عريقات يدعو واشنطن إلى وقف معاملة إسرائيل كدوله فوق القانون ويتهم أميركا وإسرائيل بالالتفاف على بيان الرباعية

إسرائيل تخطط لبناء حديقة تلمودية فى القدس

قوات حكومة اليمن والمعارضة تنسحب من تعز

الجزائر تنشر أسماء 40 ارهابياً

لبنان يشكو إسرائيل إلى مجلس الأمن الدولى

أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان رئيس السلطة محمود عباس سيبحث الاثنين في رام الله مع مساعد وزيرة الخارجية الأميركية جيفري فيلتمان في جهود احياء عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين ومطالبات الادارة الاميركية بالعودة الى طاولة المفاوضات.

واتهم عريقات الادارة الأميركية والكيان الاسرائيلي بالالتفاف على بيان اللجنة الرباعية الصادر في الثالث والعشرين من ايلول/سبتمبرالماضي. وقال ان «دعوة الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي الى العودة الى المفاوضات تحريف لبيان الرباعية والتفاف عليه».

وأوضح ان «البيان نص حرفياً على انه يجب على الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي تقديم مقترحاتهما بما يتعلق بملفي الحدود والامن خلال تسعين يوماً».

وأكد عريقات ان «القيادة (الفلسطينية) سلمت مقترحاتها للجنة الرباعية فيما ترفض اسرائيل تقديم مقترحاتها حتى اللحظة»، مجددا «استعداد القيادة الذهاب للمفاوضات اذا أوقفت اسرائيل الاستيطان بما يشمل القدس وقبلت بحل الدولتين وفق حدود 1967».

وكان مبعوثو اللجنة الرباعية الدولية للشرق الاوسط عقدوا منتصف 14 تشرين الثاني/نوفمبر اجتماعات منفصلة مع مسؤولين فلسطينيين واسرائيليين في القدس في محاولة لاعادة اطلاق عملية السلام المتعثرة منذ أكثر من عام.

ودعا عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" صائب عريقات الولايات المتحدة إلى مساءلة الحكومة الإسرائيلية، والتوقف عن التعامل مع (إسرائيل) كدولة فوق القانون.

وانتقد عريقات خلال لقائه القنصل الأميركي العام دانيال روبنستين في مكتبه بأريحا، قرار الحكومة الإسرائيلية تجديد إغلاق مؤسسات المجتمع المدني في القدس الشرقية المحتلة.

وقال إن هذا القرار إلى جانب استمرار النشاطات الاستيطانية، وفرض الحقائق على الأرض والإملاءات وتحديداً في القدس الشرقية، واستمرار الحصار والإغلاق وخاصة ضد قطاع غزة، "يعتبر استمرارا لنهج تدمير عملية السلام ومحاولات استئناف المفاوضات، وتكريسا للقضاء على خيار الدولتين".

وأكد تمسك الفلسطينيين بالسعي للحصول على عضوية الأمم المتحدة، قائلا "التصويت لصالح عضوية فلسطين تصويت للسلام وللحفاظ على خيار الدولتين، وانتصار للقانون الدولي والشريعة الدولية".

وشدد على أن ذلك "أقصر الطرق لتحقيق السلام الشامل والدائم والعادل في منطقة الشرق الأوسط، تحقيقا لمبدأ إعادة الأراضي العربية المحتلة عام 1967 مقابل السلام".

والتقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة رام الله المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين /الأونروا/ فيليبو جراندي ورئيس مؤسسة الولايات المتحدة للشرق الأوسط الأميركية جفري سيغمان اللذين يزوران الأراضي الفلسطينية .

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الرئيس عباس وضع المسؤولين في صورة آخر المستجدات السياسية والاتصالات الجارية مع اللجنة الرباعية الدولية مؤخراً مشيراً إلى أن الجانب الفلسطيني قدم كل ما هو مطلوب منه ونفذ كل التزاماته.

وجدد الرئيس الفلسطيني التأكيد على التزام الجانب الفلسطيني بعملية السلام على أساس حل الدولتين وضرورة وقف الاستيطان بشكل كامل خاصة في مدينة القدس المحتلة موضحاً أن المسعى الفلسطيني في الأمم المتحدة يهدف إلى الحصول على حقوق الشعب الفلسطيني والانضمام الكامل لفلسطين في عضوية الأمم المتحدة.

هذا وخلصت اجتماعات اللجنة الاستشارية لوكالة الغوث الدولية التي عقدت في منتجع البحر الميت جنوب الاردن الى توافق الدول المانحة والدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين على أهم البنود التي تهم عمل "الأنروا" واستمرارها في تأدية مهامها ودعم موازنتها لتقديم خدماتها في الدول العربية المضيفة للاجئين ومعالجة العجز المالي الذي تعاني منه.

وقال مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية بالوكالة رئيس الوفد الاردني المهندس محمود العقرباوي ان أعضاء اللجنة الاستشارية ما زالوا يشعرون بقلق شديد تجاه العجز المزمن في موازنة «الأونروا» ويوصون بأن تقوم الحكومات المضيفة والمانحة المهتمة باستكشاف وسائل إضافية لمعالجة ذلك الى جانب تنفيذ المجال الواسع لآليات المخصصات الاجتماعية الموضحة في وثيقة الاصلاح سعياً لتخفيف الفقر وتحسين الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين بما يصون كرامتهم ويعزز تمكينهم وذلك تماشياً مع تفويض «الأونروا».

واضاف في بيان صحفي أن المشاركين أكدوا أهمية متابعة تنفيذ الإصلاحات (مبادرة استدامة التغيير) بشكل مشترك ومتابعة تأثيرها في تحسين الخدمات المقدمة للاجئين وتحقيق غايات الكفاءة.

ورحب الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي بإعلان جمهورية آيسلندا الاعتراف بفلسطين دولة حرة مستقلة على حدود يونيو 1967 وذات سيادة طبقاً لقرارات الشرعية الدولية والذي جاء متزامناً مع اليوم العالمي الذي أعلنته الأمم المتحدة للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وأكد العربى في بيان له أن هذا الاعتراف يعد خطوة هامة على طريق الجهود الدبلوماسية الفلسطينية والعربية المبذولة للحصول على الاعتراف الدولي باستقلال دولة فلسطين على حدود يونيو 1967.

واعتبر الأمين العام أن ازدياد عدد الدول التي تعترف بدولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 يعد بمثابة صحوة دولية للإقرار بالحق الفلسطيني المشروع.

فى المقابل حذرت مصادر سياسية اسرائيلية السلطة الفلسطينية من التوجه مجدداً إلى الأمم المتحدة لطلب الحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين.

ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن هذه المصادر قولها "ان خطوة كهذه ستؤدي إلى إعادة تفكير اسرائيل في تحويل العائدات الضريبية إلى السلطة".

ودعت المصادر الإسرائيلية الجانب الفلسطيني للعودة إلى المفاوضات بدون شروط مسبقة، مؤكدة استعداد رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على الفور وفي أي مكان.

ووقع المجلس الفلسطيني للإسكان اتفاقاً مع البنك الإسلامي للتنمية لإعادة إعمار وترميم ١٧٠ وحدة سكنية جديدة ضمن برنامج دول مجلس التعاون الخليجي المخصص لإعادة إعمار البيوت المتضررة خلال العدوان الإسرائيلي الغاشم على غزة نهاية العام ٢٠٠٨.

وتنص الاتفاقية على تخصيص مبلغ ٦.٧٦ ملايين دولار أميركي من قبل مجلس التعاون الخليج ويديرها البنك الإسلامي للتنمية ويقوم مجلس الإسكان بالاشراف والتنفيذ عليها حيث سيتم بناء مائة وحدة سكنية جديدة في مناطق متفرقة من قطاع غزة بالاضافة إلى إعادة ترميم وتدعيم برج الأندلس شمال مدينة غزة الذي يحتوي على ٧٠ وحدة سكنية.

يذكر أن مجلس التعاون الخليجي كان أول من باشر بتمويل مشروعات إعادة الاعمار في قطاع غزة حيث مول اتفاقيات سابقة بين البنك الإسلامي ومجلس الاسكان بقيمة ٥.٩٨ ملايين دولار لبناء ١٥٠ وحدة سكنية.

وفي خطوة فاجأت الأوساط السياسية الاسرائيلية، أعلن رئيس حكومة تل أبيب بنيامين نتنياهو عن تقديم موعد الانتخابات الداخلية لرئاسة حزبه "الليكود" الى 31 كانون الثاني/ يناير المقبل، وذلك اثر مشاورات أجراها مع اعضاء كتلة الحزب البرلمانية.

وسيتم طرح هذا الامر أمام اجتماع كتلة "الليكود" في الكنيست الاسرائيلي.

ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن نتنياهو قوله لوزراء ونواب حزبه "ان تقديم موعد الانتخابات لرئاسة الليكود سيجعل الحزب أكثر استعدادا لخوض الانتخابات المقبلة للكنيست وسيجنبه الصراعات الداخلية قبل الانتخابات."

يشار الى ان الانتخابات لرئاسة الاحزاب في (اسرائيل) تجري في العادة قبل الانتخابات العامة بوقت قصير.

من جانبه، وصف سيلفان شالوم النائب الأول لرئيس الحكومة الاسرائيلية ومنافسه الاساسي على رئاسة "الليكود" تقديم الانتخابات بأنه "غير قانوني". وقالت مصادر مقربة منه انه "سيعمل بالوسائل القضائية ضد تقديم الانتخابات الداخلية".

وبالمقابل اعلن موشيه فيغلين الذي يقود التيار اليميني المتشدد في حزب "الليكود" أنه سيتنافس على رئاسة الحزب في أي موعد سيتم تحديده.

ورأت أوساط في حزب "الليكود" أن خطوة نتنياهو سياسية، ومحاولة منه لحصد المكاسب التي حققها نتيجة لاتمام صفقة شاليط، في الوقت الذي يؤكد معارضوه داخل الحزب بأنها "ستنتهي بالفشل وتلحق الضرر الكبير بحزب الليكود".

وأودعت ما تسمى "اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء" الاسرائيلية في القدس المحتلة خطة لاقامة "حديقة يهودية" جديدة في جبل المشارف شمال شرقي البلدة القديمة، الامر الذي سيمنع تطور حيي الطور والعيسوية ويفتح الباب امام اقامة مستعمرة يهودية مستقبلاً.

وبرر القائمون على هذا المخطط التهويدي بان السفوح الشرقية لجبل المشارف، لها أهمية من حيث المشهد والأثريات والطبيعة، وفقا لما اوردته صحيفة "هآرتس" العبرية.

واشارت الصحيفة الى ان مساحة "الحديقة الوطنية" – كما هو مخطط- تبلغ 734 دونما، يؤكد الفلسطينيون ان معظمها اراض خاصة". ونقلت عن المقدسي مالك عبد الله القيم في حي الطور قوله "أخذوا منا كل الجبل وليس لنا ما نفعله.. الناس يجن جنونهم من هذا".

بدوره، اعتبر عضو مجلس بلدية الاحتلال عن حزب "ميرتس" اليساري مئير مرغليت "هذه الحديقة بانها مهزلة، مضيفا:" لا يوجد أي شيء غير الصخور والمنحدرات ولا يوجد أي شيء يبرر حديقة وطنية. واكد ان السبب الوحيد للاعلان عن هذا المخطط هو لغرض الاستيلاء على الاراضي وابقائها كاحتياط لاقامة مستعمرة ما في المستقبل، وفي هذه الاثناء خنق الحيين الفلسطينيين".

على صعيد آخر، هدمت قوات الاحتلال، منزلا في حي الخلايلة بقرية الجيب شمال غربي مدينة القدس المحتلة، مشيدا منذ خمسة عشر عاما، ويعود للمواطن خميس الددو، ويؤوي تسعة انفار، وذلك بذريعة البناء دون ترخيص.

وذكر مواطنون ان مسؤولي ما يسمى "الادارة المدنية" الذين رافقوا جرافات وقوات الاحتلال علقوا أوامر هدم أخرى على جدران عدد من منازل الحي، الذي تستهدفه مخططات الاستيطان والتهويد الاسرائيلية.

الى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، سبعة مواطنين خلال حملات دهم تركزت في محافظتي قلقيلية وبيت لحم.

وأجرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" سلسلة من اللقاءات الحوارية مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، وذلك في إطار التحضير للقاء المزمع عقده في العاصمة المصرية القاهرة في 22 من شهر ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في تصريحات صحافية إن الحركة عقدت حوارات ثنائية مع مجموع الفصائل كخطوة تحضيرية للاجتماع المقبل، واطلاع الفصائل على نتائج اللقاء السابق بين رئيس المكتب السياسي خالد مشعل ورئيس السلطة محمود عباس.

وأشار برهوم إلى أن حركته أطلعت أيضا الفصائل الفلسطينية على جميع الملفات التي تم التوافق عليها بين قيادة حركته وحركة "فتح"، والخطوات الإجرائية المقرة، بالإضافة إلى مواعيد تطبيق ملف المصالحة على الأرض دون أي معيقات، وإنهاء حالة الانقسام السياسي.

ولفت إلى تأكيد الفصائل الفلسطينية خلال اللقاءات على ضرورة إنجاح خطوات إنجاح الحوار الشامل القادم، ووضع استراتيجية وطنية شاملة للحالة والقضية الفلسطينية، وضرورة تطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة من ملفات.

ومن المقرر أن تصل قيادات الفصائل الفلسطينية لمصر في 22 من الشهر الجاري، لعقد لقاء جماعي سيحضره كل من عباس ومشعل، من أجل إشراك الكل الفلسطيني في متابعة تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية، وإصلاح منظمة التحرير الفلسطينية.

على الصعيد ذاته، أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية "حماس" الدكتور خليل الحية أن حركتي "فتح" و"حماس" اتفقتا -خلال لقاءاتهما- على تفعيل المقاومة الشعبية، وبخاصة في الضفة الغربية المحتلة في المرحلة المقبلة، "كما جرى الاتفاق على وضع جداول زمنية لتنفيذ اتفاق القاهرة".

وأشار الحية في تصريحات صحافية إلى أن الحركتين ستلتقيان للتباحث في تقييم ما تم إنجازه ومتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة، لافتا إلى أن الإطار القيادي لمنظمة التحرير سيلتقي لإنجاز ثلاث مهام، "الأولى تنفيذ المصالحة بالكامل، والثانية وضع لجان لترتيب كل الملفات، والأخيرة إصلاح وضع المنظمة".

على صعيد آخر أكد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة أن إتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة هو مسؤولية إجتماعية وجماعية ومشروع نهضة وبرنامج عمل مستمر.

وقال في كلمته بمناسبة الذكرى الاربعين لليوم الوطني للامارات إن أختيار روح الإتحاد شعارا لإحتفالات هذا العام تعبير صادق عن أصالة التجربة التي جسدت بصدق واقع إبن الإمارات في اصالته وقيمه وخصوصيته ,مؤكدا أن إتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة الذي نعيشه اليوم إنجازا سياسيا وواقعا إجتماعيا وإقتصاديا جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة أملا وتولوها رعاية متفانين في إعلاء راية الإتحاد وتقويته.

واوضح أن دولة الإمارات العربية المتحدة تبوأت مكانة مرموقة في المجتمع الدولي بفضل ما تحقق خلال أربعة عقود من الإنجازات في كافة الميادين أصبحت بفضلها من أفضل الدول من حيث كفاءات الخدمات والسياسات العامة ومصداقية الحكومة تجاه المجتمع وقوة الإقتصاد الذي يعد ثاني أكبر إقتصاد عربي لتصبح دولة الإمارات مركز لاستقطاب رجال الأعمال من كافة أرجاء العالم.

وقال ان مظاهر التقدم انعكست على جميع الجوانب التنموية في الدولة بما فيها التعليم والصحة والأسكان مشيرا الى دور اللجنة الوطنية المعنية بتنفيذ مبادرات رئيس الدولة الخاصة بتطوير مشاريع البنية الأساسية في مختلف إمارات الدولة.

واضاف الشيخ خليفة ان الحفاظ على روح الإتحاد يتمثل في تمكين المواطن الذي يعد الأولوية الوطنية القصوى والرؤية المستقبلية الموجهة لجميع الإستراتيجيات والسياسات التي ستعتمدها الدولة في قطاعاتها كافة.

وأكد ان توسيع المشاركة الشعبية توجه وطني ثابت وخيار لا رجوع عنه اتخذ بكامل الإرادة تلبية لطموحات أبناء شعبنا في وطن يتشاركون في خدمته وتطوير مجتمعه.

وأشار الى المرحلة الثانية في المسار المتدرج لتوسيع قاعدة المشاركة الشعبية في الإنتخابات وتفعيل دور المجلس الوطني الإتحادي وإنتخاب مجلس وطني جديد بدأ أعماله وهو أكثر تعبيرا عن الإرادة الوطنية.

واكد ان السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة قائمة في مبادئها وممارستها على الوسطية والإعتدال وصيانة الأمن والإستقرار وإعتماد الوسائل السلمية لحل الخلافات الداخلية والخارجية والإحتكام للشرعية الدولية وإحترام سيادة الدول وتطلعات الشعوب وإقامة علاقات تعاون مع كل دول العالم.

وفيما يتعلق بالتحولات التي تشهدها عدد من الدول العربية الشقيقة أكد إحترام دولة الإمارات العربية المتحدة لخيارات شعوب هذه الدول ودعمها للجهود المبذولة لتجاوز هذه المرحلة بما يضمن لهذه الدول الوحدة والتماسك ويحقق للشعوب تطلعاتها مشيرا إلى مواصلة دولة الإمارات لمساندتها الكاملة للأشقاء الفلسطينيين ودعمها لمساعيهم لإستعادة حقوقهم الشرعية وإعلان دولتهم المستقلة.

وعلى صعيد قضية اليمن قال شهود عيان إن قوات الحكومة اليمنية ومقاتلين من المعارضة بدأوا ينسحبون من مدينة تعز الجنوبية بعد أربعة أيام من القصف والاشتباكات التي أسفرت عن سقوط نحو 20 قتيلا.

ويأتي ذلك عقب تشكيل لجنة عسكرية تضم ممثلين من حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس علي عبد الله صالح ومن تحالف اللقاء المشترك المعارض تماشيا مع اتفاق وضع لانهاء شهور من الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقال النشط توفيق الشعبي في مخيم اعتصام بوسط تعز "منذ الصباح رأينا دبابات ومدرعات تنسحب من مواقع في الجزء الشرقي من تعز... لاحظنا أيضا أن مقاتلي (المعارضة) انسحبوا من الشوارع."

الى ذلك اعلن مصدر طبي مقتل سيدة في العشرين من العمر وجرح ستة اشخاص آخرين الاثنين برصاص قوات موالية للرئيس علي عبد الله صالح على تظاهرة في تعز.

واوضح هذا المصدر ان "السيدة تغريد محمود توفيت بعد اصابتها برصاصة وجرح ستة متظاهرين بينهم امرأتان برصاص" اطلق على تظاهرة تطالب بمحاكمة رئيس الدولة اليمني.

ووقع اطلاق النار غداة الاعلان عن تشكيل لجنة عسكرية مكلفة اعادة الامن الى البلاد بموجب الاتفاق الذي وقع في الرياض بين السلطة والمعارضة.

على صعيد متصل قتل عسكريان أحدهما مسؤول كبير والعشرات من عناصر تنظيم القاعدة في حادثين منفصلين في جنوب اليمن.

وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية عبر موقعها الالكتروني عن مقتل المقدم خالد الوسماني مدير المباحث في الشرطة العسكرية للمنطقة الشرقية "إثر تعرضه لكمين في منطقة عرقة بمحافظة شبوة بجنوب شرق اليمن من قبل عناصر خارجة عن القانون"،وذلك في إشارة إلى تنظيم القاعدة.

من جهة أخرى قتل جندي يمني والعشرات من عناصر القاعدة بمحافظة أبين الخاضعة لسيطرة التنظيم منذ مايو/ أيار الماضي في مواجهات وصفت بانها الأعنف بين الوحدات العسكرية ومسلحي القاعدة.

وقال مصدر محلي ان المواجهات "التي وقعت في أحياء وشوارع مدينة زنجبار عاصمة المحافظة أدت الى مقتل الجندي على هلاله و العشرات من عناصر التنظيم الذين تناثرت جثثهم في الشوارع والأحياء اثر قصف مدفعي عنيف للوحدات العسكرية".

وتسبب القصف حسب المصدر ب"انسحاب عناصر التنظيم من مدينة زنجبار إلى مدينة جعار بعد القصف العنيف الذي طال المواقع التي يتمركزون فيها."

وأصدر نائب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قراراً رئاسياً بتشكيل لجنة الشؤون العسكرية وتحقيق الأمن والاستقرار ، تنفيذاً للآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية لإنهاء الأزمة السياسية في اليمن.

وتضم اللجنة التي نص عليها القرار الرئاسي وزيري الدفاع والداخلية واثني عشر من كبار ضباط القوات المسلحة والأمن في اليمن.

وقدم الاتحاد الأوروبي معونات عاجلة لليمن بقيمة (22) مليون يورو لمواجهة الوضع الإنساني , وأكد التزامه بتقديم الدعم الاقتصادي خلال المرحلة القادمة.

أعلن ذلك سفير الاتحاد الأوروبي في اليمن ميكيليه سيرفونيه دورسو في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة اليمنية صنعاء.

وقال :" إن الاتحاد الاوروبي قدم معونات عاجلة تقدر بـ22 مليون يورو لمواجهة الوضع الإنساني في اليمن".

وأكد أن الاتحاد يلتزم بتقديم الدعم الاقتصادي والتنموي لليمن في المرحلة القادمة ومواصلة دعم مشاريع البنى التحتية التنموية والخدمية.

فى البحرين أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية في مملكة البحرين المقدم صلاح سالم أن الانفجار الذي سمع في منطقة رأس رمان بالعاصمة المنامة ناجم عن عبوة وضعت أسفل العجلة الأمامية من الجهة اليسرى لباص كان متوقفاً بالقرب من السفارة البريطانية على بعد حوالي 50 متر من المبنى الرئيسي للسفارة.

وأوضح سالم في مؤتمر صحفي أنه الانفجار نتج عنه انفصال عجلة الباص وتهشم الزجاج الأمامي والجانبي من الجهة اليسرى بالإضافة إلى وقوع تلفيات بمقدمة الباص.

وأضاف أن الأجهزة الأمنية انتقلت فوراً إلى الموقع وباشرت مهامها. من جهته أكد متحدث باسم السفارة البريطانية في البحرين وفق ما أوردته وكالة رويترز للأنباء عدم وقوع خسائر بشرية أو مادية جراء الانفجار.

فى الجزائر نشر الأمن قائمة جديدة لأخطر المرشحين لتنفيذ عمليات انتحارية تضم 40 إرهابيا، من بينهم قاصر لا يتجاوز عمره 16 عاما، أوكل لهم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي مهمة تفجير أنفسهم واستهداف مقرات أمنية ومنشآت عمومية وأجنبية بمناطق مختلفة من البلاد.

وذكرت صحيفة «النهار الجديد» الجزائرية ان مصالح الأمن راسلت مختلف المراكز الأمنية عبر 48 ولاية (محافظة)، بنسخة عن القائمة الاسمية والصور الخاصة بكل انتحاري، قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة، لتفادي تنفيذ أية عملية إرهابية، خاصة خلال الأيام المقبلة التي تتزامن واحتفالات رأس السنة الميلادية التي تعرف حركة مكثفة سواء للجزائريين أو الأجانب الذين يقصدون الجزائر لقضاء احتفالات رأس السنة في الجنوب أو في مناطق أخرى.

وأوضح المصدر ان التنظيم الإرهابي يرغب بفك الخناق على بقاياه بالشمال، من خلال جذب انتباه مصالح الأمن إلى المناطق المستهدفة، في ظل التضييق المشدد الذي تعرفه معاقله الأخيرة.

كما أشار إلى تجنيد قصّر ومراهقين ضمن صفوفه وتكليفهم بأخطر المهام على غرار تنفيذ عمليات انتحارية أو المشاركة في نصب الكمائن، بعدما كان يقتصر دورهم سابقا على توفير الدعم اللوجستي، من خلال ضمان نقل المعلومات وإيصال الرسائل بين مختلف الكتائب والسرايا الإرهابية.

وكشف المصدر أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، جند قاصرا ضمن العناصر المرشحة لتنفيذ عمليات انتحارية لا يتعدى عمره 16 عاما، إضافة إلى تجنيد آخرين ينتمون لعائلات بعينها.

وفى لبنان تقدّم الاثنين، بشكوى أمام مجلس الأمن الدولي ضد إسرائيل لإطلاقها في 29 تشرين الثاني/نوفمبر المناضي قذائف مدفعية باتجاه الأراضي اللبنانية. وقالت وزارة الخارجية اللبنانية في بيان، الاثنين، إنها تقدمت عبر بعثة لبنان الدائمة في نيويورك بشكوى ضد إسرائيل "على خلفية قيام العدو بتاريخ 29/11/2011 بإطلاق عدد من القذائف المدفعية باتجاه الأراضي اللبنانية، حيث سقطت بين خراج بلدتي عيتا الشعب ورميش" في جنوب لبنان.

واعتبرت الشكوى أن هذا الخرق "يشكل إنتهاكاً صارخاً للسيادة اللبنانية وللقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة، كما ويشكل تهديداً للسلم والأمن العالميين".

وكانت إسرائيل أطلقت عدة قذائف باتجاه الأراضي اللبنانية، إثر سقوط صواريخ من جنوب لبنان على شمال إسرائيل.

ودعا وزير الداخلية والبلديات اللبناني مروان شربل القيادات اللبنانية إلى الجلوس مجددا حول طاولة الحوار الوطني لمساهمة ذلك في تعزيز الأمن والإستقرار في البلاد وترسيخهما.

وحذر الوزير اللبناني في حديث الى إذاعة "صوت لبنان" الخاصة من طابور خامس يحاول زرع الفتنة والشقاق بين اللبنانيين . . مشيرا الى أن الأهم هو أن القوى الأمنية اللبنانية استطاعت في أغلب الجرائم والسرقات السابقة إلقاء القبض على الفاعلين وتقديمهم للعدالة.

وأوضح أن غالبية الجرائم التي تحصل في البلاد ترجع الى أسباب إما عنصرية أومادية أوإجتماعية أوطائفية أوثأرية أوأسباب غرائزية مطالبا المسؤولين بتحمل مسؤولياتهم لتعزيزالعمل الحكومي وتطويره وخصوصا في مجال الأمن الذي يحتاج الى تأمين خمسين ألف عنصر لكي تتمكن وزارة الداخلية من توفير الأمن على كافة الأراضي اللبنانية بدون استثناء.

وإذ أكد على ضرورة مراقبة اللاجئين الذين يدخلون خلسة إلى الأراضي اللبنانية بسبب أعمال العنف التي تشهدها بلادهم ويقومون أحيانا بأعمال سلب وقتل نوه بأعمال وزارة الشؤون الاجتماعية وهيئة الإغاثة التي ساعدت في استيعاب أكبر عدد من السوريين الهاربين من أعمال العنف في بلادهم والذين يحضنهم اللبنانيون ويؤمنون لهم كل احتياجاتهم.

وردا على سؤال أكد الوزير اللبناني أن استقالة الحكومة غير مطروحة في الوقت الحاضر حيث أن أزمة تمويل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان مرت على خير وأن طلبات المدعي العام التمييزي الآتية من المحكمة الدولية تنفذها وزارة الداخلية حرفيا.

كما رفض شربل من جهة ثانية إلقاء اللوم عليه وعلى وزارته في أي خرق يحصل على الأراضي اللبنانية لافتا إلى أنه بالعدد الموجود حاليا من العسكريين فإن ما تقوم به وزارة الداخلية هو أكثرمن ممتاز..وحول الأمن في منطقة ضاحية بيروت الجنوبية قال شربل إنها / كباقي المناطق التي تدخل إليها القوى الأمنية بحرية وتنزع اللوحات المخالفة كما حصل الأسبوع الماضي وتلقي القبض على المطلوبين للعدالة من دون رادع.

من جانبه اكد الامين العام لحزب الله حسن نصرالله في خطاب ألقاه في ذكرى عاشوراء ان حزبه "يزداد تسليحا وتدريبا يوما بعد يوم"، طالبا من "المتآمرين" عدم الرهان على المتغيرات في المنطقة لاسقاط سلاح حزب الله.

وقال نصرالله الذي كان فاجأ مناصريه بظهور علني هو الاول منذ 2008 في نهاية مسيرة عاشورائية حاشدة ضمن عشرات الألوف في الضاحية الجنوبية لبيروت، "نتمسك بمقاومتنا وسلاح المقاومة، ونحن يوما بعد يوم نزداد عددا، ويصبح تدريبنا احسن وافضل ونزداد ثقة بالمستقبل ونزداد تسليحا". واضاف انه مقابل "كل سلاح يصدا نأتي بجديد".

ووجه "رسالة حاسمة ونهائية الى كل الذين يتآمرون وينتظرون متغيرات" في المنطقة، مفادها ان "المقاومة بسلاحها وعقلها وحضورها ومجاهديها ستبقى وتستمر ولن تتمكن منها كل مؤامراتكم وكل تواطئكم وحربكم النفسية والمخابراتية" - على حد تعبيره.

وكان نصرالله يؤشر، كما هو واضح، الى التحليلات التي تؤكد ان الاضطرابات القائمة في سوريا منذ حوالى تسعة اشهر ستضعف الحزب المدعوم من دمشق.ولفت في كلام نصرالله توقفه عند امكان تنظيم السلاح الخفيف في الداخل اللبناني اي "الكلاشينكوف والمسدس والار بي جي"، "الموجودة عند كل اللبنانيين، الاحزاب والعائلات والعشائر"، لان هذا النوع من السلاح في رأيه هو الذي يستخدم "لدى حصول مشاكل داخلية".

واضاف "الذي يريد الامن في الداخل يجب ان ينظر في كيفية تنظيم هذا السلاح اما من يريد ان ينزع صاروخ (زلزال) او امكانات الدفاع البحري او الجوي للمقاومة، فهو يريد ان يقدم خدمة جليلة لاسرائيل وهذا امر لن يتحقق".

وكان نصرالله ظهر آخر مرة علنا في احتفال جماهيري في الضاحية الجنوبية لبيروت بعد عملية تبادل اسرى بين اسرائيل وحزب الله شملت خمسة اسرى لبنانيين كانوا في السجون الاسرائيلية مقابل رفات جنديين اسرائيليين كان اسرهما حزب الله العام 2006، ما تسبب بحرب استمرت 33 يوما وتسببت بمقتل اكثر من 1200 شخص في الجانب اللبناني معظمهم مدنيون واكثر من 160 اسرائيلياً معظمهم جنود.ويتحدث نصرالله عادة عبر شاشة عملاقة خلال الاحتفالات الجماهيرية، او عبر شاشة التلفزيون.

فى ليبيا وعدت الحكومة الليبية بانهاء وجود الاسلحة في العاصمة طرابلس قبل نهاية السنة، كما قال الثلاثاء عبدالرزاق ابو حجر رئيس المجلس المحلي في طرابلس بعد اعمال العنف الاخيرة بين المتمردين السابقين.

وقال ابو حجر ان "مجلس طرابلس عقد اجتماعا مع رئيس الوزراء عبدالرحيم الكيب ووعدت الحكومة بانهاء وجود الاسلحة في طرابلس قبل 31 ديسمبر".

واضاف رئيس المجلس المحلي في طرابلس وهو هيئة تمثل المجلس الوطني الانتقالي الليبي، ان "الاجتماع عقد للبحث في الوضع الامني في طرابلس" بعد اعمال عنف وقعت في الايام الاخيرة.. وقد وقعت مواجهات في الايام الاخيرة في طرابلس بين مختلف فصائل الثوار (المتمردون السابقون).

وبدأ بعض سكان طرابلس الاثنين بمنع المرور في شوارع وطرق احتجاحا على وجود فصائل مسلحة اتت من مناطق اخرى وشاركت في تحرير طرابلس في اغسطس الماضي لكنها لم تغادر العاصمة.