خادم الحرمين الشريفين يتابع تمرين "ولاء وفداء" والمناورة القتالية التي أجرتها قوات الحرس الوطني

الأمير متعب بن عبد الله: الحرس الوطني مستعد دائماً لأي مهمة يأمرنا بها خادم الحرمين

الأمير خالد الفيصل يرعى حفل مسابقة الملك عبد العزيز الدولية للقرآن الكريم نيابة عن خادم الحرمين

مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية تؤسس 1700 شركة تقنية

وجه خام الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ال سعود شكره للأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية بمناسبة اطلاعه على العدد التاسع من مجلة (شرقية) التي تصدرها إمارة المنطقة الشرقية.

وقال في برقية جوابية لأمير المنطقة الشرقية: « تلقينا كتابكم، ومشفوعه العدد التاسع من مجلة «شرقية« والمتضمن إصدارين خصص الأول لأخينا صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله ،والثاني لمناسبة اختيار صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية , ونشكركم على ذلك , متمنين للجميع التوفيق«.

هذا وتابع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز باهتمام تمرين "ولاء وفداء" والمناورة القتالية التي اجرتها قوات الحرس الوطني في "شدقم" بمحافظة الاحساء ،كما وجه رئيس الحرس الوطني السبت بالرفع لمقامه الكريم بتقرير مفصل عن سير التمرين.

اعلن ذلك الامير متعب بن عبدالله وزيرالدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني امام حشد من كبار ضباط وافراد الحرس الوطني لدى رعايته الحفل الختامي لتمرين الحرس الوطني.

وقال الامير متعب: "ان الملك عبدالله حريص كل الحرص على متابعة هذاالتمرين وقد طلب مني حفظه الله قبل ان اغادر الرياض لحضور هذا التمرين ان اعطيه رعاه الله تقريراً عنه كل لحظة بلحظة" مؤكداً لمنسوبي الحرس الوطني خلال الحفل ان هذا دليل على اهتمامه الكبير بأبنائه في القوات المسلحة بشكل عام.

ونقل رئيس الحرس الوطني في كلمته لضباط وافراد الحرس الوطني المشاركين بالتمرين التعبوي تحيات خادم الحرمين وولي العهد مشددا على ان خادم الحرمين هو اول من دفعهم وساعدهم ودعمهم لإقامة هذاالمشروع التدريبي بهذاالمستوى، وقال :احمد الله ان رأينا في هذا المشروع مايثلج الصدر ويرفع الرأس في كل من شارك فيه اضافة الى الروح المعنوية العالية والصدق والوفاء والاخلاص لهذا العمل حتى يصل لما وصل اليه اليوم.

وقدم الامير متعب بن عبدالله شكره وتحياته ومحبته لكل من شارك في التمرين سواء من حضور الحفل او من غيرهم وذلك على ماشاهده وماعاشره معهم على مدى يومين متمنيا ان تكون كل المشاريع القادمة ضمن هذاالمستوى وأعلى بإذن الله.

وكرم رئيس الحرس الوطني خلال الحفل الختامي المتميزين في التمرين في الوحدات المشاركة والمساندة من داخل الحرس الوطني ومن خارجها حيث تشرف المشاركون بالسلام على سموه واستلام جوائزهم.

من جهته اكد رئيس هيئة العمليات بالحرس الوطني اللواء الركن عبدالرحمن العماج في كلمة ألقاها خلال الحفل على الدور الكبير لخادم الحرمين في تطوير الحرس الوطني اضافة الى حرصه على تدريب وحدات الحرس للوصول بها للاهداف المنشودة.

واكد العماج على أهمية مثل هذه التمارين الميدانية في رفع الجاهزية القتالية للحرس الوطني مشيرا الى المراحل المختلفة التي تم تطبيقها في التمرين، مقدما في نهاية حديثه شكره لرئيس الحرس الوطني على دعمه للحرس للوصول به لأرقى المستويات.

وبعد الحفل قام رئيس الحرس الوطني بزيارة لمقر مستشفى الطب الميداني "صقر الجزيرة "التابع للتمرين حيث كان في استقباله هناك اللواء الركن منصور بن نحيت قائد الطب العسكري الميداني بالحرس الوطني وعدد من كبار ضباط المستشفى.

وتجول على مرافق المستشفى واستمع لايجاز عن خدمات المستشفى خلال مراحل تنفيذ التمرين والمهمات التي يقوم بها غادر بعدها سموه مقر التمرين.

وحضر الحفل محافظ الاحساء الامير بدر بن محمد بن جلوي والامير مشعل بن بدر بن سعود نائب وكيل الحرس الوطني بالقطاع الشرقي وحشد كبير من قادة القطاعات العسكرية بالحرس وكبار المسئولين في الحرس الوطني ومسئولي الدوائر الحكومية بالمنطقة الشرقية.

وكان الامير متعب بن عبدالله قد حضر فرضيات التمرين الختامي الميدانية وتابع عروض قوات الحرس الوطني الحية حيث تم تطبيق عدد من العمليات التكتيكية والهجوم المضاد وعملية اقتحام جوي نفذته طائرات الاباتشي والبلوك هوك وعدد من الطائرات الاخرى المشاركة امام سموه.

ونجحت القوات المشاركة في تطبيق عملية اقتحام جوي وهي واحدة من اخطر العمليات العسكرية بعدها قامت طلائع الهجوم المضاد من الالولية المشاركة كل حسب مهامها في التقدم على القوات المعادية حتى تم الانتهاء من تطبيق الفرضيات بنجاح.

إلى هذا نفى الاميرمتعب بن عبدالله وزيرالدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني الربط بين تمارين الحرس الوطني التي نفذتها قوات الحرس في منطقة قريبة من محافظة الاحساء ومايحدث في دول المنطقة من اضطرابات مؤكدا للصحفيين ان التمارين التي يقوم بها الحرس الوطني هدفها ان يكونوا جاهزين وعلى اهبة الاستعداد لأي مهمة مستقبلية يأمرهم بها خادم الحرمين مشيرا الى ان هذه التمارين من صميم عملهم اليومي الذي يقومون به كل يوم ومن واجباتهم العسكرية المعتادة.

واكد الاميرمتعب خلال مؤتمر صحفي عقده بمقرتمرين ولاء وفداء بعدانتهاء فعاليات التمرين ان قوات الحرس الوطني جاهزة في أي مهمة تطلب منها وعلى مدارالساعة الا ان سموه اوضح في اجابته على سؤال حول استمرارالحرس في حفظ الامن بالمنشآت اوضح ان مهمة الحرس الوطني ليست حراسة هذه الوحدات سواء الاسواق التجارية او المجمعات لافتاً الى ان الحرس تعاون مع باقي الجهات المختصة في وقته في هذاالموضوع والآن اعتقد انه بدأت وحدات اخرى تستلم تلك المواقع لافتا الى ان تلك المهمات كانت من الاشياء التي اثرت على الحرس في عدم القيام بالتمارين السابقة والآن بدأت وحدات الحرس تعود لأماكنها وبدأت التمارين تكون افضل وافضل.

وفي سؤال حول استراتيجية قوات الحرس الوطني المستقبلية في ظل الاضطرابات التي تحيط بدول المنطقة وهل سيكون التركيز في تطويرالفكر العسكري ام تطوير وتعزيز الآليات قال: نحن من الاساس نسير على خطى خادم الحرمين ودائما نحن نستنير بإرشاداته واوامره ونحن دائما نحاول ان نصل للافضل والحمد لله اعتقد ان الحرس الوطني اليوم وصل لمستوى عال من المستوى الفكري والتعليمي وبالنسبة للأسلحة نحاول دائما الحصول على افضل مايناسب مهمة الحرس الوطني.

وفي سؤال ثان حول نتائج التمرين التي لمسها سموه والمؤشرات التي تبعث الاطمئنان لدى الجميع بعد مشاهدتهم لمستوى قوات الحرس الوطني..اجاب الامير متعب:تحدثت اليوم مع اخواني وزملائي منسوبي الحرس الوطني وشكرتهم على ماشاهدته وانا حقيقة يهمني اولاً واخيرا "الروح المعنوية"والتي كانت ولله الحمد عالية جداً والتمرين كان يسير بحذافيره وبكل المعلومات التي وضعها ضباط الحرس وكان تسير بدقة وقدشا هدتم انتم الاعلاميون ذلك وهذه ولله الحمد تدل فعلاً ان افراد وضباط الحرس وصلوا لمستوى عال وبدأوا يجعلون التمارين آلة خفيفة في يدهم يتحكمون بها.

واجاب الاميرمتعب على سؤال حول ماتضمنته القرارات الملكية الاخيرة من بحث لاحتياجات العسكريين الصحية والسكنية ومسألة الترقيات وماتم في ذلك بالحرس الوطني خصوصا مع الميزانية الجديدة قائلاً نتمنى ان شاء الله ان تكون الميزانية ميزانية خير وبركة وهذا دائما مايسعى اليه خادم الحرمين في ان تكون ميزانية الدولة في افضل حالاتها ونحن دائما نسعى لتحقيق أي اوامر تأتينا واخواني ضباط وضباط الصف بالحرس الوطني يعلمون انهم من دون ان يطلبوا فإننا نحاول ان نؤمن لهم أي شيء نقدر عليه واذا اتتنا اوامر بأي شيء يستفيد منها العسكري فأنا اول من يبشر بذلك.

وعن مشاركة الدفاع الجوي وتغيير استراتيجية الحرس افاد ان خادم الحرمين دعم الحرس دعما كبيرا ولديهم الان طيران الجيش وطائرات الهيلوكبتر وطيران الحرس ووصلوا الى خطوات متقدمة في ذلك كما ان لديهم عددا كبيرا من الطيارين الذين تخرجوا والان بانتظار وصول الطائرات الجديدة ،مشيرا الى ان هذا التمرين كان فيه اختلاف عن التمارين السابقة سواء في كمية الاعداد المشاركة او في نوعية المشاركة.

واضاف بشأن العقيدة العسكرية بأن العقيدة واحدة ولكن اساسها واعتمادها تحكمه مهمة الحرس التي تختلف عن مهمة قطاع وزارة الداخلية ووزارة الدفاع ويشرف الحرس الوطني ان يكون مع الجميع.

وفي شأن الابتعاث اوضح رئيس الحرس الوطني انهم ابتعثوا عددا من منسوبيهم للدراسة بالخارج ولازالوا كذلك ولديهم حالياعدد من المبتعثين هناك بالاضافة الى الدورات والامكانيات مبينا ان أي سلاح يأتيهم لابد ان يكون الضباط متمرنين عليه وان يدربوا زملاء هم مؤكدا في هذاالسياق ان التخطيط والتدريب يسير على احسن حال.

وعن مشاركة الحرس الوطني مع وزارة الدفاع في تمارين مشتركة لفت الى ان ذلك امر وارد وانه سبق ان عملت تمارين مشتركة كما انه في هذا التمرين شاركوا زملاء من وزارة الدفاع كمراقبين ودائما نسعى ان نكون مع بعضنا في أي مشروع.

وفي سؤال عن عقد صفقات اسلحة جديدة وما اذا كان هذا التمرين رداً على من يضعف من قدرات الحرس، شدد على ان سياسة المملكة لاتعتمد على بذخ الدعاية على صور فارغة مشيرا الى ان قدوتهم هنا هو خادم الحرمين الذي يهتم بالانتاج اكثر من أي امر آخر ،واستطرد قائلاً :الحمدلله رأينا الانتاج في الحرس الوطني وفي وزارة الدفاع وفي وزارة الداخلية ورأينا ماتقوم به هذه الجهات بثقة وهدوء ونجاح.

وعن الحرب الالكترونية اكد الامير متعب ان هذه الحرب تتغير بين يوم وليلة الا ان سياسة الحرس عند شراء أي جهاز هو معرفة مستقبله التطويري ،كما وعد في اجابته على سؤال عما يعد به منسوبي الحرس بانه يعدهم بأن يفديهم بروحه وبكل مايستطيع عمله لهم،مؤكدا انه وزملاءه في الحرس الوطني يدا واحدة وانه حريص على التسليح الجيد واخذ مشورتهم ورأيهم دائما.

وحول القبول في الكلية لفت الاميرمتعب ان الكلية تقبل عددا كبيرا في التخصصات التي تحتاجها وان الجامعيين يتخرجون في سنة واحدة معربا هنا عن سعادته برؤية اطباء عسكريين من الحرس الوطني في التمرين،ولفت كذلك الى انه بعدانتهاء التمرين ووصول تقارير عنه سيكون هنالك نياشين وميداليات متمنيا ان يحصل عليها جميع المشاركين.

وعن حصر تواجدالحرس في مناطق معينة نفى ذلك وقال الحرس الوطني ليس محصورا في مناطق معينة فنحن موجودون في المكان الذي يطلب منا ان نكون فيه ونحن جاهزون للتحرك لأي مكان وأي مهمة مشيرا الى ان المهمة هي التي تؤدي للواجب.

وفي سؤال عن آخر الاستعدادات للجنادرية اكد رئيس الحرس الوطني ان الاستعداد لهذا المهرجان قائم متمنيا ان يجد الجميع ماينال رضاهم في مهرجان هذا العام.

على صعيد آخر ونيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالله بن عبدالعزيز رعى الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز الحفل الختامي لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية للقرآن الكريم التي تنظمها وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بحضور الرئيس العام لرئاسة شئون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ صالح الحصين، ووزير الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ، وحشد من المسئولين والمفكرين.

الحفل الذي أقيم أول مرة في تاريخ المسابقة في الدور الثاني المطل على الكعبة المشرفة في المسجد الحرام جاء في جو روحاني مفعم بالإيمان حيث بدأ عقب صلاة العشاء بآي من الذكر الحكيم، ثم ألقى الأمين العام للمسابقة فضيلة الشيخ منصور السميح كلمة قال فيها: شارك في المسابقة 162 متسابقاً يمثلون 53 دولة وأشرف على تحكيمها نخبة من المتخصصين كما أقيمت على هامش المسابقة دورة تدريبية في التحكيم الدولي شارك فيها 21 متدرباً من 15 دولة، وصاحبها برنامج ثقافي وسياحي ركز في تعريف المتسابقين بمعالم مكة المكرمة التاريخية والحضارية، كما زيدت هذا العام مكافآت المتسابقين إلى مليوني ريال لتشجيع أبناء العالم الإسلامي من قبل ولاة الأمر في هذا البلد الطيب فيما تم صرف 150 مليون ريال على هذه المسابقة منذ انطلاقتها قبل 33 عاماً، ورفع الشيخ السميح أكف الدعاء إلى المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الأمين على عنايتهم بكتاب الله وأهل القرآن.

ثم ألقى وزير الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد كلمة قال فيها إن الله تعالى أنزل كتابه وجعله حجة دامغة إلى يوم القيامة فهو المعجزة الإلهية الباقية والبرهان الساطع أذن الله بحفظه وتكفل بعنايته وحفظه وجعل لحفظه أسباباً فهو أمان الأمة وطريق علوها ورفعتها وقد اعتنت الأمة بكتاب الله على مر العصور تلاوة وحفظاً وتدبراً.

فهو الكتاب الذي يهدي للتي هي أقوم وقد أسس مؤسس هذه البلاد كيانها على هذا القرآن وعلى سنة نبيه صلى الله عليه وسلم في عصر عرف بالاضطراب الفكري وقد استمر أبناؤه على هذا المنهج فهو منهجنا ودستورنا ولعل التوازن الكبير الذي تعيشه المملكة في عصر الاضطراب هو بسبب الاعتدال والوسطية التي تتمسك بها هذه البلاد بلا إفراط أو تفريط.

ثم ألقى الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز كلمة نقل خلالها تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز إلى حفظة القرآن الكريم الذين اختتموا منافسات الدورة ال 33 لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره.

ومن داخل المسجد الحرام، خاطب خالد الفيصل حضور الحفل الختامي للمسابقة من الفائزين والمشاركين في الجائزة (شرفني سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أن أنقل لكم يا أهل القرآن تحياته وخالص تمنياته لكم بنجاح مسعاكم في خدمة القرآن الكريم، عماد الدين وقلعته الحصينة).

وأكد أمير منطقة مكة المكرمة أن (المملكة التي اتخذت القرآن دستوراً لها وتبذل فائق عنايتها بدرسه وعلومه محلياً وعالمياً كما تسهم في نشره، إيماناً منها بأنه المنهج الإلهي المنزه الذي يكفل للإنسان السعادة والأمان في الدنيا والآخرة).

وعد الأمير خالد الفيصل أن (المملكة وبهذا المنهج استطاعت أن تزاحم في سباق العصر وتحتل موقعاً متقدماً بين دوله وأن تبني مشروعها التنموي الطموح في حمى الكتاب والسنة، وبذلك تقدم الأنموذج للدولة الإسلامية المعاصرة التي تأخذ بأسلوب التطور والقوة، التي يدعو إليها ديننا الحنيف بضوابط القيم الإسلامية).

وشدد أمير منطقة مكة المكرمة على أن (ضبابية المشهد العالمي المملوء بالصراعات وحالة التيه التي تتخبط فيها الأنظمة وتنسحب على الإنسان في غير مكان، يدعونا إلى أن نعض النواجذ على هذا الكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وأن يكون ربيع قلوبنا، فلا نتعامل معه نصاً وحفظاً فحسب، وإنما علماً وعملاً وسلوكاً ومنهجاً).

ووصف الأمير خالد الفيصل المشاركين والفائزين في الدورة ال 33 لمسابقة الملك عبدالعزيز أنهم سيكونون سفراء هذه المهمة الجليلة في مجتمعاتهم حين يعودون إليها، مطالباً إياهم بالمساهمة في بناء بلادهم ونشر ثقافة التطوير ومواكبة العصر. بالآلاف في كل صوب وحدب، ومجمع الملك فهد للمصحف الشريف، وتهتم المملكة عالمياً في نشر القرآن الكريم من خلال المدارس والمعاهد المتخصصة والمساجد التي تنشئها في مواقع الحاجة، والبعثات التي تتيحها لأبناء الدول الإسلامية في جامعاتها وخصوصاً الجامعة الإسلامية في طيبة الطيبة، إلى غير ذلك من مشروعات تتبناها المملكة منذ عهد المؤسس - طيب الله ثراه - في سياق نشر القرآن الكريم إيماناً منها بأنه المنهج الإلهي المنزه الذي يكفل للإنسان السعادة والأمان في الدنيا والآخرة.

وقد سلم الامير خالد الفيصل الجوائز للمتسابقين.. الأوائل في الفروع الخمسة:

الفرع الأول: أيمن منصور عبدالعزيز متولي درويش، مصر 100.000

الفرع الثاني: سامر موفق عبيد الكبيسي، العراق 80.000

الفرع الثالث: عماد محمد أحمد عبدالله، اليمن، 60.000

الفرع الرابع: عبدالرزاق هاشم عبدالحكيم إسماعيل، السعودية، 30.000

الفرع الخامس: مفتي محمد ياسين سارؤ لوميغير، الفلبين، 25.000

فى سياق آخر أكد نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لمعاهد البحوث الأمير تركي بن سعود بن محمد آل سعود أن نسبة تعثر المشاريع المحتضنة ضمن برنامج بادر لحاضنات التقنية لا تتعدى 20% وهي النسبة المنتشرة في العالم، مشيرا الى أن المشاريع المحتضنة مثل اي مشروع قابل للنجاح أو الفشل.

واضاف الأمير تركي بمناسبة انتهاء فترة الاحتضان لاثنين من المشاريع وتخريج روادها عن إقرار سياسة الحاضنات في المملكة من قبل المجلس الاقتصادي الأعلى حيث يجري العمل عليها حاليا وستدعم تطوير وتوطين التقنية، موضحا وجود تعاون بين بادر ووادي السليكون في أمريكا إضافة إلى المشاريع التقنية الأخرى نتج عنها حتى الآن احتضان 56 مشروعاً تقنياً توفر 241 فرصة وظيفية جديدة بالاضافة الى دعم وإنشاء 80 حاضنة للتقنية في المملكة بحلول 2025 ومن المتوقع أن توفر 20 ألف فرصة عمل عبر دعم وتأسيس أكثر من 1700 شركة صغيرة ومتوسطة في المجال التقني، وإنشاء 8 حاضنات خارج البرنامج.

ومن جانب آخر ذكر المدير التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية الدكتور عبدالعزيز الحرقان أن المجال مفتوح لجميع الأفكار بشرط أن تكون جديدة ومبنية على خطوة ابتكارية وقابلة للتطبيق من أجل تقديم الدعم والرعاية في التأسيس والتطوير والتدريب لتطوير العمل الإداري والتجاري وتوفير مقر لإقامة المشروع والمساعدة في إعداد الخطة والاستشارات التسويقية ودراسات الجدوى والملكية الفكرية فضلاً عن المساعدة في الحصول على الدعم المادي من خلال الشركاء.

واضاف الحرقان ان برنامج بادر لحاضنات التقنية خرج مشروع "اسمي" للمهندس عبدالله الزامل ويقدم خدمات الاتصال عبر الرسائل القصيرة ورسائل المجموعات التفاعلية وخدمات المحتوى عبر الهواتف المتحركة وإنشاء موقع ومدونة على الجوال ويوفر بيئة عربية متكاملة لدعم تطبيقات sms ويتميز بدمج مجال تقنية المعلومات والإنترنت والاتصالات بهدف تطوير حلول مبتكرة تلبي متطلبات المستخدم العربي، وتم اختيار المشروع ضمن قائمة أفضل 50 مشروعا تجاريا تقنيا ناشئا حول العالم واحتل المركز الرابع كأفضل مشروع تقني تجاري على مستوى الشرق الأوسط، كما خرج مشروع "سيما نور" لعماد الدغيثر ويقدم خدمات التعليم الإلكتروني من خلال موقع نور الذي يضم كتب وزارة التربية والتعليم مضافا إليها دروس إلكترونية واستفاد من الموقع حتى الآن أكثر من 215 ألف مدرس وزاره أكثر من 5 ملايين زائر من 13 ألف مدينة حول العالم ويقدم 3 آلاف درس ومكتبة الكترونية ضخمة وتم صناعة اول لعبة إلكترونية موجهة لدول العالم باسم الركاز وإطلاق موقع للرسوم متخصص في إنتاج الرسوم المتحركة ويضم أكثر من 300 شخصية كرتونية لمساعدة العاملين في إنتاج أفلام كرتونية.

وكرم البرلمان الأرجنتيني سفارة خادم الحرمين الشريفين في جمهورية الأرجنتين نظير جهودها في تعزيز العلاقات بين البلدين خلال العام 2011، ودعمها لبعض المؤسسات الخيرية التي يرعاها البرلمان.

وقدم رئيس اللجنة الزراعية في البرلمان روبين سيوتو خلال الحفل الذي أقامه البرلمان في العاصمة بوينس آيرس درعا تذكاريا لسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأرجنتين تركي بن محمد الماضي تقديراً لما قامت به سفارة المملكة من جهود في هذا الاتجاه. وثمن سيوتو في خطاب نقله التليفزيون الأرجنتيني ووكالة الأنباء الأرجنتينية "تيلام" الدور الذي تقوم به المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيزآل سعود على الساحة الدولية والجهود البارزة التي تضطلع بها في مجال العمل الخيري الإنساني ، مؤكداً في سياق آخر عمق العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

وعبر سكرتير لجنة الصداقة البرلمانية السعودية-الأرجنتينية غوستافو كانتيروس عن تقديره للتعاون القائم بين سفارة خادم الحرمين الشريفين والبرلمان الأرجنتيني فيما تطرق السفير الماضي إلى أهمية علاقة التعاون التي تربط المملكة بالأرجنتين والحرص على تطويرها في مختلف المجالات ، معبرا عن شكره لرئيس البرلمان والحضور على هذا التكريم. حضر الحفل سكرتير البرلمان وعدد من النواب ومندوب عن وزارة الخارجية وعدد من ممثلي السلك الدبلوماسي.

فى الرياض وافق مجلس الشورى الاثنين على توصية لعضوه علي الدهيمان نصت على" رفع الحد الأدنى لمعاشات المتقاعدين لتصل 4000 ريال" وأقرها بالأغلبية حيث حصلت على 105 أصوات مؤيداً مقابل 16 معارضاً.

كما طالب المجلس المؤسسة العامة للتقاعد بأن توضح في تقاريرها القادمة كيفية توزيع استثماراتها من الأسهم والسندات في الداخل والخارج وإجمالي استثماراتها في الداخل والخارج وعوائد كل نوع من أنواع الاستثمارات مما يمكن من التحليل المالي لأداء المؤسسة.

المجلس أقر منح أعضائه وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى ضمن موافقته على مقترح تحديث نظام الأوسمة، من خلال إضافة مادة تنص على أن " يمنح عضو مجلس الشورى وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى عند تعينه" حيث حازت التوصية المقدمة من العضو حاتم المرزوقي على أكثر من 80 صوتاً مؤيداً بينما لم يتعد عدد المعارضين لها(45) صوتاً، رغم رفض لجنة الإدارة والموارد البشرية التي درست النظام والتوصيات الإضافية عليها.

وأجل الشورى مناقشة مقترح مشروع نظام حماية البيانات الشخصية وأيضاً التصويت على مشروع مزاولة مهنة التعليم، إلى جلسة مقبلة. من ناحية أخرى أعلن مجلس الشورى استضافة الأمير فيصل بن عبدالله آل سعود وزير التربية والتعليم - لحضور جلسة المجلس التاسعة والسبعين التي ستعقد يوم الأحد في الثامن والعشرين من شهر صفر الجاري.

فى أبوظبى أكد الدكتور عبداللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ان دول المجلس تولي أهمية متزايدة واهتماماً بالغاً لتحقيق أعلى مستوى من التنسيق للسياسات البترولية في الأسواق العالمية بما يكفل تحقيق المساهمة الفعالة في استقرار الأسواق البترولية ولتطوير مختلف مراحل الصناعة النفطية بما يحقق التحسن الدائم لاقتصاداتها وتعزيز قدراتها لمواجهة التحديات الكبيرة التي تواجهها لتبقى رافداً أساسياً لاقتصاداتها الوطنية وبما يضمن استمرارية التنمية الاقتصادية في دول المجلس، جاء ذلك في كلمة معاليه خلال الاجتماع الثلاثين للجنة التعاون البترولي الذي عقد في أبوظبي.

وأوضح الزياني أن الثروات النفطية في دول مجلس التعاون أصبحت اليوم تمثل شريان الحياة والنمو والازدهار ليس فقط لدول المجلس وإنما للعالم أجمع بل يمكن القول أن العديد من دول العالم باتت تعتمد كلياً على هذه الثروات في اقتصاداتها وتنفيذ برامجها التنموية ، مشيرا إلى ان الأهمية التي تكتسبها الثروات النفطية عالمياً تلقي على دول المجلس مسؤولية مضاعفة للعمل على اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتوفير البيئة المناسبة لحمايتها والحفاظ عليها باعتبارها العصب الرئيسى للاقتصاد العالمي.

وأشاد بما حققته لجنة التعاون البترولي من إنجازات بارزة في مسيرة العمل المشترك وبالتعاون المثمر الذي تحقق. معربا عن تطلعه إلى أن يستمر هذا التعاون ويتواصل بشكل فعال من خلال التركيز على قضايا حيوية ومهمة ومنها ما يتعلق بأمن الطاقة والأمن البيئي والسبل الكفيلة بالاهتمام بنقل المعرفة وتوطين التقنية وزيادة التركيز على علوم الطاقة وبحوثها وتطويرها وتأهيل كوادر بشرية مدربة وقادرة على العمل بكفاءة واقتدار في كافة المجالات المتصلة بقطاع الطاقة ، إضافة إلى تمكينها من اكتساب المهارات اللازمة للتعامل مع الكوارث وحالات الطوارئ.

كما أعرب عن تطلعه إلى تحقيق المزيد من التنسيق والانجاز في قطاع الطاقة لخدمة مسيرة التقدم والنماء في دول المجلس وبما يحقق الآمال ويساهم في تحقيق تطلعات قادتنا للنهوض بحاضرنا وتوفير كافة المقومات والسبل لبناء مستقبلنا. مشيرا إلى أن الحاجة تتزايد لتضافر الجهود لنحقق أهدافنا العليا المتمثلة بسياسات بترولية متناسقة ومشاريع صناعية مشتركة وتعاون فني وتكامل تقني وهي في مجموعها تشكل إطار ملفات ومواضيع الاجتماع.

وفي ختام أعمال الاجتماع الثلاثين للجنة التعاون البترولي رفع الوزراء المسؤولين عن قطاع النفط والغاز بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية برقيات شكر وتقدير وامتنان الى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي لما لمسوه من حفاوة استقبال وكرم ضيافة وطيب إقامة.

واستعرض الاجتماع الذي عقد بفندق انتركونتنتال ابوظبي برئاسة محمد بن ضاعن الهاملي وزير الطاقة الإماراتي وحضور الدكتور عبداللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ووزراء قطاع النفط والغاز بدول مجلس التعاون عددا من الموضوعات المهمة ذات العلاقة بمسيرة التعاون البترولي المشترك بين دول المجلس والسبل الكفيلة بدعم وتعزيز هذه المسيرة.

واطلع المجلس على التوصيات التي رفعها وكلاء وزارات البترول في دول مجلس التعاون واتخذ فيها القرارات المناسبة وبينها النظام الداخلي الموحد للجان الوزارية وما في حكمها ومن ضمنها لجنة التعاون البترولي في دول المجلس ومذكرة الأمانة العامة حول مرئيات الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى في دورتها ال 14 بشأن الطاقة البديلة وتنمية مصادرها الى جانب الإتفاق على استبدال مسمى الطاقة البديلة ب "الطاقة المكملة".

وأوصى الاجتماع باعتماد مشروع حول القانون "النظام" الموحد للتعدين في دول مجلس التعاون كاسترشادي لمدة ثلاث سنوات على ان تعد السلطة المختصة في كل دولة لائحتها التنفيذية.

ووافق الاجتماع على الإستراتيجية البترولية المحدثة لدول مجلس التعاون وإضافة ملحق بآليات تنفيذ أهداف الإستراتيجية على أن تكون الإستراتيجية استرشادية ويتم مراجعتها كل ثلاث سنوات.

وأقر الوزراء استراتيجية الإعلام البترولي لدول مجلس التعاون على أن لا تكون ملحقة بالإستراتيجية البترولية للمجلس وإضافة ملحق بآليات تنفيذ أهداف الإستراتيجية وأن تكون الإستراتيجية استرشادية ويتم مراجعتها كل ثلاث سنوات.

ووافق المجتمعون على ما ورد في تقرير رئيس مجموعة العمل لدول المجلس المكلفة بدراسة ومتابعة اجتماعات إتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغيير المناخ وبروتوكول "كيوتو".

وبحث الوزراء مذكرة الأمانة حول اجتماعات فريق مجلس التعاون لشؤون الطاقة في منظمة التجارة العالمية وإتفاقيات التجارة الحرة.

وأكد الدكتور عبداللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية أنه سيتم العمل في الاتحاد الجمركي الخليجي في الأول من يناير عام 2015م من خلال تشكيل هيئة خليجية تضم مديري الجمارك في مجلس التعاون الخليجي، وجاءت تصريحاته على هامش الاجتماع الذي عقد في مقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بين رئيس وأعضاء الغرفة ورجال الأعمال.

وأكد أمين عام مجلس التعاون الخليجي أن القمة الأخيرة لقادة دول مجلس التعاون الخليجي التي عقدت في الرياض أصدرت عدة توجيهات بتذليل كافة المعوقات التي تحول دون إنشاء الاتحاد الجمركي الخليجي. وأوضح أن عقد الاجتماع يأتي تنفيذا لتوجيهات قادة دول مجلس التعاون الخليجي لدعم مسيرته، مشيرا إلى أن القطاع الخاص يعد من العناصر الرئيسية لإنجاح مسيرة التعاون لتحقيق المواطنة الكاملة بين دول المجلس من خلال التعاون والتنسيق ومعالجة أي معوقات إن وجدت لتحقيق أهدافنا المشتركة.

وأضاف الزياني أن القطاع الخاص له دور رئيسي في تفعيل الشراكة بين دول المجلس، مشيرا إلى أن مشاركته في الاجتماع في مقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي مع أعضاء الغرفة ورجال الأعمال هو دليل على حرصنا على التواصل مع القطاع الخاص الذي يلعب دورا كبيرا في هذا الجانب.

وفى الرياض أكد وزير الاقتصاد التركي ظفر شالايان أن تركيا استطاعت خلال أسبوع إزالة عدد من العوائق التي عانى منها رجال أعمال سعوديين عند دخولهم لتركيا، مؤكدا على وجود عوائق مماثلة توجه رجال الأعمال الأتراك عند دخولهم للسعودية، متمنيا من المسئولين السعوديين العمل على حلها، مشيراً الى أن تركيا تمتلك اتفاقية من 60 دولة للدخول المتبادل.

واضاف وهو يتحدث الى رجال أعمال سعوديين وأتراك في غرفة الرياض بحضور الدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة أن منتجي الدواجن في بلاده يرغبون في بيعها إلى السعوديين.

وأكد أن المملكة وتركيا مقبلتين على ازدهار تجاري سيضعهما على هرم أقوى اقتصادات العالم خلال السنوات القليلة القادمة والظروف مهيأة لبناء دعائم هذه القوة من خلال زيادة حجم العمل المشترك, منادياً بالبدء بإزالة العوائق الجمركية وإقامة بنك سعودي-تركي.

من جهته رحب الدكتور توفيق الربيعة بافتتاح قنصلية تجارية تركية في جدة والرياض، مؤكدا أن ذلك بداية مبشرة لعمل مثمر ومضاعف سيعود بالنفع على التجارة في البلدين وعلى الشعبين بشكل عام.

وشهد اجتماع الجانبين توقيع مذكرة تفاهم بين الموسياد التركي ومجلس الغرف السعودية، ومذكرة تفاهم أخرى بين اتحاد المقاولين الأتراك واللجنة الوطنية للمقاولين بمجلس الغرف السعودية.

وكانت العلاقات التجارية بين المملكة وتركيا قد شهدت خلال السنوات الماضية تطوراً كبيراً وتعد تركيا من بين أكبر الشركاء التجاريين للمملكة واحتلت المرتبة 14 من حيث الواردات للمملكة في عام 2010م فيما بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في العام 2010 نحو 17258 مليون ريال.

وأقام البلدان الشقيقان مشروعات مشتركة بلغت نحو 159 مشروعاً مشتركاً قائماً بالمملكة تغطي عدداً من الأنشطة.