خادم الحرمين الشريفين يرعى افتتاح "الجنادرية" الأربعاء المقبل

ولي العهد الأمير سلطان يستقبل الأمين العام لمجلس التعاون

الأمير سلمان بن عبد العزيز يفتتح مبنى صندوق تنمية الموارد البشرية

الأمير خالد بن سلطان يتفقد عدداً من الوحدات الميدانية في المنطقة الشرقية

الأمير محمد بن نايف يرعي تخريج دورات تدريبية في معهد حرس الحدود

سفير السعودية في أميركا يؤكد متانة وعمق العلاقات بين البلدين

يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في التاسع من شهر جمادى الأولى 1432 هـ الموافق الثالث عشر من شهر ابريل 2011م حفل افتتاح المهرجان الوطني السادس والعشرين للتراث والثقافة "الجنادرية " الذي ينظمه الحرس الوطني سنويا.

أعلن ذلك الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة في كلمة ألقاها نيابة عنه نائب رئيس الحرس الوطني المساعد نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان الاستاذ عبدالمحسن بن عبدالعزيز التويجري في مؤتمر صحفي عقد بمقر رئاسة الحرس الوطني بالرياض سلط فيه الضوء على أبرز نشاطات وبرامج المهرجان بحضور سفير جمهورية اليابان لدى المملكة شيغرو أندو ضيف شرف المهرجان هذا العام.

هذا وثمن الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام المشاعر والدعوات التي عبر عنها الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك وأهالي المنطقة بمناسبة صدور الأوامر الملكية الكريمة.

جاء ذلك في برقية جوابية من ولي العهد لأمير منطقة تبوك قال فيها : ” نشكركم وأهالي منطقة تبوك على ما عبرتم عنه من مشاعر ودعوات طيبة بمناسبة صدور الأوامر الملكية الكريمة ، داعين الله العلي القدير أن يحفظ سيدي خادم الحرمين الشريفين ، وان يديم على وطننا نعمة الأمن والاستقرار والرخاء ، انه سميع مجيب “.

وكان أمير منطقة تبوك قد رفع برقية باسمه وباسم أهالي المنطقة لولي العهد قال فيها : ” يشرفني باسمي ونيابة عن كافة أبناء منطقة تبوك حاضرة وبادية الذين توافدوا إلى القصر الحكومي والى مقر الإمارة والمحافظات والمراكز أو من خلال اتصالاتهم البرقية والهاتفية معربين عن عظيم شكرهم وصادق العرفان على اثر ما وجهه خادم الحرمين الشريفين من كلمات أبوية حانية أكدت مشاعر الحب والوفاء التي تشكل العلاقة الوثيقة المتبادلة بين قيادة هذه البلاد وشعبها.

وأعرب الجميع أن ما تلا ذلك من أوامر ملكية هي قرارات خير من ملك الخير لشعب الخير حملت في طياتها الرخاء والنماء والعطاء لامست بشفافية ومصداقية الوطن وعززت اللحمة الوطنية ودعمت الأسس والثوابت التي قامت عليها هذه البلاد منذ توحيدها نصرة لدين الله وإعلاء كلمته “.

داعين الله المولى القدير أن يحفظ لهذه البلاد الأمن والاستقرار بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني .

واستقبل الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام في قصر سموه العزيزية الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني.

وقد هنأ ولي العهد معاليه بالثقة التي حظي بها من قادة دول مجلس التعاون بتعيينه في منصبه.

وأعرب عن تمنياته له بالتوفيق والسداد في مهامه بما يحقق التكامل والترابط بين دول المجلس في مختلف المجالات في ظل القيادة الحكيمة لقادتها لتحقيق آمال وتطلعات مواطنيها.

وعبر الدكتور عبداللطيف الزياني من جانبه عن خالص شكره وتقديره لقادة دول المجلس بتعيينه أميناً عاماً للمجلس ، مؤكداً أنه سيبذل ما بوسعه مع زملائه في الأمانة العامة للإسهام في تعزيز العمل الخليجي المشترك مستنيرين بتوجيهات قادة دول مجلس التعاون بما يخدم مصلحة المواطن الخليجي.

وأشاد بالدور الحيوي لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين في دعم مسيرة التعاون الخليجي وصولاً للتكامل المنشود بين دوله في الميادين كافة.

حضر الاستقبال الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز الأمين العام لمجلس الأمن الوطني والأمير الدكتور مشعل بن عبدالله بن مساعد مستشار ولي العهد والأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار في ديوان ولي العهد والأمير سلمان بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد الأمين العام لمجلس الأمن الوطني للشؤون الاستخباراتية والأمنية والأمير محمد بن فهد بن محمد بن سعود الكبير السكرتير الخاص في ديوان ولي العهد والأمير مشعل بن سلطان بن عبدالعزيز ورئيس ديوان ولي العهد الأستاذ علي بن إبراهيم الحديثي ورئيس الشؤون الخاصة لولي العهد الأستاذ عبدالمحسن بن عبدالرحمن المحيسن ورئيس المكتب الخاص لولي العهد الأستاذ عبدالله بن مشبب الشهري ومدير عام مكتب ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الفريق ركن عبدالرحمن بن صالح البنيان.

فى مجال آخر أكد الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بأن قضية البطالة تعتبر من أهم القضايا التي تسعى الدولة لمعالجتها، ودعمها لكل وسائل توفير فرص العمل في القطاعين الحكومي والخاص.

وحث في كلمته خلال افتتاح المبنى الجديد لصندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"، الشباب على العمل في مايتوفر من وظائف وأن يبدأ طالبو العمل من الصفر حتى يصلول للعمل المطلوب، مبينا أن الدولة تسعى بإهتمام ومتابعة من خادم الحرمين الشريفين لإيجاد العديد من الحلول لمواجهة تحديات سوق العمل لذلك جاء إنشاء صندوق تنمية الموارد البشرية كأحد الحلول لمواجهة البطالة، من أجل إيجاد بيئة مناسبة تساهم في تأهيل وتوظيف طالبي العمل، مثنيا على دور وزارة العمل وجهود الصندوق في تدريب وتوظيف الشباب والشابات السعوديين الباحثين عن فرص عمل.

من جهته، قدّم وزير العمل رئيس مجلس إدارة "هدف" المهندس عادل فقيه شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز على رعايته حفل افتتاح المبنى، متمنياً أن يكون هذا المبنى مساعداً للصندوق في تحقيق أهدافه التي أنشئ من أجلها وبما يحقق تطلعات وطموحات القيادة الرشيدة.

وقال في كلمته خلال الحفل: "أستهل حفلنا هذا بتقديم الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين بمناسبة صدور الأوامر السامية الكريمة التي حملت الخير للوطن والمواطنين، ورسمت خارطة طريق لنمو وازدهار الوطن للأجيال الحالية والقادمة، بالإضافة إلى ما تضمنته من صرف إعانة للعاطلين عن العمل وهو البرنامج الوطني لإعانة العاطلين عن العمل، بالإضافة إلى رفع الحد الأدنى للرواتب إلى 3000 ريال في القطاع الحكومي، والتأكيد على وزيري العمل، والتجارة والصناعة للاجتماع برجال الأعمال وحثهم على تحمل المسؤولية الوطنية وتوفير فرص العمل للمواطنين، كل الشكر لمقامه الكريم على اهتمامه ورعايته وسهره الدائم على راحة ورفاهية المواطنين".

وأضاف:" سعى الصندوق منذ إنشائه قبل نحو عشرة أعوام إلى إيجاد حلول ناجعة للبطالة في المملكة من خلال توطين الوظائف في منشآت القطاع الخاص من خلال تدريب و تأهيل القوى العاملة الوطنية على الوظائف التي يوفرها سوق العمل، واستطاع خلال الثلاثة أعوام الأخيرة تدريب وتوظيف أكثر من 144 ألفاً من طالبي العمل ذكوراً وإناثاً، كما تمكن خلال عام 2010م من كسر حاجز المليار ريال في الصرف على برامج التدريب والتوظيف لتلبية احتياجات سوق العمل من العمالة الوطنية ".

وقدم وزير العمل الشكر إلى الأمير سلمان بن عبدالعزيز على تفضله بالموافقة على إطلاق اسمه الكريم على مركز الأمير سلمان لتنمية الموارد البشرية، الذي سيكون مركزاً رئيسياً لتهيئة طالبي العمل في المقر الرئيسي والفروع بهدف تأهيلهم وإعدادهم لدخول سوق العمل، ويعمل المركز على توفير الحلول التقنية التي تعتمد مفهوم التعاملات الالكترونية مثل نظام التدريب والتوظيف ETS ونظام الإرشاد المهني CAT ونظام ماهر للتدريب المتخصص.

وقدم بعد ذلك عرض مرئي حول المبنى الجديد للصندوق يتضمن أهم مميزات المقر وما يوفره من خدمات لموظفيه ومراجعيه وفق أحدث الوسائل التقنية والهندسية، وبعد ذلك تسلم أمير منطقة الرياض هدية تذكارية من وزير العمل.

فى الدمام قام الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية بزيارة تفقدية لعدد من الوحدات الميدانية في المنطقة الشرقية.

واستهل زيارته بتفقد مجموعة لواء خالد بن الوليد الثاني عشر المدرع ومجموعة لواء أبوبكر الصديق السابع عشر ومجموعة من لواء طارق بن زياد الرابع والعشرين.

وكان في استقبال سموه في ميدان العرض قائد المنطقة الشرقية اللواء الركن أحمد بن سعيد الشهري.

بعد ذلك عزف السلام الملكي، واستقل عربة مكشوفة حيث قام باستعراض وحدات الألوية المشاركة.

وعقب الجولة ألقى الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز كلمة قال فيها :" إنها لمناسبة طيبة أن أكون هنا معكم وبينكم أتفقد أحوالكم وأطلع على أوضاعكم ناقلا لكم تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية وتقدير صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وتمنيات صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية مقرونة بخالص دعواتهم لكم بدوام العون والتوفيق في كل ما يناط بكم من واجبات رجولية ومهام وطنية في كل مكان وزمان على ثرى بلادنا الغالية المملكة العربية السعودية ".

واستطرد يقول: " هذه المملكة التي يحق لنا أن نفاخر بها نحن السعوديون ... كيف لا؟ وقد كرمها الله بوجود مكة المكرمة فيها أول بيت وضع للناس ومهوى أفئدة المسلمين وقبلتهم ، كذلك تشرفها باحتضان المسجد النبوي الشريف على ساكنه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، كما أكرمها الله بثروات اقتصادية عظيمة ساهمت وبتوجيهات قيادتنا الحكيمة في أن تحافظ على الاستقرار والتوازن الاقتصادي في العالم أجمع ".

وخاطب منسوبي لواء خالد بن الوليد الثاني عشر المدرع قائلا : " وها أنتم أيها الرجال البواسل تقفون شامخين وبأرواحكم مفتدين بكل شبر من ثرى هذه الأرض الطيبة وهذا هو ديدن الجندي والمواطن السعودي .. وهذا المواطن الذي كان بالأمس القريب خط الدفاع الأول ضد أي إرجاف أو مهاترات حتى أصبح مضرب المثل وفق تقارير وكالات الأنباء العالمية وكان محل تقدير وفخر قيادتنا الغالية أعزها الله ".

وأوضح انه وفي خضم الأمواج المتلاطمة من زلازل وبراكين وأمواج مد بحري إلى عدم استقرار سياسي في كثير من بقاع العالم تبقى بلادنا ولله الحمد والمنة بعيدة كل البعد عما يجري ولكن ذلك لايعني الركون إلى الدعة والراحة بل تدعونا كل المجريات للعمل بجد للاستعداد لكل ما قد يطرأ بقراءة متأنية ودراسة الأوضاع بحكمة وبالتدريب المتواصل وبالتأهب النفسي اللازم فرجال القوات المسلحة مدعوون الآن أكثر من أي وقت مضى لأخذ الحيطة والحذر وها أنتم أيها الأبطال تقفون في هذه المنطقة الغالية مستعدين وشعبكم وقيادتكم بكم فخورين.

وقال : "إنه بالأمس القريب خاطب خادم الحرمين الشريفين رجال القوات المسلحة بكلمات أبوية صادقة تحمل الحب لكل رجل منكم .. وأتبعها بجملة من الأوامر الملكية المباركة تحفظ الكرامة وسعة الرزق والعيش الكريم لكافة أبناء الشعب وكان أحدها القاضي بترقية كافة العسكريين المستحقين للترقية لمختلف الرتب وكذا دراسة المتطلبات من ناحية الإسكان والصحة لأبنائه العسكريين ، لافتا أن التاريخ ليفخر بما يحدث في المملكة كدولة فريدة تشهد تلاحما نادرا بين القيادة والشعب لحمته الحب والوفاء والولاء مع خالص الشكر له على هذه العطاءات المفعمة بالخير والبركات ، سائلا الله جلت قدرته أن يحفظ مليكنا وباني نهضتنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبدالعزيز والنائب الثاني وأن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان ودوام الاستقرار.

بعد ذلك أدلى بتصريح صحفي، قال فيه : إن قوات درع الجزيرة هي منشأة بقرارات مؤتمر قمة مجلس التعاون الخليجي، وتتبع الأنظمة والمواثيق الموجودة بين دول مجلس التعاون الخليجي وهي تحت قيادة رئيس أركان القوات البحرينية، وتعمل للدفاع عن أمن وسلامة مملكة البحرين ولها أنظمتها ومعروفة عالميا وقوانينها واضحة.

وحول لغة التهديد الإيرانية، بين أن اللغة المتواجدة في الوقت الحالي من الجارة إيران دائما نطلب التعقل وكل ما يهمنا هو اتباع أوامر وتعليمات وسياسات قيادتنا الحكمية الرشيدة واضعين أمام أعيننا فقط حماية أمننا وحدودنا ومنطقتنا ونحمد الله أن لدينا الحكمة في قيادتنا الرشيدة للعمل لدرء المخاطر والعمل على السلام والأمن والاستقرار في المملكة وإن شاء الله في الشرق الأوسط.

وحول عمليات التسلل إلى الحدود السعودية من جهة اليمن ، قال: أحب أن أطمئن الجميع أن حدودنا آمنة والقوات المسلحة دائما متواجدة وتدعم حرس الحدود، والحمد الله أن الأمن مستتب في الحدود، والأوضاع الداخلية كذلك، وكل ما نتمناه دائما في دولة اليمن الشقيقة الأمن والاستقرار والعمل على ما يؤمن الشعب اليمني الكريم .

وحول مطالبة البعض بوجود قاعدة لدرع الجزيرة في البحرين، قال سموه : يجب أن لا نحمل ، أو لا نعطي الأمور أكبر من حجمها، الأوضاع مطمئنة وآمنة ومستقرة سواء في المملكة أو مملكة البحرين الشقيقة. و أن كل ما هنالك أن القوات المسلحة السعودية لحفظ وأمن المملكة أرضا وبحرا وجوا، وهذا شئ نضعه أمام أعيينا لحماية هذه المهمة وتنفيذها بالحرف الواحد، وندعو دائما إلى الاستقرار في المنطقة ككل ليطمئن الجميع أنه ـ والحمد الله ـ أن القيادة الحكيمة الممثلة بخادم الحرمين الشريفين وسياسة المملكة المتعقلة التي دائما نفخر بها منذ أيام الملك عبدالعزيز - رحمه الله - حتى الآن تعمل على ذلك، وأننا دائما نسعى إلى السلام بكل أنواعه، وأن يكون حفظ وحماية المملكة من كل شيء هو هدفنا.

وحول سؤال عن وجود قوات غير درع الجزيرة في البحرين، أوضح أن درع الجزيرة ممثلة لكل دول مجلس التعاون الخليجي الست .

ثم عزف السلام الملكي.

إثر ذلك توجه الأمير خالد بن سلطان إلى لواء الملك فهد السادس المدرع ولواء الملك سعود السادس عشر، وفور وصوله لمقر لواء الملك سعود السادس عشر عزف السلام الملكي، ثم استقل سيارة مكشوفة تفقد خلالها الألوية المشاركة في العرض.

وقد ألقى الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز كلمة قال فيها : " أحييكم في هذه المنطقة الغالية على قلوبنا جميعا ( المنطقة الشرقية ) ، بالأمس القريب تفقدنا زملاء لكم في مناطق أخرى ، وها أنا بينكم اليوم هنا ، وبتكليف مباشر من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية ، والأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام اللذين حملاني تحياتهما وتقديرهما لكل فرد منكم ، مشددين حفظهما الله على تفقد أحوالكم والاطمئنان على كافة الوسائل التي تحقق راحتكم وتلبي تطلعاتكم ".

وأوضح أن العالم يشهد في هذه الأيام أحداثا كثيرة واضطرابات عدة وتحولات متسارعة والمملكة جزء من هذا العالم ، مما يدعونا جميعا لأخذ الحيطة والحذر وأن نكون على أهبة الاستعداد لأي تطورات أو تبدلات ، لاسيما وأن المملكة العربية السعودية ليست ككل البلاد بل تتميز كونها مهبط الوحي وأرضها أرض الرسالات ويكمن في باطنها جميع الخيرات التي يتعلق بها الأمن الاقتصادي للعالم أجمع ، لذا فان النظرة إليكم مضاعفة ، والأمل المعقود بكم بعد الله كبير ، والمكانة التي لكم في قلب خادم الحرمين الشريفين و وجدان سمو ولي عهده الأمين ، وثقة إخوانكم أبناء الشعب السعودي لا متناهية .

وحيا الضباط وصف الضباط والجنود قائلا : " أحيي فيكم التزامكم وانضباطكم كما أحيي فيكم احترافيتكم القتالية ، وفي الوقت الذي أعرف أنكم لا تحتاجون إلى التأكيد عليكم إلا أنني أذكركم دائما بملئ أوقاتكم بالتدريب ، اجعلوا من سلاحكم صديقكم ، تعرفوا عليه جيدا في وقت السلم ، ليعرفكم وقت الحرب ، سائلا الله جلت قدرته أن يجنب بلادنا الفتن والشرور وأن يكفينا كيد الأعداء وأن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان والاطمئنان ".

بعد ذلك عزف السلام الملكي.

وكان الأمير خالد قد وصل إلى مطار الملك فهد الدولي بالدمام ، وكان في استقبال سموه الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد نائب أمير المنطقة الشرقية، وقائد القوات البرية الملكية السعودية الفريق الركن عبدالرحمن بن عبدالله المرشد ، و كبار ضباط وقادة أفرع القوات المسلحة بالمنطقة الشرقية.

ووصل في معية سموه اللواء الركن خالد بن بندر بن عبدالعزيز نائب قائد القوات البرية ، وعدد من كبار المسؤولين في وزارة الدفاع والطيران. ورعى الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية بحضور الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد نائب أمير المنطقة الشرقية الحفل الختامي لدوري شهداء الواجب للألعاب الرياضية للقوات المسلحة في دورته الرابعة عشرة التي استضافتها القوات البرية واستمرت منافساتها 21 يوما.

وكان في استقبال الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز لدى وصوله مقر الحفل على ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية بالراكة رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الفريق الأول الركن صالح بن علي المحيا وقائد القوات البرية الفريق الركن عبدالرحمن بن عبدالله المرشد وقائد القوات الجوية الفريق الركن محمد بن عبدالله العايش ونائب قائد القوات البرية اللواء الركن خالد بن بندر بن عبدالعزيز وقائد المنطقة الشرقية اللواء الركن أحمد بن سعيد الشهري وكبار قادة القوات المسلحة.

وفور وصوله عزف السلام الملكي ثم بدئ الحفل المعد بتلاوة آيات من الذكر الحكيم.

ثم ألقى قائد القوات البرية الفريق الركن عبدالرحمن المرشد كلمة رحب فيها بمساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية والحضور ، معبراً عن سرور القوات البرية لاستضافتها هذه الدورة التي تحمل اسمًا عزيزًا على الجميع (دورة شهداء الواجب).

كما استعرض الفريق المرشد ما يتمتع به منسوبو القوات المسلحة من شجاعة وإقدام ولياقة بدنية ممثلين نموذج من شباب هذا الوطن ، منوها بما يناله القطاع الرياضي في القوات المسلحة من اهتمام كبير من قبل الحكومة الرشيدة بما في ذلك الصروح الرياضية التي أنشئت من أجل رفع اللياقة البدنية لمنسوبي القوات المسلحة عبر الدورات التي تنظمها القوات المسلحة في كافة مناطق المملكة والبطولات التي حققتها ومشاركاتها الدولية.

بعد ذلك أعلنت نتائج الدورة التي جاءت نتائجها كالتالي : منافسات الرماية حصلت فيها القوات الجوية على المركز الأول وفي منافسات كرة اليد حصلت القوات البرية فيها على المركز الأول فيما حصلت القوات الجوية على المركز الأول في منافسات السباحة فيما حصلت القوات الجوية على المركز الأول في منافسات كرة السلة .

كما حصلت القوات البحرية على المركز الأول في لعبة الكاراتيه فيما جاءت القوات الجوية في المركز الأول في منافسات كرة الطائرة وتصدرت القوات البرية المركز الأول في منافسات كرة القدم فيما فازت القوات الجوية بالمركز الأول في منافسات ألعاب القوى . أما منافسات التايكوندو فحققت القوات البرية المركز الأول وفازت القوات الجوية بالمركز الأول في منافسات لعبة الجودو وفي منافسات رياضة حمل الأثقال حصلت القوات البحرية على المركز الأول ، فيما حققت القوات الجوية المركز الأول في لعبة كرة تنس الطاولة ، وفي منافسات اختراق الضاحية حاز فريق القوات الجوية على المركز الأول.

وقام الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز بتسليم الكؤوس لقادة الفرق الفائزة.

إثر ذلك أعلنت النتيجة العامة لدورة (شهداء الواجب) حيث حصل على المركز الثالث فريق القوات البحرية وحاز فريق القوات البرية على المركز الثاني فيما توج فريق القوات الجوية بطلا لهذه البطولة وسلم مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية الدرع العام للبطولة لقائد القوات الجوية .

ثم أجريت مراسم تسليم علم الدورة للقوة المستضيفة .

بعد ذلك شاهد الحضور أوبريتا تحت عنوان //شهداء الواجب// رافقه صور لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين وصور تجسد بسالة وشجاعة منسوبي القوات المسلحة السعودية وصور لشهداء الواجب , كما أطلقت الألعاب النارية ،وفي ختام الحفل تم تكريم مدير مكتب الرئاسة العامة لرعاية الشباب بالمنطقة الشرقية خالد العقيل ورعاة البطولة . ثم تسلم الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز هدية تذكارية من رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة فيما تسلم سموه درعًا تذكاريًّا مماثلًّا من قائد القوات البرية .

إثر ذلك أعلن السلام الملكي ختام الحفل.

حضر الحفل الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز والأمراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين .

وفى رعى الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشئون الأمنية حفل تخريج (578) متدربا من الدورات التدريبية بمعهد حرس الحدود وذلك بميدان الرماية التابع لحرس الحدود بجبل البرشاعة على طريق الدمام .

ولدى وصول سموه إلى ميدان الاحتفال بميدان رماية حرس الحدود بجبل البرشاعة كان في استقباله مدير عام حرس الحدود اللواء الركن زميم بن جويبر السـواط والمسؤولين بحرس الحدود.

وانتقل إلى الميدان المخصص للفرضيات الأمنية حيث شاهد فرضيتين أمنيتين الأولى : فرضية صد هجوم على نقطة رقابة حدودية وتهدف إلى تأهيل المتدربين في مجال تخصصاتهم للتعامل مع المواقف التي قد تواجههم في حياتهم العملية وممارسة المتدرب لعملة الفعلي قبل مباشرته العمل في الوحدة الميدانية و الفرضية الثانية اعتراض دخول عدد من السيارات من عدة مواقع على الحدود حيث يفترض وجود بعض التنظيمات المسلحة بالدولة المجاورة والمدربة على القتال في المناطق الجبلية للقيام بأعمال إرهابية أو تخريبية ضد دولتنا واعتماد تلك التنظيمات على تهريب المخدرات والأسلحة ومادة القات كأحد المصادر المالية لها وانعدام السيطرة الأمنية على الشريط الحدودي للدولة المجاورة وتبين الفرضية أن تكثيف الدوريات واستخدام الكاميرات الحرارية جعل فرص التهريب ضئيلة.

بعد ذلك انتقل الأمير محمد بن نايف والحضور ليشاهدوا نموذجا لخندق ميداني يتحصن فيه رجال حرس الحدود أثناء تأدية واجبهم ، وشاهد تطبيقات عملية لوسائل وطرق تتبع الأثر وكشفه تحاكي الواقع الميداني في مناطق الحدود.

بعد ذلك انتقل لميدان العمليات الخاصة بحرس الحدود حيث قامت مجموعات حدودية من قوة أمن الحدود الخاصة بتطبيقات متنوعة وعدة عروض نالت استحسان الجميع شملت مهارات رماية التأسيس لمجموعة الاقتحام وهي مهارات تدل على ثقة الرامي بنفسه وتزيد من دقة الرماية في مواجهة العدو، واستعرض أفراد القوة مهارات الرماية الأمامية والرماية الخلفية والرماية الجانبية ومهارات الرماية الحرة حيث أظهر المتدربون مدى التوافق والتجانس بين مجموعات الرماية وما يتمتعون به من لياقة عالية ومرونة بالجسم والدقة في تصويب الهدف وإصابته.

ثم شاهد الجميع التدريب بميدان التكتيك الذي يعد من أصعب الميادين التي تتطلب من المتدرب جهداً كبيراً ولياقة بدنية عالية.

بعد ذلك صعد موقعا افتراضيا لمركز حدودي حيث شاهد مهارات قوة أمن الحدود الخاصة في عملية تحرير المحتجزين ، وقد استخدمت الذخيرة الحية في تنفيذ عمليات الاقتحام والتحرير ، ثم انتقل سموه إلى مقر الحفل الرئيسي حيث عزف السلام الملكي ، ثم بدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، بعدها استعرض الخريجون مهارات الرماية ومهارات الدفاع عن النفس.

ثم ألقى مدير عام حرس الحدود كلمة ترحيبية عبر فيها عن لحظات الفرح بعودة خادم الحرمين الشريفين إلى أرض الوطن سالماً معافى ، بعد أن أسبغ الله علية حلة العافية وسقاه من كأس الشفاء الصافية وكذلك اللحظات التي أثبت فيها شعب المملكة أنه شعبُ الولاءٍ والإباء والوفاء بالعهد والسمع والطاعة لولاة الأمر والتعاون في حفظ الأمن وسلامة المكتسبات الوطنية.

وبين اللواء الركن السواط أن مما زاد رجال الأمن شرفاً عبارات الثناء التي خصهم بها خادم الحرمين الشريفين فكانت لهم وساماً على صدورهم يعتزون به وتاجاً على رؤوسهم يتباهون به وسيظلون كما عهدهم ولاة الأمر على العهد باقين وبالوفاء صادقين وبالولاء ناطقين وهم اليد الضاربة لكل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن واستقراره.

بعد ذلك ألقى قائد معهد حرس الحدود بالرياض العميد سعود بن سعد الثبيتي كلمة ترحيبية بين فيها أن الخريجين في هذا الصرح التعليمي الشامخ أمضوا المدة المحددة لهم في البرنامج التدريبي تلقوا فيها مزيداً من العلوم وتدربوا على التقنية الحديثة وسوف ينظمون إلى زملائهم الذين سبقوهم في خدمة الدين ثم المليك والوطن والوقوف سداً منيعاً في وجه كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار بلدنا المعطاء.

بعد ذلك أدى الطلبة الخريجين أمام سموه القسم ، ثم أعلنت نتائج الدورات ، وسلم سموه الشهادات والجوائز للطلاب المتفوقين.

وفي ختام الحفل تسلم هدية تذكاريه من مدير عام حرس الحدود.

وصرح مدير عام حرس الحدود في نهاية الحفل بأن تشريف ورعاية مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز لحفل تخرج طلبة معهد تدريب حرس الحدود بالرياض محل اعتزاز وتقدير منسوبي حرس الحدود وانه ليس مستغرباً من سموه هذا الدعم المتواصل والغير محدود الذي يجده رجال الأمن من سموه , مبينا أن طبيعة مهام وأعمال حرس الحدود في المناطق الحدودية تتصف بالأعمال الميدانية التي تؤثر فيها طبيعة التضاريس والمناخ ، مشيرا إلى أن حرس الحدود حريص على أن يكون التدريب متوافقا مع متطلبات أرض الواقع ، والتركيز على التدريب العملياتي الذي يجسد ويحاكي مهام وأعمال حرس الحدود.

وكشف اللواء الركن السواط أن خطط وزارة الداخلية تمضي قدما في تنفيذ المشروع العملاق لتطوير حرس الحدود وقريبا إن شاء الله سيتم البدء في تنفيذ المشروع في المناطق الجنوبية.

فى مجال آخر استقبل الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية سفراء دول الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى المملكة.

وجرى خلال اللقاء بحث القضايا الثنائية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك بين المملكة والاتحاد الأوروبي.

كما استقبل الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني ، بمناسبة تعيينه أمينا عاما لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

حضر اللقاء الأمير تركي بن محمد بن سعود الكبير وكيل الوزارة للعلاقات المتعددة الأطراف ، ووكيل وزارة الخارجية لشؤون المراسم السفير علاء الدين العسكري.

فى سياق آخر التقى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية الأستاذ عادل بن أحمد الجبير، أعضاء وفد مجلس الشورى برئاسة المهندس أسامة بن محمد مكي الكردي، الذي يقوم بزيارة رسمية إلى الولايات المتحدة الأمريكية لدعم وتعزيز العلاقات السعودية الأمريكية لاسيما على الصعيد البرلماني بين مجلس الشورى والكونجرس الأمريكي. واستعرض السفير خلال اللقاء مستوى العلاقات السعودية الأمريكية، وما يجمع البلدين من روابط وشراكة استراتيجية عميقة لها امتداد تاريخي عريق يمتد لأكثر من سبعين عاماً على كافة المستويات لاسيما على الصعيدين السياسي والاقتصادي، لافتاً إلى أن إدراك الحكومة الأمريكية لما تتمتع به المملكة من أهمية ومكانة على الساحتين الدولية والإقليمية لاسيما في منطقة الشرق الأوسط أمرُ أسهم في مزيد من متانة وصلابة هذه العلاقات وتفعيلها لخدمة البلدين وتحقيق السلام والأمن والاستقرار في جميع دول العالم لاسيما مع ما يشهده الشرق الأوسط من تطورات.

وأوضح السفير الجبير أن مسيرة العلاقات السعودية الأمريكية شهدت العديد من التحديات إلا أنها تمكنت من مواجهتها وخرجت منها أكثر قوة نظراً لما تتميز به من صدق وأمانة وشراكة استراتيجية تحقق من خلالها المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين في شتى المجالات.

واستعرض السفير أسباب قوة العلاقات بين البلدين مبيناً أنها علاقات مبينة على أساس مؤسساتي تتميز بالشفافية والوضوح والاحترام المتبادل، حيث أن مستوى التعاون بين البلدين وصل إلى درجة غير مسبوقة على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والتجارية والتعليمية والثقافية، إذ تحتضن الولايات المتحدة الأمريكية الطلاب السعوديين المبتعثين الذي لم يزد عددهم قبل أعوام قليلة ماضية عن حدود الثلاثة آلاف طالب فيما يتجاوز عددهم حالياً الثلاثين ألف طالب وطالبة يدرسون في مختلف الجامعات والمدن والولايات الأمريكية.

ونوه الجبير بحرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين والنائب الثاني، على تعزيز وتوثيق العلاقات مع البلدان الصديقة الأمر الذي تطلب مزيداً من العمل لفتح قنوات التواصل المستمر بما يسهم في تطور أوجه التعاون الثنائي في شتى المجالات لخدمة البلدين ، مبيناً أن تبادل الزيارات بين البلدين أعطى للعلاقات بعداً أكبر.

ورحب السفير الجبير بالزيارة الرسمية التي يقوم بها وفد من مجلس الشورى الذي يضم أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الأمريكية بالمجلس، وهم الدكتور سعود بن حميد السبيعي، والدكتور عبد الله بن يحيى بخاري، والمهندس محمد بن عبد الله القويحص، والأستاذ خليفة بن أحمد الدوسري، والدكتور مازن بن فؤاد خياط، والمستشارة بمجلس الشورى الدكتورة مي بنت عبد العزيز العيسى، وعددٌ من مسؤولي المجلس، معرباً عن ثقته بأنها ستكون بمثابة الفرصة المواتية لمزيد من تعزيز العلاقات الثنائية في شتى المجالات، لافتا إلى ما تؤديه مثل هذه اللقاءات الدبلوماسية من تعزيز ودعم العلاقات التي تجمع البلدين، مؤكدا أهمية الدبلوماسية البرلمانية كإحدى قنوات الحوار والتواصل المهمة بين الشعوب والدول على مستوى العالم.

وقدم الجبير شرحاً موسعاً لأوجه التعاون بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية ومجالات الطاقة وغيرها من المجالات، مبرزاً ارتفاع حجم الاستثمارات المتبادلة بما ينعكس بالنفع على البلدين والشعبين الصديقين.

من جهة أخرى، قام وفد مجلس الشورى برئاسة المهندس أسامة بن محمد مكي الكردي، بزيارة إلى مقر الملحقية الثقافية السعودية في العاصمة واشنطن وذلك ضمن زيارته الرسمية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث كان في استقبال وفد المجلس الملحق الثقافي السعودي لدى الولايات المتحدة الأمريكية الدكتور محمد بن عبد الله العيسى، ومديرة الشؤون الثقافية والاجتماعية بالملحقية الدكتورة موضي الخلف.

وقدم الدكتور العيسى لأعضاء مجلس الشورى عرضاً مفصلاً عن الملحقية وإنجازاتها وأهم البرامج التي تقوم بها في خدمة الطلبة السعوديين المبتعثين للدراسة في الولايات المتحدة لاسيما بتفعيل الموقع الإلكتروني الحديث للملحقية والمعني بمتابعة كافة طلبات واحتياجات المبتعثين، مشيراً إلى تزايد عدد الأندية الطلابية إلى 160 نادي موزعة على كافة الولايات حيث تقيم العديد من الملتقيات على مدار العالم يحضرها جهات ومؤسسات حكومية أمريكية ومنظمات مدنية في المجتمع الأمريكي.

من جهة ثانية، زار وفد مجلس الشورى معهد دراسات الشرق الأوسط حيث التقى خلالها بعدد من المفكرين وقادة الرأي في المجتمع الأمريكي، وجرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية التي تهم البلدين الصديقين، وبحث العديد من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام لاسيما ما يشهده الشرق الأوسط من تحديات وتطورات.

وأقام معهد دراسات الشرق الأوسط غداء تكريماً لأعضاء وفد مجلس الشورى أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الأمريكية بالمجلس بمناسبة الزيارة الرسمية التي يقوم بها الوفد إلى الولايات المتحدة الأمريكية.