريخ العثماني ، معتمداً في معلوماته على المصادر الأولية الوثائقية بطريقة استقرائية، مستفيداً من الأسلوب الكمّي ، وقد أثرت مدرسته هذه في الدراسات التاريخية العثمانية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

عقب ذلك سلم النائب الثاني جائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية للبرفيوسور خليل إبراهيم إينالجك .

ثم ألقيت كلمة الفائز البرفيوسور إينالجك الفائز ( بالاشتراك ) بجائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية لعام 1432 ھ/ 2011 م ألقاها نيابة عنه الدكتور بولنت أري أشار فيها إلى أنه قبل ستة وعشرين عاماً جاء إلى الرياض للمشاركة في مؤتمر عُقد احتفالا بذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية ، مشيرا إلى أنه نشر في البحث الذي قَدّمه بعض الوثائق المأخوذة من الأرشيف العثماني.

ولفت النظر إلى أنه لخًص نتائج دراساته في المجلّد الأول من كتاب " التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للإمبراطورية العثمانية، المنشور عام 1994 م.

وقال " في ذلك المجلّد حاولت أن أُبيّن بالأدلة المُوثًقة أن البلاد العربية شھدت خلال القرن السادس عشر تطوّر اً سياسياً واقتصادياً ملموساً .. إن تعاوننا في كتابة تاريخ الشرق الأوسط سيؤدي إلى نظرة متوازنة لتاريخ ھذه المنطقة. وإنني سعيد للغاية بأن تنال جھودي في ھذا المضمار تقدير لجنة الاختيار للجائزة، وأعتبر نيلي لھا من أرفع الجوائز التي حصلت عليھا حتى الآن " .

إثر ذلك أعلن الدكتور عبدالله العثيمين أن لجنة الاختيار لجائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية في موضوع: (الدراسات التي عُنيت بالجوانب الاقتصادية الاجتماعية في العالم الإسلامي من القرن العاشر الهجري / السادس عشر الميلادي حتى نهاية القرن الثالث عشر الهجري/التاسع عشر الميلادي) قررت منحها " مشاركة " إلى الأستاذ الدكتور محمد عدنان بخيت الشيَّاب ، حيث مُنحت له الجائزة عن كتابه "دراسات في تاريخ بلاد الشام بمجلداته الثلاثة" (فلسطين، الأردن، سوريا ولبنان) التي أحاط فيها بجوانب بالغة الأهمية من التاريخ الاقتصادي والاجتماعي لتلك البلدان، مستقياً مادته العلمية من وثائق الإرشيف العثماني وسجلات المحاكم الشرعية ، علاوة على المصادر التقليدية، مستخدماً الأسلوب الإحصائي البياني، مستخلصاً لمعلومات جديدة مؤثرة، مؤسساً بذلك لمدرسة عربية في هذا المجال.

بعدها سلم النائب الثاني جائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية للبرفيسور محمد عدنان سلامة بخيت الشيَّاب الفائز ( بالاشتراك ) بجائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية لعام 1432 ھ/ 2011 م.

ثم ألقى البروفيسور محمد عدنان سلامة بخيت الشيَّاب الفائز ( بالاشتراك ) بجائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية لعام 1432 ھ/ 2011 م ، كلمة استعرض فيها قصة التربية والتعليم العالي والبحث البحث العلمي في المملكة منذ قيامھا المبارك في مطلع القرن الماضي، وانتشار المدارس على مختلف مستوياتھا للبنين والبنات في مدن المملكة وقراھا، ثم قيام جامعات خلال النصف الثاني من ذلك القرن، إضافة إلى ابتعاث الطلبة إلى أعرق الجامعات في العالم للحصول على شھادات جامعية ودرجات ماجستير ودكتوراه.

وأشار إلى أحدث الجامعات التي أنشئت في المملكة وهي جامعة الملك عبد لله للعلوم والتقنية الواعدة بالخير والعطاء ، والتي عُزِّرت تلك الجامعات بإنشاء الكراسي والوقفيات السخية عليھا فقامت بواجبھا نحو حفظ التراث ودراسته والانخراط في عمليات البحث العلمي الذي أضحى موضع احترام المؤسسات العلمية الرفيعة في العالم.

وبين البرفسور الشيَّاب أن أمانة الجائزة تستقطب العلماء الفاحصين المختصِّين من جميع أنحاء العالم لاختيار المستحقِّين لنيلھا بموجب معايير دقيقة، لذا اكتسبت ھذه الجائزة صدقِّية عالمية، مقدماً شكره للأمير خالد الفيصل الذي يرأس ھيئة الجائزة، والشكر موصول لأمانتها العامة في إدارة شؤونھا.

بعدها أعلن الدكتور العثيمين أن لجنة الاختيار لجائزة الملك فيصل العالمية للطب وموضوعها (العلاج بالخلايا الجذعية) لهذا العام (1432هـ/2011م)، قررت منحها مناصفة لمدير قسم البيولوجية التعويضية في معهد مورجريدج للبحوث بجامعة وسكنسن الأستاذ الدكتور جيمس ثومسن ، ويعمل مديرا لقسم البيولوجية التعويضية في معهد مورجريدج للأبحاث، وأستاذ في جامعة وسكنسن.

وقد قام بأبحاث رائدة مكنته من الحصول على خلايا جذعية من أجنة المقدّمات غير البشرية في عام 1995م ومن أجنة الإنسان في عام 1998م، ونجح في عام 2007م في برمجة الخلايا الجلدية البالغة في الإنسان لتتحوّل إلى خلايا جنينية متعددة الأغراض شبيهة في وظائفها بالخلايا الجذعية.

وقد أدى ذلك إلى فتح آفاق واسعة في مجال أبحاث الخلايا الجذعية ، وشجع العديد من الباحثين على القيام ببحوث حول إمكانية استخدام الخلايا الجذعية، لعلاج بعض الأمراض.

ثم سلم الأمير نايف بن عبدالعزيز جائزة الملك فيصل العالمية للطب وموضوعها (العلاج بالخلايا الجذعية) لهذا العام (1432هـ/2011م) للمدير قسم البيولوجية التعويضية في معهد مورجريدج للبحوث بجامعة وسكنسن الأستاذ الدكتور جيمس ثومسن .

بعدها ألقى الدكتور ثومسن كلمة أعرب فيها عن تشرفه بأن يكون فائزا مشاركاً بجائزة الملك فيصل العالمية، وضيفاً على المملكة العربية السعودية، معبرا عن عميق تقديره لمؤسسة الملك فيصل الخيرية والقائمين عليھا، وأعضاء لجنة الاختيار للجائزة لمنحه ھذا الشرف، إلى جانب الدكتور يماناكا.

وقال " على الرغم من أن كثيراً من العلماء يحقِّقون إنجازاً وينالون تقديراً عليه بصفة فردية، إلا أن الحقيقة التي لا مراء فيھا ھي أن أفكارنا نادراً ما تكون بِرمتھا خاصة بنا ، فتاريخ العلوم ما ھو إلا قصة من قصص العمل الجماعي العظيم ، واليوم، كما في القرن الحادي عشر حينما كان الخازن يضع أساس الطريقة العلمية، يظل السعي إلى المعرفة رغبة إنسانية توحِّدنا جميعا .

وأردف قائلا " واليوم، حينما أَحثّ طلابي على إعادة النظر في المعلومات العلمية القائمة، وأ تحدَّ اھم للتحقق من صحة الفرضيات التي بُنيت عليھا تلك المعلومات، فإنما أفعل ذلك لأن علماء المسلمين أيضاً كان لديھم العمق الفكري الذي يحفزھم للتحقق من دقة موروثھم العلمي"مشيرا إلى أنه من الواضح أن التوصل إلي اكتشافات علمية باھرة وابتداع وسائل تنفع الإنسانية أجمع تحتاج إلى قرون من العمل وإلى شحذ أذھان عدد لا يمكن حصره من العلماء.

وقال الدكتور العثيمين " قررت لجنة الاختيار لجائزة الملك فيصل العالمية للطب وموضوعها (العلاج بالخلايا الجذعية) لهذا العام (1432هـ/2011م)، مناصفة للباحث الرئيس في معهد جلادستون لأمراض القلب والأوعية الدموية في سان فرانسيسكو ومدير مركز بحوث الخلايا متعددة الأغراض وتطبيقاتها في جامعة كيوتو الأستاذ الدكتور شينيا يماناكا ، مشيرا إلى أنه يشغل وظيفة باحث رئيس في معهد جلادستون لأمراض القلب والأوعية الدموية في سان فرانسيسكو بكاليفورنيا، ومدير مركز أبحاث الخلايا متعددة الأغراض وتطبيقاتها في جامعة كيوتو، وأستاذ بيولوجية الخلايا الجذعية بنفس الجامعة.

وقد قام ببرمجة أرومات الخلايا الليفية من الفئران عام 2006م ثم من جلد الإنسان عام 2007م وذلك بتعديلها وراثيا لتصبح خلايا متعددة الامكانيات، تشبه الخلايا الجذعية، للاستفادة منها في البحوث المتعلقة بالاستخدام الطبي للخلايا الجذعية، وذلك بالتزامن مع البروفيسور ثومسن.

بعدها قام النائب الثاني بتسليم جائزة الملك فيصل العالمية للطب وموضوعها (العلاج بالخلايا الجذعية) لهذا العام (1432هـ/2011م للأستاذ الدكتور شينيا يماناكا .

وألقى الدكتور يماناكا كلمة بهذه المناسبة أعرب فيها عن سعادته بنيل الجائزة مشيدا بمؤسسة الملك فيصل ولجنة الاختيار للجائزة.

وقال // منذ عدّة سنوات مضت، كتبت مقالة في صحيفة يابانية طرحت فيھا بعض الأفكار ومنھا: "أن العلوم ھي عملية نزع لطبقات من الأقنعة التي تُغطي الحقيقة ، وكلما نزع العالِم قناعاً، تكشَّف له قناع آخر ، لكن العالِم يستطيع أحياناً، إذا توافّر له قدر مناسب من الحظ، اكتشاف الحقيقة عندما يرفع غطاء معين عنھا. وعندئذ ينشر ذلك الباحث المحظوظ نتائج دراسته في مجلة علمية كبرى فيكتسب شھرة واسعة ، لكن يجب ألا ننسى أن إزالة كل قناع من الأقنعة قبل الكشف عن الحقيقة لا يقل أھمية , ولذلك ليس من العدل أن يذھب الثناء كله لذلك العالم المحظوظ." .

وأضاف البروفسور شينيا " إن تقنية تحفيز الخلايا الجذعية متعدّدة الأغراض مازالت في بدايتھا، بيد أن إمكانية تطبيقھا واستخدامھا في الطب ھائلة ، ولكن أمامنا تحدِّيات عديدة يجب التغلب عليھا قبل أن نتمكن من تطبيق تلك التقنية في الطب التعويضي واكتشاف عقاقير جديدة , وسوف أواصل جھدي بالتعاون مع زملائي ومع العلماء الآخرين حتى تصبح ھذه التقنية مفيدة حقاً للمرضى .

وأعلن الأمين العام للجائزة الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية للعلوم في موضوع (الكيمياء) هذا العام (1432هـ/2011م) مناصفة للأستاذ الدكتورجورج وايتسايدز من جامعة هارفارد بالولايات المتحدة حيث حقق البروفيسور وايتسايدز تطورا عظيما في مجال التجميع الذاتي للجزيئات مستخدما خواص سطوح الجزيئات الكبيرة.

وقد استخدم هذه النتائج مع ما توصل إليه في مجال الطباعة الحجرية لتطوير الطرق العملية لعمل أشكال معقدة على السطوح والتي لها خواص مهمة في مجالات مختلفة مثل الجزيئات الالكترونية وعلم المواد وعلم الحياة ، كما قام بربط علم النانو مع الأنظمة الحيوية للاستفادة من ذلك في صناعة الأدوية وتطوير طرق قليلة التكلفة في التشخيص الطبي.

بعدها قام الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بتسليم جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم في موضوع (الكيمياء) هذا العام (1432هـ/2011م) مناصفة للأستاذ الدكتورجورج وايتسايدز .

ثم ألقى البروفيسور وايتسايدز كلمة شكر فيها مؤسسة الملك فيصل العالمية على منحه الجائزة وتشرفه بنيلها .

وقال // إننا كمجموعة بحثية نذرت نفسھا للتعلُّم والبحث عن حلول للمشكلات العلمية - نتخطى الفواصل بين الاختراع والعلوم، والھندسة وبين العلوم الأساسية والعلوم التطبيقية , والعمل عبر العديد من الأنشطة المختلفة يتطلب وجود العديد من ذوي المھارات والميول المختلفة الذين يتكاملون فيما بينھم لِيشكِّلوا فريقاً علميّاً فَعالا // .

وأضاف // إن أھم ھدف للعلوم والتقنية ھو حل المشكلات بطريقة تؤدِّي إلى تحسين أحوال الإنسان , فاكتساب المعرفة أمر جيّد ، ولكن الأفضل منه تطبيق المعرفة بنجاح من أجل حل المشكلات، وھو الأمر الأصعب // .

وتابع يقول // أود أن نذكّر أنفسنا بأن ما توصلنا إليه من نتائج لقيت الاھتمام - بما في ذلك بعض النتائج التي أصبحت أو ستصبح لھا أھمية تطبيقية - إنما ھي انعكاس لنتيجة أخرى من نتائج المجموعات البحثية وھي أن شباب العلماء والمھندسين والأطباء والمحامين ھم الذين تصوّروا الحلول وقاموا بالعمل ولذا أحييھم جميعاً // .

كما أعلن الدكتور العثيمين اسم الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية للعلوم في موضوع (الكيمياء) هذا العام (1432هـ/2011م) مناصفة وهو الأستاذ الدكتور ريتشارد زير من جامعة ستانفورد وذلك لتميزه بإسهاماته الأساسية في دراسة ديناميكية الجزيئات والتفاعلات الكيميائية وقيامه بتطوير طريقة بالغة الحساسية باستخدام تقنية للصف المُحَفَّزَة بواسطة أشعة الليزر في مجالات عديدة يمتد استخدامها من الكيمياء التحليلية وعلم الأحياء الجزيئية إلى الفيزياء الكونية.

بعدها سلم النائب الثاني الفائز جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم في موضوع (الكيمياء) هذا العام (1432هـ/2011م) مناصفة للأستاذ الدكتور ريتشارد زير من جامعة ستانفورد .

ثم ألقى الدكتور ريتشارد زير كلمة عبر فيها عن سروره بمشاركة البروفيسور جورج وايتسايدز جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم .

وقال " إن لهذا التقدير معنى خاص بالنسبة لي، فھو تقدير للمساھمة في فھم الطبيعة بطريقة مكّنت الكثيرين من تعميق معارفھم واستكشافاتھم، فمن خلال التحولات الأساسية لتكوين الروابط وتفكيكھا في الجزيئات إلى الكشف عن المواد الكيميائية وقياسھا في بيئات دقيقة، ظللت أسعى لاكتشاف أسرار الطبيعة الساحرة وفھمھا، وقد استغرقت جھودي عقوداً من حياتي اليومية.

ومضى قائلاً " إن الإبداع، علمياً كان أو فنياً، ھو عمل فردي وجماعي في آن معاً، فمن الناحية الفردية، يجد الفنان متعة شخصية فيما أبدع، ولكن كما أن عمل الفنان قد يكتسب معنىً جديدا في حِسِّ المشاھد - لم يكن الفنان نفسه ليدركه - فإن الإضاءة العلمية لأحد المفاھيم الأساسية في الطبيعة قد تمتد إلى رؤى أخرى غير متوقعة لدى علماء آخرين، مما يفتح طاقة نحو آفاق جديدة".

وأضاف علينا أن ندرك أن العلماء لا يعملون بمعزل عن بعضھم البعض، بل أن جھودنا لم تكن لتتحقق لولا جھود الكثيرين غيرنا، سواء أساتذتنا أو أفراد عوائلنا وأصدقائنا الذين دعمونا، أو طلابنا وزملائنا والباحثين المشاركين لنا، بل حتى العلماء الآخرين الذين ربما لم نلقھم في حياتنا ولكنھم أسھموا بأعمالھم تجاه ما نسعى إليه، ولا بد كذلك من الاعتراف بفضل المؤسسات الحكومية والإنسانية التي تدعم البحث العلمي حتى حينما يبدو مردود للمجتمع بعيدا .

وتحدث البروفيسور ريتشارد عن الطبيعة العالمية للعمل العلمي، لأن الكثيرين يظنون أن النشاط العلمي ھو مجال للتنافس الشديد وساحة لما يسمَّى " لعبة الصفر "، حيث يوجد في مقابل كل فائز عدد من الخاسرين، وھذه نظرة خاطئة بل مدمِّرة.

وعبر عن امتنانه الشديد لمؤسسة الملك فيصل الخيرية التي نذرت نفسھا لخدمة الحضارة الإسلامية والتشجيع المستمر للبحث والأنشطة الثقافية والعلمية في شتى المجالات، منوهاً بجهود المؤسسة في دعم العلوم والتي تؤكد عمق بصيرتھا واھتمامھا وإدراكھا بأن من واجب الإنسانية أن تعمل يداً واحدة من أجل الحاضر والمستقبل دون تجاھل للماضي، وھو التزام يدل على الأھمية التي توليھا المؤسسة لمن يثمّنون المعرفة المتعلقة بالعمليات الأساسية في الطبيعة.

ثم ألقى الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية كلمة بهذه المناسبة جاء فيها .

" بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أصحاب السمو ، أصحاب الفضيلة والمعالي السادة الفائزون بالجائزة ، أصحاب السعادة ، أيها الإخوة الحضور :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

إنه لمن دواعي سعادتي وسروري أن أكون معكم في هذه المناسبة الكريمة , التي تقام برعاية سامية من لدن سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - أعزه الله ورعاه - والتي يتم من خلالها تسليم جائزة الملك فيصل العالمية للفائزين بها لهذا العام , وهي الجائزة التي تعد بكل تجرد وإنصاف من الجوائز المرموقة عالمياً لما تتسم به من مصداقية وموضوعية ونزاهة , كما لا يقتصر مردودها التقديري والتشجيعي على العرب والمسلمين , حيث أن ذلك متاح لكل من أسهم من العلماء والباحثين إسهاماً متميزاً في خدمة البشرية وإثراء الفكر الإنساني بكل علم مفيد .

أيها الإخوة : إن رعاية سيدي خادم الحرمين الشريفين وسيدي ولي العهد الأمين - حفظهم الله - لهذه الجائزة وغيرها من الجوائز التقديرية هو تجسيد لنهج هذه القيادة الرشيدة في تكريم العلم والعلماء , ودعم للأعمال ذات المردود الإيجابي في حياة الفرد والأمة , وتأكيد لأهمية المناشط الخيرية في تشجيع العلماء والباحثين في كافة المجالات التي تعود بالخير والفائدة على الإنسانية بأكملها .

ولا شك أيها الإخوة أن المملكة العربية السعودية وهي تكرم جهود العلماء والباحثين على مختلف جنسياتهم , فإنما هي تؤدي واجباً دينياً ينسجم مع ثوابتها الإسلامية , باعتبارها الموطن الأول لرسالة الإسلام , وهي الرسالة التي اهتمت بالعلم وأعلت من شأن العلماء حيث جعلتهم ورثة الأنبياء , وجعلت فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب , قال تعالى ( ‏يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ) , وانطلاقاً من هذه المبادئ الإسلامية السامية , وتطلعاً إلى بناء حضارة إنسانية مشتركة تستثمر معطيات العلم وإبداع الإنسان في إسعاد البشرية ورقيها سار مؤسس هذه البلاد المباركة جلالة الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه على هذا النهج القويم وأبناؤه من بعده ومنهم جلالة الملك فيصل الذي تتشرف هذه الجائزة بحمل اسمه وتأكيد نهجه - يرحمه الله - في فعل الخير والدعوة إليه.

وختاماً أيها الإخوة : أهنئ الفائزين بنيل هذه الجائزة وهذا التكريم الذي هم أهل له , والذي استحقوه بجهودهم المخلصة وأعمالهم النافعة , ونأمل أن يسهم هذا التقدير في دعم وتطوير ما قاموا به من أبحاث ودراسات بالغة النفع والأهمية لعموم المجتمع الإنساني , كما نشكر لسمو الأمير خالد الفيصل والقائمين على هذه الجائزة جهودهم المخلصة تجاه تحقيق الأهداف النبيلة التي أُنشئت من أجلها مؤسسة الملك فيصل الخيرية , ومِن الله وحده نستمد العون والتوفيق والسداد في القول والعمل .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته " .

بعد ذلك شرف الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والحضور مأدبة العشاء المعدة بهذه المناسبة .

ثم غادر النائب الثاني مقر الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وتكريم .

حضر الحفل والمأدبة الأمير سطام بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض والأمراء والوزراء وضيوف الجائزة وكبار المسؤولين .

وفى تركيا اختتمت فعاليات المؤتمر العالمي العاشر للإعجاز العلمي الذي نظمته الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة في اسطنبول بالتعاون مع مركز البحوث الإسلامية " ISAM ".

وأوضح الأمين العام للهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز المصلح خلال اختتام المؤتمر أن العلم بمجالاته المختلفة يدلي أمام العالم أجمع بشهادته الصادقة أن الله هو وحده الخالق الرازق المدبر لملكوت السموات والأرض، وأن محمدا صلى الله عليه وسلم رسوله، وأن الإسلام هو طريق الأمان للإنسان، وبين أن من أهم أهداف هذا المؤتمر تجلية هذه الحقيقة، وان يكون قنطرة للتواصل العلمي العالمي خدمة للإنسانية وصناعة حضارة عالمية يسود فيها العدل ويصير العلم فيها خادما للناس، ليصبح الناس جميعا في أمن وأمان.

بعد ذلك تحدث رئيس مركز البحوث الإسلامية التركي " ISAM " البروفيسور محمد عاكف كلمة أوضح خلالها أن الهيئة العالمية للإعجاز العلمي تسلمت ما يزيد على (500) بحث للاشتراك بالمؤتمر، وبعد فحصها ودراستها من قبل اللجان المتخصصة للهيئة تمت إجازة (67) بحثا منها وعلى رأس هذه اللجان المتخصصة اللجنة الشرعية العليا التي تولت إجازة البحوث في شكلها النهائي , كما نوقشت هذه البحوث في أربع عشرة جلسة صباحية ومسائية من خلال محاور الطب وعلوم الحياة ,والفلك وعلوم الفضاء , والأرض وعلوم البحار , والعلوم الإنسانية والحكم التشريعية.

ولفت إلى أن المشاركين من العلماء والمتخصصين من المسلمين في العلوم المختلفة أكدو أهمية جذب العقل البشري للمقارنة بين الآية المنظورة في الكون والحياة والإنسان مع الآية المسطورة في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، كما أكدوا بعدم وجود وسيلة أكثر تأثيرا وأقوى حجة من قضايا الإعجاز العلمي خصوصا في تعريف غير المسلمين - من علماء الشرق والغرب - بما جاء به الإسلام من علوم وحكمة , معربين عن دهشتهم وغبطتهم بما عرض عليهم من أبحاث الإعجاز العلمي، في حين أبرز العلماء المشاركين من غير المسلمين حقائق علمية تتصل بالعلوم التجريبية المختلفة تؤكد أن الله سبحانه وتعالى هو خالق هذا الكون العظيم، ودحضوا في البحوث التي عرضوها فكرة الصدفة في وجود الخليقة.

وصدر عن المؤتمر عددا من التوصيات من أبرزها تكوين هيئة علمية يتمثل فيها أتباع الأديان والعقائد المشاركون في المؤتمر لإعداد وثيقة بعنوان "العلم والإيمان" تتضمن الخلاصة العلمية للعلوم التجريبية بأن الله خالق الكون والخليقة، وأنه يستحيل أن يكون الكون قد وجد صدفة , كما ترعى الهيئة العالمية للإعجاز العلمي اجتماعات الهيئة العلمية وتتعهد بتمويل احتياجاتها واجتماعاتها، ويتم إعداد الوثيقة وتعميمها على المؤسسات والمراكز والهيئات الدينية والثقافية في العالم , إلى جانب نشر بحوث جميع مؤتمرات الإعجاز السابقة التي لم يتم نشرها وتمويل ترجمتها إلى اللغات العالمية وتعميمها على مؤسسات البحوث والجامعات والمراكز الثقافية في بلدان العالم , والتأكيد على ضرورة الاهتمام بالإعجاز التشريعي والبياني في القرآن الكريم والسنة النبوية، وإعداد بحوث ودراسات وكتب في هذا الجانب وتعميمها على المكتبات والجامعات والمعاهد الإسلامية, دعوة الباحثين في إعجاز القرآن للحرص على أن يكون تفسير القرآن بالقرآن ثم بالسنة الصحيحة ثم بالآثار التي صحت عن سلف الأمة ثم بدلالة اللغة العربية التي نزل بها القرآن الكريم , ودعوة رجال الأعمال والمؤسسات الاقتصادية الإسلامية لتمويل نشر كنوز الإعجاز العلمي وبثها في وسائل الإعلام المختلفة تحقيقا لمقصد الدعوة الإسلامية في تعريف الشعوب الإنسانية بالإسلام وما يرتبط به من حقائق علمية وإيمانية ثابتة, وإبراز معاني الرحمة والتعاون التي جاء بها الإسلام والدعوة إلى الحوار بين النخب المثقفة من مختلف بلدان العالم حول قضايا الإعجاز العلمي وثوابته لتقريب الحق إلى الناس من مختلف الأديان والملل , الاستفادة من علوم الإعجاز وبحوثها في عرض الصورة الصحيحة للإسلام، والرد المقترن بالبرهان على أن الدين الإسلامي هو دين العلم، وأن التشكيك برسالة محمد صلى الله عليه وسلم لا محل له أمام الردود العلمية الدامغة بصحتها .

كما خرج المؤتمر بتسخير بحوث الإعجاز العلمي في الحوار مع غير المسلمين باعتبار أن الإعجاز العلمي أسلوب حكيم يؤثر في العقول, وتنشيط أعمال البحث العلمي في إبراز القضايا الجديدة في مجالات الإعجاز المختلفة، وربط ذلك بثقافة الإسلام وحضارته وعطائه العلمي للبشرية عبر التاريخ , و العمل الدؤوب على تحقيق التواصل مع العلماء غير المسلمين ومتابعة الحوار العلمي معهم من خلال عقد ندوات تخصصية تشارك فيها الجامعات ومراكز البحث العلمي في العالم, بالإضافة إلى تحقيق التواصل الدائم بين الهيئة العالمية للإعجاز العلمي ووسائل الإعلام المختلفة وفي مقدمتها القنوات الفضائية الإسلامية والعالمية البارزة ومواقع التواصل الاجتماعي على شبكات الإنترنت العالمية , وتنشيط موقع الهيئة الإلكتروني والمواقع المهتمة بالإعجاز العلمي على شبكة الإنترنت , والسعي الجاد لإنشاء قناة الإعجاز العلمي الفضائية التي دعت إلى إنشائها مؤتمرات الإعجاز العلمي العالمية السابقة , وإبراز جهود العلماء المسلمين في مجالات الإعجاز التي تتصل بالنهوض الحضاري في العالم الإسلامي. والعمل على ترسيخ القناعة بأن الإسلام دين العقل والعلم والعمل وهو يشجع على البحث العلمي ,والحذر مما يعرضه البعض من القضايا الوهمية الساذجة باسم الإعجاز العلمي مما لا يصح لمخالفته ضوابط الإعجاز العلمي، بهدف الاستهزاء والطعن بالإسلام من خلال تلك النماذج المزورة التي لا صلة لها بالإعجاز العلمي أو بدين الإسلام ,وتنفيذ برامج العمل المشترك في إعداد الخطط في مجالات بحوث الإعجاز والقضايا التي تحتاج إلى التنسيق والتعاون بين الهيئات والمؤسسات واللجان العاملة في هذا المجال , والاستفادة في مجالات البحث العلمي في القرآن والسنة بما شهده هذا العهد من ثورة في الاتصالات والتقنية مما يعزز أساليب البحث في مجال الإعجاز ويعزز إيصال خدماتها إلى شرائح واسعة من شعوب العالم , وضرورة عقد مؤتمر لدراسة وسائل تطوير العمل وتبادل الخبرات في مجالات علوم الإعجاز تشارك فيه الهيئات والمنظمات العاملة في هذه المجالات.

كما دعا المؤتمر رابطة الجامعات الإسلامية واتحاد الجامعات الإسلامية مع للتعاون مع الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في افتتاح أقسام للإعجاز العلمي في كليات الدعوة وأصول الدين والشريعة في الجامعات الإسلامية , وزيادة عدد الكراسي العلمية الخاصة بالإعجاز العلمي في الجامعات المختلفة إضافة إلى ما تم تأسيسه من قبل في عدد من الجامعات الإسلامية , إلى جانب إشراك العلماء غير المسلمين في مؤتمرات وندوات الإعجاز العلمي العالمية مما يفتح الباب أمامهم للنظر في حقيقة الكون والخليقة والرجوع إلى الحق والدخول في دين الله الخاتم , ولفت أنظار العلماء في دول العالم خاصة أساتذة الجامعات ورواد مراكز البحث العلمي وأصحاب القرار ووزارات التربية والتعليم والتكنولوجيا لقضية الإعجاز العلمي، وشحذ هممهم جميعا لمتابعة البحث العلمي في القرآن والسنة.

وعبر المشاركون في ختام أعمال المؤتمر عن سعادتهم وسرورهم بعودة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لأرض المملكة سالما معافى بعد رحلته العلاجية ، سائلين المولى له دوام الصحة والعافية رافعين تهنئتهم للقيادة والشعب السعودي بعودته.

كما رفع المشاركون في المؤتمر برقيات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني على رعايتهم ودعمهم لأعمال الرابطة والهيئات التابعة لها وفي مقدمتها هيئة الإعجاز العلمي.

كما عبر المشاركون عن شكرهم وتقديرهم لحكومة تركيا على استضافة المؤتمر ، ودعا الجميع إلى مواصلة جهودهم في مجال البحوث التي تقدم بها المركز ، كما قدمو الشكر لرابطة العالم الإسلامي ، والهيئة العالمية للإعجاز العلمي على ما بذلوه من جهود في خدمة الدعوة والعلوم الإسلامية ، وأثنوا على التعاون بين الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة ومركز البحوث الإسلامية في تركيا معبرين عن الأمل في أن يكون هذا التعاون قاعدة قوية لعمل مشترك دائم بينهما، يحقق المقاصد الثقافية والأهداف النبيلة لكل منهما.