فى حديث مع جريدة السياسة الكويتية:

خادم الحرمين الشريفين: بلادنا بخير ولن تقل الميزانيات المقبلة عن هذا العام

النائب الثاني يفتتح مقر الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات

الأمير نايف: المخدرات أخطر ما يتهدد أى مجتمع خصوصاً مجتمعنا الإسلامي

الأمير سلمان يؤكد أن رعاية خادم الحرمين لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني هو دعم كبير لنشر أهدافه

أمير مكة المكرمة يرفع شكره لنائب الملك على رعايته حفل وضع حجر الأساس لمطار الملك عبد العزيز الدولي

طمأن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الجميع على صحته وقال إنه بخير وسيعود بمشيئة الله قريباً إلى المملكة حيث يكون بين أهله وأبنائه وشعبه .

وعبر عن شكره وتقديره للدعوات المخلصة له بالشفاء من أبنائه المواطنين وإخوانه في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والعالمين العربي والإسلامي وعلى ما عبر عنه كل من سأل عنه من مشاعر مؤكداً أنه لن ينسى تلك الدعوات المخلصة والمشاعر الصادقة .

وقال الملك إن النقاهة بالنسبة لي هي متعة العمل فنحن نحمل أمانة والوقت يدهمنا وهو لا يرحم والعمل بالنسبة لي راحة خصوصاً العمل من أجل من حملوني هذه المسؤولية الوطنية الكبيرة .

جاء ذلك في حديث لخادم الحرمين الشريفين لصحيفة السياسة الكويتية أجراه رئيس التحرير أحمد الجارالله ونشرته في عددها الصادر الأثنين وفيما يلي نص الحديث :ـ

سؤال :ـ سيدي خادم الحرمين الشريفين أرفع إلى مقامكم السامي أصدق عواطف أبنائكم في دول مجلس التعاون كافة, وارتياحهم لرؤيتكم تستقبلون قادة العالم بعد تماثلكم للشفاء, إنهم يهنئونكم بحب كبير على الصحة التي ترفلون بثوبها الآن بعد العارض الصحي الذي ألم بكم, وسبب لهم الكدر.

جواب :ـ هذا ليس مستغربا على شعوب تجمعنا بهم أواصر المحبة والعلاقات الأخوية الضاربة في التاريخ.

أخ أحمد بلغ إخواني وأهلي في دول مجلس التعاون كافة إنني شاكر ومقدر ومثمن لهم هذا الحب الكبير, فنحن قطعة من هذا الخليج, وهويتنا واحدة وأهله أهلنا وشعبه شعبنا, ولا غرابة في ما أبدوه من مشاعر صادقة ومحبة كبيرة غمروني بها, ويعلم الله إنهم في بؤبؤ العين, بل إن المشاعر الصادقة غمرتني ليس فقط من دول مجلس التعاون, بل من العالمين العربي والإسلامي, وهي مشاعر جياشة شعرت بها وأثمنها, وكانت مصدر راحة لي, والله عز وجل لن يضيع أجر من أحسن عملا, وأتوجه إلى الخالق بدعائي أن يديم عز هذه العلاقات الأخوية مع شعوبنا في مجلس التعاون, ولعل الله يلطف بنا ويديم الاستقرار والسكينة والأمن في بلادنا, نحن نحمده دائما على ما أفاء به علينا من الخيرات.

إنني أقول لكل أبنائنا في دول مجلس التعاون الخليجي وكل من تابع أخبارنا وحمل إلينا مشاعر الود والإخاء في عالمينا العربي والإسلامي, أقول لهم ما قلته لشعبنا في السعودية, وهو أنني بخير ما دمتم أنتم بخير.

سؤال :ـ سيدي خادم الحرمين إن أبناءك في مجلس التعاون يرون في استقبالاتكم المبكرة ومتابعتكم لشؤون بلدكم وعالمكم ما قد يكون مرهقا, لا سيما أنكم لا زلتم في مرحلة النقاهة .

جواب :ـ النقاهة بالنسبة لي هي متعة العمل, فنحن نحمل أمانة, والوقت يدهمنا وهو لا يرحم, والعمل بالنسبة لي راحة, أعان الله كل من هو في موقع المسؤولية.

أخ أحمد, أجد في العمل راحة متناهية, وخصوصا العمل من أجل من حملوني هذه المسؤولية الوطنية الكبيرة. أحمد الله أنني بخير وما أؤديه من نشاط معلن وغير معلن لا ضرر منه ولن يكون مؤثرا على فترة النقاهة, ونحمد الله على كل شيء, ولا يحمد على مكروه إلا الله جل جلاله.

سؤال :ـ سيدي خادم الحرمين, لكنهم يقولون, أقصد الذين يتابعون نشاطك, أن النقاهة مفروضة عليكم من الأطباء ولا يريدون لهذا النشاط أن يؤثر, لا سمح الله, عليكم أو أن يكون معيقا لمرحلة النقاهة .

جواب :ـ كما قلت لك سابقا إن العمل بالنسبة لي جالب للصحة, ونحن نحمل أمانة سنسأل عنها. ومرة أخرى أقول لك بلغ كل الذين سألوا عني أنني تابعت عن كثب سؤالهم عني ومشاعرهم النبيلة, وأقدر حرصهم الكبير علي, والحمد لله أنا بخير, وما يتابعونه من نشاط لي, أكان نشاطا سعوديا أو عربيا أو دوليا فهو مصدر راحة لي لأنه جالب للصحة.

أريد أن أطمئن الجميع إلى أنني بخير, وسأعود قريبا, بل قريبا جدا بمشيئة الله تعالى إلى المملكة حتى أكون بين أهلي وأبنائي وشعبي وإخوتي في الخليج, ولن أنسى دعواتهم المخلصة لي بالشفاء, ومشاعرهم الصادقة التي لا أبغي غيرها فهي تعبر عن حقيقة الروابط التاريخية بيننا, فنحن وأبناء دول مجلس التعاون في مركب واحد, ونبتهل إلى الله عز وجل أن يبعد عن هذه المنطقة كل ما يكدر الخاطر ويؤذي النفس.

سؤال :ـ سيدي خادم الحرمين لقد نقلت إليكم مشاعر الذين كدرهم ذلك العارض الصحي, ولم ينته كدرهم إلا حين شاهدوكم ترفلون بثوب الصحة والعافية عبر لقاءاتكم الرسمية لقد بعثت صور هذه اللقاءات الراحة في نفوسهم.

جواب :ـ أعرف ذلك وكما قلت لقد عايشت كل ذلك, سواء أكان من إخواننا الحكام والقادة في دول مجلس التعاون أو من قادة العالم عربا ومسلمين, وللجميع أوجه مرة أخرى شكري وتقديري, وأعيد وأكرر أنني أثمن لهم هذه المشاعر بعميق التقدير.

سؤال :ـ سيدي خادم الحرمين أرفع أيضاً إلى مقامكم أن الأوساط الاقتصادية, أكانت سعودية أو خليجية أو عربية وعالمية أنها تابعت وبإكبار وتقدير فلسفة الموازنة العامة السعودية الأخيرة وأرقامها, فإلى أين كل هذا الإنفاق الضخم .

جواب :ـ نحن دولة بارك الله في خيرها وأكثره, وهي بركة الحرمين الشريفين اللذين شرفنا الله مع شعبنا بخدمتهما, فهي أرض الرسالات والخير كثير فيها ولا نحتاج إلى الحديث عنه, والميزانية ذات أرقام مدروسة, وفلسفتها الغاية منها تحسين وتطوير البنية التحتية الاجتماعية إلى جانب البنية التحتية للوطن السعودي كله, علاوة على الاهتمام بالمسار الاقتصادي وتطويره ككل, وتطوير الصناعة لأننا نريد ناتجاً وطنيا متنوعا في السنوات المقبلة يكون رديفا لموارد الإنتاج النفطي ومردوده.

إن الميزانية مدروسة بشكل حصيف, وأبواب الإنفاق فيها معروفة والمردود أيضا, وأعيد القول إن بلادنا بلاد خير, ولن تقل الميزانيات في السنوات المقبلة عن ميزانية هذا العام, بل ستزيد وتزيد, ولذلك نقول قليل من الصبر وكثير من الشكر لله الذي أنعم على بلادنا بهذه النعمة, فالكل سينال فرصته بمشيئة الله.

نحن نسعى من خلال الميزانيات اللافتة للنظر هذه إلى معالجة أي قصور في مرافقنا الاقتصادية أو الاجتماعية لم يصل إلى أسماعنا في الماضي, أو لم يكن تحت نظرنا, وشعبنا سينال خير بلاده حتى يتمتع بثروتها, وتتمتع الأجيال القادمة بها أيضا, وترى آثار النعمة على بلدها, وبهذه المناسبة أقول لك إنني أمرت بإنجاز مشاريع ذات بنية اجتماعية وبسرعة حتى يستطيع الجميع الاستفادة منها وبأسرع وقت.

أريد لأجيال الحاضر ومعهم شباب المستقبل أن يتمتعوا بنمو اقتصادي واجتماعي متاح ومزدهر.

سؤال :ـ سيدي خادم الحرمين دعني أرفع إلى مقامكم السامي أن الذين سيقرأون مشاعركم هذه سيسعدهم كثيرا أنكم كنتم تتابعون استفساراتهم ومشاعرهم حيالكم, وأقصد هنا أبناء دول مجلس التعاون وعالمنا العربي والإسلامي.

جواب : وأنا أسعد الناس بهذه المشاعر, وأدعو الله ألا يصيب أحدهم أي مكروه, وأتمنى لهم أن يرفلوا دائما بأثواب الصحة والعافية, وكما قلت لك مقدر ومثمن ذلك كله وأشكرهم على ما يكنونه من مشاعر صادقة ومحبة كبيرة.

هذا ووجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود شكره لسماحة المفتي العام للمملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ على تهنئته وأعضاء هيئة كبار العلماء والأمين العام للهيئة للملك بمناسبة مغادرته المستشفى بصحة وعافية.

وكان المفتي العام للمملكة قد رفع لخادم الحرمين الشريفين باسمه واسم أعضاء هيئة كبار العلماء وأمينها العام أثناء انعقاد الدورة الرابعة والسبعين كتاباً عبروا فيه بالغ سرورهم بمناسبة خروجه من المستشفى بصحة جيدة.

وقال " إننا ـ ياخادم الحرمين الشريفين ـ نعبر لكم في الهيئة رئيساً وأعضاء وأميناً عاماً عن بالغ سرورنا بما نسمع من أخبار طيبة عن صحتكم .

فنسأل الله تعالى أن يبهح قلوبنا وقلوب إخوانكم وأبنائكم من أفراد الشعب السعودي الكريم بعودتكم سالمين معافين إنه جواد كريم وإن رحمة الله قريب من المحسنين ".

وتلقى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، اتصالا هاتفيا من العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تم خلاله استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين ومجمل الأوضاع الإقليمية والدولية.

كما تلقى خادم الحرمين الشريفين، اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، اطمأن خلاله على صحته. وقد أعرب خادم الحرمين الشريفين عن بالغ شكره لرئيس وزراء تركيا على مشاعره الأخوية. وتناول الاتصال بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، ومجمل الأوضاع الإسلامية والدولية.

وتلقى خادم الحرمين الشريفين، اتصالا هاتفيا من مستشارة ألمانيا الاتحادية أنجيلا ميركل، تم فيه استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة إلى الأوضاع الإقليمية والدولية. واطمأنت ميركل خلال الاتصال على صحة خادم الحرمين الشريفين، بينما أعرب الملك عبد الله عن شكره وتقديره للمستشارة الألمانية.

ووافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على موعد إقامة المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية في دورته الـ26، وذلك يوم الأربعاء 9/5/1432هـ، الموافق 13/4/2011م تحت رعايته.

صرح بذلك لوكالة الأنباء السعودية الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني.

على صعيد آخر افتتح الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مقر الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بالرياض.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الأمانة وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد بن محمد السالم والمشرف العام على مكتب النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الفريق أول عبدالرحمن بن علي الربيعان وأمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الدكتور مفرج بن سعد الحقباني وأمين عام اللجنة المساعد الدكتور فايز بن عبدالله الشهري.

وفور وصول سموه قص الشريط إيذانا بافتتاح مبنى الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، ثم تجول في المعرض الإلكتروني الذي أنشأته الأمانة العامة للتوعية بأضرار المخدرات، ودون كلمة في سجل الزيارات بهذه المناسبة.

بعد ذلك تسلم الأمير نايف بن عبدالعزيز درعا تذكاريا من الأميرة موضي بنت عبدالله بن محمد بن عبدالرحمن مديرة البرامج النسائية بالأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وذلك بمناسبة تشريف سموه لمقر الأمانة.

وقد شكرها النائب الثاني على هذا الاهتمام وجهودها وزميلاتها في أداء رسالتهن الوطنية.

ثم تجول النائب الثاني في المعرض المفتوح واستمع لشرح موجز عن أساليب التهريب التي ضبطتها المديرية العامة لمكافحة المخدرات ومصلحة الجمارك من المخدرات المضبوطة لعام 1430/1431هـ .

وعقب الجولة تحدث الأمير نايف لوسائل الإعلام عن خطورة المخدرات وتعاطيها وخطورة المروجين، وكيف أن المجتمعات في العالم مع الأسف تعاني من هذه الظاهرة المؤثرة في المجتمع من خلال ضعاف النفوس وتجار المخدرات ووسائلهم المتعددة وتوريط شباب الأمة حتى عانت مع الأسف الأسرة والمجتمعات من هذا الداء الخطير.

وقال " لولا وجود الأموال وغسيل الأموال لما وجدت هذه البضاعة سوقاً رائجة، ولكن يقظة رجال الأمن والمهتمين وأصحاب المؤسسات الإعلامية والتربوية لها دور كبير في كشف مخططات هؤلاء المجرمين وفضح وسائلهم وطرقهم ، والمواطن أيًّا كان موقعه عليه مسؤولية جسيمة في محاربة هذه الآفات بأشكالها وأنواعها ".

عقب ذلك ترأس النائب الثاني الاجتماع الأول للجلسة الثالثة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بحضور أعضاء اللجنة.

وفي بداية الاجتماع استمع لشرح عن البرامج المقدمة من المؤسسات الوطنية الداعمة للجنة.

ثم وقعت بحضور النائب الثاني مذكرات تفاهم بين اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وكل من شركة سابك، ومجموعة بن لادن، والبنك الأهلي التجاري، ومجموعة عبداللطيف جميل ، وشركة الاتصالات السعودية.

بعدها قدم النائب الثاني دروعاً تذكارية للجهات الحكومية والشركات والمؤسسات الداعمة بهذه المناسبة.

ثم ألقى الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود الكلمة التالية :

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم :

كلمتي مع احترامي للإعلاميين ليست فقط للإعلام ، ولكن أولا للمشاركين معنا ، هنا أصحاب السمو وأصحاب المعالي الوزراء كل في مجال اختصاصه وذلك من أجل محاربة هذه الآفه التي يتعرض لها شبابنا والكل يعلم مدى خطورتها .

ثم بعد ذلك وفي هذه اللجنة التي تبذل هذه الجهود المكثفة من أجل خدمة هذا الواجب ، وبعد ذلك شكر المؤسسات الاقتصادية ممثلة في سابك والاتصالات السعودية والبنك الاهلي ومجموعة بن لادن ، وحقيقة مساهمتهم هذه نقدرها كل التقدير وخصوصا أن كل مساعدة مخصصة لمجال من المجالات ، ونأمل أن يكونوا قدوة للمؤسسات الأخرى لتساهم في هذا المجال ، لأن الأمر كبير وخطير والدولة لن تتأخر وتوجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - وأعاده لنا قريبا سالما معافى ودعمه المتواصل لمكافحة المخدرات ، وكذلك سمو سيدي ولي العهد فكل هذا الدعم يدفعنا من أجل أن نحقق الغايات والأهداف التي نرجوها ونرجو تحقيقها في هذا المجال المهم ، ولا شك أن الإعلام له دور فاعل وكبير في هذا المجال عندما يكون العمل الإعلامي مركز ويعمل وفق استراتيجية واضحة تؤدي الى تحقيق الأهداف ونجد النتائج ملموسة على أرض الواقع .

إخواني ليس منكم من يجهل خطر هذه الآفة ثم نرى جميعا الكميات التي تهرب إلى بلادنا بشكل غير عادي أبدا ونراه يوميا خلاف الكميات الكبيرة التي أعلن عنها ، وأنا دائما أطلب من مكافحة المخدرات كل عام أو مرتين في كل عام أن يعلنوا عن الكميات التي قبض عليها فكيف هذه لو تسربت إلى المجتمع بالإضافة إلى ما يتسرب بطرق أخرى والذي نجد آثاره في مجتمعنا ، لا شك بعد الإعلام أنا أتمنى على أخي وزميلي فضيلة الشيخ صالح أن يوجه أئمة المساجد أن تقوم بدور فاعل وهم يدركون هذا لأنها آفة حرمها الله وليس هناك عقوبة الآن في بلادنا أكثر من العقوبة التي يعاقب بها مهرب المخدرات ومروج المخدرات ، أما المستعمل فهو مريض فعلينا أن نعالجه بكل الوسائل المؤدية الى صلاحه وخروجه من هذه الآفة.

قلت ولا زلت أقول أن المخدرات أخطر من أي شئ يواجه أي مجتمع وخصوصا مجتمعنا مجتمع الإسلام مجتمع الأخلاق الفاضلة ، كيف لا يهتم من أمر يقضي على الإنسان في جسمه وفي عقله والأمراض تصيب الانسان في جسمه ولكن يظل عقله سليما إذا الله قدر له الشفاء شفي وعقله سليم ، وإن كان أصيب لا سمح الله بمرض نفسي أو إصابة أثرت على قواه العقلية فيعالج وإذا شفاه الله فجسمه سليم ، لكن ما بالك بمرض يقضي على العقل والجسم وهي المخدرات بكافة أنواعها أخطرها الهيروين وأدناها الحبوب المخدرة بأسمائها المختلفة ، لا يمكن إلا أن نقول أن بلدنا مستهدفة طمعا في المال ولأن هناك من يدفع ، ولذلك تهرب كميات هائلة تصل قيمتها الى الآف الملايين ، وثانيا لا نستبعد أن هناك جهات تريد أن تفسد شبابنا ، وإذا فسد الشباب فسدت الأمة لأنهم رجال المستقبل ، لذلك أرجو من الجميع ولا أستثني أي مؤسسة اجتماعية أو وزارة حكومية معنية بهذا الأمر ولا أي فرد ومواطن سعودي أن يقدم جهده والقليل مع القليل كثير لنحارب هذه الآفة ، الآن لو جاءنا عدو يريد بلادنا ألا نقف مع قواتنا المسلحة ، طبعا سنقف ورائها ونتطوع في خدمتها ، ولو كما هو الآن الاستهداف بالارهاب ألا نقف خلف رجال الأمن نعم نقف ووقفنا ووقف كل مواطن ، أنا أقول أن المخدرات أخطر من هذا كله .

من يريد أن يعتدي على الوطن فالحمد لله هناك قوات مسلحة قادرة وقطاعاتنا العسكرية جميعها وفي الحرس الوطني وفي القطاعات الأمنية ، من يريد أن يأتي بالجريمة إلى بلادنا فهناك قطاعات أمنية تكافح هذه الجريمة ، الأمراض التي تأتي رغم عنا تسخر كل الأمكانيات لمحاربتها ، ولكن ما هي الاصابات وكم عدد الوفيات مهما كانت فهي قليلة إنما ضحايا المخدرات من المستعملين في أنفسهم ومنهم ضد الآخرين أبشع الجرائم التي يرتكبها مستعملو المخدرات في قتل الأنفس ويصل القتل إلى الأب والأم والأخ والأخت والاعتداء على الأعراض بشكل مزعج وعلى الأطفال والفتيات بشكل كبير ولا أتكلم إلا بحقائق موجودة .

ليذهب من يريد المعرفة لسجل القضاء لينظر فيما صدر من أحكام وليذهب لجهات القبض ويرى من قبض عليهم وليذهب للجهات التنفيذية ويرى ما نفذ من أحكام لماذا رأى ولي الأمر ورأى علماؤنا وأقروا في هيئة كبار العلماء أن العقوبة تصل إلى القتل للمهرب والمروج لأنه ليس هناك خطر أكبر من خطر المخدرات ، إنه يصيب في الأسرة أعز ما لديها وهم أبناؤها وبناتها ، إن هؤلاء يرتكبون جرائم تهدد المجتمع برجاله ونسائه في كل أسره بل يعتدى عليها وعندما نبحث عن المعتدي نجده مستعملا للمخدرات ؛ إذا فهي أخطر من كل شئ وحرب شعواء مستهدف بها مجتمعنا المسلم المتخلق بأخلاق الاسلام وبأخلاق العرب وبأخلاق مجتمعنا الذي عاش عليها وتربى عليها أجيال متعاقبة وستظل إن شاء الله الى الأبد ولكن هذه الآفة من أخطر ما يواجهنا للقضاء على كل الخصائص الهامة والمهمة التي ترفع رأسنا بين الأمم فكيف لاسمح الله إذا دب هذا المرض في رجال أمننا كيف نعتمد عليهم لو دب لا سمح الله في رجال قواتنا المسلحة كيف يستطيعون أن يقوموا بواجباتهم لو دب والأهم في مدارسنا بنين وبنات كيف نضمن صلاح هؤلاء ونضمن نجاحهم في اختباراتهم ونجاحهم في التعليم وقد يمتد هذا من الابتدائي إلى الجامعة وكذلك في نشاط شبابنا من يضمن أن يكون بين من يقوم بالأنشطة الرياضية وهم على قدرة وقد انزلقوا الى هذا ،كيف يستطيعون أن يؤدوا واجباتهم .

أنا على ثقة أن هذا الأمر لا يخفى ولكن يجب أن نعمل والآن الحمد لله الوسائل تتحرك وهذه اللجنة تتابع وجامعاتنا تشارك بوضع استراتيجيات ورجال أعمالنا يساهمون في الصرف على هذه الاستراتيجيات والدولة كذلك ممثلة في وزارة الداخلية تدعم هذا ولكن الذي أطالب به من اللجنة وكذلك وزارة الداخلية بالإضافة إلى كل جهة حكومية وفي مقدمتها هيئة الرقابة والتحقيق ، نحن نتابع آداء الأجهزة ولكن لماذا لا نتابع أجهزة المخدرات ونرى ما هي النتائج ولذلك يجب أن تدرس هذه الهيئة واقع المجتمع ماذا حققنا؟ ، هل حققنا شيئا خلال هذا العام والذي يليه؟ هل جهودنا أدت الى نتائج ؟ إذا ـ لا سمح الله ـ لم تؤد إلى نتائج فعلينا أن نعود وندرس الأسباب .

أعيد وأكرر أن الإعلام له دور ولذلك أطالب معالي وزير الثقافة والإعلام الذي يشاركنا الآن ورجال الإعلام الذين شاركونا في صحافتنا وفي قنواتنا التلفزيونية والانترنت أن يقوموا بحملات مركزة وفاعلة ويقدموا الأدلة على الداعي لهذه الحملات والمكافحة ، ألا يصاب الإنسان بالألم عندما يدخل مريضه إلى المستشفى ويأتيه الطبيب ويقول لا علاج له أو يتوفاه الله ، لا شك لكل أجل كتاب ولكن المصائب في المخدرات هي من أشر وأكثر المصائب التي تؤدي الى ذلك والتي تجعل الحي موته أفضل ؛ لإنه حي كميت وآداة إفساد وآداة قتل ، الانسان عندما يجد في منزله أي حشرة أو حيوان كافحه حتى ينظف بيته ، هذه أخطر من كل شئ ، على كل حال أنا متفائل إن شاء الله وأشكر جميع الأخوة مشاركتنا هذا اللقاء وافتتاح هذا المقر وفي هذا الاجتماع ونرجو من الله أن نجتمع إن شاء الله مرات قادمة ونرى أمامنا أرقاما تؤكد نجاح الجهود التي تبذل ، وفق الله الجميع وكفانا شر من فيه شر ، وكفانا الله شر أنفسنا ، وهدانا الى ما يحبه ويرضاه وحفظ الله أمتنا من كل الأخطار وكل ما يستهدف به أعداء هذه الأمة وأعداء الإسلام قبل كل شئ ، ولكن نحن والحمد لله معتمدين على رب العزة والجلال وهو حسبنا ونعم الوكيل . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

وفي نهاية الاجتماع تسلم النائب الثاني هدية تذكارية بهذه المناسبة من اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ، ثم التقطت الصور التذكارية.

وقد أعرب الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة سابك في تصريح له عقب توقيع مذكرات التفاهم بين اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وعدد من الشركات الوطنية عن شكره للأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود لتفضله بتدشين مبادرة سابك للوقاية من المخدرات بالتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات.

وقال :" إن الجميع يقدرون الجهود الجبارة التي تبذلها وزارة الداخلية في سبيل القضاء على المخدرات " مؤكدا أن مبادرة سابك تأتي تجاوبا مع جهود النائب الثاني في مكافحة المخدرات وثمرة تعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ، كما تهدف المبادرة إلى رفع مستوى الوعي بمخاطر المخدرات وتعزيز دور الشركة في الجهود الوطنية المبذولة للوقاية من هذه الآفة الخطيرة ما يجسد أحد أهداف استراتجية سابك للمسؤولية الاجتماعية.

وأعرب عن أمله في أن تحقق هذه المبادرة بمشيئة الله بعد خمس سنوات أهدافها ورفع مستوى الوعي الاجتماعي للآباء والأمهات وكذلك المعلمين والمعلمات وأفراد المجتمع.

من جانب آخر أوضح نائب رئيس مجلس إدارة سابك الرئيس التنفيذي المهندس محمد بن حمد الماضي أنه سيتم تنفيذ مبادرة سابك في ضوء الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات ، مبينا أن المبادرة جاءت نتاج مراجعة دراسات وعقد اجتماعات مع الخبراء والمختصين من داخل المملكة وجهات استشارية دولية ، وكذلك إدراكا من سابك لخطورة هذه الآفة وتجسيدا لأبعاد المسؤولية الاجتماعية للشركة في خدمة الوطن. //

فى الرياض استقبل الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بمكتب سموه بقصر الحكم رئيس مجلس الشيوخ الكندي نويل كنسيلا والوفد المرافق له .

ورحب سموه في بداية اللقاء بالرئيس والوفد المرافق له وتم خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية ومناقشة عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين .

حضر الاستقبال نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور بندر بن محمد الحجار ومستشار أمير منطقة الرياض الدكتور عواد بن صالح العواد وعضو مجلس الشورى رئيس لجنة الصداقة السعودية الكندية بالمجلس العضو المرافق المهندس أسامه بن محمد كردي والسفير الكندي لدى المملكة دايفيد تشاترسون .

واستقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز، أمير منطقة الرياض، بمكتبه في قصر الحكم، رئيس مجلس النواب الأردني، فيصل الفايز، والوفد المرافق له، وتم خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية ومناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

كما استقبل الأمير سلمان بن عبد العزيز، بقصر الحكم، الدكتور محمد بن إبراهيم السويل، رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، والأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد، نائب رئيس المدينة، وقد نوه أمير منطقة الرياض بما تقوم به المدينة التقنية من جهود علمية في عدد من المجالات. ومن جانبه، ثمن الدكتور السويل للأمير سلمان إتاحة الفرصة للقائه والاستماع لتوجيهاته.

وثمن الأمير سلمان بن عبد العزيز، أمير منطقة الرياض، النتائج التي حققها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، في نشر لغة الحوار بين مختلف فئات المجتمع، وقال إن «رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لهذا المركز هو أكبر دعم له في نشر أهدافه النبيلة».

جاء ذلك خلال استقبال الأمير سلمان، في مكتبه بقصر الحكم، الشيخ صالح بن عبد الرحمن الحصين وأعضاء اللجنة الرئاسية لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، حيث نوه بالجهود التي يبذلها الشيخ الحصين في سبيل نشر ثقافة الحوار والتسامح والوسطية.

وكان الأمير سلمان بن عبد العزيز استقبل بقصر الحكم، المهندس أحمد بن صالح السلطان أمين منطقة القصيم، وبعض مسؤولي الأمانة ورؤساء بلديات محافظة عنيزة والرس والبكيرية والمذنب والبدائع، حيث رحب بالجميع وتبادل معهم عددا من المواضيع التي تهم الشؤون البلدية والقروية، بينما شكر أمين منطقة القصيم ورؤساء البلديات أمير منطقة الرياض على إتاحة الفرصة للقائه والاستماع لتوجيهاته.

وفى جدة رفع الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة شكره وامتنانه لنائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود لرعايته حفل وضع حجر الأساس لمشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد.

وقال في تصريح لوكالة الأنباء السعودية بهذه المناسبة إن هذا المشروع الكبير يعد أحد أهم المشاريع العملاقة التي تشهدها المملكة وبخاصة منطقة مكة المكرمة ليس فقط لحجمه الضخم ولا لطاقته الاستيعابية التي ستواكب نمو الطلب المتزايد على الحركة الجوية عاماً بعد عام ولتصميمه المعماري الذي ستضاهي أحدث المطارات العالمية بل أيضاً لما سيترتب على هذا المشروع من تعزيز لدور مطار الملك عبدالعزيز كمطار محوري ونقطة عبور بين الشرق والغرب ومساهمته المتميزة.

وبين أن هذا المشروع جاء ليواكب إستراتيجية تطوير وتنمية منطقة مكة المكرمة التي تهدف إلى الارتقاء بإنسان المنطقة ولذا فإن المطار الجديد يعد مكملاً لمنظومة المشاريع التي يتم وسيتم تنفيذها , ووفقاً لتلك الإستراتيجية فإن منطقة مكة المكرمة ستشهد طفرة عمرانية ومشاريع حضارية كبيرة غير مسبوقة.

وأفاد أن من بين المشاريع ذات العلاقة بالطيران المدني والتي ستحظى بها المنطقة مشروع مطار الطائف الإقليمي الجديد حيث جاري دراسة المخطط العام والتصاميم اللازمة لإنشاء مطار جديد بكامل بنيته التحتية في محافظة الطائف، كما يجري العمل حاليا على اختبار الموقع والتربة المناسبتين لإنشاء أول مطار اقتصادي في المملكة وستحظى به محافظة القنفذة وهناك دراسة أولية أعدت من قبل القطاع الخاص لتحويل مدرسة الطيران القائمة حاليا في رابغ إلى جامعة متخصصة في علوم الطيران.

وأضاف أن مشروع توسعة وإعادة تأهيل مجمع صالات الحج بمطار الملك عبدالعزيز الدولي الذي تم تنفيذه بأسلوب “BTO” وتم الانتهاء منه بالكامل وهو قادر حاليا على استيعاب الزيادة المتوقعة في أعداد الحجاج والمعتمرين خلال العشرين عاماً المقبلة وهو بمثابة مطار قائم بذاته وأصبح قادرا على القيام بالدور الذي تتطلع إليه حكومة خادم الحرمين الشريفين في خدمة حجاج بيت الله الحرام.

وشدد على أن نمو قطاعات اقتصادية أخرى في المنطقة يتطلب توفر مطار دولي بميزات وخصائص تأخذ بمعطيات التكنولوجيا الحديثة وتضع في الاعتبار حجم ومتطلبات مشاريع تلك القطاعات.

وقال الأمير خالد الفيصل ” إننا نعول كثيرا على مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في أن يؤدي دورا هاما في دعم البنية الاقتصادية لمنطقة مكة المكرمة بشكل عام ولمدينة جده بشكل خاص , كما أننا نتطلع إلى مساهمة المطار الجديد في تحقيق أحد أهدافنا المتمثل في تحويل مدينة جده إلى مدينة عصرية ذات خصائص تنافسية دولية قادرة على توفير نوعية عالية من الحياة الكريمة للمواطن والمقيم وتجربة سعيدة للزائر “.