فى جلسة عقدت برئاسة ولى العهد:

مجلس الوزراء السعودى يتقدم من خادم الحرمين وولى العهد وأسرة الراحل الكبير سلطان الخير بأحر التعازى

المجلس يهنئ ولى العهد الأمير نايف بالثقة الغالية باختياره من قبل الملك وهيئة البيعة

ولى العهد: فقد العالم بفقد الأمير سلطان واحداً من أبرز القادة

رأس الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر الاثنين في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وفي مطلع الجلسة عبر سموه باسم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عن ألمه وحزنه وشعب المملكة العربية السعودية لوفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى ، وتوجه إلى المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويجزيه على ما قدم من مآثر نبيلة وأعمال جليلة خير الجزاء إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وقال // بفقد الأمير سلطان بن عبدالعزيز فقدت الأمتان الإسلامية والعربية والعالم واحدا من أبرز القادة ، جند نفسه رحمه الله لخدمة دينه ووطنه وأمته والإنسانية جمعاء وكان له دور بارز في خدمة الإسلام والمسلمين وجهود مباركة في نصرة قضايا الحق والعدل إقليمياً وعربياً ودولياً //.

وأعرب باسم خادم الحرمين الشريفين عن خالص الشكر والتقدير لأصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة الدول العربية والإسلامية والصديقة ولجميع المسؤولين في مختلف الدول والمنظمات العالمية ولأبناء الشعب السعودي الوفي على ما عبر عنه الجميع من مشاعر صادقة تجاه هذا المصاب الجلل.

بعد ذلك أزجى ولي العهد وأعضاء المجلس أسمى عبارات الشكر والثناء لله عز وجل على ما من به على خادم الحرمين الشريفين من نجاح العملية التي أجريت له ومغادرته للمستشفى ورفعوا له التهنئة، كما أبدى سمو ولي العهد باسم خادم الحرمين الشريفين بالغ الشكر والتقدير لأصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة الدول الشقيقة والصديقة وكل من سأل عن الملك المفدى من أبناء المملكة داخل الوطن وخارجه وهنأه بنجاح العملية.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة ، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة ، أن مجلس الوزراء تقدم بأحر التعازي وصادق المواساة لخادم الحرمين الشريفين والأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والأسرة الكريمة وأبناء وبنات الأمير سلطان بن عبدالعزيز رحمه الله والشعب السعودي في الفقيد الغالي أسكنه الله فسيح جناته وألهم جميع محبيه الصبر والسلوان.

كما هنأ المجلس الأمير نايف بن عبدالعزيز بالثقة الملكية الغالية بتعيينه ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ، ومبايعة هيئة البيعة لسموه بذلك. متمنياً لسموه التوفيق والسداد وأن يجعله خير معين لأخيه خادم الحرمين الشريفين وأن يحفظ على الوطن أمنه واستقراره ووحدته الوطنية.

فيما رفع ولي العهد الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على هذه الثقة التي عدها تكليفاً وتشريفاً . كما شكر سموه إخوانه الأمراء رئيس وأعضاء هيئة البيعة ، سائلاً الله عز وجل أن يعينه على أداء الأمانة بكل إخلاص وبما يحقق تطلعات الملك المفدى في المزيد من الرخاء والأمن والاستقرار للمملكة العربية السعودية وشعبها الكريم.

وبين أن المجلس استعرض بعد ذلك تقريراً عن آخر الاستعدادات لاستقبال حجاج بيت الله الحرام حيث أعرب ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا باسم خادم الحرمين الشريفين عن ترحيب المملكة العربية السعودية ، حكومة وشعباً ، بحجاج بيت الله الحرام ، الذين توافدوا عبر جميع منافذ المملكة البرية والجوية والبحرية لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام ، سائلاً الله جل وعلا أن يتقبل حجهم.

وحث جميع القطاعات المعنية بخدمة حجاج بيت الله الحرام بمضاعفة الجهود في هذه الأيام المباركة لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن بما يضمن بإذن الله أداء شعائر الحج بسكينة وطمأنينة.

وفي سياق آخر عبر مجلس الوزراء عن خالص تعازيه ومواساته للجمهورية التركية قيادة وحكومة وشعبا في ضحايا الزلزال الذي ضرب شرقي البلاد مقدراً في هذا الصدد صدور توجيهات الملك بتقديم مبلغ خمسين مليون دولار لمساعدة الحكومة التركية في مواجهة آثار ذلك الزلزال تجسيداً لمواقف المملكة الثابتة والدائمة في مساعدة المتضررين والوقوف معهم والتخفيف من آلامهم وتعبيرا عن مشاعر الأخوة التي تربط بين البلدين الشقيقين.

وأشار وزير الثقافة والإعلام، إلى أن المجلس استعرض بعد ذلك جملة من التقارير حول مجريات الأحداث في عدد من الدول العربية وتداعياتها، مجدداً دعوات المملكة إلى وقف نزيف الدم والحفاظ على وحدة وأمن واستقرار الدول العربية الشقيقة وشعوبها.

وأفاد الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة أن المجلس واصل إثر ذلك مناقشة عدد من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله وأصدر القرارات التالية:

أولا:

وافق مجلس الوزراء على تفويض معالي وزير التعليم العالي - أو من ينيبه- بالتباحث مع الجانب البوسني في شأن مشروع مذكرة تعاون علمي وتعليمي بين حكومة المملكة العربية السعودية ورئاسة مجلس الوزراء في جمهورية البوسنة والهرسك ، والتوقيع عليه ، في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية اللازمة.

ثانيا:

وافق مجلس الوزراء على تفويض معالي وزير المالية - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب التركي في شأن مشروع اتفاقية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة الجمهورية التركية حول التعاون والمساعدة المتبادلة في المسائل الجمركية ، والتوقيع عليه ، في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة ، لاستكمال الإجراءات النظامية.

ثالثا:

قرر مجلس الوزراء الموافقة على تطبيق قرار المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته (الحادية والثلاثين) المنعقدة في أبو ظبي يومي 30/12/1431هـ و 1/1/1432هـ المعتمد بالصيغة التالية:

السماح للشركات الخليجية بفتح فروع لها في دول مجلس التعاون، وتطبيق المساواة التامة في معاملة فروع الشركات معاملة فروع الشركات الوطنية ، وذلك وفقاً للشروط التالية:

1 - أن تكون الشركة مسجلة في إحدى دول مجلس التعاون وأن يكون نشاطها ضمن الأنشطة الاقتصادية المسموح لمواطني دول المجلس بممارستها.

2 - أن تكون الشركة مملوكة بالكامل لمواطني دول مجلس التعاون.

3 - أن يكون قد مضى على تسجيل الشركة الراغبة بفتح فروع لها في أي من دول مجلس التعاون فترة زمنية لا تقل عن ثلاث سنوات ، ويجوز للدولة تخفيض هذه المدة.

4 - أن يكون من تفوضه الشركة لإدارة الفرع من مواطني دول المجلس، ويجوز للدولة إسقاط هذا الشرط.

5 - يجوز للدولة إلغاء السجل (الترخيص ) الذي يمنح للشركة في حالة تبين لها وجود شريك أجنبي في الشركة الأم أو أخلّت بأحد الشروط المشار إليها أعلاه".

رابعاً:

قرر مجلس الوزراء الموافقة على إعادة تشكيل مجلس إدارة المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق وذلك على النحو التالي:

أولاً - تعيين الآتية أسماؤهم ، أعضاء في مجلس إدارة المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق لمدة ثلاث سنوات ابتداءً من تاريخ 1/8/1432هـ وهم:

1 - الأستاذ عبدالرحمن بن عبدالله العبدالرزاق ممثلاً لوزارة التجارة والصناعة عضوا

2 - الدكتور محمد بن سعيد آل أحمد القحطاني ممثلاً لوزارة المالية عضواً

3 - المهندس عبدالله بن سليمان الربيعان ممثلاً للقطاع الخاص عضواً

4 - الأستاذ سمير بن علي قباني ممثلاً للقطاع الخاص عضواً

ثانياً - تجديد عضوية الدكتور عبدالله بن عبدالله العبيد ممثلاً لوزارة الزراعة في مجلس إدارة المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق لمدة (ثلاث) سنوات ابتداءً من تاريخ 29/1/1433هـ.

خامساً:

وافق مجلس الوزراء على تعيينات بالمرتبتين الخامسة عشرة والرابعة عشرة وذلك على النحو التالي:

1 - تعيين أحمد بن صالح بن عبدالله الحميدان على وظيفة (وكيل الوزارة للشؤون العمالية) بالمرتبة الخامسة عشرة بوزارة العمل.

2 - تعيين المهندس عبدالله بن محمد بن شليويح الحقباني على وظيفة (وكيل الوزارة للتخطيط والتطوير) بالمرتبة الخامسة عشرة بوزارة العمل.

3 - تعيين الدكتور محمد بن فيصل بن أمين الشيبي على وظيفة (مستشار أمني) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الداخلية.

4 - تعيين عايض بن عوض بن عطية الله الحجيلي على وظيفة (وكيل الوزارة المساعد للتخطيط) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الاقتصاد والتخطيط.

5 - تعيين عبدالكريم بن محمد بن سليمان العمري على وظيفة (مدير عام الشؤون الإدارية والمالية) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الاقتصاد والتخطيط.

6 - تعيين مشعان بن محمد بن مشعان الوريكي على وظيفة (وكيل الوزارة المساعد للتنمية الاجتماعية) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الشؤون الاجتماعية.

7 - تعيين عثمان بن صالح بن عثمان الحقيل على وظيفة (مدير عام مكتب الوزير) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة العمل.

هذا وتلقى الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اتصالاً هاتفياً من الرئيس عبدالله غل رئيس جمهورية تركيا هنأه فيه باختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ، متمنياً لسموه التوفيق في أداء مهامه وأعماله.

وقد أعرب ولي العهد عن شكره وتقديره لفخامته على ما عبر عنه من مشاعر صادقة ، متمنياً للبلدين الشقيقين المزيد من التوفيق والازدهار .

فى مجال آخر و نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعودـ افتتح الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة مؤتمر مكة المكرمة الثاني عشر، الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي بعنوان: (الدعوة الإسلامية .. الحاضر والمستقبل) وذلك بالقاعة الكبرى بمقر الرابطة بمكة المكرمة بحضور المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ.

وكان في استقبال سموه عند وصوله إلى مقر الحفل معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي والأمناء المساعدون للرابطة.

وبدأت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بتلاوة آيات من القرآن الكريم , بعد ذلك ألقيت كلمة المشاركين ألقاها نيابة عنهم إمام وخطيب المسجد الأقصى الدكتور يوسف سلامه رفع فيها تعازي المشاركين لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ولحكومة وشعب المملكة والأمة العربية والإسلامية في وفاة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله ودعواتهم لسموه بأن يتغمده الله بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه , كما رفع فيها تهنئة المشاركين لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود لاختيار الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود وليا للعهد وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للداخلية , مهنئين سموه بهذه الثقة الملكية الكريمة سائلين الله له العون والتوفيق والسداد.

كما عبر عن عظيم شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين على رعايته لهذا المؤتمر ولدعمه الدائم والمتواصل للرابطة وللقضايا الإسلامية ولخدمة الإسلام والمسلمين , مؤكدا أن الدعوة إلى الله تعالى هي حثّ النّاس على الخير والهدى، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولولا الدعوة لما انتشرت الأديان، ولما ثبتت الأفكار في عقول الناس، فالدعوة حياة وأساس تُدعى إليه الأمم والشعوب. وهي ميراث النبوة وأوصى الدعاة بضرورة تبني الفكر الوسطي، وقد أحسنت بعض الدول في تبنيها للفكر الوسطي حيث استطاعت إبراز الوجه المشرق للإسلام أمام الآخرين، مما جعل الآخرين ينظرون إلي الإسلام نظرة تقدير واحترام وبضرورة ترسيخ مبدأ الحوار , كما حث الأمة على علوّ الهمة والاجتهاد كلٌ في تخصصه ولا بُدَّ أن يشحذ الدعاة الهمم لتعود الأمة من جديد إلى موقعها الريادي والحضاري.

بعد ذلك ألقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي كلمة رفع فيها تعازي رابطة العالم الإسلامي لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في وفاة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله سائلين الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

كما رفع تهنئة الرابطة لخادم الحرمين الشريفين ولصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود على اختيار سموه ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء , منوهين بخبرة سموه الطويلة ودعمه للعلم والعلماء والدعوة والدعاة ، وقدراته المتميزة ، ونظرته الصائبة للمملكة ومنهاجها الأصيل القائم على الكتاب والسنة وتطبيق الشريعة وخدمة الإسلام والمسلمين ، والتعامل مع القضايا الإقليمية والعالمية وفق رؤية إسلامية معتدلة ومنفتحة وفق ضوابط الشرع.

وأكد أن الدعوة إلى الدين الحق والدلالة على طريق الخير، رسالة جليلة اختط طريقها الأنبياء، وانطلقت مسيرتها منذ ظهر الانحراف عن الصراط السوي الذي ظل الناس مستقيمين عليه ألف سنة من بعد آدم عليه السـلام وإن المتأمل في شأن الدعوة وأهميتها، يدرك أنها ضرورة لا تنقطع حاجة البشرية إليها، ومن ثَم فهي فريضة شرعية، ومسؤولية إسلامية لا تخص فئة من المسلمين دون أخرى، بل هي منوطة بكاهل الأمة جميعاً حكومات وشعوباً، باعتبارها السبيل الذي انتشر عن طريقه الإسلام في المشارق والمغارب , كما أكد أن العمل الدعوي باعتباره اتصالاً اجتماعياً وإنسانياً، يرتبط بواقع الناس المتجدد المتغير يتطلب تفهم متغيرات الحياة، وما يجد من وسائل وأساليب متنوعة، مع فقه يضبطها.

وتطرق الأمين العام للرابطة إلى التحديات التي تواجهها الجهود الدعوية في تجديد الدين في الأمة وإصلاح أحوالها على منهاج السلف و منها العولمة التي وإن فتحت آفاقاً واسعة للتواصل بين الناس وتبادل العلوم والمعارف ، إلا أنها تؤثر على الخصوصيات الثقافية التي من أهمها الدين وما يتصل به من الأخلاق وأصول التربية ومن هذه التحديات النقص في مؤسسات التأهيل والتدريب الدعوي. ومنها ضعف الموارد والوسائل التي تعتمد عليها الدعوة في توجيه خطابها وحماية مكاسبها، ومنها الحملة الشرسة التي يُكاد بها الإسلام، والتي أثرت بسلبيات كثيرة على العمل الدعوي ورجاله ومؤسساته بظهور دعاة منحرفين يهدون بغير هدي النبوة ويستنون بغير سنتها، فيسيئون أكثر مما يحسنون، ويفسدون أكثر مما يصلحون.

وقال //ولا ينبغي أن تكون هذه التحديات مصدر إحباط أو ضعف في العزم والأمل، فإن الله لا يكلف العبد إلا ما يقدر عليه، بل يمكن تحويل هذه التحديات إلى دروس في إيجاد الحلول والبدائل لمشكلات العمل الدعوي، والنأي به عن مواطن الشبهات باعتماد الشفافية ومراعاة الأنظمة السارية في كل بلد، وتطوير وسائله وبرامجه، ليتحول إلى إسهام في التنمية الاجتماعية الشاملة// .

وأكد أن رابطة العالم الإسلامي تعتبر التعريفَ بالإسلام والدفاع عنه والعمل على تقيد المسلمين به من أولويات أهدافها، وتَمَثَّلَ في تعيين الدعاة في مختلف القارات، وتأسيس معهد لإعداد الأئمة والدعاة، وبناء المساجد، وتأسيس المراكز الإسلامية، وإنشاء المدارس والمعاهد والهيئات، بالإضافة إلى المطبوعات المتنوعة التي تصدرها أو توزعها.

كما تعمل في هذا المجال بالتنسيق والتعاون مع مختلف الهيئات الإسلامية عبر التعاون في البرامج، وعقد المؤتمرات والندوات.

ونوه بما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود من دعم مادي ومعنوي لرابطة العالم الإسلامي ومناشطها المختلفة وشكر للأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة ، على تفضله بافتتاح هذا المؤتمر نيابة عن خادم الحرمين الشريفين وعلى دعمه للرابطة.

بعد ذلك ألقى مفتي عام المملكة كلمة اكد فيها أن الدعوة إلى الله هي طريق الأنبياء والمرسلين والطريق السهل على منهاجهم الى يوم الدين وقال//الله جلّ وعلى يبعث على كل رأس قرن لهذه الأمة من يجدد لها عرى دينها ويعيدها إلى الكتاب والسنة ويبصرها بدينها فمن تأمل تاريخ الإسلام وجد أن هذه الدعوة لم يخلو منها قرن من القرون ولا إقليم من الأقاليم , والدعوة إلى الله لابد منها وضرورة ولا غنى عنها // , مشيرا إلى أن الدعوة في هذا العصر تواجه تحديات كثيرة ومنها أنهم يصفون الدعاة إلى الله بأنهم إرهابيون وبأنهم كذا وكذا وهم في هذا مخالفون الواقع فالدعاة إلى الله ليسوا إرهابيين ولكنهم موجهين ودعاة مرشدين وان أخطا بعضهم أو أتى بخطأ فممارسة الأخطاء من الأفراد لا يحكم بها على الجميع , بل دين الإسلام والدعاة إليه دعاة خير وسلام وأمن واستقرار ولابد للمسلمين أن يكشفوا هذه الشبهة ويبينوا محاسن الإسلام وفضائله وأن الدعوة إلى الله دعوة بالحكمة والبصيرة والموعظة الحسنة والطريق السليم لكي يفهم العباد حقيقة هذا الدين.

وأضاف سماحته //من العقوبات التي تواجه الدعوة المواقع الكثيرة المتعددة التي تهاجم الإسلام وفضائله وأخلاقه فلا بد للمسلم أن يكون على بصيرة من أمره وأن لا ينخدع بكل ما يلقى وبما كل ما ينشر وأن يقابل المسلمون هذه الهجمة الشرسة ضد الإسلام بتبصير الأمة وتوعيتها , فهذه المواقع المختلفة لا تخلو من دعوة باطلة ودعوات ضالة فلابد أن تقابل بالحجة القاطعة //.

وتابع سماحته يقول //ومن العقبات التي تواجه الدعاة ضعف همة المسلمين فلا بد من تنشيط الأمة وبث روح النشاط في نفوسهم وأن الدعوة إلى الله سبيل الحق والهدى , ومن العقبات التي تواجه الأمة ضعف الموارد المادية وقلتها عند بعض الدعاة ولابد لعلاج هذه من توفير ما يعين الدعاة إلى الله , ومن العقبات أيضا الاستعجال في قطف الثمار فبعض الدعاة يدعو يوما أو شهرا ثم يكسل ويريد الأمر عاجل وهذا خطا بل لابد من الدعوة الاستمرار فيها والصبر على كل المشاق //.

ودعا مفتي عام المملة لله تعالى أن يوفق الرابطة في هذه المهمة وعلاج كل العقبات وتذليل كل الصعاب وكشف الأمور وأن تسهم في نشر الدعوة إلى الله عزوجل , سائلا الله أن يوفق حجاج بيت الله الحرام لأداء نسكهم بأمن ويسر وسهولة وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين على ما يحبه ويرضاه وأن يرحم الأمير سلطان بن عبد العزيز ويجزيه عن المسلمين خيراً وأن يوفق أمير منطقة مكة المكرمة لما يحبه ويرضاه.

بعد ذلك ألقيت كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ألقاها نيابة عنه الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة جاء فيها:

// الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي أمين عام رابطة العالم الإسلامي ضيوفنا الأفاضل .. الحفل الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شرف عظيم، أن ينيبني خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ــ يحفظه الله ــ، لأشارك هذا الجمع المبارك افتتاح الدورة الثانية عشرة، لمؤتمر مكة المكرمة، الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي، في مثل هذه الأيام المباركة من كل عام.

ويطيب لي بهذه المناسبة أن أرحب بضيوفنا الأكارم، من العلماء والدعاة والمفكرين، في رحاب هذا البلد الأمين، الذي يستقبل الآن ملايين الحجاج من شتى بقاع المعمورة، وتبذل المملكة فائق عنايتها، وتسخر كل طاقاتها وقدراتها، لأمنهم وراحتهم، وتوفير حاجاتهم، وتيسير أدائهم للفريضة الركن، مستشعرة عظم الأمانة، التي شرفها بها الرحمن، في خدمة ضيوفه جل وعلا.

الحفل الكريم يأتي موضوع هذه الدورة عن "الدعوة الإسلامية : الحاضر .. والمستقبل"، في وقت تشتد حاجة الأمة إلى حراك فاعل، لمراجعة حاضر الدعوة، ومواجهة التحديات في مسارها، وطرح الرؤى ومشاريع التجديد والإصلاح والتطوير في آلياتها، بما يحقق تفاعل الأمة، وانفتاحها على غيرها من الأمم، انطلاقاً من أن رسالة الإسلام السامية، ليست موجهة إلى قوم دون الآخرين، وإنما هي رسالة عامة لكل البشر، وحتى قيام الساعة , وهذا يؤكد ما هو معلوم بالضرورة، من أن الأمة الإسلامية مكلفة، على سبيل الوجوب الجماعي، بتبليغ الدعوة إلى كافة أهل الأرض.

ولا شك أن الإنسان اليوم، في غير مكان على وجه البسيطة، رغم التقدم المادي والتقني المذهل الذي حققه، يعاني من التيه والخواء الروحي إلى حد الإفلاس، والتمرد حتى على الفطرة، في غياب علمه بدين الفطرة، بما يجعله في أمس الحاجة، للتعرف إلى الرحمة والنور والهداية، في رسالة الإسلام الشاملة، التي تبين للفرد والجماعة كل ما يصح به دينهم ودنياهم، حتى في أدق تفاصيل الحياة , نعم .. فالإسلام وحده، بما يكتنز من قيم ربانية شاملة، ونظرة إلى الحياة متوازنة، جدير بإنقاذ الإنسان من مأزقه السلوكي الراهن، مع الحفاظ على مكتسباته المادية وتنميتها في الوقت ذاته.

الأخوة الأفاضل

يجب أن ينطلق خطاب الدعوة، لتسويق هذا الدين بين الأمم على وجهه الصحيح، وإبراز محاسن وسطيته، وموافقته للفطرة السليمة، وذب أشكال التشويه والتزييف، التي يروج لها أعداء الداخل والخارج، ونقض عللهم بالحجة والبرهان ,+- كما أن على هذا الخطاب أن يعالج القضايا المستجدة تبعاً لمتغيرات العصر، وأن يوظف وسائط الاتصال العصرية لتوسيع دائرة انتشاره.

ويجب الاعتراف بأن تغيير الصورة السيئة عن المسلمين لدى الآخر، يقتضي تغيير ما يشوب أصل المنهج الرباني، من تشوهات تطبيق البشر، لأن العداوة ضد الإسلام تتخذ من ضعف واقع المسلمين فرصة للهجوم، فعلينا أن نعمل ما وسعنا لنقدم "القدوة الإسلامية" للآخرين، لأنها خير دفاع عن الإسلام، وخير وسيلة لإقناع الآخر بالدخول فيه.

أيها الأخوة:

المملكة العربية السعودية وفاء لواجبها الديني والتاريخي ما فتئت تبذل جهدها في خدمة الإسلام: حفاظاً عليه صحيحاً نقياً بين أبنائها، وتعريفاً به ودفاعاً عنه في الآفاق العالمية، وتنشئ المساجد والمراكز الإسلامية، وشبكة واسعة من المعاهد والمدارس والأكاديميات في مختلف أنحاء العالم، وتقدم المنح الدراسية، والدورات التدريبية لأبناء المسلمين، وتدعم البحوث الإسلامية، والكراسي العلمية، في العديد من الجامعات العالمية، بهدف تشجيع أبحاث الشريعة الإسلامية، والحوار بين الحضارات، ونشر الإسلام والتعريف بمبادئه .

كما تعمل المملكة في إطار التعاون الدولي،على التصدي للإرهاب بمختلف أشكاله، مشددة على أن الإسلام لا يمكن أن يشجع على الإرهاب، لأن تعاليمه تمجه وتحذر منه أشد التحذير، وأن الإسلام لا يصنف بين معتدل ومتشدد، أو سياسي وغير سياسي، بل هو نسيج واحد يستقى من مصدرين أساسيين: كتاب الله، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، أما من زاغ به الفكر، وزلت به القدم، فلأنه لم يرجع إلى الراسخين في العلم، المرجع الموثوق به في أحكام الفقه الإسلامي.

وفي الختام، أنوه بما تقوم به رابطة العالم الإسلامي، من جهود مميزة في التعريف بالإسلام، وذب الشبهات والأباطيل عنه، وعن أمته وحضارته.

وأقدم الشكر لكل القامات الحاضرة، سائلاً المولى ــ جل وعلاــ أن يكلل أعمالكم بالنجاح والتوفيق، لما فيه خير الأمة الإسلامية. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته//.

من جهة أخرى نوه الأمير فيصل بن سلطان بن عبد العزيز ، أمين عام مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية بإختيار الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية.

وقال أمين عام المؤسسة " إنّ الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود تميز عبر تاريخه الطويل في ممارسة العمل السياسي بحنكته وشفافيته ورؤيته الواسعة والثاقبة في إيجاد الحلول لأصعب المواقف والمشاكل التي مرت وتمر بها بلادنا الغالية يحفظها الله من كل مكروه، كما كان ولا يزال سنداً قوياً لمليكه وإخوته وشعبه في الذود عن حياض هذا الوطن، كما أنّ سموه وبمواقفه الإنسانية أباً يحنو على اليتيم ويساعد الضعيف ولا يدخر جهداً في دعم أعمال البر والإحسان ".

وأضاف الأمير فيصل: "إننا فخورون بأنّ يظل هذا الكيان الذي أسسه الملك عبد العزيزعلى تقوى من الله وعقيدة راسخة في (حب المليك والوطن) لحمة واحدة لا يؤتى من قِبلها هذا الوطن الغالي".

وأشار إلى أنّ الأمير نايف بن عبد العزيز سيكمل بإذن الله تعالى مسيرة أخيه المغفور له بإذن الله تعالى الأمير سلطان بن عبد العزيز وتحقيق كافة التطلعات التي ترسم لهذا الوطن خريطته على المستويين الإقليمي والدولي.

وأختتم أمين عام مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية تصريحه بقوله: "إننا لا نملك إلاّ أن نبعث بأسمى التبريكات والتهاني للأمير نايف بن عبد العزيز على هذه الثقة الغالية التي أولاها له خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز متمنين لسموه العون والتوفيق والسداد في هذه المسؤوليات الجسام التي هو أهل لها.

ورفع الطلبة السعوديون في استراليا خالص العزاء وصادق المواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وللأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وللأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز وللأسرة المالكة وللشعب السعودي في وفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله.

ونقلت الدكتورة مناير الناصر سفيرة الطلبة الدوليين باستراليا نيابة عن الطلبة قولهم " إن المصاب أليم نقر فيه بالرضا والتسليم بقضاء الله وقدره ، قائلة إنه رحمه الله كان طيب القلب سمحاً طوال فترة حياته الزاخرة بالإنجازات ، حريصاً على إكساب أبناء وبنات الوطن المهارات والمعارف المطلوبة للمشاركة في عملية التنمية الشاملة التي تعيشها مملكتنا الحبيبة في هذا العهد الزاهر، كما اهتم سموه بالتعليم والتدريب، ونقل التقنية المتطورة لأبناء الوطن " ، داعية الله أن يرحم فقيد المملكة، ويسكنة الفردوس الأعلى.

كما هنأت الدكتورة مناير الناصر باسمها وباسم الطلبة السعوديين في استراليا الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود بمناسبة اختياره ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية.

ورفع الطلبة السعوديون المُقيمون في إسبانيا التعازي والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وللأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ولأفراد الأسرة المالكة وشعب المملكة العربية السعودية في وفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله.

وقال المتحدث باسم الطلبة المبتعثين في إسبانيا سليمان بن محمد اللاحم في تصريح لوكالة الأنباء السعودية إن سمو الأمير سلطان بن عبدالعزيز خدم دينة ووطنه وأمته طيلة عقود مديدة وكان خير داعم لمسيرة التعليم والدراسات العليا سائلاً الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

كما رفع الطالب اللاحم باسمه ونيابة عن جميع الطلاب والطالبات المبتعثين في إسبانيا التهاني للأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود بمناسبة اختياره وليا للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية.

و قدم وزير الشئون الدينية أمير الحج الإندونيسي سورايا دارما علي خالص تعازيه وصادق مواساته لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعودوالأسرة المالكة والشعب السعودي في وفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز سائلا الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته معددا مناقبه رحمه الله وما يمتاز به من خلق كريم وفكر وحنكة سياسية ومواقفه في الدفاع عن القضايا الإسلامية.

وأعرب عقب وصوله إلى مدينة الحجاج بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة للإشراف على الحجاج الإندونيسيين عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وحكومته الرشيدة على ما قدموه ويقدمونه من خدمات جليلة لحجاج بيت الله الحرام وحرصهم على توفير كافة سبل الراحة لهم ليتمكنوا من أداء الركن الخامس من أركان الإسلام بكل يسر وسهولة مشيدا في ذات الوقت بالتطور الملحوظ في هذه الخدمات عاما بعد عام.

وكان قد وصل إلى مدينة الحجاج حيث كان في استقباله نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة مطوفي حجاج دول جنوب شرق آسيا للشؤون الميدانية والعمليات المشرف على مجلس حجاج إندونيسيا المطوف طيب بن عبدالرحيم بخاري وقنصل عام إندونيسيا زكريا الأنصار وقنصل الحج الدكتور محمد شيرازي دمياطي.

فى مجال آخر وجه الأمير منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الشئون البلدية والقروية أمانة العاصمة المقدسة بتنفيذ خطتها لحج هذا العام ومضاعفة الجهد لتنفيذ بنود الخطط البلدية المعتمدة للحج.

وأكد على ضرورة تقديم أفضل الخدمات البلدية اللازمة للحجاج وذلك انطلاقاً من مبدأ المسئولية التي شرف الله سبحانه فيها هذه البلاد ملكاً وحكومةً وشعباً , فخدمة الحرمين الشريفين , وتقديم الخدمات ورعاية الحجاج والمعتمرين هي أهم ركيزة يعتمد عليها المشروع البلدي هذا العام.

وقال: تجسد حرص الوزارة في مشروعات عملاقة لا يتسع المجال لوصف تفاصيلها , فمن جسر الجمرات العملاق إلى أنفاق شقت في أشد الجبال صلابة , إلى طرق وجسور ومشروعات لتصريف السيول ونظافة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة, حتى مترو المشاعر المقدسة الذي يعد أول مترو من نوعه على مستوى العالم من حيث طاقته الاستيعابية التي تقدر بـ (72) ألف راكب في الساعة.

وأشار س الى ان مشعر منى شهد مشروعات جبارة اشتملت على تنفيذ شبكة متكاملة من الطرق والأنفاق والجسور وأنشئت بها شبكات جديدة للمياه والصرف الصحي ودورات المياه , ولم تقف مشروعات تطوير منى أمام سفوح الجبال عاجزة بل عملت على تهذيبها وتسويتها حتى تزيد من الرقعة الصالحة لسكن الحجاج , حيث تضاعفت مساحتها بعد كل مرحلة من مراحل التطوير والعمل الفني والهندسي الذي تشرف عليه العديد من القطاعات في الوزارة.

وأضاف وزير الشئون البلدية والقروية أن العاملون في القطاع البلدي بالعاصمة المقدسة يعكفون على إعداد الخطط اللازمة ومن اهمها تقديم خدمات النظافة العامة لجميع المرافق , والتخلص من النفايات وذلك بوضع آلاف الحاويات العملاقة , وتوفير العمالة اللازمة حيث يتم التعاقد مع الطاقات البشرية التي توظف لهذا الغرض حيث يتم رفع جميع المخلفات على مدار الساعة , وذلك من أجل المحافظة على الصحة العامة , والوصول إلى مستويات عالية من الإصحاح البيئي المطلوب في مثل هذه المناسبات.

وقال ان الفرق العاملة في مجال رش المبيدات اللازمة للقضاء على الحشرات الضارة بصحة الحجاج تعمل على مدار الساعة , حيث جهزت بالعديد من الأجهزة الحديثة التي تحد من نسبة التلوث , والقضاء على الباعوض والتخلص من آثار القوارض , والحشرات التي قد تتكاثر في المخيمات التي يتم تجهيزها لضيوف الرحمن.

وبين أن أمانة العاصمة المقدسة تعكف على مراقبة وضبط المعايير اللازمة لأعمال صحة البيئة , والإشراف المباشر على الحملات اليومية لمراقبة الأسواق التي تؤمن كافة احتياجات الحجاج والمواطنين في الأماكن المقدسة , حيث تتم مراقبة المواد الغذائية التي يتم تجهيزها من خلال المطاعم والبوفيهات والبقالات , والمقاهي التي تنتشر في كل أرجاء العاصمة المقدسة من اجل تقديم الخدمات وفق الاشتراطات الصحية المناسبة.

كما تعمل المختبرات المتنقلة على تقديم جهود مضاعفة لضبط أي مخالفة في الغذاء ومن ثم معالجتها بمهنية عالية تحقق أهداف هذه الحملات.

يذكر أن أمانة العاضمة المقدسة تعد خطة متكاملة لمراقبة أماكن الحلاقة والكراسي المستخدمة لأغراض نظافة حلق الشعر والتقصير باعتباره جزء من الشعائر في الحج وذلك بمشعر منى , حيث استعدت الأمانة هذا العام (1432هـ) بفريق مراقبة متكامل يمثل هذه المحلات التي تقدم خدمات الحلاقة لضيوف الرحمن.

كما تشرف الأمانة على المسالخ وأماكن الذبح بمنطقة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة , وذلك من أجل الوصول إلى أفضل النتائج خدمة لهذا الجزء من شعائر الحج المتمثل في الهدي والأضاحي.

وتعكف أمانة العاصمة المقدسة على إعداد خطط متكاملة للتشغيل والصيانة المتعلقة بالحشود والجسور والأنفاق التي يسلكها الحجاج أو المركبات وذلك من خلال صيانة الإنارة , ودورات المياه , والحدائق والمسطحات الخضراء , ومواقف السيارات بمداخل مكة المكرمة.

و تشارك أمانة العاصمة المقدسة في الخطة المشتركة مع الجهات المختلفة وفقاً للمهام والواجبات وذلك من خلال التنظيم العام وسلامة الطرق , وتنظيم المباسط والبرادات الموسمية , ومن هذه اللجان التي تشارك فيها الأمانة لجنة الكشف على مساكن الحجاج ولجنة الإشراف على المباني ولجنة متابعة مساحات الحرم , والطرق المؤدية إليه وكذلك إزالة التعديات واللجان الموسمية لحركة المشاة , ولجنة التفويج والنقل الترددي , ولجنة تكامل الخدمات على طرق المشاة بالمشاعر المقدسة.

كما تدعم الأمانة وتساهم في إنجاح مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من لحوم الهدي والأضاحي, وتشكل أمانة العاصمة المقدسة الجهاز المشارك في أعمال الطوارئ ومندوبي الأمانة في غرفة عمليات الأمن العام ومندوبين الأمانة في غرفة عمليات الدفاع المدني.

وتعد الأمانة خطة متكاملة لتنفيذ الأعمال المناطة بها بدقة متناهية وذلك من خلال (اللامركزية) في تنفيذ الأعمال من أجل تسهيل هذه المهام التي يتم اعتمادها بموجب هيكل تنظيمي يحدد الواجبات المنوطة بكل قطاع من القطاعات العامة.

الجدير ذكره أن الخطة العامة لحج هذا العام 1432هـ انطلقت مع بداية موسم حج هذا العام وباشرت جميع القطاعات العاملة في الأمانة أعمالها في الأماكن التي تم تحديدها في كافة مناطق العاصمة المقدسة لاسيما مشاعر الحج في منى وعرفات ومزدلفة , والحرم المكي الشريف.

وتشمل خطة النظافة بمكة المكرمة التالي:

- فترة التكثيف من يوم 11/11/1432هـ ولمدة 60 يوماً.

- فترة الذروة من يوم 20/11/1432هـ ولمدة 30 يوماً.

- تخصيص العمالة والمعدات بواقع (7509) فرداً, و (670) معدة مختلفة الأنواع.

- تشغيل 200 صندوق ضاغط كهربائي سعة 16م3 للصندوق لتخزين النفايات.

- تشكيل فرقة مركزية للطوارئ مكونة من عدد (100) عامل , و (10) معدات متنوعة مع مشرفين لمواجهة حالات الطوارئ مثل الأمطار والحرائق أو لدعم أي منطقة.

- تشكيل فرق مكافحة لمعالجة بؤر توالد الذباب بالأحياء الجبلية والشعبية.

(من المتوقع التخلص من 120.000 طن من النفايات خلال الموسم) اما خطة النظافة بالمشاعر المقدسة فتشمل:

- فترة التكثيف من يوم 26/11/1432هـ إلى نهاية يوم 25/12/1432هـ.

- فترة الذروة من يوم 6/12/1432هـ إلى نهاية يوم 15/12/1432هـ .

- تقسيم المشاعر المقدسة إلى (27) منطقة خدمات على النحو التالي:

(22) منطقة خدمات في مشعر منى.

(3) مناطق خدمات في مشعر مزدلفة.

(1) منطقة خدمات مشعر عرفات مقسمة لثلاث مراكز.

(1) منطقة خدمات الترددية تشمل خدمة منطقة حجاج مؤسسة تركيا وخدمة منطقة حجاج جنوب شرق آسيا.

- تخصيص العمالة والمعدات بواقع (6006) فرداً و (600) معدة مختلفة الأحجام والأشكال إضافة إلى الدعم أثناء الذروة (أيام 10 - 11 - 12).

- التخزين المؤقت للنفايات بعد كبسها بمشعر منى لمواجهة صعوبة حركة المعدات وتبلغ أعدادها على النحو التالي:

(131) مخزناً أرضياً بسعة (35) طن للمخزن الواحد و (1000) صندوق نفايات ضاغطة سعة الواحد (8 طن) موزعة على النحو التالي:

(900) صندوق نفايات بمخيمات الحجاج بمشعر منى.

(100) صندوق نفايات ضاغطة على الطرقات بمشعر منى ومشعر عرفات وتوقعت الامانة ان يتم خلال موسم حج هذا العام 1432هـ التخلص من 32500 طن من النفايات.

وقام الأمير تركي بن سلطان بن عبد العزيز نائب وزير الثقافة والإعلام للشؤون الإعلامية بزيارة تفقدية لمكاتب شعبة المطبوعات التابعة للوزارة بميناء جدة الإسلامي.

ورافق وكيل الوزارة المساعد للإعلام الداخلي الدكتور عبدالعزيز العقيل ومدير عام فرع وزارة الثقافة والإعلام بمنطقة مكة المكرمة سعود بن علي الشيخي ومدير عام ميناء جدة الإسلامي الكابتن ساهر الطحلاوي وعدد من المسؤولين.

وقد اطلع على سير العمل بالمكاتب واطمأن على الخدمات التي تقدمها وزارة الثقافة والإعلام لحجاج بيت الله الحرام القادمين عن طريق ميناء جدة الإسلامي.

وعقب الجولة عبر الأمير تركي بن سلطان عن سعادته بما شاهده من تسهيلات مقدمة معتبرا أن ذلك من باب الواجب الهدف منه تقديم سبل الراحة لحجاج بيت الله وهو مايحث عليه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين سواء بالنسبة لقطاع الثقافة والإعلام أو باقي القطاعات الأخرى.

كما أشار إلى استمرار وزارة الثقافة والإعلام في تقديم الأفضل والجديد متمنيا للجميع التوفيق والسداد وموسم حج مكلل بالنجاح.

ودعا أمين مجمع الفقه الإسلامي الدولي الدكتور أحمد خالد بابكر حجاج بيت الله الحرام إلى التحلي بآداب وسلوك الحج واجتناب المحاذير والفتن أثناء آداء المناسك.

وأكد في بيان عن المجمع أهمية احترام قدسية الأماكن الطاهرة والمشاعر المقدسة، مبينا أن مكة المكرمة ميزها الله بالأمن والأمان للإنسان والطير دون كثير من البقاع على هذه الأرض، قال سبحانه وتعالى: (فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا) وقال (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً) .

وقال عز وجل: ( أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِن لَّدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) ، وقوله: (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ).

وأوضح أن الله عز وجل قد طلب منا تعظيم حرماته وشعائره بقوله عز وجل (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ) ، وقال تعالى: (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوب) , مفيدا أن الله عز وجل تكفل بحفظ الحرم ومعاقبة كل من يحاول الإعتداء على أمنه وأمن أهله وقاصديه، وقد ضاعف سبحانه فيه الحسنات وحاسب فيه على مجرد إرادة السيئات، فقال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ) . وقال رسوله صلى الله عليه وسلم (لا تَزَالُ هذه الْأُمَّةُ بِخَيْرٍ ما عَظَّمُوا هذه الْحُرْمَةَ حَقَّ تَعْظِيمِهَا فإذا ضَيَّعُوا ذلك هَلَكُوا).

وحذر الحاج من ارتكاب أي محظور ينقص من أجره ويوهن حجه ليحظى بنيل الغفران الذي ورد في قوله : (من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه) ، وعليه أن يستجيب لأمر الله عز وجل: (فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ) , مشيرا إلى أن المراد بالفسوق هو الخروج عن حدود الشرع بارتكاب أي فعل محظور , والمراد بالجدال ما كان يجري في زمن الجاهلية بين القبائل من التنازع والتفاخر والتنابز بالألقاب والتماري والتخاصم، وتدخل فيها المناقشات التي تؤدي إلى التلاسن.

وأفاد أمين مجمع الفقه الإسلامي الدولي أن الغاية من التحذير والنهي عن الفسوق والجدال هي تعظيم شعائر الله وحرماته والوقوف عند حدوده، والحرص على توفير الجو الآمن في المشاعر المقدسة، ومن توحيد الله عز وجل وتعظيمه وتعظيم شعائره عدم مزج أعمال الحج المشروعة بغيرها، واستغلاله بما ليس منه، كل هذا عبث، ودفع للحجاج إلى أعمال وأفعال لم ترد في كتاب الله عز وجل، ولا نقلت عن المصطفى ، ولم يفعلها سلف هذه الأمة من الصحابة ولا من التابعين، ولا من بعدهم، وإنما هي بدع منكرة مضلة، تبطن الإساءة إلى أمن الحرم، وأمن الحج والحجاج، وتصرفهم عن أداء المناسك في أمن وطمأنينة، وتعكر صفو الحج وتصرفه عما شرع من أجله، وتجعله بعيدا كل البعد عن قدسيته وروحانيته، وتزعج ضيوف الرحمن الذي قطعوا المسافات ليذكروا اسم الله في أيام معلومات، وتشوش عليهم.

واضاف أنه ينبغي أن يحرص كل حاج على أن يكون عونًا لغيره من الحجاج على تيسير أدائه مناسكه، وأفضل ما يحقق ذلك هو التقيد بالأنظمة، واتباع التعليمات، والإسترشاد بالتوجيهات التي يتوجه بها القائمون على تنظيم الحج، وكذلك الاهتداء باللوحات الإرشادية التي لم توضع إلا من أجل حفظ النظام الذي يراعي مصلحة الجميع.

ورفع أمين المجمع الشكر والتقدير لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود , وولي عهده الأمين على كل الإمكانيات التي سخرتها لخدمة حجاج بيت الله الحرام، وزوار مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم.