مجلس الوزراء السعودى يرحب بدعوة اليمنيين إلى الحوار في المملكة لإنهاء الخلاف فى اليمن

المجلس يدعو المجتمع الدولى للتدخل لوقف جرائم اسرائيل ضد الشعب الفلسطيني

ولى العهد الأمير سلطان يرعى المؤتمر التقني السعودي السادس

وفد مجلس الشورى السعودي يعقد اجتماعات مهمة فى واشنطن مع أعضاء الكونغرس ووزارة التجارة وكبار مستشاري الأمن القومي

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء ، بعد ظهر الاثنين ، في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وفي مستهل الجلسة ، أطلع خادم الحرمين الشريفين ، المجلس على المباحثات والاتصالات والمشاورات ، التي تمت خلال الأيام الماضية ، مع عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة ومبعوثيهم ، حول أوجه التعاون الثنائي ، وتطور الأحداث على الساحات الإسلامية والعربية والدولية ، ومن ذلك الرسالة التي تسلمها من أخيه الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة ، واستقباله وزير الدفاع الأمريكي الدكتور روبرت إم. غيتس.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة ، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية ، عقب الجلسة أن المجلس ، استمع بعد ذلك إلى تقرير عن آخر مجريات الأحداث وتطوراتها ، في عدد من الدول العربية الشقيقة، مشدداً على أهمية تضافر الجهود بما يحقق الأمن والاستقرار لجميع الدول العربية ويحفظ لها وحدتها وأمن شعوبها.

وأعرب المجلس عن ترحيبه بدعوة المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته الاستثنائية الثانية والثلاثين للحكومة اليمنية وأطراف المعارضة للاجتماع في المملكة العربية السعودية تحت مظلة مجلس التعاون لدول الخليج العربية وفق مبادئ هادفة إلى الحفاظ على وحدة اليمن وتحقيق أمنه واستقراره وتلبية طموحات شعبه الشقيق.

ورحب المجلس بالبيانات الصادرة عن منظمة المؤتمر الإسلامي ورابطة العالم الإسلامي وما تضمنته من تنديد بالتدخل الإيراني في الشئون الداخلية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إضافة إلى البيان الصادر عن الملتقى العالمي للعلماء والمفكرين المسلمين في رابطة العالم الإسلامي الذي أعرب عن استنكار العلماء والمفكرين المشاركين في الملتقى لتدخل إيران في الشئون الداخلية لدول المجلس وإثارتها الفتن بين شعوب هذه البلدان واعتبر ذلك أمراً يخالف الدين ويؤدي إلى الخلاف والنزاع وضعف الأمة.

كما استعرض الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وأدان بشدة في هذا الشأن تصعيد العدوان الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني خاصة القصف الجوي والأرضي على قطاع غزة ممّا أسفر عن سقوط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح ، معرباً في ذات الوقت عن استنكاره البالغ للقرار الذي اتخذته الحكومة الإسرائيلية لبناء مئات الوحدات السكنية في القدس الشريف.

ودعا المجتمع الدولي بكافة دوله ومؤسساته إلى تحمل مسؤولياته والتدخل الفوري للضغط على إسرائيل للكف عن جرائمها المتواصلة وحربها المفتوحة ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة والانصياع لقرارات الشرعية الدولية في هذا الخصوص.

كما تطرق بعد ذلك إلى مشاركة المملكة في " المنتدى العالمي للحوار بين الثقافات " الذي انعقد في العاصمة الأذربيجانية باكو ومثل المملكة فيه وزير الثقافة والإعلام الذي أوضح أن مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للحوار أخذت طريقها إلى المجتمع الدولي وإلى المفكرين ومجالس الحوار في كل مكان مشيراً إلى أن المجلس أكد أن المملكة ومن موقعها الإسلامي تعد نفسها شريكاً أساسياً في إشاعة السلام العالمي ورسم معالم عالم يسوده الاستقرار والأمن والسلام واحترام ثقافات الأمم وإسهامها في الثقافة الإنسانية.

وفي الشأن المحلي بين أن المجلس ناقش عدداً من النشاطات والفعاليات الثقافية والسياحية التي تشهدها مختلف مناطق المملكة في الأيام المقبلة وفي مقدمتها المهرجان الوطني للتراث والثقافة في الجنادرية في دورته السادسة والعشرين برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين وينظمه الحرس الوطني ، مشدداً على أن الرعاية التي يحظى بها المهرجان تؤكد الحرص الذي توليه القيادة في المملكة لدعم مسيرة الثقافة والإبداع محلياً وخارجياً.

وأفاد الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة أن المجلس واصل بعد ذلك مناقشة جدول أعماله وأصدر القرارات التالية :

أولاً :

وافق مجلس الوزراء على تفويض صاحب السمو الملكي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب اليمني في شأن إعداد مشروع اتفاق في مجال نقل المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة الجمهورية اليمنية في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار والتوقيع عليه ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.

ثانياً:

وافق مجلس الوزراء على تفويض معالي رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب الصيني في شأن مشروع اتفاقية تعاون للاستخدام السلمي للطاقة النووية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة جمهورية الصين الشعبية والتوقيع عليه في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.

ثالثاً :

بعد الاطلاع على ما رفعه معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (154/78) وتاريخ 27/2/1432هـ قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم بين وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية ووزارة الإرشاد والأوقاف في جمهورية السودان في مجال الشؤون الإسلامية والأوقاف الموقع عليها في محافظة جدة بتاريخ 15/9/1431هـ الموافق 25/8/2010م بالصيغة المرفقة بالقرار .

وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.

رابعاً:

بعد الاطلاع على ما رفعه معالي وزير المالية ، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم ( 131 / 67 )وتاريخ 20/1/1432هـ ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاقية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة الجمهورية التونسية لتجنب الازدواج الضريبي ، ولمنع التهرب الضريبي في شأن الضرائب على الدخل ، ومشروع ( البروتوكول ) المرافق لها ، الموقع عليها في مدينة تونس بتاريخ 26/7/1431هـ ، الموافق 8/7/2010م ، بالصيغتين المرفقتين بالقرار.

وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.

خامساً:

بعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم ( 84/41 ) وتاريخ 29/7/1431هـ ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على نظام عقوبات نشر الوثائق والمعلومات السرية وإفشائها بالصيغة المرفقة بالقرار.

وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.

سادساً:

وافق مجلس الوزراء على تعيينات على وظيفة ( سفير ) والمرتبة الرابعة عشرة وذلك على النحو التالي:

1ـ تعيين سالم بن علي بن محمد الفعر على وظيفة ( سفير ) بوزارة الخارجية.

2ـ تعيين منصور بن محمد بن سالم بن عابد عبدالله على وظيفة ( سفير ) بوزارة الخارجية.

3ـ تعيين صالح بن إبراهيم بن محمد الحماد على وظيفة ( مدير عام مكتب الوزير ) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الاقتصاد والتخطيط .

4ـ تعيين فهد بن سعد بن عوض الرويس على وظيفة (مستشار إداري) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الثقافة والإعلام.

هذا وقد وجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود شكره إلى الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم وأهالي منطقة القصيم على ما عبروا عنه من مشاعر نبيلة ودعوات صادقة .

وقال خادم الحرمين الشريفين في برقيه جوابية وجهها لأمير منطقة القصيم // نشكر سموكم وأهالي منطقة القصيم على ما عبرتم عنه من مشاعر نبيلة ودعوات طيبة سائلين المولى عز وجل أن يوفقنا لما فيه خير وطننا الغالي ومواطنيه وأن يديم علينا نعمة الأمن والاستقرار ويرزقنا شكر نعمه الظاهرة والباطنة إنه سميع مجيب//

وكان الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم قد رفع برقية لخادم الحرمين الشريفين عبر فيها باسمه واسم أهالي المنطقة عن الشكر والتقدير والعرفان بمناسبة صدور العديد من الأوامر الملكية الكريمة التي صبت جميعها في خدمة أبناء المملكة العربية السعودية وكان لها الأثر الطيب والسعادة الكبيرة الغامرة لدى أبناء الشعب السعودي جميعا نظرا لما اشتملت عليه من تحقيق لاحتياجات الجميع .

وقال أمير منطقة القصيم / لقد كان حديثكم الأبوي لأبناء شعبكم الوفي حديثا من القلب إلى القلب لامس المشاعر وسكن الأفئدة فهنيئا لكم هذه المحبة الخالصة وذلك الولاء الصادق من شعب وفي وتلك الدعوات التي ارتفعت من قلوب الجميع إلى الله سبحانه وتعالى أن يجعل ذلك في ميزان حسناتكم وأن يلبسكم ثوب الصحة والعافية ويسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ويديمكم عزاً وذخرا للجميع / .

على جانب آخر افتتح الرئيس عبدالله واد رئيس جمهورية السنغال بحضور الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية لتحفيظ القران الكريم وتجويده الدكتورعبداللة بن عبدالمحسن التركي بالعاصمة السنغالية داكار مسابقة الأميرسلطان بن عبدالعزيزلحفظ القرآن الكريم وتجويده لقارة أفريقيا .

وبدأت الجلسة الافتتاحية للمسابقة بتلاوة آيات من الذكرالحكيم ثم ألقى رئيس المنتدى الإسلامي للتنمية والتربية الشيخ الحبيب لي كلمة نوه فيها باهتمام الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام بالقرآن الكريم وعلومه , مؤكدا أن المسابقة تجسد مدى اهتمامه بكتاب الله الكريم وتشجيع الناشئة على حفظه في أنحاء العالم كافة.

ورحب بالرئيس السنغالي وبالأمين العام لرابطة العالم الاسلامي وبالحضور وقال:

لايسعنا إلا أن نجزل باقات من الشكر والامتنان لرجلين كانا وراء هذا الإنجاز الضخم بحجمه ومضمونه هما فخامة الرئيس عبد الله واد الذي زين تاج رئاسته من خلال منظمة المؤتمر الإسلامي بهذه الدرة وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الذي سخر كل ما يملكه لتبقى أندية القرآن عامرة عبر المعمورة وقدم كل دعم ومساندة للهيئة العالمية لتحفيظ القران الكريم وتجويده .

بعد ذلك ألقى أمين عام الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم وتجويده الدكتورعبدالله بن علي بصفر كلمه شكر فيها فخامة رئيس جمهورية السنغال ومعالى الأمين العام لرابطة العالم الاسلامي على حضورهم وافتتاحهم المسابقة , وقال : إن الهيئة أقامت 29 مسابقة خلال الأعوام الماضية شارك فيها حوالي 3361 مشاركا .

وبين أن الهيئة تشرف على أكثر من 8000 حافظ وحافظه على مستوى العالم , وتخرج منها أكثر من 30000 حافظ وحافظه خلال السنوات الماضية , مفيداً أن إقامه هذه المسابقة في دوله من دول غرب افريقيا هو تأكيد على مكانتها وحب شعب هذه الدوله للقرآن الكريم .

ثم ألقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية لتحفيظ القران الكريم وتجويده الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي كلمه نقل فيها تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للرئيس السنغالي ولشعب السنغال , وتمنياته لهم بالتوفيق والنجاح , وعبر عن الشكر والتقدير لفخامة رئيس جمهورية السنغال لاهتمامه وعنايته بالقرآن الكريم وأهله والمتمثله في موافقته على إقامة الأدوار النهائية للمسابقة في جمهورية السنغال .

وقال معاليه : إن السنغال برزت في عهد الرئيس عبدالله واد بحرصها على الإسلام والمسلمين وهذا جهد مميز ومحل تقدير المسلمين , مؤكداً حرص المملكة العربية السعودية على التعاون مع المسلمين في جميع دول العالم وأنها تقدر اهتمام فخامة الرئيس واد بالإسلام .

وشكر أمين عام رابطة العالم الإسلامي , رئيس وزراء السنغال سليمان أنديقي لما أظهره من تعاون لإقامة المسابقة , ولسفير خادم الحرمين الشريفين لدى السنغال عبدالعزيز العيفان لماقدمه للمسابقة حتى تظهر بالشكل الذي يليق بالمملكة وسمو ولي العهد , مفيداً أن اختيار جمهورية السنغال هو بداية لتعاون مثمر بين رابطة العالم الإسلامي وجمهورية السنغال في جميع المجالات .

بعد ذلك ألقى رئيس جمهورية السنغال كلمه قال فيها : أعتز بهذا اليوم كثيرا لأنه يوم لدراسة كتاب الله عز وجل وأؤكد لكم أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود له رغبة أساسية في دعم وانتشار القرآن الكريم في جميع أنحاء العالم , مبيناً أن نسبة المسلمين في السنغال تبلغ 95 % من شعبه .

وأوضح أنه سيكون هناك اجتماع لعلماء المسلمين في السنغال , كما سيكون هنا اجتماعات ومؤتمرات أخرى للعلماء , وقدم شكره لولي العهد لموافقته على إقامة المسابقة في السنغال .

وبين أن إقامة المسابقة في السنغال شئ مهم لجميع السنغالين , متمنياً للمشاركين التوفيق في هذه المسابقة .

وفي ختام الحفل تسلم رئيس جمهورية السنغال عبدالله واد هدية من الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام , سلمها نيابه عنه الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي .

وأكد الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجه وزير الثقافة والإعلام السعودي، أن مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار بدأت تأخذ طريقها إلى المجتمع الدولي وإلى المفكرين ومجالس الحوار في كل مكان. وقال الوزير خوجه لوكالة الأنباء السعودية بمناسبة مشاركة بلاده في المؤتمر العالمي لحوار الثقافات الذي بدأت فعالياته في أذربيجان، «إن خادم الحرمين الشريفين سبق الجميع حينما نفذ الفكرة أولا مع قادة الفكر الإسلامي بينهم وبين بعض، واستضافهم في مكة المكرمة جميع علماء المسلمين بكل طوائفهم ومذاهبهم، وبعد ذلك انتقل إلى مرحلة أخرى وهي مرحلة الحوار بين أتباع الأديان». وبين أن الموتمر مهم جدا، «لأن العالم أجمع أدرك أن الطريق الوحيد لكي يعيشوا مع بعضهم في سلام هو الحوار، ولا سبيل غير الحوار بيننا وبين بعض».

وقال الدكتور خوجه «إن لقاء مدريد كان مهما جدا في التواصل مع الجميع، أعقبه لقاء الأمم المتحدة، والفكرة تأتي هنا أننا ننطلق من فكرة إسلامية، حينما قال تعالى «يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم»، فهو أمر إلهي لأن يتعرف الإنسان على بقية شعوب الأرض وأن يتحاوروا معهم بالتي هي أحسن، لكي نعيش في عالم كوكبنا هذا بسلام وأمن ولكي نعي الحقيقة الكبرى بأن الإنسان هو الإنسان في أي بقعة كانت على الأرض، وله عوامل مشتركة مع الجميع».

وأوضح وزير الثقافة والإعلام أن المؤتمر يحمل نفس الفكرة للحوار بين الثقافات، مؤكدا أن المنظمات العريقة مثل منظمة اليونيسكو والايسيسكو سيستفاد منها كثيرا، كما سيحضره الكثير من المفكرين وقادة الفكر في العالم، مؤملا أن يخرج المؤتمر بأفكار مشجعة على الحوار وأن يتم ابتكار السبل المفيدة والناجحة، «لكي يعيش الناس بسلام وتفاهم ونستفيد من بعضنا البعض بالطريقة الصحيحة المثلى بدون غطرسة ودون تعال».

وأوضح وكيل وزارة الثقافة والإعلام للإعلام الخارجي الدكتور عبدالعزيز بن سلمة أن الجميع يقدر جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيزآل سعود ومبادرته للحوار بين أتباع الأديان والثقافات.

وقال " إن المبادرة كان لها حضورا في الأذهان كونها تعد مرجعية أساسية في الجهود المختلفة على مستوى الحكومات والمنظمات والمجتمعات التي تهتم بالحوار".

وأوضح الدكتور ابن سلمه بعد مشاركته في ختام جلسات أعمال المنتدى العالمي للحوار بين الثقافات الذي يقام في العاصمة الأذرية باكو أن المنتدى تضمن الكثير من المحاور وورش العمل التي احتوت على العديد من المواضيع التي تهم دول العالم وشعوبه في تحديد معنى الحوار من منظور ثقافي وفني وتراثي.

وبين أن عدد المشاركين فاق 400 شخص وقد أسهم ذلك في إثراء حصيلة الأفكار التي طرحت وزيادتها وتم تداولها مؤكداً أنها مكنت الكثير من دول العالم من التعبير عن القضايا والمشكلات والهموم التي تشغلها خصوصاً في هذا العالم المتغير.

وقال وكيل الوزارة للإعلام الخارجي "إن جمهورية اذربيجان تهتم بالحوار كثيراً وترى أنها منصة سياسية تتيح الحضور والوجود على الساحة العالميه الفكرية " .

وأشاد بكلمة وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة في المنتدى واصفاً إياها بالضافية .

يذكر أن المنتدى استعرض في أولى جلساته إجراء الحوار بين المنظمات الدولية والحكومية والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات.

كما استعرض " نشر الحوار بالإعلام والإنترنت " إلى جانب الحوار بين أتباع الأديان وثقافة الشباب وتحدياتها في عصر العولمة ، في حين ناقشت الجلسة الثانية تقديم مشروعات ومبادرات لتعزيز الحوار والثقافات والتعاون بين الدول .

على صعيد آخر برهنت مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية مدى تفوقها التأهيلي في المجال الصحي من خلال حصولها على العديد من الجوائز العالمية وشهادات الجودة التي تعنى بتقييم الأداء لبرامج تأهيل مرضى السكتات الدماغية ، وأقسام التنويم ، والبرامج المتخصصة للأطفال .

وقدمت المدينة خدماتها لأكثر من " 1600 " مريضاً ، عبر برامجها المتنوعة ، وساعدت المدينة - بعد توفيق الله - مئات المرضى للعودة إلى منازلهم وممارسة حياتهم الطبيعية.

وكشفت المدينة في تقريرها عن نتائج معلومات تحسين الأداء والنتائج للمرضى عن تطبيق خطة استراتيجية متكاملة لبرامج التأهيل الشامل للبالغين بأقسام التنويم لنحو " 884 " مريضاً , فيما خدمت البرامج المتخصصة للأطفال بأقسام التنويم لعام 2009م , نحو " 441 " طفلا.

وأعادت المدينة - بعد توفيق الله - 99% من المرضى المنومين إلى منازلهم بعد أن منّ الله عليهم بالشفاء والعافية ، ثم بفضل التطبيقات الطبية المقدمة للمرضى .

وأبانت المدينة أن عدد الذكور المدرجين في برامج التأهيل المتخصصة بالسكتات الدماغية بأقسام التنويم في عام 2009م بلغ " 209 " مريضا ، فيما يبلغ عدد الإناث " 97 " مريضة.

وتحددّ المدينة نِسب المرضى المُعالجين فيها ، واحتلت برامج السكتات الدماغية نسبة 26 % من مجموع المرضى المنومين بأقسام التأهيل خلال عام 2009م ، وتخدم هذه النسبة جميع المرضى البالغين من الفئة العمرية 14 سنة فما فوق.

فيما تزيد نسبة المرضى المنومين في قسم التنويم لتصل إلى نحو 44% بواقع " 509 " مريضا تتراوح أعمارهم مابين 16 إلى 35 سنة , بينما تراوحت أعمار " 454 " مريضا ما بين 59 سنة فما فوق بنسبة تصل إلى 39 %.

ويشير التقرير إلى أن هناك " 196 " مريضا تتراوح أعمارهم ما بين 36 و 50 عاما.

وعاونت المدينة نحو 70 % من مصابي السكتات الدماغية على المشي والحركة بأمان - بإذن الله - ، وتحقيق القدرة على ممارسة نشاطات الحياة اليومية ، وساعدت نحو 87 % لاطعام أنفسهم بدون مساعدة ، و 78 % أصبح بإستطاعتهم استخدام دورة المياة بمساعدة بسيطة . على صعيد متصل شرحت المدينة إنجازاتها حول البرامج المتكاملة بأقسام التنويم " التعداد " والمقدمة لـ "884 " حيث بلغت أعلى نسبة تنويم للفئة العمرية من 16 إلى 36 سنة حوالي 31 % , تليها الفئة العمرية التي تتراوح بين 51 سنة فما فوق بنحو 28 % ، ومثلت الفئة العمرية المتراوحة ما بين 12 إلى 15 سنة نسبة 3 % من مجموع عدد المرضى .

وأوضحت أنواع الإصابات المدرجة في قوائم المرضى ، واحتلت الإصابات الدماغية أعلى نسبة بـ 35 % تلتها إصابات الحبل الشوكي حيث شكلت 30 % بالنسبة للرجال , أما أعلى نسبة لدى المرضى الإناث فكانت 48 % تعود للحالات المرضية الأخرى , تبعتها بالتساوي حالات الإعاقة المتعلقة بالعظام والإصابات الدماغية حيث شكلت نسبة 19 % من الحالات .

وأشار تقرير المدينة استطاعة 80% من المرضى تحقيق التغذية الذاتية و81 % من المرضى أصبح لديهم القدرة على الحركة في أرجاء منازلهم تحت مراقبة الأهل .

وفقا لنتائج البرامج المتخصصة للأطفال بأقسام التنويم بلغ عدد الأطفال الذين تمت رعايتهم في عام 2009م " 441 " طفلا منوم داخل المدينة ، فيما يتعلق بالحالات الطبية للأطفال الذين تلقوا الخدمة كانت حالات الأعصاب أكثرها شيوعاً لدى الأطفال الذين تلقوا الخدمة.

وعن النجاحات التي حققها الأطفال في المشي استطاع نحو 97% المشى في أرجاء المنزل بمساعدة بسيطة و96% في مجال التغذية الذاتية ، واستطاع 45 % الأطفال العودة للصفوف الدراسية.

وتشير معلومات تحسين الأداء في المدينة إلى أقل معدل إصابة بانتقال العدوى والتقاط الجراثيم ، وفق تصنيف معدل العدوى والأمراض المعدية بقسم السلامة والرعاية الصحية " NHSN " في بريطانيا .

الجدير ذكره أن مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية حصلت على العديد من الجوائز وشهادات الجودة محلياً ودولياً ، ونالت جائزة أفضل بيئة للشفاء في المستشفيات على مستوى الشرق الأوسط 2010م , وحصلت على جائزة أفضل تصميم خارجي للمستشفيات في عام 2009م , وجائزة أفضل تنسيق الحدائق ومناظر طبيعية من أمارة الرياض في 2009م.

كما نالت العديد من شهادات الجودة وحسن الأداء في مجال التصميم الهندسي ، وشهادة الموارد البشرية بمعرض الصحة العربية 2009م ,وشهادة تطبيق الأهداف العالمية لسلامة المرضى ، وبرنامج مكافحة العدوى من معرض الصحة العربي 2009م .

إلى جانب نيلها شهادة اعتماد الهيئة الدولية المشترك ( JCI) في عام 2008م , وشهادة اعتماد اللجنة الدولية المشتركة للمرافق التأهيلية CARF) 2011 ) في الخدمات الطبية التاهيلية وجودة الخدمات ذات المعايير العالية في الأداء وسلامة ورعاية المرضى.

وتعد مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية أفضل من يقدم الخدمات التأهيلية في المنطقة وفقا لمعايير عالمية.

وتحت رعاية الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام تنظم المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني المؤتمر والمعرض التقني السعودي السادس خلال الفترة 20 إلى 22 جمادى الأولى 1432ه الموافق 24 إلى 26 إبريل 2011م بمركز الملك فهد الثقافي في الرياض.

ويشارك في المؤتمر 25 من الباحثين والمختصين العالميين بالإضافة إلى الخبراء المحليين في مجال تطوير الموارد البشرية لتسليط الضوء على برامج التدريب التقني والمهني، وأهميتها في تنمية وتدريب الموارد البشرية، والدور المهم الذي تلعبه في التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، وبيان طبيعة المشكلات والمعوقات التي تواجهها، ونشر برامج التوعية والتوجيه والإرشاد المهني.

وثمن محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور علي بن ناصر الغفيص خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بالمؤسسة دعم وتشجيع حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لقطاع التدريب التقني والمهني وتنمية الموارد البشرية ، ويتجلى ذلك في الرعاية الكريمة من ولي العهد للمؤتمر والمعرض التقني السعودي السادس.

وأكد حرص المؤسسة على تنظيم المؤتمر بشكل دوري والاستفادة من التجارب والخبرات الدولية والبحوث العلمية بما يسهم في تطوير برامج وأنشطة المؤسسة المختلفة وبما يواكب المستجدات العالمية في هذا المجال وبما يحقق أهداف التنمية في المملكة.

ولفت الدكتور الغفيص النظر إلى أن المؤسسة نجحت في تفعيل توصيات المؤتمر والمعرض التقني في دوراته السابقة التي كان من أبرزها التوسع في نشر برامج التدريب التقني والمهني ليشمل مختلف مدن ومحافظات المملكة , وبناء شراكات استراتيجية مع مؤسسات التعليم والتدريب العالمية والقطاع الخاص في إدارة وتشغيل الكليات والمعاهد التقنية والمهنية بما يسد الفجوة بين برامج التدريب ومتطلبات سوق العمل، وإيجاد مرونة في الأنظمة واللوائح لاستقطاب الكفاءات المتميزة لمن يتم التعاقد معهم من الخارج أو من تتوفر لديهم الخبرة الصناعية من السعوديين, وزيادة أيام التحصيل التدريبي في الوحدات التدريبية التابعة للمؤسسة وتطبيق برامج الفحص المهني للعمالة وإعداد المعايير المهنية الوطنية للمهن المختلفة ونظام المؤهلات الوطنية.

وأوضح نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني للتخطيط والتطوير الدكتور صالح العمرو من جانبه أن المؤتمر يستضيف نخبة من الخبراء والمتخصصين في مجال التدريب التقني من مختلف دول العالم أبرزها : الولايات المتحدة,المملكة المتحدة, كندا,ألمانيا, أستراليا, البرازيل,فنلندا, إيرلندا,اليابان,ماليزيا,نيوزيلندا,وسنغافورة.

وأضاف أن المؤتمر يتضمن سبعة محاور رئيسية هي تدريب منسوبي مؤسسات التدريب التقني والمهني, ومؤسسات التدريب التقني والمهني واحتياجات سوق العمل, وضمان الجودة في برامج التدريب التقني والمهني, ومهارات التوظيف في مؤسسات التدريب التقني والمهني والتوجيه المهني, وكذلك الاستراتيجيات الفعّالة لتوفير التجهيزات التدريبية لمؤسسات التدريب التقني والمهني.

فى مجال آخر قدم الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة شكره وتقديره إلى الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني وزير الداخلية على دعمه لمنطقة مكة المكرمة ومحافظة جدة على وجه الخصوص كما قدم الشكر للجهود التي قام بها الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة ومدير شرطة جدة اللواء علي السعدي وكل العاملين في شرطة المحافظة على انخفاض مستوى الجريمة.

جاء ذلك خلال تسلم سموه نسخة من التقرير السنوي الذي قدمه اللواء علي السعدي مدير شرطة منطقة مكة المكرمة.

من ناحية اخرى دشن في مكتبه بجدة موقع الخدمات الإلكترونية بمحافظة جدة والذي يحتوي على بوابتين "البوابة الخارجية " والتي يستطيع جمهور المحافظة التعامل معها لتقديم معاملاتهم الكترونيا من خلال 15 خدمة تقدمها المحافظة في عدة جوانب منها "طلبات الحقوق الخاصة ، طلبات العقار ، طلبات تصاريح المناسبات ، طلبات الخدمات الاجتماعية ، طلبات الزواج"، والبوابة الثانية تتيح لموظفي المحافظة التعامل مع كل المعاملات إلكترونيا وإنهاءها في وقت قياسي.

وأكد أمير مكة في هذا الجانب أن هذا العمل يأتي كخطوة إيجابية لما ورد في إستراتيجية منطقة مكة المكرمة فيما يتعلق ببناء الإنسان وتنمية المكان وهي خطوة إلى العالم الأول، وقال: أتمنى أن يكون في الموقع الإلكتروني الخاص بخدمات المحافظة الخير الكبير للمواطنين والمقيمين وأن يساهم في تسهيل أمورهم وإجراءاتهم بطريقة سريعة ومريحة.

من جانبه قدم الأمير مشعل بن ماجد شكره لأمير منطقة مكة المكرمة على تدشينه الموقع وقال إن هذه الخطوة جاءت متماشية مع توجيهات أمير المنطقة.

وأضاف أن هذا الموقع يعتبر أول موقع الكتروني خدماتي على مستوى إمارات المناطق.

وفيما يتعلق بالتقرير السنوي الخاص بشرطة محافظة جدة أكد اللواء علي السعدي أنه سعيد بأن يقدم هذا التقرير تزامنا مع إطلاق الموقع الإلكتروني لخدمات المحافظة.

وقال بأن نسبة الجريمة في انخفاض مستمر كل عام، وأفاد بأن نسبة المعلوم ترتفع كل عام وفي المقابل تنخفض نسبة المجهول في الجرائم وخاصة فيما يتعلق بقضايا الأموال.

وأكد أن هذه النجاحات جاءت بدعم وتوجه من أمير المنطقة ومتابعة من محافظ جدة وجهد كل العامل في شرطة المحافظة وتعاون المواطنين كافة.

وفى جدة رعى الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية حفل معهد حرس الحدود البحري بجدة وتخريج ( 646 ) متدرباً ، وذلك بمقر المعهد بجدة .

وكان في استقبال سموه بمقر الحفل مدير عام حرس الحدود اللواء الركن زميم بن جويبر السواط وقائد حرس الحدود بمنطقة مكة المكرمة اللواء البحري الركن عبدالحميد بن حمدان المورعي وكبار ضباط حرس الحدود بالمنطقة الغربية .

ولدى وصول سموه عزف السلام الملكي .. ثم بدئ الحفل الخطابي الذي أقيم بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم .

عقب ذلك ألقى مدير عام حرس الحدود كلمة ثمن فيها رعاية مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية لحفل المعهد لافتا النظر إلى أن الملك عبدالعزيز - رحمه الله - سعى في لم الشمل بعد الشتات وتثبيت دعائم الأمن وإرساء منطلقات البناء ، فعم الخير والعطاء أرجاء الوطن عرضا وطولا وسعت الأمة للبناء والإعمار .

ووجه السواط كلمة للخريجين أشار فيها إلى المسئولية الجسيمة عليهم قائلا // أنتم ممن خاطبهم خادم الحرمين الشريفين بأنكم حماة الوطن وحراسه تضحون في سبيل هذا الشرف بالنفس والنفيس وتسهرون على حماية الجبهة الوطنية في داخلها وعلى ثغورها .. فكونوا عند حسن الظن بكم ، وعليكم بتقوى الله في السر والعلن //.

وسأل مدير عام حرس الحدود الله جل وعلا أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهد الأمين والنائب الثاني وأن يديم على مملكتنا الغالية نعمة الأمن .

بعد ذلك ألقيت كلمة الخريجين عبروا فيها عن فرحتهم وصدق مشاعرهم برعاية الأمير محمد بن نايف حفل تخرجهم وامتنانهم للرعاية والدعم غير المحدود الذي وجدوه خلال فترة تدريبهم بالمعهد .

وأكدوا أن تخرجهم اليوم هو مصدر اعتزاز لهم لخدمة هذا الوطن الذي منحهم الكثير في ظل هذا العهد الميمون عهد خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين و النائب الثاني وزير الداخلية.

بعد ذلك قدم الخريجون عروضا عسكرية مختلفة شملت لوحات تشكيلية بمناسبة مرور مائة عام على إنشاء حرس الحدود .

عقب ذلك قام الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز بتسليم المتدربين المتفوقين في الدورات بمختلف الأنشطة ، شهاداتهم التقديرية، ثم تسلم هدية تذكارية بهذه المناسبة من مدير عام حرس الحدود اللواء الركن زميم بن جوير السواط .

إثر ذلك انتقل مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمينة والحضور إلى ميدان الفرضية ، شاهدوا خلالها تجربة "فرضية" لتخليص سفينة ركاب اختطفت من قبل قراصنة ، حيث تهدف الفرضية إلى تطبيق مهارات التدريب التي تعلمها المتدربون في دورة مكافحة القرصنة على مدى 14 أسبوعا بإشراف فريق تدريب عالمي .

وشهد الحرس الوطني، والدفاع المدني السعودي أكبر ترقية للأفراد في تاريخهما، حيث أعلن في الرياض، أنه إنفاذا لما تضمنته أوامر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بترقية موظفي الدولة من العسكريين، المستحقين للترقية، صدر قرار الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني السعودي الذي يقضي بترقية 41500 فرد من منسوبي الحرس الوطني.

وأعرب اللواء مساعد بن عبد العزيز الشلهوب رئيس هيئة شؤون الأفراد بالحرس الوطني عن شكر وامتنان كافة منسوبي الحرس الوطني لخادم الحرمين الشريفين وامتنانهم لهذا الأمر، وأكد في خطاب رفعه للأمير متعب بن عبد الله أن هذه القرارات الخيرة لها الأثر الكبير في مزيد من رفع الروح المعنوية للمنسوبين وستسهم في مزيد من عطائهم لخدمة الدين والمليك والوطن.

وكان الفريق سعد بن عبد الله التويجري مدير عام الدفاع المدني أصدر قرارا بترقية 13.758 فردا من منسوبي المديرية العامة للدفاع المدني في مختلف الرتب والتخصصات.

من جانبه ثمن الفريق التويجري، لخادم الحرمين الشريفين ما حملته الأوامر الملكية من خير عميم لمنسوبي القطاعات العسكرية والدفاع المدني، كما ثمن الدعم غير المحدود من الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ونائبه ومساعده للشؤون الأمنية لجهاز الدفاع المدني، وما يبذل من حرص ومبادرة لتحقيق أعلى درجات الأمن الوظيفي وتوفير البيئة المحفزة والمريحة لرجال الدفاع المدني لأداء مهامهم في حماية مكتسبات الوطن.

وفى واشنطن عقد وفد مجلس الشورى برئاسة عضو المجلس رئيس لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الأمريكية بالمجلس المهندس أسامة الكردي في مقر الكونغرس الأمريكي في العاصمة الأمريكية واشنطن عدة اجتماعات مع عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي عضو لجنة الدفاع والأمن السيناتور جوزيف ليبرمان، وعضو لجنة الدفاع والأمن السيناتور سكوت براون، وعضو لجنة الطاقة والموارد الطبيعية السيناتور جين شاهين، وذلك في إطار الزيارة الرسمية الحالية التي يقوم بها وفد المجلس إلى الولايات المتحدة الأمريكية، لدعم العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في شتى المجالات.

وجرى خلال اللقاء بحث الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، كما تم استعراض العلاقات الثنائية وأوجه التعاون المشترك بين المملكة والولايات المتحدة في شتى المجالات وذلك بما يخدم مصلحة البلدين، وتناول الجانبان سبل تعزيز وتوطيد العلاقات البرلمانية والعمل والتعاون الثنائي المشترك على الصعيد البرلماني بين مجلس الشورى والكونغرس الأمريكي.

من جانب آخر، اجتمع وفد مجلس الشورى بعدد من مسؤولي وزارة التجارة الأمريكية بمقر الوزارة في واشنطن. واستعرض الاجتماع العلاقات التجارية والاستثمارية التي تجمع المملكة والولايات المتحدة الأمريكية في شتى المجالات، كما تم بحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين التجاري والاستثماري، وسبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

من جهة ثانية، زار الوفد معهد دراسات الشرق الأوسط حيث التقى خلالها بعدد من المفكرين وقادة الرأي في المجتمع الأمريكي، وجرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر في شتى المجالات كما تم بحث العديد من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام لاسيما ما يشهد الشرق الأوسط من تحديات وتطورات.

من جهة ثانية، قام وفد مجلس الشورى بزيارة لمركز الدراسات الاستراتيجية الدولية (CSIS)، واجتمع بعدد من المستشارين والمحللين السياسيين والخبراء في مجال إعداد الدراسات الاستراتيجية، حيث تم تبادل وجهات النظر في شتى المجالات وبحث العديد من القضايا التي تدور على الساحة الدولية لاسيما ما يشهد الشرق الأوسط من تحديات وتطورات، كما تم استعراض العديد من الدراسات التي قام بإعدادها المركز عن الأوضاع في العديد من الدول خاصة في منطقة العالم العربي.

من جهتها أقامت سفارة خادم الحرمين في الولايات المتحدة الأمريكية حفل عشاء تكريما لوفد مجلس الشورى، وذلك بمقر سفارة حضر حفل العشاء عدد من منسوبي السلك الدبلوماسي والمسؤولين في السفارة السعودية.

وعقد وفد مجلس الشورى برئاسة عضو المجلس رئيس لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الأمريكية بالمجلس المهندس أسامة بن محمد مكي الكردي اجتماعا مع المجلس الوطني الأمريكي للعلاقات الأمريكية العربية.

وأشاد الرئيس والمدير التنفيذي للمجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية جون دوك أنطوني خلال الاجتماع بالجهود التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لدفع العلاقات السعودية الأمريكية. كما جرى خلال الاجتماع مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين.

الى ذلك بدأ وفدٌ من مجلس الشورى برئاسة عضو المجلس رئيس لجنة الصداقة البرلمانية السعودية السويدية الدكتور سالم بن علي القحطاني يوم الاثنين بزيارة رسمية إلى مملكة السويد.

وأوضح القحطاني أن زيارة وفد مجلس الشورى إلى مملكة السويد تندرج في إطار العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية ومملكة السويد، وتعزيز التعاون المشترك على صعيد العلاقات البرلمانية التي تجمع مجلس الشورى والبرلمان السويدي.

ونوه بالعلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية ومملكة السويد التي تشهداً تطوراً في مختلف المجالات بدعم واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين والنائب الثاني في إطار حرصهم الدائم على تطوير آفاق التعاون الثنائي مع الدول الشقيقة والصديقة في مختلف المجالات بما يخدم مصالح المملكة والأمتين العربية والإسلامية.

والتقى أعضاء وفد مجلس الشورى برئاسة عضو المجلس رئيس لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الأمريكية بالمجلس المهندس أسامة بن محمد مكي الكردي، بأعضاء الكونغرس الأمريكي السيناتور آرون شوك، والسيناتور براين بلبري، والسيناتور ساند فورد، وذلك بمقر الكونغرس الأمريكي في العاصمة الأمريكية واشنطن في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها وفد المجلس إلى الولايات المتحدة الأمريكية لدعم وتعزيز العلاقات السعودية الأمريكية على الصعيد البرلماني.

وجرى خلال اللقاء بحث الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، كما تم استعراض العلاقات الثنائية وأوجه التعاون المشترك بين المملكة والولايات المتحدة الأمريكية في شتى المجالات، وذلك بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين الصديقين، كما تناول الجانبان سبل تعزيز وتوطيد العلاقات البرلمانية والعمل والتعاون الثنائي المشترك على الصعيد البرلماني بين مجلس الشورى والكونغرس الأمريكي بغرفتيه الشيوخ والنواب.

وأكد عضو المجلس رئيس لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الأمريكية رئيس الوفد المهندس أسامة بن محمد مكي الكردي خلال اللقاء بأعضاء الكونغرس الأمريكي، على أن المملكة العربية السعودية تعد بلداً استراتيجياً للعالم أجمع وليس للولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بالنظر إلى حجمها السياسي والاقتصادي وما تمثله من ثقل بفضل السياسات الحكيمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني، إضافة إلى اعتبارها قبلة أفئدة المسلمين في شتى بقاع الأرض، موضحاً أن المملكة على المستوى الداخلي استطاعت بفضل سياساتها الرشيدة استثمار مواردها المالية فيما يعود بالنفع والفائدة على شعبها، حيث انفقت الكثير من الميزانيات لصالح تطوير البنى التحتية لديها، كما ركزت على تنمية الموارد البشرية، وتمويل القطاع الخاص بغية توفير الفرص الوظيفية، والصرف على مجالات العلم والتعليم والمعرفة وابتعاث ابنائها إلى أرقى الجامعات العالمية إيماناً منها بأهمية العلم والمعرفة في تحقيق نهضة الشعوب ورقيها، كما أن سياسات التطوير والإصلاح في المملكة لم تكن وليدة اليوم، إنما شهدت العديد من الإصلاحات منذ عام 1993م، حيث تم تحديث العديد من الانظمة والقوانين المهمة التي كان لها الأثر في إحداث النهضة الاقتصادية والتنموية ولازالت سياسات الإصلاح ممتدة إلى وقتنا الحاضر، حيث تعيش البلاد نقلة نوعية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

من جانبه، نوه عضو المجلس عضو لجنة الصداقة السعودية الأمريكية المهندس محمد بن عبدالله القويحص، خلال اللقاء بالعمق الذي تتمتع به العلاقات السعودية الأمريكية، متمنياً لها أن تستمر بنفس القوة وأن تشهد مزيد من التطور في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية، مشيراً إلى أهمية محاربة الأرهاب واجتثاث منابعة وإحلال السلام والاستقرار لكافة الشعوب، وإيجاد حل لقضية الصراع العربي الإسرائيلي باعتبارها قضية مهمة لتحقيق الاستقرار في المنطقة لاسيما في ظل ما يعانيه الشعب الفلسيطيني من اضطهاد وقمع.

من جهته، أبان عضو المجلس عضو لجنة الصداقة السعودية الأمريكية بالمجلس الدكتور عبدالله بن يحيى بخاري، أن العلاقات السعودية الأمريكية لا يمكن لها أن تتأثر، حيث مرت هذه العلاقات بالعديد من التطورات إلا أنها خرجت منها بوضع أفضل.

من ناحيته، عد عضو المجلس عضو لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الأمريكية الدكتور سعود بن حميد السبيعي، أن المملكة العربية السعودية أكثر دول العالم معاناةً من آفة الإرهاب، إلا أنها استطاعت بفضل قيادتها من وأد هذه الظاهرة ومكافحتها، مؤكداً أن المملكة تحكم بدين الإسلام وهو دين يرفض كافة أشكال الأرهاب والعنف.

من جانب آخر، عقد وفد مجلس الشورى برئاسة المهندس أسامة بن محمد مكي الكردي، اجتماعين مع كبار مستشاري لجنة الأمن القومي والشؤون الحكومية بمجلس الشيوخ الأمريكي، ومسؤولي لجنة الأمن القومي في مجلس النواب الأمريكي وذلك بمقر الكونجرس الأمريكي، في إطار زيارته الرسمية.

وجرى خلال الاجتماعين بحث الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، كما تم استعراض العلاقات الثنائية وأوجه التعاون المشترك بين المملكة والولايات المتحدة الأمريكية في شتى المجالات، لاسيما بحث سبل تعزيز وتوطيد العلاقات البرلمانية، وتفعيل لجان الصداقة البرلمانية بين مجلس الشورى والكونغرس الأمريكي بغرفتيه الشيوخ والنواب لما لها من دور فاعل في دفع مسيرة التعاون والعمل الثنائي المشترك لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين.

إثر ذلك قام وفد المجلس بزيارة لمقر مكتبة الكونغرس الأمريكي، أطلع خلالها على ما تضمه من مؤلفات وكتب ودراسات ومخطوطات، كما استعرض خدمة البحث التي تقدمها المكتبة لأعضاء الكونغرس الأمريكي، حيث اجتمع بعدد من المحللين السياسيين والمستشارين البحثيين في عدد من اقسام المكتبة.

من جانب ثان، عقد وفد مجلس الشورى في إطار زيارته الرسمية اجتماعاً مع أعضاء المؤتمر الوطني الأمريكي للمشرعين الدوليين، تم خلاله مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في شتى المجالات خاصة فيما يتعلق بتحسين كفاءة المجالس التشريعية وزيادة فاعليتها وتطوير الابتكار والتدريب والتطوير المهني للموظفين التشريعيين.

فى الرياض قال أوليغ أوزيروف السفير الروسي لدى السعودية: إن «اتفاقية نووية» ستوقع قريبا بين موسكو والرياض، دون تحديد موعد زمني ثابت لتوقيعها، لكن السفير أشار إلى قرب توقيع هذه الاتفاقية التي سبق أن وافق مجلس الوزراء السعودي في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي على المضي في إبرامها.

ويأتي الحديث حول اهتمام الرياض بالتقنية النووية، في إطار مساعي الحكومة السعودية لتنويع مصادر إنتاج الكهرباء.

الاتفاقية المرتقبة مع الجانب الروسي، تعتبر ثالث اتفاقية تدخلها السعودية في المجال النووي، بعد اتفاقيتين مماثلتين، وقعتهما مع فرنسا والولايات المتحدة الأميركية.

وفي أكتوبر الماضي، أعلن مجلس الوزراء السعودي، عن موافقته على التوصل إلى اتفاق نووي مع روسيا للتعاون في المجال النووي المدني، في وقت يؤكد فيه السفير الروسي، الذي عقد مؤتمرا صحافيا في الرياض، على أن هذه الاتفاقية ستوقع قريبا.

كما تتطلع روسيا في هذا الإطار، إلى زيادة التعاون مع السعودية في المجال الفضائي، عبر إطلاق المزيد من الأقمار الاصطناعية السعودية من الأراضي الروسية.

وهنا، يؤكد السفير الروسي في الرياض، على أن التعاون بين بلاده والسعودية في المجال الفضائي يتم بصورة متميزة، وأن السعودية سبق وأطلقت نحو 20 قمرا اصطناعيا من نوعي «سعودي سات» و«عرب سات»، حيث يقدم الأخير خدمات الاتصال والتلفزيون والإنترنت لصالح مواطني الأقطار العربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال أوليغ أوزيروف إن بلاده والسعودية «قادرتان على تحويل التعاون الفضائي بينهما إلى اتجاه مهم ومثمر من العلاقات السعودية - الروسية الاقتصادية». ولفت إلى أن الاتصال بين الجانبين مستمر في هذا الإطار، من أجل توقيع اتفاقيات في مجال التعاون الفضائي. موضحا أن مسألة إطلاق أقمار اصطناعية سعودية بصواريخ روسية لا يكفي.

وعن التطورات في المنطقة العربية، وصف السفير الروسي ما يحدث بـ«المتغيرات العميقة»، ولفت إلى أن تلك الأحداث دفعت بدول – لم يسمها - إلى الاشتغال بترتيب بيتها الداخلي.

وقال إن الأحداث التي جرت في المنطقة العربية صرفت النظر عن القضية الفلسطينية، الأمر الذي دفعها إلى أن تكون في خلف أجندة المنطقة، مؤكدا أن موسكو تسعى في هذه المرحلة إلى استئناف الجهود السياسية من أجل تحريك الملف الفلسطيني، عبر الاتصال مع المنظمات والدول واللجان، وعلى رأسها الرباعية الدولية.