ولي العهد الأمير سلطان يرأس جلسة مجلس الوزراء ويعرض مجريات الأحداث المتسارعة في المنطقة

ولي العهد يؤكد أن المملكة تحيط بعنايتها واهتمامها كل الأعمال الخيرية

ولي العهد يرعى الندوة الدولية للدفاع الجوي

الأمير خالد بن سلطان: مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية تسعى للوصول إلى كل محتاج

الأمير فهد بن سلطان ينقل تقدير القيادة لمشاعر مشايخ القبائل وأهالى تبوك

الأمين العام لرابطة العالم الإسلامى يشرف على مسابقة الأمير سلطان القارية لحفظ القرآن الكريم في السنغال

رأس الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ، الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء ، بعد ظهر الاثنين ، في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة ، أن ولي العهد أطلع المجلس على مضمون الاتصال الهاتفي الذي أجراه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بأخيه الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية ، حول العلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك بين البلدين ، وتطورات الأوضاع في المنطقة.

كما أطلع المجلس على المشاورات والاتصالات التي تمت خلال الأسبوع مع عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة عن مستجدات الأوضاع عربياً وإقليميا ودولياً.

وبين أن المجلس استمع إثر ذلك إلى عرض عن مجريات الأحداث وتطوراتها المتسارعة في عدد من الدول العربية والإسلامية الشقيقة ، مشدداً على ما صدر عن الاجتماع الاستثنائي لوزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض من إدانة لاستمرار التدخلات الإيرانية السافرة في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون من خلال التآمر على أمنها الوطني وبث الفرقة والفتنة الطائفية بين مواطنيها في انتهاك لسيادتها واستقلالها ولمبادئ حسن الجوار والأعراف والقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي ، كما أعرب المجلس عن ارتياحه لما صدر عن المجلس الوزاري فيما يختص بالشأن اليمني من دعوة للأطراف المعنية إلى تغليب المصلحة الوطنية والمسارعة بالعودة إلى طاولة الحوار الوطني من أجل التوافق على الأهداف الوطنية والإصلاحات المطلوبة وصولاً لاتفاق شامل يعيد السلم الاجتماعي العام ويحقق للشعب اليمني ما يتطلع إليه من إصلاح وحياة آمنة ومستقرة.

وقدر مجلس الوزراء ما عبرت عنه مملكة البحرين الشقيقة حكومة وشعباً تجاه وقوف المملكة العربية السعودية معها في وجه ما تتعرض له من محاولات لزعزعة أمنها واستقرارها ، مؤكداً أن عودة الهدوء والاستقرار لمملكة البحرين جاء بفضل حكمة قيادتها الرشيدة في التعامل مع الشأن الداخلي في البحرين وتطوراته ومتطلباته وتغليب شعبها الوفي لمصلحته الوطنية.

كما تطرق المجلس إلى نتائج مؤتمر لندن الوزاري بشأن ليبيا معرباً عن أمله في إيجاد تسوية للوضع في ليبيا هدفها الأول حماية الشعب الليبي وتقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين ، وحذر من تداعيات الأزمة على الأوضاع الإنسانية للشعب الليبي.

وأشار وزير الثقافة والإعلام إلى أن المجلس تناول بعد ذلك عدداً من الموضوعات في الشأن المحلي على مدى الأسبوع ومن ذلك الندوات والملتقيات الثقافية والعلمية والصحية منوهاً في هذا الشأن بالمؤتمر العلمي الثاني لطلاب وطالبات التعليم العالي برعاية خادم الحرمين الشريفين وبملتقى الجمعيات الصحية الخيرية الذي نظمته تحت رعاية ولي العهد وزارة الصحة ومؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية ، وفعاليات المعرض الأمني الخامس للأمن العام الذي يقام تحت رعاية النائب الثاني.

وأفاد الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة أن المجلس واصل إثر ذلك مناقشة جدول أعماله وأصدر القرارات التالية :

أولاً :

وافق مجلس الوزراء على إضافة ممثل للمديرية العامة للدفاع المدني إلى عضوية مجلس إدارة الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة الوارد ذكرها في المادة (الثامنة) من تنظيم الهيئة الصادر في شأنه قرار مجلس الوزراء رقم (216) وتاريخ 17/6/1431هـ .

ثانياً :

وافق مجلس الوزراء على تفويض صاحب السمو الملكي وزير الخارجية - أو من ينيبه - بالتباحث مع منظمة الأمم المتحدة للأطفال في شأن إجراء تعديلات على الاتفاق المبرم بين حكومة المملكة العربية السعودية ومنظمة الأمم المتحدة للأطفال (اليونيسيف) ومن ثم رفع ما يتم التوصل إليه لاستكمال الإجراءات النظامية .

ثالثاً :

بعد الاطلاع على ما رفعه معالي وزير التعليم العالي وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (150/75) وتاريخ 19/2/1432هـ قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تعاون علمي وتعليمي بين وزارة التعليم العالي في المملكة العربية السعودية ووزارة التربية والثقافة والرياضة والعلوم والتقنية في اليابان الموقع عليها في مدينة طوكيو بتاريخ 24/7/1431هـ الموافق 6/7/2010م بالصيغة المرفقة بالقرار .

وقد أعد مرسوم ملكي بذلك .

رابعاً :

بعد الاطلاع على ما رفعه معالي وزير المالية وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (114/59) وتاريخ 22/12/1431هـ قرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاقية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية سنغافورة لتجنب الازدواج الضريبي ولمنع التهرب الضريبي في شأن الضرائب على الدخل و(البروتوكول) المرافق لها الموقع عليهما في مدينة (الرياض) بتاريخ 19/5/1431هـ الموافق 3/5/2010م وذلك بالصيغتين المرفقتين بالقرار .

وقد أعد مرسوم ملكي بذلك .

خامساً :

بعد الاطلاع على ما رفعه معالي رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (113/59) وتاريخ 22/12/1431هـ قرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاقية تعاون علمي وتقني بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية الهند الموقع عليها في مدينة الرياض بتاريخ 14/3/1431هـ الموافق 28/2/2010م بالصيغة المرفقة بالقرار .

وقد أعد مرسوم ملكي بذلك .

سادساً :

وافق مجلس الوزراء على تعيينات بالمرتبة الرابعة عشرة وذلك على النحو التالي :

1. تعيين المهندس محمد بن صالح بن حمود الضبعان على وظيفة ( وكيل الأمين للتعمير والمشاريع ) بالمرتبة الرابعة عشرة بأمانة منطقة الرياض.

2. تعيين المهندس عبدالله بن عبدالعزيز بن إبراهيم الجربوع على وظيفة ( وكيل الوزارة المساعد لتخطيط القطاعات ) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الاقتصاد والتخطيط .

3. تعيين مساعد بن عبدالله بن عبدالله الحميدان على وظيفة ( وكيل الوزارة المساعد للمتابعة والمعلومات ) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الاقتصاد والتخطيط .

4. تعيين عبدالله بن صالح بن إبراهيم العرج على وظيفة ( مدير عام إدارة تقنية المعلومات ) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الاقتصاد والتخطيط.

هذا وتشرف بالسلام على الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام في قصر اليمامة رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الأستاذ محمد بن عبدالله الشريف بمناسبة صدور الأمر الملكي الكريم بتعيينه في منصبه الجديد.

وقد هنأ ولي العهد معاليه بهذه المناسبة متمنياً له التوفيق في أداء مهامه لخدمة الوطن.

وعبر الأستاذ الشريف من جهته عن تشرفه واعتزازه بالثقة الملكية الكريمة سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين وأن يوفقه فيما أسند إليه من مسؤولية لتحقيق تطلعات ولاة الأمر.

حضر السلام الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية والأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار في ديوان ولي العهد والأمير محمد بن فهد بن محمد بن سعود الكبير السكرتير الخاص في ديوان ولي العهد ورئيس ديوان ولي العهد الأستاذ علي بن إبراهيم الحديثي ونائب رئيس ديوان ولي العهد الأستاذ حمد بن عبدالعزيز السويلم ورئيس المكتب الخاص لولي العهد الأستاذ عبدالله بن مشبب الشهري .

على صعيد آخر أكد الأمير سلطان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام السعودي، أن المملكة العربية السعودية بنيت وتأسست على أسس راسخة ومتينة، من التمسك بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف وشريعته السمحة، وأنها تولي كل عمل خيري في شتى الميادين جل عنايتها واهتمامها ورعايتها، مبينا أن الشواهد على ذلك أكثر من أن تعد وتحصى «فأعمال البر والأنشطة الخيرية سواء كانت حكومية أو أهلية تحظى بكل دعم وتشجيع»، مشددا على أن هذا المفهوم هو «ديدن هذه البلاد المباركة وشعبها الطيب، فهم سباقون للخير دائما بما وهبهم الله من نعم».

وأضاف الأمير سلطان في كلمة ألقاها نيابة عنه الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة، وزير الصحة السعودي، أن الجمعيات الصحية الخيرية التي وصفها بـ«الخيرة» توثق أواصر التعاون بين الجمعيات، وتنمي روح العمل الجماعي والشراكة الاجتماعية «بما ينعكس إيجابا على أداء هذه الجمعيات والمستفيدين من خدماتها وبرامجها».

ودعا ولي العهد السعودي كل محبي الخير إلى دعم هذه الجمعيات «لتتمكن بإذن الله من تحقيق أهدافها وأداء رسالتها لخدمة أبناء مملكة الإنسانية»، مشيرا إلى أن أهل الخير في هذه البلاد «كثر ولله الحمد».

كما تمنى لكل المشاركين في هذا الملتقى، الذي يهدف إلى نشر الوعي بالخدمات الصحية التوعوية والتعريف بالجهات التي تقدمها وبيان أهمية العمل التطوعي في المجال الصحي، مزيدا من التوفيق والنجاح، وأن يتوصل المجتمعون إلى التوصيات التي تسهم في تطوير العمل الخيري التطوعي والارتقاء به إلى أعلى المستويات.

وكان الدكتور عبد الله الربيعة افتتح نيابة عن ولي العهد السعودي ملتقى الجمعيات الصحية الخيرية، الذي تنظمه وزارة الصحة ومؤسسة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية، وذلك بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق «إنتركونتيننتال» الرياض.

من جانبه، بين الدكتور يوسف العثيمين، وزير الشؤون الاجتماعية، أن العمل الخيري بكل مجالاته يحظى بالدعم والاهتمام من القيادة السعودية. وقال «لعل من الجوانب التي نالت كثيرا من اهتمام الرأي العام هذه الأيام الحديث عن العمل الخيري الصحي بوصفه يؤدي عملا اجتماعيا وصحيا مؤيدا وداعما ومكملا لما تقوم به مؤسسات الدولة في المجال الصحي، والذي يؤدي في النهاية إلى مساعدة المواطن والمحتاج». كما أشار إلى انضمام عدد من الجمعيات الصحية الخيرية المتخصصة التي تبذل جهودا نوعية مميزة في خدمة المرضى المحتاجين للعمل الخيري، وقال «لقد أثبتت هذه الجمعيات نجاحا باهرا، وهي تخدم فئات في غاية الحاجة للرعاية المنزلية مثل مرضى السرطان ومرضى الكلى والمعاقين بمختلف فئاتهم ومرضى الزهايمر وغيرهم، ويقوم عليها رجال ونساء مخلصون لدينهم ووطنهم ومليكهم وهم على كفاءة مهنية عالية».

من جهته، كشف الدكتور ماجد القصبي، المستشار بديوان ولي العهد مدير عام مؤسسة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية، أن المؤسسات والجمعيات الخيرية تواجه تحديات كبيرة، من أهمها إيجاد مصدر دخل ثابت ومستمر لتمويل أنشطتها على المديين المتوسط والطويل، والتركيز على تخصصات محددة ضمن نشاطها الرئيسي بما يكفل عدم تشتت جهودها، إضافة إلى ترسيخ مفهوم العمل المؤسسي المستدام وحوكمة أعمالها في ظل الثقافة السائدة بأن العمل الخيري تطوعي «وتلك بالتأكيد تحديات كبيرة تتطلب تضافر الجهود والاستفادة من مختلف التجارب المحلية والدولية المتميزة لمواجهتها».

وقال القصبي «إننا عملنا من خلال إقامة هذا الملتقى على نشر مفاهيم العمل التطوعي المؤسسي وبناء جسور من التعاون والتنسيق والتكامل بين الجمعيات الخيرية الصحية التي وصل عددها إلى أكثر من 40 جمعية ومؤسسة خيرية تقدم برامج رعاية صحية وتأهيلية».

وانطلقت فعاليات حملة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود للتوعية باضطراب التوحد بمناسبة شهر التوحد العالمي تحت شعار "لنتحد من أجل التوحد" في مدينة الرياض بمجمع العثيم مول بحضور الأمين العام للجمعية السعودية الخيرية للتوحد الدكتور طلعت الوزنة وعدد من المشرفين والمشرفات بمشاركة أطفال التوحد وأسرهم.

وصاحب انطلاق الحملة إقامة ركن تعريفي للسيدات والرجال تم خلاله توزيع المطبوعات التوعوية وتقديم الاستشارات من قبل أخصائيين اجتماعيين للإجابة عن بعض أسئلة الأسر وتعريف الأسر بأماكن وأرقام مراكز التوحد بالمملكة ,وعرض لمنجزات ومشاريع أطفال التوحد في المركز المهني والنادي الاجتماعي التابع للجمعية السعودية الخيرية للتوحد.

وأوضح الأمين العام للجمعية السعودية الخيرية للتوحد أن الحملة تستمر حتى 22/5/1432هـ وتقام في الجوف،وتبوك،وجدة،والجبيل الصناعية،وينبع الصناعية،والخبر،والإحساء، بهدف تثقيف وتعريف وتوعية المجتمع بماهية التوحد وأسبابه وتشخيصه ,بالإضافة إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة والشائعة عن التوحد من محاضرات وندوات وورش عمل ,واستعراض لتجارب أولياء الأمور في هذا المجال.

وبين الدكتور الوزنة أن الحملة تتم بالتعاون مع كافة القطاعات ذات العلاقة الحكومية والخيرية والأهلية وبمشاركة وسائل الإعلام المختلفة بما يحقق رفع درجة الوعي حيال هذه الإعاقة وانجاح برامج التدخل المبكر , كما تهدف لدمج ذوي التوحد في المجتمع من خلال التواجد في الأماكن العامة والمجمعات التجارية وإبراز إبداعاتهم من الأعمال الفنية ,والنشطة الصفية.

يذكر أن الجمعية السعودية الخيرية للتوحد تأسست في مدينة الرياض عام 1423هـ من قبل رئيس مجلس الإدارة الأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز ولها تطلعات مستقبلية إعلامية تحقق الرفع من درجة الوعي بقضية التوحد في المجتمع بما ينعكس إيجابا على المساهمة في التشخيص والتدخل المبكر للعلاج وتقديم الخدمات المتخصصة التربوية والطبية.

فى مجال آخر رأس الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، مساعد وزير الدفاع والطيران للشؤون العسكرية، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية، بحضور الأمير تركي بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الثقافة والإعلام أمين عام المؤسسة بالإنابة , الاجتماع التاسع لمجلس إدارة الصندوق الخيري لعلاج المرضى بمدينة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود للخدمات الإنسانية, وذلك بمقر المؤسسة في الرياض.

وقال الأمير خالد بن سلطان في كلمة له خلال الاجتماع : إن هذه الاجتماعات المباركة من أحب الاجتماعات إلى قلوبنا جميعا لأنها لعمل الخير ، ومن هذا المنطلق فإن كل واحد منا يسعد أن يكون له لو جزء يسير من العمل الدؤوب لإراحة المرضى ، وفي الوقت نفسه عمل ما أوكل لنا صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام لخدمة المرضى المحتاجين.

وعبر باسم ولي العهد عن شكره وتقديره لأعضاء المجلس ، وخاصة اللجنة التنفيذية ، لاجتماعاتهم المتكررة التي نتج عنها علاج آلاف من المرضى المحتاجين.

واستعرض مجلس إدارة الصندوق، موقف الصندوق المالي، وأهم الإنجازات التي تحققت خلال العام المنصرم 2010م.

ويهدف الصندوق الخيري لعلاج المرضى بمدينة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود للخدمات الإنسانية إلى مساعدة المرضى الذين لا يستطيعون دفع تكاليف العلاج أو ثمن الأجهزة والأدوات والأطراف الصناعية التي يحتاجون إليها، وتدار أعماله وفق نظام مؤسسي متكامل، ويشرف على سير أعماله لجنة تنفيذية مكونة من ثمانية أعضاء من أصحاب الرأي والخبرة والاختصاص، وتصرف أموال الصندوق وفق آلية وضوابط محددة حيث كان مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ قد أفتى بجواز استقبال الزكاة كمورد من موارد الصندوق .

ويشترط الصندوق على المتقدمين للعلاج وجود تقرير طبي من مدينة سلطان للخدمات الإنسانية تفيد حالة المريض للعلاج، وبحث اجتماعي من الجمعيات الخيرية ومكاتب الضمان الاجتماعي يثبت استحقاقه للمساعدة.

ويُعد الصندوق الخيري لعلاج المرضى بمدينة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود للخدمات الإنسانية إحدى صور وأبواب المسؤولية الاجتماعية التي تتيح للشركات والمؤسسات ومنسوبي القطاع الخاص خدمة المجتمع وتلبية احتياجات أفراده.

وفي هذا الإطار بادرت شركة طيران " ناس " بتوقيع مذكرة تفاهم مع الصندوق تتضمن نقل المرضى المقرر علاجهم على حساب الصندوق من المحطات المحلية التي تغطيها طائرات الشركة إلى الرياض مجانا.

كما تبنت لجنة أصدقاء المرضى بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض إسكان مرضى الصندوق القادمين من خارج مدينة الرياض في سكن اللجنة الخيري.

وأوضح الأمير خالد بن سلطان في تصريح صحفي عقب الاجتماع أن الصندوق قدم خدماته العلاجية خلال السنة الحالية لـ 4600 مريضا بينهم مقيمين غير سعوديين , مبينا أن اجتماعات الصندوق تهدف الى لتطوير نظام المجلس والتأكيد على الوصول لكل محتاج , وأن يصل كل محتاج إليه .

إلى هذا نيابة عن الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني افتتح الأمير فهد بن عبد الله بن محمد مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام لشؤون الطيران المدني نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني ملتقى الشراكة الإستراتيجية مع القطاع الخاص الذي تستضيفه الهيئة العامة للطيران المدني على مدى يومين بمحافظة جدة تحت شعار " معاً .. لأجواء مفتوحة للاستثمار " .

وقد أقيم حفل بهذه المناسبة بدأ بالقرآن الكريم ثم القى مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام لشؤون الطيران المدني كلمة نقل فيها تحيات ولي العهد وتمنياته للحضور والمشاركين بالنجاح ، وقال : إن حكومة المملكة العربية السعودية أدركت أهمية القطاع الخاص كشريك اقتصادي في التنمية فكانت حريصة على تفعيل دوره ومشاركته منذ خطة التنمية الأولى ، حيث أناطت به تنفيذ مشروعات البنية التحتية, خاصةً في قطاع المقاولات الذي شهد نمواً سريعاً ، بالإضافة إلى تولي القطاع الخاص تنفيذ مشروعات أساسية مثل النقل, وشبكات المياه , والكهرباء, والاتصالات, وغيرها من المشروعات التنموية".

ولفت إلى توجه حكومة المملكة العربية السعودية لتحفيز القطاع الخاص بإطلاق حزمة من المشروعات الحكومية مما أسهم في زيادة النمو الإقتصادي الكبير الذي تشهده المملكة حيث أصبحت الفرصة متاحة لتعزيز هذه الشراكة الإستراتيجية المهمة ، بعد أن قلّصت الدولة من دورها في التشغيل والتمويل وجاء دور القطاع الخاص ليتولى هذه المسؤولية، وفي إطار تأكيد الدولة أنها في خططها التنموية لن تمارس أي نشاط يمكن أن يقوم به القطاع الخاص.

وأشار إلى مشاركة من الخبراء الدوليين والمسؤولين ، ونخبة من المهتمين محلياً وخارجياً في الملتقى ليسهموا في ترسيخ مفهوم شراكة القطاع الخاص والعام, الذي يتزامن مع التوجه العام للدولة ، والمتمثل في تنويع مصادر الدخل الحكومي , وزيادة اعتماد الإقتصاد الوطني على إسهامات القطاع الخاص من خلال رفع الكفاءة الإدارية والإنتاجية في الأجهزة الحكومية ، بما يؤدي إلى خفض الإنفاق دون التأثير على مستوى الخدمات وتوفيرها، ووضع مزيدا من السياسات التي تشجع رؤوس أموال القطاع الخاص الوطني والأجنبي على المشاركة في الإستثمار الوطني في الداخل، والتوسع في استغلال رؤوس أموال القطاع الخاص في تمويل بعض المشروعات الحكومية، وجدوى تحويل ملكية بعض الأنشطة الإقتصادية ذات الطابع التجاري إلى القطاع الخاص.

وقال الأمير فهد بن عبدالله : إن الاستمرار في سياسة فتح المجال للقطاع الخاص لمزاولة كثير من الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية لابد أن يترتب عليه منفعة حقيقية تكفل تحقيق أهداف التخصيص، والتعجيل بمراجعة جميع الأنظمة ذات العلاقة بأنشطة القطاع الخاص، بهدف تبسيط الإجراءات وتذليل العقبات، بما يسهم في تخفيض التكلفة، وحسن الأداء، وإيجاد الفرص الوظيفية للمواطنين .

وأوضح أن الهيئة العامة للطيران المدني بوصفها إحدى القطاعات الحكومية حظيت بدعم كبير من حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني مما مكنها من العمل بمعايير تجاريه وفق استقلال مالي وإداري , حيث كان من ثمار ذلك تجارب ناجحة أكدت أن العلاقة بين القطاعين تحقق العديد من المكاسب والمزايا, وفي مقدمتها سرعة تنفيذ المشروعات وتحسين الخدمة للعملاء.

وقال : إننا بحاجة إلى تدارس ووضع المزيد من التنظيمات واللوائح اللازمة التي تهدف إلى دعم وتعزيز أداء القطاع الخاص لخدمة أهداف التنمية الشاملة بالبلاد وتحقيق رؤية القيادة الرشيدة في تمكين القطاع الخاص من القيام بدور كبير في مجالات متعددة , خاصةً في ظل الاعتراف بقدرات هذا القطاع الحيوي على تنفيذ مختلف المشروعات .

وبين مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام لشؤون الطيران المدني أن حكومة خادم الحرمين الشريفين قامت بجهود كبيرة لإيجاد بيئة مناسبة لاستثمارات القطاع الخاص مما يسهم في إيجاد فرص عمل جديدة للمواطنين وتحسين الظروف المعيشية لهم ، لافتا الانتباه إلى أن ذلك قد ظهر في ما نشاهده من الآثار الإيجابية للإصلاح الاقتصادي من خلال معدلات النمو الحقيقية التي تعكسها المؤشرات الاقتصادية.

بعد ذلك ألقى رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل الصقير كلمة تطرق فيها إلى أهمية قطاع الطيران المدني ودوره الحيوي في منظومة الاقتصاد مما يسهم في إجمالي الناتج المحلي وتأثيره في أنماط ومستوى الحياة الاجتماعية, مما يعد شريكاً في تحقيق التنمية المستدامة، وفي توسيع دائرة الرفاهية للمواطنين.

وقال : إن حكومة المملكة أدركت تلك الحقائق في وقت مبكر فاستثمرت في قطاع الطيران المدني ميزانيات ضخمة عاماً بعد عام ، وجعلت القطاع يشهد قفزات متتالية غير مسبوقة ، حتى أصبح لدى المملكة بنية أساسية متينة تتمثل في شبكة مطارات تضم سبعة وعشرين مطاراً ومرافقاً ، بالإضافة إلى بناء أنظمة ملاحية متطورة وأنظمة أمنية حديثة، فضلاً عن استثمارها في الإنسان السعودي الذي يعد الركيزة الأساسية لإدارة تلك المرافق بإتقان.

وأفاد بأن قطاع الطيران المدني أثبت في كثير من الدول نجاحاً بشراكة القطاع الخاص في تنفيذ المشروعات وإدارتها، مبيناً أن حكومة المملكة تبنت أسساً ومعايير تجارية يترتب عليها تفعيل دور القطاع الخاص وإتاحة الفرص الاستثمارية له في مشروعات الطيران المدني ، وتطوير مرافقه وزيادة فاعليته مما يسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات.

وعد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني مشروع تطوير وتأهيل مجمع صالات الحج بمطار الملك عبد العزيز الدولي الذي نُفذ بأسلوب " البناء والإعادة والتشغيل" يمثل باكورة تلك المشروعات التي يقوم بها القطاع الخاص ، بالإضافة إلى مشروع محطة التحلية بمطار الملك عبد العزيز الدولي الذي نفذ بنفس الأسلوب السابق.

وقال الدكتور الصقير إن الهيئة خطت خطوات كبيرة نحو تنفيذ مشروعات أخرى بأسلوب الشراكة مع القطاع الخاص، حيث طرحت عددا من المشروعات المهمة التي تشمل مشروع تطوير وإنشاء مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة، ومشروع مدن المطارات ، ومشروع تطوير وإدارة وتشغيل المكاتب التنفيذية، ومشروع تطوير وتشغيل مرافق الطيران الخاص بالمطارات الدولية ، ومشروع تطوير مطار حائل الجديد , مضيفا أن هناك مشروعات أخرى قيد الدراسة تمهيدا لطرحها وتنفيذها بنفس الأسلوب .

وكشف عن قيام الهيئة بتشكيل فريق عمل مختص بمشروعات شراكة الهيئة الإستراتيجية مع القطاع الخاص، مبيناً مايتمتع به قطاع الطيران المدني في المملكة من مميزات ومقومات استثمارية ، لما يمثله موقع المملكة الجغرافي ومكانتها الدينية في العالم الإسلامي، إضافة إلى ما يتصف به الاقتصاد السعودي من متانة وانفتاح وما تتمتع به هذه البلاد من أمن واستقرار .

وخلص رئيس الهيئة العامة للطيران المدني إلى القول : كل ذلك يعد من العوامل والمؤشرات الإيجابية لنمو هذا القطاع ونجاح الاستثمار في مجالاته المتعددة في ظل مناخ محفز للقطاع الخاص ، مما يجعلنا نتطلع إلى مزيد من الشراكات الإستراتيجية مع القطاع الخاص وتوسيع دائرتها لتشمل أكبر عدد ممكن من مشروعات قطاع الطيران المدني .

ثم ألقى وزير النقل الأردني المهندس مهند قضاة كلمة استعرض خلالها تجربة الأردن في قطاع الطيران المدني مع القطاع الخاص في ثلاث عمليات تشمل التشغيل والإدارة والبناء مما أسهم في زيادة العوائد التشغيلية للمستثمر ولقطاع الطيران ، وقال : إن هذه التجربة جعلت الأردن تحتل المرتبة الثانية نمواً في استقبال المسافرين بعد مطار دبي في منطقة الشرق الأوسط .

بعد ذلك تحدث أمين عام الغرفة التجارية الصناعية بجدة مازن بترجي عن أهمية مشاركة القطاع الخاص في المشروعات التي تمتلكها الدولة ، مؤكداً أهمية تلك الإستراتيجية التي تبنتها حكومة المملكة العربية السعودية في إشراك القطاع الخاص .

عقب ذلك استعرض مدير عام إدارة التنمية التجارية والممتلكات بالهيئة العامة للطيران المدني المهندس علاء سمان تجربة الهيئة في تطبيق مفهوم الشراكة مع القطاع الخاص على مشروعاتها التي قام بها القطاع في مطارات المملكة الدولية والمحلية .

ثم توالى بعد ذلك جدول أعمال الملتقى بعدد من المحاضرات التي تحدثت عن صناعة الطيران المدني والرؤى التمويلية والتجارب الفعلية للقطاع الخاص في كثير من الدول العالمية .

عقب ذلك قام مساعد وزير الدفاع والطيران المدني والمفتش العام لشؤون الطيران المدني بتكريم الرعاة المشاركين في تنظيم الملتقى .

ونقل الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لمشايخ قبائل وأهالي وأعيان محافظات ومراكز منطقة تبوك لما أبدوه من مشاعر صادقة بعد عودة خادم الحرمين الشريفين من رحلته العلاجية وكلمته الضافية التي وجهها - لأبناء وبنات المملكة والأوامر الملكية السامية التي أصدرها .

كما نقل تحيات وتقدير الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام والأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية للجميع.

جاء ذلك خلال استقبال أمير المنطقة لمشايخ وأعيان وأهالي محافظات الوجه وضباء وأملج وتيماء وحقل والمراكز التابعة لها بمنزل سموه ورحب سموه بالجميع.

وقال: نحمد الله سبحانه وتعالى على أن من الله علينا بنعمة الأمن والأمان وإن كلمة خادم الحرمين الشريفين لأبناء وبنات المملكة والأوامر السامية التي صدرت هي أعظم رسالة يوجهها شعب المملكة وقيادته إلى العالم وإن هذا البلد هو بلد الخير والأمان وإن كلمة الخير من رجل الخير لشعب الخير هي تأكيد على ما تحمله هذه القيادة من محبة وحرص على شعبها الكريم وإن بلادكم وشعبكم ومواطنيكم يشعر بها ولي الأمر بدقة أكثر من أن يشعر بها أي مسئول بالميدان وإنه -حفظه الله- يحرص كل الحرص على أن المواطن السعودي والمواطنة السعودية يجب أن يعيش حياة كريمة كإنسان مسلم عربي سعودي, إن الله سبحانه وتعالى وهب لنا الخيرات ووجهتها الدولة لما فيه خير البلاد والعباد.

مشيراً إلى أن التطور الذي شهدته مدن المملكة لم يعد مقتصراً عليها بل تعدى ذلك إلى جميع المحافظات والمراكز بالمملكة بوجود الخدمات والمرافق الأساسية بكل مدينة ومحافظة ومركز، وأن التوجه الآن لجميع المحافظات ليكون فيها كل الوسائل الأساسية التي يحتاج إليها الناس من التعليم العام حتى التعليم الجامعي للبنين والبنات وأيضاً الصحة وتواجد المستشفيات والمراكز الصحية وإيجاد الكهرباء والماء والصرف الصحي لكل المخططات المعتمدة في كل محافظة ومركز وربط جميع القرى والمراكز بطرق معبدة وهذا هو الأساس.

وقال تأكدوا بأن ما هو موجود لديكم بالمحافظات والمراكز الأخرى في المملكة لا بد أنكم واعون ومدركون لها فبلادكم قامت منذ مئات السنين وإلى الآن حيث توحدت على يدي الملك عبدالعزيز ورجاله المخلصين من آبائكم وأجدادكم وأعمامكم وهذه لم تتم بسهولة ولكن تمت من خلال التضحيات التي قدمها الآباء والأجداد في سبيل توحيد البلاد.

وأضاف أن هذه الوحدة قامت على ما هو أهم من السياسة والاقتصاد فقد قامت على كلمة التوحيد وتطبيق شرع الله المبين من الكتاب والسنة وهذا هو الأساس الذي قامت عليه هذه البلاد والتي جعلها تنعم بهذه النعم.

مشيراً إلى لقائه بالمواطنين في المحافظات والمراكز والقرى خلال زيارته التي سيقوم بها للمحافظات والمراكز خلال الأسابيع المقبلة.

وطالب الجميع بشكر الله سبحانه وتعالى بالقول والعمل وبكل جد وإخلاص ودعا الله سبحانه وتعالى أن يحفظ بلادنا وأن يجعلها في عزة وخير.

وحمل مشايخ القبائل وأهالي المحافظات أمير منطقة تبوك بنقل شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني على ما صدر من أوامر سامية تصب في صالح المواطن وتعمل على رفاهيته وأن يحيا الإنسان في هذه البلاد المباركة حياة كريمة داعين الله أن يديم نعمة الأمن والأمان والاستقرار.

ثم حضر الجميع حفل العشاء الذي أقامه أمير المنطقة وحضر الحفل وكيل إمارة منطقة تبوك عامر بن محمد الغرير ومديرو الإدارات الحكومية وأهالي مدينة تبوك ومشايخ القبائل.

وترأس الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس المنطقة الجلسة الختامية لمجلس منطقة تبوك في دورة انعقاده الأولى للعام المالي 1432/1433ه.

وعقب الجلسة أكد أمين عام المجلس محمد الخليفة أنه تمت مناقشة مدى حاجة بعض المحافظات والمراكز التابعة للخدمات والمرافق حيث تضمن محضر اللجنة الثقافية التعليمية الرياضية ما تم رفعه من المجلس المحلي لتنمية وتطوير محافظة تيماء وطلب إيجاد مدينة رياضية لخدمة أبناء المحافظة، وطلب افتتاح مدرسة ثانوية للبنين بمخطط الخبراء وكذلك مدرسة ابتدائية للبنين بمخطط الشفاء وطلب افتتاح فصل أول ثانوي للبنات بمركز الجهراء ووجه المجلس حيالها التوجيه المناسب.

وأضاف أن المجلس ناقش ما تضمنه محضر اللجنة الثقافية المرفوع من المجلس المحلي لمحافظة ضباء بشأن طلب إحداث وحدة صحية للبنات في المحافظة وتمت إحالة الطلب للإدارة العامة للتربية والتعليم بالمنطقة لاتخاذ اللازم إضافة إلى الاقتراح المرفوع للمجلس بشأن طلب افتتاح مدرسة لتحفيظ القران الكريم بالشبحة التابعة لمحافظة املج وفتح فصل لذوي الاحتياجات الخاصة في المدرسة الحالية باملج مشيراً إلى أن المجلس وجه بمخاطبة وزارة التربية والتعليم لدارسة هذه الاحتياجات.

وأفاد الخليفة أن المجلس ناقش ما تضمنه محضر لجنة الخدمات والمرافق واقتراح احد أعضاء المجلس بشأن حاجة مدينة تبوك لوجود معرض بكامل تجهيزاته تقام فيه جميع المناسبات كالمهرجانات وتعرض فيه المستلزمات الاستهلاكية ووجه المجلس الغرفة التجارية الصناعية بتبوك لدراسة الموضوع من كافة جوانبه وإبداء المرئيات حيال إمكانية تنفيذ ذلك.

وأشار إلى أن المجلس ناقش محضر لجنة الخدمات والمرافق واقتراح احد أعضاء المجلس بشأن الحظائر المنتشرة حول المدن ومداخلها وما تسببه هذه الظاهرة من سلبيات وكيفية علاجها واقتراح تكوين جمعيه للرفق بالحيوان تعنى بمثل هذه الأمور وقد وجه المجلس بإحالة هذا الاقتراح للأمانة والإدارة العامة لشؤون الزراعة بالمنطقة لدراسته وإبداء المرئيات حياله وإفادة المجلس بالنتيجة.

واختتم أمين المجلس تصريحه بأن المجلس ناقش موضوع تبني حملة هدفها تسهيل الحياة اليومية لذوي الاحتياجات الخاصة ضمن ما تضمنه محضر اللجنة الاجتماعية الصحية.

على صعيد آخر وبرعاية كريمة من الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية تعقد قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي والمركز الدولي للجودة والإنتاجية في الشرق الأوسط (IQPC) الندوة الدولية للدفاع الجوي في معهد قوات الدفاع الجوي بمحافظة جدة من الفترة 17-20 أبريل 2011م.

وتعتبر أول ندوة رسمية حول الدفاع الجوي في المملكة وسوف تشهد أكبر تجمع لمتحدثين مختصين في مجال الدفاع الجوي، حيث سيناقشون حقيقة التهديدات الجديدة أمام الدفاع الجوي والمتطلبات المستقبلية للقوات العسكرية الدولية في مواجهة هذه التهديدات ومن أبرز المتحدثين الرئيسيين في الندوة الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية والفريق عبدالعزيز بن محمد الحسين قائد قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي والدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام المعين لمجلس التعاون الخليجي والجنرال جيمس ماتيس القائد العام للقيادة المركزية الأمريكية والمارشال سيمون براينت القائد العام للقيادة الجوية الملكية البريطانية والفريق جيل ديسكلو قائد الدفاع الجوي بالقوات الجوية الفرنسية والفريق باتريك أورايلي مدير وكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية.

وخدمت برامج التأهيل المتخصصة بمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية أكثر من 1600 مريضاً خلال العام الماضي, حيث أن برامج التأهيل المتخصصة بالسكتات الدماغية بأقسام التنويم قدمت الخدمة لـ 306 مريضاً , وفي قسم التنويم خدمت البرامج المتكاملة للتأهيل الشامل للبالغين بأقسام التنويم باستثناء الأطفال والسكتات الدماغية 884 مريضاً , فيما خدمت البرامج المتخصصة للأطفال بأقسام التنويم 441 طفل منوم بالمدينة .

وسجل تحسين الأداء بمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية عودة أكثر من 99 بالمئة من المرضى لمنازلهم بعد خروجهم من المدينة بحمد الله .

ورصد تقرير عن مدينة سلطان للخدمات الإنسانية عدد الذكور في برامج التأهيل المتخصصة بالسكتات الدماغية بأقسام التنويم في عام 2009م بلغت " 209 " و " 97 " من الإناث بمجل 306 مريض حيث مثل مرضى برامج السكتات الدماغية نسبة 26 بالمئة من مجموع المرضى المنومين بأقسام التأهيل خلال عام 2009م وتخدم برامج التأهيل المتخصصة بالسكتات الدماغية جميع المرضى البالغين من الفئة العمرية 14 سنة فما فوق , كما خضع برامج قسم التنويم عدد 509 مريض 44 بالمئة تراوحت أعمارهم مابين 16 إلى 35 سنة , بينما تراوحت أعمار 454 , 39 بالمئة بين 59 سنة فما فوق , وكان 196 مريض بين 36 و 50 سنة من العمر .

وعن إنجازات المدينة في خدمة مرضى السكتات الدماغية خلال عام 2010م ممن تم تقييمهم بأن لديهم القدرة على الحركة وتحقيق القدرة على ممارسة نشاطات الحياة اليومية بمساعدة أو دوناً عنها على النحو التالي : 72 بالمئة أصبح بإستطاعتهم الحركة المشي أو استخدام الكرسي المتحرك في أرجاء منازلهم , و79 بالمئة أصبح بإستطاعتهم الحركة بأمان في مجتمعاتهم بإستخدام الأدوات المساعدة , كذلك 87 بالمئة أصبح بإستطاعتهم إطعام أنفسهم و 78 بالمئة أصبح بإستطاعتهم استخدام دورة المياة بمساعدة بسيطة .

اما إنجازات البرامج المتكاملة بأقسام التنويم " التعداد " قدمت الخدمة لـ 884 مريضاً نسبة الذكور 73 بالمئة بمعدل 648 مريض , و27 بالمئة 236 من الإناث وقد مثل مرضى البرامج المتكاملة للتأهيل الشامل للبالغين نسبة 27 بالمئة من مجموع مرضى التنويم بالمستشفى لعام 2009م .

ووفقاً لبيانات التنويم فإن أعلى نسبة تنويم كانت الفئة العمرية مابين 16 – 36 سنة 31 بالمئة , تليها الفئة العمرية التي تتراوح بين 51 سنة فما فوق بـ 28 بالمئة , بينما مثلت الفئة العمرية المتراوحة بين 12 – 15 سنة نسبة 3 بالمئة فقط من مجموع عدد المرضى .

وبلغت حالات الإصابات الدماغية أعلى نسبة لدى المرضى الذكور بنسبة 35 بالمئة تلتها حالات اصابات الحبل الشوكي حيث شكلت 30 بالمئة من الحالات , أما أعلى نسبة لدى المرضى الإناث فكانت 48 بالمئة تعود للحالات المرضية الاخرى , تبعتها بالتساوي حالات الإعاقة المتعلقة بالعظام والإصابات الدماغية حيث شكلت نسبة 19 بالمئة من الحالات .

وعن إنجازات التي حققها المرضى في التغذية الذاتية استطاع 80 بالمئة من المرضى الذين غادروا المستشفى تناول الطعام بأنفسهم وذلك وفقاً لتقييم قدراتهم , أما الحركة فنسبة 81 بالمئة من المرضى أصبح لديهم القدرة على الحركة في أرجاء منازلهم تحت مراقبة الأهل وذلك وفقا لتقييم قدراتهم , و82 بالمئة من المرضى أصبح لديهم القدرة على الحركة بأمان في مجتمعاتهم المحيطة باستخدام الأدوات المساعدة وذلك وفقا لتقييم قدراتهم .

وفي نتائج البرامج المتخصصة للأطفال بأقسام التنويم بلغ عدد الأطفال الذي تمت رعايتهم في عام 2009م 441 طفل منوم داخل المدينة حيث مثل معدل تنويم نسبة 27بالمئة من مجموع المرضى المنومين من الذكور , والاناث بنسبة 38 بالمئة بمجوع 169 , ومن جانب سنبة العمر 26 بالمئة من المرضى المنومين دون 12 عام من العمر , بينما تراوحت أعمار 3 بالمئة منهم بين الفئة العمرية 12- 15 عام.

أما الحالات الطبية للأطفال الذين تلقوا الخدمة كانت حالات الأعصاب أكثر الحالات شيوعاً لدى الأطفال الذين تلقوا الخدمة حيث بلغت نسبة 72 بالمئة حالات أعصاب .

وعن النجاحات التي حققها الأطفال في المشي استطاع 97 بالمئة من الأطفال المشى في أرجاء المنزل بمساعدة بسيطة أو دوناً عنها وذلك وفقاً لتقييم قدراتهم , أما التغذية الذاتية أستطاع 96 بالمئة من الأطفال الذين غادروا المدينة وتناول الطعام بأنفسهم بمساعدة بسيطة أو دوناً عنها وذلك وفقاً لتقييم قدراتهم .

وفي النجاح لدى الأطفال البالغين سن الذهاب الى المدرسة استطاع 45 بالمئة من الأطفال العودة للصفوف الدراسية , وبدأ 21 بالمئة من الأطفال بالدراسة .

وأن معدل إنتقال العدوى في مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية أقل عرضة لالتقاط الجراثيم والعدوى حسب تصنيف معدل العدوى والأمراض المعدية / بقسم السلامة والرعاية الصحية (NHSN) في بريطانيا .

ويقدم جميع العاملين بمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية الرعاية الانسانية للمرضى والمحاضرات لتثقيف العائلة مع تلبية احتياجات المرضى بطريقة مرضية ويوفر بيئة صحية نظيفة وآمنة في جميع مرافق المستشفى .

أما الجوائز وشهادات الجودة فقد حصلت المدينة محلياً ودولياً على جائزة أفضل بيئة للشفاء في المستشفيات على مستوى الشرق الأوسط 2010م , وجائزة أفضل تصميم خارجي – جائزة بناء المستشفيات 2009م , وجائزة أفضل تنسيق الحدائق ومناظر طبيعية - امارة الرياض 2009م , اما شهادات التقدير فقد حصلت المدينة على أفضل تصميم هندسي لبناء المستشفيات 2010م ,وشهادة الموارد البشرية بمعرض الصحة العربية 2009م ,وشهادة تطبيق الأهداف العالمية لسلامة المرضى وبرنامج مكافحة العدوى – معرض الصحة العربي 2009م .

وعن الاعتماد الدولي لجودة الخدمات وتطبيق معايير الجودة وسلامة رعاية المرضى تطبق مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية معايير الصحة المعترف بها عالمياً حيث حصلت المدينة على شهادة اعتماد الهيئة الدولية المشتركة ( JCI) في عام 2008م , كما حصلت المدينة خلال هذا العام 2011م على شهادة اعتماد اللجنة الدولية المشتركة للمرافق التأهيلية ( CARF ) وذلك في الخدمات الطبية التاهيلية , كذلك تمتاز مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية بتقديم الخدمات التأهيلية وفق معاير عالية ليس فقط بالمملكة العربية السعودية بل على مستوى منطقة الشرق الأوسط .

وعبر رئيس مجلس الغرف التجارية السعودية صالح كامل عن تفاؤله بما تحظى به السيدات من تمويل ودعم للمشاريع الصغيرة من حيث التدريب والتأهيل للانطلاق إلى سوق العمل.

وكشف كامل خلال زيارته لمقر صندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لدعم مشاريع السيدات بالدمام عن أهمية استحداث آليات للتعاون ما بين الصندوق ومجلس الغرف لدعم مشاريع السيدات وإيجاد سبل تعاون بينهما ، مشيرا إلى أن إشراك المرأة في تحريك الاقتصاد الوطني يعد أحد الأهداف المهمة التي تعمل على تنشيط كافة مناحي العمل التجاري في المملكة.

واطلع رئيس مجلس الغرف خلال الزيارة التي رافقه فيها أمين عام الصندوق حسن الجاسر على المشروعات التي مولها الصندوق منذ افتتاحه وآلية متابعة كافة المشاريع وكيفية التمويل وما حظيت به تلك المشروعات من نجاحات متتالية وجوائز متعددة وذلك من خلال معرض أقيم في مقر الصندوق لأبرز منتجات تلك المشروعات وما ألت إليه من تطوير، كما اطلع على رسالة وأهداف الصندوق والرؤى المستقبلية له وتعرف على أبرز الخطط المستجدة وكيفية إدخال المرأة في العمل بمهن متنوعة .

ويرأس الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي وفد الرابطة إلى السنغال للإشراف على التصفيات النهائية والحفل الختامي لمسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز القارية لحفظ القرآن الكريم وتجويده التي تقيمها الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم،بالتعاون مع المنتدى الإسلامي في جمهورية السنغال، في الفترة من 8 ــ10/5/1432هـ برعاية الرئيس عبد الله واد، رئيس جمهورية السنغال.

وأوضح الدكتور التركي أن الهدف من تنظيم المسابقة في أفريقيا تشجيع الشباب والناشئة في البلدان الأفريقية على حفظ كتاب الله الكريم، والعناية به، وتدبره، وإيجاد التنافس بين الشباب في الإقبال على الحفظ والفهم والأخذ بهدي القرآن وتطبيق الإسلام في حياتهم، بالإضافة إلى تهيئة الحفظة ليكونوا نماذج طيبة للاقتداء والتأسي بهم في مجتمعاتهم .

وبين أن (28) دولة أفريقية شاركت في هذه المسابقة بـ (3316) طالباً وطالبة تنافسوا في حفظ القرآن الكريم وتجويده، وقد اشتملت المسابقة على أربعة فروع هي : حفظ القرآن الكريم بالقراءات العشر، وحفظ القرآن الكريم بالسند المتصل، وحفظ القرآن لمن هم دون (20) سنة، وفرع صغار الحفاظ .

وأشاد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي باهتمام ولي العهد ودعمه للمناشط القرآنية ، مؤكداً أن هذا الاهتمام يعطي دعماً قوياً لخدمة كتاب الله، ويترك أثراً طيباً لدى المهتمين بالشأن القرآني في البلاد الإسلامية.

وقال : إن الجميع يدرك ادراكا كاملا جهود المملكة العربية السعودية فيما يتعلق بخدمة القران الكريم ، منذ قيام هذه الدولة المباركة على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

وأشار الدكتور التركي إلى أن الرابطة ستقيم يوم الجمعة 11 / 5 / 1432هـ عقب الحفل الختامي للمسابقة تتضمن ورشتي عمل، يتم في الأولى مناقشة موضوع: (الدعوة الإسلامية، وتحدياتها المعاصرة) بينما تناقش الورشة الثانية موضوع: (العلماء والدعاة ومسؤولياتهم في المجتمع).

وأفاد أن الرابطة دعت عدداً من العلماء والشخصيات الإسلامية المتخصصة في الشؤون الإسلامية للمشاركة في الندوة، معرباً عن الأمل في أن تحقق الندوة مقاصدها في الدعوة إلى الله،وفي نشر الثقافة الإسلامية الصحيحة .

وقدم الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، ولولي عهد ه الأمين وللنائب الثاني على دعمهم للرابطة والهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم ومساندتهم لأعمال البر والخير،ونشر كتاب الله الكريم، ومساعدة المؤسسات والجمعيات المهتمة بتحفيظه وتعليمه لأبناء المسلمين، داعيا الله أن يثيبهم ويحفظهم ذخراً للإسلام والمسلمين .