خادم الحرمين الشريفين يوافق على إنشاء معهد تقنية النانو ويستقبل علاوي

71 قارئاً يخوضون مسابقة جائزة ولى العهد لحفظ القرآن الكريم

النائب الثاني يترأس لجنة الإشراف على معهد خادم الحرمين لأبحاث الحج

الأمير خالد بن سلطان يقلد رئيس الأركان الفرنسى وسام الملك عبد العزيز

السعودية تشدد على أهمية الإلتزام بإتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية

وافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز على إنشاء معهد لتقنية النانو يحمل اسمه «معهد الملك عبد الله لتقنية النانو»، والذي سيرى النور تحت عباءة جامعة الملك سعود، إحدى أهم وأقدم الجامعات السعودية.

ونيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله وضع الأمير مقرن بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات السعودية، أولى لبنات معهد الملك عبد الله لتقنية النانو بجامعة الملك سعود، في مقر وادي الرياض للتقنية، التابع لجامعة الملك سعود في العاصمة السعودية الرياض.

واعتبر مدير جامعة الملك سعود - وهي المؤسسة الأكاديمية التي تحتضن المعهد الأول من نوعه في السعودية والذي يحاكي تقنيات النانو- موافقة الملك عبد الله بن عبد العزيز على إنشاء المعهد، وحمله لاسم خادم الحرمين الشريفين، نابعين من إدراكه أن تقنية النانو وتطبيقاتها تقنية للعصر، ونواة للاقتصاد المعرفي في العصر الحالي، والذي تشهد فيه جميع القطاعات المعرفية تطورا ملموسا، على المستويين البحثي والعلمي في آن.

وأكد الدكتور عبد الله العثمان، مدير جامعة الملك سعود، أن استشراف خادم الحرمين الشريفين للمستقبل سيضع المملكة ضمن خارطة دول العالم الصناعي الأول، التي جعلت من الاقتصاد المعرفي وسيلة رئيسية في تحقيق تنمية مستدامة وشاملة لمواطنيها.

وأفاد الدكتور العثمان بأن جامعة الملك سعود، منذ مبادرة خادم الحرمين الشريفين بشأن تقنية النانو وتبرعه الشخصي، سارعت لإنشاء برنامج خاص بهذه التقنية، وكونت مجلسا عالميا مكونا من مجموعة من العلماء البارزين على مستوى العالم من حملة جائزة نوبل، وأسس المعهد في الوقت ذاته معملا متقدما لتطبيقات تتوافق مع احتياجات المملكة.

وأكد مدير الجامعة أن المعهد يهدف بشكل عام إلى المساهمة، مع جهود الدولة، في تحويل الاقتصاد الوطني لاقتصاد قائم على المعرفة من خلال بحوث علمية وتطوير تقني متقدم في المجالات الصناعية التطبيقية لهذه التقنية.

وأعطى العثمان وعودا بأن الجامعة ستقابل هذا الاهتمام من خادم الحرمين الشريفين بتحمل مسؤولياتها نحو تقديم منتجات نانوية وبحوث متقدمة، تعود بالنفع على الوطن ونمائه، إلى جانب خدمة البشرية، الهدف الذي يسعى إلى تحقيقه الملك عبد الله في توجهاته.

وقدم العثمان جزيل شكره للأمير مقرن بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات العامة، على اهتمامه بوضع حجر الأساس لمبنى المعهد، نيابة عن خادم الحرمين الشريفين، مفيدا بأن الأمير مقرن من الداعمين الدائمين للجامعة ولبرامجها التطويرية.

وأسدى العثمان، مدير الجامعة، شكره من جانب آخر لرجل الأعمال محمد بن حسين العمودي، على تمويله لإنشاء هذا المعهد، معتبرا أن تمويله لإنشاء هذا المعهد الذي يحمل اسم خادم الحرمين الشريفين يأتي امتدادا لدعمه للجامعة، في برنامجي الكراسي البحثية وأوقاف الجامعة.

وأنتج المعهد حتى الآن 7 براءات اختراع خاصة به منذ تأسيسه وحتى الآن، إضافة لبراءتي اختراع سيتم تسجيلهما في مجال «السيلكون»، فيما يبرز وجود أكثر من 20 بحثا متخصصا في المجالات الكيميائية والفيزيائية والطبية والزراعية، والتي من المتوقع أن تؤدي إلى نتائج مهمة على الصعيد التصنيعي، وبالتالي على صعيد الاقتصاد الوطني.

وتتركز المشاريع الحالية لـ«النانوتكنولوجي» على أبحاث المياه ومعالجتها ومكافحة التلوث، والكشف عن مصادر مائية، على الرغم من أن معهد النانو لم يكمل عامه الثالث، وحقق منجزات خلال هذه الفترة، بدأت منذ تكوين المجلس العلمي العالمي للمعهد الذي يضم في عضويته 12 عضوا، 3 منهم حاصلون على جائزة نوبل، وأكثر من 28 مشروعا بحثيا بتكلفة إجمالية تقارب 28 مليون ريال، تضم باحثين من جامعة الملك سعود، والجامعات الوطنية، وعدد من الجامعات العالمية الأخرى المرموقة.

واستقبل خادم الحرمين الشريفين، الملك عبد الله بن عبد العزيز، في قصره بالرياض، رئيس الوزراء العراقي الأسبق الدكتور إياد علاوي والوفد المرافق له، وتم خلال اللقاء استعراض الأوضاع الراهنة في العراق.

حضر الاستقبال الأمير مقرن بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات العامة، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين. كما حضر الاستقبال السفير السعودي لدى الولايات المتحدة، عادل الجبير.

كما استقبل خادم الحرمين الشريفين مستشار الدولة وزير الأمن العام الصيني مينغ جيانغو والوفد المرافق له، الذي نقل له خلال اللقاء تحيات وتقدير الرئيس هو جينتاو رئيس جمهورية الصين الشعبية، كما تم استعراض عدد من المواضيع التي تهم البلدين.

حضر الاستقبال الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين.

كما حضر الاستقبال وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد محمد السالم، وسفير الصين لدى السعودية يانغ هو لغ لين.

فى مجال آخر نظمت جمعية تحفيظ القرآن الكريم ببوركينافاسو بالتنسيق مع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، مسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، للقران الكريم بمشاركة (71) قارئاً وقارئة، وذلك في قاعة المؤتمرات بالغرفة التجارية في بوركينافاسو.

وأقيم حفل بهذه المناسبة، بدئ بتلاوة القرآن الكريم، ثم ألقى مندوب الهيئة العالمية محمد صالح المزهر، كلمة أوضح فيها أن هذه المسابقة التي موّلها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز (حفظه الله)، احتوت على خمسة فروع هي كامل القرآن مع الجزرية، وكامل القرآن، ونصف القرآن، وعشرة وخمسة أجزاء، مشيرا إلى أنه شكلت لجنة تحكيم برئاسة الشيخ حسن غاجاغا، وعضوية الشيخ ابوبكر تراوري، والشيخ عبدالله كابوري لفعاليات هذه المسابقة.

كما ألقى سفير خادم الحرمين لدى بوركينافاسو هاني أمين سنّدي كلمة، قدم خلالها شكره لحكومة خادم الحرمين بقيادة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، على ما تقدمه في سبيل خدمة الإسلام والمسلمين، وعلى اهتمامهم بتعليم كتاب الله عز وجل ونشره على كافة أبناء الأمة الإسلامية، مشيداً بجهود الهيئة العالمية في خدمة القرآن الكريم.

وعبّر السفير سندي، عن تقديره للمسؤولين في بوركينافاسو، على إتاحتهم الفرصة في تنفيذ مثل هذه البرامج، بعد ذلك استمع الحضور لنماذج من بعض التلاوات القرآنية من عدد المشاركين في المسابقة، ثم تسلم الفائزون في ختام المسابقة الجوائز والشهادات.

حضر الحفل ممثل الحاكم العام لولاية واجادوجو محمود باندي، والشيخ أحمد سناغو رئيس جمعية التحفيظ، وعدد من العلماء والمشايخ والمهتمين بالشأن القرآني والطلاب وأولياء أمورهم وجمع من المواطنين.

ودعا الأمير نايف بن عبد العزيز، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي، إلى أن يتولى معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج، جميع الدراسات العلمية التي تعنى بخدمات الحجاج والمعتمرين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وأن تسهم بها جميع أجهزة الدولة، وأشاد بما قدمه المعهد خلال السنوات الماضية من مشاريع ترقى بخدمة الحج والعمرة.

جاء ذلك خلال ترؤسه، في مكتبه بالرياض اجتماع اللجنة الإشرافية على معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج، بحضور الدكتور خالد العنقري وزير التعليم العالي عضو اللجنة، وقد استعرض الاجتماع ما تم إنجازه بمركز التميز في أبحاث الحج والعمرة التابع للمعهد.

واطلع المجتمعون على المشاريع البحثية التي يقوم بها المعهد، وناقشوا الرؤية والاستراتيجية المقترحة لتطوير المعهد، لإنتاج أبحاث علمية رصينة ومعالجة المشكلات والتحديات المتعلقة بالحج والعمرة من خلال رؤية طموحة وشاملة تشمل إعادة هيكلة وتطوير المعهد بواقعية وعلى مراحل.

حضر الاجتماع الدكتور ساعد العرابي الحارثي، مستشار النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أمين عام لجنة الحج العليا، والدكتور بكري عساس، مدير جامعة أم القرى، والدكتور ثامر الحربي، عميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج، والدكتور نبيل كوشك، رئيس مركز التميز في أبحاث الحج والعمرة.

من جهة أخرى، ثمن الأمير نايف بن عبد العزيز ما تضمنه التقرير الفني والمالي والإحصائي لأنشطة حاملي الرخص التعدينية للعام المالي 1430/1431هـ. وقدر التقرير إيرادات الشركات العاملة بقطاع التعدين التي تعتمد صناعتها بشكل رئيسي على الخامات المعدنية المستخرجة من أراضي المملكة بما يقرب من 15.1 مليار ريال سعودي، نتيجة استغلال ما يزيد على 344 مليون طن من الخامات المعدنية المحلية، والتي بلغت أرباحها ما يزيد على 5.82 مليار ريال سعودي.

وكان المهندس علي النعيمي، وزير البترول والثروة المعدنية السعودي، رفع التقرير إلى النائب الثاني مرفقا بملخص للإنجازات التعدينية والبيانات المتسلمة من حاملي الرخص التعدينية، إضافة إلى المعلومات التي جمعها فنيو وكالة الوزارة للثروة المعدنية، حيث تضمن التقرير أن الاستثمار في مجال استخراج وتصنيع الثروات المعدنية أصبح رافدا من روافد الدخل الوطني، وموردا ماليا مهما للمستثمرين، وأن كثيرا من الخامات المستوردة قد تم إحلال مواد خام محلية محلها، وأصبح هناك اكتفاء ذاتي في عدد كبير من خامات مواد البناء.

وأوضح التقرير أنه حتى نهاية عام 2009 تم إصدار 26 رخصة محجر مواد خام لاستغلال خامات الإسمنت، و14 رخصة تعدين لاستغلال الذهب والفضة والنحاس والزنك والحديد والفوسفات والبريدوت والبوكسيت، و 99رخصة منجم صغير ومحجر مواد خام لاستغلال خامات الملح والصلصال والرمل الزجاجي والبارايت والفلدسبار والبازلت والحجر الجيري والرخام والحديد والدولوميت الجيري والجبس والطين والحجر الرملي والجابرو والبوزلان والحديد منخفض النسبة، و1232 رخصة محجر مواد بناء لاستغلال أحجار الزينة، مثل كتل الغرانيت والرخام ومواد الكسارات ومواد البناء الأخرى.

وأشار التقرير إلى إصدار الوزارة 203 رخص كشف واستطلاع لعدد 204 شركات تعدين سعودية وأجنبية، للكشف والاستطلاع عن خامات الذهب والمعادن الفلزية والصناعية في جميع مناطق المملكة، حيث بلغ إجمالي مساحات المواقع التعدينية الممنوحة للمستثمرين ما يزيد على 71 ألف كيلومتر مربع. كما أبرز التقرير أنشطة حاملي الرخص التعدينية وما تحقق من نمو مطرد خلال عام 2009، وهو ما انعكس بشكل جيد على استغلال الثروات المعدنية التي تزخر بها البلاد. ومن استقراء بيانات التقرير فإن مجموع كميات خامات الثروات المعدنية التي تم استغلالها من هذه الأنشطة ما يزيد على 344 مليون طن، استغلت في إنتاج ما يزيد على 36 مليون طن من الإسمنت، ومليوني طن من الجبس، و35 مليون متر مربع من السيراميك، و2.8 مليون قطعة من الأدوات الصحية، و1.6 مليون طن من الملح، وما يزيد على 4.8 ألف كيلوغرام من الذهب، وما يزيد على 8.5 ألف كيلوغرام من الفضة، وما يزيد على 284 مليون طن من أحجار الزينة ومواد البناء الأخرى.

وكان الأمير نايف بن عبد العزيز، قد وصل إلى الرياض، قادما من خارج المملكة. وكان في استقباله بمطار قاعدة الرياض الجوية الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية، والأمير فهد بن نايف بن عبد العزيز.

كما كان في استقباله عبد العزيز البراهيم المشرف العام على مكتب وزير الداخلية، واللواء سعود الداود مدير عام مكتب وزير الداخلية للدراسات والبحوث، وعدد من المسؤولين من مدنيين وعسكريين.

ووصل في معية النائب الثاني كل من الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، والأمير نواف بن نايف بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سعود بن نايف بن عبد العزيز.

كما وصل في معية الأمير نايف، الدكتور مساعد بن محمد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، والفريق أول عبد الرحمن بن علي الربيعان المشرف العام على مكتب النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء.

وإنفاذا لأمر خادم الحرمين الشريفين القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية، قلد الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشئون العسكرية بمكتب سموه بالمعذر وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الممتازة لمعالي رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الفرنسية الفريق الأول البحري ادوارد غيو نظيراً لجهوده المتميزة في توطيد أواصر الصداقة والتعاون بين البلدين الصديقين، وفي نهاية اللقاء قدم الفريق الأول البحري ادوارد غيو هدية تذكارية لسموه بهذه المناسبة.

حضر مراسم تقليد الوسام رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن صالح بن علي المحيا والملحق العسكري السعودي لدى فرنسا اللواء الطيار الركن عبدالله السحيباني. من جهة أخرى، أقام رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن صالح بن علي الحيا ، حفل غداء في نادي ضباط القوات المسلحة لتكريم الفريق الأول البحري ادوارد غيو رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الفرنسية.

وحضر حفل الغداء نائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن حسين بن عبدالله القبيل، وقادة أفرع القوات المسلحة ورؤساء الهيئات ومديري الإدارات.

كما حضره الملحق العسكري السعودي لدى فرنسا اللواء الطيار الركن عبدالله السحيباني والملحق العسكري الفرنسي لدى المملكة.

فى الرياض أصدرت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة العربية السعودية بيانا في الدفاع عن أم المؤمنين عائشة بنت الصديق رضي الله عنها، وأكدت اللجنة بعد الاطلاع على ما تناقلته وسائل الإعلام من القذف والسب والطعن في عرض زوج النبي صلى الله عليه وسلم وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، مكذبا للكتاب والسنة المطهرة وإحقاقا للحق ودفعا عن عرض أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، الذي هو عرض النبي صلى الله عليه وسلم، «أنه من أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة وجوب محبة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوقيرهم والترضي عنهم، فهم الذين صحبوا خاتم الأنبياء والمرسلين، وهم الذين عايشوا نزول الوحي، وهم الذين مدحهم الله في كتابه وأثنى عليهم المصطفى عليه الصلاة والسلام في سنته، وكفى بذلك منقبة وفضيلة، قال الله تعالى «وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ»، وقال تعالى «لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا»، وقال تعالى «مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ».

وأضاف البيان أنه ثبت عنه عليه الصلاة والسلام كما عند البخاري ومسلم، أنه قال «خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم»، وقال أيضا عليه الصلاة والسلام: «لا تسبوا أصحابي فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه» متفق عليه، والأحاديث في تزكيتهم وذكر فضائلهم، جماعة وأفرادا، كثيرة جدا.

وأشار إلى أنه من أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة «وجوب محبة آل بيت النبي عليه الصلاة والسلام ومعرفة حقهم وتنزيلهم المنزلة اللائقة بهم، فهم وصية رسول الله كما ثبت بذلك الخبر من قوله عليه الصلاة والسلام في صحيح مسلم (أذكركم الله في أهل بيتي ثلاثا)، وقد روى البخاري ومسلم أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال (والذي نفسي بيده، لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي أن أصل من قرابتي)، وقال رضي الله عنه كذلك كما في صحيح البخاري (ارقبوا محمدا في أهل بيته)، ولا شك أن أزواجه وذريته عليه الصلاة والسلام من أهل بيته، ويدل على ذلك قوله تعالى (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا * وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) الأحزاب: 32 و33».

وشدد بيان اللجنة على أن من معتقد أهل السنة والجماعة «أن المرء لا يبرأ من النفاق إلا بسلامة المعتقد في الصحابة وآل البيت، يقول الطحاوي (ومن أحسن القول في أصحاب النبي وأزواجه الطاهرات من كل دنس وذرياته المقدسين من كل رجس فقد برئ من النفاق)»، وعددت اللجنة في بيانها جملة من مناقب السيدة عائشة، ومنها: مجيء الملك بصورتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم في سرَقة من حرير قبل زواجها به صلى الله عليه وسلم، فقد روى البخاري ومسلم من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «أريتك في المنام ثلاث ليال جاءني بك الملك في سرقة من حرير فيقول هذه امرأتك، فأكشف عن وجهك فإذا أنت هي، فأقول إن يكن هذا من عند الله يمضه»، وأنها كانت أحب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، وقد صرح بمحبتها لما سئل عن أحب الناس إليه، فقد روى البخاري عن عمرو بن العاص رضي الله عنه، أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم قال فقلت أي الناس أحب إليك؟ قال عائشة، قلت فمن الرجال؟ قال أبوها، وأن نزول الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم وهو في لحافها دون غيرها من نسائه عليه الصلاة والسلام، وأن جبريل عليه السلام أرسل إليها سلامه مع النبي صلى الله عليه وسلم، فقد روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما: «يا عائشة هذا جبريل يقرئك السلام، فقلت وعليه السلام ورحمة الله وبركاته»، وأنه صلى الله عليه وسلم كان يحرص على أن يمرض في بيتها، فكانت وفاته صلى الله عليه وسلم بين سحرها ونحرها في يومها، وجمع الله بين ريقه وريقها في آخر ساعة من ساعاته في الدنيا وأول ساعة من الآخرة ودفن في بيتها، وإخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنها من أصحاب الجنة، فقد روى الحاكم بإسناده إلى عائشة رضي الله عنها قالت «قلت يا رسول الله من مِن أزواجك في الجنة؟ قال أما إنك منهن، قالت فخيل إلي أن ذاك لأنه لم يتزوج بكرا غيري»، وما رواه البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول «فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام»، ونزول آيات من كتاب الله بسببها، فمنها ما هو في شأنها خاصة، ومنها ما هو للأمة عامة، فأما الآيات الخاصة بها التي تدل على عظم شأنها ورفعة مكانتها، شهادة الباري جل وعلا لها بالبراءة مما رميت به من الإفك والبهتان، وهو قوله تعالى «إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ» إلى قوله تعالى «الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ» (النور)، وشدد البيان على أن قذفها بما هي بريئة منه «تكذيب لصريح القرآن والسنة يخرج صاحبه من الملة كما أجمع على ذلك العلماء قاطبة ونقل هذا الإجماع عدد من أهل العلم».

ودعا البيان، الذي حمل توقيع الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ رئيس اللجنة، وعضوية أحمد بن علي سير المباركي، وصالح بن فوزان الفوزان، ومحمد بن حسن آل الشيخ، وعبد الله بن محمد الخنين، وعبد الله بن محمد المطلق، وعبد الكريم بن عبد الله الخضير، كل مسلم إلى محبة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والترضي عنهم أجمعين، وتوقيرهم ونشر محاسنهم، والذب عن أعراضهم، والإمساك عما شجر بينهم «فهم بشر غير معصومين، ولكن نحفظ فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم ونتأدب معهم بأدب القرآن».

فى لندن أبرز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى هولندا ومندوب المملكة الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عبدالله بن عبدالعزيز الشغرود الخطوات التي اتخذتها المملكة في شأن تنفيذ اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية. وأعرب خلال ترؤسه وفد المملكة في اجتماعات الدورة الثانية والستين للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي اختتمت أعمالها الجمعة بمقر المنظمة في لاهاي عن ترحيب المملكة بمشاركة السفير احمد ازومكو الأولى في جلسات المجلس التنفيذي بعد توليه منصب المدير العام للمنظمة متمنياً له النجاح في مهمته ومؤكداً الدعم الكامل له.

ونوه السفير الشغرود بالخطوات التي اتخذتها المملكة في مجال تدابير التنفيذ الوطنية التي كان من أهمها إنشاء الهيئة الوطنية لتنفيذ اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية التي جرى مؤخراً توسيع مجال اختصاصها ليشمل اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية لتشابه الآليات الوطنية الخاصة بتنفيذ الاتفاقيتين على الصعيد الوطني.وأشار إلى أنه تم إصدار تشريعات وطنية تمثلت في نظام تنفيذ اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية ولائحته التنفيذية وتنظيم العديد من الندوات وورش العمل على المستويين الإقليمي والوطني لرفع مستوى كفاءة المعنيين بتطبيق الاتفاقية وتنفيذ برامج تدريبية في مجال الوقاية والحماية من أخطار الأسلحة الكيميائية بالتعاون مع الأمانة الفنية للمنظمة بالإضافة إلى تشكيل فريق التفتيش الوطني المكلف بالقيام بزيارات وجولات تفتيشية على المرافق والشركات ذات العلاقة بتنفيذ الاتفاقية وضبط المخالفات واتخاذ اللازم حيالها.

وأوضح السفير الشغرود أن المملكة تعلق أهمية كبرى على اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية والالتزام بها انطلاقاً من سياستها الثابتة والهادفة لنزع جميع أسلحة الدمار الشامل وحظر حيازتها وإدراكا منها لما لهذه الاتفاقية من دور جوهري في تخليص العالم من هذه الشريحة الخطرة من أسلحة الدمار الشامل وتعزيز الأمن والسلم الدوليين مشيراً إلى التقدم الكبير الذي تم إحرازه في مجال تدمير الأسلحة الكيميائية.

ودعا الدول الحائزة للأسلحة الكيميائية إلى تكثيف جهودها لاستكمال تدمير مخزوناتها من هذه الأسلحة وفي الآجال التي سبق تحديدها.وفيما يتعلق بتبني برنامج وميزانية المنظمة شدد السفير الشغرود على أهمية تخصيص الموارد الكافية والمستمرة لتنفيذ برامج التدريب والحماية وفقاً للمادة العاشرة من الاتفاقية في ضوء تزايد أعداد الدول الأطراف التي تطلب المساعدة في تدريب موظفيها وبناء قدراتها على الحماية من الأسلحة الكيميائية.

وأكد أهمية تعزيز التعاون الدولي في مجالات استخدام المواد الكيميائية للأغراض النافعة للبشرية والعمل على تحقيق ذلك انسجاماً مع أحكام ومتطلبات المادة الحادية عشرة من الاتفاقية والمتعلقة بتسهيل نقل المواد والمعدات والتقنية المرتبطة بها حيث يعد التطبيق الكامل والفعال لهذه المادة أحد الجوانب الجوهرية لتعزيز تطبيق الاتفاقية وأن هذا يعُد أولوية للعديد من الدول النامية التي تطمح لتطوير صناعاتها الكيميائية وتنمية اقتصادياتها.

هذا وفي إطار دعم جهود المجتمع الدولي وتوعيته بخطورة أسلحة الدمار الشامل وتأثيرها على السلم والأمن الدوليين تحتضن العاصمة الرياض خلال ديسمبر المقبل تجمعاً دولياً تنظمه وزارة الخارجية والأمم المتحدة ممثلاً بمجلس الأمن يهدف إلى التعريف بقرار مجلس الأمن 1540 بشأن الحد من انتشار اسلحة الدمار الشامل. ويشارك في الاجتماع الذي تحتضنه قاعة الملك فيصل في فندق الانتركونتيننتال ويستمر لمدة يومين في الفترة بين 6 - 7 ديسمبر، العديد من الجهات الاقليمية والدولية على رأسها مجلس الأمن وإدارة نزع السلاح بالأمم المتحدة في نيويورك وعدد من الجهات الحكومية المعنية ودول مجلس التعاون الخليجي ومعالي الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي وسفارات الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن.

ويفتتح الاجتماع رئيس مجلس الأمن سفير المكسيك لدى الامم المتحدة السفيركلود هيلر الذي سيلقي كلمة بهذه المناسبة ، يتوجه بعدها الأمير تركي بن محمد الكبير إلى الحضور فيلقي كلمة راعي هذه المناسبة، يعقب ذلك مؤتمر صحفي مشترك. وسيناقش الاجتماع عدداً من المحاور اهمها مستقبل قرار مجلس الأمن 1540.

وكذلك جهود الدول العربية لتنفيذ القرار، ودور المنظمات الإقليمية والدولية لتنفيذ القرار، كما سيتطرق المتحدثون إلى آليات مساعدة الدول لتنفيذ القرار على مستوى الوطني. بعد ذلك يستعرض المشاركون تقرير المملكة للجنة1540. إضافة إلى لقاءات ثنائية غير رسمية بين المشاركين لتبديل الخبرات حول القرار.

وفي اليوم التالي يناقش المشاركون آليات عمل لجنة1540. والعقبات التي تواجهها الدول لتنفيذ القرار1540. ودور الدول الاعضاء في المجلس.