النائب الثاني الأمير نايف بن عبد العزيز يرعي الحفل السنوي لخريجي جامعة نايف للعلوم الأمنية

الأمير نايف: السعودية لا ترتضي هدر الدم العربي في غير مواطن الشرف

الأمير خالد الفيصل يضع حجر الأساس لمشروع الضاحية السكنية في جدة

الأمير خالد: لا مجال للتخادل ولا للمجاملة ولا للتسامح في غير مكانه

رعى الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ورئيس المجلس الأعلى لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الحفل السنوي لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية وتخريج دفعة جديدة من طلاب كلية الدراسات العليا وكلية العلوم الإستراتيجية وكلية علوم الأدلة الجنائية وكلية اللغات بالجامعة , إضافة إلى المشاركين في الحلقة العلمية "تطوير التدريب الشرطي في الدول العربية" التي نظمتها الجامعة بالتعاون مع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)، وذلك بمقر الجامعة في الرياض.

ولدى وصول سموه وفي معيته الأمير محمد بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز كان في استقباله بمقر الحفل رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الدكتور عبدالعزيز بن صقر الغامدي، والمشرف العام على مكتب النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الفريق أول عبدالرحمن بن علي الربيعان، ونائب رئيس الجامعة الدكتور جمعان بن رشيد بن رقوش، وأمين عام الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم الشاعر ومدير إدارة العلاقات العامة والإعلام الدكتور خالد الحرفش.

ولدى وصوله بدئ الحفل بتلاوة آيات من القران الكريم.

ثم ألقى رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية كلمة رحب فيها بالأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود والحضور قائلا // إن جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية تتشرف برعاية سموكم الكريم لحفل خريجيها في هذه الأمسية المباركة التي تتجلى فيها الإنجازات التي شيدتموها أنتم وإخوانكم أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب ، كما تزهو الجامعة وتعتز بتشريفكم وصحبكم الكرام وأنتم ترعون حصاد عام حافل بالعطاء، وما هذه الرعاية إلا نهج إسلامي أصيل رسختموه تقديراً للعلم وسدنته //.

وأوضح أن الجامعة تسعى جاهدة إلى تعزيز مفهوم الأمن الشامل من خلال توأمة العلم والأمن فكراً وممارسة وتستشرف آفاقاً جديدة تمكنها من مواكبة تحديات العصر ، في ظل التدفق المعلوماتي الهائل تابعه نشاطات جُرمية إلكترونية تمثل تحدياً لسلطات إنفاذ القانون ، مشيراً في هذا السياق إلأى تواصل الجامعة تحديث مناهجها وتطويرها بما يتلاءم ومتطلبات المرحلة بغية تهيئة رجال الأمن والعدل لمواجهة التحديات ، وتعزيز قيم الانتماء الوطني في إطار تعاون مستنير مع الجامعات والمنظمات الدولية العاملة في الحقل الأمني.

وأبان أن قضايا الوطن والمواطن ومصالحه العليا فوق كل الاعتبارات ، ويأتي أمن الوطن والمواطن في مقدمة الاهتمامات من منطلق أن الأمن أولاً ثم أولاً ، وهذا الأمن لن يتأتى إلا بتكاتف الجهود وفق نسق اجتماعي يستهدف تحصين الوطن ضد كل المهددات من خلال تعميق المواطنة وتأصيلها في الوجدان.

وأبرز أهمية الوعي بمخاطر الإشاعات والأفكار الهدامة في ظل التحولات الإقليمية ، والشعارات والأيديولوجيات الزائفة التي عصفت بالألباب على مدى عقود ، وقال:

لزام علينا التمترس خلف الأمن ومؤسساته حيث لا مجال للاجتهاد ، وحري بالأمة التنبه لما يجري حولها وهي دعوة للتسامي بعلاقة الراعي بالرعية دفعاً للتنمية المستدامة.

وأكد رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية أن الجميع مطالبون بالوفاء بالتزاماتهم تجاه الوطن وأمنه ومقدراته، وعلى هدى رشيد من الشريعة السمحاء والقيم العربية ، مع التأكيد على الدور المحوري للإعلام في هذه المرحلة بعيداً عن التهويل والتهوين ، والعمل على اتخاذ مبدأ الحوار البناء في إطار من الشراكة والمسئولية بنيّة دفع الإصلاح إلى الأمام حفاظاً على المكتسبات الوطنية المادية والمعنوية.

وثمن في نهاية كلمته عاليا الدعم المادي والمعنوي الذي تحظى به الجامعة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين والنائب الثاني، ما مكنها من تبوء هذه المكانة بين مثيلاتها إيماناً منهم بأهمية العمل العربي المشترك على الصُّعُد كافة ، امتدادا لديدن هذه البلاد في خدمة قضايا الأمة العربية والإسلامية.

ثم ألقى طالب الدكتوراه بالجامعة محمد بن حسن الحارثي كلمة الخريجين عبر فيها عن الامتنان للجامعة والقائمين عليها وما شهدوه من نشاط علمي دؤوب قائلا // لقد لمسنا منذ بدء دراستنا بالجامعة الحراك الدائم في كليات الجامعة ومراكزها وإداراتها المختلفة، فهنا ملتقى وهناك ندوة أو دورة أو لقاء علمي , فضلاً عن المناشط التي تقام في الدول الأجنبية، ناهيك عن زيارات الوفود العربية والأجنبية المستمرة لجامعتنا //.

وبين أن الجامعة أضافت إلى حصيلة الدارسين العلمية الكثير من المعارف والخبرات سواء لطلاب مرحلتي الدكتوراه والماجستير، أو لمن هم في مراحل الدبلوم في الدراسات النظرية أو التطبيقية أو اللغوية.

إثر ذلك ألقى مدير مكتب الأمم المتحدة الإقليمي للمخدرات والجريمة بأبوظبي حاتـم فـؤاد علـي كلمة نقل خلالها تحيات المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة بفيينا لسمو النائب الثاني وأثنى على الجهود العلمية للجامعة والتعاون مع الأمم المتحدة.

وقال "إن جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية تعد جهازا علميا نعتز به في الأمم المتحدة ، فهي حاضرة في كل المحافل العربية والدولية معتمدة على إرثٍ متجذر من العلم والمعرفة"، مشيراً إلى بدء انطلاقة أعمال مكتب اتصال للأمم المتحدة بالجامعة، الذي سيتولى التنسيق مع الجامعة للاستفادة من برامج الأمم المتحدة وكذلك استفادة المنظمات الدولية من خبرات الجامعة.

وعبر مدير مكتب الأمم المتحدة عن اعتزاز الأمم المتحدة بما تقدمه حكومة المملكة العربية السعودية من دعم لبرامجها.

بعدها تحدث مدير عام البرامج والمشروعات في المنظمة الدولية للهجرة فوزي محسن الزيـود سجل فيها التقدير والثناء على جهود جامعة نايف العربية للعلوم الامنية معبرا عن ما تحظى به من إعجاب المؤسسات الدولية المماثلة.

وأوضح أن المنظمة لديها مكاتب في 117دولة تهدف إلى إيقاف الهجرة غير الشرعية ، ومكافحة الاتجار بالبشر من منظور إنساني خالص ، لافتا النظر إلى أن المنظمة أنفقت حوالي مليار دولار في عام 2010م لهذا الغرض.

وأكد أن المنظمة قررت التواصل مع جامعة نايف في مجال الأنشطة التدريبية والبحثية خدمة للإنسانية ، وهنأ الجامعة بما حققته بدعم الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود في مجال الأمن والعلم دون أن يقتصر ذلك على المملكة العربية السعودية والدول العربية ، بل وامتد ليشمل دول العالم الأخرى.

وشكر الجامعة والعالمين فيها على دعمهم التعاون مع المنظمة الدولية للهجرة خدمة للأمن والاستقرار.

إثرها نقل مدير عام التدريب بالمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الإنتربول" ايرين أحمـد في كلمة بهذه المناسبة تحية رونالد نوبل الأمين العام للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية نيابة اللإنتربول مبينا أنه يمثل أمين عام المنظمة في هذا الحفل لسببين الأول؛ يتعلق بتوقيع اتفاقية تعاون مشترك في إطار التدريب الشرطي بين الجامعة والإنتربول , والآخر هو المشاركة في الاحتفال الختامي لبرنامج تطوير التدريب الشرطي الذي نفذ بالتعاون مع الجامعة وشارك فيه رؤساء وحدات التدريب في البلاد العربية وهذا يدل أن هناك قواسم مشتركة بيننا وبين هذه الجامعة.

وأفاد مدير عام التدريب بالإنتربول أنه خلال السنتين الماضيتين استفاد (000ر8) ضابطا من الدول الأعضاء من البرامج التدريبية المختلفة التي يقدمها الإنتربول في العالم، بعدة لغات , مبينا أن الدورة التدريبية الأولى باللغة العربية كانت بالتعاون مع جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية ومشاركة تسع دول عربية.

ثم ألقى سفير جمهورية بولندا لدى المملكة العربية السعودية فيتولد شميدوتسكي كلمة عبر فيها عن اعتزاز الشعب البولندي بالعلاقات المتميزة التي تربط بولندا بالمملكة قيادة وشعباً , مهنئا الشعب السعودي بمناسبة مرور ستة أعوام على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم.

وأكد فوائد التعاون المشترك بين البلدين ومنها التعاون مع جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية وقال // لقد أدركت المؤسسات الأمنية في بلادنا أهمية الشراكة مع جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، وتشرّف وفد من أكاديمية الشرطة البولندية بزيارة لهذه الجامعة , ومن ثم تم توقيع مذكرة تفاهم معها ، وكان باكورة هذا التعاون إقامة دورة تدريبية لأحد عشر ضابطاً بولندياً في مجال مكافحة الإرهاب، للاستفادة من تجربة هذه المؤسسة العربية المنبثقة عن التجربة السعودية في مجال مكافحة الإرهاب التي قادها سموكم بكفاءة ومهنية عالية //.

وفي ختام كلمته رفع باسمه ونيابة عن حكومة بولندا الشكر لحكومة المملكة العربية السعودية وشعبها ، مثمنا دور المملكة على الصعيد الدولي.

عقب ذلك جرى إعلان نتائج الخريجين من كليات الجامعة وتسلم ممثلو الخريجين في كل تخصص الشهادات من الأمير نايف بن عبدالعزيز.

بعدها تسلم النائب الثاني هدية من رئيس الجامعة تمثلت في إصدارين يحتويان كلمات سموه في الجامعة منذ افتتاحها وآخر لكلمات سجلها زوار الجامعة.

عقب ذلك ألقى الأمير نايف بن عبدالعزيز كلمة قال فيها:

بسم الله و الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله.

أصحاب السمو أصحاب المعالي ..

السفراء الذين شاركونا هذه المناسبة الكريمة ..

إخواني قادة القطاعات الأمنية ..

السادة ممثلو المنظمات الدولية ..

أصحاب السعادة رجال التعليم والجهاز العلمي في هذه الجامعة العربية التي قامت على أكتاف من رجال العلم والتعليم العرب والتي هي من نتاج مجلس وزراء الداخلية العرب منذ أن تأسس ، فقد بدأت مركزا ثم أكاديمية ثم جامعة , وقد وصلت لما وصلت إليه الآن بفضل جهود مكثفة وها نحن نشاهد الآن معنا خريجي هذه الدفعة من السنة الدراسية العلمية من أبنائنا وإخواننا المتخرجين الذين نرجو أن يكون ما حصلوا عليه من مؤهلات علمية سلاحا قويا معينا لهم في خدمة الواجب.

أيها الأخوة ..

لقد أدرك وزراء الداخلية العرب أن لا قوة ولا قدرة لإيجاد الأمن إلا بالعلم وبالعلم النافع وبالقدرة على أن يعملوا في خدمة أمن الإنسان العربي ويشاركوا في الأمن العالمي ، والمكانة العلمية لا يمكن أن تكتسب إلا بالمستوى العلمي الذي تصل إليه المؤسسة العلمية وجامعتنا هذه والحمد لله قد أخذت مكانتها المتميزة عربياً ودوليا ولا يجب إلا أن نقول ونرجع الفضل إلى أهله وهم العاملون في هذه الجامعة من علميين وإداريين وفي مقدمتهم معالي الدكتور عبد العزيز بن صقر الغامدي الذي له جهود موفقة هو ومعاونوه , ووفقت الجامعة برجالات علم أكفاء في علمهم وفي ممارستهم لأعمالهم الأمنية.

لا شك أن الجهود مطلوبة والعقول مطلوبة وقبلها الإيمان بالله ولكن لابد من المعرفة والعلم وهذا لا يتأتى إلا بجهود مكثفة.

أكرر شكري للجهاز العلمي في جامعتنا هذه وهو يستحق الشكر للمستوى العالي الذي يتحلى به.

لقد أثرت جامعتنا هذه المكتبة العربية بالبحوث العلمية في كل مناحي الحياة وفيما ينعكس على الأمن بالذات وكان قبل هذا قد تكون المكتبة العربية خالية من أي بحوث اجتماعية أمنية ، لا نستطيع أن نتجاهل أوضاعنا العربية.

إننا وعلى رأسنا في هذه البلاد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ورجال حكومته بل وشعب المملكة العربية السعودية إحساسه وإدراكه وآماله تعايش الوضع العربي والذي نرجو من الله عز وجل أن يعود قريباً إلى الاستقرار لما فيه خير كل شعب عربي .. إنها أرواح أبناءا من شباب ورجال ونساء ورجال الأمن إن أرواحهم غالية علينا ولا نريد أن تقدم هذه الأرواح إلا في ميدان الشرف في الدفاع عن أمتنا العربية وإعادة حقوقها كاملة في فلسطين العزيزة.

لا نستبعد أن يكون هناك مداخلات باستمرار بعض الفوضى والتقاتل بين أبناء الشعب الواحد بين أخ وأخيه وهذا أمر لابد وأن يرفض من الجميع ، إنني أؤكد هنا أن المملكة العربية السعودية قيادة وشعبا تعيش بكل المشاعر مع أخوانها العرب في أي مكان ولنا أمل بالله مثل ما بدأت هذه الأحداث أن تنطفئ في أسرع وقت ممكن وأن تتحكم العقول بما فيه خير كل إنسان عربي.

أشكركم أيها الأخوة الحضور في مشاركتنا هذه المناسبة العزيزة علينا والتي تتكرر كل عام و نتاجها هو خير نتاج وهو النتاج العلمي الذي يزيد عقول الرجال وقدراتهم إمكانية.

وقد أمرنا ديننا وحثنا رسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام لطلب العلم , (لا يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون).

إن هذه الجامعة أمامها آمال كبيرة للتوسع في كلياتها وسيكون هناك دعم من سيدي خادم الحرمين الشريفين باختيار موقع مناسب وأكبر ليقام عليه المبنى الجديد لهذه الجامعة لتستوعب أكبر عدد ممكن من الدارسين من بنين وبنات والجامعة عازمة على إنشاء أقسام لفتياتنا الراغبات بالدراسة في الأمور التي لها علاقة بالأمن أو بكل ما يتعلق بأمن المجتمع وأخلاقياته من اجتماعية وخلافها.

أرجو أن يمر وقت و يكون قصيرا ما أمكن ونجد أنفسنا في المقر الجديد لجامعتنا هذه التي تستحق التكريم وتستحق العون من كل الحكومات العربية والمؤسسات العلمية والاقتصادية العربية.

إن الأمن مطلب أساسي وأولي لكل أمة في العالم ، فليس هناك تقدم علمي أو اقتصادي أو اجتماعي إلا بوجود الاستقرار والاستقرار لا يحققه إلا الجهد الأمني ، ونحث دائما منسوبي الأمن أن لابد من تكثيف الجهود بالطريقة العلمية أن نجعل كل مواطن عربي يشعر أنه رجل أمن ، لا شك أن رجال الأمن يواجهون الجرائم بشتى أنواعها ومن أسوأ ما يواجه مجتمعاتنا هو تفشي المخدرات وهذا أسوأ داء يمكن أن يتعرض له الإنسان وللأسف أن أكثر من يتعرض له هم الشباب بنين وبنات, وإذا خسرنا عددا من شبابنا وفتياتنا فإنها تكون مأساة , ولذلك يجب أن تتضافر الجهود لمحاربة هذا الداء وأن يعود العاملون فيه وخصوصا إذا كانوا مسلمين أو مواطنين عرب عن امتهان هذا العمل غير الشريف والمغضوب عليه من الله.

و أوصي إخواني وزملائي رجال الأمن بحسن التعامل مع الإنسان فالذي يرتكب جريمة لا شك أنه يرتكبها وهو في وضع لا يتمالك نفسه عن ارتكاب هذه الجريمة ولكن يجب بالإضافة إلى العقوبة الشرعية أن يعمل على إعادته إلى إنسان سوي إلى المجتمع وبالإمكان الوصول إلى الحقائق والحصول عليها بالتعاون بين المؤسسات الأمنية وبين النيابات العامة والمحققين بهيئات الإدعاء والتحقيق وفوق كل ذلك القضاء في التعامل الإيجابي مع هذه الجرائم ، ولا شك أن من أمن العقوبة أساء الأدب ولكن لا عقوبة إلا بجريمة وبعد ثبات هذه الجريمة . . ومهما كان الإنسان يضل إنسانا حتى لو ارتكب جريمة فيجب أن تحترم عقليته وجسده من أي مساس بها ؛ ولكن يجب أن تظهر القدرة العلمية في جعل هذا الإنسان يدلي بكل ما لديه ويتم الوصول إلى حقيقة الجريمة وبالتالي تأخذ مجراها التحقيقي ومن ثم القضاء لتقول العدالة كلمتها وتنفذ الأحكام.

أكرر أن لابد أن تكون هناك مؤسسات اجتماعية وحكومية تحتوي هذا الإنسان الذي عوقب إلى أن يعود إنساناً سويا وهذا ولله الحمد موجود في بلدكم هذا.

حضر الحفل الأمير عبد الرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز محافظ الخرج والأمير سعود بن سلمان بن محمد والأمير الدكتور محمد بن سلمان بن محمد مدير المتابعة بوزارة الداخلية والأمير سعد بن عبدالرحمن والأمير سعود بن منصور بن سعود والأمير عبدالإله بن عبدالرحمن بن ناصر والأمير سعود بن عبدالرحمن بن ناصر والأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز والأمير محمد بن عبدالرحمن بن ناصر.

ورعي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة حفل وضع حجر الأساس لمشروع الضاحية السكنية بخليج سلمان بجدة بحضور الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الشئون البلدية والقروية.

وبدئ الحفل الخطابي الذي أقيم بهذه المناسبة بالقرآن الكريم , ثم القي أمين مدينة جدة الدكتور هاني أبو راس كلمة أوضح فيها أن هذا المشروع يأتي تنفيذا للتوجيهات السامية بضرورة توفير الإسكان البديل اللائق وإقامة مجمعات عمرانية تستوعب الزيادة السكانية وفقا لأحدث النظم العالمية.

وأشار إلى أن هذا المشروع هو الأول من نوعه الذي تقوم به شركة جدة للتنمية والتطوير العمراني - الشركة الحكومية المملوكة للدولة - لإنشاء ضاحية سكنية نموذجية متكاملة الخدمات والمرافق لتلبية احتياجات شرائح المجتمع المختلقة على مساحة تقارب ثلاثة ملايين متر مربع , وروعي في التصميم توفير جميع المرافق التعليمية والصحية والرياضية والترفيهية والدينية بجانب خدمات البنية التحتية.

بعد ذلك ألقي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز كلمة قال فيها // تشهد بلادنا الغالية تطورا ونموا متزايدا في شتى نواحي التنمية تم تجسيده على الواقع بالمزيد من مشاريع الخير والنماء والتطوير في ظل رعاية وعناية فائقة من لدن سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني يحفظهم الله.

وما هذه المناسبة المباركة التي نسعد بالمشاركة فيها بمناسبة الاحتفال ببدء إنشاء مشروع الضاحية السكنية بمنطقة خليج سلمان بمحافظة جدة إلا احدي الثمار المباركة التي ستلبي بإذن الله احتياجات العديد من أبناء المحافظة ممن سوف يتم نقلهم من الإحياء العشوائية لينعموا بمساكن اقتصادية وصحية تتوفر فيها أسباب الراحة والاستقرار //.

وأضاف أن هذا المشروع المبارك والذي يأتي في إطار استراتيجية معالجة العشوائيات وتوفير الإسكان الميسر ويحظى بمتابعة وتوجيه مستمر من لدن الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة التنفيذية لمشروع معالجة وتطوير الأحياء العشوائية في المنطقة وتتولي تنفيذه شركة جدة للتنمية والتطوير العمراني المملوكة لأمانة محافظة جدة , يعد خطوة إيجابية في إطار الحلول الجذرية التي تتخذ للقضاء على ظاهرة الأحياء العشوائية والتي عانت منها المحافظة نتيجة للعديد من الأسباب ولعل من أهمها النمو الحضري المتسارع والهجرة للمدن وتقلص المساكن الشعبية وضعف الرقابة على الأراضي الحكومية.

وأشار وزير الشئون البلدية والقروية إلى أن الأحياء العشوائية بالمنطقة ورغم ما ينقصها من توفر العديد من المرافق والخدمات الأساسية أصبحت مشكله تؤرق المجتمع من خلال ما تفرزه من مشكلات أمنية وصحية واجتماعية , مبينا أنه كان من الأولويات المناطة بشركات التطوير المملوكة للأمانات احتواء تلك الأحياء العشوائية والعمل على تطويرها وإعادة اعمارها , مؤكدا أهمية قيام شركة جدة للتنمية والتطوير العمراني بمضاعفة الجهد والعمل المشترك لإيجاد الحلول الناجحة لحل إشكالات تلك الأحياء العشوائية والمسارعة في ذلك , وأهمية الدور الذي تقوم به لجان مراقبة الأراضي الحكومية لمنع ظهور أي عشوائيات في جدة.

وقال // لقد بذلت وزارة الشئون البلدية والقروية في ذات الإطار العديد من الجهود لتذليل الكثير من الصعوبات التي تقف عائقا دون حصول المواطن على السكن المناسب , حيث قامت الوزارة من خلال الأمانات والبلدات بتوفير الأراضي الحكومية والمخططة والمعدة للسكن لتوزيعها للمستحقين من المواطنين لإقامة مساكن لهم عليها , كما قامت في ذات الوقت بتخصيص مساحات كبيرة من الأراضي الحكومية للعديد من الجهات المعنية بإقامة مشاريع الإسكان //.

وفي ختام كلمته أعرب وزير الشؤون البلدية والقروية عن تطلعه ببدء إنشاء هذا المشروع المبارك ورؤيته في أقرب وقت إنشاء الله وقد اكتمل بكافة مرافقه وخدماته , سائلا الله تعالى أن يديم على هذا الوطن الغالي أمنه واستقراره.

ثم قدم الرئيس التنفيذي لشركة جدة للتنمية والتطوير العمراني طارق تلمساني نبذة عن المشروع مبينا أنه يتكون من 1250مبنى سكني يظم 25000 ألف وحدة سكنية ومقام على مساحة 37 ر 675 ر 008 ر 3 مليون متر مربع , ويضم 24مسجدا ومستشفى ومستوصفين ومحطة تنقية للمياه ومحطة لمعالجة الصرف الصحي ومركز للهلال الأحمر ومركز شرطة ومركز لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأضاف أن المشروع يضم كذلك 7 مدارس بنين و7 مدارس بنات ومدرسة لتحفيظ القرآن الكريم وأسواق تجارية وقاعة للاحتفالات ومطاعم ومعارض وخلافه.

بعد ذلك شاهد الجميع فيلماً عن المشروع.

ثم قام الرئيس التنفيذي لشركة جدة للتنمية والتطوير العمراني طارق تلمساني بتوقيع العقود مع الشركة المنفذة.

عقبها ألقى الأمير خالد الفيصل كلمة قال فيها // هذا اليوم من الأيام السعيدة لمدينة جدة وأهالي هذه المدينة الكبيرة , بمثل هذه المشاريع تحصل على أحياء متطورة وعلى سكن يليق بمكانة الإنسان السعودي , وبمثل هذه المشاريع نفتخر بأننا ارتقينا من المخططات الارتجالية والأحياء العشوائية إلى مخططات ومشاريع مدروسة ونوايا كبيرة على مستوي هذا الوطن والمواطن في هذا العالم //.

وأضاف //إنه في عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود يحفظه الله وولى عهده الأمين الأمير سلطان بن عبد العزيز والنائب الثاني الأمير نايف بن عبد العزيز ليس لنا عذر للكمال في كل ما أوكلنا في العمل عليه , فقيادتنا تنشد الرقي تنشد التقدم وتنشد الارتقاء بمستوي المكان إلى متطلعات الإنسان , وفي هذا الزمن يجب أن نتقن العمل لنبرهن للعالم أجمع أن الإنسان المسلم هو من إذا عمل أتقن عمله , وأننا نلتزم بالمبادئ الإسلامية التي تؤهل مجتمعاتها بإمكانات متقدمة في المجتمعات العالمية.

واستطرد يقول // مدينتكم جدة قادمة كما قلت سابقا , وهى تبرهن لكم كل يوم على هذه المقولة , ولا أدل على ذلك من اهتمام المسئولين أمثال اخى صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن متعب الذي يقوم بنفسه ويتابع ويقف في الميدان على مشاريع البلديات فجزاه الله خيرا وأكثر من أمثاله من الوزراء , وأحيي كل من في هذه المنطقة وفي هذه المدينة يحاول أن يمد اليد ليصافح اهتمام الدولة للارتقاء بإنسان هذا المكان //.

وأكد الأمير خالد الفيصل على ضرورة زيادة الاهتمام من قبل شركة جدة للتنمية والتطوير العمراني بمشروع العشوائيات وعدم التساهل وخصوصا مع الشركات التي استلمت المشروع لأنه لا مجال للتخاذل ولا مجال للمجاملة ولا مجال للتسامح في غير مكانه , مشيرا إلى أنه خلال مشاهدته لطريق المدينة لاحظ كثيرا من الأسوار و الأحواش تقام في شرق وغرب طرق المدينة بدون اهتمام ولا ملاحظة ولا اعتبار لمجاري السيول وللكباري وللعبارات في الطريق , لافتا إلى أنه سيتم توجيه لجنة التعديات بإزالة كل ما أنشىء أمام العبارات والكباري في شرق وفي غرب طريق المدينة حتى لا تتكرر المأساة التي حدثت في شرق جدة شرق طريق الحرمين التي بدأت بهذا الشكل لأنها بنيت وقفلت مجاري السيول ولم يتحرك أحد بإيقاف هذه التعديات التي لن تتكرر في هذا العهد الزاهر وفي عهد العمل وفي عهد الإنتاج وفي عهد المسؤولية.

بعدها قام أمير منطقة مكة المكرمة بافتتاح معرض مشروع الضاحية السكنية , ثم قام بوضع حجر الأساس للمشروع إيذانا بانطلاق العمل فيه.

فى مجال آخر رفع رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور أحمد محمد علي، أسمى آيات الشكر والتقدير إلى خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للدعم الكبير الذي يحظى به البنك منذ تأسيسه، انطلاقاً من حرصه الدائم على دعم كل ما من شأنه تعزيز العمل الإسلامي المشترك.

وأوضح الدكتور على في مؤتمر صحفي عقده بمقر البنك في جده بمناسبة عقد الاجتماع السنوي السادس والثلاثين لمجلس محافظي البنك الذي يحظى برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين وتنظمه مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بمدينة جدة على مستوى وزراء المالية في الدول الأعضاء البالغ عددها " 56 " دولة، خلال الفترة من 24- 28 رجب 1432هـ ، أن مجموعة البنك الإسلامي للتنمية حققت العديد من الإنجازات على صعيد التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول الأعضاء خلال الفترة الماضية، حيث بلغ المجموع التراكمي لتمويلات مجموعة البنك المعتمدة منذ التأسيس وحتى نهاية شهر ذي الحجة 1431هـ أكثر من "70 " مليـار دولار، خصص "40%" منها لتمويل المشروعات والمسـاعدات الفنيـة، عن طـريق القروض الحسنة والتمويلات الميسرة و"58,8%" منها لتمويل التجارة، ونحو "1,2%" منها على شكل منح وهبات لصالح المجتمعات الإسلامية في الدول غير الأعضاء، للمساهمة في تمويل مشروعاتها التعليمية والصحية، بينما بلغ حجم التمويل السنوي لمجموعة البنك بما فيها تمويلات التجارة الخارجية للعام الماضي "1431هـ" نحو سبعة مليارات دولار أمريكي، لصالح"363"عملية.

وأضاف أن مجموعة البنك الإسلامي للتنمية أولت عناية خاصة بالمجتمعات المسلمة التي تعيش في الدول غير الأعضاء، حيث قدم لها من صندوق وقف البنك، المساعدات اللازمة لتمكينها من تحقيق قدر من النمو الاقتصادي والتقدم الاجتماعي ، مبينا أن إجمالي ما قدمه البنك حتى تاريخه لهذه المجتمعات أكثر من "278" مليون دولار ، للمساهمة في تمويل "909" عمليات ومشروعاً إنمائياً في قطاعي التعليم والصحة، لصالح "68" مجتمعاً مسلماً في الدول غير الأعضاء ، كما قدم البنك من صندوق الوقف أكثر من "440" مليون دولار ، في شكل منح ومعونات عاجلة، لإغاثة المنكوبين في الدول الأعضاء التي تعرضت لكوارث طبيعية، مثل الزلازل والفيضانات، أو الجفاف.

وأفاد رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية أنه قد سبق أن قرر البنك تخصيص مبلغ "500" مليون دولار للمساهمة في عمليات الإغاثة وإعادة البناء عقب كارثة الزلزال والمد البحري "تسونامي"، الذي تضررت منه العديد من الدول، ولاسيما إندونيسيا، والمالديف، والصومال، وتايلاند، والهند، وسيريلانكا ، فيما يواصل البنك تنفيذ برنامج كفالة الأيتام من ضحايا هذه الكارثة في إندونيسيا، وقد بلغ عدد الأطفال الأيتام المستفيدين من هذا البرنامج أكثر من "10300" يتيم، تتم كفالتهم حتى بلوغ سن الرشد.

وأشار إلى أن ما تحقق للبنك مطلع العام الحالي , حيث رفعت مؤسسة فيتش إحدى أكبر وكالات التصنيف الائتماني العالمية، التصنيف الائتماني للبنك الإسلامي للتنمية للمدى الطويل إلى أعلى درجة ليصبح "AAA" مع تأكيد التصنيف القصير الأجل "F1+".

وبذلك أصبح البنك الإسلامي للتنمية حاصلاً على أعلى التصنيفات الائتمانية من جميع وكالات التصنيف العالمية الثلاث الكبرى، فيتش، وموديز ، وستاندرد آند بورز بتأكيد أعلى التصنيفات الائتمانية للبنك، إضافة إلى إدراج البنك على أنه مؤسسة مالية متعددة الأطراف ذات درجة مخاطر صفر من قبل كل من لجنة بازل للإشراف المصرفي، في عام 2004م، والبرلمان الأوروبي في عام 2007م، مما يفتح المجال واسعا أمام البنك لتعبئة الموارد المالية اللازمة من أسواق المال العالمية، وبأقل تكلفة ممكنة، خاصة فيما يتعلق بإصدارات البنك من الصكوك مستقبلاً بهدف تعبئة المزيد من الموارد المالية اللازمة من السوق لتلبية متطلبات التنمية في الدول الأعضاء والمجتمعات المسلمة في الدول الغير أعضاء.

ولفت الانتباه إلى أن الاجتماع السنوي لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية سيشهد مشاركة وزراء المالية، والاقتصاد، والتخطيط في الدول الأعضاء بالبنك، ونحو ألف مشارك يمثلون مؤسـسات التمويل الدوليـة والإقليمية، إلى جانب ممثلي البنوك الإسلامية، والمؤسسات الوطنية للتمويل التنموي، واتحادات المقاولين والاستشاريين من الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي.